الأربعاء، 20 يونيو 2018

اقتحام الاقصى واطلاق نار وقنبله للمقاومة بالضفه وحرائق للطائرات الورقيه واعتقالات صهيونيه19/6/2018

الأربعاء، 20 يونيو 2018

اقتحام الاقصى واطلاق نار وقنبله للمقاومة بالضفه وحرائق للطائرات الورقيه واعتقالات صهيونيه19/6/2018
فلسطين الثلاثاء  5/10/1439 – 19/6/2018
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الاقصى
القدس- المركز الفلسطيني للإعلام +-
اقتحمت مجموعات من المستوطنين المتطرفين تقدر بالعشرات صباح اليوم الثلاثاء (19-6) المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة عناصر من شرطة الاحتلال الخاصة.

ورافقت عناصر الشرطة المستوطنين المقتحمين وأحاطت بهم خلال تجوالهم في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

وكانت قوات الاحتلال فتحت باب المغاربة قبل الاقتحام، وانتشرت في باحات المسجد الأقصى المبارك تمهيدًا لتأمين اقتحامات المتدينين الصهاينة له.

وفي السياق، واصلت سلطات الاحتلال منع العديد من المقدسيين والمقدسيات من دخول المسجد الأقصى؛ بحجة التحريض والحفاظ على الأمن.

ويتعمّد المستوطنون تدنيس باحات المسجد الأقصى واقتحامه في ساعة مبكرة من كل يوم وهي الساعة السابعة صباحا، مستغلين قلة أعداد المرابطين في مثل هذا الوقت وحماية الشرطة لهم.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
نصبت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الثلاثاء، منصة مراقبة جديدة في محيط باب العامود، بالقدس المحتلة، ليرتفع عددها إلى 4 منصات للمراقبة.

وكانت سلطات الاحتلال، وضعت مقاطع حديدية عند المنطقة التي يستخدمها المقدسيون لركْن مركباتهم (خارج السور) من جهة باب العامود منذ أول أمس الأحد، في حين بدأت أمس بنصب جزء من المنصّة، ونقلتها داخل أسوار البلدة القديمة، ليبلغ عددها ثلاثة أبراج عسكرية، شوّهت المعالم التاريخية والحضارية للبوابة الشهيرة، وفق مصادر محلية.

وجاء هذا التطور، في وقت حذرت فيه الهيئات الإسلامية في القدس من أنّ "شرطة الاحتلال تحاول فرض هيمنتها على إدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك، وبشكل تدريجي، خطوة بعد خطوة".

وأوضح بيان مشترك صدر عن مجلس الأوقاف، والهيئة الإسلامية العليا، ودائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، أنه وبعد الانتهاء من شهر رمضان المبارك تتطلع سلطات الاحتلال للسيطرة على الجانب الشرقي من رحاب المسجد الأقصى المبارك، بما في ذلك منطقة باب الرحمة؛ فتحاول أن تمنع حراس المسجد التابعين للأوقاف الإسلامية، من أداء واجباتهم الوظيفية في هذا الجزء الذي لا يتجزأ من الأقصى المبارك، بما في ذلك الأشجار المزروعة في باحاته.

وشدد البيان على أن المسجد الأقصى المبارك هو ما أحاط السور من المساطب والممرات واللواوين والأشجار، بالإضافة إلى المباني المسقوفة والمعقودة، وأنه لا تنازل عن أي جزء من الأقصى المبارك، بل لا تنازل عن ذرة تراب منه.

وأكد البيان أن المسلمين هم أصحاب الشأن والاختصاص والصلاحية في إدارة شؤون الأقصى، وتمثلهم دائرة الأوقاف الإسلامية.

وأوضح أن من واجبات حُرّاس المسجد التابعين للوقف الإسلامي حراسة الأقصى بجميع مرافقه، وأنهم مرتبطون رسميا وعمليا بدائرة الأوقاف، وهم الملتزمون بتعليماتها، ولا يتلقون أي تعليمات من خارج دائرتهم.

وأكدت هيئات القدس الإسلامية رفضها "أي تغيير للواقع الذي كان عليه المسجد الأقصى المبارك في شهر حزيران (يونيو) من العام 1967، كما أكدت رفضها أي تدخل من سلطات الاحتلال بإدارة شؤون الأقصى، وأن لا صلاحية لشرطة الاحتلال على إدارة المسجد".

وحمّلت الهيئات الإسلامية في القدس، حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" اليمينية، مسؤولية أي تجاوز بحق الأقصى المبارك، الذي هو للمسلمين وحدهم بقرار من الله عز وجل.
.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
رفضت هيئات إسلامية في مدينة القدس المحتلة، ما تقوم به الشرطة "الإسرائيلية" من اعتداءات وتدخّل في إدارة شؤون المسجد الأقصى، مؤكدة أن لا صلاحية لها في هذا المكان.

وأوضحت الهيئات في بيان مشترك، اليوم الثلاثاء أن سلطات الاحتلال تتطلع إلى السيطرة على الجانب الشرقي من المسجد الأقصى بما في ذلك منطقة “باب الرحمة”.

وأضافت الهيئات الموقعة على البيان - وهي مجلس الأوقاف، والهيئة الإسلامية العليا، ودائرة الأوقاف الإسلامية - أن الاحتلال يُحاول منع حراس المسجد الأقصى التابعين لدائرة الأوقاف الإسلامية، من أداء واجباتهم الوظيفية في هذا الجزء الذي لا يتجزأ من الأقصى المبارك، بما في ذلك الأشجار المزروعة في باحاته.

كما أشارت إلى أن شرطة الاحتلال تحاول فرض هيمنتها على إدارة شؤون المسجد الأقصى بشكل تدريجي.

وأكدت الهيئات أن المسجد الأقصى هو ما أحاط به السور من المصاطب والممرات والأشجار والمباني المسقوفة والمعقودة، ولا يمكن التنازل عن أي جزء منه.

وقالت في بيانها، إن المسلمين هم أصحاب الشأن والاختصاص والصلاحية في إدارة شؤون الأقصى، ممثلين بدائرة الأوقاف الإسلامية.

ورفضت الهيئات أي تغيير للواقع الذي كان عليه المسجد الأقصى في شهر حزيران/ يونيو عام 1967، حيث حمّلت الحكومة الإسرائيلية “اليمينية” مسؤولية أي تجاوز بحق الأقصى.

يشار إلى أن مجموعات كبيرة من الفلسطينيين عملوا على تنظيف وترتيب منطقة "باب الرحمة" مما تراكم فيها من الأتربة والحجارة (مما أزيل خلال عملية ترميم المصليات المسقوفة)، حيث أقاموا سلاسل ومقاعد وطاولات وسلالم كلها مبنية من حجارة الأقصى.

ولم ترق تلك الفكرة للمستوطنين اليهود حتى بدأوا بالتحريض على الفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عادّين بأن ما جرى للمنطقة الشرقية في المسجد الأقصى تخريب وليس إعمار، كما طالبوا سلطاتهم المحتلة بالسيطرة على هذا المكان الذي يعدونه له وحدهم.

وخلعت شرطة الاحتلال أمس أشجار الزيتون التي بنيت في تلة "باب الرحمة"، كما خربت السلالم والمقاعد التي بنيت من حجارة الأقصى، كما نصبت نقطة مراقبة في المكان، وعرقلت عمل حراس المسجد الأقصى العاملين هناك، كما اعتقلت رئيس قسم الحراسة في المسجد الأقصى عبد الله أبو طالب.

يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض لهجمة ممنهجة ومحاولات تهويد مستمرة، في الوقت الذي تصعّد فيه سلطات الاحتلال من إجراءاتها ضد المصلين والمرابطين، وتمنع عددا منهم من دخوله بشكل نهائي، كما تلاحقهم بالضرب والإبعاد والاعتقال، فضلا عن تهديد بعضهم بسحب الإقامات إذا استمروا في دفاعهم عن المسجد وتصديهم لاقتحامات المتطرفين.
....................
المقاومة
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
قالت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم الثلاثاء: إن 16 حريقاً اندلعت في مناطق مختلفة من "غلاف غزة"، بسبب طائرات ورقية حارقة انطلقت من قطاع غزة.

والطائرات والبالونات الحارقة هي إحدى الوسائل السلمية التي يستخدمها الشبان الفلسطينيون المشاركون في مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت في الثلاثين من مارس المنصرم.

ومؤخرا صعّد جيش الاحتلال من استهدافه لمطلقي الطائرات والبالونات، وقصف قبل أيام سيارة فارغة تعود لأحدهم، دون وقوع إصابات، وذلك بعد تكرار إطلاقه صواريخ من طائرات مسيرة قريبا منهم.

وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية "أفيحاي مندلبيت"، قال: إن استهداف مطلقي الطائرات وبالبالونات الحارقة يعد أمراً مشروعاً من الناحية العسكرية.

ونقل موقع "والا" عن المستشار قوله: إنه لم يتوجه إليه أحد لأخذ موافقته على مشروعية استهداف مطلقي هكذا نوع من الوسائل التي تحولت إلى حربية سواءً بالمستوى السياسي أو العسكري.

وأشار إلى أن الطائرات الورقية عبارة عن وسيلة تسلية بريئة، ولكن في الوقت الذي تتحول فيه إلى وسيلة دمار وتخريب فإنها تتحول إلى "هدف عسكري مشروع"، على حد تعبيره.

ومع ذلك فقد أكد "مندلبيت" على ضرورة المحافظة على تناسب الرد، مشيراً إلى أن خطورة الطائرات الحارقة لا تصل إلى خطورة الصواريخ، في حين تطرق إلى دعم المحكمة العليا لإجراءات الجيش على الحدود مع القطاع قائلاً: إن المحكمة تمنح الجيش تغطية قضائية بهذا الخصوص
.........
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أطلق مقاومون فلسطينيون، مساء اليوم الثلاثاء، النار صوب معسكر لجيش الاحتلال الإسرائيلي، شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وسائل إعلام الاحتلال بأن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار من سيارة مسرعة تجاه معسكر للاحتلال قرب مستوطنة عوفرا شمال رام الله.

وأضافت أنه لا إصابات جراء الاستهداف، فيما شرعت قوات الاحتلال في عمليات تمشيط واسعة.

وفي الأثناء، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن قنبلة محلية الصنع ألقيت صوب قوة إسرائيلية في منطقة القصبة قرب المسجد الإبراهيمي بالخليل.

وهذا الحادث لم يسفر عن إصابات، فيما أفاد مراسلنا بانتشار واسع لقوت الاحتلال في المكان.
...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام +-

تسير حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" بخطوات متسارعة، نحو تجريم الطائرات الورقية التي تنطلق من غزة، محاولة عدّها "سلاحا قتالياً".

وعدّ المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت أن "الطائرات الورقية المشتعلة التي تطلق من قطاع غزة، يمكن اعتبارها سلاحا قتاليا لتصبح هدفا عسكريا"، كما ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء.

وقال مندلبليت: "هناك أهداف يمكن استخدامها بطريقتين، لكنها في الحرب تصبح ذات استخدام عسكري، فالطائرات الورقية شيء لطيف وبريء، لكننا نعلم أنه يمكن استخدامها لأغراض قتالية، فتصبح أدوات حربية"، وفق تعبيره.

ورفض مندلبليت خلال مشاركته في منتدى للقضاة في مدينة القدس المحتلة، الإجابة على سؤال، إن كان يؤيد قتل المتظاهرين الفلسطينيين مطلقي الطائرات الورقية، لكنه قال إن المتظاهرين المسلحين في غزة الذين يحاولون اختراق السياج، هم في النهاية جنود حماس، وتسري عليهم قوانين الحرب، ويجب استهدافهم لقتلهم، بحسب رأيه.

ويسود جدل في الحكومة الإسرائيلية حول سبل مواجهة مطلقي الطائرات الورقية والبالونات التي تحمل مواد مشتعلة من قطاع غزة، إذ يرى بعض أركان الحكومة مثل رئيسها بنيامين نتنياهو ووزير الجيش أفيغدور ليبرمان ضرورة تجنب قتل مطلقي هذه الطائرات لتأثير ذلك السلبي على صورة "إسرائيل" عالميا، فيما يرى وزراء آخرون مثل نفتالي بينيت وجلعاد أردان بضرورة السماح للجيش بقتلهم.

وتميل المستويات الأمنية في الجيش والمخابرات إلى التوصية بالامتناع عن قتل المتظاهرين لتجنب أي تصعيد قد يتحول لمواجهة مع حركة حماس في القطاع.

وناقش المجلس الإسرائيلي الوزاري المصغر، الأحد، قضية الطائرات الورقية والبالونات الغزية المشتعلة لكنه لم يصدر أية قرارات تتعلق بها.

وحسب معطيات كشفتها لجنة الأمن والخارجية بالكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، فإن الطائرات الورقية الحارقة التي يطلقها فلسطينيون من القطاع، أسفرت عن اندلاع أكثر من 400 حريق بتلك المستوطنات.

ووفق المعطيات ذاتها، فإن تكلفة مواجهة تلك الحرائق بلغت نحو 2 مليون شيقل إسرائيلي (نحو 554 ألف دولار).

ويوم الجمعة، نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، عن الحاخام دودي سيمحي، ضابط في جهاز الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلي، أن النيران أتت على نحو 25 ألف دونم (الدونم= ألف متر مربع) من الأراضي الزراعية في المناطق المتاخمة لقطاع غزة، خلال الشهرين الماضيين.
.....................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أصيب مواطن برصاص الاحتلال خلال مواجهات، اليوم الثلاثاء، اندلعت في قرية المزرعة الغربية شمال مدينة رام الله، وسط الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن مواطنا أصيب بالرصاص الحي قرب المزرعة الغربية، في مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت القرية.

كما دارت مواجهات بين عشرات الطلبة وقوات الاحتلال على المدخل الشرقي لجامعة بيرزيت، خلال انسحابها من قرية المزرعة القريبة.
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الثلاثاء، 13 فلسطينياً، عقب حملة اقتحامات ومداهمات لأنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وذكر جيش الاحتلال في بيان له أن قواته اعتقلت  13 فلسطينياً ممن يصفهم بـ "المطلوبين"، بدعوى ممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف "إسرائيلية".

وأعلن جيش الاحتلال عن مصادرة آلاف الشواقل (الشيكل يساوي 0.29 دولار)، في مدينة طولكرم، وبلدة "بيتا" قرب نابلس بدعوى ارتباطها بالفصائل الفلسطينية.

كما ادعى جيش الاحتلال مصادرة سلاح خلال حملة مداهمة، وتفتيش في قرية "الرام" بالقدس المحتلة.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين عقب اقتحامها لبلدة "تقوع" قضاء بيت لحم، كما وداهمت عددا من منازل المواطنين في مدينة الخليل ويطا وعدد من القرى والبلدات، واقتحم الجنود المنازل وفتشوها.
.................
منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي 12 فلسطينيًا من السفر عبر معبر الكرامة مع الجانب الأردني يوم الثلاثاء بحجة المنع الأمني.

وأعلنت الإدارة العامة للمعابر والحدود في بيان لها الأربعاء أن 9434 مسافرًا تنقلوا في كلا الاتجاهين من المعبر أمس.

وأشارت إلى أن عدد المغادرين بلغ 4588 مسافرًا والقادمين 4846 مسافرًا، فيما أعادا لاحتلال 12 مواطنًا.

ومن المفترض أن يعمل معبر الكرامة اليوم لمدة 24 ساعة متواصلة في كلا الاتجاهين
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
نجحت مؤسسات حقوقية باستصدار قرار بتجميد الأمر العسكري الخاص بالهدم الإداري في مناطق "ج" من الضفة الغربية.

وبحسب مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، فإن نيابة الاحتلال أبلغت أمس الثلاثاء، المحكمة العليا بعدم تفعيل الصلاحيات بموجب الأمر، إلى حين البت بالالتماس المقدم من المؤسسات المعترضة؛ والذي يستهدف المباني قيد البناء، إضافة إلى المباني غير المأهولة.

وأشارت إلى أن القرار كاد أن يضع مئات المنازل الفلسطينية في دائرة خطر الهدم المحتم في مناطق "ج".

وأكد المحامي نصرات دكور من مؤسسة سانت ايف – المركز الكاثوليكي لحقوق الإنسان أن مؤسسته قدمت التماسا للمحكمة العليا "الإسرائيلية" ضد القانون العسكري "الإسرائيلي" الجديد في مناطق “ج” .

وبحسب الباحث في شؤون الاستيطان د. خالد معالي، فإن قوات الاحتلال كانت قد أصدرت قرارا جديدا في السابع عشر من شهر نيسان (إبريل) الماضي على أن يتم تنفيذه بعد شهرين من ذلك أي في السادس عشر من حزيران الجاري.

وأضاف: "القرار الجديد الصادر عن ما يسمى بالإدارة المدنية يعطي إذنا بهدم أي مبنى لم تنته أعمال البناء فيه خلال ستة أشهر من تاريخ إقرار الأمر العسكري المذكور، الذي يشمل أيضا الأبنية السكنية التي لم يمض على سكنها 30 يوما، من تاريخ سريان الأمر حتى لو كانت مكتملة البناء بحيث تعطى المنشأة “سكنية كانت أم زراعية إخطارا بالإزالة ينفذ خلال 96 ساعة.

وتابع معالي: "وبحسب الأمر يمكن لمالك المبنى الاعتراض من خلال تقديم وثائق تثبت أن المبنى مرخص أو يقع داخل مخطط تنظيمي مصادق عليه من الإدارة المدنية".

وأشار معالي إلى أنه وبحسب نص الأمر العسكري المذكور، فإنه يمتد ليشمل أيضاً مباني ومنشآت كانت قد أقيمت في سنوات سابقة، إلا أنه لم يكتمل فيها البناء، ولم يسكنها مالكوها.
..................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الثلاثاء، والدة الأسير محمد البدن من سكان بلدة تقوع شرق بيت لحم، خلال زيارتها له في سجن ريمون.

ووفق مصادر محلية؛ فإن قوات الاحتلال اعتقلت البدن في العام 2008 من داخل مستوطنة جيلو المقامة على أراضي مدينة بيت جالا، بعد إصابته برصاصة من نوع دمدم في الظهر، ونقل على إثرها إلى مستشفى هداسا، ومكث فيه عدة أشهر نظرا لإصابته الخطرة، حيث استؤصلت كليته اليسرى ومتر من أمعائه واستبدلت بأمعاء بلاستيكية، كما استؤصلت معدته وزرعت معدة بلاستيكية بدلا منها.

وحكمت سلطات الاحتلال على البدن (29 عاما) بالسجن المؤبد و14 عاما.
.................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام +-
اقتحمت قوات جيش الاحتلال صباح اليوم الثلاثاء (19-6) أحياء متفرقة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، واعتقلت عددا من المواطنين.

طولكرم
وقال مراسلنا إن قوات الاحتلال اقتحمت فجرا مدينة طولكرم وانتشرت في الحيين الغربي والجنوبي من المدينة لساعات.

وقالت مصادر لمراسلنا إن جنود الاحتلال داهموا منزل المواطن رامي الطياح وهو أسير محرر وفتشوا منزله في الحي الجنوبي وصادروا مركبته الخاصة.

وأضافت أن جنود الاحتلال خربوا محتويات المنزل، كما داهموا عددا من المنازل في المدينة قبل الانسحاب منها.

جنين
وفي جنين شمال الضفة الغربية، داهمت قوات الاحتلال منزل المواطن علام غربية في بلدة صانور جنوبي المدينة وفتشت منزله واعتدت على ساكنيه.

وأشارت المصادر لمراسلنا إلى أن جنود الاحتلال حققوا مع أفراد أسرته دون اعتقالات.

نابلس
من ناحية أخرى، اقتحمت دوريات الاحتلال الإسرائيلي بلدتي مادما وعصيرة القبلية جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وحسب مراسلنا، تمركزت قوات الاحتلال في مركزي القريتين وسط مواجهات بين الشبان والجنود.

وأفاد شهود عيان أن القوة التي اقتحمت القريتين كان برفقتها شاحنة اعتقال، فيما تم إطلاق قنابل إنارة في سماء البلدتين.

ونقل مراسلنا عن مصادر محلية أن اقتحام القريتين جاء بعد تعرض مركبات للمستوطنين للرشق بالحجارة على الطريق الالتفافي جنوب نابلس والمحاذي للبلدتين.

الخليل
وفي السياق، يواصل الاحتلال الإسرائيلي التنكيل بالفلسطينيين في مدينة الخليل، ومداهمة المنازل وتنفيذ الاعتقالات، فيما أجبر جنود الاحتلال المتمركزين على الحواجز العسكرية في حي تل ارميدة وسط المدينة المحتلة، المواطنين على خلع ملابسهم للسماح لهم بالدخول إلى منازلهم المتواجدة في المنطقة.

وقال الناشط ضد الاستيطان عماد أبو شمسية إن جنود الاحتلال على حواجز تل ارميدة وسط الخليل قاموا مساء الاثنين بإذلال المواطنين وإجبارهم على خلع ملابسهم حتى يتمكنوا من الدخول لمنازلهم.

وكشفت مجموعة من الصور التقطها نشطاء النقاب عن إجبار جنود الاحتلال لسكان المنطقة على خلع ملابسهم بطريقة" مهينة ومذلة".

وتجمع العشرات من المواطنين رفصا لهذا الإجراء، في حين تعمد جنود الاحتلال على إغلاق الحاجز ومنع السكان من الوصول إلى منازلهم.

وبينت بعض الصور، رجلا مسنا وقد أجبره الجنود على خلع أجزاء كثيرة من ملابسه، وتم منعه من عبور الحاجز حتى بعد أن خلع ملابسه.

هذا وينتشر جنود الاحتلال في عدة حواجز تحيط بالبلدة القديمة في الخليل لحماية عشرات المستوطنين في المكان.

ميدانيا، اعتقلت قوات الاحتلال عددا من المواطنين في مداهمات شنتها بأنحاء متفرقة من محافظة الخليل، من بينهم سيدة.

وأفاد شهود عيان، باعتقال قوّة عسكرية من جيش الاحتلال المواطنة صفاء أكرم شحدة طه أبو سنينة بعد اقتحام منزلها في المنطقة الجنوبية وهي أم لعدد من الأطفال، كما فتّشت عددًا من منازل المواطنين في مفرق المدارس بمدينة الخليل.

وفي مخيم الفوار جنوب الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية الشّاب أنس العبسي، واندلعت في المخيم مواجهات متفرقة بين المواطنين والقوّات المقتحمة.

كما اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على شاب من عائلة جاد الله قرب منزلها الواقع على مقربة من مستوطنة "نجهوت" المقامة على أراضي المواطنين جنوب غرب مدينة دورا.

القدس
واعتقلت قوات الاحتلال ليلة أمس عددا من الفلسطينيين بالقدس شاركوا في حفل عشاء أقامته جمعية الصداقة الفلسطينية الروسية.

وقال الكاتب الصحفي راسم عبيدات انه اعتقل ومن ثم أفرج عنه وعن عبد اللطيف غيث وهاني العيساوي وعبير ابو خضير واحمد الصفدي وعنان بركات.

وأضاف: "اقتحمت قوات الاحتلال حفل عشاء اقامته جمعية الصداقة الفلسطينية- الروسية وجرى اعتقالنا حيث جرى تحويلنا للتحقيق في المسكوبية على ان يجري استدعائنا صباح اليوم الثلاثاء".
.....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أصدرت محكمة الاحتلال في عوفر حكماً بالسجن الفعلي لمدة 22 عاماً، وغرامة مالية مقدارها 200 ألف شيكل (ما يعادل 60 ألف دولار)، على الأسير إسماعيل إبراهيم النعامين من مدينة يطا في الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ويتهم الاحتلال الأسير النعامين بتنفيذ عملية طعن في أحد المحلات التجارية في مدينة يبنا في الثاني من آب 2017.

وأصيب في العملية المذكورة مستوطن بجروح خطيرة، فيما اعتقل النعامين الذي كان يعمل في المحل نفسه.
....................
الأغوار - المركز الفلسطيني للإعلام +-
سوت آليات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، أراضي تعود ملكيتها لمواطنين، في خلة مكحول بالأغوار الشمالية، دون معرفة الأسباب.

وقال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات: إن جرافة تابعة للاحتلال سوت بشكل مستوٍ أكثر من 40 دونما، مملوكة بأوراق "الطابو" لمواطنين فلسطينيين، قرب مستوطنة "حمدات"، دون معرفة الأسباب.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
ذكرت صحيفة "هآرتس" أن إسرائيل قررت تأجيل هدم المباني في قرية سوسيا الفلسطينية في تلال الخليل الجنوبية، في ضوء الاعتبارات "السياسية والأمنية". وقد بدأت قوات جيش الاحتلال بالتحضير لهدم القرية، لكنها تلقت أمرا بتأجيله في الوقت الحالي.

وأكد مصدران لصحيفة "هآرتس" أنه كان من المقرر هدم بعض المباني هذا الأسبوع. وأوضحت مصادر مقربة من رئيس وزراء الاحتلال، بعد النشر عن الموضوع، أن عمليات الهدم ستنفذ قريباً.

ويستعد الفلسطينيون حالياً لمواجهة عمليات ترحيل جماعي وشامل في قريتي سوسيا، بالقرب من المستوطنة التي تحمل الاسم نفسه، والأخرى في قرية خان الأحمر، بالقرب من مستوطنة كفار أدوميم قرب القدس المحتلة. وتقوم في كل قرية عدة عشرات من البيوت المؤقتة، معظمها خيام أو أكواخ من الصفيح.

وكانت مصادر في وزارة جيش الاحتلال قد صرحت في السابق، بل أبلغت المحكمة العليا بأن عملية الهدم ستجري "حتى منتصف العام الحالي". ومع ذلك، قال وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، مؤخرا، إن مجلس الأمن القومي طلب تأجيل عمليات الهدم في القريتين. وهذا الأسبوع من المتوقع أن يقوم كبير المستشارين للرئيس ترمب، جارد كوشنر، بزيارة لدولة الاحتلال.

ولوحظ وجود اهتمام دبلوماسي دولي واسع بالقريتين، حيث زارهما العديد من ممثلي الحكومات الأوروبية في الماضي. كما كانت الإدارة الأمريكية ضالعة في هذه المسألة، على الرغم من أن مصادر أمنية في دولة الاحتلال سابقا قالت لصحيفة "هآرتس" إن إدارة ترمب كانت ضالعة فيها أقل من سابقتها.
..........................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أصدرت سلطات الاحتلال 44 أمر اعتقال إداري بحقّ أسرى، وذلك منذ بداية شهر حزيران/ يونيو الجاري.

وأوضح محامي نادي الأسير الفلسطيني محمود الحلبي، اليوم الثلاثاء، أن من بين الأوامر الصّادرة (22) أمراً صدرت بحقّ أسرى اعتقلوا لأول مرة أو أعاد الاحتلال اعتقالهم بعد الإفراج عنهم.

ولفت إلى أن من بين الأوامر؛ أمراً إدارياً للمرة الثالثة صدر بحقّ الأسيرة النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار، لمدة أربعة شهور، علماً أنها كانت قد أمضت سنوات في معتقلات الاحتلال بين محكوميات واعتقال إداري، وكان اعتقالها الأخير بتاريخ 2 تمّوز/ يوليو 2017.

كما صدر أمر بحقّ الأسير الصحفي أسامة شاهين والمعتقل منذ تاريخ 31 أيّار/ مايو المنصرم؛ وذلك لمدة أربعة شهور.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام +-
شرع مستوطنون، اليوم الثلاثاء، في أعمال تجريف واسعة في أراضي المواطنين الفلسطينيينن في قرية "التواني"، قرب يطا الواقعة جنوبي الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان بيطا راتب الجبور لـ"قدس برس" أن عددًا من المستوطنين شرعوا، وسط حماية من قوات الاحتلال، في أعمال توسيع لمستوطنة "ماعون"، والبؤرة الاستيطانية "حفات ماعون" على حساب أراضي المواطنين في قرية التواني.

وأشار الجبور إلى أن أعمال التجريف والهدم تستهدف عشرات الدونمات من أراضي المواطنين، من عائلة مغنم ومر وأبو قبيطة وهدار، وتهدف لمزيد من التوسع الاستيطاني في تلك المنطقة التي أعلن الاحتلال سابقاً عن مصادرتها.

ونبه الى أن الاحتلال ومستوطنيه شنوا حملة واسعة من تجريف أراضي المواطنين، وأعمال بناء استيطاني جديد في معظم المستوطنات القائمة على أراضي المواطنين في يطا، بعد قرارات سياسية صدرت من الاحتلال بالسماح بإقامة مئات الوحدات الاستيطانية.

وسلمت سلطات الاحتلال أمس 10 إخطارات بالهدم لمساكن ومنشآت لمواطنين من عائلة أبو قبيطة في منطقة تل أصفر الواقعة خلف جدار الفصل العنصري بعد تقديم شكوى من حركة "رقفيم" الصهيونية ضد المواطنين في المنطقة.

كما شرع الاحتلال في توسيع معسكر لجيشه في منطقة "واد الحصين" بمدينة الخليل؛ حيث وضع جدرانًا إسمنتية في أرض تعود ملكيتها لعائلة جابر.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للاعلام +-

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن ممثلين "إسرائيليين" سيجتمعون، اليوم الثلاثاء، مع المبادرين الذين اشتروا أراضي الكنيسة اليونانية في القدس، لمناقشة طرق حل أزمة مستأجري الأرض وفي أماكن أخرى.

وقدرت مصادر قريبة من الموضوع، أمس، أن الاجتماع قد يؤدي إلى مفاوضات حول اتفاق مالي مع المبادرين لتمديد عقود الإيجار. وسيشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارة المالية و"الكيرن كييمت" وما تسمى "سلطة الأراضي "الإسرائيلية".

يأتي ذلك في وقت كتب فيه رؤساء الكنائس في القدس رسالة حادة إلى رئيس وزراء حكومة الاحتلال بينامين نتنياهو، احتجاجاً على مواصلة دفع القانون الذي يسمح بنزع ملكية أراضي الكنائس المباعة لأصحاب المشاريع الخاصة. وقالت مصادر مطلعة على الموضوع، إنه إذا بدأت مفاوضات جدية مع المبادرين فإنه لن يتم دفع القانون.

وكانت ثلاث كنائس في الأراضي المقدسة حضت نتنياهو على وقف مشروع قانون يرمي إلى مصادرة أراض تملكها بعد أربعة أشهر على أزمة كبرى أدت إلى إغلاق كنيسة القيامة.

واتهم مسؤولون عن الكنائس الأرمنية والأرثوذكسية والكاثوليكية في القدس السلطات الإسرائيلية بعدم احترام تعهد قطع قبل أشهر أنهى هذه الأزمة.

وفي فبراير الماضي، قررت بلدية الاحتلال في القدس تحصيل ضرائب على ممتلكات الكنيسة ما أثار غضب الكنائس.

وكان مشروع قانون أثار غضب الكنائس لأنه يسمح للدولة بمصادرة أراض باعتها الكنيسة الأرثوذكسية لمستثمرين من القطاع الخاص، ورأت فيه مساسا لحقها في البيع وبالتالي الملكية. وكان مسؤولون مسيحيون في القدس اتخذوا خطوة نادرة تمثلت بإغلاق كنيسة القيامة التي شيدت في موقع دفن المسيح احتجاجا على إجراءات ضريبية إسرائيلية ومشروع قانون حول الملكية.

وتؤثر أزمة أراضي الكنائس على أكثر من 1000 عائلة في القدس التي بنت منازلها على أرض استأجرها الصندوق القومي اليهودي أو الهيئات الخاصة من الكنيسة قبل 70 عاماً.

وفي السنوات الأخيرة باعت الكنيسة الأرض لمبادرين من القطاع الخاص، ومن المقرر أن تنتهي اتفاقات التأجير الأصلية في غضون 30 عاماً.

وفقاً للاتفاقيات، ستعود الأراضي والمنازل المقامة عليها إلى المبادرين، وسيفقد المستأجرون ممتلكاتهم.

وتم شراء معظم الأراضي من شركة تدعى "نيوت كومميوت". وتمت دعوة ممثلي الشركة للاجتماع مع نائب المستشار القانوني للحكومة، المحامي إيرز كامينيتس، رئيس اللجنة التي عينتها حكومة الاحتلال لفحص مسألة أراضي الكنائس.
.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أقرت محكمة "إسرائيلية"، اليوم الثلاثاء، بالتهم التي وجهتها النيابة العسكرية الإسرائيلية بحق اثنين من المستوطنين بعد تنفيذهما جريمة حرق عائلة دوابشة في بلدة دوما جنوبي نابلس (شمال الضفة المحتلة)، صيف 2015.

وأوضح نصر دوابشة، بأن محكمة الاحتلال المركزية في مدينة اللد المحتلة، أقرت اليوم بالتهم الموجه إلى اثنين من المستوطنين، لمشاركتهما في تنفيذ جريمة حرق عائلة شقيقه سعد دوابشة.

وأضاف دوابشة، خلال حديث مع "قدس برس"، أن المحكمة رفضت طلب محامي الدفاع عن المستوطنين بتبرئتهم، وأكدت التهم الموجهة للمستوطن عميرام بن اوليئيل، بالتنفيذ المباشر للجريمة، ومستوطن آخر متهم بالتخطيط للجريمة.

وأشار إلى أن المحكمة التي رفضت في الوقت ذاته أي اعترافات أخذت تحت الضغط الجسدي، حدّدت جلسة جديدة في السادس من شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، لاستكمال إجراءاتها تمهيدًا للإدانة المباشرة للمستوطنين وإصدار الحكم بحقهم.

وبيّن شقيق الشهيد دوابشة، أن هذا القرار جاء بعد سنوات من تمسك العائلة وهيئة المحامين بموقفهم بإدانة المستوطنين المجرمين، على الرغم من سياسة المماطلة، ومحاولة الضغط على العائلة لسحب القضية، وفق تصريحاته.

وكانت مجموعة من المستوطنين من عناصر جماعات "تدفيع الثمن" اليهودية، أقدمت على إحراق منزل عائلة دوابشة في قرية دوما، جنوبي نابلس، بتاريخ 31 تموز/ يوليو 2015، ما أدى لاستشهاد الطفل الرضيع علي دوابشة على الفور، ولحق به والداه سعد ورهام، متأثرين بجراحهما، ونجا من العائلة الطفل أحمد.
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
كشفت القناة العبرية العاشرة، عن زرع الجيش الإسرائيلي حقول ألغام ومفخخات متفجرة خداعية حول المعدات الهندسية التي تعمل في بناء الجدار الحدودي الحاجز مع قطاع غزة، والذي يُبنى لتحييد تهديدات الأنفاق الهجومية من قطاع  غزة، وفق تعبير القناة.

ووفقا للقناة العاشرة؛ فقد نشر الجيش مفخخات على طول مسارات عمل الوحدات الهندسية في الجدار الحدودي الحاجز مع قطاع غزة.

وأوضحت القناة بأن الانفجار الذي حدث يوم أمس الاثنين، والذي أسفر عن استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين أثناء محاولتهم اجتياز الجدار الحدودي للتسلل قرب معبر كارني، وقع نتيجة هذه المفخخات التي يزرعها الجيش بالقرب من الأعمال الهندسية في الجدار الحدودي الحاجز مع قطاع غزة.
..................
قالت صحيفة مكور ريشون العبرية: إن السلطات الإسرائيلية زادت من قيودها لمنع دخول نشطاء حركة المقاطعة العالمية BDS داخل "إسرائيل"، بإضافة بند جديد لوزارة الداخلية لمنعهم من الدخول تحت مسمى "ناشط مقاطعة"، بحيث يظهر هذا التوصيف أمام اسمه في حواسيب وزارة الداخلية، ويعني تلقائيا منعه من الدخول عبر المنافذ.

وأضافت في تقرير ترجمته "عربي21" أن "السؤال يبقى حول كيفية تصنيف نشطاء المقاطعة بهذا الاسم؛ هل يجمعون عنهم معلومات من شبكات التواصل الاجتماعي فقط، أو هناك معلومات أمنية، وبجانب أنشطتهم ضمن حركة المقاطعة هل يقومون بجهود لنزع الشرعية عن إسرائيل".

وزارة الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلية أصدرت بيانا حول الخطوة جاء فيه "إن من حقها منع من يضر بأمن إسرائيل من دخولها، وهو جزء من محاربة بي دي اس، التزاما بالقائمة السوداء التي أصدرتها وتضم عشرين منظمة تنشط في مجال مقاطعة إسرائيل، في حين يكون القرار النهائي بالمنع من الدخول منوطا بوزارة الداخلية".

الصحيفة ذاتها شنت هجوما على عمر شاكر ممثل منظمة "هيومن رايتس ووتش" في "إسرائيل" والأراضي الفلسطينية، باعتباره أحد نشطاء البي دي أس البارزين على مستوى العالم، وله ماض طويل من العمل في حركة المقاطعة، وفرض العقوبات على "إسرائيل"، وأقام مدّة من الزمن فيها بصفته خبيرا، لكنه خلال إقامته فيها قاد حملة دولية لمطالبة اتحاد الكرة العالمي الفيفا بالضغط على "إسرائيل"، ومقاطعتها، وفرض عقوبات رياضية عليها لأنها تقيم مستوطنات في الضفة الغربية.

وأضافت في تقرير ترجمته "عربي21" أن "شاكر يعمل ضمن طواقم تعكف على إعداد القائمة السوداء التي تعدها الأمم المتحدة للمنظمات التي تنتهك حقوق الإنسان وترتكب جرائم حرب، ومنها "إسرائيل"، ومؤخرا قاد شاكر حملة لمقاطعة المصارف الإسرائيلية التي تقدم خدمات مالية للإسرائيليين خارج الخط الأخضر".

وأوضحت الصحيفة أن "شاكر يخوض مواجهة قضائية في إسرائيل بين تمديد تأشيرة وجوده فيها، أو وقفها، لطرده منها، لكن الحكومة الإسرائيلية تتحدث بلسانين: وزارة الشؤون الإستراتيجية تقول بصورة حادة إنه لا يجب تمديد تأشيرته، وإجباره على مغادرة إسرائيل، وكذلك وزارة الداخلية، لكن وزارة الخارجية لا تجد مشكلة بتمديد التأشيرة".

وشددت على أن "حالة شاكر تعدّ اختبارا جديا لتصميم إسرائيل على محاربة بي دي اس، أو التردد في ذلك؛ لأن هذه الحركة تجري نقاشاتها وأنشطتها حول دولة إسرائيل، ومشروعية قيامها، وليس عن سلوكياتها".

تسفيكا كلاين، الكاتب بصحيفة مكور ريشون، توسع في الحديث عن النشاط المتزايد لحركة المقاطعة في أوساط يهود الولايات المتحدة، من خلال المخيمات الصيفية التي يشارك فيها الفتيان اليهود في أجيال مبكرة، ويتعلمون مفاهيم معادية لـ"إسرائيل"، عبر منظمة "If Not Now" والتي تحاول التأثير السلبي على الجيل اليهودي الصاعد في الولايات المتحدة من خلال دعواتها لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وأضاف في مقال ترجمته "عربي21" أن "الفتيان اليهود المشاركين في هذه المخيمات الصيفية تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما، وتستمر المخيمات بين شهر وشهرين، وتظهر "إسرائيل" دولةً محتلةً تنتهك حقوق الإنسان، ويؤدي المشاركون في هذه المخيمات الصلوات والدعاء للفلسطينيين الذين يُقتلون في غزة، كما يسمعون قصصا وحكايات عن نظرائهم الفلسطينيين، ويستمعون للموسيقى الفلسطينية والأدب الفلسطيني، بل إن بعض الأفكار ذهبت باتجاه جمع تبرعات لمصلحة الفلسطينيين".

وأوضح أن "هذه المنظمة أقيمت في صيف 2014 خلال حرب غزة الأخيرة (الجرف الصامد)، احتجاجا على السلوك الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، ورفضا للوبي الإسرائيلي الناشط في الولايات المتحدة، بهدف تغيير نظرة الجالية اليهودية بشأن الوضع القائم في إسرائيل".

وقد عبرت وزارة الشؤون الإستراتيجية عن انزعاجها من نشاط المنظمة؛ لأنها "تمنح أعداء إسرائيل، مثل بي دي أس، منصة للحديث ونزع الشرعية عنها تحت غطاء الدفاع عن حقوق الإنسان، وتعمل على إيجاد شروخ داخل اليهود حول العالم، وهو ما يجب إدانته بقوة"، حسب وصفها.

وأضافت أن "هذه المنظمة اليهودية لا تعارض مقاطعة إسرائيل، وهي بالتالي تضر بجهودنا ضد حركة البي دي اس، ولديها 13 فرعا في الولايات المتحدة، ومن مبادئها العامة وقف دعم الجالية اليهودية في الولايات المتحدة للاحتلال الإسرائيلي".
.........................
واشنطن- وكالات +-
انسحبت الولايات المتحدة رسميا، من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بسبب ما وصفته بالتحيز المزمن ضد "إسرائيل" وغياب الإصلاح، فيما رحب رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتنياهو بالقرار.

ووصف نتنياهو قرار الولايات المتحدة الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان بـ"القرار الشجاع"، كما وصف المجلس بـ"المنظمة المنحازة والمعادية لإسرائيل".

وجاء في بيان صدر عن مكتب نتنياهو، اليوم الأربعاء: "تقدم إسرائيل شكرها للرئيس ترمب، والوزير بومبيو، والسفيرة نيكي هيلي، على قرارهم الشجاع ضد النفاق وأكاذيب ما يسمى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة".

وأضاف: "لقد أثبت مجلس حقوق الإنسان، لسنوات طويلة، أنه منظمة منحازة ومعادية لإسرائيل، وأنها خانت مهمتها المتمثلة في حماية حقوق الإنسان".

وتابع: "بدلا من التعامل مع الأنظمة التي تنتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي، يركز مجلس حقوق الإنسان بشكل يثير الهاجس على إسرائيل، الديمقراطية الحقيقية الوحيدة في الشرق الأوسط".

وأعلنت السفيرة الأميركية بالمنظمة الدولية نيكي هيلي، اليوم الأربعاء، قرار الانسحاب، بينما كانت واقفة إلى جانب وزير الخارجية مايك بومبيو بمقر الوزارة في واشنطن.
....................
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
نبهت إدارة معبر رفح مساء الثلاثاء، إلى أن عمل المعبر سيستمر حتى إشعار آخر، وذلك عقب انتهاء مدة فتح السلطات المصرية له طوال شهر رمضان.

وأفاد المكتب الإعلامي للمعبر في تنبيه للمواطنين نشر عبر صفحته على فيسبوك بأن المعبر سيستمر فتحه حتى إشعار آخر، وفي حال أي جديد سيجرى نشره على الصفحة الرسمية للمعبر.

وفتحت السلطات المصرية المعبر 45 يومًا فقط منذ بداية العام الجاري، وأغلقته 110 أيام، فيما ينتظر الآلاف من القطاع السفر لحاجات إنسانية ماسة.
...............................
لشبونة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
وصلت مساء أمس الاثنين، إلى العاصمة البرتغالية سفينتان من سفن كسر الحصار عن غزة، وهما "العودة" و "حرية"، وتحملان على متنهما ٢٥ من الناشطين الدوليين، بعد أن كانتا في ميناء "خيخون" شمال إسبانيا، وحظيتا باحتفالات شعبية مميزة.

وستبقى "حرية" و"عودة" في لشبونة حتى صباح الجمعة المقبلة، حيث أعلنت عدد من المنظمات التضامنية عن برنامج ترحيبي وفعاليات شعبية متعددة، وبعدها ستتجه إلى مدينة "كاديز" جنوب غرب إسبانيا، ومنها عبر البحر المتوسط إلى غزة.

وكانت السلطات الفرنسية في باريس قد منعت قاربي "فلسطين" و"ماريد" من التوقف في باريس حيث كان ينتظرهما متضامنون فرنسيون وممثلون عن منظمات مجتمعية فرنسية وعدد من السياسيين المؤيدين للحقوق الفلسطينية والرافضين لاستمرار الحصار على غزة.

وقال زاهر بيراوي، رئيس اللجنة الدولية، والعضو المؤسس لتحالف أسطول الحرية الذي يشرف على مشروع سفن كسر الحصار: إن منع السلطات الفرنسية توقف القوارب في باريس رغم تحصيل القوارب على الموافقة الرسمية المسبقة على التوقف يعدّ خضوعاً للوبي الإسرائيلي الذي يزعجه حجم التضامن مع غزة وفلسطين.

ورأى بيراوي أن القرار الفرنسي محاولة لعرقلة المد التضامني الشعبي الفرنسي مع غزة وفلسطين عموماً، وتشير إلى تخوف اللوبي الإسرائيلي من انكشاف حقيقة دولة الاحتلال العنصرية.

وأضاف بيراوي أن حجم الفعاليات التضامنية ترسل رسالة واضحة للجهات التي تفرض الحصار على غزة بأنه آن الأوان لوقف هذه الجريمة وإعطاء الفلسطينيين حرية الحركة من وإلى بلدهم دون قيود من الاحتلال، أو أي جهات تتماهى مع سياسات الاحتلال.
..................
اخبار متنوعه
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، إن رد المقاومة الفلسطينية المشروع على العدوان "الإسرائيلي" تأكيد لرسالة القصف بالقصف.

وأشاد الناطق باسم حركة حماس، فوزي برهوم في تصريح له عبر صفحته على "تويتر" بالمقاومة التي ردت على قصف مواقعها بإطلاق صلية من الصواريخ، مشددًا على أن هذا الرد مشروع.

وأضاف أن رسالة القصف بالقصف تأكيد على أن المقاومة هي من تحدد قواعد الاشتباك على طريقتها.

وأكد أن المقاومة "لن تسمح للعدو بالاستفراد بشعبنا أو فرض معادلات جديدة، وعليه (العدو الصهيوني) أن يتحمل النتائج".
وأطلقت المقاومة عدداً من الرشقات الصاروخية صوب مواقع و"مغتصبات الغلاف" رداً على القصف الصهيوني الذي استهدف قطاع غزة.

وأقرت وسائل إعلام عبرية بأن المقاومة بغزة أطلقت عدداً كبيراً من القذائف الصاروخية صَوب "مغتصبات الغلاف" سقط عدد منها قرب موقع كرم أبو سالم وكيسوفيم جنوب القطاع، دون وقوع إصابات.

ودوت صافرات الإنذار لأكثر من مرة طيلة الليل في مغتصبات "ياد مردخاي ونتيف هعتسرا وزكيم وكارميا" ومواقع عسكرية أخرى في غلاف غزة.

وذكرت القناة 14 الصهيونية أن حركة "حماس" تواصل سياستها الجديدة، وهي الرد بإطلاق الصواريخ بعد كل هجوم للجيش الصهيوني في قطاع غزة.
................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رفض سياسة إغلاق ودمج المدارس في الأونروا، محذرة من التداعيات السلبية لذلك.

وقال مسؤول مكتب شؤون اللاجئين في حركة "حماس" بلبنان، الحاج أبو أحمد فضل: "إن إجراءات وكالة الأونروا تطال عصباً أساسياً عند الشعب الفلسطيني وهو قطاع التعليم، الذي يعدّه شعبنا طريقاً استراتيجياً في مسيرة أجياله، ومساراً أساسياً لطريق العودة إلى وطنه فلسطين".

وأضاف معقباً على قرار الأونروا إغلاق مدرسة الطنطورة في تجمع المعشوق في صور: "إن واقع المدارس التابعة لوكالة الاونروا في لبنان يحتاج إلى التطوير وبناء المرافق والتوسيع نظراً للزيادة السنوية لعدد الطلاب، وليس الإقدام على إقفال أو دمج بعض المدارس بحجة العجز في الموازنة".

وحذر من أن "لهذا القرار تداعيات سلبية تؤثر على المستوى التعليمي للطلبة الفلسطينيين، ويحرم طلاب منطقة بكاملها من حق التعليم ودفع تكاليف باهظة في حال توجّه الطلاب إلى مدارس أخرى".

وأكد فضل رفضه أيضاً "لسياسة دمج مدارس الأونروا وزيادة عدد الطلاب في الصفوف، وتقليص الخدمات التربوية"، مطالباً دائرة التعليم في وكالة الأونروا بالتراجع عن قراراتها، مشدداً على "التمسك بالأونروا لما تمثل من شاهد على الجريمة التي ارتكبت بحق شعبنا في العام 1948".

إلى ذلك، نظم أهالي تجمع المعشوق اعتصاماً في مدرسة الطنطورة صباح اليوم؛ رفضاً لتوجّه الأونروا لإغلاق المدرسة ودمج طلابها في مدارس المخيمات، مؤكدين أن القرار يخدم العدو الصهيوني، ومقدمة لتوقف الأونروا عن خدماتها كاملة، مطالبين المسؤولين المعنيين بتحمل مسؤولياتهم تجاه شعبهم، وأن لا ينسوا أنهم لاجئون قبل أن يكونوا موظفين، وأن يضغطوا على الإدارة في حال لم تستجب لمطالب الاعتصام.
................
عمّان - المركز الفلسطيني للإعلام +-
اجتمعت اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) في عمان اليوم وأمس، لمناقشة دعم الأونروا في ظل الأزمات التي مست تمويلها مؤخرا.

وقال بيير كرينبول المفوض العام للأونروا في بيان له: إن "هذا العام كان صعبا بشكل استثنائي بالنسبة للأونروا، وإنني متشجع بالمرحلة الأولى من عملية حشد الموارد استجابة لأزمتنا التمويلية".

وأضاف "استطعنا حماية العام الدراسي والخدمات الحيوية الأخرى. وأود أن أعرب عن تقديري العميق لشركائنا، بمن في ذلك المانحين الذين قدموا موعد تمويلهم للعام، وللمملكة العربية السعودية ودولة قطر والإمارات العربية المتحدة الذين التزموا بتقديم حصة الأسد من الدعم الإضافي لهذا العام، ما يبعث برسالة قوية للاجئي فلسطين وللمجتمع الدولي الأوسع".

وأشار إلى أنه "في الوقت الذي يتحقق فيه تقدم على صعيد الاستجابة لاحتياجات الأونروا في عام 2018، كانت الوكالة صريحة للغاية مع اللجنة بشأن شدة المخاطر الجاثمة أمامها مع وجود حاجة لدعم إضافي بقيمة أكثر من 250 مليون دولار مطلوبة من أجل المحافظة على خدمات الأونروا الرئيسة والمساعدات الطارئة في النصف الثاني من هذا العام".

وقال المفوض العام: "ما هو على المحك هي مسألة سبل الوصول للمدارس بالنسبة لجيل الشباب من لاجئي فلسطين؛ والوصول إلى الرعاية الصحية في 58 مخيما للاجئين وحواليها؛ إلى جانب المعونة الطارئة للملايين من اللاجئين غير الآمنين في منطقة غير مستقرة".

وفي ضوء مؤتمر التعهدات القادم للأونروا الذي سيعقد في نيويورك في الخامس والعشرين من حزيران، أكد كرينبول الحاجة إلى احترام الأمل والكرامة للاجئي فلسطين، وكرر نداءه الطارئ لجميع الشركاء بضرورة " البقاء مستمرين في السير على الطريق الجماعي الناجح من أجل مجتمع لاجئي فلسطين".
.................
المنامة - وكالات +-
أعلن مسؤول بحريني أن وفدًا إسرائيليًّا سيشارك في اجتماع لجنة التراث العالمي الذي تنظمه منظمة "اليونسكو" وتستضيفه بلاده خلال المدّة من 24 يونيو/حزيران الجاري إلى 4 يوليو/تموز المقبل.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها المنامة بشكل علني استضافة وفد من "إسرائيل" التي لا تربطها معها علاقات ديبلوماسية.

وقال مستشار التراث العالمي بهيئة البحرين للثقافة والآثار منير بوشناقي (حكومية) لجريدة "أخبار الخليج" البحرينية: إن وفدًا إسرائيليًّا سيحضر هذه الاجتماعات؛ لأن هذا اجتماع دولي ومنظمة "اليونسكو" هي التي تنظمه، ومملكة البحرين هي مستضيف للاجتماع فقط.

وبين أن أي دولة في الأمم المتحدة لها الحق في المشاركة في هذه الاجتماعات، مشيرًا إلى أنه في المقابل هناك وفد فلسطيني سيشارك أيضًا في الاجتماعات.

وقالت هيئة البحرين للثقافة والآثار على موقعها الإلكتروني: إن الاجتماع المزمع سيعقد برعاية عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

ولا توجد علاقات ديبلوماسية بين البحرين و"إسرائيل"، لكن المدّة الأخيرة شهدت بعض التداخلات المثيرة للجدل، ففي 10 مايو/آيار الماضي، دافع وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، عن حق "إسرائيل" في الدفاع عن نفسها عبر تدمير "مصادر الخطر"، وذلك بعد ساعات من إعلان "تل أبيب" استهداف خمسين موقعًا تابعًا للقوات الإيرانية في سوريا.

وفي الشهر نفسه، كشفت اللجنة الأولمبية الفلسطينية عن مشاركة درّاجين بحرينيين في ماراثون أقيم بـ"إسرائيل"، وأدانت تلك المشاركة وعدّتها "سابقة تنطوي على درجة عالية من الخطورة تصل حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني وتضحياته".

كما سبق أن زار وفد من جمعية “هذه هي البحرين” يضم 24 شخصًا "إسرائيل" وبشكل علني للمرة الأولى في ديسمبر الماضي، وهو الأمر الذي أثار موجة انتقادات، لكن الجمعية البحرينية قالت: إن "وفدها الذي زار إسرائيل لا يمثل أي جهة رسمية".

بدوره نقل موقع "كان" العبري، صباح الثلاثاء، عن سفير "إسرائيل" في الأمم المتحدة "كرما منشيه" قوله: إن "إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، تعملان منذ مدّة على تحسين العلاقات بين إسرائيل ودولة البحرين".
.................


0 comments