السبت، 21 أبريل 2018

جمعة الشهداء والأسرى:4شهداءو645 اصابة 20/4/2018

السبت، 21 أبريل 2018

جمعة الشهداء والأسرى:4شهداءو645 اصابة 20/4/2018

فلسطين الجمعة 4/8/1439 – 20/4/2018
الموجز
جرائم الاحتلال
اخبار متنوعه
................
التفاصيل
جرائم الاحتلال
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
استشهد 4 فلسطينيين وأصيب 645 آخرين، في الجمعة الرابعة من مسيرة العودة الكبرى بعنوان "جمعة الشهداء والأسرى"، بمشاركة الآلاف على امتداد حدود قطاع غزة الشرقية.
وينقل "المركز الفلسطيني للإعلام" تحديثات أولا بأول عن وزارة الصحة ومراسلينا المنتشرين في مخيمات العودة على طول حدود قطاع غزة.
وأعلنت وزارة الصحة ارتقاء الشاب أحمد عقل (25 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها ظهر اليوم شرق بلدة جباليا شمال القطاع.
كما أعلنت استشهاد الشاب أحمد العثامنة (24 عاما) باستهداف الاحتلال المتظاهرين السلميين شمال قطاع غزة، فيما يتوالى وصول الإصابات إلى المشافي.
وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة: إن الطفل محمد إبراهيم أيوب (15 عاماً)، استشهد إثر إصابته برصاص الاحتلال في مدينة جباليا شمالي القطاع.
كما أعلنت الصحة استشهاد سعد عبد المجيد أبو طه من سكان القرارة بطلق ناري في الرقبة شرق خان يونس.
وبذلك يرتفع عدد شهداء مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت يوم 30 مارس الماضي، إلى 39 شهيدا بينهم 2 محتجزين لدى الاحتلال، فيما بلغت عدد الإصابات 4279.
ووصلت 241 إصابة للمستشفيات، فيما جرى علاج 524 إصابة في النقاط الطبية. ومن الاصابات التي وصلت للمستشفيات (29 طفل، 13 سيدة).
وأفاد مراسلنا جنوب قطاع غزة، بأن الشبان أرسلوا رسائل تحذيرية عبر الأطباق الطائرة للاحتلال الإسرائيلي.
وفي الأثناء، قال مراسلنا إن الشبان نجحوا في إزالة مئات الأمتار من السياج الأمني شرق مخيم العودة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

هذا، وتفيد وسائل إعلامية عبرية بأن حرائق تندلع في بعض الأحراش والحقول في غلاف غزة، إثر الأطباق الحارقة التي يرسلها الشبان الفلسطينيون.
وتمكن الشبان من نشر عشرات إطارات السيارات؛ وأشعلوا النيران فيها عند ذروة المواجهات بعد صلاة الجمعة.

إلى ذلك ألقت طائرات الاحتلال منشورات تحريضية قرب مخيمي العودة في مخيم البريج وسط القطاع وجباليا شماله، ضد المشاركة في مسيرات العودة بزعم أنها تتبع حركة حماس.
..................
لضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام +-
شهدت مدن وبلدات الضفة الغربية، اليوم الجمعة (20-4)، عددًا من المسيرات والمواجهات الفلسطينية مع قوات الاحتلال الصهيوني، ما أسفر عن إصابة العشرات بالغاز والرصاص المطاطي.

فقد أصيب شابان فلسطينيان (22 عامًا) برصاص مطاطي أطلقته قوات الاحتلال خلال مواجهات اندلعت ظهر اليوم في منطقة باب الزاوية بمدينة الخليل، كما أشعل عشرات الشبان إطارات السيارات في عدة نقاط أخرى في المدينة.

وشهد المدخل الشمالي لمدينة البيرة مواجهات عنيفة بين شبان وقوات الاحتلال، أحرق خلالها الشبان إطارات السيارات، كما هاجم شبان بالحجارة نقاط مراقبة لقوات الاحتلال بالقرب من الجدار الفاصل في بلدة نعلين؛ حيث تجمع العشرات منهم حاملين الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بجرائم الاحتلال، واندلعت مواجهات مماثلة في بلدات بلعين والمزرعة الغربية، والنبي صالح غربي رام الله.

وبعد مواجهات بين شبان ومستوطنين اقتحمت قوات الاحتلال بلدة برقة شرق رام الله، وأجرت تفتيشًا عبثيًّا في المنازل.

وفي بلدة كفر قدوم شرق مدينة قلقيلية، أصيب العشرات بالغاز المسيل للدموع خلال المواجهات عقب المسيرة الأسبوعية التي تنطلق من البلدة، كما انتشرت قوات الاحتلال على مدخل بلدة عزون شرق المدينة، وأجرت تفتيشًا دقيقًا للمركبات، وأوقفت عددًا من المواطنين.

هذا وقد أصيب في مسيرة كفر قدوم الطفل مؤمن مراد (8 سنوات) برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في الخاصرة؛ حيث عولج ميدانيًّا.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدات بيتا وكفر قليل وحوارة شرق نابلس.

واندلعت مواجهات عقب صلاة الجمعة في ميدان باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضفة.

وأضاف مراسلنا أن قوات الاحتلال تجهزت للمواجهات قبيل الصلاة بساعات ونصبت المتاريس واعتلت الاسطح فوق منزل آل أبو منشار ومنزل ال ابو الضبعات وفوق أسطح الاسواق المجاورة في ميدان باب الزاوية وشارع العميان.

وبمجرد انتهاء صلاة الجمعه توجه الشبان الفلسطينيين إلى الميدان ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة واشعلوا اطارات السيارات، فيما رد عليهم جيش الاحتلال باطلاق العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع مما ادى الى اصابة خمسة شبان بالاختناق وتم معالجتهم داخل سيارة الهلال الاحمر.

يذكر أن دعوات متكررة وجهت لحراك ميداني اليوم الجمعة في مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة بالتزامن مع مسيرات العودة في قطاع غزة.
.............
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام +-
واصلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، إغلاق مدخل بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية بعد ليلة من المواجهات، فيما خطّ المستوطنون شعارات عنصرية بنابلس.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا: إن جنود الاحتلال يغلقون المدخل الشمالي لبلدة عزون، وينشرون بشكل مكثف في محيط البلدة وعلى الطرق الفرعية المؤدية إليها.

كما نصبوا حاجزا على جسر جيوس- عزون، واستجوبوا مواطنين عليه في ظل أوضاع صعبة تعانيها بلدتا عزون وجيوس جراء كثرة الاقتحامات والإغلاقات.

إلى ذلك أعادت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم، فتح حاجز برطعة جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وسمحت بدخول المواطنين والعمال والتجار.

وكانت سلطات الاحتلال أغلقت الحاجز قبل يومين عقب ادعائها ضبط متفجرات كانت معدة للدخول لأراضي 48 من ذلك الحاجز.

وأشارت المصادر إلى أن حركة المواطنين كانت اعتيادية منذ السابعة من صباح اليوم؛ حيث يشكل الحاجز عصب الحياة لأهالي برطعة المعزولة خلف جدار الفصل العنصري، والذين لا يمكنهم الوصول لجنين إلا من خلال هذا الحاجز، ما جعل حركتهم ممنوعة خلال اليومين الماضيين.

كما يستخدم العمال والتجار الذين يدخلون لأراضي 48 ذلك الحاجز للعبور.

شعارات عنصرية

في سياقٍ آخر، أقدم مستوطنون صهاينة فجر اليوم الجمعة على خط وكتابة شعارات عنصرية على أحد أسوار بلدة برقة قرب نابلس، شمال الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية: إن المستوطنين اعتدوا على مركبات المواطنين، وثقبوا إطارات عدد منها.

وقد تزايدت اعتداءات المستوطنين في المدّة الأخيرة خاصة بعد إعلان ترمب القدس عاصمة الكيان الصهيوني.
..............
رفح- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أرسل متظاهرو مسيرات العودة في جمعة "الشهداء والأسرى"، منشورات تحذيرية عبر الطائرات الورقية لجنود الاحتلال، شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال المتظاهرون في رسائلهم التحذيرية: "أيها الصهاينة، لا مكان لكم في فلسطين، عودوا من حيث أتيتم".

وتضمنت الرسائل تحذيرا للجنود من الاستجابة لقيادتهم، وجاء في المنشورات: "إنهم يرسلونكم إلى الموت أو الأسر".

وذيّل المتظاهرون رسائلهم بالهاشتاق المعروف: #القدس_عاصمة_فلسطين ، وكتبت الرسائل باللغتين العربية والعبرية.
...............

لقدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
هاجمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس المحتلة، تحرسها قوة عسكرية، بسطات الباعة في البلدة القديمة ومحيطها، وصادرت العديد منها، وحررت مخالفات مالية لأصحابها.

كما ألصقت شرطة الاحتلال مخالفات مالية بحق أصحاب مركبات المصلين المركونة على أرصفة الشوارع والطرقات بمحيط القدس القديمة، خلال مدّة صلاة الجمعة، بحجة الوقوف في أماكن ممنوعة، علماً بأن المصلين اعتادوا على ركن مركباتهم في هذه المناطق، ولا يوجد بديل عن ذلك.

إلى ذلك صادرت قوات الاحتلال المتمركزة على أبواب المسجد الأقصى يافطة من المصلين الأتراك أثناء دخولهم المسجد الأقصى من باب السلسلة.

وأدى نحو 50 ألف فلسطيني، اليوم، صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك، رغم إجراءات الاحتلال المشددة في القدس بذريعة الأعياد اليهودية.

من جهة أخرى، سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس، اليوم الجمعة، دفعة إخطاراتٍ جديدة بهدم منازل ومنشآت في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بحجة البناء دون ترخيص.

وأفاد مراسل "وفا" أن طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، سلمت إخطارات بهدم منازل ومنشآت في حي واد ياصول بسلوان، وأوامر استدعاء لمراجعة بلدية الاحتلال.
.................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
يواصل الفلسطينيون، رجالًا ونساءً، كبارًا وصغارًا، شيبًا وشبانًا، الاستبسال في وجه الجيش الإسرائيلي، في مظاهرات العودة الكبرى، للجمعة الرابعة على التوالي.

ويستعرض "المركز الفلسطيني للإعلام" فيما يلي بعض المشاهد من الحدود الشرقية لقطاع غزة.
..............
لخليل - المركز الفلسطيني للإعلام +-
انتشرت قوات الاحتلال الصهيوني، قبيل ظهر اليوم الجمعة، وسط مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، وشرعت في توقيف السيارات وتفتيشها.

وأفاد مراسلنا أن العشرات من جنود الاحتلال ترجلوا من ثكناتهم وأبراجهم في شارع الشهداء، وانتشروا في منطقة باب الزاوية وشارع الشلالة و"طلعة" عبد شاكر وشارع العميان، وأوقفوا السيارات، وفتشوها، ودققوا في هويات المواطنين.

يذكر أن ميدان باب الزاوية يشهد مواجهات كل يوم جمعة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال بعد الصلاة.
..................
ابلس- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أقدم مستوطنون، اليوم الجمعة، على قطع 100 شجرة زيتون مثمرة في أراضي قرية بورين جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، غسان دغلس: إن أشجار الزيتون تعود ملكيتها للمواطن محمد رجا.

وأضاف أن المستوطنين هاجموا أراضي المواطنين، وقطعوا أشجار الزيتون المعمَّرة، والتي يصل عمر بعضها إلى 60 عاما، بالإضافة إلى عدد من أشجار اللوز.

وأشار دغلس إلى أنّ المستوطنين خطوا شعارات عنصرية ومعادية على الصخور المجاورة للأرض، قبل أن يلوذوا بالفرار.

من ناحيته، وصف رئيس مجلس قروي بورين يحيى قادوس، ما حدث بالمجزرة، مشيرا إلى أنها ليست المرة الأولى التي يُعتدى فيها على أراضي القرية.

وأوضح أن صاحب الأرض حرث أرضه قبل أيام قليلة، ليتفاجأ صباح اليوم بأن المستوطنين هاجموا أرضه، وقطعوا عشرات أشجار الزيتون.

وتابع قادوس، أن الأرض تعد مصدر الرزق الوحيد لعائلة المواطن رجا، لافتا إلى أن المستوطنين خطوا شعارات تدعو لقتل العرب.
...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أقدم مستوطنون يهود من جماعة "تدفيع الثمن" الإرهابية، اليوم الجمعة، على تنفيذ اعتداءات في قرية برقا شرقي مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية في القرية: إن مستوطنين يهودًا اقتحموا "برقا" في ساعة مبكرة من فجر اليوم، وشرعوا في خط شعارات عنصرية على جدران بعض المنازل فيها، تهدّد سكانها بـ"القتل أو الطرد"، وفق "قدس برس".

وأضافت المصادر أن المستوطنين غادروا القرية بعد إعطاب عدد من المركبات الفلسطينية المركونة في شوارع القرية؛ بثقب إطاراتها.

وهذا هو الحادث الرابع من نوعه خلال الأيام الماضية؛ حيث تعرّضت قريتان فلسطينيتان قضاء نابلس وأخرى شمال القدس المحتلة، لاعتداءات مماثلة تضمّنت خط شعارات عنصرية وإعطاب مركبات ومحاولة حرق مسجد.

يذكر أن عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية، هي عبارة عن مجموعة من المستوطنين يشنّون هجمات متسلسلة ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم ودور العبادة الإسلامية والمسيحية، وظهرت رسمياً في عام 2008، وأطلقت على نفسها اسم "تاج محير" أي "تدفيع الثمن" بالعربية.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
على خطوط النار الأولى تقدمت ماجدات فلسطين ليسجلن بصمة مميزة في مسيرات العودة الكبرى شرق قطاع غزة.

شقائق الرجال لم يكتفين بدور الإسناد والدعم بل تقدمت عشرات النساء الصفوف، ليواجهن بطش الاحتلال ويؤكدن تصميمهن على شق طريق العودة.
من رفع الأعلام، إلى الانخراط الفعلي في المواجهة ورشق قوات الاحتلال بالحجارة، رصدت العدسات مواقف بطولة وعزّ لأخت المرجلة.
وأصرت العديد من النساء للوصول إلى خطوط المواجهة الأولى رغم رصاص الاحتلال وقناصته.
ولم تسلم ماجدات الاحتلال من بطش واستهداف الاحتلال منذ انطلاق المسيرات في 30 مارس الماضي.

ووفق وزارة الصحة؛ فإن 243 امرأة وفتاة أصبن برصاص وقنابل الاحتلال شرق القطاع، لتنزف دماؤهن الطاهرة وتجبل بتراب الوطن الذي عشقنه وتقدمن الصفوف لاستعادته حرًّا عزيزًا.
بطش الاحتلال، لم يمنع المرأة الفلسطينية أن تواصل المشاركة والحضور لتقهر الاحتلال.

فتارة توصل رسالتها بالحجر من قلب النار.
وفي كوفيتها ولثامها إرادة وهوية وطنية تأبى الاندثار ورسالة تحدٍّ تقهر الاحتلال.
وعلم فلسطين الحاضر الدائم مرفوعًا في أيدي الحرائر.
والمسعفات، يواجهن المخاطر ليساهمن في مساعدة وإنقاذ الجرحى والمصابين.

وللمرأة الفلسطينية طريقتها في ابتكار أدوات النضال في مواجهة الاحتلال.

فهنا ترفع طائرة توجه بها رسالة للمحتل.
ولا تزال عالقة في الأذهان صورة الفتاة التي أسرعت للصفوف الأولى لتقدم الماء لمجموعة من الشبان الذين أصيبوا بالاختناق من غاز الاحتلال، ليستهدفها الاحتلال ويشكل الشبان بأجسادهم الحارية حماية لها في مشهد بطولي مزدوج لا ينسى.
عائدون، هو القرار والتصميم والعزم، وليس مجرد شعار ترفعه ماجدات فلسطين، ورمزه مفتاح العودة.
...............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أطلقت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وفك الحصار اسم "جمعة الشباب الثائر" على الجمعة المقبلة، ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأكدت الهيئة خلال مؤتمر صحفي، مساء اليوم الجمعة (20-4)، أن جمعة "الشهداء والأسرى" تميزت بمشاركة مئات الآلاف من الشعب الفلسطيني بالمسيرات التي تزينت بصور الشهداء والأسرى.

واستشهد 4 مواطنين حتى اللحظة في "جمعة الشهداء والأسرى"، وأصيب المئات بحسب إحصائيات وزارة الصحة، إثر استهداف الاحتلال المواطنين العزل بالرصاص الحي وقنابل الغاز على طول الحدود الشرقية للقطاع.

وانطلقت مسيرات العودة الكبرى بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض في 30 آذار/مارس المنصرم، حيث شهدت الجمعة الأولى حشوداً ضخمة تلبية لنداء الهيئة الوطنية للمسيرة التي تميزت بانخراط الفصائل والعشائر ومنظمات المجتمع المدني للعمل فيها.

وبانضمام شهداء "جمعة الشهداء والأسرى" إلى قافلة الشهداء، فإنّ عدد شهداء مسيرة العودة الكبرى، وصل إلى 39 شهيدا منهم اثنان محتجزان لدى الاحتلال، فيما بلغت عدد الإصابات 4279.
..............
اخبار متنوعه
كوالالمبور- المركز الفلسطيني للإعلام +-
قال الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا لحماية المقدسات: إن الهيئة قد وافقت على علاقة توأمة بين الأقصى ومسجد "ولاية" في ماليزيا.

وقال صبري، خلال خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد ولاية بالعاصمة الماليزية كوالالمبور (20-4): إنه "من حسن الطالع أن تقوم حكومة ماليزيا بمبادرة، عبر جمعية MY AQSA بتوأمة هذا المسجد، مسجد ولاية، بالمسجد الأقصى المبارك".

وأشار الشيخ إلى أن الجمعية الماليزية "قد خاطبتني شخصيا، وقد وافقنا باسم الهيئة الإسلامية العليا لحماية المقدسات، أن يربط هذا المسجد بالمسجد الأقصى حتى تبقى العلاقة قائمة ودائمة".

وخاطب الماليزيين المصلين بالقول: "أنتم جند للأقصى، أنتم حراس للأقصى، أنتم محبون للأقصى، وهنيئا لماليزيا هذا الحب الكبير للمسجد الأقصى المبارك".

ويقع مسجد ولاية على هضبة صغيرة وسط كوالالمبور، وقد بني في ما بين عام 1998 و2000 على مساحة خمسة هكتارات على فن العمارة العثماني الذي يعود إلى القرن الـ16.

ويحتوي المسجد على 22 قبة بأحجام مختلفة، ويقع داخل حديقة منسقة تحيط به قناة مائية ويتسع لنحو 17 ألف مصلٍّ.
.............
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام +-
انطلقت في مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، اليوم، مسيرة للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء التي يحتجزها الاحتلال.

وأفاد مراسلنا أن عائلة الاستشهادي عبد الحميد أبو سرور، دعت للمسيرة في الذكرى الثانية لاستشهاده، وانطلقت من أمام نصب الشهداء بمخيم عايدة، ووصلت إلى منطقة باب الزقاق وسط المدينة.

وشارك في المسيرة، العشرات من أهالي الشهداء والأسرى، ومواطنون وعدد من الناشطين، ورفعت الأعلام الفلسطينية، وصور الشهداء والأسرى، وبحضور فرقة كشافة.

وقال محمد عليان، والد الشهيد بهاء عليان، في كلمة له: "جئنا إلى هنا لنقول بالصوت العالي، ليس لدينا مزيد من الكلام لنقوله، ومن يريد أن يسمع الكلام فليذهب لقبر الشهيد عبد الحميد أبو سرور الذي ما يزال مفتوحاً ينتظر احتضان جثمانه، وهو الناطق باسم كل الشهداء، ويشرح له هذا الصمت المطبق تجاه قضية احتجاز جثمانه وإخوته من الشهداء منذ عامين".

..............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
دعا رئيس حركة "حماس" إسماعيل هنية، الفلسطينيين إلى الاستعداد للمشاركة في المسيرة الكبرى في ذكرى النكبة الموافق 15 مايو/ أيار القادم، تجاه حدود الأراضي المحتلة.

وقال هنية، في كلمة له أثناء مشاركته في "مسيرة العودة" اليوم الجمعة، على الحدود الشرقية بين قطاع غزة والأراضي المحتلة: "استعدوا وتهيؤوا للطوفان البشري على كل حدود فلسطين داخل الأرض المحتلة وخارجها في ذكرى النكبة"، وذلك رداً على تهديدات الاحتلال للمتظاهرين.

وأضاف "مسيرة العودة ستزيل الأسلاك والحدود لنعود إلى أرض فلسطين المحتلة".

وأشار أن "تهديدات الاحتلال (إسرائيل) لن تخيف شعبنا بل تزيدنا قوة وحشدا على الحدود".

وصباح اليوم، ألقى الجيش الإسرائيلي، منشورات تحذيرية في المواقع التي يتظاهر فيه الفلسطينيون، قرب السياج الحدودي، مشيرا أن حياتهم في خطر، كما هدد باستخدام أنواع الأسلحة كافة لمنع وصول المتظاهرين للسياج.

وتابع "مسيرة العودة تجاوزت الزمان والمكان، وانتقلت إلى فضاء العزة والكرامة، وتخطت مرحلة الردع؛ فلا أحد يمكن أن يردع أطفالنا".

ومنذ 30 مارس/آذار الماضي، يتجمهر الفلسطينيون قرب السياج الفاصل بين القطاع والأراضي المحتلة، في إطار مسيرات العودة، التي من المقرر أن تبلغ ذروتها في ذكرى النكبة.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ما أسفر عن استشهاد 39 فلسطينيًّا، وإصابة الآلاف حتى مساء اليوم.

..............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أشاد رئيس حركة حماس في غزة يحي السنوار مجدداً بالرئيس الراحل ياسر عرفات، مؤكدا أنه لو كان بيينا اليوم، لتواجد في مسيرة العودة الكبرى.

وقال السنوار الجمعة، من شرقي غزة حيث يتظاهر الفلسطينيون على الحدود: "لو كان أبو عمار وأبو جهاد (خليل الوزير) والرنتيسي (عبد العزيز) بيننا لكانوا في واحدة من اثنتين؛ إما معنا هنا، أو يقودون غرفة العمليات".

ومؤخراً قال السنوار رئيس الحركة صاحبة التاريخ الطويل من النضال المسلّح ضد "إسرائيل": "نسير على منهج الشهيد ياسر عرفات".

وعلى الرغم من الاختلاف بين "حماس" و"أبو عمار" في النهج والفكر، والذي بدأ بعد ولادة أوسلو، فإنه يمكن القول إن الحركة والرجل يلتقيان في إيمانهما المطلق بحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل أنواعها؛ سواء المسلّحة أو السلمية.

وبدأ الفلسطينيون، في 30 مارس الماضي، احتجاجات أُطلق عليها "مسيرة العودة"، تزامناً مع ذكرى "يوم الأرض"؛ للمطالبة بحق العودة للاجئين، ورفع الحصار عن القطاع.

ووصل عدد الشهداء الذين ارتقوا برصاص الجيش الإسرائيلي، منذ بداية مسيرة العودة في 30 مارس الجاري، إلى 39 فلسطينياً، في حين أصيب الآلاف بجراح.

وتابع السنوار أن "تحقيق هدف وحلم العودة لأرضنا أكبر مما يتصور كل المنهزمين والمطبعين وكل الذين يريدون أن يتاجروا بالقضية الفلسطينية".

وشدد على أن الشعب الفلسطيني "سيحقق حلم العودة والتحرير، ولا يستطيع أحد أن يقرر في القضية الفلسطينية إلا شعبنا المتمسك بحقوقه".
وأضاف: "ليس هناك تفويض لأي شخص أن يفاوض باسم شعبنا الفلسطيني، والتفويض فقط للمقاومة"، مؤكدًا: "كلنا نبايع مشروع التحرير العودة، ونسير على هذا الطريق".
وأردف قائد حماس: "اليوم غزة تقول إنها رغم الجوع ورغم الوضع المأساوي تتمسك ببندقيتها، ولن تتنازل عن ثوابت شعبنا، ولن تساوم عن حقوقهم مقابل لقمة الخبز المغمسة بالعار، ونعد شعبنا أن يأكل لقمة عيش مغمسة بالعز والكرامة والفخر".

وفي رسالة للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، صرّح السنوار: "دون حريتكم ضرب الرقاب"، مؤكدًا أن القادة مروان البرغوثي وأحمد سعدات وحسن سلامة وعبد الله البرغوثي على "طاولة حماس" في كل وقت.
وجدد السنوار التأكيد: "نبرق لأسرانا في سجون الاحتلال أننا على العهد معهم، ولن نتخلى عنكم، وأنتم على موعد مع الحرية قريبًا في صفقة وفاء جديدة".
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم: إن الاحتشاد الكبير للجماهير في مسيرات العودة وكسر الحصار للجمعة الرابعة على التوالي تأكيد أن كل محاولات ضرب عوامل ومقومات صمودهم باءت بالفشل.
واستشهد شابان، وأصيب 83 مواطنا، مع بدء فعاليات الجمعة الرابعة من مسيرة العودة الكبرى بعنوان "جمعة الشهداء والأسرى"، بمشاركة الآلاف على امتداد حدود قطاع غزة الشرقية.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أكد مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين، الفتوى الصادرة عن المفتي العام والخاصة بتحريم تسهيل تمليك القدس وأرض فلسطين أو أي جزء منها للأعداء.

جاء ذلك خلال الجلسة 162، برئاسة المفتي العام، وحضور أعضاء المجلس من مختلف محافظات الوطن.

وجاء في نص الفتوى: "يحرم على أي أحد أو جهة من العرب والمسلمين مساعدة الاحتلال وتمكينه من توسيع رقعة اغتصاب أرض المسلمين؛ حيث إن مظاهرة الأعداء ومواددتهم يستوي فيها إمدادهم بما يقوي جانبهم، ويثبت أقدامهم بالرأي والفكرة وبالسلاح والقوة - سرًّا وعلانية - مباشرة وغير مباشرة".

وأضافت "بل يجب على العرب والمسلمين أن يتعاونوا جميعًا على اختلاف ألسنتهم وألوانهم وأقطارهم لعودة أهل هذه الديار إليها، وحماية المسجد الأقصى المبارك مهبط الوحي، ومُصلى الأنبياء وسائر المقدسات، وصيانة حقوق الفلسطينيين، ومن قصر في ذلك، أو فرط فيه، أو خذل المسلمين عنه، أو دعا إلى ما من شأنه تفريق الكلمة، وتشتيت الشمل، والتمكين للكيانات المستعمرة من تنفيذ خططهم ضد العرب والمسلمين، وضد بيت المقدس، من دول أو حكومات أو أحزاب أو جماعات أو أفراد، فهو مفارق للجماعة، خارج عن الملة، ومقترف أعظم الآثام".

وفي السياق ذاته، أدان المجلس قرار المحكمة "الإسرائيلية" السماح لليهود بالصراخ في باحات المسجد الأقصى بعبارات عنصرية، وكذلك أداء مستوطنتين طقوسهما الدينية، وتحطيم أحد القبور في مقبرة باب الرحمة الملاصقة لسور المسجد الأقصى المبارك من الجهة الشرقية.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال والمستوطنين يستهدفون مقبرة باب الرحمة، من خلال اقتحامها وتدنيسها بإقامة الطقوس بين القبور، إضافة إلى اقتطاع أجزاء منها لمصلحة مشروع "الحدائق التلمودية" ومسارات المستوطنين والسياح، ومنع الدفن في أجزاء أخرى لمصلحة المشاريع الاستيطانية، فحتى الموتى في قبورهم لم يسلموا من اعتداءات المستوطنين المتطرفين، الذين يعملون على المس بكرامة الأموات، بعد أن تجاوزوا معالم الأحياء وحقوقهم المشروعة.

وفي سياق ذي صلة؛ استنكر المجلس تنظيم العشرات من المستوطنين مسيرة داخل البلدة القديمة بمحاذاة أبواب المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية شرطة الاحتلال، حيث أدى المستوطنون طقوساً دينية خلال مسيرتهم، خاصة في ساحة الغزالي عند باب الأسباط مستخدمين المكبرات الصوتية.

كما أدان المجلس رفع مستوطنين أعلام الاحتلال على جدران المسجد الإبراهيمي، وسط مدينة الخليل، بحماية قوات الاحتلال.

وعلى صعيد آخر؛ عبر المجلس عن سخطه وغضبه الشديدين بسبب الاعتداء الآثم والإجرامي الذي أقدم عليه المستوطنون الحاقدون بإحراق مسجد الشيخ سعادة، في بلدة عقربا بمحافظة نابلس، وخط شعارات عنصرية على مدخله، وذلك ضمن مسلسل الانتهاكات المتواصلة ضد شعبنا في مختلف محافظات الوطن.
................
لقدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام +-
دعا خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ يوسف أبو اسنينة إلى رفع الظلم عن أهالي قطاع غزة.

وقال أبو اسنينة في خطبة الجمعة في الأقصى: "إن أهالي غزة يحاصَرون من القريب قبل البعيد، ومن الصديق قبل العدو، وحياتهم أصبحت مريرة فهل من مستجيب؟!".

وطالب الحكام بضرورة السهر على مصلحة المسلمين، داعيا إلى التعلم من سيرة العمرين؛ عمر بن عبد العزيز وعمر بن الخطاب، وكيف ارتقت الأمّة في زمانهما.

وأشار إلى صعوبة الأوضاع في بيت المقدس بفعل الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الحجر والشجر والبشر حتى المساجد التي بنيت لعبادة الله.
..............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
طالبت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، بحماية المتظاهرين الفلسطينيين المشاركين في الجمعة الرابعة من مسيرات العودة، بالتزامن مع منشورات "إسرائيلية" تهدد باستخدام القوة لقمع المتظاهرين السلميين في قطاع غزة.

وقال المنسق الإنساني للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جيمي ماكغولدريك، في بيان صحفي: "من الضروري جدًّا أن تمارس السلطات الإسرائيلية أعلى درجات ضبط النفس في استخدامها القوة في عمليات إنفاذ القانون بما يتوافق مع التزاماتها بموجب القانون الدولي"، حسب تعبيره.

وطالب "بحماية المتظاهرين الفلسطينيين في غزة إلى جانب توفير الدعم للاحتياجات الإنسانية العاجلة".

وأكدت منظمات حقوقية أن قوات الاحتلال استخدمت القوة المميتة والمفرطة في قمع التظاهرات السلمية منذ انطلاقها في 30 مارس/آذار الماضي، ما أدى إلى استشهاد 35 مواطنا وإصابة أكثر من 4200 آخرين بجروح.

وأكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة أن قطاع غزة يشهد منذ 30 آذار/مارس 2018 ارتفاعا حادًّا في عدد الضحايا الفلسطينيين في سياق المظاهرات الجماهيرية قرب السياج الحدودي الفاصل شرق قطاع غزة.

وأضاف أن "العدد الكبير من الضحايا في أوساط المتظاهرين غير المسلحين، بما في ذلك النسبة الكبيرة من الإصابات بالرصاص الحي، أثار المخاوف بشأن الاستخدام المفرط للقوة، كما أصيب عدد من أفراد الطواقم الطبية، ولحق الضرر بممتلكات طبية نتيجة النيران الإسرائيلية".

وهدد جيش الاحتلال "الإسرائيلي" مجددا باستخدام القوة ضد الفلسطينيين في منشورات ألقتها طائرات حربية على قطاع غزة صباح اليوم الجمعة.

وجاء في المنشورات: إن "الجيش مجهز حسب المقتضى. امتنعوا عن الاقتراب من السياج والمساس به.. سيتحرك الجيش ضد أية محاولة للمساس بالعائق الأمني أو بالعتاد العسكري"، وفق ادعائه.

وفي الوقت ذاته، حذر المنسق الأممي من أن النظام الصحي في قطاع غزة يعاني في التعامل مع هذا الارتفاع الحاد في عدد الضحايا، خاصة أن هذا النظام كان أصلا على شفى الانهيار بسبب سنوات الحصار الطويلة والانقسام الفلسطيني.

وطالب ماكغولدريك بتوفير تمويل عاجل يقدر بـ5.3 ملايين دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الإنسانية الضرورية الناجمة عن الارتفاع الحاد في عدد الضحايا الفلسطينيين في غزة منذ 30 مارس/آذار.
.....................
يروت - وكالات +-
دعت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، فصائل العمل الوطني والشخصيات الوطنية الفلسطينية إلى عدم حضور المجلس الوطني "التقسيمي" تحت حراب الاحتلال الصهيوني.

وأعرب المؤتمر الشعبي عن قلقه البالغ من إصرار رئيس سلطة أوسلو، محمود عباس، على المضي قدمًا في عقد المجلس الوطني الفلسطيني التقسيمي في رام الله الخاضعة للاحتلال الصهيوني وللتنسيق الأمني البغيض، في الـ 30 من نيسان الحالي، ضاربًا بعرض الحائط كل الدعوات المخلصة من فصائل العمل الوطني، وعلى رأسهم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والشخصيات المستقلة، لتأجيل انعقاده تمهيدًا لعقد مجلس وطني توحيدي خارج فلسطين، على قاعدة التوافق الذي تم في لقاء بيروت في شباط/فبرايرالعام الماضي، على ألا يُستثنى من حضوره أحد من فصائل العمل الوطني، بما في ذلك حركتا حماس والجهاد الإسلامي.

وتقدمت أمانة المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، بالتحية لجميع فصائل العمل الوطني الرافضة لانعقاد المجلس في ظل الاحتلال الصهيوني، وفي ظل التنسيق الأمني، عادّة أنه موقف وطني متميز يراعي المصالح العليا للشعب الفلسطيني.

ودعا بيان المؤتمر كل فصائل العمل الوطني الفلسطيني إلى وحدة الموقف، ورفض منطق التفرد والهيمنة لفصيل فلسطيني بعينه، واصفًا عقد المجلس تحت الاحتلال بـ"الخطوة الخطيرة" التي تزيد الصفّ الفلسطيني انقسامًا، في وقت تحتاج القضية الفلسطينية إلى وحدة الصف والكلمة في مواجهة ما تتعرض له من مؤامرات تهدف لتصفيتها.

وأكد بيان المؤتمر رفض انعقاد المجلس تحت حراب الاحتلال، داعيًا إلى إعادة بناء منظمة التحرير على أسس ديمقراطية، وعلى قاعدة عودة الميثاق القومي لعام 1964، والميثاق الوطني الفلسطيني لعام 1968عبر إجراء انتخابات نزيهة على  قاعدة النسبية الكاملة.

وأعلن المؤتمر أن أي انعقاد للمجلس تحت الاحتلال لا يعدّ مجلسًا وطنيًّا يعبّر عن الكل الوطني الفلسطيني، وأن أي نتائج لهذا الاجتماع هي باطلة، ولا تعبّر عن المجلس الوطني الحقيقي، ولا تعبر عن منظمة التحرير البيت المعنوي للشعب الفلسطيني.

وشدد المؤتمر على  تمسكه بمنظمة التحرير الفلسطينية "بيتًا معنويًّا للكل الفلسطيني، وأحد أهم مكاسبه التي كرّسها بتضحيات أبنائه"، وعلى عدم السمح لأيٍّ كان أن يختطفها أو يُحجّم أهدافها أو يوظِّفها لمصالحه الشخصية والحزبية والفئوية، مؤكدًا وحدة الموقف الفلسطيني، ووحدة الشعب الفلسطيني في وجه كل أعداء القضية الفلسطينية، وعلى رأسهم العدو الصهيوني وكل من يتحالف معه.

واختتم البيان بدعوة الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده إلى التظاهر، والاعتصام ضد سياسة التفرد والإصرار على اختطاف منظمة التحرير الفلسطينية.
...............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
أفادت لجنة قانونية فلسطينية، اليوم الجمعة، أن قوات الاحتلال ترتكب "جريمة حرب" بقتل المتظاهرين المشاركين في "مسيرات العودة الكبرى" على حدود غزة.

جاء ذلك في بيان صحفي، صادر عن اللّجنة القانونية التابعة "للهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" (غير حكومية).

وقالت اللجنة: "إن تعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي قتل متظاهرين سلميين، يشكل جريمة حرب بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني".

وأضافت "الجيش الإسرائيلي يتعمد استهداف المدنيين المتظاهرين على حدود غزة خلال مشاركتهم في مسيرة العودة السلمية".

وحذّرت اللجنةُ المجتمعَ الدولي "من مغبة استمرار الصمت على الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق المتظاهرين".

فيما عدّت الصمت العالمي "بمنزلة ضوء أخضر لقوات الاحتلال لاستمرار استباحة دماء المتظاهرين العزل".

وحمّلت قوات الاحتلال المسؤولية القانونية من سياسة الإمعان في استهداف المدنيين المتظاهرين سلمياً.

فيما طالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة "بالقيام بمسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية لحماية المدنيين الفلسطينيين".

وفي وقت سابق اليوم، طالبت الأمم المتحدة، الحكومة الإسرائيلية بـ"تقنين استخدام القوة المميتة"، فيما دعت الفلسطينيين إلى "تجنب الاحتكاك" بالقوات الإسرائيلية عند السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة و"إسرائيل".

وأثناء مؤتمر صحفي، قال فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: إن المنظمة "تتابع بقلق الوضع على طول سياج غزة"، و"تؤكد ضرورة تقنين استخدام القوة من الجانب الإسرائيلي، وأن يكون استخدام القوة المميتة كحل أخير".

وقتل الجيش الإسرائيلي، اليوم، أربعة فلسطينيين، وأصاب المئات، خلال مشاركتهم في مسيرة سلمية باسم "جمعة الشهداء والأسرى".

وأصبحت حصيلة الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا منذ الثلاثين من مارس/ آذار الماضي، 39 شهيدا، وأصيب الآلاف.
................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام +-
بعث وزير العدل الأسبق، فريح أبو مدين، برسالة مفتوحة إلى رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، بعنوان "لماذا لن أشارك في مجلس رام الله؟،  تضمنت تحفظاته على انعقاد المجلس والأسباب التي دفعته إلى عدم تلبية الدعوة بالحضور للدورة، المقرر انعقادها في رام الله يوم 30 نيسان (أبريل) الحالي.

وباعتذاره عن الحضور، ينضم "أبو مدين" إلى الدكتور أنيس القاسم، رئيس اللجنة القانونية السابق في المجلس الوطني، والدكتور سلمان أبو ستة، الأكاديمي والشخصية الوطنية المعروفة، ورئيس مؤتمر الشتات، وعبد الباري عطوان، الكاتب والمؤلف.

ويقول "أبو مدين": "وصلتني دعوة للحضور موقعة من الأخ أبو الأديب الزعنون رئيس المجلس الوطني، وكوني أعتز بعضوية المجلس والانتماء إلى منظمة التحرير كإطار جامع للشعب الفلسطيني يقود نضاله العادل إلا أن الرياح العاصفة والمياه الآسنة التي تعصف بالقضية الفلسطينية والتي أعادتها إلى عقود تجعل التفكير بالدعوة يحتاج إلى المصارحة الواجبة، وها هي أسبابي في عدم المشاركة، بحسب الرسالة التي نشرها موقع "رأي اليوم".

أولا: مكان الاجتماع، أذكر باختصار أن دورة عقدت للمجلس الوطني في الجزائر التي كانت ولا تزال السند الذي لم يهتز أبدًا في تأييد القضية الفلسطينية، بمقولة الشهيد هواري بو مدين "الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة"، ولقد فوجئ الحضور، وهذه رواية أنقلها عن الشهيد أبو عمار بوجود وفد "البوليساريو" في الصفوف الأولى مما يعني القطيعة مع المغرب، وهذا ما لا تريده منظمة التحرير ورئيسها، ولكنها كما عقب أبو عمار مستذكرا أنها دكتاتورية الجغرافيا، وهنا لا نقارن، فما بالنا تحت الاحتلال الذي التهم الضفة والقدس ولم يبق للسلطة المنظمة للاجتماع إلا شكل وبعض أضلاع الإطار لصورة مشوهة، وأترك الشرح لفطنة القارئ.

ثانيًا: الحضور، من قال إن الحضور يمثل الشعب الفلسطيني بصدق، مع احترامي للأسماء المدعوة، وأترك أيضًا للقارئ رؤيته ورأيه، وأعود هنا إلى ذاتي كمدعو، إذا كنت سأشارك على فرضية القبول، فمن هم الذين أمثلهم؟ أليسوا أهل غزة؟ فكيف يطاوعني شرفي الوطني وشعب غزة يتلقى حربا شرسة على لقمة عيشه اقتربت أن تفقده كرامته وهو يبحث عن رغيف خبز أو أن يؤمن أطفاله للذهاب إلى مدارسهم وهي قصة مخزية محزنة غير مبررة تسعى لتمرير شيء ما!؟

ثالثًا: من يميز بين المنظمة والسلطة، ألم تصبح السلطة سيدة المنظمة وتستدعي اسم المنظمة لتغطية عوراتها؟ أليست السلطة الآن سيدة من سيحضرون؟ وأضرب مثلا واحدًا، ألم تحلّ وزارة الخارجية ووزيرها بدل الدائرة السياسية للمنظمة؟.

كما أقصيت معظم عناصر المنظمة في كل أماكن وجود الجاليات الفلسطينية، وتمادت الوزارة في السيطرة بطريقة الترهيب والترغيب، وانظروا إلى قوائم فلسطينيي الخارج والتي وضع معظمها سفراء السلطة الذين يقفون على رجل واحدة في المطارات استقبالا لزيارة وزير خارجية السلطة، والسؤال: هل بقيت المنظمة ومجلسها مرجعية السلطة وأفعالها؟

وأخيرًا، أتساءل كيف يكون مجلسًا توحيديًّا ونصف المكون الفلسطيني غائب؟، وأحيل إلى آراء من سبقوني وكتبوا في هذا الشأن.

ويطالب "أبو مدين" في نهاية رسالته، أن يعاد النظر في انعقاد المجلس ويتم التأجيل والبحث عن دولة عربية أو غير عربية تستضيف الوطني، مقترحا "فنزويلا أو دمشق أو الجزائر"، إن لم تكن تناسب غزة.
.................
تشيلي- المركز الفلسطيني للإعلام +-
حصلت حملة (#مجلس_مش_وطني) على وثيقة، تكشف معاناة اللجنة المنظمة للمجلس في إيجاد أسماء لتمثيل المجلس عن الجالية الفلسطينية في دولة تشيلي في أمريكا الجنوبية، بسبب انقسامات وخلافات بين "الفيدراليات المؤيدة والمعارضة".

وكشفت الوثيقة، عن اقتراح تقدم به سفير دولة فلسطين في تشيلي عماد نبيل جدع بتخفيض عدد أعضاء المجلس الوطني إلى اثنين، وذلك بسبب وفاة جمال نزال وهو أحد أعضاء المجلس، وعجز عضو آخر عن الحركة بسبب كبر السن وهي مريم نانسي (83 عاماً)، أما العضو الثالث رافائيل قمصية (80 عاماً) فاعتذر عن المشاركة لعدم استطاعته دون ذكر السبب.

وقدم السفير، بحسب الوثيقة، اقتراحا إلى عزام الأحمد، بتخفيض العدد إلى اثنين، على أن يكون كل عضو "يمثل كل طرف"، واختار اسم أحد قيادات حركة فتح ورئيس اتحاد الجاليات في تشيلي جورج علم، والآخر يتم تنسيب اسمه من أعضاء الفيدرالية.

ووافق الأحمد حسب الوثيقة على المقترح، بكتابة العبارة التالية بخط يده: "بعد المشاورات نرى اعتماد الاسمين وتأجيل حجم التمثيل التشيلي للمجلس القادم، مع التقدير".

وكانت حركة "حماس" و"الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية" قد أعلنوا، رفضهم المشاركة في اجتماعات المجلس، كما انتقدوا عقده في مدينة رام الله، الواقعة تحت "الاحتلال الإسرائيلي".

يذكر أن اتفاق القاهرة 2005، وجميع الاتفاقيات، والتي كان آخرها إعلان بيروت في تشرين ثانٍ/ نوفمبر 2017، المنبثق عن اجتماع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية كافة بالإضافة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي أكدت ضرورة إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس سليمة.

ويمكن متابعة حملة #مجلس_مش_وطني من خلال صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر أو فيسبوك.
................


0 comments