الأحد، 14 مايو، 2017

طعن واستشهاد الاردني واصابة طفل طعنه صهيوني وتواصل الإضراب 13/5/2017

الأحد، 14 مايو، 2017
طعن واستشهاد الاردني واصابة طفل طعنه صهيوني وتواصل الإضراب 13/5/2017

فلسطين السبت 16/8/1438 13/5/2017
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
اخبار متنوعه
.........................
التفاصيل
المقاومة
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد مواطن أردني برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر السبت، بعد طعنه شرطياً إسرائيلياً في منطقة باب السلسلة بالقدس القديمة.
وأعلنت الشرطة الصهيونية، في بيان لها، أن منفذ عملية الطعن في القدس أردني الجنسية، دخل البلاد بتأشيرة سياحية.
وأوضحت لوبا السمري، المتحدثة بلسان الشرطة الإسرائيلية، في بيان لها، أن "منفذ عملية الطعن هو مواطن أردني الهوية يبلغ من العمر نحو 57 عاماً"، على حد قولها.
وأضافت: إن "المهاجم دخل البلاد قبل نحو أسبوع بتأشيرة سياحية بغرض الزيارة"، ولم تكشف السمري عن هوية المواطن الأردني.
وتناقلت مواقع محلية أن منفذ العملية اسمه محمد عبدرالله سليم الكساجي، ويبلغ من العمر 57 عاماً، وكان قد دخل البلاد مؤخراً، عبر جسر الشيخ حسين قرب بيسان.
وفي وقت سابق، قال شهود عيان ومصادر إعلامية، إن فلسطينيا طعن شرطيا صهيونيا، معروفا باعتداءاته على النساء المقدسيات أثناء ارتيادهن للأقصى.
وأوضح شهود العيان أن الجنود أطلقوا النار بشكل مباشر على المنفذ الذي أصيب وبقي على الأرض ينزف حتى استشهاده.
وأقرت شرطة الاحتلال في بيان لها، بإصابة جندي أمام باب الأسباط بجروح متوسطة، وتم تحويل لمستشفى "شعري تسيدق"، وإطلاق النار على منفذ العملية، وتركه ينزف حتى الموت.
وأضافت في البيان السابق، أن الشرطي أصيب بجروح متوسطة في منطقة باب السلسلة في البلدة القديمة من مدينة القدس"، وأنه تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
الأردن تحمل الاحتلال المسؤولية
من جهتها، حملت الحكومة الأردنية الكيان الصهيوني، بصفته القوة القائمة بالاحتلال، المسؤولية عن إطلاق النار على مواطن أردني في القدس المحتلة ما أدى إلى استشهاده.
وقال وزير الإعلام الأردني، الناطق باسم الحكومة محمد المومني، في بيان صحفي: إن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تتابع عبر السفارة الأردنية في "تل ابيب" تفاصيل استشهاد المواطن الاردني محمد عبدالله سليم الكسجي للوقوف على ظروف وملابسات ما حدث.
واستنكرت الحكومة "الجريمة النكراء" التي ارتكبت بحق المواطن الأردني الشهيد، وطالبت الاحتلال بكامل التفاصيل حول هذه الجريمة.
وهذا الأردني الثاني الذي يستشهد خلال انتفاضة القدس التي انطلقت في أكتوبر 2015، رداً على الانتهاكات المتصاعدة بحق المسجد الأقصى.
واستشهد الأردني سعيد العمرو على إحدى بوابات الأقصى في سبتمبر 2016 أثناء رحلة سياحية.
..................
القسام - الضفة المحتلة :
شهد حصاد الأسبوع المنصرم من انتفاضة القدس استشهاد شاب فلسطيني وفتاة، وإصابة 7 صهاينة وتنفيذ عملية طعن، كما أحصيت 89 مواجهة في مختلف مناطق الضفة تخللها إلقاء زجاجات حارقة وعبوات ناسفة في بعض المناطق.
ففي أول أمس الجمعة 12\5\2017 استشهد الشاب سبأ نضال أبو عبيد (20 عامًا) من سلفيت خلال المواجهات في قرية النبي صالح شمال رام الله، كما أصيب شاب بالرصاص الحي و23 بالرصاص المطاطي، و95 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع، وإصابة واحدة بالرضوض.
إلى ذلك أُحصيت 21 مواجهة في ضواحي القدس والخليل ورام الله وبيت لحم ونابلس وقلقيلية، تخللها إلقاء عبوة ناسفة في أبو ديس وزجاجات حارقة في الخضر.
وفي حصاد الخميس أحصيت 16 مواجهة في مدينة القدس وضواحيها والخليل ورام الله وبيت لحم ونابلس وقلقيلية، تخللها إلقاء زجاجات حارقة على حاجز بيت إيل، فيما أصيب خلالها 6 بالرصاص الحي و6 بالمطاطي وعدد آخر بالغاز.
ويوم الأربعاء أصيب جندي للاحتلال رشقا بالحجارة في مخيم شعفاط، وأُلقيت زجاجات حارقة تجاه مستوطنة بيتار عيليت، وأحصيت 11 مواجهة في مدينة القدس وضواحيها ورام الله وبيت لحم ونابلس وجنين.
وفي منتصف الأسبوع أصيب جندي رشقا بالحجارة في قرية تقوع ببيت لحم، وأحصيت 9 مواجهات في مدينة القدس والخليل ورام الله وبيت لحم وسلفيت ونابلس وجنين، تخللها إلقاء زجاجات حارقة في مغتصبة بسجوت وتقوع ومخيم العروب.
ويوم الإثنين أصيب جندي صهيوني بالحجارة في عزون، فيما أصيب شابان فلسطينيان بالرصاص الحي، وأُحصيت 12 مواجهة في مدينة القدس وضواحيها والخليل ورام الله وبيت لحم وقلقيلية، تخللها إلقاء زجاجات حارقة في عزون ومغتصبة بيتار عيليت.
وفي حصاد الأحد استشهدت فاطمة عفيف عبد الرحمن حجيجي (١٦ عاماً) من قراوة بني زيد قضاء رام الله، بعد محاولتها تنفيذ عملية طعن عند باب العامود في القدس المحتلة.
وعلى النحو الآخر أصيب 4 صهاينة بينهم جنديان في مواجهات مع الشبان في العيساوية والطور ورأس العامود، فيما أحصيت 8 مواجهات في مدينة القدس والخليل ورام الله ونابلس أُلقيت خلالها زجاجات حارقة في سبسطية وحي باب المجلس والعيساوية بالقدس.
وأما السبت فقد أصيب مغتصب رشقا بالحجارة في الطور بالقدس، وأُلقيت زجاجات حارقة في مخيم العروب والعيساوية، وأحصيت السبت 12 مواجهة في مدينة القدس والخليل ورام الله وبيت لحم ونابلس وطولكرم وقلقيلية، أصيب خلالها شاب بالرصاص المطاطي و8 آخرون بالغاز.
.................
....................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب طفل فلسطيني، عصر اليوم السبت، بحادث دهسٍ نفذته شرطة الاحتلال بالقرب من باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة).
وقال شهود عيان: إن شرطيا "إسرائيليا" دهس طفلًا، قبل أن يلوذ بالفرار من المنطقة، فيما استدعى مواطنون سيارة إسعاف نقلت الطفل المصاب إلى المشفى للعلاج، دون معرفة حجم إصابة الطفل.
وسبق أن أصيب العديد من الفلسطينيين في حوادث دهس متعمدة من مستوطنين وعناصر الاحتلال في الضفة والقدس المحتلتين.
....................
سلفيت – المركز الفلسطيني للإعلام
عمّ إضراب شامل وعام مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية، صباح اليوم السبت؛ حدادًا على استشهاد الشاب سبأ عبيد يوم أمس الجمعة.
وقد أغلقت المحال التجارية والمؤسسات كافة منذ ساعات الصباح، ولم تشهد حركة أو أي نشاط سوى توجه ناخبين لمراكز الاقتراع.
وقد استشهد الشاب سبأ، يوم أمس الجمعة، بعد أن تعمد جندي قنصه في  منطقة القلب، خلال مواجهات قرية النبي صالح الأسبوعية.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، مساء اليوم السبت، فتاة قرب الحرم الإبراهيمي، وسط مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.
وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في محيط الحرم الإبراهيمي، اعتقلت فتاة في العشرينات من العمر، بزعم العثور على سكين بحوزتها.
ونفذ شبان وفتيات عشرات عمليات الطعن منذ انطلاق انتفاضة القدس، مطلع أكتوبر/تشرين أول 2015؛ ردًّا على اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى ومحاولات فرض التقسيم الزماني والمكاني عليه، فيما دأب الاحتلال على اعتقال فلسطينيين بزعم حمل سكاكين أو الاشتباه بنيتهم تنفيذ عمليات فدائية.
................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
يواصل الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال إضرابهم عن الطعام لليوم الـ 27 على التوالي، وتأكيدهم أن لا مفاوضات رسمية بدأت مع الاحتلال.
وأكدت "اللجنة الإعلامية" لإضراب "الحرية والكرامة"، أن قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال واصلت اعتداءاتها على الأسرى، وتواجه أي عملية احتجاج يقوم بها الأسرى بنقلهم إلى الزنازين الانفرادية.
ولفتت النظر في تصريح صحفي لها، اليوم السبت، إلى أن إدارة السّجن تنتهج سياسة النقل المستمر داخل السّجون، وتقوم بعمليات التفتيشات والاقتحامات على مدار السّاعة.
وشددت اللجنة على أنه لم تتمّ حتى اللحظة أية مفاوضات بشكل رسمي بين إدارة  سجون الاحتلال والأسرى المضربين، غير أن هناك رسائل يبثّها ضباط السّجون بين الأسرى بأنه سيتم نقاش مطالبهم، فيما يؤكد الأسرى بدورهم رفضهم القاطع للدخول في أية مفاوضات دون قيادة الإضراب.
ويخوض قرابة 1500 أسير فلسطيني؛ منذ 17 نيسان/أبريل الماضي، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، يهدف لتحقيق جملة مطالب، أبرزها؛ إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق بزيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة بعلاجهم ومطالب أخرى.
ويعتقل الاحتلال 6 آلاف و500 معتقل فلسطيني موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" بين الاحتلال ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، و12 نائبًا، و57 فلسطينية، ومن ضمنهن 13 فتاة قاصرًا.
................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
واصل الأسرى المضربون في سجون الاحتلال معركة الحرية والكرامة، لليوم السابع والعشرين على التوالي؛ متحدّين إجراءات القمع والعقاب الممارسة بحقهم من إدارة مصلحة السجون الصهيونية، فيما نفت اللجنة الإعلامية للإضراب الإشاعات التي تحدثت عن استشهاد أحد الأسرى.
وقالت اللجنة في تلخيصها المسائي لليوم السابع والعشرين الإضراب، إدارة سجون الاحتلال، مستمرة في تصعيدها بحق الأسرى المضربين عن الطعام عبر سلسلة من الإجراءات العقابية والتنكيلية، علاوة على مجموعة من العقوبات.
وأكدت توثيق العديد من هذه الانتهاكات خلال عدة زيارات نفذها محامو المؤسسات الحقوقية، ومنها: إقدام قوات القمع على الاعتداء على الأسرى باستخدام الغاز والكلاب البوليسية، وذلك أثناء عمليات الاقتحامات والتفتيشات.
كما اشتملت عزل الأسرى في زنازين ضيقة وقذرة تنتشر فيها الحشرات، وحرمانهم من الخروج للفورة، وإجبارهم على شرب المياه من صنابير الحمامات، ومساومتهم على تقديم العلاج لهم مقابل فك إضرابهم، عدا عن الإجراءات التي نفذتها منذ بداية الإضراب من مصادرة لمقتنياتهم، وتجريدهم من ملابسهم، والإبقاء فقط على ملابس إدارة السجون.
وأشارت إلى نقل العشرات من الأسرى المضربين بعد دخولهم مرحلة الخطر، إلى المستشفيات الميدانية التي أُقيمت في عدد من السجون، وحولتها إلى أماكن لعرض الأطعمة وبث الشائعات للضغط على الأسرى وثنيهم عن الاستمرار في الإضراب.
وأكدت استمرار إدارة سجون الاحتلال في نقل الأسرى المضربين، رغم خطورة أوضاعهم الصحية، لافتة إلى أن العديد منهم نُقلوا سبع مرات منذ بداية الإضراب، بهدف إنهاكهم والنيل منهم.
وقالت إنه حتى تاريخ اليوم 13 أيار لم تتم أية مفاوضات بشكل رسمي بين إدارة مصلحة سجون الاحتلال والأسرى المضربين، بالمقابل فإن الأسرى يصرون على الاستمرار في إضرابهم حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة والالتزام بقرار قيادة الإضراب.
إلى ذلك، نفت اللجنة الإعلامية للإضراب، الإشاعة التي تحدثت عن استشهاد أحد الأسرى في سجون الاحتلال، ودعت مجدداً إلى عدم تداول أية معلومات بشأن صحة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال قبل التأكد من المصادر الرسمية.
...................
لقدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
وسط تصميم منقطع النظير يواصل الأسير غسان الزواهرة (34 عاما)، إضرابه عن الطعام لتحقيق مطالب الأسرى العادلة، متسلحا بمعنويات عالية لا تلين له قناة، بحسب والده.
والأسير الزواهرة من المتمرسين في خوض الإضرابات؛ فقد ذاق مرراته مع خمسة آخرين أربعين يوما، ضد الاعتقال الإداري، قبل أن يرضخ الاحتلال لمطالبهم، كما وسبق وأن أمضى (12 عاما) في سجون الاحتلال نصفها بالاعتقال الإداري.
ويقول والده إبراهيم زواهرة، لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، إن نجله غسان رفض المثول أمام المحاكم الصهيونية للمصادقة على الاعتقال الإداري، وينقل عنه: "إنه ما دام الاحتلال يواصل مثل هذا النوع من الاعتقال فيجب دوما مواجهته بإجراءات متواصلة من بينها الإضراب عن الطعام، (وهو يفضل الجماعي، وإلا فالإضراب الفردي أيضا لا بد منه)، وكذلك مقاطعة المحاكم الصورية، على أن يترافق ذلك مع إجراءات وخطوات في الخارج على كل الصعد، حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من إجبار الاحتلال على إلغاء سياسة الاعتقال الاداري".
وتمكن الأسير زواهرة قبل نحو ست سنوات من الزواج، يقول والده، "اختطفنا فرح الزفاف اختطافا في وسط استمرار الاعتقالات بحقه"، وقد تمكن من إنجاب ثلاثة أطفال، ولدوا وكبروا وغسان يقضى معظم الوقت في الاعتقال.
....................
اخبار متنوعه
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
توفي فلسطينيان اثنان، وأصيب 209 أشخاص، في أكثر من 244 حادث سير وقعت الأسبوع الماضي بالضفة الغربية المحتلة.
وأوضحت الشرطة برام الله، في بيان لها تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، أنها سجلت 244 حادث سير نتج عنها مصرع شخصين وإصابة 209 أشخاص وصفت إصابة 3 منهم بالخطيرة، فيما وصفت إصابة 23 شخصا بالمتوسطة، وإصابة 183 شخصا بالبسيطة.
وأشار البيان أن شرطة المرور فحصت الأسبوع الماضي 3808 مركبات، وأنزلت عن الشارع 46 مركبة لا تتوفر بها شروط السلامة العامة فيما حررت 2013 مخالفة مرورية، وحجزت 77 مركبة للتأكد من  قانونيتها، وأتلفت أربع مركبات غير قانونية.
وكانت معطيات رسمية، أظهرت أن حوادث السير في شوارع الضفة الغربية المحتلة، خلفت خلال العام الماضي 158 حالة وفاة ونحو 9 آلاف إصابة.
يشار إلى أن عدد المركبات الفلسطينية المسجلة لدى السلطة، يصل إلى نحو ربع مليون سيارة.
وبحسب تقرير لدائرة الإحصاء الفلسطيني؛ فإن عدد المركبات بالمقارنة مع عدد السكان هو 90 مركبة لكل 1000 نسمة، وتأتي فلسطين في المرتبة الـ 192 من حيث كثافة السيارات في الشوارع على مستوى العالم.
.....................
تصريح صحفي
صرح الأستاذ/ حسام بدران، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"؛ بما يأتي:
نبارك عملية الطعن البطولية التي نفذها الشهيد الأردني محمد عبدالله سليم الكساجي (57 عامًا)، ظهر اليوم عند باب السلسلة بمدينة القدس المحتلة، ونشيد بأبطال الأردن الذين يجودون بأرواحهم من أجل المسجد الأقصى المبارك والشعب الفلسطيني المظلوم.
نؤكد أن كل يدٍ تمتد بالأذى على النساء الفلسطينيات وحرائر الشعب الفلسطيني، سيقطعها أبناء المقاومة عاجلًا أم آجلًا، فالمقاومة لا تنسى جرائم عدوها ولو مرّ عليها الزمن.
أبطال المقاومة لا ينسون كل من يسيء لمقدسات الشعب الفلسطيني، ونشيد بالنخوة التي يبديها أبناء الشعب الأردني في الدفاع عن حرمة الأمة العربية والإسلامية، متذكرين الشهيد سعيد العمرو الذي نفذ عملية طعن العام المنصرم قرب باب العامود.
إن الشرطي الصهيوني المصاب بعملية الطعن اليوم، هو أحد أبرز الجنود الصهاينة الذين عرفوا باعتدائهم الدائم على المرابطات والمرابطين داخل أسوار المسجد الأقصى المبارك.
الأستاذ/ حسام بدران
الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"
‏ السبت 16 / شعبان / 1438 هـ
الموافق: 13 / مايو /‏ 2017 م
..................
قــــاوم- خاص- أكدت لجان المقاومة في فلسطين , بأن إرتقاء الشهيد الأردني  في مدينة القدس المحتلة  تأكيد على دور أبناء الأمة العربية والإسلامية, في معركة تحرير المقدسات ودحر الإحتلال الغاشم لفلسطين.
وزفت لجان المقاومة الشهيد الأردني محمد سكاجي 57 عاماً , والذي لبى نداء الواجب دفاعاً عن المقدسات الإسلامية في فلسطين ,  منفذاً لعملية طعن بطولية ضد شرطي صهيوني , إشتهر بالإعتداء والتنكيل بحق المصلين على بوابات المسجد الأقصى المبارك .
وإعتبرت لجان المقاومة بأن روح الجهاد والمقاومة تسري في جسد الأمة , وبالرغم ما تلاقيه من إضطرابات وأزمات  فأن فلسطين لازالت بوابة الوحدة لشعوب أمتنا , في مشارق الأرض ومغاربها , وتبقى فلسطين حاضرة بقوة في ذاكرة ووعي الأجيال , التي تستعد وتتهيأ للمشاركة في معركة التحرير لفلسطين ومقدساتها.
وأضافت لجان المقاومة بأن معركة فلسطين , تحتاج إلى جهود الأمة مجتمعة , وأن الإسناد والدعم واجب وضرورة من أجل مواجهة الحرب التهويدية التي تستهدف مدينة القدس المحتلة بلا هوادة , في محاولة صهيونية آثمة لطمس المعالم العربية والإسلامية , وسعياً لتزوير الحقائق التاريخية الراسخة .
لجان المقاومة في فلسطين
اليوم السبت 17 شعبان 1438 هــ- 13 مايو 2017م
....................
غزة_ المكتب الاعلامي:
نعت حركة المجاهدين الفلسطينية الشهيد الأردني محمد الكساجي الذي نفذ عملية الطعن في القدس اليوم ، واعتبرت الحركة هذه العملية البطولية من هذا الفدائي العربي هو دليل على نبض وضمير الأمة الحي الذي يرفض الكيان الصهيوني على أرضنا جملة وتفصيلا ، وتابعت الحركة ان الكساجي كأمثاله الأبطال العرب الزواري والقسام وغيرهم هو يضع المؤشر الحقيقي لعداء الأمة في وجهته الحقيقية وهو تجاه عدو الأمة الأوحد الذي يدنس المقدسات الاسلامية في فلسطين ، وختمت الحركة حديثها بدعوة الأمة للحذي بحذي الكساجي والزواري وغيرهم فنزف الدم وبذل الدم وجهته الأولى هي فلسطين المحتلة .
......................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
شارك آلاف المواطنين في مدينة غزة في مسيرة جماهيرية حاشدة، مساء السبت، نصرة للأسرى ورفضا للحصار المستمر على قطاع غزة وإحياء للذكرى الـ69 للنكبة.
وانطلقت المسيرة التي دعت إليها حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من المساجد الشرقية لمدينة غزة وتجمعت في شارع فهمي بيك وسط المدينة.
ورفع المشاركون في المسيرة رايات حركة "حماس" والشعارات الرافضة لاستمرار حصار غزة والمساندة للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الـ 27 على التوالي.
وأكد متحدث باسم حركة حماس خلال المسيرة أن "مرور 69 عاماً على نكبة احتلال فلسطين لا يمكن أن ينسينا حقنا في أرض فلسطين كاملة".
وشدد على أن الإجراءات العقابية التي يفرضها رئيس السلطة محمود عباس ضد قطاع غزة لن تستطيع أن تثني شعبنا عن التمسك بحقوقه وثوابته أو أن تحرف بوصلته نحو تحرير فلسطين.
وخاطب المتحدث باسم حركة "حماس" رئيس السلطة بالقول: "إن ما فشلت في تحقيقه الحروب الثلاث وسنوات الحصار على قطاع غزة لن تستطيع تحقيقه من خلال تشديد الحصار وقطع الرواتب والكهرباء".
وعبر عن تضامن حركة "حماس" مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" لليوم الـ 27 على التوالي، مشددًا على أن حركته "أخذت على عاتقها تبييض السجون والمعتقلات "الإسرائيلية" بإذن الله عما قريب في صفقة وفاء الأحرار 2".
وأدان إغلاق مكتب منظمة التعاون الإسلامي بتحريض من رئيس السلطة، مشيراً إلى دور المكتب في مساعدة آلاف العائلات المستورة في قطاع غزة.
وتوجه بالتحية للأجهزة الأمنية لنجاحها في القبض على العملاء منفذي جريمة اغتيال الشهيد القسامي المحرر مازن فقها.
.............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت أبواب مراكز الاقتراع لانتخابات الهيئات المحلية في الضفة الغربية مساء اليوم السبت، في ظل انخفاض نسبة المشاركة إلى نحو 50 % فقط.
وأكدت لجنة الانتخابات المركزية إغلاق مراكز الاقتراع عند الساعة السابعة تماما، لافتة إلى أنها سمحت فقط للمتواجدين داخل المراكز بالتصويت بعد الموعد المحدد، فيما أعلنت لاحقًا بدء عمليات الفرز.
وقال رئيس لجنة الانتخابات في مؤتمر صحفي، مساء اليوم أن نسبة الاقتراع العامة في الضفة وصلت نحو 50 %، مبينا أن النسب في المحافظات والمدن الكبيرة لم تكن مرتفعة، وهي في القرى أفضل منها في المدن المشاركة في الانتخابات.
وأضاف ناصر أن نسب المشاركة في المحافظات بالضفة الغربية، كانت كالتالي: القدس 40%، وجنين 56%، وطولكرم 56%، وطوباس 67%، ونابلس 28 %، وقلقيلية 63%، وسلفيت 68%، ورام الله والبيرة 47%، وبيت لحم 52%، والخليل 49%.
وأوضح ناصر أن النسب في المدن الرئيسة، جاءت كالتالي: جنين 38%، وطولكرم 40%، وطوباس 65%، ونابلس 20%، وقلقيلية 53.5%، وسلفيت 58%، والبيرة 28%، ورام الله 39%، والخليل 30%، وبيت لحم 45%، وأريحا 53%.
وأشار إلى أن النتائج الأولية الرسمية ستصدر ظهر يوم غدٍ في مؤتمر صحفي، ومن ثم يفتح باب الطعون أمام القوائم.
وفي وقتٍ سابقٍ مساء اليوم، أظهرت معطيات رسمية، أن نسبة المشاركة في الانتخابات البلدية قبل ثلاث ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع بلغت 35 % فقط، في مؤشر على ضعف المشاركة الشعبية في ظل إجرائها دون توافق.
وقالت لجنة الانتخابات المركزية: إن عدد المقترعين في مختلف محافظات الضفة الغربية، بلغ حتى الساعة الرابعة عصرا 274.152 ونسبتهم 35.3% من مجمل أصحاب حق الاقتراع، البالغ عددهم 787.386 ناخبا وناخبة.
وفتحت مراكز الاقتراع، أبوابها أمام الناخبين في تمام الساعة السابعة صباحا، لانتخاب رؤساء وأعضاء 145 هيئة ومجلسا محليا في الضفة الغربية، وبقي الاقتراع العام مستمرًّا حتى الساعة السابعة من مساء اليوم السبت 13 أيار 2017.
وكانت لجنة الانتخابات جهزت 461 مركز اقتراع، تضم 1275 محطة انتخابية، موزعة على 11 محافظة في الضفة.
وبلغ عدد القوائم الانتخابية التي ترشحت لانتخابات مجالس الهيئات المحلية للعام 2017، 536 قائمة، تضم 4411 مرشحا ومرشحة، يتنافسون على 1561 مقعدا مخصصة لها.
يذكر أن هناك 181 هيئة محلية ترشحت فيها قائمة واحدة فقط، وبالتالي سيُعلن عن فوزها بالتزكية بجميع مقاعد المجلس في يوم إعلان النتائج، وبلغ عدد المرشحين في هذه القوائم 1683، يمثلون عدد المقاعد فيها، وهو ما عدّه مراقبون مؤشرًا على حالة الإحباط من وجود حالة تنافسية، إلى جانب التهديدات المبطّنة التي دفعت بعض القوائم والمرشحين للانسحاب، إلى جانب أن بعضها في قرى صغيرة حدثت بها توافقات مسبقة.
كما سيتم إجراء الانتخابات التكميلية في 65 هيئة محلية، 9 منها قدمت قوائم غير مكتملة، إضافة إلى 56 هيئة لم تترشح فيها أية قائمة.
يذكر أن حركة "حماس" أعلنت مقاطعتها الانتخابات؛ لغياب التوافق على إجرائها، ومع ذلك تركت المجال لكتلتها التصويتية للتعامل بإيجابية حيثما أمكن ذلك لاختيار الأصلح.
............
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
في ظل عزوف شعبي واضح، انتهت حفلة الانتخابات البلدية، بالضفة الغربية المحتلة، لتصفع السلطة وحركة "فتح" بوعي الجماهير الرافضة لسياسة الإقصاء والاستحواذ والتفرد، وفرض الأمر الواقع بعيدًا عن التوافق.
ووفق رئيس لجنة الانتخابات المركزية، حنا ناصر؛ فإن نسبة الاقتراع العامة بلغت نحو 50 % ممن يحق لهم الاقتراع؛ فيما تدنّت في محافظة نابلس إلى 28 % فقط، وهي نسبة منخفضة جدًّا في ظل ما جرت عليه عادة الانتخابات الفلسطينية التي تزيد فيها المشاركة عادةً عن 85 %.
رفض الاستحواذ
ويرى الكاتب والمحلل السياسي عماد صلاح الدين بأن انخفاض نسبة المشاركة في الانتخابات متوقع في ظل حالة الإحباط التي يعيشها المواطن الفلسطيني، هذا أولا، وفي ضوء مقاطعة حركة "حماس" لها وإثر استحواذ حركة "فتح" بصناعة القرار وفرض أوراقها ثالثا.
وقال صلاح الدين لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "حماس بمقاطعتها أرادت أن تعرف حجم الإقبال أو الأحجام الانتخابية في ظل عدم مشاركتها، وتعد نابلس معقلا محسوبًا على حماس، وهذا ما حصل لها".
ويتضح من معطيات لجنة الانتخابات، أن نسبة التصويت في مدينة نابلس لم تتعدَّ 19 % بينما زادت قليلًا في ضواحيها.
تأجيل بنيّة الإقصاء
وكان يفترض أن تجرى الانتخابات المحلية في أواخر العام الماضي، بمشاركة حركة "حماس"، قبل أن تقرر المحكمة العليا برام الله في شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي استكمال إجراءات الانتخابات في الضفة وإلغاءها في غزة، مبررة قرارها في حينه بعدم قانونية محاكم الطعن في غزة وعدم شمولها مدينة القدس المحتلة، رغم التوافقات المسبقة على ذلك.
حركة "حماس" في حينه رأت أن تأجيل الانتخابات في غزة تكريس لحالة الانقسام، وضربة لجهود المصالحة، وتعبير عن أن حكومة رامي الحمدالله تتعامل بمنطق فئوي في الموضوع الفلسطيني، وتتصرف وكأنها تابعة لحركة فتح، حيث مضت في إجراء الانتخابات وفق ترتيبات جديدة دون توافق.
وأشار صلاح الدين إلى أن "فتح تريد أن تعرف توجّه الرأي العام في نابلس في ظل عدم مشاركة "حماس" فيها من خلال نسبة التصويت والمشاركة؛ لأن "فتح" هي الحركة التي استأثرت بالانخراط الانتخابي في ظل غياب "حماس" والجهاد والجبهة الشعبية"، وهي الفصائل التي لم تشارك لأسباب متفاوتة.
ورغم عدم مشاركتها ترشحًا إلّا أن "حماس" دعت جماهير الشعب الفلسطيني إلى اختيار الأصلح والأقدر على خدمتهم، مؤكدة أنّ قاعدتها التصويتية ستتفاعل بإيجابية حيثما أمكن ذلك، من خلال تقديم الأصلح والأكفأ في العديد من الهيئات المحلية التي ستجرى فيها الانتخابات، بعيدًا عن أي اعتبارات وضغوطات، ما يعني أن المشاركين يمكن أن يكون لهم دور في تحديد هوية الفائزين؛ ما سيشكل حرجًا إضافيًّا لحركة فتح والسلطة عندما تظهر النتائج.
"حِلّو عنّا"..
رئيس لجنة الحريات، خليل عساف، رأى في تعليق له عبر صفحته على "فيسبوك" أن تدني نسبة التصويت يعني أنه "صوت واضح يقول بأن البلد محكومة عكس ما يريد الناس ...حِلّوا عنا أو احترموا القانون زهقنا فوقية يا قيادة .... أنتم بوادٍ والناس بواد آخر"، في إشارة إلى الرفض الشعبي لسياسة الاستحواذ والأمر الواقع التي تفرضها حركة فتح والسلطة التابعة لها بالضفة.
يذكر أن السلطة على مدار السنوات الماضية عملت على إقصاء "حماس" وتغييب غالبية الفصائل عن المشهد في الضفة الغربية المحتلة، لتبقى حركة "فتح" وشخصيات فيها تتحكم وتتصارع على النفوذ والمسؤولية.
إضراب الأسرى
من جهته، يؤكد القيادي في حزب الشعب الفلسطيني نصر أبو جيش، أن انعدام الثقة لدى المواطن وحالة اليأس والإحباط هي السبب الرئيس في هذا التراجع في نسبة التصويت.
وأشار أبو جيش، في حديثه لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إلى أن الظروف المحيطة ولا سيما قضية إضراب الأسرى التي باتت الشغل الشاغل والهم الأكبر لشرائح كبيرة من أبناء المجتمع الفلسطيني أثرت على نسبة المشاركة.
ويخوض قرابة 1500 أسير في سجون الاحتلال، إضراب الحرية والكرامة، منذ يوم الاثنين 17 أبريل/نيسان الماضي، تزامنًا مع يوم الأسير الفلسطيني، من أجل انتزاع حقوقهم الإنسانية التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، والتي حققوها سابقًا بالعديد من الإضرابات، فيما وجهت دعوات للسلطة بتأجيل الانتخابات لإبقاء الزخم الشعبي مع المضربين إلّا أنها رفضت ذلك.
وقال أبو جيش: "تزامن الانتخابات مع قضية إضراب الكرامة جعلها بلا قيمة، وتزامنت أيضا مع فقدان الثقة والأمل بالانتخابات التي تأتي في ظل مقاطعة بعض الفصائل وخلافات سياسية واستمرار الانقسام وفشل ذريع لمجالس بلدية وقروية سابقة".
...............
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
رصدت مؤسسة رقابية فلسطينية، عدة خروقات للانتخابات البلدية التي انطلقت السبت، في 461 مركز اقتراع بالضفة الغربية المحتلة دون القدس المحتلة وقطاع غزة.
وتابعت مؤسسة "الحق"، الرقابة على مجريات عملية الاقتراع العام لانتخابات مجالس الهيئات المحلية في المحافظات المختلفة، حيث رصدت "الحق" عدداً من المخالفات القانونية خلال عملية الاقتراع، وأرسلت عدداً من الشكاوى الخطية بشأنها إلى لجنة الانتخابات المركزية التي تعاملت مع عدد منها بسرعة ومهنية فيما استمر عدد من الانتهاكات خلال مسار العملية الرقابية.
ومن أبرز الانتهاكات التي رصدتها "الحق" منذ بدء اليوم الانتخابي ولغاية الساعة السادسة مساء ما يلي:
1.   استمرار مظاهر الدعاية الانتخابية بكثافة في مختلف المحافظات داخل وخارج مراكز الاقتراع والطرقات العامة من مختلف القوائم الانتخابية، ومن أبرز مظاهرها نصب الخيام أمام مراكز الاقتراع، التواجد في ساحات مراكز الاقتراع وتوزيع المواد الدعائية للقوائم المرشحة، تعليق اليافطات أمام مراكز الاقتراع، ارتداء الملابس والقبعات التي تحمل شعارات القوائم الانتخابية، بما يشكل مخالفة صريحة لأحكام قانون انتخابات مجالس الهيئات المحلية رقم (10) لسنة 2005 وتعديلاته وتعليمات لجنة الانتخابات المركزية بهذا الخصوص، بما يتطلب اتخاذ المقتضى القانوني اللازم من لجنة الانتخابات المركزية وبخاصة لجهة مبلغ التأمين المودع من القوائم الانتخابية لضمان الالتزام بأحكام الدعاية الانتخابية، وإحالة المخالفين للنيابة العامة حسب الأصول والقانون.
2.   التأثير على إرادة الناخبين من خلال تواجد أشخاص يمثلون قوائم انتخابية مختلفة داخل وأمام بوابات مراكز الاقتراع، يحملون كشوفات خاصة بأسماء الناخبين ويقومون بالتحقق من كل ناخب لدى دخوله مركز الاقتراع، والحديث الجانبي معه وشطب اسمه من السجل الذي بحوزتهم، بما يشكل تعرضاً لحرية الناخبين ويندرج ضمن الجرائم الانتخابية بموجب القانون.
3.   عدم مواءمة بعض مراكز الاقتراع للأشخاص ذوي الإعاقة وذلك نظرا لوجود عدد منها في الطابق الثاني مع وجود أدراج، وبعضها في الطابق الأول مع وجود أدراج تشكل عائقاً أمام الأشخاص ذوي الإعاقة من ممارسة حقهم في الاقتراع بسهولة ويسر دون عوائق، بما يتطلب من لجنة الانتخابات المركزية أخذ احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن في الحسبان عند اختيار مراكز الاقتراع.
4.   وجود حالة من الفوضى في بعض مراكز الاقتراع وبخاصة في مدرسة الريحية التابعة لهيئة الريحية المحلية بمحافظة الخليل، حيث تواجد مناصرو ومرشحو ثلاث قوائم انتخابية وهم قائمة الريحية أولا وقائمة الشهيد أبو عمار وقائمة كتلة التحرر الوطني والبناء في ساحة مركز الاقتراع، ووقع عراك متواصل ما بين القوائم الثلاث ومناصريهم مما أدى إلى إغلاق مركز الاقتراع لمدة نصف ساعة وذلك نحو الساعة 12:30 وحتى الساعة 1:00 ظهراً واستدعى تدخل الأمن لفض العراك وإعادة فتح مركز الاقتراع مرة أخرى، واستمرت حالة الفوضى حتى الساعة السادسة مساءً، ما أدى بالنتيجة إلى إعاقة العملية الانتخابية.
5.   وجود حالة من الضعف في أداء بعض مسؤولي وموظفي عدد من مراكز ومحطات الاقتراع، وعدم إلمامهم جيدا بأحكام قانون انتخاب مجالس الهيئات المحلية وتعليمات لجنة الانتخابات المركزية وبخاصة فيما يتعلق بالتعامل مع وكلاء القوائم والمراقبين والتعامل مع اقتراع الأشخاص ذوي الإعاقة والأميين، والتعامل مع الحبر الانتخابي وغيرها، بما يتطلب من لجنة الانتخابات المركزية إيلاء المزيد من الاهتمام بتأهيل وتدريب الموظفين مستقبلاً.
........................
غزة – الدائرة السياسية:
أكد أ. مؤمن عزيز المتحدث الرسمي باسم حركة المجاهدين أن إجراء الانتخابات في الضفة دون غزة من شأنه تعزيز الانقسام , وتابع ان هذا الاجراء من شأنه مواصلة تعكير الأجواء على الساحة الفلسطينية المعقدة أصلاً
ودعا عزيز الى ايجاد صيغة فلسطينية مشتركة تعزز الوفاق والتفاهم وتغليب المصلحة الوطنية العامة للشعب الفلسطيني.
وقال عزيز: كنا نتمنى من الانتخابات البلدية سابقا ان تمؤسس لمرحلة حقيقية من الشراكة الوطنية تمهيدا لانجاز الاستحقاقات الوطنية الاخرى لا ان نعود الى المربع الاول دون تحقيق أيا مما يرنو اليه شعبنا وفصائله العاملة على الساحة والأولى اليوم هو اعادة ترتيب البيت الفلسطيني الداخلى واعادة بناء م. ت .ف ليضم الكل الوطنى دون استثناء
وختم حديثه بالتأكيد على ضرورة الحوار الوطني الشامل لمعالجة كل التحديات والصعوبات والخروج من الأزمات المتلاحقة والتمهيد لتأسيس شراكة حقيقية

..............................

0 comments: