الثلاثاء، 7 فبراير، 2017

عدوان صهيوني على غزة 6/2/2017

الثلاثاء، 7 فبراير، 2017
عدوان صهيوني على غزة 6/2/2017

فلسطين الاثنين 9/5/1438 – 6/2/2017
19 غارة صهيونيه شرق غزة


غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
جدد جيش الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الاثنين، قصفه المدفعي والجوي على أهداف متفرقة بقطاع غزة، بعد سلسلة من الاستهدافات طالت عدة مناطق منذ ظهر اليوم.

وأفاد مصدر أمني بغزة، أن الطيران الحربي الصهيوني شنّ مساءً 19 غارة منها 15 بمكان واحد شرق حي الشجاعية بغزة، إلى جانب استهداف نقطتي رصد شرق منطقة الطاقة، وغارتين على جبل الريس.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إن إصابتين وصلتا مستشفى ناصر بخانيونس، نتيجة استهداف الاحتلال محلا تجاريا غرب المحافظة.

ووفق رصد مراسلنا؛ فإن عدد الإصابات منذ بدء التصعيد الصهيوني ظهر اليوم، وصل إلى 3 مواطنين، وصفت بـ"المتوسطة".

وبحسب مراسلنا؛ فإن انفجارات هائلة دوّت شرق حي الشجاعية ومنطقة جبل الريس شرق مدينة غزة، وسط أنباء عن قصف مدفعيّ وجوّيّ كثيف على المنطقتين.

كما أفاد بأن طائرات الاحتلال قصفت بعدد من الصواريخ نقطة للمقاومة شرق حي التفاح شرق مدينة غزة.
لمتابعة صور القصف والغارات على غزة اضغط هنا

وفي السياق؛ أفاد مراسلنا بالمنطقة الوسطى أن قوات الاحتلال جددت قصفها المدفعي لمناطق شرق مخيم البريج شرقي المحافظة، واستهدفت أرضا خالية بقذيفتين.

وفي وقت سابق اليوم، نفذت طائرات صهيونية ثلاث غارات على مواقع مختلفة بقطاع غزة أسفرت عن إصابة مواطن، فيما أحدثت خرابا في عدد من المواقع المستهدفة، كما قصفت مدفعية الاحتلال 3 نقاط للمقاومة شرق المحافظة الوسطى بالقطاع.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن طائرات حربية صهيونية من نوع إف 16 استهدفت موقع الإدارة المدنية شرق شمال القطاع، وموقعًا للمقاومة شمال غرب غزة، بثلاث غارات متتالية، وموقعًا قرب منطقة الواحة على شاطئ بحر بيت لاهيا.

ووفق ما ذكره مراسلنا؛ فإن الاستهداف الصهيوني أسفر عن إصابة مواطن في السبعينات من عمره.
ونقل مراسلنا عن شهود عيان ومصادر طبية قولها: إن المواطن المصاب نقل لإحدى المستشفيات للعلاج.

وأوضح الشهود أن القصف تسبب بأضرار بالغة في المباني المحيطة بالموقعين، وإصابة عدد من الأغنام ونفوق بعضها نتيجة الاستهداف الصهيوني.

ويأتي قصف الاحتلال بعد وقت قصير من استهداف مدفعيته مواقع رصد للمقاومة شمال القطاع صباح اليوم.

وفي وقت لاحق، أفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" بالمحافظة الوسطى، أن مدفعية الاحتلال استهدفت نقطتين للمقاومة شرق المحافظة.

وقال إن المدفعية المتمركزة في أحراش موقع كوسوفيم أطلقت قذيفة نحو نقطة شرق دير البلح بالمحافظة الوسطى، قبل سماع صوت إطلاق نار بالمكان، فيما تحركت دبابات من موقع أبو مطيبق تجاه مجمع النفايات في مكان الاستهداف.
وأشار إلى أن الاحتلال استهدف بقذيفة أخرى موقع "أبو صفية" شرق مخيم المغازي شرق المحافظة الوسطى، قبل أن يستهدف موقعا آخر في المكان ذاته، إضافة إلى إطلاق نار وبشكل كثيف ومتقطع من أبراجه المتمركزة بالموقع.

وقالت مصادر عسكرية صهيونية، إن الاستهدافات الثلاثة بالمدفعية جاءت بعد سماع قوة صهيونية صوت إطلاق نار لدى مرورها قرب الجدار الفاصل القريب من موقع "كيسوفيم" جنوب قطاع غزة، دون إصابات أو أضرار.

وذكرت إذاعة "ريشت بيت" الصهيونية أن جنود القوة تحدثوا عن سماعهم أصوات النار، فيما ردوا بقصف مدفعي استهدف مصدر النيران، بينما طلب من المزارعين الابتعاد عن الحدود.
...................
حماس: لن نسمح باستمرار التصعيد ضد غزة و"الرد سيكون بالتوافق مع الفصائل"

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام +-
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنها لن تسمح باستمرار التصعيد ضد سكان قطاع غزة.

وحمّلت الحركة، في تصريح صحفي خاص على لسان المتحدث باسمها عبد اللطيف القانوع، الاحتلال الصهيوني، نتائج التصعيد والاستهداف لقطاع غزة، والنتائج المترتبة عليه.

وقال القانوع لمراسلنا، إن الاحتلال يحاول تصدير أزمته الداخلية عبر استهدافه قطاعَ غزة، مؤكداً أن أي رد على التصعيد الصهيوني سيكون بالتوافق مع فصائل المقاومة.

وكان جيش الاحتلال الصهيوني جدد، مساء اليوم الاثنين، قصفه المدفعي والجوي على أهداف متفرقة بقطاع غزة، بعد سلسلة من الاستهدافات طالت عدة مناطق منذ ظهر اليوم.

وقال مصدر أمني بغزة، إن الطيران الحربي الصهيوني شنّ مساءً 19 غارة منها 15 بمكان واحد شرق حي الشجاعية بغزة، إلى جانب استهداف نقطتي رصد شرق منطقة الطاقة، وغارتين على جبل الريس.
......................
الجهاد: لن نسمح بتصدير اخفاقات الاحتلال عدواناً وارهاباً ضد قطاع غزة

الإعلام الحربي _ غزة
أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب، أن الاحتلال الصهيوني يتحمل المسؤولية الكاملة عما يجري من عدوان غاشم على قطاع غزة.
وشدد شهاب في تصريح صحفي مساء اليوم الاثنين، على أن العدوان الصهيوني والعبث بحياة الشعب الفلسطيني يجب أن يتوقف، لافتاً إلى أن الاحتلال يستخدم الكذب والتضليل ستاراً لتمرير سياسات عدوانية لخلط الأوراق.
وأوضح أن "سياسة الاحتلال ستفشل وسترتد على أصحابها إذا استمر العدوان على قطاع غزة"، مشيراً إلى أن المقاومة التزمت بوقف إطلاق النار رغم كل الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية، التي لا زالت تتواصل أمام سمع العالم وبصره دون أن يتحرك أي طرف للجم الاحتلال وثنيه عن سياسات الحرب والعدوان، والعبث بالتزامات التهدئة.
وأضاف، "لسنا معنيين بالتصعيد ولا نسعى لذلك، لكننا لن نسمح أبداً بتصدير إخفاقات الاحتلال عدواناً وارهاباً ضد قطاع غزة".
يذكر أن طائرات الاحتلال شنت عدة غارات على مواقع للمقاومة وأراضٍ فارغة في مناطق متفرقة شمال وشرق وجنوب قطاع غزة، مما أدى إلى إصابة مواطنين بجراح مختلفة.
................
بيان عاجل صادر عن كتائب الناصر صلاح الدين :نحذر العدو من التمادي في عدوانه على شعبنا ونؤكد أن ذلك يجر المنطقة الى مواجهة لن تحمد عقباها
تؤكد كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية على ما يلي

أولا : نحذر العدو من التمادي في عدوانه على شعبنا ونؤكد أن ذلك يجر المنطقة الى مواجهة لن تحمد عقباها لن يكون فيها العدو منتصرا بأي حال من الأحوال .

ثانياً : ندعو جميع أبناء شعبنا المجاهد الى تحري هذه المرحلة الحساسة والدقيقة والتي يسعى فيها العدو الصهيونى لاستدراج مقاومتنا ودحرجة الامور الى مواجهة يظن أنه المستفيد منها رغم أنه جربنا في معارك سابقة نترك له الوقت ليحللها ويستذكرها

ثالثا : نؤكد أننا لن نترك شعبنا وحيدا في مواجهة الغطرسة الصهيونية وسندافع عنه بكل ما أوتينا من قوة ولو كلفنا ذلك كل ما نملك.

رابعاً : نؤكد على حقنا المشروع في الدفاع عن أهلنا في قطاع غزة بكل ما نستطيع والرد على حماقات العدو الصهيوني وقيادته الفاشلة.

وانه لجهاد جهاد ... نصر أو استشهاد 

كتائب الناصر صلاح الدين الجناح 
العسكري لحركة المقاومة الشعبية - فلسطين 

الاثنين الموافق 06/02/2017م

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> 

1 comments

الاثنين، 9 يناير، 2017

عملية دهس كبيرة بالقدس.. مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين منهم 8 في حالة الخطر الشديد واستشهاد المنفذ 8/1/2017

الاثنين، 9 يناير، 2017

عملية دهس كبيرة بالقدس.. مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين منهم 8 في حالة الخطر الشديد واستشهاد المنفذ 8/1/2017
فلسطين الأحد 10/4/1438 – 8/1/2017

عملية دهس كبيرة بالقدس.. مقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين منهم 8 في حالة الخطر الشديد واستشهاد المنفذ


القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
قتل أربعة جنود صهاينة، وأصيب 15 آخرون بينهم 8 في حالة الخطر الشديد، بعد ظهر اليوم الأحد، في عملية دهس كبيرة بالقدس المحتلة، فيما استشهد المنفذ بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر.

وقالت صحيفة "يديعوت احرنوت" على موقعها الإلكتروني، إن العملية تمت بواسطة شاحنة كبيرة، واستهدفت مجموعة من الجنود قرب مبنى الكنيست الصهيوني بالقدس المحتلة، كانوا يستعدون للتوجه للخدمة العسكرية، وأسفرت عن 4 قتلى وعدد كبير من الجرحى في صفوف الجنود.

وأضافت الصحيفة أن 8 من الجنود المصابين في العملية هم في حالة الخطر الشديد، فيما قالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال إنه "تم تحييد المنفذ"، في إشارة إلى قتله حسب مصطلحاتهم.

في السياق، قالت وسائل إعلامية صهيونية إن الجنود القتلى والمصابين في العملية، هم من وحدات النخبة في جيش الاحتلال.

الشهيد فادي القنبر

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد شاب في بلدة جبل المكبر شرق القدس المحتلة.

ولاحقا أكدت مصادر إعلامية أن منفذ عملية الدهس في القدس هو الشاب فادي نائل القنبر من بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال، ويعمل سائق شاحنة.

وأقدمت قوات الاحتلال على اقتحام منزل عائلة الشهيد وسط انتشار مكثف في منطقة جبل المكبر بأسرها، ما أدى لاندلاع مواجهات مع الشبان الفلسطينيين الذين تصدوا لآليات الاحتلال.

إلى ذلك، أفادت مصادر عبرية بأن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه أفيغدور ليبرمان، تفقدا موقع عملية الدّهس.

وأفاد موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، بأن نتنياهو وليبرمان وصلا عصر اليوم إلى موقع العملية للاطّلاع على الأوضاع في المكان.

وقال المفوض العام للشرطة "الإسرائيلية" روني الشيخ، إن الشرطة لم تتلقَّ أي معلومات مسبقة حول عملية الدّهس التي حصلت، لافتًا إلى أن المنفّذ "لا يحتاج سوى ثوانٍ كي ينفّذ الهجوم"، وفق "يديعوت أحرونوت".

ودعا مستوطنون إلى وقفة احتجاجية في مكان وقوع عملية الدهس جنوبي شرق القدس، عند الساعة السادسة مساء بتوقيت المدينة، تحت شعار "الدم اليهودي ليس رخيصًا".

وأكّدت شرطة الاحتلال حظر النشر حول تفاصيل العملية حتى الثامن من شهر شباط/ فبراير المقبل.

حماس تبارك العملية
من جابنها، باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عملية الدهس البطولية في القدس المحتلة، مشددة على أنها رد طبيعي على استمرار جرائم الاحتلال.

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع لـ "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن العملية هي رد فعل طبيعي ونتيجة للجرائم والانتهاكات والاقتحامات الصهيونية المتواصلة للأقصى والمقدسات.

ودعا القانوع المواطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة إلى تصعيد المواجهة مع الاحتلال ومواصلة الرباط.

وأضاف "نطالب أهلنا في القدس والضفة، بمزيد من هذه العمليات والتصدي لجنود الاحتلال والمستوطنين وبكل قوة؛ دفاعاً عن الأقصى وحقوق شعبنا".

وأكد القانوع لمراسلنا، أن العملية تؤكد التفاف شعبنا حول المقاومة، واستمرار انتفاضة القدس قائلاً: "عملية القدس تؤكد استمرار انتفاضة القدس، وهي ماضية دون انكسار، قد تتريث وتتوقف لكنها لن تنكسر".

.....................

1 comments