الأحد، 1 مايو، 2016

انتفاضة213: عدوان واصابات واعتقالات 30/4/2016

الأحد، 1 مايو، 2016
انتفاضة213: عدوان واصابات واعتقالات 30/4/2016

فلسطين السبت 23/6/1437 - 30/4/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت معطيات إحصائية أن أكثر من 1800 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى، خلال شهر أبريل/ نيسان الجاري، وهو عدد يزيد عن عدد المقتحمين خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

ورصد تقرير إحصائي خاص لـ"قدس برس" أنه على الرغم من ازدياد أعداد المستوطنين المُقتحمين للمسجد الأقصى منذ بداية العام، شهراً تلو الآخر، إلّا أنّ أبريل/نيسان كان الأبرز من حيث أعدادهم، وسط إبعاد المُصلّين عن الأقصى والمُدافعين عنه خلال "عيد الفصح" العبري وقبيْله.

ووفقاً للإحصائية؛ فإن 1868 مستوطناً وطالباً ومرشداً يهودياً اقتحموا المسجد الأقصى منذ بداية نيسان وحتى نهايته، حيث تكثّفت تلك الاقتحامات خلال "عيد الفصح" الذي صادف الأيام من 22 - 29 نيسان الجاري، وذلك خلال فترتيْ الاقتحامات الصباحية والمسائية؛ وتجاوز خلالها عدد المقتحمين ألف مستوطنٍ.

كما أن أكثر من 67 عنصراً شُرَطيّاً وضابط مخابرات "إسرائيلي" اقتحموا باحات المسجد ضمن جولات استكشافية شملت اقتحام المصلّيات المسقوفة، إضافة إلى اقتحامات عناصر شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التي تؤمّن الحماية للمستوطنين اليهود بشكل يومي أثناء الاقتحام منذ لحظة دخولهم من "باب المغاربة" حتى خروجهم من "باب السلسلة"، حيث تعلو أصواتهم بالغناء إضافة للرقص وأداء الصلوات التلمودية.

ووفق المعطيات؛ فإن أكثر من 46 مستوطناً تمادوا في تدنيسهم المسجدَ الأقصى، حيث حاول عشرة منهم تقديم قرابين "الفصح" العبري في المسجد الأقصى، كما أدى آخرون طقوسا تلمودية (سريّة وعلنية) في الباحات وخاصة قرب "باب الرحمة"، إلّا أنّ حرّاس المسجد تصدّوا لهم، وأجبروا شرطة الاحتلال على طردهم من الباحات واعتقال من حاول تقديم القرابين حول أبواب الأقصى.

وخلال الشهر المنقضي، اعتدت عناصر شرطة الاحتلال والقوات الخاصة على حرّاس المسجد الأقصى وموظّفي الأوقاف، كما لاحقتهم وأبعدت ثلاثة منهم عن المسجد لمدة 15 يوماً بسبب تصدّيهم للمستوطنين، حيث شهد المسجد توتّراً كبيراً خلال أسبوع "الفصح".

وفي تصعيد خطير، قدمت سلطات الاحتلال لوائح اتّهام بحق 10 من المُصلّين والمرابطين بشكل يومي في المسجد الأقصى، تتضمّن اتهامات لهم بالانتماء لـ"منظمة محظورة" إلى جانب ما أسموه بـ"تمويل الإرهاب" من خلال دفع مبالغ مالية لنشطاء من المرابطين والمرابطات في الحرم القدسي لإبعاد الزوار اليهود، والقيام بـ"أعمال تخريبية".

وبحسب "قدس برس"؛ فإن سلطات الاحتلال شنّت حملة اعتقالات، وسلمت قرارات إبعاد لعشرات الفلسطينيين سواء من مدينة القدس أو من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، منذ بداية نيسان وحتى يوم الخميس الموافق 28 نيسان/ أبريل.

وأضافت أن قرارات الإبعاد سواءً عن القدس أو المسجد الأقصى أو البلدة القديمة، تجاوزت 70 قراراً خلال الشهر ذاته، وهي نسبة كبيرة مقارنة بشهر آذار/ مارس الماضي الذي لم تتجاوز قرارات الإبعاد فيه 30 قراراً، مشيرة إلى أن من ضمن مُبعدي نيسان شبّان البلدة القديمة، والنساء المرابطات في الأقصى، والمسنّين الذين تتجاوز أعمارهم الخمسين عاماً.

وشهد المسجد الأقصى يوم أمس الجمعة مواجهات محدودة عقب رشق الشبّان الفلسطينيين الحجارة باتجاه عناصر الاحتلال أمام "باب المغاربة"؛ تأكيداً على رفضهم تدنيسَ المستوطنين المسجد الأقصى (كون الاقتحامات تتم بقوّة السلاح)، حيث اقتحمت القوات باحات المسجد في محاولة لإفراغه من المصلّين واعتقال من تشتبه بهم برشق الحجارة.

واعتقلت قوات الاحتلال واحتجزت نحو 40 شاباً من داخل المسجد وأبوابه، وتم تحويلهم إلى مركزيْ شرطة الاحتلال “بيت إلياهو” في باب السلسلة، و”القشلة” غرب القدس، حيث جرى التحقيق معهم، ثم أخلت الشرطة سبيل عدد منهم في حين مددت اعتقال سبعة.

وما كان لافتاً أيضاً خلال شهر نيسان؛ إعلان ما يسمى بـ"معهد الهيكل" عن حدث هو الأول من نوعه منذ "خراب الهيكل" قبل 2000 عام - بحسب المعتقدات اليهودية - تمثّل بإقامة عقد قران سريّ قرب باب الرحمة في المسجد الأقصى، رغم التشديد الذي يفرضه الحرّاس عليهم، إلى جانب اعتقال خطيب المسجد الأقصى محمد سليم واحتجازه بحجة "خطبة تحريضية ألقاها يوم الجمعة الموافق تاريخه 8 نيسان/ أبريل 2016"، وفق لائحة الاتهام "الإسرائيلية".

.........
المقاومة
القسام - الضفة المحتلة :
أظهرت معطيات صهيونية، أن الأسبوع الماضي شهد 100 عملية للمقاومة في الأراضي الفلسطينية استهدفت قوات الاحتلال ومغتصبيه.
ورصد تقرير نشره موقع "الصوت اليهودي"، تنفيذ المقاومة الفلسطينية لـ 100 عملية للمقاومة  بينها إطلاق نار واحدة وثلاث محاولات طعن، بالإضافة إلى عمليات إلقاء الزجاجات الحارقة (المولوتوف) والتسبب باندلاع النيران في الأماكن المستهدفة، وإطلاق ألعاب نارية ورشق الحجارة صوب مركبات عسكرية ومغتصبات.
وبحسب التقرير، فقد شهد الأسبوع الماضي  أربع عمليات إلقاء زجاجات حارقة وقنابل مولوتوف صوب أهداف للجيش الصهيوني والمغتصبين؛ خاصة قرب التجمع الاغتصابي "غوش عتصيون"، والذي أسفر عن وقوع أضرار فادحة دون الحديث عن إصابات.
وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ الأول من تشرين أول/أكتوبر الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، اندلعت بسبب إصرار مغتصبين صهاينة على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات جيش وشرطة الاحتلال، حيث ارتقى خلالها 213 شهيدا، وما زال 16 جثماناً منهم محتجزاً لدى الاحتلال، من بينهم 12 شهيداً من القدس، وأربعة من الضفة المحتلة.

.....


جرائم الاحتلال

الإعلام الحربي _ رام الله
أصدر مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق تقريره الشهري حول الانتهاكات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني خلال شهر نيسان الماضي.
أهم ما جاء في التقرير:
الشهداء
ارتقى أربعة شهداء من بينهم طفل وامرأه على أيدي قوات الاحتلال في الضفة الغربية والقدس خلال الشهر الماضي وهم :
إبراهيم محمد عثمان برادعية (54) عاماً من بلدة صوريف شمال شرق الخليل، ويسكن في مخيم العروب، استشهد بعد إطلاق الرصاص عليه من قبل جنود الاحتلال على مدخل المخيم.
عبد الحميد أبو سرور (19) عاماً من مخيم عايدة في بيت لحم ،استشهد متأثراً بجروح أصيب بها في القدس على اثر عملية تفجير حافلة صهيونية.
مرام صالح حسن أبو إسماعيل (23 ) عاماً من قرية قطنة شمال غرب القدس، تم إعدامها بعد ان أطلق جنود الاحتلال الرصاص عليها على حاجز قلنديا ، وهي أم لطفلتين وحامل بطفل جديد.
إبراهيم صالح حسن أبو إسماعيل (16) عاماً من بلدة قطنة شمال غرب القدس، اعدم برصاص جنود الاحتلال على حاجز قلنديا، وهو شقيق الشهيدة مرام.
وبذلك يكون قد ارتفع عدد الشهداء منذ اندلاع الهبة الشعبية مطلع تشرين أول من العام الماضي إلى (213) شهيداً من بينهم (48) طفلاً ، وليرتفع عدد جثامين الشهداء المحتجزة إلى (18) جثماناً.
مصادرة الأراضي والاستيطان
صادرت سلطات الاحتلال الصهيوني آلاف الدونمات من أراضي المواطنين الفلسطينيين خلال شهر نيسان الماضي، واعلنت عن مصادرة (2500) دونم من أراضي بلدة الزاوية غرب سلفيت وسنيريا جنوب شرق قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، وفي نفس السياق أخطرت سلطات الاحتلال الصهيوني بالاستيلاء على مئات الدونمات من أراضي قرية جالود جنوب نابلس بالإضافة إلى أراضي بلدتي ترمسعيا والمغير شمال رام الله، وبحسب ما جاء في الأخطار فان المصادرة لأغراض عسكرية وشق طريق عسكري استيطاني يربط مستوطنة" شيلو" مع البؤر الاستيطانية الواقعة إلى الشرق منها والمقامة على أراضي قرية جالود حتى شارع "الون" في محافظة أريحا، ويصل طول الطريق ستة كيلومترات، في خطوة خطيرة تؤدي إلى خلق كيان استيطاني كبير في المنطقة، ومما يهدد بالاستيلاء على آلاف الدونمات من أراضي المواطنين الزراعية .كما جرفت قوات الاحتلال طرقاً زراعية في قرية قريوت وعدة دونمات في مخيم العروب.
وفي سياق آخر كشف موقع صحيفة "هآرتس" العبرية عن موافقة كل من رئيس الوزراء الصهيوني "بنيامين نتنياهو" ووزير جيشه موشيه يعلون على بناء (421) وحدة استيطانية في مستوطنات الضفة الغربية بما في ذلك المستوطنات المعزولة ، وبحسب الموقع تمت الموافقة على بناء (54) شقة سكنية في مستوطنة هار براخا و (17) وحدة سكنية في مستوطنة ريفافا المقامتين شمال الضفة الغربية المحتلة.
بالإضافة الى (70) شقة في مستوطنة نوكديم و(34) في مستوطنة تقواع، بالإضافة إلى (48) وحدة سكنية في بؤرة جاني موديعين الحريدية في منطقة رام الله، و(76) وحدة في جفعات زئيف شمال مدينة القدس، و(24) وحدة سكنية في كريات أربع قرب الخليل و(98) وحدة سكنية في مستوطنة نيريا قرب رام الله.
وفي اطار تسارع البناء الإستيطاني في مدينة القدس قالت مصادر صهيونية بان عدة شركات تقوم ببناء ما مجموعه (415) وحدة استيطانية جديدة في عدة مستوطنات في مختلف انحاء مدينة القدس على النحو التالي:
24 وحدة سكنية في" بسغات زئيف" و (72) وحدة سكنية في مستوطنة " مودعين" و (252) وحدة سكنية في مستوطنة "هارحوماه" بجبل ابو غنيم و (53) وحدة سكنية في مشروع "بارك بسغاه" في مستوطنة "بسغات زئيف " و (14) وحدة سكنية في مشروع "نوفي ادوميم " في مستوطنة معاليه أدوميم .
كما كشفت مصادر صهيونية النقاب عن ان سلطات الاحتلال بدأت بتنفيذ مخططات قديمة لاقامة اكثر من (1800) وحدة سكنية جديدة في اربع مستوطنات في القدس ضمن مشروع اطلق عليه اسم (جو بايدن ) والذي اعيق بناءه قبل حوالي ستة اعوام حيث عارضت الولايات المتحدة هذا المشروع في حينه .
تهويد القدس
واصلت سلطات الاحتلال سياستها الممنهجة القائمة على تهويد المدينة المقدسة بشتى السبل والاجراءات التعسفية بحق المواطنين والمقدسات، ويواصل المستوطنون المتطرفون يقودهم الحاخام اليهودي المتطرف يهودا غليك وغيره اقتحاماتهم المتكررة للمسجد الاقصى والقيام بطقوس تلمودية في ساحاته، وبحراسة من شرطة الاحتلال، فيما تقوم باعتقال المرابطين والمصلين وتصدر بحقهم قرارت ابعاد عن المسجد الاقصى.
وفي اطار الحملة التهويدية المستمرة أعدت وزارة السياحة الصهيونية خارطة سياحية لمدينة القدس توزعها على السياح الاجانب تشتمل على قائمة من (57) موقعا للزيارة في البلدة القديمة تظهر موقعاً اسلاميا واحدا وخمسة مواقع مسيحية فقط، وبالمقابل تظهر عشرات الكنس والمعابد والمدارس الدينية اليهودية، الى ذلك أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني مبناً تابعاً للأوقاف الإسلامية في حي واد الجوز القريب من سور القدس التاريخي.
واعتدت على حارسيْن كانا داخل المبنى، كما أقدمت بلدية وشرطة الاحتلال في القدس، على هدم حديقة أقيمت تخليدا لذكرى 47 شهيدا سقطوا في القدس منذ تشرين أول/ أكتوبر الماضي، ودمرت الشرطة الحديقة بادعاء أنها أقيمت في منطقة عامة وبدون ترخيص.
بالاضافة الى ذلك تقتحم طواقم بلدية الاحتلال في القدس برفقة القوات الصهيونية حي البستان ببلدة سلوان وبشكل متكرر، وتقوم بتوزيع "إنذارات قبل تقديم لوائح اتهام" لأصحاب منشآت سكنية وتجارية مهددة منازلها بالهدم، حيث ان هذه الانذارات من نوع جديد وتهدد فعليا باستخدام قانون "212" والذي يخول هذا القانون النيابة العامة تنفيذ امر هدم ضد أي مبنى دون ابداء الأسباب الواضحة لذلك، اضافة الى فرض عقوبات على صاحب العقار كالغرامات والسجن، وفي نفس السياق ردت المحكمة العليا الصهيونية التماسا ً قدمته عائلة فلسطينية ضد إخلائها من منزلها في حارة السعدية في البلدة القديمة في القدس الشرقية، وقررت إخلاء العائلة لمنزلها حتى نهاية شهر حزيران المقبل لصالح جمعية عطيرات كوهانيم الاستيطانية، كما قامت بلدية الاحتلال في القدس بمضاعفة تعرفة "الارنونا " فيما يتعلق "بالعقارات الفارغة " نحو خمس مرات بذريعة تحفيز اصحابها على تأجيرها او بيعها ، في نية مبيتة تسعى بلدية الاحتلال من خلالها الى تفريغ الفلسطينيين من المدينة.
فيما كشفت إحصائيات حديثة أن نسبة الفقر بين المقدسيين وصلت 80%، أي أن أربعة من بين خمسة مقدسيين يعيشون بمعدل أجر يومي أقل من 2 دولار و10 سنت، وأن 85% من الأطفال المقدسيين يعيشون في خطر بسبب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في المدينة المقدسة.
الجرحى والمعتقلين
اصابت سلطات الاحتلال نحو (270 ) مواطناً ومواطنة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة بينهم (85) طفلاً ، كما اعتقلت نحو (400) مواطناً بينهم (60 ) طفلاً خلال الشهر الماضي، وقال نادي الاسير الفلسطيني إن نحو (7000) اسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال بينهم أكثر من 400 طفل وطفلة، بالإضافة إلى 69 أسيرة ، واشار ايضا ان عدد الأسرى الإداريين ارتفع ليصل إلى نحو 750 أسيراً إدارياً بينهم ثلاث أسيرات، كما ارتفع عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال ليصل الى 19 صحفياً.
هدم المنازل والمنشآت
هدمت سلطات الاحتلال الصهيوني خلال شهر نيسان اكثر من (97) منزلاً ومنشأه في كل من الضفة الغربية والقدس من بينها (44) منزلاً ومسكن ونحو (53 ) منشأه سكنية وزراعية وتجارية، ومن ابرز عمليات الهدم التي قامت بها سلطات الاحتلال الشهر الماضي قيامها بهدم منازل عوائل اربعة شهداء ثلاثة منهم في بلدة قباطية جنوب جنين وآخر في مخيم قلنديا شمال القدس ، بالاضافة الى هدم (34) مسكن ومنشاه في خربة طانا جنوب نابلس منها (17) منشأه تستخدم للسكن ادت الى تشريد (69) مواطناً بينهم (49) طفلاً وذلك كما ذكر تقرير اوتشا لحماية المدنيين ، بالاضافة الى ذلك تم هدم حديقة للاطفال في قرية زعترة جنوب نابلس تبرعت بها جهات مانحة.
كما هدمت سلطات الاحتلال مسلخ مدينة بيت ساحور قرب بيت لحم تبلغ مساحته نحو 2300م ، وهو عبارة عن 6 مخازن من الباطون، تم بناؤها من قبل البلدية في العام 2010، حيث تمت عملية التجريف دون السماح للعمال بإخراج أي من البضائع، وشرعت الآليات بتجريف المسلخ فوق المعدات التي بداخله .
اعتداءات المستوطنين
يواصل المستوطنون اعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية والقدس المحتلة بحماية من جنود الاحتلال، واقتحم مئات من المستوطنين "قبر يوسف " قرب نابلس واقامة طقوس تلمودية فيه، كما شارك مئات من المستوطنين في اداء طقوس في عدد من المواقع الأثرية بعد اقتحامهم لها بالقوة، مثل قبر عتنائيل وسط الخليل ومنطقة البركة في بلدة يطا ، بالاضافة الى مجمع برك سليمان السياحي جنوب بيت لحم ، الى ذلك تعرضت عائلة من مدينة الخليل لمحاولة اعدام من قبل مستوطنين على الطريق الالتفافي رقم "60" والمحاذي لمستوطنة "كريات اربع"، حينما حاول أحد المستوطنين اطلاق الرصاص عليهم وهم بداخل سيارتهم، كما اقدم مستوطنو "نفي دانيال" المقامة جنوب بيت لحم على القاء كميات كبيرة من الركام والاتربة والحجارة في ارض مزروعة باشجار الكرمة والزيتون تعود ملكيتها للمواطن ابراهيم صلاح شيخة من بلدة الخضر ما ادى الى تخريب نحو ثمانية دونمات من ارضه المزروعة بالاشجار ، وفي ذات السياق تقوم مستوطنة “أريئيل” ثاني أكبر مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة بسكب مياه الصرف الصحي ( المجاري ) في واد المطوي غرب مدينة سلفيت مما تسبب في تلويث البيئة وتلويث مياه الينابيع الموجودة في المنطقة بالاضافة الى الاراضي الزراعية .
اعتداءات الاحتلال على قطاع غزة
اطلقت الزوارق الحربية الصهيونية النيران تجاه مراكب الصيادين في بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وقبالة مدينة الزهراء وسط القطاع ، بالاضافة الى اطلاق النيران على الصيادين قبالة سواحل مدينة رفح واعتقال ثلاثة مواطنين، كما توغلت عدة آليات عسكرية صهيونية لعشرات الامتار شرق حي الشجاعية وقامت باعمال تجريف للسواتر الترابية، وما زال الاحتلال ال يفرض حصاراً على سكان قطاع غزة ويقيد حرية الحركة ودخول البضائع خاصة مواد البناء .

...............

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، أربعة مواطنين غزيين حاولوا التسلل من قطاع غزة إلى مجمع أشكول المحاذي للقطاع.
وزقال الإعلام العبري، أن الهدف من تسلل المواطنين الأربعة هو البحث عن عمل، بينما قامت قوات الاحتلال بنقلهم للتحقيق.
..............
الإعلام الحربي _ غزة
أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم السبت، نيران أسلحتها على الحدود الشرقية لمدينة غزة.
يشار إلى أن قوات الاحتلال تقوم وبشكل يومي بإطلاق النار على المزارعين وهم في أراضيهم الزراعية القريبة من الحدود شمال وشرق القطاع، وتمنعهم من الاقتراب منها، لفلاحتها.

..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
هاجمت قوات الاحتلال الصهيوني، السبت، مواطنين مقدسيين خلال دفنهم عددًا من أقاربهم في مقبرة باب الرحمة (أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك).

وأوضح الناشط نهاد الزغير، أن قوات الاحتلال هاجمت المواطنين بعد مشاركتهم في تشييع أحد الموتى من مدينة القدس ودفنه في مقبرة باب الرحمة.

وأضاف خلال حديث مع "قدس برس"، أن قوات الاحتلال هاجمت المواطنين المقدسيين بالهراوات وغاز الفلفل، كما أطلقت تجاههم القنابل الغازية والصوتية، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق ورضوض.

وأشار إلى أن الاحتلال تذرّع بمهاجمة المشيّعيين أن المنطقة التي تم دفن المواطن المقدسي فيها هي منطقة مصادرة، ويمنع الدفن فيها.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال يواصل اعتداءاته بحق سكان مدينة القدس، وتتنوع انتهاكاته بين الاعتقال والهدم ومصادرة الأراضي، بالإضافة إلى الضرائب الباهظة من أجل الضغط عليهم وتفريغ المدينة من سكانها.

...............
بيت لحم / رفح - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شاب بجروح، وفتاة برضوض بعد إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، جنوبي الضفة الغربية، وقطاع غزة.

وقالت مصادر طبية إن الشاب محمد قشقيش من بلدة حلحول شمال الخليل، أصيب اليوم السبت، بعيار ناري في قدمه أطلقه جنود الاحتلال الصهيوني؛ أثناء تواجده بالقرب من الجدار العنصري في بلدة دار صلاح شرق بيت لحم.

وذكرت المصادر أنه جرى نقل المصاب إلى مشفى محلي لتلقي العلاج.

إلى ذلك، أصيبت فتاة برضوض وحالة هلع، بعد تعرضها لإطلاق نار ظهر اليوم السبت، قرب موقع صوفا شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت النار في محيط تواجد فتاة اقتربت من السياج الأمني الصهيوني شرقي رفح، حيث شوهدت الفتاة تسقط على الأرض.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال منعت سيارات الإسعاف من إخلائها لأكثر من نصف ساعة، قبل أن يجري التمكن من الوصول إليها وإخلائها، حيث تبين عدم إصابتها بالرصاص، فيما فتحت الشرطة تحقيقا عن سبب تواجدها في المنطقة.

...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
يواصل أربعة أسرى في سجون الاحتلال، إضرابهم المفتوح عن الطعام، احتجاجاً على ظروف اعتقالهم الإداري.

وقالت إذاعة "صوت الأسرى" في بيان لها اليوم السبت، إن الأسير سامي جنازرة (43 عامًا) من مخيم "الفوار" قضاء مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 59 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري التعسفي في سجن النقب الصحراوي.

وكان الاحتلال أعاد الأسير جنازرة إلى زنازين السجن، بعدما نقله إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، إثر تدهور وضعه الصحي، بسبب استمراره في الإضراب عن الطعام، حيث أصبح وزنه 52 كيلوغرام، ويعاني من اضطرابات في عمل القلب، وهبوط حاد في ضغط الدم.

يُذكر أن الأسير جنازرة متزوج وأب لثلاثة أطفال، وهو أسير سابق قضى ما يقارب تسعة أعوام في سجون الاحتلال.

وأضاف البيان، إن الأسير فؤاد رباح عاصي (30 عامًا) من بلدة "بيت لقيا" قضاء مدينة رام الله، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 28 على التوالي، احتجاجاً على تمديد اعتقاله إدارياً لستة شهور جديدة في سجن النقب.

وذكر البيان أن الأسير عاصي يتعرض لجملة من الوسائل والأساليب للالتفاف على إضرابه ومحاولة كسره، وذلك "بفرض العقوبات عليه وتفتيش زنزانته كل ساعتين، وحرمانه من الذهاب للحمام إلا مرة واحدة فقط باليوم، وسحب كل الأجهزة الكهربائية والمستلزمات الحياتية، ومصادرة ملابسه التي أصبح لا يملك منها إلا التي يرتديها، ويسمح له بالخروج للفورة ساعة واحدة فقط".

وكان الأسير عاصي اعتقل من بيته في شهر آب/أغسطس الماضي وحول للاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة، بحجة وجود ملفٍ سريّ بحقه، وهو متزوج، وأسير سابق أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن خمسة أعوام.

وبحسب البيان،  يخوض الأسير أديب محمد جمال مفارجة (28 عاماً) من "بيت لقيا" غرب رام الله، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ الثالث من الشهر الجاري في سجن النقب احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري دون تهمة منذ 16 شهراً متواصلًا.

وقالت الإذاعة "إن الأسير مفارجة معتقل منذ العاشر من كانون أول عام 2014 بعد أن أطلق سراحه من اعتقال سابق بتسعة أشهر فقط، وهو أسير سابق أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال".

وأكد البيان، أن الأسير المحامي مجدي صفوت ياسين (33 عامًا)، من قرية عانين غرب جنين مستمر في إضرابه عن الطعام لليوم السابع على التوالي بعد اعتقاله مباشرة من على معبر الكرامة.

يشار إلى أن الأسير ياسين الذي يحمل الجنسية السويدية، كان متوجهًا للأردن في طريقه للسويد، حين أوقفته سلطات الاحتلال على معبر الكرامة وقامت باعتقاله، وهو موقوف حتى الآن.

 
ويعتبر الإضراب عن الطعام وسيلة من وسائل الاحتجاج السلمي أو الضغط التي يلجأ إليها الأسرى الفلسطينيون، حيث يكون المشاركون في هذا الإضراب صائمين ممتنعين عن الطعام، احتجاجا على ظروف اعتقالهم والانتهاكات التي يتعرضون لها من جانب سلطات الاحتلال.
..............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
نظمت نقابة الصحفيين ونادي الأسير الفلسطيني في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم السبت (30-4) وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي عمر نزال والأسير سامي جنازرة المضرب عن الطعام.

وشارك بالوقفة التي نظمت على هامش مؤتمر الحريات الإعلامية الثاني، عدد من الإعلاميين الذين حملوا صور الأسيرين ولافتات تطالب بالإفراج عنهما.

وتحدث في الوقفة ممثل نقابة الصحفيين في نابلس جعفر اشتية الذي أشار إلى معاناة الصحفيين نتيجة ممارسات الاحتلال واستهدافهم، ومحاولة الاحتلال إسكات الصوت الإعلامي الحر في فلسطين، لمنع نقل حقيقة ما يجري على الساحة الفلسطينية.

وأشار مدير عام العلاقات الدولية في نادي الأسير رائد عامر إلى وجود ما يزيد عن 18 صحفيا في سجون الاحتلال.

واستنكر عامر إجراءات الاحتلال باستهداف واعتقال الصحفيين، وشدد على أهمية الاستمرار في دعم الأسرى، خاصة الأسير جنازرة والصحفي نزال.

وطالب عامر بعقد ملتقى دولي في فلسطين خلال الفترة القادمة، بمشاركة عربية وأوروبية، لتسليط الضوء على معاناة الأسرى في سجون الاحتلال.

وأكد الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري على أهمية فضح ممارسات الاحتلال بحق الصحفيين، مطالبا المؤسسات الإعلامية العربية والدولية بالتحرك لدعم الأسرى في سجون الاحتلال.
.................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
منعت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، خلال الأسبوع الماضي (50) فلسطينيا من السفر خارج الأراضي المحتلة، عن طريق معبر "الكرامة"، المنفذ الوحيد الذي يصل الضفة الغربية بالعالم الخارجي عن طريق الأردن.

وقالت الشرطة الفلسطينية برام الله في بيان صحفي، اليوم السبت، إن الاحتلال أعاد خلال الأسبوع الماضي  50 فلسطينيا من معبر "الكرامة"، ومنعهم من السفر بحجة "الأسباب الأمنية"، دون إيضاح ماهية هذه الأسباب، وفق البيان.

وتشير المعطيات إلى تراجع عدد الممنوعين من السفر خلال الأسبوع الماضي، مقارنة مع الأسبوع الذي سبقه الذي سجّل منع 55 فلسطينياً من السفر لذات الأسباب.

وتنقل خلال الأسبوع الماضي أكثر من (34) ألف شخص، عبر معبر "الكرامة"، الذي شهد حركة سفر متوسطة.
.............
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
طالب مشاركون في مسيرة نظمتها فعاليات حماية الطفولة في جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم السبت، بحماية أطفال فلسطين، وتسليط الضوء على ما يتعرضون له من انتهاكات جسيمة، خاصة على يد الاحتلال.

وجاب المشاركون شوارع جنين، وهم يحملون اليافطات التي تؤكد على حقوق الأطفال الواردة في المواثيق الدولية، وتطالب العالم بمساندة أطفال فلسطين؛ ليحيوا كما أطفال العالم.

وأكدت الناشطة المجتمعية فرحة أبو الهيجاء أن الفعالية جاءت استكمالا لفعاليات يوم الطفل الفلسطيني في جنين؛ حيث انطلقت من المخيم إلى المدينة ضمن سلسلة فعاليات.

وأضافت أن أطفال فلسطين يعيشون ظروفا استثنائية بالغة القسوة تؤثر على واقعهم النفسي والاجتماعي والاقتصادي، وهم يدفعون ثمن كل المتغيرات.

..............
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
بادر أهالي بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية إلى تنظيم حملة تبرع ذاتي، لبناء مركز صحي يخدم البلدة الواقعة في حزام استيطاني يشهد توترا مستمرا.

وأعلنت بلدية يعبد، في تصريح صحفي، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام"، نسخة عنه اليوم السبت، عن نجاح باهر لحملة التبرع لبناء المركز الصحي، التي تمت أمس الجمعة، حيث جمع مبلغ 700 ألف شيقل، إضافة إلى مصاغ ذهبي"، مؤكدة، أن إقبال المواطنين على التبرع فاق المتوقع.

وقال رئيس بلدية يعبد د. سامر أبو بكر: إن "المركز الصحي الجديد سيعمل على مدار 24 ساعة في أقسام مختلفة، (الطوارئ، الولادة، الأشعة، المختبرات، صيدلية)، ويقع على قطعة أرض مساحتها (3250) مترا مربعا، وسيتم تزويده بسيارة إسعاف، وبأحدث المعدات والتجهيزات، وأمهر الطواقم الطبية لخدمة أهالي يعبد والمنطقة".
...............
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
حذر تقرير فلسطيني متخصص بشؤون الاستيطان، من خطورة دعوات حكومة الاحتلال وقادة المستوطنين إلى اعتبار الضفة الغربية المحتلة، أراض تابعة للدولة العبرية، وقال إنها: "تهيئة لمزيد من المصادرات وبسط السيطرة".

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، في تقرير نشره اليوم السبت، إن هذه الدعوة تزامنت مع مطالب ما يسمى برئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية "شيله أدلر" لفرض السيادة "الإسرائيلية" على الضفة الغربية المحتلة.

وأشار "المكتب" إلى جولات وزيارات قام بها وزراء كبار في حكومة نتنياهو في الآونة الأخيرة إلى عدد من المستوطنات في الضفة، لافتا إلى التصريحات التي أطلقها نائب وزير الحرب "الإسرائيلي" إيلي بن دهان، من حزب (البيت اليهودي) اليميني، خلال مشاركته في إطلاق فعاليات الاحتفال بما يسمى (50 عاما على تحرير قلب أرض إسرائيل، يهودا والسامرة)، والتي جرت قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، ودعا فيها إلى ضم الضفة الغربية لـ"إسرائيل" وفرض السيادة عليها، والبدء من مدينة الخليل.

وأضاف المكتب إن ناشطات يمينيات ينتمين لجمعية "المرأة الخضراء" التي تتزعمها الناشطة اليمينية المتطرفة ناديا مطر، نشرن ملصقات تدعو المستوطنين في مستوطنات الضفة الغربية، إلى ضرورة دخول مناطق "أ" الخاضعة لسيادة أمنية ومدنية من السلطة الفلسطينية.

وأشار إلى إقدام سلطات الاحتلال على إصدار أوامر بالاستيلاء على مئات الدونمات من أراضي قرية "جالود" جنوب نابلس، إضافة إلى أراضي بلدتي "ترمسعيا" و"المغير" شمال رام الله، لأغراض عسكرية حسب ما جاء في إخطار وزعه جيش الاحتلال، كما قررت شق طريق يربط مستوطنة" شيلو" مع البؤر الاستيطانية الواقعة إلى الشرق منها والمقامة على أراضي قرية جالود حتى شارع "آلون" في أريحا.

وحذر "المكتب" من خطورة هذا الطريق المزمع شقه، والذي يصل طوله نحو ست كيلومترات وبعرض 50 مترا، بكونه سيربط مستوطنات (شيلو، وعيليه ومعالي لبونه وشفوت راحيل) مع عدد من البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي قرى المنطقة وهي "احياه" و"عدي عاد" "ايش كودش" و"كيدا"، والتي يتم التخطيط لإضفاء الصفة القانونية عليها، وتنفذ هذه الطرق لخدمة هذه المستوطنات والبؤر الاستيطانية، وبالتالي التهام مناطق زراعية واسعة من أراضي جالود، وترمسعيا وأراضي المغير.

وأوضح المكتب أن وزارة الإسكان "الإسرائيلية"، التي تعتبر الذراع التنفيذي للعديد من المشاريع الاستيطانية، تقدمت مؤخرا بطلب لما سمته تطوير أراض خلف الجدار الفاصل في منطقة قلنديا لربطها بأراض تزعم أنها تعود لعائلات يهودية قامت بشرائها في عشرينيات القرن الماضي.

 
وأكدت الوزارة "الإسرائيلية" أنها بصدد تقديم مشروع استيطاني لبناء (1690) وحدة استيطانية جديدة في المنطقة، استكمالا للمشروع "عطروت - أ .ب .ج " الذي صادقت عليه الوزارة و لجنة المالية في بلدية الاحتلال في القدس المحتلة.

..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل قوات الاحتلال الصهيوني منذ قرابة الشهر ونصف الشهر أعمال البحث والتنقيب عن أنفاق للمقاومة على طول الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، وذلك من خلال إقامة نقاط ثابتة لذلك.

وبحسب وكالة "قدس برس"، فإن قوات الاحتلال أنشأت منذ بدء أعمال التنقيب عن الأنفاق أربعة معامل كبيرة لهذا الغرض تمتد من جنوب قطاع غزة وحتى شماله.

ففي منتصف شهر آذار/مارس الماضي أقامت تلك القوات أول معمل لها لهذا الغرض وكان شرق رفح (جنوب قطاع غزة)، ومع بداية شهر نيسان/إبريل الجاري أقامت معملاً ثانيًا يقع شرق مدينة غزة.

وبالتزامن مع إقامة معمل شرق مدينة غزة، أقامت معملا ثالثا يقع شمال بلدة  "بيت لاهيا" إلى الشمال من القطاع، وذلك بالقرب مما يعرف بـ "أرض الغول".

ونهاية الأسبوع الماضي شرعت قوات الاحتلال بإقامة معملٍ رابعٍ يقع شرق مخيم "المغازي" للاجئين الفلسطينيين وسط القطاع.

وتبلغ مساحة كل معمل ثلاثة كيلومتر مربع ويقع على بعد 50 مترًا فقط إلى الشرق والشمال من السياج الفاصل، وهو محاط بسواتر ترابية عالية لحجب الرؤية عن الفلسطينيين.

وتضع قوات الاحتلال في داخل كل معمل من هذا المعامل أربعة حفارات كبيرة "قادوح"، وباقر كبير وعدة جرافات، بالإضافة إلى ثلاثة بيوت متنقلة.

وتقوم تلك الآليات بالحفر والتنقيب في الأرض على مدار الساعة، وتنشط الحركة عليها من قبل سيارات لقوات الاحتلال ووحدة الهندسة والخبراء وضباط المخابرات.

وكانت قوات الاحتلال أعلنت قبل أسبوعين كشفها نفقا طويلا شرق رفح جنوب قطاع غزة يصل إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، دون إعطاء المزيد من التفاصيل عنه.

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اكتشاف النفق آنذاك "اختراقا عالمياً في القدرة على اكتشاف الأنفاق".

وقال: "إن الحكومة الإسرائيلية تصرف أموالا طائلة من أجل إحباط تهديد الأنفاق".

وأضاف: "هي جهود متواصلة لا تنتهي بين ليلة وضحاها، ونحن نبذل جهوداً على هذا الصعيد وسنواصل القيام بذلك بشكل يتحلى بالمثابرة والحزم".

وتعهدت من جانبها، "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بمواصلة حفر الأنفاق وما أسمته "معركة الإعداد والاستعداد مستمرةٌ في كل الميادين".

وقالت في بيان لها إن ما أعلنه العدو ليس إلا نقطةً في بحر مما أعدته المقاومة من أجل الدفاع عن شعبها، وتحرير مقدساتها وأرضها وأسراها".

واعتبرت أن تضخيم قصة الكشف عن النفق يأتي  بعد الانتقادات الكبيرة التي تعرض لها قادة الاحتلال العسكريون والسياسيون، وفي خضم حالة الرعب التي يعيشها مستوطنو ما يسمى بـ "غلاف غزة"، وبعد شهورٍ طويلةٍ دفع خلالها العدو بمقدراتٍ هندسيةٍ وتكنولوجيةٍ رهيبة، مصحوبة بآلاف الجنود والخبراء والمختصين، في سبيل تحقيق إنجازٍ يغطي على حالة الذعر التي يعيشها الاحتلال، وحالة الفشل المتراكم التي تعيشها المؤسسة السياسية والعسكرية.

ووصفت الإعلان عن كشف النفق "مناورةٍ إعلاميةٍ مكشوفةٍ"، متحدية نتنياهو نشر كافة التفاصيل والمعلومات والحقائق أمام شعبه.

وأكدت "كتائب القسام" أنها تحتفظ لنفسها بحق نشر كافة التفاصيل التي أخفاها الاحتلال في الوقت المناسب.

ولعبت الأنفاق الهجومية التي حفرتها "كتائب القسام" دورًا مهمًا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014، حيث نفذت الكتائب سلسلة عمليات فدائية انطلاقها منها، وشاركت من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال، موقعة العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الاحتلال.
.............
القسام - الضفة المحتلة :
 
يستعد جيش الاحتلال الصهيوني للمواجهة التطور الذي يتوقع أن يحدث على طبيعة العمليات التي ينفذها الشبان الفلسطينيون في الانتفاضة الجارية بناء على تقارير استخبارية تعتبرها أجهزة الاحتلال الأمنية ذات سخونة عالية، في سيناريو جديد لم تعهده قوات الاحتلال، وهو تسلل عدد من المقاومين لجامعة “أريئيل” شمال الضفة المحتلة واحتجاز رهائن.
جيش الاحتلال عندما استعد لهذا السيناريو، برر هذه الاستعدادات بقدرة الشبان الفلسطينيين على استحداث أساليب العمل في الميدان بالمحافظة على عنصر المفاجأة والعمل من المكان والطبيعة التي لا تتوقعها الأجهزة الأمنية، والعملية الأخيرة في القدس كانت إحدى مخرجات هذا النوع من التفكير لدى الفلسطينيين، بحسب أحد ضباط جيش الاحتلال.
موقع “والا” الإخباري الصهيوني نشر تقريرا حول هذه التدريبات وقال إنها تأتي على الرغم من اقتصار العمليات الفلسطينية في الانتفاضة الجارية على الطعن وإطلاق النار والدهس.
 
هذا السيناريو  وعلى الرغم من الانتفاضة، التي تتميز هجوم طعن فقط نقاط الاحتكاك، يمارس جنود القضاء كتيبة استطلاع لواء غولاني لمقاومين الذين تسللوا الى الحرم الجامعي في وتحصنوا في الفصول الدراسية. قائد الكتيبة “يجب بسرعة عزل منطقة
ونفذ التدريب عدد من جنود لواء “غولاني” في جيش الاحتلال، وشملت هذه العملية الكشف عن مخطط لمجموعة مسلحة لاقتحام الجامعة في “اريئيل” المقامة على أراضي الأهالي في محافظة سلفيت وسط الضفة المحتلة، واحتجاز عدد من المغتصبين.
يقول الموقع نقلا عن قائد الوحدة: “إن الهدف من هذه التدريبات، هو الاستعداد لأي سيناريو يمكن أن يسبقنا العدو إليه بخطوة واحدة وتكون النتائج كارثية، تحصد عددا من القتلى والجرحى، فنحن نهدف إلى التقليل من عدد القتلى قدر المستطاع”.
ويضيف قائد الوحدة المقتحمة، أنه “على الرغم من أن هذا السيناريو مستبعد في الوقت الراهن نظرا للظروف وحاجات التخطيط عالية الجودة إلا أن وبحسب ما خبرنا في الانتفاضة الجارية، لا يوجد سيناريو مستبعد، ويجب علينا الاستعداد لكل الاحتمالات”.
وبحسب الضابط فإن هذه العملية تقوم على 3 عناصر رئيسية، اولاها، عنصر المباغتة، وكذلك فهم الوضع بناء على مجريات التحقيق الميداني في الحادث، وتقييم المشهد من أجل عزل المكان ووقف التهديد بسرعة، “فإذا توفرت هذه العناصر الثلاثة يمكننا التفوق على المتسللين”، يقول الضابط,
ويضيف، “إذا لم يكن الجنود يملكون هذه العناصر مجتمعة، فإن هذه العملية تفرض عليهم تحديدا جديدا، وهو السرعة في إيجاد حل آخر وسريع لوضع حد لهذا التهديد.

..............
الحصار
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت وزارة الصحة في قطاع غزة، السلطات المصرية، بفتح معبر رفح البري، أمام "آلاف المرضى"، لاستكمال رحلتهم العلاجية في الخارج

وقالت الوزارة، في بيان لها، اليوم السبت:"مر 74 يوما على إغلاق معبر رفح (..)، نطالب الأشقاء في مصر بالاستجابة العاجلة بفتحه في كلا الجانبين، والتخفيف من عذابات شعبنا، وإنهاء معاناته". 

وأضافت إن آلاف المرضى ينتظرون فتح معبر رفح، لاستكمال رحلتهم العلاجية في الخارج، محذرة من تفاقم وضعهم الصحي بفعل استمرار الحصار، ونقص الرعاية الطبية اللازمة لهم

وتقول وزارة الداخلية في قطاع غزة، إن معبر رفح لم يُفتح إلا 3 أيام فقط خلال العام الجاري.

وذكرت في بيان سابق، أن هناك نحو 30 ألف حالة إنسانية، بحاجة ماسة للسفر عبر المعبر، من بينهم نحو 4 آلاف مريض

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ تموز/ يوليو 2013، وتفتحه استثنائيًا فقط لسفر الحالات الإنسانية.
............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

قالت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار عن غزة، إن قرار الأمم المتحدة وقف مشاريع الإعمار في غزة خطير ويهدد بتفاقم الوضع الإنساني الكارثي.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، أعلن عن توقف عملية إعادة إعمار المساكن التي دمرتها الحرب الصهيونية الأخيرة على قطاع غزة،  جراء منع السلطات الإسرائيلية إدخال الإسمنت إلى القطاع.

وكشفت الهيئة، في تصريح صحفي للناطق باسمها أدهم أبو سلمية، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه صباح اليوم السبت، عن أن أكثر من 40 ألف مواطن فقدوا أماكن عملهم بسبب منع الاحتلال دخول الإسمنت لقطاع غزة.

وأوضحت أنه لا يزال نحو 75 ألف مواطن فلسطيني مهجرين داخل القطاع بسبب تدمير بيوتهم خلال الحرب الأخيرة.

.............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة إن وزارته تنوي تسليم الدفعة الأولى من المنحة الكويتية نهاية الأسبوع الجاري شريطة حل أزمة الإسمنت في قطاع غزة.

وأشار الحساينة إلى وجود وعود من قبل الاحتلال بإعادة إدخال الإسمنت عشية انتهاء الأعياد اليهودية.

وقال الحساينة في تصريحات صحفية، صباح اليوم السبت (30-4) إن البنوك وعدت بحل أزمة الدولار في السوق المالي المحلي من أجل  تسليم  الدفعة الأولى من المنحة الكويتية والتي تشمل (1154)، سواء كان ذلك بالشيكل أو الدولار.

وكشف وزير الأشغال العامة والإسكان عن اتفاق مع الجانب الكويتي لتفادي بعض الشروط الكويتية الخاصة بعملية البناء؛ حيث تم توسيع الدعم الخاص بمساحة الشقق لتصبح 150 مترا بدلاً من 100 متر.
ونفى الحساينة نية الوزارة دفع بدل إيجار لمن تدمرت منازلهم في هذه المرحلة، كاشفاً في الوقت نفسه عن ألف وحدة جديدة سيتم إعمارها عن طريق صندوق التنمية الإسلامي بتمويل كريم من المملكة العربية السعودية.

وفيما يخص المنحة القطرية المقدمة لقطاع غزة والخاصة بالإعمار، أكد وزير الأشغال العامة والإسكان أن قطر قدمت 50 مليون دولار تم بموجبها إعمار ألف وحدة سكنية، نافياً في الوقت ذاته وجود دفعة ثانية في الوقت الحالي.

وقال: "دولة قطر الشقيقة قدمت 50 مليون دولار لإعمار غزة لكن من المنحة القديمة البالغة 407 دولار، وليس من المليار دولار التي وعدت بها عشية مؤتمر إعمار غزة في القاهرة".
وأشاد الحساينة بدولة قطر الشقيقة حكومة وشعباً، كما أشاد بأمير قطر الأمير تميم بن حمد والسفير القطري محمد العمادي الذي زار غزة مرات عدة مؤخراً.

في موضوع آخر، حذر الحساينة المستفيدين من المنح الخاصة بإعادة البناء من عدم إتمام عمليات بناء منازلهم تحت أي ظرف من الظروف، مشدداً على أنه سيتم إيقاف عمليات الصرف في حال ذلك.


...........
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة أسيرين محررين، فيما فشلت في اعتقال آخر بعد اقتحام منزله، في وقت مددت فيه اعتقال آخرين ورفضت الإفراج عن البعض الآخر، فيما يواصل معتقلان إضرابهما عن الطعام داخل زنازينها.

ففي قلقيلية اعتقل جهاز الوقائي الأسير المحرر ساجي أبو عذبة، وذلك بعد أسبوعين من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

وفي جنين اقتحم جهاز الوقائي منزل الأسير المحرر والكادر في الرابطة الإسلامية في الجامعة العربية الأمريكية محمد خلوف في وقت متأخر من ليلة أمس، علماً أن الجامعة العربية الأمريكية مقبلة على موعد انتخابات مجلس اتحاد الطلبة.

ويواصل ذات الجهاز في المدينة اعتقال الرفيق في الجبهة الشعبية هلال سمير برهان ونجله بعد اقتحام منزلهم وتفتيشه مساء يوم الخميس.

وفي نابلس يواصل المعتقل السياسي عنان بشكار إضرابه عن الطعام لليوم الخامس على التوالي؛ احتجاجاً على استمرار اعتقاله لدی جهاز الوقائي رغم صدور قرارين بالإفراج عنه من محاكم السلطة.

كما يواصل الوقائي اعتقال الطفل أحمد طالب حج حمد (16 عاماً) منذ شهرين على ذمة المحافظ، والطالبين في جامعة النجاح وعضوي مجلس اتحاد الطلبة فوزي بشكار وعمر دراغمة، رغم صدور قرار بالإفراج عنهما من محكمة السلطة.

وفي نفس السياق تواصل الأجهزة الأمنية في نابلس اعتقال طالب الهندسة الميكانيكية في جامعة بيرزيت عز الدين زيتاوي منذ 8 أيام.

من جانبها مددت محاكم السلطة في رام الله أمس اعتقال الأسير المحرر جهاد منصور كراجة 7 أيام إضافية خلال جلسة المحكمة، ورفضت إخلاء سبيله للمرة الثامنة دون توجيه أي تهمه بحقه، وتم منع أهله من حضور جلسة المحكمة.

وفي الخليل اعتقل الوقائي الأسير المحرر أسامة خالد العمور من مدينة يطا الساعة الواحدة ليلا بعد اقتحام منزله بشكل وحشي، وتم اقتياده لمقر الجهاز للتحقيق معه.

كما يواصل الطالب في جامعة الخليل صهيب الجنيدي إضرابه عن الطعام لليوم السابع على التوالي في زنازين المخابرات، فيما يواصل جهاز الوقائي اعتقال الطالب عز الدين الأطرش لليوم الرابع على التوالي في زنازينه دون توجيه أي تهمة بحقه.
.........
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مواصلة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية اعتقال طفل فلسطيني في مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، منذ شهرين كاملين.

وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبوزهري، إن جهاز "الأمن الوقائي" يواصل منذ شهرين اعتقال الطفل أحمد طالب مسكاوي (13 عاماً) من مخيم "بلاطة" للاجئين الفلسطينيين شرق نابلس.

وأضاف أبوزهري في بيان صحفي صدر عنه، السبت، "هذا الاعتقال يأتي ضمن سياسة الاعتقال على ذمة المحافظ، وهي سياسة تعسفية توفر غطاء للاعتقال خارج القانون، وتشبه سياسة الاعتقال الإداري لدى الاحتلال"، على حد تعبيره.

ودعا إلى الإفراج عن الطفل مسكاوي وإنهاء سياسة الاعتقال السياسي في سجون السلطة الفلسطينية.

في سياق متصل، اتّهمت حركة "حماس" الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية باعتقال أسيرين محررين، في وقت تمدد فيه اعتقال آخرين وترفض الإفراج عنهم، فيما يواصل معتقلان إضرابهما عن الطعام داخل زنازينها.

وقالت الحركة في بيان لها، إن جهاز "الأمن الوقائي" في قلقيلية اعتقل الأسير المحرر ساجي أبو عذبة، وذلك بعد أسبوعين على الإفراج عنه من سجون الاحتلال، كما اعتقل ذات الجهاز في الخليل، الأسير المحرر أسامة خالد العمور من بلدة يطا بعد اقتحام منزله.

وأضافت الحركة، أن أجهزة السلطة تواصل اعتقال عدد من المواطنين بينهم الناشط في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، هلال سمير برهان ونجله، منذ يوم الخميس الماضي، وعضوا مجلس اتحاد الطلبة في "جامعة النجاح الوطنية"، فوزي بشكار وعمر دراغمة، رغم صدور قرار بالإفراج عنهما من محكمة السلطة، والطالب في "جامعة بيرزيت" عز الدين زيتاوي.

وأشارت إلى أن المعتقل السياسي عنان بشكار من مخيم "عسكر" قرب نابلس، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الخامس على التوالي؛ احتجاجا على استمرار اعتقاله لدی جهاز "الوقائي" رغم صدور قرارين بالإفراج عنه من محاكم السلطة، كما يواصل الطالب في "جامعة الخليل" صهيب الجنيدي إضرابه عن الطعام لليوم السابع على التوالي.

وذكر البيان، أن محاكم السلطة في رام الله، مددت أمس اعتقال الأسير المحرر جهاد منصور كراجة 7 أيام إضافية خلال جلسة المحكمة، ورفضت إخلاء سبيله للمرة الثامنة دون توجيه أي تهمه بحقه، وتم منع أهله من حضور جلسة المحكمة.

..............
اخبار متنوعه
خان يونس - المركز الفلسطيني للإعلام

توفي نجل القيادي في حركة "حماس" وعضو كتلتها البرلمانية يونس الأسطل، متأثرًا بإصابته في حادث سير قبل نحو أسبوعين.

وقال مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن الشاب أنس الأسطل (18 عاماً) توفي مساء السبت، متأثرًا بإصابته الخطيرة، منذ إصابته في حادث سير في الثالث عشر من أبريل الجاري في بلدة القرارة بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وكان الأسطل يرقد في قسم العناية الفائقة في مستشفى غزة الأوروبي منذ إصابته في الحادث.

وأنس هو النجل الثاني للبرلماني الأسطل الذي يُتوفى في حاد سير؛ حيث كان نجله محمد توفي قبل سنوات بعد تعرضه لحادث دهس مماثل.

وفي الحالتين، عفا الأسطل عن السائقين، مبديا تسامحًا كريمًا.

........

القسام ـ خاص :
قبل 14 عاماً وفي مثل هذه الأيام كانت مدينة "تل أبيب" على موعد مع العملية الاستشهادية التي هزت أركان الكيان الصهيوني  وأوقعت عشرات القتلى والجرحى وكانت بمثابة الرد على اغتيال المفكر القائد إبراهيم المقادمة .
ففي تمام الساعة الواحدة من فجر ليلة الأربعاء من تاريخ 30/4/2003 م فجًر استشهادي جسده الطاهر بحزامه الناسف على مدخل بار " مقهى " صهيوني يدعى ( مايكس بليس )  "mikes place "  قرب السفارة الأمريكية في شارع هاربرت صموئيل .
و منفذا العملية هما الاستشهادي القسامي (بريطاني الجنسية) عمر شريف خان (25) عاماً من مدينة دربي ببريطانيا ،فيما استشهد المجاهد القسامي عاصف محمد حنيف  (22) عاماً (بريطاني الجنسية) من سكان غرب مدينة لندن ببريطانيا بعد خلل فني حال دون تنفيذ عملية استشهادية أخرى في ذات الوقت .
وقد اعترف العدو بوقوع  ( 5 ) قتلى وإصابة أكثر من (60 ) جريح وصفت إصابة العديد منهم بأنها خطرة، بينما وصفت حالة تسعة آخرين بأنها بالغة حيث تم نقل المصابين إلى مستشفى تل هشومير وايخلوف الصهيونيين ،في عملية الاستشهادي عمر خان .
تفاصيل العملية
في خطوة فاجأت الصهاينة استطاع المجاهد عاصف محمد حنيف، البريطاني من أصل باكستاني، تخطى الصعاب والوصول إلى قلب" تل أبيب " وتفجير نفسه منتصف ليلة الأربعاء 2003/4/30 على مدخل بار " مقهى " صهيوني يدعى  " mikes place "  قرب السفارة الأمريكية في شارع هاربرت صموئيل ، ليفجر جسده الطاهر بحزامه الناسف عند الساعة الواحدة فجراً ليحول المكان إلى نار ودمار.
حيث دوى انفجار عنيف أيقظ المنطقة التي ما هنئت بعد في منامها ، لكنه لم يكن حلماً عابراً بل كانت عملية استشهادية بطولية سطرها المجاهد البطل ليروي بدمه الطاهر قصص البطولة والفداء ويعيد لهذه الأمة كرامتها .
شاهدة عيان صهيونية تقول "جلست في مقهى محاذ وشاهدت رجلاً سمينـًا تقدم نحو مدخل المقهى، وتبادل الحديث مع حارس المقهى وفجأة وقع انفجار بعد أن منعه الحارس من الدخول إلى المقهى ".
ويشار إلى أن المقهى كان ممتلئ بعشرات الزوار الصهاينة حيث وقعت أضرار كبيرة في المكان وتحطمت نوافذ المحلات المجاورة " .
ووصف  أحد رواد المقهى الذين تواجدوا داخله: "سمعنا دوي انفجار واعتقدت لأول وهلة أنها قنبلة، وعندما خرجت شاهدت جثثـًا في المدخل فرجعت إلى مكاني وأمسكت برفيقي وأخرجته من المقهى المدمر".
وعلى الفور هرعت سيارات الإسعاف الصهيونية إلى المكان لنقل القتلى والجرحى والمصابين  حيث بلغت حصيلة العملية (5) قتلى وإصابة أكثر من (60) جريحاً وصفت إصابة العديد منهم بأنها خطرة، بينما وصفت حالة تسعة آخرين بأنها بالغة حيث تم نقل المصابين إلى مستشفى تل هشومير وايخلوف الصهيونيين .
تشخيص جثة المجاهد الآخر
وبعد عدة أسابيع تم العثور على جثة الاستشهادي الثاني عمر خان شريف، والتأكد من شخصيته عن طريق الفحص الجيني، وكان من المفترض أن يقوم شريف بتفجير نفسه مع رفيقه، عاصف حنيف، الذي ينحدر هو الآخر من أصول باكستانية ويحمل الجنسية البريطانية، لكن شريف لم ينجح بتفعيل العبوة التي كان يحملها، بسبب عطب فني على ما يبدو.
ويحدد تقرير التشريح الطبي للجثة أن شريف مات غرقاً، لكنه ليس من الواضح كيف وصل إلى البحر، وتقدر المصادر الصهيونية أن من المحتمل أنه حاول السباحة ليلاً من أجل الانسحاب من أعمال التمشيط الواسعة، التي أجرتها قوات الاحتلال الصهيوني بحثـًا عنه.
جهاد لا تحده الحدود
قررت كتائب الشهيد عز الدين القسام  أن يكون الرد على جريمة اغتيال القائد السياسي الكبير والمفكر الإسلامي البارز الدكتور المجاهد إبراهيم المقادمة على مستوى العالم الإسلامي لما يمثله الدكتور القائد كونه مفكراً وقائداً إسلامياً كبيراً وفُجع به العالم الإسلامي أجمع ، لذا جاء الرد عالمياً  !!
دلالات العملية 

وقد أكدت كتائب القسام وقتها ان العملية الاستشهادية ستشعل فتيل المقاومة وأنها بريد لعملية أخرى ، وان الجهاد يقود إلى الجهاد، وأن هذه العملية سيكون لها أكبر الأثر على رفع المعنويات الجهادية لكافة أبناء شعبنا الصامد وهي تشد من عزمه وعزيمته وتأخذ بيده نحو الطريق الصحيح الذي يخلصها من ذل العدو ومرراة العيش، وإن طريق المقاومة أقصر الطرق إلى تحرير الأرض والإنسان .. 
وأضافت ان العملية اليوم استفتاء حقيقي وهو رأي سطره المجاهدون بدمائهم لا بحبر أقلامهم ، وكتبوه تاريخا يسجل لا خيانة لن تسمح لها قوانين الأرض والسماء بالمرور دون ثمن ، ولقد قالت المقاومة كلمتها واضحة جلية بدون حاجة للتلميح .. إنها المقاومة .. إنه الجهاد .. فنصر أو استشهاد .. لقد قالت هذه العملية الاستشهادية الشجاعة كلمتها للعدو وللأمريكان فهم على مقربة من مكان العملية حيث لا تبعد السفارة الأمريكية عن مكان العملية لتحذر من مغبة دعمها للصهاينة على مرأى ومسمع العالم أجمع.
......
الإعلام الحربي- خاص
على يديك تختصر المسافات، وتختصر الحكايات.. عبقرية فريدة.. في دماغ لا يعرف المستحيل.. هم شهدوا لك بعقلية مهندس فذّ.. يحسن القفز نحو اللاحدود.. في زمن الرصاصة كنت تبتكر الراجمة.. وفي زمن الصاروخ تعلق دماغك بالطائرة.. طفت الدنيا تحت جنح السرية وفي ترتيبات أمنية معقدة.. وكما اسمك الحركي "توفيق" حالفك التوفيق في كل حركة تحاول فكّ اللغز.. كيف نجتاز العوائق ونهبط في وسط المفاجئات لمسافة الصفر.. بحثت عن الطائرة فهل وصلت..؟
ما أحاطك من سرية شكلت هاجساً مرعباً له.. اغتالوك ليغتالوا معك الإبداع والتطوير.. فهل كما كنت تردد سأرحل قريباً.. جهزت نفسك للرحيل بسيل من المهندسين..؟ وقنابل من مفاجئات..؟ هم لا يعلمون.. و "سرايا القدس" بالتأكيد تعلم..
30 أبريل / نيسان من كل عام ذكرى أليمة، وقعها على قلوب المحبين أثقل من الجبال، ذكرى رحيل المهندس القائد والمربي الفاضل الشهيد عوض القيق "أبو محمد" رحمه الله..
الاعلام الحربي وإحياء للذكرى الثامنة على رحيل القائد عوض القيق التقى بالمجاهد " أبو إبراهيم" الصديق المقرب من " أبو محمد" ورفيق دربه لمدة تزيد عن 5 سنوات في ميدان العمل المقاوم ضمن صفوف "سرايا القدس"..
"أبو إبراهيم" استهل حديثه بالقول بأنه على مدار معرفته بـ " أبو محمد" لم يعرف قاموسه كلمة المستحيل، ولم يستسلم أبداً للمعوقات، كان شعاره الدائم الانجاز والنجاح ولا يعرف أي معنى للفشل والاستسلام.
وأضاف بأن العمل مع " أبو محمد " كان له رونق خاص، يبعث في قلب كل مجاهد العزم والقوة على الانجاز أكثر والابداع أكثر.
وبين بأن شخصية " أبو محمد" قطفت من كل بستان للفضيلة زهرة، فجمع بين الأدب والخلق وبين العلم والابداع وبين التدين والتواضع حتى سمى بروحه وفكره وارتقى لربه شهيداً زكي النفس.
وأوضح قائلاً " عرفنا " أبو محمد " عن قرب، وكنا نرى في عينيه نظرات المودع في كل لحظة، وغادرنا مبكراً .. لكنه استطاع في وقت قياسي أن يكمل رسالته على أكمل وجه .
وتابع بأن " أبو محمد" كان يتمتع بعقلية فذة في مجال العمل التقني، حيث ترك بصمات واضحة في هذا المجال، منها ما تم الكشف عنه ومنها ما بقي طي الكتمان إلى اللحظة.
من جانبه أكد " فارس" أحد الطلبة الذين تتلمذوا على يد الشهيد المربي " عوض القيق" بأن أستاذه كان مثالاً للمعلم المعطاء المخلص في عمله.. مبيناً أنه كان كثيراً ما يلحظ في تأديته لرسالته الحرص والهمّ على مصلحة الجميع انطلاقاً من مبدأ الأمانة.
وأشار إلى حالة الصدمة التي عصفت بالجميع بعد إشاعة خبر استشهاد الأستاذ " عوص القيق" وكيف كانت أجواء الحزن التي خيمت على قلوب الطلبة والأساتذة والمحبين بشكل عام.
وزاد.. لا نزعم بأن الاستاذ "عوص القيق " قد خلّف بعد استشهاده فراغاً لن يملأه أحد من بعده، ولن يحسن أي شخص على هذا القدر من الرتبة العلمية والعملية أن يتقن نفس الدور في ميدان العلم والجهاد.
تجدر الاشارة إلى أن الشهيد عوض عبد الفتاح القيق " أبو محمد" (33عاماً) من مواليد 10/3/1975م في مخيم جباليا للاجئين لأسرة فلسطينية ميسورة الحال، يعد الشهيد الابن الوحيد بين خمسة بنات، بعدما فقدت أسرته شقيقه الوحيد من الذكور محمد شهيداً داخل الأراضي المحتلة.
وينحدر شهيدنا المجاهد من قرية "عراق سويدان" التي دمرتها العصابات الصهيونية قبل ما يزيد عن سبع وستون عاماً داخل أراضينا المحتلة، حيث عانت عائلته من رحلة التشرد والحرمان إلى أن استقر بها المقام في مخيم رفح للاجئين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة، بعد أن مكثت عدة سنوات في مخيم جباليا شمال القطاع.
تلقى شهيدنا مراحل تعليمه الأساسي في مدراس وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين بمخيم جباليا، فكان من الطلبة المتفوقين والمتميزين في كافة الأنشطة المدرسية الأمر الذي جعله محط إعجاب وتقدير لدى أساتذته وزملائه، قبل أن ينتقل وأسرته إلى العيش في مخيم رفح حيث أكمل هناك تعليمه الثانوي بتفوق، لينتقل بعدها إلى المرحلة الجامعية والتحق بقسم "الكيمياء والفيزياء" ليتخرج منه بتقدير عام امتياز، وسرعان ما التحق بعدها في مجال التدريس بمدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين .
وما هي إلا سنوات قلائل حتى ارتقى شهيدنا المجاهد السلم الإداري في وظيفته الإنسانية الرائعة، ليصبح وكيلاً في مدرسة ابن سينا، قبل أن تختاره الوكالة ليصبح مديراً لمدرسة "هـ" الإعدادية حتى استشهاده.
أما فيما يتعلق بعمله العسكري فإن الكثير منها لا زال طي الكتمان، وما تسرب عن عمله الجهادي أنه كان أحد القادة الفنيين ومهندسي صواريخ سرايا القدس، والعاكفين على تطويرها، ويسجل له إشرافه على تخريج عشرات الدورات من مهندسي صواريخ سرايا القدس، والعبوات الناسفة، فيما لا تزال وحدة الهندسة والتصنيع في سرايا القدس تتحفظ على كشف العديد من الانجازات التي حققها الشهيد طوال فترة حياته.
هذا وقد تعرض الشهيد لعدة محاولات اغتيال باءت معظمها بالفشل حتى صباح يوم الثلاثاء الموافق 30/4/2008م الذي ارتقت فيه روحه العلياء اثر استهدافه بصاروخين على الأقل أطلقتهم طائرة أباتشي صهيونية باتجاهه ما أدى إلى استشهاده ورفيقه المجاهد في سرايا القدس أسامة الهوبي الذي أصيب بجراح بالغة ارتقى على أثرها شهيداً بعد يومين من جريمة الاستهداف.
وقد نقل الإعلام الحربي نص الرسالة الأخيرة التي أرسلها الشهيد القائد " عوض القيق " إلى أحد أصدقائه قبيل لحظة استشهاده بـ 15 دقيقة وإليكم نصها .." إن خدعتك الدنيا فانظر في عيون أبناء الشهداء، سترى في عيونهم من رحلوا إلى السماء واسأل أكتافك من بالأمس حملتهم أشلاء أم غابوا وبقوا مجرد أسماء، فاضرب ولا تأبه فالدنيا مجرد أشياء، وقف على القبور ونادي عليهم فلقد أكل التراب أكفانهم وتحجرت حبات الرمل من دمائهم، واحمل ذكرياتهم وإلى الأمام سر بكل كبرياء".
.......
القسام - غزة :
أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، اعتقال جهاز الأمن الوقائي التابع لسلطة رام الله الطفل أحمد طالب مسكاوي (13 عاماً) من مخيم بلاطة منذ شهرين، وذلك على "ذمة المحافظ".
وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري، إن سياسة الاعتقال على ذمة المحافظ هي سياسة تعسفية توفر غطاء للاعتقال خارج القانون وتشبه سياسة الاعتقال الإداري لدى الاحتلال.
ودعا في تصريح صحفي إلى الإفراج عن الطفل مسكاوي والمعتقلين السياسيين كافة وإنهاء سياسة الاعتقال السياسي.
بدورها، قالت عائلة الطفل مسكاوي إن كل جهودها لإطلاق سراحه باءت بالفشل؛ حيث جرى تبرير استمرار احتجازه بعدم وجود محافظ حاليّاً لنابلس. وأوضحت العائلة أن سبب اعتقال ابنها هو "دردشة" على الفيس بوك مع أصدقاء له.

.............

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
حذر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين زياد جرغون، بأن الانفجار قادم في وجه الاحتلال؛ حال استمر الحصار الصهيوني على قطاع غزة.

وقال جرغون في تصريحٍ له، اليوم السبت، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه: "شعبنا الفلسطيني لن يصمت طويلاً على موته البطيء"، داعياً إلى اجتماع عاجل لفصائل المقاومة الفلسطينية لتدارس خطوات الردّ على ما يتعرض له قطاع غزة من حصار وعدم تنفيذ ما اتفقت عليه الفصائل عقب عدوان 2014 وتنكر الاحتلال له، في إشارة إلى تسهيل الإعمار ورفع الحصار.

وطالب بتشكيل غرفة عمليات مشتركة وجبهة مقاومة موحدة لردع الاحتلال، محذرًا من "استمرار الأوضاع المأساوية التي يعيشها أهلنا في قطاع غزة في ظل الانقسام الكارثي المدمر والحصار الإسرائيلي الظالم، الذي أدى إلى انهيار كافة مناحي الحياة بالقطاع ولا سيما الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية".

ونبّه إلى أن الحصار أدى إلى شلّ مناحي الحياة كافة، محمّلا الاحتلال المسؤولية عن التدهور والشلل الحاصل، ولفت إلى أن تقارير الأمم المتحدة والأونروا تؤكد أن غزة لن تكون صالحة للسكن بعد بضع سنوات.

كما دعا إلى "التوقف الفوري لسياسة انتهاك قرارات الهيئات والمؤسسات والاستفراد والتفرد بالشأن الوطني التي يمارسها الرئيس أبو مازن والتراجع عن سياسة تعكير العلاقات الوطنية".

وطالب بالتعجيل في تطبيق اتفاقات المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام؛ عبر حوار وطني شامل تشارك به كافة الفصائل بعيداً عن كل أشكال التفرد والمحاصصة الثنائية.

..........
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرار حكومة التوافق الوطني إعفاء السولار الصناعي المورد لمحطة توليد الكهرباء بغزة من (80–100%) خطوة غير كافية.

وطالبت الجبهة في تصريح مكتوبٍ لها وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، السبت (30-4)، الحكومة بتحمل مسؤولياتها تجاه قطاع غزة للتخفيف من معاناته الهائلة والمتمثلة بالإعفاء الفوري للوقود الصناعي بنسبة 100% من كافة الضرائب، ومن بينها ضريبة القيمة المضافة "البلو"، للحفاظ على برنامج (8) ساعات وصل، بما يلبي احتياجات المواطنين مع قرب الامتحانات النهائية للمدارس والجامعات.

ودعت إلى ضرورة تطبيق ما أقر في اللقاء المشترك بين شركة كهرباء غزة وسلطة الطاقة واللجنة الوطنية للفصائل المكلفة بمتابعة أزمة الكهرباء، لتلبية احتياجات القطاع بشكل دائم ومتواصل، وإيجاد حل جذري لمشكلة الكهرباء "من خلال الربط مع خط الكهرباء الإسرائيلي (161)، إلى حين مد خط الغاز إلى محطة التوليد في غزة بواقع (120) ميجاواط مع إجراء توسعة لمحطة توليد الكهرباء"
............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
انتقد حسام خضر، القيادي في حركة فتح، والنائب السابق بالمجلس التشريعي الفلسطيني، ما قال إنه تقصير من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تجاه الشعب الفلسطيني.

وفي تدوينة له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صباح اليوم السبت،  تساءل خضر قائلا: "محمود عباس رئيس إدارة الحكم الذاتي الهزيل، متى زار محافظتك أيها الفلسطيني في أراضي الضفة الفلسطينية المحتلة؟؟".

وأضاف بالقول "يقضي ثلاثة أرباع السنة في الطيارة! أما حان الوقت كي يتفقد شعبه ويقف على حقيقة واقعه البائس اليائس المدمر من الاحتلال والفساد؟".

ويتساءل خضر أيضا بالقول "إلى متى هذا الاستهتار وتلك اللامبالاة التي يمارسها أمام خداع مستشاري السوء حوله مغمضا عيونه مغلقا آذانه؟".

ويطالب خضر بأن يكون الرئيس عباس "مسؤول إدارة يهتم بشعبه أكثر من اهتمامه بالطيارة ومتعة السفر واستمرار التهرب من مسؤولياته؟؟؟!".

ويختم بالقول "كفى!!!".

وتعتبر هذه من أبرز الانتقادات التي توجه لرئيس السلطة من قبل قيادي بارز في حركة فتح ونائب سابق بالمجلس التشريعي.

وحسام خضر يعد من أبرز القيادات الفتحاوية المعارضة لسياسات السلطة وقادتها في تهميش قطاعات فتح العريضة وتقليد شخصيات معينه جميع المناصب، وعدم السماح بتوسيع شريحة المشاركين في إدارة المؤسسات الفلسطينية.
.............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
دعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، إلى ضرورة ملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة وتقديمهم لمحاكم دولية جراء قتلهم للصحفيين واستهداف مقراتهم، خلال السنوات الماضية، وطرد "إسرائيل" من كل المحافل الدولية المعنية بحرية الصحافة والصحفيين.

وأكّد المنتدى في بيانٍ صحفي بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، اليوم السبت (31-5) أنّ الاحتلال الصهيوني سيبقى العدو الأول والرئيس للصحافة والصحفيين الفلسطينيين، "فهو الكيان المجرم، الذي يخشى على نفسه من الصحفيين، ويحرص على إخراسهم بالقتل والتغييب، من أجل ارتكاب جرائمه في الخفاء" كما ورد في البيان.

وطالب كافة المنظمات الدولية بالتدخل العاجل للضغط على الاحتلال من أجل إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال، داعياً إلى الضغط من المجتمع المدني على السلطة لإطلاق الإعلاميين المعتقلين في سجونها ووقف المحاكمات بحقهم.

وتوجه المنتدى بتحية خاصة إلى الصحفيين في القدس المحتلة، والضفة الغربية، الذين يواصلون منذ انطلاق انتفاضة القدس؛ جهدا استثنائيا في فضح جرائم الاحتلال والمستوطنين متحدين الاعتقال والاستهداف وإغلاق الإذاعات والمكاتب الصحفية.

وحث الصحفيين، على إعلاء المسئولية الوطنية والاجتماعية وتعزيز أجواء المصالحة وتجنب التوتير والتشكيك، من أجل فرض حالة إنهاء الانقسام، التي باتت مطلبا شعبياً ملحاً لمواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية في ظل التغول والتعنت الصهيوني المستمر.

وجدد منتدى الإعلاميين مطالبته، بتوحيد الجسم الصحفي، وتصحيح الخلل القائم في نقابة الصحفيين، عبر تشكيل لجنة تحضيرية تعيد النظر في العضويات وتقرها بشكل مهني حقيقي، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، بما يضمن تمثيل حقيقي للصحفيين، "وبما لا يحول النقابة أو من يمثل الصحفيين، إلى أداة وألعوبة في أيدي الأجهزة الأمنية والسلطات الحاكمة؛ وصولاً لنقابة موحدة وقوية وفاعلة قادرة على التعبير عن الصحفيين وانتزاع حقوقهم ، وتقويتها لاستمرار حمل الرسالة والأمانة، والصمود في وجه الاحتلال ومخططاته الرامية لإخراس صوت الحقيقة وتشويه صورتها بما تخدم مصالحه" حسب البيان.

وأبرق منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بالتحية للصحفيين الفلسطينيين الوطنيين العاملين في داخل فلسطين المحتلة عام 48، وفي الشتات، وشد على أياديهم، وحثهم على مواصلة نضالهم ومشاطرة زملائهم في الضفة وغزة في حمل الرسالة الوطنية، ومجابهة آلات التزييف والتزوير والخداع "الإسرائيلية".
................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
حذر مشاركون في المؤتمر السنوي الثاني لحقوق الإنسان والحريات العامة، من تغول السلطة التنفيذية على الحريات العامة بالضفة المحتلة، وطالبوا بأن يتحرك المجتمع لحماية حرياته.

وأكدوا خلال المؤتمر، الذي انعقد في فندق القصر بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية، ونظمته شبكات العمل الأهلي في فلسطين، اليوم السبت (30-4)، على تصاعد انتهاكات الاحتلال ضد الحريات العامة بما يشمل الصحفيين والنشطاء والمواطنين.

الاعتقال السياسي
وطالب رئيس لجنة الحريات خليل عساف، بالالتزام بتنفيذ قرارات المحاكم الفلسطينية، ووقف الاعتقال على ذمة المحافظ والسياسي كذلك، والالتزام بالقانون عند التوقيف والاحتجاز والمحاكمة.

وأكد أن التعذيب الوحشي ما زال يمارس بسجون السلطة، "وعليها احترام الاتفاقيات التي وقعت عليها"، محذرا من أن التعذيب يمكن أن يجر من يقوم به إلى محكمة الجنايات الدولية.

وطالب النيابة العامة، كونها حارسة القانون، بالقيام بدورها، مشيرا إلى أنها تتواطأ أحيانا وفق رغبات الأجهزة الأمنية، مؤكدا على ضرورة معاقبة كل من يخالف القانون من قبل عناصر الأمن.

العمل النقابي
وقال عضو حراك المعلمين إياد عودة،  في توصيات حماية العمل النقابي في فلسطين: إنه "لا يوجد قوانين حماية اجتماعية ولا قوانين للعمل النقابي، مما يتطلب العمل على تحصين الحقوق النقابية"، وطالب باستقلالية العمل النقابي عن السلطة وأصحاب العمل، وأن يكون "ديمقراطيا وكفاحيا من أجل الوصول لمطالب العاملين في هذا القطاع، مطالبا بدعم الحراك النقابي الأخير".

واستعرض الصحفي علي دراغمة التوصيات المتعلقة بحرية الرأي، وهي "ترجمة التقارير الصحفية وإيصالها للعالم، والتحذير من توغل السلطة التنفيذية على الحريات العامة، ومطالبة الأحزاب بأخذ دورها في الدفاع عن الحريات العامة".

واستهجن الخروقات الداخلية التي يتعرض لها الصحفيون والتمييز بينهم، وحذر من المجاملات في العمل الإعلامي للمسؤولين من قبل بعض الإعلاميين، وحماية حقوق الصحفيين الأساسية، وضمان حق الحصول على المعلومات.

من جهته تطرق ممثل حراك المعلمين الموحد إياد عودة، إلى التضييق الذي تعرض له المعلمون في إضرابهم الأخير والذي شمل الملاحقات الأمنية، والاعتداءات غير الرسمية، مؤكدا "أن المعلمين تعرضوا لمضايقات من مختلف الأصناف بما مس حقهم في العمل النقابي والمطلبي" .

وأكد الإعلامي إيهاب الجريري وجود تراجع للحريات في فلسطين، مؤكدا أن المطلوب خطة مشتركة بين الإعلام والمجتمع المدني للضغط باتجاه بلورة رؤية مشتركة لحماية الحريات العامة.

جريمة دوابشة
وتحدث الناشط سمير دوابشة عن جريمة المستوطنين بإحراق عائلة "دوابشة"، وقال إن  "جرائم حرق المستوطنين لا تنفذ بإرادتهم، بل بإرادة المستوى السياسي".

ونوه إلى أن سبب حرق عائلة دوابشة يعود إلى قرار سياسي بإزالة قرية دوما، حيث إنها القرية الفلسطينية الوحيدة التي تقع شرق خط آلون، ويريدون اقتلاعها، ولكن قاطنيها الـ (3000) يقفون حائلا بينهم وأطماعهم، فكان لا بد من ترهيب السكان ..

........
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان، أحمد عبد الهادي، أن التحركات ضد تقليص وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في لبنان، سيجري استئنافها؛ إذا استمر تعنت إدارتها.

جاء ذلك خلال الندوة التي عقدتها خلية أزمة الأونروا المنبثقة عن القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان، في بلدية صيدا، صباح اليوم السبت بعنوان "أزمة الأونروا.. التحركات الشعبية وآفاق الحوار القائم".

وتحدث عبد الهادي في كلمة خلية الأزمة، عن تاريخ الأزمة والمراحل التي مرت بها، والإنجازات التي حققها شعبنا في احتجاجاته ضد قرارات التقليص التي أعلنتها الوكالة في لبنان.

وتوقف عند الحوار مع الأونروا واللجان الأربع التي شكلتها القيادة السياسية لتتحاور مع الأونروا، مطلعًا الحضور على ما جرى في الجولة الأولى من الحوار.

ورأى أن ما جرى لا يبشر بخير، لافتا إلى أن "المدير العام (للأونروا) متمسك بقراراته، وأنهم يريدون مفاوضة اللجان على كيفية تطبيق القرارات، وليس التراجع عن قراراته التي تحركنا ضدها".

وقال: "التحركات التي علقناها من أجل إيجاد جو مريح للحوار تلبية لرغبة الجهات الوسيطة، سوف تعود للتنشيط والتصعيد إذا استمر تعنت المدير العام".

وأكد أن اجتماعا عاماً لأعضاء اللجان التخصصية سيعقد بعد انتهاء الجولة الأولى للحوار؛ لبحث نتائج الجولة التي أثبتت حتى الآن أنها غير موفقة.

بدوره، قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية فتحي كليب، إن ما قامت به الأونروا من تغييرات طالت الهياكل الإدارية والتنظيمية والاستراتيجيات المختلفة "تجعلنا على يقين بأن كل ما يحصل يعود بنشأته وأسبابه إلى جذر وهدف واحد وهو تسييس الأونروا ودفعها لاتخاذ سياسات خارج إطار التفويض الممنوح لها من الأمم المتحدة والمحدد بـ"إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين".

وحذر من اللعب بقضية الأرقام (أعداد اللاجئين) التي تعدّ واحدة من أخطر المسائل الشائكة في الصراع مع العدو، عادًّا اللعب بهذه المسالة من "باب المحرمات التي لا يجوز لوكالة الغوث أو غيرها استخدامها لأهداف سياسية أو أن تستجيب الوكالة لبعض الأصوات الغربية التي تدعو صراحة إلى إنقاص أعداد اللاجئين تسهيلا لأمر توطينهم".

وحذر بأن هناك من يحاول إدخال الأونروا في مشروع يستهدف قضية اللاجئين وحق العودة، خاصة عندما يتم الربط، وبشكل متعمد، بين الخدمات التي تقدمها الوكالة وأعداد المسجلين في قيودها.

وقد اختتمت الندوة بمداخلات وأسئلة للحضور، تولى الإجابة عليها عضو خلية الأزمة أبو إياد الشعلان.


...............

0 comments: