الأحد، 24 أبريل، 2016

انتفاضة206: عدوان واصابات واعتقالات 23/4/2016

الأحد، 24 أبريل، 2016
انتفاضة206: عدوان واصابات واعتقالات 23/4/2016

فلسطين السبت 16/7/1437 – 23/4/2016

الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
......................
التفاصيل
المقاومة
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت معطيات "إسرائيلية"، أن الأسبوع الماضي شهد ارتفاعا في عدد العمليات التي نفذها الفلسطينيون، والتي أدت لإصابة ما لا يقل عن (25) صهيونيا.

ورصد تقرير نشره موقع "الصوت اليهودي" (المقرب من المستوطنين)، اليوم السبت، تنفيذ  (138)عملية للمقاومة في الأراضي الفلسطينية، بينها عملية استشهادية في حافلة بمدينة القدس المحتلة، وعملية إطلاق نار، بالإضافة إلى عمليات إلقاء القنابل الحارقة (يدوية الصنع) ورشق الحجارة صوب مركبات عسكرية والمستوطنات.

وبين التقرير أن عشرين "إسرائيلياً" أصيبوا، في العملية الاستشهادية التي نفذها الشاب عبد الحميد السرور من مخيم "عايدة" قضاء بيت لحم، بينها إصابات بجراح خطيرة ومتوسطة.

وأشار الموقع العبري إلى أن ثلاثة "إسرائيليين" أصيبوا خلال رشق مركباتهم بالحجارة قرب مدينة الرملة المحتلة، فيما أصيب جنديان بجراح خلال مواجهات في مخيم "قلنديا" قضاء القدس المحتلة، فيما تعرضت قوة من جيش الاحتلال لإطلاق نار قرب حاجز "قلنديا" العسكري، فضلا عن محاولة دهس قرب رام الله دون وقوع إصابات.

وتظهر المعطيات التي نشرها الموقع العبري، ارتفاع عدد عمليات المقاومة خلال الأسبوع الماضي مقارنة بالأسبوع الذي سبقه، والذي سجّل تنفيذ (90) عملية ضد أهداف "إسرائيلية" أدت لإصابة ثلاثة صهاينة.
........
جرائم الاحتلال

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
تواصل سلطات الاحتلال الصهيوني احتجاز جثامين 15 شابا فلسطينيا استُشهدوا خلال انتفاضة القدس المباركة، منهم من استشهد قبل أكثر من نصف عام.
وتفرض سلطات الاحتلال على عائلات شهداء القدس شروطا لإعادة جثامينهم، منها تشييعهم في ساعات ما بعد منتصف الليل بمشاركة عدد قليل من المشيعين ودفنُهم خارج المدينة.
وأصدر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو قرارا باحتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين، ومنع تسليمها إلى ذويهم.
وأفادت القناة الثانية بالتلفزيون الصهيوني أن قرار نتنياهو سيبقى ساريا حتى صدور قرار آخر بتعليقه، وقالت إن القرار يأتي لتجنب المواجهات التي تقع مع القوات الصهيونية أثناء تشييع الفلسطينيين.
وعادة ما تسلم قوات الجيش الصهيوني جثامين الشهداء الفلسطينيين من الضفة الغربية، وتحتجز جثامين المقدسيين. وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي انتفاضة القدس احتجاجا على اقتحامات المسجد الأقصى المتكررة من قبل المستوطنين، بحماية جنود الاحتلال. وقد أسفرت الانتفاضة عن استشهاد أكثر من مائتي فلسطيني، ومقتل نحو ثلاثين مستوطنا.

..............
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب شاب بعيار معدني، والعشرات بحالات اختناق بينهم متضامنون أجانب، اليوم السبت، في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة، وقمعت المسيرة بالأعيرة المعدنية وقنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة الشاب (20 عامًا) بعيار معدني في اليد اليمنى نقل على إثره إلى مستشفى درويش نزال؛ لتلقي العلاج.

وأضاف شتيوي بأن عشرات الإصابات بحالات اختناق بينهم متضامنون أجانب جرى إسعافهم ميدانيًّا من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، فيما اشتعلت النيران في حديقة منزل المواطن زهدي شتيوي؛ بسبب قنابل الغاز التي سقطت فيها.

يذكر أن مسيرة يوم السبت انطلقت في حزيران من العام 2015 عقب تصعيد جيش الاحتلال من عقوباته الجماعية بحق سكان القرية بعد انطلاق مسيرتهم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع البلدة المغلق بقرار عسكري إسرائيلي قبل أكثر من 13 عاما.
..............
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت مصادر حقوقية فلسطينية، أن ثلاثة أسرى يقبعون في سجون الاحتلال يواصلون معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، احتجاجًا على ظروف اعتقالهم.

وبينت إذاعة "صوت الأسرى" (المتخصصة في شؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال)، في بيان لها اليوم السبت، أن الأسير سامي جنازرة (43 عامًا) من مخيم "الفوار" قضاء مدينة الخليل يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (51) على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

وكانت ما يسمى إدارة مصلحة السجون "الإسرائيلية" نقلت فجر اليوم السبت، الأسير جنازرة بشكل طارئ من عزل سجن "أيله" إلى أحد المشافي، بعد تردي وضعه الصحي، نتيجة إصابته بجروح بالرأس يوم أمس، إثر فقدانه الوعي ووقوعه على الأرض أثناء عملية نقله من سجن "النقب" إلى عزل "أيله".

ويعاني جنازرة من تدهور خطير بصحته، بسبب استمراره في الإضراب عن الطعام منذ أكثر من خمسين يوما ضد اعتقاله الإداري، (أصبح وزنه 52 كيلو غرام)، ناهيك عن اضطرابات في عمل القلب، وهبوط حاد في ضغط الدم.

يشار إلى أن الأسير جنازرة متزوج وأب لثلاثة أطفال، وهو أسير سابق قضى ما يقارب تسعة أعوام في سجون الاحتلال.

كما يواصل الأسير فؤاد رباح شكري عاصي (30 عامًا) من بلدة "بيت لقيا" قضاء مدينة رام الله، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 20 على التوالي، احتجاجاً على تمديد اعتقاله إدارياً لستة شهور جديدة.

وذكر البيان، أن الأسير عاصي يتعرض لجملة من الوسائل والأساليب للالتفاف على إضرابه ومحاولة كسره، وذلك بفرض العقوبات عليه وتفتيش زنزانته كل ساعتين، وحرمانه من الذهاب للحمام إلا مرة واحدة فقط باليوم، وسحب كل الأجهزة الكهربائية والمستلزمات الحياتية، ومصادرة ملابسه التي أصبح لا يملك منها إلا التي يرتديها، ويسمح له بالخروج للفورة ساعة واحدة فقط.

وكان الأسير عاصي اعتقل من بيته في شهر آب/ أغسطس الماضي وحول للاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة، وبحجة وجود ملفٍ سريّ بحقه .

يشار إلى أن الأسير فؤاد عاصي متزوج، أسير سابق أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن خمسة أعوام، وهو شقيق الشهيد محمد عاصي الذي اغتالته قوات الاحتلال بتاريخ 22 تشرين أول/أكتوبر 2013، ويقبع حالياً في زنازين سجن النقب.

أما الأسير الثالث فهو أديب محمد جمال مفارجة (28 عاماً) من "بيت لقيا" غرب رام الله، والذي يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ الثالث من الشهر الجاري في سجن النقب الصحراوي، احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري دون تهمة منذ 16 شهراً متواصلًا.

والأسير مفارجة معتقل منذ العاشر من كانون أول/ ديسمبر عام 2014 بعد أن أطلق سراحه من اعتقال سابق بتسعة أشهر فقط، وهو أسير سابق أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال.

.................

الإعلام الحربي _ غزة
أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى؛ أن الأسير المجاهد فؤاد رباح شكري عاصي (30 عاما)؛ يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(20) على التوالي؛ احتجاجا على سياسة الاعتقال الإداري بحقه.
وأفادت المؤسسة أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير المجاهد عاصي بتاريخ 08/09/2015م؛ وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أية تهمة تذكر.
وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن إدارة سجن النقب؛ قد عزلت الأسير عاصي فور إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام؛ حيث نقلته من قسم (3) في سجن النقب إلى زنازين العزل الانفرادي.
جدير بالذكر أن الأسير فؤاد عاصي ولد بتاريخ 16/11/1985م؛ وهو متزوج؛ ومن بلدة بيت لقيا قضاء رام الله؛ وقد أمضى في سجون الاحتلال ما يقارب عن خمس سنوات في ثلاث اعتقالات سابقة؛ وهو شقيق الشهيد محمد عاصي الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 22/10/2013م في احدى المغارات القريبة من بلدة كفر نعمة قضاء رام الله؛ حيث لاحقته قوات الاحتلال وأجهزة استخباراته على مدار عام كامل، بعد مسئوليته عن عملية تل الربيع التي تزامنت مع معركة السماء الزرقاء في نوفمبر 2012م، وكانت الرد الأول لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي على جرائم الاحتلال في حربه الثانية على غزة واغتياله نائب القائد العام لكتائب القسام الشهيد أحمد الجعبري.

.................


الإعلام الحربي _ غزة
أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم السبت؛ أن إدارة مصلحة السجون الصهيونية نقلت الأسير المجاهد فؤاد رباح شكري عاصي (30 عاما)؛ من عزل سجن النقب إلى زنازين العزل الانفرادي في سجن أيلا-بئر السبع.
وأفادت المؤسسة أن الأسير عاصي يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(20) على التوالي؛ احتجاجا على سياسة الاعتقال الإداري بحقه.
وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن إدارة سجن النقب؛ قد عزلت الأسير عاصي فور إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام؛ حيث نقلته من قسم (3) في سجن النقب إلى زنازين العزل الانفرادي قبل أن تنقله مؤخرا إلى عزل سجن أيلا بئر السبع.
وأشارت المؤسسة أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير المجاهد عاصي بتاريخ 08/09/2015م؛ وحولته للاعتقال الإداري دون أن توجه إليه أية تهمة تذكر.
جدير بالذكر أن الأسير فؤاد عاصي ولد بتاريخ 16/11/1985م؛ وهو متزوج؛ ومن بلدة بيت لقيا قضاء رام الله؛ وقد أمضى في سجون الاحتلال ما يقارب عن خمس سنوات في ثلاث اعتقالات سابقة؛ وهو الشقيق التوأم للشهيد محمد عاصي الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 22/10/2013م في احدى المغارات القريبة من بلدة كفر نعمة قضاء رام الله؛ حيث لاحقته قوات الاحتلال وأجهزة استخباراته على مدار عام كامل، بعد مسئوليته عن عملية تل الربيع التي تزامنت مع معركة السماء الزرقاء في نوفمبر 2012م، وكانت الرد الأول لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي على جرائم الاحتلال في حربه الثانية على غزة واغتياله نائب القائد العام لكتائب القسام الشهيد أحمد الجعبري.

..................

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت، الصحفي عمر نزال، عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، أثناء سفره عبر معبر الكرامة، المؤدي إلى الأردن.

وقالت النقابة في بيانٍ لها، إن اعتقال نزال جاء أثناء توجهه للمشاركة في مؤتمر اتحاد الصحفيين الأوروبي.

وأدانت النقابة الاعتقال، وعدّته "سابقة خطيرة وتطورًا خطيرًا في استهداف الصحفيين الفلسطينيين، واستهداف النقابة ودورها ونشاطها في الدفاع عن حرية الصحفيين".

وأكدت النقابة أنها ستواصل دورها ونشاطها على كل المستويات والأصعدة من أجل وضع حد للجرائم "الإسرائيلية" بحق الصحفيين، ومقاضاة كل مسؤول عن هذه الجرائم وفق القوانين والتشريعات الدولية.

وأشارت إلى أن الصحفي نزال هو واحد من أبرز قيادات العمل النقابي في فلسطين، معلنة بدء تحرك واسع على المستوى الدولي والأوروبي والعربي من أجل سرعة إطلاق سراحه.

وباعتقال الصحفي نزال يرتفع عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني، إلى 19 صحفيًّا، بعضهم معتقل إداريًّا والبقية محكومون بالسجن لمدد متفاوتة.
.............

الإعلام الحربي – غزة
استهدفت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم السبت، أراضي المزارعين شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.
وأفادت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل متقطع صباح اليوم صوب أراضي المواطنين شرق القرارة وخزاعة شرقي خانيونس.
وأكدت المصادر, أنه لم تبلغ عن إصابات جراء استهداف الاحتلال لأراضي المواطنين.

...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت مصادر "إسرائيلية"، أمس الجمعة، عن بناء (415) وحدة استيطانية جديدة في أربع مستوطنات بالقدس، في إطار تسارع البناء الاستيطاني في مختلف أنحاء المدينة.

وقالت أسبوعية "كول هعير" إن شركة «يورو إسرائيل» تقيم مشروعاً سكنياً جديداً في مستوطنة "بسغات زئيف" شمال القدس، يتضمن ثماني قطع أراض، بحيث يقام في كل قطعة ثلاث شقق سكنية، (أي ستقام في إطار هذا المشروع 24 وحدة استيطانية جديدة).

وأضافت المصادر أن شركة "دونا" تقوم ببناء (72) وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة موديعين شمال القدس، وذلك في (12) مبنى يتكون كل منها من أربعة طوابق، ويتضمن ثماني وحدات استيطانية، (أي وحدتين في كل طابق).

من جهة ثانية، قالت الصحيفة العبرية، إن العمل جارٍ على إقامة مشروع استيطاني جديد في مستوطنة "هار حومه" بجبل أبو غنيم، يتكون من مبنيين، ويشمل كلًّا منهما ستة طوابق، وبهذا يبلغ عدد الوحدات الاستيطانية في المشروع (72) وحدة، كما يقام في نفس المستوطنة، مشروع استيطاني يتكون من (13) مبنى من خمسة طوابق، ويبلغ عدد الوحدات السكنية في هذا المشروع (180) وحدة استيطانية جديدة.

من ناحية أخرى، ذكرت نفس مصادر" كول هعير"، أن العمل جارٍ في الإعداد لبناء (53) وحدة استيطانية جديدة في مشروع «بارك بسغاه» في مستوطنة "بسغات زئيف"، كما يجري بناء (14) وحدة استيطانية في مشروع "نوفي ادوميم" في مستوطنة "معاليه أدوميم".
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
سلمت سلطات الاحتلال، اليوم السبت (22-4) إخطارات بمصادرة مئات الدونمات بين مدينتي نابلس ورام الله شمال ووسط الضفة الغربية المحتلة.

وتقع الأراضي المستهدفة ضمن أراضي قرية جالود جنوب مدينة نابلس، وقريتي ترمسعيا والمغير شمال رام الله.

وقال رئيس مجلس قروي جالود عبد الله الحج محمد لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن الإخطار الذي تسلمه المجلس يستهدف أراض زراعية في الأحواض (22) و(20) و(19) من أراضي جالود.

وأضاف إن القرار يزعم أن المصادرة تأتي لاحتياجات أمنية، لكنه في حقيقة الأمر يهدف لإنشاء شبكة طرق استيطانية لخدمة المستوطنات والبؤر الاستيطانية الجاثمة على أراضي هذه القرى.

وتابع؛ إن هذا القرار جاء بعد إعلان التنظيم الأعلى للاحتلال، عن بدء سريان مشروع التنظيم التفصيلي رقم 1/1959 لبدء شق مقطع 467 في أراضي قريتي جالود والمغير.

ويمتد هذا المقطع بطول 5420 مترا، وعرض 50 مترا، من مفترق مستوطنة "شيلو" على طريق رام الله – نابلس، باتجاه الشرق، قاطعاً أراضي ترمسعيا، مروراً بأراضي جالود والمغير، حتى يتصل مع شارع "ألون" الواصل إلى أريحا.

وأشار إلى أن المخطط التفصيلي يظهر أن الشارع الالتفافي سيربط بين مستوطنة "شيلو" والبؤر الاستيطانية الأربع المقامة على أراضي قرية جالود وهي "احياه" و"عدي عاد" "ايش كودش" و"كيدا"، والتي من يتم التخطيط لإضفاء الصفة القانونية عليها، وتأتي هذه الطرق لخدمتها.

وأكد أن هذا الشارع سيدمر ويبتلع مساحات واسعة من أراضي جالود وترمسعيا والمغير، وقد أصبح قيد التنفيذ في أية لحظة بعد الإعلان عن بدء سريان مفعول العمل بهذا الشارع.
يذكر أن المحكمة الصهيونية العليا كانت قد ألغت قبل نحو شهرين قرارا عسكريا سابقا منذ عام 1978، كان يستهدف (1705) دونمات من أراضي جالود، وتقع في الأحواض (22) و (23) و (24)، ونص قرار المحكمة على إعادة (1675) دونما لأصحابها، مع إبقاء 30 دونما تحت نفاذ أمر الاستيلاء.

وجاء إلغاء القرار السابق على إثر دعوى تقدم بها مجلس قروي جالود للمحكمة العليا لإعادة كامل الأرض المستولى عليها عام 1978، بعد إخلاء معسكر للجيش وتسليم الأرض للمستوطنين.
..............
سلفيت - المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد شهود عيان من عمال ومزارعين من مدينة سلفيت وقراها لمراسلنا أن المستوطنين من مستوطنة "اريئيل"، واصلوا دفن عدد من موتاهم في أراضي تابعة لمدينة سلفيت.

ولفت الباحث خالد معالي في تصريح له أن مستوطني "اريئيل" استحدثوا مقبرة على حساب أراضي مزارعين فقراء وبسطاء من مدينة  سلفيت، والتي تتبع أراض لعائلات شاهين واشتية وبني نمرة وغيرهم.

وأشار معالي إلى أن هناك بعض المستوطنين يخشى دفن موتاهم في المقبرة خشية الانسحاب لاحقا من المستوطنة على غرار مستوطنات غزة ومستوطنة "ياميت" في سيناء.

وأكد معالي أن مستوطنة وجامعة ومقبرة "اريئيل" ومنطقتها لصناعية أقيمت فوق أراضٍ يعتبرها القانون الدولي الإنساني أراض محتلة وبالتالي يعتبر البناء عليها مخالفا للقانون.

......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
حذرت هيئة فلسطينية رسمية من عمليات استيلاء سلطات الاحتلال الصهيوني، على أراضي المواطنين الفلسطينيين وتحويلها إلى "أراضي دولة" واستغلالها لصالح مشاريع توسعة المستوطنات.

وقال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، في تقريره الأسبوعي الصادر، اليوم السبت، إن "حكومة المستوطنين بزعامة بنيامين نتنياهو أصدرت من جديد قرارًا بمصادرة 2400 دونم من أراضي محافظة سلفيت في الضفة الغربية وتحويلها إلى أراضي دولة"، مشيرًا إلى أن هذا القرار هو الرابع من نوعه منذ بداية العام.

وأشار إلى أن "شركة يورو إسرائيل" شرعت بتنفيذ مشروع جديد في مستوطنة "بسعات زئيف" شمال القدس على ثماني قطع أراضٍ فلسطينية في المدينة؛ حيث يتضمن إقامة 24 وحدة استيطانية جديدة، في الوقت الذي يجري فيه الإعداد لبناء 53 وحدة استيطانية جديدة في مشروع "بارك بسغاه" في "بسغات زئيف".

ولفت إلى أن شركة "دونا" تعتزم بناء 72 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "مودعين" شمال القدس المحتلة، وذالك في 12 مبنى يتكون كل منها من 4 طوابق، ويتضمن ثمان وحدات سكنية أي بوحدتين في كل طابق.

وأشار التقرير، إلى مشروعين استيطانيين جديدين لإنشاء 252 وحدة سكنية إضافية في مستوطنة "هارحوماه" المقامة على أراضي "جبل أبو غنيم" في القدس، كما يجري بناء 14 وحدة استيطانية في مشروع "نوفي أدوميم" في مستوطنة "معاليه أدوميم".

وأضاف أن "عمليات التطهير العرقي وحربها على المناطق المصنفة "ج" (الخاضعة أمنياً وإدارياً لسيطرة الاحتلال)، والتي تشكل النسبة الأكبر من أراضي الضفة الغربية، متواصلة بلا هوادة"؛ حيث أصدر القضاء الإسرائيلي قرارات بهدم 11 منزلًا ومسجدٍ في تجمّع "جبل البابا" شرقي مدينة القدس المحتلة.

وأشار التقرير إلى أن السلطات العسكرية الصهيونية، أقدمت على إغلاق نحو 35 مقلعًا فلسطينيًّا في الضفة الغربية أواخر آذار/ مارس الماضي، وصادرت معدات تُقدر بملايين الدولارات، في محاولة من جانب حكومة الاحتلال لشل حركة العمل بالمقالع وتعريض نحو 3500 عامل لخطر فقدان مصدر الدخل الوحيد.

............

بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام

أظهر مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مجموعة من المقاومين من كتائب القسام، في زيارة لعائلة الاستشهاد عبد الحميد أبو سرور منفذ عملية القدس البطولية الأسبوع الماضي.

ويظهر في الفيديو مقاومون ملثمون يرتدون الزي العسكري، يقدمون واجب العزاء لوالدة الشهيد ويقبلون رأسها.

كما ألقى الملثمون كلمة عبروا فيها عن اعتزازهم بالشهيد والعمل البطولي الذي قام به في الحافلة رقم 12 بمدينة القدس المحتلة، والتي أسفرت عن إصابة 20 صهيونياً بجراح مختلفة وفقا لاعترافات الاحتلال.

ويعد هذا أول ظهور علني لمقاومين من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس في محافظة بيت لحم، خلال انتفاضة القدس الحالية، وهو ما قد يشكل حالة إرباك للاحتلال الصهيوني.
.............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
يخوض اليوم عشرات الفلسطينيين، إضرابا عن الطعام ليوم واحد تضامنا مع الأسير سامي الجنازرة، المضرب منذ 52 يوماً، رفضاً لاعتقاله الإداري.

وذكر شقيق الأسير كايد جنازرة، أن الاحتلال نقل مساء أمس شقيقه سامي من معتقل "أيله"  الى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع بعد تدهور طرأ في وضعه الصحي حيث أجريت له الفحوص الطبية وتم إعادته للمعتقل.

وأوضح جنازرة في تصريح صحفي أن شقيقه يخوض إضرابه عن الطعام منذ 52 يوماً بعد قرار سلطات الاحتلال تمديد اعتقاله الإداري في 15 تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، حيث يعاني منذ الأسبوع الماضي من نوبات إغماء وتشنجات أدت لسقوطه على الأرض وإصابته بجرح عميق في رأسه.

وحددت المحكمة العليا "الإسرائيلية" السابع عشر من الشهر القادم موعداً للنظر في قرار الاستئناف على تمديد الاعتقال الإداري للأسير الجنازرة، من مخيم "الفوار" قضاء الخليل،  فيما يحاول محاميه تقديم موعد الجلسة بعد ما يسمى "عيد الفصح اليهودي" بسبب تدهور الوضع الصحي للأسير.

وأشار إلى أن العشرات من المتضامنين مع الأسير جنازرة، قرروا اليوم خوض إضرابهم عن الطعام داخل خيمة التضامن مع شقيقه في مخيم "الفوار" مؤازرة ومساندة للأسير، ودعماً لمطالبه وصموده.

وبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال ما يقارب (750) أسيراً إدارياً وهو عقوبة بلا تهمة، يحتجز الأسير بموجبه دون محاكمة ودون إعطائه أو محاميه أي مجال للدفاع بسبب عدم وجود أدلة إدانة، وتستند قرارات الاعتقال الإداري إلى ما يسمى "الملف السري" الذي تقدمه أجهزة المخابرات الاحتلالية.

وتتراوح أحكام الاعتقال الإداري ما بين شهرين وستة شهور قابلة للتمديد، يصدرها القادة العسكريون في المناطق الفلسطينية المحتلة بشكل تعسفي مستندين إلى العديد من الأوامر العسكرية.
.............
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، أن السلطات المصرية تواصل إغلاق معبر رفح للشهر الثالث على التوالي وسط تكدس آلاف الحالات الإنسانية التي قالت إنها "بأمس الحاجة للسفر".

وأوضح الناطق باسم وزارة الداخلية، إياد البزم، في تصريحات صحفية أن "معبر رفح البري الذي يربط غزة بمصر لا يزال مغلقاً لليوم الـ 68 على التوالي وسط أزمة إنسانية شديدة في قطاع غزة".

وأكد أن معبر رفح "لم يفتح إلا ثلاثة أيام فقط خلال العام الجاري 2016، رغم المناشدات المستمرة للسلطات المصرية بضرورة فتح المعبر".

ودعا البزم السلطات المصرية إلى "تقدير الظروف الإنسانية الصعبة في قطاع غزة، وإتباع سياسة جديدة تراعي مصالح الشعب الفلسطيني وتخفف من وطأة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، واتخاذ قرار بفتح المعبر بصورة عاجلة".

وأشار الناطق باسم وزارة الداخلية، إلى تكدس آلاف الحالات الإنسانية ممن هم بحاجة ماسة للسفر، ووجود قرابة 30 ألف حالة مسجلة في كشوفات الوزارة للسفر العاجل والطارئ من مرضى وطلاب حالات إنسانية أخرى.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث إنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
ناشدت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار، السلطات المصرية، فتح معبر رفح الحدودي؛ لتخفيف المعاناة على العالقين.

وقالت الهيئة في تصريحٍ مقتضبٍ، مساء اليوم السبت، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه: "بعد 70 يومًا على إغلاق معبر رفح نناشد الأشقاء في مصر فتح المعبر وتخفيف معاناة مرضانا المسافرين والطلبة العالقين".

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أكدت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، أن السلطات المصرية تواصل إغلاق معبر رفح للشهر الثالث على التوالي وسط تكدّس آلاف الحالات الإنسانية التي قالت إنها "بأمس الحاجة للسفر".

وأشار الناطق باسم وزارة الداخلية، إياد البزم إلى تكدّس آلاف الحالات الإنسانية ممن هم بحاجة ماسّة للسفر، ووجود قرابة 30 ألف حالة مسجلة في كشوفات الوزارة للسفر العاجل والطارئ من مرضى وطلاب حالات إنسانية أخرى.

وأكد أن معبر رفح "لم يفتح إلا ثلاثة أيام فقط خلال العام الجاري 2016، رغم المناشدات المستمرة للسلطات المصرية بضرورة فتح المعبر".

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل؛ حيث إنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام

أعلن وزير الأشغال العامة والإسكان، مفيد الحساينة، اليوم السبت، عن صرف الدفعات المالية للمستفيدين ضمن المرحلة الأولى من المنحة الكويتية لإعمار غزة،  خلال الأسبوع الجاري.

وقال الحساينة في تصريحٍ تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن الأموال الخاصة بالمنحة الكويتية وصلت بنك فلسطين في غزة، مؤكدًا أنه سيكون لها الأثر الملموس على عملية إعادة الإعمار خلال الأشهر القليلة القادمة.

إلى ذلك، أشار الحساينة إلى وجود اتصالات جارية بين وزارة الشئون المدنية الفلسطينية والاحتلال الصهيوني لاستئناف إدخال مواد البناء، متمنيا حل إشكالية إدخال الإسمنت في القريب العاجل.

وكانت قوات الاحتلال أوقفت قبل عدة أيام إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة؛ ما تسبب بتوقف حركة البناء ومشاريع الإعمار، وسط تحذيرات من تداعيات ذلك على انفجار الأوضاع.
...............
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت السلطة الفلسطينية بشكل رسمي تراجعها عن تقديم ملف الاستيطان لمجلس الأمن الدولي، في خطوة تعكس رضوخها للمطلب الفرنسي الذي يسعى لعقد مؤتمر للسلام خلال الفترة المقبلة.

وصرّح وزير الخارجية في الحكومة الفلسطينية رياض المالكي أن السلطة لن تدفع في المرحلة الراهنة مشروع القرار في مجلس الأمن ضد النشاط الاستيطاني؛ "وذلك من أجل إتاحة الفرصة أمام فرنسا لدفع مبادرتها عقد مؤتمر سلام دولي"، كما قالت.

وجاءت أقوال المالكي في نيويورك حيث يرافق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في زيارته مقرَّ الأمم المتحدة.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام قليلة على نشر بعض وسائل الإعلام معطيات تفيد إمكانية تراجع السلطة عن تقديم ملف الاستيطان لمجلس الأمن استجابة للمطالب الفرنسية التي تحاول عقد مؤتمر للسلام الدولي.

وتعيد هذه الخطوة من السلطة التذكير بمواقف سابقة لها في التراجع عن خطوات أمام المحافل الدولية، حيث أفقدتها ثقة الشارع الفلسطيني، وأوجدت حالة من الشك في صدق نواياها بالتوجه للمؤسسات الدولية لمواجهة الاحتلال.

..............
اخبار متنوعه
القسام - خاص :
هُنا أرض عسقلان، هنا الأرض الأقرب إلى السّماء، هنا الثبات والجهادُ والمقاومة، يمضي مجاهدو عسقلان، واثقي الخطى، يعدّون العدّة ويحملون أرواحهم على أكفهم، يصنعون الموت الزؤام لأعداء الأمة الصهاينة المجرمين، فيتقدموا بعزيمةٍ تفل الحديد، لنصرة دينهم وأوطانهم، ولإعلاء رايتي الحق والدين، خفاقتين فوق وطننا المكلوم فلسطين.
يعتبر عسقلان ثغر مهمّ من ثغور بلاد الشام التي تربعّت على أفئدة المؤمنين, وسكنتها قلوب الصالحين, ودرجت عليها نفوس الأنبياء والمرسلين, فهي سيّدةُ البقاع بعد الحرمين, وإليها موئل الإيمان ومأرز الجهاد في آخر الأيام, وفيها عسكر الإيمان ومهاجر جند الإسلام قبل نهاية الزمان.
أفضل رِباطكم "عسقلان"
يقول الدكتور عبد اللطيف ريان، المختص "بالحديث الشريف"، في فضل الرباط على ثغور عسقلان :"إنها عروس الشام، عسقلان فلسطين أفضل الرباط رباطها, وأفضل الجهاد جهادها، مستحضراً قول ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "... فَعَلَيْكُمْ بِالْجِهَادِ، وَإِنَّ أَفْضَلَ جهادِكُمُ الرِّبَاطُ، وَإِنَّ أَفْضَلَ رباطِكُمْ عَسْقَلَانُ".
وأوضح خلال حديثه لموقع "القسام" أن جند عسقلان من أجناد الشام، فهي البلاد التي ينبغي أن يجتمع بها جند المسلمين.
ولفت أن الصحابة الكرام أدركوا فضل سكنى عسقلان والرباط فيها، فارتحل عدد منهم إليها وسكن فيها، ونال شرف الرباط على ساحلها، وكان ممن سكنها من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، ورابط فيها الصحابي الجليل أبي ريحانة الأزدي رضي الله عنه.
وأشار ريان أن عددًا من علماء الأمة ارتحلوا إليها ورابطوا على ساحلها، منهم الإمام سفيان الثوري الذي رابط على ساحلها أربعين يومًا, وكان الإمام عطاء بن أبي رباح يرابط فيها من كل عام أربعين يومًا.
وأضاف أن عسقلان، مات فيها من السلف الصالح عدد كبير، منهم عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب, فقد مات فيها مرابطًا.
غـــزة عـسقـلان
أبو يحيى المتخصص في الشريعة الاسلامية، يعرّف "عسقلان" بأنها مدينة قديمة بناها الكنعانيون وفتحها العرب على يد معاوية "رضي الله عنه"، وحررها صلاح الدين الأيوبي من يد الصليبيين، وهي مدينة محورية مركزية ذات شأن عظيم في التاريخ من الناحية الجغرافية والاقتصادية .
ويضيف في حديثه لموقع القسام "كثير من اللاجئين في مخيمات قطاع غزة انحدروا منها، و قد هجروا قسراً منها في نكبة 1948م، مشيراً أن غزة منذ الفتح الإسلامي حتى الغزو الصليبي تابعة لعسقلان، وعرفت بــــ " غزة عسقلان "، وبين عسقلان وغزة أربعة فراسخ ( حوالي 21 كم ).
وأوضح أبو يحيى أن الأرض لا تقدس أهلها إنما يقدس المرء عمله وجهاده ورباطه، وأن المجاهدين والصالحين وطلاب الدار الآخرة يقصدون هذه الديار من أجل أنها أرض ثغر وجهاد في سبيل الله.
أقضت مضاجع الأعداء
كان لساحل عسقلان نصيبٌ من العمليات الجهادية التي أقضّت مضاجع الأعداء، ونشرت الرعب في قلوب الجنود والمغتصبين الصهاينة، وبات عدوّ هذه الأمة في هذا الزمان يخشى "عسقلان".
وخلال معركة العصف المأكول تحوّل ساحل عسقلان لمنطقة رعب وخوف للصهاينة، بعد عمليات نوعية نفذها مجاهدو كتائب القسام أوقعوا خلالها قتلى وجرحى بصفوف العدو، وباتت الأمّة تفتخر بهذه العمليات.
ولعل من أبرزها تمكن مجموعة كوماندوز بحرية تابعة لكتائب القسام، من اقتحام قاعدة "زيكيم" العسكرية على شواطئ عسقلان شمالي القطاع عن طريق البحر، في الأيام الأولى من المعركة.
حيث تمكن الكوماندوز خوض اشتباك شرس ومن مسافة صفر مع العدو وآلياته العسكرية المصفحة، تكبّد خلاله العدو خسائر كبيرة في صفوفه، وظهر جلياً مدى إقدام المجاهدين ورعب المحتلين وضعفهم .
وتبقى سواحل عسقلان، منارة للمجاهدين، ومعقلًا من معاقل الحق المبين، على أرضها نزفت دماء الشهداء، وفي سمائها زفت الملائكة أرواحَ المجاهدين الذين ارتقوا على أرضها، فما وهنت عسقلان وما ضعفت وما استكانت، وكانت وما زالت الشوكة في حلق بني صهيون، وما زال المجاهدون مرابطين فيها، حتى تحرير أرض المسلمين من دنس الغزاة الغاصبين.
.........

الإعلام الحربي _ خاص
عبوة ناسفة في حافلة صهيونية وفي قلب القدس، هو حدث غير طبيعي وغاية في الخطورة، ويعتبر تطور كبير في العمليات الفلسطينية التي انطلقت منذ أكثر من 6 أشهر، يحتم على أجهزة الأمن الوقوف عنده، ويضطرهم لتغيير خطة اللعب مع الشبان الفلسطينيين”، هذا ما قالته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية في مقالة للمحلل العسكري في الصحيفة “بون بن يشاي”.
روح الفداء لا تموت
العملية البطولية في القدس، وضعت قادة أجهزة الاحتلال الأمنية في مأزق أمام الرأي العام في الكيان الصهيوني، بعد حديثهم المطول عن خبو نار الانتفاضة وإحكام سيطرتها على جذوة الشباب الفلسطيني التي لم تدم سوى 6 شهور، ليتراجع معها عدد العمليات لحوالي النصف، لتكون هذه العملية مؤشر كبير على أن روح الفداء لدى الفلسطينيين لا تموت وإنما هي استراحة محارب.
وقال “بن يشاي”: “العملية أدخلتنا في دوامة أكبر خطراً من سابقتها من العمليات، ونستطع القول إن الفلسطينيين بدأوا بتنفيذ تهديداتهم، وأدخلونا في المحطة التالية من الانتفاضة، وبصورة أكبر حنكة وأكثر خطراً، بعبوة ناسفة بحجم ليس بصغير”.
أربكت حسابات العدو
من جهته، أكد الكتاب والمحلل السياسي إبراهيم صوافطة إن العملية النوعية في مدينة القدس المحتلة تدلل على أن حيوية الانتفاضة لازالت مشتعلة رغم الهدوء الأخير.
وقال المحلل والكتاب صوافطة في حديث خاص لـ"الإعلام الحربي" إن العملية الفدائية أربكت حسابات الكيان الصهيوني، وكسرت نظرية أمنه وأرعبت جميع الصهاينة في كل مكان.
وأضاف أن عملية القدس تأخذ طابع جديد وتدخل انتفاضة القدس في معادلة جديدة لم يتوقعها قادة الاحتلال والأجهزة الأمنية الصهيونية إطلاقاً.
وأوضح أن العملية النوعية بالقدس خلدت باكورة العمليات الاستشهادية التي زلزلت الكيان الصهيوني في السابق، مطالباً شباب الانتفاضة الثائرين بتصعيد العمل الفدائي المقاوم ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.
عملية مدبرة بحنكة
وأضاف “بن يشاي”، “خلال الشهور الستة الماضية، حصلت عدة عمليات ألقيت فيها عبوات ناسفة باتجاه دوريات الجيش وجنوده، لكنها كانت تلك العبوات محلية الصنع وبدائية خفيفة، في حين هذه العبوة كانت مصنوعة بحنكة ومحشوة بالشظايا وكمية ثقيلة من المتفجرات، أسفرت عن حريق هائل بالحافلتين”.
وبحسب “بن يشاي” فإن العملية فتحت الباب على مصراعيه أمام العديد من الأسئلة حول مَن مِن التنظيمات الفلسطينية نفذت العملية؟ وهل نحن أمام منعرج جديد للانتفاضة التي فجرها الفتية الفلسطينيين؟ وهل يمكن القول إننا دخلنا في طابع الهجمات القاتلة التي عشناها خلال الانتفاضة الثانية؟”.
وقال “بن يشاي”: “إنه وبغض النظر عن الجهة التي تقف خلف هذه العملية، لا بد للأجهزة الأمنية أن تدرك أن هذه العملية فتحت باباً جديداً من أبواب جهنم على الصهاينة، وإذا لم تبادر لإغلاقه بطريقتها ستكون بداية ثورة فلسطينية جديدة في وجه “إسرائيل” كلها، فأمام كل 10 محاولات لتنفيذ عمليات مشابهة، كانت تحبطها قوى الأمن، ربما فشلت تلك الأجهزة في الوصول لعدد آخر منها، وهذه العملية واحدة من تلك المحاولات الناجحة، ولها ما بعدها”.
عودة للانتفاضة الثانية
من جهتها قالت القناة الثانية في تلفزيون العدو: “إن انفجار الحافلتين في القدس، أعاد سكان القدس لأيام الانتفاضة الثانية، كما أن هذا الانفجار أخرج مرة أخرى مخاوف سكان القدس من العودة لأيام العمليات الاستشهادية.
في حين حذرت صحيفة “معاريف” الصهيونية من الركون لهذه التحليلات بكون العملية في القدس عملية فردية، داعية أجهزة الأمن الصهيونية لتقديم إجابة للصهاينة حول كيفية وصول هذه العبوة للحافلة من خلف أعينهم، وهل الإجراءات التي أعلنوا عن تنفيذها على طول جدار الضم والتوسع ناجعة لمنع تنفيذ المزيد من العمليات المشابهة.
وقالت الصحيفة “الصهاينة يأملون أن تكون هذه العملية حدث فردي، على الرغم من انعدام المؤشرات التي تدل على كونها عملاً عفوياً.
من جهتها قالت صحيفة “هآرتس” الصهيونية “إن مشهد الحافلة المتهتكة، أرجع الصهاينة بالذاكرة إلى مشاهد الانتفاضة الثانية، التي قتل فيها مئات الصهاينة بواسطة التفجيرات”.

...............
القسام - القدس المحتلة :
استعرض قادة الساحات الـ4 في الاستخبارات العسكرية الصهيونية (أمان) "خارطة التهديدات والفرص" للكيان في ظل التعقيدات والتغيرات في الساحة الفلسطينية والمنطقة، وذلك لأول مرة بحسب المحلل العسكري في صحيفة "إسرائيل اليوم" يوآف ليمور.
وأكد ليمور الذي حضر أن التحديات التي ترافق السنوات الأخيرة في الشرق الأوسط تجمع بينها ميزة بارزة للغاية وهي "انعدام اليقين".
وشارك في اللقاء أربعة من قادة الساحات في دائرة البحوث في شعبة الاستخبارات العسكرية الصهيونية وهم، "ع" رئيس الساحة الفلسطينية، و"ش" رئيس الساحة اللبنانية، و"ر" رئيس ساحة دول المنطقة والقوى العظمى، و"أ" رئيس الساحة الشمالية – الشرقية (سوريا، العراق وإيران).
غزة تعاظم مستمر
وذكر رئيس الساحة الفلسطينية أنه "توجد غزة في هدنة عميقة، فإذا نظرنا إلى الأمر منذ الفترة التي صعدت فيها حماس إلى الحكم فهي هادئة بتعابير تاريخية، وبالتوازي نرى عملية تعاظم مستمرة، فالنفق الذي انكشف مؤخرًا في جنوب قطاع غزة هو جزء منه، ورغم أنه نفق قديم حفر قبل فترة الجرف الصامد (حرب 2014)، بتقدير شعبة الاستخبارات، فإن هذا الجهد مستمر".
وبحسب الضابط الصهيوني "على المستوى الاستراتيجي تعيش حماس في ضائقة، فإذا كانت تحدثت في الماضي مع الجميع وتلقت المساعدة من الجميع، فإنها اليوم معزولة".
ونبه إلى أنه "رغم العزلة تنجح حماس" في ايجاد صناعة سلاح مزدهر، فاذا كان السلاح في الماضي يتم تهريبه في معظمه من الخارج، فإنه ينتج اليوم في القطاع على أساس علم محلي ومواد تبقت في بعضها من السنوات التي هربت فيها كميات كبيرة، وبعضها من إنتاج محلي".
واستعرض الضابط 3 سيناريوهات من شأنها أن تدفع نحو مواجهة عسكرية مع قطاع غزة، الأول قرار تبادر إليه حماس من خلال انجاز كالاختطاف مثلا، موضحا أن "مثل هذا السيناريو لعملية تأتي بمفاجأة تامة لكن احتمالاته متدنية جدا".
وبين أن السيناريو الثاني الذي هو أيضا في هذه اللحظة باحتمالية متدنية تخرج حماس لعملية كخطوة مسبقة أو وقائية فمثلاً إذا كانت تشعر أو تفكر بأن الكيان حل لغز الأنفاق وتعرف كيف تصفيها، فإنها تقرر استخدامها قبل أن تفقدها.
أما السيناريو الثالث الأكثر إثارة للقلق بين كل السيناريوهات-بحسب الضابط- فهو دينامية تصعيد مثلما رأينا قبل مواجهة 2014، مضيفًا "حقيقة أن حماس غير معنية الآن بالمواجهة – أو عمليا معنية بأن تختار الموعد للدخول فيها – لا تعني أنها غير مستعدة للمواجهة.
ونبه إلى أن حماس قادرة اليوم على أن تحقق مبادئها القتالية بتنفيذ اقتحامات إلى داخل الكيان، وإطلاق الصواريخ بشكل متواصل وضرب مستوطنات غلاف غزة.
وبين الضابط  أنه من المعقول الافتراض بان الجولة القتالية التالية ستكون فيها حماس معنية بأن تبدأها باقتحام – بإدخال الكثير من المقاتلين لأهداف عسكرية ومدنية على حد سواء – خطوة بدء قوية، فكل قتال يأتي بعدها لا يمكنه أن يمحو انجازاتها.
وذكر أنه لهذا الغرض فإن حماس تبني كمية من الأنفاق الهجومية والدفاعية، وهذا هو لباب مفهومها القتالي.
انتفاضة القدس
واستعرض الضابط "ع" رئيس الساحة الفلسطينية أوضاع انتفاضة القدس، مشيرا إلى أنه "لا يمكن تجاهل الانخفاض في حجم العمليات في الفترة الأخيرة، فلا يدور الحديث عن نهاية الموجة بل عن انخفاض".
ورأى أن "بعضه يعود للنشاط العملياتي (للجيش الصهيوني) وبعضه يتأثر بأحداث أخرى (دون أن يذكرها)، ومثلما اندلعت العمليات من غير حدث مبادر إليه ومنظم، هكذا خبا ومن شأنه أن ينشب من جديد وعليه فإن التعريف للأحداث (هبة) كما يسمي الفلسطينيون ذلك هم أيضا ليس مثل الانتفاضة الأولى إذ لا يوجد هنا جماهير، وليس مثل الثانية لأنه لا توجد هنا مزايا العمليات المنظمة".
ونبه الضابط "ع" إلى أن العامل المركزي الذي يصعب حل لغزه هو الشباب، مضيفًا "حتى الآن كانوا يسمونهم الجيل المصلحي الذي نسي معنى أن يكون المرء فلسطينيًا، والآن وجدوا لأنفسهم صوتًا، وهذا جيل يركل كل شيء، يركل السلطة، ويركل الكيان، ويركل جيل الآباء ويركل المنظمات، وعليه فإنه أكثر تعقيدًا على الفهم".
وبحسب الضابط "لا يزال يدور الحديث عن عادات قليلة أغلبية الجمهور بقيت في البيت ولا تنضم إلى الأحداث، وعليه فإن التقديرات هي الأخرى لا تتناول الجمهور بل أجزاء من الجمهور، ولاسيما الشباب في نظرة أوسع فإن موجة العمليات الحالية هي جزء من عملية تصدع النظام الشامل الذي كان في الضفة منذ 2007".

..............
القسام - القدس المحتلة :
كشفت صحيفة "إسرائيل هيوم" الصهيونية، عن تقديرات أمنية صهيونيةعسكرية تؤكد أن الحرب المقبلة للكيان ستكون الأشرس.
ووفق الصحيفة الصهيونية، فإن التقديرات العسكرية الصهيونية، اعتبرت أن أي طرف سيدخل في المواجهة مع الكيان سواء "حماس" في الجنوب أو حزب الله في الشمال، ستكون الحرب معه الأشرس منذ 20 عاما.
وأوضحت التقديرات أن حركة "حماس" ومنذ انتهاء العدوان على قطاع غزة صيف العام 2014، تعمل على تطوير جناحها العسكري بعد أن استطاعت ترميم ما فقدته في العدوان، لافتة أن السلاح الاستراتيجي لديها هو الأنفاق والصواريخ التي تستطيع ضرب العمق الصهيوني.
.................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد القيادي الإسلامي في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، الشيخ كمال خطيب، أن الاقتحامات اليهودية للمسجد الأقصى خلال فترة "عيد الفصح" العبري، تجري تحت غطاء سياسي وأمني من حكومة الاحتلال ومؤسسته العسكرية.

وكشف الشيخ خطيب في تصريحات لـ"قدس برس"، عن وجود تكتل مشترك يجمع المنظمات والجمعيات اليهودية المتطرفة، وينشط في مجال تنفيذ اقتحامات مشتركة للمسجد الأقصى، مشيرًا إلى أن بنيامين نتنياهو يرأس هذا التكتل بعضوية 8 من وزراء حكومته.

وقال نائب رئيس الحركة الإسلامية التي أعلن الاحتلال حظرها قبل عدة أشهر "إن نتنياهو لا يزال يكذب على العالم، وعلى الفلسطينيين، وعلى نفسه (...)، وحديثه عن التزام حكومته بالحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى، مجرّد كذب، في الوقت الذي يمارس فيه التهديد والوعيد بالاستيلاء على الأقصى".

ورأى أن نتنياهو يسعى لإخفاء مخططاته الحقيقية الهادفة لشن "حملة شعواء" غير مسبوقة على القدس والأقصى، وفق تقديره.

وأضاف "نتنياهو يطلق التصريحات ويعارضها بشكل جارف، وهذا أكده من خلال مهاجمته لليونسكو على خلفية قرارها الأخير الذي أكّد أن الأقصى وحائط البراق للمسلمين".

وعدّ أن تصريحاته ضد اليونسكو كانت ترمي إلى "خلق رأي عام إسرائيلي متشنّج وأحمق، تتم  ترجمته إلى سلوك عدواني على المسجد الأقصى، ويجر ردود فعل مجنونة على القرار الأممي"، حسب رأيه.
..............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

هاتف نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، عائلة الشهيد عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة، مقدماً لهم التعازي باستشهاد نجلهم.

وأكد هنية خلال اتصاله أن دماء الشهداء تشكل منارة للسالكين في درب التحرير.

وارتقى الشهيد سرور في عملية الحافلة البطولية في مدينة القدس المحتلة يوم الاثنين الماضي؛ حيث أصيب فيها 21 مستوطنًا بجروح وحروق.

وأعلن الاحتلال مساء الأربعاء (20-4) استشهاد الشاب عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة شمال بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، والذي أصيب إصابات خطيرة في عملية تفجير الحافلة الصهيونية في القدس المحتلة.

وأفاد مراسلنا، أن عائلة الشهيد أبو سرور تلقت نبأ استشهاده من وزارة الصحة عن طريق وسائل الإعلام الفلسطينية، ووزعت الحلوى على القادمين للتهنئة، وسمعت أصوات زغاريد النساء من داخل منزله.

والشهيد عبد الحميد محمد أبو سرور كان يحضّر لتقديم امتحان الثانوية العامة، وهو من عائلة فلسطينية ميسورة الحال من قرية بيت نتيف التي هجّر سكانها عام 1948 خلال النكبة الفلسطينية.
.............
القسام - غزة :
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، مساء الجمعة أن في غزة رجال عصية على الانكسار في مواجهة الاحتلال الصهيوني.
وقال مشعل في كلمته ضمن فعاليات مهرجان "شكرا تركيا" أن في غزة يد تقاوم الاحتلال وأعوانه ويد أخرى تبني وتعمل على كسر الحصار المفروض عليها منذ سنوات طويلة.
وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني لايزال على عهد الجهاد والمقاومة في تمسكه بأرضه ودفاعه عن حقوقه المسلوبة.
.................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم السبت، من تداعيات التشديد المستمر للحصار "الإسرائيلي" على قطاع غزة.

وقالت الحركة في بيان لها، إن "مواصلة منع إدخال الإسمنت، وسياسة الخنق والإغلاق، ومحاولة شل كافة مناحي الحياة في القطاع، لم يعد ممكنا".

ودعت الحركة، "كافة الأطراف الإقليمية والدولية"، إلى "تحمّل مسؤولياتها إزاء هذا الوضع المتدهور".

وأوقفت "إسرائيل"، في الثالث من شهر نيسان/إبريل الجاري، إدخال الإسمنت لصالح المشاريع الخاصة في قطاع عزة، بدعوى استخدامه من قبل حركة حماس في تشييد تحصينات عسكرية، وهو ما نفته الحركة.

وشنّت "إسرائيل" عدوانا على قطاع غزة، في السابع من يوليو/ تموز 2014، أسفرت عن هدم 12 ألف وحدة سكنية، بشكل كلي، فيما بلغ عدد البيوت المهدمة جزئيًا 160 ألف وحدة، منها 6600 وحدة غير صالحة للسكن، بحسب وزارة الأشغال العامة الفلسطينية.
.............
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام

قال النائب في المجلس التشريعي عن محافظة الخليل باسم الزعارير إن القيادة المتنفذة في السلطة الفلسطينية تعلم جيدا فشل مباحثات السلام المزمع عقدها من قبل فرنسا، معتبرا إياها مضيعة للوقت لصالح الاحتلال والاستيطان، وخدمة مجانية له، ولإتاحة مزيد من الوقت لنتنياهو وحكومته وجيشه ومستوطنيه للتنكيل بشعبنا وأرضه ومقدساته.

وأكد الزعارير في تصريح صحفي له تعقيبا على قرار السلطة بتأجيل الذهاب لمجلس الأمن بشأن الاستيطان في الضفة من أجل إتاحة الفرصة للمبادرة الفرنسية؛ بأن قيادة السلطة مرتاحة للحالة الراهنة ومستفيدة من استمرارها، غير أنها تسعى بين الفينة والأخرى إلى نوع من الحراك استمرارا وإمعانا في تضليل شعبها وإيهامه بأن هناك شيئا من الحل يلوح في الأفق.

وتابع: "قيادة السلطة الحالية ملتزمة تجاه الاحتلال أكثر من التزامها لقضيتها، متذرعة بأن هناك اتفاقيات رغم أن الاحتلال تنصل منها جميعها، ولا يزال يعلن رفضه لحل الدولتين الذي يشكل حلما معلنا للسلطة، وهي تستخدم قضية التوجه لمجلس الأمن والمؤسسات الدولية للمناورة فقط، وتتعامل معها بالاتجاه الخطأ وفي سياق مغازلة الاحتلال، وهي ليست جادة في ذلك على الإطلاق".

وأشار الزعارير إلى أن قضية الاستيطان لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة في مسلسل المناورات الفاشلة للسلطة، فقد تنازلت عن ملاحقة الاحتلال على جرائم الحرب التي ارتكبها بحق الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة، وتم توليف سياساتها انطلاقا من فكرة الحفاظ على المصالح والمكتسبات الشخصية.

وأكد النائب في التشريعي بأن شعبنا لم يفوض هؤلاء يوما للتلاعب بحقوقه التاريخية وممارسة التضليل، في وقت يتعرض فيه هذا الشعب لأشد الانتهاكات والتنكيل من قبل الاحتلال.
...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
دعت القوى الوطنية والإسلامية بمحافظة رام الله والبيرة إلى أوسع أشكال المشاركة الشعبية في إحياء الذكرى الـ68 للنكبة هذا العام.

وأكدت القوى، في بيانٍ، اليوم السبت، على تمسك شعبنا بحق العودة المقدس ورفض محاولات التوطين والتهجير "الذي ما زالت حلقاته مستمرة، بما في ذلك يهودية الدولة ومشاريع يجري التخطيط لها".

ودعت إلى المشاركة في الفعالية التي تنظمها على ميدان المنارة برام الله، يوم الثلاثاء المقبل، السادس والعشرين من الشهر الجاري، عند الساعة السادسة مساء؛ "تنديدًا بالمجزرة التي يتعرض لها مخيم اليرموك، وإسنادًا لأهلنا في مخيمات لبنان"، لافتة إلى أنها فعالية لإطلاق فعاليات النكبة لهذا العام التي تتواصل على مدار شهر مايو/ أيار المقبل.

كما دعت القوى جماهير الشعب الفلسطيني في محافظة رام الله والبيرة إلى المشاركة الواسعة في فعالية النكبة المركزية التي تحييها هذا العام في بلدة نعلين، حيث من المقرر أن تنطلق المسيرة يوم السبت، الرابع عشر من مايو/ أيار، تأكيدًا على حق العودة للديار، بمشاركة قطاعات وشرائح واسعة من شعبنا، وسيكون التجمع الساعة 11 ظهرا في البلدة، ثم الانطلاق باتجاه الجدار العنصري غرب البلدة.

ودعا بيان القوى إلى اعتبار يوم النكبة يومًا يجسد معاني الوحدة والإصرار على التمسك بالحقوق الوطنية غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير، والاستقلال الوطني في دولة كاملة السيادة عاصمتها القدس وإنهاء الاحتلال بكل أشكاله عن الأرض الفلسطينية.

وشدّد على أهمية إنجاز المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي فورًا وتعزيز عوامل الوحدة والتوحد في برنامج كفاحي وطني شامل، ردًّا على سياسات الاستيطان والقتل اليومي، والإعدامات بدم بارد وعمليات التطهير العرقي والإبادة المفتوحة التي يتعرض لها شعبنا.

كما دعت القوى إلى أوسع مناصرة وفعل شعبي إسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام؛ رفضا لسياسة الاعتقال الإداري، محملة إدارات السجون الصهيونية المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الصحي للأسرى المضربين، وكذلك سياسات الاقتحام والقمع التي تتبعها بحق الأسرى، بما فيها ما يجري في سجن نفحة وعدة سجون ومعتقلات أخرى، حيث تواصل وحدات القمع اقتحاماتها الوحشية للأقسام والاعتداء على الأسرى فيها.
............
الإعلام الحربي – خاص
نظمت حركة الجهاد الإسلامي والإعلام الحربي لسرايا القدس حفلاً تأبينياً للشهيدين خالد الخطيب وناصر السعافين في ذكرى استشهادهم مساء أمس الجمعة وذلك بعد صلاة العشاء بمسجد الشهيد خالد الخطيب في مخيم النصيرات وسط القطاع.
وقد حضر الحفل عدد كبير من أبناء ومناصري وقيادة حركة الجهاد الإسلامي في المنطقة الوسطى وجماهير شعبنا الفلسطيني، وقد تخلل الحفل عرضاً مرئياً من إنتاج الإعلام الحربي خاص بحياة الاستشهادي خالد الخطيب منفذ عملية كفارداروم البطولية الاستشهادية عام 1994م والتي أدت لمقتل أكثر من ثلاثة عشر جندياً وإصابة العشرات.
وأكد الشيخ عبدالله الشامي خلال كلمة له قائلاً" أن الشهداء هم طريق عزتنا التي ستنير بدمائهم الزكية الطريق نحو القدس التي ستبقى بوصلته جهادنا ومقاومتنا ومشروعنا المقاوم الإسلامي، لكن أبطالنا وشهدائنا العظام واستشهاديونا الأشاوس غيروا المعادلة على أرضنا الحبيبة فلسطين بعد أن كانت ضربات مجاهدينا تلاحقهم بكل مكان، فكانت ضربة الاستشهادي خالد الخطيب قد زلزلت الكيان وجيشه وتلك هذه العمليات البطولية أجبرته للخروج والهروب من قطاع غزة ويجر أذيال الهزيمة والانكسار.
وتابع القيادي الشامي, إن الشهيدان خالد الخطيب وناصر السعافين وكل الشهداء قد حملوا في قلوبهم الإيمان والوعي والثورة فهؤلاء الأبطال الشهداء هم منهج العمل الاستشهادي و الانتفاض في وجه الطغاة ونحن نعتز بهم وبجهادهم ومقاومتهم، المستمرة على أرض فلسطين الغالية فهي أية من القرآن فمن يفرط بها يفرط بالقرآن فأننا سنبقى الأوفياء لدماء الشهداء الذين سبقونا وسطروا أروع ملاحم البطولة والفداء دفاعاً عن الإسلام والعقيدة والأمة والارض والهوية والتاريخ وفلسطين.
وأشاد الشيخ الشامي بالشهداء وما يرزقهم الله من نعيم وجنان عرضها السموات والأرض فلذلك علينا أن نكون جميعاً في ذلك الركب المبارك الطاهر لأن الدم هو قانون المرحلة والدم يطلب الدم والشهيد يحيي الملايين فدماء الشهداء هي بريق النصر والانتصار على أرض فلسطين وتحريرها حتى أخر ذرة تراب إن شاء الله تعالى.
وفي ختام الحفل كرمت قيادة حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس بالمنطقة الوسطى عوائل الشهيدين خالد الخطيب وناصر السعافين والأسيرين المحررين طارق أبو شلوف وأدهم العايدي.

.............

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
بثت فضائية الأقصى، مساء أمس الجمعة، فيلم "ديكو دراما" يحمل اسم "الكرز"،  يحكي سيرة الشهيد القسامي القائد عبد الرحمن حماد أحد قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام في محافظة قلقيلية.

وأطلق اسم الكرز على الفيلم وذلك نسبة للشهيد القائد الذي عرف بين أصدقائه وإخوانه بهذا الاسم، وذلك على إثر قطفه للكرز وإطعامه لإخوانه أثناء إبعاده لمرج الزهور.

وقد أبرز الفيلم الذي حوى الكثير من المشاهد من حياة الشهيد الكرز، بعضاً مما يعايشه الشهداء وما يتعرضون له خلال حياتهم الجهادية من محطات مفصلية لها الأثر الأكبر في سيرتهم الجهادية العطرة.

وشكل الفيلم الذي أنتجه مكتب السلام الإعلامي واحداً من أرقى الأعمال الدرامية التي خلدت سير الشهداء، حيث اعتمد على شهادات حية ممن عايشوا الشهيد الكرز، كما اعتمد على أسلوب درامي حاكى واقع الحياة ببساطتها وطبيعتها من خلال الأماكن والمشاهد التي أعادت للأذهان حياة الشهيد حماد في مدينته قلقيلية.

وكانت ذروة الفيلم عند الحديث عن عملية الشهيد صلاح نزال بالقول: "إن القرعة التي اقترعوا فاختارت صالح نزال شهيدا لها وجه آخر تقول فيه: إن القرعة وقعت على من تبقى كي يكمل الطريق، وإن قرار الثبات على المقاومة ليس بأقل شأنا من قرار الاستشهاد في طريق حتمي المصير".

وتميز الفيلم باختياره للشخصيات التي قاربت في تمثيلها للواقع، ودلت على أن الشهداء العظماء عاشوا حياة بسيطة ومتواضعة، وعانوا ما عانوه خلال حياتهم الجهادية من ألم وسجن وملاحقة، دون أن يثنيهم ذلك عن مواصلة درب الجهاد والتضحية.

محطات جهادية
وبين الفيلم بعض المحطات الجهادية في حياة الشهيد حماد، حيث التحق بركب الدعوة في سن مبكرة، وتم اعتقاله على يد قوات الاحتلال وتعرض للتحقيق الشديد، ليبعد بعدها إلى مرج الزهور، ثم عاد لمتابعة عمله الجهادي الذي كان يصر عليه بعد كل محنة يتعرض لها.

وبعد عملية الشهيد صلاح نزال الذي وقعت عليه القرعة بين إخوانه، والذي نفذ عمليته في شارع "ديزنكوف" وسط تل الربيع المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الكرز وعذبته لفترة طويلة في التحقيق دون أن تنتزع منه أي اعتراف، ولم تستطع أن تنال من عزيمته وإصراره.

وحكم حينها بالسجن 6 سنوات قبل أن يطلق سراحه ليسجن بعدها لدى السلطة الفلسطينية.

والتقى الشهيد الكرز أثناء سجنه ببعض إخوانه الذين ساندوه في التخطيط للعمليات الاستشهادية التي أشرف عليها، ليجعل من سجنه محطةً للحرية والعزة.

ومن أبرز تلك المحطات تخطيطه للعملية التي نفذها الشهيد سعيد الحوتري والتي قتل فيها ما لا يقل عن 30 صهيونيا فضلا عن إصابة العشرات، في عملية هزت كيان الاحتلال.

واتهمت سلطات الاحتلال الشهيد الكرز بأنه وراء العملية، حيث بدأت بمتابعته ومراقبته حتى تمكنت من اغتياله وهو يقرأ القرآن على سطح منزله عبر قناصة الاحتلال.

مواصلة الدرب
ويحمل التوقيت الذي بث فيه فيلم "الكرز" العديد من الرسائل، خاصة مع تزامنه مع انتفاضة القدس المباركة، وبعد أيام من عملية الشهيد أبو سرور، ليدلل على أن نهج المقاومة والعمليات البطولية مستمر.

كما يشكل الفيلم نوعا من العمل الإعلامي المميز الذي تقدمه المقاومة الفلسطينية، كجزء من حربها المتواصلة مع الاحتلال، ودعما لصمود الشباب المقاوم وتحفيزهم المستمر لمواصلة طريق المقاومة ونهج الشهداء العظماء.

يذكر أن الفيلم سيعاد بثه على شاشة فضائية الأقصى، اليوم السبت الساعة الواحدة والنصف ظهرًا، ويوم غد الأحد الساعة التاسعة مساءً.
................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد المؤرخ الفلسطيني غسان وشاح، على أن انتفاضة القدس تدخل مرحلة جديدة بعد تنفيذ عملية "الباص" في "تل أبيب"، مؤكداً أنها تبشر بالخير وستنتهي بزوال الاحتلال.

وقال لمراسلة "المركز الفلسطيني للإعلام": "الانتفاضة تمر بمراحل متطورة حيث كانت المرحلة الأولى والثانية شعبية ضمن تخطيط  في حلقات ضيقة، لكنها اليوم تدخل مرحلة عسكرية تحتاج إلى تبنٍ ودعم بشكل أكبر".

دور الفصائل
ويرى وشاح أن المطلوب هو مزيد من  الاحتضان لهذه الانتفاضة، فالشعب قدم الشيء الكثير، والآن الكرة في ملعب الفصائل الفلسطينية، وفق قوله.
 
وشدد على أن هذه الانتفاضة تضع الجميع أمام مسؤولياته وخاصة في قضية الوحدة في الميدان لقيادتها، مؤكداً على ضرورة أن يتفق الكل الفلسطيني على شرعية الانتفاضة، في ظل وجود من لا يتفق على  شرعية ومنهجية المقاومة المسلحة.

ويؤكد أن عبء استمرار الانتفاضة يقع على الفصائل الفلسطينية وعلى أبناء حركة فتح بالدرجة الأولى؛ رافضاً أن تبقى القيادة بهذه "العبثية والاستهتار بالدماء الفلسطينية".

وقال إن عملية الباص كانت بمثابة صفعة للقيادة الفلسطينية، خاصة بعد تصريحات رئيس السلطة محمود عباس التي قال فيها إن الأطفال الصغار يحملون السكاكين، وتناسى حجم الأسلحة المتطورة التي يحملها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

دعم الانتفاضة

وعن السبل المناسبة لتواصل الانتفاضة، أوضح أن الانتفاضة تحتاج إلى وقود، وقال إن كل الفصائل مطالبة بالدفاع عن القدس والأرض، فهي بحاجة إلى دعم مادي ودولي وقانوني ومعنوي وإعلامي.

وطالب السلطة بالعمل على تفعيل ملفات ملاحقة وضبط وإحضار شخصيات الاحتلال من خلال تفعيل البعد القانوني والتحضير له بشكل قوي، مؤكداً أن ذلك سيفتح على الاحتلال أبواب جهنم، حسب تعبيره.
.............
تجهيزات عسكرية لكتائب الناصر ضمن حملة أسرانا حريتكم أمانة في أعناقنا 

نظمت كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية عرض لتجهيزات عسكرية في محافظة غزة .

وأكد القيادي في الكتائب " أبو صلاح " أن هذه التجهيزات تأتى ضمن حملة " أسرانا حريتكم أمانة في أعناقنا " في ذكري يوم الأسير
..............
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
افتتح ،اليوم  السبت، مهرجان السيباط التراثي والسياحي الثاني، والذي يهدف إلى إحياء البلدة القديمة التاريخية في جنين.

ويشتمل المهرجان على عدة زوايا من مأكولات شعبية، وأعمال يدوية، وأنشطة ثقافية، وعروض فنية غنائية وفلكلورية ملتزمة، وندوات توعوية، وورش عمل، ومسرحيات هادفة، وكذلك معارض كتب، وورش للقراءة والكتابة الإبداعية، وعروض سينمائية وأفلام شبابية، وعروض للأطفال ترفيهية وتعليمية، ومعارض رسم وفن تشكيلي.

وقال رئيس بلدية جنين راغب الحاج حسن، إن المهرجان يهدف إلى الحفاظ على التراث والموروث الحضاري لشعبنا، ويضم فعاليات من ألوان الطيف الفلسطيني المختلفة.

يذكر أن "السيباط" في البلدة القديمة، معلم تاريخي عثماني تعرض للإهمال طوال العقود الماضية.
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
عقد مركز التدريب على إدارة الطوارئ والأزمات "حياة" بكلية الطب في الجامعة الإسلامية بغزة، وبتمويل من تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا ورشة عمل بعنوان "سبل تطوير برامج التدريب على الأزمات والطوارئ".

وأقيمت الورشة بحضور كل من  باسم نعيم مدير المركز، فضل نعيم عميد كلية الطب، أنور الشيخ خليل نائب عميد كلية الطب، وأحمد أبو ندى مدير مكتب تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا – غزة، وعدد من الأطباء المتخصصين في مجال الطوارئ والأزمات من المؤسسات الصحية وغير الصحية.

بدوره عرّف باسم نعيم بمركز التدريب على إدارة الطوارئ والأزمات "حياة"، عن فكرة وأهداف المركز والرؤية المستقبلية له، وأكد أن المركز يحتوي علي جميع متطلبات التدريب في مجال طب الطوارئ و إدارة الأزمات.

وبين أن المركز يضم كادراً متخصصاً من المدربين وأصحاب الخبرة والكفاءة العالية، حيث يقدم البرنامج العديد من البرامج التدريبية المتنوعة التي تخدم الفئات المختلفة من المجتمع الفلسطيني.

وتحدث باسم نعيم عن واقع الأزمات والطوارئ في المجتمع الفلسطيني، مبيناً أهمية التباحث في هذا الملف من أجل تطوير برامج التدريب علي إدارة الأزمات والطوارئ في البلاد من أجل التأسيس لجسم أكاديمي يعنى بالتدريب والبحث والتأصيل في مجال الطوارئ والأزمات

من جانبه رحب نائب عميد كلية الطب أنور الشيخ خليل بالحضور، وعبر عن رغبة الكلية في المساهمة في تطوير ملف إدارةً الطوارئ والأزمات على مستوى التدريب والتخطيط، والبحث بالشراكة مع كل المعنيين بالملف في المجتمع.

بدوره أكد أحمد يوسف أبو ندي ممثل تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا – فرع غزة على أهمية هذا المركز في تطوير كفاءة ومهارة الكوادر الصحية الفلسطينية استجابة لحالات الطوارئ.

وأبدى أبو ندى استعداد تجمع الأطباء لدعم هذا المركز وغيره من المشاريع التي تؤدي إلي تحسن مستوي الاستجابة للطوارئ والأزمات في قطاع غزة.

المشاركون في ورشة العمل قدموا تصوراتهم عن بعض الدورات والمناهج والشهادات التي تقدم في مجال طب الطوارئ عبر العالم، وبينوا أهمية أن يكون في قطاع غزة جسم أكاديمي يقوم بإعطاء الدورات بشكل علمي دقيق ومنظم.

في ختام حلقة النقاش أكد المشاركون أن غزة بحاجة إلى تطوير ملف الطوارئ والأزمات، سواء في مجال المناهج و المدربين أو برامج التدريب

وأشاروا الى أن هناك كثيرا من الجهات الدولية التي يمكن التواصل معها لإنجاز هذه الأهداف وستكون محل ترحيب لأهميتها.

وفي ختام الورشة أكد مدير المركز  باسم نعيم على أن الجهود الكبيرة التي بذلها المدربون والمشاركون في الورشة ستكون الدليل للعمل المستقبلي من أجل تقديم أفضل الدورات التدريبية في مجال طب الطوارئ والأزمات، وستكون الرديف الدائم للعملية الصحية.

 
وثمن دور تجمع الأطباء الفلسطينيين في دعم المشروع وجهود كافة المشاركين من أجل إنجاح هذه الورشة.

...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
انطلق صباح، اليوم السبت (23-4)، مارثون رياضي برعاية اللجان الرياضية في حركتي فتح وحماس والاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى، وذلك بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني.

وضم الماراثون شخصيات قيادية من حركتي فتح وحماس وحشد كبير من الرياضيين الشباب من الأندية المختلفة التابعة للحركتين في قطاع غزة.

وقال إسماعيل رضوان أبرز الشخصيات التي شاركت عن حركة حماس، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إنّ هذا الماراثون يأتي من أجل إيصال رسالة بأنّ الوحدة الفلسطينية تتحقق في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني.

وأوضح أن "قضية الأسرى هي قضية الكل الفلسطيني، وتجمع حولها كل أطياف الشعب"، داعياً الكل الفلسطيني للعمل من أجل الإفراج عن جميع الأسرى في سجون الاحتلال.

وأشار إلى أنّ مشاركته اليوم رمزية في هذا الماراثون الذي يجمع بين حركته وحركة فتح.

وأمام خلفية تحمل شعار حركتي فتح وحماس، تجمع عشرات الشخصيات القيادية المحلية من حركتي فتح وحماس، فيما شارك العشرات من الفتيان والشبان من مختلف الأندية الرياضية بالقطاع.

وباسم الأسرى المحررين شكر الأسير المحرر أيمن الشراونة، في حديثه لمراسلنا، كل الجهود الداعمة لقضية الأسرى، مؤكّداً أن المشاركة في مختلف الفعاليات المتضامنة مع الأسرى واجب على الكل الفلسطيني.

وأكّد أن الوحدة الفلسطينية مطلوبة في هذه المرحلة وفي كل مراحل الشعب الفلسطيني، سيما إذا كان الأمر يتعلق بقضية الأسرى.

..................

0 comments: