الثلاثاء، 19 أبريل، 2016

انتفاضة201:اقتحام الاقصى وتفجير بالقدس وكشف نفق للمقاومة 18/4/2016

الثلاثاء، 19 أبريل، 2016
انتفاضة201:اقتحام الاقصى وتفجير بالقدس وكشف نفق للمقاومة 18/4/2016

فلسطين الاثنين 11/7/1437 – 18/4/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.......................
التفاصيل
الاقصى
اقتحمت صباح اليوم الاثنين مجموعاتٌ من قطعانِ المستوطنين ، باحات المسجد الأقصى، بحمايةٍ أمنية مشددة من شرطة الاحتلال .
وأفادت المصادر المقدسية أن عدداً من المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهةِ بابِ المغاربة.
وتقتحم قطعان المستوطنين وأفراد شرطة الاحتلال وبعض عناصر الشباك الأقصى بشكل يومي وسط دعوات إلى اقتحامات جماعية وكبيرة بمناسبة ما يسمى عيد الفصح
................
عمّان - المركز الفلسطيني للإعلام
قررت المملكة الأردنية إيقاف تركيب الكاميرات التي كان مقررًا تثبيتها في المسجد الأقصى المبارك، وفق ما أعلن عنه رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور.

وأوضح النسور في تصريحٍ لوكالة الأنباء الأردنية "بترا"، الاثنين، أن "مشروع تركيب الكاميرات في المسجد المبارك لم يعد توافقيًّا، وقد يكون محل خلاف، وبالتالي فقد قررنا التوقف عن المضي في تنفيذه بسبب ردود أفعال أهلنا في فلسطين المتوجسة من المشروع والمشككة في مراميه وفي أهدافه".

وأضاف: "إننا نحترم آراء جميع إخوتنا في فلسطين، ونؤكد دومًا دعمنا الكامل والتاريخي لخيارات وتطلعات الشعب الفلسطيني وسيادته على ترابه الوطني ومن ضمنه الحرم القدسي، ووقوفنا إلى جانبه في كل الظروف والأحوال".

وقال النسور: "كان الهدف الأساسي من التوجه والطرح الأردني لنصب كاميرات الأقصى، في ساحاته وليس داخل المساجد، هو رصد وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة للأماكن المقدسة بكامل مساحته البالغة 144 دونمًا".

وأضاف أن تلك الكاميرات كانت ستجني فوائد قانونية وسياسية وإعلامية في مواجهة الاعتداءات المتكررة على حرمة المقدسات التي كان يتنصل منها الإسرائيليّون بسبب عدم توثيقها، إضافة إلى الفائدة الكبرى حيث ستزيد من ربط المسلمين في كافة أصقاع العالم بالأماكن المقدسة، وتزيد من تعاطفهم ودعمهم لها.

وأشار رئيس الوزراء الأردني إلى أن "إسرائيل" حاولت في البداية عرقلة المشروع بأساليب مختلفة "إلا أننا تغلبنا عليها".

وكانت فصائل ومؤسسات وفعاليات فلسطينية وعربية عديدة رفضت المشروع، ودعت الأردن لعدم تنفيذه.

وكانت وزارة الأوقاف الأردنية، باشرت الشهر الماضي بإعداد وتجهيز 55 قاعدة فنية ووصلات كهربائية مخصصة لتركيب 55 كاميرا بساحات المسجد المبارك، وفقًا لوزير الأوقاف الأردني هايل داود.
................................

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
قالت الإذاعة الصهيونية العامة صباح الاثنين إن مفتش الشرطة العام الجنرال روني الشيخقرر الاستمرار في حظر اقتحام أعضاء الكنيست لباحات المسجد الأقصى حتى إشعار آخر.
وفي رسالة بعث بها إلى رئيس الكنيست "يولي ادلشتاين" أوضح الشيخ أنه اتخذ القرار استنادا إلى رأي أصدرته الدوائر الأمنية وبموافقة المستشار القانوني للحكومة افيحاي مندلبليت.
وقال مفتش الشرطة العام إن "محاولات المتطرفين من الجانبين القيام بأعمال استفزازية قبيل عيد الفصح اليهودي وزيارة النواب للحرم القدسي من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد حدة التوتر في المكان، إلى درجة تعرض فيها أمن الدولة إلى خطر".
وأشار إلى أنه سيتم النظر في موضوع اقتحام أعضاء الكنيست لباحات الأقصى بعد انتهاء ما يسمى عيد الفصح..

...................
وجه رئيس حكومة الاحتلال بينامين نتنياهو ومسؤولون صهاينة، انتقادات شديدة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو"، بعد مصادقتها على وثيقة تؤكد عدم وجود أي صلة  لليهود بالمسجد الأقصى.
وقال نتنياهو في بيان الليلة الماضية: أن المقصود "قرار آخر عبثي من قبل الامم المتحدة، وأن  اليونسكو تتجاهل الترابط التاريخي المميز لليهودية بجبل الهيكل (التسمية اليهودية للمسجد الأقصى)، المكان الذي قام فيه الهيكل طوال ألف سنة، وصلى له كل يهود العالم طوال آلاف السنين"،على حد زعمه.
وأضاف "هذا قرار سخيف"، مدعيا أن الأمم المتحدة تعيد كتابة جزء هام من التاريخ الانساني وتثبت مرة اخرى أنها "لم تترك انحطاطا إلا وصلته".
وكان المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو اجتمع الجمعة (15|4) في باريس، وأقر وثيقة لا تعترف بأي علاقة لليهود في المسجد الأقصى.
وورد في نص القرار اعتماد تسمية المسجد الأقصى فقط على الموقع، نظرا للإيمان بأنه المكان الذي صعد منه النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء، كما أدانت أيضا الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة ووضع قيور يهودية وهمية في مقابر المسلمين.
كما هاجم رئيس حزب  "يوجد مستقبل" ووزير المالية السابق يئير لبيد اليونسكو، وبعث برسالة الى الأمينة العامة لمنظمة الثقافة والعلوم والتعليم، ايرينا بوكوفا، طلب فيها العمل على لإلغاء القرار.
وادعى ان هذا القرار يشكل "محاولة مخجلة لإعادة كتابة التاريخ وإعادة كتابة الواقع كجزء من معركة سياسية متواصلة ضد دولة إسرائيل والشعب اليهودي".
وكتب ان "التحريض الفلسطيني بشأن جبل الهيكل،  الذي ثبت مرة تلو مرة بأنه كاذب، كلف حياة عشرات الإسرائيليين في موجة الارهاب الحالية. هذا القرار يغذي ويطيل موجة الارهاب وسيؤدي الى موت المزيد من الأبرياء لن تتمكنوا من الافلات من المسؤولية".
من جانبه، قال سفير الكيان لدى منظمة اليونسكو، كارمل شاما، في بيان عقب نشر القرار إنه بغض النظر عن قرار اليونسكو، فإن "القدس سوف تبقى دائما كجزء من عاصمة إسرائيل والشعب اليهودي".
يذكر أن نتنياهو دأب على انتقاد هيئات الأمم المتحدة المختلفة واتهامها بالانحياز إلى جانب الفلسطينيين، بسبب مواقفها المنددة بالانتهاكات الصهيونية لحقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته.
يشار إلى أن اليونسكو أسست عام 1945، وتضم 193 دولة، ولها أكثر من خمسين مكتبا تمثيليا في أرجاء العالم. وتتألف من هيئتين إداريتين هما المؤتمر العام والمجلس التنفيذي.
وتتمثل أهداف المنظمة في الإسهام بتحقيق التنمية المستدامة مع تأمين التعليم الجيد للجميع والقضاء على الفقر وبناء السلام وإقامة حوار بين الثقافات وإرساء ثقافة السلام وتعزيز التنوع الثقافي من خلال التربية والعلوم والثقافة بالإضافة إلى بناء مجتمعات معرفة استيعابية من خلال المعلومات والاتصال.
............................
المقاومة
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب 21 مستوطنًا بجروح وحروق، مساء اليوم الاثنين؛ في عملية فدائية استهدفت حافلة صهيونية، بمدينة القدس المحتلة، بحسب اعترافات الاحتلال الأخيرة.

وبعد تضارب كبير في رواية الشرطة الصهيونية والإعلام العبري، أعلن رئيس بلدية الاحتلال نير بركات، أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة، فيما أكدت الشرطة الصهيونية أن ما جرى "عملية من خلال استشهادي حمل العبوة الناسفة، وأصيب بجروح خطيرة"، بحسب القناة الثانية العبرية.

أما القناة السابعة فنقلت عن مدير قسم طب الطوارئ في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس بأن الإصابات التي تعامل معها المشفى اخترقت أجسادها "المسامير والبراغي"؛ ما يدلل بأن الحديث عن عملية فدائية.

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال الصهيوني، لوبا السمري، في بيانٍ جديد، مساء اليوم، إن الانفجار وقع جراء عبوة ناسفة داخل الباص المحمّل بالمستوطنين، مشيرة إلى وجود مصاب لم تعرف هويته يعتقد أنه من وضع العبوة.

ووقع الانفجار في أحد الشوارع الرئيسة في حي "التبليوت" غربي القدس المحتلة، وهو حي مكتظ بالمستوطنين.

وأضافت السمري "تبين خلال فحوصات خبراء المتفجرات أن سبب الانفجار يعود إلى عبوة ناسفة انفجرت بالقسم الخلفي من الباص، وبالتالي أدت إلى إصابة مسافرين بالباص واندلاع حريق داخله، وكذلك أصيب باص آخر ومركبة خصوصية كانا بالجوار".

وأكدت أن طواقم الإسعافات الأولية أحالت للعلاج بالمستشفيات 21 مصابا من المستوطنين بينهم اثنان في حالة الخطر، و7 حالتهم متوسطة، والبقية طفيفة.

وقالت: "تواصل الشرطة مع خبراء المتفجرات وباقي الجهات الأمنية ذات الصلة بتحليل السمات ذات العلاقة وماهيتها مع مراجعة الخلفية التي تقف من وراء الانفجار".

ودعت الصهاينة إلى توخي اليقظة وإخطار الشرطة حول أي طارئ كان.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن مسؤول في شركة "إيجد" "الإسرائيلية " قوله: "من الصعب التصديق بأن اشتعال النيران في الحافلة بالقدس سببه عطل، ونرجح بأن الانفجار ناجم عن عمل إرهابي"، بينما نقل موقع "واللا" العبري سابقًا عن شرطة الاحتلال قولها إنه "من السابق لأونه أن نحكم على أن الانفجار سببه عبوة ناسفة".
..............
بعد الانتقادات الكبيرة التي تعرض لها قادة العدو العسكريون والسياسيون، وفي خضم حالة الرعب التي يعيشها مغتصبو ما يسمى بـ (غلاف غزة)، وبعد شهورٍ طويلةٍ دفع خلالها العدو بمقدراتٍ هندسيةٍ وتكنولوجيةٍ رهيبة، مصحوبة بآلاف الجنود والخبراء والمختصين، في سبيل تحقيق إنجازٍ يغطي على حالة الذعر التي يعيشها كيانه، وحالة الفشل المتراكم التي تعيشها المؤسسة السياسية والعسكرية، يعلن العدو اليوم بعد مناورةٍ إعلاميةٍ مكشوفةٍ _حاول فيها تقليد ومحاكاة أساليب كتائب القسام_ عن اكتشاف نفقٍ شرق مدينة رفح، بينما لم يتجرأ على نشر كافة التفاصيل والمعلومات والحقائق أمام شعبه، وكتائب القسام تحتفظ لنفسها بحق نشر كافة التفاصيل التي أخفاها العدو في الوقت المناسب.
إن معركة الإعداد والاستعداد مستمرةٌ في كل الميادين، وإن ما أعلنه العدو ليس إلا نقطةً في بحر ما أعدته المقاومة من أجل الدفاع عن شعبها، وتحرير مقدساتها وأرضها وأسراها.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، الاثنين، ثلاثة قاصرين من البلدة القديمة في القدس المحتلة، بحجة الاعتداء على مستوطن.

وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب في تصريحات صحفية، إن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة قاصرين من طريق الواد في البلدة القديمة، بدعوى الاعتداء على أحد المستوطنين، حيث جرى تحويلهم إلى مركز "القشلة" بالمدينة.

بدورها، ذكرت الناطقة بلسان شرطة الاحتلال لوبا السمري في بيان صحفي أن قوات الشرطة اعتقلت ثلاثة فتية يبلعون من العمر (13 عامًا)، من سكان البلدة القديمة عقب تقديم شكوى من عائلة مستوطن تفيد بتعرض ابنها للضرب.

وأشارت إلى أنه جرى متابعة كاميرات المراقبة في البلدة القديمة قبيل اعتقال الفتية الثلاثة، وتم إحالتهم للتحقيقات في مركز البلدة القديمة وسط مواصلة انتشار قوات الشرطة.

...................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

أظهر فاصل مرئي نشره المكتب الإعلامي لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، صورًا تعرض لأول مرة لصاروخ "R160"، وهو صاروخ مطور صنعته وأطلقت عليه الاسم تيمناً بالقيادي الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي.

ويصل مدى هذا الصاروخ إلى 160 كلم، وقد استخدم أول مرة خلال معركة "العصف المأكول" عام 2014.

وتكمن أهميته في أنه سمح ولأول مرة في تاريخ الصراع مع الاحتلال بالوصول لمناطق بعيدة؛ حيث ضرب العمق الإسرائيلي وصولا لمدينة حيفا.

وكشفت كتائب القسام مطلع الشهر الجاري لأول مرة عن وجود أربعة جنود صهاينة أسرى لديها، نافية في الوقت ذاته وجود أي اتصالات مع الاحتلال بشأنهم، محذّرة قادة الاحتلال من "المراوغة ومحاولة كسب الوقت" بشأنهم.

وقال المتحدث الرسمي باسم كتائب القسام، في كلمة بثتها إذاعات وفضائيات محلية بشكل موحد بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، أمس الأحد، إن لدى الكتائب ما يمكنها من إنجاز صفقة مشرفة للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وشدد أبو عبيدة على أن يوم حرية الأسرى بات قريبا، وأن كتائب القسام ستنجزه مهما كانت الظروف.

......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت "القناة العبرية العاشرة" أن هجرة اليهود الذين قدموا من روسيا (الاتحاد السوفييتي سابقًا) إلى "إسرائيل"، تصاعدت في الآونة الأخيرة.

وأوضحت أن نحو خُمسْ المهاجرين إلى "إسرائيل" من الاتحاد السوفييتي في سنوات التسعينيات (ما يُقارب المليون يهودي)، هاجروا من "إسرائيل" إلى بلدان أخرى، وبالتحديد إلى كندا، "لأنهم شعروا بأنهم لا ينتمون لإسرائيل".

ونقلت القناة العاشرة عن أحد المهاجرين قوله: "جئت إلى إسرائيل عندما كان عمري 6 سنوات، مع المئات من العائلات الشابة، وخدمت في الجيش وتزوجت في البلاد، ولكن مع ذلك لم أشعر أنني أنتمي لهذا المجتمع، وهاجرت مع عائلتي إلى كندا".

ولفتت إلى أن 15 في المائة من المهاجرين لـ "إسرائيل" في سنوات التسعينيات "غادروها بالفعل، لأنهم لم يجدوا لهم مكانًا فيها"، مبينة أن إحدى المهاجرات "والتي مكثت 22 عامًا في "إسرائيل"، غادرتها لأنها لم تشعر بأنها (إسرائيل) بيتها".

وكانت تقارير عبرية، قد كشفت عن أن المهاجرين من الاتحاد السوفييتي، رغم أنهم شكلوا القوة الثانية في "إسرائيل" لعدة سنوات، عانوا من سياسة تمييز عنصري من جانب اليهود الغربيين ومن جانب الحكومات الصهيونية المتعاقبة التي سيطر عليها اليهود الغربيون.
........................
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
أصدر الاحتلال مساء امس الأحد إحصائية جديدة عن عدد القتلى والجرحى منذ اندلاع انتفاضة القدس في شهر أكتوبر الماضي.
وقالت وسائل إعلام الاحتلال إن 34 قتيلا سقطوا في عمليات انتفاضة القدس، سواء كانت دهس أو طعن أو إطلاق نار.
ووفق الإحصائية فإن، 361 صهيونياً صنفوا جرحى بين خطيرة ومتوسطة وطفيفة.
وانطلقت انتفاضة القدس في شهر أكتوبر من العام الماضي، ردا على سياسات الاحتلال العنصرية في الضفة المحتلة، وردا على اقتحامات الاحتلال المتكرر للمسجد الأقصى ومحاولته تقسيمه مكانيا وزمانيا.

..............
جرائم الاحتلال
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت مواطنة فلسطينية، صباح اليوم الاثنين، إثر انفجار "جسم مشبوه" في منطقة الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية في غزة، أيمن البطنيجي، إن مواطنة في الـ 32 من عمرها (لم يفصح عن هويتها)، أصيبت جرّاء انفجار جسم مشبوه في "مقبرة الشجاعية".

وأضاف البطنيجي في بيان للشرطة الفلسطينية، أن حالة المواطنة وُصفت بـ "المتوسطة"، مشيرًا إلى أنه جرى نقلها إلى مجمع "الشفاء الطبي" لتلقي العلاج اللازم.

وأودت مخلفات الاحتلال بحياة عدد من الفلسطينيين في قطاع غزة؛ منذ انتهاء الحرب في شهر آب/ أغسطس 2014، في ظل وجود الكثير منها التي لم تنفجر بعد تحت الركام.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

أُصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال، مساء اليوم الاثنين، بعد اقتحام قوات الاحتلال بلدة "الرام" شمالي القدس المحتلة.

ونقلت "قدس برس" عن مصادر محلية أن جيش الاحتلال اقتحم بلدة "الرام"، واعتقل الشاب فؤاد الجعبري، بزعم رشق دورية تابعة للاحتلال بالزجاجات الحارقة شمالي القدس.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن مواجهات اندلعت في البلدة، حيث رشق الشبّان دوريات الاحتلال بالزجاجات الحارقة.

من جانبها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني، أن القوات الصهيونية أطلقت النار باتجاه شاب فلسطيني؛ ما أدى إلى إصابته، قبل اعتقاله.

ومنعت قوات الاحتلال طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني من تقديم العلاج للشاب المصاب برصاص الاحتلال في منطقة “الفخذ”.

وفي السياق ذاته، رشق شبان فلسطينيون، مساء اليوم، القطار التهويدي الخفيف بالحجارة أثناء مروره في حي شعفاط شمالي القدس المحتلة، دون وقوع إصابات بشرية في صفوف المستوطنين، وذلك للمرة الثالثة خلال أقل من 24 ساعة.

.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

وجهت محكمة عسكرية صهيونية، الاثنين، تهمة "القتل غير العمد" للجندي الصهيوني الذي قتل الشهيد عبد الفتاح الشريف الشهر الماضي وهو ملقى على الأرض بعد إصابته في إطلاق نار عليه إثر تنفيذه عملية طعن في الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة.

واتهم الجندي إيلان كاتز (19 عاماً) بالقتل غير العمد للمصاب الفلسطيني في 24 من آذار/ مارس الماضي لأنه أطلق النار "دون مبرر عملياتي بينما كان الشريف مصاباً ولا يمثل أي خطر".

ويظهر شريط الفيديو الذي تم تبادله بشكل واسع على الانترنت وعرضته قنوات التلفزة الصهيونية الخاصة والحكومية، واحدة من أوضح الحالات لعملية إعدام بدم بارد من جنود الاحتلال لشاب فلسطيني.

وفي الشريط، تصل سيارات إسعاف صهيونية إلى المكان، وتبدأ بنقل الجندي المصاب بجروح طفيفة، فيما يظهر شخصان مصابان ممددان على الأرض.

وكانت منظمة بتسيلم الصهيونية كتبت "في هذه الأثناء يطلب أحد الجنود من السيارة الرجوع قليلاً لتغطية إطلاق النار على رأس الشاب الفلسطيني الملقى أرضاً". وأكدت أن الشاب عبد الفتاح الشريف هو الذي يظهر في الفيديو.

وبموجب القانون الصهيوني فإن القتل غير العمد يعني القتل بنية لكن من دون سبق إصرار وترصد.

وندّد المدافعون عن حقوق الإنسان بما عدّوه "إعداماً"، بينما وصف الفلسطينيون ما حصل بأنه "جريمة حرب".

وتم احتجاز الجندي في سجن عسكري في الأيام الأولى بعد إطلاق النار قبل اعتقاله في قاعدته العسكرية.
.........................

الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الاثنين، عدة مناطق من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عدد من المواطنين من بينهم قيادي في حماس.

وداهمت قوة من جيش الاحتلال الصهيوني فجر الاثنين، منزل القيادي في حركة حماس الشيخ مازن النتشة (42 عاما)، في الخليل جنوب الضفة المحتلة.

واعتقلت قوات الاحتلال عزات النتشة (40 عاما) من الخليل وهو شقيق الشهيد شهاب النتشة، كما اعتقلت محمد نشأت حمامرة من بيت لحم، ومجدي البرغوثي من رام الله واعتقل مساء أمس على حاجز عطارة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الشاب أسامة نواف نجم من بلدة قبلان جنوب نابلس، بعد مداهمة منزله فجر اليوم. وقال شهود عيان إن عدة دوريات اقتحمت البلدة، وحاصرت منزل الشاب نجم ثم اقتحمته، واعتقلته بعد تفتيش المنزل.

وداهمت قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر منذر الجعبة وفتشته قبل اعتقاله، علما بأن الجعبة أفرج عنه قبل عدة أشهر وأمضى في سجون الاحتلال نحو عشر سنوات.

وفتشت قوات الاحتلال منزل القيادي مازن النتشة الكائن في شارع السلام بالقرب من مسجد الأنصار بالمدينة وعبثت بمحتوياته وأرعبت ذويه، قبل أن تعمل على تكبيله وتنقله إلى جهة مجهولة.

وقالت الدكتورة فاطمة الشرباتي زوجة الشيخ النتشة في حديث لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام": "فوجئنا بالسيارات العسكرية الصهيونية تملأ الشارع أمام مدخل العمارة التي يوجد فيها منزلنا، وكان ذلك ساعات الفجر الأولى. أدركت أن الجيش يستهدف منزلنا لأنها ليست الأولى".

وبينت الشرباتي أن الجيش اقتحم المنزل "وحجزنا جميعا في غرفة واحدة وعاث في المنزل فسادا وصادر الهواتف النقالة واللابتوب، ومن ثم اقتادوا أبا حذيفة كعادتهم وخرجوا من المنزل".

وتابعت: "زوجي أبو حذيفة اعتقل عدة مرات، وأمضى في سجون الاحتلال نحو 12 عاما، أغلبها في الاعتقال الإداري".

وأضافت إن "أبو حذيفة من كثرة اعتقالاته الإدارية حصل على لقب عميد الأسرى الإداريين في مرحلة من المراحل".

وكان الأسير المحرر النتشة قد شارك في إضراب المعتقلين الإداريين وأضرب عن الطعام 63 يوما رغم مرضه الشديد في الأمعاء.
..................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

أجّلت المحكمة الصهيونية العليا، اليوم الاثنين، البت في قضية استعادة جثامين الشهداء إلى جلسة أخرى في الثاني من أيار/ مايو المقبل، وذلك لإعطاء فترة للنيابة العامة والشرطة الصهيونية لتقديم أسباب رفضها تسليم جثامين الشهداء المحتجزة.

...................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قدمت النيابة العامة في المحكمة الصهيونية المركزية، اليوم الإثنين، لوائح اتّهام ضدّ ثلاثة فلسطينيين عدّتهم من المرابطين في المسجد الأقصى، ومدّدت اعتقالهم بذريعة استكمال التحقيقات.

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن النيابة العامة قدّمت لوائح اتهام بحق المقدسيين نجيب القواسمي (61 عامًا)، وخليل العباسي (60 عامًا)، والشاب محمد جبارين (33 عامًا) من مدينة أم الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل.

وتضمّنت لوائح الاتهام "الانتماء لتنظيم محظور"، وتمويل ما أسمته بـ"الإرهاب" من خلال دفع مبالغ مالية لنشطاء من المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى "لإبعاد الزوار اليهود"، وفقًا لبيان الشرطة.

وأضاف البيان، أن تحقيقًا مشتركًا تم بين جهاز الشرطة وجهاز المخابرات العام "الشاباك"، توصّل إلى تشكيل قاعدة أدلة بملف قضية فلسطينيين عملوا كشبكة لتمويل "الإرهاب"، ودفع مبالغ للمرابطين من أجل التصدّي لاقتحامات المستوطنين.

وكانت قوات الاحتلال قد صعّدت هذا الشهر (نيسان/ إبريل)، من اعتقال العشرات من روّاد المسجد الأقصى المبارك والمرابطين فيه بشكل دائم، وتم التحقيق معهم لعدة ساعات، بتهمة الانتماء لمنظمة محظورة، حيث تم الإفراج عنهم شرط إبعادهم عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة لمدد تترواح ما بين 15 يومًا و6 شهور، مع فرض غرامات مالية وحبس منزلي.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام


رفضت المحكمة العليا الصهيونية، الاثنين، استئناف الشيخ رائد صلاح على الحكم الصادر بحقه، فيما يعرف بملف خطبة وادي الجوز، والتي أدين فيها الشيخ "بالتحريض للعنف"، ولكنها خففت من مدة سجنه، حيث أصدرت المحكمة حكمها  بالسجن 9 أشهر.

وجاء القرار بالأغلبية بين قضاة العليا، فيما قررت العليا خفض فترة السجن التي حكمت على الشيخ رائد صلاح من 11 شهرًا إلى 9 شهور فعلية.

وقضت الحكمة أن يتواجد الشيخ صلاح بتاريخ 2-5-2016 قبالة سجن الرملة لقضاء محكوميته.

وكانت المحكمة المركزية الصهيونية قضت، يوم 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بالسجن الفعلي لمدة 11 شهرا على الشيخ صلاح الذي استأنف لاحقا على القرار لدى المحكمة العليا.

يذكر أن القضية بدأت منذ أكثر من 7 سنوات في مدينة القدس، وهي معروفة بـ "خطبة وادي الجوز"، عندما ألقى الشيخ رائد صلاح خطبة بوادي الجوز على إثر عمليات الهدم التي طالت باب المغاربة المؤدي للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.

وفي ذلك الحين، بدأت النيابة الصهيونية بملاحقة الشيخ رائد صلاح بعدة ملفات، وكان واضحًا أنها ملاحقة سياسية تهدف إلى صدّ الشيخ عن المضي قدما في مشروع الدفاع وحماية ونصرة المسجد الأقصى المبارك، وغلفوا هذه الملاحقات التي تعدّ ملاحقات سياسية بغلاف قانوني.
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن محكمة الاحتلال بالقدس حددت في جلستها، الاثنين، العاشر من مايو المقبل موعدا للنطق بالحكم بحق الأسير الطفل أحمد مناصرة.

وأوضح المحامي طارق برغوث أنه كان من المفترض أن تنطق المحكمة اليوم بالحكم، ولكنه بسبب "عدم جاهزية القضاة في تجهيز القرار"، تم تأجيله للموعد القادم في أيار، مشيرًا إلى أن أحمد سيبقى محتجزًا فيما يسمى بإصلاحية البيت المغلق حتى موعد المحكمة.

يذكر أن الطفل الجريح الأسير أحمد مناصرة من سكان القدس، اعتقل بأكتوبر الماضي، وتعرض لضرب وحشي على رأسه بالعصي والأرجل حتى نزف بشده من جنود الاحتلال والمستوطنين، وسط هتافات المتطرفين المطالبة بقتله، ودون تقديم الإسعافات له، حتى فقد الوعي وأغمي عليه.

وأظهر شريط مصور بثته وسائل إعلامية في نوفمبر الماضي أساليب تعذيب نفسية وضغوطًا تعرض لها الأسير مناصرة خلال التحقيق معه، حيث يظهر وهو يصرخ ويبكي في حالة خوف شديد.

...............

الإعلام الحربي _ غزة
أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الاثنين؛ أن الأسيرة المجاهدة لينا أحمد صالح الجربوني (41 عاماً)؛ قد أنهت (14) عاماً؛ وتدخل اليوم عامها الـ (15) في سجون الاحتلال الصهيوني على التوالي.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسيرة المجاهدة الجربوني بتاريخ 18/04/2002م؛ وصدر بحقها حكماً بالسجن (17) عاماً؛ بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي؛ والمساعدة على إيواء مقاومين ينتمون لسرايا القدس؛ وتعتبر الأسيرة الجربوني أقدم أسرة في سجون الاحتلال الصهيوني؛ وقد استثنها كافة صفقات الإفراج عن الأسرى سواء التي عقدت مع المقاومة أو تلك التي أبرمت في إطار اتفاقيات التسوية؛ وتعانى حالة صحية متدهورة بسبب التهابات حادة في البطن؛ وخضعت لعملية استئصال المرارة قبل ثلاثة أعوام تقريبا.
وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن الأسيرة لينا الجربوني توجت بتاريخ 31/03/2016م؛ بلقب امرأة فلسطين الأولى للعام 2015م؛ وذلك بعد ترشيحها للقب من قبل المؤسسة في إطار المسابقة التي أقامتها وزارة شؤون المرأة للمرة الأولى في فلسطين.
وباركت مهجة القدس تتويج الأسيرة المجاهدة لينا الجربوني بلقب امرأة فلسطين الأولى للعام 2015م؛ واعتبرت التتويج بمثابة وفاءً للأسيرة وكونها الوحيدة التي أمضت (14) عامًا متواصلة في السجون؛ وتقديرا لجهودها الجبارة التي تبذلها في خدمة الأسيرات داخل سجون الاحتلال؛ حيث تقوم بتمثيلهن أمام إدارة مصلحة السجون؛ واستطاعت بخبرتها الكبيرة؛ أن تحافظ على حقوقهن؛ بل تقف سدا منيعا أمام سياسات الاحتلال العنصرية وممارساته التعسفية للاستفراد بالأسيرات أو النيل من عزيمتهن وذلك بشهادة جميع الأسيرات المحررات أو اللواتي مازالوا قيد الاعتقال.
وكان الأسير المحرر ياسر صالح الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس قد تسلم درع التكريم والتتويج للأسيرة لينا الجربوني وحصولها على لقب امرأة فلسطين للعام 2015م؛ نيابة عن الأسيرة وبصفة أن المؤسسة هي من رشحت الأسيرة لينا الجربوني لهذا اللقب.
جدير بالذكر أن الأسيرة لينا الجربوني ولدت بتاريخ 01/11/1974م؛ وهي من بلدة عرابة البطوف قضاء عكا؛ وتقبع حاليا في سجن الشارون.

......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

أصدرت محكمة عوفر العسكرية، التابعة للاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، حكمًا بالسجن 4 أعوام وغرامة مالية كبيرة على القيادي في حماس الشيخ جمال الطويل من مدينة البيرة ورئيس بلديتها السابق.

وقالت مصادر محلية، إن المحكمة الصهيونية، حكمت على الشيخ الطويل، إلى جانب السجن بغرامة مالية قدرها 20 ألف شيكل (الدولار 3.8 شيكل).

 يذكر أن القيادي الطويل اعتقل بتاريخ 30-10-2013 بعدم مداهمة قوات الاحتلال منزله، وسبق أن تعرض للاعتقال عدة مرات في السجون الصهيونية.
................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت 11 طالبة بحالات الاختناق جراء استنشاقهن للغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الصهيوني باتجاه مدرسة الزهراء للبنات في البلدة القديمة في مدينة الخليل صباح اليوم الاثنين (18-4).

وتم نقل الطالبات إلى مستشفى محمد علي المحتسب في الخليل لتلقي العلاج ووصفت حالتهن بالمستقرة.
..................
اطلقت بحرية الاحتلال، صباح، اليوم، النار بشكلٍ كثيف، من زوارقها البحرية في عرض بحر شمال قطاع غزة، منذ فجر اليوم.
وتطلق الزوارق الحربية للاحتلال ، النار بصورةٍ يوميّة، على مراكبِ الصيادين الفلسطينيين في محاولةٍ منها لإرهابهم، ومنعهم من ممارسة عملهم.
..................

الإعلام الحربي _ غزة
فتحت قوات الاحتلال صباح اليوم نيران رشاشاتها تجاه المزارعين شرق مدينة خانيونس .
وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال فتحت نيرانها تجاه مجموعة من المزارعين، الذين حاولوا الاقتراب من أراضيهم الزراعية شرق خانيونس دون وقوع إصابات في صفوف المزارعين.
وتتعمد قوات الاحتلال استهداف المزارعين والصيادين بشكل يومي في قطاع غزة بإطلاق النار عليهم وملاحقتهم ومنعهم من الزراعة والصيد.

................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الاثنين، المقر الرئيس لصحيفة "القدس"، في مدينة القدس المحتلة؛ بحجة البحث عن شبّان فلسطينيين تسللوا عبر الجدار العازل.

وذكر الصحفي والمحرّر في جريدة الصحيفة، سعيد عموري أن عدداً من جنود الاحتلال، اقتحموا بشكل مفاجئ مبنى الصحيفة في منطقة "عطاروت" شمالي القدس، بحجة البحث عن شابّين تسلّلا عبر جدار الفصل العنصري.

وأضاف لـ"قدس برس" أن جنود الاحتلال اعتدوا على طاقم الصحيفة "لفظيّاً"، كما فحصوا الكاميرات الخاصة قبل انسحابهم من المكان.

يذكر أن العشرات من الفلسطينيين يحاولون يومياً الوصول إلى مدينة القدس المحتلة للعمل، من خلال جدار الفصل العنصري الذي يفصل بين مدينة القدس والضفة الغربية المحتلة عن طريق "سلالم خشبية"، وعزّزت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة تواجدها في الأماكن التي تشهد عادة تسلّل الفلسطينيين ممن لا تسمح لهم سلطات الاحتلال بدخول القدس ولا تقوم بإعطائهم تصاريح.
......................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

أصدرت محكمة صهيونية، اليوم الاثنين، قرارات بهدم 11 منزلًا ومسجدٍ في تجمّع "جبل البابا" شرقي مدينة القدس المحتلة.

وأفاد ممثل تجمع "جبل البابا"، عطا الله مزارعة، بأن المحكمة الصهيونية أصدرت قرارات بهدم 11 منزلاً تعود لعائلتي "مزارعة" و"جهالين"، إلى جانب مسجد "عبادة بن الصامت".

ونقلت "قدس برس" عن مزارعة أن القرار يعبّر عن "سابقة قانونية خطيرة تحدث لأوّل مرّة"، مشيرًا إلى أن القرار لم يراعِ عدم وجود مأوى لأهالي تلك المنازل الذين سيتم تشريدهم.

وقال إن المساحة الإجمالية للمنازل نحو 880 مترًا مربعًا، وتؤوي هذه المنازل أكثر من 50 فردًا، وتبلغ مساحة المسجد نحو 150 مترًا مربعًا.

وأشار إلى أنّ ما تسمى بـ"الإدارة المدنية" برفقة القوات الصهيونية سلّمت 12 أمرًا بوقف البناء في تجمّع جبل البابا في شهر شباط/ فبراير الماضي، "لكنّ الأمر اليوم خطير للغاية".

وأضاف "إصدار القرارات من محاكم الاحتلال بهدم المزيد من المنازل، سيساهم في نجاح الاحتلال بتشريدنا من التجمعات البدوية جميعها لصالح مشاريعه الاستيطانية".

وطالب مزارعة المؤسسات الفلسطينية والدولية بتعزيز صمود البدو والوقوف في وجه الاحتلال وقراراته "الهادفة إلى تهجيرهم من أرضهم لصالح مشاريع استيطانية ضمن مشروع
E1".

ويستهدف مشروع "
E1" نحو 12 ألف دونم من أراضي القدس والضفة الغربية، ويُعد من أخطر المشاريع الاستيطانية التهويدية التي تستهدف المدينة المحتلة لتفصلها عن الضفة الغربية.

................

قاوم _ عين على العدو / بعد كشف جيش الاحتلال الصهيوني عن نفق للمقاومة داخل الأراضي المحتلة في منطقة جنوب شرق قطاع غزة، قال وزير البناء الصهيوني الأسبق وقائد المنطقة الجنوبية الأسبق يوآف غلنت, :"على الجيش أن يكون على أهبة الاستعداد اعتبار من بداية الصيف الحالي لمواجهة واسعة النطاق ضد قطاع غزة.
ورجح غلنت وجود أنفاق أخرى لم يتم العثور عنها بعد، بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.
يشار، إلى أن الأنفاق التي تحفرها المقاومة الفلسطينية تمثل تهديداً كبيراً وتحدياً لجيش الاحتلال الصهيوني في المواجهات العسكرية، حيث كان لها الدور الأبرز في تمكن المقاومة من أسر جنود صهاينة خلال الحرب الماضية في صيف 2014.
الجدير ذكره، أن الرقابة العسكرية الصهيونية سمحت بنشر تفاصيل الكشف عن نفق قبل أيام , وهو نفق هجومي تم حفره بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة , وأشارت إلى انه تم العثور على النفق من خلال الوسائل التكنولوجية المتطورة التي بحوزة الجيش.
وأوضحت الصحيفة، أنه تم الكشف عن النفق  الطويل عبر وسائل تكنولوجية جديدة  يصل مداها لـ150 متر داخل حدود الكيان , وتم الكشف عنها  بين منطقة حوليت وكرم ابو سالم  في المنطقة التي اسر فيها الجندي الصهيوني غلعاد شاليط.
ووفقا لضابط عسكري في قوات الجيش لا زالت تبحث عن أنفاق في منطقة كيسوفيم  وقد حضر عملية الكشف عن النفق قائد هيئة الأركان العسكرية وقائد المنطقة الجنوبية  وجميع قادة الجيش.

.....................
سلفيت - المركز الفلسطيني للإعلام
واصل المستوطنون في محافظة سلفيت زحفهم الاستيطاني المتواصل على مواقع أثرية عديدة أبرزها ثلاثة مواقع أثرية تاريخية منها قرية بيزنطة الأثرية والتي تعرف بـ"دير سمعان" تقع شمال غرب بلدة كفر الديك غرب المحافظة.

وأكد الباحث والمتابع للتوسع الاستيطاني في محافظة سلفيت، الدكتور خالد معالي أن المواقع الأثرية الثلاث التي يجري الزحف إليها بعيدا عن وسائل الإعلام هي: موقع خربة الشجرة شمال سلفيت، وموقع مغر الشمس والقمر  "قرقش" غرب سلفيت، وموقع القرية أو الخربة الأثرية دير سمعان.

وعن خربة الشجرة أوضح معالي أنها تقع بين الجدار ومستوطنة "أريئيل"، وتحوي الكثير من الآبار الأثرية وجدران وحجارة أثرية ضخمة، وأن سلطات الاحتلال قد نقبت عن الآثار قي تلك الخربة قبل سنوات وسرقتها؛ وأن مستوطنة "اريئيل" تزحف نحو الخربة من الجهة الشمالية باضطراد.

وتابع أن أجمل تلك المواقع التي يزحف نحوها الاستيطان هو مغر الشمس والقمر "قرقش" المنحوتة في الصخر، حيث المدرجات والمغر والكهوف وبرك ضخمة على شاكلة برك سليمان، والكثير من الرسومات على الصخر للشمس والقمر وغيرها، حيث يزحف إليها التوسع الاستيطاني بما يعرف بمصانع "بركان" فوق منطقة المطوي وباتت على مشارفها، لافتا إلى أن جرافات الاحتلال قد جرفت منحوتات صخرية قرب مغر الشمس والقمر على شكل معاصر للعنب قديما.

وأشار  معالي إلى قرية دير سمعان الأثرية قد وضعت سلطات الاحتلال يديها عليها عام 1973، حيث تحوي معالم أثرية قديمة من معاصر للعنب منحوتة على الصخر وآبار وحجارة قديمة مختلفة الأحجام، وفخاريات متنوعة أخرى.

ولفت معالي أن المستوطنين ينظمون رحلات إلى القرية الأثرية دير سمعان بحجة أنها تتبع لهم تاريخيا في تزوير فاضح للتاريخ وصناعة وهمية وقلب صارخ للحقائق التاريخية، كما يحصل من مزاعم باطلة بوجود جبل الهيكل في القدس المحتلة.

ودعا معالي إلى توثيق زحف سطو المستوطنين على المعالم الأثرية والتاريخية في محافظة سلفيت خاصة ما تم تجريفه أو سرقته أو إتلافه لصالح توسع سرطان الاستيطان الذي ينهب ويدمر أراضي سلفيت على مدار الساعة.

ولفت معالي بان منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، تعتبر أن حماية الأرواح وحماية الثقافة أمران أساسيان ومترابطان في فترات النزاع، وفي الحالات التي يكون فيها التراث الثقافي معرضاً للخطر، وأن تدمير الآثار يعتبر جريمة حرب يعاقب عليه القانون.


......................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

قالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية لـ "الصليب الأحمر" إن سلطات الاحتلال سمحت صباح الاثنين، لـ 78 فلسطينيًا من قطاع غزة بزيارة أبنائهم في سجن "رامون" (جنوب فلسطين المحتلة).

وأوضح "الصليب الأحمر" في بيان له، أن ذوي الأسرى توجهوا لـ "رامون" عبر معبر "بيت حانون- إيرز"، شمال قطاع غزة، مشيرًا إلى أن بينهم 21 طفلًا (دون سن الـ 16 عامًا)، وأنهم سيزورون 41 معتقلًا.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال أوقفت منذ اندلاع الحرب الأخيرة على غزة في شهر تموز/ يوليو 2014، زيارات أهالي أسرى قطاع غزة، وقد سمحت باستئنافها مطلع تشرين أول/ أكتوبر من نفس العام.

وأعادت سلطات الاحتلال استئناف برنامج زيارات ذوي أسرى قطاع غزة، عقب خوض الأسرى إضرابًا مفتوحًا عن الطعام في نيسان/ أبريل 2012، انتهى بعد 28 يومًا، بتوقيع اتفاق "الكرامة" بين قادة الحركة الأسيرة، وإدارة سجون الاحتلال، برعاية مصرية، ينص على إعادة زيارات أهالي القطاع، وكذلك إخراج المعزولين، وإنهاء الاعتقال الإداري، وإعادة المنجزات التي سحبت منهم خلال الإضراب.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو 7 آلاف أسير فلسطيني، بينهم 380 معتقلًا من قطاع غزة، جلّهم من قدامى الأسرى وذوي الأحكام العالية.
................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
تواصلت لليوم الثاني فعاليات التضامن مع الأسرى في محافظة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، ضمن فعاليات يوم الأسير الفلسطيني؛ من خلال إيقاف حركة السير من السائقين.

وقالت مصادر محلية 
لـمراسلنا، إن السائقين أوقفوا مركباتهم في الشوارع، وعلقوا أبواقها، ورددوا الهتافات المناصرة للأسرى.

واحتشد المواطنون ومناصرو الأسرى وممثلو القوى بجنين على جنبات الطريق وهم يحملون اليافطات التي تطالب بإطلاق سراح الأسرى، وهتفوا لتبييض السجون وتفعيل الحراك المناصر للأسرى.

وقال رئيس اللجنة الشعبية لنصرة الأسرى بجنين راغب أبو دياك لـ
مراسلنا، إن الفعاليات ستستمر حتى نهاية الشهر الجاري، معرباً عن تخوفات تنتاب مناصري الأسرى من تغول مصلحة السجون عليهم.

.................
الحصار
. فلسطين اليوم - وكالات
قرر رئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو وقف إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة حتى إشعار آخر.
وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية صباح اليوم الثلاثاء، إن "قرار نتنياهو جاء بعد يوم من الإعلان عن اكتشاف نفق لحركة حماس جنوبي القطاع، وعلى خلفية استخدام الإسمنت لأغراض عسكرية".
كما نقلت عن نتنياهو قوله إنه "لن يسمح بإقامة ميناء بحري بقطاع غزة، وأن الميناء الوحيد الذي سيخدم القطاع هو ميناء أسدود الخاضع للرقابة الإسرائيلية".
وزعم أنه يرغب بتقديم المساعدة الإنسانية لسكان القطاع، لكن قدرتهم على الإشراف على ميناء هناك معقدة جدًا، ولا نتحدث عن سفن حب تصل إلى هناك".
وقال: "اختياري واضح، فلن أضحي بأمننا لصالح عنوان براق، لن اسمح بإقامة شريان بحري لإيصال السلاح للإرهاب".
وكانت "إسرائيل" أعلنت عن اكتشافها لنفق شرق رفح بعد أشهر من البحث باستخدام وسائل تكنولوجية متطورة وصرف مليارات الدولارات عشية حملة انتقادات واسعة، فيما ردت كتائب القسام أن النفق المكتشف ليس سوى نقطة في بحر ما أعدته المقاومة.
...................
اعمال امن عباس
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية مواطنًا على خلفية انتمائه السياسي، فيما مددت اعتقال آخر، في حين تواصل اعتقال العشرات في سجونها دون أي سند قانوني.

ففي محافظة الخليل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الشاب ظاهر إسماعيل مسلم من بلدة إذنا، وهو أحد عناصر حزب التحرير.

وقال الحزب في بيان له، إن عناصر الوقائي انتحلوا صفة جيش الاحتلال عند اقتحامهم المنزل، حيث قالوا إنهم من "جيش الدفاع" ويجب أن يدخلوا المنزل ويفتشوه، حيث دخلوا منزل الشاب مسلم وعدة منازل مجاورة وفتشوها دون مرافقة أهلها.

أما في محافظة نابلس، فقد مددت محكمة السلطة اعتقال الشاب عنان بشكار لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيق.

ويواصل وقائي السلطة في نابلس اعتقال الأسير المحرر حمزة العامودي منذ أكثر من 4 أشهر، حيث لا يزال معتقلًا على ذمة المحافظ.

وفي محافظة جنين، يواصل الأمن الوقائي اعتقال المهندس مدين غنام لليوم الـ36 على التوالي، كما يواصل اعتقال الطالب في جامعة النجاح الوطنية قصي تلالوة.

أما في محافظة رام الله، فقد نظم عدد من النشطاء الرافضين للاعتقال السياسي، وقفة أمام مقر المخابرات بالمدينة احتجاجًا على استمرار الأجهزة الأمنية باعتقال الشبان الخمسة الذين اختفت آثار 3 منهم قبل أيام، وهم الشبان: باسل أعرج (33 عامًا)، ومحمد حرب (23 عامًا)، وهيثم سياج (19 عامًا)، ومحمد السلامين (19 عامًا)، وعلي دار الشيخ (22 عامًا).
.................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت إذاعة الاحتلال عن اجتماع أمني بين الجانب الصهيوني والسلطة الفلسطينية في القدس الليلة الماضية استمر قرابة خمس ساعات.

وأوضحت الإذاعة أن مسؤولي السلطة طالبوا الجانب الصهيوني خلال الاجتماع بوقف أنشطته الأمنية في المناطق المصنفة "أ"، الأمر الذي رفضه جهاز الأمن العام "الشاباك".

وسلّم جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن موشيه يعلون، ومسؤولين كبار في جهاز الأمن، وثيقة سرية اعترض فيها على تقليص النشاط الأمني للاحتلال في مدن الضفة الغربية.

وتحدثت أنباء مؤخرا عن اتصالات جارية في الشهور الأخيرة بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية حول تقليص النشاط الأمني للاحتلال في المناطق "أ" التي تخضع بموجب اتفاقيات أوسلو لسيطرة أمنية وإدارية فلسطينية، وقد انهار هذا الاتفاق في أعقاب اجتياح جيش الاحتلال للضفة الغربية في العام 2002، وبعد عام ونصف العام من اندلاع انتفاضة القدس والأقصى.

ونقلت صحيفة "هآرتس" اليوم الاثنين، عن موظفين "إسرائيليين" رفيعي المستوى قولهم إن الوثيقة التي قدمها الشاباك شملت تحفظا من تقليص النشاط الأمني "الإسرائيلي" في المنطقة "أ". وادعى الشاباك أن تفاهمات حول هذا الموضوع بين "إسرائيل" والسلطة من شأنها وضع قيود سياسية تؤدي إلى تقليص حرية النشاط الأمني لجيش الاحتلال في المدن الفلسطينية ويضع صعوبات أمام إحباط عمليات.

وأشارت الصحيفة إلى أن موقف الجيش "الإسرائيلي" ووزير الأمن يعلون معاكس لموقف الشاباك، ويرون أن هذه الخطوة لن تمس بقدرة "إسرائيل" على إحباط عمليات، ويرون أن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بإمكانها تنفيذ قسم كبير من النشاط الأمني الذي ينفذه جيش الاحتلال حاليا.

وذكرت أنباء أن اجتماعا عقد أمس بين الجانب الإسرائيلي، الذي ضم منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، يوءاف مردخاي، وقائد الجبهة الوسطى للجيش روني نوما، والجانب الفلسطيني الذي ضم وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ ورئيس المخابرات العامة ماجد فرج.

وقال مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية إن "الجيش الإسرائيلي يحافظ وسيحافظ دائما على حرية النشاط الأمني في كل مكان يتم تحديده ووفقا للاحتياجات العملاتية. وهذه السياسة لن تتغير وستتواصل في المستقبل.

ووفقا للصحيفة فإن موقف الشاباك لم يُنقل بصورة منظمة إلى الوزراء الأعضاء في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، وأن بعضهم يعارض هذه الخطوة ويبعدهم نتنياهو ويعلون عن الاتصالات الجارية حول الموضوع.

ويعتبر أعضاء الكابينيت، الوزراء نفتالي بينيت وأييليت شاكيد وزئيف إلكين وغلعاد إردان، أن نتنياهو ويعلون يجرون مفاوضات سياسية مع الفلسطينيين بواسطة ضباط الجيش، بينما يستعرضان ذلك أمام الوزراء كمحادثات أمنية حول تغييرات تكتيكية لإعادة انتشار قوات الجيش في الضفة.

ويشار إلى أن المنطقة "أ" التي تشمل المدن الفلسطينية والقرى المحيطة بها تشكل خُمس مساحة الضفة الغربية.
....................
اخبار متنوعه

القسام - غزة :
باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية القدس المحتلة التي نفذها فدائي فلسطيني بتفجير قنبلة في حافلة صهيونية.
واعتبر الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي مساء الإثنين، العملية رد فعل طبيعي على الجرائم الصهيونية وخاصة الإعدامات الميدانية وتدنيس المسجد الأقصى.
وكان 20 صهيونياً أصيبوا اثنان منهم بجراح خطيرة في عملية تفجيرية استهدفت حافلة تابعة لشركة "إيجد" غرب القدس المحتلة، نفذها شاب فلسطيني.
.............

الأراضي المحتلة - وكالات
باركت "حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" عملية القدس المحتلة التي نفذها فدائي فلسطيني بتفجير قنبلة في حافلة صهيونية.
واعتبر الناطق باسم الحركة داوود شهاب في تصريح صحفي، مساء اليوم الإثنين، "العملية بأنها رسالة تأكيد على استمرار الانتفاضة"، وأشار إلى أن "العملية تدلل على حيوية المقاومة كخيار متجذر في العقل والوجدان الفلسطيني".
وكان 20 مستوطناً صهيونياً أصيبوا، اثنان منهم بجراح خطيرة في عملية تفجيرية استهدفت حافلة تابعة لشركة "إيجد" غرب القدس المحتلة، نفذها شاب فلسطيني.

.................
حركة المقاومة الشعبية تبارك العملية البطولية في القدس

باركت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين العملية الفدائية البطولية في القدس والتى اصيب فيها مساء اليوم الاثنين ما يقارب 20 صهيونياً

وأكد القيادي بالحركة " هيثم الأشقر "  أن عملية القدس والعمليات البطولية هى حق طبيعي ورداً على انتهاكات العدو الصهيونى المستمرة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني

ودعا الأشقر المقاومين وشباب الانتفاضة للمزيد من العمليات البطولية التى توجع العدو ومستوطنيه .
.........
قـــاوم – خاص- باركت لجان المقاومة في فلسطين عملية تفجير الباص في مدينة القدس المحتلة وإعتبرتها رداً طبيعياً على جرائم العدو الصهيوني ضد أبناء شعبنا الفلسطيني .
وأضافت لجان المقاومة أن عملية القدس البطولية تؤكد أن إنتفاضة شعبنا تمضي في طريقها وقد دخلت مرحلة جديدة من العمليات الفدائية حيث التطور الطبيعي  بالأدوات والأداء المقاوم  في المواجهة مع الإحتلال .
وأوضحت لجان المقاومة أن شعبنا البطل لا يقبل الضيم والخضوع ويرد الصاع صاعين على جرائم الإحتلال بالإعدامات الميدانية لأبناء شعبنا وإقتحامات المسجد الأقصى المبارك وهدم البيوت والإعتقالات العشوائية وعلى العدو أن ينتظر سلسلة طويلة من العمليات الفدائية  المباركة .
ودعت لجان المقاومة إلى مزيد من العمليات البطولية وتصعيد المواجهة مع المحتل الصهيوني والحفاظ على إنتفاضة القدس كخيار للجماهير الثائرة في مواجهة الإحتلال وإسترداد الحقوق وتحرير الأرض.
................
المكتب الإعلامي - غزة
باركت حركة المجاهدين الفلسطينية العملية الفدائية التي وقعت في حافلة صهيونية على خط 12 الواصل بين مدينتي القدس والخليل المحتلتين .
وقال د.سالم عطاالله في تصريح مكتوب "ان عملية القدس تأتي في سياق إصرار شعبنا على تبني خيار الانتفاضة في وجه الاحتلال حتى استرداد كافة الحقوق مؤكداً على استمرار انتفاضة القدس وحيوية شبابها المنتفضين وتجاوزهم كافة المؤامرات".
وعد عطاالله العملية ردا طبيعي على جرائم الاحتلال وتدنيس قطعان مستوطنيه المسجد الاقصى .
وأضاف " يجب المراهنة على سواعد شعبنا وخياره بالمقاومة والانتفاضة لانتزاع كافة الحقوق ونبذ كافة الخيارات الاخرى التي اثبتت فشلها .
داعياً الى المزيد من العمليات التي تستهدف الجنود الصهاينة وقطعان المستوطنين في القدس ومدن الضفة المحتلة.
...................

كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تثنى على عمليه القدس
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تثني على عملية القدس البطولية التي أدمت العدو و أربكت حسابات قادته ، و تؤكد أنها جاءت كنتاج ورد طبيعي على جرائم الاحتلال و إعدام الأطفال و النساء و هدم البيوت ، و رفضاً لكل أشكال العنصرية و التهويد التي تمارس ضد القدس و مقدساتها، و تشكل تطوراً في مسار الانتفاضة و إبداعاتها الكفاحية ، كما تؤكد هذه العملية على عروبة القدس و أن لا مكان للمستوطنين فيها و ليس أمامهم خيار سوى الموت أو الرحيل .

..........
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
باركت قيادات وفصائل فلسطينية، عملية القدس التي أدت لإصابة 21 مستوطنًا صهيونيًّا، مشددين على أنها رد طبيعي على جرائم الاحتلال، وسط دعوات لشن المزيد من العمليات.

أبو مرزوق: لا أمن للاحتلال حتى يأمن شعبنا
وعدّ موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، في تعليق له عبر "فيسبوك" العملية "رسالة للغاصبين، والمحتلين، والمستوطنين، بأن لا أمن لكم حتى يأمن شعبنا"، مشددًا على أن "الظلم لن يدوم، وأن الحق سينتصر، وأن يوم النصر قريب".

وقال: "هكذا يحتفل شعبنا بذكرى شهدائه، ذكرى استشهاد أسد فلسطين الدكتور الرنتيسي (17 أبريل)، والشهيد أبو جهاد خليل الوزير (16 أبريل).. هديه ولا أحلى، لأسرانا الأبطال، ووعد لا بد آت بتحريركم أيها الابطال، الصابرون، الصامدون، العاضون على الجراح".

بدوره، عدّ الناطق باسم "حماس" حسام بدران، العملية بأنها من أولى بشائر المقاومة التي تجهز على الدوام لمفاجأة العدو في كل أماكن تواجده.

وشدّد بدران في تصريح صحفي تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، على أن "لا أحد يملك مفتاح وقف الغضب الشعبي العارم من وراء جرائم الاحتلال المتواصلة"، مؤكدًا أن المقاومة ماضية حتى دحر الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية

الشعبية: الانتفاضة مستمرة
من جهتها، أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعملية التفجير البطولية، مؤكدة أنها عملية نوعية جاءت في الوقت والمكان المناسبين.

وقالت الجبهة في بيانٍ لها تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن هذه العملية جاءت لتدحض ادعاءات الاحتلال بأنه نجح في إخماد الانتفاضة، وإعلانه مؤخراً بأنه استطاع من خلال أساليبه وقبضته الأمنية الحد من العمليات الفلسطينية.

كانت قوات الاحتلال زعمت مطلع الشهر الجاري تراجع العمليات الفدائية مقارنة بالأشهر الأولى لانتفاضة القدس.

ورأت الجبهة الشعبية أن وقوع التفجير في مدينة القدس المحتلة "اختراق للمنظومة الأمنية الصهيونية التي تفرض طوقاً كاملاً على مدينة القدس".

المقاومة الشعبية: رد طبيعي

من جانبها، باركت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، العملية الفدائية البطولية في القدس.

وأكد القيادي بالحركة هيثم الأشقر، في تصريحٍ تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، أن عملية القدس والعمليات البطولية هى حق طبيعي ورداً على انتهاكات العدو الصهيوني المستمرة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني . 

ودعا الأشقر المقاومين وشباب الانتفاضة للمزيد من العمليات البطولية التي توجع العدو ومستوطنيه .

لواء العامودي يبارك
كما باركت كتائب الأقصى "لواء العامودي" الجناح العسكري لحركة فتح، العملية الفدائية، مؤكدةً على أن هذه العملية رد طبيعي على جرائم الاحتلال المتواصلة، ودلالة واضحة على تلبية نداء أحرار الكتائب بتنفيذ العمليات الاستشهادية كخيار وحيد للرد على جرائم الاحتلال المتواصلة في الضفة وغزة والقدس.

ودعت الكتائب مقاتليها في الضفة والقدس، إلى خوض المعارك بكافة الوسائل المتاحة، مطالبةً عناصرها بالنفير في كافة نقاط التماس والعمليات المباشرة التي ستجعل من المستوطنين في أرض فلسطين تحت مرمي بنادق الكتائب أينما تواجدوا.

..................

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" محمود الزهار، إن "لدى حركته وسائل تذل بها كرامة كيان الاحتلال وترغمه على الموافقة على عقد صفقات تبادل للأسرى"، وفق تعبيره.

وأوضح الزهار في تصريحات لإذاعة "الأقصى" المحلية في قطاع غزة، أن هذه الوسائل "تتمثل في أسر الجنود ومبادلتهم بصفقات ذات طابع وطني وليس فصائلي".

وشدّد عضو المكتب السياسي للحركة، على أن "الإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال لن يتم بالاستجداءات والمفاوضات".

تصريحات الزهار جاءت خلال زيارته الليلة الماضية لمنزل عائلة الشهيد عبد العزيز الرنتيسي بمناسبة الذكرى السنوية الـ 12 لاستشهاده، وبعد ساعات قليلة من تصريحات مماثلة أدلى بها الناطق باسم "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس"، أكد فيها على قدرة الكتائب على إنجاز صفقة لتحرير الأسرى الفلسطينيين من سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال "أبو عبيدة" في كلمة له بمناسبة "يوم الأسير الفلسطيني"، "إن لدى كتائب القسام ما ينجز صفقة مشرفة لأسرانا وشعبنا وأمتنا وكل طلاب الحرية في العالم"، كما قال.

وكانت "كتائب القسام" قد أعلنت قبل أسبوعين أن في قبضتها أربعة من جنود الاحتلال وأنها لن تعطي أي معلومة عنهم مجانا، نافية أن يكون هناك أي مفاوضات مع الاحتلال بهذا الشأن قبل الاستجابة لشروطها.

ونجحت "كتائب القسام" في الثامن عشر تشرين ثاني/ نوفمبر من عام 2011، في تحرير أكثر من ألف أسير فلسطيني من قادة وقدامى الأسرى وأصحاب الأحكام العالية، مقابل الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط الذي تم اختطافه في عملية فدائية في 25 حزيران/ يونيو من عام 2006 وبقيت محتفظة به لمدة خمس سنوات.
..................

الإعلام الحربي _ غزة
قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل "أبو طارق" "لن يهدأ لنا بال ولن نغمد السلاح حتى تحرير الأسرى والمسرى وتحرير فلسطين كل فلسطين هذا هو عهدنا وهذا هو قسمنا في حركة الجهاد الإسلامي".
وأكد القيادي المدلل -خلال حفل لتكريم عوائل الأسرى في أقليم الوسطى على شرف يوم الأسير- أن العدو الصهيوني يحاول كسر إرادة الأسرى وقتل روح المقاومة، مشدداً على "أنه كما انتصر الأسرى من قبل على سجانيهم مثل الشيخ خضر عدنان ومحمد علان وغيرهما سينتصر جميع الأسرى ولن تُبنى السجون على ظهور الأبطال".
واضاف: قدر الفلسطيني أن يعيش ما بين الشهادة والغربة والاعتقال (..) سيبقى الأسرى هم الجرح النازف في الجسد الفلسطيني وهم يقضون زهرات شبابهم داخل السجون الصهيونية وقد اعتقل أكثر من مليون فلسطيني منذ عام 1967 واليوم يتواجد أكثر من 7000 أسير فلسطيني يعانون الإرهاب الصهيوني داخل السجون وتمارس ضدهم كل أشكال القهر والإجرام من إهمال طبي حيث أكثر من 200 فلسطيني مريض داخل السجون يعيشون الموت البطيء.
وتابع: الصهيوني يريد أن نستقبل يسري المصري وثابت مرداوي وغيرهما من الأسرى المرضى أكفانا لذا يجب أن تتواصل خياراتنا للضغط على هذا العدو الصهيوني للإفراج عن الأسرى جميعا، ويجب أن تتواصل الفعاليات الداعمة والمساندة للأسرى داخل السجون الصهيونية لنقول لهم بأنهم يعيشون معنا في كل لحظة من لحظات حياتنا.
وطالب القيادي المدلل أسرانا داخل السجون خصوصا المعتقلين إداريا أن يكونوا على قلب رجل واحد ليظل الاشتباك مستمر ضد الجلاد الصهيوني من خلال مواجهة موحدة من كل الفصائل.
كما ودعا الحركة الأسيرة بكامل فصائلها لتصعيد الخطوات ضد إدارة مصلحة السجون الصهيونية "حتى يوقفوا هذه الممارسات الإجرامية التي ترفضها قوانين السماء والقوانين الأرضية ضد أسرانا داخل السجون إن كان عزل انفرادي أو إهمال طبي أو اقتحامات مستمرة لغرف السجون أو اعتقال إداري".
كما ودعا ان تشمل الصفقة القادمة كل الأسرى من كل التنظيمات الفلسطينية، قائلاً "كنا وحماس شركاء في المعركة وشرفاء في الدم والتضحيات والمواجهة، لذا يجب أن تكون الصفقة القادمة شاملة لكل الأسرى من كل التنظيمات الفلسطينية وأن تكون استراتيجية فلسطينية موحدة من أجل تحرير الأسرى كل الاسرى وتبييض السجون".
من جانبه، اكد شقيق الاسير يسري المصري في كلمه عوائل الاسرى أن الأسرى يعانون الأمرين من جراء سياسة إدارة السجون، مبيناً أن غالبية الاسرى يعانون من أمراضٍ متعددة، من بينها أمراض المزمنة والتي أصابتهم نتيجة الإهمال الطبي.
وطالب شقيق الاسير المصري المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها سرايا القدس وكتائب القسام بضرورة العمل الجاد لتحرير الأسرى من براثن العدو الصهيوني.
بدوره، اكد مسؤول الاقليم المهندس ابو احمد على ان الاحتفاء بعوائل اسرى اقليم الوسطى يأتي في سياق فعاليات عدة ينظمها الإقليم لتعزيز صمود الأسرى وإسناداً لذويهم.

................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت محكمة عسكرية فلسطينية في قطاع غزة، حكماً بالإعدام على خمسة فلسطينيين متّهمين بالتخابر مع الاحتلال الصهيوني.

وقالت وزارة الداخلية في غزة في بيان لها، إن المحكمة العسكرية الدائمة في "هيئة القضاء العسكري" أصدرت اليوم الاثنين، حكما بالإعدام على خمسة مُتخابرين مع الاحتلال الصهيوني، وفقا لنص المادة (رقم 130) من قانون العقوبات الثوري الفلسطيني لعام 1979.

وفي تفاصيل الأحكام؛ فقد أيّدت المحكمة العسكرية صدور حكم الإعدام شنقاً على المدان (ع.ق) البالغ من العمر 52 عاما، والذي ارتبط بمخابرات الاحتلال عام 2008، ومنذ ذلك الحين وحتى تاريخ إلقاء القبض عليه زوّد المخابرات بمعلومات عن بعض المناطق والأنفاق الحدودية وطبيعة عملها، "قاصداً بكل ما سبق الإضرار بمصلحة الشعب الفلسطيني وأمن المقاومة"، وفق نص الحكم.

كما قضت المحكمة على المُتخابر (م.د) البالغ من العمر 31 عاما، بالإعدام شنقاً، حيث ارتبط بالاحتلال عام 2008 عبر الإنترنت، وقد تواصل مع أكثر من ضابط مخابرات، وزوّدهم بمعلومات عن بعض رجال المقاومة وأعمالهم ومواقعهم، نتج عنها استهداف الاحتلال لعدد من المنازل والمساجد.

وحكمت المحكمة العسكرية بالإعدام شنقاً على المُدان (و.أ) ويبلغ من العمر 41 عاما، وكان قد ارتبط مع الاحتلال أثناء عمله في معبر بيت حانون "إيرز" عام 2000، وزوّد مخابرات الاحتلال بكل ما طُلب منه من معلومات عن رجال المقاومة وأماكن سكناهم ومواقع قواعد إطلاق الصواريخ، ما نتج عنه استهداف الاحتلال لتلك الأماكن وارتقاء شهداء وإصابة مواطنين.

وأصدرت المحكمة حُكماً بالإعدام شنقاً على المُدان (أ.ش) البالغ من العمر 31 عاما، حيث أنه ارتبط بمخابرات الاحتلال في عام 2010، وبدأ بالاتصال والتواصل وتزويدها بمعلومات أدت إلى استشهاد مجموعة من قادة المقاومة.

كما قدّم المذكور معلومات للاحتلال عن هياكل التنظيمات الفلسطينية ورجال المقاومة وأماكن سكناهم والسيارات التي يستقلونها، فضلاً عن العمليات الجهادية التي تمت والتي كانت قيد التخطيط، وذلك مقابل مردود مالي.

وأيّدت المحكمة العسكرية العليا حكماً بالإعدام رمياً بالرصاص على المدان (ن.أ) ويبلغ من العمر 38 عاما، لارتباطه بالاحتلال منذ عودته من الأراضي المحتلة عبر معبر بيت حانون "إيرز" عام 2001، وما ترتّب على ذلك من تزويد الاحتلال معلومات "خطيرة" تتعلق بالمقاومة وتحرّكات المقاومين جرى استهدافهم لاحقاً واستشهاد عدد منهم.

ونسبت المحكمة للمدان المذكور، تهمة التسلّل إلى الأراضي المحتلة عبر السلك الفاصل بالتنسيق مع الاحتلال، قاصداً الإضرار بالمصالح الوطنية.

ويشار إلى أن أحكام الإعدام بحاجة إلى مصادقة رئيس السلطة الفلسطينية لتنفيذها بحسب القانون الفلسطيني، إلا أن السلطات في غزة نفذت أحكام بالإعدام سابقاً من خلال مصادقة رئاسة المجلس التشريعي والحكومة السابقة بغزة

....................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
يتعالى خالد على جراحه، ويرفض الاستسلام لأوجاعه، ويعلن أن عشقه للفروسية هو بمثابة الحياة له.

الفارس خالد عبد العال، الجريح، الذي فقد يده اليسرى في العدوان الصهيوني على غزة صيف 2014، ما يزال يقاسي أوجاع إصابته، وعدم قدرته على تركيب طرف صناعي، غير أن هذا كله لم يمنعه من المشاركة في بطولات الفروسية وتمثيل فلسطين بها.

الخيل بالنسبة للفارس خالد عبد العال يعني له الكثير؛ خاصة أنه عشق الفروسية منذ طفولته، الأمر الذي جعل علاقته مع خيله علاقة متينة تزيل عنه وجع جسده.

يقول لمراسلة 
"المركز الفلسطيني للإعلام": "الحياة تستمر رغم البتر، ولا يمكن لها أن تقف رغم حجم الصعوبات الكبيرة".

...................

جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وصفي قبها، إن استمرار التنسيق الأمني والاعتقال السياسي يعمل على "إضعاف الصف الوطني"، مؤكدًا أنه "تناقض مع الذات الفلسطينية".

وندد قبها في حديث لوكالة "قدس برس"، اليوم الاثنين، باستمرار الاعتقال السياسي "وتغييب العشرات من الشبان الفلسطينيين في سجون أجهزة أمن السلطة بالضفة الغربية".

وأوضح القيادي في حماس أن الاعتقال السياسي يُراد منه "تغييب وإقصاء الآخر الفلسطيني"، مستطردًا "هذا السلوك وهذه الممارسات تتناقض مع الذات الوطنية، وتتناقض مع الوطنية الفلسطينية".

واتهم السلطة الفلسطينية بـ "التساوق والتعاون" مع قوات الاحتلال لملاحقة المقاومين من أبناء الشعب الفلسطيني، مشيرًا أن هناك "الكثير من الشواهد" على تسليم مقاومين فلسطينيين للاحتلال، تحت بند التنسيق الأمني.

ودعا وصفي قبها السلطة الفلسطينية لـ "الانخراط والانسجام" مع الشارع ووقف التنسيق الأمني، بالإضافة لوقف ملاحقة المواطنين على خلفية الانتماء السياسي.

يذكر أن "لجنة أهالي المعتقلين السياسيين" في الضفة الغربية، وثّقت 315 اعتداءً لأجهزة الأمن التابعة للسلطة بحق المواطنين خلال شهر آذار/ مارس الماضي، بينها 100 حالة اعتقال (منها 41 بحق أسرى محررين)، و131 استدعاء.
....................

الدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام
اتهم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران، القيادة السياسية والأمنية للسلطة الفلسطينية بأنها "تواصل غرقها وتورطها في مستنقع التنسيق الأمني مع قوات ومخابرات الاحتلال عبر عملها الدؤوب والمشترك لطعن الانتفاضة الشعبية في خاصرتها".

وقال بدران في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن السلطة وعبر لقاءاتها المتواصلة والمكثفة مع المستويات الأمنية والسياسية بالكيان الصهيوني، تؤكد إصرارها على معاداة الشعب الفلسطيني ومحاربة انتفاضته المباركة.

وأوضح القيادي في حماس بأن مقترح السلطة بوقف ما سمته "نشاطات الجيش في المناطق الفلسطينية المصنفة
A"، والتي تبدو في ظاهرها خيرًا للشعب الفلسطيني، ستجعل من السلطة أداة خادمة للاحتلال على مدار الساعة، حيث ستكثف من ملاحقتها للمقاومة إثباتًا لجدارتها في العمل ضد ما تسميه بـ"الإرهاب"، وحرصًا منها على إرضاء حكومة المتطرف بنيامين نتنياهو.

ونبّه بدران لخطورة ما سبق وطلبه رئيس السلطة من جيش الاحتلال بتجريب قدرة أمن السلطة على منع العمليات في مناطق
A لمدة أسبوع، والاطلاع بعدها على نتائج عمل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في ملاحقة المقاومة.

وكانت مصادر عدة كشفت عن اجتماع أمني بين وفدين من السلطة والكيان عُقد أمس في مدينة القدس المحتلة، واستمر قرابة خمس ساعات، بحث الإجراءات المشتركة بين الجانبين حيال مواجهة انتفاضة القدس.

....................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام

أعلنت اللجنة القائمة على انتخاب الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين عن فوز ‏شاهر سعد أمينا عاما جديدا للاتحاد بعد حصوله على غالبية أصوات المؤتمر الخامس البالغ عددهم 315 عضوا

جاء الانتخاب في اختتام اليوم الثالث لانعقاد المؤتمر، الذي تم رغم معارضة الرئيس محمود عباس لعقده، بناء على توصية من مسؤول المكاتب الحركية لحركة فتح توفيق الطيراوي

ورغم معارضة فتح للانعقاد لكن تم عقده، وافتتاحه يوم السبت الفائت بحضور كبير لافت، وبحضور 98 بالمائة من أعضاء المؤتمر في سابقة تظهر تحدي النقابيين لتوصية فتح

وعلم مراسلنا من مصادر موثوقة أن قيادات نقابية دولية شاركت في افتتاح المؤتمر، ووعدت بمساعدة سعد ماليا في حالة تعرضه لضغط من أبو مازن.

وقال مراسلنا، إن محافظ نابلس قد تغيب عن الحضور في الافتتاح رغم دعمه لشاهر، خوفا من غضب القيادة لكن نائبته عنان الأتيرة شاركت في الافتتاح الرسمي، وانسحبت بعد نصف ساعة
......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام


طرح النائب والأسير المناضل القيادي في حركة فتح، مروان البرغوثي، نقاطا ومبادئ تؤسس لوثيقة "العهد والشراكة السياسية والوطنية"، التي يمكن من خلالها بناء علاقة استراتيجية مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، من منطلق توحيد الصف الوطني.

المسودة التي قدمها البرغوثي، كانت ضمن حوار حصري وشامل من داخل السجن مع 
"المركز الفلسطيني للإعلام"، استعرض خلالها مواقفه تجاه العديد من القضايا والمحاور الرئيسية.

ويضع البرغوثي 10 نقاط رئيسة لرسم علاقة استراتيجية مع حركة حماس، وإنهاء الانقسام الداخلي من منطلق تعزيز الشراكة السياسية.

وفي قراءته لانتفاضة القدس مع تجاوزها نصف عام من الانطلاقة، يرى البرغوثي أن شروط تحويلها إلى انتفاضة شاملة يحتاج إلى حاضنة سياسية ووطنية وإعلامية ومالية.

وانتقد البرغوثي بشدة موقف السلطة الفلسطينية من التمسك بالتنسيق الأمني، حيث عبر عن ذلك بالقول إن حالة مقاومة الاحتلال لا تستقيم ولا تنسجم مع التنسيق الأمني، ولا يعقل أن تقاوم الاحتلال من جهة وتنسق معه من جهة أخرى.

وفيما يخص إمكانية ترشحه لرئاسة السلطة الفلسطينية، قال البرغوثي إنه يشعر "بالاعتزاز والتقدير لهذا الوفاء وهذه الثقة التي يمنحني إياها الشعب الفلسطيني على قاعدة أن الوفاء يقابل بالوفاء".

وفيما يلي نص المقابلة:

انتفاضة القدس

1. ما قراءتكم للانتفاضة مع دخولها الشهر السادس؟ والرسائل التي يطلقها شعبنا عبر هذه الانتفاضة؟

إن "الهبة الشعبية" جاءت تعبيرًا أصيلًا عن رفض شعبنا -وبخاصة الجيل الشاب- للاحتلال والتهويد والعدوان والحصار والتجويع والقهر والظلم، وفي الوقت ذاته تعبيرًا عن رفض الجيل الشاب لحالة التقاعس والعجز وحالة الانقسام الكارثي التي يعيشها النظام السياسي الفلسطيني، وهي تؤكد على إصرار شعبنا وتمسكه بمقاومة الاحتلال بما يؤكد أن لدى شعبنا مخزونًا نضاليًّا لا ينضب ولا ينتهي، وأن المعاناة والعذابات مهما بلغت لا يمكن أن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني وحقه المقدس في الحرية والعودة والاستقلال، وهي رسالة لتصحيح المسار وتصويب البوصلة نحو القدس، ومثّلت هذه "الهبة" فرصة ذهبية للخروج من الأزمة التي يعيشها المشروع الوطني الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية والنظام السياسي الفلسطيني بكل مكوناته وفصائله وأحزابه.

2. ما هي خيارات تطور الانتفاضة لتصبح شاملة، وما المطلوب من الجميع لدعمها؟
شروط تحويل الهبة الشعبية إلى انتفاضة شاملة يحتاج إلى حاضنة سياسية ووطنية وإعلامية ومالية، كما إنه يحتاج إلى إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة الوطنية والسير قدماً نحو الوحدة الوطنية وهي بمثابة الماء والهواء للشعب المستعمَر، وهي شرط ضروري لمرحلة التحرر الوطني، وهي تحتاج أيضاً إلى إعادة الاعتبار لخطاب التحرر الوطني وشروط وثوابت مرحلة التحرر الوطني في مواجهة المشروع الاستعماري الصهيوني، والمطلوب توفير كل أشكال الدعم السياسي والوطني والمالي والاقتصادي، والأهم الانخراط في صفوف هذه الهبة لتحويلها إلى انتفاضة شعبية شاملة.

التنسيق الأمني

3. هناك جدل في موقف السلطة من الانتفاضة؟ خاصة ما أثير عن اعتقال شبان حاولوا تنفيذ عمليات، ومنع عمليات أخرى؟ ما رؤيتكم، وما المطلوب منها لإسناد هذه الحالة؟

إن حالة مقاومة الاحتلال لا تستقيم ولا تنسجم مع التنسيق الأمني، ولا يعقل أن تقاوم الاحتلال من جهة وتنسق معه من جهة أخرى، ولهذا لا بد من تصويب المسار، ولا بد من إعادة النظر في وظائف السلطة وإنهاء دورها الأمني؛ لأن الشعب أراد سلطة وطنية تشكل جسر عبور للاستقلال وليس جسراً لتأبيد الاحتلال والاستيطان، ومن الواضح أن السلطة عاجزة أن تكون حاضنة لمقاومة الاحتلال وللهبة الشعبية أو الانتفاضة.

4. في ضوء تعنّت الاحتلال، اتخذ المجلس المركزي للمنظمة قرارا يتعلق بالاتفاقات مع الاحتلال، ولكن يبدو أن تطبيق هذه القرارات خاصة وقف التنسيق الأمني لم يجد طريقه لأرض الواقع.. فما هي رؤيتكم؟
أعتقد أن النظام السياسي الفلسطيني يعيش حالة من العجز والتآكل والفشل، ووصل إلى طريق مسدود، وإن تصويب المسار يقتضي كما ذكرنا إعادة الاعتبار لخطاب التحرر الوطني وبكل ما يقتضيه ذلك من وحدة وتلاحم وتكريس كل الطاقات والإمكانيات لمقاومة الاحتلال وتعزيز الصمود الوطني وتوزيع الأعباء وتحقيق حد أدنى من العدالة، والتخفيف من نمط السلوك الاستهلاكي وتدعيم الاقتصاد الوطني وبخاصة قطاعي الزراعة والصناعة، وتدعيم وتعزيز المنتوج الوطني ومقاطعة المنتوجات والبضائع الإسرائيلية.

إن الحركة الوطنية الفلسطينية بمجمل مؤسساتها تحتاج إعادة بناء من جديد وفق استراتيجية جديدة ورؤية مختلفة للصراع تقوم على أساس أن هناك شعبًا تعرض للتطهير العرقي والطرد الجماعي من الاستعمار الكولونيالي الصهيوني، وشعبًا يقاوم هذا الاستعمار بكل ما يترتب على ذلك، كما أنه لا يعقل أن يستمر الشعب الفلسطيني بقيادات ومؤسسات ضعيفة وهشة وفاقدة للشرعية منذ زمن طويل بسبب تعطيل الخيار الديمقراطي على كل المستويات وفي كل مؤسسات المجتمع تقريباً، لهذا فإن النظام السياسي الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية تعاني من الشيخوخة الفكرية والنضالية والسياسية، كما أنه لا يعقل أن تتصرف حركة تحرر وطني مع شعبها بسلطتيها في شقي الوطن على هذا النحو؛ حيث انتهاك الحريات والتعدي على مؤسسات المجتمع المدني والتعرض للصحفيين ومحاولة تكميم الأفواه وتعطيل الحياة الديمقراطية وغير ذلك. أما موضوع قرارات المجلس المركزي ومرور عام على عدم تنفيذها؛ فهذه ليست المرة الأولى، حيث إن الحالة الفلسطينية تسير بلا رؤية أو خطة استراتيجية، وتعيش حالة من التخبط والفوضى والأوهام.

المفاوضات والعملية السلمية
5. تبذل بين الحين والآخر محاولات لإحياء مسار المفاوضات، ما تقييمكم ورؤيتكم في هذا الإطار؟
أعتقد أن تجربة ربع قرن من المفاوضات أثبتت عدم جدوى هذا الخيار ومنذ زمن وبالتحديد منذ بداية الانتفاضة الثانية التي جاءت لتصحيح المسار وتصويب الأوضاع وشكلت فرصة تاريخية للتخلص من أعباء والتزامات قهرية، ولكن للأسف تم العودة إلى نفس المربع وما يزال البعض غارقا في أوهام المفاوضات وإمكانية تحقيق السلام، علماً بأن التطورات أثبتت أن تعثر وفشل المفاوضات لا يعود فقط لغياب الإرادة والقرار الإسرائيلي لإنهاء الاحتلال؛ بل للانزياح الواسع نحو الفكر الديني القومي المتطرف في "إسرائيل" بشكل غير مسبوق، والذي لا يرى في السلام أي ضرورة، ولا يؤمن بوجود الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير مصيره، ولا يؤمن بأية تسوية سياسية، وما استمرار الاستيطان وازدياد وتيرة تهويد القدس وحملات الاعتقالات والحصار إلا دليل على ذلك، وقد أكدنا بضرورة صياغة استراتيجية فلسطينية جديدة، والتخلي عن الرهان على عكازة المفاوضات التي أصابها التسوس بشكل كامل.

6. يدور الحديث بين الحين والآخر عن بدائل لرئيس السلطة محمود عباس وتعيين نائب له، ما هي رؤية القائد البرغوثي في هذا الموضوع؟

إن أحدًا كائناً من كان لا يستطيع أن يقفز عن إرادة الشعب الفلسطيني أو يتجاهله أو أن يفرض عليه مندوباً سامياً، ووحدَه الشعب الفلسطيني سيختار بإرادته الحرة وعبر صناديق الاقتراع رئيسا جديدا، وذلك بانتخابات حرة ونزيهة وديمقراطية، وأية صيغة لا يقررها الشعب الفلسطيني عبر الانتخابات هي باطلة  وتزوير لإرادته، وأنا على ثقة أن شعبنا وقواه الحية تتمسك بحق الشعب الفلسطيني في اختيار رئيسه وقيادته.

وثيقة العهد والشراكة
7. فيما يتعلق بالانتخابات.. ما حقيقة قرارك الترشح لانتخابات الرئاسة الفلسطينية، وخيارات التعاطي معه في ظل استمرار حالة الأسر، مع تمنياتنا بالطبع سرعة الإفراج عنكم.
بداية أنا أشعر بالاعتزاز والتقدير لهذا الوفاء وهذه الثقة التي يمنحني إياها الشعب الفلسطيني على قاعدة أن الوفاء يقابل بالوفاء، وما نحتاج إليه هو رؤية وبرنامج جديد لمواجهة الأزمة التي يمر بها المشروع الوطني الفلسطيني، ولهذا فنحن بحاجة إلى انتخابات وإلى تجديد الطاقات والأدوات والبرامج، وبحاجة إلى إعادة بناء وتطوير م.ت.ف وضم كافة القوى إليها وبخاصة حماس والجهاد، وانتخاب مجلس وطني جديد، ولا يعقل الاستمرار في إدارة الظهر للإرادة الشعبية التي تنادي بالتغيير، وأما بخصوص الترشح للانتخابات فهذا أمر يتقرر بعد تحديد موعد نهائي لهذه الانتخابات.

8. على صعيد العلاقات الفلسطينية الداخلية، والانقسام.. ما هي رؤية القائد البرغوثي للعلاقة مع حركة "حماس" ورؤيته لإنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني؟
إن إيماني بمركزية ومحورية وجوهرية الوحدة الوطنية دفعني دوماً للسعي من أجل تحقيقها باعتبارها أولوية قصوى، وبدونها لا انتصار ولا مكاسب وطنية حقيقية، ولإيماني بأن الوحدة الوطنية هي قانون الانتصار لحركات التحرر الوطني وللشعوب المقهورة، وقد كنت أول من أرسى مبدأ ورفع شعار "شركاء في الدم، شركاء في القرار" في بداية الانتفاضة الثانية، وحرصت طوال الانتفاضة على التواصل مع مختلف القيادات لتنسيق المواقف السياسية الوطنية والميدانية بكل أشكالها، واعتبرت أن الانتفاضة هي تنظيم واحد وإن تعددت أجنحته، وبعد الأسر واصلنا هذا الجهد سواء من أجل التهدئة عام 2003 لتهيئة الأجواء للحوار والاتفاق ولتخفيف وطأة العدوان آنذاك، وفي عام 2006 وقبل عشر سنوات بادرنا والإخوة قادة الفصائل في السجون إلى صياغة وثيقة الأسرى للوفاق الوطني دفاعاً عن التجربة الديمقراطية بعد انتخابات عام 2006، وإيماناً منا بضرورة احترام نتائجها، كما أن جهودنا لم تتوقف رغم الأحداث التي وقعت وحالة الانقسام وقرار حماس بالسيطرة على قطاع غزة، وتواصلنا بمختلف الطرق والوسائل، ولم تتوقف عن الدعوة والعمل والسعي من أجل إتمام المصالحة وإنجاز الوحدة، وأكدنا على ضرورة العلو فوق الجراح مهما كانت، ولأن الجرح النازف الأكبر والذي نعاني منه جميعاً هو الاستعمار الصهيوني لبلادنا، وقد استمر تواصلنا وما يزال، كما أن العديد من الإخوة قاموا بزيارات ولقاءات وقدمنا أفكارًا، وتستطيع أن تقول أن هذه الأفكار تتلخص بـ:-

1- إطلاق حوار استراتيجي صريح وصادق ومخلص بين اللجنة المركزية لحركة فتح والمكتب السياسي لحركة حماس مجتمعيْن، وليس حوارَ مندوبين، مع التقدير الكامل لما يقوم به أي طرف أو أية جهة، وألا يتجاوز سقف هذا الحوار بضعة أسابيع إلى ثلاثة أشهر، وأن يجري نقاش لوضع أسس ومبادئ وقواعد الشراكة الكاملة وغير المنقوصة والاستراتيجية بين فتح وحماس في المنظمة والسلطة والحكومة والمجلس الوطني والتشريعي والمؤسسات المدنية والأمنية، ووضع مسودة وثيقة العهد والشراكة.

2- ويستكمل هذا الحوار من خلال مؤتمر وطني للحوار الشامل تشارك فيه كافة القوى السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والأكاديمية، وممثلون عن الشباب والمرأة والأسرى المحررين، وممثلون عن فلسطينيي الداخل والشتات، من أجل وضع استراتيجية فلسطينية جديدة ومن أجل إقرار وثيقة العهد والشراكة المستندة إلى الميثاق الوطني ووثيقة الاستقلال ووثيقة الأسرى للوفاق الوطني.

3- يناط بالمنظمة القرار السياسي والدبلوماسي والتفاوضي والمقاومة، والسلطة الوطنية وحكومتها، إدارة شأن الخدمات في الضفة والقطاع والقدس، ولا تتدخل في الشأن السياسي أو الأمني.

4- إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، ولعضوية المجلس الوطني أو مجلس تأسيسي للدولة.

5- يشارك الجميع في كافة الهيئات والمؤسسات والأطر القيادية على قاعدة ما تعكس نتائج الانتخابات، وضمان مشاركة الجميع بالحد الأدنى، وعلى قاعدة التوافق.

6- التأكيد على أننا نمر في مرحلة التحرر الوطني بما يقضي بالتصرف وحسب قواعد وشروط هذه الحالة وتبني خطاب التحرر الوطني.

7- التمسك بالتعددية السياسية والحزبية واحترام حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة،والحريات الشخصية والعامة، واستقلال القضاء والنقابات والاتحادات، وتعزيز دور المجتمع المدني والأهلي، ورفض كل أشكال التعذيب أو الاعتقال، وتعزيز سيادة القانون ومشاركة المرأة بشكل كامل وحماية حقوقها ومكتسباتها.

8- إقرار مبدأ التمسك بخيار المقاومة الشاملة، على أن يتم اختيار الأسلوب والشكل المناسب في كل مرحلة بما يأتي بأفضل النتائج والمكتسبات.

9- دعم ومساندة حركة الـمقاطعة العالمية (
BDS)، واحتضانها رسمياً وشعبياً، وتوسيع دائرة الانخراط  فيها وبأنشطتها، والتأكيد على أن نضال شعبنا الفلسطيني هو جزء لا يتجزأ من نضال القوى الديمقراطية وقوى العدل والحرية في العالم.

10- تشكيل حكومة وحدة وطنية مهمتها التحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية ولعضوية المجلس الوطني، وتعمل على إعادة إعمار قطاع غزة، وتعزيز صمود أهلنا في القدس إلى حين تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات.

9. ما رسالتكم عبر المركز الفلسطيني للإعلام؟
من خلالكم أتوجه بالتحية والتقدير لشعبنا الفلسطيني العظيم في كل مكان في فلسطين والشتات والمنافي، وأشد على أيدي الفلسطينيين، وأدعوهم للوحدة والتلاحم والصمود والثبات، وإلى تعزيز مقاومة الاحتلال واحتضان الانتفاضة، وإلى الإصرار على إنجاز المصالحة وإنهاء الانقسام، وإنجاز الوحدة الوطنية والإصرار على تصويب المسار، وإطلاق العنان لطاقات الشباب وفتح الباب أمامهم للمشاركة في الأطر والهيئات والمؤسسات القيادية، وأقول إننا على موعد مع النصر طالما أننا نتمسك بحقوقنا الوطنية والتاريخية الثابتة والمقدسة في بلادنا فلسطين، وإن النصر هو حليف من يؤمن بثورية النفس الطويل، وقد أثبت شعبنا على مدار مائة عام من النضال والكفاح والتضحيات أنه مثال عظيم للصمود والبطولة، وسينال حريته عاجلاً أو آجلاً.
...................................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أوصت ورشة عمل نظمها مركز التاريخ الشفوي بكلية الآداب بالجامعة الإسلامية بعنوان "الإنجازات المتحققة في التاريخ الشفوي الفلسطيني والمهمات المطلوبة"، بإنشاء المجلس الأعلى للتاريخ الشفوي الفلسطيني.

ودعت إلى  توحيد جهود المؤسسات المهتمة في التاريخ الشفوي على المستوى الفلسطيني في الداخل والخارج، وتجميع خبرات المختصين به؛ لإصدار دليل يحتوي على ضوابط وشروط وآلياته، وتوفير التمويل المادي؛ لدعم مشاريع التوثيق.

وانعقدت الورشة ضمن فعاليات أسبوع البحث العلمي في قاعة الاجتماعات العامة بمبنى التعليم المستمر، وحضرها ثلة من الأكاديميين، والمختصين، وطلبة الدراسات العليا.

من جهته؛ عرض الدكتور رشاد المدني تجربته في توثيق التاريخ الشفوي على مدار ثلاثين سنة، ودعا إلى تدريب الباحثين على الكتابة في التاريخ الشفوي وخاصة الاجتماعي منه.

وأشار الدكتور زكريا السنوار إلى أهمية التاريخ الشفوي، وحث على إحداث توازن بين القديم والحديث والمعاصر، وأوصى بتشكيل ثلاثة مشاريع بالتاريخ الشفوي، وهي: البانورامات، المتحف العسكري، والهولوكوست الفلسطيني.

بدوره، دعا الدكتور سامي الأسطل إلى تجسيد الحروب والنكبات الفلسطينية؛ لتعزيز التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وشدد الدكتور عصام عدوان على أهمية توثيق تاريخ النكبة، وما سبقها، وما تلاها، ورفع قيمة الرواية الشفوية إلى قيمة الوثائق غير المنشورة.
..................
بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن أحمد عبد الهادي، نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان، عن انطلاق الجلسات التمهيدية للحوار بين الفصائل الفلسطينية والمدير العام لـ"أونروا" برعاية وحضور المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، وذلك في مقر الأمن العام اللبناني في بيروت.

وقال عبد الهادي، في تصريح له وصل "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، "إن انطلاق الجلسات التمهيدية للحوار اليوم هو بداية مشجعة، وهو استمرار للمشروع الذي نحمله جميعاً من أجل تلبية مطالب أهلنا في لبنان وتوفير حقوقهم الأساسية".

وأوضح عبد الهادي أن هذا الحوار يُكمِّل التحركات الشعبية الاحتجاجية التي نفذتها الفصائل والقوى الفلسطينية واللجان الشعبية والأهلية والمؤسسات ولجان الحراك الشعبي والشبابي وعموم أهالي المخيمات، بإشراف خلية أزمة الأونروا، والتي لن تتوقف حتى يتم تحقيق جميع المطالب، وفق تعبيره.

وأكد أن الجلسة اتسمت بالصراحة والمسؤولية، كاشفاً عن اتفاقٍ بعقد لقاء تمهيدي آخر يوم الخميس في سفارة دولة فلسطين، لاستكمال البحث بأسس الحوار ومحدداته وتاريخ بدء جلسات الحوار من اللجان الفنية في كافة الملفات.

 وطمأن اللاجئين بأن الفصائل الفلسطينية تستعد لجلسات الحوار من خلال تسمية أعضاء اللجان وإعداد الملفات اللازمة وتحديد آلية الحوار، مشدداً على تمسكهم بالمطالب والحقوق التي أعلنوها من أول يوم، والتي هي فوق أي اعتبار، كما قال.

...................
صرح النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلي" نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تصريح لاذاعة صوت الوطن، أن قرار قطع مخصصات الجبهة الديمقراطية من الصندوق القومي الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية، قرار فردي مستهجن وهو يخالف كل الأعراف والقواعد التي وضعها المجلس الوطني بتحديد الدعم الذي يقدمه الصندوق إلى كل فصائل المنظمة ليذهب هذا الدعم إلى عائلات الشهداء والمناضلين والفعاليات النضالية الوطنية الفلسطينية الموجهة من أجل إنهاء الاحتلال.
وأشار أبو ليلى إلى أن هذه الخطوة جاءت مفاجئة، وستزيد من تعكير العلاقات الداخلية داخل صفوف المنظمة وتعمق حالة التوتر والانقسام في صفوف شعبنا وحركته الوطنية، ونحن طالبنا بالتراجع فورا عن هذا القرار، مؤكدين في الوقت نفسه أن الجبهة الديمقراطية لن تقبل أن تجعل من موقفها السياسي رهينة لأي شكل من أشكال الدعم المالي، برغم أن ما تأخذه الجبهة الديمقراطية من الصندوق القومي هو حق لها وليس منة من أحد لكن هذه التصرفات وهذه القرارات الفردية لا يمكن أن تؤثر على الجبهة أو سياستها التي تشتقها من إدراكها وفهمها للمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني.
وشدد أبو ليلي أن الجبهة لا تخضع لأي ضغوط أو إبتزازات بأي شكل كان وهذا ما يشهد عليه تاريخ الجبهة التي تعرضت لمثل هذا الإجراء غير الشرعي في الفترة ما بين 1991 – 1999، تسع سنوات كاملة قطعت فيها مخصصات الجبهة عقابا لها على موقفها من شروط انضمام منظمة التحرير لمفاوضات مدريد وبعد ذلك اتفاق أوسلو وما أدى إليه من نتائج مدمرة للمشروع الوطني الفلسطيني ورغم ذلك صمدت الجبهة واستطاعت أن تعتمد على مواردها الخاصة متحملة المصاعب من أجل أن تصون موقفها السياسي وهي لن تتأثر اليوم بمثل هذه الإجراءات وستبقى متمسكة بمواقفها السياسية المبدئية التي هي تعبير دقيق عن مصالح شعبنا الوطنية.
وأوضح أبو ليلي أن مسالة قطع المخصصات سوف تدار في اللجنة التنفيذية، وسوف تثار في إطار المؤسسات وفي نفس الوقت من الطبيعي أن تلقى الاستنكار والشجب من أبناء شعبنا المخلصين هذا وحده سيفرض على الذين اتخذوا هذا القرار الفردي أن يتراجعوا عنه خصوصا أنه يضيف إلى سلسة من القرارات الفردية حالة من التوتر الاجتماعي والتوتر في العلاقات الوطنية لم نشهدها من قبل في أي ظرف من الظروف.
وتابع أبو ليلى: إنهم تفاجئوا بهذا القرار المنفرد من قبل رئيس السلطة، كما فوجئنا بالعديد من القرارات الفردية الأخرى التي اعتبرناها خاطئة وناضلنا ضدها ونجحنا في إحباط الكثير منها، مضيفا على مواصلة موقف الجبهة للدفاع عن حقوق أبناء شعبنا وحرياته الديمقراطية وعن حقوق وصلاحيات المؤسسات الشرعية لمنظمة التحرير ومبدأ الشراكة الوطنية في اتخاذ القرار.

...............
كشف مسؤول كبير في منظمة التحرير الفلسطينية لـ مصادر امنية عن وجود وساطات لإنهاء أزمة وقف المخصصات المالية التي يدفعها الصندوق القومي الفلسطيني للجبهتين الشعبية والديمقراطية، في وقت نددت فيه القوى الوطنية والإسلامية بقرار وقف المخصصات المالية، خاصة وأن الخطوة أججت الخلاف بين القوى الفلسطينية المنضوية تحت لواء منظمة التحرير، بعد حرق أنصار الجبهة الشعبية صورا للرئيس محمود عباس.
وأكد المسؤول الكبير أن وقف المخصصات المالية للفصائل، يشكل نهجا جديدا، سيلقي بظلاله على العلاقات داخل أطر وهياكل المنظمة، حال لم يتم تجاوز هذه الأزمة، وكشف عن وجود اتصالات ووساطات يقوم بها مسؤولون من عدة أحزاب أخرى غير الجبهتين الشعبية والديمقراطية، من أجل الوصول إلى حل قريب لهذه المعضلة.
وقال إن المسؤولين تشاوروا مع قادة الفصيلين الذين توقف عنهم الدعم، وإنهم ينتظرون عودة الرئيس عباس من جولته الخارجية، من أجل بحث حل المسألة معه. وبحثت الاتصالات وقف الهجوم الإعلامي من أنصار التنظيمين ضد الرئيس عباس، خاصة وأن الاتصالات شملت التطرق إلى قيام أنصار الشعبية في غزة بحرق صور الرئيس قبل عدة أيام، وما رافقها من انتقادات شديدة من قيادات في الجبهة لنهج الرئيس.
وتوقع المسؤول أن تنتهي الأزمة قريبا، وتنتهي معها كل تبعتها التي حدثت على الأرض، لأن استمرارها من شأنه أن يخلق جوا من الخلاف والفرقة بين فصائل المنظمة في المرحلة الحالية، خاصة وأن وقف المخصصات المالية يؤثر كثيرا على نشاطات التنظيمات التي تتلقى مخصصات شهرية من الصندوق القومي.
وكان ناشطو الجبهة أحرقوا في تظاهرة نظمت في مدينة غزة صور الرئيس، ورددوا هتافات ضده، ، رغم أن قيادات في التنظيم أكدوا أن الفعل كان «فرديا».
وفتحت الحادثة باب خلاف كبير بين حركة فتح والجبهة الشعبية، حيث طالبت الحركة من الجبهة تقديم اعتذار على ما فعله ناشطوها، خاصة وأن الرئيس عباس هو رئيس حركة فتح.
وفي السياق استهجنت هذه القوى سياسة قطع ووقف مخصصات «فصائل وطنية ساهمت وتساهم في الكفاح الوطني» من قبل الصندوق القومي الفلسطيني.
واعتبرت هذه الفصائل في بيان لها قرار قطع مخصصات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الشهرية «قرارا خاطئا من أساسه». وجاء في البيان «هذا القرار من شأنه أن يعكر صفو العلاقات الوطنية ويحرف الأنظار عن الأخطار المحدقة بالشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، في ظرف نحن أحوج فيه إلى تقوية هذه العلاقات وتطويرها في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه».
وأكدت أن هذا القرار يعد مخالفة واضحة للنظام الأساسي لمنظمة التحرير، ولا يعكس الحرص على الشراكة الوطنية في إطار منظمة التحرير.
وطالبت الفصائل الرئيس عباس، بوصفه رئيس المنظمة بـ «التوقف والعودة عن هذه القرارات خاصة وان هذه المخصصات حق مكتسب عبر سنوات النضال الطويلة». وأشادت بمواقف الجبهة الديمقراطية ، ودورها الكفاحي الحريص على الوحدة الوطنية، مشددة على ضرورة معالجة الأزمة والحفاظ على الحوار واللقاء الداخلي لتجاوز أي إشكال.
وكانت «الديمقراطية» أعلنت عن وجود قرار من الرئيس عباس، بوقف مخصصاتها الشهرية التي تدفع من الصندوق القومي، وذلك بعد قرار مشابه اتخذ مع الجبهة الشعبية. وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة طلال ابو ظريفة، أن مسؤول الصندوق القومي في منظمة التحرير الدكتور رمزي خوري ، أبلغ الجبهة بشكل رسمي بأنه تم قطع مخصصاتها. ووصف الخطوة بـ «المستهجنة والمرفوضة وطنياً».
وطالب الرئيس عباس بإعادة النظر في قراره. وقال «المخصصات تذهب لأسر الشهداء والجرحى والمناضلين في الجبهة، والمجلس الوطني وحده من يقرر وقف مخصصات أي فصيل او تنظيم في منظمة التحرير الفلسطينية».
وأكد على أنه ليس من صلاحيات الرئيس اتخاذ قرار وقف المخصصات، ودعاه لـ «التراجع الفوري» عن هذا القرار الذي وصفه بـ «الجائر وغير المسؤول، في ظل ما يتعرض له شعبنا من انتهاكات وهجمات إسرائيلية شرسة». وقالت «الديمقراطية» أيضا إن الأموال ليست منة من أحد، وإنه لا حق لأحد مهما كان موقعه التصرف بهذا الحق سوى المجلس الوطني نفسه».
وكان قرار مشابه اتخذ بحق الجبهة الشعبية، وهناك من أرجع السبب إلى الانتقادات التي يوجهها التنظيمان إلى سياسات الرئيس عباس.
فقد طالبت الجبهة الشعبية مؤخرا الرئيس عباس بالاستقالة من منصبه. ودعا مسؤول كبير فيها أعضاء اللجنة التنفيذية إلى إقالته حال لم يقدم الاستقالة، لرفضه تطبيق قرار المجلس المركزي القاضي بوقف التنسيق الأمني.
كذلك انتقد تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، وعضو المكتب السياسي للديمقراطية بتطبيق قرار وقف التنسيق الأمني.
ورفض أي مفاوضات أو لقاءات أمنية مع الجانب الإسرائيلي للبحث في امتناع جيش الاحتلال عن دخول أو اقتحام المدن الفلسطينية وغيرها من المناطق المصنفة (أ) في الضفة الغربية

...............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
استقبل المجلس التشريعي الفلسطيني بمدينة غزة، اليوم الاثنين، سفير جمهورية جنوب إفريقيا الجديد أشرف سليمان، في مستهل توليه مهام منصبه كسفير لبلاده في الأراضي الفلسطينية.

وأكد الدكتور أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، على استراتيجية العلاقة بين فلسطين وجمهورية جنوب أفريقيا، مشيداً بمواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وأشاد بحر بدور السفير السابق وجهوده الداعمة للشعب الفلسطيني خلال فترة عمله في الأراضي الفلسطينية، مشيراً إلى دوره السياسي والدبلوماسي وعلاقاته مع مكونات المجتمع الفلسطيني.

من جهته؛ قدم السفير أشرف سليمان شكره للمجلس التشريعي على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وقال إنه يرغب بتكرار زياراته لغزة بشكل شهري، معبراً عن شعوره بالسعادة لكونه سيعمل في الأراضي الفلسطينية.

وأكد على دعم حكومة بلاده للقضية الفلسطينية العادلة، وإلى تشجيع رئاسة الجمهورية بجنوب أفريقيا لاتفاقيات المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وعبر عن أمله بتوحد الفصائل الفلسطينية في وجه الاحتلال وسياساته العنصرية، وذكر بالمقولة الشهيرة للرئيس مانديلا:" لن تكتمل حرية جنوب أفريقيا إلا بحرية الشعب الفلسطيني".

وأعرب  عن فخره بالعلاقة بين الشعبين والإرث التاريخي الذي ورثاه عن قائديهما مانديلا وياسر عرفات.
.....................
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام

دعا "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا" الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي وكافة مؤسسات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهم والضغط على حكومة الاحتلال من أجل إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وإنهاء كافة أشكال المعاناة والممارسات القمعية ضدهم داخل سجون الاحتلال.

كما طالب "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا"، في بيان صادر عنه بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، العالم الحر بالتحرك من أجل إيجاد حل عادل وعاجل لمعاناة الأسرى وخصوصاً الأسرى الأطفال والأسيرات في المعتقلات الصهيونية، داعيا إلى تكثيف الجهود الرسمية والشعبية من أجل الإفراج عنهم.

وقد حيا المنتدى كافة الأسرى الفلسطينيين والأسيرات في سجون الاحتلال الصهيوني، ووصفهم بأنهم "رمز للصمود والثبات والتحدي والإصرار على الحرية".

واستنكر المنتدى الانتهاكات التي تمارسها السلطات الصهيونية بحق الأسرى، مشددًا على ضرورة فضح هذه الانتهاكات وتقديم مرتكبيها للمحاكمة؛ كون هذه الانتهاكات تشكل جرائم حرب تستوجب المحاسبة القانونية.

وطالب المنتدى بضرورة تكثيف الجهود الرسمية والشعبية من أجل الإفراج عن الأسرى وتوحيد كل الجهود والطاقات لدعم صمودهم في معركتهم النضالية مع الاحتلال وجعل قضية الأسرى على رأس الأولويات الوطنية والعربية والدولية.

وشدد المنتدى "على ضرورة أن تبقى قضية الأسرى قضية مركزية ومحل إجماع وطني للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج حتى خروج جميع الأسرى من سجون الاحتلال، مؤكدا على حق الشعب الفلسطيني بالحرية والكرامة وتحرير الأرض وتقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ويحيي الشعب الفلسطيني وأنصاره في مختلف أنحاء العالم في 17 نيسان (إبريل) من كل عام يوم الأسير الفلسطيني، وذلك تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وتقديرًا ووفاءً لهم ولقضيتهم العادلة ومكانتهم لدى الشعب الفلسطيني.

ويأتي يوم الأسير هذا العام مذكراً بمعاناة أكثر من 7000 أسير فلسطيني يقبعون وراء قضبان سجون الاحتلال، حيث لا زالت سلطات الاحتلال الصهيوني تمارس سياسة الاعتقال التعسفي تجاه الفلسطينيين وما زال الأسرى الفلسطينيون يعيشون أوضاعاً سيئة في السجون والمعتقلات الإسرائيلية ويجابهون خطر الموت المحدق جراء استهتار إدارة السجون الإسرائيلية القمعية.

وقد تصاعدت الانتهاكات الصهيونية بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال خلال السنوات الأخيرة تمثلت في أساليب القمع والتعذيب وسياسة الإهمال الطبي والحرمان من زيارة الأهل والعزل الانفرادي وفرض العقوبات الجماعية والفردية إضافة إلى سياسة فرض الأحكام العالية وسياسة الاعتقال الإداري وغيرها من الانتهاكات التي تتنافى مع أبسط مبادئ حقوق الإنسان.

......................

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

دعا قانونيون ومسؤولون فلسطينيون، إلى تشكيل فريق رسمي لفحص صحة ادّعاءات وتسريبات "وثائق بنما" التي بيّنت تورط شخصيات فلسطينية من ضمن عدد كبير من رؤساء دول العالم وأصحاب النفوذ، في قضايا تهرّب ضريبي.

وأجمع المشاركون في ندوة عقدها "الائتلاف الفلسطيني من أجل النزاهة والمساءلة - أمان"، اليوم الاثنين، على "عدم وضوح الإرادة السياسية والبيئة الداعمة لمتابعة أوراق بنما"، مشيرين إلى أن المؤسسات الرسمية "لم تُقدم على التحرك أو عمل أي إجراء فيما يخص تلك الوثائق".

وأوصوا الحكومة بتشكيل فريق وطني من المؤسسات ذات العلاقة، لدراسة "وثائق بنما"، بما يضمن إعمال القانون الفلسطيني بحق كل من يثبت إساءته لموقعه الرسمي أو استخدام المال العام.

من جانبه، قال مستشار مجلس إدارة "أمان" لشؤون مكافحة الفساد، عزمي الشعيبي، إن أهمية الحوار المهني للتسريبات ينبع من علاقتها بشخصيات لها تأثير على مراكز القرار، وضرورة التأكد من نزاهة المؤسسات والأشخاص الفلسطينيين الذين تم ذكرهم فيها.

وأشار الشعيبي، إلى أن إقرار الذمة المالية يأتي بهدف ملاحقة الفاسدين، مؤكدًا ضرورة التزام القطاع الخاص بمبادئ "الحوكمة" التي أقرتها المؤسسات الوطنية والعمل بموجبها.

وفيما يتعلق بذكر "وثائق بنما" لأسماء بعض الشركات الفلسطينية المسجلة في الخارج، لفت المستشار القانوني لائتلاف "أمان"، بلال البرغوثي، إلى أن قانون الشركات الفلسطيني يسمح لشركات مسجلة في الخارج العمل في فلسطين بغض النظر عن مالكيها، شرط أن يتم تسجيل هذه الشركات لدى الجهات الرسمية المسؤولة في فلسطين.

وأكد البرغوثي أن الشركات سواء كانت محلية أم أجنبية وتعمل في فلسطين تخضع لرقابة ومسؤولية مراقب الشركات الفلسطيني.

وأضاف "قانون مكافحة الفساد يلزم الشخصيات العامة، بما فيها الذين وردت أسماؤهم في تسريبات وثائق بنما، بأن يقدموا إقرارًا بالذمة المالية لهيئة مكافحة الفساد، بموجب القانون المذكور".

وبحسب "قدس برس"؛ فإن الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس العبرية"، كان قد تحدث خلال تحقيق مطول نشره مسبقًا، أن نجل رئيس السلطة، محمود عباس، يملك أسهمًا بقيمة مليون دولار في شركة تابعة للسلطة.

وقالت الصحيفة إنها راجعت جزءًا من ملايين الوثائق التي تسربت في نهاية آذار/ مارس الماضي، ما كشف النقاب عن ما وصفته منتدى المال الفلسطيني المكون من عدة مسؤولين رفيعي المتسوى بالسلطة الفلسطينية بينهم "طارق عباس"، على حد زعم الصحيفة.

وكان "الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين" والذي يضم آلاف الصحفيين، قد نشر تحقيقات موسعة حول تعاملات مالية خارجية لعدد من الأثرياء والمشاهير والشخصيات النافذة حول العالم، استنادًا إلى 11.5 مليون وثيقة زوده بها مصدر مجهول.

وقال الاتحاد الدولي ومقرّه في واشنطن، إن الوثائق التي سُرِّبت من شركة "موساك فونسيكا" للمحاماة (ومقرها بنما) احتوت على بيانات مالية لأكثر من 214 ألف شركة في ما وراء البحار، في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم.

وأظهرت تلك الوثائق تورط عدد كبير من الشخصيات العالمية (بينها 12 رئيس دولة، و143 سياسيًّا)، بأعمال "غير قانونية" مثل التهرب الضريبي، وتبييض أموال عبر شركات عابرة للحدود.

وتغطي "وثائق بنما" المسربة فترة تتجاوز الـ 40 عامًا (من 1977 حتى كانون أول/ ديسمبر 2015)، وتزعم أنها تُبين أن بعض الشركات التي توجد مقراتها الرسمية في ملاذات ضريبية تُستغل في ما يشتبه في أنها عمليات غسل أموال وصفقات سلاح ومخدرات إلى جانب التهرب الضريبي.


.......................

0 comments: