السبت، 26 مارس، 2016

انتفاضة177: طعن ومواجهات واعتقالات 25/3/2016

السبت، 26 مارس، 2016
انتفاضة177: طعن ومواجهات واعتقالات 25/3/2016

فلسطين الجمعه 16/6/1437 – 25/3/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................

التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أدى حوالي 50 ألف مصلٍّ صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك وسط إجراءات أمنية صهيونية مشددة في المدينة وأبوابها وفي الطرقات المؤدية إلى المسجد وأبوابه.

ومنعت سلطات الاحتلال المواطنين الفلسطينيين من قطاع غزة من مغادرة معبر "بيت حانون - إيرز"، متجهين إلى القدس للصلاة في الأقصى كالمعتاد.

وأضافت أن قوات الاحتلال انتشرت بين أزقّة البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، كما قامت بتفتيش عدد من الشبان وكبار السن، مدّعية بأن تلك الإجراءات تأتي في إطار "محاولات فرض الأمن والأمان" في المدينة المحتلة.


وندد خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ يوسف أبو اسنينة، بالممارسات الصهيونية التي يتعرض إليها الفلسطينيون ومقدساتهم وخاصة المسجد الأقصى المبارك من اقتحامات يومية ومنع المرابطين والمرابطات من الصلاة فيه واعتقال عدد منهن.


وقال إن هؤلاء المرابطات ضحيْن من أجل الدفاع عن الأقصى ورغم ما يتعرضن له، فهن صابرات ومحافظات على دينهن.


وتطرق خطيب الأقصى إلى ما يتعرض إليه الأسرى في سجون الاحتلال من تعذيب وتنكيل، مؤكدًا أن أحوالهم صعبة.


كما ندد الشيخ أبو اسنينة  باستمرار حصار غزة منذ أمد بعيد. وقال: "لقد ظهر الفساد وعم الظلم حتى من ذوي القربى لمن يدعي العدل والمساواة، فالظلم لن يدوم".


وتتطرق إلى قضية المعلمين، وتساءل: "لماذا لا تُعطى حقوقهم ونفي بعهودهم؟"، مؤكدًا أن الإسلام دين العدل والإحسان والعزة والقوة، دين الوحدة والتضحية والفداء لا دين الفرقة، "فتلك هي عدالة الإسلام وقوة الإيمان".

وأضاف أن "طلب الحق أمر مشروع، ولكن ليس على حساب المسيرة التعليمية.. طالِبوا بحقوقكم ولا تهنوا وقوموا بعملكم وأظهِروا إخلاصكم".

.............
المقاومة
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت شرطة الاحتلال الصهيوني، اعتقالل فتاة فلسطينية؛ بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن ضد أفراد الشرطة على مدخل حي العيسوية، فيما تمت السيطرة عليها واعتقالها.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الصهيونية، لوبا السمري، في بيان لها اليوم الجمعة (25-3) إنه -وفقًا للمعلومات والتفاصيل الأوليه المتوفرة- حاولت فتاه قاصر تبلغ نحو 15 عامًا، تنفيذ عملية طعن ضد أفراد الشرطة، وبالتالي تم تحييدها دون إطلاق عيارات نارية مع السيطره عليها واعتقالها"، حسب ادعائها.

وأضافت السمري أن "قوات كبيرة من شرطة الاحتلال -التي هرعت إلى المكان- تواصل أعمال التحريات والتحقيقات بكافة التفاصيل والملابسات ذات العلاقة، ومن دون تسجيل إصابات بشرية قرب قواتنا الشرطية"، وفق نصّ البيان.

إلى ذلك، 
أفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية باتجاه الشبّان الذين تجمهروا على مدخل قرية العيساوية، بالتزامن مع وصول تعزيزات لقوات الاحتلال للمكان.

وأوضح الشهود أن الطفلة المعتقلة هي "سندس سمير عبيد"، من قرية العيساوية.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت صباح اليوم شابة فلسطينية في منطقة "تل الرميدة"، وسط مدينة الخليل (جنوب القدس المحتة)، عقب محاولتها تنفيذ عملية طعن.
.............
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الجمعة، فتاة فلسطينية، بزعم حيازتها سكيناً في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت القناة العاشرة الصهيونية، إن جنود الاحتلال اعتقلوا الفتاة بالقرب من حي "تل الرميدة" في الخليل، وجرى نقلها للتحقيق.

ومنذ بداية انتفاضة القدس تواصل قوات الاحتلال اعتداءاتها على الفلسطينيين، وتعتقل عدداً كبيراً منهم بزعم حيازتهم أسلحة بيضاء كانوا ينوون تنفيذ عمليات فدائية بها.
...............
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
نجح شبان فلسطينيون برفع العلم الفلسطيني على نقطة عسكرية صهيونية واقعة على طريق  مستوطنة "يتسهار".

وقال شهود عيان إن الشبان رفعوا علم فلسطين، وخطوا شعارات تدعم المقاومة الفلسطينية وانتفاضة القدس على النقطة العسكرية الواقعة جنوب نابلس بمحاذاة بلدة حوارة.

وأضاف الشهود أن جنود الاحتلال سارعوا بإغلاق الطريق، ما تسبب بأزمة مرورية، وأزالوا العلم والشعارات.

..........
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت وسائل إعلام عبرية، أن قوات الاحتلال الصهيوني، نشرت بطاريات منظومة "القبة الحديدية" على مشارف مستوطنات "سديروت" و"نتيفوت" بالنقب الغربي جنوب الأراضي المحتلة منذ عام 1948.

وقال موقع 0404 إن الرقابة "الإسرائيلية"، سمحت اليوم الجمعة، بكشف نبأ نشر البطاريات، دون توضيح سبب إعادة تموضع القبة الحديدية في هذه الأماكن.

واعتادت قوات الاحتلال على إعادة نشر منظومة القبة الحديدية التي تستخدم لاعتراض صواريخ فصائل المقاومة الفلسطينية قصيرة المدى، وفقًا للتطورات الأمنية.
.............
جرائم الاحتلال
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أدان مسؤول أممي، اليوم الجمعة، عملية إعدام فلسطيني من جندي "إسرائيلي"، أمس في الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، واصفًا ما حدث بأنه عمل "مريع وغير أخلاقي وظالم".

وقال الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف: "أدين بشدة الإعدام التعسفي الظاهر لمهاجم فلسطيني في الخليل بالضفة الغربية".

وأضاف في بيان "إنه عمل مريع وغير أخلاقي وظالم يسهم فقط في تأجيج العنف، ويجعل الوضع الحالي أكثر توترًا مما هو عليه".

وكانت منظمة حقوقية "إسرائيلية" وثقت أمس إعدام جندي صهيوني فلسطينيًّا في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، على مرأى جنود آخرين.

ويُظهر شريط فيديو، التقطه باحث ميداني في مركز المعلومات "الإسرائيلي" لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم"، الشهيد عبد الفتاح الشريف، وهو ملقي على الأرض نتيجة إصابته برصاص الجيش الصهيوني، إلا أن رأسه كان يتحرك.

ويظهر لاحقاً جنديا "إسرائيليا" تواجد بين مجموعة من الجنود والمسعفين، وهو يقوم بإطلاق الرصاص على رأس الشريف من مسافة قريبة، ما أدى إلى استشهاده.

وأعلن جيش الاحتلال لاحقا أنه اعتقل الجندي الذي أطلق النار، وأنه فتح تحقيقا بالحادث الذي يعد أكثر الحالات وضوحا لعمليات الإعدام الميداني التي تنفذها قوات الاحتلال منذ بدء الانتفاضة مطلع أكتوبر الماضي.
..............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
ارتفع عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال الصهيوني، إلى 16 فلسطينياً، بارتقاء شهيدين من مدينة الخليل، أمس الخميس.

 وجاء ارتفاع عدد الجثامين المحتجزة إلى 16 جثماناً، بعد استشهاد: رمزي القصراوي (21 عاماً) وعبد الفتاح الشريف (21 عاماً) برصاص قوات الاحتلال في منطقة "تل ارميدة" وسط مدينة الخليل، صباح أمس.

وللقدس النصيب الأكبر في عدد شهدائها المحتجزين في ثلاجات الاحتلال؛ حيث بلغ عددهم 12 شهيداً، فضلاً عن 4 آخرين من مدن الضفة الغربية المحتلة.

ويعدّ جثمان الشهيد الفلسطيني ثائر أبو غزالة الذي قضى في تل أبيب بتاريخ 8 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، أقدم الجثامين المحتجزة لدى الاحتلال، والتي توضع في ثلاجات درجة الحرارة فيها متدنية للغاية، الأمر الذي قد يتسبّب بإتلاف الجثمان.

وكان ذوو الشهداء قد طالبوا قبل أيام، منظمة "الصليب الأحمر" الدولية بتكليف طاقم طبي لمعاينة جثامين الشهداء، والوقوف على ظروف احتجازها لدى سلطات الاحتلال.

ويشار إلى أن عائلة الشهيد حسن مناصرة، كانت قد رفضت تسلّم جثمان نجلها بتايخ 22 من الشهر الجاري، بسبب تجمّده واختلاف ملامحه إزاء ذلك، فيما أكّدت عائلات بقية الشهداء رفضها تسلّم جثامين أبنائها وهم "قوالب من الثلج، غير قابلة للدفن".

والشهداء المحتجزون هم: ثائر أبو غزالة (19 عامًا)، حسن مناصرة (15 عاماً)، بهاء عليان (22 عاماً)، علاء أبو جمل (33 عاماً)، معتز عويسات (16 عاماً)، محمد نمر (37 عاماً)، عبد المحسن حسونة (21 عامًا)، محمد أبو خلف (20 عامًا)، فدوى أبو طير (51 عاماً)، فؤاد أبو رجب (21 عامًا)، عبد الملك أبو خروب، ومحمد الكالوتي، وجميعهم من مدينة القدس وضواحيها.

 وعبد الرحمن محمود رداد (17 عامًا) من قرية الزاوية قرب سلفيت، وبشار مصالحة (22 عامًا) من قرية حجة قرب قلقيلية، ورمزي عزيز القصراوي (21 عاماً) وعبد الفتاح يُسري الشريف (21 عاماً) من مدينة الخليل.

............
قاوم - نابلس - أصيب شاب برصاص قوات العدو الصهيوني، فيما أصيب أخر بجروح مختلفة جراء دهسه بجيب عسكري صهيوني خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، مساء اليوم الجمعة، في بلدة بيت فوريك شرق نابلس.
وقال مناضل حنيني عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي إن الشاب مصطفى تحسين أبو حيط (16 عاما) أصيب بجروح وصفت ما بين متوسطة وخطيرة، جراء دهسه بشكل متعمد من قبل جيب عسكري صهيوني ، وتم نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس لتلقي العلاج، فيما أصيب الشاب يوسف ثائر حنني (17 عاما) برصاصة مطاطية وتم علاجه داخل عيادة البلدة.
وكانت مواجهات عنيفة قد اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في المنطقة الشرقية من البلدة، كما قامت قوات الإحتلال بإغلاق حاجز بيت فوريك من كلا الجانبين لفترة من الوقت خلال المواجهات.
..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت "وحدة المستعربين" التابعة لقوات الاحتلال الصهيوني، مساء الجمعة، ستة فتية فلسطينيين من مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر لـ"قدس برس" أن وحدة من المستعربين نصبت كمينًا للشبّان الفلسطينيين، أثناء مواجهات اندلعت مساء اليوم الجمعة، في "حي الطور" شرقي القدس، قبل أن تعتقل ستة فتية.

وأضافت المصادر أنه عُرف من بين الفتية المعتقلين؛ سراج أبو سبيتان، وعبد الله أبو سبيتان، (في حين لم تُعرف أسماء البقية)، الذين اعتُقلوا بعدما قاموا برشق "الزجاجات الحارقة" ضد أهداف إسرائيلية.

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن قواتها اعتقلت 5 مقدسيين مشتبهين برشق الزجاجات الحارقة على مستوطنة "بيت أوروت" المقامة على أراضي حي الطور، مشيرة إلى اقتيادهم للتحقيق.

وفي سياق متصل، قالت مصادر محلية فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت، مساء الجمعة، مواطنين اثنيْن عقب إنزالهما من مركبة كانوا يستقلونها قرب بلدة بيتونيا، غربي رام الله (شمال القدس المحتلة).

................

لإعلام الحربي _ رام الله
نفذت قوات الاحتلال الليلة الماضية حملة اعتقالات في صفوف المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.
وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت في ساعات متأخرة من الليلة الماضية حي الطور بمدينة القدس واعتقلت كلاً من سراج محمود أبو سبيتان، و باسم ماهر أبو سبيتان، والمواطن عبدالله سامر أبو سبيتان، إضافة إلى محمد أحمد أبو الهوى، ومحمد خليل أبو الهوى .
وقالت المصادر "إن قوات الاحتلال اعتقلت أيضاً المواطنين أحمد أبو العايدة وحامد المسلماني وكلاهما من مدينة طوباس" .
وفي بلدة بيتونيا قرب رام الله اعتقلت قوات الاحتلال كلاً من المواطن عمر أبو الرب والمواطن مراد العجوري بعد انزالهم من مركبتهم .
وأشارت أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت بلدات بيت فجار، والعبيدية، والدوحة، ومخيم عايدية قرب مدينة بيت لحم بالإضافة إلى بلدة حلحول قرب الخليل، وقامت بتسليم مواطنين بلاغات أمنية لمقابلة مخابرات الاحتلال .

............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مسنّ فلسطيني بجروح، وعشرات المواطنين والمتظاهرين بالاختناق؛ نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال الصهيوني مسيرات سلمية في كفر قدوم بقلقيلية، وقريتي بلعين ونعلين، في رام الله، شمال الضفة ووسطها.

واندلعت مواجهات بين المتظاهرين وجنود الاحتلال بعد انطلاق المسيرة من مركز قرية بلعين، غرب رام الله، بمشاركة متضامنين من عدة دول أوروبية، رغم الغاز المسيل الكثيف الذي أطلقه جنود الاحتلال.

وداهمت قوات الاحتلال منازل المواطنين على مشارف القرية من الجهة الغربية، وأمطروها بقنابل الغاز السام المسيل للدموع، ما تسبب في اختناق عشرات المواطنين.

ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني وعلم الجزائر والشعارات المنددة بالإرهاب في كافة أنحاء العالم.

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين عبد الله أبو رحمة، إن الإرهاب "الإسرائيلي" لا يختلف عن غيره من الإرهاب حول العالم، "فالقتل وتدمير المنازل ومصادرة الأراضي وتهجير الفلسطينيين سياسة ممنهجة يمارسها الاحتلال الإسرائيلي كل يوم، وهو إرهاب لا يختلف بأي حال عن التفجيرات والإرهاب حول العالم".

مسيرة نعلين
وفي سياق متصل، أصيب عدد من المواطنين، اليوم، بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة قرية نعلين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال استهدفوا المحال التجارية والمنازل ومركبات المواطنين بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأشارت المصادر إلى أن المواطنين في القرية صلوا "الجمعة" على أراضيهم الواقعة قرب الجدار العنصري جنوب القرية.

إصابات كفر قدوم
إلى ذلك، أصيب مسنّ فلسطيني بعيار معدني مغلف بالمطاط في الرأس، والعشرات بحالات اختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية الرئيس المغلق منذ أكثر من 13 عاما لصالح مستوطني "قدوميم".

وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن جنود الاحتلال هاجموا المسيرة فور انطلاقها بعد صلاة الجمعة، مستخدمين الأعيرة "المطاطية" وقنابل الصوت والغاز والمياه العادمة ما أدى إلى إصابة المسن تيسير شتيوي (68 عاما) الذي كان متواجدًا في ساحة منزله الواقع في منطقة المواجهات.

بيت فوريك
وأصيب مساء الجمعة أحد الشبان من بلدة بيت فوريك شرق نابلس في أعقاب توغل عدة دوريات للاحتلال في حارة القعدة، واندلاع مواجهات مع عشرات الفتية والشبان

وقال شهود عيان لمراسلنا إن دخول الدوريات جاء بعد إغلاق مفاجىء للحاجز العسكري المقام على مدخل البلدة. وحسب المصادر المحلية فقد تم نقل المصاب إلى أحد مشافي نابلس.

غزة
وفي غزة، قال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة إن حصيلة المواجهات بالمناطق الحدودية اليوم، هي 6 إصابات بالرصاص الحي وقنابل الغاز.

وبين أن الإصابات موزعة كالتالي: 2 بمنطقة بيت حانون شمال غزة بالرصاص الحي، 3 شرق مدينة غزة منها إصابتين بالرصاص الحي، وإصابة واحدة شرق مدينة البريج بالغاز.
.,............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت زوارق البحرية الصهيونية، صباح اليوم الجمعة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية في بحر السودانية شمال قطاع غزة.

ورغم الإطلاق الكثيف للنيران إلا أن المصادر الطبية الفلسطينية لم تبلغ بوقوع أي إصابات.

وتستهدف زوارق البحرية الصهيونية قوارب الصيادين الفلسطينيين باستمرار دون أي مبرر، الأمر الذي يربك عملية الإبحار والصيد، ويعرقل حصول الصيادين على لقمة عيشهم الوحيدة.
..............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
قالت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" إن طواقمها تسلمت، مساء الجمعة، جثمان الشهيد "رمزي القصراوي" من مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، عقب يوم من احتجاز جثمانه، لدى سلطات الاحتلال.

وأفادت "قدس برس" أن الطواقم الطبية الفلسطينية تسلمت جثمان الشهيد القصراوي (21 عامًا)، من مقر الارتباط العسكري في المدينة، مشيرة إلى أنه جرى نقل الجثمان لـ "المستشفى الأهلي" في الخليل، تمهيدًا لمواراته الثرى ظهر غدٍ السبت في "مقبرة الشهداء" بالمدينة.

ولفتت إلى أن سلطات الاحتلال، قررت تأجيل تسليم جثمان الشهيد "عبد الفتاح الشريف"، بعد طلب تشريح جثته على خلفية تعرضه لـ"الإعدام" من أحد جنود الاحتلال الذي أطلق رصاصة على رأسه بشكل مباشر وهو ملقًى على الأرض عقب إصابته بالرصاص.

وكان الشابّان القصراوي والشريف، قد استشهدا برصاص قوات الاحتلال، أمس الخميس 24 آذار/ مارس، خلال تنفيذهما عملية طعن أدت لإصابة جندي إسرائيلي بجراح متوسطة.
...............
شهد يوم أمس الـ 177 لـ "انتفاضة القدس"، اندلاع المواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والشبان الفلسطينيين، في 21 نقطة تماس بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتيْن وقطاع غزة.
وافادت المصادر اندلاع المواجهات في 5 نقاط برام الله (بلعين، نعلين، النبي صالح، سلواد، عوفر)، وأربع نقاط في بيت لحم (المدخل الشمالي للمدينة، تقوع، الخضر، مخيم عايدة)، ومثلها في القدس (أبو ديس، عناتا، سلوان، العيساوية).
وأشارت إلى أن مدينة الخليل شهدت اندلاع المواجهات في ثلاث نقاط (مخيم العروب، تل الرميدة، بيت أمر)، ونقطة واحدة في كل من قلقيلية (كفر قدوم) ونابلس (بيت فوريك).
واندلعت مواجهات في ثلاثة محاور على طول الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة.
وقمعت قوات الاحتلال المسيرات المناهضة للجدار والاستيطان في بلعين ونعلين (غربي رام الله) والنبي صالح (شمالي غرب) وبلدة كفر قدوم (شرقي قلقيلية).
كما أن قوات الاحتلال استخدمت وسائل القمع المختلفة (رصاص حي ومطاطي، القنابل الغازية والصوتية، إضافة إلى استخدام المياه العادمة)، مشيرة إلى أن المواجهات أسفرت عن إصابة العشرات بحالات اختناق عولجت ميدانيًا.
من جانبها، أفادت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" أن طواقمها تعاملت مع 12 إصابة بالغاز والرصاص المطاطي في مواجهات قرية نعلين، وإصابة بالدهس في بلدة بيت فوريك.
وذكرت مصادر محلية أن شابًا أُصيب بالرصاص الحي في القدم، نتيجة المواجهات التي اندلعت في بلدة عناتا، وآخر بالمطاط خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم.
وأوضحت مصادر محلية فلسطينية أن مركبة عسكرية إسرائيلية قامت بـ "دهس" الفتى مصطفى تحسين مصطفى أبو حيط (15 عامًا)، من بلدة بيت فوريك شرقي نابلس (شمال القدس المحتلة)، عقب إصابته بعيار معدني مغلف بالمطاط في قدمه.
كم قامت قوات الاحتلال باطلاق الرصاص الحي صوب مركبة فلسطينية، حاولت المرور من المدخل الغربي لبلدة سلواد شرقي المدينة (شمال القدس المحتلة)، "دون وقوع إصابات".
وكان المدخل الغربي لبلدة سلواد، قد شهد عصر يوم الجمعة "مواجهات عنيفة" بين المتظاهرين وقوات الاحتلال، التي أطلقت وابلًا من القنابل الغازية المسيلة للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط ورصاص التوتو المحرم دوليًا، وفق شهود العيان.
وبيّنت المصادر الطبية الفلسطينية أن المواجهات في سلواد أسفرت عن إصابة فتىً بقدمه بقنبلة غازية، نقل على إثرها إلى مركز "طوارئ سلواد"، إلى جانب إصابة العشرات بحالات اختناق.
واعتقلت قوات الاحتلال الطفلتيْن حنان القصراوي (16 عامًا) من الخليل، وسندس عبيد (15 عامًا) من القدس، عقب محاولتهما تنفيذ عمليات طعن في منطقة "تل الرميدة" و"قرية العيساوية".
وشهدت مدينة القدس المحتلة، تفتيشات في محيط منطقة "باب العامود"، بالتزامن مع احتجاز قوات الاحتلال الفتى محمود العباسي (15 عامًا) قرب "حي المغاربة" جنوب المسجد الأقصى، بعدما حاول اعتراض مستوطن "شتم الذات الإلهية".
ونصبت قوات الاحتلال في العديد من قرى وبلدات في القدس والضفة المحتلّتيْن عدة حواجز فُجائية، وتفتيشات للمواطنين ومركباتهم، ما أدّى إلى أزمات مرورية، وإعاقة في حركة تنقّل المواطنين.
وأفادت مصادر عبرية أن الشبّان الفلسطينيين رشقوا مركبات المستوطنين بالحجارة قرب بلدة بيت أمر، شمال مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

...............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قدّمت النيابة العامة الصهيونية، اليوم الجمعة، لوائح اتّهام بحق سبعة شبّان مقدسيين، تفيد بتخطيطهم لتنفيذ عمليات متنوّعة ضد أهداف صهيونية.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن النيابة الصهيونية قدّمت لوائح اتهام بحق سبعة شبان من سكان شرق القدس، تتّهمهم بـ"إطلاق النار والألعاب النارية، ورشق الحجارة والزجاجات الحارقة".

وجاء في لائحة الاتهام، إن المقدسيين السبعة قاموا بـ"مساعدة العدو، ودعم منظمة إرهابية، وحيازة وحمل السلاح"، بحسب ما نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني.

وذكر موقع "0404" الصهيوني، أن الشبّان الفلسطينيين هم من أبناء قرية العيساوية شرق القدس المحتلة، وتتراوح أعمارهم ما بين (17 - 21 عامًا)، وينتمون إلى صفوف "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

وكانت المحكمة المركزية الصهيونية في القدس، قد أصدرت مؤخراً أحكامًا بالسجن الفعلي تصل إلى ثلاث سنوات، بحق سبعة أطفال فلسطينيين متهمين برشق الحجارة على مركبات مستوطنين شمال القدس المحتلة.
..............

الإعلام الحربي _ الخليل
قالت زوجة الأسير وحيد حمدي زامل أبو ماريا (47 عامًا) من بلدة بيت أمر قضاء محافظة الخليل إن سلطات الاحتلال الصهيوني لم تتح لهم الفرصة لزيارة زوجها القابع في مستشفى "شعار سيديك" الإسرائيلي بعد إجرائه عملية قلب مفتوح قبل أيام.
وناشدت أبو ماريا في اتصال هاتفي بإذاعة صوت الأسرى، جميع المسؤولين وأصحاب الضمائر الحية بالتحرك العاجل لإنهاء معاناة زوجها والإفراج عنه قبل فوات الأوان، مؤكدةً أن زوجها لم يكن يعاني من أي تدهور في صحته قبل اعتقاله الأخير في 23 نوفمبر الماضي ووجوده في سجن "عوفر".
وكان الأسير أبو ماريا أمضى عامين على التوالي في الاعتقال الإداري بعد اعتقاله بتاريخ 30/10/2012م متنقلًا في سجون الاحتلال، كان آخرها سجن النقب الصحراوي.
ويعد أحد أبطال معركة الإرادة التي فجرها الشيخ خضر عدنان؛ حيث خاض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام بأمعائه الخاوية إلى جانب الأسيرين أكرم فسيسي ومعمر بنات لأكثر من 80 يومًا على التوالي رفضًا لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي في سجون الاحتلال.
جدير بالذكر أن الأسير فقد والدته أثناء اعتقاله قبل الأخير؛ وتعرض للاعتقال أربع مرات سابقة أمضى خلالها ما يزيد عن 15 عامًا في سجون الاحتلال؛ وهو أحد كوادر حركة الجهاد الإسلامي وشقيق الشهيد فلاح أبو ماريا.

..............
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أنذرت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة، بهدم منزل ذوي الأسير بلال أحمد صهيب أبو زيد على خلفية اتهامه بالمشاركة في تنفيذ عملية في مدينة القدس الشهر الماضي.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا، إن أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال داهموا قباطية فجر اليوم وانتشروا في أحيائها المختلفة، وتمركزوا بين المنازل، واقتحموا منزل الأسير أبو زيد، وسلموا عائلته بلاغاً عسكرياً مما يسمى قائد المنطقة في جيش الاحتلال يتضمن قراراً بهدم المنزل.

وجاء في البلاغ، الذي حصل 
مراسلنا على نسخة منه، أن أبو زيد "شارك في عملية إطلاق نار وطعن بتاريخ 16-2-2016 قتل خلالها هدار كوهين وأصيبت محاربة أخرى".

ويشار إلى أن كوهين قتلت في عملية باب العمود في القدس نفذها فدائيو قباطية الثلاثة، وحوصرت البلدة على إثرها لأيام، وكانت قوات الاحتلال سلمت في وقت سابق الشهر الماضي ذوي الشهداء الثلاثة إخطارات بهدم منازلهم.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال استجوبت أصحاب المنزل، وفتشته، واعتلت أسطح منازل في المنطقة، وحولتها لنقاط مراقبة قبل أن تنسحب من البلدة.
..............
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
استولت قوات الاحتلال مساء الجمعة، على منزل مواطن فلسطيني في بلدة "يعبد" جنوبي غرب مدينة جنين (شمال القدس المحتلة).

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، نقلًا عن المواطن يحيى خالد أبو شملة، إن جنود الاحتلال دهموا منزله واستولوا عليه، قبل أن يحولوه لـ"نقطة مراقبة عسكرية".

وأشار أبو شملة إلى أن جنود الاحتلال "حبسوه وأفراد أسرته داخل المنزل، ومنعوهم من الخروج منه".

يُذكر أن منزل المواطن يحيى أبو شملة، كان قد تعرض للاقتحام عدة مرات من قوات الاحتلال، بزعم مهاجمة مركبات وآليات الاحتلال والمستوطنين بالزجاجات الحارقة والحجارة من شبان فلسطينيين في الشارع القريب من المنزل.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت صحيفة عبرية، اليوم الجمعة، عن خطط صهيونية لإقامة ٩٠٠ وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بسغات أيف"، شرقي القدس المحتلة.

وقالت أسبوعية "يروشاليم" إن بلدية الاحتلال في القدس المحتلة أعلنت بأن وزارة "البناء والإسكان" الصهيونية تدعم عدة مخططات بناء بما فيها مخطط لإقامة ٩٠٠ وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بسغات أيف"، وعرضت المخططات على قسم "التنظيم ومكتب التنظيم اللوائي" واتفق على إمكانية تنفيذها.

وأشارت إلى أن عدة لقاءات عقدت مع ممثلي المستوطنين ومختصين مختلفين بهدف الاستماع لآرائهم بالمخططات، لافتة إلى وجود اتفاق خلال المداولات على بعض هذه المشاريع.

وذكرت أنه تم بحث موضوع حركة السير في المستوطنة، كما بحثت عدة أفكار لتحسينها، واتفق على إجراء وزارة المواصلات الصهيونية دراسة شاملة لطابع حركة السير في المغتصبة.

...........
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت صحيفة عبرية، اليوم الجمعة، إن سلطة الآثار الصهيونية ستبدأ قريباً بحفريات قرب سور البلدة القديمة بالقدس المحتلة؛ لتحويلها إلى منطقة عامة مفتوحة.

وادعت أسبوعية "يروشاليم" العبرية، أن الحفريات تجري على ضوء الحصول على موافقة على ذلك من الكنيسة اليونانية- الأرثوذكسية، مالكة الأرض في المنطقة.

ويقام المتنزه الأثري الجديد قرب أسوار البلدة القديمة بالقدس المحتلة، على مساحة خمسة دونمات، وهو عبارة عن مشروع بادرت به ما يسمى بـ"سلطة تطوير القدس" الصهيونية.

ويتضمن المشروع ما وصف بتطوير وتحسين المنطقة الحساسة المطلة على مناظر خلابة.

يذكر أن ما يسمى "شركة تطوير القدس" هي المسؤولة عن تنفيذ عدة مشاريع تهويدية تستهدف تغيير معالم البلدة القديمة بالقدس في إطار المخطط الصهيوني لتهويد المدينة المقدسة.

وتجري الحفريات الأثرية في المنطقة؛ بهدف جمع معظم ما يعثر عليه في وسط الحديقة الجديدة وعرضها هناك، كما تقول الصحيفة العبرية.

ويتضمن المشروع إقامة متنزه عام ومواقع لمشاهدة المناظر العامة تطل على بركة السلطان والحيين الاستيطانيين "غابي بن هيتوم" و"يمين موشيه".

...............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
نقل "مكتب إعلام الأسرى" عن مصادر وصفها بـ"الخاصة" وجود اتفاق بين أسرى حركة حماس ومصلحة السجون الصهيونية يقضي برفعٍ جزئي للعقوبات المفروضة على أسرى الحركة منذ عامين، مقابل وقف الخطوات الاحتجاجية التي بدأها الأسرى منذ عدة أسابيع.

وأضافت المصادر أن الاتفاق يشمل زيادة وقت الزيارة لأسرى غزة لتصبح ٧٥ دقيقة بدلاً من ٤٥، وكذلك زيادة عدد القنوات الفضائية إلى 5 قنوات بدلاً من 3.

وشمل الاتفاق أيضاً زيادة مخصص الكانتينا إلى ٨٠٠ شيكل بدلاً من ٦٠٠، وتحقيق بعض المطالب الحياتية والإنسانية الأخرى، مثل نقل الأسير المريض بسام السايح إلى سجن "إيشل" ليجتمع بأخيه الأسير أمجد.

وكان أسرى حماس قد شرعوا في خطوات احتجاجية بإرجاع الوجبات لعدة أيام؛ استعداداً للوصول للإضراب المفتوح في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني أبريل المقبل.
.............
اعمال امن عباس

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية، طالبين جامعيين ومصورًا صحفيًّا، كما استدعت أسيرًا محررًا للمقابلة في مقراتها على مدار 3 أشهر في وقت لا تزال تحتجز عددًا من الطلبة والأسرى المحررين داخل زنازينها على خلفية انتمائهم السياسي.

وأفاد مركز أمامة الإعلامي، أن جهاز المخابرات في الخليل اعتقل الطالبين الجامعيين وائل يوسف الحروب، وخليل أمين الصوص، وذلك بعد اقتحام منزليهما والعبث في محتوياتهما.

وأشار إلى أن الأمن الوقائي في رام الله اعتقل الصحفي محمد عوض، بعد استدعائه للمقابلة، علما بأنه معتقل سياسي سابق، حيث تعرض للتعذيب الشديد أثناء اعتقاله سابقا.

وأضاف مركز أمامة "أما في جنين فيواصل جهاز الوقائي اعتقال الطالب في جامعة خضوري عبد الهادي الشيخ إبراهيم من بلدة كفر راعي شمال جنين منذ خمسة أيام، كما يستمر نفس الجهاز في اعتقال الطالب في كلية الهندسة في جامعة النجاح بهاء خلف لليوم الثالث على التوالي".

وفي قلقيلية، طالب جهاز الأمن الوقائي، المحرر من سجون الاحتلال أسامة درويش مصطفى النبريصي (37 عاما) بالحضور بشكل يومي من الثامنة صباحا حتى ساعات العصر، وعلى مدار 3 أشهر.
..........
اخبار متنوعه
القسام - خاص :
لم تعد قدرات كتائب القسام في غزة اليوم مثل السابق، فالمعارك التي خاضتها مع العدو، كشفت عن خفايا عظيمة لم يكن لأحد أن يتوقعها، فمنذ سنوات نفّذت إحدى وحداتها العسكرية المتمثلة بـ "الكوماندوز" البحري، عمليات نوعية أربكت العدو وزرعت الرعب على طول الساحل المحتل .
وحدة "الكومانوز" القسامية نقلت المعركة إلى عقر دار المحتل، وهشّمت من خلاله منظومة الأمن، ونزعت عناصر القوة من العدو، وخلقت تصدّعات في تركيبته العسكرية والاستخبارية.
فلقد وجه القسام ضربات نوعية للعدو باستخدام البحر، تمثلت في اقتحام المغتصبات واستخدام القوارب المفخخة في استهداف الزوارق الحربية الصهيونية، ولم تنتهي باقتحام قاعدة زيكيم العسكرية خلال معركة العصف المأكول.
أول عملية مزدوجة
في مثل هذه الأيام وقبل 12 عاماً كانت أول عملية بحرية مزدوجة نفذتها وحدة الكوماندوز التابعة للقسام، كرد أولي على اغتيال الشيخ القائد أحمد ياسين، والذي اغتيل قبل ثلاثة أيام من العملية .
وبتاريخ 25/3/2004 تمكن القساميان زكريا أبو زور وإسحاق نصار من حي الزيتون بغزة، من الوصول عبر البحر إلى مغتصبة "تل قطيف" وتمكنا من أسر مغتصب صهيوني قبل أن يصطدما مع قوة صهيونية فاشتبكا معها قبل أن يستشهدا ويقتل الأسير .
أثارت هذه العملية حالة من الصدمة لدى العدو في ضوء اخفاق سلاح البحرية في اكتشاف تسلل المجاهدين إلى قلب مغتصباته، وبات الصهاينة ينتظرون الرعب القادم عبر الساحل المحتل كل لحظة.
ولم تكن العملية الأولى للقسام عن طريق البحر، ففي أواخر عام 2000 نفذ الاستشهادي حمدي نصيو أول عملية، عبر تفجير قارب بحري مفخخ بزورق صهيوني، واستمرت باكورة العمليات البحرية والتي كان آخرها عملية زيكيم قبل عامين .
نخبة من المقاتلين
ويعتبر "الكوماندوز" البحري وحدة عسكرية بحرية متخصصة في العمليات القتالية والتكتيكية، وقد أنشأتها كتائب القسام لمهاجمة العدو من جهة البحر، لما تمتلكه هذه الوحدة من إمكانيات متطورة في مستوى التدريب والقدرة على القتال .
أبو حمزة القائد الميداني في وحدة "الكوماندوز" البحري التابعة للقسام، أكد ان هذه الوحدة تشمل نخبة من المقاتلين، وهي من الوحدات العسكرية المهمة والمدربة براً وبحراً على الوصول للهدف من خلال الغوص في عمق البحر.
وأوضح أبو حمزة في حديث خاص لموقع القسام أن مقاتلي الوحدة  يتلقون أقسى التدريبات، منها البرية والبحرية، وأخرى للحفاظ على اللياقة العالية والاستعداد التام لأي مهمة عاجلة يكلف أفرادها على تنفيذها.
وأشار أنه وبعد نجاح عملية زكيم، تطوّر أداء الوحدة بشكل كبير، وما زالت الكتائب تعد العدة للمرحلة القادمة التي ستحمل الكثير من المفاجآت للعدو الصهيوني.
من غزة إلى رأس الناقورة
في ذات السياق تزداد المخاوف الصهيونية من هذه الوحدة، فقد ذكرت صحيفة "يديعوت" في وقت سابق أن حماس أقامت كوماندوز بحريّ بهدف تنفيذ أعمال فدائيّة كبيرة ضدّ أهداف داخل العمق الصهيوني.
وأضافت أن منظومة الكوماندوز البحريّة التابعة لحماس تُشبه إلى حدٍ كبيرٍ منظومات تدريب وحدات النخبة القتاليّة في الجيوش النظاميّة، بما في ذلك إلزام المقاتلين على التمتّع بقوّة جسمانيّة وعقلية كبيرة جدًا، تمامًا مثل باقي وحدات الكوماندوز في الجيوش الأكثر تقدّمًا في العالم، على حدّ قول المصادر الصهيونية".
 
وبحسب الصحيفة، فإنّ حماس ترى في هذه القوّة بمثابة نفق طويل يربط بين غزّة في الجنوب وحتى رأس الناقورة على الحدود اللبنانيّة-الصهيونية، وبواسطتها يُمكن ضرب أيّ هدف في العمق الصهيوني، ويشكلٍ خاصٍ الموانئ والمنشآت الإستراتيجيّة في المواقع الصهيونية، علاوة على مواقع تنقيب النفط الصهيونية في البحر المتوسّط.
ومع مرور سنوات على عمليات القسام، مازالت الأيام تحمل الكثير من المفاجآت، وما زال الإعداد متواصل ليلاً ونهاراً براً وبحراً ليوم اللقاء، فيما أضحى العدو يحسب ألف حساب قبل أن يفكر بفتح جبهة غزة، فهو دائم الحديث عن الرعب القادم من البحر في ظل التطوّر المستمر لوحدة "الكوماندوز" القسامية.
..............
كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني أحد الأذرع العسكرية لحركة فتح، مناورة عسكرية مشتركة مع كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في موقع يتبع للأخيرة غربي محافظة رفح جنوبي قطاع غزة.
وتخلل المناورة، عدد من العروض العسكرية، وعروض لعناصر الوحدات الصاروخية، والدروع، والقنص، والمدفعية، والإسناد، كذلك تجسيد اقتحام مواقع العدو وتفجيرها والانسحاب بأمان، والاشتباك معه، واجتياز الموانع وخطف جنود إسرائيليين.
وسادت المناورة أجواء قتالية محترفة من قبل المشاركين، وجسدت روح الوحدة الوطنية بين أذرع المقاومة الفلسطينية، للتصدي للاحتلال الإسرائيلي الغاشم.
وقال الناطق باسم كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني "أبو الوليد" وهو يقف وسط الميدان الذي شهد على العروض القتالية إن "المناورة جاءت بعد الاتفاق على غرفة عمليات مشتركة بيننا وبين كتائب المقاومة على تنفيذها، لنجسد معاني الوحدة الوطنية."
وأضاف "نهدف من وراء تنفيذ تلك المناورة المشتركة صقل البُنية العسكرية للمقاتلين من الطرفين، وتدريبهم على الفنون القتالية ومهارات الميدان للتعامل مع أي عدوان إسرائيلي قد يكون تجاه شعبنا."
وأوضح ومن حوله المشاركين في المناورة أن "تنفيذ المناورة المشتركة دليل على وحدة وتماسك المقاومة بكافة أطيافها، وأننا نعمل من أجل هدف واحد هو تحرير فلسطين من دنس الاحتلال الإسرائيلي."
بدوره، قال "أبو خالد" الناطق باسم كتائب المقاومة "قمنا بتنفيذ المناورة لنؤكد على وحدة المقاومة، وأن رصاصنا واحد وبندقيتنا واحدة موجهة صوب صدور العدو الإسرائيلي."
وتابع : "تلك المناورة تهدف لإيصال رسالة للعدو الإسرائيلي بأننا ماضون في معركة الإعداد والتجهيز، على درب الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل فلسطين، حتى تحرير فلسطين، وتحقيق طموحات شعبنا المكلوم."
وبين الناطق باسم كتائب المقاومة أن بهذه المناورات نستعد لأي مواجهة أو حماقة قد يرتكبها العدو الإسرائيلي بحق شعبنا، ولنثبت أن المقاومة الفلسطينية هدفها واحد.

............
.............
القسام - غزة :
حذر القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الرحمن شديد من خطورة تدهور أوضاع عدد من الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال، مشيرًا إلى أن ذلك يستوجب وقفة جادة على المستويين الرسمي والشعبي لحماية الأسرى من بطش الاحتلال.
وأكد شديد، في تصريح صحفي له، على أن سلطات الاحتلال تتعمد التضييق على الأسرى وحرمانهم من أبسط حقوقهم المعيشية التي تكفلها كافة الأعراف والقوانين الدولية، مستغلة بذلك صمت الجهات الرسمية وانشغال الأمة العربية والإسلامية بمشاكلها الداخلية.
ونوه شديد إلى وجود حالتي إضراب حاليا في سجون الاحتلال؛ حيث يواصل الأسير سامي جنازرة إضرابه منذ 22 يوما، والأسير عماد البطران منذ قرابة الشهر.
كما أشار إلى وجود عدد كبير من الأسرى والأسيرات الذين يعانون أمراضاً وأوضاعاً صحية صعبة للغاية في ظل إهمال متعمد من مصلحة السجون، بالإضافة إلى وجود 20 أسيرا في العزل من بينهم الأسير موسى صوفان الذي يعاني من مرض السرطان، والقيادي في حماس شكري الخواجا.
ودعا شديد أبناء الشعب الفلسطيني لمضاعفة الحراك التضامني مع الأسرى من أجل إبراز قضيتهم وعدم تركهم فريسة بيد قوات الاحتلال، مطالبا شباب الانتفاضة بمزيد من العمليات، وإهدائها للأسرى من أجل الضغط على سلطات الاحتلال وإيصال رسالة لها بأن المقاومة لن تترك الأسرى وحدهم.
وحث شديد المؤسسة الرسمية لتفعيل دورها الحقيقي في الدفاع عن الأسرى في المحافل الدولية، كما دعا مؤسسات حقوق الإنسان والجهات المعنية لمواصلة عملها لكشف جرائم الاحتلال بحق الأسرى، وفضح ممارساته المستمرة بحقهم.
........

لدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس، إن المخابرات المصرية لم تطلب من وفد الحركة الذي اجتمع بها الأسبوع الماضي المساعدة في محاربة المسلحين في سيناء.

وأكد الزهار، في لقاء خاص على قناة الجزيرة الفضائية، مساء الجمعة، على أن زيارة وفد من الحركة للقاهرة جاءت استجابة لرغبتها في تحسين العلاقات مع جمهورية مصر العربية، مشددا على أن الطرف المصري يتجه لفتح صفحة جديدة من العلاقات.

 وأوضح  أن الوفد سيعود إلى القاهرة من جديد الأحد المقبل؛ لاستكمال اللقاءات مع المخابرات المصرية، منوّها إلى أن نهاية الجولة الأولى من اللقاءات كانت "مقبولة، والروح إيجابية".

 وكشف عن طلب المخابرات المصرية من الحركة التوجه للشارع المصري بحملة إعلامية توضح الحقائق وتدحض الاتهامات الموجهة لها.

وأوضح أن وفد حماس طالب المخابرات المصرية بضرورة فتح معبر رفح، والسعي لتطبيق حالة من التبادل التجاري بين مصر وغزة، مستدركا بقوله: "أبلغنا بأن فتح المعبر والقضايا الأخرى متعلقة في توضيح الصورة لدى الشعب المصري خلال الفترة المقبلة".

وقال: "إذا فتحنا باب التبادل التجاري فسيصل حجمه بيننا وبين مصر إلى 3 مليارات دولار خلال عام واحد فقط".

وبيّن أن مصر طالبت وفد الحركة بضبط العناصر الإرهابية -إن وجدت داخل قطاع غزة-، مؤكدا أن حركته لن تسمح بتواجدهم.

وفي الشأن الداخلي الفلسطيني، قال الزهار إن حركته توافق على تشكيل حكومة وفاق وطني وفق الاتفاقات الموقعة مسبقا، مطالبا حركة فتح بتطبيق اتفاق القاهرة وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأكد وجود وفد من حركة فتح في العاصمة القطرية الدوحة؛ لاستكمال مباحثات المصالحة الداخلية

........
القسام - غزة :
 
أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار، أن إذا فكر العدو بالاعتداء على شعبنا سنؤلمه أكثر مما آلمناه .
وشدد الزهار  في لقاء تلفزيوني مع قناة "الجزيرة مباشر"، على أن  غزة لن يتم احتلالها مرة أخرى .
وأضاف أن قادة الكيان الصهيوني لا يرغبون بشن حرب جديدة على قطاع غزة، لافتًا إلى أن حركته لا ترغب أيضًا بأي حرب.
وأوضح أن الحديث الصهيوني عن حروب جديدة على غزة "يأتي في إطار برنامج المزايدات الداخلية".
وذكر أن حماس تريد كسر الحصار عن قطاع غزة، وستسعى مع جهات مختلفة كتركيا وغيرها لبناء ميناء بحري لغزة.

...............
القسام - مراسلنا :
أكد القيادي في حركة حماس مشير المصري، "بندقية حماس متجهة نحو صدر الاحتلال، وطريقها واضح نحو تحرير القدس، فمواقفها وثوابتها هي قبل الحكم وفي الحكم.
وقال المصري خلال حديثه بمراسلنا على هامش حفل قرآني نظمته حركة حماس بالشجاعية، اليوم الجمعة،أن ما يجري من لقاءات بالقاهرة هو تأكيد من حماس وموقعها في القضية ورؤيتها الحضارية، بأنها تدعو الأمة لنبذ الخلاف المذهبي والتصدي للعدو المشترك الذي يسعى لتفرقتها .
وأضاف إننا معنيون بترسيخ علاقاتنا الإستراتيجية مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية بما يخدم المصالح المشركة للشعبين.
وأشار إلى أن حركته تسعى لتعزيز العلاقة مع مصر وترميمها بعد ما حدث من خلل لكي ترجع لأسسها الأصيلة، مشيراً إلى أن اللقاءات والحوارات في القاهرة كانت هادئة وبناءة ومسؤولة وستعيد العلاقة لمربعها الأصيل.
........
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت عائلة الشهيد عمر النايف، أن أرملته تلقت بعد مرور شهر على جريمة اغتياله، بلاغا من السلطات البلغارية لإرسال محامي العائلة لترتيب لقاء لها مع الادعاء العام للاستماع إلى التقرير الطبي الخاص بظروف وفاته.

وقالت العائلة إن البلاغ المكتوب تضمن أن السلطات لن تقدم تفسيرات لأية تساؤلات بهذا الشأن، وأنها لن تسلمها نسخة خطية موثقة من التقرير.

وأشارت في بيان صحفي، إلى أن البلاغ الذي وصل زوجة النايف موقع بتاريخ السابع عشر من الشهر الجاري، إلا أنه لم يسلم للعائلة سوى أمس الجمعة، "وهذا الأمر ينطوي على كثير من الريبة والاستهجان، ناهيك عن التخبط والتلاعب"، وفق تعبيرها.

وأضافت عائلة النايف، "إنه وعلى الرغم من أن النائب العام صرح قبل أكثر من ثلاثة أسابيع أن التقرير الطبي سيصدر خلال يومين، إلا أنه عاد وصرح منذ أيام تصريحات مريبة قال فيها، إنه لا أدلة لدى الادعاء العام بوجود جناة يقفون وراء عملية الاغتيال".

وبيَنت العائلة أن "لديها اعتقادا أن البلغاريين ربما يتعرضون لضغوطات هائلة لا يقوون على احتمالها، تهدف إلى إغلاق ملف القضية، والتغطية على أفراد جهاز الموساد وعملائه الذين قاموا بتنفيذ الجريمة".

وشددت العائلة على أنها "لن تسمح بإغلاق الملف مهما كلّف الأمر، وأنها ستحتفظ بحقوقها القانونية واستكمال عمليات التحقيق عبر اللجوء إلى القضاء البلغاري المستقل، وإلى محاكم الاتحاد الأوروبي، كما أنها في ذات الوقت تنسق مع النيابة العامة الفلسطينية التي أعدت فريقا للتحقيق بموجب مرسوم رئاسي صدر عن رئيس السلطة محمود عباس".

وقالت العائلة: "إنها ستلجأ في وقت لاحق للمحاكم الفلسطينية لمقاضاة السفير، وبعض أفراد طاقمه، وآخرين تعمدوا منذ يوم الجريمة حرف مسار التحقيقات"، مشيرة إلى أنها "تؤيد بيان الجاليات الفلسطينية في بلغاريا وأوروبا والعالم الذي طالب بإقالة المالكي والسفير، وإحالتهما إلى التحقيق الوظيفي فورا"، بحسب البيان.

وعُثر على عمر نايف زايد (52 عاما) المعروف بـ "عمر النايف"، مقتولا في مقر السفارة الفلسطينية في العاصمة البلغارية صوفيا على يد مجهولين، بتاريخ 26 شباط/ فبراير.

ويعتبر النايف مطلوبًا للاحتلال منذ تمكنه من الفرار من داخل مستشفى نقل إليها للعلاج عام 1990، حيث كان يقضي حكمًا بالسجن المؤبد في سجون الاحتلال، بعد تنفيذه عملية طعن بمدينة القدس المحتلة عام 1986، أسفرت عن مقتل مستوطن صهيوني.

وفي كانون أول/ ديسمبر الماضي لجأ النايف، وهو أحد كوادر "الجبهة الشعبية"، إلى سفارة السلطة في العاصمة البلغارية "صوفيا"، بعد أن أرسلت دولة الاحتلال طلبًا إلى وزارة العدل البلغارية بتسليمه؛ حيث اعتصم في السفارة الفلسطينية هناك، إلى أن عثر عليه مقتولا داخلها.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أشاد الدكتور مصطفى البرغوثي، الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، بقرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وضع قائمة سوداء بالشركات "الإسرائيلية" والأجنبية التي تعمل في المستوطنات في الضفة الغربية ما سيساعد على عزلها ومحاصرتها ويسبب خسائر فادحة للاقتصاد الصهيوني.

وقال البرغوثي في بيانٍ اليوم الجمعة، إن هذه القرار سيساعد على تحقيق انتصارات جديدة لحركة المقاطعة وفرض العقوبات على "إسرائيل" التي تتصاعد وتتسع يوما بعد يوما، والتي تهدف لردع الاحتلال وتغيير ميزان القوى لصالح الشعب الفلسطيني ونضاله العادل ضد الاحتلال.

وأضاف أن الزوبعة التي أثارها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ضد القرار لن تفيده، ولن تثني الحملة عن مواصلة نشاطها ضد الاحتلال "الإسرائيلي"، ولن تثني أنصار حقوق الإنسان والمدافعين عن العدالة عن مواصلة دعمهم ومساندتهم لحقوق الشعب الفلسطيني العادلة.

وأشار مصطفى البرغوثي إلى أن حملة المقاطعة وفرض العقوبات على "إسرائيل" دوّلت المقاومة الفلسطينية، وأصبح هناك مناضلات ومناضلون دوليون ضد الاحتلال، مشددا على أنه إن لم ترتدع "إسرائيل" عن ممارساتها العنصرية وانتهاكاتها لحقوق الإنسان الفلسطيني ستتلقى مزيدا من الضربات والعزلة الدولية.

وأوضح البرغوثي أن الشركات التي يثبت أنها تعمل في المستوطنات ستواجه نفس الحملة حتى تنسحب وإلا ستتكبد خسائر هائلة، مؤكدا على أن نظام التمييز العنصري -الابارتهايد- الإسرائيلي سيواجه نفس مصير نظام الفصل والتمييز العنصري في جنوب إفريقيا.

وكان مجلس حقوق الإنسان أقر ضمن أربعة قرارات عُدّت مناصرة للحق الفلسطيني، قرارا يتعلق بالمساءلة عن الانتهاكات الممارسة في فلسطين المحتلة، يتضمن للمرة الأولى تشكيل قاعدة بيانات حول منظمات الأعمال التي تشارك في أنشطة في المستوطنات بموافقة 32 دولة وامتناع 15 دولة هي: ألبانيا، بيتسوانا، الكونغو، ساحل العاج، أثيوبيا، جورجيا، ألمانيا، غانا، الهند، لاتفيا، هولندا، باراغواي، كوريا، توجو، بريطانيا.

.............

0 comments: