الأحد، 6 مارس، 2016

انتفاضة157: مواجهات واصابات واعتقالات 5/3/2016

الأحد، 6 مارس، 2016
انتفاضة157: مواجهات واصابات واعتقالات 5/3/2016

فلسطين السبت 25/5/1437 – 5/3/2016
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...........................
التفاصيل
المقاومة
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني المتواجدة على الحاجز العسكري بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل، مساء اليوم السبت، شاباً من مدينة رام الله، بزعم حيازته سكيناً.

وقال 
مراسلنا في الخليل، إن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب رامي عزات قنداحي (19 عاماً)، من مدينة رام الله بينما كان يهم بزيارة الحرم الإبراهيمي، زاعمة أنه كان بحوزته سكين.

وذكرت القناة الصهيونية العاشرة، على موقعها الإلكتروني، أن قوة عسكرية صهيونية اعتقلت شاباً فلسطينياً، على خلفية العثور بحوزته على أداة حادة (سكين).

من جانبه، أكد مدير المسجد الإبراهيمي حفظي أبو سنينة اعتقال جنود الاحتلال لشاب من رام الله لدى محاولته دخول المسجد.
................

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
حصدت عمليات المقاومة الفلسطينية 33 قتيلاً وإصابة 321 "صهيونياً" خلال الأشهر الستة الماضية من انتفاضة القدس المباركة وذلك وفقا لما أعلنت عنه صحيفة يديعورت أحرنوت في تقرير لها أمس الجمعة.
وتحدث التقرير عن حصيلة عمليات إطلاق النار والطعن والدهس التي وقعت بشكل فردي أو مزدوج في الضفة الغربية بما فيها القدس، وذلك منذ بداية تشرين أول الماضي.
وعن تفاصيل الإصابات أوضح التقرير أن عشرات "الصهاينة" أصيبوا بجروح خطيرة لا زال بعضهم يتلقى العلاج في المستشفيات، مقابل 50 أصيبوا بجروح متوسطة، و218 وصفت حالاتهم بأنها طفيفة، إضافة لـ 114 إصابة بالهلع.
وتناول التقرير أيضا الأمراض النفسية التي خلفتها الانتفاضة لدى المستوطنين الذين كانوا شاهدين على عمليات أو شاهدوا مقاطع فيديو حول عمليات، مبينا، أن بين هؤلاء أشخاص حالاتهم صعبة جدا وباتوا يرون الكوابيس ليلاً ما يجعل نومهم أمرا سيئا.
وأكد التقرير أن غالبية المصابين مازالوا يتلقون العلاج النفسي وهم أمام مرحلة إعادة تأهيل شاقة وطويلة.

.............................
القسام - الضفة المحتلة :
أفاد المراسل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت" أليئور ليفي بأن ما تسمى "انتفاضة الوحيدين"  (العمليات الفردية) لم تعد الوصف المناسب للعمليات التي ينفذها الفلسطينيون، فقد بلغ عدد العمليات الفلسطينية التي تنفذ بشكل جماعي إلى 13 عملية في الضفة  وشرقي القدس، متسائلا عن الرابط بين هذه العمليات.
وأضاف ليفي أن هذه الأحداث المتكررة كفيلة بتغيير الصورة النمطية عن "المنفذين الوحيدين" التي شكلت سمة أساسية لكل هذه الموجة من الهجمات، وما زال الجيش الصهيوني وجهاز الأمن الصهيوني العام (الشاباك) يواصلان البحث عن أسبابها، ومحاولة وقف تمددها من خلال نشر العديد من الحواجز العسكرية وحملات الاستجواب والتمشيط الميداني في القرى الفلسطينية بقيادة قائد كتيبة "شومرون" شاي كالفر.
من جهته يشير مراسل الصحيفة ذاتها يوآف زيتون إلى أن زيادة هذه الظاهرة جاءت في أعقاب تنفيذ عدد من الفلسطينيين عمليات شارك فيها منفذون عدة، آخرها قبل أيام في مغتصبة "عيلي" شمال الضفة من قبل اثنين من مؤيدي حركة (حماس) كما يقول.
وبحسب المراسل، فإن ذلك يعني أن منفذي تلك العمليات لا يخرجون لتنفيذها بصورة تلقائية فورية، كما هي الحال مع "المنفذين الوحيدين"، وإنما يسبقها تخطيط كامل للعملية، وهو ما يزيد من النتائج الفتاكة لأي عملية.
ثم إن التحليل الأولي للعمليات الفلسطينية التي يشارك في تنفيذها أكثر شخص تشير إلى أن من قام بها هم من صغار السن، ومن سكان قرية واحدة، وبعضهم من أبناء عائلة واحدة، وفقا للمراسل.
ويرى الكاتب الصهيوني أن تشييع جنازات القتلى الفلسطينيين يعتبر أحد الحوافز المهمة لتنفيذ مثل هذه العمليات المشتركة، حيث يكون الدافع غالبا هو الانتقام للشهيد صاحب الجنازة -على حد قوله- وقد حصل أن التقط كثير من المنفذين لأنفسهم صورا تذكارية لهم وهم يشاركون في تشييع الجنازات.
من جانبه يورد مراسل موقع ويللا الإخباري "آفي يسسخاروف" مؤشرا جديدا للعمليات الفلسطينية في الأسابيع الأخيرة، موضحا أن وتيرة الهجمات بين يومي الخميس والأحد تزداد قياسا بباقي أيام الأسبوع.
ويشير إلى أن حي سلواد -شمال شرق مدينة رام الله- الذي يضم غالبية سكان من الأغنياء ومناصري حركة حماس -على حد وصفه- يشهد في كل يوم جمعة عملية دهس بالسيارات، وقد اعتاد المنفذون أن يخرجوا بعد صلاة العصر من كل يوم جمعة، ويقودوا سياراتهم لقتل الجنود الصهاينة ، وفق تعبيره.
خطة جديدة
من جهة أخرى، ذكر المراسل العسكري لصحيفة "معاريف" نوعام أمير أن قرارا أصدرته الرقابة العسكرية بمنع النشر حول خطة عسكرية يعدها الجيش الصهيوني لمواجهة تزايد عمليات التسلل الفلسطينية إلى المغتصبات في الضفة، من خلال التعاون بين مختلف القوات الأمنية والأجهزة المحلية في تلك التجمعات الاستيطانية.
وأضاف أن الخطة تم إقرارها من قبل قائد فرقة الضفة ليئور كرميلي وقائد كتيبة "بنيامين" يسرائيل شومر للاستفادة من العمليات السابقة. وتركز الخطة على أجهزة الدفاع المحلية في تلك المغتصبات، بجانب تسيير المزيد من الدوريات العسكرية المحاذية للتجمعات الاستيطانية من جنود وضباط الاحتياط بهدف منع الفلسطينيين من التسلل إليها.
ووفقا للكاتب فإن تنفيذ هذه الخطة سيؤدي في النهاية إلى القيام بعمليات موضعية ناجعة، وحسم الموقف الميداني في اللحظة المناسبة كي تكون القوات مستعدة للتهديد القادم.
ويشير نوعام أمير إلى أن الوحدات المخصصة لهذه المهمة قامت بسلسلة تدريبات ميدانية في الآونة الأخيرة لرفع مستوى التنسيق المشترك بينها لمواجهة أي مخاطر محتملة، والوصول إلى أفضل النتائج المطلوبة على أرض الواقع، بما في ذلك إعلان المناطق العسكرية المغلقة بهدف تشخيص عمليات التسلل الفلسطينية من خلال البوابات الرئيسية أو الجدران الإلكترونية الكهربائية.

..........
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 3 مواطنين بجروح مساء اليوم السبت؛ في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، التي اقتحمت قرية بيت سيرا في رام الله، فيما اعتقل ثلاثة شبان في الخليل بالضفة المحتلة، وتعرضت مركبات للمستوطنين للرشق بالحجارة في أماكن متفرقة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات الاحتلال التي اقتحمت قرية بيت سيرا أطلقت النار والقنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان بجروح.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان بعدما اقتحمت حارة الجعبري في الخليل جنوب الضفة المحتلة، زاعمة العثور على مسدس بحوزة أحدهم، وفق الإعلام العبري.

رشق مركبات للمستوطنين
من جانبٍ آخر، أفادت مصادر إعلامية عبرية، بتعرّض مركبات للمستوطنين للرشق بالحجارة في عدة مناطق شمال الأراضي المحتلة وجنوبها.

وذكر موقع "0404" العبري، أن شباناً فلسطينيين ألقوا حجارة صوب مركبة للمستوطنين قرب تجمّع "الزرازير" في مرج بن عامر شمال فلسطين المحتلة، دون تسجيل أي إصابات في صفوف الركاب.

وأضاف الموقع المقرّب من جيش الاحتلال، أن آخرين ألقوا الزجاجات الفارغة على ست مركبات تابعة للمستوطنين في النقب جنوب فلسطين المحتلة، ومركبة أخرى على طريق "جسر الزرقاء" قرب حيفا.

ولفت الموقع إلى وقوع إصابات مادية، وتحطّم لزجاج المركبات، دون وقوع إصابات في صفوف المستوطنين.

وتزايدت عمليات رشق الحجارة منذ بداية انتفاضة القدس مطلع تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي، وقد كانت مصادر عبرية تعمل على تسجيلها، لتصل لأكثر من 40 هجوماً بشكل يومي على أهداف إسرائيلية سواء باتجاه دوريّات الاحتلال أو مركبات المستوطنين أو منازلهم.

مواجهات في بلدة الرام
إلى ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة، السبت، في بلدة الرام شمال القدس المحتلة، أطلقت قوات الاحتلال خلالها الأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغازية.

ونقلت وكالة "صفا" عن شهود عيان أن شبان بلدة الرام تصدوا لمجموعة من شرطة الاحتلال حاولوا اقتحام البلدة، وأمطروهم بالحجارة والزجاجات الحارقة، ما أدى لإصابة أحد الجنود بالرأس.

وذكرت أن الاحتلال أطلق الأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغازية بشكل عشوائي، أدت لإصابة العديد من أهالي البلدة بالاختناق، فيما أصيب أحد الشبان بعيار مطاطي بقدمه.

وكان الاحتلال عزل بلدة الرام عن مدينة القدس بجدار الفصل العنصري قبل عدة سنوات، ومنذ عزلها تشهد البلدة مواجهات دورية، ولكن زادت حدتها منذ اندلاع انتفاضة القدس.

........
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
يواصل الأسيران محمود الفسفوس وداود حبوب، الإضراب عن الطعام؛ احتجاجًا على  الاعتقال الإداري؛ فيما أصدرت قوات الاحتلال أمرًا إداريًّا بحق داعية كفيف من جنين، شمال الضفة المحتلة.

ونقل محامي هيئة الأسرى فادي عبيدات، عن الأسير الفسفوس خلال زيارته، تأكيده أنه يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ تاريخ 20/2/2016؛ احتجاجًا على تمديد اعتقاله الإداري.

وأوضح أن التمديد جاء بالرغم من حصوله على قرار من المحكمة العليا الصهيونية بعدم تجديد الإداري له.

وأشار إلى أنه خسر 6 كغم من وزنه حتى الآن، وأنه يعاني سابقا من كسر في أنفه وضعف في نظره؛ نتيجة الاعتداء عليه خلال اعتقاله السابق.

وذكرت هيئة الاسرى، أن أسيرًا آخر يخوض إضرابًا عن الطعام ضد اعتقاله الإداري وهو الأسير داود حبوب من مخيم الأمعري، وبدأ إضرابه يوم 1/3/2016، ومعتقل لمدة 6 أشهر إداريا، ويقبع في سجن النقب الصحراوي.

أمر إداري للكفيف عز الدين عمارنة
إلى ذلك، أصدرت محكمة عسكرية صهيونية، اليوم السبت، أمرًا إداريًّا بحق الأسير الفلسطيني الكفيف عز الدين عمارنة (52 عاماً)، من بلدة يعبد قضاء جنين، شمال الضفة.

ونقلت "قدس برس" عن زوجة الأسير عمارنة، قولها إن قوات الاحتلال أصدرت قرار اعتقال إداري بحق زوجها الكفيف، لمدة مائة يوم (قابلة للتجديد).

وقالت: "منذ اللحظة الأولى لاعتقال عز الدين ونحن نعلم بنية مخابرات الاحتلال تحويله للاعتقال الإداري، حيث إنه تم تمديد اعتقاله الأحد الماضي لمدة 72 ساعة، انتهت يوم الأربعاء بعد انتهاء دوام المحاكم العسكرية".

وأوضحت عمارنة، أن زوجها ونجلها أحمد يقبعان في سجن "مجدو" الإسرائيلي، حيث إن الأخير يقضي حكماً بالسجن الفعلي لمدة 7 أشهر.

وأشارت إلى أن زوجها أسير محرر اعتقل لدى الاحتلال ست مرات، أمضى خلالها ما مجموعه سبع سنوات، كان آخرها بتاريخ 23 كانون أول/ ديسمبر الماضي.

ولفتت عمارنة، إلى أن عائلتها مستهدفة بشكل مباشر من الاحتلال الذي يغيّب زوجها ونجلها في سجونه، فضلاً عن اعتقال ابنتها يمان (21 عاماً) الطالبة في "جامعة القدس - أبو ديس" في شباط/ فبراير 2015، لـ 23 يوماً قبل الإفراج عنها بغرامة مالية.

ويعمل الشيخ عمارنة موظفاً في وزارة الأوقاف الفلسطينية ومحاضراً في قسم الشريعة الإسلامية بـ "جامعة القدس - أبو ديس".

..................
سلفيت- المركز الفلسطيني للإعلام
واصلت جرافات الاحتلال والمستوطنين عمليات تجريف واسعة في منطقة الزياق شرق بلدة دير بلوط غرب محافظة سلفيت.

وأفاد شهود عيان من بلدة دير بلوط أن الجرافات دفنت عشرات أشجار الزيتون خلال تهيئتها البنية التحتية لمستوطنة "ليشمط" التي تتوسع على حساب الأراضي الزراعية.

 بدوره أفاد الباحث خالد معالي أن مستوطنة ليشم كانت سابقا بؤرة استيطانية، وأعلنت حكومة الاحتلال عنها كمستوطنة عام 2013، وهي تحيط بأجمل منطقة أثرية في سلفيت، وهي خربة دير سمعان.

وأكد معالي أن عمليات التجريف والاستيطان المتواصل في كافة قرى وبلدات محافظة سلفيت تخالف القانون الدولي الإنساني وتحول المحافظة إلى منطقة منكوبة بالاستيطان.
.............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أعاد المواطنون مساء اليوم السبت (5-3)، فتح الطرق التي أغلقتها قوات الاحتلال في قرى جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" أن جميع الطرق التي أغلقتها قوات الاحتلال في هذه القرى، تم فتحها بشكل كامل.

وكانت قوات الاحتلال أغلقت مداخل قرى مادما، وبورين، وتل، وعراق بورين، بعد وقوع عملية الطعن في مستوطنة "هار براخا" مساء الأربعاء الماضي، التي أصيب فيها جنديان، وانسحب منفذاها بسلام.

وبادر أهالي مادما يوم الجمعة بفتح المدخل الشرقي للبلدة والطريق التي تربطها ببورين، بشكل جزئي باستخدام معاول ومعدات يدوية، وتم اليوم إزالة السواتر الترابية وفتح الطريق بشكل كامل.

كما أعاد أهالي عراق بورين فتح طريق الفوار، وهو المدخل الوحيد للبلدة وأحد مداخل بلدة تل المجاورة.

..................
جنين / القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
نصبت قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم السبت، حاجزًا عسكريًّا جنوب جنين، شمال الضفة المحتلة، فيما شهدت بعض أحياء مدينة القدس المحتلة، انتشاراً مكثّفاً لتلك القوات خاصة في بلدتي العيساوية، وسلوان، شرقي المدينة.

وقالت مصادر محلية
 لمراسلنا إن قوات الاحتلال نصبت حاجزًا على مفرق الجربا، جنوب جنين، واحتجزت المركبات والمواطنين، ونفذت علميات تمشيط في المنطقة.

وأضافت المصادر إن تلك القوات دقّقت في هويات المواطنين، وفتشت المركبات وحققت ميدانيًّا مع عدد منهم، فيما انتشرت بالمنطقة وفي التلة القريبة، وشرعت في عمليات تمشيط بالمنطقة الواقعة بين قباطية وصانور.

إلى ذلك، شهدت بعض أحياء مدينة القدس المحتلة، انتشاراً مكثّفاً لقوات الاحتلال، خاصة في بلدتي العيساوية وسلوان شرقي المدينة.

ووفق "قدس برس" فإن القوات الصهيونية الخاصة وعناصر "حرس الحدود" وفرق الخيالة، انتشرت في محيط "باب العامود" بشكل مكثّف، واحتجزت عددا من الشبّان وأخضعتهم للتفتيش الجسدي.

وأضافت إن قوات الاحتلال شدّدت من إجراءاتها على مداخل قرية العيساوية، فيما أفاد شهود عيان بأن تلك القوات اعتقلت الشاب وديع داري من القرية.

من جانبه، ذكر "مركز معلومات وادي حلوة" أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة سلوان، ونصبت حواجز فجائية في عدد من أحيائها، كما حرّرت مخالفات لعدد من المواطنين.

وأضاف إن قوات الاحتلال أجبرت أصحاب المحال التجارية في "حي العباسية" على إغلاقها، دون معرفة الأسباب، كما احتجزت الشبّان ودققت في هوياتهم الشخصية.

.........
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر السبت، عدة قرى جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد شهود عيان لمراسل 
"المركز الفلسطيني للإعلام"، أن عدة دوريات اقتحمت قرية عورتا وبورين وعصيرة القبلية وتجولت في حاراتها مطلقة سيلا من القنابل الصوتية، دون أن تسجل حالات اعتقال في صفوف المواطنين.

وبين 
مراسلنا أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وداهمت منزل الأسير المحرر مرو تيسير القنيري وفتشته، وهددت باقتحامه مرة أخرى.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال الصهيوني انتشرت بين حقول الزيتون بالجهة القبلية من يعبد قرب شارع السهل، وشرعت بعمليات تمشيط واسعة.

وتتعرض منازل يعبد الواقعة في أطراف البلدة للدهم والتنكيل اليومي بسبب قربها من مستوطنة مابو دوتان.

في السياق، داهمت قوات الاحتلال مبنى جامعة القدس المفتوحة في مدينة أريحا شمال الضفة، وشرعت بعمليات تفتيش دقيق داخل حرمها.

ونقل شهودٌ أن جنودًا أطلقوا خلال عملية الاقتحام، وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
عراق بورين
وواصلت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر السبت، ولليوم الثالث على التوالي، عمليات الدهم والتفيش في بلدة عراق بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية لمراسل 
"المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة في الساعة العاشرة من مساء أمس، وداهمت عشرات المنازل، ومنها منازل المواطنين: ربحي قادوس، ومعمر قادوس، ومهدي سميح قادوس، وقُصي وتوفيق قادوس، وشادي صبحي، ونفذت فيها عمليات تفتيش وتخريب لمحتوياتها، واستجوبت سكانها.

كما اقتحمت قوة راجلة من جيش الاحتلال بلدة عصيرة القبلية جنوب نابلس، وتواجدت عند مدخل البلدة، وانسحبت بعد عدة ساعات.

وتعاني عراق بورين وعدد من قرى جنوب نابلس منذ ثلاثة أيام من عمليات دهم وتفتيش وحصار مشدد فرضه الاحتلال في أعقاب عملية الطعن المزدوجة التي وقعت في مستوطنة "هار برخا" القريبة من البلدة، والتي أصيب فيها جنديان صهيونيان، وتمكن المنفذان من الفرار.

.................
القسام - الضفة المحتلة :
أعلن أسرى حماس في سجون الاحتلال صباح اليوم، عن سلسلة من الخطوات الاحتجاجية، ستبدأ من يوم غد الأحد للمطالبة برفع العقوبات المفروضة عليهم منذ سنتين.
وأوضح مكتب إعلام الأسرى في تصريح وصل "موقع القسام" نسخة عنه، أن الخطوات تبدأ غداً بإرجاع ثلاث وجبات طعام في كافة السجون، وذلك للمطالبة برفع العقوبات المفروضة عليهم منذ سنتين.
وبين أن العقوبات التي يطالب الأسرى برفعها تتمثل في عدم تقليص زيارة الأهل إلى مرة واحدة في الشهر بدل مرتين، وعدم تقليص مخصصات الكانتينا، وقضية المعزولين، والقنوات الفضائية.
............

القسام ـ خاص :
كالجبل يقف بينهم,يصرح ويقول ويهدد ويتوعد , وهو بين أيديهم وفي أسرهم,والقيد الفضي المشدود من صنع أيدهم,وكأنه لا يبالي ولا يكترث,ولا حتى كأنه يراهم أويسمع صوتهم فهم في عينيه سراب.
فبعد مرور 13 عاماً على اعتقاله في مثل هذا اليوم ، يخشى العدو الصهيوني إطلاق سراح الأسير في سجونه المظلمة عبد الله البرغوثي أحد قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة المحتلة ، نتيجة  مدى الرعب والذعر الذي زرعه البرغوثي في قلوب أركان الكيان.
وتحمل قوات الاحتلال، البرغوثي، المسؤولية عن العديد من العمليات الاستشهادية البطولية، التي أسفرت عن مصرع أكثر من 66 صهيونياً وجرح نحو 500 آخرين بجروح وإحداث دمار هائل في الممتلكات العامة والخاصة وخسائر مباشرة تقدر بملايين الدولارات، عدا عن كونه خبيراً في صناعة المتفجرات، الأمر الذي يثير مخاوفها خشية عودته إلى نشاطه العسكري في صفوف الجناح العسكري لحركة حماس.
ولادة القائد
ولد عبد الله غالب عبد الله البرغوثي في الكويت عام 1972، وعاش فيها حتى عام 1991، ثم انتقل بعد حرب الخليج للعيش في الأردن، حيث حصل على شهادة الثانوية العامة، وبعد ذلك توجه إلى كوريا بهدف العمل وإكمال تعليمه، حيث درس الأدب الكوري لمدة عامين، ثم عاد مجدداً إلى الأردن ليكمل دراسته، حيث حصل على شهادة في الميكانيكا الصناعية.
تمتع البرغوثي بالعديد من الصفات والمواهب، فبالإضافة لكونه حاصلاً على الحزام الأسود في "الجودو"، وامتلاكه بنية قوية، حيث يبلغ طوله 182سم، فهو ماهر بالمجال الكهربائي أيضا.
عاد البرغوثي إلى الضفة ، وتحديداً إلى بلدته الأصلية (بيت ريما) قضاء رام الله عام 1999، وعمل في مدينة القدس المحتلة حتى عام 2000، حيث حال اندلاع انتفاضة الأقصى وتأججها دون مواصلته للعمل في القدس المحتلة .
اعتقلوه على غير يقين
في بداية عام 2002 عند اجتياح عمارة النتشة وتدميرها من أجل البحث عن مطلوبين ، كان عبد الله بداخلها وقاموا باحتجازه مع الشبان ولم يستطيعوا التعرف عليه..."، وهكذا كان البرغوثي يغادر بيته ويعود إليه بكل هدوء وبدون أن يضطر للتخفي، ويخرج مع أطفاله في نزهة قصيرة لا تثير شكوك أي من المارة على الأرض أو في الجو..
ولكن بعد أكثر من خمسة عشرة شهرا، استطاعت خلالها حماس تسديد أقصى الضربات في قلب القدس المحتلة، " وتل أبيب"، استطاعت المخابرات الصهيونية اصطياده على غير يقين من هويته في الخامس من آذار 2003، حيث كان يخرج من إحدى مستشفيات رام الله، بعد أن أسرع صباحا الى معالجة طفلته الكبرى تالا" 3.5 سنوات " في حينها، عندما فوجئ بالقوات الخاصة تقتحم يديه وتكبله، ..نسي لوهلة أنه عبد الله البرغوثي المطلوب الأول، وتذكر أن طفلته وحيدة ستظل في الشارع...ألقوا به في سيارة عسكرية، وتركت الصغيرة على الرصيف في صدمة وبكاء مرير.
 
تقول الأم:" علمت بالأمر، بعد ساعة تقريبا، ومع ذلك لم أخرج من البيت، ولكن في ساعات المساء كانت الشرطة الفلسطينية قد عممت صور تالا على التلفزيونات المحلية، فذهبت إليهم، وأخبروني أن أحد أقاربنا قد تعرف عليها واصطحبها الى منزله، بعدها لم أشاهدها الا بعد ثلاثة أيام، وهي الفترة التي كان زوجي عبد الله قد طلب مني خلالها أن لا أخرج ولا أعلم أحدا بأمر اعتقاله، لأن المخابرات الصهيونية نفسها لم تكن متأكدة من هويته، ولا يريد أن يتم تأكيدها من قبلنا..".
خمسة أشهر تحت التحقيق
وبمجرد اعتقاله تم تحويل البرغوثي مباشرة الى معتقل تحقيق المسكوبية في القدس، وعلى الفور بدأ التحقيق، " تقول زوجته:" عرفنا أنه خلال التحقيق تعرض لتعذيب قاس، وبالرغم من ذلك لم يقدم أية اعترافات، فقد استخدم المحققون معه أسلوب التحقيق المتواصل طيلة 24 ساعة، وذلك لفترة زادت عن 13 يوما، بدون أن يمنح دقائق للنوم، بالإضافة الى الشبح المتواصل على كرسي صغير، وأسلوب الكيس الموضوع على الرأس لفترة طويلة، عدا عن الضرب والتهديدات باعتقال الزوجة وخطف الأولاد، وهدم المنزل، وتشريد العائلة والأقارب.."، وعلى الرغم من أن أقصى مدة تحقيق مسموح بها قانونيا لا تتجاوز التسعين يوما، الا أن التحقيق المتواصل مع التعذيب استمر مع عبد الله البرغوثي مدة زادت عن الخمسة أشهر، حيث اعتقل في آذار وخرج من التحقيق في نهاية شهر آب من نفس العام.
وبعد ذلك تم تحويله مباشرة الى عزل " أوهالي ايكدار" مباشرة، حيث خضع منذ ذلك الحين لتضييق نفسي صعب ضده وألقي في ذات الزنزانة التي كان يقبع بها قاتل رابين، وفي الحادي والثلاثين من تشرين ثاني 2003، عقدت المحكمة العسكرية الصهيونية جلسة عاجلة نطقت فيها بالحكم النهائي، تقول الزوجة بلهجة ساخرة:" في الحقيقة لقد فوجئنا من الحكم، كنا نتوقع 66 مؤبدا، وكان أن زادوه مؤبدا آخر، والحمد لله على كل شيء..".
وما زال قائد القسام يتمتع بعزيمة جبارة ومعنويات عالية، وهو على يقين بأنه سوف يرى النور والحرية في أقرب فرصة سواء بصفقة التبادل أو غيرها كما قال من داخل زنزانته .
.................

الإعلام الحربي _ غزة
أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني صباح السبت نيران أسلحتها الرشاشة صوب مجموعة من المزارعين جنوب شرق مدينة غزة، دون وقوع إصابات.
وأفادت مصادر محلية, أن جنود الاحتلال في محيط موقع "ملكة" العسكري شرق حي الزيتون أطلقوا النار وقنابل دخانية على مزارعين حاولوا الوصول إلى أراضيهم القريبة من السياج، ومنعوهم من الاقتراب.
وتتعمد قوات الاحتلال استهدف المزارعين، الذين يحاولون الوصول إلى أراضيهم لفلاحتها شمال وشرق القطاع بإطلاق النار عليهم بشكل يومي.

.............................................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
شق مستوطنون، بحماية قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت، طريقا استيطانيًّا ترابيًّا وسط أراضي قرية كيسان، شرق بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.


وقال مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن مجموعة من المستوطنين شقوا الطريق الاستيطاني بواسطة الجرافات، بطول كيلومتر ونصف، وصولا إلى مستوطنة "معالي عاموس".


وأضاف أن مستوطنًا يدعى "يوسف" حسب ما هو معروف لدى الأهالي شق طريقا في وسط أراضي زراعية تابعة لمواطنين من سكان قرية كيسان البدوية التي تبعد نحو 30 كيلومترًا عن بيت لحم، مستخدما جرافة له ظهر اليوم، بهدف الاستيلاء على مزيد من الأراضي وربط مستوطنة "معالي عاموس" بمستوطنة "افي مناحيم"، وفي حال تمكنه من ذلك فإن مساحات واسعة من الأراضي سوف يضمها.

وقال حسين غزال، رئيس المجلس القروي في كيسان 
لمراسلنا، إن المستوطن المدعو يوسف سبق وأن استولى على نحو ألف دونم في العام 2014 بقوة السلاح وبدعم من جنود الاحتلال، وأقام عليها ثلاثة منازل بناها بالحجر، وأقام مزرعة كبيرة للمواشي، وأحاطها بالأسلاك الشائكة.

وأشار إلى أن المستوطن يخطط لإقامة مستوطنة في المنطقة؛ حيث بدأ بشق طرق زراعية ليستولي على نحو ألفي دونم على الأقل، وليربط المستوطنتين معا، مؤكدًا أن المستوطن يعتدي أيضًا على المواطنين الذين يحاولون الوصول إلى أراضيهم كما حصل اليوم مع عدد من فتيات القرية الصغيرات اللاتي ذهبن إلى البرية من أجل التقاط نبتة "البابونج" حيث حان موسم قطافها، فهددهن بتوجيه سلاحه الشخصي، ومن ثم أطلق كلابه الخاصة لمهاجمة الفتيات ما أدى لإصابتهن بالرعب.

وأضاف "أرضنا تضيع من بين ظهرانينا، لا سيما وأن قريتنا تملك مساحات واسعة من الأراضي تمتد حتى شواطئ البحر الميت".

يذكر أن قرية كيسان تتعرض منذ فترة إلى هجمة استيطانية، تم خلالها الاستيلاء على مئات الدونمات.

................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام

أقامت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم السبت، حاجزاً عسكرياً جديداً على مداخل بلدة بيت فوريك شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، بأن جيش الاحتلال كثف من تواجده وبشكل مفاجئ عند مدخل البلدة، حيث انتشر الجنود وأقاموا حاجزاً على المداخل المتقدمة من البلدة، وأعاقوا حركة المواطنين العابرين والخارجين من وإلى البلدة.

تجدر الإشارة إلى أن موقع القرية القريب من الطريق الالتفافي الاستيطاني المؤدي إلى مستوطنتي إيتمار وألون موريه جعل منها منطقة مستهدفة يوميا للاقتحامات وإقامة الحواجز وعرقلة حركة المواطنين.
................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام

أعادت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت (5-3)، فتح الطريق الواصل بين منطقتي جبل جوهر والجلاجل شرق الخليل.

وأفاد مدير الارتباط العسكري الفلسطيني في الخليل العقيد محمد عطيوي أن الاحتلال أعاد فتح الطريق الواصل بين جبل جوهر ومنطقة الجلاجل، وهي الطريق المؤدية إلى مدرسة شهداء الحرم الأساسية في جبل جوهر المصنفة بِـ H2 بمدينة الخليل.

يشار بالذكر أن قوات الاحتلال قامت بإغلاق طريق الجلاجل مع بداية انتفاضة القدس من خلال وضع السواتر الترابية؛ الأمر الذي شكل معاناة للمواطنين وسكان المنطقة والمناطق المجاورة.


..................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
قال "المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان"، اليوم السبت، إن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" صعدت، الأسبوع الماضي، من جرائم هدم مساكن ومنشآت المواطنين في الفترة الأخيرة، وهدمت 41 منشأة في الأراضي الفلسطينية.

وأوضح المكتب أن سلطات الاحتلال استهدفت الأسبوع الماضي "خربة طانا" جنوبي شرق نابلس (شمال القدس المحتلة)، بدعوى "عدم الترخيص" والبناء في منطقة عسكرية.

وذكر أن الهدم طال 41 مبنى ومنشأه زراعية، من ضمنها هدم المدرسة الوحيدة في "خربة طانا"، والتي موّلت من قبل مؤسسة إيطالية.

وأوضح "المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان"، أن جميع عمليات الهدم تتم في المنطقة المصنفة "ج" حسب اتفاق أوسلو، والتي يتعرض سكانها لعمليات التهجير والتطهير العرقي المتواصل، والتي تسعى حكومة الاحتلال بكافة الوسائل للاستيلاء عليها وضمها لصالح مشروعها الاستيطاني الاحتلالي، بحسب التقرير.

وفي محاولة الاستيلاء على الأغوار الفلسطينية، والتي توصف بأنها "سلة فلسطين الغذائية"، فقد أوضح التقرير أن الاستيطان استولى العام الماضي، على ما يزيد عن 600 دونم يملكها مواطنون فلسطينيون.

وفي مدينة القدس المحتلة يجري العمل حاليا في بناء نحو 1000 وحدة استيطانية جديدة في أربع مستوطنات في شرقي القدس المحتل، في الوقت الذي يتواصل فيه البناء الاستيطاني في المستوطنات كما في البؤر الاستيطانية المنتشرة في المحافظات الأخرى في الضفة الغربية.
................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
منعت سلطات الاحتلال الصهيوني خلال الأسبوع الماضي، 28 مواطناً فلسطينياً من السفر خارج الأراضي المحتلة عن طريق معبر "الكرامة"، وهو المنفذ الوحيد الذي يصل الضفة الغربية بالعالم الخارجي عن طريق الأردن.

وقالت الشرطة الفلسطينية برام الله، في بيان صحفي صدر عنها، اليوم السبت، إن الاحتلال أعاد خلال الأسبوع الماضي 28 مواطنا فلسطينيا من معبر "الكرامة"، ومنعهم من السفر بحجة "الأسباب الأمنية"، دون إيضاح ماهية هذه الأسباب.

وتشير المعطيات إلى تراجع عدد الممنوعين من السفر خلال الأسبوع الماضي، مقارنة مع الأسبوع الذي سبقه الذي شهد منع 24 فلسطينياً من السفر، للأسباب ذاتها.

وبيّنت الشرطة، أن 25 ألف مسافر قد تنقلوا من خلال معبر "الكرامة" خلال الأسبوع الماضي، واصفةً حركة المسافرين خلال الفترة ذاتها بأنها "متوسطة".
...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اتهمت مؤسسة حقوقية فلسطينية، الاحتلال الصهيوني، بالوقوف وراء حملة تهديد، وتشويه، تعرض لها عدد من موظفيها، وصلت إلى حد التهديد بالقتل لممثلة المؤسسة في أوروبا، ومديرها العام شعوان جبارين.

وقالت مؤسسة الحق "القانون من أجل الإنسان، في بيان اليوم السبت، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً عنه،  إنها بدأت تتعرض إلى تصاعد في الهجمة ضدها منذ أواخر شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، بالتزامن مع التقدم الذي تم إحرازه على صعيد العمل على المحكمة الجنائية الدولية، وقرارات الاتحاد الأوروبي بوسم منتجات المستوطنات "الإسرائيلية".

وأشارت إلى أنها تلقت وبعض شركائها رسائل إلكترونية عبر البريد الإلكتروني و"فيسبوك"، واتصالات هاتفية، مجهولة المصدر، تشكك في الشفافية المالية للمؤسسة؛ بهدف تقويض عملها ومصادر تمويلها.

ولفتت إلى أن بعض المتصلين ادعوا أنهم يعملون لدى السلطة الفلسطينية؛ ولكن هذا الأمر تم نفيه من السلطة.

وأضافت إنه تلا هذه الرسائل، اتصالات هاتفية شبه يومية؛ من أرقام محجوبة لمؤسسات تمويلية شريكة وموظفين في المؤسسة؛ بهدف تخويفهم وإرباكهم، وفشلت أيضًا في تحقيق هدفها.

وتابعت "ادعى المتصلون أنهم من موظفي الحق تارة، وأنهم صحفيون أو  موظفون لدى مؤسسات شريكة تارة أخرى"، مؤكدة أنها ارتأت ضرورة عدم الرد على الهجمة في تلك المرحلة، واحتفظت بجميع المراسلات التي وصلتها.

وأشارت إلى أن الأسبوع الماضي شهد "تصعيدًا جذريًا وخطيرًا في الهجمة المستمرة، حيث تلقت المؤسسة مكالمات هاتفية من متصل مجهول، محجوبة الرقم الهاتفي الذي جرى الاتصال من خلاله؛  وهدد أن حياة بعض الموظفين معرضة للخطر، بسبب عمل المؤسسة على ملف المحكمة الجنائية الدولية".

وأضافت إن التهديدات "استهدفت على وجه التحديد ممثلة المؤسسة في أوروبا، والمدير العام للمؤسسة"، موضحة أن المؤسسة، أشعرت بعد تلقي هذه التهديدات، السلطات المختصة حيث تم فتح تحقيقات في الأمر.

 وعبرت مؤسسة الحق عن ثقتها بأن التحقيقات ستتوصل لمصدر التهديدات، وأن السلطات المختصة ستتخذ المقتضى القانوني اللازم لمحاسبة من كل من يقف وراءها.

وأبدت "الحق" ثقتها بأن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" تقف وراء هذه الهجمة، "ذلك أن سلطات الاحتلال لها سوابق مع المؤسسة في السنوات الماضية"، مدللة على ذلك بأن مستوى التنظيم والقدرات الفنية والتكنولوجية التي تم توظيفها لخدمة الحملة الشرسة تفوق قدرات أي شخص عادي وتتطلب قدرات دول.

ولفتت إلى أن المؤسسة قد تعرضت خلال هذه الفترة لهجوم من قبل وزيرة العدل الإسرائيلية، ومن صحف ومؤسسات إسرائيلية في الداخل والخارج.

وشددت على أنها لم ولن ترضخ لأي تهديد أيًا كان وممن كان، فإنها ستستمر بعطائها بثقة عالية وعزم في حمل رسالتها الحقوقية وأداء عملها على الوجه الأكمل، ودرب نضالها في سبيل الوصول إلى العدالة.

يذكر أن مؤسسة الحق إلى جانب ثلاث مؤسسات حقوقية شريكة تقدمت في نوفمبر الماضي ببلاغ سري للسيدة فاتو بنسودا، المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، حول العدوان الصهيوني الأخير على غزة صيف 2014.

...............
اعمال امن عباس
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
يواصل عدد من المعتقلين السياسيين لدى أجهزة السلطة في الضفة الغربية إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم غير القانوني بناءً على توجهاتهم السياسية.

ففي الخليل يواصل الأسير المحرر يوسف أبو حسين إضرابه عن الطعام في زنازين مخابرات السلطة بالخليل لليوم السادس على التوالي، علما بأن جهاز المخابرات يرفض تنفيذ قرار إخلاء السبيل الذي حصل عليه من محكمة السلطة يوم الخميس، ويصر على مواصلة اعتقاله.

وفي رام الله يواصل الطالب في جامعة بيرزيت سامر المصري إضرابه عن الطعام لليوم الثالث على التوالي في زنازين المخابرات العامة، وذلك للمطالبة بنيل حريته وإنهاء الاعتقال السياسي بحقه.

ولا يزال سامر طالبا في سنته العاشرة في جامعة بيرزيت جراء تعرضه للاعتقالات والملاحقات المستمرة من قبل قوات الاحتلال وأجهزة السلطة، وهو الآن في فصله الأخير في الجامعة؛ حيث تحتجزه المخابرات وتعرقل استمراره في طريق التخرج.

في سياق متصل أعلن أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت عن بدء اعتصام مفتوح أمام مجلس الطلبة في الجامعة قبل يومين، وذلك احتجاجا على اعتقال أجهزة السلطة لعدد من أبناء الكتلة، وللضغط على إدارة الجامعة من أجل الإفراج عنهم، ووقف عمليات الاعتقال والملاحقة المستمرة على خلفية نشاطهم النقابي داخل أسوار الجامعة.

من جانبه يواصل الطالب في كلية الإعلام بجامعة القدس شرحبيل حسونة إضرابه عن الطعام لليوم الرابع على التوالي احتجاجا على اعتقاله لدى أجهزة السلطة لليوم الثامن على التوالي.
..............
اخبار متنوعه

القسام ـ خاص:
قبل 13عاماً، وفي مثل هذا اليوم كانت مدينة حيفا المحتلة على موعد مع العملية الاستشهادية،التي هزت أركان الكيان الصهيوني وأربكت استخباراته ، التي أدت إلى مقتل وإصابة العشرات .
ففي تمام الساعة 2:15 بعد ظهر يوم الأربعاء الموافق 5/03/2003، فجًر استشهادي قسامي جسده الطاهر داخل حافلة رقم 37 تابعة لشركة إيغد الصهيونية، بعد مغادرتها المحطة المركزية في الشارع الرئيسي بحي "كارميليا "بضواحي مدينة حيفا المحتلة شمالي "تل ابيب" .
وبعد وقوع الانفجار هرعت سيارات الإسعاف الصهيونية إلى المكان لإجلاء المصابين، وعلى الفور طوقت قوات أمن كبيرة مكان الانفجار، وقال شهود عيان:" إن الانفجار كان من القوة بحيث حول الحافلة إلى قطع معدنية متفحمة وإن أشلاء القتلى تناثرت على الطريق".
وقدّر خبراء متفجرات صهاينة أن العبوة المستخدمة بلغ وزنها من 50 - 60 كغم، وقد أدى الانفجار إلى وإصابة العشرات جراح العديد منهم خطرة، وذكرت مصادر طبية أن مسؤول حراس سجن مجدو ويدعى "الياهو ليخم "21 عاماً وهو برتبة رقيب أول، كان من بين قتلى عملية.
الاستشهادي القسامي محمود عمران سليم القواسمي من الخليل، كان منفذ العملية الاستشهادية، التي بددت أمن العدو الصهيوني، وقد اعترف العدو الصهيوني بمصرع 16 صهيونياً وإصابة العشرات .
صاحب الرد القسامي
بعد شهر ونصف من توقف تكتيكي للعمليات الاستشهادية والذي وصفه شارون في إحدى حلاقاته السياسية أن المعركة لدى الفلسطينيين انتقلت من "الطور الهجومي إلى الطور الدفاعي"، انسجاما مع المجازر الصهيونية في قطاع غزة الصامد، واعتبر أن ذلك يشكل نصرا لحكومته، انطلقت عملية حيفا انتقاما لدماء الشهداء بعد 48 ساعة فقط من عملية صهيونية في مخيم جباليا ، فقد جاء هذا الرد مزلزلا خاصة وان العملية وقعت بعد تحذيرات أمنية صهيونية حثيثة .
النجم الساطع هنا، مجاهد قسامي في العشرينات من العمر دخل حافلة صهيونية وعلى محياه ملامح أوروبية كما وصفه شهود عيان صهاينة .. وليكتمل البدر وتكتمل لحظة الانطلاق، جلس شهيدنا المقدام بعد صعوده في حافلة كانت تقل طلاب جامعيين، وما هي إلا لحظات حتى اشتعلت الحافلة وقد تطاير سقفها، وقتل في العملية (16) صهيونيا وأصيب اكثر من أربعين بجراح.
وقد وقف الكف شامخا أمام المخرز من جديد،  لتسطير صفحة قسامية ناصعة في تاريخ الجهاد الفلسطيني، وكعادة طيور القسام، فقد جاءت هذه الرمية الربانية في أجواء هادئة بتسديد قسامي بارع .
وقد عثرت سلطات الاحتلال بعد تفجير الحافة على بطاقة شخصية للشهيد محمود مع ورقة كتبت بخط يده، يعلن فيها أن كتائب القسام التي ينتمي إليها هي المسئولة عن الهجوم .
............

الإعلام الحربي – خاص
هكذا هي الحياة من ترحال إلى ترحال، ومن تضحية إلى تضحية، ومن لقاء إلى فراق، فعلى ضفاف المجد يلتقي العظماء وفي طريق الإسلام يسير الشرفاء, أبا معاذ ذاك الشعاع المضيء على طريق القدس وفلسطين، حمل سيف العودة إلى تلك الديار واتخذ من الإسلام نهجاً وسبيلاً للوصول, أبا معاذ سيزهر الدم القاني حباً وعشقاً أملاً ونوراً، وهناك على أعتاب القدس ستكون أنت الحرف والكلمة وكل العبارات ستكتب وفاء لدمائك الطاهرة.
في كل عام تعود إلى الاذهان والذاكرة المغروسة في عقولنا وأرواحناَ ذكرى حياة قائداً ومجاهداً وبطلاً من أبطال الجهاد الإسلامي وسرايا القدس, إنه الشهيد القائد يوسف السميري (أبا معاذ).
الإعلام الحربي لسرايا القدس كان له الدور بإجراء مقابلة مع أبو محمد القيادي في سرايا القدس وأحد المقربين من الشهيد يوسف السميري على شرف الذكرى الثامنة لاستشهاده.
حيث تحدث القيادي أبو محمد ل"الإعلام الحربي " قائلاً: اليوم و بعد مرور ثمانية أعوام على رحيلك أيها القائد أخي ورفيقي أبا معاذ نستذكرك بشموخك وبطولتك عندما تفقدك ميادين الجهاد والمقاومة.
واستكمل أبو محمد حديثه كان الشهيد يوسف السميري قد انخرط في مسيرة الدم والشهادة وحركة الجهاد الإسلامي منذ عام 1984م فقام بتأسيس أول خلية عسكرية في منطقة القرارة ووادي السلقا تحت قيادة الشهيد الدكتور المؤسس فتحي الشقاقي , ونظراً لنشاطه العسكري قام العدو باعتقال الشهيد أبو معاذ عام 1984م وخرج عام 1987م لكنه خرج أشد صلابة وقوة وأكثر عزماً على استكمال المسيرة التي انخرط فيها وتتلمذاً على يد الشقاقي الأمين -رحمه الله- ليشارك برفقة الشهيد القائد محمود الخواجا بتأسيس المسمى الجديد للجناح العسكري "القوى الإسلامية المجاهدة قسم " في منطقة القرارة وشارك في العديد من العمليات البطولية ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه وخاصة في مستوطنتي كسوفيم وكفارداروم سابقاً تلك العمليات التي قتل وأصيب بها العديد من الصهاينة.
وأضاف القيادي أبو محمد أن العدو الصهيوني عاد واعتقل القائد أبا معاذ وذلك عام 1991م وأفرج عنه بعد ثلاثة أعوام ليخرج أشد صلابة من الاعتقال الأول، ويكون له البصمة الأولى والشرف في المشاركة في عملية كفارداروم البطولية الاستشهادية, و التي نفذها الاستشهادي خالد الخطيب من مخيم النصيرات ضد باص يقل جنوداً صهاينة وذلك عام1995 م والتي أسفرت عن مقتل عشرة جنود صهاينة وإصابة العشرات ويومها كانت ضربة كالصاعقة على الكيان على أيدي الجهاد الإسلامي ومجاهدي قسم, ليأتي يومها ليتفقد مكان العملية رئيس وزراء العدو المجحوم رابين وقتها فكان لك سيدي أبا معاذ الشرف وأنت تضرب العدو في عقر دارهم.
وبين أبو محمد أن الشهيد القائد يوسف السميري بعد هذه العملية البطولية والتي تعتبر من أضخم العمليات التي شهدها قطاع غزة ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه أصبح مطلوباً لقوات العدو ومطارداً لأجهزة أمن السلطة, لكن أبا معاذ لم يأبى ذلك وأقسم على السير في الطريق التي اختارها نحو النصر والتمكين أو الشهادة التي كان دائماً يتمناها, ومع البدايات الأولى لانتفاضة الأقصى كان أول التلاميذ والقادة الذين انضموا للاسم الجديد للجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي والذي حمل اسم سرايا القدس فشارك أبا معاذ بكل ما لديه من قوة وخبرة وحنكته العسكرية ليقتال العدو الصهيوني, فكانت أولى العمليات التي شارك فيها عملية الاستشهادي نبيل العرعير وعمليتي جسر الموت التي نفذها الاستشهادي يحي أبو طه وعملية الاستشهادي أسعد العطي على طريق كسوفيم البطولية.
وذكر القيادي في السرايا أبو محمد أن الشهيد يوسف السميري قد أشرف على عملية الصيف الساخن من أرض المعركة عندما كان يقف على تلة كسوفيم المطلة على أحداث وساحة العملية ويدك الموقع بقذائف الهاون ليغطي على انسحاب المجاهدين, وكانت تربط الشهيد علاقات قوية وجيدة مع العديد من الشهداء القادة مقلد حميد وشادي مهنا ومحمود الخواجا ومحمد أبو عبدالله "أبو مرشد" وأيضاً تربطه علاقة قوية ومميزة مع باقي فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى.
وأكد أبو محمد أن العدو الصهيوني قد ركز جل وقته وعملائه لاعتقال ذلك القائد العنيد فكان الموعد مع الشهداء والأنبياء في جنان الله مساء يوم 4-3-2008م عندما قامت قوات كبيرة من قوات جيش العدو معززة بالجيبات والدبابات التي انطلقت من موقع وأحراش كسوفيم بغطاء من الطيران المروحي والاستطلاع وقامت بمحاصرة بيت القائد يوسف السميري في منطقة وادى السلقا, وطالبت أبو معاذ بتسليم نفسه فوراً، لكن وما هي إلا لحظات حتى يفاجئهم الأسد الذي خرج من عرينه رافضاً الاستسلام ومردد عبارته المشهورة شهادة ولا استسلام فكانت طلقات رصاصه المبارك تدوي سماء فلسطين فاشتبك مع الجيش الصهيوني لمدة تزيد عن أكثر من نصف ساعة بسلاحه البسيط موجهاً جيشاً جراراً وأقوي قوة عسكرية في المنطقة, ليقتل ويصيب العديد منهم وبعدها يرتقي أبا معاذ شهيداً مسطراً بدمائه الزكية خارطة فلسطين التاريخية من جديد، وكتب بحروف من دمائه أروع ملاحم البطولة والفداء، رافضاً الاستسلام والذل والهوان فرحمك الله سيدي أبا معاذ وأسكنك فسيح جناته.
والجدير ذكره أن جيش العدو بقيادة وزير حربه آنداك بارك الذي أشرف على العملية من داخل كسوفيم قد أعلن عن اغتيال رأس الأفعى للجهاد الإسلامي وسماه العدو عملية الاغتيال بعملية الذئب المراوغ ويريد أن يعتقله حياً لكنه رفض الاستسلام وقاوم حتى الشهادة وآخر طلقة.
ويشار أن تلاميذ الشهيد القائد يوسف السميري في سرايا القدس لم ينتظروا كثيرا حتى كان الرد والانتقام لدمائه الطاهرة بعد أقل من 48ساعة وقاموا باستهداف جيب قيادة صهيوني بعبوة كبيرة على السياج الفاصل مع أراضينا المحتلة مما أدي لمقتل ضابط وجندي صهيوني حسب اعتراف العدو في ذلك الوقت.
>>>>>>>>>>>>>>>>> 

الإعلام الحربي _ غزة
يُشكِّل مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين، الواقع إلى الشمال من مدينة القدس المحتلة مخزوناً لا ينضب من التضحية ومقارعة المحتل، الذي أراده مخيماً ضعيفاً يُسلّم ببطشه ويخنع لإجراءاته الإرهابية والعنصرية، لكن المخيم بأزقته وشوارعه يُثبت في كل مواجهة مع الاحتلال أنه الأقدر على صناعة النصر، وكسر هيبة جيشه.
عَهد المخيم المُتجدّد مع الدم والشهادة، لاسيما خلال "انتفاضة القدس" الجارية كان برسم رجاله الأبطال الذين اشتبكوا فجر الثلاثاء الماضي بشكل مُسلّح مع قوة كبيرة من جيش الاحتلال، وتصدوا لهم؛ بذريعة البحث عن جنديين آخرين من وحدة الكلاب (عوكيتس)، فُقد الاتصال بهما بعد أن ضَلَّا طريقهما ودخلا إلى المخيم عن طريق "الخطأ"، بحسب وسائل إعلام العدو.
صمود بطولي
وحيّت فصائل المقاومة الفلسطينية الصمود الكبير الذي حققه شبان قلنديا "الذين خاضوا مواجهات عنيفة أربكت قوات الاحتلال وجعلتها عاجزة أمام الإرادة الوطنية المتمسكة بالانتفاضة والحقوق والثوابت"، مُشددةً على أن هذا الصمود البطولي هو دليل واضح على أن الانتفاضة باتت خيار الشعب كله.
وأسفرت المواجهات العنيفة التي اندلعت في أزقة وشوارع المُخيّم وبلدة "عناتا" شمال شرق العاصمة المحتلة عن استشهاد أحد أبناء المخيم وهو "إياد سجدية" (22 عاماً)، وإصابة عشرات الشُبان الآخرين بالأعيرة النارية والمعدنية وقنابل الغاز، في حين أصيب (10) من جنود الاحتلال، جراح أحدهم متوسطة.
وباستشهاد الشاب "سجدية" ارتفع عدد شهداء مدينة القُدس المُحتلة خلال الانتفاضة إلى (42) شهيداً، بينما ارتفع عدد شهداء مخيم "قلنديا" إلى (10) شُبّان، أربعة منهم ارتقوا عقب تنفيذهم عمليات ضد أهداف للاحتلال وسط وشمال مدينة القدس، وأربعة آخرون استشهدوا برصاص الاحتلال خلال مواجهات في المخيم، وشهيدان ارتقيا برصاص الاحتلال بادّعاء الطعن والدّهس.
تفاصيل الاشتباك
وعن تفاصيل ما جرى في "قلنديا"؛ فقد أفادت مصادر محلية في المخيم أن مئات من جنود الاحتلال اقتحموا المخيم في ساعات متأخرة من مساء الثلاثاء من كافة الجهات، تساندهم عشرات الآليات وناقلات الجند والجرافات، وتغطيهم مروحيات مقاتلة من طراز "أباتشي".
وأشارت المصادر لـ"الاستقلال" إلى أن الاشتباك المسلّح والمواجهات بين جنود الاحتلال وشُبَّان المخيّم استمرت حتى الساعات الأولى من فجر الأربعاء استخدمت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي بكثافة، وقنابل الصوت والغاز السام والمسيل للدموع، تخلل ذلك فرضها طوقا عسكرياً مشددًا على المخيم، وحولته إلى منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت سيارات الإسعاف من الدخول إليه لنقل الجرحى والمصابين.
في السياق، كشف موقع "والَّا" العبري تفاصيل جديدة لما أسماه "دراما ليلة قلنديا"، حيث أوضح أن القصة بدأت عندما ضلَّ الجنديان طريقهما، بعد الاعتماد على تطبيق الخرائط "WAZE"، ووجدا نفسيهما داخل منطقة فلسطينية ومحاطين بعشرات الشبان الفلسطينيين، ولم يتمكنا من الهرب بمركبتهما، واضطرا للفرار من داخلها على الفور وافترقا، بعد حرقها من قبل الشبَّان.
وبيَّن الموقع أن الجنديين التائهين كانا مسلحين، واختبأ أحدهما بزقاق قريب بالمخيم حتى مجيء قوات الجيش، وأطلق النار في الهواء لكي يكشف موقعه للجنود ويتعرفوا عليه، ووصل إليه الجنود وهدأوا روعه وخلصوه من داخل المخيم، زاعماً أن حصيلة العملية هي إصابة (10) جنود من جيش الاحتلال بجراح مختلة، وُصفت جراح أحدهم بالمتوسطة.
وأضاف الموقع: "أما الجندي الآخر فقد فر من الجيب العسكري وبحوزته سلاحه الشخصي باتجاه وادٍ قريب ودخل لمستوطنة "كوخاف هشاحر" ليلاً، وكان ينتظره ضابط أمن المستوطنة، الذي قال إن حالة الجندي كانت صعبة بعد تلقيه لعدة ضربات بالمخيم، ويعاني من الهلع الشديد".
وأكّد موقع "والّا" العبريّ أن جيش الاحتلال فَتح تحقيقاً في ظروف الحادث الذي وصفه بـ"الخطير"، كاشفاً عن أنه طبَّق إجراء "هنبيعل" الذي يقضي بـاستخدام كل ما في حيازة قوات الاحتلال من النيران وبأقصى كثافة ممكنة للحيلولة دون فِرار الآسرين، بعد فقدان الاتصال بالتائِهَيْن بقرار مما تُسمى بقيادة المنطقة الوسطى في الجيش.
نقلة نَوعيَّة
القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة أحمد العوري، اعتبر أن اشتباكات قلنديا غير الجديدة سطرت أروع البطولات في مواجهة الاحتلال الذي حاول مراراً وتكراراً السيطرة على المخيّم، وكسر إرادة شبابه وعنفوانهم المتقّد.
وقال العوري لـ"الاستقلال": "ما حدث في مخيّم قلنديا ليس غريباً على أبطاله من الشُبَّان، مؤكداً على أن ما جرى يُعد نقلة نوعية في عمليات الانتفاضة، التي باتت تشكل كابوساً يؤرق الاحتلال، الذي يَسعى لإطفاء جذوتها.
وأضاف أن ما جرى في قلنديا ينم على أن الانتفاضة ليست خياراً سياسياً بل شعبياً، وأنها في طريقها إلى التطور والتمدُد، رغم محاولات الاحتلال البائسة لإجهاضها، فضلاً عن إجراءاته العنصرية والإجرامية الممنهجة ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.
وبيّن أن إجراءات الاحتلال لم ولن تنجح في وأد شعلة المقاومة لدى هذا الشعب، مشدداً على أن المقاومة والانتفاضة ستستمران حتى تحرير وكنس الاحتلال عن أرض فلسطين، ونيل الحقوق الفلسطينية المسلوبة كافَّة.
خيار الشعب
من جهته، الكاتب والمحلّل السياسي في الضفة المحتلة عبد الستَّار قاسم، رأى أن الاشتباك البطولي الذي دار في مخيم قلنديا للاجئين دليل على أن خيار المقاومة والانتفاضة باتا خيار الشعب. وقال قاسم لـ"الاستقلال": "نأمل أن يكون هذا الاشتباك توطئة لاستخدام أسلوب الاشتباك المُسّلح مع الاحتلال ضمن العمليات الفدائية الفردية التي ينُفذها الفلسطينيون في إطار "انتفاضة القدس" الجارية في الضفة والقُدس المحتلتين منذ مطلع أكتوبر/ تشرين أوّل الماضي، مشيراً إلى أن المخيمات الفلسطينية تمتلك الكثير من الأسلحة التي نستطيع مواجهة الاحتلال بها.
ونوّه الكاتب والمحلّل السياسي إلى أنه ورغم حالة الدعم والمساندة الشعبية التي يقدمها أهالي المُدن والقرى للانتفاضة؛ إلّا أن تلك الحالة بحاجة لتكون أشد عمقاً وزخماً لتطال كل المناطق الفلسطينية المُحتلة.
وتُقدّر مساحة مخيم قلنديا الذي أسسته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عام 1949، نحو (253) دونماً مربعاً، إلى الشمال من مدينة القدس المحتلة، في حين يبلغ عدد سكَّانه ما يقارب (24) ألف لاجئ.
وإلى الغرب من المُخيَّم يقع "حاجز قلنديا" الذي يشهد مواجهات دائمة ومظاهرات احتجاجية ضد الاحتلال، لا سيما أيام الجمعة، والتي يقابلها الاحتلال بالقمع وإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الغازية المسيلة للدموع، تتخللها حملات اعتقال للمشاركين.
المصدر/ الإستقلال
..........
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

تستعد الزاوية البخارية النقشبندية "الأوزبكية" في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، لإطلاق مكتبة متميزة تعج بالمخطوطات القديمة ذات القيمة العالية.

ويقول الشيخ الشاب عز الدين عبد العزيز موسى البخاري "30 عاما" وهو يتدثر بالزي التقليدي لشعب أوزبكستان في آسيا الوسطى: "تمكنا من تجميع 177 مخطوطة نادرة بخط اليد تعالج 19 موضوعا باللغتين العربية والأوزبكية بعضها عمره مئات السنين، في مواضيع شتى من بينها علوم الدين، الصوفية، الفلك والفقه والسيرة وغيرها من المباحث".

وتابع: "قررنا نقل المخطوطات إلى مكتبة الزاوية وتوسيعها لتكون معلما ثقافيا بارزا إلى جانب باقي الزوايا التراثية التقليدية من أزياء ومتعلقات وتحف نفيسة ذات قيمة رمزية وتاريخية لأجدادنا عبر الأجيال الماضية في الزاوية".

ويضيف: "ستكون هنا قريبا مكتبة متخصصة بالباحثين عن الصوفية وتاريخ الشعب الأوزبكي في القدس الذي يعد بالمئات منذ تأسيس الزاوية على يد المؤسس الصوفي الأول عثمان بك مطلع القرن السابع عشر الميلادي، الذي رمم ووّسع البناء الذي كان قائما بجوار الأقصى الشريف منذ عام 1616 بعد قدومه من منطقة تركمنستان (جمهورية أوزبكستان الحالية) ، للتعريف بالطريقة النقشبندية الصوفية ونشرها في المدينة المقدسة".
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن ما كشفته جريمة اغتيال المناضل عمر النايف، تستدعي وطنيًّا فتح ملف السفارات، ومظاهر الفساد والحجز فيها، واتهمت وزير الخارجية رياض المالكي، بالتدخل لإحداث تغيير في تقرير نتائج التحقيق في الجريمة.

وقال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة، إياد عوض الله، في بيانٍ اليوم السبت، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن لجنة التحقيق "توصلت لمؤشرات تثبت تقصيرًا ومسؤولية مباشرة للسفارة والسفير ووزارة الخارجية، إلا انه عند صياغة التقرير النهائي، تدخل وزير الخارجية رياض المالكي، مباشرة مع وكيل وزارته، ومارس ضغطًا من أجل تغيير نتيجة هذا الإثبات؛ الأمر الذي أدى إلى رفض الجبهة الشعبية، والعائلة، وإنهاء أعمال اللجنة دون التوصل لنتائج".

وشدد على أن هذا التدخل "السافر" من وزير الخارجية في عمل اللجنة ونتائجها "مؤشر على أن الخارجية طرف مسؤول"، منوهاً إلى أن الجبهة طالبت منذ بدء أعمال اللجنة بضرورة تشكيل لجنة تحقيق مهنية مختصة بوجود اختصاصيين جنائيين وأمنيين من أجل الخروج بنتائج واضحة، دون تدخل من أحد لكشف خيوط الجريمة والمتسببين والمتواطئين فيها.

وقال عوض الله: "كل الشواهد وملابسات الجريمة وما مورس بحق الرفيق الشهيد عمر من ضغوطات وتهديدات تؤكد تواطؤ السفارة والسفير، الذي مارس قبل استشهاد الرفيق عمر كل أشكال الضغوطات عليه من أجل إخراجه خارج السفارة وتسليمه للأمن البلغاري، والذي سيقوم بدوره بتسليمه للاحتلال".

 وأضاف عوض الله بأن الجبهة كانت تمتلك معلومات كاملة حول تفاصيل هذه الضغوطات والتهديدات من الشهيد نفسه، ومن أجل ذلك أصدرت بياناً في 28 ديسمبر الماضي حذرت فيه السفارة والسفير من مغبة تسليمه، وهو ما يؤكد أن أيديًا فلسطينية من داخل السفارة متواطئة في جريمة الاغتيال.

وشدد على أن الجبهة ستتابع جريمة اغتيال الشهيد عمر النايف داخل السفارة الفلسطينية في بلغاريا، إلى أن تتضح الحقائق كاملة.

وجدد عوض الله تأكيد الجبهة الشعبية بأنها ستنتقم لدماء شهيدها عمر، وستلاحق كل المتآمرين والمتواطئين والمنفذين لجريمة اغتياله، مؤكداً أن هذا عهد على الجبهة الشعبية لن تتراجع عنه.
..................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس، أن تهديد حركة فتح باستخدام خيارات أخرى لما يسمى باستعادة قطاع غزة، "يعكس حقيقة نوايا فتح ورغبتها بالاستقواء بالخارج لتحقيق أجندتها ومصالحها الفئوية".

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح له السبت، إن "ما فشل فيه الاحتلال بتركيع غزة ستفشل في تحقيقه قيادة فتح كما أنه لا توجد شرعية حتى تعود إليها غزة".

وبين أبو زهري أن "الخيار الوحيد أمام فتح هو التخلي عن لغة الوصاية على شعبنا، واحترام نتائج الانتخابات، واعتماد مبدأ الشراكة والتوافق".

ويتعرض قطاع غزة إلى حصار قارب العشر سنوات، منذ أن فازت حركة حماس بالانتخابات التشريعية في عام 2006.
.................

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد المكتب الإعلامي الحكومي على منع وسائل إعلام الاحتلال من العمل في قطاع غزة، بناء على قرار صادر عن مجلس الوزراء.

ونفى مدير المكتب الإعلامي الحكومي سلامة معروف، اليوم السبت، في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، السماح بدخول مراسل القناة الثانية "الإسرائيلية" إلى غزة، وإجراء تقرير مصور.

وأوضح أن المراسل في التقرير المنشور دخل حاجز بيت حانون، بجواز سفر برتغالي وبطاقة عمل للتلفزيون الأسباني، وأن كافة المقابلات التي أجراها تمت على هذا الأساس، وما حصل هو تلاعب من قبل الصحفي.

يذكر أن القناة العبرية الثانية قد بثت تقريرا مصورا لها من غزة، تدعي أن مراسلها أجراه، يتضمن مقابلات مع مواطنين وأكاديميين من القطاع.

ودعا معروف وسائل الإعلام لتحري الدقة والتمتع بالمسؤولية في نقل الأخبار والتقارير الصحفية المنشورة على وسائل إعلام الاحتلال.
.................
الدوحة - المركز الفلسطيني للإعلام
نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" المفكر الإسلامي الدكتور حسن عبد الله الترابي، مشيدة بانتصاره ووفائه للقضية الفلسطينية.

وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، في بيانٍ مساء السبت تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه: "تلقّينا نبأ وفاة المفكر الإسلامي الكبير الدكتور حسن عبد الله الترابي بألم شديد، ونحتسبه عند الله، ونستذكر جهاده الطويل من أجل إعلاء كلمة الله وتمكين دينه في الأرض وتمكين الإنسان ليكون خليفة في الأرض يستعمرها ويبنيها ببيانٍ من الله وهدى".

وأضاف "إذ ننعى الشيخ الدكتور حسن الترابي لأبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية؛ فإننا نسجّل شهادةً له بأنه انتصر لدين الله وانتصر للمظلومين في فلسطين وأعان على المحتلين المعتدين بما استطاع من رأي وكلمة ونفوذ ".

وشدد على أن الفقيد "بقي وفيّاً لهذه القضية النبيلة، عاملاً دؤوباً من أجلها، جمعَ الناسَ عليها، وترك بصمات لا يمسحها الزمان  في مختلف مراحل حياته".

وختم بقوله "رحم الله الشيخ الدكتور حسن الترابي، وعوّض عن فقده الجلل المسلمين خيراً، وألهم أهله وإخوانه الصبر والسلوان".

وكان أُعلن في الخرطوم، مساء السبت، عن وفاة الترابي، عن عمر ناهز 84 عاماً.

وأفادت مصادر سودانية، بأن وعكة صحية مفاجئة ألمّت اليوم بالترابي الذي يتزعم حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض في السودان، استدعت نقله إلى إحدى مستشفيات العاصمة، وإدخاله إلى وحدة "العناية الحثيثة"؛ حيث دخل في غيبوبة قبل وفاته.

ويعدّ الترابي من أبرز وجوه السياسة والفكر في السودان والعالم الإسلامي، وعايش أغلب المراحل السياسية في بلاده، وهو من أشهر قادة الإسلاميين في العالم، ومن أشهر المجتهدين على صعيد الفكر والفقه الإسلامي المعاصرين.

................
" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
تتقدم قيادة حركة المقاومة الشعبية في فلسطين بجميع دوائرها وأمينها العام الشيخ أبو قاسم دغمش وقيادة كتائب الناصر صلاح الدين بالتعازي الحارة للشعب السودانى وللحركة الاسلامية العالمية بوفاة المفكر الاسلامي الكبير " الدكتور حسن عبد الله الترابي " زعيم حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض في السودان وأبرز وجوه السياسة والفكر في السودان والعالم الإسلامي، والذي عايش أغلب المراحل السياسية في بلاده، وهو من أشهر قادة الإسلاميين في العالم، ومن أشهر المجتهدين على صعيد الفكر والفقه الإسلامي المعاصرين , والذي وافته المنية , اليوم السبت الموافق 05/03/2016م أثر وعكة صحية مفاجئة ألمّت به.
سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جنانه .

.........

0 comments: