الأربعاء، 2 مارس، 2016

انتفاضة153:اقتحام الاقصى وشهيد واصابة5صهاينه 1/3/2016

الأربعاء، 2 مارس، 2016
انتفاضة153:اقتحام الاقصى وشهيد واصابة5صهاينه 1/3/2016

فلسطين الثلاثاء 21/5/1437 – 1/3/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اخبار متنوعه
.............
التفاصيل
الاقصى

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحم المتطرف الصهيوني "يهودا غليك"، صباح اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك وبرفقته مجموعة من المتطرفين تحت حراسة أمنية مشددة.

وكانت العديد من الشخصيات المقدسية نددت بقرار المحكمة الصهيونية الذي صدر الخميس الماضي، والذي ينص بتبرئة المتطرف يهودا غليك من تهمة الاعتداء على مسنة في ساحات المسجد الأقصى، وسماح شرطة الاحتلال له باقتحام الأقصى.

وحذرت شخصيات وأطراف مقدسية عدة من تبعات هذه الخطوة التي يمكن أن تفجر الأوضاع بالمنطقة في وجه الاحتلال.

وأوضح رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، الشيخ عكرمة صبري، أن السماح ليهودا غليك باقتحام المسجد الأقصى، يؤكد على أن الاحتلال يستهدف الأقصى ويقصد من وراء هذا القرار التصعيد ضده والمسلمين جميعا.

وقال إن هذا القرار يعني أن الاحتلال ماضٍ في أطماعه وتحدي واستفزاز المسلمين، لتحقيق إنجازات في المسجد الأقصى، وحمّل الحكومة وشرطة الاحتلال مسؤولية التوتر في المسجد والمنطقة بأسرها نتيجة هذا القرار.

ويعد هذا الاقتحام الأول لغليك منذ العام 2014 في أعقاب محاولة اغتياله على يد الشهيد معتز حجازي، الذي أطلق الرصاص عليه من مسافة صفر، وإصابة بجراح خطيرة نقل على إثرها للمستشفى.
...............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر تقرير إحصائي موثّق وقراءة ميدانية لمجريات الأحداث في المسجد الأقصى في شباط/فبراير 2016 أن أعداد المقتحمين تضاعفت بنحو 120% مقارنة بشهر يناير/كانون ثان، حيث بلغ عدد المقتحمين 1149غالبيتهم من المستوطنين والجماعات اليهودية، بينما كانت حصيلتهم 511 مقتحما في شهر يناير/كانون ثان 2016.
 
وأشار التقرير الذي أعده المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى "كيوبرس"، ووصل "المركز الفلسطيني للإعلام"نسخة عنه إلى أن أحداث وقرائن شهر فبراير/شباط في المسجد الأقصى وبلدة القدس القديمة، ومحيطهما، تدل على تصعيد مبيّت لسلطات الاحتلال الإسرائيلي وإمعانٍ في استهداف المسجد الأقصى، وإلى احتمال تكثيفه في شهري آذار ونيسان مع حلول موسم الأعياد اليهودية.   
 
الأردن يدين
وبدوره، أكد الأردن رفضه القاطع للاقتحامات الصهيونية الممنهجة للمقدسات الاسلامية في فلسطين وخصوصا المسجد الاقصى المبارك من قبل المستوطنين.

وقال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داوُد، في تصريح صحفي الثلاثاء، إن "أي اعتداء او اقتحام للمسجد الأقصى المبارك من قبل أي فئة من الصهاينة سياسيين أو متطرفين هو إجراء مرفوض رفضا تاما من قبل المملكة ويجب أن يتم وقفها فورا ومنع استمرارها من قبل السلطات الصهيونية".

وشدد داود على أن المسجد الأقصى يخضع للوصاية الهاشمية ولا يجوز استمرار مثل تلك الاستفزازات التي يمارسها بعض المستوطنين المتطرفين.

تضاعف الاقتحامات
 اقتحم المسجد الأقصى خلال شهر شباط 841 مستوطنا على شكل أفراد ومجموعات تابعة لمنظمات يهودية متطرفة، 58 عنصر مخابرات، 188 جنديا بلباس عسكري ضمن جولات استكشاف وإرشاد عسكري، 55 طالب إرشاد يهودي، 4 ضباط احتلال برتب عالية، 3 موظفين في ما يسمى بسلطة الآثار الإسرائيلية.
 
وتمت الاقتحامات أسبوعيا من الأحد إلى الخميس، بين الساعات 7:30 - 10:00 صباحا، و 12:30 – 13:30 ظهرا، حيث يبدأ مسار الاقتحامات من باب المغاربة تحت حراسة مشددة من قبل قوات الاحتلال "الإسرائيلي" الخاصة، على طول مسار الاقتحام، وعادة ما يمر بالمنطقة المقابلة للجامع القبلي المسقوف ثم منطقة الكأس، ويتواصل حتى الزاوية الشرقية ومسطحات المرواني، فمنطقة باب الرحمة والبوائك الشمالية مقابل درج صحن قبة الصخرة، ويصل إلى المنطقة الغربية ودرج صحن قبة الصخرة الغربية، ومن ثم سبيل قايتباي وخروجهم من باب السلسلة.
 
وقد لوحظ في شهر شباط، تكثيف اقتحامات المستوطنين بمجموعات أكبر من حيث تعدادها وعديدها، فيما تكررت محاولات إقامة طقوس تلمودية في عدة مواقع بين أسوار المسجد الأقصى البالغة مساحته 144 دونما، وخاصة في منطقة باب الرحمة، حيث تصدى لها حراس المسجد الأقصى والمصلون، بينما حالت قوات الاحتلال دون الاقتراب من مجموعات المقتحمين.  
 
كما برز في شكل الاقتحامات ونوعها، مجموعات من مخابرات الاحتلال وجنود وضباط بلباسهم العسكري، وبحوزتهم خرائط عاينوا من خلالها نواحي عديدة في المسجد الأقصى، بالإضافة إلى مجموعات يهودية طلابية إرشادية.
 
كل هذه القرائن الميدانية وغيرها، تؤكد - وفق التقرير - أن الاحتلال قد صعّد من إجراءاته التي أثرت على المناخ العام في المسجد الأقصى خلال شهر شباط ، وأن بوادر تصعيد واضحة المعالم بدأت تلوح في شهري آذار ونيسان، على المستوى الميداني داخل المسجد الأقصى.
 
أما على مستوى الأحداث والوقائع فقد أجرى المفتش العام لشرطة الاحتلال – روني الشيخ – في 14 فبراير/شباط جولة ميدانية تفقدية لبلدة القدس القديمة ومنطقة باب العامود، وأيضا إلى منطقة رباط الكرد – الملاصق للأقصى، وكان على وشك اقتحام للمسجد الأقصى من جهة باب السلسلة أو باب المغاربة، لكن لأسباب لم يُفصح عنها، فعلى ما يبدو تم تأجيل الاقتحام إلى موعد آخر.
 
تغريم الأوقاف
 على صعيد القضاء، أصدرت ما يسمى محكمة الصلح "الإسرائيلية" في غربي القدس نهاية شهر شباط - في قرار غير مسبوق - قرارا لصالح الناشط اليميني "ايتمار بن غبير" ضد دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس – مما يعني تجريمها وتجريم وزارة الأوقاف الأردنية بصفتها هي المسؤولة عن دائرة الأوقاف في القدس - يقضي بدفع تعويضات مالية قيمتها 56،800 شيكل (50 ألف شيكل لبن جبير نفسه والباقي كمصاريف محكمة)، بادعاء مضايقته من قبل موظفي/حراس الأوقاف في المسجد الأقصى  خلال اقتحامه للمسجد الأقصى، في العام الماضي.
 
وفي ذات السياق، قرّر قاضي محكمة الصلح في غربي القدس 25 فبراير/شباط تبرئة  الناشط الليكودي والمشهور باقتحاماته وعدائه للمسجد الأقصى المتطرف "يهودا جليك" من تهمة الاعتداء على مسنة فلسطينية في المسجد الأقصى، قبل نحو عام ونصف، حيث قررت شرطة الاحتلال في القدس سحب ملف الاتهام المذكور بادعاء أنها استصعبت إيجاد أدلة كافية لإثبات التهمة والإدانة، وبالتالي قررت محكمة الصلح في القدس تبرئة "جليك"، وما يترتب عليه من إلغاء أمر منعه من اقتحام الأقصى الصادر بحقه، وشرّعت له اقتحام الأقصى من جديد، وهو ما جرى في اليوم الأول (الثلاثاء) من آذار/مارس الحالي، حيث اقتحم المتطرف جليك المسجد الأقصى تحت حماية مكثفة من قوات الاحتلال.
 
 
كما أن معوقات محتملة لدخول جليك للكنيست قد أزيلت بهذا القرار، وهو الذي اقترن اسمه بمشاريع ومقترحات وفعاليات عديدة ضد المسجد الأقصى، الأمر الذي ينذر بإشعال الأوضاع مرة أخرى في المسجد الأقصى ومحيطه، إن لم يكن أبعد من ذلك.
 
حالة رباط دائم
 في الوقت ذاته يستمر الاحتلال بالتضييق على المصلين في المسجد الأقصى والوافدين إليه وإلى مدينة  القدس، وما زال يمنع دخول عشرات النساء من "القائمة الذهبية" للمسجد الأقصى، فيما يمنع العشرات من الرجال من دخول المسجد الأقصى ويبعدهم عن المسجد والقدس القديمة، وكامل مدينة القدس

وهذا دليل ومؤشر على استهداف المسجد الأقصى والقدس، ولمن يسعى لمناصرتهما، لكن هذا المنع والملاحقة لم يمنع عشرات بل مئات المصلين والمصليات من الصلاة والرباط في المسجد الأقصى وحوله، وعشرات الآلاف من الصلاة في المسجد الأقصى كل يوم جمعة، وينظر إلى ذلك وإلى فعاليات الاحتجاج ضد منع دخول الأقصى، كدليل على استمرار حالة التواصل والرباط الباكر والدائم في المسجد الأقصى.
................
زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي ضبطه أسلحة ومعدات صناعة لها خلال مداهمة مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة فجر اليوم الثلاثاء.
وذكر موقع (0404) العبري أن قوات من الجيش والشاباك عثرث على أسلحة نارية ومخارط لصناعتها خلال عمليات مداهمة في نابلس.
وأشار الموقع إلى أن ذلك جاء خلال أعمال روتينية يقوم بها الجيش لاستئصال إنتاج وتجارة السلاح في الضفة المحتلة.

...............
المقاومة
الناصرة - ترجمة المركز الفلسطيني للإعلام
وصف رئيس جهاز الشاباك الصهيوني السابق آفي دختر، ما جرى الليلة الماضية في مخيم قلنديا قرب رام الله، بالحدث "الأمني الخطير والمقلق"، فيما فتح جيش الاحتلال تحقيقا للوقوف على حيثيات ما تعرضت له وحدة خاصة داخل المخيم ما أدى لإصابة 5 جنود وإحراق جيب عسكري.

ونقلت القناة السابعة العبرية عن دختر معلقا على عملية تبادل إطلاق النار في قلنديا قائلاً :"حادث قلنديا الأمني خطير جداً وقد يؤدي إلى تدهور الوضع الأمني وإشعال الانتفاضة في عموم الضفة والقدس".

بدوره، قال موقع 0404 العبري إن جيش الاحتلال فتح تحقيقاً بالحدث الأمني الخطير الذي وقع في مخيم قلنديا، وأدى إلى إصابة 5 جنود خلال عملية تبادل لإطلاق النار وقعت عندما اكتشف سكان المخيم دخول جنديين عن طريق الخطأ، ما استدعى قوات كبيرة إلى المكان لإنقاذ الجنود المحاصرين بعد إصابتهما بجروح طفيفة خلال مواجهات وإطلاق نار وقع في المكان، وتم نقل الجنود عبر طائرة مروحية تابعة للجيش.

وذكرت صحيفة معاريف العبرية أن حادث الليلة في مخيم قلنديا لو انتهى على غير ما انتهى عليه لكان عود الثقاب الذي كان سيشعل الانتفاضة الثالثة و يحولها من انتفاضة "أفراد" إلى انتفاضة ثالثة شاملة.

وأضافت: حادث اليوم انتهى بدون ضحايا في صفوف الجنود الذين دخلوا خطأً و ذلك بفضل التنسيق الأمني و أفراد الأجهزة الفلسطينية.

من جانبها، كتبت "هآرتس" العبرية أن إجراء "هنبيعل" تم استخدامه بعد فقدان الاتصال بأحد الجنود الذين دخلوا مخيم قلنديا، حيث تم تطبيق القرار بأمر من قيادة المنطقة الوسطى.

وارتقى شهيد فلسطيني فجر اليوم، وأصيب 11 فلسطينيا برصاص الاحتلال، وذلك بعد أن اكتشف أهالي مخيم قلنديا وحدة خاصة صهيونية دخلت إلى المخيم، وتم محاصرتها واستهدافهما من قبل المقاومين، الأمر الذي جعل الاحتلال يدفع بنحو 1500 جندي معززين بعشرات الآليات وناقلات الجند والجرافات، تساندها مروحيات مقاتلة من طراز "أباتشي"، المخيم، عند الساعة العاشرة مساء الاثنين (بتوقيت القدس)، ودارت اشتباكات مسلحة بينها وبين شبان المخيم، استمرت حتى الساعة الثانية والنصف فجراً، استخدمت خلالها تلك القوات الرصاص الحي بكثافة، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن أن قادة المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة وضباط أمن المستوطنات، عقدوا اجتماعا مساء الأحد الماضي؛ لبحث تصاعد الهجمات وعمليات المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت القناة العبرية "السابعة" اليوم الثلاثاء، إن الاجتماع ركز على البحث عن سبل مواجهة الهجمات الفلسطينية التي لا تزال متواصلة للشهر السادس على التوالي، وتعزيز الأمن في الضفة الغربية والتعاون بين المستوطنين والجيش والمؤسسات الأمنية الأخرى.

وأشارت القناة إلى أن الاجتماع عقد في مستوطنة "جفعات عوز" في تجمع "غوش عتصيون" الاستيطاني القريب من بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وطالب المجتمعون الجيش بتغيير سياسته وتعزيز تدابيره الأمينة، والمبادرة بالهجوم واعتقال المسؤولين عن العمليات الفلسطينية والمواجهات بدلا من سياسة الاحتواء التي يتبعها الجيش حسب زعمهم.

كما طالبوا بمحاربة تحريض السلطة الفلسطينية، وتعزيز الحماية في محيط المستوطنات لمنع أي عمليات اختراق، وتزويد المستوطنين بالأسلحة.

وأكد ضابط أمن المجلس الاستيطاني "يشع" شلومو فاكنين، على أهمية العمل والعلاقة بين ضباط الأمن في الضفة الغربية والمستوطنين، وتعزيز أمن المستوطنات، واتخاذ الخطوات اللازمة لضمان الحياة اليومية للمستوطنين بشكل اعتيادي.

ويأتي هذا الاجتماع مع إنهاء الانتفاضة الفلسطينية شهرها الخامس ودخولها الشهر السادس، واستمرار عمليات المقاومة الفلسطينية من طعن ودهس وإطلاق نار، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 30 مستوطنا وجنديا صهيونيا، وإصابة المئات بجروح مختلفة.

................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد صحفي، وأصيب 11 شابًا في المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، التي استمرت حتى فجر اليوم الثلاثاء، في مخيم قلنديا، شمالي القدس المحتلة، وسجل خلالها إصابة 5 جنود صهاينة واحتراق جيب عسكري.

وقال مركز قلنديا الإعلامي، إن الشاب إياد عمر سجدية (22 عاما) استشهد وأصيب 11 شابا آخرين بالرصاص الحي، وصفت حالة أحدهم بالخطيرة، فيما أصيب البقية بالرصاص الحي في الأطراف، خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة، الذي استمر منذ مساء أمس حتى فجر اليوم الثلاثاء.

وارتقى الشهيد سجدية، وهو طالب في كلية الإعلام بجامعة القدس في سنته الرابعة وأحد أعضاء مركز قلنديا الإعلامي، جراء إصابته برصاص قناص من جيش الاحتلال، حيث وصل إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله شهيدا.
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت بنحو 1500 جندي معززة بعشرات الآليات وناقلات الجند والجرافات، تساندها مروحيات مقاتلة من طراز "أباتشي"، المخيم، عند الساعة العاشرة مساء الاثنين (بتوقيت القدس)، ودارت اشتباكات مسلحة بينها وبين شبان المخيم، استمرت حتى الساعة الثانية والنصف فجر اليوم، استخدمت خلالها تلك القوات الرصاص الحي بكثافة، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، بحجة البحث عن "جنديين إسرائيليين مستجدين" ضلا طريقهما ودخلا إلى المخيم.

وفي تفاصيل الحادثة، فقد اقتحم جيب من نوع "تويوتا" يستقله جنديان صهيونيان إلى مخيم قلنديا، حينما اكتشف الشبان أمرهما فأمطروه بالحجارة وأحرقوا الجيب؛ ما دعاهما للفرار إلى مقبرة المخيم والاختباء هناك، قبل أن تصل على الفور تعزيزات احتلالية كبيرة وتخرجهما من المخيم على الفور" - بحسب رواية الاحتلال.

وفرضت قوات الاحتلال خلال العملية العسكرية طوقا أمنيًّا مشددًا على المخيم، وحولته إلى منطقة عسكرية مغلقة.

كما شوهدت سيارات إسعاف صهيونية تابعة لنجمة "داود الحمراء" تنقل مصابين في صفوف الجنود الذين اقتحموا المخيم.

وأقرت الناطقة باسم شرطة الاحتلال الصهيوني، لوبا السمري، بإصابة 5 جنود في المواجهات، بجروح بين متوسطة وطفيفة، وجرى نقلهم للمشافي الصهيونية.

كان قد أعلن عند منتصف الليلة الماضية إصابة ثلاثة جنود صهاينة بجروح، واشتعال النيران في جيب عسكري لقوات الاحتلال الصهيوني، في وقتٍ متأخرٍ مساء الاثنين؛ بعد استهدافه بالزجاجات الحارقة، خلال مواجهات شديدة، في مخيم قلنديا، شمال القدس المحتلة.

ونشر مركز قلنديا الإعلامي، صورًا للنيران وهي تشتعل في الجيب،  فيما شهدت أزقة المخيم مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت أعيرة نارية ومعدنية وقنابل مسيلة للدموع، كما أطلقت قنابل مضيئة في سماء المخيم.

وذكر سكان محليون أن عملية الاقتحام تركزت في منطقة السوق وسط المخيم، وتخللها إطلاق نار كثيف من قوات الاحتلال، فيما حلقت في سماء المنطقة مروحية صهيونية.

وقال مصدر محلي، إن التطورات بدأت باقتحام جيب عسكري على متنه جنديان صهيونيان، فاستهدفه شبان الانتفاضة بالحارقات وأصابوه بشكل مباشر، إلا أن الجنديين تمكنا من الترجل منه، قبل أن تصل تعزيزات من قوات الاحتلال.

ووفق إلياس كرام، مراسل قناة الجزيرة الفضائية، فإن الاتصال انقطع بالجنديين الصهيونيين، لبعض الوقت ثم تمكن أحدهما من الاتصال بقيادته التي دفعت بتعزيزات كبيرة للمكان، وبدأت بأعمال تمشيط واسعة عن الجندي الآخر، استخدمت فيها طائرات مروحية.

وأضاف إن عملية البحث تعقدت باندلاع اشتباك مسلح بين قوات الاحتلال ومقاومين في المخيم، قبل أن تعلن تلك القوات في نهاية العملية تمكنها من إخلاء الجنديين، فيما أعلن عن إصابة 3 جنود صهاينة، واثنين من الشبان الفلسطينيين في المواجهات الدائرة.

ويقع المخيم على بعد11 كم إلى الشمال من مدينة القدس، وإلى جنوب مدينة رام الله بحوالي 5 كم، وحدوده بين كفر عقب والرام ومن الشرق جبع ومخماس.

ومنذ انطلاق انتفاضة القدس مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي، بات المخيم مسرحًا للمواجهات، مع قوات الاحتلال، فيما استشهد العديد من أبنائه برصاص الاحتلال، وبعضهم استشهد خلال تنفيذ عمليات فدائية ضد المحتلين.

.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع مئات المواطنين الفلسطينيين، ظهر اليوم الثلاثاء (1-3)، جثمان الشهيد إياد عمر سجدية (22 عامًا)، الذي ارتقى برصاص الاحتلال فجر اليوم، عقب اقتحامات واشتباكات مسلّحة داخل مخيم "قلنديا" للاجئين الفلسطينيين شمالي القدس المحتلة.

وانطلق موكب تشييع الجثمان من مجمّع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، باتّجاه منزل الشهيد، لتُلقي عائلته نظرة الوداع، كما أُقيمت صلاة الجنازة عليه في مسجد قلنديا.

ورفع المشيّعون جثمان الشهيد "سجدية" من المسجد باتّجاه مقبرة "قلنديا" حيث دُفن هناك، كما علت أصوات التكبير والتهليل أرجاء المخيم، رافعين الأعلام الفلسطينية، ومردّدين شعارات تُطالب بالثأر لدم الشهداء الفلسطينيين، والاستمرار في مقاومة الاحتلال.

ويعدّ الشاب سجدية هو الشهيد العاشر من مخيم "قلنديا"، الذين ارتقوا منذ بداية انتفاضة القدس مطلع تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال، ظهر اليوم الثلاثاء، عبد السلام أبو غزالة (42 عاماً)، والد الشهيد ثائر أبو غزالة، من البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة.

وذكرت مراسلة "قدس برس" أن قوات خاصة من الاحتلال اعتقلت أبو غزالة من منزله في البلدة القديمة، واقتادته إلى مركز شرطة الاحتلال "القشلة" في "باب الخليل" بالمدينة، دون معرفة الأسباب.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت والد الشهيد أبو غزالة، في الثامن من شهر تشرين أول / أكتوبر 2015 - وهو اليوم الذي استُشهد فيه نجله ثائر عقب تنفيذه عملية طعن في مدينة "تل أبيب"، وأصدر وزير جيش الاحتلال موشيه يعالون، في حينه قراراً يقضي بتحويله للاعتقال الإداري لمدة ثلاثة شهور وذلك في الـ 20 من الشهر ذاته، قضاها في سجن النقب الصحراوي.

وما زال جثمان الشهيد ثائر أبو غزالة محتجزاً في ثلاجات الاحتلال، بالإضافة إلى ثمانية شهداء آخرين جميعهم من مدينة القدس، لكنّ أبو غزالة أقدمهم، حيث ترفض مخابرات الاحتلال تسليمهم لذويهم، كما أنها تفرض شروطاً عليهم تكمن في تحديد عدد المشيّعين، ومكان الدفن، وعدم توثيق وتصوير عملية التشييع والدفن، كما حدث مع ذوي الشهيد مصعب الغزالي قبل يومين.
...............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شاب فلسطيني بجروح، مساء اليوم الثلاثاء؛ جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، قرب مستوطنة "هار أدار" المقامة على أراضي شمال غربي القدس المحتلة.

وقال موقع 0404 العبري، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه فلسطيني بالقرب من سياج المستوطنة؛ بحجة الاشتباه باشتراكه بأعمال رشق بالحجارة؛ تجاه المستوطنة، مبينا أن حالته متوسطة. ولم يجرِ تأكيد النبأ من وزارة الصحة الفلسطينية حتى الآن.

وكان الصحفي إياد عمر سجدية (22 عامًا)، استشهد وأصيب 11 آخرون، برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت فجر اليوم، مخيم قلنديا، شمال القدس المحتلة.

.................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين بالاختناق والإغماء، مساء اليوم الثلاثاء، بعد إطلاق قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع، على البلدة القديمة في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، فيما اقتحمت تلك القوات قرية ازبيدات، شمال أريحا، في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية في بلدة الخضر، إن جنود الاحتلال أطلقوا عدة قنابل مسيلة للدموع والصوت باتجاه منازل المواطنين في البلدة القديمة؛ ما أوقع عدة إصابات بالاختناق والإغماء.

وكان جنود الاحتلال اقتحموا ظهر اليوم، منزل المواطن إبراهيم شبخة، وحوّلوا سطح المنزل إلى نقطة لمراقبة بلدة الخضر.

وفي الوقت نفسه، اقتحمت قوة عسكرية صهيونية مسجد عثمان بن عفان وقريتي هندازة والعساكرة، حيث اندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال ولم تسجل أيُّ إصابات.

اقتحام شمال أريحا

إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم، قرية ازبيدات، شمال أريحا، وشرعت بأعمال تفتيش واسعة.

وقال الناشط الشبابي في الأغوار، أسامة أبو حطب، 
لمراسلنا إن الاقتحام تركز وسط القرية، تخلله إقدام قوات الاحتلال على مداهمة 10 منازل على الأقل، والتنكيل بسكانها.

.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
هدمت آليات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الثلاثاء (1-3)، منزلاً يعود لعائلة مقدسية في بلدة "سلوان" شرقي مدينة القدس المحتلة، بحجة البناء بدون ترخيص.

واقتحمت قوات معزّزة من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة برفقة الكلاب البوليسية، في ساعات الصباح الأولى، حي "وادي ياصول"، وحاصرت مداخله ومنعت المواطنين من الدخول إليه أو الخروج منه، لتنفيذ عملية هدم منزل عائلة المواطن يوسف سمرين.

وأثناء عملية الهدم، حصلت مشادات كلامية وتدافع بالأيدي بين القوات الخاصة الصهيونية، وأصحاب المنزل؛ حيث قام جنود الاحتلال بالاعتداء عليهم برش غاز الفلفل وإطلاق الرصاص المطاطي تجاههم.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمها تعاملت مع ست إصابات بالرصاص المغلّف بالمطاط في بلدة "سلوان"، خلال عملية الهدم.

يذكر أن المنزل قيد الإنشاء، وتبلغ مساحته نحو 100 متر مربع، وتضم العائلة ثمانية أفراد، بحسب "مركز معلومات وادي حلوة".

يُشار إلى أن بلدية الاحتلال سلّمت العشرات من أوامر الهدم الإدارية في مدينة القدس المحتلة خلال شهر شباط/ فبراير الماضي، خاصة في قرية العيساوية وبلدة سلوان.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الثلاثاء، النار على المزارعين في محيط صوفا شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن جيبا صهيونيا أطلق النار تجاه المزارعين ورعاة الأغنام في محيط صوفا دون وقوع إصابات.

وأضاف الشهود أن إطلاق النار خلق حالة من الرعب في صفوف المزارعين، ما اضطروا للتراجع لمناطق أكثر أمنا.

يشار إلى أن قوات الاحتلال تفتح بشكل شبه يومي النار على الشريط الحدودي أو في البحر.

...................

الإعلام الحربي _ غزة
فتحت الزوارق الحربية الصهيونية صباح الثلاثاء، نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه مراكب الصيادين قبالة سواحل أكثر من منطقة بقطاع غزة.
وأفادت مصادر محلية، أن الزوارق استهدفت مراكب الصيادين قبالة سواحل منطقتي السودانية والواحة شمال غرب القطاع، كما أطلقت النيران في سواحل منطقتي الشيخ عجلين والزهرة غرب جنوب مدينة غزة.
كما أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه المزارعين أثناء تواجدهم في أراضيهم قبالة مناطق شرق حي الفخاري إلى الجنوب من خانيونس ومنطقة موقع ملكة وجحر الديك جنوب مدينة غزة.

.................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل الثلاثاء، إن قوات الاحتلال اقتحمت الليلة الماضية منزل الأسير المضرب عن الطعام محمود الفسفوس في مدينة دورا، وأقدمت على اعتقال شقيقه كايد.

وحسب ما أفادت  به عائلة الفسفوس  لنادي الأسير، فإن قوة كبيرة من جيش الاحتلال داهمت المنزل وعاثت فيه فساداً وخراباً،  قبل أن تعتقل نجلهم كايد وتنقله إلى  جهة غير معلومة.

واعتبر مدير نادي الأسير في الخليل أمجد النجار، أن اقتحام منزل العائلة محاولة فاشلة تهدف إلى الضغط عليها، لثني نجلهم محمود عن الاستمرار في معركته التي شرعها منذ عشرة أيام ضد اعتقاله الإداري في سجن "النقب" الصحراوي.

والأسير محمود اعتقل وهو طفل في الخامسة عشرة من عمره وأمضى 8 سنوات في سجون الاحتلال،  قبل أن يتم اعتقاله مجدداً وتحويله إلى الاعتقال الإداري منذ 18 شهراً.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
منعت قوات الاحتلال خلال شهر شباط/ فبراير الماضي رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل 45 مرة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال منعت رفع الأذان عشرات المرات خلال الشهر الماضي بحجة إزعاج المستوطنين، حيث يقوم الجنود بمنع المؤذن من دخول غرفة الأذان التي يحاول الاحتلال الاستيلاء عليها.

يشار إلى أن قوات الاحتلال تقوم بنصب الحواجز العسكرية في محيط الحرم، والتضييق على المواطنين الذين يحاولون الوصول إليه والصلاة فيه.
:
................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الثلاثاء، حملة اعتقالات في جنين ونابلس شمال الضفة الغربية، واقتحمت مناطق واسعة برفقة شاحنات عسكرية.

وأفاد شهود عيان أن الاحتلال اعتقل محمد العنبتاوي (21 عاما) بعد دهم منزله، فيما تواجدت دوريات الاحتلال في أحياء المخفية والطور وشارع أبو عبيدة و شارع 24 وحارة قيسارية ورفيديا، وكان برفقة قوات الاحتلال شاحنة لصب الباطون الجاهز.

وصادرت القوات ماكنات خراطة وحدادة من نابلس بعد اقتحام مخازن ومحلات عائلة عياد  بشارع أبي عبيدة، وكان الاحتلال قد اعتقل المواطنين عدنان وعلاء عياد أمس.

جنين
في السياق، اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني  فجر الثلاثاء بلدتي قباطية  ويعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية عقب مهاجمة نقطة للاحتلال قرب يعبد فيما اعتقلت شابين بقباطية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال انتشرت في أحياء قباطية المختلفة واقتحمت منازل المواطنين فجر اليوم وفتشتها سيما في جبل الزكارنة وحارة الكميل كما اقتحمت شارع الحسبة.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المواطن أشرف راجح زكارنة وأحدثت خرابا واسعا في محتويات المنزل قبل أن تعتقله وتحقق مع ذويه ميدانيا.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب المصاب محمد عبد المنعم زكارنة علما أنه ما زال يعاني من كسور في رجله ونقلته إلى جهة مجهولة.

من جهة أخرى أشارت مصادر محلية لمراسلنا إلى أن شبانا هاجموا بعد منتصف الليلة الماضية نقطة عسكرية للاحتلال قرب يعبد بعبوة محلية الصنع، وذلك بعد يومين من مهاجمة ذات الموقع بعبوة ناسفة أخرى.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال وعقب الهجوم انتشرت في الحي الشرقي ليعبد، وشنت عمليات تمشيط وأغلقت مدخل البلدة الشرقي بحاجز عسكري، وأوقفت مركبات ومواطنين.

................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات كبيرة من الجيش الصهيوني محافظة الخليل وداهمت عدة أحياء وقامت باعتقال 7 مواطنين، كما فتشت منازل أسرى محررين.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر معتز الجعبة، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال وأجهزة أمن السلطة، كما داهمت حارة أبو اسنينة في المنطقة الجنوبية وقامت باعتقال قاسم أبو حسين، وهو أيضًا أسير محرر وأفرج عنه قبل ثلاثة أيام من سجن المخابرات الفلسطينية؛ حيث تعرض للتعذيب ونقل إلى المستشفى جراء الضرب المبرح الذي تعرض له

وفي صوريف شمال المحافظة، اقتحمت قوات كبيرة من الجيش الصهيوني البلدة، وطوقت منطقة المدارس، وقامت بأعمال تفتيش داخل المنازل الفلسطينية، واعتقلت كلاًّ من أحمد شريف الحيح، وطارق صفوت أبو فارة، ومحمد احدوش.

وفي مدينة دورا اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر كايد الفسفوس شقيق الأسير المضرب عن الطعام محمود الفسفوس.

على الصعيد نفسه داهمت قوات الاحتلال بلدة السموع شرقي الخليل، وقامت بتفتيش عدد من المنازل لأسرى محررين من آل الحوامده والسلامين والبدارين، ولم يبلغ عن اعتقالات في البلدة.

وضمن الحملة التي تنفذها أجهزة أمن السلطة ضد طلاب جامعة الخليل اعتقل جهاز الأمن الوقائي الطالب الجامعي إبراهيم سلهب من أمام الجامعة مساء أمس الاثنين، بحسب ما ذكرت مصادر طلابية في الكتلة الإسلامية في الجامعة، علمًا أن الطالب سلهب يستعد لامتحان التخرج.

إلى ذلك استدعي جهاز الوقائي في مدينة دورا الطالب في جامعة الخليل محمد عيسى أبو عرقوب، وذلك يوم غد الأربعاء لمقابلة مسؤول الجهاز بالمدينة.
....................

الإعلام الحربي _ الخليل
بعدما خاض معركة الأمعاء الخاوية على مدار 78 يوماً، وانتزع بصموده حريته من الاعتقال الإداري، لم تدم حريته واجتماع شمله مع زوجته وطفليه سوى فترة قصيرة جداً، حتى تعرض الأسير ثائر عزيز محمود حلاحلة (35 عاماً)، لعقاب مضاعف من الاحتلال الصهيوني، بزجه خلف القضبان بذريعة الملف السري وتجديد اعتقاله الإداري الجديد للمرة الرابعة على التوالي، وبإهمال ورفض علاجه رغم تدهور حالته الصحية جراء معاناته من عدة أمراض، أخطرها فيروس "الكبد الوبائي"، الذي أصيب به في سجون الاحتلال.
في منزل عائلته، في بلدة "خاراس" بمحافظة الخليل، تعبر الزوجة الصابرة شيرين حلاحلة "أم خطاب" عن سخطها وغضبها، بعدما سلمت المخابرات الصهيونية رفيق دربها القابع في سجن "النقب الصحراوي"، قراراً بتجديد اعتقاله لمدة أربعة شهور، بذريعة أنه يشكل خطراً على الأمن الصهيوني.
وتقول: "منذ انتزاعه من بين طفليه، لم تصدر بحق ثائر أية لائحة اتهام، وهو يدفع ثمن فاتورة العقاب والانتقام"، وتضيف: "ما يتعرض له زوجي ظلم وانتهاك صارخ للقوانين، فهو يكرس حياته لعائلته التي حرم منها طويلاً، وهو ممنوع من دخول "إسرائيل"، فأي خطر يشكله على الاحتلال؟".
في بلدة خاراس، ولد ثائر لأسرة مناضلة في تاريخ 19/03/1979م، ومنذ صغره وخلال مراحل دراسته، تميز بالوعي والثقافة وروح الانتماء لشعبه وقضيته، فشارك بفعاليات الانتفاضة الأولى، وأكمل تعليمه حتى الثانوية العامة.
وتقول أم خطاب: "مع انطلاق انتفاضة الأقصى، لم يتوقف الاحتلال عن استهداف زوجي، فاعتقل المرة الأولى في عام 2000م، وحوكم بالسجن مدة أربعة شهور، فصمد وتحدى، ولم ينل السجن من عزيمته، فتكررت اعتقالاته بتهمه الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي".
وتضيف: "تعرض ثائر للاعتقال 10 مرات، وقضى في سجون الاحتلال 11 عاماً، وخاض إضراباً عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري، استمر مدة 78 يوماً".
بفخر واعتزاز، تقول الزوجة أم خطاب: "إن ثائر من مفجري وأبطال ثورة الكرامة ومعركة الأمعاء الخاوية في 10/04/2013م، حيث خاض إلى جانب الأسير بلال ذياب، إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري، واستمر إضرابهما لمدة 78 يوماً على التوالي".
وتضيف: "انتهي الإضراب باتفاق مع إدارة مصلحة السجون بعدم تجديد اعتقالهما الإداري، ليسجلا نصراً جديداً يضاف إلى سلسلة انتصارات إخوانهم أبطال معركة الأمعاء الخاوية، التي أشعلها الأسير خضر عدنان".
رغم انتصاره وتحرره، لم تنته رحلة ثائر مع الاعتقال الإداري، ففجر 18/08/2014م، اقتحمت قوات الاحتلال منزله في مدينة رام الله. وتقول أم خطاب: "لحظات مروعة عشناها عندما داهم العشرات من الجنود منزلنا، لم يكتفوا بتدمير الأثاث، واعتدوا على زوجي أما طفليه ووالديه، وفور اعتقاله حولوه للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور".
وتضيف: "تأثرت حياة ونفسية طفلتي لمار البالغة من العمر 5 سنوات، والتي لم تعش مع والدها سوى عام واحد بسبب اعتقالاته المتكررة، أما طفلي خطاب (3 سنوات)، فعاش مع والده فقط 6 شهور، وهو كثير التساؤل عن والده ويتمنى احتضانه والشعور بحنانه". وتكمل: "رفضت محكمة الاحتلال الاستئنافات المتتالية التي قدمها محامي زوجي، وبالتآمر مع المخابرات، تستمر في تغييبه عن طفليه وحياتنا، ومؤخراً جرى تمديد الإداري له لمدة 4 شهور للمرة الرابعة".
الزوجة التي تكرس حياتها لإكمال مشوارها مع طفليها، ومتابعة ملف زوجها، تعبر عن قلقها على وضعه الصحي بسبب معاناته من عدة مشاكل صحية مختلفة. وتقول: "نعيش معه نفس دائرة المعاناة والألم المريرة، فقد أصيب بفيروس "الكبد الوبائي" بعد خضوعه للعلاج بعيادة الأسنان خلال فترة التحقيق في سجن "عسقلان".
وتضيف: "لم يكن يعاني من المرض إطلاقاً، وبعد حقنه بإبرة بعيادة السجن، أغمي عليه، ونقل للمشفى وبعد إجراء الفحوصات الطبية تبين ماهية المرض، لكن ترفض إدارة السجون علاجه، وتمنع إدخال طبيب مختص لرعايته ومتابعته باستمرار للقضاء على المرض".
وتضيف: "لا يزال يعاني من أوجاع شديدة وآلام حادة في الجانب الأيمن من البطن يمتد حتى العمود الفقري، كما يعاني من حصوة في الكلى، وكيس شعر أسفل الظهر ينزل منه دما وقيحا وحكة في الصدر واليدين والقدم الأيمن، كما يعاني من إرهاق وتعب دائم".
جدير بالذكر أن الأسير المجاهد ثائر حلاحلة متزوج وهو أب لطفلين (لمار وخطاب)، ولد بتاريخ 19/03/1979م، وهو من بلدة خاراس قضاء الخليل جنوب الضفة المحتلة؛ وكان الأسير قد تعرض للاعتقال أكثر من 7 مرات أمضى خلالها ما يزيد عن 9 سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني، ويعد حلاحلة من كوادر حركة الجهاد الإسلامي؛ وهو أحد أبرز أبطال معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي؛ وأصيب خلال الاعتقال السابق بمرض التهاب الكبد الوبائي؛ وهو شقيق الأسير المجاهد شاهر حلاحلة المحكوم بالسجن 17 عاما.

.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
نصبت قوات الاحتلال، مساء الثلاثاء (1-3)، حاجزا عسكريا على مدخل بلدة المركز في منطقة مسافر يطا شرق الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وشرع جنود الاحتلال المتواجدون على الحاجز بالتنكيل بالمواطنين، وإنزالهم من سياراتهم وتفتيشها بدقة.

من جانبه، قال راتب الجبور مسؤول لجنة مقاومة الاستيطان 
لمراسلنا، إن سلطات الاحتلال الصهيوني تقوم دوما بنصب حواجز عسكرية في بلدات مسافر يطا للتنكيل بالسكان وإجبارهم على ترك بيوتهم وأراضيهم.

..................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت مؤسسات الأسرى (نادي الأسير الفلسطيني، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين) اليوم الثلاثاء، عن أن سلطات الاحتلال اعتقلت خلال شهر شباط الماضي (616) فلسطينياً من الضفة وغزة، بينهم (140) طفلاً.

وفي تقرير مشترك، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، صدر عن المؤسسات لتوثيق أوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، أوضح أن أعلى نسبة اعتقال كانت في محافظة القدس، باعتقال (158) مواطناً، تليها الخليل (125) موطناً، ونابلس (70) مواطناً، إضافة إلى اعتقال (68) مواطناً من محافظة رام الله والبيرة، و(65) مواطناً من جنين، و(58) مواطناً من بيت لحم، و(31) مواطناً من طولكرم، كذلك اعتقل (22) مواطناً من قطاع غزة، علاوة على اعتقال (13) مواطناً من أريحا، ومن سلفيت (11) مواطناً، وعشرة مواطنين من قلقيلية، وخمسة من طوباس.

وأشار التقرير إلى أن الاحتلال أصدر خلال شهر شباط (161) أمر اعتقال إداري، بينها (92) أمراً جديداً، وأربعة أوامر بحقّ أسرى مقدسيين، وأمر بحقّ الفتاة سناء نايف من الخليل، ما يرفع عدد المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال إلى قرابة (750) أسيراً.

فيما ارتفع عدد الأسيرات إلى (62) أسيرة، بينهن (14) طفلة، ووصل عدد القاصرين والأطفال إلى نحو (400)، وعدد المرضى إلى (700) أسير.
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء، عن الفتى إبراهيم خالد جبريل مناصرة (17 عامًا) من سكان بيت حنينا، في القدس المحتلة.

وأفاد مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" أن الإفراج عن مناصرة جاء بعد نحو 5 أشهر من الاعتقال، لافتا إلى أن قاضي ما يسمى بـ"محكمة الصلح" أصدر قرارا بتبرئته والإفراج عنه فورا.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت مناصرة في 12 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، بعد اقتحمت منزل عائلته في بيت حنينا؛ بدعوى محاولته خطف سلاح أحد الجنود، خلال تفتيشهم المنزل ومصادرتهم لبعض الهواتف والمقتنيات.

واقتحمت قوات الاحتلال المنزل في حينه؛ بحجة تنفيذ شقيقه الشهيد حسن وابن عمه الشبل الأسير أحمد مناصرة عملية طعن في مغتصبة "بسغات زئيف".

إلى ذلك أجلت "المحكمة المركزية" الصهيونية بالقدس المحتلة، اليوم، جلسة محاكمة الطفل أحمد صالح مناصرة (14 عامًا) حتى الثامن عشر من أبريل/ نيسان المقبل، ووجهت له النيابة الصهيونية تهمة محاولة قتل.

.....................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم، حاجز "دوتان" العسكري، بالقرب من بلدة "يعبد"، جنوب غرب جنين (شمال القدس المحتلة).

وذكرت مصادر محلية لوكالة "قدس برس" أن جنود الاحتلال أغلقوا الحاجز، وأطلقوا النار بكثافة، بعد سماع صوت انفجار، بالقرب من نقطة المراقبة العسكرية القريبة من البلدة.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال شنت حملة تمشيط واسعة بين كروم الزيتون، أطلقت خلالها القنابل الضوئية في سماء المنطقة، وأغلقت حاجز "دوتان" العسكري جنوبي البلدة، فيما نصبت حاجزا عسكريا على مفرق "كفيرت"، بالقلب من البلدة.

وكانت مواقع إعلام عبرية مقربة من جيش الاحتلال ادعت أنه تم إلقاء عبوة ناسفة، محلية الصنع على ما يبدو، على النقطة العسكرية المقامة جنوبي البلدة.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قرّرت سلطات الاحتلال، السماح للمواطنين الفلسطينيين بالعودة مجدّداً إلى العمل داخل مستوطنة "معاليه أدوميم" اليهودية المقامة على أراضي شرق مدينة القدس المحتلة

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أنه "بعد الانتهاء من تقييم الأوضاع في المنطقة، أصدرت السلطات الإسرائيلية قراراً بالسماح للعمال الفلسطينيين بدخول مستوطنة معاليه أدوميم والعمل فيها، عقب فحص تصاريحهم".

وأشارت إلى أن ما يعرف بجهاز "الإدارة المدنية" التابع لجيش الاحتلال، راجع جميع التصاريح الخاصة بدخول الفلسطينيين من أهالي الضفة الغربية المحتلة إلى مدينة القدس.

ونفذ الشاب سعدي علي أبو حماد (21 عامًا) من سكان بلدة العيزرية شرقي القدس المحتلة، عملية طعن لحارس أمن صهيوني داخل مجمع تجاري في مستوطنة "معاليه أدوميم"، فجر الجمعة 26 شباط/ فبراير الماضي، ما أسفر عن إصابته بجراح وصفت بأنها "حرجة".

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب أبو حماد من بلدة العيزرية، أمس الأحد.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
استنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، استمرار وتصاعد الانتهاكات الصهيونية الموجهة ضد الصيادين في قطاع غزة، بما في ذلك استمرار الحصار البحري الذي يأتي في سياق استمرار الحصار المفروض على القطاع، وعمليات الاعتقال التعسفي شبه اليومية وتعمد تخريب معدات الصيد وإذلال وإهانة الصيادين ومعاملتهم بقسوة.

وجدد المركز في بيان له مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية وحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار المركز لعمليات الاعتقال التي وقعت مؤخرًا بحق الصيادين، والتي كان آخرها أمس الاثنين، باعتقال 9 أشخاص من عائلة واحدة، مؤكدًا على حق الصيادين في ممارسة أعمالهم بحريّة في بحر غزة، باعتباره حقًّا أصيلا من حقوق الإنسان.

وأضاف إن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات منظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان باستهدافها المتكرر للصيادين الذين يحرمون من مصادر رزقهم، كما يتعرضون للقتل والإصابة والاعتقال التعسفي ولجملة من الممارسات التي تمسّ بكرامتهم الإنسانية.

وأكد المركز على أن قطاع غزة هو جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأمر الذي يفرض على قوات الاحتلال احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي، الذي يلزمها ليس فقط بالامتناع عن ارتكاب انتهاكات؛ بل وبضمان احترام حقوق الإنسان.

وطالب مركز الميزان المجتمع الدولي، ولاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالقيام بواجبها الأخلاقي والقيام بخطوات عملية لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة، والذي يمثل جريمة حرب مستمرة.

................
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن رفض مركزية فتح إقامة ميناء لغزة يمثل دليلاً قاطعاً على تورطها في خنق القطاع ومحاولة ابتزاز أهله لأغراض فئوية

وأضحت الحركة في تصريح صحفي للناطق باسمها الدكتور سامي أبو زهري، اليوم الثلاثاء (1-3)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، أن هذا الموقف هو استمرار لمواقف مماثلة، داعية إلى وقف هذه الممارسات والمواقف اللاوطنية.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، تعهد بإحباط أي محاولة لإنشاء ميناء بحري يربط بين قطاع غزة وجزيرة قبرص التركية، حفاظا على ما أسماه "وحدة قبرص".

وقال الأحمد خلال لقاء على قناة "فلسطين" الفضائية: "مهما جرت من محاولات، سنكون قادرين على إحباط أي محاولة لإقامة ميناء أو كهرباء أو مفاوضات" تتناقض مع ما أسماه المصالح الوطنية الفلسطينية العليا.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال رئيس "اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار"، جمال الخضري، إن إقامة ميناء لقطاع غزة أو ممر بحري يربطه بالعالم الخارجي "حل واقعي ممكن تطبيقه على الأرض لإنهاء الحصار المفروض منذ عشر سنوات".

ونقلت "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، عن الخضري أن فكرة الميناء بدأت عام 2008، عندما وصلت أول سفينتين لغزة (الحرية وغزة الحرة)، بهدف كسر الحصار البحري، والتأسيس لممر مائي يربطها بالعالم الخارجي.

وأوضح أن "نواة التأسيس" لممر مائي أو ميناء بحري، بدأت عقب مغادرة حالات مرضية وطلبة وعالقين عبر البحر لقبرص، ومن ثم كلٌّ لوجهته.

ودعا الخضري لعدم الزجّ بقضية الميناء في الانقسام السياسي الفلسطيني، مضيفًا: "أتمنى أن لا تصبح قضية الميناء قضية خلافية تدخلنا في مربعات جديدة من الانقسام".

مؤكدًا: "يجب أن يكون موضوع الميناء موحدًا للجميع، وفيه رؤية فلسطينية مشتركة، وليس عامل تفرقة، لاستثمار أي جهد دولي لرفع الحصار عن غزة".

وأوضح الخضري أن الواقع في غزة "صعب، ويشهد تدهورًا غير طبيعي، بالتزامن مع اشتداد الحصار"، مشيرًا إلى أن ما يُقارب المليون مواطن يعيشون على المساعدات.

لافتًا النظر إلى أن عدد سكان غزة زاد خلال الحصار نصف مليون نسمة، دون أي زيادة في الخدمات أو البنية التحية.

وبيّن رئيس اللجنة الشعبية لرفع الحصار أن 80 في المائة من سكان قطاع غزة "تحت خط الفقر"، مشيرًا إلى أن 80 في المائة من المصانع "مغلقة بشكل جزئي أو كلي"، بسبب منع إدخال المواد الخام اللازمة للصناعة والتضيق على حركة البضائع.

وذكر الخضري أن الوضع الحالي في قطاع غزة يحتاج إلى تضامن دولي شعبي ورسمي ومؤسساتي بكل الطرق حتى تنتهي الحالة، مستدركًا: "واستمرار الحصار والتضييق على حركة البضائع مخالف للقانون الدولي".

وفي سياق متصل، رحب النائب جمال الخضري بأي تضامن شعبي مع قطاع غزة المحاصر، مشددًا على أن "تحرك سفينة نسائية لغزة أمر مهم جدًّا، ويفتح المجال لكل المتضامين الذين يحاولون الوصول إلى القطاع".

وتابع: "الحديث عن سفينة نسائية لكسر الحصار يتزامن مع حراك كبير لإيجاد ميناء بحري أو ممر مائي لغزة".

وكان "تحالف أسطول الحرية" و"اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة"، أعلنوا أمس الاثنين، عن تسيير سفينة نسائية لكسر الحصار عن غزة.

................
اخبار متنوعه
خانيونس - المركز الفلسطيني للإعلام
قتل طفل مساء اليوم الثلاثاء جراء إصابته بطلق ناري خلال شجار عائلي، في خانيونس جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية أن الطفل نضال سالم إصليح (13 عاما) قتل بعد إصابته بطلق ناري طائش خلال شجار عائلي بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

هذا، وهرعت قوات من الشرطة إلى المكان، وفتحت تحقيقا بالحادث.

.................
غزة - وكالات
انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة، ظهر اليوم، دعت إليها أسر شهداء عدوان 2014 من مقر مؤسسة أسر الشهداء والجرحى صوب ميدان الجندي المجهول وسط مدينة غزة.

وأكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية ومنسق لجنة الفعاليات للقوى الوطنية والإسلامية محمود خلف، أن حقوق أهالي الشهداء لا تسقط بالتقادم، ولا يوجد أي مبرر للمماطلة والتسويف في الإيفاء بحقوق شهداء العدوان الإسرائيلي عام 2014.

وأعرب خلف في كلمة القوى الوطنية والإسلامية عن استغرابه لاستمرار تجاهل مطالب ذوي شهداء عدوان 2014 لأكثر من عام ونصف في حين يتم منح شهداء الانتفاضة الحالية حقوقهم دون أي تأخير.

 وأضاف: "من غير المعقول أن تتواصل فعاليات ذوي شهداء عدوان 2014 للمطالبة باعتماد أبنائهم في سجلات مؤسسة أسر الشهداء والجرحى وإعطائهم حقوقهم"، مشددًا على ضرورة الالتزام بقرارات منظمة التحرير الفلسطينية ونظام عملها والقاضي باعتماد الشهداء ضمن مؤسسة أسر الشهداء والجرحى، في حين أن 32 أسرة فقدت الأب والأم ولم يتبق سوى الأطفال، وأكثر من 800 أسرة فقدت المعيل الأول لها، فيما بلغ مجموع الأسر ممن تنطبق عليهم المعايير 1850 أسرة.

 وأكد القيادي في الجبهة الديمقراطية أمام الجماهير المحتشدة في ميدان الجندي المجهول، وقوف كافة القوى الوطنية والإسلامية إلى جانب ذوي الشهداء في مطالبهم العادلة والمحقة.

وناشد خلف رئيس السلطة محمود عباس بإصدار تعليماته لجهات الاختصاص للإيفاء بحقوق شهداء عدوان 2014؛ لتمكين ذويهم من تسيير أمورهم الحياتية في ظل الظروف الاقتصادية البالغة الصعوبة.

وأضاف "الإيفاء بمستحقات شهداء عدوان 2014 يجب أن يحتل الأولوية قبل ترقية كبار الموظفين أو امتيازاتهم. وفي ختام المسيرة وضع المشاركون إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري للرئيس الراحل ياسر عرفات في ميدان الجندي المجهول بغزة".
...............

المكتب الإعلامي للكتائب ||
نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة صباح اليوم مسير جنائزي رمزي حاشد للشهيد المناضل الرفيق عمر زايد النايف انطلق من ساحة الجندي المجهول وصولاً إلى الصليب الأحمر، حيث حمل ملثمون من كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى نعشاً رمزياً للشهيد خطّت جوانبه بعبارات " وراء العدو في كل مكان"، " أخشى ما أخشاه أن تكون الخيانة وجهة نظر".

شارك بالجنازة حشد كبير من الرفيقات والرفاق وفي مقدمهم أعضاء المكتب السياسي وأعضاء اللجنة المركزية للجبهة الشعبية بالإضافة لحضور واسع من ممثلي القوى الوطنية والإسلامية والوجهاء والمخاتير وجمهور غفير.

رفع المشاركون شعارات تندد بجريمة الاغتيال مرددين هتافات غاضبة تطالب بالثأر لدماء الرفيق عمر النايف الذي قتل بدم بارد بالمكان الذي لجأ إليه في السفارة الفلسطينية في بلغاريا.

بدوره، ألقى عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الرفيق هاني الثوابتة كلمة الجبهة الشعبية أكد فيها على أن الجبهة ستثأر لدماء النايف عاجلاً أم آجلاً .

وقال الثوابتة" إن ووري عمر الثرى في أي بقعة من بقاع الأرض سيبقي فينا روحاً ونهجاً وفكرة ومقاومة هذا هو عمر النايف الذي يلخص حكاية الفلسطيني منذ كان فتاً يافعاً يطارد المستوطنين في شوارع وزقاق الضفة والقدس ليعتقل ويحول لأسير وبعد ذلك مطارداً وأخيراً شهيد".

وتابع القول "رفيقنا مثال على الفلسطيني الأصيل الذي أبى إلا أن يكون عنواناً للمناضل الذي لا يقبل الركود ولا التخاذل ولا يقبل أن يهنأ الاحتلال بالراحة، هذا هو عمر النايف ابن مدينة جنين ابن ضفة الأبطال ابن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ".

ولفت الثوابتة إلى أن اغتيال النايف يفتح الباب على أسئلة كثيرة يملك البعض الاجابة عليها بالمنطق والحجة التي دللت عليها كل المؤشرات وكل التحركات التي سبقت اغتيال عمر النايف .

وأوضح الثوابتة بأن السفارة كانت بصدد تسليم الرفيق عمر وبعد رفض الجبهة لذلك بدأ مسلسل الإهمال والقتل البطيء بحقه بشهادات أهله وأصدقائه الذين زاروه.

وأشار إلى أنه سبق وأن عرضت الجالية الفلسطينية توفير ثمن كاميرات مراقبة وثمن الحراسة الأمر الذي ووجه بالرفض لافتاً إلى أن وضع السفارة استثنائي وكان يستوجب على وزارة الخارجية ممثلة بالمدعو رياض المالكي والسفير الفلسطيني المدعو أحمد المذبوح توفير الأمن والحماية اللازمة للرفيق عمر النايف، موضحاً بأن المذبوح متواطئ مائة بالمائة في جريمة الاغتيال الجبانة .

وأضاف الثوابتة" نحن نؤمن بقدر الثوريين ونؤمن بأن النهاية ربما تكون اعتقالاً أو استشهاداً، وقد سلكنا طريق النضال وطريق المقاومة ونؤمن كل الإيمان بأن لا سبيل إلا الاستشهاد أو الحرية للوطن ، ولكن حينما تنفذ الجريمة بتواطؤ وبمشاركات وبسناريوهات نجزم بأنها فلسطينية فإننا سنقف بالمرصاد لهذه الأيادي الجبانة التي شاركت ونفذت وحينما نقول نصدق".

وختاماً أكد الثوابتة على أن الجبهة لن تنسى دماء شهيدها وقائدها عمر النايف ولن تنسى هؤلاء القتلة الذين لن ينفذوا من العقاب والملاحقة.

وفي كلمة باسم القوى الوطنية والإسلامية وجه عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية القيادة العامة الرفيق هاني حسونة أصابع الاتهام للموساد الصهيوني الذي نفذ العملية بطريقة همجية وإرهاب دولي منظم مخالف للقانون الدولي ولحقوق الإنسان وسيادة الدول.

كما حمل حسونة المسئولية المشتركة لدولة بلغاريا لتسهيلها عملية الاغتيال الجبانة وعدم توفيرها الحماية اللازمة للشهيد عمر النايف .

وطالب حسونة القوى الوطنية والإسلامية بضرورة الإسراع بتشكيل لجنة تحقيق وطنية للكشف عن ملابسات اغتيال المناضل الشهيد التي حولها علامات استفهام كثيرة.

وحذر العدو الصهيوني من التمادي بجرائمه بحق شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده مطالباً السلطة الفلسطينية بتنفيذ الإجماع الوطني والشعبي بضرورة وقف التنسيق الأمني بكل أشكاله.

ودعا حسونة إلى ضرورة التحرك العاجل وتقديم جرائم العدو لمحكمة الجنائيات الدولية مطالباً الفصائل الفلسطينية وفصائل المقاومة بسرعة الرد على هذه الجريمة البشعة .

كما شدد على ضرورة دعم الفصائل والقوى لانتفاضة القدس وتطويرها بكافة الأساليب والأشكال الممكنة لتحقيق أهدافها التي انطلقت من أجلها.

وفي ختام كلمته وجه حسونة التحية للأسير محمد القيق الذي انتصر على السجان بأمعائه الخاوية مجدداً التأكيد على ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة لأنها الجدار الداعم والمساند للوقوف بوجه العدو الصهيوني.

...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، مطالبتها بتعزيز عضوية لجنة التحقيق الرسمية المكلفة بملف اغتيال المناضل عمر النايف، بأعضاء ذوي اختصاص في التحقيق الجنائي.

وأوضحت الجبهة في بيان لها، أهمية تعيين قاضي تحقيق، وأطباء متخصصين في الطب الشرعي حتى يتمكنوا من كشف الأسباب الحقيقية والأسباب التي اتُّبعت في اغتيال النايف.

وأضافت "هذا يقطع الطريق على أي محاولات لخلط الأوراق أو إخفاء الحقيقة التي ستبذل الأطراف المتورطة في الاغتيال كل الجهود لإخفائها"، وفق البيان.

................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى تشكيل لجنة وطنية فلسطينية غير مرتهنة للتنسيق الأمني للتحقيق في حادثة اغتيال اللاجئ الفلسطيني عمر النايف في العاصمة البلغارية صوفيا الأسبوع الماضي.

وأكد القيادي في حركة "حماس" الدكتور صلاح البردويل في تصريحات لـ "قدس برس"، "أن الطرفين المستفيدين من اغتيال النايف هما الاحتلال، الذي سجنه لسنوات طويلة قبل أن يتمكن النايف من الخلاص منه، وسفارة السلطة الفلسطينية التي لم تكن ترغب في حمل عبء حمايته".

وأضاف: "لا شك جريمة الاغتيال التي تعرض لها الأسير الفلسطيني السابق عمر النايف في مقر سفارة السلطة في العاصمة البلغارية صوفيا، تحمل بصمات الاحتلال، لكن وقوعها في مقر سفارة السلطة يعيد مجددا ملف التنسيق الأمني إلى الواجهة".

ورأى البردويل، أن "من شأن تشكيل لجنة فلسطينية وطنية مستقلة وغير مرتهنة للتنسيق الأمني، أن تميط اللثام على عملية الاغتيال والأطراف المتورطة فيها"، على حد تعبيره.

يذكر أن عمر النايف هو من قيادات "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، اعتقله الاحتلال في منتصف ثمانينات القرن الماضي بتهمة قتل مستوطن صهيوني، غير أنه نجح في الهرب عام 1990، حيث عاش في بلغاريا لأكثر من عقدين قبل أن يلقى حتفه بالسفارة الفلسطينية يوم 26 شباط (فبراير) الماضي في ظروف غامضة.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
حّملت فصائل المقاومة الفلسطينية؛ العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن جريمة اغتيال المناضل عمر النايف، مطالبةً المقاومة بالرد على هذه الجريمة التي تجاوزت كل الخطوط الحمر.

ودعت الفصائل خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماعها الدوري بغزة، الثلاثاء (٣-١) إلى ضرورة متابعة التحقيق في كيفية وصول عملاء الاحتلال لداخل السفارة وتنفيذ هذه الجريمة، ومحاسبة كل المتورطين وقطع دابرهم.

وأشاد حسن الزعلان القيادي في حركة المقاومة الشعبية، بالصمود الكبير الذي حققه شبابنا على طريق استمرار الانتفاضة المباركة والتصدي لكل محاولات إجهاضها؛ متوجها بالتحية لجماهير شعبنا في مخيم قلنديا الذين خاضوا مواجهات عنيفة أربكت قوات الاحتلال وجعلتها عاجزة أمام الإرادة الوطنية المتمسكة بالانتفاضة والحقوق والثوابت.

وقال: إن "هذا الصمود البطولي هو دليل واضح على أن الانتفاضة باتت خيار الشعب كله".

واستغرب الزعلان خلال المؤتمر، موقف السلطة الفلسطينية ورئيسها الرافض لمد خط كهرباء جديد يخفف من حدة أزمة الكهرباء وتخفيف المعاناة عن شعبنا في قطاع غزة، وأضاف: إن "هذا الموقف لا يمكن تفسيره، سوى بالإصرار على تعميق الانقسام وتكريس واقع الحصار والمعاناة".

وباركت الفصائل لشعبنا أجمع، وللصحفي محمد القيق وعائلته المناضلة هذا الانتصار الكبير على السجان الصهيوني، معتبرةً أن ما حققه محمد هو إنجاز مهم على طريق انتصار الانتفاضة، وخطوة إضافية مهمة على طريق كسر سيف الاعتقال الإداري الظالم.

وتوجه القيادي في حركة المقاومة، بالتحية والتقدير للأخوة المعلمين، مؤكداً دعمه لخطواتهم المطلبية المشروعة لتحسين أوضاعهم وتثبيت حقوقهم في العيش الكريم.

ودان في الوقت نفسه، الوسائل القمعية الظالمة التي لجأت لها السلطة وأجهزتها الأمنية في مواجهة خطواتهم النقابية العادلة.

كما استنكرت الفصائل تغول الأجهزة الأمنية وتعديها على الحريات حتى وصل الأمر بها حد الاعتداء على الحصانة البرلمانية للنواب المنتخبين، ومضى الزعلان يقول: "وما محاولة اعتقال النائب عن حركة فتح نجاة أبو بكر إلا واحدة من أوجه التعديات التي تمارسها أجهزة السلطة".

وتوجهت الفصائل بالتحية للنائب أبو بكر، مؤكدةً وقوفها بجانبها ودعمها في مواجهة سياسات الفوضى والفلتان.

وشّددت الفصائل على أن المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام مصلحة وطنية عليا، مستنكرة التصريحات المناوئة لمشروع المصالحة والوفاق الوطني التي صدرت عن بعض القادة والمسؤولين الرسميين، وتلويحهم باللجوء للقوة والتهديد بوقف اللقاءات ومواجهة مساعي كسر الحصار المفروض على قطاع غزة.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
حمّلت فصائل المقاومة الفلسطينية؛ العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن جريمة اغتيال المناضل عمر النايف، مطالبةً المقاومة بالرد على هذه الجريمة التي تجاوزت كل الخطوط الحمر.

ودعت الفصائل خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماعها الدوري بغزة، الثلاثاء (1-3) على ضرورة متابعة التحقيق في كيفية وصول عملاء الاحتلال لداخل السفارة وتنفيذ هذه الجريمة، ومحاسبة كل المتورطين وقطع دابرهم.

وأشاد حسن الزعلان القيادي في حركة المقاومة الشعبية، بالصمود الكبير الذي حققه شبابنا على طريق استمرار الانتفاضة المباركة والتصدي لكل محاولات إجهاضها؛ متوجها بالتحية لجماهير شعبنا في مخيم قلنديا الذين خاضوا مواجهات عنيفة أربكت قوات الاحتلال، وجعلتها عاجزة أمام الإرادة الوطنية المتمسكة بالانتفاضة والحقوق والثوابت.

وقال: إن "هذا الصمود البطولي هو دليل واضح على أن الانتفاضة باتت خيار الشعب كله".

واستغرب الزعلان خلال المؤتمر، موقف السلطة الفلسطينية ورئيسها الرافض لمد خط كهرباء جديد يخفف من حدة أزمة الكهرباء وتخفيف المعاناة عن شعبنا في قطاع غزة، وأضاف: إن "هذا الموقف لا يمكن تفسيره، سوى بالإصرار على تعميق الانقسام وتكريس واقع الحصار والمعاناة".

وباركت الفصائل لشعبنا أجمع وللصحفي محمد القيق وعائلته المناضلة هذا الانتصار الكبير على السجان الصهيوني، عادّةً أن ما حققه محمد هو إنجاز مهم على طريق انتصار الانتفاضة، وخطوة إضافية مهمة على طريق كسر سيف الاعتقال الإداري الظالم.

وتوجه القيادي في حركة المقاومة، بالتحية والتقدير من المعلمين، مؤكداً دعم خطواتهم المطلبية المشروعة لتحسين أوضاعهم وتثبيت حقوقهم في العيش الكريم.

ودان في الوقت نفسه، الوسائل القمعية الظالمة التي لجأت لها السلطة وأجهزتها الأمنية في مواجهة خطواتهم النقابية العادلة.

كما استنكرت الفصائل تغوّل الأجهزة الأمنية وتعدّيها على الحريات حتى وصل الأمر بها حد الاعتداء على الحصانة البرلمانية للنواب المنتخبين، ومضى الزعلان يقول: "وما محاولة اعتقال النائب عن حركة فتح نجاة أبو بكر إلا واحدة من أوجه التعديات التي تمارسها أجهزة السلطة".

وتوجهت الفصائل بالتحية للنائب أبو بكر، مؤكدةً وقوفها بجانبها ودعمها في مواجهة سياسات الفوضى والفلتان.

وشدّدت الفصائل على أن المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام مصلحة وطنية عليا، مستنكرة التصريحات المناوئة لمشروع المصالحة والوفاق الوطني التي صدرت عن بعض القادة والمسؤولين الرسميين وتلويحهم باللجوء للقوة والتهديد بوقف اللقاءات ومواجهة مساعي كسر الحصار المفروض على قطاع غزة.
.............
الإعلام الحربي _ خاص
أكد الشيخ الأسير المحرر جعفر عز الدين القيادي في حركة الجهاد الإسلامي للإعلام الحربي أن العدو الصهيوني وإدارة مصلحة السجون تهدف من وراء التعسفات ضد أسرانا, إذلال الأسرى وتركعيهم وعدم ممارسة حقوقهم ووقف استمرارهم في حياتهم النضالية، وتعتمد القمع المستمر ضد القيادات والعزل الانفرادي، وإدخال وحدات (المتسابا) لقمع الأسرى, لإيجاد حالة من الإرباك والتوتر وعدم الاستقرار، ولعدم اتخاذ خطوات جماعية وعدم الوحدة وتشتيت الصف وفرز التنظيمات في غرف وأقسام وخيام، ويتعمد العدو أن يجعلنا غير متوحدين ومنقسمين حتى لا نتوحد في خطواتنا النضالية وإيقاف مسيرة النضال.
وأضاف القيادي عز الدين أن الوضع داخل السجون يزداد يوماً بعد يوم سوء في ظل البرد القارص وخاصة داخل الأقسام التي تحتوي على خيام وخاصة سجن النقب الصحراوي, وذلك بسب نقص الأغطية والملابس حيث كنت داخل سجن النقب أحتاج لأربعة أغطية في فصل الشتاء، وهذا يؤدي إلى انتشار حالة البرد والانفلونزا بين الأسرى وخروج العشرات منهم إلى عيادات السجون وتكتفي العيادات بتوفير المسكنات فقط, وحرمان الزيارات للأسرى ومنع إدخال الأغطية والملابس.
واستطرد القيادي جعفر عز الدين سكوت كل المؤسسات الحقوقية والصليب الأحمر والسلطة على ما يحدث داخل السجون وما يتعرض له أسرانا البواسل من إهانات وإذلال في ظل غياب وسكوت المجتمع الدولي اتجاه قضية الأسرى, ويجب التدخل الفوري من قبل كل المؤسسات الحقوقية والسلطة للعمل على تحسين ظروف الأسرى ومعيشتهم حتى لا يتفاقم الوضع داخل السجون ويزداد عدد الأسرى المرضى.
ووجه عز الدين رسالة تحية وإكبار للأسير محمد القيق الذي خاض اضراباً مفتوح منذ أكثر من ثلاثة شهور، توج بانتصاره على العدو وإدارة السجون, التي تتعنت وتتعمد وكانت تهدف إلى قتل محمد القيق حتى تجعل من إضرابات الأسرى شيء غير ممكن ولن يجدي نفعاً, فاليوم علينا أن نكون كلمة واحدة وموقف ورأي واحد، عندها العدو سيحسب ألف حساب على ذلك, ويجب أن نقف وقفة حقيقية مع الأسرى والمعتقلين والدفاع عنهم وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لهم في قضيتهم الإنسانية وحقوقهم العادلة.

.................
القسام - الضفة المحتلة :
قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل، إن وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة الأمة العربية والإسلامية هي واحدة من أساسيات استراتيجيات تحرير فلسطين.
وأكد مشعل، خلال لقاء تلفزيوني، مساء أمس الاثنين، على أهمية الوحدة من أجل فلسطين، التي شهدت أكبر عدد من الأنبياء والمرسلين على تاريخ البشرية.
انتفاضة القدس
وأضاف خلال برنامج (على خطى صلاح الدين)، الذي بثته قناة القدس الفضائية، أن انتفاضة القدس أكدت على استعداد الفلسطينيين لمواجهة الاحتلال.
ولفت مشعل إلى أن الانتفاضة كشفت عن امتلاك الشعب الفلسطيني مخزوناً هائلاً من النضال، وأن القدس والأقصى خط أحمر تُراق من أجله الدماء.
وشدد على أن مخطط الاحتلال سيفشل أمام بطولات شبان الانتفاضة وشاباتها التي يشارك فيها كل شرائح المجتمع.
وأشار إلى أن هذه الانتفاضة أثبتت قدرة شعبنا وشبابه ومقاومته على مفاجأة الاحتلال، مردفاً: طالما هناك احتلال وبناء للمغتصبات، هناك مقاومة وانتفاضة، وصولاً إلى تحرير الأرض والمقدسات.
رؤية التحرير
ونبّه رئيس المكتب السياسي إلى وجود رؤية فلسفية لمشروع التحرير لدى الحركة، مبيناً أنها تشمل خوض المعركة والمواجهة مع الاحتلال إضافة إلى حشد الأمة لهذه المعركة.
وتابع: تم وضع رؤية حول حلقات المشاركين في هذه المعركة، لافتاً إلى أن هذا المشروع يبدأ بدور الشعب الفلسطيني بكل مكوناته ثم الحلقتين العربية والإسلامية وكذلك الدولية والإنسانية.
وأوضح مشعل أنه لكلٍ دوره وأهميته في مشروع التحرير، سواء الدور الرسمي ودور الشعوب، مؤكداً على عدم إغفال عامل النهضة بكل أبعاده، والاهتمام بالجامعات وبناء الوعي الفلسطيني
...........
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أشاد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، بدور الشباب الفلسطيني الريادي في صناعة وقيادة ثورة ومقاومة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني.

وشدد مشعل، في حلقته الثانية مساء الثلاثاء ضمن برنامج "على خطى صلاح الدين" للحديث حول استراتيجيات مشروع التحرير، على قناة القدس الفضائية، أن الشباب الفلسطيني هو الذي صنع الثورة وقاد مقاومة الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال.

وأوضح مشعل أن إنهاء الاستيطان ومشروع التحرير بات قريباً، وقال "نتطلع إلى التخلص من الاحتلال والاستيطان؛ لأنه جوهر المشكلة".

وشد قائد "حماس" على أن  أبطال العمليات الفردية هم من يصنعون مجد الثورة للشعب الفلسطيني، وهم من يقود ملحمة عمليات الطعن والدهس.

في جانب آخر، رأى مشعل أن التفاوض مع الاحتلال دون امتلاك أوراق قوة تجميلٌ له، واستنزافٌ لسقف الشعب الفلسطيني السياسي.

وتساءل "لماذا لا تكون للسفارات العربية والإسلامية استراتيجية في ملاحقة الاحتلال والضغط عليه؟".

.........
القسام - القدس المحتلة :
قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران، إن البطولات التي سطرها الشباب الثائر في مخيم قلنديا خلال تصديه لقوات الاحتلال التي اقتحمته مساء أمس، تدل على مدى الشجاعة التي وصل إليها الشباب الفلسطيني في مواجهة المحتل.
وأشاد بدران في تصريح صحفي له، بمخيم قلنديا الذي يعتبر أحد أبرز قلاع انتفاضة القدس، والتي بدى إقدام وتضحيات شبابه واضحة لكل أبناء شعبنا، مشيرًا إلى أن ما جرى بالمخيم ليل أمس كان ساحة معركة حقيقية كادت تودي بحياة جنديين من جنود الاحتلال بعد أن حاصرهما شباب المخيم، ما استدعى تدخل قوات مدججة اشتبكت لاحقا مع عدد من المقاومين الذين أصابوا 10 من الجنود.
وشدد القيادي في حماس على أن الرسالة واضحة المعالم والتي أوصلها شباب مخيم قلنديا لجنود الاحتلال، مع دخول الانتفاضة شهرها السادس على التوالي، تؤكد أن الأرض الفلسطينية محرمة على جيش الاحتلال، وأن البقاء فيها ثمنه غالٍ جدًا.
كما أكد بدران أن انتفاضة القدس ستواصل سيرها حتى تحقيق آمال الشعب الفلسطيني في الانعتاق من الاحتلال، وأن دماء الشهيد الشاب إياد سجدية، الذي ارتقى برصاص جنود الاحتلال داخل المخيم، لخير دليل على أن شعبنا لا يكل ولا يمل من مقارعة المحتل.
كما حيى بدران المقاومين الأبطال الذين تصدوا ببنادقهم لقوات الاحتلال خلال اقتحامها للمخيم، مشيرًا إلى أن رصاصاتهم جاءت بعد ساعات من فرح الاحتلال بزعمه كشف خلية القنص التي نفذت عدة عمليات إطلاق نار بمدينة الخليل، وهو ما يؤكد إصرار مقاومي شعبنا على استهداف الاحتلال في كل زمان ومكان، ومهما كانت النتائج.
................
قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس حسام بدران، إن البطولات التي سطرها الشباب الثائر في مخيم قلنديا خلال تصديه لقوات الاحتلال التي اقتحمته مساء أمس، تدل على مدى الشجاعة التي وصل إليها الشباب الفلسطيني في مواجهة المحتل.

وأشاد بدران في تصريح صحفي له، بمخيم قلنديا الذي يعتبر أحد أبرز قلاع انتفاضة القدس، والتي بدا إقدام وتضحيات شبابه واضحة لكل أبناء شعبنا، مشيرًا إلى أن ما جرى بالمخيم ليلة أمس، كان ساحة معركة حقيقية كادت تودي بحياة جنديين من جنود الاحتلال بعد أن حاصرهما شباب المخيم، ما استدعى تدخل قوات مدججة اشتبكت لاحقا مع عدد من المقاومين الذين أصابوا 10 من الجنود.

وشدد القيادي في حماس على أن الرسالة واضحة المعالم؛ والتي أوصلها شباب مخيم قلنديا لجنود الاحتلال، مع دخول الانتفاضة شهرها السادس على التوالي، تؤكد أن الأرض الفلسطينية محرمة على جيش الاحتلال، وأن البقاء فيها ثمنه غالٍ جدًا.

كما أكد بدران أن انتفاضة القدس ستواصل سيرها حتى تحقيق آمال الشعب الفلسطيني في الانعتاق من الاحتلال، وأن دماء الشهيد الشاب إياد سجدية، الذي ارتقى برصاص جنود الاحتلال داخل المخيم، لخير دليل على أن شعبنا لا يكل ولا يمل من مقارعة المحتل.

كما حيّا بدران المقاومين الأبطال الذين تصدوا ببنادقهم لقوات الاحتلال خلال اقتحامها للمخيم، مشيرًا إلى أن رصاصاتهم جاءت بعد ساعات من فرح الاحتلال بزعمه كشف خلية القنص التي نفذت عدة عمليات إطلاق نار بمدينة الخليل، وهو ما يؤكد إصرار مقاومي شعبنا على استهداف الاحتلال في كل زمان ومكان، ومهما كانت النتائج.

........

الإعلام الحربي – خاص
ما أجمل تلك الشهادة التي تختار قلباً صادقاً وتلبي له أمنيته بلقاء الله الكريم , إنهم الشهداء الأطهار قد عافوا عيش الذل والهوان وإن كان ممزوجا بالرغد والمال, واشتروا جنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر, باعوا حياتهم لله، فاشترى الله وكان خير المشتري, غايتهم مرضاة ربهم وحب وطنهم ورفعتهم في الآخرة قبل الدنيا.
في ذكرى استشهاد ثلة مجاهدة من قادة سرايا القدس من عائلة الدحدوح وعلى رأسهم القائد العام الشهيد خالد شعبان الدحدوح "أبا الوليد" التقى "الإعلام الحربي" بالعائلة المجاهدة, فوجد الصبر والاحتساب يعلوهما إصرار على المقاومة واستعدادا لبذل المزيد من التضحيات.
الشهادة فضل من الله
الحاجة أم إبراهيم الدحدوح والدة الشهداء "خالد وأيمن ومحمد" أكدت أنها فخورة جدا بأبنائها الشهداء وهم رمز عزة وكرامة تفتخر بهم الأمة الإسلامية جمعاء وإن هذا كرم وفضل من الله تعالى وحده يختص به بعض الناس مع عباده.
وتابعت الخنساء أم إبراهيم بصوت حاد يعكس صلابتها وارتفاع معنوياتها أنها مستعدة لتقديم المزيد من الشهداء من أبنائها وأحفادها وهي ما زالت في بداية المشوار وقد نذرت نفسها شهيدة وخادمة لمشروع الجهاد ضد الاحتلال.
مقاومة الاحتلال واجبة
وشددت والدة الشهداء على ضرورة بذل الغالي والنفيس لخدمة مشروع المقاومة بكافة السبل والإمكانات المتاحة، قائلة:" يما إحنا لازم نجاهد في سبيل الله بأموالنا وأولادنا وبأنفسنا, ولا زالت طريقنا مع الاحتلال طويلة, وليس هناك أحد يكره الشهادة في سبيل الله".
وناشدت الحاجة أم إبراهيم جميع الأمهات الفلسطينيات بان لا يبخلن على الله وعلى فلسطين بأبنائهن وكل ما يمتلكن في سبيل الله وفي سبيل تحرير الأقصى والأرض المباركة.
ووجهت الحاجة أم إبراهيم رسالة لأبطال المقاومة وعلى رأسهم جنود سرايا القدس تحثهم فيها على ضرورة بذل المزيد من العطاء واستمرار المقاومة والجهاد في سبيل الله , داعية الله بأن يحميهم وأن ينصرهم ويسدد ضرباتهم ضد الاحتلال، قائلةً: " ان خيار الجهاد والمقاومة والاستشهاد لازال متجذر فينا رغم عظيم التضحيات الجسام".
المقاومة خيارنا الأبدي
من جانبه أكد أبو البراء أحد مجاهدي سرايا القدس من عائلة الدحدوح أنهم في العائلة مستعدون للتضحية بكل ما يملكون فداءً لله والوطن, وأن مسيرة الجهاد والمقاومة ستبقى حاضرة وحية داخل عائلتنا.
وقال لـ"الإعلام الحربي" أن شباب العائلة يتهافتون على الانخراط في صفوف السرايا لحبهم لنهج المقاومة وإيمانهم الشديد بضرورة تحرير أرض فلسطين من العدو , ويرجع هذا الفضل لله وحده ومن ثم للشهيد القائد أبو الوليد الدحدوح الذي غرس فينا حب الوطن والمقاومة ضد الاحتلال.
وأضاف قائلاً:" رغم أن الشهيد أبو الوليد الدحدوح كان يمتلك أموالا كثيرة تؤهله لامتلاك ما يريد من نعيم الدنيا إلا انه آثر وترك هذا الرغد واتجه نحو المقاومة, وترك الدنيا بزينتها وفضّل الشهادة في سبيل الله وقدم ماله وحياته وكل ما يملك في سبيل الله تعالى".
شهداءنا فخرنا
وأوضح المجاهد أبو البراء أن عائلته ما زالت تحافظ على هذا الإرث الجهادي العظيم الذي تركه الشهداء الكرام , قائلاً:" لا خوف ولا تراجع عن مشروعنا المقاوم وسنواصل الطريق على درب الشهداء ولن يثنينا عن ذلك محاولات الاحتلال في استهدافنا فنحن فداءً لله والوطن ".
وختم المجاهد في السرايا حديثه بالتأكيد مرة أخرى على شديد فخرهم بانتمائهم لهذه العائلة المجاهدة ومضيهم على درب إخوانهم الشهداء الذين سبقوهم إلى رضوان الله تعالى .
فما أروع حب الوطن, وكيف يجعل من الجسد الميت جسداً منتفضاً في وجه الظلم, كيف لهؤلاء الشهداء أن يحيوا أمه بأكملها , ولسان حال من خلفهم يردد مقولة الدكتور الشقاقي الشهيد "الدم يطلب الدم والشهيد يحيي الملايين"، فيا أيها الشهداء ما زلتم تحيون فينا عشقنا المقدس لطهر هذه الأرض, وما زلنا على عهدكم وعلى وعدكم وعلى بيعتكم يوم بدر بإذنه تعالى.
عائلة المجاهدين
مع بداية تشكيل النواة الأولى لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين كان شباب وشيوخ عائلة الدحدوح من أوائل من آمنوا بفكر ونهج حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ضد الاحتلال الغاشم، فكانت الانتفاضة الأولى بمثابة الشرارة التي أججت في صدورهم حب المقاومة والجهاد، فكان منهم الاستشهادي المجاهد فخري الدحدوح فارس الجهاد الإسلامي ومفجر ثورة سلاح السكاكين حيث استطاع الوصول يوم 15-1- 1993م إلى مدينة تل الربيع "تل أبيب" رغم الإجراءات الأمنية الصهيونية المعقدة، وتمكن من قتل اثنين من اليهود الصهاينة وجرح أكثر من عشرة آخرين بإصابات مختلفة وذلك حسب اعترافات المصادر "الصهيونية" آنذاك، وبعد العملية قامت قوات الاحتلال الصهيونية بحملة اعتقالات واسعة طالت العديد من أبناء عائلة الدحدوح وكوادر حركة الجهاد الإسلامي، وكان على رأس المعتقلين الشهيد القائد أبو الوليد الدحدوح ليقضي ثلاثة سنوات من عمره في غياهب السجون وأقبية التحقيق الصهيونية.
ومع اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة كانت عائلة الدحدوح من أوائل العائلات الفلسطينية المجاهدة التي هبت لنصرة القدس والدفاع عن مسرى حبيبنا المصطفي صلى الله عليه وسلم، ولحتى هذا اليوم فقدمت الشهيد تلو الشهيد وجميعهم من قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، من أبرزهم: "خالد شعبان الدحدوح، أيمن شعبان الدحدوح، أمين حمدان الدحدوح، عبد الكريم الدحدوح، مهدي الدحدوح، محمد شعبان الدحدوح، محمد فهمي الدحدوح، كامل خالد الدحدوح نجل الشهيد خالد، شعبان سليمان الدحدوح" .
................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
واصل المعلمون الفلسطينيون، اليوم الثلاثاء، إضرابهم المفتوح عن العمل، واحتجاجاتهم على عدم تنفيذ الحكومة مطالبهم المتعلقة بزيادة الرواتب وتحسين ظروفهم الوظيفية، التي بدأت في 10 شباط الماضي.

واعتصم آلاف المعلمين في محافظتي جنين ونابلس، متحدين كافة الإجراءات الأمنية التي فرضتها السلطة منذ ساعات الصباح للحيلولة دون وصولهم إلى مكان الاعتصامين، فيما شهدت كافة محافظات الضفة الغربية، استنفارا أمنيا واسعا تحسبا لحراك اليوم، الذي من المقرر أن يصل ذروته عند ساعات الظهر

وتوافد آلاف المعلمين أمام مديرية التربية والتعليم في جنين، متحدين القرارات التي اتخذتها السلطة الليلة الماضية، لتقييد حراكهم، ورفعوا شعارات تؤكد على مطالبهم الشرعية "العدالة في الرواتب" و"كرامة المعلم".

وفي نابلس، اعتصم آلاف المعلمين ظهر اليوم، على دوار الشهداء وسط المدينة، احتجاجا على طريقة تعاطي الحكومة مع مطالبهم النقابية.

وشارك في الاعتصام إلى جانب المعلمين عشرات من طلبة المدارس وأولياء الأمور والشخصيات الوطنية والاعتبارية، مرددين العبارات والنداءات المطالبة بإنصاف المعلمين وتلبية مطالبهم.

بدوره أكد خليفة الخطيب، ممثل لجان تنسيق المعلمين في مدينة نابلس، لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، على أن تعاطي الحكومة مع مطالب المعلمين ما يزال يعبر عن حالة من الاستهتار بشريحة كبيرة من الشعب الفلسطيني، الأمر الذي حدا بالمعلمين بالاستمرار في مطالبهم.

وتابع: "الحكومة تتجاهل جميع الأصوات الإيجابية في المجتمع المطالبة بإنصاف المعلمين، وهي من تتحمل مسؤولية تعطيل العملية التعليمية".

وكان الحراك الموحد للمعلمين دعا أمس، إلى الاعتصام في مراكز المدن ظهر اليوم، مؤكدا أن كل ما يطالب به المعلمون يمكن تحقيقه، "لو خفضت الحكومة قليلا من مصروفات النثريات غير اللازمة".  

وفي ذات السياق، قالت مصادر محلية لمراسلنا، إن أعدادا كبيرة من أمن السلطة، تمركزت على مداخل مدن الضفة، فيما انتشرت الدوريات بشكل "استعراضي"، تحسبا لحراك المعلمين.

وأشارت المصادر إلى أن المناطق الرئيسية في رام الله، وبالأخص محيط مقري المقاطعة ورئاسة الوزراء، طوقت بالكامل، بانتشار أمني كثيف وغير مسبوق، لاستباق أي حراك يتوجه لهاتين المنطقتين.

وكان قادة أمنيون ومحافظون اتخذوا قرارات استباقية، لتقييد التظاهر والاعتصامات المزمع انطلاقها اليوم، بإصدار مرسومات ليلية تحظر فيه أي مظاهرة أو اعتصام لا تحصل على ترخيص قبل 48 ساعة.
..................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت كافة الوزارات والمؤسسات والمدارس الحكومية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، إضرابا جزئيا عن العمل، احتجاجاً على تنكر حكومة "الوفاق" لحقوقهم.

وقالت نقابة موظفي القطاع العام في غزة، في بيان لها، إنّ "الموظفين في كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية والمدارس، نفذوا اليوم الثلاثاء، إضراباً جزئيا عن العمل، (ليوم واحد)، احتجاجاً على تنصل حكومة الوفاق من الإيفاء بالتزاماتها تجاه الموظفين".

واستثنى الإضراب أقسام الطوارئ في وزارة الصحة، بحسب النقابة.

وهددت النقابة بتوسيع حراكها النقابي، وفعالياتها الاحتجاجية خلال الأيام المقبلة، محملة حكومة الوفاق المسؤولية عن تداعيات إهمال الموظفين.

ولم يتلقّ موظفو الحكومة في غزة، البالغ عددهم نحو 40 ألف موظف، رواتب من حكومة الوفاق، باستثناء دفعة مالية واحدة بلغت قيمتها 1200 دولار أمريكي لكل موظف، حصل عليها الموظفون المدنيون فقط في أكتوبر/تشرين الأول 2014.

وتصرف وزارة المالية في غزة، على فترات زمنية تمتد لشهر أو شهرين دفعات مالية لموظفي حكومتها السابقة.

...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
"بدنا حقوقنا والحق ما بيضيع" .. "قطع الأرزاق من قطع الأعناق" .. بهذه الهتافات خرج المئات من موظفي القطاع العام بغزة مطالبين أطراف المصالحة الفلسطينية بإنصافهم وضمان حقوقهم الوظيفية والمالية.

وانطلق تجمع الموظفين صباح اليوم الثلاثاء (1-3) من أمام ساحة السرايا وسط مدينة غزة معلنين استنكافهم الجزئي عن العمل لساعات للخروج من أجل المطالبة بحقوقهم، وواصل المحتشدين المسير يرافقهم مراسل"المركز الفلسطيني للإعلام"، إلى مقر مجلس الوزراء غرب المدينة.

وطالب الموظفون -الذين يجمعون في تشكيلهم موظفي قطاع الصحة والتعليم والقضاء-، أطراف المصالحة الفلسطينية بضرورة صرف رواتب كاملة لهم فور توقيع اتفاق المصالحة.

وحّذر محمد صيام نقيب الموظفين خلال مؤتمر صحفي عقده وسط حشد الموظفين أمام مجلس الوزراء، من تسويف أو تأجيل النظر في قضية الموظفين، الأمر الذي أكّد بعض الموظفين فيه أنّه ناقوس خطر كبير يلف قضيتهم.

وحّمل صيام، رئيس السلطة محمود عباس ورئيس حكومته رامي الحمد الله المسؤولية الأخلاقية والسياسية والتاريخية عن الآثار المترتبة على حل مشكلة الموظفين، مؤكداً في الوقت ذاته دعم الموظفين ونقابتهم للحوار الوطني وإنهاء الانقسام.

ودعا نقيب الموظفين أطراف المصالحة في الدوحة، إلى إيجاد حل عادل ومنصف لملف الموظفين، مشدداً بقوله: "أي مصالحة لا توفر حلاً عادلاً لمشكلة الموظفين لا معنى لها ولن نقبل أن تكون مصالحة على حساب الموظفين".

وطالب باعتماد الموظفين المدنيين والعسكريين الذين تم تعيينهم من حكومة غزة والضفة قبل وبعد تاريخ (14-6-2007)، كموظفين دولة رسميين، داعياً إلى دمج الموظفين المستنكفين بالموظفين الحاليين.

ودعا صيام وزارة المالية إلى زيادة نسبة الراتب والحد الأدنى للموظفين في غزة، مطالباً إياها بألا تنفذ حجز مبلغ 3000 شيكل من مستحقات الموظفين.
...................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن الحاج محمد سامح طبيلة، رئيس لجنة زكاة نابلس المركزية، أن لجنة تحفيظ القرآن الكريم التابعة للجنة الزكاة، قد حصلت على المراكز الأولى في شهادة تحفيظ القرآن الكريم، التي عقدتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في مسجد النصر في مدينة نابلس.

وقال طبيلة إن المراكز الأولى كانت من نصيب الطلاب: محمد ضياء محمود أبو العز بعلامة 99، وعلاء ماهر شريف سلمان بعلامة 99، ونضال عباس جبر دويكات بعلامة 95.5، وأحمد خليل نعمان بعلامة 95

وتقدم الحاج "محمد سامح" طبيلة وأعضاء اللجنة وقسم التحفيظ بالتهنئة والتبريك للمتسابقين الحافظين لكتاب الله تعالى، لحصولهم على هذه المراتب المشرفة.

 
وذكر الحاج طبيلة، أن لجان تحفيظ القرآن الكريم التي يبلغ عددها 77 مركزا، قد حازت مرات عديدة على مراتب متقدمة في مسابقات القرآن الكريم، وتخرج من أحضانها الكثير من حفظة كتاب الله تعالى منذ تأسيسها.
................
بيروت- المركز الفلسطيني للإعلام
قالت لجنة إدارة خلية الأزمة مع "الأونروا"، إن استمرار الأخيرة في قراراتها القاضية بتقليص الخدمات الطبية والاستشفائية، سينعكس سلباً على السلم الأهلي في لبنان، كما اتهمت مديرها العام بالتحايل على اللاجئين الفلسطينيين ومطالبهم

وفي مؤتمر صحفي عقدته، اليوم الثلاثاء، أمام مقر الأونروا الرئيسي في بيروت، أكد عضو قيادة حركة الجهاد الإسلامي شكيب العينا، رفض مقترح إنشاء الصندوق الاستشفائي التكميلي، الذي أعلن عنه مدير الأونروا ماتيوس شمالي، ووصفه بالمخالف للمعايير الدولية الإنسانية، وجدد تمسك "الخلية" بتأمين الاحتياجات اللازمة والمتطلبات الحياتية والمعيشية للاجئين الفلسطينيين

من جهته، قال أحمد عبد الهادي، نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان، إن أعضاء خلية الأزمة ما زالوا صفاً واحداً في مواجهة قرارات الأونروا، شاجباً سعي مدير الأونروا للتهجم على  تحركات أعضائها واللاجئين الفلسطينيين

وأضاف "لسنا بلطجية ولا قطاع طرق ولا فاسدين"، بل الفاسد هو من يسمح باستشراء الفساد في قطاعات الأونروا ويحجز جثث اللاجئين في المستشفيات.
...............
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
قال القيادي في حماس صلاح البردويل إن حركته بلورت رؤيتها بشأن المصالحة الفلسطينية، لكنها ما زلت تنتظر موقف حركة فتح.

واستعرض البردويل في حوار مع "المركز  الفلسطيني للإعلام": تفاصيل حوار الدوحة قائلا: "لقاء الدوحة كان جيداً، وناقشنا كافة الملفات التي وردت في اتفاقي "القاهرة والشاطئ"، وتم وضع مسودة، على أن يتم إقرارها، بعد مناقشة الطرفين تفاصيلها وبلورة موقف نهائي منها".

وانتقد البردويل التصريحات السلبية من بعض قيادات حركة فتح، (عزام الأحمد، وجبريل رجوب، وغيرهما)، معتبرا أنها تدلل على عدم جدية الأخيرة بتحقيق المصالحة، عازيا أسبابها: "إلى حسابات إقليمية، أو ضغوط إسرائيلية أو ربما عائق أمريكا".

وعن العراقيل التي تحول دون تحقيق المصالحة، أكد البردويل: "طالما لا توجد إرادة حرة مستقلة لدى السلطة وحركة فتح، فمن المستحيل أن تتحقق المصالحة"، وتابع: "طالما بقيت المصالحة مرهونة بالمفاوضات والعلاقات الدولية، فلن تتحقق".

وبشأن الحصار الصهيوني على غزة، الذي دخل عامه العاشر، أوضح قائلاً: "الحصار سياسي، ولو أن حماس ركعت لشروط الرباعية منذ البداية لما حدث، ولما استمر هذا الحصار،  لكن الحركة أخذت على عاتقها أن لا تستلم لهذه الشروط".

وأضاف: "حماس تسخر كل قوتها وعلاقاتها من أجل تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني، ومنع المزيد من التدهور من الحالة الفلسطينية، ولقد نجحت لحد ما في بعض المحطات".

.............

0 comments: