السبت، 27 فبراير، 2016

انتفاضة149:شهيد وطعن وانتصار القيق واغتيال النايف 26/2/2016

السبت، 27 فبراير، 2016


انتفاضة149:شهيد وطعن وانتصار القيق واغتيال النايف 26/2/2016

فلسطين الجمعة 17/5/1437 – 26/2/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
توافد عشرات آلاف المصلين منذ صباح اليوم، لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، وسط تشديدات أمنية من قوات الاحتلال الصهيوني المنتشرة في مدينة القدس.

وحسب وكالة "قدس برس"؛ فإن أكثر من 70 ألف مصل فلسطيني، أدّوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، من بينهم مائتا مصلٍّ خرجوا من قطاع غزة عبر معبر "بيت حانون - إيريز" فجر اليوم.

وشهدت مدينة القدس انتشاراً مكثّفاً لعناصر شرطة الاحتلال والقوات الخاصة و"حرس الحدود" في محيط المسجد الأقصى والبلدة القديمة، إضافة إلى منع التجمهر في منطقة "باب العامود" وسط المدينة.

من جانبه، ندد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري بهدم قوات الاحتلال مدرسة أبو النوار في منطقة العيزرية بالقدس.

وقال في خطبة صلاة الجمعة في الأقصى إن المدرسة عبارة عن غرف متنقلة بأثاث مدرسي متواضع لتدريس أبناء البدو، مؤكدا أن الاحتلال يستضعف هذه المدرسة، ويظهر قوته على مبنى بسيط وعلى غرف متنقلة، وذلك دون رحمة، ويستهدف  الأجيال الصاعدة بالتجهيل.

وأشار إلى أن هدم مدرسة أبو النوار يتزامن مع إضراب المعلمين في مناطق السلطة الفلسطينية، موضحا أن المعلم شعر بالظلم الفادح الذي وقع عليه والمحدق به، فاحتج وأضرب عن العمل؛ لأنه لم يجد أذنا صاغية لإنصافه، حتى إن السلطة الفلسطينية لم تنفذ ما اتفق عليه قبل سنتين رغم أن الزيادات المتفق عليها كانت هزيلة، وفق تعبيره.

وأكد أن الأمم والشعوب الحضارية الناهضة تعطي المعلم راتبا مرتفعا يفوق أعلى  راتب في الدولة؛ لأن المعلم هو الذي ينهض بالأجيال الصاعدة، وهو الذي يبني مجتمعا سليما حضاريا، كمال قال.

وتطرق خطيب الأقصى إلى الأسرى الأبطال، وقال إنهم يطالبون بإلغاء الأحكام الإدارية الظالمة بحقهم والتي تستند إلى قانون الطوارئ المزعوم الذي سبق أن صدر عام 1945 من الاستعمار البريطاني الظالم لفلسطين، مؤكدا أن هذا القانون وضع خصيصا ضد أهل فلسطين لمعاقبتهم دون محاكمة ودون إدانة ودون تهمة ودون أدلة.
.................
المقاومة
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب مساء الجمعة، بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، قرب حاجز "بيت إيل" شمال البيرة وسط الضفة المحتلة؛ بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن.

وقال موقع 0404 العبري، إن شابًا فلسطينيًّا حاول تنفيذ عملية طعن على حاجز "بيت إيل" المقام على المدخل الشمال لمدينة البيرة، قبل أن يطلق جنود الاحتلال النار نحوه، ويعدمونه على الفور، دون إصابات في صفوف الجنود الصهاينة.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشهيد هو الفتى محمود محمد علي شعلان (١٧ عاما) من قرية دير دبوان شمال رام الله.

وبالشهيد الجديد ترتفع حصيلة الشهداء منذ مطلع أكتوبر الماضي إلى 185 شهيدا بينهم 40 طفلا و7 نساء.

وبحسب إحصائيات شبه رسمية؛ فقد نفذ شبان الانتفاضة نحو 230 عملية فدائية منذ انطلاق انتفاضة القدس مطلع أكتوبر الماضي، من بينها 96 عملية طعن بالسكين، وأكثر من 52 محاولة طعن فيما تنوعت العمليات الأخرى بين الدهس بالسيارات وإطلاق النار، فضلًا عن إلقاء أكثر من 800 زجاجة حارقة، أدت جميعها إلى مقتل 33 "إسرائيليًّا"، وإصابة المئات بجروح.

......................

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
أصيب حارس أمن "صهيوني" بجراح خطيرة في عملية طعن وقعت داخل المركز التجاري الكبير "الكنيون" وسط مستوطنة معالي ادوميم شرق القدس المحتلة صباح اليوم الجمعة.
وقالت الشرطة "الصهيونية" إن حارس امن 47 عاما أصيب بجراح خطيرة بعد أن أقدم فلسطيني على طعنه بواسطة بلطة في الجزء العلوي من الجسد أحيل على إثرها إلى مستشفى هداسا لتلقي العلاج، مضيفة أن قوات كبيرة من الجيش والإسعاف هرعت إلى المكان وعثرت على الحارس مضرجا بالدماء وهو بحالة خطيرة جدا.
وتابعت انه ووفقا للتحريات والتحقيقات الاولية التي تواصل الشرطة والشاباك رجحت ان تكون العملية على خلفية " قومية" وان المنفذ انسحب من المكان فيما تقوم قوات كبيرة معززة بمروحية بأعمال البحث عن المنفذ، بعد ان رصدت كاميرات المحل شابا بملامح فلسطينية حسب ادعاء الاحتلال.
وفرضت قوات الاحتلال والشرطة طوقا أمنيا حول مستوطنة معالي ادوميم ومنعت دخول العمال الفلسطينيين اليها حتى نهار يوم الاحد المقبل.

...............
جرائم الاحتلال
القسام - الضفة المحتلة :
أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال، عن التوصل لاتفاق ينهي معاناة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام "محمد القيق" المضرب عن الطعام  منذ 94 يوماً.
وقالت الهيئة في بيان لها صباح اليوم الجمعة، "لقد تحركنا في الهيئة القيادية العليا لإنهاء معاناة الأخ الصحفي الأسير محمد القيق، ولكن الصلف الصهيوني كان حاجزاً أمام أي تقدم ينهي هذه المعاناة مبكراً، وأمام الإرادة الصلبة والعزيمة القوية كان لا بد للضعيف أن ينتصر، وأتى الثبات أكله، ورضخ الصلف والعنجهية أمام الإيمان المطلق بعدالة القضية، ولاح النصر المؤزر لمحمد ممثلاً في قرار ما يسمى "بالمحكمة العليا"، وكان نصراً بحق".
وأضاف البيان "بالرغم من وضوح النصر الذي حققه الصحفي الأسير محمد بما انتزعه من الاحتلال إلا أنه رفض عروض الاحتلال وتمسك بصموده وإصراره، ولقناعتنا بنصره من جهة ، وأن النصر في مثل معركة محمد يكون بتجميع النقاط لا بالضربة القاضية".
وتابع البيان "انطلاقاً من مسؤوليتنا عن حياة الصحفي الأسير محمد القيق وإخوانه الأسرى جميعاً جاء تحركنا الأخير ، فاتخذنا قرارنا في الهيئة القيادية العليا وبالتشاور مع كافة أطياف الحركة الأسيرة بتقديم عرض للصحفي الأسير محمد وتوجهنا إليه لنجد أسطورة ثبات وإصرار ، وكما كان الصحفي الأسير محمد قائداً طليعياً في معركة إنهاء الاعتقال الإداري كان جندياً مطيعاً مضحياً ،، فاستجاب لتوجه إخوانه وقبل العرض رغم أنه لم يرَ فيه ما يلبي كل ما سعى إليه".
وفيما يلي أهم نقاط الاتفاق:
أولاً: إنهاء الاعتقال الإداري للصحفي الأسير محمد بتاريخ ٢١-٥-٢٠١٦ بقرار جوهري غير قابل للتمديد.
ثانياً: كان لديه خيار أن يكمل علاجه بعد إنهاء الإضراب في أي مستشفى حكومي داخل الأرض المحتلة عام ٤٨ ولكننا فضلنا بقاءه وعلاجه على يد طاقم فلسطيني من الداخل المحتل يعمل في مستشفى العفولة تقديراً منا لوضعه الصحي الذي عايناه ولا يحتمل التنقلات .
ثالثاً : سيكون الأخ الصحفي الأسير محمد القيق ضيفاً في سجن نفحة بين إخوانه بعد إنهاء فترة العلاج وعدم ذهابه إلى عيادة سجن الرملة لضمان الزام الاحتلال الإفراج عنه في الموعد المتفق عليه 
رابعاً: حضور عائلة الأخ الصحفي الأسير محمد لحظة إنهاء إضرابه .
وتوجهت الهيئة بالشكر الجزيل المؤسسات والهيئات التي ضافرت جهودها لإنهاء معاناة الأسير القيق، وخصت بالذكر هيئة شئون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، وكافة المؤسسات الحقوقية والإعلامية.

...................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
تعرض المناضل المبعد عمر النايف من مدينة جنين شمال الضفة المحتلة اليوم الجمعة (26-2) إلى عملية اغتيال داخل سفارة فلسطين ببلغاريا، تحمل بصمات مخابرات الاحتلال "الموساد".

وقال عماد شقيق الشهيد النايف 
لمراسلنا صباح اليوم إن العائلة تلقت خبرا أوليا يفيد باستشهاد عمر (52 عاما) داخل مقر سفارة فلسطين ببلغاريا، دون تلقي المزيد من التفاصيل.

بدوره، أكد السفير الفلسطيني في بلغاريا، أحمد المذبوح في تصريحات خاصة لـ"
المركز الفلسطيني للإعلام" أن هناك تحقيقا يجري الآن فيما جرى، حيث عثر على الماضل النايف في حديقة السفارة مصابا بجروح، وحاليا هناك 40 شخصية أمنية بلغارية تحقق في الحادث".

كانت اتهامات وجهت للسفارة أواخر العام الماضي، بالتورط في محاولة لتسليم النايف للأمن البلغاري تمهيدا لتسليمه للاحتلال الصهيوني.

وقال المذبوح: "حتى الآن لا يوجد آثار رصاص، على جسد المناضل النايف، ولا نعرف حتى الآن ما الذي حدث، وكل ذلك قيد التحقيق".

من جهتها، أعلنت السلطة الفلسطينية، تشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات مقتل المناضل النايف.

ووفق وكالة "وفا" أصدر رئيس السلطة محمود عباس، تعليماته للجنة التحقيق بالتوجه فورا إلى بلغاريا؛ لكشف ملابسات ما حدث.

وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن الرئاسة ستتابع هذا الموضوع مع السلطات البلغارية والجهات ذات العلاقة للكشف عن ملابسات الحادث.

من جانبه، قال وكيل وزارة الخارجية تيسير جرادات: "لقد أبلغنا السفير الفلسطيني لدى بلغاريا بالعثور على المناضل عمر النايف مصابا بجروح بالغة في الجزء العلوي من الجسم، وتم استدعاء الإسعاف، لكنه للأسف فارق الحياة.

وأضاف "المؤشرات الأولية تظهر أن النايف لم يصب بالرصاص، وتم العثور عليه في حديقة السفارة وليس بداخلها".

بدروها، أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في بيان مقتضب، استشهاد المناضل النايف، متهمة جهاز الموساد الصهيوني بالوقوف وراء عملية الاغتيال.

وكان القيادي في الجبهة الشعبية النايف، وهو من بلدة اليامون غرب مدينة جنين، تعرض قبل عدة أشهر للملاحقة من مخابرات الاحتلال التي طالبت السلطات البلغارية بتسليمه، ما حدا به للجوء لسفارة فلسطين طلبا للحماية.

ملاحقة طويلة
وبدأت قضية النايف تطفو على السطح حينما أرسلت "إسرائيل" طلبًا إلى وزارة العدل البلغارية عن طريق سفارتها في صوفيا، تطالبها فيها بتسليم الأسير الفلسطيني السابق عمر زايد نايف، الذي يقيم في بلغاريا منذ نحو 21 عاًما، وهو أحد أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وكانت السلطات الصهيونية قد اعتقلت النايف عام 1986 بعد تنفيذه عملية طعن في البلدة القديمة في القدس المحتلة، وسجنته على إثرها، وبعد 4 سنوات استطاع نايف الهروب من السجن بعد أن تظاهر بالإصابة بمرض نفسي، ونقله الاحتلال إلى مستشفى الأمراض العقلية في بيت لحم، وتمكن من الهروب خارج البلاد، وتنقل في عدد من البلدان العربية إلى أن استقر به المقام في بلغاريا منذ نحو 20 عامًا.

"فعّالة قانونيا"

وتذرعت سلطات الاحتلال، حين مطالبتها باعتقال النايف أن قضيته فاعلة قانونيا لغاية 2020، إلا أن المناضل النايف رفض تسليم نفسه للحكومة البلغارية، عادًّا أن هذا الإجراء غير قانوني ولأهداف سياسية، خاصة أنه اعتقل عام 1986، في مدينة القدس وصدر بحقه حكم بالسجن المؤبد، وبعد أربع سنوات من مكوثه في السجن أعلن إضرابا عن الطعام، وبعد أربعين يوما من الإضراب تم نقله إلى إحدى المستشفيات في مدينة بيت لحم، وفي تاريخ 21/5/1990 هرب من المستشفى.

يذكر أن النايف تمكن بعد هروبه من السجن، من العيش متنقلا في عدة دول أوروبية، إلى أن استقر به الحال في بلغاريا، حيث وصلها عام 1994، وحصل هناك على إقامة دائمة.

لجوء للسفارة الفلسطينية

وبعد قرار السلطات البلغارية بتحويله للمحكمة لكي تبت في أمر تسليمه لـ"إسرائيل"، لجأ نايف إلى السفارة الفلسطينية كي لا تتمكن السلطات البلغارية من اعتقاله؛ فبحسب الأعراف الدبلوماسية، تعدّ كل سفارة أرضًا تابعةً للدولة التي تمثلها، ولا تقع تحت سيادة البلد المضيف، ولا يمكن للأخير دخولها.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والذي يعد المناضل النايف أحد كوادرها، حذرت آنذاك من مغبة تسليمه لسلطات الاحتلال، محملة السفير الفلسطيني أحمد المذبوح، بصفته الشخصية والرسمية مسؤولية التبعات السياسية وغيرها التي قد تنشأ عن مثل هذا القرار.

وقالت إن نايف لجأ للسفارة الفلسطينية باعتبارها الموقع الطبيعي والوحيد الذي يمكن أن يوفر له ولكل فلسطيني وفلسطينية الحماية القانونية والسياسية، 'لكن مع الأسف الشديد يمارس السفير المذبوح كافة أشكال الضغط النفسي فضلا عن أسلوب التهديد المباشر بتسليمه للسلطات البلغارية خلال 24 ساعة القادمة أو مغادرة السفارة'.

وأعربت عن رفضها للضغوط التي تمارسها السفارة الفلسطينية في صوفيا على نايف وعائلته، منددة بعدم القيام بمسؤوليات السفارة السياسية والقانونية والأخلاقية. وعدّت أن "هذا السلوك إنما يأتي في سياق التخلي الكامل عن دورها الوطني ورضوخها لإملاءات وشروط ومطالب الاحتلال الصهيوني".

...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت صحيفة معاريف العبرية اليوم الجمعة (26-2)، أن توقيت اغتيال المناضل عمر زياد النايف سيضع سلطات الأمن البلغارية في حالة حرج، وذلك بعد أن التقي رئيس الحكومة البلغاري برئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو أمس، كما وضعت ثلاثة احتمالات تدلل على تورط "إسرائيل" بقتله.

وأشارت الصحيفة إلى أن "إسرائيل أصبحت المتهمة الأولي في اغتيال النايف بسبب الطلب التي تقدمت به لبلغاريا لتسليمها زياد المتهم بقتل مستوطنين"، مضيفةً "الرئيس البلغاري زار فقط بالأمس إسرائيل، والتقي نتنياهو".

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن هناك ثلاثة احتمالات تدلل على أن "إسرائيل" هي من تقف وراء اغتيال النايف في بلغاريا.

وفي تفاصيل تلك الاحتمالات، أوردت الصحيفة أن هناك احتمالا أن يكون عملاء للموساد قتلوا النايف من خارج بلغاريا، حيث يتطلب الأمر التسلل لمبنى السفارة الفلسطينية في بلغاريا التي كانت تحت حراسة أمنية.

أما الاحتمال الثاني، وفق "معاريف"، فهو: قيام شخص من دخل السفارة من موظفي السفارة الفلسطينية أو شخص آخر كان يعرف المبني جيداً باغتيال النايف.

أما الاحتمال الثالث فهو أن يكون توقيت زيارة الرئيس البلغاري لـ"إسرائيل" لجانب العلاقات الأمنية الوطيدة بين الدولتين، فالاحتمال هنا يدل ربما على تعاون أمني "إسرائيلي" بلغاري لاغتيال النايف معاً.

وتعرض المناضل المبعد عمر النايف من مدينة جنين شمال الضفة المحتلة اليوم الجمعة (26-2) إلى عملية اغتيال داخل سفارة فلسطين ببلغاريا، تحمل بصمات مخابرات الاحتلال "الموساد".

................
علَّقت يافا بنحاسي شقيقة “إلياهو عمدي” الذي قتله الشهيد عمر نايف في سنوات الثمانينات على خبر تصفية قاتل شقيقها داخل سفارة فلسطين في بلغاريا قائلةً: “خبر مقتل قاتل شقيقي أسعدنا وأثلج صدورنا، حلقة تم إغلاقها“.
وتعود القصة إلى الثمانينات عندنا قتل الشهيد عمر نايف طالب العلوم الدينية “إلياهو عمدي” ودخل السجن، لكن بعد ذلك بفترة وجيزة نجح بالفرار من سجانيه عندما كان في طريقه من السجن إلى المستشفى ليتلقى العلاج إثر خوضه إضرابا عن الطعام، ونجح لاحقا بالفرار إلى خارج “إسرائيل“.
وتنقل نايف بين عدة دول عربية، إلى أن استقر به الحال في بلغاريا وحصل على إقامة هناك وتزوج من بلغارية وأنجب منها 3 أبناء.
وطلبت مؤخرا ” إسرائيل” من بلغاريا تسليمه إليها فمنحته بلغاريا 72 ساعة لمغادرة البلاد إلا أنه رفض ولجأ إلى سفارة فلسطين.
وأمس عُثر عليه مقتولا داخل سفارة فلسطين في بلغاريا.
يذكر أن لعمر نايف شقيق يدعى حمزة نايف وكلاهما ينتميان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أفرج عنه في إطار صفقة شاليط عام 2011 بعد قضائه 26 عاما في السجن الإسرائيلي وأبعد إلى خارج البلاد.
......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات المواطنين في مواجهات، اليوم الجمعة (26-2)، مع قوات الاحتلال الصهيوني، في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

ففي قلقيلية، أصيب شاب بقنبلة غاز في رأسه والعشرات بالاختناق اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية الرئيس المغلق منذ أكثر من 14 عاما.

وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن جنود الاحتلال اقتحموا القرية بعد انطلاق المسيرة مباشرة، وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع؛ ما أدى إلى إصابة أحد الشبان بقنبلة غاز في رأسه، وعولج ميدانيا، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ويصادف اليوم الجمعة 22 لانتفاضة القدس التي انطلقت مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

كما اندلعت مواجهات على بين الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، أطلقت خلالها تلك القوات أعيرة معدنية وقنابل مسيلة للدموع؛ ما أدى إلى إصابات بالاختناق.

مواجهات بلعين

وأصيب شاب بعيار "اسفنجي" في الكتف، والعشرات بالاختناق اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال، مسيرة قرية نعلين الأسبوعية غرب رام الله والمناهضة للاستيطان والجدار العنصري.

وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال هاجموا المسيرة مطلقين الأعيرة "الاسفنجية" (وهو سلاح جديد دأبت قوات الاحتلال على استخدامه في الآونة الأخيرة) وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار "اسفنجي" في الكتف، والعشرات بالاختناق.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال بحق شعبنا، كما هنؤوا الأسير القيق على انتصاره على السجان في معركة الأمعاء الخاوية.

مواجهات الخليل

وفي الخليل، قمعت قوات الاحتلال مسيرة خرجت لإحياء ذكرى مجزرة المسجد الإبراهيمي، حيث أطلقت تلك القوات وابلاً من القنابل المسيلة للدموع تجاه المتظاهرين.

إلى ذلك، أصيب عدد من المواطنين والمتضامنين الأجانب على مدخل البلدة القديمة من مدينة الخليل جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز على مظاهرة سلمية ضد الاستيطان.

وانطلقت المسيرة للمطالبة بفتح شارع الشهداء بالبلدة القديمة من الخليل، بمشاركة تجمع شباب ضد الاستيطان ولجنة الدفاع عن الخليل، وممثلين عن القوى السياسية والوطنية، والعشرات من نشطاء السلام الأجانب والإسرائيليين.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين، ويافطات كتب عليها شعارات باللغات العربية والانجليزية والعبرية، مطالبه بإخراج المستوطنين من قلب الخليل ورفع الإغلاق عنها.

من جانبه، قال منسق تجمع شباب ضد الاستيطان عيسى عمرو، إن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية والدخانية صوب المشارين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق.

 ومن الجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال أغلقت شارع الشهداء عام 1994 أمام حركة المركبات الفلسطينية، وذلك في أعقاب مجزرة الحرم الإبراهيمي، ثم منعت المواطنين الفلسطينيين من المشي في الشارع نهاية عام 2000 بدعوى توفير الأمن لنحو 600 مستوطن إسرائيلي يحتلون قلب الخليل.

كما يغلق الاحتلال بأوامر عسكرية أكثر من 500 محل تجاري في وسط المدينة، كما يقيم نحو مائة حاجز وبوابة حديدية من أنواع مختلفة في البلدة القديمة، في وقت يتمتع فيه المستوطنون بحرية الحركة في الشوارع المغلقة ويحظون بحماية قوات أمن الاحتلال.

....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر الجمعة حملة اعتقالات ومداهمات في أرجاء متفرقة من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان إن قوة عسكرية صهيونية اعتقلت فجرا الشابين عز الدين زين، ولؤي عمرو ويش، عقب حملة دهم وتخريب لمنازل المواطنين بينهم أسرى محررون.

وأشاروا إلى أن القوة سلمت الأسير المحرر أحمد الهور من صوريف بلاغًا لمقابلة مخابراته.

..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ظهر اليوم الجمعة (26-2) شاب من ذوي الإعاقة بجراح نتيجة تعرضه للضرب المبرح على أيدي مجموعة من المستوطنين الصهاينة على مفرق مستوطنة يتسهار المقامة على أراضي قرى جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وبحسب ما نقلته طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام"؛ فإن مجموعة من المستوطنين انهالوا بالضرب المبرح على الشاب حسن القاضي من قرية عورتا، أثناء تواجده بالقرب من مفرق الطرق المؤدي إلى المستوطنة.

وأشارت الطواقم الطبية إلى أن الشاب أصيب بجراح متوسطة نقل على إثرها إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج.

كما أوضح شهود عيان أن جريمة الاعتداء على الشاب كانت على مرأى ومسمع من جنود الاحتلال، دون أن يحركوا ساكناً، علماً بأنه معاق عقليا حسب تأكيد أهالي قرية عورتا.

تجدر الإشارة إلى أن طريق يتسهار تعد من أحد الطرق الخطيرة في الضفة المحتلة، نتيجة الانتشار اليومي للمستوطنين على أطرافها ولوجود أكثر من برج عسكري على امتدادها، الأمر الذي بات يشكل كابوسا لكل من يسلكه أو يتواجد بالقرب منه.
.................
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة، في بلدة جبع جنوب جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن المواجهات اندلعت على شارع جنين - نابلس قرب مفرق البلدة حين نصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا عليه؛ حيث هاجم الشبان الحاجز، وأعقب ذلك إطلاق كثيف للقنابل الغازية.

وبحسب المصادر؛ فإن قوات الاحتلال باتت تقيم بشكل شبه يومي حاجزا عسكريا في ذلك الطريق، ما يتسبب بشكل مستمر في اندلاع المواجهات.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال نكلت بعدد من الشبان على الحاجز المذكور، وعرقلت حركة السير، فيما اشتدت المواجهات إلى داخل البلدة.

...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت سلطات الاحتلال مساء الجمعة، المحامي فريد الأطرش، أحد النشطاء في مجال الأسرى، في الخليل جنوب الضفة المحتلة.

والأطرش من سكان مدينة بيت لحم، ويعمل لدى الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان.

وقال نشطاء من الهيئة المستقلة إن الأطرش اعتقل أثناء تواجده على مدخل شارع الشهداء، حيث كانت تدور مواجهات بين جنود الاحتلال ونشطاء عرب وأجانب.

وجرت المواجهات بعد عمليات استفزاز قام بها الجيش الصهيوني أثناء مسيرة نظمها شباب ضد الاستيطان والقوى الإسلامية والوطنية، في الذكرى الـ 22 لمجزرة الحرم الإبراهيمي، وللمطالبه بفتح شارع الشهداء.

وأكدت ذات المصادر أن الأطرش أوقف على مدخل الشارع، ونقل إلى أحد مراكز التوقيف في المدينة.

........................
فتحت زوارق الاحتلال الاسرائيلي مساء اليوم الجمعة، نيران رشاشاتها تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين في بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة، مما أدى إلى إصابة وتضرر مركب واحد على الأقل.
وأفاد مصادر محلية، بأن أحد المراكب أصيب إصابة مباشرة مما أدى إلى تضرره وإعطابه.

...................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الجمعة (26-2) بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وداهمت منزل أسير، وهددت ذويه بهدمه، وأخذت مقاساته.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الأسير بلال أحمد أبو زيد، والذي اعتقل في إطار حملات الاعتقال الأخيرة في بلدة قباطية، وعبثت بمحتويات المنزل، وأخذت مقاساته، وهددت ذويه بهدمه.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال تعاملت باستفزاز مع ذوي الأسير، علما بأن منزله تعرض للدهم أكثر من مرة مؤخرا.

وتتهم "إسرائيل" أبو زيد بمساعدة ثلاثة شبان في الدخول إلى مدينة القدس المحتلة، وتنفيذ عملية إطلاق نار وطعن في "باب العامود"، مطلع شهر شباط/ فبراير الجاري.

....................
الإعلام الحربي _ غزة
أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى امس الخميس؛ أن أسيرين من أبطال عملية معسكر جلعاد التي نفذت بتاريخ 15/02/1992م؛ يدخلون عامهم الـ(25) على التوالي في سجون الاحتلال الصهيوني؛ وهما الأسيران الشقيقان:
الأسير المجاهد/ إبراهيم حسن محمود اغبارية (51 عاماً)؛ وهو من قرية مشيرفة قضاء مدينة أم الفحم؛ وهو أعزب؛ ويقبع في سجن رامون حيث يمضي حكما بالسجن المؤبد ثلاث مرات؛ بالإضافة إلى 16 عاما.
الأسير المجاهد/ محمد سعيد حسن محمود اغبارية (48 عاماً) من قرية مشيرفة قضاء مدينة أم الفحم؛ ويقبع في سجن جلبوع حيث يمضي حكما بالسجن المؤبد ثلاث مرات؛ بالإضافة إلى 16 عاما.
جدير بالذكر أن عملية معسكر جلعاد القريب من وادي عارة بالداخل المحتل؛ وقعت بتاريخ 15/02/1992م؛ وأدت لمقتل ثلاثة جنود صهاينة وإصابة خمسة آخرين، وتم اغتنام أسلحتهم؛ وشارك في تنفيذ العملية إلى جانب الأسرى المذكورين الأسير محمد جبارين والأسير يحيى اغبارية؛ والذين تم اعتقالهم بتاريخ 4/3/1992م.

....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدر جيش الاحتلال الصهيوني، قراراً يقضي بمنع الشبان الفلسطينيين ممّن هم دون سن الـ 25 عاماً، من دخول مستوطنة "شاعر بنيامين" اليهودية الواقعة شمال مدينة القدس المحتلة.

وذكرت سلطات الاحتلال، أن قرارها يأتي في أعقاب عملية الطعن التي شهدتها مستوطنة "شاعر بنيامين" بتاريخ 18 شباط/ فبراير الجاري، والتي أدّت إلى مقتل جندي صهيوني.

وذكرت القناة السابعة في التلفزيون العبري، أن الجيش الصهيوني لن يسمح بدخول من تقل أعمارهم عن 25 عاماً من الفلسطينيين إلى المنطقة الصناعية في المستوطنة، إلا بعد الحصول على تصريح خاص.

يذكر أن الطفلين عمر طه الريماوي (14 عاماً) وأيهم صباح (14 عاماً)، نفّذا عملية طعن داخل متجر "رامي ليفي" في مستوطنة "شاعر بنيامين" شمال القدس، قبل نحو أسبوع، ما أدى إلى مقتل جندي إسرائيلي وإصابة مستوطن.

وأُصيب الطفلان بجراح "حرجة" إثر تعرّضهما لرصاص مستوطن مسلح في المكان، حيث اعتقلا ونُقلا إلى أحد المشافي الإسرائيلية.

وفي سياق متصل، ذكر "نادي الأسير الفلسطيني" أن وضع الطفل صباح، المحتجز في مستشفى "شعاري تصيدك" الصهيوني يشهد تحسنا، في حين أن الطفل الريماوي فستستقرّ 3 رصاصات في جسده؛ بحيث لا يُمكن إزالتها لاستقرارها في أماكن حساسة قريبة من الأعصاب.

وأضاف النادي في بيان له، أن الريماوي سيحتاج من أربعة شهور إلى عاميْن للسير على قدميه من جديد، مشيراً إلى أن الطفليْن خضعا للتحقيق مرتين منذ اعتقالهما.

................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قرر وزير المالية الصهيوني "موشي كحلون" تحويل مبلغ نصف مليار شيقل إلى خزينة السلطة الفلسطينية من أموال الضرائب المحتجزة، وإصدار آلاف التصاريح للفلسطينيين للعمل في "إسرائيل".

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، صباح الجمعة، أن الهدف من هذه القرارات هو "منع انهيار السلطة الفلسطينية اقتصاديا، وتحسين الأوضاع المعيشية للسكان هناك، واحتواء موجهة الإرهاب الحالية"، على حد قولها.

وأشارت إلى أن القرار اتخذ بعد اجتماع عقد قبل أسبوع بين كحلون ونظيره الفلسطيني شكري بشارة، الذي تناول أيضا "وجوب وقف التحريض في وسائل الإعلام الفلسطينية"، على حد تعبير الصحيفة.

كما قرر كحلون بعد التشاور مع وزير جيش الاحتلال "موشيه يعلون" إصدار آلاف التصاريح لفلسطينيين للعمل في "إسرائيل".

وعلمت الصحيفة أن رئيس وزراء الاحتلال "بنيامين نتنياهو" لم يعترض على الإجراءات التي اتخذها وزير ماليته.

..................
اعمال امن عباس

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
أدانت الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية اعتداءات أجهزة أمن السلطة الأخيرة بحق أبنائها، مطالبة السلطة بوقف تغول الأجهزة الأمنية في الحياة الجامعية.

وأكدت الكتلة في بيان لها الجمعة، أن تكرار الاعتداءات والاعتقالات من الأجهزة الأمنية بحق طلبة الجامعات في أكثر من جامعة يؤشر لتصاعد خطير في مسلسل القمع والتضييق على الحريات الجامعية.

وشددت على حقها القانوني والوطني في ممارسة العمل النقابي الطلابي وأداء رسالتها في خدمة طلبتها وجامعاتها.

كما جددت الكتلة مطالبتها إدارات الجامعات والمؤسسات الحقوقية ولجان المصالحة بالتدخل العاجل لوقف اعتداءات الأجهزة الأمنية على الجامعات الفلسطينية وطلبتها، لما لذلك من نتائج خطيرة على الحياة الجامعية برمتها.

ودعت الإسلامية كافة الأطر الطلابية ومجالس الطلبة في كل الجامعات الفلسطينية لإدانة سلوك الأجهزة الأمنية واعتداءاتها على الطلبة على خلفية نشاطهم النقابي، واتخاذ موقف موحد من رفض الاعتقال السياسي بحق طلبة الجامعات.

كما أكدت على استمرارها ومواصلتها في أداء رسالتها النقابية والوطنية، ومواصلة تنفيذ برامجها وأنشطتها لخدمة الطلبة والدفاع عن حقوقهم، موضحة أنه لن يثنيها عن ذلك قمع ولا اعتقال ولا ملاحقة، وأنها عصية على الانكسار والتغييب.

وجددت الكتلة في بيانها التحية للشعب الفلسطيني الأبي بجميع قواه المقاومة التي جسدت وحدة الدم والقضية في الميدان، داعية إلى مزيد من رص الصفوف ونبذ الفرقة، كما وجهت التحية لطلبة الجامعات الذي يتقدمون صفوف العمل الوطني في كل مرحلة.

وكانت الأجهزة الأمنية قد اعتقلت عددًا من طلبة الجامعات كالطالبين في جامعة الخليل سليمان محمد وخليل الصوص، وعضو مجلس الطلبة في جامعة بوليتكنك فلسطين إبراهيم سلهب، والطالبين إيهاب عاشور وزهدي قواريق من جامعة النجاح بعد مصادرة محتويات ومواد معرض "القمر السجين" الذي نظمته الكتلة نصرة للأسرى.

كما اعتدت الأجهزة بالضرب على الطالب في جامعة الخليل هيثم عمرو، ما أدى لنقله إلى المستشفى ومصادرة جميع مقتنياته الشخصية.
.................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
قالت النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، نجاة أبو بكر، إنها ستواصل اعتصامها في مبنى المجلس بمدينة رام الله (شمال القدس المحتلة) "حتى تتوقف تهديدات النيابة الفلسطينية باستدعائها للتحقيق".

وكانت عضو البرلمان الفلسطيني عن حركة "فتح"، نجاة أبو بكر، قد بدأت أمس الخميس، اعتصامًا داخل مبنى المجلس  التشريعي في رام الله؛ عقب إصدار النيابة الفلسطينية مذكرة استدعاء وتحقيق بحقها.

وأفادت أبو بكر في حديث لـ"قدس برس" أنها "ستواصل اعتصامها، حتى تحصل على التزام من المؤسسات التنفيذية الفلسطينية بعدم التعرض لأي نائب"، مشددة على ضرورة "أن يتصدى النائب لأي قضية".

وتابعت: "النواب لم يحصلوا على الحصانة البرلمانية بقرار من المؤسسات التنفيذية؛ بل من الشارع الذي منح الثقة لأعضاء التشريعي عبر صندوق الاقتراع".

وأشارت النائب عن فتح إلى أنه لم تصلها أي رسائل من الجهات الفلسطينية بخصوص التراجع عن قرار الاستدعاء للمثول للتحقيق لدى النيابة العامة في رام الله، مبينة أنه وصلها "رسائل تضامنية كثيرة من مؤسسات دولية وحقوقية".

وذكرت أبو بكر أن "جميع نواب المجلس التشريعي الفلسطيني، ومن مختلف الكتل البرلمانية، يُساندونها ويلتفون حول قضيتها".

وكانت "النيابة العامة" التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، قد استدعت عضو المجلس التشريعي عن حركة "فتح" نجاة أبو بكر؛ للمثول أمامها بتهمة "ارتكابها جرائم يُعاقب عليها القانون".

وجاء في بيان النيابة أن النائب أبو بكر "مطلوبة للمثول أمام النيابة العامة، لارتكابها جرائم يعاقب عليها قانون العقوبات الساري بموجب قضايا تحقيقية مسجلة لدى نيابة رام الله تحمل الأرقام 719/2016، و722/2016".

وشددت النيابة على أنه لا يجوز أن تستخدم النائب نجاة أبو بكر الحصانة "وسيلة لارتكاب الجرائم والأفعال المخالفة للقانون"، مؤكدة أن الحصانة "وظيفية، وليست امتيازًا شخصيًّا".

واتهمت النائب عن فتح النيابة الفلسطينية بأنها استدعتها "على خلفية رأيها في تأييد إضراب المعلمين بالضفة الغربية"، مؤكدة أنها رفضت طلب النيابة المثول أمامها.

وقالت أبو بكر في تصريح صحفي مقتضب إن القانون "لا يُتيح للنائب العام استدعاءها، كونها تتمتع بحصانة برلمانية".
.................
اخبار متنوعه
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت القوى الوطنية والإسلامية، الجمعة (26-2) عن فتح بيت عزاء الشهيد عمر نايف زايد من مدينة جنين، الذي اغتيل داخل السفارة الفلسطينية في العاصمة البلغارية صوفيا.

ونعت مختلف فصائل العمل الوطني والإسلامي المناضل نايف عبر مكبرات الصوت، مطالبة بسرعة الكشف عن القتلة المجرمين.

وأعلنت عن استقبال المعزين بهذا المناضل لمدة 3 أيام ابتداء من اليوم، في قاعة بلدية جنين.

وأشادت القوى في بيانات النعي بمسيرة كفاحه، وعاهدت بمواصلة النضال حتى دحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

...................

المكتب الإعلامي للكتائب ||
أعربت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن إدانتها الشديدة لاغتيال رفيقها عمر النايف داخل السفارة الفلسطينية في بلغاريا، وعن تصميمها على ملاحقة كل من يقف أو تواطئ في عملية الاغتيال.

وحمّلت الجبهة الموساد الإسرائيلي المسؤولية الأولى عن عملية الاغتيال، كما حمّلت السلطات البلغارية مسؤولية عدم توفير الحماية اللازمة له خاصة وأن الملاحقة والتهديدات الإسرائيلية للرفيق لم تكن خافية عليها، وكذلك السفارة الفلسطينية في صوفيا التي لم تقم باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الرفيق.

ودعت الجبهة الشعبية الرئيس أبو مازن والسلطة الفلسطينية بتحمل المسؤولية في متابعة هذه القضية واتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي تفتضيها عملية الاغتيال داخل السفارة الفلسطينية.
...............
عمّان/ غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
حمّل حمزة النايف شقيق المناضل الشهيد عمر النايف، الموساد الصهيوني، المسؤولية عن اغتيال شقيقه، متهمًا السفارة الفلسطينية في بلغاريا، بالتقصير في حمايته، وتسهيل عملية الاغتيال.

وقال حمزة المتواجد في العاصمة الأردنية عمان، في تصريحاتٍ خاصة لـ"
المركز الفلسطيني للإعلام": "المعلومات التي تبلغنا بها، أن مجموعة مجهولة اقتحمت السفارة الفلسطينية في صوفيا ببلغاريا، واعتدت على عمر، ما أدى إلى استشهاده".

وأكد أنه لا يوجد الكثير من المعلومات، لكن "المعطيات المتوفرة تشير إلى أن عمر خرج من صالون السفارة التي لجأ إليها قبل 3 أشهر، إلى الحديقة التي تتبع لها، وأن مجموعة مجهولة اقتحمت المكان، وربما تكون حاولت اختطافه، ولكنه تمنّع في المكان، فجرى الاعتداء عليه بالضرب، ما أدى إلى إصابته بنزيف واستشهاده".

وأشار إلى أن السفارة اتصلت بزوجة عمر، وأبلغتها أنه تم العثور عليه ملقى في الحديقة غارقا في دمائه، وأن هناك تحقيقا في الحادث.

وشدد على أن العائلة تحمل "إسرائيل" المسؤولية عن هذه الجريمة، كما تحمل المسؤولية في التقصير وتسهيل الاغتيال للسفارة وطاقمها.

وقال: "نحن ندرك ونتابع من 3 أشهر الضغوط التي كانت تمارسها السفارة والسفير أحمد المذبوح، لإجبار عمر على المغادرة بما يسهل على السلطات البلغارية اعتقاله لتسليمه للاحتلال الصهيوني".

وشدد على أن عمر تعرض لضغوط كبيرة منذ اليوم الأول التي لجأ فيها للسفارة؛ حيث حاولوا إخراجه، وطلب منه أكثر من مرة مغادرة السفارة، والطاقم الأمني لم يشكل له حماية بالمطلق، واليوم يجري اغتياله بكل هذه السهولة.

وأكد أن السفير المذبوح كان يقول لشقيقه حرفياً "سوف يضعون لك السُم في الطعام، وسيقتحمون السفارة لأخذك، أو قتلك، والطيارة تنتظرك لتعيدك إلى إسرائيل".

وتعرض النايف، وهو من مدينة جنين شمال الضفة المحتلة، اليوم الجمعة (26-2) إلى عملية اغتيال داخل سفارة فلسطين ببلغاريا، تحمل بصمات مخابرات الاحتلال "الموساد".

وفي وقتٍ سابقٍ، أكد السفير الفلسطيني في بلغاريا، أحمد المذبوح في تصريحات مقتضبة خاصة  لـ"
المركز الفلسطيني للإعلام" "أن هناك تحقيقا يجري الآن فيما جرى، حيث عثر على المناضل النايف في حديقة السفارة مصابا بجروح، وحاليا هناك 40 شخصية أمنية بلغارية تحقق في الحادث".

وكانت اتهامات وجهت للسفارة أواخر العام الماضي، بالتورط في محاولة لتسليم النايف للأمن البلغاري؛ تمهيدا لتسليمه للاحتلال الصهيوني.

وقال المذبوح: "حتى الآن لا يوجد آثار رصاص، على جسد المناضل النايف، ولا نعرف حتى الآن ما الذي حدث، وكل ذلك قيد التحقيق"، رافضا إعطاء المزيد من التفاصيل.

وحاول مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" الاتصال بالسفير عدة مرات، لأخذ موقفه من اتهامات عائلة النايف، دون جدوى حيث كان هاتفه مغلقا.

وينحدر النايف من بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، واعتقل عام 1986 بذريعة مشاركته في تنفيذ عملية قتل مستوطن في مدينة القدس مع رفيقيه في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، شقيقه حمزة وصديقهما سامر المحروم.

وكان الثلاثة اعتقلوا بعد تنفيذ العملية وحكم عليهم بالسجن المؤبد، إلا أن عمر تمكن من التحرر من السجن في 21-5-1990، حيث إنه وبعد أربع سنوات من مكوثه في السجن أعلن إضراباً عن الطعام، وبعد أربعين يوماً من الإضراب تم نقله إلى إحدى المستشفيات، حيث تمكن من الإفلات من المستشفى، وبعد فترة وجيزة نجح في مغادرة الأرض المحتلة، فيما أطلق سراح شقيقه حمزة ضمن صفقة وفاء الأحرار وجرى إبعاده خارج فلسطين.

..................
الإعلام الحربي _ غزة
خرج مئات المصلين عقب صلاة الجمعة من مساجد قطاع غزة في جميع المحافظات، بدعوة من حركة الجهاد الإسلامي، للتضامن مع الأسير محمد القيق، حيث تحولت الوقفات بعد وصولهم خبر انتصاره على السجان الصهيوني، إلى احتفالات.
يشار إلى أن الأسير القيق أعلن وقف إضرابه عن الطعام قبل صلاة الجمعة، بعد التوصل إلى اتفاق مع إدارة السجون الصهيونية يقضي بعدم تجديد اعتقاله الإداري مرة أخرى.
ففي شمال القطاع، خرج المصلون عقب انتهاء صلاة الجمعة، من مسجد أبو بكر الصديق في مسيرة تضامنية رفعت خلالها أعلام فلسطين وصور الأسير محمد القيق الذي خاض إضرابا مفتوحاً عن الطعام لمدة 94 يوماً.
وأوضح، القيادي في حركة الجهاد نضال بدر، أن هذه الوقفة تأتي دعماً للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال وعلى رأسها الأسير المنتصر محمد القيق، الذي انتصر في معركته على السجان "الصهيوني" بعد 94 يوماً من الإضراب المفتوح عن الطعام. مؤكداً أن حركة الجهاد الإسلامي لا تدخر جهداً تجاه دعم الأسرى.
وفي وسط القطاع ، خرج المئات من أمام مسجد عمر بن الخطاب في دير البلح، ومن البريج، ورفح جنوب القطاع، حيث تحولت فعاليات نصرة القيق إلى احتفالات وابتهاجات بانتصار القيق.
وأوضح، القيادي في حركة الجهاد أبو طارق المدلل، أن انتصار القيق كان متوقعاً، مشيراً إلى أن القيق هو من حدد معالم المعركة وهو من حدد معالم نتيجتها.
وقال:" نحن كنا على يقين وثقة تامة بأن القيق سينتصر على جلاده بأمعائه الخاوية.
وأضاف، الأسير القيق لقن العدو درساً في الصمود والإرادة والتحدي وأثبت كما الشيخ خضر عدنان ومحمد علان وغيرهم، أن الإرادة أقوى من الأسلحة التي يمتلكها العدو الصهيوني.
وأكد، أن انتصار القيق هو انتصار على السيف المسلط على رقاب الفلسطينيين والمتمثل في الاعتقال الاداري.

...................
القسام - غزة :
أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، على أن انتفاضة القدس رغم بعد المسافة هي انتفاضة غزة، وهي مستمرة حتى تعود الأرض حرة.
وقال هنية في كلمة له بمهرجان "دمنا سراج الأقصى" بمدينة رفح مساء الجمعة، أن الانتفاضة التي تعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني وخياراته لن يوقفها عدو محتل ولن يوقفها أبناء جلدتنا ولا التعاون الأمني مع المحتل، فهي خيار شعب وإرادة جيل.
وأضاف أن هذا المهرجان يؤكد التضامن المطلق مع شعبنا في الضفة والقدس، ويؤكد الاحتضان لانتفاضة القدس والتبني المطلق لدماء الشهداء والأسرى، منوهاً إلى أن العلامة الفارقة في انتفاضة القدس هو هذا الجيل الذي لم يعرف الخوف ولا الانهزام.
وبعث هنية تحية فخر واعتزاز لمدينة رفح، لافتا إلى أن أهلها يحتشدون اليوم ليجددوا الوفاء لخط المقاومة وللشهداء وليؤكدوا أن انتفاضة القدس رغم بعد المسافة هي معركتنا هنا في غزة.
وأشار إلى أن مدينة رفح ستبقى شريان الحياة العسكري والمدني لقطاع غزة، وشريان الحياة المتدفق في شرايين الوطن العزيز، مشدداً أن رفح في كل منعطف كانت أصيلة وفي كل محطة كانت وفية منحازة لخيار الشعب والأمة ومتمسكة بالثوابت الإيمانية والوطنية رغم الاحتلال والحصار وظلم البعيد والقريب.
وشدد هنية على أن اغتيال المناضل عمر النايف في السفارة الفلسطينية ببلغاريا ستبقى  صمة عار على جبين المجتمع الدولي وأعظم الخزايا للسلطة، وجريمة أخرى يرتكبها الاحتلال ضد أبناء شعبنا ودليل أن الذراع الصهيوني يمتد من حيث يرى الضعف والتنسيق الأمني والتواطؤ الدولي ليغتال ويرتكب الجرائم، مؤكدا على وجوب بتر هذا الذراع في كل أماكن تواجده.
وطالب المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤوليته تجاه قتل المناضل النايف ببلغاريا، مشيراً أن المقاومة الفلسطينية حصرت عملها خلال السنوات السابقة في فلسطين.
ولفت إلى أن بعض أبناء شعبنا لا يريد أن يعترف بالقوة السياسية والعسكرية والشعبية التي تمثلها حركة حماس، فهي حركة عميقة الجذور في أرض فلسطين، لذلك نحن مع الوحدة ولكن على الأسس الصحيحة والسليمة.
وأشار هنية إلى أن انتفاضة رفح تتزامن مع انتصار القيق الذي هزم السجان، موجها تحية من أهل غزة وأهل رفح للبطل محمد القيق ولأهله ولكل من وقف معه في محنته، مبيناً أنه كان ينوب عن الشعب في هذا المعركة، وانتصاره دليل أن هزيمة هذا المحتل ممكنة وواقعة لا محالة.
.................
الدوحة- المركز الفلسطيني للإعلام
‏أجرى رئيس لمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الجمعة، اتصالاً هاتفياً بالأسير محمد القيق وعائلته، مهنئاً إياهم بالانتصار الذي حققه ضد الاحتلال بعد 94 يوماً من الإضراب عن الطعام.

كما ألقى مشعل كلمة في احتفالية الإفراج عن القيق للمهنئين في دورا بالخليل جنوب الضفة، جمعت أهل وأقارب ومحبي القيق من أبناء الشعب الفلسطيني، أشاد فيها بالصمود الأسطوري والتاريخي للبطل القيق.

وعدّ مشعل أن انتصار محمد بأمعائه الخاوية وإرادته الصلبة على الاحتلال هو انتصار للشعب الفلسطيني عموماً وللأسرى خصوصاً، وهو رافعة لانتفاضة القدس.

وأكد أن انتصار القيق محطة مهمة في مسيرة شعبنا الفلسطيني نحو التحرير والعودة واستعادة الأرض والقدس والمقدسات.‏

وكانت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال الصهيوني، أعلنت اليوم الجمعة (26-2)، التوصل إلى اتفاق يقضي بإنهاء معاناة الصحفي الأسير محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ 94 يوما.

وقالت الهيئة في بيان تلقى 
"المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً عنه، إن العرض يتلخص في إنهاء الاعتقال الإداري للصحفي بتاريخ ٢١-٥-٢٠١٦، بقرار جوهري غير قابل للتمديد.

وأشارت إلى أن الصحفي الأسير القيق "استجاب لتوجه إخوانه، وقبل العرض رغم أنه لم يرَ فيه ما يلبي كل ما سعى إليه".

................
غزة-المركز الفلسطيني للإعلام
أكد الأسير المحرر أيمن الشراونة أن الأسير الصحفي محمد القيق سجل سابقة انتصار على "الشاباك" بإضرابه عن الطعام، وأنه الآن في مرحلة لا يستطيع تناول الطعام، لكنه توّاق لأجوائه برفقة أهله.

وكان الشراونة قد خاض إضراباً طويلاً عن الطعام استمر لأكثر من 131 يوماً حتى نال حريته ما جعله صاحب رقم مهم في معركة الأمعاء الخاوية.

وقال الشراونة لمراسل 
"المركز الفلسطيني للإعلام": "انتصر القيق؛ لأنه صبر واحتسب وصمد أمام الشاباك. نفسيته الآن عالية لأنه انتصر انتصارا رهيبا لم يسبق له مثيل أمام سطوة الشاباك".

وجدد الشراونة خلال وقفة احتفالية لجمعية واعد بغزة، خشيته من أن يمدد الاحتلال له السجن كما حدث مع أسرى أضربوا ونجح إضرابهم من قبل.

وتابع: "مارسوا عليه كما مارسوا علينا مغريات الطعام، الآن هو تواق ليكون بين أهله حول الطعام لكنه لا يستطيع تناوله إلا بعد أسابيع، فقط يستطيع تناول الشاي بدون سكر وشوربات بدون بهارات وألبان خفيفة، ثم بعد 10 أيام سوائل ومأكولات".

.................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، مساء الجمعة، إن اغتيال المناضل الفلسطيني عمر النايف داخل السفارة الفلسطينية في بلغاريا "من أعظم الخزايا"، داعيًا لكشف خفايا الجريمة.

وأضاف هنية، خلال كلمة له في مهرجان لحركة حماس برفح جنوب قطاع غزة، "هذه جريمة أخرى يرتكبها الصهاينة ضد أبناء شعبنا، ودليل على أن هذا الذراع الإرهابي الصهيوني يتحرك ويمتد من حيث يرى الضعف والتنسيق الأمني والتواطؤ الدولي".

ودعا السلطة الفلسطينية لتحمل مسئولياتها كاملة إزاء عملية الاغتيال، "وليس تشكيل لجنة تحقيق صورية؛ بل معرفة خفايا الجريمة، وتقديم المسئولين عنها للعدالة الثورية والجهادية والوطنية".

ووصف هنية اغتيال النايف داخل السفارة الفلسطينية بـ"أعظم الخزايا"، متسائلًا "أين السفير، وأين أمن السفارة، وأين حراس السفارة؟.. لماذا تركوه وحده؟".

وأشار إلى أن عملية الاغتيال تشبه عملية اغتيال القيادي في القسام محمود المبحوح في الإمارات قبل أعوام، واختطاف الأسير ضرار أبو سيسي من أوكرانيا.

وشدد على ضرورة "قطع هذا الذراع الأمني، وعدم السماح له بالاستمرار في العبث بأرواح أبنائنا وشبابنا ومناضلينا".

ووجّه هنية حديثه للدول التي ارتكب فيها الاحتلال جرائم اغتيال أو اختطاف بقوله: "إن المقاومة حصرت نشاطها بحدود فلسطين، ويجب عليكم تحمل مسئولياتكم في قطع الذراع الصهيوني، وألا تسمحوا له بانتهاك دمنا وأرواحنا".

يشار إلى أن الشهيد النايف لجأ للاحتماء بالسفارة الفلسطينية في بلغاريا عقب تلقي السلطات هناك طلبًا من الانتربول بتسليمه للاحتلال.

انتصار القيق

وفي شأن آخر؛ قال هنية إن الأسير الصحفي محمد القيق هزم السجان وإرادة المحتل بعد انتزاع اتفاق ينص على الإفراج عنه، مشيرًا إلى أنه كان ينوب عن الشعب والأسرى بهذه المعركة.

وذكر أن "انتصاره له دلالة عظيمة، وهي أن هزيمة المحتل ممكنة وواقعية، ويمكن لرجل واحد أن يلحق هزيمة سياسية وقانونية ومعنوية وإنسانية بالاحتلال".

وكانت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال أعلنت اليوم عن التوصل إلى اتفاق يقضي بإنهاء معاناة القيق الذي أضرب عن الطعام لمدة 94 يومًا.

وينصّ الاتفاق على إنهاء الاعتقال الإداري للقيق بتاريخ ٢١ مايو ٢٠١٦ بقرار جوهري غير قابل للتمديد، مع تقديم العلاج له من طاقم فلسطيني بمستشفى العفولة.
.......................
الإعلام الحربي _ غزة
حمل داود شهاب المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي، حكومة الاحتلال الصهيوني وأجهزتها الإرهابية المسؤولية الكاملة لجريمة اغتيال المناضل عمر النايف في مقر السفارة الفلسطينية في بلغاريا.
وقال شهاب في تصريح صحفي تعقيباً على عملية اغتيال المبعد عمر النايف:" إن من أعطى الأمر باغتياله هو ذاته راس الإرهاب الذي يقتل شبابنا وأطفالنا ويأمر بإطلاق الرصاص عليهم وهم جرحى أو أسرى ملقون على الأرض والمتمثل في الاحتلال الصهيوني.
وأضاف، أن هذه الجريمة تفتح الباب مشرعاً لأسئلة عدة، عما يحدث في سفاراتنا في أوروبا وغيرها وماذا يفعل السفراء والموظفون ورجال الأمن فيها؟ وهل التنسيق الأمني وصل هناك ولعب دوره في ملاحقة أبنائنا ومناضلينا في منافيهم.
...............

قـــاوم – خاص- أكدت لجان المقاومة في فلسطين أن الأسير الصحفي البطل محمد القيق مثالاً للتضحية والإصرار الفلسطيني على المبادئ والحقوق في مواجهة العدو الصهيوني ولقد إنتصر بإرادته الصلبة على الإعتقال الإداري الظالم .
وقالت لجان المقاومة أن الأسير القيق وغيره من الأسرى الذين خاضوا معركة الأمعاء الخاوية أكدوا بآلامهم وجوعهم أن الحرية  من أغلى ما يدافع عنه الفلسطيني ولقد كسر القيق سيف الإعتقال الإداري المسلط على شبابنا الفلسطيني  .
وأوضحت لجان المقاومة أن معركة الأسير القيق والتي تكللت بالإنتصار على إرادة القمع الصهيونية تضاف إلى سلسلة من معارك الشرف والبطولة التي يخوضها أسرانا لإحباط مخططات السجان الصهيونية .
وأضافت لجان المقاومة بأن تلك المعركة البطولية للأسير الصحفي محمد القيق يجب أن تدرس للأجيال القادمة كنموذج في التحدي الوطني والإرادة المؤمنة بحتمية النصر على المحتل وجلاديه وأن الفلسطيني يرفض الإحتلال والظلم ويقاومه بكل الوسائل وإن إنعدمت الإمكانيات فإنه يقاتلهم بجوعه وينتصر بإذن الله .
ودعت لجان المقاومة بضرورة إيلاء قضية الأسرى أولوية في سلم الإهتمامات الفلسطينية الرسمية والشعبية وأن يكون ملف الأسرى مدعاة لكل الجهود والطاقات المخلصة لأن تعمل على إنهائه وإنجاز الحرية لأسرانا الأبطال في السجون الصهيونية.

.................
قـــاوم – خاص - قالت لجان المقاومة في فلسطين أن جريمة إغتيال المناضل المبعد عمر نايف زايد في سفارة فلسطين من مدينة جنين هي جريمة مركبة تكشف عن إرهاب صهيوني عابر للحدود يستهدف الإنسان الفلسطيني أينما وجد .
وطالبت لجان المقاومة بضرورة التحقيق الجدي في جريمة الإغتيال البشعة داخل سفارة فلسطين ومحاسبة كل الجهات المتقاعسة في حماية الشهيد داخل السفارة التي من المفترض أنها تخضع لإجراءات أمنية لا تسمح بمثل هذا الخرق الخطير .
وأكدت لجان المقاومة بأن الرد الحقيقي على هذه الجريمة النكراء هو بإنهاء التنسيق الأمني إلى غير رجعة من العدو الصهيوني وتعزيز صمود شعبنا وتطوير أدوات المواجهة والإنتفاضة في وجه المحتل وصولاً لتحقيق الأهداف الوطنية الفلسطينية .
وأوضحت لجان المقاومة أن جريمة الإغتيال للمناضل زايد تكشف عن هوية العدو الصهيوني الإرهابية والذي يمارس أعماله الإجرامية ضارباً بعرض الحائط كل القوانين والأعراف الدولية وأمام هذه الجرائم الإرهابية الموصوفة يقف العالم صامتاً ولا يجرأ على إدانة هذا الفعل الإجرامي الخطير .
.....................

عواصم - وكالات
أثارت جريمة الاحتلال الصهيوني باغتيال المناضل عمر النايف صباح اليوم بمقر السفارة الفلسطينية في بلغاريا، ردود أفعال غاضبة محليًّا وعربيًّا

فقد أدانت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا" اغتيال المواطن الفلسطيني عمر نايف حسن زايد في العاصمة البلغارية صوفيا على يد مجهولين يعتقد أنهم من جهاز الموساد الصهيوني.

بصمات الاحتلال


وأكدت المنظمة، في بيان لها اليوم الجمعة (26-2)، أن "بصمات الاغتيال لا تترك مجالاً للشك في توجيه أصابع الاتهام إلى الاحتلال وذراعه الأمني الموساد، فقد ثبت أن دولة الاحتلال لا تقيم وزنًا لأي قوانين، ولا تحترم سيادة الدول، فقد نفذت عمليات كثيرة من هذا النوع في دول مختلفة".

وحملت المنظمة "السلطات البلغارية والسلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها ووزير خارجيتها وسفيرها أحمد المذبوح المسؤولية عن اغتيال عمر للتقصير في حمايته وتوفير الدعم القانوني له لمواجهة طلب تسليمه لسلطات الاحتلال"، وفق البيان.

هذا وأدانت فصائل وقوى فلسطينية، عملية اغتيال نايف، المطارد من قبل جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" منذ نحو 25 عامًا، محملة الاحتلال والسلطة المسؤولية عن الجريمة وملابساتها.

حماس تدعو لمحاسبة المسؤولين


فقد حملت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاحتلال الصهيوني المسؤولية عن اغتيال النايف، داعية إلى استقالة وزير الخارجية الفلسطيني وإلى إقالة السفير الفلسطيني في بلغاريا وتقديمه للمحاكمة؛ حيث إن الجريمة ارتكبت داخل مقر السفارة، وهو ما يعكس حالة الفساد الذي ينخر في السفارات الفلسطينية في الخارج.

ودعت الحركة على لسان المتحدث الرسمي باسمها، الدكتور سامي أبو زهري، السلطة الفلسطينية، إلى التعامل مع هذه الجريمة الكبيرة بمسؤولية عالية وعدم الالتفاف عليها عبر تشكيل لجان شكلية وماشابه.

"الشعبية": سنلاحق الجناة


ومن جهتها، "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، بشدّة، اغتيال نايف الذي يعدّ أحد قيادييها، مؤكدةً عزمها على "ملاحقة كل من يقف وراء عملية الاغتيال أو تواطئ فيها".

وحمّلت الجبهة، جهاز "الموساد" الصهيوني المسؤولية الأولى عن عملية الاغتيال، كما حمّلت السلطات البلغارية مسؤولية عدم توفير الحماية اللازمة له، "خاصة وأن الملاحقة والتهديدات الإسرائيلية للرفيق لم تكن خافية عليها، وكذلك السفارة الفلسطينية في صوفيا التي لم تقم باتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايته"، وفق بيان صادر عن "الشعبية".

ودعت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إلى تحمّل مسؤولياته في متابعة هذه القضية، واتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي تفتضيها عملية الاغتيال داخل مقرّ السفارة الفلسطينية.

مطالب بالتحقيق


فيما ألمحت حركة "المقاومة الشعبية في فلسطين"، إلى احتمالية تعاون جهات فلسطينية مع الاحتلال الصهيوني وتسهيل عملية وصوله إلى الأسير المحرر، واغتياله.

ودعت "المقاومة الشعبية" في بيان لها، وزارة الخارجية الفلسطينية إلى "الكشف عن الأيدي الآثمة التي ساعدت في وصول الاحتلال للمبعد المطارد ومحاكمتها عسكريًّا".

وطالبت بالتحقيق في جريمة اغتيال القيادي في "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، محملة السلطات البلغارية مسؤولية اغتياله.

"الاحتلال يتحمل التبعات"


فيما انتقد "حزب الشعب الفلسطيني" عدم توفير السفارة الفلسطينية في بلغاريا الحماية اللازمة للأسير المحرر، قائلاً "السفارة كونها تتمع بالحصانة، كان عليها أن تصرّ وتطالب السلطات البلغارية بتوفير الحماية اللازمة للأسير المحرر، خاصة في ظل التهديدات الإسرائيلية الواضحة التي كانت تؤشر على أن الاحتلال يبيّت نية لاغتياله".

وقال الحزب في تصريح صحفي "إن الاحتلال الإسرائيلي وأجهزة مخابراته تتحمل المسؤلية الكاملة عن عملية الاغتيال هذه، كما أنها ستتحمل أي تداعيات سلبية تنجم عن ذلك".

من جهتها، نعت "القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية" المناضل عمر نايف، محملة جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" مسؤولية اغتياله.

وقالت "إن شعبنا لن يغفر هذه الجريمة البشعة بحق الشهيد نوفل، ون سياسة الاغتيالات والقتل بدم بارد والاستيطان الاستعماري والعدوان المتواصل (...)، لن يزيدنا إلا إصراراً وعزيمة على مواصلة مسيرة كفاح شعبنا التحرري حتى الزوال الأخير للاحتلال".

خطورة على الأسرى


هذا واعتبر نادي الأسير الفلسطيني، أن عملية اغتيال الأسير المحرر عمر النايف، تنذر بخطورة بالغة على مصير الأسرى المحررين.

وفي هذا الإطار جدد النادي دعوته إلى كافة الجهات الفلسطينية بضرورة التحقيق الجاد في ملابسات هذه الجريمة التي تأتي بعد أكثر من شهرين من مطالبة سلطات الاحتلال الصهيوني السلطات البلغارية بتسليم النايف.
 
كما وطالب نادي الأسير، بضرورة توفير الحماية الكاملة لأسرانا في سجون الاحتلال وللأسرى المحررين، معتبرًا أن ذلك مسؤولية وطنية ودولية.

مؤتمر فلسطينيي أوروبا

,ندد "مؤتمر فلسطينيي أوروبا" بأقصى العبارات بما وصفه بـ "جريمة اغتيال المناضل الفلسطيني عمر النايف" في بلغاريا اليوم الجمعة وأكد بأنها "تمثل سابقة خطيرة من نوعها".

ودعا "المؤتمر" في بيان له اليوم، "السلطات البلغارية أن تقدم التوضيحات الكافية لملابسات هذا الاغتيال الذي يمثل صدمة كبيرة للشعب الفلسطيني في كل مكان، خاصة وأنه يكشف عن قصور فادح في تدابير الأمن والحماية على أراضيها مع ضرورة الكشف عن هوية الضالعين في هذا الاغتيال الآثم".

وأكد البيان، أن المستفيد الأول من اغتيال النايف هو الاحتلال، لكنه أشار إلى أن ذلك لا يعفي السلطات البلغارية أو الجهة الفلسطينية المسؤولة عن السفارة من مسؤولياتها.

وأضاف الببيان: "لقد برهنت الخبرات السابقة أنّ نظام الاحتلال لم يتورع عن انتهاك سيادة الدول وحصانتها لتنفيذ أعمال قتل وقرصنة واختطاف حتى في أوروبا، واقتراف انتهاكات جسيمة للقانون الدولي، وهو ما يقتضي اتخاذ ردود سياسية ودبلوماسية وقانونية حازمة على ضوء ما جرى".

وطالب "فلسطينيو أوروبا"، "السلطة الفلسطينية بتوضيحات عاجلة لملابسات الجريمة التي وقعت داخل نطاق السفارة الفلسطينية في صوفيا ومحاسبة كل من يثبت تقصيره في حماية النايف"، الذي أطلق عليه البيان صفة "المناضل الشهيد".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية، قد أعلن اليوم الجمعة عن تشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات مقتل عمر نايف، الذي كان يقيم في العاصمة البلغارية صوفيا.

يذكر أن نايف مطارد من قبل الاحتلال منذ نحو 25 عاماً، عقب هروبه من الأسر، حيث كان يقضي حكماً بالسجن المؤبد مدى الحياة، على خلفية إدانته بقتل مستوطن يهودي في مدينة القدس، عام 1986.

وتوجّهت سلطات الاحتلال الصهيوني إلى نظيرتها البلغارية، في كانون أول (ديسمبر) الماضي، بطلب تسليمها نايف، ما دفعه منذ نحو شهرين للجوء إلى السفارة.
...................
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران، أن الانتصار الذي توج به الأسير محمد القيق بعد 94 يومًا من الإضراب عن الطعام، إنما هو انتصار للقيق ولشعبنا ولكل الأحرار في العالم الذين ساندوه في إصراره على كسر شوكة السجان وعدم الرضوخ له.

وأشاد بدران في تصريح صحفي له اليوم الجمعة (26-2) بصمود القيق الأسطوري، والذي تحدى به الاحتلال الذي حاول تصفيته على مرأى ومسمع من العالم، مؤكدًا أنه بذلك أوصل رسالة قوية للعالم تُبين حجم الظلم الذي يقع على شعبنا جراء الاحتلال، كما أوصل صوت الأسرى لكل حر.

وبين القيادي في حماس أن إضراب القيق وصموده كل تلك الفترة أعاد لقضية الأسرى بشكل عام والأسرى الإداريين بشكل خاص بريقها ومكانتها في قلوب الشباب الفلسطيني، الذي عبر عن دعمه لهذه القضية من خلال استمرار انتفاضة القدس والعمليات البطولية، والتي جاء جزء منها ردًّا على جرائم الاحتلال بحق الأسرى.

وتابع بدران: "قضية القيق قضية عادلة وانتصاره فيها كان أمرًا محتومًا، وهو بذلك انتصر لفلسطين وللأسرى ولشباب الانتفاضة ولعائلته التي ما كلّت يومًا عن تأييده ودعمه رغم صعوبة الأمر عليها، وهذا الانتصار إنما يشكل لنا كشعب حافزًا للسير على نفس الخطى ومواصلة الانتفاضة حتى تحقق أهدافها التي باتت وشيكة أكثر من أي وقت مضى".

"كتلة الصحفي" تهنئ


من جانبها أعلنت كتلة الصحفي الفلسطيني انتصار الصحفي محمد القيق، متقدمة بالتهنئة لعائلته الكريمة ولزوجته الصحفية فيحاء شلش.

وأكدت الكتلة أن انتصار القيق استطاع أن يكشف عورة المؤسسات الدولية الكاذبة مثل "مؤسسة الصليب الأحمر" و"مراسلون بلا حدود" و"الاتحاد الدولي للصحفيين"؛ حيث مارس هؤلاء دورًا مشبوهًا ومتخاذلاً، ولم يقدموا شيئًا يستحق الذكر والإشادة تجاه قضية القيق، ولم نسمع منهم سوى استنكارات خجولة فقط، داعية إلى إعادة النظر في التعامل مع المؤسسات الدولية؛ كونها تخدم الاحتلال أكثر مما تخدم رؤية شعبنا الفلسطيني البطل الذي ينشد الحرية والاستقلال، حسب بيان الكتلة.

وعبرت كتلة الصحفي، عن صدمتها البالغة من الدور السلبي للسلطة الفلسطينية ممثلة بمؤسستي الرئاسة والحكومة؛ "حيث لم يكن لهما أي دور يستحق الذكر أو التعريج عليه".
...............
تقدمت حركة المقاومة الشعبية بكافة دوائرها وقياداتها وعناصرها وعلى رأسهم الأمين العام الشيخ أبو قاسم دغمش بالتهاني القلبية العطرة للأسير المجاهد محمد القيق بمناسبة انتصاره على الجلاد في معركته التى استمرت أكثر من 90 يوما .
وقال القيادي بالحركة أ. رامي البراوي مسئول دائرة الأسري, إننا بهذه المناسبة نرسل تهانينا للبطل الصابر المجاهد ولعائلته الصابرة المجاهدة وللحركة الأسيرة , فلقد كان هذا الصمود الاسطورى والانتصار على الجلاد هو رصيد من الانتصار الجديد للحركة الأسيرة .
وثمن البراوي صمود وصبر المجاهد محمد القيق وجميع الأسري الأبطال القابعين في سجون الاحتلال .
ودعا البراوي فصائل الشعب الفلسطيني لتكثيف وتوحيد الجهود والعمل بكافة السبل من أجل الافراج عن الأسري الأبطال وفضح جرائم العدو.

....................
المقاومة الشعبية تحمل السلطات البلغارية مسئولية اغتيال المناضل زايد وتطالب بالتحقيق 

طالبت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين بالتحقيق في جريمة اغتيال الأسير المحرر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين " عمر نايف حسن زايد " والذي تم اغتياله في السفارة الفلسطينية في بلغاريا

وحملت الحركة في تصريح مقتضب صادر عنها ظهر اليوم الجمعة " 26-02-2016م " , السلطات البلغارية مسئولية اغتيال المناضل زايد

كما طالبت الحركة , الخارجية الفلسطينية بضرورة الكشف عن الأيدي الأثمة التى ساعدت للوصول للمبعد المطارد " زايد " ومحاكمتها , محاكمة عسكرية .
...................
أكد الاستاذ خالد الازبط الناطق الاعلامي لحركة المقاومة الشعبية في تصريح عنه اليوم الجمعة " 26-02-2016م " , أن جريمة اغتيال المناضل عمر زايد  في السفارة الفلسطينية في بلغاريا وما سبقه من تحذيرات رسمية من قبل السفارة والخارجية الفلسطينية له بضرورة تسليم نفسه للاحتلال أو سيكون مصيره الاغتيال ليشكل سابقة خطيرة ضد مشروع شعبنا نحو التحرر وإنهاء الاحتلال حيث انتقل التنسيق الأمني للسلطة ليشمل اغتيال المجاهدين والمناضلين بشكل علني داخل أروقة السفارات الفلسطينية ومكاتب وزارة الخارجية الفلسطينية دون أي حجر أو خوف من ردة فعل الشارع الفلسطيني أمام هذه الخيانة للشعب والقضية .
وأكد الازبط ان هذه الجريمة اليوم تلزم الفصائل الفلسطينية للعمل على استهداف كل صهيوني داخل وخارج أرض فلسطين لوضع سياسة الردع المتبادل ضد العدو كما توجب على الفصائل العمل لتنقية وتطهير جميع مؤسسات السلطة وسفاراتها من كل أذناب العدو الذين يعملون على تغذية أجهزة الموساد وغيرها للاحتلال بكافة تحركات وأنشطة القيادات والفصائل وأبناء شعبنا في الشتات وتسهيل اي مهام للاعتقال والاغتيال

..........
" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
تتقدم قيادة حركة المقاومة الشعبية بجميع دوائرها وأمينها العام الشيخ أبو قاسم دغمش وقيادة كتائب الناصر صلاح الدين بالتعازي الحارة لعائلة بلبل الكرام عامة وللأخ زكى بلبل خاصة بوفاة عمه الحاج " كمال كامل بلبل - ابو محمد  " , والذي وافته المنية , اليوم الجمعة الموافق 26/02/2016م .
سائلين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جنانه
.................

" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

تتقدم دائرة الأسري في حركة المقاومة الشعبية ومسئولها الأخ " رامى البراويبالتعازي الحارة لعائلة قفيشة في الضفة الغربية وغزة عامة , وللأخ الأسير المحرر في صفقة وفاء الأحرار والمبعد الى غزة " لؤي قفيشة " بوفاة زوجته" الاخت ام نافذ " , والذي وافتها المنية , صباح اليوم الجمعة الموافق 26/02/2016م .

سائلين المولى عز وجل أن يتغمدها برحمته ويسكنها فسيح جنانه .
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت السلطة الفلسطينية عن تشكيل لجنة تحقيق خاصة لكشف ملابسات استشهاد المناضل عمر النايف، الملاحق من الاحتلال الصهيوني في العاصمة البلغارية صوفيا.

وأصدر رئيس السلطة، محمود عباس، قراراً بالتحقيق في واقعة العثور على جثة نايف مقتولاً داخل مقرّ السفارة الفلسطينية في بلغاريا، واصفاً ما جرى فجر اليوم الجمعة، بـ"الجريمة النكراء".

من جانبها، أكّدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أنها تقوم بالتواصل مع سفارتها في صوفيا، وتجري تحقيقات في ملابسات استشهاد النايف في مقرّها، بعد 25 عاماً على مطاردته من الاحتلال الصهيوني.

وكان المناضل المبعد عمر النايف من مدينة جنين شمال الضفة المحتلة تعرض صباح اليوم الجمعة (26-2) إلى عملية اغتيال داخل سفارة فلسطين ببلغاريا، وتشير المصادر الأولية إلى تورط جهاز مخابرات الاحتلال "الموساد" فيها.

وقال عماد شقيق الشهيد النايف 
لمراسلنا صباح اليوم إن العائلة تلقت خبرا أوليا يفيد باستشهاد عمر (52 عاما) داخل مقر سفارة فلسطين ببلغاريا، دون إيضاح مزيد من التفاصيل.


.................

0 comments: