الجمعة، 26 فبراير، 2016

انتفاضة148: اقتحام الاقصى وطعن وشهيد وتعذيب لطفلين أسيرين 25/2/2016

الجمعة، 26 فبراير، 2016
انتفاضة148: اقتحام الاقصى وطعن وشهيد وتعذيب لطفلين أسيرين 25/2/2016

فلسطين الخميس 16/5/1437 25/2/2016
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
استأنف مستوطنون متطرفون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بعد صلاة الظهر اليوم الخميس وسط حراسة أمنية صهيونية مشددة.

وكان 40 متطرفا صهيونيا اقتحموا المسجد الأقصى صباحا فيما تصدى لهم  المصلون وطلبة مجالس العلم بهتافات التكبير الاحتجاجية.

وواصلت قوات الاحتلال، فرض إجراءاتها المشددة بحق المصلين من فئتي النساء والشبان، وأبرزها احتجاز بطاقاتهم على البوابات الرئيسية خلال دخولهم إلى المسجد للصلاة، فيما واصلت منع أكثر من ستين سيدة وفتاة وطالبة أدرجتهن بـ"القائمة السوداء" من دخول الأقصى لأكثر من خمسة شهور متواصلة بسبب المشاركة في التصدي لاقتحامات المستوطنين.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
برّأت محكمة الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس، الحاخام اليميني المتطرف، يهودا غليك، من تهمة الاعتداء على مُسنة فلسطينية داخل باحات المسجد الأقصى.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، على موقعها الالكتروني، اليوم الخميس، أن ما تعرف بمحكمة "الصلح" الصهيونية، ردّت لائحة الاتهام المقدمة ضدّ الحاخام غليك، بدعوى عدم وجود أدلّة كافية، وبرأته من تهمة الاعتداء على المسنة الفلسطينية زويا بدارنة.

وتعود الحادثة إلى تاريخ 31 آب/ أغسطس 2014؛ حينما اقتحم غليك باحات المسجد الأقصى، واعتدى على المسنة بدارنة (67 عاما)، من مدينة "عرّابة" في الجليل المحتل، ما أدّى إلى سقوطها أرضاً، وكسر يدها، حيث أُبعد على أثرها "غليك" عن المسجد الأقصى لحين انتهاء إجراءات الشكوى التي تقدمت بها ضده.

وتعقيباً على القرار، قال المحامي خالد زبارقة إن "المحكمة الإسرائيلية وجهاز النيابة العامة يحاولان من خلال الإجراءات القانونية أن يبنيا حقاً لاقتحامات اليهود للمسجد الأقصى المبارك، ولذلك فإن الهدف من هذه الإجراءات شرعنة وجود يهودا غليك وغيره في اقتحامات السجد الأقصى".

ونقلت "قدس برس" عن زبارقة قوله إنه "بالرغم من وجود الأدلّة الدامغة على اعتداء غليك على الحاجة زويا بدارنة، والحصول على إفادات من عناصر الشرطة أمام المحكمة وأمام التحقيق على هذه الجريمة، إلا أن النيابة العامة رأت أن تجرّم الضحية، وأن تبرّئ المجرم الحقيقي".

وأكّد أن "الاحتلال يحاول فرض واقع جديد على الفلسطينيين، ويكمن ذلك في أن اقتحام اليهود للأقصى شيء طبيعي، ويجب على الفلسطينيين أن يرضوا باقتحام غليك ومن هم على شاكلته، في حين يُمنع المرابطون من الوصول إليه والصلاة فيه".

وأوضح المحامي زبارقة أن "عودة غليك لاقتحامات الأقصى، سيزيد التوتر في القدس، رغم أن التوتر ما يزال قائماً بفعل سياسة شرطة الاحتلال، وبالرغم من أن الوضع الأمني في القدس صعب جداً، إلّا أن أذرع الاحتلال تسعى إلى صبّ الزيت على النار لإشعال المنطقة برمّتها، بالسماح لغليك باقتحام المسجد الأقصى المبارك".

يذكر أن محكمة "الصلح" الصهيونية، أصدرت في الخامس من آذار/ مارس من العام الماضي، قراراً يقضي بالسماح للحاخام اليميني المتطرف يهودا غليك، باقتحام المسجد الأقصى مرة واحدة في الشهر، مشترطةً عليه التنسيق المسبق مع شرطة الاحتلال، كما يُمنع من إدخال كاميرا أو أي جهاز إلكتروني.

يُشار إلى أن الشهيد المقدسي معتز حجازي، أطلق النار على غليك، في 30 تشرين أول/ أكتوبر 2014، ما أدّى إلى إصابته بشكل مباشر، أدخل على إثرها المشفى، وأقدمت قوات الاحتلال عقب الحادثة بساعات على اغتيال الشاب حجازي على سطح منزله في حي "الثوري" ببلدة "سلوان" في القدس المحتلة.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشف شريط فيديو نشره الموقع العبري "عِمق شبيه"، عن عمليات التهويد التي يتبعها الاحتلال الصهيوني للمواقع الإسلامية التاريخية بمدينة القدس المحتلة، وذلك بغطاء سياسي توفره مؤسسات دولة الاحتلال.

ويظهر الفيديو كيف أن مواقع في البلدة القديمة بالقدس المحتلة وحول المسجد الأقصى والحي الإسلامي يتم تهويدها عبر قرارات سياسية من قبل الاحتلال الصهيوني والتي تسارعت خلال السنوات العشر الأخيرة، وتستهدف بشكل أساس المواقع التاريخية.

ويوضح التقرير أن هذه الأماكن هي جزء من الصراع السياسي للسيطرة على الأقصى، ويتصدر هذه الحملة جمعيات استيطانية من أبرزها "جمعية إلعاد"، و"صندوق تراث جبل الهيكل"، و "سلطة الحدائق والطبيعة".

ويشير التقرير إلى أن هذه الجمعيات الاستيطاينة تقاسمت العمل في تهويد الأماكن من خلال توزيع أدوراها، إذا أن "صندوق تراث جبل الهيكل"، يركز عمله بالمشاريع التهويدية في توسيع ساحة حائط البراق والأنفاق التي تقع تحت المربع الإسلامي. وتتلقى هذه الجمعية تمويلا ماليا بشكل مباشر من مكتب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

أما "سلطة الطبيعة و الحدائق"، فتعمل على إحاطة أسوار البلدة القديمة كاملة بحدائق عامة خضراء، حتى يتم وضع اليد عليها تحت هذه المسميات.

فيما يتركز عمل "جمعية العاد" في تقديم مشاريع استيطانية في بلدة سلوان وباب العامود، الحاضنتين الرئيستين للبلدة القديمة والمسجد الأقصى.

ويشير الفيديو أيضا إلى أن "سلطة الآثار" الصهيونية، تقوم بدورها بعمل حفريات لإقامة العديد من المواقع والأماكن التي تحاول أن تسوقها على أنها أماكن سياحية.
..................
المقاومة
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطن بجروح خطيرة، فجر اليوم الجمعة، بعد تعرضه لعملية طعن في مستوطنة "معالي أدوميم" المقامة على أراضي المواطنين شرقي مدينة القدس المحتلة.

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري، إن حارسا أمنيا (47 عاماً) عثر عليه مطعونا عدة طعنات وفي حالة خطرة، داخل الحيز التجاري في مستوطنة معاليه أدوميم.

وذكرت أنه جرى نقل الحارس للعلاج بمستشفى "هداسا عين كارم" في القدس، لافتة إلى أنه وفقا لأعمال التحريات والتحقيقات الأوليه "تم ترجح شبهات الخلفية القومية"، في إشارة إلى أنها عملية فدائية.

وأشارت إلى أن منفذ العملية تمكن من الانسحاب وجرت أعمال مطاردة وتفتيش عنه استخدمت فيها طائرات مروحيات، فيما تم فرض طوق أمني والإعلان عن المستوطنة كمنطقة مغلقة مع منع دخول العمال إليها وذلك حتى نهار يوم الأحد المقبل.

وبحسب إحصائيات شبه رسمية فقد نفذ شبان الانتفاضة نحو 230 عملية فدئية منذ انطلاق انتفاضة القدسمطلع أكتوبر الماضي، من بينها 96 عملية طعن بالسكين، فيما تنوعت العمليات الأخرى بين الدهس بالسيارات وإطلاق النار، فضلًا عن إلقاء أكثر من 800 زجاجة حارقة، أدت جميعها إلى مقتل 33 "إسرائيليًّا"، وإصابة المئات بجروح.
............
الإعلام الحربي _ بيت لحم
أقيمت الليلة الماضية جنازة ضابط الاحتياط في سلاح الجو الصهيوني الكابتن الياف غلمان، الذي قتل في عملية طعن قرب مفترق غوش عتصيون ظهر أمس.
وصرع غلمان (30عامًا) في مستشفى شعاري تصديق بالقدس المحتلةـ متأثرًا بجراح بالغة أصيب بها خلال عملية الطعن والطلقات النارية التي حاول بها جنود الاحتلال قتل المنفذ وأصابته.
يذكر أن قوات صهيونية داهمت فجرا منزل منفذ العملية ممدوح عمرو في قرية المجد غرب الخليل وقامت بتصويره ومعاينته تمهيدا لهدمه.

.................
القسام - الضفة المحتلة :
كشفت مواقع إحصائية للعدو الصهيوني بأن عدد القتلى الصهاينة منذ بدء إنتفاضة القدس بلغ 33قتيلاً وذلك بعد مقتل ضابط في غوش عنصيون جنوب مدينة بيت لحم بالضفة المحتلة، فيما بلغ عدد الجرحى نحو 311 جريح.
وقتل الضابط الصهيوني بعد أن قام شابٌ فلسطيني بطعنه بسكين في رقبته وهو قائد فصيل بسلاح الجو وأنهى خدمته العسكرية قبل عدة أشهر وهو قريب قائد كتيبة الاستطلاع في لواء جفعاتي “بنياه سرئيل” والذي قتل برفح في الأول من آب 2014 خلال معركة العصف المأكول، وفي نفس الاشتباك الذي فقد فيه الضابط “هدار جولدن”.
من جهة أخرى بحسب آخر إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية بلغ  عدد شهداء الانتفاضة 185 شهيدا باستشهاد فلسطينية مسنة في عملية دهس نفذها مغتصب صهيوني في قرية فصايل بالأغوار الجنوبية جنوب اريحا.
وأكد شهود عيان أن المغتصب الذي دهس المسنة وابنتهاالتي اصيبت بجروح لاذ بالفرار إلى مكان غير معروف قبل وصول الطواقم الطبية لنقلهما إلى المستشفى.
وأفادت مصادر طبية فلسطينية، أن المسنة زينب الرشايدة البالغة من العمر 60 عاما استشهدت متأثرة بجروحها، في حين أصيبت ابنتها فاطمة عبد ياسين البالغة من العمر 30 عاما بجروح وصفت بالمتوسطة، نقلت إثرها إلى مستشفى أريحا الحكومي.
..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
رشق شبان الانتفاضة مساء الخميس، القطار "التهويدي" الخفيف في القدس المحتلة بـ"الطلاء"، وأصابوه بشكل مباشر، فيما أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال أحد الشبان بدعوى مشاركته في عملية الرشق.

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن الشبان الفلسطينيين رشقوا اليوم الخميس، القطار الخفيف بـ"زجاجة طلاء"، وأصابوه بشكل مباشر أثناء مروره في بلدة شعفاط شمالي القدس المحتلة.

وأضافت إن قواتها اعتقلت شابًّا مقدسيًّا من سكان بلدة شعفاط، تشتبه برشقه للقطار، مُحدثاً أضراراً مادية، بحسب شرطة الاحتلال.

ووفق "قدس برس"؛ فقد ارتفع عدد المعتقلين منذ صباح اليوم حتى ساعات المساء إلى 12 مقدسيًّا، بينهم ستة أطفال، عقب اقتحام: حزما، مخيم قلنديا، جبل المكبر، سلوان، العيساوية وشعفاط.

كما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال قرب حاجز شعفاط، أطلقت خلالها تلك القوات أعيرة معدنية وقنابل مسيلة للدموع.
وفي السياق ذاته، اندلعت مواجهات شديدة جداً بين قوات الاحتلال والشبّان، في بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة، عقب اعتقال المواطن عمر اسعيد على يد القوات الخاصة الصهيونية، بحسب مصادر محلية.

..........

جرائم الاحتلال
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد طفل في الخامسة من عمره، وأصيب شقيقه؛ جراء انفجار جسم مشبوه داخل منزلهما شمال قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، عبر صفحته على "فيسبوك" إن الطفل صهيب إبراهيم صقر (5 أعوام) استشهد، وأصيب شقيقه مصعب (6 أعوام) بجروح إثر انفجار جسم مشبوه داخل منزلهما في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وذكرت مصادر محلية أن الطفلين عثرا على جسم مشبوه من مخلفات الاحتلال، ولدى عبثهما به انفجر بهما، ما أدى إلى استشهاد أحدهما وإصابة الثاني.

وأعلنت وزارة الداخلية في تصريحٍ مقتضب، عبر صفحتها على "فيسبوك" أن انفجارًا وقع في أحد المنازل، وأدى لاستشهاد طفل وإصابة آخر، وأنه فتحت تحقيقا في الحادث.

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في قطاع غزة، قالت في تقرير لها خلال يناير المنصرم، إن كميات كبيرة من المتفجرات والمقذوفات التي ألقتها قوات الاحتلال  خلال عدوانها على قطاع غزة صيف 2014، لا تزال موجودة في أنحاء متفرقة من القطاع.

وسبق أن سجل عدد من الشهداء والإصابات؛ جراء انفجار أجسام مشبوهة من مخلفات الاحتلال في أرجاء متفرقة من قطاع غزة.

..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت محامية نادي الأسير الفلسطيني جاكلين فرارجة، اليوم الخميس، أن أربعة أسرى في معتقل ومعسكر "عتصيون" تعرّضوا للتنكيل بهم خلال عملية اعتقالهم.

وأوضحت المحامية، أن جنود الاحتلال اعتدوا على الأسيرين صالح عناد حسنية ومهند مازن الشويكي من الخليل، بالضرب المبرّح بالأيدي والأرجل وأعقاب البنادق على رأسيهما وأنحاء مختلفة من جسديهما، مشيرة إلى أن علامات الضرب لا زالت واضحة على جسديهما.

كما وتعرّض الأسير سالم قاسم المصري من مخيم الدهيشة في بيت لحم، للضرب بالخوذة الحديدية على رأسه خلال عملية اعتقاله من منزله، واقتيد إلى مستوطنة "أفرات" سيرًا على الأقدام قبل نقله إلى "عتصيون".

فيما احتجز جنود الاحتلال الأسير ورد محمد عبده في كونتينر حديدي في مستوطنة "حلميش" بدون طعام وشراب لعدّة ساعات، وقاموا بتوجيه التكييف البارد نحوه، وذلك بعد اعتقاله فجرًا في ظروف جوية باردة من منزله في بلدة كفر نعمة في رام الله.
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، تعرض طفلين أسيرين للتعذيب الوحشي خلال التحقيق معهما في سجون الاحتلال.

وأفاد محامي الهيئة، لؤي عكة، في تصريحٍ تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، بأن الأسيرين الطفلين: جميل ملش (16 عاما) وهو طالب بالصف العاشر ومعتقل منذ يوم 14 الشهر الجاري، ومحيي الدين صومان (17 عاما)، وكلاهما من بيت لحم، تعرضا لاعتداءات وحشية من جنود الاحتلال، أثناء عملية الاعتقال والتحقيق معهما.

وبيّن عكة أن جنود الاحتلال "اعتقلوا ملش في ساعات منتصف الليل بطريقة همجية، وتعمدوا خلق جو من الرعب بين أهله بالصراخ والتخريب، وأنه بعد إخراجه من المنزل جرى تقييد يديه وعصب عينيه، واقتياده سيرا على الأقدام إلى منطقة تسمى القبة، وتعرض أثناء ذلك إلى ضرب طوال الوقت، وتم إلقاؤه على الأرض في البرد لفترة طويلة".

ونقل المحامي عن الأسير ملش قوله: "بعد ذلك تم نقلي بسيارة عسكرية إلى مركز شرطة في القدس، وتعرضت لمحاولة خنق وضرب مركز على أذني، وحاليا أعاني من أوجاع شديدة بها، خصوصا بعد تكرار الاعتداء علي من 7 محققين وإعادة ضربي عليها، وكذلك وجود عدة ضربات برأسي، ورافق كل ذلك مسبات وشتائم قذرة ونابية".

وأضاف عكة: لم يختلف الأمر بالنسبة للأسير صومان؛ حيث إن الجنود الصهاينة أدخلوا الكلاب إلى منزله بقصد مهاجمة عائلته، "ثم تبعها الجنود بطريقة مسعورة متعمدين الصراخ والشتائم والاعتداء على العائلة"، لافتًا إلى أن الطفل الأسير تعرض للضرب القاسي والمبرح؛ بهدف قصد الإيذاء ودبّ الرعب والخوف بداخله.

.......................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الخميس، نيران أسلحتها الرشاشة وأطلقت قذائفها تجاه المزارعين والصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح.

وقالت مصادر إعلامية، إن قوات الاحتلال المتمركزة في المواقع والمركبات العسكرية شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، فتحت صباح اليوم نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه المزارعين وصيادي الطيور ورعاة الأغنام، إلى جانب منازل المواطنين الفلسطينيين في المنطقة الحدودية.

وأضافت إن عملية إطلاق النار صاحبتها تحركات غير اعتيادية لقوات الاحتلال داخل الشريط الحدودي، وتحليق مكثف لطائرات الاستطلاع "بدون طيار".

وفي السياق ذاته، أطلقت الزوارق الحربية الصهيونية، صباح اليوم، قذائفها تجاه قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر في عرض بحر شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية، إن القذائف سقطت في محيط قوارب الصيد التي كانت تزاول مهنة الصيد في عرض بحر شمال قطاع غزة دون اجتياز المسافة المسموح بها (ستة أميال بحرية).

وأضافت أن هذا القصف أجبر قوارب الصيد على مغادرة البحر وعدم إكمال عملية الصيد، دون أن يبلغ عن إصابات في صفوفهم.
.................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
نصبت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الخميس، بوابة حديدية، على مدخل منطقة أم ركبة، جنوب بلدة الخضر، في محافظة بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.

ونقلت وكالة "وفا" عن منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر، أحمد صلاح، قوله إن قوات الاحتلال أزالت المكعبات الإسمنتية التي كانت تغلق مدخل أم ركبة واستبدلتها ببوابة حديدية بارتفاع مترين وعرض ستة أمتار.

وأضاف صلاح إن هذا الإجراء التعسفي سيحرم المواطنين من التواصل بين أم ركبة ومركز بلدة الخضر مع إجبارهم على قطع مسافات طويلة سيرًا على الأقدام.

..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني، إن الأطباء في مستشفى "هداسا عين كارم" الصهيوني، أبلغوا بأن هناك ثلاث رصاصات لا يمكن إزالتها من جسد الطفل الريماوي جراء استقرارها في أماكن حساسة وقريبه من الأعصاب، كما أنه بحاجة لفترة من أربعة شهور حتى عامين ليتمكن من السير على قدميه.

فيما أكد النادي نقلا عن أحد محاميه الذين زاروا الطفلين المصابين اليوم الخميس (25-2) أن وضع الطفل صباح والمحتجز في مستشفى "شعار تصيدق" الصهيوني في تحسن، مقارنة مع الأيام الماضية، وهو يستطيع السير على قدميه.

 وذكر المحامي أن الطفلين أُخضعا للتحقيق للمرة الثانية منذ تاريخ اعتقالهما في 18 من شباط الجاري، حيث نفذا عملية طعن في مجمع تجاري "رامي ليفي" برام الله أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة آخر.
...............
تحلق طائرات إستطلاع صهيونية، على مدار الوقت وبشكل مكثف في أجواء قطاع غزة، كما تحلق طائرات حربية من اف 16 بين الفينة والأخرى بشكل مغير.

.................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
شككت عائلة الأسير محمد المهر في صحة الأنباء التي تحدثت عن إنهاء ابنها إضرابه عن الطعام، مشيرة إلى أنها لم تبلغ بأي تأكيد أو إثبات مادي حول ذلك.

وقالت كوثر المهر شقيقة الأسير محمد في تصريح صحفي اليوم الخميس: "أبلغنا المحامي يامن زيدان من هيئة شئون الأسرى بأن محمد قد فك إضرابه عن الطعام اليوم، ونقل مباشرة عقب فكه إضرابه إلى سجن جلبوع".

وأشارت إلى أنها سألت المحامي زيدان حول ما إذا كان زار محمد عقب فكه إضرابه عن الطعام، فقال لي لم أزره، ولكن وصلنا خبر من المستشفى حول ذلك.

وأضافت أنها اتصلت بنادي الأسير، الذي أخبرها بأن ما يتوفر لديه من معلومات هو ما صدر عن هيئة شؤون الأسرى، وأن المحامي المتابع يعمل على الاتصال بالضابط الموجود في جلبوع للتأكد، ولكن لا إجابة.

وأعربت عن قلقها من نشر خبر يؤكد فكه إضرابه قبل زيارته من المحامي أو قبل زيارة العائلة له للتأكد من مصداقية الخبر أسوة بما يجري في هكذا حالات.

وقالت شقيقته إنها اتصلت برئيس هيئة شئون الأسرى عيسى قراقع لتتأكد منه من خبر فك الإضراب، فأخبرها أن المحامي جميل سعادة هو من أخبره بذلك، وعند ذلك اتصلت بالمحامي سعادة، وأخبرني أنه لم يزره، وأن المحامي يامن زيدان هو من زاره، علما بأن زيدان نفى نبأ زيارته.

وأوضحت كوثر أن العائلة وحتى الآن، ومنذ نشر خبر فك إضرابه لم يتم الاتصال بها سوى بما ذكر، ولا تعلم أي شيء عن تفاصيل فك الإضراب، متسائلة عن مدى إمكانية تصديق الخبر دون زيارة محامي أو العائلة والاكتفاء باتصال من الجانب الإسرائيلي، ومعربة أيضا عن قلقها -في حال كان خبر فك إضرابه صحيحا- حول نقله مباشرة بعد 53 يوما من الإضراب إلى سجن جلبوع دون تهيئة صحية، حيث إنه من المعروف أنه في هكذا حالات يفترض أن يمكث نحو أسبوع في المستشفى.

وطالبت المهر بترتيب زيارة عاجلة للعائلة للأسير؛ لمعرفة حقائق الأمور.
..................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات عنيفة، ظهر اليوم الخميس، بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، شرق القدس المحتلة، في الوقت الذي اعتقلت فيه شابين بـ"العيساوية".

وأفاد عضو لجنة المتابعة في قرية "العيساوية"، محمد أبو الحمص لـ"قدس برس"، أن المواجهات اندلعت بالتزامن مع خروج الطلاب من مدارسهم، حيث أطلق الجنود الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت بشكل كثيف وعشوائي، مشيرًا إلى أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي السياق ذاته، أفاد أبو الحمص أن قوات الاحتلال اعتقلت مواطنيْن فلسطينيين من قرية "العيساوية"، وهما عاملان من سكان الضفة الغربية المحتلة يقطنان القرية، دون معرفة الأسباب.

يذكر أن قرية "العيساوية" من إحدى قرى وبلدات مدينة القدس المحتلة، التي تتعرّض يومياً لاعتداءاتِ واقتحاماتِ قوات الاحتلال، كما تنكل بسكّانها، إضافة لسلسلة من أوامر الهدم الإدارية لعشرات المنازل فيها.

.................
الإعلام الحربي _ الخليل
يوافق اليوم الخميس الذكرى الميلادية الـ22 لمجزرة الحرم الإبراهيمي التي نفذها المستوطن اليهودي المتطرف "باروخ غولدشتاين" بحق المصلين في 15 رمضان المبارك عام 1414هـ.
واقتحم غولدشتاين المسجد الإبراهيمي تحت أنظار جيش الاحتلال أثناء أداء المصلين لصلاة فجر يوم الجمعة الموافق 25 فبراير 1994، وشرع بإطلاق النيران على المصلين خلال سجودهم، ما أوقع 29 شهيدًا ومئات الجرحى.
وبعد اشتباك المصلين مع جنود الاحتلال ومحاولتهم الدفاع عن أنفسهم ارتفع عدد الشهداء ليصل إلى 50 شهيدًا ارتقوا داخل المسجد الإبراهيمي بعد تنفيذ المجزرة مباشرة.
وما تزال إفرازات المجزرة تؤّرق المدينة وأحياءها وسكانها، مُحولة حياتهم إلى جحيم لا يطاق بفعل السياسات التهويدية التي أعقبت المجزرة، خاصة في الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بالخليل.
وشكلت سلطات الاحتلال بعد المجزرة لجنة "شمغار" اليهودية التي قضت بتقسيم الحرم واقتطاع جزئه الأكبر للمستوطنين، وتقطيع أوصال المدينة وإغلاق أجزاء كبيرة من أسواقها، ناهيك عن إغلاق شارع الشهداء الذي يعد عصب الحياة الرئيسي للمدينة.
ويضاف إلى ذلك مواصلة المستوطنين لاعتداءاتهم بحق السكان في المناطق القريبة من البؤر الاستيطانية الجاثمة في قلب المدينة، وعمليات المصادرة والتوسع والحرب المتزامنة التي يشنها جنود الاحتلال، لتمسي أحياء المدينة القديمة أشباحًا يرتع فيها غلاة المستوطنين.
ويستذكر الفلسطينيون اليوم بقلوب دامية تلك المجزرة التي ارتكبها المتطرف اليهودي، بينما يحيون ذكراها بواقع مرير ومعاناة متفاقمة، يكلله الإصرار الفلسطيني على الحياة على أنقاض الحزن الذي خيّم على المنطقة، وما زال يفارقها.
وخلال انتفاضة القدس التي اندلعت منذ الأول من أكتوبر الماضي، ارتقى عشرات الفلسطينيين أثناء تنفيذهم لعمليات فدائية أو جراء إعدامات ميدانية على يد جنود الاحتلال لتبقى حكاية المجزرة قائمة رغم مضي 22 عاما عليها.

.....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مساء اليوم الخميس (25-2)، شابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات اندلعت مع الاحتلال في بلدة بيت أمر شمال الخليل جنوب الضفة المحتلة.
وقال الناشط في مجال مقاومة الاستيطان محمد عوض، إن المواجهات تركزت في منطقة صافا، وأطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيلة للدموع صوب المواطنين، ما أدى لإصابة شابين أحدهما بقدمه والآخر بيده، وجرى علاجهما في المركز الطبي بالبلدة.
وتابع: كما أصيب عدد آخر من المواطنين بحالات الاختناق، وعولجوا ميدانيا، علما بأن قوات الاحتلال اعتلت سطح منزل المواطن صقر بدر منعم بعد عملية مداهمة وتفتيش للمنزل.
.................

الإعلام الحربي _ غزة
أطلقت زوارق الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الخميس قذائفها صوب مراكب الصيادين قبالة بحر بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وأفاد شهود عيان أن زوارق الاحتلال البحرية أطلقت عددا من قذائفها بشكل عشوائي ومتقطع في محيط مراكب الصيادين، دون أن يبلغ ذلك عن وقوع أي إصابات.
وتواصل زوارق الحربية الصهيونية استهداف الصيادين بشكل متواصل لتحرمهم من الصيد بحرية، في خرقٍ لتفاهمات اتفاق التهدئة الذي أبرم بين الفصائل الفلسطينية و"إسرائيل" برعاية مصرية صيف عام 2014.

.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت شرطة الاحتلال الصهيوني إنها اعتقلت، فجر اليوم الخميس، فلسطينيًا في الـ 22 من عمره، بزعم أنه "أعرب عن نواياه في تنفيذ عمل عنيف ومعاد عبر صفحته الشخصية على "فيس بوك".

وأوضحت شرطة الاحتلال، في بيان لها، أن قواتها اعتقلت شابًا من قرية "اعبلين" في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، مشيرةً إلى أنها ستقوم بتمديد اعتقاله خلال نهار اليوم الخميس، بذريعة استمرار التحقيقات معه.

يذكر أن سلطات الاحتلال شكّلت ما يُسمى بـ "وحدة سايبر"، وقامت بنشر 5 آلاف حساب وهمي، لملاحقة شبكات التواصل الاجتماعي وتعقب النشطاء الفلسطينيين، ومحاولة "إجهاض" العمليات الفدائية ضد أهداف تابعة لقوات الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال خلال العام الماضي، 40 مقدسيًا، أُدين بعضهم وصدر بحقهم أوامر بالحبس لفترات متفاوتة، وفرضت المحاكم التابعة لسلطات الاحتلال على آخرين الحبس المنزلي، ومنعتهم من استخدام الأجهزة الذكية، أو الدخول إلى حساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

...................
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر اليوم الخميس (25-2)، بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن عدة دوريات اقتحمت البلدة، وانتشرت في أحيائها، وتصدى عشرات الشبان لها ورشقوها بالحجارة، فيما أطلق الجنود قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأغلقت قوات الاحتلال المدخل الرئيس للبلدة على الشارع الرئيس بين نابلس ورام الله، ومنعت المركبات من دخول البلدة أو الخروج منها، مما أدى إلى احتجاز عشرات المركبات، علما أن الطريق بين بلدتي عورتا وبيتا يعتبر طريقا بديلا لشارع حوارة الرئيس.
..................
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني حملة مداهمات وتفتيش واعتقالات كبيرة طالت عددا من الشبان الفلسطينيين من محافظات الضفة الغربية المحتلة المختلفة.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس (25-2)، سبعة شبان من محافظتي نابلس وطوباس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة مادما جنوب نابلس، واعتقلت الشبان شهيد غسان زيادة، ومحمد زاهر قط، ووحيد حسام زيادة، بعد مداهمة منازلهم وتفجير أبوابها.

كما اقتحمت بلدة عورتا جنوب شرق نابلس، واعتقلت الأسيرين المحررين وليد عبدات وعبد الرحمن الجبالي، واعتقلت الشاب محمد مهدي عبد الكريم حجة من بلدة عينابوس جنوب المدينة، بعد مداهمة منزله ومنازل أشقائه وتخريب محتوياتها.

واقتحمت بلدة طمون شرق طوباس، واعتقلت الأسير المحرر منصور بني عودة الذي لم يمض على الإفراج عنه سوى أقل من شهر.

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال خلال اقتحامها للبلدة.

وفي جنين شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الخميس حملات دهم واسعة في مناطق مختلفة تركزت في بلدة قباطية، ومحيط يعبد، وبلدة العرقة غرب وجنوب المحافظة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت بلدة قباطية في الثانية من فجر اليوم، وداهمت أحياء البلدة المختلفة، وانتشرت وحدات مشاة بين منازل المواطنين في ظل اقتحامات مستمرة ومتلاحقة للبلدة.

وأشارت المصادر إلى اعتقال ثلاثة مواطنين، وتخريب منازلهم والاعتداء على أصحاب المنازل المجاورة، والمعتقلون هم: إبراهيم أحمد خزيمية، والشقيقان عمران وزيدان فضل نزال.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال فتشت أيضا أماكن مفتوحة في المنطقة الغربية وقرب الكازية ووسط البلدة وشارع السبعين.

من جهة أخرى اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم مناطق في محيط بلدة يعبد، وفي سهل يعبد جنوب جنين، وقامت بعمليات تمشيط وأطلقت القنابل الضوئية في ساعات الفجر، ونصبت حاجزا عسكريا على طريق يعبد جنين.

كما انتشرت في محيط بلدة العرقة غربي المدينة، وقامت بعمليات تمشيط في الأراضي الواقعة بين البلدة وجدار الفصل العنصري.

وفي طولكرم اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني كلا من  محمد النجدي،  مصعب النجدي، ومعاذ يوسف برابرة، من بلعا.

وفي ذات السياق اعتقلت قوات الاحتلال مجاهد خضر الريماوي، من بيت ريما، شمال غرب رام الله، ومحمد فهمي صبيح من مخيم الجلزون قرب رام الله.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشقيقين حسن، ومحمد محمود الخطيب، والشاب علي ياسر كنعان الخطيب، والشاب محمد خليل صلاح الدين، وجميعهم من بلدة حزما شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وفي الخليل اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر إيهاب شفيق القواسمي، وهو شقيق الشهيدين حاتم وباسل القواسمي

كما اعتقلت مصطفى البستنجي، من دورا بالخليل، وأنس سعيد، والشاب عبد الهادي أبو عيشة من الخليل، ومحمد عمر صلاح من بلدة الخضر ببيت لحم.

وفي ذات السياق اقتحمت قوات الاحتلال منزل الأسير الجريح ممدوح عمرو في قرية المجد قرب دورا، وهو منفذ عملية الطعن أمس في منطقة غوش عتصيون.

كما داهمت عدة منازل في مدينة الخليل منها منزلا المواطنين أمجد الرجبي، ورامي أبو صفية.

وداهمت قوات الاحتلال منزل الأسيرين أحمد وصالح بلاونة، في طولكرم، وخربت محتوياتها.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
حولت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس، منزلاً قيد الإنشاء في قرية خربثا المصباح غرب مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة إلى ثكنة عسكرية.

وقالت مصادر محلية، إن قوة صهيونية داهمت منزل المواطن علي حسين دراج المطل على شارع "443" الاستيطاني المقام عنوة على أراضي المواطنين، وحولته إلى ثكنة عسكرية تحت ذرائع أمنية.

وأشارت المصادر إلى أن الاحتلال انسحب مساء أمس الأربعاء من منزلي المواطنين سعيد وإياد حرفوش في المنطقة بعد أن حولهما لمدة عشرة أيام إلى ثكنتين عسكريتين.

.................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
هدمت جرافات صهيونية، صباح اليوم الخميس، عدة منشآت صناعية بالقرب من بلدة نعلين، غرب مدينة رام الله، بزعم البناء دون ترخيص وقربها من موقع عسكري احتلالي.

وقال رئيس بلدية نعلين، نادر الخواجا، إن جرافات الاحتلال هدمت تسع منشآت صناعية في منطقة "المهلل" قرب البلدة، مشيرًا إلى أنها "معمل للزجاج وكراج تصليح وغسيل للمركبات"، وتقع بمحاذاة "شارع 446" الالتفافي الذي يسلكه المستوطنون.

وبيّن الخواجا أن هدم الاحتلال للمنشآت ساهم في حرمان 15 عائلة فلسطينية من "مصدر رزقهم"، موضحًا أنها تعود للمواطن محمد غيظان، "وكانت سلطات الاحتلال قد أخطرته مسبقًا بهدمها".

يُذكر أن سلطات الاحتلال هدمت خلال العام الماضي (2015)، 645 منزلًا ومنشأة فلسطينية في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتيْن، وفقًا لإحصائية صادرة عن "مركز أبحاث الأراضي".

....................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت السلطات الصهيونية منذ نكبة 1948 مئات المساجد في فلسطين، وحولت بعضها إلى بيوت للمستوطنين أو مقاهٍ وخمارات.

ومن المساجد التي أغلقها الاحتلال الصهيوني، يقع مسجدان في حارة الشرف في مدينة القدس، حيث سيطر عليهما الاحتلال الصهيوني بعد تهجير الفلسطينيين منها سنة 1967، وهما مسجدا العمري الكبير، الذي منع الاحتلال الصلاة فيهما منذ ثمانينيات القرن الماضي.

في هذا الفيديو، يروي الخبير في آثار وتاريخ القدس روبين أبو شمسية حكاية مسجدي العمري الكبير، ويكشف عن تفاصيل سيطرة الاحتلال عليهما.



.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصرّ طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، من أراضي 48 مساء اليوم الخميس، على زيارة الصحفي الأسير محمد القيق في مستشفى العفولة والتضامن معه، في ظل استمراره في الإضراب عن الطعام لليوم 93 على التوالي.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيانٍ لها، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن الطفل أحمد محمد جبارين (14 سنة) من مدينة أم الفحم داخل أراضي 1948، أصر على دخول غرفة الأسير القيق في المستشفى، وقبله، وأمسك يده، وظل لجانبه ساعات عدة؛ تضامنا معه.

وبيّن والد الطفل الجبارين لمحامية الهيئة حنان الخطيب، أن "أحمد أصر علينا لاصطحابه إلى المستشفى المذكور، حيث يرقد محمد، وأصر على دخول غرفته ليؤكد له بأنه بطل حقيقي تقف وراءه فلسطين بأكملها كبارا وصغارا، رجالا ونساء".

وأضافت الخطيب، أن الطفل مصعب محاميد من ذوي الاحتياجات الخاصة، من ذات المدينة مضرب عن الطعام منذ نحو 10 أيام؛ تضامنا مع الأسير القيق، ويكتب بشكل دائم على مواقع التواصل الاجتماعي عن قضيته.

وأكدت الخطيب، أن التضامن الشعبي والجماهيري مع الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 93 يوما، يتواصل باستمرار أمام مستشفى العفولة وداخل القسم الذي يقبع فيه ضد موقف "إسرائيل" الرافض للاستجابة لمطلبه العادل.

.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
+-


زار مدير مكتب الصليب الأحمر في القدس والضفة كريستيان كاردون ومدير المكتب في غزة ومامادو سو مساء اليوم الخميس (25-2) الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 93 يوما.

وأكد كاردون وسو في بيان مقتضب صدر عنهما بضرورة "الإسراع بإيجاد حل لقضية الأسير القيق".
...............
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
اتسعت دائرة الموافقين في صفوف جيش الاحتلال الصهيوني على ميناء صناعي تجاري قبالة شواطئ قطاع غزة، وسط اشتراطات بخضوعه لرقابة تمنع تحوله لموقع "تهريب" للمقاومة.

وذكر موقع "واللا" العبري أن ضباطا  كبارا في سلاح البحرية الصهيوني أبدوا موافقتهم على إقامة ميناء في غزة، "لكنهم حذروا أنه وبدون رقابة صارمة ومستمرة على هذا الميناء الذي يتم دراسة إقامته هذه الأيام في مجلس الأمن القومي (الصهيوني)، من المحتمل أن يتحول إلى موقع للمقاومة لتهريب الوسائل القتالية".

ونقل الموقع عن الضباط في سلاح البحرية "نستطيع التعامل مع هكذا ميناء رغم قربه من منصات التنقيب عن الغاز والمواقع الاستراتيجية".

وأضاف الموقع أن جيش الاحتلال "متخوف من رقابة بلا أسنان على هذا الميناء، أي أن لا تذهب المواد التي يتم إدخالها إلى القطاع، إلى أغراض غير الأهداف المخصصة لها؛ كمثال على ذلك الباطون الذي هو في الأصل لبناء المباني والمنشآت لكن حماس تستخدمه في بناء الأنفاق"، حسب وصفه.

بدورها، ذكرت القناة السابعة العبرية، نقلا عن الوزير الصهيوني أوري أرئيل إلى أنه دعا لإنشاء ميناء بحري في غزة، والأخذ بتوصيات جيش الاحتلال في هذا الإطار.

وبين وزير الزراعة أرئيل في تصريحاتٍ له، أنه في حال عرض على الحكومة مثل هذا المقترح فسيدعمه بقوة، مشيرًا إلى "ضرورة تحسين الوضع الاقتصادي والحياتي بغزة تحت بصر الجيش الإسرائيلي".

وعدّ أن بناء ميناء بحري مع غزة "سيخفف الضغط على إسرائيل، وسيسمح بالاستقرار الأمني مع حدود القطاع".

وفي وقت سابق كانت القناة العبرية العاشرة، قد ذكرت أمس أن جيش الاحتلال قدم مقترحًا بهذا الصدد، إلّا أن القرار يبقى في يد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير جيشه موشيه يعلون.

وكانت صحيفة "هآرتس" كشفت أمس تباين مواقف القيادة الصهيونية تجاه خطة إقامة ميناء صناعي مقابل قطاع غزة، لتخفيف الوضع الاقتصادي خشية انفجار المنطقة في وجه الاحتلال بسبب الحصار؛ حيث رحب بالخطة قيادات جيش الاحتلال، بينما رفضته قيادات سياسية وأمنية.

جاء هذا، في لقاء مغلق بوزارتي الخارجية والأمن الصهيونيتين، ضمن نقاش حول عدد من المقترحات لتجنب احتمالية اندلاع حرب مع "حماس" في قطاع غزة.

وذكرت صحيفة هآرتس العبرية، أن النقاش تناول اقتراح إقامة ميناء في منطقة مصرية في سيناء في العريش مع إقامة ميناء صناعي مقابل غزة، أو بناء ميناء على شواطئ غزة نفسها، ورصيف لاستيعاب التجارة لغزة ومنها لقبرص أو "إسرائيل"، ما من شأنه أن يقلل من خطورة الوضع الاقتصادي المهدد بالانفجار.

....................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد الأسير المحرر نضال سليمان طقاطقة، أن رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني هي الوحدة وتكثيف الجهود لتحريرهم من الأسر.

وقال طقاطقة في أول تصريحٍ له بعد الإفراج عنه، مساء الخميس، بعد 14 عامًا من الأسر، لـ"
المركز الفلسطيني للإعلام": "رسالة الأسرى هي الوحدة الوطنية، ووحدة الصف الفلسطيني ورأب الصدع ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة، والعمل على تحرير الأسرى في أسرع وقت ممكن".

وأفرجت قوات الاحتلال مساء الخميس عن الأسير طقاطقة من قرية أم سلمونة، جنوب بيت لحم جنوب الضفة المحتلة؛ بعد انتهاء حكمه البالغ 14 عاماً.

وأفاد 
مراسلنا، أن الاحتلال تعمد تأخير الإفراج عن طقاطقة، بعد تغيير مكان إطلاق سراحه من حاجز الظاهرية إلى حاجز ترقوميا، حيث كان في استقباله حشد كبير من أهالي القرية والقرى المحيطة.

وقال المحرر طقاطقة إنه "يشعر بفرحة عارمة في قلبه، لكنها منقوصة، خاصة وأنه ترك خلفة ما يقرب من 7 آلاف أسير".

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير نضال طقاطقة عام 2002 مع عدد من نشطاء قريته، بتهمة الانتماء لسرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، والمشاركة في أعمال المقاومة المسلحة ضد الاحتلال، ليكون هو أول أسير يتم الإفراج عنه من أعضاء خليته المكونة من 4 أشخاص.
..............
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة مواطنين اثنين على خلفية انتمائهما السياسي، فيما استدعت آخر للتحقيق، بينما تعرض معتقل سياسي للتعذيب، وضُرب مواطن خلال اقتحام منزله، وفق بيان صدر عن حركة حماس اليوم الخميس (25-2).

وقال البيان الذي وصل 
"المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه إن الأجهزة الأمنية في الخليل اعتقلت الطالب في جامعة الخليل خليل الصوص، فيما اعتقل جهاز المخابرات العامة زميله الطالب سليمان محمد أبو عرام من يطا بعدما اقتحم منزله وصادر جهاز الكمبيوتر الخاص به، بينما استدعى الطالب أسعد إمام للمقابلة.

إلى ذلك، ووفقا للبيان، فقد أفادت مصادر مقربة من عائلة الطالب في جامعة الخليل لؤي عمرو، بأنه قد تم نقله إلى المستشفى بعد تعرضه للضرب على رأسه من عناصر من جهاز مخابرات السلطة، وذلك بعد اقتحام منزله وتفتيشه ومصادرة جهاز الحاسوب الخاص به.

وقالت حماس في بيانها إنه تم نقل المعتقل السياسي لدى جهاز المخابرات بالخليل قاسم حجازي أبو حسين إلى المستشفى عقب حالة الإغماء التي أصابته خلال التحقيق معه.

وقالت مصادر مقربة من عائلة أبو حسين إنه يعاني من أزمة حادة كادت تودي بحياته إضافة إلى إصابته بانهيار عصبي حاد، فيما نُقل إلى الخدمات الطبية العسكرية قبل نقله إلى المستشفى لصعوبة حالته الصحية.

أما في محافظة طولكرم، فقد اعتقلت قوات الاحتلال الطالب في كلية قلقيلية محمد نجدي وشقيقه مصعب، وذلك بعد أقل من ثلاث ساعات على الإفراج عنهما من جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة في طولكرم، وفق بيان حماس.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت أجهزة السلطة في الخليل حملة اعتقالات واستدعاءات، شملت عدداً من أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل.

ونشرت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل، صباح اليوم الخميس، على صفحتها في "فيس بوك"، أسماء عدد من طلاب الكتلة الذين استهدفتهم أجهزة السلطة وخاصة جهاز المخابرات.

وتزامنت هذه الاعتقالات مع حملة صهيونية نفذها الاحتلال، وطالت عدداً من الأسرى المحررين في المدينة.

وأكدت الكتلة الإسلامية أن جهاز المخابرات اعتدى بالضرب المبرح على الطالب لؤي عمرو أثناء اعتقاله وتفتيش منزله، وتم نقله إلى مستشفى عالية الحكومي لتلقي العلاج، فيما تم الاعتداء على الشاب قاسم أبو حسين بشكل وحشي وتم نقله من مقر المخابرات إلى المستشفى مغمى عليه جزاء تعرضه للضرب، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال.

وأضافت الكتلة الإسلامية إن جهاز المخابرات اعتقل أيضا الطالب سليمان محمد أبو عرام من يطا، والطالب خليل الصوص من مدينة دورا وهو أحد طلاب الجامعة.

واستدعى جهاز المخابرات الطالب أسعد إمام لمقابلة مسؤول المخابرات، وهو من مدينة الخليل وخرج من سجون الاحتلال قبل أيام.

وكانت الكتلة الإسلامية استنكرت كافة أشكال العنف والاعتقال السياسي ضد طلبة الجامعات، وحمّلت أجهزة السلطة المسؤولية الكاملة عن حياة طلابها المعتقلين لدى جهاز المخابرات بعد الاعتداء على الطالب لؤي عمرو وإدخاله المستشفى.

كما طالبت الكتلة لجان المصالحة والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، التدخل لرفع المعاناة عن أبنائها الطلبة الذين يتم استهدافهم في الوقت الذي يخوضون حربا بلا هوادة ضد المحتل.
................
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أن أجهزة أمن السلطة تحاصر في هذه الأثناء، مقر المجلس التشريعي في رام الله، وتحاول اعتقال النائب نجاة أبو بكر.

وأضافت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرًّا لها في بيان لها اليوم الخميس: "إن أبو بكر وعددًا من الشخصيات الفلسطينية باتت ملاحقة على خلفية تضمانهم مع إضراب المعلمين ومطالبهم المحقة".

وطالبت المنظمة أعضاء المجلس التشريعي والقوى الحية في الشعب الفلسطيني بالتصدي لكل المحاولات التي تهدف إلى قمع حرية الرأي والتعبير وانتهاك القوانين التي تحمي النواب وتكفل لهم الحصانه بمناسبة ممارستهم عملَهم.

وحذّرت المنظمة من "تصاعد في قمع حرية الرأي والتعبير في أراضي السلطة الفلسطينية على خلفية التضامن مع إضراب المعلمين".

ودعت "أجهزة أمن السلطة إلى كف يدها عن ملاحقة النائب نجاة أبو بكر وغيرها من الشخصيات الفلسطينية"، وفق البيان.

وكانت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتورة نجاة أبو بكر، قد كشفت النقاب في تصريحات لها أمس الأربعاء، أن النائب العام أبلغها رسميا بقرار مثولها للتحقيق في مقر نيابة مدينة رام الله.

ونقلت مصادر إعلامية فلسطينية عن النائب أبو بكر قولها: "إنها طلبت من النائب العام تقديم الشكوى عبر المجلس التشريعي الفلسطيني".

.....................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
حذرت 13 منظمة حقوقية من خطورة التدهور المستمر في الحقوق والحريات العامة في الضفة المحتلة؛ جراء اعتداءات السلطة التنفيذية، مطالبة باحترام الحصانة البرلمانية للنائب د. نجاة أبو بكر ووقف الانتهاكات للحريات والحقوق.

وشدد مجلس منظمات حقوق الإنسان الذي يضم 12 مؤسسة، والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في بيانٍ مساء الخميس، تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، على ضرورة احترام الحصانة البرلمانية الدستورية بشقيها الموضوعي والإجرائي ، معبرة عن رفضها لإجراءات النيابة العامة المتمثلة في إصدار مذكرة إحضار للنائب أبو بكر، باعتبار ذلك مخالفة للقانون الأساسي، وقانون الإجراءات الجزائية، وانتهاكًا صارخًا للحصانة البرلمانية الدستورية، التي يتمتع بها عضو المجلس التشريعي.

وأشار إلى أن "هذا الانتهاك يأتي في سياق تدهور خطير ومستمر في حالة الحريات العامة في الأرض الفلسطينية، وعدم تعامل السلطة التنفيذية مع الأزمات بحكمة وعلى أساس سيادة القانون".

وأضافت "يُستدل على ذلك من أداء السلطة التنفيذية في التعامل مع الفعاليات النقابية للمعلمين، وملف حرية الرأي والإعلام، وحالات الاحتجاز التعسفي والتضييق على المنظمات الأهلية والشركات غير الربحية"، محذرة بأنه إن لم تتم معالجة ذلك بحكمة "سيقود إلى المزيد من التدهور باتجاه أخذ القانون باليد وتآكل المؤسسات وتراجع سيادة القانون".

وطالبت المؤسسات الحقوقية القائم بأعمال النائب العام بمراجعة قراراته الأخيرة والتوقف عن أية إجراءات من شأنها المساس بالحصانة البرلمانية الدستورية لأعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني.

كما طالبت رئيس السلطة محمود عباس، بوضع حد فوري للتدهور في حالة الحريات العامة، وإيجاد حلول للأزمات القائمة من خلال الحوار والاحتكام إلى سيادة القانون.

ودعت إلى التئام المجلس التشريعي ومباشرة مهامه الدستورية الأصيلة في التشريع والرقابة على السلطة التنفيذية وأجهزتها، بما يساهم في استعادة وحدة المؤسسات، إلى حين إجراء الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية في أسرع وقت ممكن.
.................

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
طالب النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، بالإيقاف الفوري لكافة الإجراءات بحق النائب نجاة أبو بكر سواء كانت صادرة عن النيابة العامة، أو أية جهة تنفيذية أخرى.

 
وأكد أحمد بحر، على عدم جواز مساءلة أعضاء المجلس التشريعي جزائياً أو مدنياً بسبب الآراء التي يبدونها، أو الوقائع التي يوردونها، أو لأي عمل يقومون به خارج المجلس من أجل تمكينهم من أداء مهامهم النيابية.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس (25-2) بحضور نواب كتلة "التغيير والإصلاح" في مقر المجلس بمدينة غزة، إنه لا يجوز بأي حال من الأحوال التعرض لعضو المجلس التشريعي، ولا يجوز إجراء أي تفتيش في أمتعته أو بيته أو محل إقامته أو سيارته أو مكتبه.

وأضاف: "استدعاء النيابة العامة في رام الله للنائبة "أبو بكر" دون تقديم طلب إلى هيئة رئاسة المجلس التشريعي إجراء ينافي أبسط المبادئ الدستورية والقانونية، ومخالفة واضحة لأحكام القانون الأساسي الفلسطيني والنظام الداخلي للمجلس التشريعي".

وطالب السلطة التنفيذية والنيابة العامة في رام الله، اتباع الأصول القانونية بشأن أية مساءلة جزائية أو مدنية لأي من أعضاء المجلس التشريعي.

وأكد على ضرورة الالتزام بالأحكام القانونية الخاصة بالحصانة البرلمانية لأعضاء المجلس التشريعي، وعدم اتخاذ أية إجراءات ضد أي من أعضاء المجلس التشريعي، إلا بعد تقديم طلب رفع الحصانة وفقاً للأصول، وفي الحالات التي نص عليها النظام الداخلي.

وشدد في مطالبته لكافة الكتل والقوائم البرلمانية والمستقلين؛ لاتخاذ موقف واضح وجاد باتجاه التصرفات التي وصفها بـ"غير القانونية" التي تقوم بها النيابة العامة والأجهزة التنفيذية بحق أعضاء المجلس التشريعي في رام الله.

يذكر أن النائب العام في رام الله توجه بطلب استدعاء للنائب  نجاة أبو بكر، وذلك للتحقيق معها على خلفية قيامها بمهامها البرلمانية وخاصة فيما يتعلق بالآراء التي تبديها والوقائع على لسانها بشأن بعض القضايا ذات الطابع العام، والمتعلقة بعملها في المجلس التشريعي..
..............
اخبار متنوعه
القسام - خاص :
مع حلول الذكرى الـ20 لعمليات "الثأر المقدس" التي جاءت ردا على اغتيال الكيان لقائد كتائب الشهيد عز الدين القسام المهندس يحيى عياش في 5-1-1996، تعود الذاكرة بالكثيرين لتلك الأيام المباركة. حينما أذاقت الأيادي المتوضئة الاحتلال الويلات، وجعلته يسبح في بحر من دماء جنوده ومغتصبيه، كما دفعته للتفكير ألف مرة قبل الإقدام على خطوات مشابهة.
ففي مثل هذا اليوم كانت مدينتي القدس وعسقلان المحتلة على موعد مع عمليتين استشهاديتين هزت أركان الكيان الصهيوني وأحالت شوارعه إلى رعب وخوف، أوقعت عشرات القتلى والجرحى ، وجاءت ضمن عمليات الثأر المقدس لاغتيال المهندس يحيى عياش 1و2 .
فكان شهر فبراير من عام 1996 الشرارة حينما فجر الاستشهادي القسامي الأول مجدي أبو وردة جسده الطاهر داخل حافلة صهيونية بالقدس المحتلة ،وبعد 30 دقيقة فجر الاستشهادي القسامي الثاني إبراهيم السراحنة جسده الطاهر عند مفترق الطرق في مدينة عسقلان المحتلة فقتلا أكثر من 28 صهيونياً وأصابا أكثر من 80 آخرين بينهم الكثير من الحالات الخطيرة .
عملية القدس
و بتاريخ 25/2/1996م وضمن (عمليات الثأر المقدس لاغتيال المهندس يحيى عياش-1) فجَّر الاستشهادي القسامي مجدي محمد محمود أبو وردة (19) عاماً من مخيم الفوار بمدينة الخليل نفسه داخل حافلة صهيونية تابعة لشركة "ايجد" تعمل على خط رقم (18) المؤدي لمقر القيادة العامة لكل من الشرطة الصهيونية وجهاز المخابرات العامة (الشاباك) داخل الأراضي المحتلة عام 1948م.
وقد أدت العملية حسب اعترافات العدو عن مقتل (24) صهيونياً بينهم (13) جندياً وعدداً من ضباط وكوادر الشاباك الذين كانوا في طريقهم إلى مقر عملهم بالإضافة إلى إصابة أكثر من (50) صهيونياً بجروح وحروق مختلفة وإعاقات دائمة .
وقال العدو الصهيوني حينها أن من بين المصابين ثلاثة من مواطني الولايات المتحدة, وجميعهم لقوا حتفهم لاحقا متأثرين بجراحهم.
عملية عسقلان
وفي نفس اليوم الذي وقعت فيه عملية الاستشهادي القسامي أبو وردة وبعد 30 دقيقة فجر الاستشهادي القسامي إبراهيم أحمد حسن السراحنة (25) عاماً من مخيم الفوار بمدينة الخليل جسده الطاهر في حافلة صهيونية عند مفترق الطرق في مدينة عسقلان المحتلة .
وقالت إذاعة العدو الصهيوني أن الاستشهادي صعد إلى الحافلة في عسقلان متنكرا بزي الجيش الصهيوني فقتل ثلاثة جنود من وأصاب أكثر من 30 آخرين حسب اعترافات العدو .
وقد جاءت عملية الاستشهادي السراحنة (ضمن عمليات الثأر المقدس لاغتيال المهندس يحيى عياش-2) .
مهندس الثأر
وبعد سلسلة من العمليات جن جنون الاحتلال وقادته السياسيين والعسكريين، وقد شكلوا من أجل ذلك لجنة أمنية تضم خيرة قادة الجيش والشاباك بدعم مطلق من الحكومة الصهيونية آنذاك، بتنسيق كامل مع أجهزة أمن السلطة وتحديداً جهازي المخابرات العامة والأمن الوقائي.
حيث شنا حملات اعتقال غير مسبوقة في الضفة وغزة، وتحولت سجون السلطة إلى مسالخ، وبعد جهد مضن تم التعرف إلى المسئول الأول عن التخطيط لتلك العمليات النوعية ألا وهو القائد القسامي الأسير حسن سلامة .
يذكر أنَّ القائد القسامي الأسير حسن سلامة هو الذي قاد عمليات “الثأر المقدس” بعد اغتيال العدو الصهيوني للمهندس الشهيد يحيى عياش، حيث انتقل القائد البطل حسن سلامة من قطاع غزة إلى الضفة لتنفيذ المهمة الموكلة له من القائد محمد الضيف.
وقد بدأت عمليات الرد القسامي بعد استشهاد المهندس بأربعين يوماً في سلسلة عمليات استشهادية، كانت باكورة الرد عملية الاستشهادي مجدي أبو وردة، إلى جانب الاستشهادي إبراهيم السراحنة في نفس اليوم، ولحقه الاستشهادي رائد الشغنوبي بتاريخ 3/3/1996م أدّت هذه العمليات الثلاث إلى مقتل نحو (46) صهيونياً وجرح نحو (163)آخرين.
..............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال القيادي في حركة حماس، الدكتور صلاح البردويل إن حماس شكلت وبلورت رؤيتها في موقفها لتحقيق المصالحة الفلسطينية، لكن إلى الآن لم يتم الرد من قبل حركة فتح.

وأضاف البردويل في  حوار لمراسلة "المركز  الفلسطيني للإعلام": "ما تم في الدوحة كان لقاءً جيدًا، وكانت هنالك مداولات لكل تفاصيل الملفات التي وردت في اتفاقي "القاهرة والشاطئ"، ولقد وضعت مسودة، وتم الاتفاق على أن تعود حركتا "فتح" و"حماس" إلى قيادتها، لترجع برؤية نهائية".

وبين البردويل أن "حماس قد بلورت وشكلت رؤيتها، إلا أن فتح حتى هذه اللحظة لم ترد، والواضح أن الرئيس محمود عباس غير معني بذلك، خاصة بوجود جولات خارجية له، ولقاءات مع رئيس الخارجية الأمريكية جون كيري".

تصريحات سلبية

وتابع القيادي في حماس: "للأسف لقد تم صدور تصريحات سلبية جدًّا من عدد من الشخصيات في حركة فتح منهم: عزام الأحمد، وجبريل رجوب، وغيرهما، تدل على أن "فتح" غير جادة للمصالحة"، معللاً ذلك بقوله: "ربما يكون لحسابات إقليمية، وربما لحسابات الاحتلال الإسرائيلي أو ربما لعلاقات مع أمريكا".

وأوضح أنه "إلى الآن لم تحسم الأمور من قبل فتح، ونحن ننتظر الرد منهم؛ لتطبيق ما جاء في الدوحة".

وعن سبب العوائق التي تحول دون تحقيق المصالحة الفلسطينية أكد البردويل أنه: "طالما لا توجد إرادة حرة مستقلة لدى السلطة وحركة فتح فمن المستحيل أن تحدث المصالحة".

وتابع: "وطالما بقيت مرهونة للمفاوضات والعلاقات الدولية التي تضع المقاومة الفلسطينية في خانة الحصار فلن نعثر على شخص يحقق المصالحة على الأرض من حركة فتح".

حصار سياسي

وحول تواصل الحصار لعامه العاشر أوضح قائلاً: "الحصار سياسي في الأصل، ولو أن حركة حماس ركعت لشروط الرباعية منذ البداية لما حدث، ولما استمر هذا الحصار،  لكن حركة حماس أخذت على عاتقها أن لا تستلم لهذه الشروط".

ومضى بقوله: "حماس تسخر كل قوتها وعلاقاتها من أجل تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني، ومنع المزيد من التدهور من الحالة الفلسطينية، ولقد نجحت إلى حدٍّ ما في بعض المحطات".

وأضاف: "وهي لا زالت تعمل على أن تفتح أفاق جديدة؛ من أجل الوصول للنتيجة التي تحقق للشعب الفلسطيني نوعاً من الحرية وفي نفس الوقت نوعاً من الرخاء".

انتفاضة القدس

وفيما يتعلق بانتفاضة القدس، ومحاولة قمعها، أكد قائلاً: "انتفاضة القدس بدأت والأسباب واضحة لها جراء الفشل السياسي من قبل السلطة الفلسطينية، وفشلها في إدارة المجتمع الفلسطيني وحالة من الفساد".

وتابع: "كل ذلك، وتواصل تغول واستيطان العدو الصهيوني...، هذه الأسباب جعلت الفلسطيني يثور، وإلى الآن لا زالت الأسباب مستمرة والعدو متجه للتطرف، والسلطة متجه أكثر للقمع". مشددًا على أنها مؤشرات تؤكد على تواصل الانتفاضة.
..................

جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
واظب المعلمون في مديريتي تربية جنين وقباطية في محافظة جنين شمال الضفة الغربية على إضرابهم، اليوم الخميس، تماشياً مع الحراك الذي يلف القطاع التعليمي في الضفة، رغم محاولات شق صف وحدة المعلمين الليلة الماضية من قبل بعض أطراف في السلطة وحركة فتح.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن حركة فتح في جنوب جنين عملت بالتعاون مع أطراف محلية على إشاعة خبر بأن معلمي تربية قباطية قرروا كسر الإضراب والدوام جزئيا لأسبوعين لإعطاء فرصة للحوار، حيث غصت سماعات المساجد بالنداءات التي أشاعت ذلك، وطالبت الطلبة والمعلمين التوجه لمدارسهم.

وتضيف المصادر أنه لوحظ صباح اليوم فشل حشد المعلمين والطلبة للدوام والتزام بنسبة شبه مطلقة بالإضراب من قبل المعلمين.

من جهة أخرى استمر حراك المعلمين اليوم؛ حيث اعتصموا أمام مقر التربية والتعليم قبل أن ينطلقوا في مسيرة حاشدة جابت شوارع مدينة جنين وهي تردد الهتافات التي تطالب بكرامة المعلم.
..............
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية المحتلة، إلى الخروج في مسيرات جماهيرية حاشدة يوم غد الجمعة (26-2)، نصرةً للأسير الصحفي المضرب عن الطعام محمد القيق، وإسنادًا لانتفاضة القدس المتواصلة.

ففي محافظة الخليل، دعت حركة حماس جماهير المدينة وقراها المجاورة للمشاركة في المظاهرة الجماهيرية إحياء للذكرى الـ22 لمجرزة المسجد الإبراهيمي، ومطالبةً بفتح شارع الشهداء، وتضامنًا مع الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق.

ودعت الحركة، في بيان لها، جماهير محافظة الخليل عامة إلى تلبية دعوة تجمع شباب ضد الاستيطان بالمشاركة في المظاهرة الجماهيرية، حيث ستنطلق بعد صلاة الجمعة من مسجد نمرة في الخليل.

أما في محافظة رام الله والبيرة، فقد دعت حركة حماس الجماهير الفلسطينية للمشاركة في المسيرة الحاشدة التي ستنطلق بعد صلاة الجمعة من مسجد البيرة الكبير.

وقالت الحركة إن المسيرة الجماهيرية ستخرج تضامنًا مع الأسير الصحفي محمد القيق، حيث ستسير من مسجد البيرة الكبير إلى دوار المنارة وسط مدينة رام الله.

وفي محافظة طولكرم، دعت حماس جماهير المدينة وقراها للمشاركة الواسعة في المسيرة الجماهيرية التي ستنطلق عقب صلاة الجمعة من المسجد الجديد بالمدينة.

وأشارت الحركة إلى أن المسيرة ستخرج نصرةً للأسير القيق، ودعمًا لانتفاضة القدس المباركة، مؤكدةً أن المشاركة واجب وطني على كل مواطن قادر، ومشددة على أن انتفاضة القدس ستتواصل حتى تحقيق أهدافها.
.......................

الإعلام الحربي _ الخليل
يوافق اليوم الخميس الذكرى الميلادية الـ22 لمجزرة الحرم الإبراهيمي التي نفذها المستوطن اليهودي المتطرف "باروخ غولدشتاين" بحق المصلين في 15 رمضان المبارك عام 1414هـ.
واقتحم غولدشتاين المسجد الإبراهيمي تحت أنظار جيش الاحتلال أثناء أداء المصلين لصلاة فجر يوم الجمعة الموافق 25 فبراير 1994، وشرع بإطلاق النيران على المصلين خلال سجودهم، ما أوقع 29 شهيدًا ومئات الجرحى.
وبعد اشتباك المصلين مع جنود الاحتلال ومحاولتهم الدفاع عن أنفسهم ارتفع عدد الشهداء ليصل إلى 50 شهيدًا ارتقوا داخل المسجد الإبراهيمي بعد تنفيذ المجزرة مباشرة.
وما تزال إفرازات المجزرة تؤّرق المدينة وأحياءها وسكانها، مُحولة حياتهم إلى جحيم لا يطاق بفعل السياسات التهويدية التي أعقبت المجزرة، خاصة في الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بالخليل.
وشكلت سلطات الاحتلال بعد المجزرة لجنة "شمغار" اليهودية التي قضت بتقسيم الحرم واقتطاع جزئه الأكبر للمستوطنين، وتقطيع أوصال المدينة وإغلاق أجزاء كبيرة من أسواقها، ناهيك عن إغلاق شارع الشهداء الذي يعد عصب الحياة الرئيسي للمدينة.
ويضاف إلى ذلك مواصلة المستوطنين لاعتداءاتهم بحق السكان في المناطق القريبة من البؤر الاستيطانية الجاثمة في قلب المدينة، وعمليات المصادرة والتوسع والحرب المتزامنة التي يشنها جنود الاحتلال، لتمسي أحياء المدينة القديمة أشباحًا يرتع فيها غلاة المستوطنين.
ويستذكر الفلسطينيون اليوم بقلوب دامية تلك المجزرة التي ارتكبها المتطرف اليهودي، بينما يحيون ذكراها بواقع مرير ومعاناة متفاقمة، يكلله الإصرار الفلسطيني على الحياة على أنقاض الحزن الذي خيّم على المنطقة، وما زال يفارقها.
وخلال انتفاضة القدس التي اندلعت منذ الأول من أكتوبر الماضي، ارتقى عشرات الفلسطينيين أثناء تنفيذهم لعمليات فدائية أو جراء إعدامات ميدانية على يد جنود الاحتلال لتبقى حكاية المجزرة قائمة رغم مضي 22 عاما عليها.

..................
يصادف اليوم ذكرى مرور 22 عاما على مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف حين اقتحم المستوطن الإرهابي المتطرف باروخ غولدشتاين الحرم صباح يوم الجمعة 25 شباط 1994 في 15 رمضان وأطلق رصاصاته الحاقدة تجاه المصلين الأمنيين الصائمين أثناء وقوفهم بين يدي الله لأداء صلاة الفجر ما أدى إلى استشهاد العشرات منهم وإصابة المئات بجروح مختلفة.
إن هذه الجريمة التي جاءت لتؤكد أن الإرهاب يتمثل بهذه العقلية الصهيونية التي تغتصب الأرض وتنهب الحقوق وتقتل الأبرياء الأمنيين.
إن الاعتداءات الصهيونية والانتهاكات القائمة على أسس دينية متطرفة التي يمارسها الاحتلال الصهيوني لتؤكد أن هذا العدو يمثل قمة الإرهاب والتطرف في العالم .
إننا في حركة المقاومة الشعبية في فلسطين ونحن نستذكر ونترحم على شهداءنا الأبرار الذين قضوا في هذه المجزرة البشعة فإننا نؤكد على ما يلي :
أولا: إن كل محاولات التهويد التي يمارسها العدو ضد مقدساتنا لن تلغي حقنا في هذه المقدسات وأن هذه المحاولات لن تزيدنا إلا تمسك بحقوقنا ومقدساتنا .
ثانيا: ندعو امتنا العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها اتجاه فلسطين وأهلها ومقدساتها ، والعمل على حماية المقدسات وحمايتها من التدنيس والتهويد الذي تتعرض له من قبل العدو الصهيوني .
ثالثا: نطالب المؤسسات الدولية والحقوقية إلى الخروج عن حالة الصمت و كشف جرائم الاحتلال ومستوطنيه وممارساته الإرهابية وتقديم قادته ومجرميه إلى المحاكم الدولية .
رابعا : ندعو فصائل المقاومة الفلسطينية الى التوحد في ميدان المواجهة ودعم انتفاضة القدس بكل السبل حتى تحقق اهدافها بالحرية .
خامسا: نؤكد أن حرية الأسرى على رأس أولوياتنا .. وأن ممارسة القتل البطئ ضد أسرانا جريمة وخرق فاضح للقانون الدولي والانساني.. ونحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة أسرانا وعلى رأسهم الأسير محمد القيق ونؤكد أن تبعات المساس بحياة أسرانا يتحملها الاحتلال وسيدفع ثمنها.
المجد للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى
..............

قاوم _ ذاكرة وطن / وافق اليوم الخميس الذكرى الميلادية الـ22 لمجزرة الحرم الإبراهيمي التي نفذها المستوطن اليهودي المتطرف "باروخ غولدشتاين" بحق المصلين في 15 رمضان المبارك عام 1414هـ.
واقتحم غولدشتاين المسجد الإبراهيمي تحت أنظار جيش الاحتلال أثناء أداء المصلين لصلاة فجر يوم الجمعة الموافق 25 فبراير 1994، وشرع بإطلاق النيران على المصلين خلال سجودهم، ما أوقع 29 شهيدًا ومئات الجرحى.
وبعد اشتباك المصلين مع جنود الاحتلال ومحاولتهم الدفاع عن أنفسهم ارتفع عدد الشهداء ليصل إلى 50 شهيدًا ارتقوا داخل المسجد الإبراهيمي بعد تنفيذ المجزرة مباشرة.
وما تزال إفرازات المجزرة تؤّرق المدينة وأحياءها وسكانها، مُحولة حياتهم إلى جحيم لا يطاق بفعل السياسات التهويدية التي أعقبت المجزرة، خاصة في الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بالخليل.
وشكلت سلطات الاحتلال بعد المجزرة لجنة "شمغار" اليهودية التي قضت بتقسيم الحرم واقتطاع جزئه الأكبر للمستوطنين، وتقطيع أوصال المدينة وإغلاق أجزاء كبيرة من أسواقها، ناهيك عن إغلاق شارع الشهداء الذي يعد عصب الحياة الرئيسي للمدينة.
ويضاف إلى ذلك مواصلة المستوطنين لاعتداءاتهم بحق السكان في المناطق القريبة من البؤر الاستيطانية الجاثمة في قلب المدينة، وعمليات المصادرة والتوسع والحرب المتزامنة التي يشنها جنود الاحتلال، لتمسي أحياء المدينة القديمة أشباحًا يرتع فيها غلاة المستوطنين.
ويستذكر الفلسطينيون اليوم بقلوب دامية تلك المجزرة التي ارتكبها المتطرف اليهودي، بينما يحيون ذكراها بواقع مرير ومعاناة متفاقمة، يكلله الإصرار الفلسطيني على الحياة على أنقاض الحزن الذي خيّم على المنطقة، وما زال يفارقها.
وخلال انتفاضة القدس التي اندلعت منذ الأول من أكتوبر الماضي، ارتقى عشرات الفلسطينين أثناء تنفيذهم لعمليات فدائية أو جراء إعدامات ميدانية على يد جنود الاحتلال لتبقى حكاية المجزرة قائمة رغم مضي 22 عاما عليها.

............................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
نظمت الجبهة الديمقراطية واللجنة الوطنية لدعم الأسرى في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس (25-2)، وقفة تضامنية مع الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام لليوم الثالث والتسعين على التوالي.

وجاءت الوقفة التي أقيمت في ميدان الشهداء، بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين لانطلاقة الجبهة الديمقراطية.

وشارك بالوقفة العشرات من أنصار الجبهة الديمقراطية وممثلي اللجنة الوطنية لدعم الأسرى وناشطون في قضايا الأسرى، ورفعوا صور الأسير القيق، ورددوا الهتافات الداعمة والمتضامنة معه.

ووجّه القيادي في الجبهة محمد دويكات التحية للأسير القيق الذي قال إنه يصر على انتزاع حريته عبر أمعائه الخاوية.

كما وجّه دويكات نقدا شديدا للمؤسسات الدولية وصمتها تجاه ما يتعرض له الأسير القيق وكافة الأسرى من انتهاكات خطيرة في سجون الاحتلال.
................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
عمّ الإضراب الشامل كافة المؤسسات الحكومية في قطاع غزة، صباح اليوم الخميس (25-2)، وذلك في خطوة احتجاجية تحذيرية أطلقتها نقابة الموظفين في القطاع العام للمطالبة بصرف رواتب الموظفين أسوة بزملائهم في الضفة المحتلة.

وأغلقت المؤسسات والوزارات الحكومية أبوابها، في حين يواصل المعلمون في الضفة الغربية إضرابهم عن العمل للمطالبة بتحقيق مطالبهم من قبل الحكومة.

وكانت نقابة الموظفين، قالت في مؤتمر صحفي عقدته الثلاثاء المنصرم، إن النقابة لا تقبل التفاوض على الحقوق الوظيفية للموظفين أو التنازل عنها، وإن أي حديث غير ذلك فإنه خارج عن المصلحة الوطنية.

وأعلنت النقابة أيضًا عن سلسلة فعاليات نقابية كسلسلة وصفتها بـ"التحذيرية للكل الفلسطيني في الضفة وغزة ولأطراف الحوار في قطر، للتأكيد على جوهر قضيتهم وأهميتها".

وتحدث نقيب الموظفين محمد صيام خلال المؤتمر قائلاً: "إذا لم نستلم رواتبنا مثل باقي الموظفين في غزة والضفة، وإذا تم تجاوز قضيتنا أو ترحيلها، فإننا لن نقبل أن تتم المصالحة على حسابنا، وسنأخذ زمام المبادرة، ولن نستمع لأحد ولن نعاني لوحدنا في الفترة المقبلة".

ومن المقرر أن يتم تعليق الدوام يوم الثلاثاء 1-3-2016 منذ العاشرة صباحًا، والتوجه للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق من مفرق السرايا وحتى مجلس الوزراء.

يشار إلى أنّ حكومة التوافق الوطني رفضت منذ تشكيلها منتصف عام 2014 الاعتراف بقطاع الموظفين في غزة وصرف رواتب لهم أسوة بموظفي الضفة، في وقت تمتنع فيه عن صرف أي موازنة تشغيلية للوزارات بالقطاع.
...............
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتصم عشرات اللاجئين الفلسطينيين ونشطاء سياسيّون اليوم الخميس (25-2) على طريق عام صور الناقورة؛ للمطالبة بوقف تقليصات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".

وطالب المشاركون في الاعتصام منظمة الأمم المتحدة و"أونروا" بإنهاء مشكلة التقليصات، محذرين من الانعكاسات السلبية لذلك على الخدمات المقدمة للاجئين.

وحذر المواطن أحمد عبد الهادي في كلمته باسم منظمي الاعتصام من المخطط الرامي إلى إنهاء وجود "أونروا"، مضيفا: "لن نقبل بذلك أبدا؛ فهذه الوكالة هي الشاهد على نكبتنا".

وقال: "إن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان لهم هدف واحد؛ وهو العودة إلى أرضنا التي أُخرجنا منها قسرا، ولن نقل بتصفية القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين".

.................
دمشق - وكالات
قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إن التفجيرات التي وقعت بمنطقة "السيدة زينب" في ريف العاصمة السورية دمشق، أسفرت عن مقتل 31 فلسطينيًّا وإصابة 28 آخرين.

وأعلنت الوكالة الأممية في بيان لها اليوم الخميس، أن العدد الإجمالي لضحايا التفجير لم يتم التثبت منه لغاية الآن، مشيرةً إلى أن تقارير وصفتها بأنها موثوقة، تُفيد بأن الانفجار قد أودى بحياة 120 شخصًا تقريبًا، في حين لا يزال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين.

وعدّت أن ما حدث "فعل شنيع ومشين" يستهدف صرف الأنظار عن السعي وراء التوصل لحل "تفاوضي وسلمي ودائم للنزاع المسلح في سورية".

وشهد الأحد الماضي 21 شباط/ فبراير الجاري، ثلاثة انفجارات بمنطقة "السيدة زينب" في ريف دمشق، أودت بحياة أكثر من 30 لاجئًا فلسطينيًّا، بينهم طفل يبلغ من العمر 6 أشهر، إلى جانب إصابة 28 آخرين، بينهم 13 طفلًا، جراح بعضهم "حرجة".

وأكدت "أونروا" أن التفجيرات" لن تمنعها من مواصلة أنشطتها، للاستجابة الإنسانية وخدماتها في مجال الرعاية الصحية والتعليم والإغاثة، للاجئي فلسطين في سورية".

وأوضحت أن 450 ألف لاجئ فلسطيني، لا يزالون يعيشون في سورية، أكثر من 95 في المائة منهم يعتمدون على مساعدات الوكالة الأممية لتلبية الحد الأدنى من احتياجاتهم الأساسية.

وكانت وكالة "أونروا"، قد قالت في بيان سابق لها أصدرته في آب/ أغسطس 2015، إن أكثر من 100 ألف لاجئ فلسطيني، لجؤوا من سورية إلى دول عربية وأوروبية، منذ اندلاع الأزمة السورية.

ويعيش اللاجئون الفلسطينيون في سوريا أوضاعًا قاسية، في ظل تواصل الصراع الدائر بالأراضي السورية؛ منذ نحو خمس سنوات.

وأشارت العديد من المراكز الحقوقية والإنسانية إلى أن المخيمات الفلسطينية في سوريا تتعرض لاستهداف كبير، في ظل القتال الدائر بين قوات النظام السوري والمعارضة، الأمر الذي خلف أكثر من ألف قتيل فلسطيني.

يُذكر أن تنظيم "الدولة الإسلامية"، كان قد أعلن في وقت لاحق، مسؤوليته عن التفجيرات في السيدة زينب، وفق بيان منسوب له، ونشرته حسابات موالية للتنظيم عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التفجيرات التي وقعت في حي السيدة زينب جنوب ريف دمشق يوم الحادي والعشرين من الشهر الجاري، وأودت بحياة أكثر من 100 ضحية، بينهم 38 لاجئا فلسطينيا.


ودعت دائرة اللاجئين في حركة حماس في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه الخميس، الأمم المتحدة، ووكالة "أونروا" للعمل الجاد لبسط سيطرتها لتأمين حياة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.


وتمنّت الدائرة أن يكون هناك حلول فعلية من المجتمع الدولي تنهي حالة النزاع المسلح في سوريا، داعية أطراف الصراع لإدانة هذه التفجيرات.

.................
لندن - وكالات
هاجم رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون، الليلة الماضية، سياسة حكومة الاحتلال وخاصة البناء الاستيطاني في القدس المحتلة، بعد أن أكد أنه أحد أكبر الداعمين لدولة الاحتلال.

وقال كاميرون، خلال جلسة للبرلمان البريطاني، إنه داعم كبير لـ(إسرائيل)، مشيرا إلى أنه قام بجولة منظمة في القدس بزيارته الأخيرة، وبحسبه فقد صدم لدى رؤيته ماذا يحصل على الأرض بكل ما يتصل بمحاصرة القدس المحتلة.

وأكد على "دعم حكومته للاحتلال، وفي الوقت نفسه اعتبر الاستيطان غير قانوني، مضيفاً "نحن لا ندعم ما يحصل في شرق القدس، ومن المهم جدًا الحفاظ على الوضع فيها مثلما كان عليه في السابق".

فيما نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر اليوم الخميس عن مسؤولين صهاينة قولهم، إنه من الممكن أن تكون هذه التصريحات ضد الاستيطان بهدف إحداث توازن مع القرار الذي اتخذته الحكومة قبل أيام، والذي منع المؤسسات العامة من فرض المقاطعة على الاحتلال.
.................
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد نشطاء حقوقيون وسياسيون بريطانيون وفلسطينيون أن "المقاطعة هي السلاح السلمي الأقوى والأكثر فعالية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين".

وأشار الناشط الحقوقي البارز في بريطانيا بيتر تاتشل، خلال مشاركة له في جلسة حوارية أقامها "مركز العودة الفلسطيني" و"مجموعة أصدقاء فلسطين والشرق الأوسط" في حزب العمال البريطاني، واستضافها في البرلمان البريطاني مساء أمس النائب عن "حزب العمال" جراهام موريس، إلى أن الكيان الصهيوني أصبح في حالة هستيريا مع تصاعد وتيرة حركة المقاطعة له في العديد من المؤسسات الغربية.

من جهته حذّر الدكتور جوناثن روزنهيد من أن "إسرائيل" لديها مؤسسات فاعلة تحاول فرض أجندتها على وسائل الإعلام وحتى الخطاب الأكاديمي في المملكة المتحدة.

أما نائب رئيس "حركة التضامن مع فلسطين" في بريطانيا كامل حواش، فقد حث الفلسطينيين والمناصرين للحق الفلسطيني في بريطانيا على إبداء أدوات لمواجهة الدعاية الصهيونية، التي وصفها بـ"المضللة".

وقال الدكتور كامل: "إن إسرائيل تمثل دور الضحية منذ نشأتها، وتضرب بعرض الحائط القوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان".

بدورها أكدت الناشطة ليا لافين، التي شاركت في اللقاء ممثلة عن "حركة يهود من أجل حقوق الإنسان للفلسطينيين"، رفضها الادعاء الصهيوني الذي يسوق أن دولة الاحتلال هي ممثل ليهود العالم، وعدّت أن "دولة الاحتلال هي تمثل  الصهاينة وليس عموم اليهود فى العالم".

هذا وقذ ذكّر "مركز العودة" الذي أدار مسؤوله الإعلامي سامح حبيب النقاش، الحاضرين بوضع الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق، ووزع بياناً على المشاركين حول الوضع المتدهور له، حمل فيه الاحتلال مسؤلية الإعدام البطيء بحق القيق، على حد وصفه.

وكان المئات من مستخدمي قطارات الأنفاق في لندن قد فوجئوا مؤخرا بملصقات داخل القطارات حول "عنصرية" إسرائيل؛ وذلك عشية انطلاق فعاليات حملة "أسبوع عنصرية إسرائيل".

وقد دأب "مركز العودة الفلسطيني"، ومقره العاصمة البريطانية لندن، على عقد جلسات دورية في البرلمان البريطاني؛ للتعريف بالقضية الفلسطينية، وتقديم الرواية الفلسطينية لما يجري على أرض فلسطين.

وكان "مركز العودة الفلسطيني في لندن"، الذي حصل مؤخرا على عضوية كاملة في الأمم المتحدة  بمنحه الصفة الاستشارية للمنظمات غير الحكومية للمنظمات، قد أطلق في تشرين ثاني (نوفمبر) عام 2013، حملة "بريطانيا.. حان وقت الاعتذار"، وتم الإطلاق في مؤتمر أكاديمي عقد في العاصمة البريطانية، تحت عنوان "بريطانيا والإرث الاستعماري في فلسطين".

وتهدف الحملة لجمع مليون توقيع لتقديمها للحكومة البريطانية في الذكرى المئوية لوعد بلفور التي توافق عام 2017.


.................

0 comments: