السبت، 13 فبراير، 2016

انتفاضة135:مواجهات واعتقالات وعدوان صهيوني 12/2/2016

السبت، 13 فبراير، 2016
انتفاضة135:مواجهات واعتقالات وعدوان صهيوني 12/2/2016

فلسطين الجمعة 3/5/1437 – 12/2/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
....................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أدّى عشرات آلاف المصلين، صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، وسط تعزيزات عسكرية صهيونية مشدّدة، شهدتها مدينة القدس المحتلة.

وطالب الشيخ يوسف أبو اسنينة، إمام وخطيب المسجد الأقصى، بتكثيف الجهود للضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى.

وقال في خطبة الجمعة في المسجد: "نقول للمسؤولين بأن أسرانا في شدة كبيرة ويجب عليكم التحرك فورا فإن الأوقات والأيام لا تساعدكم , انظروا ماذا يجري لأسرانا في سجون الاحتلال , كيف يمتون أمام أعينكم وانتم ساكتون وليست لكم الا الكلمة والاستنكار , هذا لا يكفي.

وطالب أبو اسنينة سلطات الاحتلال بوقف تعذيب الأسرى وقال:" كفاكم تعذيبا لأسرانا ، وأبناءنا في أرضنا المقدسة، أفرجوا عنهم فورا فإن لهم حق الحياة وأن يعيشوا سعداء مكرمين معززين في أرضهم ومسجدهم في أرض فلسطين".

ودعا  المصلين إلى شد الرحال إلى المسجد الاقصى للدفاع عن مسجدهم الذي يتعرض لمخططات صهيونية خطيرة.

ووفق "قدس برس"؛ فإن قوات الاحتلال فرضت قيوداً مشدّدة محيط المسجد الأقصى، وحرمت مجموعة من المواطنين الفلسطينيين من الدخول إليه والصلاة فيه؛ بحجة أن أسماءهم مدرجة ضمن ما تسمى "القائمة السوداء"، ما اضطرهم إلى أداء الصلاة على أبواب المسجد.

وذكرت أن أكثر من 60 ألف مصلٍّ أدّوا الصلاة في المسجد الأقصى، إضافة إلى المصلين الذين خرجوا من قطاع غزة عبر معبر "بيت حانون - إيرز" ممّن تزيد أعمارهم عن الخمسين عاماً، لأداء صلاة الجمعة في الأقصى.

وأشارت إلى انتشار قوات الشرطة و"حرس الحدود" في محيط البلدة القديمة وبابي "العامود" و"الساهرة"، حيث أقدمت على التنكيل بالشبان عبر توقيفهم وتفتيشهم.

إلى ذلك، نظّم نشطاء وقفة أمام المصلى القبلي في المسجد الأقصى؛ تضامناً مع الأسير الصحفي محمد القيق، المضرب عن الطعام لليوم الـ 80 على التوالي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

.....................
المقاومة
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت شرطة الاحتلال الصهيوني، أنها اعتقلت اليوم الجمعة، شابًّا فلسطينيًّا؛ بزعم نيته تنفيذ عملية فدائية في مدينة بئر السبع المحتلة، جنوب الأراضي المحتلة عام 1948.

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال، لوبا السمري، إن الشرطة الصهيونية تلقّت إخطارًا يفيد بنية شاب فلسطيني تنفيذ عملية ضد أهداف "إسرائيلية" داخل محطة الباصات المركزية في مدينة بئر السبع.

وأضافت إنه تم الدفع بقوات عسكرية إلى محطة الباصات، واعتقال الفلسطيني، قبل نقله إلى الجهات المختصة للتحقيق معه.
................

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
كشف تقرير إعلامي عبري عن أن الكيان الصهيوني أنفق ما يزيد عن مليار شيكل ، مقابل إيجاد تكنولوجيا قادرة على القضاء على أنفاق المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
ووفق التقرير، الذي نشرته القناة الثانية العبرية فإن الكيان الصهيوني منذ العام 2004 وهو ينفق هذه الأموال، وكان أكبرها في المجال التكنولوجي.
وقال مصدر عسكري صهيوني للقناة الثانية إن الجيش الصهيوني لا يألوا جهداً لمواجهة نشاط المقاومة الفلسطينية تحت الأرض والذي نعتبره "مشكلة مركزية "لا بد من مواجهتها.
ويدعي العديد من سكان المناطق الحدودية في الجانب الصهيوني إن فصائل المقاومة الفلسطينية تواصل حفر الأنفاق، محذرين من دخول عناصر المقاومة لتنفيذ عمليات داخل الخط الأخطر، وهو ما دفع الجيش الصهيوني لتكثيف الرقابة على الحدود مع قطاع غزة.
وكان قائد أركان جيش الاحتلال "غادي ايزنكوت" قد أعلن أن جيشه حرّك نحو 100 آلية عسكرية هندسية للبحث والكشف عن الأنفاق على الحدود مع قطاع غزة وتدميرها.
وأكد أن الجيش يتخذ إجراءات كثيرة ومعظمها خفي عن أعين الجمهور لمواجهة الأنفاق.
ويطالب العديد من قيادات المعارضة الصهيونية بضرب الأنفاق الحدودية مع قطاع غزة، معتبرين أنها تشكل الخطر الأكبر لسكان المستوطنات المحاذية للقطاع، وتشكل الخطر الأكبر على الكيان الصهيوني في أي مواجهة مقبلة مع المقاومة.
...................

قاوم _ تقارير /
المزيد من عمليات المقاومة الفلسطينية جاءت تباعاً بعد اجراءات الجيش الصهيوني المتتالية والتي حملت في غالبها عناوين الردع للشعب الفلسطيني، تحت بند العقاب الجماعي تارة، وتحت بند العقاب الشخصي للمنفذين أو المشاركين في فعاليات الانتفاضة.
كانت اجراءات الجيش الصهيوني تعسفية وارهابية وعدوانية ضد كل من يثبت في حقه دعم هذه الانتفاضة أو المشاركة فيها، فكانت سياسة هدم البيوت ضد المنفذين، وكانت الاعتقالات الجماعية تتم بشكل يومي، فلا تكاد تمر ليلة دون اقتحام للمخيمات والمدن الفلسطينية، أو بدون اعتقال عدد من الفلسطينيين.
وفي هذا السياق رجح رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال غادي أيزنكوت أن تستمر موجة العمليات الفلسطينية لفترة من الزمن، مؤكدا أن العدو الصهيوني يعمل كل ما يمكن للانتصار على هذه الموجة وأن الجيش ينفذ عمليات يومية لإحباط المزيد من المخططات الفلسطينية.
وأضاف أيزنكوت أن العمليات الفردية التي ينفذها الفلسطينيون تحولت إشكالية معقدة أمام أجهزة الأمن والجيش، وهي تتعامل معها في كل يوم، وقال "السؤال الذي يبقى أمام الاحتلال هو: كيف يمكن ردع منفذي العمليات بشكل منفرد؟
وتابع أنه رغم التفوق الأمني الاستخباري في الضفة الغربية "لكننا ما زلنا غير قادرين على القضاء على موجة العمليات الحالية، ربما لعدم وجود بنية تحتية تنظيمية يمكن متابعتها ميدانيا، أو معامل متفجرات، فالأمر لا يتجاوز مطبخا فيه سكين".
وتأكيداً على ذلك، قال المختص والباحث في الشأن الصهيوني الدكتور صالح النعامي على صفحته الشخصية إن خمسة من كبار المعلقين الصهاينة أكدوا أن الجيش الصهيوني عاجز عن مواجهة عمليات المقاومة في الضفة والقدس المحتلة.
ونقل النعامي أن المعلقين الصهاينة حذروا من أن إجراءات الجيش القمعية ستقنع فقط مزيداً من الفلسطينيين بالانضمام لدائرة العمل المقاوم، كما نقل أحد المعلقين عن قادة الجيش قولهم إن انتفاضة القدس ولدت لتبقى طويلاً.

.................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، بعد ظهر اليوم الجمعة؛ جراء قمع قوات الاحتلال الصهيوني، مسيرات جمعة "النداء الأخير"، التي انطلقت في الضفة المحتلة؛ تضامنًا مع الصحفي محمد القيق، الأسير في سجون الاحتلال، والمضرب عن الطعام منذ 80 يومًا على التوالي.

واندلعت مواجهات شديدة مع قوات الاحتلال أمام سجن عوفر جنوب غرب مدينة رام الله، بعدما تدخلت قوات الاحتلال لقمع المسيرة التضامنية التي نظمتها القوى الوطنية والإسلامية برام الله؛ تضامناً مع الأسير القيق.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع والأعيرة المعدنية تجاه المشاركين، بعد أن احتشدوا على بوابة السجن الشمالية، في محاولة لتفريقهم، بينما رشق الشبان تلك القوات بالحجارة.

مواجهات نعلين
وأصيب 4 شبان بالرصاص الإسفنجي والعشرات من المواطنين بحالات اختناق، بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرة الأسبوعية التي خرجت في بلدة نعلين غرب مدينة رام الله؛ للتنديد بالاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري.

وقالت مصادر محلية إن المسيرة جاءت دعمًا للأسير القيق؛ ورفضا للاحتلال وإجراءاته العدوانية بحق شعبنا في مختلف أماكن تواجده.

مواجهات بيت لحم
وفي بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، أصيب شاب على الأقل في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني.

وأفاد مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام"، أن شابًا فلسطينيًّا أصيب برصاصة حيّة في يده من مسافة قريبة، بعد نصب الاحتلال كمينًا للشبان الذين كانوا في طريقهم لإلقاء الحجارة على الجنود، في منطقة أم ركبة ببلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وأضاف أن مواجهات اندلعت في المنطقة أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الغاز بكثافة والرصاص الحي تجاه الشبان.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال، عند المدخل الشمالي لبيت لحم، فتحت خلالها قوات الاحتلال بوابة الجدار في محيط مسجد بلال بن رباح، وأطلقت القنابل الغازية بكثافة من خلال المنصة المنصوبة على الجيب العسكري؛ لمحاولة تفريق الشبان.

مسيرات تضامن في الخليل
وتظاهر آلاف المواطنين في محافظة الخليل بعد صلاة الجمعة، تضامنا مع الأسير القيق. وانطلقت مسيرة بمشاركة الآلاف في بلدة دورا، جنوب الخليل، مسقط رأس الأسير القيق، من مسجد البلدة الكبير، وصولا إلى ساحة بلدية دورا، بمشاركة رسمية وممثلين عن الفعاليات الوطنية والحزبية والشعبية.

وقالت عائلة القيق إن ابنها يدفع حياته ثمنا للحرية، والرسالة الإعلامية التي يحملها دفاعا عن فلسطين وأرضها.

وطالب مشاركون في المسيرة بضرورة الإفراج عن القيق، سيما وأن وضعه الصحي دخل مرحلة الخطر الشديد. واستنكروا سياسة الاعتقال الإداري.

ونظمت فعاليات أخرى في مدينة الخليل، انطلقت من مسجد الحرس وصولا إلى دوار ابن رشد المدينة، وأخرى في البلدة القديمة، رفع خلالها المشاركون صور القيق، ويافطات تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته، والعمل للإفراج عنه.

إصابات في بيت أمر

وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق جراء إطلاق الاحتلال الغاز المسيل للدموع على مشيعين لجنازة في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وقال الناطق الإعلامي محمد عوض، أن جنود الاحتلال أغلقوا مدخل البلدة بالبوابة الحديدية، وأطلقوا قنابل الغاز صوب المواطنين أثناء تشيعيهم لجثمان المواطن ماهر اسعيد عوض خلال توجههم إلى مقبرة البلدة المحاذية لشارع القدس الخليل.

واعتلى جنود الاحتلال سطح منزل المواطن أحمد يونس أبو عياش وأغلقوا مدخل بيت أمر ومنعوا المركبات من الدخول والخروج.

مسيرات تضامنية في غزة وجنين
وفي قطاع غزة، شارك مئات المواطنين في مسيرة دعت لها جمعية واعد للأسرى والمحررين اليوم بمخيم النصيرات تضامناً مع الأسير القيق.

وفي سياق متصل، قال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة إن إجمالي أحداث قطاع غزة  5 اصابات، 4  بالرصاص الحي واصابة مباشرة بقنبلة غاز بالوجه لمواطن 38عام شرق البريج وحالته خطرة.

وانطلقت مسيرة التضامن مع الأسير القيق من أمام مسجد الفاروق بمشاركة فرقة " السواعد الكشفية " يتقدمهم أسرى محررون ونواب من المجلس التشريعي وقادة حركة حماس في المخيم .

وقال عبد الرحمن الجمل النائب عن كتلة التغيير والإصلاح ، إن الاحتلال يخشى معركة الأمعاء الخاوية التي قال فيها الأسير " القيق " لا للاحتلال .

وتوقع الجمل أن ينتصر الأسير "القيق" في معركته على السجان مشيراً أن الجموع التي تخرج اليوم في الوطن تقول للأسير "القيق" أنها معه وتستمد عزيمتها من إرادته .

كما ألقى الأسير المحرر أيمن الشراونة صاحب أطول إضراب عن الطعام في تاريخ السجون كلمة وجه فيها 3 رسائل أولها للأسير "القيق" نفسه دعاه فيها لمزيد من الصبر .

وتابع:" رسالة للمسئولين في مؤسسات حقوق الإنسان أين أنتم من معاناة القيق ؟! محمد يموت وتمارس عليه أنواع الظلم والسادية , ورسالتي الثالثة للسلطة أين دورك الحقيقي في ملف القيق ؟! ولا أنسى دعوة الإعلام بمزيد من الجهد" .

وقال الشراونة في حديث مع مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن الأسير القيق يخوض إضراباً من نوع خاص يشبه إضراب الأسرى الأيرلنديين؛ لأنه يرفض تناول الملح مع الماء .

وأضاف:" لأنه الآن يكتفي بالماء فهو الآن يعاني الموت البطيء وبعد 81 يوم من الإضراب قد نسمع خبر استشهاده في أي لحظة".

أما موسى السماك القيادي في حركة حماس فأكد لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" فأكد أن الشارع الفلسطيني مقصر في التضامن مع الأسير القيق مطالباً أصحاب الفكر والرأي للخروج والتعبير عن رأيهم للضغط على الاحتلال ونحن موقنون بانتصار القيق .

ونفذ ثلاثة من أعضاء الكشافة عملية إنزال من منصة مرتفعة علقوا فيه صورة مكبرة للأسير حملت عنوان "معركة الصمود إما النصر وإما الشهادة" .

ومن جانبها، أكدت فعاليات مخيم جنين شمال الضفة الغربية على أن الاحتلال سيدفع ثمنا باهضا في حال مس الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق أي مكروه.

وطالبوا خلال اعتصام في منطقة الساحة وسط مخيم جنين الليلة بإطلاق سراح القيق محملين سلطات الاحتلال والمجتمع الدولي مسئولية  سلامة الأسير القيق خاصة وأن حالته تتدهور بشكل مقلق.

واستنكر الوزير السابق والقيادي في حماس وصفي قبها استمرار احتجاز القيق مؤكدا أن الأسير القيق ضرب أروع الأمثلة في التصدي لعنجهية السجان وتحطيم قيود الاعتقال الإداري.

وناشد القيادي في حركة فتح عطا أبو رميلة الجماهير بأن تأخذ دورها لنصرة الأسير القيق حتى تكتب له الحرية وتكسر قيود السجان.

وشدد الإعلامي والناشط علي السمودي على أن استهداف الصحفيين من قبل الاحتلال ومنهم الصحفي القيق جريمة تتطلب تحركا يليق بمستوى استهداف الصوت الحر ، مطالبين الصحفيين في كل العالم بأن يتحركوا دفاعا عن الأسير القيق.

مواجهات فوريك
واندلعت في ساعات ما بعد عصر الجمعة مواجهات بين العديد من الشبان  وجنود الاحتلال الصهيوني في منطقة جبل القعدة ببيت فوريك الواقعة إلى الشرق  من مدينة نابلس شمال الفضة المحتلة.

وأفاد الناشط مناضل حنني لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال التي تواجدت في منطقة جبل القعدة عمدت إلى إطلاق وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع اتجاه  الشبان المتواجدين في المنطقة الأمر الذي أدى إلى اندلاع  المواجهات.

وذكر حنني بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي تجاه  الشبان دون أن يسجل أي إصابة بالرصاص، فيما أصيب العديد من الشبان  بحالات اختناق عولجت ميدانياً.

ونوه بأن العديد من سكان المنازل القريب من جبل القعدة أصيبوا بحالات  اختناق نتيجة كثافة القنابل الغازية الأمر الذي دفع العديد منهم إلى الخروج إلى  منازل أكثر أماناً.

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة بجبل القعدة في بلدة بتي فوريك باتت محطة احتكاك شبه يومية بين قوات الاحتلال الصهيوني وشبان القرية أدت خلال الفترة الماضية إلى وقوع العديد من الإصابات بالرصاص الحي والمطاطي وتسجيل حالات اعتقال.
.....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 5 بجروح، مساء الجمعة (12-2)؛ جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، استهدف تجمعات للشبان شرقي مدينة غزة، ومخيم البريج وسط القطاع.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة إن إجمالي أحداث قطاع غزة 5 إصابات، 4  بالرصاص الحي وإصابة مباشرة بقنبلة غاز بالوجه لمواطن (38 عامًا) شرق البريج، وحالته خطرة.

وأفاد 
مراسلنا، وسط قطاع غزة، بأن شابًّا أصيب بجروح؛ جراء إطلاق نار وقنابل مسيلة للدموع من قوات الاحتلال، شرقي مخيم البريج، وسط قطاع غزة، وجرى نقله إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح.

وذكر أن الشاب عبد الله عبد القادر القلقيلي (22 عامًا) من سكان مخيم البريج، وصل إلى المستشفى في حالة حرجة جدًّا، بعد إصابته بقنبلة غاز انفجرت في وجهه بشكل مباشر؛ ما أدى إصابته بجراح حرجة جدًّا.

وتشهد الأطراف الشرقية للقطاع خاصة شرقي مخيم البريج ومحيط موفع ناحل عوز، شرقي غزة، وشرقي خان يونس، تظاهرات كل يوم جمعة؛ تفاعلاً وتأييدًا لانتفاضة القدس التي انطلقت مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي؛ لمواجهة الاقتحامات المتكررة، التي ينفذها المستوطنون، للمسجد الأقصى، وكذلك مواجهة الخطط الصهيونية لفرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد.

....................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال، مساء الجمعة، أربعة فتيان فلسطينيين؛ عقب اجتيازهم السياج الفاصل لقطاع غزة.

ونقلت "قدس برس" عن سكان محليين أن قوة عسكرية صهيونية اعتقلت مساء اليوم الجمعة أربعة فلسطينيين "غير مسلحين"، تتراوح أعمارهم ما بين (14- 16 عامًا)، عقب اجتيازهم السياج الأمني شرق بلدة جحر الديك، وسط قطاع غزة.

وأضاف السكان إن قوات الاحتلال، وبعد مطاردة الشبان في الأحراش واعتقالهم، اقتادتهم إلى السياج الفاصل؛ للاطلاع على "الثغرة" التي تسللوا منها.

وأوضحت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال نقلت الفتية الأربعة إلى جهة مجهولة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48.

وازدادت عمليات التسلل في الآونة الأخيرة من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، بغرض العمل، واعتقل الاحتلال أكثر من 200 شخص، خلال عام 2015.

.................
رفح - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الجمعة، نيرانها تجاه رعاة الأغنام الفلسطينيين شمال شرق مدينة رفح جنوب القطاع.

وأوضح شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت النيران من موقع صوفا العسكري بشكل متقطع، واستهدفت المزارعين ورعاة الأغنام، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

يشار إلى أن قوات الاحتلال تفتح نيران أسلحتها الثقيلة بشكل شبه يومي تجاه المزارعين على الحدود الشرقية لقطاع غزة، الأمر الذي أوقع عدداً من الإصابات في وقت سابق.
................
طوباس - المركز الفلسطيني للإعلام
قال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس، معتز بشارات، إن الاحتلال الصهيوني يريد من خلال هدمه للمنشآت الإنسانية، "والتي تُقدم كمنح للفلسطينيين"، دفع المانحيين لـ"وقف المساعدات والرحيل".

وأوضح بشارات، في تصريحات لـ"قدس برس"، اليوم الجمعة (12-2)، أن معظم المنشآت المهدمة، "قدمت كمساعدات للسكان من الاتحاد الأوروبي ومؤسسات مانحة".

من جانبه، أشار رئيس مجلس محلي المالح والمضارب البدوية، عارف دراغمة، إلى أن الاحتلال يهدف إلى "تفريغ الأرض من ساكنيها الفلسطينيين، وتثبيت الاستيطان في الأغوار".

وطالب دراغمة بضرورة التحرك دوليًّا وبشكل عاجل، "لدعم صمود المواطن الفلسطيني على أرضه"، مؤكدًا أن الاحتلال يهدم مساكن المواطنين "تحت حجج واهية وغير منطقية".

..................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
نشرت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الجمعة (12-2) حواجزها في مناطق مختلفة بمحيط مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وأوقفت المركبات والمواطنين، ودققت في هوياتهم.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن قوات الاحتلال نصبت حواجز مفاجئة على شارع جنين - نابلس قرب مفرق جبع وعلى الطريق المؤدي لبلدة صانور.

كما نصبت حاجزًا قرب مدخل عرابة، وعرقلت حركة السير على حاجز شافي شمرون، ودققت في هويات المواطنين، ونشرت جنودا بين كروم الزيتون.
................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
حاصرت قوات الاحتلال ظهر اليوم الجمعة (12-2)، منطقة "أم ركبة" جنوب بلدة الخضر في محافظة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أحمد صلاح، إن قوات كبيرة من جنود الاحتلال انتشروا بأعداد كبيرة على مختلف مداخل منطقة "أم ركبة"، فيما استولوا على سطح منزل المواطن خضر علي صلاح، وحولوه إلى نقطة عسكرية.

...............
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
يواصل جيش الاحتلال، لليوم الرابع على التوالي، إغلاق جميع مداخل بلدة نحالين غرب بيت لحم، بحجة البحث عن منفذ عملية الطعن التي وقعت الثلاثاء الماضي قرب البلدة.

وأفادت مصادر محلية لمراسلنا، أن جنود الاحتلال ينتشرون على مداخل البلدة، ويقيمون حواز عسكرية من أربعة أيام، ويفتشون في سيارات المواطنين، ويدققون في هوياتهم.

..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شنّت قوات الاحتلال الصهيونية، فجر اليوم الجمعة، حملة اقتحامات استهدفت مناطق مختلفة في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخلّلها تبليغ عائلة شهيد فلسطيني بقرار هدم منزلها، واستدعاء فلسطينيين للمقابلة.

وفي مدينة رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال قرية "بيت عور التحتا"، وسلّمت عائلة الشهيد إبراهيم علان إخطارا بمصادرة وهدم منزل العائلة، على خلفية تنفيذ نجلها عملية أسفرت عن مقتل إسرائيلي وإصابة آخر.

وبحسب الإخطار الذي تسلمته عائلة الشهيد علان؛ فإن الاحتلال أمهل العائلة حتى يوم الأربعاء المقبل، للاعتراض على القرار الصادر عن قائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية.

وكان الاحتلال قد قتل الشاب إبراهيم علان (23 عاما)، بعد تنفيذه برفقة الشهيد حسين أبو غوش (17 عاما)، من مخيم قلنديا، عملية طعن في مستوطنة "بيت حورون" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب غربي رام الله، ما أدّى لمقتل مستوطنة وإصابة أخرى، بتاريخ 25 كانون ثاني/ يناير الماضي.

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال فجرا، بلدة "قطنة" قرب القدس وصوّرت منزل الشهيد أحمد طه، في خطوة تمهيدية لإخطار العائلة بالهدم.

وكان الشهيد أحمد طه (20 عاما)، نفذ عملية بالقرب من مستوطنة "موديعين" المقامة على أراضي المواطنين غربي رام الله، طعن خلالها ثلاثة من جنود الاحتلال قتل أحدهم مباشرة وجرح اثنان بجروح خطيرة في 23 تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي.

وتهدم سلطات الاحتلال مئات بيوت الفلسطينيين في الأراضي المحتلة كوسيلة عقابية، حيث تهدف وفق ما تقول إلى "المسّ بأقرباء الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات ضدّ إسرائيل، أو الذين اشتبهوا بالضلوع فيها، بغية ردع الفلسطينيين عن القيام بمثل هذه العمليات".

من جهة أخرى، تواصل قوات الاحتلال لليوم الرابع على التوالي إغلاق جميع مداخل بلدة "نحالين" قرب مدينة بيت لحم، وسط انتشار واسع للجنود والحواجز العسكرية؛ بحثا عن منفذ عملية الطعن التي وقعت الثلاثاء الماضي قرب البلدة، وأسفرت عن إصابة احد المستوطنين الإسرائيليين.

وذكرت مصادر محلية في "نحالين"، أن قوات الاحتلال أغلقت صباح اليوم جميع مداخل البلدة ومنعت المواطنين الفلسطينيين من الدخول والخروج منها، كما منع الاحتلال العمال الفلسطينيين من البلدة والذين يعملون في المستوطنات الإسرائيلية من الدخول إلى أماكن عملهم.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت فجر اليوم مدينة بيت لحم وبلدة "الخضر" القريبة منها، ومخيمي "عايدة" و"العزة" وسلّمت عددا من الشبان الفلسطينيين بلاغات لمقابلة مخابرات الاحتلال للتحقيق معهم.

وفي السياق ذاته، كثفت قوات الاحتلال صباح اليوم، من تواجدها العسكري جنوب مدينة جنين، ونصبت حواجز عسكرية على مفرق بلدة "جبع"، وعلى الشارع الرابط بين البلدة وقرية "صانور" المجاورة، كما شرع جنود الاحتلال بتوقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق في هويات راكبيها دون أن يبلغ عن أي اعتقالات.

................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الجمعة (12-2)، بعض أحياء مدينتي رام الله والبيرة وبلدة دير بلوط بسلفيت، حيث سيّرت دوريات محمولة في بعض شوارعها الرئيسة والفرعية.

وأكد مصدر أمني أن هذه القوات انسحبت عبر بلدة بيتونيا غربا، انتهاء بمعسكر عوفر الاحتلالي المقام عنوة على أراضي المواطنين، دون أن يبلغ عن وقوع اعتقالات.

كما اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال فجر اليوم بلدة دير بلوط غرب سلفيت، وسيّرت دوريات داخلها.

وقال شهود عيان 
لمراسلنا إن جنود الاحتلال فتشوا منازل عدد من المواطنين؛ بحجة البحث عن أسلحة.

 وعرف من بين المنازل التي فتّشها الجنود؛ منزل عبد الرحمن عبد الجواد "أبو أحمد"، والحاج يونس "أبو عصام"، وبيت أبو نعيم.

وأوضح الشهود أن الجنود لم يعتقلوا أحدًا، كما جرت العادة عند كل اقتحام لجيش الاحتلال.

..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
قال خميس قفيشة، إن نجله الدكتور قسام، قد شرع في إضراب عن الطعام، في سجن جهاز المخابرات منذ 3 أيام، بسبب احتجازه دون سند قانوني.


وأضاف قفيشة في تصريح عبر صفحته على "فيس بوك" صباح الجمعة (12-2)، أن جهاز المخابرات في الخليل قد اقتحم منزل نجله، واعتقله بعد أن عاث فيه فسادا في (9-2)، ولا يزال رهن الاعتقال.


وكان الدكتور قفيشة أسيرا لدى الاحتلال، وأفرج عنه في (6-1-2016) بعد أن أمضى 11 شهرا.

................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
قالت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن الأسير الصحفي محمد القيق، والمضرب عن الطعام لليوم الـ 80 على التوالي في سجون الاحتلال، "دخل مجددًا في انتكاسة صحية حادة، ووضعه يزداد سوءًا مع مرور كل لحظة".

وأفادت المحامية هبة مصالحة في بيان لها، مساء الجمعة، أن الصحفي القيق "يُعاني من حالات تشنج مستمرة، بالإضافة لنخزات قوية بالصدر، وارتفاع عالٍ ومستمر على حرارته، وآلام شديدة بالركب والأطراف".

وأضافت إن القيق دخل في مرحلة "الخطر الشديد"، وفقد النطق والسمع بدرجة كبيرة جدًّا، إلى جانب ضعف النظر، بسبب الالتهابات التي أصابت عينيه، وصعوبة التنفس والإرهاق الذي يظهر على كل جسده.

واستطردت: "قد نتلقى نبأ استشهاد محمد القيق في أي لحظة، خصوصًا وأن هناك تخوفا كبيرا من إصابته بجلطة دماغية". لافتة النظر إلى أن "جسد محمد القيق ضعيف، وهو الآن في المرحلة الأصعب من الإضراب".

وناشدت محامية الهيئة بضرورة "الضغط القوي" لإطلاق سراح محمد، مضيفة: "الساعات القادمة لم تعد مضمونة لبقائه على قيد الحياة".

والأسير الصحفي محمد القيق (مراسل قناة المجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل من الاحتلال عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وتم تحويله للاعتقال الإداري مدة 6 شهور، بعد التحقيق معه لنحو شهر في مركز "الجلمة العسكري" التابع للمخابرات الإسرائيلية، شمال فلسطين المحتلة، وعدم تقديم أي لائحة اتهام بحقه.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015؛ احتجاجًا على طريقة التعامل معه، واعتقاله إداريًّا، وتعريضه للتعذيب وتهديده باعتقاله لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية، وهو يحتجز حاليًّا في مستشفى "العفولة الإسرائيلي"، ويعاني من تدهور خطير في وضعه الصحي بعد رفضه أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

وبدورها، أكدت فيحاء شلش، زوجة القيق، أنه يمر بانتكاسة صحية خطيرة، ويعاني من آلام حادة بالصدر في منطقة عضلات القلب.

وقالت شلش في تصريح لها مساء الجمعة، إن زوجها يعاني من تشنج في العضلات وارتفاع حاد في درجة الحرارة الصدر، "وأصبح صدره مثل جمرة النار".

...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني إنه تقدم بالتماس إلى المحكمة العليا للاحتلال، باسم الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 80 يوماً ضد اعتقاله الإداري، وفيه يطالب النادي بنقل القيق من مستشفى "العفولة" حيث يُحتجز، إلى مستشفى فلسطيني لتقديم العلاج اللازم له.


وأفاد النادي في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه مساء الجمعة، إن هذا الطلب يأتي في ظل تدهور متواصل على وضعه الصحي الخطير، وتعثر كل المحاولات القانونية للإفراج عنه.


يذكر أن المحكمة العليا للاحتلال، وفي تاريخ الرابع من شباط/ فبراير الجاري، أصدرت قراراً منقوصاً وملتوياً تضمّن تعليق اعتقال الأسير القيق بشروط؛ منها تحديد مكان علاجه، وإن أراد الانتقال إلى مستشفى آخر عليه تقديم طلب قبل ذلك.


الجدير ذكره أن الأسير القيق يتناول فقط الماء ويرفض العلاج والفحوص الطبية منذ بداية إضرابه، وقد خضع لعلاج قسري مرتين إثر فقدانه للوعي خلال شهر كانون الثاني المنصرم.

..................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
شارك المئات في صلاة الجمعة الحاشدة، أمام مستشفى العفولة التي يحتجز فيها الصحفي محمد القيق، المضرب عن الطعام، منذ 80 يومًا؛ رفضًا لاعتقاله الإداري من الاحتلال الصهيوني.

وأكد الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية، ولجنة الحريات والأسرى، في خطبة الجمعة، التي دعت لها لجنة المتابعة العليا، للجماهير العربية، في أراضي 48، أمام مستشفى العفولة، أن الأسير القيق الذي يصارع الموت، "رهينة يمر في حالة مصيرية تحتم الوقوف إلى جانبه حتى تحريره".

لغة الظلم والإرهاب
وتساءل الشيخ رائد صلاح في بداية خطبته، بحضور مئات المصلين، الذين افترشوا الأرض أمام مستشفى العفولة، عن السبب وراء احتجاز الأسير محمد القيق رغم قرار المحكمة الصهيونية العليا بتجميد أمر اعتقاله، "هل هي لغة الإرهاب وقوة الظلم والاحتلال، أم أنها قوة الباطل والعنصرية؟".

وأشار إلى أن الأسير القيق يعد "رهينة" وليس أسيرًا فحسب، لافتاً إلى أن الصحفي الأسير رهينة مزاج المخابرات والعنصرية الصهيونية.

وحمّل المسؤولية عن حياة القيق، لحكومة الاحتلال وعلى رأسها  بنيامين نتنياهو، "الذي يريد تكميم أفواه الفلسطينيين".

موت سريري
وقال إنه وفقا لأطباء ذوي ثقة فإن المرض يشتد على الأسير القيق ودرجة حرارته في ارتفاع، كما أن جهازه الداخلي في خطر، ويتكلم ويسمع بصعوبة؛ مقارباً حالته بالموت السريري.

واعتُقل الأسير الصحفي محمد القيق إداريا في 21 نوفمبر/تشرين ثان العام الماضي، اعتمادا على قانون الطوارئ دون تقديم تهمة ضده.

ويوضح الشيخ رائد صلاح أن قول الحقيقة ونقل الخبر بموضوعية، بات جرما في عرف الاحتلال؛ "لأنه يفضح جرائمهم وإرهابهم، ويؤكد للقاصي والداني أن منبع الإرهاب في هذه الأيام يبدأ وينتهي من الاحتلال الاسرائيلي".

رسالة القيق
ونقل الشيخ رائد صلاح عن الأسير الصحفي محمد القيق، كلمته أثناء زيارته الأخيرة له، عادًّا إياها أثقل من الأرض وموازين الدنيا ومصالحها دون استثناء "بلّغ عني أني لم أخض معركة الأمعاء الخاوية وأتحمل الجوع 80 يوما، لشخصي؛ بل لتحرير شعبنا الفلسطيني من لعنة السجن الإداري سيئ الصيت".

...................
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام
احتجزت قوات الاحتلال الصهيوني، صحفيين اثنين، خلال تغطيتهما اليوم الجمعة، المسيرة الأسبوعية السلمية، في قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، وسط الضفة المحتلة، قبل أن تفرج عنهما بعد ساعتين من الاحتجاز.

وقال 
مراسلنا، إن قوات الاحتلال احتجزت مصور وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" أيمن النوباني، والصحفي محمد الترابي، لنحو ساعتين، بعد منعهما من تنفيذ واجبهما الصحفي، وتغطية مسيرة كفر قدوم، وصادرت معداتهما، في ظل التهديد بمنعهما من العمل بشكل مطلق، ومن تغطية مسيرة القرية.

وأفاد الصحفي النوباني، أن قوات الاحتلال نقلتهما، مكبلي اليدين، ومعصوبي العينين، إلى معسكر مستوطنة "قدوميم" المقامة على أراضي المنطقة، حيث اعتدى عليه الجنود بالضرب في أعقاب البنادق، خلال عملية النقل، في ظل توجيه الشتائم والكلمات النابية، والتهديد بحرمانه من العمل في هذه المهنة.
..................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطن فجر الجمعة بجراح في عملية طعن وقعت في منطقة "مأمن الله" في مدينة القدس المحتلة، دون أن تعرف خلفية الحادث بعد.

وذكر موقع "0404" المقرب من جيش الاحتلال، أن مستوطنا نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج من إصابات وصفت بالمتوسطة جراء عملية طعن لم تعرف خلفياتها.

وهرعت قوات من شرطة الاحتلال إلى المكان، وشرعت بعمليات التمشيط والتحقيق لمعرفة ملابسات الحادث، وهل تم بناء على خلفية قومية أم جنائية.
.................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية، 4 مواطنين بينهم محامٍ، فيما يواصل طبيب معتقل سياسيًّا إضرابه عن الطعام داخل سجون السلطة منذ 3 أيام.


وقالت حركة "حماس" في الضفة، في بيانٍ لها، إن جهاز الأمن الوقائي في محافظة جنين، اعتقل الطالب في الجامعة العربية الأمريكية رضوان حمارشة، فيما اعتقلت الأجهزة الأمنية الأسير المحرر بشير عمري من بلدة فقوعة.


كما اعتقل الأمن الوقائي في الخليل الأسير المحرر أمجد سلهب بعد اقتحام مشغل خاص بالعائلة، بعدما حاول اعتقاله واستدعى والده للمقابلة الأسبوع الماضي.

إلى ذلك، يواصل المعتقل السياسي الطبيب قسام قفيشة، إضرابه عن الطعام في زنازين مخابرات السلطة بالخليل منذ 3 أيام، حيث أعلن إضرابه لحظة اعتقاله.


أما في محافظة طولكرم، فقد اعتقل الأمن الوقائي المحامي عادل سمارة من داخل منزله، وهو محامٍ مختص في شؤون الأسرى لدى الاحتلال، وينصبّ عمله على متابعة ملفاتهم وزيارتهم والترافع عنهم في محاكم الاحتلال.


كما تواصل أجهزة السلطة في طولكرم اعتقالها للمهندس عبد الرحيم الصعيدي منذ تاريخ 2015/12/12 على "ذمة المحافظ".

وفي محافظة نابلس، تواصل أجهزة السلطة اعتقال الأسير المحرر حمزة العامودي.


...................
اخبار متنوعه
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
قال الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، كتائب القسام، إن مقاتليه يواصلون الإعداد والتجهيز فوق وتحت الأرض لـ"دحر الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف ناطق باسم القسام، خلال حفل تأبين أحد مقاتلي الذراع العسكري لحماس في خان يونس، جنوبي قطاع غزة، مساء الجمعة، "نواصل الإعداد ليوم التحرير المنشود دون كللٍ أو ملل"، مؤكدًا "أن المقاومة الخيار الوحيد والأمثل لتحرير الأرض ودحر الاحتلال".

وتابع: "كتائب القسام تفخر بأنها تدافع عن شعب يحتضن مقاومته ولا يعرف الركوع".

وشددت كتائب القسام على أن استشهاد مروان معروف، والذي قضى في نفقٍ للمقاومة، لن يثنيها عن مواصلة طريق المقاومة والدفاع عن الشعب الفلسطيني حتى تحرير الأرض.

وكان مروان، قد ارتقى شهيدًا قبل أيام جرّاء انهيار نفق للمقاومة في خان يونس، وهو العاشر الذي يرتقي خلال العمل في أنفاق المقاومة منذ مطلع العام الجاري.

ولعبت "الأنفاق الهجومية"، والتي حفرتها كتائب القسام، دورًا مهمًّا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف 2014، ونفذت الكتائب من خلالها سلسلة عمليات فدائية، وشاركت من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال، وأوقعت العشرات من القتلى والجرحى في صفوفه.

................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت دائرة الأرصاد الجوية، إن الجو يكون اليوم الجمعة، صافيا بوجه عام، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج.

ويوم غدٍ السبت، يكون الجو غائماً جزئياً إلى صافٍ، ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 5 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

وبعد غد الأحد، يكون الجو صافيا بوجه عام، ويطرأ ارتفاع  طفيف آخر على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 6 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج.

...................
إسطنبول- المركز الفلسطيني للإعلام
بدأت في مدينة إسطنبول التركية، الجمعة، أعمال مؤتمر (نصرة الأقصى.. قضية أُمَّة وأولويات عمل)، الذي تنظّمه (الحملة العالمية لمقاومة العدوان)، وذلك بحضور العشرات من العلماء والدعاة والمفكرين والمثقفين والإعلاميين.

وكان من أبرز الحضور: عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد نزّال، وعضو قيادة حركة الجهاد الإسلامي د. محمد الهندي ، والأستاذ والأكاديمي د. سامي العريان، والداعية الإسلامي المصري د. وجدي غنيم، والأمين العام لهيئة علماء فلسطين في الخارج د. نواف التكريتي، والكاتب والأكاديمي السعودي د.أحمد بن راشد بن سعيد، والكاتب السعودي د. محمد الحضيف.

كما شهد المؤتمر حضور الأمين العام لحزب الأمة الإماراتي حسن أحمد الدقي، والنائب الكويتي السابق عبدالله عكّاش، والكاتب الإسلامي السوري نبيل شبيب، ومدير عام مؤسسة القدس الدولية ياسين حمود، والنائب البحريني السابق ناصر الفضالة، والداعية الإسلامي اللبناني الشيخ أحمد العمري، والباحث السعودي مهنا الحبيل.

واتَّخَذ القائمون على المؤتمر مسارًا جديدًا في آلية فقراته؛ حيث تم توزيع المشاركين على ورش عمل تتناول المحاور التالية: المحور السياسي، المحور الإعلامي، المحور المعرفي، المحور الشرعي/الفكري، المحور التنموي، المحور الحقوقي، محور مقاومة العدوان. وباشرت الورش اجتماعاتها بشكل متوازٍ، وستستمر يوما ثانيا.


....................

0 comments: