الجمعة، 5 فبراير 2016

انتفاضة 127:اقتحام الاقصى وطعن ومولوتوف وعدوان صهيوني 4/2/2016

الجمعة، 5 فبراير 2016
انتفاضة 127:اقتحام الاقصى وطعن ومولوتوف وعدوان صهيوني 4/2/2016

فلسطين الخميس 25/4/1437 – 4/2/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
....................
التفاصيل
الاقصى

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
اقتحم مستوطنون، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، تحت حراسة من قوات وشرطة الاحتلال الخاصة.
وقالت مصادر مقدسية إن مجموعات المستوطنين نفذت جولات مشبوهة في باحات الأقصى، وسط تواجد للمصلين وطلبة مجالس العلم.
وتصدى المصلون وطلبة مجالس العلم لهذه الاقتحامات بهتافات التكبير الاحتجاجية، في الوقت الذي وفّرت عناصر من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الحراسة والحماية لمجموعات المستوطنين خلال اقتحامها للأقصى والتجول فيه.
ويقتحم المستوطنون باحات الأقصى بشكل شبه يومي في محاولة منهم لتطبيق واقع التقسيم الزماني والمكاني للمسجد.

.....................
المقاومة
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شرطي صهيوني، صباح اليوم الخميس، في عملية طعن، بمحطة الحافلات المركزية بالرملة شمال فلسطين المحتلة.
 
وقالت وسائل إعلام صهيونية إن حارس أمن صهيوني أصيب في عملية طعن بمحطة الحافلات المركزية بالرملة شمال فلسطين المحتلة.

موقع "0404" الصهيوني قال إن  الشرطي الصهيوني أصيب بجراح، عقب طعنه من قبل فلسطينيتين بمدينة الرملة، مشيرا إلى أن قوات الجيش الصهيوني ألقت القبض على سيدتين فلسطينيتين، بعد إطلاق النار عليهما، بزعم تنفيذهما العملية.

ويظهر فيديو يتم تداوله وقمنا بإعادة نشره طريقة اعتقال إحداهن بطريقة همجية وانتقامية، حيث يدوس أحد الجنود الصهاينة على رأسها في حين يتكالب عليها عدة جنود لاعتقالها وتقييدها.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
ألقى شبان الانتفاضة، زجاجات حارقة، مساء الخميس، باتجاه حافلة للمستوطنين، في بلدة سلوان، شرق مدينة القدس المحتلة.

ووفق "قدس برس"؛ فإن شبان الانتفاضة تمكنوا من إلقاء زجاجات حارقة باتجاه حافلة صغيرة تقلّ مستوطنين، في حي "رأس العامود" ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى؛ ما أدّى إلى اشتعال النيران فيها.

وشهدت المنطقة استنفارا لقوات الاحتلال التي استدعت طواقم الإطفاء لإخماد النيران، كما اندلعت مواجهات محدودة في المنطقة.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب سامي الغزالي (25 عاماً) من منطقة الشيّاح في بلدة سلوان، حسبما أفاد مركز معلومات وادي حلوة.

.................
جرائم الاحتلال

الرملة – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر فيديو تم تداوله مباشرة عقب خبر إصابة شرطي في الرملة بعملية طعن، يظهر من خلاله جندي صهيوني واضعاً قدمه فوق رأس فتاة فلسطينية يزعم الاحتلال أنها إحدى اثنتين نفذتا عملية الطعن.

ويبقى الشرطي ضاغطاً بقدمه على رأس السيدة الفلسطينية بعد إصابتها، وفق ما نقلت المواقع الصهيونية جراء إطلاق جنود الاحتلال النار تجاهها، في مشهد لا إنساني.

وفي ذات الوقت يتكالب على السيدة الفلسطينية المصابة عدد من جنود الاحتلال لتكبيلها، فيما يظهر أصوات في خلفية الفيديو تصرخ على السيدة بصوت مرتفع.
...................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
شنّت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الخميس، حملة مداهمات واقتحامات واسعة لمنازل الفلسطينيين في مختلف أنحاء الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، أسفرت عن اعتقال 21 مواطنًا.

وذكر موقع "0404" الصهيوني، أن الجيش اعتقل 16 فلسطينيًا، ممن وصفهم بـ "المطلوبين"، بينهم 13 بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة ضد الجيش والمستوطنين.

وبيّن الموقع الصهيوني، المقرب من جيش الاحتلال، أن حملة الاعتقالات شملت مدن نابلس، جنين، قلقيلية، ورام الله ، بيت لحم، والخليل .

وأفاد الموقع الصهيوني أن جيش الاحتلال اعتقل ستة شبان من بلدتي قباطية والفندقومية، قرب جنين، وشابًا من بلدة برقة، قرب نابلس، بدعوى انتمائه لحركة "حماس".

واعتقل جيش الاحتلال أربعة شبان من بلدتي كفر عقب وقطنة ومخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمالي القدس، وأربعة آخرين من بلدات سعير ومخيم الفوار للاجئين والحدب وبيت عوا، قرب مدينة الخليل، بعضهم بدعوى انتمائه لحركة "حماس"، وشابًا آخر من بلدة عقبة جبر، قرب مدينة أريحا.

في ذات السياق اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قطنة، شمالي غرب المدينة، واعتقلت الشابيْن محمد حوشية، وعبد المجيد أبو زايدة، بعد دهم منزلي عائلتهما وتخريب محتوياتها.

واقتحمت قوات الاحتلال مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين، شرقي نابلس، واعتقلت الشاب خالد العدوي.

وفي مدينة الخليل اعتقلت قوات الاحتلال الشاب خالد عواد من مخيم الفوار للاجئين، قرب المدينة.

وفي بلدة حلحول، اعتقل الاحتلال الفتاة ضحى جهاد البو، شقيقة الشهيد حسن البو، أثناء تواجدها في الداخل المحتل، لافتًا النظر إلى أن عائلتها أعلنت عن اختفائها منذ ثلاثة أيام.

واعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية على حاجز "الكونتير"، شمالي بيت لحم، الشابيْن محمود الريماوي ومعتصم يونس، عقب احتجازهما خلال مرورهما عن الحاجز، والشاب طه العليمي من مدينة طولكرم، خلال عودته إلى الضفة الغربية عبر "معبر الكرامة".
...................

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، ستة شبان، وأخطرت بهدم ستة منازل، تعود لذوي أسرى وشهداء بعد عمليات اقتحام ودهم نفذتها شمال الضفة الغربية المحتلة، وجنوبها، والقدس المحتلة.

وقال مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام"، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حسان محيي الدين أردنية (20 عاما) من حي المساكن الشعبية شرقي نابلس، بعد دهم منزله، حيث جرى تفتيش المنزل، واقتياد حسان إلى جهة غير معلومة.

وأفاد معاذ، شقيق المعتقل، أن قوة للاحتلال أحاطت بالبناية التي تقطنها العائلة في الحي، ثم اقتحم عشرات الجنود المنزل، وبعد التدقيق في البطاقات الشخصية، جرى اعتقال حسان.

يشار إلى أن شقيقين آخرين للأسير حسان، أفرج عنهما من سجون الاحتلال مؤخرا، بعد انتهاء محكوميتهما.

وقال 
مراسلنا، أن قوات الاحتلال اعتقلت في نابلس أيضًا الشابين محمد سمارو وشاكر الترتير من منطقة عسكر والمساكن الشعبية.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا كل من أنس البرغوثي بعد مداهمة منزله في رام الله، وسط الضفة الغربية، وطارق الشيخ وجهاد حميدان، بعد مداهمة منزليهما في القدس.

إخطار بهدم منزلين بنابلس

إلى ذلك، أخطرت سلطات الاحتلال، فجر اليوم، عائلة الأسير أمجد عليوي من نابلس، بقرارها مصادرة وهدم المنزل، بدعوى صلته بعملية  "بيت فوريك-بيت دجن"، شرق نابلس قبل بضعة أشهر.

وقالت مصادر العائلة التي تقطن حي خلة الإيمان بالمدينة، إن قوات الاحتلال سلمتهم فجر اليوم الإخطار المكتوب باللغة العربية، يتضمن دوافع الهدم واليات الاعتراض.

وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال المنزل، وأخذت قياسات وصورا لهم.

كما أخطرت قوات الاحتلال عائلة الأسير زيد عامر من شارع عمان بنابلس بإخطار مشابهة بهدم منزلها بحجة صلته بالعملية.

يشار إلى أن الاحتلال هدم منازل أسرى من القضية نفسها قبل ثلاثة أشهر، في حي الضاحية وإسكان روجيب وخلة الإيمان.

أخذ قياسات منزلين في الخليل
وداهمت قوة من جيش الإحتلال الصهيوني منزلي الشهيدين إيهاب وعبد الرحمن مسودي في منطقة جبل الشريف في الخليل ساعات الفجر الأولى وفتشتهما وعاثت فيهما فسادًا.

وأفاد 
مراسلنا، أن قوات الاحتلال أحخرجت سكان المنزلين منهما وأخذت قياساتهما تمهيدا لهدمها في إطار سياسة العقاب الجماعي.

وقالت والدة الشهيد إيهاب مسودي في حديث خاص لمراسلنا : "هدم المنزل ليس أهم من إيهاب !! نحن لدينا الجاهزية أن نضحي مثل ايهاب".

وأضافت "الأقصى وفلسطين يستحقان منا الكثير .. أنا قدمت ابني إيهاب فداء للأقصى وأتمنى أن أكون شهيدة مثله" .

إخطارت في القدس
كما أخطرت قوات الاحتلال بهدم منزلي الشهيدين عمر عساف وعنان أبوحبسة في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن قوة  من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم، وانتشرت بين أزقته، فيما داهمت منزلي الشهيدين المذكورين.

يذكر أن الشهيدين عساف وأبو حبسة استشهدا في الثالث والعشرين من شهر كانون أول الماضي قرب باب الخليل بمدينة القدس في عملية إعدام ميدانية نفذها الاحتلال.
.......................

جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
تصاعدت حدة المواجهات في بلدة قباطية جنوب جنين في إطار العملية العسكرية الصهيونية المتواصلة في البلدة منذ ساعات، والتي شملت مداهمات واعتقالات واسعة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن شابا أصيب بعيار ناري في القدم خلال المواجهات الدائرة في أكثر من منطقة سيما جبل الداموني؛ حيث يواجه الشبان جنود الاحتلال بالحجارة ويغلقون الشوارع بالمتاريس.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال حطمت محتويات أكثر من عشرة منازل حتى الآن بما فيها منازل ذوي شهداء قباطية الثلاثة الذين ارتقوا في القدس أمس، واعتدت على أصحاب المنازل.

وشرعت قوات الاحتلال الصهيوني، في الرابعة من فجر اليوم الخميس، بعمليات دهم واسعة وهددت بهدم منازل ذوي الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا في القدس أمس إثر تنفيذهم عملية بطولية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال داهمت قباطية، واقتحمت العديد من المنازل، منها منازل تعود لذوي الشهداء محمد أحمد حلمي كميل، وأحمد ناجح إبراهيم أبو الرب، وأحمد راجح إسماعيل زكارنة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال فتشت المنازل وخربت محتوياتها ثم أخذت مقاساتها مثلما تفعل بذوي الشهداء منفذي العمليات، وهددت أصحابها بهدمها دون تحديد موعد لذلك.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال استجوبت ذوي الشهداء قبل أن تغادر منازلهم بعد  نحو ساعتين على اقتحامها مخلفة خرابا في الممتلكات.

وكذلك أفاد المواطنون بتمركز قوات الاحتلال في جبل الداموني في قباطية، وداهمت منازل لعائلتي أبو الرب وكميل وفتشتها، حيث شملت عملية الدهم نحو عشرة منازل.

هذا ولا تزال قوات الاحتلال تتمركز في شوارع البلدة ومحيطها.

كما قامت جرافات عسكرية بإغلاق المداخل الرئيسية لبلدة قباطية، وجرفت شارع الجامعة العربية الأمريكية مما منع الحركة عليه بالكامل.

وأفاد مواطنون صباح اليوم، بأن قوات الاحتلال تمنع المركبات والمواطنين من الدخول أو الخروج من البلدة تنفيذا لقرار نتنياهو بفرض طوق عسكري عليها.


ومع ساعات الصباح، تصاعدت المواجهات وامتدت من وسط البلدة إلى منطقة  الحسبة التي أشعل الشبان فيها الإطارات، ويخوضون مواجهات واسعة مع قوات الاحتلال.

كما اشتدت المواجهات أمام منزل الشهيد أحمد زكارنة الذي ما زالت قوات الاحتلال متواجدة فيه؛ حيث تشهد المنطقة إطلاقاً كثيفاً للنار من قبل قوات الاحتلال.

كما تصاعدت المواجهات عند مثلث الشهداء على المدخل الرئيسي لقباطية وسط وصول لسيارات الإسعاف بأعداد كبيرة للمنطقة.

وأفادت مصادر إعلامية فلسطينية بوقوع عدة إصابات بالرصاص الحي بينها إصابة لسيدة تم نقلها لمشفى جنين.

وأصيب الفتى محمد عباس زكارنة "15 عاماً" بجراح بالغة الخطورة نقل على إثرها لمستشفى الرازي في جنين لتلقي العلاج، إثر دهسه من قبل سيارة عسكرية كبيرة لجيش الاحتلال.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن إصابة زكارنة بالغة في منطقة الرأس حيث يوجد كسور مباشرة ونزيف حاد، وقد خضع مباشرة لعملية جراحية ما زالت مستمرة في المستشفى المذكور.

وأشارت المصادر إلى أن السيارة العسكرية دهست عن عمد زكارنة وتوجهت إليه بشكل مباشر خلال المواجهات على الشارع الرئيسي للقرية.

إلى ذلك وصل إلى مشافي جنين حتى الآن ست إصابات بالرصاص الحي بينها واحدة بالغة الخطورة فيما لا تزال المواجهات مستمرة.

..................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 30 مواطنًا على الأقل بجروح في حصيلة جديدة للمواجهات التي تواصلت حتى مساء الخميس، مع قوات الاحتلال الصهيوني، في بلدة قباطية جنوب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وبالتوازي مع التصعيد الميداني، قرّرت سلطات الاحتلال، سحب تصاريح العمل والتجارة من أفراد وأهالي عائلات الشهداء الثلاثة، منفذي عملية القدس، في إجراء هو الأول من نوعه منذ بدء انتفاضة القدس.

وقال مصدر طبي لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن أعداد المصابين في مواجهات قباطية، ارتفعت إلى 30مصابًا، بينهم 4 بالرصاص الحي، و3 بالأعيرة المعدنية، و3 بالقنابل الغازية، والباقين بحالات اختناق، فيما تم دهس أحد الشبان، بشكل متعمد من قوات الاحتلال التي عاثت فسادا في البلدة.

وقال شهود إن المواجهات اندلعت على المدخل الغربي للبلدة، حيث أطلق الجنود الرصاص وقنابل الغاز والصوت؛ ما أدى إلى إصابة الشاب برصاصة في فخذه، والذي نقل إلى مستوصف البلدة لتلقي العلاج.

وقال 
مراسلنا، إن قوات الاحتلال الصهيوني دفعت بمزيد من الآليات العسكرية على مفارق الطرق المؤدية لبلدة قباطية بجنين، ومنعت الدخول والخروج من البلدة.

كما قالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن المواجهات تتجدد بين الفينة والأخرى على أطراف البلدة؛ حيث تتمركز قوات الاحتلال، وتغلق المداخل بسواتر ترابية، فيما يسمع إطلاق نار متقطع على فترات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال نحو 15 مواطنا في مداهمات مستمرة، ومنهم من اعتقل خلال المواجهات سيما المواجهات التي تمت في محيط حسبة قباطية.

وفي وقتٍ سابق، ذكرت مصادر طبية، أن المواجهات في بلدة قباطية أسفرت عن إصابة أكثر من 20 فلسطينيا برصاص واعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني.

وأوضحت هيئة الإسعاف في بلدة قباطية، اليوم الخميس، أن المواجهات أوقعت ما بين 20 إلى 30 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بالإضافة لإصابتين دهسًا بآليات الاحتلال العسكرية، إلى جانب عشرات حالات الاختناق.

وأشارت في تصريحات لـ"قدس برس"، إلى أن أغلب الإصابات "طفيفة"، وقدم لها العلاج ميدانيا، مبينا أنه جرى نقل "إصابتين حرجتين" للعلاج في مشافي مدينة جنين.

وكانت قوات الاحتلال، قد أعاقت دخول مركبات الإسعاف التابعة لـ "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني" إلى داخل قباطية، قبل أن تسمح لها بنقل "الإصابات الحرجة فقط"، وفقا لبيان الجمعية.

وكان رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو قرر أمس في أعقاب ترؤّسه جلسة طارئة بعد عملية القدس الثلاثية، فرض حصار على بلدة قباطية في جنين، وشن حملات اعتقال واسعة.

وكان ثلاثة شبان فلسطينيين استشهدوا، وقُتلت مجندة صهيونية، وأصيب 3 مجندات أخريات، في عملية فدائية، أمس الأربعاء (3-2)، في منطقة باب العامود بمدينة القدس المحتلة، تبين لاحقا أنهم من بلدة قباطية في جنين.

سحب تصاريح ذوي الشهداء
إلى ذلك، قرّرت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، سحب تصاريح العمل والتجارة من أفراد وأهالي عائلات الشهداء الثلاثة، منفذي العملية، في أول إجراء من هذا النوع تتخذه منذ بدء أحداث الانتفاضة، مطلع أكتوبر الماضي.

وذكرت الإذاعة العبريّة، أنّ منسق أعمال حكومة الاحتلال في مناطق الضفة، يواف مردخاي، قرّر سحب التصاريح، حيث تم سحب تصاريح لعشرات الأفراد من عائلات أبو كميل ونصار وأبو الرب.


.....................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
تجددت المواجهات في مناطق مختلفة في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية فجر الجمعة، فيما داهمت قوات الاحتلال عشرات المنازل بالبلدة، وهددت أصحابها بإجراءات عقابية.


وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن مواجهات واسعة اندلعت فجرا على مثلث الشهداء قرب مدخل قباطية الرئيسي حيث توجه شبان من جنين ومخيمها للموقع المذكور من أجل المشاركة مع شبان بلدة قباطية في المواجهات.


كما اندلعت مواجهات أخرى، في منطقة المقاهي، وسط البلدة بعد تمركز قوات الاحتلال، وإطلاقها القنابل المسيلة للدموع، في المنطقة، فيما أغلق الشبان الشارع بالمتاريس، ورشقوا تلك القوات بالحجارة.


وأشارت المصادر كذلك إلى اندلاع مواجهات، في جبل الداموني، وحي الزكارنة، اللذين شهدا مداهمات واسعة، فجر اليوم، لمنازل المواطنين وتفتيشها، والتنكيل بأصحابها .


وأضافت المصادر أن جنود الاحتلال، هددوا أصحاب المنازل، في تلك المناطق، خلال التفتيش، بالعقاب الجماعي القاسي، في حال استمرت الهجمات انطلاقا من القرية.


وبحسب شهود عيان، فإن قوات الاحتلال ما زالت تغلق جميع مداخل بلدة قباطية واستدعت تعزيزات إضافية الليلة الماضية لمحيط البلدة.


يذكر أن قباطية تشهد من يومين حملة عسكرية واسعة وحصارا مطبقا إثر قرار رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو  تحويلها لمنطقة عسكرية مغلقة؛ بحجة انطلاق منفذي عملية القدس الثلاثة منها.
..............
المكتب الإعلامي - القدس المحتلة
قام رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتيناهو صباح اليوم الخميس, بزيارة مجندة حرس الحدود والتي أصيبت أمس بعملية إطلاق نار في القدس في مستشفي هداس هار هتصوفيم في القدس .
وقال نتنياهو " نحن نبذل جهود جبارة ضد العمليات الفلسطينية , والآن قباطية مطوقة من جميع الاتجاهات , وقوات الاحتلال والشاباك تقوم بحملة اعتقالات واسعة النطاق في قباطية .
موقع والاه نيوز ,وأضاف نتنياهو: قمنا بسحب تصاريح عمل داخل "اسرائيل" من عمال لهم علاقة قرابة بمنفذي العمليات  كما ان المستشار القانوني للحكومة , أضاف 12 منزل لقائمة الهدم .
....................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
داهمت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، بلدتي تل وبيتا غرب وجنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة .

وأفاد  شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن عدداً من دوريات الاحتلال اقتحمت بلدة تل وسط إطلاق قنابل الإنارة والصوت بكثافة في المنطقة الشرقية من البلدة.

 
ونقل شهود من قرية بيتا أن نحو سبع دوريات قامت بالتوغل إلى القرية منذ ساعات الفجر الأولى والتجوال في العديد من أحيائها.

وأفاد الشهود أن عددا من جنود الاحتلال تجولوا في منطقة بيتا التحتا وأطلقوا سيلاً من قنابل الصوت في محيط نصب الشهيد.

 
ولاحقت دوريات الاحتلال مركبات المواطنين، وأعاقت تجوالها في شوارع البلدة.
....................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مساء اليوم الخميس (4-2)، شاب بعيار ناري في الفخذ من بلدة تقوع شرق بيت لحم، خلال مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال.
وقال مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح، إن المواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الغربي للبلدة، حيث أطلق الجنود الرصاص وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة شاب نقل إلى مستوصف البلدة لتلقي العلاج.
...................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الخميس، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية شمال قطاع غزة، واستهدفتها بقذيفة مدفعية

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال المتواجدة على الحدود الشمالية تقدمت بشكل محدود، بالتزامن مع حالة استنفار لقواتها، وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه الأراضي الزراعية، دون الحديث عن إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وتضاف هذه الاعتداءات إلى سلسلة الانتهاكات الصهيونية لاتفاق التهدئة المبرم بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال بتاريخ 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
توغلت قوة صهيونية، صباح الخميس (4-2)، مسافة محدودة شرق رفح (جنوب قطاع غزة)، حيث شرعت بأعمال تجريف وتمشيط في المنطقة دون وضوح الأسباب.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن القوة الصهيونية قوامها 3 جرافات عسكرية انطلقت من موقع كرم أبو سالم لمسافة 100 متر.

وأوضح نقلاً عن شهود، أنّ قوة هندسية أخرى بدأت في نصب معداتها قرب البرج الأحمر التابع للموقع العسكري.

وتنفذ قوات الاحتلال عمليات توغل وقصف تستهدف الأطراف الشرقية للقطاع، مخترقة بذلك اتفاق التهدئة السارية منذ نهاية العدوان الأخير صيف عام 2014 على القطاع.

وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار صباح اليوم باتجاه الأراضي الزراعية شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الخميس (4-2) أن حالة الأسير الإداري، محمد القيق، تدهورت جراء إضرابه المتواصل عن الطعام منذ 72 يومًا، احتجاجًا على اعتقاله، ويخضع القيق للعلاج في مستشفى هعيمق في العفولة.

وقالت الصحيفة إن لجنة الأخلاق الطبية في المستشفى عقدت أمس اجتماعًا لمناقشة حالته الصحية، كالمعتاد في هذه الحالات، وجاء من المستشفى أن القيق لا يزال واعيًا في هذه المرحلة ولا توجد نية لتغذيته قسرًا، وأن "كل العلاج يتم بناء على قوانين الدولة والأخلاق الطبية"، حسب الصحيفة.

وقال مدير القسم القانوني في نادي الأسير الفلسطيني، المحامي جواد بولس، لصحيفة "هآرتس" إن القيق يعاني من ضعف شديد ويجد صعوبة في النطق والسماع، لكنه لا يزال واعيًا ويرفض تلقي السوائل أو أي مساعدة أخرى، وحسب بولس فإنه بسبب تدهور حالة القيق الصحية ستنظر المحكمة العليا في التماس لإطلاق سراحه.

وقال بولس إنه لا تجري حاليًّا اتصالات مع النيابة العسكرية للتوصل إلى أي ترتيب في موضوع القيق، كما حدث في موضوع الأسيرين السابقين محمد علان وخضر عدنان.

إلى ذلك، رفضت "المحكمة المركزية" في الناصرة، أمس، التماسًا قدمته جمعية أطباء لحقوق الإنسان ضد تقييد القيق إلى سريره في المستشفى، والقيود المفروضة عليه، وتتواصل أمام المشفى وفي الضفة نشاطات احتجاجية تطالب بإطلاق سراح القيق، وستجري تظاهرة تأييد له اليوم في مدينة حيفا.

ونظم وفد مقدسي برئاسة الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، وقفة احتجاجية أمام مستشفى العفولة، تضامنًا مع الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق.

وقال الشيخ صبري: "جاء وفد مقدسي موسع للتضامن مع الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق، الذي مضى على إضرابه 71 يومًا"، مضيفًا أن الأسير القيق يجب أن يطلق سراحه لأنه حوكم بقوانين ظالمة والتي تعرف بقوانين الطوارئ، ولا يجوز أن يعمل بهذا القانون الظالم وأن يحكم عليه بالسجن دون أي محاكمة".

وكان القيق قد اعتقل في 21 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وبعد أربعة أيام من اعتقاله بدأ إضرابًا عن الطعام.
...................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى، سلطات الاحتلال الصهيوني بوقف اعتداءاتها المتواصلة على منطقة "القصور الأموية" الواقعة إلى الجنوب الغربي من الأقصى.

واستنكر مدير عام أوقاف القدس، عزام الخطيب التميمي، "تمادي" الاحتلال باعتداءاته على منطقة القصور الأموية، مطالباً بوقف الحفر فيها، وإزالة المظلة المعدنية التي تم بناؤها في المكان.

ودعا الخطيب، خلال رسالة احتجاجية وجهها اليوم لقائد شرطة "لواء القدس"، إلى إزالة المنصات المعدنية والخشبية التي تم استحداثها في الجزء الجنوبي الغربي من المسجد الأقصى، كـ "ساحات صلاة يهودية بمحاذاة السور الغربي للمسجد الأقصى".

وأكد الخطيب على ضرورة إلغاء تنفيذ قرار حكومة الاحتلال، والذي صدر الأسبوع الماضي بتوسعة منصات الصلاة اليهودية لصالح اليهود "غير المتديّنين" على حساب أرض وقف، وعلى حساب التراث العربي والإسلامي لجدار المسجد الأقصى الغربي وتوابعه.

وقال إن على شرطة الاحتلال "إزالة جميع التسميات والشواخص التهويدية التي تم إدخالها على الموقع، ووقف الصلوات والحفلات الدينية اليهودية التي تم استحداثها والسماح بها مؤخرًا في الموقع".

ونوّه إلى ضرورة إعادة موقع القصور الأموية لـ "المالك الأصلي"، وهو الأوقاف الإسلامية الأردنية لإدارته والحفاظ عليه حسب الأصول، وفق ما جاء في رسالة الخطيب.

يذكر أن حكومة الاحتلال، أقرّت مؤخرًا، تخصيص باحة "مختلطة" لأداء طقوس تلمودية للرجال والنساء من اليهود، جنوبي غرب المسجد الأقصى، وسط رفض فلسطيني لهذا المشروع الذي يمثّل اعتداء على الأقصى وحرمته، والأوقاف الإسلامية الواقعة ما بين الزاوية الجنوبية للحائط الغربي للمسجد وطريق "باب المغاربة"، بالإضافة إلى جزء من منطقة القصور الأموية التاريخية.

..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
هدمت آليات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الخميس، قاعة "قصر الملوك" في بلدة العيزرية، شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال إبراهيم أبو دهيم، في تصريحات إعلامية، إن قوة من جيش وشرطة الاحتلال حاصرت المكان، قبل أن تشرع الجرافات بهدم قاعة "قصر الملوك للأفراح"، والمكونة من ثلاثة طوابق، (اثنان منها مستخدمة والثالث قيد الإنشاء).

ولفت أبو دهيم، وهو نجل مالك القاعة، النظر إلى أن قرارًا صدر عن محكمة الاحتلال في القدس بهدم الطابق الثالث فقط، مشيرًا إلى أن جرافات الاحتلال "هدمت الطابق الثاني والثالث بخلاف قرار المحكمة".

وقال إن آليات الاحتلال أبقت على جزء من الطابق الأول، وقامت بعملية تخريب وتدمير واسعة في المكان.

وبيّن أبو دهيم أن قرار الهدم جاء بحجة "قرب المبنى من جدار الفصل العنصري، وعدم الترخيص"، مؤكدًا في الوقت ذاته "حيازتهم ترخيص من طرف مجلس محلي العيزرية".
.....................
سلفيت - المركز الفلسطيني للإعلام
جرف مستوطنون صهاينة مساحات جديدة من أراضي بلدة بروقين التي تقع إلى الشمال من البلدة غرب محافظة سلفيت.

ولفت الباحث خالد معالي في تصريح لمراسلنا إلى أن جرافات الاحتلال تقوم بعمليات تجريف جديدة في المنطقة  القريبة من المنطقة الصناعية الاستيطانية "بركان".

وأشار إلى أن المستوطنين كثفوا من عمليات التجريف مؤخرا بهدف التوسع في إنشاء بنية تحتية  للمصانع الجديدة.

وبيّن أن أصحاب الأراضي يلجئون للمحاكم "الإسرائيلية" التي تماطل وتتلكأ في وقف عمليات التجريف والاستيلاء على الأراضي، وتتساوق مع سياسات الاحتلال العنصرية لحرمان الفلسطينيين من أراضيهم والاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.

ودعا معالي المؤسسات الدولية والإنسانية إلى التدخل لوقف الاعتداءات والتجريف والمصادرات وانتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها أبناء شعبنا من سلطات الاحتلال خاصة في محافظة سلفيت.


.....................
الأغوار الشمالية- المركز الفلسطيني للإعلام
شرعت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح الخميس، بعمليات هدم لمنشئات سكنية بمنطقة المكسر في الأغوار الشمالية شمال الضفة المحتلة.

وأفاد معتز بشارات مسؤول ملف الأغوار الشمالية لمراسل"المركز الفلسطيني للإعلام"، أن الاحتلال قام بهدم خيم سكنية وبركسات للغنم وحظائر للمواشي تعود ملكيتها لعائلتين مكونة من أكثر من 20 فردا.

ونقل بشارات أن جرافتين وعددا من الدوريات العسكرية ومركبات تابعة لما يسمى "بالإدارة المدنية" الصهيونية، قدمت إلى المكان منذ ساعات الصباح الأولى، حيث تم فرض طوق أمني بعد إخلاء السكان من المنطقة.

وأكد بشارات أن عملية الهدم جاءت بحجة عدم الترخيص، وبشكل مفاجئ دون تسليم إخطارات بالهدم للسكان.

وأشار إلى أن سكان المنطقة يعملون بتربية المواشي، ويعتاشون على الثروة الحيوانية، وأنهم الآن في الخلاء لا مأوى لهم.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت المحكمة المركزية الصهيونية في القدس المحتلة، حكماً بالسجن المؤبد على مستوطن يبلغ من العمر 17 عاما بعد إدانته بقتل الطفل الفلسطيني محمد حسين أبو خضير، في حين حكمت على مستوطن آخر يبلغ من العمر 16 عاما، والذي وصفته بالمتهم الثاني، بالسجن الفعلي 21 عاما.

وعقدت المحكمة المركزية، الخميس، جلستها للنطق بالحكم على ما وصفتهم بالمتهمين "القصر"، حيث أصدرت على مستوطن (17 عاما) وصفته بالمتهم الرئيس حكما بالسجن المؤبد، وغرامة مالية بـ 30 ألف شيقل، في حين حكمت على المتهم الثاني بالسجن الفعلي لمدة 21 عاما.

وقال محامي عائلة الشهيد أبو خضير مهند جبارة محامي بعد الجلسة للصحفيين إن هيئة القضاة قرروا أيضا تعويض عائلة أبو خضير من المتهمين الاثنين بقيمة 60 ألف شيكل، ولعائلة زلوم (والتي حاول المستوطنون اختطاف طفلها) تعويض بقيمة 10 آلاف شيكل.

يشار إلى أن الفتى محمد أبو خضير تعرض للاختطاف في شهر تموز عام 2014 على يد مجموعة من المستوطنين، وبعد ذلك قتلوه حرقا بعد أن سكبوا البنزين عليه، وجرى اعتقال عدد من المستوطنين المشتبهين بعملية القتل والحرق.

وعقب والد الشهيد أبو خضير على قرار الحكم قائلاً إنه لا يقبل بهكذا عقوبة مخففة، وإنه يتوجب هدم منازلهم أسوة بما يفعله الجيش بمنازل منفذي العمليات من الفلسطينيين.

وأضاف قائلاً "أين المتهم الرئيس، ولماذا لم يحكم بعد؟! فهو المسئول عن ذلك، وعلى المحكمة إصدار الأمر بهدم منازلهم، وأقل من ذلك لا يكفي".

فيما أجلت المحكمة معاقبة المتهم الرئيس بالقضية "يوسيف بن دافيد" (30 عاماً)، وذلك بانتظار تقرير يثبت حالته النفسية؛ حيث ادعى أنه غير مسئول عن تصرفاته، "لأنه لم يكن بكامل قواه العقلية يوم الجريمة".

...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
ندّدت عائلة الطفل الشهيد محمد أبو خضير، بالقرار القضائي الصادر عن "المحكمة المركزية الإسرائيلية" في مدينة القدس المحتلة، اليوم الخميس (4-2)، بحق قتلة نجلها، عادّةً أنه "غير كافٍ بحق من أحرقوا محمد".

وكانت المحكمة الصهيونية قد أصدرت اليوم الخميس، حكما بالسجن المؤبد على قاصر صهيوني متهم بحرق الفتى المقدسي حياً، وبالسجن لمدة 21 عاماً على قاصر آخر، إضافة إلى تعويض عائلة أبو خضير بمبلغ 60 ألف شيقل (ما يعادل 15.2 ألف دولار أمريكي).

وقالت والدة أبو خضير إن "الحكم غير عادل"، متسائلة "ماذا يعني أن تحكم على مجرم أحرق نفْساً بريئة بالسجن 21 عامًا فقط؟، معنى ذلك أنه سيحرق كل أطفال فلسطين حينما ينالُ حرّيته".

وأشار حسين أبو خضير، والد الشهيد، في حديث لـ"قدس برس"، إلى أنه كان يتوقع منذ البداية قيام القضاء الصهيوني بتخفيف الحكم عن قتلة نجله.

وأضاف أن عائلته كانت تترقب جلسة النطق بالحكم الذي انتهى به المطاف ليكون "ظالماً"، عادّاً أن "المجرم الإسرائيلي الصغير سيخرج من السجن في النهاية ويكرّر فعلته مجدداً".

وشدّد على أن عائلته ستنتظر الحكم الصهيوني على المتهم الرئيس في قضية حرق نجلها وقتله، والمعروف بيوسف بن دافيد (30 عاما)؛ حيث من المقرّر محاكمته خلال الأيام المقبلة.

وأكد أبو خضير أنه سيتوجه إلى "المحكمة الإسرائيلية العليا" بطلب هدم منازل المتهمين بقتل نجله، وسحب جنسيّاتهم، "تمامًا كما يفعل الاحتلال مع الفلسطينيين"، مضيفاً "في حال لم أنَلْ حق ابني محمد، سأتقدّم لمحكمة الجنايات الدولية لفضح الاحتلال وقضائه أمام العالم كله"، وفق قوله.

يذكر أن الطفل محمد أبو خضير (16 عامًا)، كان قد استشهد في الثاني من تموز/ يوليو 2014، إثر حرقه حيا من ثلاثة مستوطنين.

وكان الفتى محمد في طريقه متوجّهاً لأداء صلاة الفجر في المسجد القريب من منزله في بلدة شعفاط، شمالي القدس المحتلة، حين اعترضت طريقه سيارة مستوطنين خطفته من الشارع قبل وصوله المسجد، وتوجهت به نحو أحراش "دير ياسين" غربي القدس، وهناك قام المستوطنون الثلاثة بضربه وتعذيبه قبل إشعال النار فيه وهو حي، ليرتقي على إثرها شهيداً.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قمعت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس، مسيرة طلابية في بلدة "جبل المكبّر"، جنوبي شرق مدينة القدس المحتلة، طالبت باسترداد جثامين الشهداء المقدسيين المحتجزة لدى تلك القوات.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال قمعت "مسيرة سلمية"، كان قد دعا لها الحراك الشبابي في بلدة "جبل المكبّر"، للمطالبة باستعادة جثامين الشهداء لدفنهم في أرضهم.

ونقلت "قدس برس" عن الناشط شادي عليان، إلى أن قوات الاحتلال قمعت المسيرة من خلال إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية باتجاه الطلاب.

وأضاف أن مواجهات "محدودة" اندلعت في جبل المكبّر بعد رشق مستوطنة "أرمون هنتسيف" بالألعاب النارية، لافتًا النظر إلى عدم تسجيل إصابات في صفوف الشبّان، ومشيرًا إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت أحد المتظاهرين، دون التمكن من التعرف على هويته.

يُذكر أن سلطات الاحتلال ما تزال تحتجز جثامين عشرة شهداء مقدسيين، من بينهم ثلاثة شهداء من بلدة جبل المكبّر، (وهم: بهاء عليان، علاء أبو جمل، ومعتز عويسات)، وتُماطل في عملية تسليم الجثامين لذويهم، وتشترط عليهم الدفن ليلًا، أو خارج الجدار الفاصل، إلى جانب تحديد عدد المشيّعين، كـ "عقوبة لذوي الشهداء" على العمليات الفدائية التي قاموا بها مع بداية انتفاضة القدس في تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

..................
المكتب الإعلامي - الضفة المحتلة
أفاد عبد الناصر فروانة، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤون الهيئة في قطاع غزة، أن الاحتلال الإسرائيلي اعتقل منذ اندلاع "انتفاضة القدس" في الأول من تشرين أول/أكتوبر الماضي وحتى نهاية كانون ثاني/يناير المنصرم (3847) فلسطينيا، وأن جميعهم تعرضوا لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي أو المعاملة المهينة والحاطة بالكرامة.
وأعرب فروانة عن قلقه الشديد جراء استمرار الاعتقالات وما يصاحبها ويتبعها من انتهاكات وجرائم، وما تلحقه من أضرار وخيمة بالفرد والمجتمع الفلسطيني.
وقال فروانة: أن الأرقام خطيرة وغير مسبوقة، وأن تلك الاعتقالات شكلت زيادة تفوق عن 100% وتصل الى(101.4%) عن الفترة ذاتها قبل عام وخلال الشهور نفسها من عامي (2014-2015).
وتابع: أن حالات الاعتقال تلك طالت كافة محافظات الوطن، ومن كافة الفئات، العمرية والجنسية، وأن غالبية الاعتقالات سجلت في المحافظات الشمالية "الضفة الغربية"(2260) حالة، ويليها محافظة القدس(1352) حالة، والمناطق المحتلة عام 48(160) حالة، والمحافظات الجنوبية "قطاع غزة" (75) حالة.
وأضاف: لقد لوحظ أن هناك استهدافا متصاعدا للأطفال الفلسطينيين، إذ أن من بين اجمالي الاعتقالات سجل (1631) حالة اعتقال لأطفال قّصر تقل أعمارهم عن الثامنة عشر، وهؤلاء يشكلون ما نسبته (42.4%) من اجمالي الاعتقالات خلال "انتفاضة القدس".
ودعا فروانة كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية ووسائل الاعلام المختلفة الى منح قضية الأسرى والمعتقلين مزيدا من الاهتمام بما يتناسب ومكانتها وأهميتها، ويوازي حجم الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية التي تقترف بحق المعتقلين بشكل عام، والمعتقلين الجدد خلال انتفاضة القدس بشكل خاص.
...........................

جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية، عن الأسير مجدي أبو خميس، من بلدة فقوعة، شرق مدينة، جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد 12 عامًا من الاعتقال.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن الإفراج تم من سجن النقب، قبل نقل المحرر إلى جنين، حيث أقيم له حفل استقبال حاشد في بلدته فقوعة، بحضور قيادات وكوادر حركة حماس وأهالي البلدة.

وكان أفرج عن أبو خميس من سجن النقب بعد تنقله في مختلف السجون وقضائه كامل محكوميته على خلفية اتهامه بالنشاط العسكري في حركة حماس خلال انتفاضة الأقصى.

..................
عمان – المركز الفلسطيني للإعلام
وصل الأسير الأردني أكرم أبو زهرة إلى الأراضي الأردنية عن طريق جسر الملك حسين، صباح اليوم الخميس، بعد 14 عاما قضاها في سجون الاحتلال.

وأكدت والدة الأسير، في تصريح صحفي، أن نجلها وصل الأردن وكان في استقباله عدد من عائلته وأقربائه.
 
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسير زهرة في شباط/ فبراير 2002، بسبب مشاركته في انتفاضة الأقصى الثانية التي اندلعت شرارتها بعد اقتحام رئيس الوزراء الصهيوني السابق إرئيل شارون للمسجد الأقصى.
 
يشار إلى أن الأسير زهرة كان قد خاض إضراباً عن الطعام منذ 23 كانون الثاني الماضي، احتجاجاً على إبقائه في السجن رغم انتهاء محكوميته.
 
وذكرت الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية وشؤون المغتربين صباح الرافعي اليوم الأربعاء، أن السفارة الأردنية تابعت إجراءات الإفراج عن أبو زهرة مع السلطات الصهيونية المختصة، بعد أن قضى فترة محكوميته.
..................
الناصرة- المركز الفلسطيني للإعلام
انتقد تقرير "إسرائيلي"، ما وصفه بـ"تقصير" سلطات الجيش في "محاربة" الأنفاق الفلسطينية، وإفشال عمليات حفرها في المنطقة الفاصلة بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأشار ما يسمى بمراقب الدولة العبرية القاضي المتقاعد يوسيف شابيرا، في تقريره حول الأنفاق الفلسطينية، إلى "وجود عيوب وتقصيرات بعضها خطير في استعداد الأجهزة الأمنية الإسرائيلية للتعامل مع هذا التهديد خلال السنوات التي سبقت عملية الجرف الصامد وخلال العملية نفسها"، وفق التقرير.

وكان رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، قد هدّد بـ"ضرب غزة بصورة أعنف من تلك التي شهدتها خلال حرب 2014"، في ظل تقارير تتحدّث عن زيادة مخاوف المستوطنين من الأنفاق الأرضية في غزة.

وقال نتنياهو في تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر لدبلوماسيين إسرائيليين، يوم الأحد الماضي، "في حال تعرضنا لهجوم من الأنفاق في قطاع غزة، سنعمل بقوة شديدة ضد حماس، وقوة أكبر من عملية الجرف الصامد".

وكانت مصادر عسكرية وسياسية قد أعربت عن خشيتها من استخدام المقاومة الفلسطينية للأنفاق لتوجيه ضربات وتنفيذ عمليات ضد أهداف "إسرائيلية" على حدود قطاع غزة.
................
الحصار
غز ة - المركز الفلسطيني للإعلام
وّقع وزير الأشغال الفلسطيني مفيد الحساينة، ظهر اليوم الخميس (4-2) اتفاقيةً مع رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) محمد كايا، على إقامة حي سكني للفقراء بغزة.

وجرت مراسم التوقيع التي حضرها مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" في مقر وزارة الأشغال بغزة، حيث أشاد خلالها الحساينة بالعطاء التركي الرسمي والشعبي للقضية والشعب الفلسطيني.

وأوضح وزير الأشغال، أن الحي سيقام في منطقة جحر الديك جنوب قطاع مدينة غزة، حيث "ستشرع الوزارة بتنفيذه من هذه اللحظة" كما قال.

وأضاف: "الحي سيشتمل على 132 وحدة سكنية مكون من 6 عمارات للفئة الأشد فقراً في قطاع غزة"، لافتاً إلى أن المعايير تم التوافق عليها بين الوزارة والمؤسسة، والتي أبرزها ألا يكون لهذه الأسر مصدر دخل.

وأشار الوزير الفلسطيني إلى أنّ المشروع ليس كافياً لفئة الفقراء، متعهداً بمزيد من العمل من أجل هذه الفئة.

وبينّ أنّ تكلفة المشروع كاملاً بما فيها البنية التحتية 4 ملايين دولار.

من جانبه؛ أكّد رئيس هيئة الإغاثة التركية، أنّ مؤسسته مستمرة في دعم الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده حتى تحرير فلسطين كلها.

وأشار إلى أنّ عدد الوحدات السكنية قليل، واعداً بالعمل الجاد من مؤسسته لتقديم الخدمات للفقراء.
..................
اعمال امن عباس
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية 5 مواطنين واستدعت ناشطة، ومددت اعتقال البروفيسور عبد الستار قاسم، كما لا تزال تحتجز عددًا آخر داخل زنازينها وذلك دون أي سند قانوني.

ففي قلقيلية اعتقلت المخابرات أمس الأربعاء الشابين محمود عناية وأمير الدحبور من أماكن عملهم في بلدة عزون، كما اعتقلت الشاب رامي مراعبة، وهو معتقل سياسي سابق.

وقامت قوة من جهاز المخابرات في المدينة أيضا باعتقال الطالب في جامعة النجاح همام عدنان علي، بعد مداهمة منزله في بلدة كفر قدوم، وذلك على إثر كتابته "وداعًا أحبتي سامحوني.. اذكروني بدعوة" على صفحته على الفيس بوك، اعتقادا منها بأنه ينوي تنفيذ عملية ضد قوات الاحتلال.

وفي ذات السياق تواصل المخابرات في قلقيلية اعتقال كل من: عدلي مجد منذ 11 يومًا، وعبد الهادي شبيطة منذ 6 أيام، ومحمود خاروف منذ 4 أيام، وجميعهم أسرى محررون وتعرضوا للاعتقال السياسي عدة مرات، كما يواصل "وقائي" المدينة اعتقال المحرر حديثًا من سجون الاحتلال جعفر يوسف غانم من بلدة اماتين لليوم الخامس على التوالي.

وأما في طولكرم فاعتقلت مخابرات السلطة الطالب في جامعة النجاح والأسير المحرر فهد ياسين من أمام بيته أمس الأربعاء.

من جهته يواصل الأمن الوقائي في جنين اعتقال الناشط السياسي محمد علاونة، من قرية جبع جنوب جنين، لليوم السادس على التوالي.

أما في رام الله فاستدعت مخابرات السلطة الناشطة رماح هريش من بتونيا للمقابلة في مقراتها، وذلك على خلفية كتابتها انتقادًا للسلطة على الفيسبوك.

وفي الخليل أفادت مصادر عائلية بأن المعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر سعد القواسمي أضرب عن الطعام احتجاجًا على اعتقاله دون أي تهمة، وتعرض لتهديد وألفاظ مخلة من أجل فك إضرابه، وهو معتقل منذ (31-1-2016).
............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
مددت محكمة بداية نابلس اليوم الخميس (4-2) توقيف أستاذ العلوم السياسية بجامعة النجاح الدكتور عبد الستار قاسم 15 يوما.

وذكرت مصادر حقوقية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"أن قرار التمديد جاء خلافا لطلب محامي الدفاع بإطلاق سراحه استنادا إلى أن التهم الموجهة إليه تعتبر جنح.

ونظم العشرات من ممثلي المؤسسات الحقوقية والمدافعين عن الحريات وقفة احتجاجية أمام مبنى المحكمة خلال جلسة المحكمة التي عقدت صباح اليوم، ورفعوا لافتات تندد بسياسة تكميم الأفواه، مطالبين بالإفراج عن الدكتور قاسم فورا.

وكانت الشرطة قد اعتقلت الدكتور قاسم من منزله يوم الثلاثاء (2-2) بأمر من النائب العام، بحجة وجود دعوى مرفوعة ضده بدعوى التحريض على قتل رئيس السلطة وقادة الأجهزة الأمنية خلال مقابلة تلفزيونية.

وتضمنت الدعوى عدة تهم، منها: المس بالشعور القومي، والمس بهيبة الدولة وهيبة الرئيس، وإطالة اللسان على الرئيس.

يذكر أن الدكتور قاسم طالب خلال لقاء مع قناة القدس الفضائية نهاية الأسبوع الماضي، بتطبيق القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية الذي يحدد مدة ولاية الرئيس بأربع سنوات، وكذلك القانون الثوري لمنظمة التحرير الذي يجرم تقديم المساعدة للاحتلال.

وشنت وسائل الإعلام التبعة والموالية لحركة فتح حملة إعلامية محمومة ضد الدكتور قاسم، واتهمته بإثارة الفتنة والتحريض على قتل الرئيس وقادة الأجهزة الأمنية، وهو ما نفاه قاسم بشدة في بيان توضيحي صدر عنه.
.....................
اخبار متنوعه
القسام ـ خاص :
قبل تسعة أعوام وفي مثل هذه الأيام كانت مدينة "ديمونا" الصهيونية على موعد مع العملية الاستشهادية التي هزت أركان الكيان وأربكت استخباراته، وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات .
ففي تمام الساعة الساعة 10:30 من صباح يوم الاثنين الموافق 04-02-2008م فجًر استشهاديان قساميان جسدهما الطاهر بأحزمة ناسفة أمام مجمع تجاري صهيوني في عملية استشهادية مزدوجة بمدينة «ديمونا» داخل الأراضي المحتلة عام 48 التي تقع على بعد (12) كلم من المفاعل النووي الصهيوني .
الاستشهاديان القساميان محمد سليم الحرباوي وشادي محمد زغيّر من الخليل كانا منفذا العملية الاستشهادية التي بددت أمن العدو الصهيوني ،"وقد اعترف العدو الصهيوني بمقتل عالمة فيزياء نووية وإصابة العشرات بينهم عالم فيزياء نووية أصيب بجراح خطيرة للغاية.
تفاصيل العملية
فجَّر الاستشهاديان القساميان محمد سليم الحرباوي (20) عاماً، وشادي محمد زغيّر (20) عاماً وكلاهما من الخليل، نفسيهما أمام مجمع تجاري صهيوني في عملية استشهادية مزدوجة بمدينة «ديمونا» داخل الأراضي المحتلة عام 48 التي تقع على بعد (12) كلم من المفاعل النووي الصهيوني.
وقد أحدث الانفجار الذي يهز للمرة الأولى منطقة تعد من أكثر المناطق أمناً للصهاينة حالة من الرعب والهلع في حين هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان وطوقت الشرطة الصهيونية مكان العملية الاستشهادية.
وأسفرت العملية عن مقتل الصهيونية «ربوب رزدولفكي» وهي عالمة فيزياء نووية وإصابة زوجها «ادورد غادلين» وهو أيضاً عالم فيزياء نووية وقد أصيب بجراح خطيرة للغاية، إضافة إلى إصابة العشرات من الصهاينة تواجدوا في مكان الانفجار.
وقال «مئير كوهين» رئيس بلدية مدينة «ديمونا» التي كانت تنعم بالهدوء :"أنها المرة الأولى التي يحصل فيها مثل هذا الأمر في ديمونا، بتنا نواجه وضعاً جدياً الآن حيث أصبحت كل المدن في صحراء النقب في خطر".
تأخر الإعلان
وأكدت كتائب القسام أن تأخرها في الإعلان عن العملية جاء لأسباب أمنية ولإرباك العدو، واستغربت الكتائب من تسرع بعض الأجنحة العسكرية في التبني والإعلان عن أسماء ما ترتب عليه محاذير أمنية.
وأشارت إلى أن عدم الإعلان السريع أو الإحجام عن العمليات يأتي ضمن استراتيجية تتبناها الكتائب في المقاومة، وقد شددت الكتائب على أن الجوانب الأمنية مقدمة ومقدسة على الإعلان الإعلامي الفوري  ولذلك قد يتأخر الإعلان لمدة شهور أو سنوات إذا كانت المصلحة تقتضي ذلك.
رسالة القسام من العملية
- هذه العملية هدية لأرواح شهداء شعبنا في الضفة وقطاع غزة، ولأهالي الشهداء والجرحى والأسرى في سجون الاحتلال.
-
هذه العملية هي حلقة جديدة من وعدها لشعبنا بزلزلة حصون العدو.
-
إن الجرائم التي يرتكبها الاحتلال في القطاع والضفة ستواجه بكل أشكال المقاومة بما في ذلك العمليات الاستشهادية.
-
الحصار الذي يفرضه الصهاينة على الشعب الفلسطيني لا سيما في غزة سيجلب الانفجارات والعمليات التي لا يتوقعها العدو.

................
الدوحة - المركز الفلسطيني للإعلام
عرضت قناة الجزيرة القطرية مساء الخميس فيلما وثائقيًّا يروي أسرار وكواليس مفاوضات إتمام صفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" وكيف نجحت المقاومة بقيادة حركة حماس في إدارتها والإفراج عن 1047 أسيرا مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليط.

وتناول الفيلم تفاصيل عملية أسر شاليط في 25 يونيو 2006 بعد تخطيط استخباري للمقاومة استمر عدة سنوات، وكيف شكلت بارقة أمل لآلاف الأسرى في سجون الاحتلال.

وكشف اللواء القيادي المحرر توفيق أبو نعيم (عضو الهيئة القيادية لأسرى حركة حماس سابقا) أن التحضير للإفراج عن الأسرى أصحاب المحكوميات العالية بدأ منذ العام 1998.

وعرض الفيلم كيف بدأت المفاوضات ومحاولات فتح قنوات للتواصل مع المقاومة منذ اليوم لأسر شاليط.

وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" محمود الزهار بهذا الصدد أن أحد قيادات الحركة من خان يونس أبلغ الوفد الأمني المصري الموجود في غزة وقت عملية الأسرى أن الجندي عند حماس دون تقديم أي معلومات عنه.

وتناول الفيلم الأدوار التي لعبها الوسطاء وأطراف عربية ودولية تواصلت مع القيادة السياسية لحماس سعيا لإطلاق سراح الجندي شاليط، وكيف كان بعضهم يعمل لصالح "إسرائيل" ويمارس الضغط على الفلسطينيين.

وعن ذلك، أكد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل أن أطرافا عربية ودولية عديدة حاولت التدخل في ملف شاليط، منها المخابرات المصرية وقطر وسوريا وتركيا وأطراف أوروبية من فرنسا وإسبانيا ومرشح للرئاسة الأمريكية.

من جهته، كشف نائب المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق أن مصر كانت تعتقد أن الحركة لن تستطيع استمرار الاحتفاظ بالجندي الإسرائيلي، وهي طالبت بتسليمه فورا، الأمر الذي رفضته حماس.

وأشار الفيلم إلى مبادرة عائلة الجندي شاليط توجيه رسالة مكتوبة إلى مشعل لترد حماس عليها بالسماح للجندي الأسير بكتابة رسالة إلى عائلته عبر وسيط مصري.

وتتبّع الفيلم المعارك العسكرية والسياسية على مدار خمسة أعوام نجحت خلالها المقاومة في إخفاء الجندي الصهيوني بحرفية أمنية عالية رغم محاولات الكشف عن مكانه.

كما تطرق إلى الضغط الميداني الذي مارسه الاحتلال بشن عدوان على غزة في محاولة لإعادة الجندي، حيث كانت ترفض إجراء مفاوضات وتميل إلى الخيار العسكري، قبل أن تذعن في نهاية الأمر إلى المطالب الفلسطينية.

وجاء في الفيلم أن المفاوضات الخاصة بصفقة تبادل الأسرى انتكست بعد إحداث تقدم طفيف عبر وسيط إيرلندي، وذلك بعد شن الاحتلال عدوان نهاية عام 2008 وبداية عام 2009.

وسلط الفيلم الضوء على الدور الذي لعبه الأسرى في المفاوضات، وكيف كان لهم حضور فاعل فيها، وذلك من خلال استضافة عدد من الأسرى المحررين الذين شملتهم عملية التبادل.

وبهذا الصدد أكد عضو المكتب السياسي لحماس الأسير المحرر صالح العاروري عن إطلاق مشاورات بين قيادات حماس في السجون لمساندة مفاوضات صفقة تبادل بما يخدم قضية السجون.

وذكر العاروري أن الاحتلال وافق في مرحلةٍ بأن يخرج وفد من قيادة الأسرى يضم إلى جانبه يحيى السنوار وجمال النتشة للقاء قيادات حماس في غزة أو الخارج، ولكن هذا المقترح تعطل بعد سقوط حكومة أيهود أولمرت.

ولاحقا تدخل وسيط ألماني كان أبرم صفقة تبادل بين حزب الله اللبناني والاحتلال الذي طلب إشارة تثبت أن شاليط على قيد الحياة بظهوره في فيديو مصور مقابل الإفراج عن 20 أسيرة.

وتناول الفيلم أسرار المراحل الأخيرة للتوصل إلى الاتفاق وصولا إلى لحظة تسليم شاليط، وكيف ظلت المقاومة على أهبة الاستعداد تحسبا لأي غدر من الاحتلال قبل إتمام الصفقة التي أكد أنها مثلت هزيمة للكيان الصهيوني.

...................

الإعلام الحربي _ خاص
نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والإعلام الحربي لسرايا القدس – لواء الشمال- مساء الأربعاء مهرجاناً، إحياءً لذكرى رحيل الشهيدين القائدين أيمن الرزاينة وعمار الأعرج الـعشرين في قاعة الشهيد فتحي الشقاقي بمسجد القسام في مشروع بيت لاهيا شمال القطاع.
وحضر المهرجان قادة وكوادر حركة الجهاد الإسلامي، وتخلله العديد من الكلمات والأناشيد وتكريماً لعائلتي الشهيدين أيمن الرزاينة وعمار الأعرج، وعرضاً مرئياً بعنوان "العقل اللامع" من إنتاج الإعلام الحربي الذي تناول الحياة الجهادية للشهيد الرزاينة وعملياته النوعية، ودور ثلة من الشهداء في بناء مشروع المقاومة ومسيرة الجهاد.
من جهته، قال الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في كلمة ألقاها أمام الحضور، إن فلسطين والمقاومة اليوم تفتقد لأمثال الشهداء أيمن الرزاينة وعمار الأعرج، حيث أنهما كان لهما دوراً بارزاً في المقاومة والجهاد، وإيلام العدو الصهيوني بعدة عمليات نوعية.
وأكد الشيخ عزام أن الشهيدين أيمن الرزاينة وعمار الأعرج من أوائل المجاهدين والقادة البارزين الذين شاركوا في ضرب العدو الصهيوني في كل مكان، وجرعوه كأس المنون.
وأوضح عزام أن الشهيدين الرزاينة والأعرج قدماً نموذجاً مبدعاً في مسيرة المقاومة، وأن ذكرى رحيلهما لازالت تشهد على بطولاتهم وصولاتهم الجهادية في كل وقت وحين.
وقال "إذا أردنا أن نتحدث عن أيمن الرزاينة وعمار الأعرج فإننا نتحدث بكل عنفوان عن روح الزمن الجميل الذي قدموا فيه نموذجاً لا زال يحاكيه زماننا هذا".
وأضاف "هذه الأيام هي أيام صعبة وقاسية على من يحمل في قلبه هذا المشروع الجهادي لأنه يقف متحدياً كل الصعاب في سبيل إبقاء البوصلة في وجهتها الصحيحة".
وطالب عضو المكتب السياسي للجهاد الشيخ عزام جميع أحرار العالم بضرورة توجيه البوصلة نحو فلسطين والقدس، والوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية المركزية. مشيراً إلى أن كل بوصلة لا تشير إلى القدس بوصلة مشبوهة.
وتوجه الشيخ عزام بالتحية الجهادية العطرة إلى عوائل الشهداء وفي مقدمتهم عائلة الشهيد القائد أيمن الرزاينة، وإلى والدته المجاهدة الخنساء التي قدمت من بعد استشهاد أيمن على طريق الجهاد والاستشهاد أشقائه الشهداء الثلاثة (عثمان وحسام ومحمد الرزاينة).
وفي نهاية المهرجان كرمت قيادة حركة الجهاد الإسلامي والإعلام الحربي لسرايا القدس عائلتي الشهيدين القائدين أيمن الرزاينة وعمار الأعرج بدرع المحبة والوفاء، وقام الإعلام الحربي بعرض مرئي بعنوان "العقل اللامع" والذي يروي تفاصيل الحياة الجهادية للشهيد القائد أيمن الرزاينة ورفاق دربه الشهداء عمار الأعرج ومحمود الخواجا ومحمود الزطمة، وتضمن الفيديو مشاهد عن عمليات بطولية مصورة شارك وأشرف عليها الشهيد أيمن الرزاينة وأدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الجنود والضباط الصهاينة.

............

قـــاوم – خاص- هو رجل انتمى للعقيدة و الفكر المقاوم ,,,, هو فارس يأبى الترجل عن صهوة جياد الحق و الشجاعة ,,,و ظل ماضيا ,,, مقاوما ,,, حتى كانت بداية ترسيخ المرحلة و قطف ثمار الجهد و العطاء ,,, فكانت الشهادة و الجبين المزين بتاج الدماء و الكبرياء و العنفوان ,,, وآن لهذا الجسد أن يغفو على أطياف الحلم المتجذر في الوجدان فلطالما أرهق أبو الصاعد هذا الجسد رباطا ,,, و عملا وعطاءا و عنادا في الحق ,,, و ثباتا في طريق ذات الشوكة.
أبو الصاعد ذلك القيادي العتيد الذي لا تنال منه الخطوب و لا الشدائد ,,, قائد شجاع محنك ,,, وإنسان و أب حنون ذو قلب يتسع للجميع ,,, وجهه ترتسم عليه بسمة عذبة و تثير الدفء في قلوب من يحاوره
نشأته وصفاته
ولد أبو الصاعد لأسرة فلسطينية- هجرت من قرية دير سنيد في العام 1948م - مكونة من 9 أفراد ( الأب و الأم و 3 أشقاء و 4 شقيقات و كان ترتيبه الثاني بين الأشقاء ) بتاريخ 8/11/1968م في معسكر جباليا حيث انتقل أهله للسكن في بلدة بيت حانون و من ثم انتقلوا للعيش في معسكر جباليا ليترعرع الشهيد بين أزقة المخيم شاهداً على المأساة و معايشا للنكبة الفلسطينية بكافة تجاذباتها و انعكاساتها على الإنسان الفلسطيني , و كان لذلك أثره في تكوين شخصيته التي جبلت بعشق الوطن والتمسك بترابه و التأكيد على أن فلسطين من نهرها إلى بحرها جبلت بدماء الشهداء فلا يحق لأحد التفريط بذرة تراب فيها و أن فلسطين أرض وقف إسلامي لا يحق لكائن من كان أن يتنازل عن هويتها الإسلامية و العربية.
تعليمه ورحلة القيد
تلقى أبو الصاعد تعليمه الابتدائي في مدارس بيت حانون ثم انتقل إلى مدارس معسكر جبا ليا في المرحلة الإعدادية والثانوية بعد ذلك درس في معهد الأمل دبلوم صيدلة ولكن قبل انتهاء الدبلوم وعند انطلاقة الانتفاضة الأولى كان لابد لمثل أبو الصاعد أن يكون من المشاركين و أصحاب العطاء الوطني مضحيا بدراسته( وقد استكمل الشهيد دراسته في جامعة القدس المفتوحة واستشهد قبل الحصول على الشهادة الجامعية) فكان أن سجن في سجون الاحتلال الصهيوني - سجن النقب الصحراوي - مدة سنتين ونصف بتهمة المشاركة في العمل الوطني في مواجهة الاحتلال الصهيوني.
خرج من السجن أكثر عزيمة وإصرار
وبعد خروجه من سجون الاحتلال تزوج أبو الصاعد 5/7/1991 م وقد رزق خمس صبيان ( منتصر و ناصر و سعيد و صلاح الدين و محمود) وفتاة واحدة ( خلود ) وكان نعم الأب الحنون ولتوفير الحياة الكريمة لأسرته عمل أبو الصاعد فى البناء والمقاولات ولكن هذا لم يمنعه من حمل الهم الفلسطيني و الجرح النازف في وجدانه لينمو و يترعرع هذا الشعور حتى بداية انتفاضة الأقصى المباركة و من غير أبا الصاعد و من هم على أمثاله ليكونوا قادة ووقودا لهذه الانتفاضة المباركة فكان اللقاء بين اسود و شهداء لجان المقاومة الشعبية المؤسسين الشيخ / جمال أبو سمهدانة والحاج / أبو الصاعد والشيخ /أبو يوسف القوقا والشيخ / بهاء الدين سعيد و الشيخ / اسماعيل أبو القمصان و غيرهم ممن قضى نحبه و من ينتظر فكانت الانطلاقة المباركة بتاريخ 28/9/2000م على نهج المقاومة المستمد من عقيدتنا الإسلامية الغراء و رفضا لكل الحلول الهزيلة و الاستسلامية و على رأسها اتفاقية أوسلو بكل إفرازاتها و يتم تشكيل الذراع العسكري ألوية الناصر صلاح الدين و لتسطر الألوية صفحات من نور و بسالة تجسدت في عمليات نوعية أوقعت الخسائر الفادحة في صفوف العدو الصهيوني فمن تدمير الميركفاه 3 أكثر من مرة إلى جسر الموت وفتح خيبر و معبر رفح و البرق الساطع و زلزلة الحصون و الوهم المتبدد و غيرها.
معاناة أبو الصاعد في سجون السلطة
وقد تعرض أبا الصاعد للاعتقال من قبل السلطة أكثر من مرة إلا أن ذلك لم يجعله يتراجع عن نهج هو من مؤسسيه و دربا هو ممن اختاروه فكان يزداد إيمانا و ثباتا و إصرارا على مواصلة الدرب.

وتنقل أبو الصاعد في العمل الجهادي بكافة مجالاته و لم يترفع عن أداء أي مهمة طالما هي في إطار الجهاد و المقاومة , ففي آخر مراحله الجهادية كان مديرا للمكتب الإعلامي للجان المقاومة الشعبية الذي شهد في عصره العمل المؤسساتي المتطور و كان كعادته دءوبا ونشطا و حريصا على تكريس النهج المقاوم على قاعدة العقيدة الإسلامية , وكانت كل لقاءاته و تصريحاته تعكس هذا الفكر و كل توجيهاته تكرس هذا الفكر , و كان حريصا على وحدة الصف الفلسطيني و كان داعيا لتجاوز الخلافات و الالتفاف حول خيار المقاومة لمواجهة العدو الصهيوني
موعد مع الشهادة
وفي يوم الاثنين الموافق 4/2/2008م كان الموعد مع الشهادة والارتقاء نحو القمم الشماء , كان الموعد للحاق بمن سبق من الشهداء و أشقاء الدرب و النهج والفكرة , قامت الطائرات الصهيونية الجبانة بتوجيه صواريخ حقدها نحو جسد أبو الصاعد الطاهر , أثناء خروجه من قاعات الامتحانات في جامعة القدس المفتوحة حيث كان يؤذى امتحاناته النهائية, لتصعد الروح إلى بارئها مستبشرة بفوز ورضوان بإذنه تعالى و شاكية تخاذل المتخاذلون و ظلم الأقربون.
ولقد شاركت جماهير شعبنا بعشرات ألاف الغاضبين في وادع هذا الشهيد القائد الذي طالما أحبته الجماهير والتي رأت فيه احد عناوين المقاومة والجهاد والذين ساروا على الدرب صادقين لله وقضوا على هذه الطريقة تأكيدا على استمرارية خيار المقاومة حتى إرجاع الحقوق وتحرير المقدسات

.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية أن الاستعداد لمعركة التحرير، يجري بخطوط متوازية وضمنه بناء الإنسان وإعداد الجيل القرآني.

وقال هنية خلال حفل افتتاح أكاديمية قرآنية شمال قطاع غزة، مساء اليوم الخميس (4-2): "لدينا أكاديمية لتعليم القرآن وأخرى أمنية وعسكرية، وأكاديميات علوم وتكنولوجيا تسير بخطوط متوازية في كل المسارات"، مشددا على أن ذلك في إطار الإعداد والبناء بخطوط متوازية استعدادًا لمعركة التحرير.

ورأى أن "الإعداد الشامل للتحرير لا بد أن يقف أمام المجال الحيوي من مسيرة الإعداد؛ وهو بناء الانسان المؤمن الواثق العابد الزاهد القارئ المتبتل"، مضيفا "في فقهنا الحركي وفقه التحرير أن تحرير الأرض لن يتم إلا ببناء الجيل قرآنيا".

وقال هنية: "بندقية بلا قرآن تضل، وقرآن بلا قوة تحميه يبقى مصدر عزة وإلهام، ولكن لا بد له من رجال يحملونه ويطبقونه ويفعلون بمقتضى تعاليمه في الإعداد والجهاد والرباط والتحرير".

وأضاف "في ظل حالة الاضطراب الفكري في بعض قطاعات الشباب نحن حركة تأصَّل فهمنا لديننا وإسلامنا بفكر وسطي معتدل لا غلو ولا تطرف ولا جنوح، ونأخذ الإسلام كما أنزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم".

.................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي اليوم الخميس (4-2) برنامج امتحانات الثانوية العامة للعام 2016، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبينت الوزارة أن الامتحانات تبدأ يوم السبت 28/5/2016 بامتحان التربية الإسلامية، وتنتهي الامتحانات يوم الأربعاء 15/6/2016 .

وأوضحت الوزارة أن الامتحان العملي لمادة تكنولوجيا المعلومات سيعقد أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس الموافق 25 ,26 ، 27 ، 28 /إبريل / 2016، وامتحان التدريب العملي للفروع المهنية أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء الموافق 9 ، 10 ، 11 /مايو /2016.

بدوره أكد مدير عام العلاقات الدولية والعامة بوزارة التعليم وسام أبو شمالة أن الامتحانات ستعقد في وقت واحد، وبشكل متزامن في الضفة الغربية وقطاع غزة.

..................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
أغلق اللاجئون الفلسطينيون مقرات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" في لبنان؛ احتجاجًا على تقليص الخدمات الصحية، فيما أغلقوا العيادة بمخيم الرشيدية وسط غضب شعبي على قرارات الوكالة الأممية التي تلزمهم بدفع نفقات مقابل العلاج.

وذكرت مصادر محلية، أن اللاجئين الفلسطينيين أغلقوا منذ ساعات فجر  اليوم الجمعة، مقرات "أونروا" من صور إلى صيدا وبيروت والبقاع والشمال، مؤكدة تواصل إغلاق جميع مقرات "أونروا" في لبنان احتجاجا على تخفيض الاونروا خدماتها الصحية.

إلى ذلك، أغلق عدد من اللاجئين الفلسطينيين الغاضبين في مخيم الرشيدية، جنوب لبنان ، عيادة الـ"أونروا" في المخيم ؛ بسبب عدم قدرة هؤلاء على دفع نفقات علاج صحي إضافية تطالب بها الوكالة الأممية.

وقال أحد اللاجئين، إنه أدخل أولاده إلى المستشفى في مدينة صور، وأن إدارة المستشفى طلبت منه تسديد مبلغ 900 دولار أميركي اضافية بعدما امتنعت أونروا عن التسديد، مؤكدًا أنه لا يملك هذا المبلغ.

..................
بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام
تلقت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان، التهنئة والتبريكات باستشهاد ثلة من مجاهدي وحدة الأنفاق في "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، الذين ارتقوا وهم يحفرون أنفاق العزة والكرامة في قطاع غزة.       



ففي مخيمات صور، استقبلت حركة حماس في مخيم الرشيدية المهنئين باستشهاد الرجال السبعة من وحدة الأنفاق القسامية في قاعة عبد الله بن عمر، حيث تقدم المهنئين ممثلو الفصائل والقوى الفلسطينية واللجان الشعبية والأهلية وعلماء المخيم، وقد تليت عدة كلمات في المناسبة، أكدت في مضمونها على الالتفاف حول خيار المقاومة والجهاد حتى العودة إلى فلسطين.

وفي مخيم البرج الشمالي، تقبلت الحركة التهاني والتبريكات، في قاعة الصحابي أبي بن كعب، بحضور ممثلين عن الفصائل والقوى واللجان الشعبية والأهلية والفعاليات والجمعيات في المخيم.

حيث ألقيت عدة كلمات في المناسبة، التي وجهت التحية لشهداء الإعداد وشهداء الانتفاضة، خاصة الشهيد أمجد السكري.

كما أكدت الكلمات أن إرهاب الاحتلال لا يختلف كثيراً عن الارهاب الذي تمارسه الأونروا بحق اللاجئين، مؤكدين على مواصلة التحركات حتى تراجع الأونروا عن قراراتها.

وفي مخيم عين الحلوة تقبلت حركة المقاومة "حماس" التهاني في قاعة مسجد خالد بن الوليد بحضور ممثل الحركة في لبنان علي بركة، وقيادات من الفصائل، والقوى الاسلامية، والأمنية، واللجان الشعبية، ولجان الأحياء، والحراك الشعبي، واللجان النقابية والمهنية والمؤسسات، وجموع من أبناء مخيم عين الحلوة.

وقد ألقى بركة كلمة أشاد فيها بشهداء الإعداد الذين يرابطون في الأنفاق للإعداد لمعركة التحرير.

وفي بيروت، أقامت "حماس" حفل تهانٍ وتبريكات في قاعة مسجد الخاشقجي في العاصمة بيروت، وسط حشد رسمي وشعبي وممثلين عن الأحزاب اللبنانية والقوى والفصائل الفلسطينية، ولفيف من العلماء، بالإضافة إلى شخصيات وطنية ورسمية عديدة.

وألقيت عدة كلمات من وحي المناسبة، أشادت بالشهداء الأبطال الذين استشهدوا وهم يحفرون الأنفاق، ويستعدون للتصدي لأي عدوان صهيوني محتمل.

كما استقبلت الحركة المهنئين في مخيم برج البراجنة جنوب العاصمة بيروت، في قاعة نادي الأقصى الرياضي، بحضور مسؤول العلاقات الدولية في الحركة أسامة حمدان وقيادة الحركة في المخيم. وحضر التهنئة ممثلو الفصائل الفلسطينية وشيوخ المخيم وحشد كبير من أهالي المخيم.

وفي مخيم شاتيلا في العاصمة بيروت، استقبلت "حماس" المهنئين ، بحضور وفد من الفصائل الفلسطينية، ووجهاء المخيم، وحشد كبير من أبناء المخيم. موجهين التهنئة لقيادة الحركة باستشهاد المجاهدين السبعة.

وتقبلت الحركة في مخيم نهر البارد، التهاني والتبريكات، في قاعة مسجد التقوى. وقد حضر الحفل وفود من الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية ووجهاء وعلماء وفاعليات وطنية واجتماعية ومنتديات ومكاتب إعلامية
وقد هنأت الوفود حركة حماس باستشهاد شهداء الإعداد الذين ارتقوا شهداء وهم يقومون بواجبهم المشرف، مؤكدين على ضرورة رص الصفوف والتوحد ضد العدو الصهيوني.

وفي مخيم الجليل تقبلت الحركة المهنئين باستشهاد شهداء الإعداد، حيث تقدم المهنئين ممثلون عن الفصائل واللجان الشعبية وعدد من أهالي المخيم الذين أمّوا مكتب الحركة في المخيم. وقد ألقيت عدة كلمات في المناسبة، باركت للحركة استشهاد أبنائها السبعة، معاهدين الشهداء السير على ذات الطريق حتى التحرير والعودة.

وفي قاعة مسجد داود العلي في منطقة وادي الزينة، احتفلت الحركة  باستشهاد ثلة من مجاهدي القسام. بحضور وفود من الفصائل الفلسطينية وفعاليات وأحزاب لبنانية وفلسطينية ولفيف من العلماء وحشد كبير من أبناء المنطقة.

....................

0 comments: