الخميس، 7 يناير، 2016

انتفاضة97:اقتحام الأقصى وطعن ومولوتوف وذكرى عياش 5/1/2016

الخميس، 7 يناير، 2016

انتفاضة97:اقتحام الأقصى وطعن ومولوتوف وذكرى عياش 5/1/2016

فلسطين الثلاثاء 25/3/1437 – 5/1/2016
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت مجموعات من المستوطنين صباح اليوم، مجددا المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة عناصر من الوحدات الخاصة والتدخل السريع التابعة لشرطة الاحتلال التي رافقتهم وأحاطت بهم خلال تجوالهم في ساحات الأقصى الغربية.
 
وحاول بعض المستوطنين أداء طقوس دينية؛ حيث تصدى لهم المصلون وطلبة حلقات العلم بهتافات التكبير الاحتجاجية، فيما تم منع نساء القائمة الذهبية من دخول المسجد الأقصى واللواتي اعتصمن قبالة بوابات الأقصى  وقمن بتلاوة القرآن الكريم.

ويتعمد المستوطنون تدنيس باحات المسجد الأقصى واقتحامه في ساعة مبكرة من كل يوم، وهي الساعة السابعة صباحا مستغلين قلة أعداد المرابطين في مثل هذا الوقت.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتدت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الثلاثاء (5-1) على رئيس حراس المسجد الأقصى وعدد من الموظفين والحراس، لدى اعتراضهم على توقيف الشبان وتفتيشهم أمام المصلى القبلي في المسجد اﻷقصى المبارك.

وأوضح مدير المسجد اﻷقصى الشيخ عمر الكسواني أن القوات الخاصة أوقفت نحو ستة شبان خلال تواجدهم أمام المصلى القبلي، من أجل تعريضهم للتفتيش الجسدي، ولكن حراس وموظفي المسجد اﻷقصى اعترضوا على اﻷمر.

وأضاف إن قوات الاحتلال الخاصة اعتدت على رئيس الحراس في المسجد اﻷقصى "عبد الله أبو طالب"، ودفعته، وأوقفته وعددًا من موظفي اﻷوقاف، وشتمتهم بألفاظ نابية وطلبت تحرير هوياتهم، إلا أن تدخله حال دون ذلك.

واستنكر الكسواني اﻻعتداء على موظفي وحراس المسجد اﻷقصى، وطالب باسم دائرة اﻷوقاف بإخراج القوات الخاصة من ساحات المسجد، ﻷنهم يتواجدون لافتعال المشاكل مع المصلين والحراس والموظفين.

وأشار إلى أن ساحات المسجد اﻷقصى ليست مكانا لقوات الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح.

من الجدير ذكره أن عناصر قوات الاحتلال يقتحمون المسجد الأقصى يوميا، وينتشرون في رحابه منذ ساعات الصباح حتى انتهاء اقتحامات المستوطنين فيه، بحجة توفير الحماية لهم.

ويتعرض المصلون في المسجد الأقصى للعديد من ممارسات عناصر الاحتلال التعسفية في رحابه، التي تهدف إلى التضييق على تحركاتهم بين أسوار المسجد، واستفزازهم وملاحقتهم واعتقالهم بحجج وذرائع واهية.

ويرى مراقبون أن تواجد عناصر الاحتلال في المسجد الأقصى يهدف بالدرجة الأولى إلى تحويل المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية وانتزاع الأجواء الإيمانية منه، بالإضافة إلى الحدّ من مهام حراس المسجد الأقصى وعمال الأوقاف، وفرض سيطرة الاحتلال عليه بالقوة.
................
المقاومة
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
شرع جيش الاحتلال الصهيوني، الثلاثاء (5-1)، في توزيع دروع للعنق على جنوده، المنتشرين على الحواجز العسكرية في الضفة المحتلة، وعلى مواقع الحراسة المختلفة؛ لمواجهة عمليات الطعن التي يتعرضون لها.

وقال موقع "روترر" العبري، إن جيش الاحتلال وزع 850 درعًا واقيًا على جنوده المنتشرين على الحواجز وعلى مواقع الحراسة في الضفة الغربية المحتلة، مبينًا أن الجنود سيستخدمون هذه الدرع كوقاية من عمليات الطعن التي ينفذها شبان الانتفاضة.

ولفت إلى أن هذه الدروع الجديدة مصنعة من البلاستيك الصلب، بطريقة لا تسمح للسكين أو أداة حادة باختراقها، وهي مخصصة لحماية رقاب الجنود.

يذكر أن شبان الانتفاضة نفذوا أكثر من 74 عملية طعن، إضافة إلى 44 محاولة طعن، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من انتفاضة القدس، وفق توثيق مركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي" والفلسطيني.
..................
يت لحم- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطن صهيوني، صباح الثلاثاء، في عملية طعن قرب مفترق غوش عتصيون جنوب بيت لحم.

وقال موقع 0404 العبري إن مستوطناً أصيب في العملية، فيما أطلق الرصاص على المنفذ ما أدى إلى استشهاده على الفور.

وبين مراسلنا أن شهيد عملية عتصيون هو أحمد يونس الكوازبة (17 عاماً)، من بلدة سعير شمال شرق الخليل.
وأبلغ الاحتلال الهلال الأحمر أنه سيتم تسليم جثمان الشهيد اليوم ليتم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي.


ومنعت سلطات الاحتلال حركة السير باتجاه مدينة بيت لحم شمال عتصيون ومدينة الخليل جنوب الضفة، فيما حضرت سيارات الإسعاف إلى المكان لإخلاء الجندي المصاب.
...................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
ألقى شبان الانتفاضة، مساء الثلاثاء (5-1) زجاجات حارقة، على حافلة المستوطنين الصهاينة، قرب مستوطنة "إفرات" جنوب بيت لحم، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الإذاعة العبرية، إن شبانًا فلسطينيين ألقوا زجاجات حارقة تجاه حافلة للمستوطنين؛ ما أدى لوقوع أضرار مادية فيها، دون إصابات.

وبحسب مركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي" والفلسطيني؛ فقد تمكن شبان الانتفاضة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عمر انتفاضة القدس، من إلقاء 848 زجاجة حارقة وعبوة محلية الصنع تجاه قوات الاحتلال والمستوطنين في الضفة والقدس المحتلتين، في إطار الرد على الاعتداءات الصهيونية المتصاعدة.
....................
جرائم الاحتلال
اعلن الهلال الأحمر الفلسطيني ان الشهيد الذي ارتقى برصاص الاحتلال على مفرق “عتصيون” بالضفة الغربية هو وسام ديرية (21 عاما) من بلدة بيت فجار في بيت لحم، بعد ان قامت قوات الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، باصابته بحجة قيامه بطعن اسرائيلي واصابته بجروح متوسطة على دوار ومفترق التجمع الاستيطاني غوش عتصيون القريب من مدخل بلدة بيت فجار الى الجنوب من بيت لحم.
واوضحت المصادر العبرية ان جنديا اسرائيليا اصيب بجروح متوسطة بعد قيام شاب فلسطيني بطعنه على مفترق عتصيون فيما تم اصابة المنفذ، فيما نقلت صحيفة يديعوت احرنوت عن مصادر عسكرية وطبية اسرائيلية قولها ان الشاب الفلسطيني منفذ عملية الطعن قد استشهد.
واوضحت ان المنفذ اصيب برصاص الجيش الاسرائيلي وتمت السيطرة عليه وان فرقا طبية وصلت الى مكان العملية، حيث تقوم باجراء اسعاف اولي للجندي الذي اصيب بجروح متوسطة، حيث يجري نقله الى مستشفة شعاري تصيدق بالقدس المحتلة.
واتخذت قوات الاحتلال الاسرائيلي على المفترق اجراءات امنية مشددة، حيث تقوم بايقاف السيارات الفلسطينية وتقوم بالتدقيق في بطاقات الهوية للمواطنين فيما تجمع عشرات المستوطنين المتطرفين بالموقع.
فيما قرر الاحتلال تسليم جثمان الشهيد للسلطة الفلسطينية اليوم.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الثلاثاء (5-1) فتاة بالقرب من الحرم الإبراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت شبكة "أنين القيد الإعلامية" إن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة سهام فرج الفاخوري (26 عاماً) بالقرب من حاجز "160"، (حاجز عسكري يتبع لقوات الاحتلال بمحيط المسجد الإبراهيمي)، وسط مدينة الخليل، ونقلتها لجهة غير معلومة، موضحة أن أسباب الاعتقال "ما تزال مجهولة".

وتحتجز سلطات الاحتلال الصهيوني في سجونها ما يزيد عن الـ 40 فتاة وسيدة فلسطينية، في ظل ظروف صحية ومعيشية "غير ملائمة".

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم الثلاثاء 11 مواطناً فلسطينياً من مختلف أنحاء الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين.

................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال، فجر الثلاثاء، أحد عشر فلسطينياً عقب شنّها لحملة مداهمات واقتحامات لمدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة.

وذكر موقع "0404" العبري، أن قوات الاحتلال اعتقلت 11 فلسطينياً ممن وصفهم بـ"المطلوبين" لقواته، أربعة منهم بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة ضد جيش الاحتلال والمستوطنين.

وبيّن الموقع العبري، أن الاعتقالات تركزت في مدن طولكرم ونابلس شمال الضفة الغربية، ومدينة رام الله والخليل التي اعتقل منها سبعة فلسطينيين من المدينة وبلدات محيطة فيها، وأن من بين المعتقلين نشطاء من حركة "حماس".

واقتحمت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، وشنت حملة دهم ضد أحياء متفرقة فيها، فيما اعتقلت شابين أحدهما أسير محرر

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال نفذت في ساعات الفجر الأولى حملة دهم للعديد من المنازل في شارع عصيرة والسكة وحي الضاحية شرق المدينة.

واعتقل جنود الاحتلال  كلا من الشاب خالد نضال الشافعي (23 عاما) وهو أسير محرر أمضى عامين في سجون الاحتلال، والأسير المحرر عبد الله العكر والذي لم يمض أسبوعان على الإفراج عنه، بعد اعتقال إداري لشهرين.

جنين
كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء مواطنا عقب اقتحام الاحتلال لمناطق جنوب جنين شمال الضفة الغربية ونصبه كمائن وحواجز.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال واصلت انتشارها في محيط بلدة يعبد جنوبي المدينة وأقامت حواجز على مداخل البلدات التابعة لها.

وأشارت المصادر إلى أن حاجزا أقيم على مدخل بلدة طورة قرب يعبد اعتقلت قوات الاحتلال من خلاله المواطن يزن خالد حسن قبها (17عاما) ونقلته إلى جهة مجهولة.

قلقيلية
في السياق، أغلقت قوات الاحتلال بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية بعد تعرض مركبة للمستوطنين لإطلاق نار من قبل مقاومين، مما أدى إلى إلحاق أضرار بها.

وبحسب الشهود، فإن مئات الجنود اقتحموا البلدة، وانتشروا في الشارع الرئيسي الواصل بينها وبين مدينتي نابلس وقلقيلية، وأغلقوا مدخل القرية الرئيسي بشكل كامل.

وتعمد قوات الاحتلال إلى تنفيذ عمليات دهم وتفتيش واعتقال بشكل شبه يومي بالمدن والبلدات الفلسطينية، حيث كثفت من هذه الإجراءات منذ انطلاقة "انتفاضة القدس" في الأول من تشرين أول/أكتوبر 2015، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.
...............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
وصل جثمان الشهيد الفتى أحمد يونس كوازبة (17 عامًا) من بلدة سعير شمال الخليل، مساء الثلاثاء (5-1) إلى المستشفى الأهلي في المدينة بعد تسليمه من قوات الاحتلال قبل قليل.

وكان الشهيد كوازبة ارتقى برصاص الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن أصيب فيها جندي صهيوني، صباح الثلاثاء جنوب مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت القناة العبرية الثانية إن فلسطينيًّا طعن الجندي بأطرافه العلوية على مفرق مستوطنات "غوش عتصيون" فأصابه بجراح، قبل أن يطلق عليه جنود الاحتلال النار.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شيع أبناء حي كفر عقب شمال القدس المحتلة، ظهر اليوم الثلاثاء (5-1)، جثماني الشهيدين إسحق بدران امريش (16 عاماً) وأحمد حمادة اقنيبي (23 عاماً) ليوارى جثماناهما الثرى في مقبرة الحي.

وانطلق موكب التشييع من مجمع فلسطين الطبي، حيث وضع جثمانا الشهيدين في سيارة إسعاف، ونقلا إلى حي كفر عقب، ونقل جثمان الشهيد إسحق امريش من سيارة الإسعاف، وحمل على الأكتاف، وتوجه به المشيعون نحو منزل العائلة، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على الجثمان الطاهر.

أما الشهيد أحمد لقنيبي، فحمل في سيارة الإسعاف نحو مسجد حي كفر عقب مباشرة، وسجي الجثمان هناك، إلى أن لحق به جثمان الشهيد امريش.

وأدى المصلون صلاة الظهر والجنازة على الشهيدين، ولُفّا بالعلم الفلسطيني، وبراية حزب التحرير، وحُملا نحو مقبرة الحي، حيث ووري الجثمانان في الحي رغم أن العائلتين كانتا ترغبان في دفن الشهيدين في مقبرة المسجد الأقصى، لكن سلطات الاحتلال اشترطت تسليم الجثمانين مقابل الدفن خارج أسوار القدس المحتلة.

واستشهد الشاب إسحق بردان امريش بتاريخ 2015/10/10، وهو من سكان كفر عقب، بعد أن أصيب بأكثر من 20 رصاصة، من بينها 8 رصاصات في الصدر، أمام محل لبيع الفلافل على طريق المصرارة بالقرب من باب العامود في القدس، بحجة أنه طعن مستوطنين اثنين، أحدهما في الوجه والآخر في الكتف، واحتجزت سلطات الاحتلال الجثمان، قبل أن تسلمه فجر اليوم عند معتقل عوفر غربي رام الله مقابل دفع 5 آلاف شيكل.

واستشهد الشاب أحمد حمادة اقنيبي بتاريخ 2015/10/30، في القدس، بعد قيامه بطعن مستوطنين اثنين، بالقرب من القطار الخفيف في القدس، وأطلق عليه حرس القطار النار، وتركوه ينزف حتى استشهد، واحتجزت سلطات الاحتلال جثمانه الطاهر حتى سلمته لذويه فجر اليوم عند معتقل عوفر، مقابل دفع 5 آلاف شيكل.

..................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
بعد مرور نحو ثلاثة شهور على احتجاز سلطات الاحتلال لجثمان الشهيد محمد سعيد علي (19 عاما) من مخيم شعفاط في القدس المحتلة، شيع الآلاف جثمانه بعد صلاة ظهر الثلاثاء في جنازة مهيبة انطلقت من مسجد أبو عبيدة في المخيم، وجابت المخيم وقرية عناتا، وصولا إلى مقبرة الشهداء في القرية، حيث ووري جثمانه الثرى.
 
وشارك في مقدمة المسيرة الشبان الذين امتطوا الخيول، وذوو شهداء الخليل والقدس الذين ما زالت جثامين أولادهم محتجزة لدى الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم والدا الشهيدين بهاء عليان وعلاء أبو جمل.
 
كما ردد المشاركون الهتافات المناصرة للشهداء والمسجد الأقصى، ورفعوا الرايات الفلسطينية، في حين وصف مشاركون في الجنازة بأنها الأكبر والأضخم في تشييع جثامين الشهداء في مخيم شعفاط منذ بداية الانتفاضة الثالثة.
 
وكان قد استشهد الشاب محمد سعيد محمد علي في 10 تشرين أول الماضي في باب العامود في القدس المحتلة، بعد إعدامه ميدانيا من قبل قوات الاحتلال، بدعوى تنفيذه عملية طعن أسفرت عن إصابة ثلاثة عناصر من قوات الاحتلال.
 
واحتجزت قوات الاحتلال جثمانه حتى أمس، حيث قامت بتسليمه بعد منتصف ليلة أمس مع جثماني الشهيدين أحمد قنيبي وإسحاق بدران عند معسكر "عوفر" في رام الله.
 
يذكر أن بيت عزاء الشهيد سيقام اليوم فقط بعد دفنه في مقر اللجنة الشعبية للخدمات في مخيم شعفاط.
................
المكتب الاعلامي - غزة
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، الثلاثاء، تاجراً فلسطينياً على معبر بيت حانون شمال قطاع غزة.
وقالت مصادر محلية إن الاحتلال اعتقل التاجر ماهر عبد الفتاح مشتهى، وذلك بعد التحقيق معه لمدة 5 ساعات، أثناء سفره عبر معبر بيت حانون.
.......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ثلاثة مواطنين، اليوم الثلاثاء (5-1)، خلال قمع قوات الاحتلال الصهيوني وقفة احتجاجية على استمرار احتجاز جثامين الشهداء، أمام "باب العامود" في مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بأن نشطاء مقدسيين نظّموا وقفة احتجاجية على استمرار سلطات الاحتلال في احتجاز جثامين شهداء من القدس، والممطالة في تسليمهم لذويهم، إلى جانب فرض شروط عليهم "تكمن في دفع مبالغ مالية وتحديد مكان وزمان التشييع".

وأضافت إن المشاركين في الوقفة حملوا لافتات تطالب باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة، لافتة النظر إلى محاولة جنود "حرس الحدود" والقوات الخاصة التابعة لقوات الاحتلال، إفراغ منطقة "باب العامود" من المشاركين والناس جميعاً، مهدّدة باستخدام القوة، وسط إصرار من المقدسيين على الاستمرار في الوقفة.

وأكدت أن قوات الاحتلال قمعت المشاركين بقنابل الصوت، واعتدت على ذوي الشهداء، ومنعت الصحفيين من تغطية الوقفة الاحتجاجية والاعتداءات الاحتلالية.

وأفاد المسعف أسامة مخيمر أن ثلاثة مواطنين أُصيبوا بشظايا قنابل الصوت، "قدم لهم العلاج ميدانياً".

تجدر الإشارة إلى أن سلطات الاحتلال ما تزال تحتجز 11 جثماناً لشهداء فلسطينيين، جميعهم من مدينة القدس المحتلة.

.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الثلاثاء (5-1)، نيران أسلحتها الثقيلة تجاه منازل المواطنين شرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة.
ووفق مصادر محلية؛ فقد أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه المنازل دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
يشار إلى أن قوات الاحتلال تطلق النار بشكل يومي تجاه المواطنين ومنازلهم على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، ما نتج عنه وقوع عدد من الشهداء والإصابات.
................
بيت جالا - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوة من جيش الاحتلال مساء اليوم الثلاثاء (5-1) مدينة بيت جالا في بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، من منطقة مقر الارتباط العسكري، وجابت شوارع المدينة وصولا إلى منطقة السهل، وسط مواجهات مع الشبان.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال داهمت أحد المطاعم وصادرت كاميرات التصوير المثبتة على مدخل المطعم.

ورشقت مجموعات من الشبان دوريات الاحتلال بالحجارة أثناء توغلها في المدينة، فيما بادر الجنود الصهاينة لإطلاق قنابل الصوت والقنابل الغازية.

يذكر أن عملية توغل قوات الاحتلال في بيت جالا هذه هي الثانية خلال 48 ساعة.

وفي مخيم عايدة المجاور، اندلعت مواجهات محدودة مع قوات الاحتلال، عصرًا، تركزت  في محيط مفتاح حق العودة، حيث رشق شبان وفتية جنودَ الاحتلال بالحجارة، فيما أطلق الجنود وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع.

من جهة أخرى، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال البلدة القديمة في الخضر قبل ظهر اليوم؛ حيث أوقف الجنود عددا من الشبان، وأخضعوهم لتفيش جسدي، واحتجزوهم على الجدران.

....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت الزوارق البحرية الصهيونية، في وقت متأخر من مساء اليوم الثلاثاء، عدة قذائف مدفعية صوب مراكب الصيادين قبالة بحر مدينة غزة، وأحرقت أحدها.

وأفادت مصادر محلية، بأن زوارق بحرية الاحتلال أطلقت ثلاث قذائف على الأقل تجاه مراكب الصيادين وهي في المنطقة المسموحة قبالة بحر منطقة السودانية، شمال غرب المدينة، ما أدى إلى احتراق مركب صيد على الأقل، دون معرفة مصير من كان على متنه حتى اللحظة.

يشار إلى أن بحرية الاحتلال تتعمد استهداف الصيادين في بحر غزة، بإطلاق النار عليهم وملاحقتهم واعتقالهم ومصادرة مراكبهم.
.................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
أخطرت قوات الاحتلال ظهر اليوم الثلاثاء (5-1)، بركسين بالهدم ووقف العمل في منزل، والاستيلاء على جرار زراعي في بلدة بيت أمر شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأفاد مراسل 
"المركز الفلسطيني للإعلام" بأن قوات الاحتلال داهمت حي بيت زعته وفريديس في بلدة بيت أمر، وأخطرت المواطن موسى أبو ماريا بهدم بركس تابع له تبلغ مساحة 350م، وعائلة الأسير المعتقل لدى قوات الاحتلال وحيد أبو ماريا بهدم بركس تابع له تبلغ مساحته 400 متر مربع.

كما أخطرت قوات الاحتلال المواطن صابر زامل أبو ماريا بوقف البناء في منزله قيد الإنشاء في البلدة، واستولت خلال المداهمة على جرار زراعي تعود ملكيته للمواطن أنور أبو ماريا.
.................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
وضعت قوات الاحتلال الصهيوني، مكعيات إسمنتية، وأخطرت مواطنين اثنين بإزالة خزانات مياه تستخدم لأغراض الزراعة في أرضيهما، شمال بيت أمر في الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض، إن قوات الاحتلال وضعت مكعبات إسمنتية، في منطقة واد الشيخ المحاذي لشارع الخليل- القدس، وأعاقت حركة تنقل المواطنين في هذه المنطقة.

وذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت أيضاً، منطقة ثغرة الشبك، في بيت أمر، وسلمت المواطنين خالد يوسف عبد المجيد بريغيث، وغسان محمد عبد العزيز بريغيث، إخطارين بإزالة خزانات مياه تستخدم لأغراض زراعية.

....................
رام الله– المركز الفلسطيني للإعلام
حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، من استخدام "إسرائيل" لقانون الإطعام القسري بحق الأسيرين الصحفي محمد القيق، المضرب عن الطعام منذ 42 يوما ضد اعتقاله الإداري، والأسير الأردني عبد الله أبو جابر، المضرب عن الطعام منذ 55 يوماً، مطالباً بالإفراج عنه إلى الأردن.

ففي وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق في دوار المنارة برام الله، اليوم الثلاثاء (5-1)، وبحضور نقابة الصحفيين وأهالي الأسرى والمؤسسات الحقوقية والوطنية، قال قراقع: إنّ "النيابة العامة والمخابرات الإسرائيلية تتعامل باستهتار ولا مبالاة مع مطالب الأسيرين (القيق- أبو جابر) ولم تفتح أي حوار حول مطالبهما".

وأشار إلى خطورة وضعهما الصحي بعد نقلهما إلى مستشفى العفولة "الإسرائيلي"، خاصة أن الأسير القيق يتنقل على كرسي متحرك، بسبب تردي حالته الصحية، إضافة إلى دخوله حالات غيبوبة وآلام شديدة في كافة أنحاء جسمه.

وحذر قراقع من احتمالية أن تقدم "إسرائيل" على إطعامهما قسرياً لكسر إضرابهما على غير إرادتهما، داعيا كل الجهات الحقوقية والدولية إلى التدخل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين.
..................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
قال الصحفي الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق، إن إدارة مستشفى العفولة الصهيوني ترعى الإعدام البطيء الذي تمارسه دولة الاحتلال بحقه منذ إضرابه عن الطعام.

ونقل صحفيون وناشطون فلسطينيون رسالة الصحفي القيق، التي أرسلها عبر محامٍ فلسطيني زاره اليوم، حمّل خلالها الاحتلال وإدارة مستشفى العفولة المسئولية الكاملة عن أي ضرر يلحق به، مؤكداً أنه مستمر في إضرابه، فإما الحرية أو الاسستشهاد، كما قال.

وقال الإعلامي المهتم بالشئون الصهيونية علاء الريماوي إن الزميل القيق والمضرب عن الطعام منذ 42 يوماً، يعاني من مضاعفات سيئة، منها تبول دم، وصداع شديد، ودوخة قوية، وأوجاع معدة، بالإضافة إلى تقييده الدائم.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الصحفي القيق، فجر السبت (21-11- 2015)، من منزله في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

ويعمل الزميل الأسير محمد القيق مراسلاً لقناة المجد الإخبارية السعودية في الضفة المحتلة، وهو أسير محرر أمضى أكثر من ثلاثة أعوام خلال ثلاث مرات اعتقال، كان آخرها عام 2008، كما أنه اعتقل عدة مرات على يد أجهزة السلطة.

.....................
الضفة الغربية- المركز الفلسطيني للإعلام
قال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني باسم الزعارير، إن الصحفي الأسير والمضرب عن الطعام داخل سجون الاحتلال محمد القيق، يستحق من الشعب الفلسطيني ومؤسساته الشعبية والرسمية ومؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات الإعلامية، وقفة مشرفة للتضامن والدفاع عنه والمطالبة بالإفراج الفوري عنه.

وأشار الزعارير في تصريح له، اليوم الثلاثاء، إلى أنه لا يليق بشعب فلسطين أن يتقاعس عن الوقوف مع أمثال البطل القيق، الذي يتميز بجرأته في فضح ممارسات الاحتلال بحق شعبنا، والذي كان لا يدخر جهدًا في إيصال ونقل حقيقة ما يجري في فلسطين على يد الاحتلال، مضيفًا بأنه صوت الضفة الصادق وصاحب الرؤية الحصيفة السديدة.

وشدد النائب على أن الوقوف مع الصحفي القيق المضرب عن الطعام منذ 42 يومًا طلبًا لحريته، لا يقل أهمية عن الوقوف مع مقدساتنا وأسرانا وشهدائنا.

كما طالب الزعارير كافة المؤسسات الإعلامية بمختلف أشكالها بأن تقوم بدورها تجاه الصحفي الأسير القيق، بما يليق بنضاله ويليق بإعلام فلسطين.

يذكر أن الأسير القيق الذي يعمل مراسلًا لقناة المجد الفضائية السعودية بفلسطين، اعتقلته قوات الاحتلال يوم الـ21 من نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، فيما شرع بالإضراب المفتوح عن الطعام بعد 4 أيام على اعتقاله رفضًا لاعتقاله بسبب عمله الصحفي.
..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قُتل جندي صهيوني فيما أصيب آخر بجراح خطيرة خلال تدريبات عسكرية في قاعدة عسكرية صهيونية جنوب فلسطين المحتلة.

وقال موقع "آخر الأخبار-غلاف إسرائيل" الصهيوني إن جندياً صهيونياً قُتل، وأصيب آخر بجراح خطيرة خلال تدريبات عسكرية في قاعدة "تسليم" جنوب فلسطين.

وأشار الموقع العبري إلى أن الطواقم الطبية نقلت الجريح إلى مستشفى سوروكا بطائرة مروحية.

.................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت سلطة الطاقة في قطاع غزة، إن قرار حكومة رامي الحمد الله بوقف إعفاء وقود محطة توليد كهرباء غزة من "ضريبة البلو"، قد يضطرها لوقف تشغيل المحطة غدًا الأربعاء، مما سيفاقم الأزمة.

وحذرت سلطة الطاقة، في تصريح صحفي مساء اليوم الثلاثاء، من خطورة إجراء الحكومة، مؤكدة أنه سيفاقم أزمة الكهرباء مع هذه الظروف الجوية القاسية نتيجة إعاقة شراء الوقود للمحطة من خلال إعادة فرض ضريبة "البلو".

وأكدت أنها قد تضطر لإطفاء المحطة غدًا الأربعاء ما لم يكن هناك تحرك سريع من الأطراف المعنية لتدارك هذا الوضع الخطر.

وحملت سلطةُ الطاقة الحكومةَ المسؤولية الكاملة عن توقف المحطة وتفاقم الأزمة.
..................
اخبار متنوعه
الإعلام الحربي _ خاص
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تقدمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بأصدق مشاعر العزاء والمواساة من آل "أبو هاشم" الكرام بوفاة الحاجة سميحة أبو هاشم "أم الحسن" (80 عاماً) والدة الاستشهادي المجاهد محمد عبد الرحيم أبو هاشم.
وانتقلت الحاجة سميحة أبو هاشم إلى رحمة الله تعالى فجر اليوم الثلاثاء عن عمر يناهز (80 عاماً)، بعد رحلة حافلة بالخير والعطاء وتنشئة الأبناء على حب الوطن والجهاد في سبيل الله.
ودعت سرايا القدس المولى عز وجل أن يتغمد روحها الطاهرة بواسع رحمته، ويسكنها فسيح جناته، وينزل سكينته وطمأنينته على قلب أهلها وذويها، ويلهمهم جميل الصبر والسلوان.
جدير بالذكر أن الاستشهادي المجاهد "محمد عبد الرحيم أبو هاشم" أحد مجاهدي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بمحافظة رفح، وقد نفذ بتاريخ 2-11- 1995م عملية استشهادية برفقة الاستشهادي المجاهد ربحي الكحلوت على طريق مغتصبة كوسوفيم المحررة، بواسطة سيارة مفخخة بقافلة للمستوطنين الصهاينة مما أدى لمقتل وإصابة العديد منهم.

....................
دمشق - المركز الفلسطيني للإعلام
ناشدت العائلات الفلسطينية المقيمة في مراكز الإيواء بمنطقة قدسيا في ريف دمشق، المنظمات الإنسانية والمؤسسات الإغاثية والمقتدرين، من أجل تقديم يد العون لهم ومساعدتهم لدرء برد الشتاء وقسوته عليهم.

ونقلت مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية في تقرير لها اليوم الثلاثاء عن ناشط يعمل في أحد مراكز الإيواء، تأكيده "أن العائلات بحاجة ماسة وسريعة لوسائل التدفئة حتى الحطب، كما أن الأطفال بحاجة إلى لباس شتوي"، وأشار إلى أنه في العام المنصرم توفي 5 أطفال بسبب البرد وحمّل كل المعنيين مسؤولية وفاة أي من اللاجئين بسبب البرد والجوع.

وأضاف التقرير: "يعيش حوالي 6000 عائلة من اللاجئين الفلسطينيين نزحوا من مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى إلى منطقة قدسيا بريف دمشق مأساة حقيقية، وذلك جراء حصار الجيش النظامي على تلك المنطقة منذ يوم 23 تموز (يوليو) الماضي، مما انعكس سلباً على العائلات، حيث يُمنع بسبب الحصار خروج ودخول أي لاجئ فلسطيني إلا من كان موظفاً، ويُمنع إدخال أي نوع من البضائع إلا بالرشوة التي تُدفع لعناصر الحواجز الأمنية".

وأشار التقرير إلى أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أوقفت خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا من مخيماتهم وسكنوا في مدرسة أبناء الشهداء في عدرا بريف دمشق، بحجة تقليص الدعم المقدم للوكالة.

وأكد عدد من نازحي مخيم اليرموك في المدرسة، أن "الأونروا أوقفت تقديم مساعداتها المكونة من طرد غذائي وطرد صحي شهري، إضافة إلى بعض المواد الخاصة بالأطفال، مع العلم الكامل للقائمين على الأونروا باتكال الأهالي في مدينة أبناء الشهداء شبه الكلي على المساعدات المقدمة من قبلها".

وكان المئات من اللاجئين الفلسطينيين ممن خرجوا من مخيم اليرموك إثر استهدافه، نزحوا إلى معهد "الأليانس" في دمشق إلا أن قوات الأمن السوري أخرجتهم من المعهد بالقوة وتحت التهديد بالاعتقال، وطالبتهم بالتوجه الي مدرسة أبناء الشهداء في مدينة عدرا بريف دمشق، وتم استقبالهم في مدينة أبناء الشهداء التعليمية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في منطقة عدرا بريف دمشق، ثم أخذت الأونروا تخديم المدرسة.

يشار إلى أن مدينة أبناء الشهداء التعليمية كان يقطنها حوالي 800 شخص نزحوا من مخيم اليرموك، إلا أن وقوع ضحايا وجرحى بينهم بسبب سقوط القذائف خلال اشتباكات بين أطراف الصراع في سورية، أدى إلى انخفاض أعدادهم إلى حوالي 400 لاجئ.
.................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
بعث نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية عدة رسائل لقادة المنطقة وزعمائها يحثهم فيها على دعم انتفاضة القدس، وصمود شعبنا الفلسطيني.

وعبّر هنية في رسالته إلى خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عن عظيم شكره لما تقدمه المملكة من دعم للشعب الفلسطيني عامة ولأهل القدس وغزة المحاصرة خاصة.

وأضاف "اليوم يفجر شعبنا انتفاضته الثالثة في ظل حال الأمة المؤلم، وأمام التآمر على القضية والدعم اللامحدود لدولة الاحتلال من القريب والبعيد"، مبيناً أنه خلال ثلاثة أشهر من الانتفاضة تقدم 100 استشهادي من فتيان شعبنا وفتياته بما يمتلكون من أبسط أدوات القتال، لينيروا الطريق نحو الحرية والعودة والاستقلال.

وقال "إننا أمام هذه الانتفاضة المباركة التي انطلقت من باحات المسجد الأقصى ومن أزقة القدس وشوارعه، وامتدت إلى كل ربوع الضفة ونقاط التماس في قطاع غزة، نؤمن أن شعبنا المؤمن بربه الواثق من تأييده ونصره وبتأيد المخلصين والصادقين من قادة هذه الأمة لقادر على انتزاع حقه وتحرير مقدساته وأرضه، ودحر عدوه".

وكان هنية بعث رسائل لكلٍّ من حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد صباح رئيس دولة الكويت، وجلالة الملك عبد الله الثاني بن حسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

 وتابع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "إنني إذ أتوجه لجلالتكم برسالتي هذه، وفي هذا الظرف بالذات لأثق كل الثقة في استمرار دعمكم بأنواع الدعم المعنوي والمالي والسياسي كافة، وكلي ثقة بتوجيهاتكم لزيادة هذا الدعم، ولتلبية تطلعات شعبنا والذي يمثل مشاركتكم في مشروع تخليص المسجد الأقصى المبارك والقدس المحتلة".

وفي ذات السياق، قال هنية في رسالته إلى رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان إن شعبنا ينظر باهتمام إلى الموقف التركي الداعم للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني الذي يعاني في غزة بشكل يومي من الحصار الغاشم وتبعاته.

وأضاف "لقد بذلتم الكثير على مدى هذه السنوات من حكمكم، وهي جهود كبيرة نشكركم عليها، والتي كان آخرها أنكم ستقومون بإصلاح بنية كهرباء غزة وإعادة تأهيلها"، مبيناً أن الشعب في غزة لا يزال يحفظ الكلمة التاريخية لرئيس الشؤون الدينية التركية أ.د. محمد كورماز في زيارته الأخيرة لغزة التي قال فيها "إذا كان الاحتلال يدمر فإن تركيا ستعمر".
................

القسام - الضفة المحتلة :
رغم مرور 20 عاما على رحيل المهندس الشهيد القائد يحيى عياش؛ إلا أن ذكراه الطيبة وعطاءه وروحه ما زالت تحلق في سماء فلسطين المحتلة؛ وهو ما يؤرق سلطات الاحتلال؛ وأجهزة أمن السلطة التي تعتقل بين الفينة والأخرى نجله براء.

وتحيي المقاومة الفلسطينية وكل أحرار وشرفاء العالم اليوم، الذكرى الـ 20 لاستشهاد المهندس يحيى عياش؛ الذي استشهد بتاريخ (5-1- 1996).

عنوان الأسطورة 
حين يكتب تاريخ فلسطين –الشعب والقضية- بأيد منصفة وأمينة ستدرك الأجيال المتعاقبة أن يحيى عياش أو (المهندس) كما عرف في حياته يحتل مكانا بارزا بعد أن سطر ملحمة تاريخية خالدة من أجل دينه ووطنه وقتل في سبيل الله ومن أجل فلسطين فوق أرضية صلبة من الفهم العميق بطبيعة القضية الفلسطينية.
فقد أدرك يحيى معادلة التعامل مع العدو منذ أن لمست يداه أول سيارة مفخخة أعدها لاستنهاض الشعب الفلسطيني بكافة قطاعاته ومختلف تياراته نحو مقاومة شاملة للاحتلال الذي لا يفهم إلا لغة المقاومة ومفردات القوة.
ولذلك أعلن زعماؤه وقادته يأسهم واعترفوا قائلين: "ماذا نفعل لشاب يريد الموت".

"
المهندس" هو عنوان الأسطورة الفلسطينية الحقيقية التي جددت الأمل وقتلت اليأس وأعادت الحياة إلى روح الجهاد والمقاومة في فلسطين. بما كتبته من صفحات مشرقة في حكاية الصمود والجهاد البطولي في ظل أسوأ الظروف.

وقصة المهندس معروفة ومحفوظة بمداد الحب والإكبار في قلوب معاصريه، واسمه تردد بشكل دائم في كل حارة وبيت وعلى كل شفة ولسان في أرجاء المعمورة وذكره مئات الملايين من العرب والمسلمين عندما أظلمت الدنيا واشتدت الأزمات وفاضت على وجوههم مظاهر الألم والقهر والإحباط.

لقد عرف يحيى عايش موطن ضعف عدوه،ومكمن قوة شعبه، فاستغل معرفته لإعادة جزء من التوازن المفقود للقوى بين شعبه الأعزل وعدوه المدجج بأحدث آلة عسكرية، عن طريق نقل الصراع من ساحة المادة الضيقة إلى ميدان المعنويات الأرحب فأصبح الصراع بين عدو مكبل بالخوف من الموت وشعب يعشق الموت في سبيل الله لنيل حريته.

ولأن للبطولة طعم آخر في اللحظات الحاسمة فإن يحيى عياش يكاد يتفرد بين أبطال الشعب الفلسطيني فقد جاء في ذروة الانهيار ليعلن أن الشعب الذي تحفر القبور لدفن قضيته ما زال مفعما بالحياة، وأن مقولات اليأس الرسمية ليست أكثر من رماد يواري الجمر المتقد في أتون الشعب.

في عمره القصير صنع يحيى عياش الكثير فقد أدرك منذ البداية أنه يسابق الزمن حين قرر العمل على نسف جدار الأمن الشاهق الذي أقامه الصهاينة مستغلين ترسانتهم العسكرية وخبراتهم المتراكمة في مواجهة شعب أعزل محاصر،
وكان مبادرا حيث لا فائض من الوقت لدى شعب يعيش واحدة من أكثر مراحل تاريخه المعاصر حرجا.
فعاش هذا العملاق لشعبه ودينه ومن أجلهما، ورحل في وقت كان يتصارع فيه البغاث على فتات يظنون أنه مغانم حرب وضعت أوزارها.

إن هذه الشخصية المتميزة في عطائها وقدرتها على المبادرة والتجديد تستحق أن نقف عندها وقفة متأملة فاحصة نستطلع حياتها ومكامن العظمة في شخصيتها ونقوم تجربتها الرائدة ونستخلص العبر من مسيرة عطائها الحافلة بالتضحيات في سبيل الرسالة التي آمنت بها ونذرت نفسها وحياتها لتحقيقها.

ولئن جسد يحيى عياش حالة الشاب القروي البسيط الذي كان من الممكن أن يكون لغيره من الآلاف الذين يحملون الشهادة الجامعية مهندسا عاديا يعمل في إحدى الشركات أو الورش ويتقاضى راتبا مرتفعا في إحدى الدول، إلا أن بطلنا تغاضى عن هذا كله وقفز فوق كل الحواجز وتمسك بإسلامه وقضيته فكانت المقاومة والجهاد حبه الكبير الذي أعطاه عصارة أفكاره وعاطفته مجسدا في الوقت نفسه القدرة على الفعل الحقيقي بعيدا عن الأضواء.

لم يكن المهندس يبحث عن دور تاريخي بقدر ما كان الدور التاريخي يبحث عن قائد، ولم يكن نجوميا يبحث عن الشهرة بقدر ما كانت الجماهير تائقة إلى بطل تلتف حوله يعيد للأيام بهجتها وللحياة طعمها وللإسلام انتصاراته وشموخه.

ولأن نماذج القادة الذين تنتجهم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" لا يركبون موج الصدفة ولا يتسلقون حبال العشوائية، أو يركبون أحضان المستجدات بل هم دائما على موعد دقيق مع أقدارهم وعلى أهبة الاستعداد لأداء دورهم في حيز الفعل والوجود ثم الرحيل بشموخ مع إشراقة الشمس.

مسيرة التاريخ ورحلة الحياة
بين أزقة قرية رافات وفي السادس من آذار/مارس، سنة 1966م ولد يحيى عبد اللطيف عياش، وفي كنف بيت متدين عاش طفولة هادئة إذ كان مثالا للطفل المؤدب الهادئ حتى أن أحد أعمامه يقول: "كان هادئا أكثر من اللزوم ولا يحب الاختلاط كثيرا بغيره من الأطفال حتى أنني كنت أعده انطوائيا بعض الشيء"

كبر الطفل يحيى ودخل المدرسة الابتدائية في قريته عند بلوغه السادسة من عمره وبرز بذكائه الذي لفت إليه أنظار معلميه إذ أنه لم يكن يكتفي بحفظ الدروس المقررة للصف الأول بل كان يحفظ دروس الصف الثاني أيضا.

حصل يحيى على شهادة الدراسة الثانوية من مدرسة بديا الثانوية عام 1984م وكان معدله 92,8% والتحق بجامعة بيرزيت لدراسة الهندسة الكهربائية وكان من أنشط الشباب في كلية الهندسة ضمن إطار الكتلة الإسلامية وشارك إخوانه في كافة المواقع ومراحل الصراع والاحتكاكات المباشرة سواء مع سلطات الاحتلال أو مع الكتل الطلابية المنافسة.

تخرج من الجامعة عام 1991م بتفوق وتزوج من ابنة خالته بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر، 1992م
ورزق منها طفله الأول براء في 1 كانون الثاني (يناير) 1993م وكان حينها مطاردا، وقبل استشهاده بيومين فقط رزق بابنه الثاني عبد اللطيف تيمنا باسم والده غير أن العائلة أعدت يحيى إلى البيت حين أطلقت على الطفل عبد اللطيف اسم يحيى.

شيخ الإخوان في رافات
لبى يحيى عياش دعوة الإخوان المسلمين وبايع الجماعة في بداية العام 1985م وأصبح جنديا مطيعا وعضوا عاديا بإحدى أسر الإخوان المسلمين في مدينة رام الله
وعمل بجد ونشاط وقام بكافة التكاليف وأعباء الدعوة الإسلامية سواء داخل الجامعة أو في مدينة رام الله أو قريته رافات
ووظف المهندس سيارة والده التي اشتراها في خدمة الحركة الإسلامية حين دأب على السفر إلى رافات وقام بإرساء الأساسات وشكل أنوية لمجموعات من الشباب المسلم الملتزم.

وحينما انفتح الأفق على حركة المقاومة الإسلامية حماس كانت هذه المجموعات في طليعة السواعد الرامية خلال سنوات الانتفاضة المباركة الأولى
ونظرا للدور الريادي الذي قام به وحكمته وأدبه وأخلاقه فقد اعتبرته الفصائل الفلسطينية (شيخ الإخوان في رافات) ترجع إليه في كافة الأمور التي تتعلق بالفعاليات أو الإشكاليات خلال الأعوام (1988-1992).

ابن القسام
ترجع بدايات المهندس مع العمل العسكري إلى أيام الانتفاضة الأولى وعلى وجه التحديد عامي 1990-1991م إذ توصل إلى مخرج لمشكلة شح الإمكانات المتوفرة وندرة المواد المتفجرة وذلك بتصنيع هذه المواد من المواد الكيماوية الأولية التي تتوفر بكثرة في الصيدليات ومحلات بيع الأدوية والمستحضرات الطبية فكانت العملية الأولى بتجهيز السيارة المفخخة في رامات إفعال وبدأت إثر ذلك المطاردة المتبادلة بين يحيى عياش والاحتلال الصهيوني وأجهزته الأمنية والعسكرية.

إذ قدر الله سبحانه وتعالى أن يكتشف العدو السيارة المفخخة في رامات إفعال بطريق الصدفة، وبعد تحقيق شديد وقاس مع المجاهدين الذين اعتقلا إثر العثور على السيارة المفخخة طبعت الشاباك اسم يحيى عبد اللطيف عياش في قائمة المطلوبين لديها للمرة الأولى.

يعتبر يوم الأحد 25 نيسان أبريل 1993م بداية المطاردة الرسمية ليحيى عياش ففي ذلك التاريخ غادر المهندس منزله ملتحقا برفاق الجهاد والمقاومة .

وخلال ثلاث سنوات كان الشهد لفلسطين والعلقم لبني صهيون وخاب ظن الاحتلال وأجهزته القمعية التي حصدت الفشل في مخططاتها وتخبطت في رحلة البحث عن المهندس .

عمليات المهندس
وفيما يلي أبرز العمليات التي قامت بها كتائب القسام بتخطيطٍ من القائد العام للكتائب المهندس يحيى عياش:

-
نيسان/أبريل 1994: الشهيد رائد زكارنة يفجِّر سيارةً مفخخةً قرب حافلة صهيونية في مدينة العفولة؛ مما أدى إلى مقتل ثمانية، وجرح ما لا يقل عن ثلاثين،
وقالت حماس: إن الهجوم هو ردها الأول على مذبحة المصلين في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.

-
نيسان/أبريل 1994: مقاتل من حركة حماس هو الشهيد عمار عمارنة يفجِّر شحنةً ناسفةً ثبتها على جسمه داخل حافلة في مدينة الخضيرة داخل الأراضي المحتلة عام 48؛ مما أدى إلى مقتل 5 وجرح العشرات.

-
تشرين أول/أبريل 1994: الشهيد صالح نزال- وهو مقاتل في كتائب القسام- يفجِّر نفسه داخل حافلة ركاب في شارع "ديزنغوف" في مدينة تل الربيع "تل أبيب"؛ مما أدى إلى مقتل 22، وجرح ما لا يقل عن 40 آخرين.

-
كانون أول/ديسمبر 1994: الشهيد أسامة راضي- وهو شرطي فلسطيني وعضو سري في مجموعات القسام- يفجِّر نفسه قرب حافلة تقل جنودًا في سلاح الجو الصهيوني- في القدس ويجرح 13 جنديًّا.

-
أبريل 1995م: حركتا حماس والجهاد الإسلامي تنفذان هجومين ضد مستوطنين في قطاع غزة؛ وهو ما أدى إلى مقتل 7 مستوطنين ردًّا على ما قالت حماس عنها في حينه، "جريمة الاستخبارات الصهيونية في تفجير منزل في حي الشيخ رضوان في غزة، أدى إلى استشهاد نحو خمسة فلسطينيين، وبينهم الشهيد "كمال كحيل" أحد قادة مجموعات القسام ومساعد له".

-
كانون ثان/يناير 1995: مقاتلان فلسطينيان يفجِّران نفسيهما في محطة للعسكريين في منطقة بيت ليد قرب نتانيا؛ مما أدى إلى مقتل 23 جنديًّا، وجرح أربعين آخرين، في هجوم وُصف بأنه الأقوى من نوعه،
وقالت المصادر العسكرية الصهيونية في حينه: إن التحقيقات تشير إلى وجود بصمات المهندس في تركيب العبوات الناسفة.

-
تموز/يوليو 1995: مقاتل من مجموعات تلاميذ المهندس يحيى عياش، التابعة لكتائب عز الدين القسام يفجِّر شحنةً ناسفةً ثبتها على جسمه داخل حافلة ركاب صهيونية في "رامات غان" بالقرب من "تل أبيب"؛ مما أدى إلى مصرع 6 وجرح 33 آخرين.

-
آب 1995: هجوم فدائي آخر استهدف حافلةً صهيونية للركاب في حي رامات أشكول في مدينة القدس المحتلة؛ مما أسفر عن مقتل 5، وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح،
وقد أعلن تلاميذ المهندس يحيى عياش مسئوليتهم عن الهجوم.

-
أغسطس 1995: هجوم فدائي آخر، استهدف حافلةً للركاب في حي رامات أشكول في مدينة القدس المحتلة؛ وهو ما أسفر عن مقتل 5، وإصابة العشرات بجروح، وقد أعلن تلاميذ المهندس يحيى عياش مسئوليتهم عن الهجوم.

ووفق ما أكدته المصادر الصهيونية؛؛ فإن مجموع ما قُتل بيد "المهندس" وتلاميذه ستة وسبعون صهيونيا، وجرح ما يزيد عن أربعمائة آخرين، موضحة بأن خطورة عياش لم تكن فقط في عدد القتلى الصهاينة فحسب، بل في عدد التلاميذ الذين دربهم وخلفهم وراءه.

جمعة الشهادة
إنه يوم الجمعة 15 شعبان، 1416هـ الموافق الخامس من كانون الثاني يناير 1996م التي لم تكن كأي جمعة فما أن أذاع تلفزيون العدو نبأ الاغتيال فاهتزت فلسطين بكل أرجائها ودبت قشعريرة وسرى شعور حزين وحاولت القلوب الفزعة أن تكذب أو تشكك، واهتزت الكلمات في الحناجر حين أعلنت حماس توقف عقل الفتي العاشق وسكنت نبضات قلبه
.........................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
بعيداً عن الصورة النمطية التي نعرفها عن الشهيد المهندس يحيى عياش، كشفت زوجته ورفيقة دربه أم البراء عن فصول إنسانية في حياة من أرعب الاحتلال سنوات طويلة ولا يزال طيفه يراودهم مع كل صيحة مقاومة، رغم مرور 20 عاماً على اغتياله غدراً وارتقائه شهيداً.

أم البراء وفي حوار مع إذاعة صوت الأقصى كشفت عن جوانب إنسانية في حياة المهندس.
طعامه المفضل 

قالت أم البراء إن يحيى لم يكن يهتم للأكل كثيراً، لكنه كان يحب أكل البلد، ومن خير الأرض، ولا يتكلّف، فكانت أكلته المفضلة "العكّوب"،  وهي نبتة تنمو على سفوح جبال الضفة الغربية.

وأوضحت أنه يحب أيضاً سمك غزة، وأنواعًا من الطيور، وكان يعشق شرب الشاي، وقالت مبتسمة: "كان يحب الشاي، ثم الشاي، ثم الشاي".

السفر 

وكشفت أم البراء أن المهندس سافر بعد انتهاء الثانوية العامة لفترة قصيرة إلى الأردن، ولم يُسافر غيرها في حياته أبداً.

وبينت أنه استشهد دون تأدية العمرة أو الحج، مؤكدة أن العشرات أدوّها عنه بعد استشهاده.

يحب الياسين والرنتيسي

أكدت أم البراء أن يحيى لم يكن ممن يُقدّس الأشخاص بشكلٍ عام، لكنه كان يُحب الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي، والقائد عز الدين القسّام.

وقات مستدركة: "لكن الأشخاص الأكثر حباً وقرباً إلى قلبه، هم زملاؤه في المطاردة والمقاومة، فكان مُتأثراً بالاستشهادي سليمان غيظان نظراً لكبر سنه".

القرآن والصلاة

 ووفقاً للزوجة الوفية؛ فقد كان يحب قراءة القرآن أكثر من الاستماع، وتقول: "حينما تواجدت معه في غزة، كان يحب الحفظ وأنا أقوم بالتسميع له".

وتكشف أن أبا البراء لم يكن يحب أن يكون إماماً في الصلاة، وكان يحب الصلاة خلف إمام.

يحب النشيد

تقول أم البراء أن المهندس يحيى عياش كان يحب الأناشيد القديمة، لاسيما أناشيد فرقة الرابطة الإسلامية التابعة للمجلة الإسلامية، وكانت أنشودته المفضلة "النور ملء عيوني"، بالإضافة لأناشيد باسم السويركي، وتضيف: "كنت أنشد له أنشودة "قدرٌ أن أحيا بالمنفى".

وتكشف أنه كان يكره الأناشيد التي يُذكر بها اسمه، وتقول: "وذات مرة حضر ونحن نستمع لشريط تضمن أنشودة بها اسمه، فقام بإبعاده عنا".

هواياته 

وأكدت أم البراء أن الشهيد كان مُحباً للكمبيوتر رغم أنه كان في بداياته في فلسطين، كما كان يعشق اللعب على جهاز "الأتاري" الشهير، لدرجة أنه كان يندمج مع اللعبة حتى إن "ايديه ورجليه بيتحركو مع اللعبة".

وتضيف مازحة: "كان من هواياته أيضاً السلاح، فكنت أغار، وأقول له: أنت تحب السلاح أكثر مني".

لغز قرابته بزوجته

أما عن قرابتها به فقالت إنه: "ابن خالي وابن خالتي في نفس الوقت"، فسألناها كيف يحدث ذلك، قالت ضاحكة: "حلوها أنتم".
.....................
ما الذي ميز الشهيد القائد المهندس يحيى عياش؛ حتى صار مدرسة محلية وعالمية متميزة عبر التاريخ؛ وسار في عرس شهادته كل أطياف وقوى الشعب الفلسطيني عن بكرة أبيهم دون تمييز؟!

الإنجاز المميز ذو الطعم الحلو، ولون الدم الأحمر المنساب بغزارة من دماء المحتلين الظلمة، ورائحة المسك لدم الشهداء، هو ما جعل الشهيد العياش لا ينسى، وتتذكره الأجيال بعد 20 عاما من استشهاده، فالإنجاز الملموس في الواقع؛ هو من يرفع الإنسان والمجتمع والقوى والفصائل؛  وليس غير ذلك من كلام منمق، وخطابات رنانة ومجد زائف وإنجاز مصطنع ومفبرك لا يدوم للحظات عابرة.

كيف لطالب فلسطيني، فلاح وبسيط، أتى من قرية نائية لم يسمع بها أحد من قبل إلا ما ندر، أن يتغلب على دولة صنعتها دول الغرب وأمدتها بكل أسباب القوة؛ وجعلها تفكر بموعد إزالتها وفنائها! إنها الإرادة والعزيمة، والتفكير السليم والإيمان بحتمية النصر بعون ومدد من الله لعباده المخلصين.

بأحرف من ذهب؛ سيبقى تاريخ 5\1\1996 لا ينسى لدى الشعب الفلسطيني وكل أحرار وشرفاء العالم، ففيه استشهد المهندس القائد يحيى عياش؛ فصار باستشهاده  مدرسة ثورية عالمية تعلم الأجيال تلو الأجيال معاني الحرية والكرامة، والثورة على الظلم والطغيان وعدم الاستسلام للأمر الواقع السيئ مهما كانت الظروف صعبة وشاقة.

الشهيد عياش كان طالبا في جامعة بيرزيت، وصار بمبادرة ذاتية بسيطة منه ودون توجيه أو أمر من أحد؛ أكبر خطر على دولة الاحتلال، فهو  لم يستسلم للواقع الصعب؛ بل بادر وفكر وصنع وأبدع وأنجز للشعب الفلسطيني ما لم يتوقعه أحد يوما ما.

الإنجاز؛ لا يمكن لأحد مهما أوتي من قوة تضليل وقلب للحقائق؛ فلا يمكن له أن يحوله لعكس ذلك؛ كون الإنجاز يكون ملموسا ويعطي ثماره كل حين، كالشجرة الطيبة التي تعطي ثمارها الطيبة المباركة.

العياش؛ حول عام 1992 وحتى عام 1995 لمعادلة أن يخسر الاحتلال أكثر، ويسقط منه قتلى ضعف ما كان يسقط شهداء من الشعب الفلسطيني بفعل العلميات الاستشهادية، وهو ما لم يحصل في ثورات العالم السابقة على الاحتلال.

في ذكراه الـ 20؛ يدق الشهيد العياش باب كل شرفاء وأحرار الشعب الفلسطيني والعالم قاطبة؛ بأن لا تسكتوا على ظلم أبدا ولا تستسلموا للطغيان؛ بل فكروا وشمروا عن أذرعكم، فبيت الاحتلال وكل ظالم أوهن من بيت العنكبوت؛ إن أحسنتم التفكير، وأعددتم الخطط الجيدة، وتعلمتم من أخطائكم وأخطاء الثورات السابقة ولم تكرروها.
...........................
أم الفحم - المركز الفلسطيني للإعلام
في هذا الفيديو، يروي الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، قصة طفل مقدسي رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في منامه، عشية إعلان جماعات المستوطنين نيتهم اقتحام المسجد الأقصى، وبشره بالشهادة فيه، وقد تحققت رؤياه ونال الشهادة، كما أخبرت أمه في اليوم التالي.
>>>>>>>>>>> 
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنها شكلت لجنة قيادية لمتابعة الأفكار والمقترحات التي قدمت لها من أطراف عديدة بشأن معبر رفح.

وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، في تصريح صحفي مساء الثلاثاء (5-1)، إن الحركة ستجري المشاورات اللازمة في ظل حرصها على تخفيف معاناة شعبنا وتحقيق الشراكة الوطنية.

وأشار أبو زهري إلى أن حماس ستعمل مع كل الأطراف الوطنية للمتابعة مع الأشقاء في مصر لضمان اتخاذ موقف مصري بفتح المعبر.

وتقدمت فصائل فلسطينية بمبادرة لحل أزمة معبر رفح لحكومة التوافق برئاسة رامي الحمد الله وحركة حماس.

.....................
طولكرم – المركز الفلسطيني للإعلام
قال حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي، إن مبادرة الفصائل بشأن معبر رفح، هي "مادة للاستهلاك الإعلامي"، هدفها حرف الأنظار عن الصراعات داخل السلطة الفلسطينية، وكذلك عمّا يجري في الضفة من أحداث الانتفاضة.

وشدد خريشة، في تصريح لموقع صحيفة الرسالة المحلية، على أن قرار إغلاق المعبر بيد أمريكا و"إسرائيل" ومصر، مشيرًا إلى أن السلطة الفلسطينية غير قادرة على حل الأزمة.

ويرى خريشة أن الهدف من وراء كل ما يحدث هو إزاحة حركة حماس عن المشهد السياسي برمته، وإقصاؤها عن الواقع الفلسطيني.

 وفي سياق متصل، نفى خريشة عرض موازنة حكومة التوافق على المجلس التشريعي، مؤكدًا أن الكتلة الوحيدة التي تجتمع في المجلس بالضفة هي كتلة فتح بالتحالف مع ثلاث قوائم كل منها يضم شخصين في أحسن أحوالها.

 وشدد على أن أي انعقاد للمجلس دون مشاركة جميع نوابه مخالف للقانون والدستور، منوهًا إلى أن إقرار الموازنات لا بد أن يكون ضمن آليات معينة، ودون ذلك لا يعتد به دستوريًّا.
......................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
شككت لجنة إدارة أزمة الكهرباء في جنين شمال الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، بتصريح شركة كهرباء الشمال عن الوصول لحلول لأزمة الكهرباء في المحافظة ودعت للتصعيد من جديد.

وأهابت اللجنة في بيان لها بضرورة استمرار الاحتجاجات، مؤكدة على موجة جديدة من الاحتجاجات في الفترة المقبلة حتى الوصول لحل جذري لأزمة الكهرباء.

وكانت شركة كهرباء الشمال أعلنت عن اقتراض خمسين مليون شيقل من البنوك، وقالت في تصريح صحفي إن الاقتراض جاء لسداد ديون من أجل إعادة القدرة الكهربائية بجنين للوضع السابق.

بدورها، قالت اللجنة تعقيبا على ذلك "إن مشكلة الكهرباء لم تنته بعد، وأن ما يشاع على وسائل الإعلام من انتهاء الأزمة هو محض افتراضات لا أكثر، وأن الأزمة في طريقها إلى التفاقم مرة أخرى".

وأردفت  "أن عودة القدرة إلى سابق عهدها لا يعني أبداً حل مشكلة الكهرباء في جنين ولا يحقق أدنى مطالب التاجر والمواطن، إذ أن النقابات والمؤسسات في جنين متمسكة بخيار التصعيد لإنهاء تواجد الشركة في جنين، وتعويض المواطن والتاجر، وتشغيل محطة تحويل الجلمة".

وطالبت اللجنة "بايجاد حلول بديلة للطاقة تضمن استمرار تقديم خدمة الكهرباء في جنين بكفاءة"، وشددت على المضي في إجراءات تصعيدية جديدة.
..................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
توصلت نقابة النقل في جنين مع بلدية جنين بوساطات محلية لاتفاق تم بموجبه إنهاء إضراب استمر أربعة أيام شهدت به محافظة جنين تشويشات في حركة التنقل.

وقال سكرتير الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، رياض كميل، 
لمراسلنا إن الاتفاق أنهى إجراءات البلدية الأخيرة حول تلزيم المجمعات وحصره بنقابة النقل والسائقين وسط شروط وتفاصيل واضحة.

وأكد أن الإضراب انتهى وعاد السائقون لأعمالهم، مشددًا على حماية السائقين وحقوقهم وتخفيف الأعباء المالية عليهم.

يذكر أن نحو 600 سائق عمومي في محافظة جنين أضربوا لأربعة أيام عن العمل بسبب تلزيم المجمعات للقطاع الخاص، وهو ما يعني دفع السائقين رسومًا باهظة للضامن الجديد.

..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال مدير عام الأحوال المدنية بوزارة الداخلية بغزة، أحمد الحليمي "إنه وفقاً للزيادة السكانية المنتظمة في قطاع غزة فمن المتوقع أن تعداد السكان، سيكمل مليوني نسمة مع حلول شهر أكتوبر القادم".

وأشارت الداخلية في إحصائية نشرتها عبر موقعها الرسمي، الثلاثاء (5-1) إلى أنّ عام 2015 شّهِد تسجيل 53 ألف و729 مولودا جديدا لدى سجلات وزارة الداخلية – الشق المدني في مديرياتها الخمسة بمحافظات القطاع، في الفترة ما بين الأول من يناير 2015 وحتى الحادي والثلاثين من ديسمبر.

وأفادت الإحصائية أن تعداد سكان قطاع غزة حتى مطلع العام الجاري 2016 بلغ مليوناً و957 ألفاً و194 نسمة، بلغت نسبة الذكور منهم 50.66% بواقع 991 ألفاً و499، في حين بلغت نسبة الإناث 49.34% بواقع 965 ألفاً و650.

وبيّنت أن التعداد المذكور لم يشمل المواليد الفلسطينيين في الخارج الذين لم يتم تسجيلهم نتيجة تعذر عودة عائلاتهم إلى قطاع غزة بسبب الحصار وإغلاق معبر رفح، وخشية تلك العائلات من تقطع السُبل بهم وفقد مصادر رزقهم بالخارج نتيجة إغلاق المعبر.

ويتم تحديث السجل المدني الفلسطيني في محافظات قطاع غزة في الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب بوزارة الداخلية على مدار الساعة بإضافة المواليد الجُدد، حيث ترتبط مكاتب الإدارة العامة للأحوال المدنية بوزارة الداخلية المنتشرة في المحافظات الخمسة بشبكة إلكترونية مرتبطة مركزياً بمركز المعلومات الإحصائي الإلكتروني بالوزارة.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع غزة من أكثر المناطق كثافة سكانية على مستوى العالم، حيث يمتد على مساحة 360 كيلومتر مربع، وتبلغ الكثافة السكانية فيه 4822 فردًا في الكيلو متر المربع الواحد.
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلًا واسعًا مع حملة "عياش قادم" التي أطلقها نشطاء فلسطينيون، بالتعاون مع صفحات تفاعلية عدة، لإحياء الذكرى العشرين لاستشهاد المهندس القائد في كتائب عز الدين القسام الشهيد يحيى عياش.

ولاقت الحملة رواجًا واسعًا لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث توالت المشاركات من خلال الهاشتاق الذي أطلقته الحملة #عياش_قادم، والذي عبر خلاله المشاركون عن مشاعرهم تجاه نموذج الشهيد المهندس والذي ينتظره الشعب الفلسطيني خلال الانتفاضة الحالية.

وأجمعت المشاركات ضمن الحملة، على أن النموذج المقاوم الذي صنعه الشهيد عياش في طريقه نحو التشكل في الضفة الغربية المحتلة التي يشعل شبابها انتفاضة القدس للشهر الرابع على التوالي.

إلى ذلك، أعلن القائمون على حملة "عياش قادم" عن تنظيمهم مساء اليوم الثلاثاء حملة تغريد موحَّدة تحت ذات الهاشتاق #عياش_قادم، حيث ستنطلق الساعة الثامنة مساءً على موقعي فيسبوك وتويتر.

وتهدف حملة التغريد إلى توسيع دائرة المشاركة في إحياء ذكرى الشهيد عياش، والتي تأتي في ظل انتفاضة القدس المتواصلة.

...................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
التقى وفد من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" برئاسة ممثل الحركة في لبنان علي بركة مدير مخابرات الجيش اللبناني العميد الركن إدمون فاضل في مكتبه في وزارة الدفاع.

وشارك في الوفد أحمد عبد الهادي نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان، ورأفت مرة المسؤول الإعلامي، وزياد حسن مسؤول العلاقات السياسية، وحضر اللقاء العميد سهيل خورية من مديرية المخابرات في الجيش اللبناني.

وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع العامة في لبنان والمخيمات الفلسطينية، وتم التأكيد على المحافظة على السلم الأهلي في لبنان وعلى أمن المخيمات الفلسطينية وجوارها.

وأكد ممثل حركة حماس على تفعيل التواصل والتنسيق بين الفصائل الفلسطينية والدولة اللبنانية بكل مؤسساتها وأجهزتها من أجل تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، وحماية الوجود الفلسطيني وتحييده عن أزمات المنطقة، والعمل على مقاربة الملف الفلسطيني في لبنان من كافة جوانبه السياسية والأمنية والاجتماعية والقانونية.

وجدد بركة التمسك بحق العودة ورفض مشاريع التوطين والتهجير، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني في لبنان ليس له قضية سياسية يعمل لها سوى قضية حق العودة ودعم انتفاضة القدس.


..................

0 comments: