الاثنين، 4 يناير، 2016

انتفاضة95: اقتحام الاقصى وطعن وقنص واطلاق نار ووحده الظل القساميه 3/1/2016

الاثنين، 4 يناير، 2016
انتفاضة95: اقتحام الاقصى وطعن وقنص واطلاق نار ووحده الظل القساميه 3/1/2016

فلسطين الأحد 23/3/1437 – 3/1/2016
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
أخبار متنوعه
................

التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
جددت مجموعات من المستوطنين الصهاينة، صباح اليوم الأحد (3-1) اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك.

وأفاد شهود عيان أن اقتحام المستوطنين، صاحبه حماية أمنية من قبل جنود الاحتلال الصهيوني.
ويقتحم المستوطنون بشكل شبه اليومي، باحات الأقصى لتدنيسه وتمرير مشروع احتلالي له لتقسيمه مكانيا وزمانيا، فيما يجابه المقدسيون مشروعهم بالصمود والتحدي.
....................
المقاومة

القسام - خاص :
كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام، بقرار من قائدها العام محمد الضيف "أبو خالد"، عن أحد أهم وأكثر وحداتها الأمنية السرية "وحدة الظل" التي يسند لها تأمين أسرى العدو.
وقالت كتائب القسام خلال مقطع فيديو بثته مساء اليوم اللأحد، تضمن صوراً جديدة للجندي شاليط، أن وحدة "الظل" ساهمت بشكل مباشر في أعقد عملية أمنية خاضتها المقاومة في تاريخ الصراع مع العدو.
وأضافت أن "الظل" هي احدى وحدات المهام الخاصة للقسام، وتأسست منذ 10 سنوات لاعتبارات عملياتيه  في إطار مهمة كسر قيود الأسرى الفلسطينيين في سجون العدو.
وتابعت قائلة :"الوحدة بضباطها وجنودها هي بمثابة حلقة مفقودة ومهمتها الاساسية أن تظل على الدوام كذلك ".
وأوضحت أن اختيار مجاهدي هذه الوحدة بتم من كافة الألوية والتشكيلات القتالية وفق معايير دقيقة، ويتم اخضاعهم لاختبارات عديدة مباشرة وغير مباشرة.
وأشارت أن من أبرز مهامها تأمين أسرى العدو الذين يقعون في أسر الكتائب، وابقائهم في دائرة المجهول واحباط جهود العدو المبذولة بهذا الخصوص، إضافةً لمعاملة أسرى العدو بكرامة واحترام وفق أحكام الاسلام وتوفير الرعاية التامة لهم المادية والمعنوية، مع الأخذ بعين الاعتبار معاملة العدو للأسرى المجاهدين.
وأكدت أن مجاهدي الوحدة يتمتعون بالحنكة العالية والخبرة الأمنية والكفاءة العالية .
وذكرت الكتائب خلال شريط الفيديو شهداء وحدة الظل وهم القادة الشهداء الميدانيين:  سامي الحمايدة وعبدالله علي لبد وخالد أبو بكرة ومحمد رشيد داود وعبد الرحمن المباشر، بالاضافة الى الدور الريادي للقائدين الشهيدين محمد أبو شمالة ورائد العطار.
وختمت الكتائب مقطع الفيديو متسائلةً .. ماالذي تخبئه وحدة الظل بقبضتها؟ وما المهام الموكلة لها؟ وكيف تعمل على مواكبة مهامها؟ ومتى ستفصح عن دور وإنجاز جديد؟ "نصر من الله وفتح قريب".
وأظهر الفيديو الذي عرضته الكتائب مشاهد للجندي الصهيوني شاليط وهو يشاهد التلفاز في محبسه ومشاهد أخرى له أثناء تناوله الطعام وحديثه مع مجاهدي وحدة الظل .
كما ويظهر الفيديو شاليط وهو يقوم بشواء اللحم على الفحم مع عناصر وحدة "الظل"، كما يظهر وهو يشاهد التلفاز في محبسه وأثناء تناوله الطعام وحديثه مع مقاتلي وحدة "الظل".
وأسرت كتائب القسام في يونيو عام 2006 الجندي الصهيوني جلعاد شاليط واحتجزته على مدار أكثر من 5 أعوام، وأفرجت عنه بموجب صفقة "وفاء الأحرار" لتبادل الأسرى بالإفراج عن 1050 أسيرًا من سجون الاحتلال في أكتوبر وديسمبر عام 2011.
..................

.....................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطن صهيوني بجراح خطيرة في عملية طعن فدائية، مساء اليوم الأحد، في مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر إعلامية صهيونية إن مستوطناً أصيب بجراح خطيرة للغاية، إثر تعرضه للطعن على يد شاب فلسطيني، في مستوطنة "أرمون هنتسف" المقامة على أراضي جبل المكبر في القدس المحتلة.

ووفق زعم المصادر الصهيونية؛ فقد تمكن الشاب المنفذ من الانسحاب باتجاه قرية صور باهر، دون أن يصاب بأذى، في حين أغلقت قوات الاحتلال القرية في محاولة إلقاء القبض عليه.

................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب جندي صهيوني بجروح، مساء اليوم الأحد (3-1) برصاص قناص فلسطيني في الخليل، جنوب الضفة المحتلة، بعد ساعات قليلة من إصابة مجندة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، على موقعها الإلكتروني، إن جنديا أصيب بجروح، بعد تعرضه لإطلاق نار فلسطيني في منطقة سدة الفحص بالخليل.

وهرعت إلى المكان قوات كبيرة من جيش الاحتلال، وشرعت في أعمال تمشيط، فيما قدمت طواقم إسعاف صهيونية العلاج للجندي المصاب.

وفي وقت سابق مساء اليوم، أصيبت مجندة صهيونية بجراح خطيرة، بنيران قناص فلسطيني قرب الحرم الإبراهيمي بالخليل، فيما تمكن المهاجم من الانسحاب.

وقالت وسائل إعلام الاحتلال، إن عملية القنص تمت بالقرب من الحرم الإبراهيمي، وأدت لإصابة مجندة صهيونية (20 عاما)، بجراح متوسطة إلى خطيرة، فيما تقوم قوات معززة بجيش الاحتلال بعمليات تمشيط واسعة بحثا عن المهاجم.

وأضافت إن المجندة أصيبت برصاصة في الأجزاء العُليا من جسدها، وقد وصفت الإصابة بين المتوسطة والخطيرة، فيما نقلت إلى إحدى المستشفيات في مدينة القدس المحتلة.

من جانبها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن فلسطينياً أطلق طلقة واحدة من داخل الأحياء الفلسطينية القريبة من الحرم، فأصابت خاصرة المجندة؛ حيث وصفت جراحها بالمتوسطة، فيما تقوم قوات من الجيش بتمشيط المنطقة بحثاً عن المهاجم.

..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت مجندة صهيونية بجراح خطيرة، مساء اليوم الأحد (3-1) بنيران قناص فلسطيني قرب الحرم الإبراهيمي بالخليل، فيما تمكن المهاجم من الانسحاب.

وقالت وسائل إعلام الاحتلال، إن عملية القنص تمت بالقرب من الحرم الإبراهيمي، أدت لإصابة مجندة صهيونية (20عاما)، بجراح متوسطة إلى خطيرة، فيما تقوم قوات معززة من جيش الاحتلال بعمليات تمشيط واسعة بحثا عن المهاجم.

وأضافت إن المجندة أصيبت برصاصة في الأجزاء العُليا من جسدها، وقد وصفت الإصابة بين المتوسطة والخطيرة، فيما نقلت إلى إحدى المستشفيات في مدينة القدس المحتلة.

من جانبها، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن فلسطينياً أطلق طلقة واحدة من داخل الأحياء الفلسطينية القريبة من الحرم، فأصابت خاصرة المجندة؛ حيث وصفت جراحها بالمتوسطة، فيما تقوم قوات من الجيش بتمشيط المنطقة بحثاً عن المهاجم.


وتعد هذه العملية هي الثالثة من هذا النوع حيث قتل جندي وأصيب مستوطنان بعمليات سابقة بذات المكان، في حين لم يكشف لغز القناص بعد.

...................
تل الربيع - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت القناة الثانية العبرية صباح اليوم الأحد (3-1)، أن الأجهزة الأمنية الصهيونية كثفت من حراساتها للمؤسسات التعليمية في "تل أبيب" بعد فشلها في إعتقال منفذ عملية إطلاق النار في "تل أبيب" الجمعة الماضية.

بدورها، نقلت القناة "العاشرة" العبرية عن شهود عيان قولهم إن المدينة تحولت إلى ثكنة عسكرية لقوات الشرطة، بينها "الوحدة الخاصة لمكافحة الإرهاب "يمام"، حيث تجوب الشوارع بشكل مكثف فيما تدهم قوات أخرى الشقق السكنية.

ويعيش الشارع الصهيوني، وفقا لوصف وسائل الإعلام العبري، حالة من الخوف والرعب بعد أن تحولت مدينة "تل أبيب" إلى أشبه بمدينة الاشباح.

وكانت شرطة وأجهزة الأمن الصهيونية كثفت في وقت متأخر من مساء السبت، عمليات البحث عن نشأت ملحم، المشتبه بإطلاق النار في شارع ديزينجوف الجمعة شمال مدينة "تل أبيب" وحي "رمات أبيب" بالتحديد، بعد تلقيها معلومات عن وجود مشتبه في المنطقة.

ولم تنجح الشرطة في القبض على نشأت ملحم رغم مرور أكثر من 30 ساعة على إطلاقه النار على المقهى، الذي أسفر عن مقتل صهيونيين وإصابة 8.

ورغم نشر آلاف عناصر الأمن بملابس رسمية وآخرين متخفين بملابس مدنية، لا يزال نشأت طليقًا، ولا معلومات عن مكانه.

 
ومددت المحكمة المركزية في حيفا في وقت سابق من مساء السبت، اعتقال جودت ملحم، شقيق نشأت، لمدة 5 أيام على ذمة التحقيق، بعد أن اعتقلته خلال مداهمة لمنزل العائلة الذي يسكنونه في قرية عرعرة في المثلث، وصادرت حاسوبًا.
..................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال مددت اعتقال أسيرتين من محافظة الخليل.

وأوضح النادي في تصريح صحفي وصل 
"المركز الفلسطيني للإعلام"، أن قوات الاحتلال مددت اعتقال:عبلة العدم (45 عاماً)، وذلك بشكل غيابيّ، والأسيرة عبير التميمي (27 عاماً)، وذلك حتى يوم الثلاثاء المقبل بذريعة استكمال الإجراءات القضائية.

يذكر أن الأسيرة العدم اعتقلت بعد أن أطلق عليها جنود الاحتلال الرصاص في 20 ديسمبر الماضي، أما الأسيرة التميمي فقد اعتقلت في 22 ديسمبر الماضي.

......................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
عقدت ما تسمى بـ"المحكمة المركزية" في القدس المحتلة اليوم الأحد (3-1) ثلاث جلسات مطولة بخصوص القاصرين المقدسيين شادي فراح (12 عامًا) وزميله أحمد زعتري (12 عامًا) من منطقة المطار شمالي القدس المحتلة، ووجهت لهما لائحة اتهام بمحاولة القتل وحيازة سكاكين.

وكانت سلطات الاحتلال قد اختطفت الطفلين يوم الأربعاء الماضي (30-12)، وحققت معهما بمعزل عن الأهل، وبدون إعطاء الأطفال فرصة لاستشارة محامٍ، وهذا يعد خرقًا كبيرًا للقانون الصهيوني، وكذلك للقانون الدولي الخاص باعتقال الأطفال.

وقرر القاضي الصهيوني اليوم، تحويل الطفلين من الاعتقال في السجن إلى الاعتقال في مؤسسة للأحداث، بحيث يتم تحويل شادي إلى مؤسسة في منطقة بيت حنينا، بينما أحمد يتم تحويله إلى مؤسسة أخرى في مدينة طمرة في شمالي فلسطين المحتلة، وتوقيع الأهل على كفالة بقيمة عشرة آلاف شيكل، ودفع كفالة نقدية بقيمة خمسة آلاف لكل منهما، وسوف يتم تنفيذ القرار غدًا الاثنين، وسيمثلان مرة أخرى أمام القاضي بتاريخ (7-1-2016).

وقد ظهر الطفلان بمعنويات عالية أثناء سير الجلسات، وتبادلا الابتسامات مع الأهل.

...................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
احترقت ثماني مركبات متوقفة في حي الثوري بالقدس المحتلة، الليلة الماضية.

وذكرت الإذاعة الصهيونية أنه تم إضرام النار في مركبة متوقفة بحي الثوري، ثم انتشرت النيران في 7 مركبات أخرى كانت متوقفة في المكان.

وأشارت إلى أن الشرطة الصهيونية فتحت تحقيقاً في الحادث.

ولم تُعرف الجهة التي تقف وراء إحراق المركبات، إلا أنه في العديد من الحوادث السابقة ثبُت أن مستوطنين قاموا بإحراق مركبات فلسطينية.
..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت نتائج التشريح لجثمان الشهيدة أشرقت قطناني، اليوم الأحد (3-1)، أن الاحتلال تعمد قتل الطفلة بصورة مباشرة.

وأكدت مصادر من مدينة نابلس، أن نتائج التشريح أظهرت أن الاحتلال أطلق 9 رصاصات على الطفلة أشرقت، أصابت ظهرها ورجليها، ما أدى إلى تهتك في القلب والرئتين والكبد.

وأشارت المصادر أن جيش الاحتلال، أطلق النار على الطفلة باستخدام نوعين من الأسلحة أحدهما "M16" ومسدس آخر، كما وأقدموا على ضربها بعد إطلاق الرصاص عليها.

يذكر أن الاحتلال أعدم الشهيدة أشرقت، في اليوم الثاني والعشرين من شهر نوفمبر من عام 2015، على حاجز حوارة جنوب نابلس.
.................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم الأحد (3-1) جثمان الشهيدة أشرقت طه قطناني (16 عاما) التي استشهدت قبل أكثر من شهر.

وكانت سلطات الاحتلال قد سلمت جثمان الشهيدة قطناني لذويها يوم الجمعة الماضية، وأجلت عائلتها تشييع الجثمان ليتسنى تشريحه والتأكد من عدم تعرضه لسرقة أعضائه، ولتوثيق طريقة إعدام الشهيدة.

وأظهرت نتائج التشريح لجثمان الشهيدة أشرقت قطناني، اليوم الأحد (3-1)، أن الاحتلال تعمد قتل الطفلة بصورة مباشرة.

وأكدت مصادر من مدينة نابلس، أن نتائج التشريح أظهرت أن الاحتلال أطلق 9 رصاصات على الطفلة أشرقت، أصابت ظهرها ورجليها، ما أدى إلى تهتك في القلب والرئتين والكبد.

وأشارت المصادر أن جيش الاحتلال، أطلق النار على الطفلة باستخدام نوعين من الأسلحة أحدهما "M16" ومسدس آخر، كما وأقدموا على ضربها بعد إطلاق الرصاص عليها.

وانطلق موكب التشييع من أمام الحرم الجديد لجامعة النجاح بعد انتهاء عملية التشريح في معهد الطب العدلي بالجامعة، وتوجه موكب التشييع إلى ميدان الشهداء وسط المدينة، حيث أدى المشيعون الصلاة على الشهيدة، ومن ثم واصل الموكب سيره إلى مسقط رأس الشهيدة في مخيم عسكر الجديد.

وتوجه المشيعون بجثمان الشهيدة إلى منزل عائلتها، حيث ألقت قريباتها نظرة الوداع عليها، قبل أن توارى الثرى في مقبرة المخيم.

يذكر أن قطناني استشهدت بعد دهسها من قبل مسؤول مستوطنات الضفة الغربية السابق "غرشون مسيكا" على حاجز حوارة جنوب نابلس في الثاني والعشرين من شهر تشرين الثاني الماضي، ثم أطلق جنود الاحتلال النار عليها بشكل مكثف، مما أدى إلى استشهادها على الفور.

ورفضت عائلة الشهيدة قطناني في وقت سابق استلام جثمانها وفق الشروط التي وضعها الاحتلال، والمتمثلة بالدفن ليلا وعدم إخضاعها للتشريح، مما دفع الاحتلال لتأخير تسليمها قبل أن يعيدها لذويها بدون شروط.

وباستلام جثمان الشهيدة قطناني وتشييعه، تم الانتهاء من تشييع جثامين جميع شهداء محافظة نابلس المحتجزين حديثا لدى الاحتلال.
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع آلاف المواطنين جثمانيْ الشهيدين حكمت حمدان (29 عاماً) من مدينة البيرة، وأحمد جحاجحة (20 عاماً)، من مخيم "قلنديا" شمال شرق القدس المحتلة، مساء الأحد.

وذكرت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني"، أن طواقمها تسلّمت جثمانيْ الشهيدين حمدان وجحاجحة في ساحة سجن "عوفر" العسكري ببلدة بيتونيا غربي رام الله، وتوجّهت بهما إلى "مجمّع فلسطين الطبي" في رام الله.

وأضافت أن طواقمها نقلت جثمان الشهيد جحاجحة إلى منزله في مخيم "قلنديا"، في حين نُقل الشهيد حمدان إلى منزله في مدينة البيرة، لإلقاء نظرة الوداع عليهما قبل دفنهما في مقبرة مخيم "قلنديا".

وشارك آلاف المواطنين في تشييع الشهيدين، مردّدين الهتافات الوطنية والمُطالبة بالانتقام والثأر للشهداء، وسط إطلاق للرصاص في الهواء من قبل مسلّحين فلسطينيين.

يذكر أن الشهيدين حمدان وجحاجحة استشهدا بتاريخ 16 كانون أول/ ديسمبر الماضي بعد اقتحام قوات الاحتلال لمخيم "قلنديا" شمال القدس، وادّعاء الاحتلال بأنهما حاولا تنفيذ عملية دهس بمركبتهما.

وبتسليم جثمانيْ الشهيدين حجاحجة وحمدان، يتبقّى لدى الاحتلال 14جثماناً محتجزاً، وجميعها لشهداء مقدسيين ارتقوا منذ بداية "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي.
....................
أطلقت قوات الاحتلال الرصاص مساء الأحد، تجاه مجموعة من الشبان في مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
وأفاد شهود العيان أن مجموعة من الشبان اقتربوا من السلك الفاصل شرق بيت لاهيا ما دفع قوات الاحتلال المتمركزة على طول الحدود الشرقية لإطلاق النار تجاه الشبان فيما لم تسجل حتى اللحظة أي إصابات في صفوف المواطنين.
يشار إلى أن مواجهات تندلع بين الحين والأخر على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة ضمن فعاليات انتفاضة القدس المتواصلة في الضفة والقدس المحتلتين.

.................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال اليوم الأحد (3-1) عدة مناطق بمحافظة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، واعتقلت ثلاثة شبان، واستدعت آخرين، وسط مواجهات متفرقة.

وأفاد 
مراسلنا، أن قوات الاحتلال اقتحمت ظهراً منطقة هندازة، وداهمت منزل المواطن أسامة المصري، وعاثت فيه خراباً ودماراً بعد تفتيشه تفتيشاً دقيقاً، واعتقلت نجله حمزة (24 عاماً)، واعتدت على شقيقته وأشقائه، وصادرت أجهزة هواتف محمولة.

وأضاف إن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في المنطقة، ألقى خلالها الشبان الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه الجنود، الذين اعتلوا أسطح المنازل وأطلقوا قنابل الغاز بكثافة والأعيرة المطاطية، دون الإبلاغ عن إصابات.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت ظهراً مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، واعتقلت الشاب رائد أبو حديد (24 عاماً)، حيث اندلعت مواجهات عنيفة بينها وبين الشبان في المخيم خلال الاقتحام.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فجراً الشاب يوسف علي الشيخ (21 عاماً) من قرية مراح رباح جنوب المدينة، واستدعت للتحقيق المواطن جمال محمد صلاح (46 عاماً) ونجله صهيب (22 عاماً)، وابنته وصال (21 عاماً)، بعد مداهمة منزلهم في قرية دار صلاح شرق بيت لحم.
...................
الخليل - لمركز الفلسطيني للإعلام
خفضت المحكمة الصهيونية اليوم  الأحد (3-1) فترة حكم الإداري للنائب عن كتلة التغيير والإصلاح محمد جمال النتشة، مدة 40 يومًا، ليضاف إلى حكم الجوهري الذي أعطته المحكمة بعد إصدارها قرار الإداري الأخير.

وقالت السيدة أحلام الشعراوي (أم همام)، إن القاضي أصدر قراره اليوم بمنح أبو همام قرارًا بالإفراج في (10-2-2016)، وأعربت عن أملها في أن يخرج قبل هذا التاريخ في محكمة الاستئناف القادمة والتي لم تحددها المحكمه بعد.

وقالت الشعراوي لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن أبا همام أمضى حتى الآن 35 شهرًا في اعتقاله الأخير ضمن الاعتقال الإداري المتكرر، علمًا بأنه أمضى حتى الآن ما يقارب الـ 20 عامًا في سجون الاحتلال، مضافًا إليها عام أبعد فيه إلى مرج الزهور.

وأضافت إن أبا همام لم يخرج من سجون الاحتلال خلال عضويته للمجلس التشريعي سوى سبعة أشهر فقط.
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
طالبت منظمة العفو الدولية بإطلاق سراح المعتقل الإداري محمد القيق وجميع المعتقلين الإداريين فورًا أو تقديمهم للمحاكمة وفقًا لنصوص القوانين المعمول بها.

وطالبت المنظمة في بيان للإعلام اليوم الأحد (3-1) بتوفير عناية طبية ملائمة للقيق ولجميع الأسرى وتوفير الفرصة لهم  للتواصل مع أطباء مؤهلين، بالإضافة إلى التحقيق في ادّعاءاته حول تعرضه للتعذيب والتنكيل خلال التحقيق.

وعدّ هلال علوش -مدير حملة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة والحملة ضد العنصرية في منظمة العفو الدولية- أن "من حق القيق معرفة ما هي التهم الموجة إليه وأن يحاكم محاكمة عادلة، وإلا فليطلق سراحه فورًا".

وأضاف علوش إن "قوات الاحتلال تتلاعب بمصير الأسرى الفلسطينيين، وتستهتر بحياتهم وبعائلاتهم وبالقانون الدولي من خلال سياسة الاعتقال الإداري التي تنتهجها بحقهم".

من جهتها، قالت فيحاء شلش، زوجة القيق، إن زوجها اتهم بداية بـ"التحريض الإعلامي"، وبعد رفضه الاعتراف بالتهمة الموجهة إليه، مارست سلطات الاحتلال بحقه التعذيب مثل منعه من النوم وربطه لمدة ساعات في كرسي صغير، إلى جانب تهديده باحتجازه لفترات متواصلة ومنعه من لقاء أبنائه، وهذا السبب الذي يقف خلف قرار القيق الإضراب عن الطعام.

وأضافت شلش، إن القيق احتجز في حبس انفرادي، وتم منع الزيارات عنه لمدة ثلاثة أسابيع، وفقط يوم الثلاثاء الموافق (29-12-2015)، سمح له بلقاء محاميه وممثل من الصليب الأحمر، ونقل بعدها إلى مستشفى العفولة بعد تدهور حالته الصحية.

يذكر أن محمد القيق، صحفي فلسطيني، اعتقل يوم 21 من تشرين الثاني (نوفمبر) الساعة الثالثة صباحًا من منزله في رام الله، وهو الآن مضرب عن الطعام منذ 40 يومًا؛ احتجاجًا على اعتقاله إلى أجل غير مسمى دون تقديم لائحة اتهام بحقه.

....................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، عصر اليوم الأحد (3-1) مواطنين  اثنين، أثناء مرورهما على حاجز عسكري، جنوب مدينة جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا، إن المواطنين مؤنس مروان قبها (28 عاما)، وبراء عبد جاد (26 عاما) كانا عائدين لمنزليهما، في بلدة برطعة الشرقية، المعزولة خلف جدار الفصل العنصري، حين أوقفهما جنود الاحتلال واعتقلوهما.
وأشارت المصادر إلى أن الشابين أُوقفا فور دخولهما القفص الحديدي في بوابة جدار الفصل العنصري التي تعدّ المدخل الوحيد للقرية، وتم نقلهما إلى جهة مجهولة.
...................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من الشبان، صباح الأحد، إثر اقتحام قوات الاحتلال، مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، لتنفيذ حملة اعتقالات.

وأفاد مراسلنا، أن الاحتلال اقتحم المخيم من المدخل الرئيسي عن طريق شارع القدس الخليل، وداهم بعض منازل المواطنين، واحتجز طلبة المدارس.

وأضاف أن شبان المخيم تصدوا للاقتحام، وألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة تجاه قوات الاحتلال، التي ردت بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت والغاز بكثافة تجاه منازل المواطنين، ما أدى إلى إصابة عدد من الشبان.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أجبرت سلطات الاحتلال الصهيوني، عائلة شهيد فلسطيني في مدينة الخليل على إخلاء منزلها استعدادا لهدمه.

وأفادت عائلة الشهيد سكافي أنها أخلت منزلها ونقلت أثاثه ومحتوياته لشقة أخرى، عقب اقتحامه من قبل قوات الاحتلال الخميس الماضي، وسلّمتها قرارا بهدم منزلها.

وذكر  بلال سكافي، عم الشهيد، في حديث صحفي أن المنزل المخطر بالهدم موجود في الطابق الثالث من عمارة سكنية، ويقطنه البيت ثمانية أفراد، بمساحة 120 متراً مربعاً.

وكان الشهيد سكافي ارتقى شهيداً برصاص قوات الاحتلال بتاريخ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، قرب بلدة "حلحول"، شمالي الخليل، عقب قيامه بدهس جنديين صهيونيين.

ونددت أوساط سياسية وحقوقية فلسطينية بسلسلة الإجراءات التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية مؤخرا، وفي مقدمتها تسريع عملية هدم منازل منفذي العمليات الاستشهادية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
رفض أهالي الشهداء المقدسيين الذين تم استدعاؤهم لمقابلة المخابرات الصهيونية، الشروط التي فرضها عليهم الاحتلال.

وأكد الأهالي على تمسكهم بالحق المشروع بدفن أبنائهم دون شرط أو قيد.

ولهذا تم تأجيل تسليم الشهداء (محمد علي، وإسحاق بدران، وأحمد القنيبي، وحسن المناصرة)، إلى وقت لاحق من قبل مخابرات الاحتلال.

ويجدر ذكره أن الشروط التي فرضها الاحتلال، هي الدفن بعدد محدود، والدفن ليلا، إضافة لدفع كفالة مالية، والدفن خارج حدود القدس المحتلة.

وأوضح محامي مؤسسة "الضمير" الحقوقية، محمد محمود، أن مخابرات الاحتلال اشترطت على عائلتي الشهيديْن مناصرة وعلي دفن جثمانيهما في "مقبرة عناتا"، وعلى عائلتي قنيبي وبدران دفن جثمانيْهما في منطقة "كفر عقب"، إضافة إلى إيداع مبلغ مالي قيمته 5 آلاف شيقل لضمان تنفيذ الشروط، وفي حال موافقة العائلات على مكان الدفن سيتم تسليم الجثامين اليوم، إلّا أن العائلات رفضت الشروط.

وكان الطفل إسحاق بدران (16 عاماً) استشهد برصاص الاحتلال في 10 تشرين أول/ أكتوبر 2015، بعد محاولته تنفيذ عملية طعن في "حي المصرارة" بالقدس.

وفي اليوم ذاته ارتقى الشاب محمد علي (19 عاماً) شهيداً بعد تنفيذه عملية طعن لاثنين من "وحدة اليسام" التابعة لشرطة الاحتلال أمام "باب العامود"، وفي اليوم الثلاثين من الشهر ذاته، ارتقى أحمد قنّيبي برصاص الاحتلال بعدما طعن مستوطناً بالقرب من "حي الشيخ جراح" في القدس المحتلة.

واستشهد الطفل حسن مناصرة (15 عاماً) بعد إطلاق الاحتلال النار عليه بعد طعنه مستوطناً قرب مستوطنة "بيسغات زئيف" المقامة على أراضي بلدة بيت حنينا شمال القدس، كما اعتُقل الطفل أحمد مناصرة (14 عاماً) بادّعاء الطعن.

وواصلت سلطات الاحتلال احتجاز جثامين 16 فلسطينياً، بينهم 15 مقدسياً وشاباً من مدينة البيرة، وهو الشهيد حكمت حمدان، أمّا البقية هم؛ ثائر أبو غزالة وإسحاق بدران وأحمد قنيبي (جميعهم من كفر عقب)، محمد علي من "مخيم شعفاط"، مصطفى الخطيب وبهاء عليان وعلاء أبو جمل ومعتز عويسات من بلدة "جبل المكبر"، حسن مناصرة وعمر سكافي وعبد المحسن حسونة من بلدة "بيت حنينا"، أحمد أبو شعبان ومصعب الغزالي من "سلوان"، محمد نمر من "العيساوية" وأحمد جحاجحة من "مخيم قلنديا".
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال محامي مؤسسة الضمير، محمد محمود، إن مخابرات الاحتلال أبلغته نيتها تسليم 3 شهداء من مدينة القدس المحتلة لعائلاتهم، بعد أن كانت تحتجزهم منذ استشهادهم.

وأوضح المحامي محمود في بيان صحفي، اليوم الأحد، أن مخابرات الاحتلال أبلغته نيتها تسيلم جثمان الشهيد الطفل إسحاق بدران (16 عاما)، ومحمد سعيد محمد علي (19 عاما)، (استشهدا بتاريخ 10-10-2015)، وجثمان الشهيد أحمد حمادة قنيبي (22 عاماً)، (استشهد بتاريخ 30-10-2015).

وأضاف المحامي محمود إن المخابرات استدعت أهالي الشهداء إلى مركز شرطة المسكوبية لبحث شروط التسليم (مكان التسليم والوقت).

وما زال الاحتلال يحتجز جثامين 15 شهيدا من مدينة القدس المحتلة منذ الثالث من أكتوبر الماضي 2015 وحتى 1/1/2016 بينهم 4 أطفال، وأقدمهم منذ ٨٦ يوما، ثائر أبو غزالة المحتجز منذ 8/10/2015.

ووفقا لبيانات الشهداء الصادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية، فإن قائمة الجثامين المحتجزة من شهداء القدس تضم كل من:
1.
ثائر أبو غزالة ٨٦ يوم احتجاز 8/10/2015
2.
الطفل إسحاق بدران ١٦ سنة ٨٤ يوم احتجاز، محتجز من 10/10/2015
3.
محمد سعيد علي ٨٤ يوم احتجاز 10/10/2015
4.
الطفل مصطفى الخطيب ١٧ سنة ٨٢ يوم احتجاز 12/10/2015
5.
الطفل حسن مناصرة ١٥ سنة ٨٢ يوم احتجاز 12/10/2015
6.
بهاء محمد عليان ٨١ يوم احتجاز 13/10/2015
7.
علاء أبو جمل ٨١ يوم احتجاز 13/10/2015
8.
أحمد أبو شعبان ٨٠ يوم احتجاز 14/10/2015
9.
الطفل معتز عويسات ١٦ سنة ٧٧ يوم احتجاز 17/10/2015
10.
أحمد اقنيبي ٦٤ يوم احتجاز 30/10/2015
11.
محمد نمر ٥٥ يوم احتجاز 10/11/2015
12.
عمر ياسر سكافي ٢٧ يوم احتجاز 6/12/2015
13.
عبد المحسن حسونة ١٩ يوم احتجاز 14/12/2015
14.
أحمد جحاجحة / مخيم قلنديا ١٧ يوم احتجاز 16/12/2015
15.
مصعب الغزالي ٧ أيام احتجاز 26/12/2015
...................
قال أحد قادة حزب "البيت اليهودي" المتطرف المشارك في الائتلاف الحاكم في تل أبيب، إنه يتوجب السيطرة على دمشق بناء على فرائض التوراة.
وأضاف رئيس لجنة الاقتصاد في الكنيست، بتسلال سموطريتس، أن حدود أرض" إسرائيل " كما وردت في التوارة تتجاوز الحدود الحالية، وأن حدود القدس وحدها تصل إلى دمشق، وفق قوله.
وفي مقابلة أجرتها معه مقدمة البرامج الحوارية في قناة التلفزة الثانية، داينا فايس، الليلة الماضية، قال سموطريتس إنه يتوجب الاكتفاء مؤقتا بالحدود الحالية لـ"إسرائيل"، التي تضم أيضا الضفة الغربية والجولان، مشيرا إلى أنه يتوجب استغلال الظروف مستقبلا من أجل تحقيق ما جاء في التوراة.
وعندما ضغطت عليه فايس بالأسئلة، أقر سموطريتس بأن جميع الأراضي التي تقع على ضفتي نهر الأردن يجب أن تكون ضمن أراضي دولة إسرائيل.
وعاد سموطريتس لنفي أن تكون جريمة إحراق عائلة دوابشة عملا إرهابيا، مشددا على أن وصم أي عمل بـ"الإرهابي" يتسنى فقط "عندما يصدر عن أعداء الشعب اليهودي وهم العرب".
ودعا سموطريتس، وهو من قادة المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، إلى وجوب السيطرة على جميع أراضي الضفة الغربية، على اعتبار أنها أراض إسرائيلية.
وشدد على أن كل من لا يقبل بالسيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، فإنه يتوجب طرده من هذه الأرض؛ زاعما بأن هناك أكثر من 20 دولة عربية.
وشدد سموطريتس على أن إعادة بناء الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى يمكن أن تتم في أي لحظة، رافضا أن يتم الكشف عن الوسيلة التي يراها مناسبة لتحقيق هذا الهدف.
من ناحية أخرى، كرر الحاخام بنتسيغوفشتاين، وهو زعيم منظمة "لاهفا" الإرهابية، تأييده لإحراق الكنائس، على اعتبار أنه لا يجوز السماح بوجودها على "أرض إسرائيل".
وفي مقابلة أجرتها معه إذاعة جيش الاحتلال صباح الأحد، قال غوفشتاين إنه يتوجب عدم تقديم منفذي عمليات إحراق الكنائس للمحكمة على اعتبار أنهم "يؤدون فريضة شرعية".

وزعم غوفشتاين أن الحاخام موشيه بن ميمون (الرمبام)، الذي عاش في القرن الثاني عشر وهو يعد أبرز المرجعيات الدينية اليهودية على مر التاريخ، أفتى بأن المسيحية "ضرب من ضروب الوثنية، ما يعني أن السماح لهذه الديانة بالعمل يعد مخالفة شرعية".

........................
سلفيت- المركز الفلسطيني للإعلام
واصلت ما يسمى بجامعة مستوطنة "اريئيل" شمال سلفيت، اليوم الأحد، سكب مخلفاتها الكيماوية والسائلة والضارة بالبيئة في واد المطوي غرب المحافظة.

وأضاف شهود عيان، لمراسلنا، إن مخلفات كيماوية خطرة يجري سكبها في واد المطوي، دون مراعاة لخطورتها على التلوث البيئي من مياه وتربة وهواء.

بدوره لفت الباحث خالد معالي أن منظمة "بيتسيلم" الحقوقية، والتي تعمل في الداخل المحتل، أكدت في بيانات سابقة لها، أن مخلفات ومجاري المستوطنات، ومن بينها مخلفات جامعة "اريئيل" الاستيطانية لا تراعي شروط الحفاظ على البيئة.

 
ودعا معالي المؤسسات البيئية المحلية والدولية إلى زيارة محافظة سلفيت والإطلاع على معاناتها جراء التلوث البيئي الناتج عن مجاري جامعة مستوطنة "اريئيل" و24 مستوطنة من بينها أربع مناطق صناعية تجثم فوق سلفيت.

وأكد معالي أن قراري مجلس الأمن 242 لسنة 1967 و338 لسنة 1973، يضعان الأساس القانوني في تحديد أن "إسرائيل" قوة محتلة للضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة، ويطالبانها بالانسحاب من الأراضي المذكورة أعلاه في الرابع من حزيران لسنة 1967"؛ وهو ما ينطبق على وجود جامعة مستوطنة "اريئيل" فوق أراضي سلفيت كونه مخالف للقانون الدولي، الذي يعتبر الأراضي المحتلة عام 67 هي أراضٍ محتلة، ولا يجوز بناء مؤسسات للدولة المحتلة فوقها.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
دعا رئيس منظمة "لاهافا" اليمينية المتطرفة الحاخام بينتسى جوبشتاين، بالتزامن مع الاحتفال بأعياد الميلاد- لحرق الكنائس في القدس المحتلة، وذلك بحسب ما نقلته وسائل الإعلام العبرية اليوم الأحد (3-1).

وقد بث موقع القناة الثانية الصهيونية أمس تصريحًا لرئيس منظمة "لاهافا" اليمينية المتطرفة الحاخام بينتسى جوبشتاين، حيث صرح قائًلا إن "الوجود المسيحي في القدس غير مرغوب به، وهذا ما يجب أن نترجمه بالأفعال وليس بالأقوال فقط".

ووصف الحاخام جوبشتاين المسيحية بأنها "نوع من أنواع الوثنية، ويجب محاربتها، ووضع العراقيل أمام انتشارها في القدس، وأيضًا أمام الممارسات الدينية المتعلقة بالديانة المسيحية في القدس".

ووفقاً للقناة العبرية، فإن منظمة "لاهافا" متهمة بحرق ثلاث كنائس مسيحية في القدس، وتوجيه الإهانات لقساوسة الكنائس وملاحقتهم والتضييق على تحركاتهم في القدس المحتلة.
...................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مركز عدالة الحقوقي، أن ارتفاع نسبة الفقر داخل الوسط الفلسطيني في الأراضي المحتلة منذ عام 1948، يعود إلى سياسة التمييز التي ينتهجها الاحتلال.

وقال المركز الذي ينشط في أراضي 48 ، في تقرير الأحد (3-1) بعنوان "الفقراء والأشد فقرًا" إن نسب الفقر المرتفعة في أوساط المواطنين العرب "ليست نتيجة سياسة حكومية عامّة تتميز بالقصور في القضاء على ظاهرة الفقر، وإنما هي مرتبطة بشكل وثيق مع سياسة التمييز الجذريّة والممأسسة ضد المجتمع العربيّ".

ويردّ المركز في تقريره على "تقرير مؤشر الفقر للعام 2014" الذي صدر عن مؤسسة التأمين الوطني الصهيونية منتصف الشهر المنصرم، حيث يلقي الضوء على المغالطات التي يحتوي عليها تقرير الفقر الصهيوني.

وأكد التقرير أن الأوضاع الاجتماعيّة والاقتصاديّة للمجتمع الفلسطيني داخل أراضي 48 هي بالحقيقة أخطر وأسوأ بكثير مما يُعرض في التقرير الحكوميّ الصهيوني.

وأشار إلى أن التقرير الحكومي الصهيوني يدّعي بأن نسبة الفقر بين العائلات العربيّة ارتفعت من 51.7% في العام 2013 إلى 52.6% عام 2014- أيّ بنسبة 1%،  في حين يتناقض ذلك مع معطيات العام 2013، حيث كانت نسبة الفقر بين العائلات العربيّة 47.4% وليس 51.7%! أي أنّ نسبة الفقر ارتفعت خلال عام واحد بـ5% وليس 1% فقط.

ويُفيد تقرير عدالة بأنّ التقرير الحكومي الصهيوني لا يشمل البدو في النقب (أي ما يقارب ثُلث الفلسطينيين داخل أراضي 48) وهم يعانون من أوضاع اقتصاديّة أخطر بكثير وتُقدّر نسبة الفقر لديهم بضعف النسبة العامّة، أي أن تجاهل الفقر لدى أهالي النقب من شأنه أن يجمّل الصورة المأساويّة التي يعيشها المجتمع الفلسطيني في أراضي 48.

وتطرّق تقرير عدالة إلى أربعة مجالات اقتصاديّة واجتماعيّة يبرز فيها التمييز القوميّ بتوزيع الموارد والميزانيّات، وأهمها الضرائب وتحويل المخصصات، وهبات الموازنة التي تقدمها وزارة الداخليّة الصهيونية للمجالس المحليّة، وسوق العمل، ومجال التربية والتعليم.

وأكّد التقرير أن المخصصات الحكوميّة، مثل مخصصات الأطفال والشيخوخة والبطالة، نجحت بتقليص نسبة الفقر بين العائلات اليهوديّة بـ 45.2%، بينما لم تقلّص نسبة الفقر بين العائلات العربيّة إلا بـ 8%.

ويشير مركز عدالة إلى أن أهم الأسباب لهذا الفرق هو أنّ العائلات العربيّة تُعاني من "عُمق الفقر"؛ أي أنها تحت خطّ الفقر بدرجات أعمق من العائلات اليهوديّة.

أما فيما يتعلّق بموازنات وزارة الداخليّة الصهيونية وتمويلها للمجالس العربيّة، فيذكر تقرير عدالة أنّ 73% من القرى والمدن العربية موجودة ضمن أسوأ 3 درجات اجتماعيّة واقتصاديّة، إلا أن حصّتهم من تمويل الموازنة الذي تقدّمه الوزارة هو 37% فقط..
وفي مجال التربية والتعليم، يؤكد تقرير عدالة أنّ طلاب المدارس اليهوديّة الفقراء في المدارس الثانويّة مثلًا، يتلقّون ميزانيّات أعلى بـ 67% مقارنةً بالطلاب العرب في هذه المدارس.

...................
قال عبد الناصر فروانة، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى، وعضو اللجنة المكلفة بادارة شؤون الهيئة في قطاع غزة، أن حوالي (24) ألف حالة اعتقال قد سُجلت خلال الخمس سنوات الماضية.
واضاف: لقد تمكنا من رصد (23923) حالة اعتقال خلال السنوات الخمس الماضية، وأن الخط البياني للاعتقالات سار بشكل متصاعد منذ العام2011، إذ أن حصيلةهيئة شؤون الأسرى: (24) ألف حالة اعتقال خلال 5 سنوات
3-1-2015- قال عبد الناصر فروانة، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى، وعضو اللجنة المكلفة بادارة شؤون الهيئة في قطاع غزة، أن حوالي (24) ألف حالة اعتقال قد سُجلت خلال الخمس سنوات الماضية.
واضاف: لقد تمكنا من رصد (23923) حالة اعتقال خلال السنوات الخمس الماضية، وأن الخط البياني للاعتقالات سار بشكل متصاعد منذ العام2011، إذ أن حصيلة الاعتقالات خلال عام 2011 شكلت ما نسبته (13.8) من مجموع تلك الاعتقالات، فيما حصيلة الاعتقالات خلال عام 2012 ارتفعت لتصل الى (16.1%). وفي العام 2013 كان الارتفاع طفيفا حيث كانت حصيلة الاعتقالات (16.2%). أما خلال العام 2014، وخاصة بعد حادثة اختفاء المستوطنين الثلاثة في الخليل منتصف العام، فنسبة الاعتقالات تصاعدت بشكل كبير وشكّلت حصيلة الاعتقالات ما نسبته ( 25.3%) من مجموع الاعتقالات خلال الخمس سنوات. أما النسبة الأكبر فقد سُجلت خلال العام المنصرم 2015 والذي تصاعد فيه الاعتقالات خاصة خلال الثلاثة شهور الأخيرة من نفس العام ليشهد أعلى حصيلة اعتقالات منذ عام 2011 ووصلت ما مجموعة (28.6%) من اجمالي الاعتقالات خلال الخمس سنوات الماضية.
وأوضح فروانة بأن تلك الاعتقالات لم تقتصر على منطقة جغرافية محددة، وانما شملت كافة محافظات الوطن وان النسبة الأكبر كانت من محافظات الضفة الغربية. كما و طالت الاعتقالات كافة شرائح وفئات المجتمع الفلسطيني، ذكورا واناثا، صغارا وكبارا، وان حصيلة الاعتقالات من فئة الأطفال وصلت الى (5934) حالة اعتقال تشكل ما نسبته (24.8%) من مجموع الاعتقالات خلال الفترة المستعرضة. أي ان ربع الاعتقالات كانوا من الأطفال.
الاعتقالات خلال عام 2011 شكلت ما نسبته (13.8) من مجموع تلك الاعتقالات، فيما حصيلة الاعتقالات خلال عام 2012 ارتفعت لتصل الى (16.1%). وفي العام 2013 كان الارتفاع طفيفا حيث كانت حصيلة الاعتقالات (16.2%). أما خلال العام 2014، وخاصة بعد حادثة اختفاء المستوطنين الثلاثة في الخليل منتصف العام، فنسبة الاعتقالات تصاعدت بشكل كبير وشكّلت حصيلة الاعتقالات ما نسبته ( 25.3%) من مجموع الاعتقالات خلال الخمس سنوات. أما النسبة الأكبر فقد سُجلت خلال العام المنصرم 2015 والذي تصاعد فيه الاعتقالات خاصة خلال الثلاثة شهور الأخيرة من نفس العام ليشهد أعلى حصيلة اعتقالات منذ عام 2011 ووصلت ما مجموعة (28.6%) من اجمالي الاعتقالات خلال الخمس سنوات الماضية.
وأوضح فروانة بأن تلك الاعتقالات لم تقتصر على منطقة جغرافية محددة، وانما شملت كافة محافظات الوطن وان النسبة الأكبر كانت من محافظات الضفة الغربية. كما و طالت الاعتقالات كافة شرائح وفئات المجتمع الفلسطيني، ذكورا واناثا، صغارا وكبارا، وان حصيلة الاعتقالات من فئة الأطفال وصلت الى (5934) حالة اعتقال تشكل ما نسبته (24.8%) من مجموع الاعتقالات خلال الفترة المستعرضة. أي ان ربع الاعتقالات كانوا من الأطفال.

..................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال منير البرش مدير عام الصيدلة بوزارة الصحة إن الصناعات الدوائية الوطنية نموذج مشرف للصمود أمام موجات الحصار العاتية.

جاء ذلك خلال ترأسه يوماً علمياً في مقر الشركة العربية الألمانية لصناعة الأدوية ومستحضرات التجميل بالمحافظة الوسطى.

وقال البرش: "إنه من الفخر أننا نشاهد هذه العقول التي أراد العدو محاصرتها، وهي تبدع في تحويل المعاناة إلى لوحة مشرفة من الإنتاجات الدوائية الوطنية والتي تضاهي مثيلاتها في العالم"، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز يحمل مفاهيم ومعانٍ عديدة أن غزة قادرة على البقاء، بل تبدع في أدواتها واستغلال كنزها الأول المتمثل في الكادر البشري الفلسطيني.

وتوجه البرش بالتحية والتقدير إلى كافة القائمين على الشركة العربية الألمانية للصناعات الدوائية ومستحضرات التجميل ممثلة بمديرها العام حمزة طبازة، وإصرارهم أن تكون شركتهم عنوانا لشعار غزة تصنع دواءها رغم الحصار وقلة الإمكانيات تحقيقا للأمن الدوائي الوطني.

بدوره؛ رحب حمزة طبازة مدير عام الشركة العربية الألمانية للصناعات الدوائية ومستحضرات التجميل، بعقد مثل هذه الفعاليات الميدانية للمشاركة والاطلاع على مراحل صناعة منتج دوائي من البداية وحتى التعبئة والتغليف.

وقال: "نحن نثبت أننا قادرون على التميز والإبداع في منافسة الصناعات الدوائية الأجنبية، وصولا بمشاركة الجميع إلى الاكتفاء الذاتي الوطني من مختلف الأصناف الدوائية، وتلبية احتياجات السوق المحلي من مختلف الأصناف التي حرم منها القطاع الصحي في غزة على مدار سنوات الحصار".
................
أخبار متنوعه

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
توفي صباح اليوم الأحد (3-1) طالب في المرحلة الإعدادية بمخيم المغازي وسط قطاع غزة أثناء تقديمه اختبارات نهاية الفصل الأول.

وذكرت مصادر محلّية أن الطالب هو محمد عوني اللوح (15 عامًا) من مدرسة ذكور المغازي الإعدادية في مخيم المغازي.

ولم تعرف ظروف الوفاة وأسبابها بعد.
..................

الإعلام الحربي _ خاص
كان شارع “ديزنغوف” وسط تل أبيب ولا يزال هدفا مفضلا لمنفذي العمليات الفدائية الفلسطينية، منذ عهد "قسم" الجناح العسكري السابق لحركة الجهاد الإسلامي، وحتى اليوم قتل في هذا الشارع العشرات من الصهاينة وجرح المئات، بالإضافة إلى خسارة ملايين الشواقل والتي كانت تلك العمليات تتسبب بها على اعتبار أن هذا الشارع منطقة حيوية يحوي العديد من المراكز التجارية والاقتصادية.
في الرابع من شهر مارس آذار لعام 1996، تزنر الاستشهادي المجاهد رامز عبيد حزاماً ناسفاً زنة 15 كيلو غراماً، مُندفعاً نحو شارع "ديزنغوف" في قلب مدينة تل الربيع المحتلة "(تل أبيب)"، مفجراً جسده بين تجمع لليهود، ما أدى لسقوط 23 قتيلاً، وأكثر من مائة وعشرين جريحاً، وقد أعلنت حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري آنذاك القوى الإسلامية المجاهدة " قسم" مسؤوليتها عن العملية.
في هذه العملية النوعية قرر الاستشهادي المجاهد رامز عبيد أن يحفر اسمه وينقشه على الصخر ليكون مثالا يحتذي به في الجهاد والمقاومة والتضحية في سبيل الأرض والعرض والحرية والكرامة. وكان من الشباب الذين بكروا بالرجولة، رجولة المواقف والمروءة والنجدة، رجولة الصبر على التبعات والمسئوليات الجسام.
في مخيم الصمود والعزَّة مخيم خانيونس، وتحديداً في الحادي والعشرين من شهر أغسطس لعام 1971م، رأى فارسنا الهمام النور، ليترعرع ويعيش كغيره من ساكني المخيم، حياة ملؤها القسوة والمعاناة، فالمخيم الذي يحتضنه وأسرته وباقي الأسر الفلسطينية ليس سوى ملجأ لجئوا إليه، بعد تهجيرهم قسراً على يد العصابات الصهيونية عام 1948 م، ليذوقوا أمرَّ أصناف العذاب، حيث نشأ الاستشهادي "رامز" بين سبعة أخوة وثلاث أخوات، وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها عائلته، إلاَّ أن والده أصرَّ على أن يمتلك نجله سلاح العلم، ليخط له طريقاً في المجتمع ينتفع به، ويعود كذا بالنفع على كافة من حوله في المجتمع.
والتحق رامز، بالجامعة الإسلامية لمدة عام بقسم الجغرافيا، وعندما فُتح قسم الفنون الجميلة بـ "جامعة الأقصى"، انتقل للدراسة فيها، ليصقل موهبته الفطرية وينميها على أسس صحيحة، حيث تعززت في نفسه الروح الجهادية التي جعلت منه إنساناً مختلفاً فعلى الرغم من صغر سنه، اعتقل في سجن النقب لمدة ثلاثة شهور بتهمة إلقاء الحجارة ليفرج عنه في أواسط 1992م، ليعتقل مرة أخرى من مسجد الإمام الشافعي، كما اعتقل رامز عدة مرات على يد الأجهزة الأمنية الفلسطينية.
صحيفة معاريف قالت في تقرير لها “منذ بداية الانتفاضة الحالية من عمليات الطعن والدهس وإطلاق النار، عادت تلك الأحداث لنفس الساحة ونفس الشارع، فقد نفذت في المكان العديد من عمليات الطعن، قتل فيها 4 صهاينة وأصيب مالا يقل عن 20 صهيونيا، ولا يزال هذا الشارع وجهة مفضلة للفلسطينيين”، ولا يزال الصهاينة يقتلون في نفس المكان وفي قلب “إسرائيل”.
وتضيف: “شهدت تل أبيب عمليات خطيرة على مر السنوات الماضية، خاصة تلك التي وقعت في ملهى الدولفين على شاطئ البحر في العام 2001، حين فجر سعيد الحوتري نفسه في الملهى الذي كان يعج بالشبان الصهاينة، ما أدى وقتها إلى مقتل 21 صهيونيا وإصابة 120 آخرين”.
يوم الجمعة الماضي، قتل صهيونيين اثنين، وأصيب 10 آخرين بجراح معظمهم وصفت جراحه بالخطيرة، بعدما أقدم شاب فلسطيني على إطلاق النار داخل ملهى ليلي، في عملية اعتبرتها الأوساط الأمنية الصهيونية من أخطر العمليات التي نفذها الفلسطينيون، من خلال دخوله وتنفيذه العملية وانسحابه بكل سهولة من المكان.

....................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
حذرت لجنة القدس والأقصى في المجلس التشريعي، السلطة الفلسطينية من محاولات الالتفاف على الانتفاضة وإجهاضها من خلال الاعتقالات والملاحقات للناشطين.

ولفت رئيس لجنة القدس النائب أحمد أبو حلبية خلال اجتماع دوري عقدته اللجنة بمقر المجلس التشريعي اليوم الأحد (3-1) بمدينة غزة، إلى دور الانتفاضة في التأثير على عدد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى.

وقال: "هناك تأثير لانتفاضة القدس على تقليص معدل الاقتحامات اليومية، ويوجد تغيير ملحوظ على الاقتحامات الصهيونية في استمرار الانتفاضة، ولوحظ أن ما يقارب( 40) مستوطنا في الفترة الصباحية يقتحمون المسجد وما يقارب (15) مستوطنا في الفترة المسائية، حيث كان في السابق يقتحم المسجد الأقصى أضعاف هذه العدد بكثير".

وثمن مقاومة شباب وشابات وأهالي القدس وجهودهم في الانتصار للمسجد الأقصى المبارك،  وإفشال مخططات العدو الصهيوني من فرض سياسة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك.

وأكد، على أن حق الشعوب في تقرير المصير من خلال المقاومة كفلته لها كل المواثيق والأعراف الدولية، وهي ليست سابقة ولا بدعة ابتدعها الشعب الفلسطيني.

بدوره انتقد النائب خميس النجار، غياب الزخم الإعلامي لانتفاضة القدس وغياب استراتيجية موحدة شاملة لجميع وسائل الإعلام الفلسطينية.

وقال: "وهذا ما يؤكد أنه إعلام منفرد، بسبب الحزبية التي تسيطر على وسائله، فكل تنظيم يتناول القضية من جانبه، ووفق مصالحه".

وطالب، وسائل الإعلام الفلسطينية أن تكون مستنفرة خلف انتفاضة القدس؛ لتبقى جذوتها مشتعلة ومستمرة، ويبقى إعلام داعم لجهود أبناء شعبهم المنتفضين في كافة أنحاء فلسطين، مؤكداً على دور وفاعلية الإعلام الداعم للانتفاضة القدس المباركة.

ووجهة اللجنة، التحية لشباب انتفاضة القدس في كافة أرجاء فلسطين خاصة شباب وشابات مدينة القدس المحتلة، الذين فجروا هذه الانتفاضة المباركة، ودعتهم للاستمرار في هذه الانتفاضة المباركة لمواجهة المحتل الغاصب للأراضي والمقدسات الإسلامية.

وطالبت اللجنة، وسائل الإعلام المحلية بوضع استراتيجية موحدة لتغطية انتفاضة القدس، وناشدت العرب والمسلمين وأحرار العالم بالدفاع عن أقدس مقدسات المسلمين في بلاد الشام، المسجد الأقصى المبارك.
..................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
استنكر وزير الأسرى السابق والقيادي في حركة حماس المهندس وصفي قبها، مواصلة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للتنسيق الأمني مع الاحتلال في ظل تواصل انتفاضة القدس المباركة ودخولها شهرها الرابع على التوالي.

وأعرب قبها في تصريح له، عن أسفه على إصرار السلطة الفلسطينية على الاستمرار بالتنسيق الأمني في ظل تواصل انتفاضة القدس وتعاظم زخمها على طريق الحرية والاستقلال ونصرة المسجد الأقصى.

وأشار القيادي في حماس إلى أن الأجهزة الأمنية تُصِّر على الاستمرار بالتنسيق الأمني على الرغم من وجود قرار من المجلس المركزي الفلسطيني بوقف كل مظاهره وأشكاله، حيث لم تتوقف عن ملاحقة أبناء الشعب الفلسطيني وتحديداً من أبناء حركة حماس والمتعاطفين معها.

ونوه قبها إلى أن الاعتقالات السياسية طالت الشيوخ وكبار السن؛ كما هو حال الحاج عبد الله عيسى العروج بن قرية جناتا في بيت لحم، حيث لم يشفع له سنه الذي تجاوز الـ65 عاماً، ولم تشفع له شيبته ولحيته البيضاء، فيما تتركز على الشباب والطلبة الجامعيين الذين من بينهم الطالب الجامعي محمد نجدي من طولكرم، الذي يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ يوم الخميس 31-12-2015.

وأكد أن الواجب اليوم يُحتم على كل المخلصين والأطهار وتحديداً أعضاء المجلس التشريعي؛ لرفع الصوت عالياً وممارسة الضغط الكافي لثني السلطة وأجهزتها الأمنية عن ملاحقة الشرفاء من أبناء الشعب الفلسطيني، ولإجبارها على وقف ممارساتها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان ومصادرتها للحريات العامة، وإلزامها للعمل بمقتضيات القانون والنظام الأساس.

وأفاد قبها أنه وخلال شهر كانون أول / ديسمبر الماضي وحده تمَّ تسجيل قرابة 300 انتهاك قامت به الأجهزة الأمنية بحق أبناء وأنصار وكوادر فصائل المقاومة، وذلك على مرأى ومسمع كل مكونات الشعب الفلسطيني السياسية والمجتمعية، وفي ظل صمت الفصائل وتحديداً المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير، وكذلك سكوت أعضاء المجلس التشريعي.
..................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
مع كشف النقاب عن الإرهابيين الصهاينة، المتورطين في جريمة حرق عائلة دوابشة، يفتح ملف الإرهاب الصهيوني، ودور عصابات المستوطنين أمثال "تدفيع الثمن" و"فتية التلال" في اقتراف الجرائم ضد الفلسطينيين، وبموازاة ذلك، كيف يتجند الإعلام العبري للتقليل من حجم الجريمة فيطرحها تحت عنوان "قضية دوما"، في محاولة لتجنب وصفها بالإرهاب اليهودي، فيما يتلكأ القضاء الصهيوني في محاسبة القتلة ويبحث عن مخارج لتبرئتهم واحدا تلو الآخر.

قسم الترجمة والرصد في "
المركز الفلسطيني للإعلام " كشف عن حيثيات هذه القضية التي تعمد "الشاباك" التأخر في كشف ملابساتها الحقيقية .

الإرهابي الأول
"عميرام بن اوليال" المتهم الأول في الجريمة عاش في شاحنة بالقرب من البؤر الاستيطانية بالضفة الغربية، قبل أن ينتقل إلى حي الحريديم في القدس المحتلة، وهو ينتمي إلى مجموعة "فتية التلال" وقبل بضعة أشهر أصبح من المتشددين والتيار "البرتسلافي" الصهيوني ، متزوج وأب لطفلة صغيرة، وقد درس في المدارس الأرثذكسية المتشددة في القدس، وهو ابن الحاخام روفين حاخام مستوطنة "كرمي تسور" ضمن مجمع استيطاني "غوش عتصيون" في الجنوب، شمالي مدينة الخليل.

وذكر موقع 0404 نقلا عن الشاباك أن مجموعات "فتية التلال" يطلقون أفكارهم من التيارات الأيديولوجية الدينية الصهيونية وحركة الاستيطان، وكان الشباب على اتصال مع الحاخامات عند صياغة أيديولوجيتهم الخاصة، على الرغم من أنها كانت مستوحاة من بعض كتابات الحاخامات اليمينية المتطرفة.

المملكة الخبيثة
وفي بيان تحت عنوان "المملكة الخبيثة" كتبه الإرهابي الصهيوني موشيه أورباخ، وحصل عليه الشاباك في شهر 7/ 2015، وتضمن تعليمات الإرهابي لأتباعه حول كيفية التهرب من تعقب الاستخبارات، وكيفية تجنب ترك أدلة البحث الجنائي ويتضمن دعوات لتنظيم "خلايا" صغيرة في جميع أنحاء الأراضي المحتلة، تتكون من 3-5 عناصر، بحيث تبدأ القيام بأعمال العنف، وتعليمات مفصلة حول كيفية تنفيذ هجمات التخريب والحرق باستخدام الزجاجات الحارقة، وتوضح الوثيقة الطرق التي يمكن اتباعها لإشعال السيارات والمساجد والمنازل الخاصة، وتعمد القيام بأعمال القتل الشنيع.

تفاصيل الجريمة
في تفاصيل عملية الحرق التي استهدفت عائلة دوابشة، نقلت القناة الثانية اعتراف المتهم الرئيسي "عميرام بن أوليال" 21 عاما الذي قال: "قمت بالعملية انتقاما لاغتيال ملاخي روزنفيلد، الذي قتل على يد قناص فلسطيني", على حد زعمه.

  وفي التفاصيل، ذكر عميرام أنه التقى المتهمين في بؤرة استيطانية وناقش إمكانية تنفيذ هجوم انتقامي، راقبنا عددا من القرى ومنها قرية دوما ومجدل بني فاضل، وتحدثنا عن إمكانية إضرام النار في هذه المنازل بنية قتل الأشخاص الذين يعيشون فيها وفي يوم 30 يوليو/تموز الماضي، قررت تجهيز المواد اللازمة لتنفيذ الهجوم، واعددننا زجاجات مملوءة بسائل قابل للاشتعال، وقفازات، ورذاذ الطلاء الأسود ووضعتها في الحقيبة .

وتابعت القناة سرد التفاصيل أنه في حوالي الساعة الثانية عشرة ليلا توجه عميرام إلى قرية دوما وحده وأشعل النار في بيت كان فارغاً من السكان وخط كتابات تهديد على الجدران، ثم توجه لمنزل عائلة دوابشة وألقى قنبلة مولوتوف من نافذة غرفة نوم العائلة وأغلق بعدها النافذة وبقي حتى انفجرت الزجاجة الحارقة، التي تسببت في حرق المنزل بشكل كامل.

جرائم متعددة
وذكرت مصادر عبرية في أعقاب الجريمة، أن شرطة الاحتلال وجهاز (الشاباك)، اعتقلا عشرات المشتبهين، بينهم العديد من القاصرين، الضالعين في هذه الجريمة وغيرها من الجرائم، منها إحراق كنيسة 'دور متسيون' في القدس، إلحاق أضرار بممتلكات لفلسطينيين في بيت صفافا وثقب عشرات إطارات السيارات في الحي، وكذلك إحراق سيارة في بلدة كفر ياسوف جنوب نابلس، والاعتداء على راعي أغنام فلسطيني، وأسفرت التحقيقات عن اعتراف منفذي الجريمة وإعادة تمثيلها.

وقدمت النيابة العامة الصهيونية، الأحد، لوائح اتهام بحق منفذي الجريمة بتهم القتل العمد والشروع في القتل، وكذلك قدمت لوائح اتهام أخرى بحق آخرين قاموا بارتكاب جرائم أخرى ضد الفلسطينيين، والعضوية في تنظيم "تدفيع الثمن" وخلال التحقيقات كشف المحققون ارتباط المتهمين بجرائم أخرى وقعت في السابق.

وذكرت القناة السابعة عن عائلة  المتهم عميرام "نحن صدمنا بالخبر، ونعتقد أن ابننا تعرض للتعذيب واعترف  بشيء لم يرتكبه، وسنستمع لبراءة ابننا في المحكمة، ونحن نؤمن ببراءته من عملية القتل".

تواطؤ وتخطيط إجرامي
محلل الشؤون الصهيونية في "المركز الفلسطيني للإعلام" علق على حيثيات العرض الصهيوني لجريمة حرق عائلة دوابشة، مشددا على أن تناول الإعلام العبري للجريمة تحت مسمى" قضية دوما" وليس "جريمة دوما" في محاولة للتخفيف من وقع الكلمة على الجمهور "الإسرائيلي"، وإظهارها كأي قضية عادية يتناولها القضاء الصهيوني.

وأشار المحلل، إلى أن تلكؤ "الشاباك" في القبض على المتهمين، مبيناً أنه على الرغم من مرور أكثر من أربعة أشهر على ارتكاب الجريمة، يفصح "الشاباك" عن أحد منفذيها، فيما يكشف الشاباك عن خلايا فلسطينية بغضون أيام، وهذا يشير إلى تواطؤ أجهزة أمن الاحتلال مع مرتكبي الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وأضاف "المحكمة اعتبرت شريك المتهم البالغ من العمر "17عاما قاصرا ولم تذكر تفاصيل عن هويته، من جهة أخرى اعتبرت الطفل أحمد مناصرة البالغ من العمر 13 عاما (مقدسي اعتقلته قوات الاحتلال مؤخرا بتهمه محاولة تنفيذ عملية طعن في القدس المحتلة) متهما وأصدرت قانونا خاصا باحتجازه وتجريمه، واستخدمت وسائل قاسية للتحقيق معه.

وأكد المحلل، على صورية محاكمة هؤلاء المجرمين، فحادثة تبرأة منفذي حرق الطفل محمد أبو خضير؛ بحجة أن المنفذ يعاني من مشاكل نفسية وعقلية ليست ببعيدة.

وختم المحلل بالقول: نستدل مما سبق ومن جرائم أخرى أن منفذي تلك العمليات الإجرامية هم خريجو المعاهد الدينية التي يديرها حاخامات يدعون جهارا ونهارا لقتل الفلسطينيين، واستباحة دمائهم وتدنيس مقدساتهم، وعلى رأس هؤلاء حاخامات يخدمون في جيش الاحتلال، ويديرون أكثر من 80% من الجلسات التثقيفية لهذا الجيش الدموي الإجرامي.
......................................
الدوحة - المركز الفلسطيني للإعلام
عادت مسألة "مواقع التواصل الاجتماعي" المفبركة باسم قيادات من حركة "حماس" لتظهر مجددا على الساحة، في ظل استمرار انسداد أي آفاق سياسية سواء تعلق الأمر بالداخل الفلسطيني أو اتصل بقضايا رفع الحصار والمفاوضات مع الاحتلال.  

فقد نفى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزّت الرشق، وجود أي حساب لرئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، على أيٍّ من مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعا جميع وسائل الإعلام إلى عدم التعامل مع تلك الحسابات الوهمية.

وقال الرّشق في تغريدة له اليوم الأحد (3-1) على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "بعض الجهات المغرضة تحاول التشويش على حركة حماس والأخ خالد مشعل عبر إنشاء حسابات مزورة على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر تصريحات  مفبركة".

وأضاف: "مجددا نؤكد أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ خالد مشعل لا يملك أي حساب على تويتر  أوالفيسبوك؛ والحسابات المتداولة مزورة ولا تمثله"، على حد تعبيره.

جزء من المعركة

وقد اعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الدكتور عبد الستار قاسم، استحداث مثل هذه المواقع الإلكترونية المفبركة باسم قيادات "حماس"، جزءا من معركة الاحتلال وأعوانه ضد المقاومة.

وقال قاسم في حديث مع "قدس برس": "هناك محاولات تشويه مقصودة لمواقف حماس، والهدف منها أن يصلوا إلى نتيجة مفادها أن مواقف حماس لا تختلف عن مواقف السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير، وبالتالي ليست هناك ضرورة لأن تزايد حماس على أحد".

وأشار قاسم، إلى أن هذه المواقع، التي وصفها بـ "الوهمية" تعمل على "استغلال أي جملة أو تصريح لناطق باسم حماس يقترب من قضايا الصلح أو السلام مع إسرائيل، بحيث يتم تضخيمها وتفصيلها لإيصال رسالة إلى الناس بأن حماس لا تختلف عن السلطة، ويتحول الخطأ الصغير إن حدث إلى جبل، ويتحول الإنجاز الضخم إلى بعوضة".

واتهم قاسم الاحتلال والسلطة الفلسطينية وبعض الأنظمة العربية والخليجية، بالوقوف خلف إيجاد هذه المواقع، وقال: "هذه الجهود ستبقى مستمرة من أجل الإساءة للمقاومة وللشعب الفلسطيني، وربما سيسعى هؤلاء الذين يقفون خلف هذه المعركة، وهم الاحتلال والسلطة الفلسطينية، وبعض الأنظمة العربية والخليجية لإطلاق قناة فضائية مفبركة باسم المقاومة". كما قال.

وأشار قاسم إلى أن "معركة المخابرات الفلسطينية والمصرية ضد المقاومة لا زالت مستمرة، وأن الهدف منها هو تأليب الشارع الفلسطيني والمصري ضد المقاومة".

وأضاف: "لقد وجد هؤلاء أنهم غير قادرين على هزيمة المقاومة ميدانيا، فعمدوا إلى محاولة هزيمتها إعلاميا. ولا شك أن أمريكا وإسرائيل معنية بهذه المعركة وبإشعالها أكثر، فهي أوفر لهم من حروب عسكرية".

ودعا قاسم قيادات "حماس" إلى "عدم إصدار تصريحات غامضة من شأنها إحداث الفوضى في الساحة الفلسطينية، وعدم تكرار تجربة فتح في تعدد الناطقين باسمها، والحفاظ على مرجعية محددة ناطقة باسم الحركة"، على حد تعبيره.

قوى عربية

وفي الدوحة، رأى أستاذ العلوم السياسية في الجامعات القطرية الدكتور محمد المسفر، أن "استحدث مواقع مفبركة للتواصل الاجتماعي باسم قيادات من حماس، تتم بتخطيط محكم من قوى عربية على رأسها النظام المصري الحالي، وقوى فلسطينية تقودها السلطة بزعامة محمود عباس، وقوى دولية على رأسها الاحتلال، والهدف منها الحط من مكانة القيادات الفلسطينية وإشعال نار الفتنة بينهم".

وأضاف: "لا أستبعد وقوف هذه القوى وراء إيجاد مواقع باسم قيادات من حماس من أمثال خالد مشعل واسماعيل هنية وغيرهما، لتكون بوابة للإساءة للمقاومة، التي فشل الاحتلال وأعوانه في هزيمتها عسكريا، ولم تستطع السلطة قهرها سياسيا، فتم اللجوء إلى حرب إعلامية لإحداث فتنة داخلية بتصريحات وبيانات تطلق بأسماء قيادات من حماس وما هي لهم".

وأشار المسفر، إلى أن "حركة حماس عودت الرأي العام الفلسطيني والعربي والدولي، وكذلك أنصارها، بأن لديها من الأطر السياسية ما يمكنها من حل خلافاتها بطرق سلسة، وأنها رغم كل الحروب التي خيضت ضدها لم تكرر تجربة فتح في التفرق والانقسام".

وأكد المسفر، أن "مثل هذه المعركة الإلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد حركة حماس، هي نوع جديد من الحروب التي يخوضها الاحتلال وأعوانه ضد حركة تحرر وطني شهد لها العالم أجمع بذلك، وأنها تنحسر في توجيه سهامها إلى كل من يرفض أوسلو ومخرجاته".

ودعا المسفر، "قيادات حماس إلى عدم الانجرار وراء ردود على مواقع التواصل الاجتماعي التي تعمل على تشويه مكانة القيادات الفلسطينية، والاكتفاء بالبيانات الرسمية التي توضح مواقف الحركة وتوجهاتها الرئيسية"، على حد تعبيره.     

وانتشر عدد من الحسابات التي حملت اسم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، وعدد من قادة "حماس" على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وتنشر بين الحين والآخر تصريحات على لسانهم سرعان ما تنفيها الحركة، وتوضح أن هذه الحسابات وهمية.
.................
برلين - المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت العاصمة الألمانية برلين الجمعة الماضية (1-1) مؤتمرا لفلسطينيي أوروبا بحضور نخبة من أبناء الجالية العربية والفلسطينية، لمناقشة آليات العمل الفلسطيني في القارة الأوروبية.

تم خلال المؤتمر عرض تجارب مركز العودة الفلسطيني والمؤتمرات الفلسطينية وتجمع المهندسين الفلسطينيين في أوروبا.

تحدث خلال المؤتمر فادي الطايش، نائب رئيس التجمع الفلسطيني في ألمانيا، والأستاذ غسان فاعور، نائب رئيس مجلس أمناء مركز العودة، والأستاذ زياد العالول مسؤول العلاقات الخارجية في المؤتمر، والمهندس إبراهيم أبو ثريا رئيس تجمع المهندسين في أوروبا، والأستاذ مروان العلي رئيس مركز العدالة في السويد، ورئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر مالمو ٢٠١٦، والأستاذ خليل العاصي رئيس الوقف الإسكندنافي وعضو اللجنة التحضيرية، والأستاذ هيثم عبد الهادي المدير التنفيذي لمؤتمر مالمو، والأستاذ حسام شاكر الخبير في الشؤون الأوروبية، بالإضافة إلى ماجد الزير رئيس المؤتمر.

................

0 comments: