الجمعة، 1 يناير، 2016

انتفاضة92:اقتحام الاقصى وشهيدان ودهس ومولوتوف 31/12/2015

الجمعة، 1 يناير، 2016


انتفاضة92:اقتحام الاقصى وشهيدان ودهس ومولوتوف 31/12/2015

فلسطين الخميس 20/3/1437 – 31/12/2015
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اخبار متنوعه
..................
التفاصيل
الاقصى
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
اقتحمت مجموعة من المستوطنين صباح اليوم الخميس باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.
وأفادت مصادر محلية, إن اقتحام المستوطنين، صاحبه حماية أمنية من قبل جنود الاحتلال الصهيوني.
ويقتحم المستوطنون الصهاينة بشكل شبه اليومي، باحات الأقصى لتدنيسه وتمرير مشروع احتلالي له لتقسيمه مكانياً وزمانياً، فيما يجابه مشروعهم المقدسيون.
..................
المقاومة
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب جندي صهيوني، ظهر اليوم الخميس، في عملية دهس بطولية نفذها شاب فلسطيني قرب نابلس.

وقالت مصادر إعلامية صهيونية إن جندياً صهيونياً أصيب في عملية دهس على حاجز حوارة قرب نابلس.

وأفادت ذات المصادر بأن جنود جيش الاحتلال المتواجدين على الحاجز أطلقوا النار على الشاب الفلسطيني المنفذ للعملية.

وقال مراسلنا، إن منفذ عملية الدهس ظهر اليوم جنوب مدينة نابلس هو الشاب حسن علي بزور، من قرية رابا شرق جنين، حيث أعلن عن استشهاده بعد وقت قصير من الحديث عن تنفيذ عملية الدهس.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال نقلت جثمان الشهيد إلى جهة مجهولة، ولا يعلم إن كان سيتم تسليم جثمانه خلال ساعات اليوم أو سيتم احتجازه لوقت أطول.

وسارعت قوات الاحتلال إلى إغلاق جميع الحواجز المحيطة بمدينة نابلس فور وقوع العملية.
..................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
استهدف مقاومون مساء اليوم الخميس (31-12) مركبة للمستوطنين بزجاجات حارقة قرب مفرق مستوطنة "مابو دوتان" قرب يعبد، جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية أعقبها انتشار واسع لقوات الاحتلال في المنطقة، واعتقال ثلاثة مواطنين بينهم طفلان.

وقالت مصادر محلية لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام"، إن شبان الانتفاضة هاجموا مركبة للمستوطنين بالزجاجات الحارقة وأصابوها بشكل مباشر، أعقب ذلك إغلاق الاحتلال للمنطقة مع شن حملة مداهمات في بلدة يعبد.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال تمركزت في محيط مصنع يعبد للدخان وسط إطلاق وابل كثيف من القنابل الضوئية في المنطقة فيما شرعت وحدات مشاة بأعمال تمشيط.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة مواطنين بينهم طفلان من يعبد مساءً، وهم: مآب حازم أبو شملة (15 عاما)، ومحمد سعيد أبو بكر (13 عاما)، ومحمد قيس عبد الله عمارنة (19 عاما) ..
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
قالت القناة العبرية السابعة، اليوم الخميس، إن قوات الاحتلال سمحت بالنشر حول توجيه لائحة اتهام بحق مقدسيين اثنين كانا يخططان لتنفيذ عملية فدائية تفجيرية داخل إحدى الفنادق في مدينة "إيلات" المحتلة.

وأوضحت القناة، أن النيابة العامة الصهيونية قدمت قبل فترة وجيزة في محكمة بئر السبع، لائحتي اتهام ضد خليل النمري، وأشرف سلايمة من القدس المحتلة، تتهمهما بالتخطيط لزرع متفجرات في فندق "ريو" في "إيلات".

وأشارت القناة إلى أنه تم إحباط الهجوم من خلال حراس الفندق الذين قاموا باستدعاء الأمن.

ووفقا للائحة الاتهام، فقد التقى الاثنان قبل شهرين بمنزل احدهما، وبهذه المناسبة قرروا تنفيذ هجوم انطلاقا من الرغبة في مقاومة الاحتلال.

ووفقا للمعلومات الواردة من الاستجوابات التي أجريت مع المقدسيين تبين أن أحدهما طرح تنفيذ عملية طعن، لكن "أشرف" رفض الفكرة على أساس أن الهجمات من هذا النوع من المرجح أن يتم القبض عليهما لانهم يعملون بنفس الموقع والمكان الذي ستنفذ به العملية، واقترح  تنفيذ هجوم عن طريق زرع قنبلة في أحد الفنادق.

 وكجزء من  التخطيط للعملية، وفقا للائحة الاتهام المقدمة بحقهما، فقد قام الشابان بتسجيل ملاحظات ورصد مجموعة من اليهود المتدينين الذين كانوا يقيمون بالفندق.

وقال احد المتهمين، وفقا للائحة الاتهام، أنه تعلم عبر شبكة الانترنت حول كيفية إعداد عبوة ناسفة.

وبحسب اللائحة، فإن الشاب "أشرف" حضر يوم 30 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى الفندق لجمع المعلومات الأولية والتحضيرلكيفية تنفيذ العملية، وطلب استئجار غرفة في فندق "ريو"، ووكان موقعها تحت غرفة الطعام بهدف زرع عبوة ناسفة أسفل غرفة الطعام الرئيسية بالفندق.

وتعد هذه أولى المحاولات التي يتحدث عنها الاحتلال منذ اندلاع انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر2015 حول نية فلسطينيين تنفيذ عمليات تفجيرية داخل الكيان، حيث يعبر الاحتلال عن خوفه من أن استمرار انتفاضة القدس من شأنه أن يوسع دائرة عمليات المقاومة، وانتقالها لمراحل متطورة كالعمليات الاستشهادية، أو تفجير العبوات والسيارات المفخخة.
....................
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
قُتل 25 صهيونياً، وأصيب 259 آخرين، بجروح متفاوتة في 177 هجوما، نفذها فلسطينيون، منذ مطلع شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي، بحسب بيانات رسمية صهيونية.
وقالت مؤسسة "نجمة داود الحمراء"، التي تقدم خدمات الإسعاف للصهاينة، في تقرير مكتوب، أمس الأربعاء، إن 25 صهيونياً قتلوا في هجمات منذ مطلع شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي.
وكان آخر الصهاينة، قد قتل أول أمس الثلاثاء متأثرا بجروح أصيب بها قبل شهر، بعد طعنه بسكين في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.
وبحسب طواقم نجمة داود الحمراء، فقد أصيب 259 صهيونياً في الهجمات من بينهم 24 إصاباتهم خطيرة، و7 إصاباتهم ما بين متوسطة وخطيرة، و36 إصاباتهم متوسطة، و11 إصاباتهم ما بين بسيطة ومتوسطة، و181 إصاباتهم طفيفة.
وفي المقابل، استشهد 142 فلسطينيا، وأصيب 15710 آخرين، برصاص جيش الاحتلال الصهيوني في ذات الفترة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
وأوضحت إحصائية أصدرتها الوزارة الفلسطينية، أن 142 مواطنا استشهدوا منذ بداية أكتوبر/تشرين أول، برصاص جيش الاحتلال الصهيوني، بينهم 27 طفلاً، و7 سيدات.
وأشارت إلى أن 1887 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي، فيما أصيب 3104 بالرصاص المعدني.
...................
جرائم الاحتلال
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب مساء اليوم الخميس (31-12) متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في مواجهات بمخيم الجلزون شمال رام الله، وسط الضفة المحتلة، ما يرفع عدد شهداء الانتفاضة خلال ثلاثة أشهر إلى 144 شهيدًا.

وأكدت مصادر طبية، استشهاد الشاب شادي غبيش (38 عاما) من سكان حي الزراعة، القريب من مخيم الجلزون، شمال مدينة رام الله، وسط الضفة المحتلة، متأثرًا بجروحه التي أصيب بها قبل عدة أسابيع في مواجهات مع قوات الاحتلال قرب مدخل المخيم.

وقالت وزارة الصحة إن غبيش أصيب برصاص قوات الاحتلال بتاريخ 4/12/2015، وغادر مجمع فلسطين الطبي بتاريخ 13/12/2015، وقد أجرى مراجعاته في المجمع، وكان وضعه الصحي مستقرا.

وأضافت "حسب إفادة الأهل فإنه تم استدعاء طبيب لفحص المواطن غبيش بمنزله، بعد تعرضه اليوم لوعكة صحية؛ ليتبين وفاته، وجرى نقله إلى مجمع فلسطين الطبي".

ولاحقًا أكدت الوزارة أنه استنادا إلى التقارير الطبية وملاحظات وتشخيص الأطباء في مجمع فلسطين الطبي فإن سبب الوفاة المباشر للشهيد شادي الغبيش من مخيم الجلزون هو مضاعفة ناجمة عن إصابته برصاص قوات الاحتلال.

وكان غبيش أصيب برصاصة من النوع المتفجر في منطقة الحوض، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.

وبالشهيد الجديد ترتفع حصيلة شهداء الانتفاضة إلى 144 شهيداً، بينهم 27 طفلاً و7 نساء، فيما قاربت أعداد المصابين 16 ألف جريح.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع آلاف المواطنين مساء اليوم الخميس (31-12)، ثلاثة شهداء من مخيم "قلنديا" شمال القدس المحتلة بعد إفراج الاحتلال عن جثامينهم، وتسليمها لذويهم.

وذكرت جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطيني أن سيارات الإسعاف التابعة لها تسلّمت جثامين الشهداء: عنان أبو حبسة، وعيسى عساف، ووسام أبو غويلة، من سكّان مخيم "قلنديا" شمال مدينة القدس المحتلة، إضافة إلى الشهيد أحمد جمال طه من قرية "قطنة" شمال غرب القدس، وذلك قرب سجن "عوفر" العسكري في بلدة "بيتونيا" غرب رام الله، ونقلهم لمجمّع فلسطين الطبي في رام الله.

وأضافت إن الاحتلال تراجع عن تسليم جثماني شهيدين آخرين هما: أحمد جحاجحة من "قلنديا" وحكمت حمدان من "البيرة"، رغم إبلاغ الارتباط الفلسطيني بتسليمهم.

وقال باهي الخطيب من "مركز قلنديا الإعلامي" إن "آلاف المواطنين الفلسطينيين شيّعوا جثامين الشهداء الثلاثة مساء اليوم بجنازة تليق بهم؛ حيث بدأ التشييع من مجمّع فلسطين الطبي في رام الله باتجاه المخيم، ثم إلى منازل ذويهم لإلقاء نظرة الوداع قبل مواراتهم الثرى في مقبرة المخيم".

واستقبل المشيّعون جثامين الشهداء بإطلاق الرصاص الحي في الهواء ابتهاجا باستشهادهم، وسط هتافات تطالب بالرّد، متمسّكين بخيار المقاومة، ومطالبين بالثأر لأرواح الشهداء، كما قامت المحال التجارية بإغلاق أبوابها، وفاءً لدماء الشهداء.

وكان الشهيدان عنان أبو حبسة وعيسى عسّاف ارتقيا في (23|12) بعد تنفيذهما عملية طعن استهدفت مستوطنين في منطقة "باب الخليل" غرب مدينة القدس، ما أدى إلى مقتل مستوطنيْن وإصابة آخر، إلى جانب إصابات بالهلع.

فيما استشهد الشاب وسام أبو غويلة بعد تنفيذه عملية دهس أصاب فيها جندياً إسرائيلياً قرب مستوطنة "آدم" المقامة على أراضي قرية جبع شمال شرق القدس المحلتة.

وسلمت قوات الاحتلال في وقت سابق جثامين تسعة شهداء فلسطينيين هم: عنان أبو حبسة، وعيسى عساف، ووسام أبو غويلة من مخيم قلنديا شمال القدس، وعز الدين رداد من طولكرم، وسليمان عادل شاهين والشقيقان فادي وشادي خصيب من رام الله، وحسن البزور من جنين، وأحمد طه من قرية قطنة شمال غرب.

وسيتم تشييع جثامين الشهداء الستة يوم غد الجمعة في رام الله وطولكرم وجنين وقطنة، بحسب ما أعلنت عائلاتهم.
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
توالت دعوات شبابية عدة، إلى مشاركة شعبية واسعة بتشييع الشهداء الذين سلمت سلطات الاحتلال جثامينهم اليوم الخميس (31-12)، والذين ستسلمهم في الفترة المقبلة.

وشددت الدعوات الشبابية على ضرورة عدم الرضوخ لشروط الاحتلال التي يحاول فرضها على أهالي الشهداء لمساومتهم على تسليم جثامين أبنائهم، مؤكدةً أن المشاركة الشعبية الواسعة في تشييع الشهداء هو واجب وطني على كل مواطن.

ونوهت التجمعات الشبابية إلى إطلاقها وسمًا على مواقع التواصل الاجتماعي حمل اسم (#زفة_الشهداء)، داعيةً إلى توحيد الحراك الالكتروني المناهض للاحتلال، والمشاركة والتعليق ضمن الوسم للمساهمة في انتشاره على أوسع نطاق.

كما ثمنت التجمعات الشبابية جهود النشطاء الشباب في نشر الوسم، مطالبةً كافة الشبكات الإخبارية الفلسطينية، والصفحات التفاعلية المختلفة باعتماده في تغطية فعاليات تشييع الشهداء الذين سلم الاحتلال جثامينهم.

كانت سلطات الاحتلال الصهيوني، سلمت عصر الخميس (31-12) جثامين تسعة شهداء من الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أعلنت الهيئة العامة للشئون المدنية.

وقالت الهيئة في بيان لها "إن الجهود لا تزال متواصلة وبمتابعة مباشرة من الوزير حسين الشيخ من أجل تسلم باقي جثامين الشهداء".

 والشهداء هم:
- الشهيدان فادي وشادي الخصيب، من محافظة رام الله والبيرة.
- الشهيد سليمان شاهين، محافظة رام الله والبيرة.
- الشهيد حكمت فاروق، محافظة رام الله والبيرة.
- الشهيد عز الدين رداد، طولكرم.
- الشهيد أحمد جحاجحة، قلنديا.
- الشهيد غسان حماد، قلنديا.
- الشهيد عيسى عساف، قلنديا.
- الشهيد وسام أبو غويلة، قلنديا.
................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
سلمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الخميس (31-12) جثمان الشهيد حسين علي بزور، بعد ساعات من تنفيذه عملية دهس أصيب خلالها أحد الجنود الصهاينة، على مفرق بيتا قرب بلدة حوارة جنوبي نابلس.

وقال مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن الارتباط الفلسطيني تسلم جثمان الشهيد من جيش الاحتلال مساء اليوم، وجرى نقله إلى مستشفى جنين الحكومي تمهيدا لدفنه بعد صلاة الجمعة غدا.

وأشارت مصادر محلية إلى أنه تجري ترتيبات الدفن في مسيرة جماهيرية في بلدة رابا مسقط رأسه جنوبي المدينة .

وفي وقتٍ سابق، زفت حركة "حماس" الشهيد بزور (22 عامًا)، منفذ عملية الدهس البطولية على مفترق بيتا، مؤكدة أن الشهيد أحد أعضائها، في قرية رابا بجنين، شمال الضفة المحتلة.

وقال الناطق باسم الحركة حسام بدران: "عملية الشهيد البطل حسن بزور، تأتي والشعب الفلسطيني يودع عامه الحالي، ويستقبل عامًا جديدًا سيكون عام غضب وانتفاض متصاعد في وجه المحتل الصهيوني".

وحيّا القيادي في حماس الشهيد البطل، على عمليته الجريئة، مباركًا تضحيات أبناء شعبنا، وشبابه خاصة، في سبيل التحرر من الاحتلال الغاشم.

ودعت حماس أهالي جنين إلى المشاركة الجماهيرية الواسعة في تشييع جثمانه بعد صلاة الجمعة غدا، مؤكدة على استمرار المقاومة حتى دحر الاحتلال.

وأكدت حماس في جنين أن "الشهيد البزور مثال للشاب المقاوم الذي قدم روحه استمرارا للحالة الجهادية التي يقدم فيها شعبنا أروع التضحيات".
كانت مصادر إعلامية صهيونية قالت إن جندياً صهيونياً أصيب في عملية الدهس على حاجز حوارة قرب نابلس.

وأفادت ذات المصادر بأن جنود جيش الاحتلال على الحاجز أطلقوا النار على الشاب الفلسطيني المنفذ للعملية.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت الإذاعة العبرية العامة مساء الخميس (31-12) أن أجهزة الأمن الصهيونية اعتقلت الشهر الماضي 4 شبان من قرية جلجولية في الداخل المحتل عام 1948 "للاشتباه فيهم بالاتجار بالوسائل القتالية والضلوع في المواجهات التي شهدتها القرية قبل أكثر من شهرين".

وبينت أنه تم تقديم لوائح اتهام بحق الشبان الأربعة، دون أيّ مزيد من التفاصيل.

وشهدت العديد من مدن الداخل المحتل في بداية انطلاق انتفاضة القدس مواجهات عنيفة بين مئات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني.
.....................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الخميس (31-12) بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وأصابت شابا بالرصاص الحي جنوبي البلدة، وداهمت منازل المواطنين، ونكّلت بهم.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن العشرات من جنود الاحتلال يتواجدون في حي الملول جنوب بلدة يعبد، حيث يطلقون القنابل الصوتية بكثافة، ويعتدون على المواطنين عشوائيا.

وأضافت المصادر إن شابا مجهول الهوية أصيب بعدة رصاصات في جسده مساء اليوم لدى سيره في منطقة السهل المحيطة بيعبد؛ حيث أطلق جنود الاحتلال في المنطقة العسكرية في تلك المنطقة النار عليه، ولم تعرف حالته حتى الآن.

وكذلك توغلت قوات الاحتلال في أحياء البلدة الجنوبية، ونصبت حاجزا عسكريا على مدخلها وسط مواجهات يقوم بها الشبان في مختلف المحاور.
....................
افاد تقرير أعده مركز أبحاث الأراضي بالضفة الغربية إن سلطات الاحتلال أضافت منذ بداية الانتفاضة بأكتوبر الماضي 84 حاجزًا في الضفة الغربية وشرقي القدس.
وبيّن التقرير الذي أصدره المركز اليوم الخميس أن عدد الحواجز التي تمت إضافتها خلال بداية هذه الأحداث بلغ حوالي 84 حاجزًا، ليصبح العدد الإجمالي للحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية وشرق القدس نحو 572 حاجزًا، بالإضافة إلى تزايد الاعتداءات اليومية على المسجد الأقصى والمرابطات، ومساطب العلم، والتي بلغت 302 اعتداء.
وأوضح مدير المركز جمال العملة أن التقرير تناول الانتهاكات الإسرائيلية للحق الفلسطيني بالأرض والسكن خلال عام 2015.
وأشار إلى أن الانتفاضة التي انطلقت منذ مطلع تشرين الأول الماضي كان سببها لجم هذه الاعتداءات على شكل حراك شبابي، ردًا على حرق الطفل الشهيد محمد أبو خضير حيًا، وتدنيس المسجد الأقصى.
وأضاف أن أبرز هذه الانتهاكات أيضا كان الاستيلاء على أراضٍ من كافة محافظات الضفة الغربية، وتشمل شرقي القدس حوالي 6386 دونمًا من أجل الاستيطان، وتجريف 9564 دونمًا أخرى، أغلبها في مدينة القدس، وبيت لحم، والخليل.
واستند العملة إلى نتائج هذا التقرير، بقوله: اعتدت أجهزة الاحتلال وجرافاته ومستوطنوه على حوالي 16105 شجرة، منها: 13000 شجرة زيتون، وهددوا باقتلاع 18.000 شجرة أخرى.
وذكر أن قوات الاحتلال تعمل على اقتلاع أشجار الزيتون المعمرة، وتغرسها في المستوطنات.
وبيّن أن جرافات الاحتلال هدمت 645 مسكنًا ومنشأة أدت إلى تهجير والحاق الضرر بـ 2180 فردًا، منهم 1109 أطفال في محافظات الضفة الغربية، بما فيها شرقي القدس، وهددت بهدم 780 مسكنًا ومنشأة أخرى.
وأوضح أن كل هذه الانتهاكات كانت من أجل تطوير مساحات المستوطنات، وإنشاء أخرى، حيث تم انشاء 1300 وحدة استيطانية جديدة بتمويل رسمي اسرائيلي.
كما أعلنت حكومة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه سيتم انشاء 55.000 وحدة استيطانية في كافة أرجاء الأرض الفلسطينية، وأبرزها منطقة ( E1) الفاصلة بين مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس، لتقطع الأوصال بين شمال الضفة وجنوبها.
وذكر أن عدد الشهداء منذ أحداث تشرين الأول الماضي بلغ 142 شهيدًا، منهم 27 طفلاً، و12 سيدة، في حين ارتفع عدد المصابين الى حوالي 16.000 مصاب سواء بالرصاص، أو بالاختناق.
وأشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال هذا العام أكثر من 8000 شابًا وفتاة، في ظل إغلاق الطرق بين المحافظات.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شرعت سلطات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الخميس، بأعمال إنشاء برج عسكري لقواتها على مدخل بلدة "سعير" قرب الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأكد رئيس بلدية "سعير"، كايد جرادات، في تصريح صحفي، أن جيش الاحتلال بدأ بتجريف أراضٍ تعود ملكيتها للمواطن إسماعيل عبد ربه الشلالدة في منطقة "وادي سعير" شرق الخليل، تمهيداً لإقامة برج عسكري في المكان القريب من مدخل مستوطنة "أصفر" اليهودية المقامة على أراضي البلدة.

وقال جرادات "إن سلطات الاحتلال بإقامتها للبرج تواصل مصادرة أراضي سعير والاستيلاء عليها"، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال أبلغت المواطنين بأن إقامة البرج "يأتي لدواعٍ أمنية".

وأبدى جرادات مخاوفه من إقدام الاحتلال على مصادرة مساحات أخرى في المنطقة تحت حجج أمنية، بعد إقامة البرج العسكري، "وهو الأمر الذي سيمنع المواطنين من الوصول لأراضيهم".

يُشار إلى أن مدينة الخليل وضواحيها والقرى والمخيمات والبلدات التابعة لها تتعرض منذ اندلاع انتفاضة القدس في تشرين أول/ أكتوبر لإجراءات عسكرية إسرائيلية مشددة، بزعم "منع وقوع هجمات، ينطلق منفذوها من الخليل، ضد أهداف إسرائيلية".
.......................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتدت مجموعة من المستوطنين الصهاينة، مساء اليوم الخميس (31-12) على سائق فلسطيني قرب جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن المستوطنين هاجموا السائق أثناء تواجده على الشارع الرئيس المحاذي لبلده يعبد جنوب غرب جنين.

ويشن المستوطنون اعتداءات متكررة ضد المواطنين في المناطق المجاورة للمستوطنات والبؤر الاستيطانية المقامة على الأراضي الفلسطينية.
.................
الإعلام الحربي _ غزة
أكدت عائلة الأسير المريض إياس الرفاعي لمؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى؛ أن إدارة مصلحة السجون الصهيونية نقلت نجلها من سجن ايشل الصهيوني إلى مشفى سوروكا وذلك بعد مماطلة استمرت لأيام طويلة من قبل الإدارة.
وأفاد والد الأسير أن نجله يعاني حالة صحية صعبة نتيجة عملية استئصال جزء من الأمعاء الدقيقة والغليظة التي خضع لها قبل أكثر من شهرين بمشفى سوروكا؛ حيث يعاني من إحمرار شديد في الوجه وارتفاع بدرجة الحرارة وهزال عام في الجسم؛ وهذه أعراض خطيرة جدا.
جدير بالذكر أن الأسير المجاهد إياس الرفاعي من قرية كفر عين قضاء رام الله، ولد بتاريخ 09/09/1983، وهو أعزب، واعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 14/08/2006، وفي بداية اعتقاله صدر بحقه حكماً بالسجن ثمانية أعوام، بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي؛ والقيام بأعمال مقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني؛ إلا أن النيابة الصهيونية تقدمت باستئناف لتتم زيادة الحكم ليصبح (11) عاماً، وبعدها تعرض للعزل في الزنازين الانفرادية لفترات مختلفة وحرمان من زيارة عائلته.
..............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أخطرت بلدية الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس (31-12)، ستة منازل فلسطينية في بلدة "جبل المكبر"، جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، بقرار هدمها.

وأفاد المواطن شادي عليان لـ"قدس برس"، بأن قوات عسكرية صهيونية اقتحمت برفقة طواقم بلدية القدس الاحتلالية، بلدة "جبل المكبر"، وركّزت تواجدها في محيط منزلي الشهيدين بهاء عليان وعلاء أبو جمل.

وقال إن قوات الاحتلال أخطرت ست عائلات بهدم منازلها، "بحجة البناء دون ترخيص".

وأضاف "عندما أقدمت قوات الاحتلال على تفجير منزليْ الشهيديْن غسان أبو جمل، ومحمد جعابيص بداية تشرين أول/ أكتوبر الماضي، تضرّرت جرّاء التفجير المنازل المجاورة، وطالبت بتعويضات نتيجة ذلك"، مشيراً إلى أنه عوضاً عن ذلك فقد أصدر الاحتلال قرارات هدم بحق تلك المنازل.

يذكر أن منزليْ الشهيدين بهاء عليان وعلاء أبو جمل معرّضان للهدم في أي وقت بعد تسليم العائلتين أمريْ هدم إدارية سارية المفعول منذ ليلة أمس.

وكان عليان وأبو جمل نفّذا عمليات فدائية غرب وجنوب شرق القدس المحتلة أدّت إلى مقتل وإصابة عدد من المستوطنين في الثالث عشر من شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي.
................
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
نشر تلفزيون القناة العبرية العاشرة، لأول صورة للمستوطن "مئير اتينغر" ومستوطن آخر لم يتم ذكره اسمه، وهما المستوطنين المركزيين المتورطين في حرق عائلة دوابشة في دوما .
ووفقا للقناة العاشرة، فقد اوشك التحقيق في قضة قتل أسرة دوابشة في قرية دوما لنهايته، والاسبوع المقبل ستقدم لائحة اتهام ضدهما.
لمشاهده الصور اضغط على العنوان
.....................
قامت قوة من جيش الاحتلال الليلة الماضية بالتعاون مع الإدارة المدنية، بمسح هندسي لمنزل الشهيد أحمد إقنيبي من سكان قرية كفر عقب شمالي القدس المحتلة تمهيدا لهدمه.
واستشهد اقنيبي بعد أن نفذ عملية طعن قرب "تلة الذخيرة" شمال القدس المحتلة قبل حوالي شهرين مما أسفر عن إصابة مستوطنين بجروح متوسطة أحدهما طعنا والآخر بنيران أطلقها أحد أفراد شرطة الاحتلال.
من جهة ثانية، اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية 6 فلسطينيين بزعم الضلوع في نشاطات ضد الجيش.
........................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية 31/12عن الشيخ عز الدين عمارنة (50 عاما) من بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وذلك بعد نحو عشرة أيام على اعتقاله.

وقات مصادر محلية لمراسلنا إن قرار الإفراج جاء بشكل مفاجئ من محكمة سالم العسكرية الصهيونية غرب جنين رافضة طلب نيابة الاحتلال تمديد اعتقاله.

وكان الشيخ عمارنة قد اعتقل من منزله قبل عشرة أيام في حملة تفتيش واسعة في البلدة أعقبت مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال والمستوطنين في محيط يعبد.

وسبق ان اعتقل الشيخ عمارنة عدة سنوات في سجون الاحتلال، وهو منشد وداعية معروف وخطيب مسجد بيعبد واحد وجهاء الحركة الإسلامية في المنطقة، كما تعرض ابنه وابنته مؤخرا للاعتقال على يد قوات الاحتلال.
..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
 نظم عشرات الصحفيين في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم الخميس (31-12)، وقفة تضامنية مع الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 37 يوما في سجون الاحتلال.

وشارك في الوقفة التي نظمت بميدان الشهداء، ممثلون عن نقابة الصحفيين ونادي الأسير والفصائل المختلفة، ورفع المشاركون صور الأسير القيق ولافتات تندد باستمرار اعتقاله وتطالب بسرعة الإفراج عنه.

وعبر ممثل نقابة الصحفيين جعفر اشتية عن تضامن النقابة مع القيق، وأكد أن الاحتلال يسعى من خلال اعتقال الصحفيين إلى إخراس كل صوت يفضح ممارساته.

وطالب اشتية الاتحاد الدولي للصحفيين بالضغط على الاحتلال للإفراج عن القيق وكل الصحفيين المعتقلين لدى الاحتلال.

من جانبه، أشار مدير نادي الأسير في نابلس رائد عامر إلى خطورة الوضع الصحي للأسير القيق الذي نقل إلى المستشفى بسبب تردي حالته الصحية.

وطالب ممثل المؤسسات الصحفية في نابلس نواف العامر بزيادة التفاعل والتضامن الجماهيري مع الأسير القيق الذي دفع ثمن فضحه لجرائم الاحتلال، وأكد أن القيق يثبت بإضرابه عن الطعام أنه أقوى من سجانه.
.................
قاوم-متابعات
افاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم  الاربعاء، بتتالي شهادات لأسرى تعرضوا للتنكيل والقمع خلال عمليات الإعتقال والتحقيق معهم في معتقل عصيون، في ظل عدم توفر اية مقومات معيشية وإنسانية وعدم توفر الملابس والاغطية الشتوية الكافية للمعتقلين.
وكشف محامي الهيئة حسين الشيخ، خلال زيارته للمعتقل أمس، ان غالبية الموقوفين في “عصيون” يتعرضون للضرب والتنكيل خلال اعتقالهم واستجوابهم، وان هناك نقص في الفرشات والملابس اضافة الى سوء الطعام المقدم للاسرى وعدم وجود رعاية طبية للمعتقلين.
وقال الشيخ ان معتقل عصيون يعتبر محطة مؤقتة لتوقيف الاسرى لحين نقلهم الى السجون، ولكن الفترة التي يقضونها تطول احيانا ولا يسمح لهم بإدخال اغراضهم الشخصية، وأن الجيش هو المسؤول عن هذا السجن ويتعامل بقسوة مع الاسرى.
واكدت الهيئة ان الاسرى المعتقلين يتعرضون لاساليب تعذيب وتنكيل ومعاملة قاسية تتمثل بما يلي:
1- الضرب بأعقاب البنادق والارجل.
2- اجبار الاسرى خاصة الاطفال على التوقيع على اعترافات تحت التهديد والضغط.
3- اصابة عدد من الاسرى بجروح ونزيف بسبب الضرب وعدم تقديم العلاج لهم.
4- احتجاز الاسرى في مستوطنات وفترات طويلة.
5- حرمان الاسرى من الطعام والماء والخروج للحمام خلال احتجازهم.
......................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
استأنف الأسير الأردني عبد الله نوح أبو جابر المحكوم 20 عاما، إضرابه المفتوح عن الطعام بعد أن قام بتعليقه، بعد 47 يومًا من الإضراب.

وأفادت محامية هيئة شئون الأسرى والمحررين حنان الخطيب في بيان صحفي اليوم الخميس، بأن أبو جابر استأنف إضرابه يوم 27 الجاري، بسبب عدم التزام ضابط الاستخبارات بوعوده في الإفراج المبكر عنه من خلال جلسة "الشليش".

كما جاء إضراب الأسير لعدم السماح له بزيارة الأهل والاتصال بهم، والسماح له بالاتصال بالقنصل الأردني وإبقائه في مستشفى العفولة لاستكمال علاجه.

وقال أبو جابر للمحامية، إنه كان اجتمع  الخميس الماضي مع ضابط استخبارات سجن مجدو، وتم إعطاؤه وعودًا بتحقيق المطالب المذكورة، وعلى إثر هذه الجلسة علق إضرابه المفتوح الذي كان بدأه في الثامن من تشرين الثاني الماضي.

وأضاف إنه تفاجأ بإعادته من مستشفى العفولة إلى عزل مستشفى 'الرملة'، وعند وصوله المستشفى اتصل ضابط الاستخبارات به، وقال له إنه يتأسف لعدم قدرته على تلبية وعوده السابقة، ما دفعه إلى إعلان إضراب من جديد.

وأوضح أنه بعد إعلان الإضراب تم عزله بالسجن الانفرادي في المستشفى مع الأسير المضرب محمد القيق، وقام مدير المستشفى بالاعتداء عليه.

وأشار إلى أن القنصل الأردني قام بزياته قبل ثلاثة أيام، وأبلغه أنه استأنف إضرابه عن الطعام، وأن مطالبه لم تعد فقط زيارة الأهل، إنما الإفراج الفوري عنه أو عن طريق محكمة الإفراج المبكر ليقضي ما تبقى من حكمه بالسجون الأردنية.

وذكر أبو جابر بأنه يقاطع الفحوصات الطبية وعيادة المستشفى، ولا يتلقى أي مدعمات طبية أو فيتامينات ولا يتناول سوى الماء، رغم أنه فقد من وزنه 18 كغم، ويشعر بالإرهاق الجسدي ووجع في الرأس.
....................
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار وإعادة الإعمار، إن قطاع غزة عاش خلال العام 2015 واحدة من أشد سنوات الحصار الذي فرض عليه قبل عشرة أعوام.

وأضافت الهيئة في بيان وصل 
"المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، أن متوسط الدخل للفرد تدنّى لأقل من 700 دولار خلال العام، وهي الأقل في الشرق الأوسط، كما ارتفعت نسبة البطالة إلى مستويات عالمية بتجاوزها حاجز 45% بين السكان و 60% في أوساط الشباب ليجد نحو 231 ألف مواطن أنفسهم بلا فرص عمل.

كما ارتفعت مستويات الفقر المدقع لأكثر من 40% بين سكان غزة. فيما لا يزال 80% من السكان يعيشون على المساعدات الإنسانية التي تقدمها المؤسسات الإغاثية. وفق بيان الهيئة.

وأشار البيان إلى أن عام 2015 شهد تقييدا واضحاً في حرية الحركة والتنقل من خلال معبر رفح الذي ظل مغلقاً طوال العام ولم يفتح إلا لعدة أيام بشكل استثنائي كان بعضها في اتجاه واحد لإدخال الأموات.

أما الاحتلال فاستمر في سياسة المماطلة وإعاقة حركة الإعمار، وهو ما أبقى عشرات الآلاف من أصحاب البيوت المدمرة خلال الحرب بلا مأوى حتى اللحظة. كما قال البيان.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، عن صرف 1.77 مليون دولار لأصحاب المنازل المدمرة في قطاع غزة أو بدل الإيجارات بسبب نقص التمويل.

وأوضحت "أونروا"، في بيان لها اليوم الخميس (31-12)، أن هذه الأموال ستصرف إلى ما مجموعه 7,443 عائلة لاجئة فلسطينية في أنحاء متعددة من القطاع.

وأشارت إلى أن المساعدات ستخصص "للإيواء الطارئ" الذي يشتمل على دعم إصلاحات المساكن وإعادة الإعمار وحلول الإيواء المؤقتة.

وشددت على التزامها بدعم العائلات الفلسطينية المتضررة في قطاع غزة، وحاجتها إلى تمويل جديد من أجل مواصلة العمل ببرنامج المساعدات النقدية للإيواء.

وتقول الوكالة الأممية إن التبرعات المالية لم تواكب مستوى الطلب المتزايد على الخدمات الذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين، وتفاقم الفقر والاحتياجات الإنسانية، خصوصاً في قطاع غزة المحاصر.

ويفرض الاحتلال الصهيوني، حصاراً خانقاً على قطاع غزة إثر نجاح حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في عام 2006، ثم عزز الحصار في صيف عام 2007، حيث قنّن دخول المحروقات والكهرباء والكثير من السلع الأساسية للقطاع.

كما شنّ ثلاث حروب واسعة النطاق ضد قطاع غزة؛ الأولى نهاية العام 2008 وبداية عام 2009، والثانية في تشرين ثاني/نوفمبر 2012 وصولا إلى العدوان الأخير، الذي وقع في السابع من تموز/يوليو 2014، حيث تعرض القطاع لحرب عدوانية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، ارتكبت خلالها مجازر مروعة، أسفرت عن استشهاد 2324 فلسطينيًّا، وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل والمنشآت الصناعية.
...................
اخبار متنوعه
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
لقي سعي الاحتلال الصهيوني إلى "تجريم" هتافات التكبير في المسجد الأقصى وساحاته بالقدس المحتلة، تنديدًا واسعًا، وسط تحذيرات من تمادي الصهاينة في استفزازاتهم وخططهم للمساس بالمسجد ومجمل المقدسات الإسلامية.

وكانت النيابة الصهيونية طلبت من محكمة الصلح التابعة للاحتلال في القدس، هتاف "الله أكبر"، "مخالفة جنائية من شأنها أن تؤدي إلى إثارة الشغب"، على حد زعمها.

انتهاك صارخ
وعدّ المحامي رمزي كتيلات من "مؤسسة قدسنا لحقوق الإنسان" أنه من غير الممكن التجريم في صُلب العقائد الدينية لأي شخص كان، وتحديدا في أنسب مكان يسمع فيه التكبير وهو المسجد، مؤكدا أن تجريم التكبير في المسجد الأقصى انتهاك صارخ لأبسط الحريات المتعلقة بالعبادة وحرية التعبير.

وجاء طلب النيابة الصهيونية، خلال مرافعة كتابية قدمتها إلى محكمة الصلح مؤخرا، وذلك خلال الإجراءات القانونية التي اتخذت بحق شاب من أراضي 48، بعد تقديم لائحة اتهام ضده بحجة التكبير في المسجد الأقصى احتجاجا على اقتحامات المستوطنين، ونسبوا له مخالفة جنائية "تصرّف من شأنه إثارة الشغب".

 وقال كتيلات إن هذا معناه "أنه في صباح اليوم التالي من صدور القرار سوف تقدم عشرات بل مئات من لوائح الاتهام ضد أشخاص تم اعتقالهم بين عامي 2014 و2015 بسبب التكبير، ومعاقبتهم قانونيا".

سلهب يطالب بلجم الاحتلال
من جانبه، أوضح رئيس مجلس الأوقاف الشيخ عبد العظيم سلهب، "محاولة التجريم ضد شعيرة من شعائر الاسلام وهي عبادة يقوم بها المسلم في كل أوقات تعبده لله سبحانه وتعالى، يعدّ اعتداء على حرية العبادة وحرمان المسلمين من أداء عبادتهم، والمساس بعقيدتهم داخل مسجدهم الأقصى، قبلتنا الأولى ومسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم".

وأضاف "هذه الاعتداءات مرفوضة، ومحاكم الاحتلال ليس لها سلطة على المسجد ولا على المصلين ولا المتعبدين فيه، وعلى العالم الذي يدعي أنه تسوده حرية العبادة، ويصدر القوانين بعدم تدخل المحتل في شؤون العبادة والمتعبدين، أن يعي ما تقوم به الاحتلال الإسرائيلي ضد المسلمين والمتعبدين في المسجد الأقصى".

وحذر سلهب من خطورة المساس بالمسجد الأقصى وعبادة المسلمين، وأشار إلى أن ذلك سيؤدي إلى أمور لا تحمد عقباها.

 وتابع: "تريد "إسرائيل" أن تثيرها حربًا دينية تتحمل مسؤوليتها وحدها، ويجب على العالم أن يقف ويلجم الاحتلال عن هذه الغطرسة والممارسات.. هذه جزء من الحرب ضد المسلمين".

وأكد أن قوانين الاحتلال لا تسري على المسجد الأقصى، "ولا يجوز بأي حال من الأحوال المساس بعبادة المسلمين، ومن حق كل مسلم أن يردد التكبير، واقتحام المتطرفين للمسجد هو استفزاز للمسلمين في مسجدهم، الذي وهو جزء من عقيدة المسلمين في العالم".

صراع ديني
من جانبه، قال وزير القدس السابق حاتم عبد القادر إن عبارة "الله أكبر" هي شعيرة من شعائر الأذان عند المسلمين، مشدداً على أن طلب النيابة العامة الصهيونية "يعدّ تدخلا خطيرا وسافرا في عبادة أساسية من عبادات المسلمين، وهي الصلاة، ونحن ننظر بخطورة كبيرة إلى هذا الطلب".

وأضاف إن هذا يؤكد أن الاحتلال الصهيوني يتجه إلى تحويل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من صراع سياسي إلى صراع ديني، ما يعدّ تدخلا في عقيدة في المسلمين، وإلغاء لشعيرة أساسية من شعائر العقيدة الإسلامية، ويترتب عليها تداعيات خطيرة.

 وحمّل عبد القادر الاحتلال الصهيوني كل التداعيات المترتبة على هذه المطالب التي عدّها غير مسبوقة بأي دولة في العالم، ووصفها بالباطلة، ولا يمكن لأي مسلم الالتزام بها.

"الله أكبر" فوق الجميع
من جهتها، أكدت الهيئة الإسلامية العليا في بيانٍ لها، أن محكمة الصلح الصهيونية في القدس ليست صاحبة صلاحية أو ذات اختصاص في أن تبحث أي موضوع له علاقة بالمسجد الأقصى المبارك.

ولفتت أن أي قرار يصدر عنها يعدّ باطلا، ولا تقرّ أو تعترف به، فالأقصى أسمى من أن يخضع لقرارات المحاكم، كما جاء ذلك في بيانها "الله أكبر فوق الجميع، والمسجد الأقصى فوق المحاكم".

وشددت على أن "ما تفكر فيه النيابة العامة الصهيونية هو تفكير شاذّ وعقيم، وهو تدخل سافر في عبادة من عبادات المسلمين".

وأشار البيان إلى أن نداء "الله أكبر" له ارتباط عقيدة وإيمان، وهو عبارة عن عبادة من العبادات. "فحينما نذكر "الله" فهو أكبر من الجميع.. أكبر من الكون، وإن المسلم يلازمه هذا النداء.. فإن نداء "الله أكبر" نردده في رفع الأذان وفي الإقامة للصلاة، وأثناء الصلاة أيضاً، وفي أداء مناسك الحج والعمرة، وفي العيدين: الفطر السعيد والأضحى المبارك".

وأكد البيان "للمرة تلو المرة، بأن الأقصى للمسلمين وحدهم ولا علاقة لليهود به، وأن الغطرسة العسكرية لن تكسب اليهود أي حق في الأقصى المبارك".

وحملت الحكومة الصهيونية اليمينية المسؤولية الكاملة عن تدنيس الأقصى وعن التوتر الذي يحصل فيه وفي محيطه.
..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
وصل إلى قطاع غزة، ظهر اليوم الخميس (31-12) عبر معبر رفح البري جثمان الشهيد إسحاق حسان الذي قُتل بشكل مباشر برصاص الجيش المصري قبل نحو أسبوع.

وأشار إياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية، إلى أن جثمان المواطن إسحاق خليل حسان وصل عبر معبر رفح، حيث كان قد قُتل برصاص الجيش المصري الخميس الماضي؛ مبيناً أنه سيتم نقله لمستشفى الشفاء لعرضه على الطب الشرعي؛ تمهيدا لتسليمه لذويه.

ونشرت قناة الجزيرة، مشاهد قالت إنها "حصرية" تظهر إطلاق النار من الجيش المصري، تجاه الفلسطيني، بعد اجتيازه الحدود المائية بأمتار قليلة؛ أدت إلى استشهاده على الفور.

وبدا الشاب حين تجاوز الحدود عاريًا تمامًا، وقد ظهر في الفيديو رجل أمن فلسطيني يطالب الجنود المصريين بالتوقف عن إطلاق النار، والإشارة إلى أن الشاب "مختل عقليًّا".

وكانت وزارة الداخلية في غزة، دعت السلطات المصرية لفتح تحقيق عاجل ومحاكمة الضباط والجنود المسؤولين عن هذه الجريمة.

فيما دعت فصائل ومراكز حقوقية للتحقيق في هذه الجريمة.
....................
الإعلام الحربي _ غزة
تمارس أطراف فلسطينية رسمية ضغوطاً على عائلات شهداء انتفاضة القدس الذين تحتجز (إسرائيل) جثامينهم وترفض الإفراج عنهم لتشييعهم، حيث تطلب هذه الأطراف المقربة من السلطة الفلسطينية من تلك العائلات التوقيع على تعهدات بعدم إجراء أي عمليات تشريح لهذه الجثامين، والذهاب بها إلى المقبرة فوراً دون إجراء أي فحوصات طبية.
وتسعى بعض العائلات الفلسطينية التي قتل أبناؤها بدماء باردة بنيران الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية والقدس المحتلة منذ مطلع أكتوبر الماضي، لجمع أدلة تفيد بقيام جنود الاحتلال بإعدامهم دون أي حق ودون تشكيل أي خطر عليهم من أجل الذهاب بها إلى محكمة الجنايات الدولية لمعاقبة الاحتلال، كما تريد هذه العائلات التأكد من عدم حدوث أي عملية سرقة لأعضاء الجثامين الداخلية في ظل المخاوف السائدة مؤخراً.
وتشير الإحصاءات إلى أن نحو 90% من شهداء الانتفاضة اعدموا بدم بارد، وحتى أولئك الذين كانوا يقومون بعمليات طعن كان يمكن إيقافهم دون قتلهم. فيما تحتجز سلطات الاحتلال 41 جثمان شهيد بينهم 11 طفلاً.
وكانت مصادر حقوقية، أكدت أن عددًا من عوائل شهداء "انتفاضة القدس" ممن تسلموا جثامين أبنائهم مؤخرًا "تعرضوا لضغوطات من أطراف فلسطينية رسمية من أجل عدم تشريح الجثامين، ودفنها وفق الشروط الصهيونية".
وبعد ضغوط شعبية، وسلسلة إجراءات قانونية، شرعت سلطات الاحتلال مؤخرًا في تسليم متقطع لجثامين الشهداء الذين ارتقوا خلال المواجهات المستمرة منذ ثلاثة أشهر بعد فترات احتجاز طويلة.
وعادةً ما تقوم سلطات الاحتلال الصهيوني، بالاشتراط على بعض ذوي الشهداء دفنهم في أوقات متأخرة من الليل، أو في ساعات المساء، وكذلك الدفن السريع لها، وعدم نقلهم إلى المستشفى، وتحديد أعداد المشاركين في التشييع، ولاسيما بالقدس والداخل المحتل .
قرار رسمي
وأكد مصدر في النيابة العامة التابعة للسلطة الفلسطينية الأربعاء صدور قرار رسمي بمنع تشريح جثامين الشهداء المحتجزة عند تسليمها من الاحتلال الصهيوني حتى في حال طلبت العائلات ذلك.
وقال المصدر في تصريحات صحفية طالبا عدم نشر اسمه إن "هناك اتفاق غير معلن بين السلطة والحكومة الصهيونية يتم بموجبه تسليم جثامين الشهداء المحتجزة ويتضمن تعهداً فلسطينياً بعد تشريح الجثامين".
وأضاف المصدر أن أحدا من الأطباء الشرعيين العاملين في الطب الشرعي في الضفة الغربية المحتلة لا يستطيع مخالفة القرار المذكور.
ونبه المصدر إلى أن سلطات الاحتلال عمدت مؤخرًا إلى تسليم جثامين الشهداء المحتجزة مجمدة وفي وضعية القرفصاء كي لا يتمكن الأهالي من التعامل مع الجثة إلا بعد وقت طويل.
دفن للحقيقة
من جهته أكد مدير دائرة الرصد والتوثيق في مؤسسة "الحق" تحسين عليان، هذه الأنباء، وقال لـ"الاستقلال": "لدينا إفادات من عوائل شهداء تم تسليم جثامين أبنائهم مؤخراً، تشير إلى تعرضهم لضغوط من قبل أطراف رسمية فلسطينية تطالبهم بعدم تشريح جثامين أبنائهم بعد إفراج الاحتلال عنها، وكذلك دفن الجثامين وفق الشروط المقيدة التي وضعها الكيان الصهيوني وأهمها الإسراع في عملية الدفن والاكتفاء بجنازة صغيرة".
واعتبر عليان تدخلات هذه الأطراف "مثيرة للجدل والريبة" وخاصة في ظل الحديث عن عمليات سرقة لأعضاء الشهداء الداخلية، مشيراً إلى أن هذه التعقيدات التي تضعها أمام عائلات الشهداء، "تضر بقضية المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال، وفيه تجنٍ على حق العائلة في معرفة سبب استشهاد ابنها".
وأضاف: "لا يوجد مبرر مقبول مهما كان وراء وضع هذه التعقيدات أمام عائلات الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال، والأهم من كل هذا هو إظهار معاناة هذه العائلات، وسياسة الاحتلال في التعامل مع هذه الجثامين، وإبراز ذلك على المستوى الدولي من أجل فضح الكيان الصهيوني".
وشدد عليان على ضرورة إخضاع أي جثمان يتعرض للقتل لعملية تشريح من أجل الوقوف على أسباب الوفاة، مشيراً إلى أن هذه العمليات مهمة جداً في سياق القانون والقضاء من أجل تحديد ما إذا تم قتل الشخص بدم بارد خارج إطار القانون أو لا، وإظهار مدى وحشية جنود الاحتلال في عملية القتل.
ولفت النظر إلى أن التشريح يبين تاريخ الوفاة إن كانت قبل الاعتقال أبو بعده، والفارق الزمني بينهما، وكذلك الفرق بين رصاصة وأخرى داخل الجسد، إضافة إلى احتمالية سرقة الأعضاء وقضايا أخرى.
وبيّن عليان أن مؤسسته لن تصمت أمام هذه الإجراءات، وأنها ستقوم بعقد مؤتمر صحفي قريب لوضع الناس في صورة هذه الإجراءات والشروط والظروف، لافتاً النظر إلى أن مؤسسته الحقوقية ستدعو الجميع لتحمل مسئولياته تجاه هذه القضية الإنسانية.
وأضاف: "ظروف تسليم جثامين الشهداء ودفنها، تثير الجدل، فالعائلات لا يتم تبليغها بمكان ووقت تسليم الجثمان، وعندما يتم التسليم تشترط السلطات الصهيونية عدم نقله إلى المستشفى ودفنه على الفور. هذه الشروط تقضي على أدلة مهمة يجب علينا حفظها وحمايتها في إطار الحماية القضائية لحقوق أولئك الشهداء".
من جهته، عزّت الرّشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس قال ":"إنَّ مَنْ يمنع أهالي الشهداء مِن تشريح جثامين أبنائهم بعد تسلّمها من الاحتلال يشارك في التستّر على جرائم الاحتلال ويخدمه في التنصّل من المسؤولية".
وأكّد الرّشق في تصريحات صحفية الأربعاء أنَّ "أغلب الشهداء قتلوا بدم بارد أو أجهز عليهم وهم أحياء، وبالتالي فإنّ عدم تشريح الجثامين، يغيّب الحقيقة التي تجرّم القتلة وتُسهم في محاكمتهم".
هج "إسرائيلي"
من ناحيته، يرى مسؤول ملف استرداد جثامين الشهداء في الخليل أمين البايض، أن التقييدات الجديدة التي تضعها أطراف فلسطينية على عملية تسليم ودفن جثامين الشهداء، تأتي في إطار النهج الصهيوني لدفن الدلائل والقرائن على ارتكاب جرائم دموية غير مبررة.
وقال البايض لـ"الاستقلال": "هذه الأطراف الفلسطينية تصطف اليوم إلى جانب (إسرائيل) وهذا أمر مؤلم للغاية، فبدلاً أن تقوم بإعداد جنازات عسكرية مشرفة لهم، تطالب بالالتزام بالشروط الإسرائيلية وأهمها الدفن السريع وعدم حشد مئات المواطنين خلال عملية التشييع، وعدم تحويل الجثمان إلى المستشفى لإجراء أي فحوصات طبية".
وأوضح أن الكيان الصهيوني لا يريد أن يبقى أي دليل على جريمتها التي نفذها بحق الفلسطينيين الشهداء، مشدداً على أن هذا الفعل غير أخلاقي أو قانوني مثله مثل سياسة احتجاز جثامين الشهداء ورفض تسليمهم لعائلاتهم.
وأضاف البايض: "الفلسطينيون بطبيعة الحال يرفضون هذه الإجراءات، ولكن بعضهم يضطر للتوقيع على هذه الشروط من أجل منح جثمان أبنائهم كرامة الدفن وشرف التشييع وعدم ابقائها أسيرة في ثلاجات الاحتلال الصهيوني".
ودعا الفصائل الفلسطينية إلى لجم هذا الخنوع الصادر من بعض الجهات الفلسطينية الرسمية، والتمرد على شروط وسياسات الاحتلال الإسرائيلي في عملية تسليم الجثامين، مشيراً إلى أن الاحتلال يحاول استغلال هذه الورقة لمساومة الفلسطينيين على التهدئة وإنهاء الانتفاضة.
جريمتها التي نفذتها بحق الفلسطينيين الشهداء، مشدداً على أن هذا الفعل غير أخلاقي أو قانوني مثله مثل سياسة احتجاز جثامين الشهداء ورفض تسليمهم لعائلاتهم.
وأضاف البايض: "الفلسطينيون بطبيعة الحال يرفضون هذه الإجراءات، ولكن بعضهم يضطر للتوقيع على هذه الشروط من أجل منح جثمان أبنائهم كرامة الدفن وشرف التشييع وعدم ابقائها أسيرة في ثلاجات الاحتلال الصهيوني".
ودعا الفصائل الفلسطينية إلى لجم هذا الخنوع الصادر من بعض الجهات الفلسطينية الرسمية، والتمرد على شروط وسياسات الاحتلال الإسرائيلي في عملية تسليم الجثامين، مشيراً إلى أن الاحتلال يحاول استغلال هذه الورقة لمساومة الفلسطينيين على التهدئة وإنهاء الانتفاضة.
..................
غزة - هيثم غراب - المركز الفلسطيني للإعلام
كان عام 2015 عاماً حافلاً بالأحداث السياسية والتطورات الميدانية على صعيد القضية الفلسطينية.

ولعل أهم الأحداث وأكثرها بروزاً كان تواصل وارتفاع وتيرة الاعتداءات الصهيونية على المقدسات والإنسان الفلسطيني، مرورا باشتعال فتيل انتفاضة القدس وسلسلة العمليات الفدائية البطولية وارتقاء الشهداء.

"المركز الفلسطيني للإعلام" حاول إيجاز الحالة الفلسطينية وأبرز أحداثها خلال عام 2015، عبر هذه المادة الفلمية..
........................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين" أن عام 2015 المنقضي سجّل أعلى نسبة في أعداد المعتقلين إدارياً من سلطات الاحتلال الصهيونية؛ حيث بلغ عددهم 540 معتقلا.

وأكدت الهيئة في تقريرٍ لها اليوم الخميس (31-12) أن عدد المعتقلين الإداريين بلغ 460 مع بداية العام 2015، وانخفض تدريجياً ليصل إلى 320 مع نهاية آب/ أغسطس من العام ذاته.

وأضافت إن قرارات الاعتقال الإداري عادت وارتفعت بشكل لافت مع اندلاع "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر لتصل مع نهاية كانون أول/ ديسمبر إلى 540 معتقلا إداريا، وهو الرقم الأعلى خلال السنوات الخمس الماضية.

وأكدت شؤون الأسرى والمحررين، أن قرابة 350 قرارا إداريا صدرت خلال الأشهر الثلاثة الماضية فقط، وهو ما رفع أعداد المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال مع نهاية العام.

وتوقعت الهيئة، أن ترتفع أعداد المعتقلين الإداريين خلال الفترة المقبلة إذا استمرت الاعتقالات اليومية بهذا الحجم، وفي ظل استمرار احتجاز المئات من المعتقلين الجدد بلا محاكمة.

والاعتقال الإداري يعني الاعتقال بدون تهمه أو محاكمة، وبالاعتماد على "ملف سري" و"أدلة سرية" لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها، بدعوى الحفاظ على سلامة مصادر هذه المعلومات.

ويمكن حسب الأوامر العسكرية الصهيونية تجديد أمر الاعتقال الإداري عددًا من المرات غير المحدودة لفترة أقصاها ستة أشهر قابلة للتجديد.

وبحسب مصادر حقوقية فلسطينية؛ فقد أصدرت سلطات الاحتلال منذ عام 2000 نحو 25 ألف قرار بالاعتقال الإداري، شملت تلك القرارات الذكور والإناث، الصغار والكبار.
......................
رصدت وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، 5934 حالة اعتقال لأطفال خلال السنوات الخمس الماضية، ما يرفع معدل الاعتقالات خلال السنوات الخمس الماضية إلى قرابة 1200 حالة سنوياً.
وقالت هيئة شؤون الأسرى، في بيان صحافي، أمس، إن سلطات الاحتلال لم تستثن الأطفال يوما من اعتقالاتها، سواء أكانوا ذكورا أم إناثا، ولم تحترم الاتفاقيات الدولية في تعاملها معهم، كما لم تراعِ صغر سنهم، فاعتقلت الآلاف منهم وزجت بهم في سجونها ومعتقلاتها، واحتجزتهم في ظروف قاسية دون مراعاة لظروفهم، ودون توفير الحد الأدنى من احتياجاتهم الأساسية، بل مارست بحقهم صنوفا مختلفة من التعذيب، الجسدي والمعنوي، واقترفت بحقهم انتهاكات جسيمة وجرائم عديدة.
وبينت الهيئة أن المعدل السنوي للاعتقالات خلال العقد الماضي (2000-2010) وصل إلى 700 حالة سنوياً.
وجاء في تقرير وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة الأسرى أن سلطات الاحتلال اعتقلت 2179 طفلا خلال العام 2015، وأن حالات الاعتقال تلك تفوق ثلث إجمالي اعتقالات الأطفال خلال السنوات الخمس الماضية، وتشكل ما نسبته 36.7%، فيما أن الاعتقالات للأطفال كانت أقل خلال العام 2014 وشكلت ما نسبته 21.3% من اجمالي الاعتقالات خلال الفترة المستعرضة، وأن حالات الاعتقالات خلال العام 2013 كانت أقل بكثير وشكلت ما نسبته 15.7%، كما كانت أقل خلال العام 2012 إذ شكلت 14.8%، أما عام 2011 فمجموع الاعتقالات التي طالت الأطفال لم تشكل سوى 11.5% من اجمالي اعتقالات الأطفال خلال الخمس سنوات الماضية، ما يشير إلى أن الخط البياني لاعتقال الأطفال يسير بارتفاع مطرد وتصاعدي منذ العام 2011.
وأوضح التقرير أن الاعتقالات التي طالت فئة الأطفال خلال العام 2015 شكلت زيادة مقدارها 72.1% عن العام الذي سبقه 2014، وزيادة بنسبة أكبر تصل 134% عن العام 2013، وزيادة بـ 147.3% عن العام 2012، فيما ان الزيادة زادت عن 200% عن العام 2011 لتصل الى 221.9%.
وشددت الهيئة على أن مؤشر اعتقال الأطفال يسير نحو الارتفاع، وأن حجم الاستهداف الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين خاصة في القدس المحتلة، يتصاعد بشكل كبير منذ 5 سنوات، ووصل ذروته منذ اندلاع ‹الهبة الجماهيرية› في الأول من أكتوبر الماضي، والتي سجل خلالها اعتقال نحو (1500) طفل.
وأشار التقرير إلى أن جميع الأطفال تعرضوا لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي، وأن المشاهد مؤلمة والشهادات التي حصلت عليها الهيئة كانت مروعة وصادمة. وأعربت الهيئة عن قلقها الشديد جراء استمرار استهداف الاحتلال للأطفال، وتصاعد الاعتقالات في صفوفهم، ما يشكل خطرا على واقعهم ومستقبلهم، ويستدعي تدخلا عاجلا لوقف اعتقالهم، ووقف الإجراءات العقابية والانتقامية بحقهم، وضمان الإفراج عن جميع الأطفال.
وقال رئيس الهيئة عيسى قراقع، إن عام 2015 هو عام الرعب والتعذيب الوحشي تجاه القاصرين، وإن نسبة التعذيب والمعاملة السيئة بحق الاطفال هي 100%، وأن اسرائيل شرعت قانونيا رسميا لاعتقال الاطفال وزجهم بالسجن وضربهم وتعذيبهم ليس لأسباب امنية كما تدعي، بل هي نزعة انتقامية من الاطفال بهدف تدمير مستقبلهم واحلامهم.
وأضاف قراقع ان الاطفال هم عنوان الهجمة والعدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني خلال العام 2015.
............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر توثيق حقوقي، أن قوات الاحتلال الصهيوني، هدمت 89 منشأة سكنية وغير سكنية في القدس المحتلة خلال عام 2015.

وقالت مؤسسة "المقدسي" الحقوقية، في تقريرها السنوي، حول عمليات هدم المنازل شرقي القدس المحتلة، خلال عام 2015 إن سلطات الاحتلال ممثلة ببلديتها ووزارة الداخلية وسلطة الطبيعة والإدارة المدنية، أقدمت على هدم 89 منشأة سكنية وغير سكنية، بما في ذلك إجبار المواطنين على هدم منازلهم بأيديهم "هدم ذاتي"؛ ما أدى إلى تشريد 79 شخصًا من بينهم 41 طفلاً و 22 امرأة.

ووفق التقرير الحقوقي الذي تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه؛ فإن بين المنشآت المدمرة 52 وحدة سكنية مأهولة و/أو قيد الإنشاء، إلى جانب 37 منشأة تستخدم لأغراض غير سكنية من محال تجارية، أسوار، بركسات، خيم، ومخازن، فيما أجبرت سلطات الاحتلال 9 أشخاص على هدم منازلهم هدماً ذاتياً تحت تهديد الغرامات المالية الباهظة و/أو السجن.

وأشار التقرير إلى تركز عمليات الهدم في كل من منطقة بيت حنينا، (10 عمليات هدم أسفرت عن تشريد 46 شخصا)، وفي منطقة جبل المكبر (8 عمليات هدم أسفرت عن تشريد 7 أشخاص)، وفي منطقة سلوان (5 عمليات هدم أسفرت عن تشريد 14 شخصا)، وفي كل من منطقة وادي الجوز وشعفاط.

ولفتت المؤسسة إلى أن سلطات الاحتلال هدمت في القدس المحتلة، منذ العام 2010 وحتى نهاية العام 2015، 486 منشأة سكنية وغير سكنية، وأسفرت تلك العمليات عن تشريد ما يقارب 901 شخص من بينهم 293 امرأة و389 طفلاً.

ووصفت مؤسسة المقدسي بأن سياسة الاحتلال بهدم منازل المواطنين الفلسطينيين هي "اضطهاد وجريمة حرب ضد  السكان الفلسطينيين"، مشددة على أنها منافية لأحكام القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين في وقت الحرب (لعام 1949).
.....................
رام لله – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن انتفاضة القدس ستبقى في تصاعد مستمر، ما دام الاحتلال جاثمًا على الأرض الفلسطينية، مشددة على أن العام 2016 سيشهد المزيد من التصعيد في الانتفاضة وعمليات المقاومة.

 وقالت الحركة على لسان الناطق باسمها حسام بدران، في بيانٍ تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن العام 2016 سيشهد تطورًا وتصعيدًا للانتفاضة وأعمال المقاومة بكافة أشكالها، ودون أي استثناء.

كما زفت حركة "حماس" الشهيد البطل حسن بزور (22 عامًا)، منفذ عملية الدهس البطولية على مفترق بيتا، التي وقعت صباح اليوم الأربعاء (31-12)، وأدت لإصابة جندي صهيوني، مؤكدة أن الشهيد أحد أعضائها، في قرية رابا بجنين، شمال الضفة المحتلة.

وقال بدران: "عملية الشهيد البطل حسن بزور، تأتي والشعب الفلسطيني يودع عامه الحالي، ويستقبل عامًا جديدًا سيكون عام غضب وانتفاض متصاعد في وجه المحتل الصهيوني".

وحيّا القيادي في حماس الشهيد البطل، على عمليته الجريئة، مباركًا تضحيات أبناء شعبنا، وشبابه خاصة، في سبيل التحرر من الاحتلال الغاشم.
...................
أكدت حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين وفي بيان لها اليوم الخميس 31 /12 في الذكري ال ( 14 ) لاستشهاد القائد المؤسس اسماعيل ابو القمصان على تمسكها بخيار الجهاد والمقاومة .

وطالبت جماهير شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية, بمزيد من التضامن والتعاضد والوقوف خلف قضايا أمتنا العادلة ونصرة المسجد الأقصى وللمزيد من الفعاليات لدعم صمود الأسري ودعم صمود اهلنا في الضفة والقدس المنتفضين في وجه الاحتلال .

وثمنت دور الشعب الفلسطيني المجاهد الذي يحتضن وما زال يحتضن مقاومته الباسلة ويقدم كل ما يملك من أجل تطورها وبقاءها سدا منيعا في وجه العدوان والظلم الواقع على هذا الشعب ونؤكد أننا خدما لشعبنا ومصلحته العليا في كل وقت وحين .
.............
الشهيد المجاهد/ حمزة جهاد حمدونة "أبو جهاد" مشوار طويل من الجهاد فكان آخر شهداء التهدئة   مثال للشاب الطموح الذي يقدم كل شيء رخيصاً في سبيل الله..ونموذج حسن للشاب المؤمن المجاهد..هكذا كان شهيدنا المجاهد/ حمزة جهاد محمد حمدونة، فقد باعنفسه لله، وارتضى أن يكون في ركب المجاهدين من أبناء الشعب المجاهد الصابر ووقودادافعا لرفيق دربه الشهيد معتز المسلمي "حمدونة" ولكل للمجاهدين من أبناء بلدته بيت لاهيا الذين حملوا لواء الحق ومضوا مجاهدين مدافعين عن شرف وكرامة هذا الدين وهذا الشعب، فكانوا نوراً ينير الطريق وناراً ملتهبة على الأعداء والانتقام للغارات الصهيونية التي تنفذها على مدار الليلة في أراضي المواطنين في بيت لاهيا فلقد روت دماؤه الأرض وارتقت روحه إلى بارئها وذهبت التهدئة في دقائقها الأخيرة إلي غير رجعة باغتيال شهيدنا المجاهد/ حمزة ورفيق دربه. مولده ونشأته: بزغ نور شهيدنا المجاهد/ حمزة حمدونة يوم الثالث والعشرين من يوليو عام 1984م وقد كانت بلدته بيت لاهيا على موعد مع استقبال فارس من فرسانها الأبطال ومجاهد في صفوف أبنائها أبطال كتائب المجاهدين، ليعيش بين أسرته المكونة من اثني عشر فرداً ويكونترتيبه الثالث بين إخوانه، فيشاهد مجازر المحتل لتيقظ في قلبه حب الجهادوالاستشهاد على ارض الرباط والجهاد. صفاته وأخلاقه: تميز شهيدنا بالعديد من الصفات والميزات الحسنة، حمزة شاب شهم طموح يحب الحياة ويعمل فيها، محافظ على صلاته وعبادته في مسجد "أولي العزم"، سلوكه حسن مع الآخرين، يصوم النوافل ومحافظ في أموره باستمرار جعل الجميع من أبناء البلدة يحبه من شدة علاقاته مع الناس فكان يكن لهم كل التقدير والاحترام وهم كذلك، وعرف بالهدوء والعقلانية وطاعة والديه وطيبة قلبه وعطفه على الصغار فكان حنوناً على الصغار في بيته، ومحترماً للكبير، كما، انه كان يجمع بين الجدية وحب الفكاهة، كما أحب رياضة كرة القدم ليتقوى على طاعة الله عز وجل. دراسته لم تكتمل بعد: تلقى شهيدناحمزة تعليمه بمدارس بيت لاهيا، حيث درس المرحلة الابتدائية بمدرسة "عمر بن الخطاب" الابتدائية الأساسية للبنين، ومن ثم أكمل دراسته الإعدادية بمدرسة "عمر بن الخطاب" الإعدادية "ج"، ولم يتسن لشهيدنا المجاهد حمدونة إكمال دراسته الثانوية فقد عمل مع والده مزارعاً ومن ثم التحق في صفوف جهاز الأمن الوطني الفلسطيني عام 2000م. في صفوف المجاهدين: مع بداية إنتفاضة الأقصى المباركة ومع بدء العمل المسلح ضد العدو الصهيوني الجبان انضم شهيدنا الفارس حمزة حمدونة إلى صفوف المقاومة وبدأ يقارع العدو الصهيوني لم ينظر يوماً إلى الفصائل وفي أي فصيل لكنه كان دائماً ينظر إلى المقاومة والجهاد في سبيل ولإيذاء الصهاينة وإيقاع أكبر عدد من القتلى بهم. انضم شهيدنا حمدونة في صفوف كتائب المجاهدين مبكراً، وعرف عنه برباطه المتواصل على الثغور حيث كان دائماً وبشكل شبه يومي مرابطاً في سبيل الله على ثغور مدينته بيت لاهيا، وشارك شهيدنا في العديد من عمليات صد الاجتياحات المتكررة لمنطقة الشمال الصامد. وإطلاق الصواريخ تجاه المغتصبات الصهيونية، ورصد العديد من العمليات ضد جنود الاحتلال وتوصيل العديد من الاستشهاديين لأماكن قريبة من المغتصبات. عرف عنه حبه الشديد للجهاد والمقاومة فكان دائماً يطلب الشهادة في سبيل الله، فكان دائماً ما يطلب الشهادة ويتمنى أن ينال هذا الشرف العظيم الذي أعده الله للمجاهدين. استشهاده... لأنه لا بد للفارس أن يترجل من على صهوة جواده ولأنه قدر المجاهدين، ولأنها الأمنية التي طلبها حمزة كثيراً... فقد جاء القدر في الليلة الأخيرة من شهر ديسمبر- كانون أول- 31/12/2005م، فأثناء مهمة جهادية كان يقوم بها فارسنا المجاهد حمزة حمدونة في المناطق الشمالية لبلدة بيت لاهيا، ارتكبت قوات الاحتلال الصهيوني عبر قصفها بالمدفعية الصهيونية لمناطق مفتوحة في شمال البلدة مجزرة بحق الشهيد حمدونة وابن عمه معتز، بعدما أطلقت تجاههما قذيفة مدفعية أصابتهما إصابة مباشرة، تمزقت أجسادهما أشلاءً ومن ثم نقلا على إثرهما إلى مستشفى الشهيد كمال عدوان...   ولينال شهيدنا الفارس ما تمناه دائماً وما سأل الله به كثيراً
.......................
غزة - وكالات
قالت دائرة الأرصاد الجوية، إن فلسطين ستبقى اليوم الجمعة (1-1)، تحت تأثير المنخفض الجوي والكتلة الهوائية القطبية المرافقة له، لذا يكون الجو غائماً وبارداً إلى شديد البرودة.

وتنبأت الدائرة بأن يطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة، وتسقط بإذن الله زخات متفرقة من الأمطار على مختلف المناطق تكون غزيرة ومصحوبة بعواصف رعدية وتساقط البرد أحيانا، واعتبارا من ساعات الظهر يتوقع تساقط زخات خفيفة من الثلج فوق المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 850 مترًا فوق مستوى سطح البحر، والرياح غربية إلى شمالية غربية نشطة السرعة مع هبات قوية أحيانا والبحر مائجا.

وأضافت: أما يوم غد السبت، فتبقى البلاد تحت تأثير المخفض الجوي والكتلة الهوائية القطبية المرافقة له لذا يكون الجو غائماً وباردا إلى شديد البرودة، وتسقط بإذن الله زخات متفرقة من الأمطار على مختلف المناطق تكون غزيرة ومصحوبة بعواصف رعدية وتساقط البرد أحيانا، ويتوقع تساقط زخات خفيفة من الثلج فوق المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 850 مترًا فوق مستوى سطح البحر، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة، والبحر متوسط ارتفاع الموج إلى مائج.

أما يوم الأحد المقبل، فقالت: يكون الجو غائماً إلى غائم جزئي وباردا، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، ويتوقع باذن الله سقوط أمطار متفرقة على بعض المناطق خاصة الشمالية، والرياح جنوبية غربية إلى غربية معتدلة السرعة والبحر متوسط ارتفاع الموج.

وذكرت أن يوم الاثنين يكون الجو غائما جزئيا وباردا نسبيا، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، والرياح جنوبية غربية إلى معتدلة  السرعة والبحر متوسط ارتفاع الموج.

وتحذر دائرة الأرصاد الجوية المواطنين خلال أيام تأثر البلاد بالمنخفض الجوي من خطر تشكل السيول والفيضانات في الأودية والمناطق المنخفضة، وشدة سرعة الرياح، وخطر التزحلق على الطرقات نتيجة تساقط البرد والثلج، وتدني مدى الرؤية الأفقية.
...................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
فازت القائمة المهنية الموحدة برئاسة سهيل الهندي في انتخابات اتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين العرب، والتي عقدت اليوم الأربعاء في قطاع غزة.

 وحصلت القائمة، المعروفة بهويتها الإسلامية، على 24 مقعدًا من أصل 27؛ هي جميع مقاعد اتحاد المعلمين والخدمات،  أما في اتحاد العمال فقد حصلت على أربعة مقاعد من أصل سبعة.

هذا وتجري الانتخابات في وكالة الغوث بشكل دوري كل ثلاث سنوات، ويحق لأكثر من 12 ألف موظف المشاركة فيها.
.....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
هاتف نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية الأمير القطري السابق، حمد بن خليفة آل ثاني مطمئناً على صحته.

وطمأن هنية الأمير حمد حول المشاريع القطرية وإنجاز الجزء المهم منها في الشوارع ومدينة حمد والمستشفى التخصصي وغيرها.

وعبر هنية عن شكره للأمير تميم بن حمد أمير دولة قطر على متابعته لقضايا فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة.

وكان الأمير حمد بن خليفة آل ثاني، خضع لعملية جراحية في سويسرا، ويجري العلاج الطبيعي في الوقت الحالي.
......................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
احتفلت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، مساء اليوم الخميس (31-12)، بإيقاد شعلة الانطلاقة الـ51 إيذاناً ببدء احتفالاتها في قطاع غزة بمشاركة الآلاف من المواطنين.

وأوقد الشعلة، زكريا الأغا مفوض عام التعبئة والتنظيم في الحركة بالقطاع، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عضو اللجنة المركزية لفتح، بحضور ومشاركة الهيئة القيادية العليا للحركة، والآلاف من الجماهير في ساحة الجندي المجهول بحي الرمال غرب مدينة غزة.

ورفع المشاركون أثناء إيقاد الشعلة أعلام فلسطين ورايات حركة فتح، وصوراً للشهداء والأسرى، وصوراً للرئيس الشهيد ياسر عرفات، مرددين شعارات ثورية تشيد بفتح "يا فتح يا إم الجماهير، خلي راياتك عالية".

وألقى الأغا كلمة الحركة أكد فيها أن فتح "ما تزال متمسكة بالمبادئ والأهداف الأساسية التي انطلقت من أجلها، وأنها ثابتة في خندق المواجهة الأول على أرض الوطن، وفي ميادين القانون والدبلوماسية والمحافل الدولية".
..................

0 comments: