السبت، 30 يناير، 2016

انتفاضة121: مواجهات واصابات واعتقالات 29/1/2016

السبت، 30 يناير، 2016
انتفاضة121: مواجهات واصابات واعتقالات 29/1/2016

فلسطين الجمعة 19/4/1437 – 29/1/2016
الموجز
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...............
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
أدى حوالي 55 ألف مصل اليوم صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك وسط حراسة أمنية صهيونية مشددة على أبواب المسجد وفي الطرقات وأزقّة البلدة القديمة، فيما سُمح لـ 185 مواطنًا غزي بمغادرة القطاع باتجاه مدينة القدس المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن 
شرطة الاحتلال عرقلت دخول عدد من النساء بحجة أنهن ممنوعات من دخول المسجد الأقصى، وأن أسماءهن مدرجة ضمن "القائمة السوداء".

وندّد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ يوسف أبو اسنينة في خطبة الجمعة بالاعتداءات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني، وقال إنه "في كل يوم يرتقي الشهداء إلى الله، وأسرانا في سجون الظلم يعانون الأمرّين، والاعتقالات والمداهمات على قدم وساق، وبيوتنا تهدَم صباح مساء، والمسجد الأقصى تنتهك فيه الحرمات، ويدنس من المتطرفين".

وأشار إلى أن الاعتداءات متواصلة على المرابطين والمرابطات وطلبة العلم في المسجد الأقصى، وأن أهل بيت المقدس صامدون معاهدون الله على عدم رفع الراية البيضاء مهما كلف الأمر.

وندد أبو اسنينة باستمرار الحصار على قطاع غزة، وقال "انظروا إلى أهلكم في غزة؛ فهم محاصرون، وليس لهم إلا الله.. أحوالهم صعبة، وبيوتهم مدمرة، ولا يتوكلون إلا على الله".

وفي أعقاب الصلاة نظم مصلون وقفة احتجاجية؛ تضامنًا مع الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق.

ورفع المصلون صورًا للأسير ويافطات تندد بالاعتقال الإداري، وطالبوا بإطلاق سراحه فورًا.

...............
جرائم الاحتلال

رام الله/ غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 76 مواطنا بجراح مختلفة، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة (الـ121 من انتفاضة القدس)، في 16 نقطة تماس في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.وفق ما رصدت مصادر إعلامية.

واندلعت المواجهات في ثلاث نقاط تماس في قطاع غزة، (شرقي غزة مقابل موقع ناح العوز، شمالي القطاع على حاجز بيت حانون "ايرز"، وشرق مخيم البريج شرقي المحافظة الوسطى).

وأسفرت المواجهات في قطاع غزة عن إصابة سبعة مواطنين بالرصاص الحي، واحدة منها في منطقة الرأس، وصفت بـ "الخطيرة"، وفق الناطق باسم الصحة، أشرف القدرة.

وشهدت الضفة الغربية ومدينة القدس مواجهات في 12 نقطة تماس، ثلاث منها في القدس، ومثلها في رام الله، وثلاث أخرى في بيت لحم، إلى جانب نقطة واحدة في كل من الخليل وقلقيلية وسلفيت.

وقالت مصادر طبية في جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني"، في بيان لها، إن المواجهات في الضفة والقدس أدت لإصابة 69 مواطنًا، إصابتان بالرصاص الحي، و19 بعيارات معدنية مغلفة بالمطاط، إلى جانب 47 حالة اختناق جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع، بالإضافة لإصابة واحد بالرضوض.

وأوضحت المصادر أن إصابتان بالرصاص الحي وثلاث بالمطاط إلى جانب سبع حالات اختناق برام الله، و16 بالمطاط و39 حالة اختناق في بيت لحم، وحالة اختناق واحدة وأخرى بالرضوض في مدينة القدس المحتلة.

ووفق "قدس برس" فإن مواجهات اندلعت في قرية العيسوية، شرقي القدس المحتلة، عقب اقتحامها من قبل آليات الاحتلال وإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز، مشيرةً إلى رشق المركبات العسكرية الصهيونية بالحجارة والزجاجات الحارقة.

ونقلت عن رواية شهود عيان، إصابة أحد جنود الاحتلال في العيسوية عقب رشق مركبة عسكرية بزجاجات حارقة.

وبيّنت أن مواجهات اندلعت في بلدة العيزرية، بالقرب من شارع "المقبرة"، وأخرى بمحيط النقطة العسكرية المقامة على أراضي بلدة أبو ديس، شرقي القدس، رشق خلالها الشبّان مركبات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وشهدت مدينة رام الله، مواجهات في بلدتي نعلين وبلعين، غربي المدينة، عقب قمع قوات الاحتلال لمسيرتين مناهضتين للجدار والاستيطان، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مواطنين بالمطاط وسبعة آخرين بحالات اختناق.

واندلعت مواجهات وصفت بـ "العنيفة" بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال بالقرب من مخيم الجلزون للاجئين، شمالي رام الله، وبمحيط حاجز "عوفر العسكري" قرب بلدة بيتونيا، غربي المدينة، ما أدى لإصابة مواطنين بالرصاص الحي.

وحسب ما قالت "قدس برس"، فإن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بحالات اختناق عقب استهداف قوات الاحتلال لمنازل المواطنين بقنابل الغاز في بلدة الخضر جنوبي بيت لحم.

وأشارت إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال بمحيط مسجد بلال بن رباح، وعلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم. بالإضافة لمخيم العروب للاجئين الفلسطينيين، شمالي مدينة الخليل.

وقمعت قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار في بلدة كفر قدوم، قرب مدينة قلقيلية، (الواقعة شمال القدس المحتلة)، والمطالبة بفتح مدخل البلدة المغلق منذ ما يزيد عن الـ 13 عامًا، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

وفي سلفيت، دهمت قوات الاحتلال قرية كفر الديك، واعتقلت الشاب محمد ماجد مصطفى موسى، ونقلته لجهة غير معلومة.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع مئات المواطنين مساء اليوم الجمعة (29-1)، جثمان الشهيد حسين أبو غوش (17 عاماً) في مخيّم قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة.

وكانت سيارات الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تسلمت جثماني الشهيدين أبو غرش وإبراهيم علان (23 عاماً)، من حاجز عوفر العسكري غربي رام الله، بعد احتجازهما أربعة أيام.

وقتلت قوات الاحتلال أبو غوش وعلان إثر تنفيذهما عملية طعن في مستوطنة "بيت حورون" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب غربي رام الله، ما أدّى لمقتل مستوطنة وإصابة أخرى، وذلك يوم الاثنين الماضي (25-1).

ويعدّ أبو غوش الشهيد الثامن والثلاثين من مدينة القدس، منذ بداية انتفاضة القدس في تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي.

................
غزة -المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، اليوم الجمعة (29-1)، أن اجمالي الاحداث في قطاع 7 اصابات بالرصاص الحي خلال المواجهات مع قوات الاحتلال على حدود قطاع غزة.

وأضح القدرة أن احدى الإصابات بالرأس مباشرة، ووصف حالتها بالخطيرة، فيما أصيب الآخرين بأقدامهم ووصفت حالتهم بالمتوسطة إلى طفيفة.

وحسب المصادر ذاتها، جرى نقل الجرحى إلى مجمع الشفاء الطبي في غزة لتلقي العلاج.

يذكر أن حدة المواجهات مع قوات الاحتلال ترتفع وتيرتها يوم الجمعة على حدود القطاع وذلك في الجمعة السابعة عشر لانتفاضة القدس المستمرة .
..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الجمعة، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مجموعة من المزارعين الفلسطينيين أثناء عملهم في أراضيهم الواقعة شرق قرية "جحر الديك" شرق مدينة غزة.

وذكر راصد ميداني لـ"قدس برس"، أن قوات الاحتلال المتمركزة في موقع "الكاميرا" العسكري شرق قرية جحر الديك بغزة، أطلقت النار من الرشاشات الثقيلة تجاه المزارعين الفلسطينيين، ما دفعهم لمغادرة أراضيهم.

وأضاف إن عملية إطلاق النار التي تتكرر بشكل شبه يومي، لم تسفر عن أي إصابة في صفوف الفلسطينيين.

وتتعرض الأطراف الشرقية للقطاع لعمليات إطلاق نار وتوغلات من قوات الاحتلال بين الحين والآخر.
....................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أطقت قوات الاحتلال، مساء الجمعة، النار على المزارعين الفلسطينيين شمال قطاع غزة، ما أدى لإصابة مزارع بالرصاص.

وأفاد شهود عيان لـ "قدس برس" ، أن أبراج الاحتلال العسكرية المقامة شمال قطاع غزة، بالقرب من معبر بيت حانون "أيرز"، فتحت نيران رشاشاتها تجاه المزارعين والأراضي الزراعية، ما أدى لإصابة أحد المزراعين بجراح متوسطة، نقل على إثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن المزارع وصل المستشفى، وهو مصاب بعيار ناري بالقدم، ووصفت جراحه بالمتوسطة.

وتضاف هذه الاعتداءات إلى سلسلة من الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.
...................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين في وقت متأخر من مساء اليوم الجمعة (29-1) في مواجهات اندلعت في بلدة يعبد جنوب جنين شمال الضفة الغربية عقب اقتحام قوات الاحتلال البلدة واستفزاز المواطنين.

وقالت مصادر محلية 
لمراسلنا إن المواجهات تركزت في منطقة النبعة في يعبد، والتي تمركزت فيها قوات الاحتلال؛ حيث أطلقت القنابل الغازية بكثافة وسمعت أصوات قنابل الصوت والأعيرة النارية في المنطقة.

وأضافت المصادر أن الشبان لاحقوا قوات الاحتلال حتى انسحابها من المنطقة باتجاه شارع السهل الذي حولته قوات الاحتلال لمنطقة عسكرية منذ أكثر من شهر.

وفي الأثناء، نكلت قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الجمعة بأربعة مواطنين قرب معبر الجلمة شمال مدينة جنين، واعتدت عليهم بالضرب المبرح.

وقالت مصادر محلية
 لمراسلنا إن قوة عسكرية اعتقلت الشبان الأربعة قرب المعبر الذي يفصل جنين عن أراضي 48، ونقلتهم إلى داخل المعسكر التابع للحاجز، واعتدت عليهم بالضرب المبرح.

وأشار مواطنون في المنطقة إلى أن قوات الاحتلال أوسعت المواطنين الأربعة ضربا مبرحا وهي تنقلهم لداخل المعسكر دون مبرر.

يذكر أن معبر الجلمة يشهد تنكيلا مستمرا بالمواطنين، وسبق أن سجلت حوادث إعدام لشبان عليه خلال الانتفاضة الحالية.

.....................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني قرارا بالاعتقال الإداري بحق النائب في المجلس التشريعي عن محافظة الخليل، حاتم رباح رشيد قفيشة (56 عامًا)، لمدة 4 أشهر دون تهمة.

وأفاد أن قوات الاحتلال اعتقلت النائب حاتم قفيشة من منزله فجر يوم الأحد (24-1) بعد اقتحامه، في منطقة وادي الهرية بمدينة الخليل، ويقبع حاليًّا في سجن عوفر.

وقالت الناطقة الإعلامية للمركز، أمينة طويل، إن النائب قفيشة تعرض للاعتقال في سجون الاحتلال عدة مرات على فترات متفاوتة، كان آخرها عامين في الاعتقال الإداري، وبذلك فإن مجموع ما أمضاه فيها يزيد عن 12 عامًا، غالبيتها في الاعتقال الإداري، كما أنه أحد مبعدي مرج الزهور عام 1992 على مدار 8 أشهر متواصلة.

ويعدّ النائب المختطف حاتم قفيشة هو صاحب أعلى فترة يقضيها فلسطيني في الاعتقال الإداري  لدى الاحتلال؛ حيث أمضى ما مجموعه 143 شهرًا في الاعتقال الإداري، وها هو الاحتلال يعيده إلى الإداري مرة أخرى.

وأشارت الطويل إلى أن النائب قفيشة يعد أحد الأسرى المرضى؛ حيث يعاني من عدة مشاكل صحية، أبرزها: ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر المزمن، وقد خاض الإضراب عن الطعام على مدار 20 يومًا خلال إضراب الأسرى الإداريين في شهر نيسان (إبريل) لعام 2014، ما أدى لتدهور وضعه الصحي ونقله عدة مرات إلى مشافي الاحتلال.

جديرٌ بالذكر أن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز 7 نواب في المجلس التشريعي الفلسطيني، بعضهم معتقل منذ عدة سنوات، ويمضي حكمًا بالسجن ما بين عشرات السنين والمؤبد.

..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني قرارًا بتجديد الاعتقال الإداري للمرة الثالثة للأسير حمزة طلال طه (أبو اسنينة) من الخليل لمدة 6 أشهر جديدة.

وأفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات، بأن الأسير طه اعتقل بتاريخ (2-2-2015)، وحوله الاحتلال إلى الاعتقال الإداري، دون تهمة، لمدة 6 أشهر، وبعد أن انتهت تم تجديدها لستة أشهر جديدة، ثم جددا الاحتلال للمرة الثالثة لمدة 4 أشهر؛ حيث يقبع حاليًّا  في سجن النقب الصحراوي.
 
وأشار المركز إلى أن الاحتلال يستهدف أبناء عائلة طه في مدينة الخليل بشكل خاص بالاعتقال؛ حيث إن حمزة له شقيقان أسيران، وهما: محمد طه، واعتقل بتاريخ (20-8-2008)، وحكم عليه بالسجن لمدة 12 عامًا، ويقبع في سجن ريمون الصحراوي، وشقيقه الأخر الطالب الجامعي صفوان طه (21 عامًا)، واعتقل بتاريخ (4-5-2015). و كان يستعد لتقديم الامتحانات الجامعية؛ حيث يدرس في جامعة الخليل.
 
من جانبه قال الباحث في شؤون الأسرى بالمركز، رياض الأشقر، إن الاحتلال يعتقل العشرات من الأشقاء في سجونه، وبعض العائلات الفلسطينية في الضفة الغربية لديها ثلاثة وأربعة من الأسرى من البيت الواحد، وهذا يخلق ظروفًا قاسية وصعبة لهذه العائلات، وخاصة إن كان بعضهم من يتولى رعاية الأسرة والإنفاق عليها.

وطالب الأشقر المجتمع الدولي بالتدخل الحقيقى للحد من جرائم الاحتلال، ووقف مسلسل الاعتقال اليومي والجرائم المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، والحد من ضياع أعمار مئات الآلاف من الشبان في السجون لأنهم يدافعون عن أرضهم وحقوقهم.
..................

قاوم/كتب الأسير في سجون الاحتلال الصهيوني والمضرب عن الطعام منذ 66 يومًا، محمد القيق وصيته الأخيرة وهو على فراش المرض في إحدى مستشفيات سجون الاحتلال.
وبدت وصيته التي كتبها بخط يده غير واضحة، مما يدلل على عدم قدرته على الكتابة بسبب شدة مرضه مع دخوله الشهر الثالث في الإضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله الإداري.
وتمنى القيق في وصيته أن يرى زوجته وأولاده قبل مماته، موصيًا أن تكون صلاة جنازته من مسجد دورا الكبير.
ويضيف في وصيته" أريد أن أدفن في حضن أمي (إن لم يكن هنالك مخالفة شرعية)، وأن يكون بيت العزاء لكسر الجمود فقط، وأن يقتصر فقط قبل صلاة العصر بساعة حتى أذان صلاة العشاء".
ويكمل الأسير الصحفي الذي يعمل مراسلًا لقناة المجد الفضائية إضرابه المفتوح عن الطعام في شهره الثالث احتجاجًا على اعتقاله الإداري دون توجبه أي تهمة له.
وشهدت قضية الأسير القيق حراكًا شعبيًا وفصائليًا كبيرًا، حيث قالت حركة حماس أن أي مساس بحياة الأسير القيق سيدفع ثمنه الاحتلال الإسرائيلي، مع استمرار الفعاليات والمسيرات المطالبة بالإفراج الفوري عن الأسير الصحفي القيق.
ورفضت المحكمة العليا الصهيونية أمس الالتماس الذي تقدم به محامو الأسير القيق، لطلب الإفراج عنه وإنهاء اعتقاله الإداري، الأمر الذي دفع الأسرى في سجني " ريمون ونفحة" إلى الإضراب عن الطعام تضامنًا مع الأسير القيق.

...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
استلمت طواقم "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني"، اليوم الجمعة (29-1)، جثمانيْ الشهيدين إبراهيم علان (23 عامًا) وحسين أبو غوش (17 عامًا)، من حاجز "عوفر العسكري" قرب بلدة بيتونيا، غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت الجمعية في بيان لها، أن طواقمها استلمت جثماني الشهيديْن علان وأبو غوش، واللذيْن ارتقيا، الإثنين الماضي، عقب تنفيذهما عملية طعن في مستوطنة "بيت حورون" المقامة على أراضي المواطنين جنوبي غرب رام الله، ما أدّى إلى مقتل مستوطنة وإصابة أخرى.

وقال سليمان عطا الله من مركز قلنديا الإعلامي إن سيارات إسعاف الهلال الأحمر نقلت جثمانيّ الشهيديْن إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، مشيرًا إلى أنه سيتم تشييع جثمان الشهيد أبو غوش، اليوم الجمعة، في مخيم قلنديا شمالي القدس المحتلة.

وأفادت مصاد محلية أنه سيتم تشييع جثمان الشهيد علان في قرية بيت عور، غربي رام الله، بعد ظهر يوم غدٍ السبت.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال ما زالت تحتجز جثامين عشرة شهداء من مدينة القدس المحتلة، وتماطل في تسليمهم لذويهم كعقاب جماعي على العمليات الفدائية التي قاموا بها أبناءهم.


.................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أقدمت مجموعة من المستوطنين مساء اليوم الجمعة على تخريب أرض زراعية لمواطن من بلدة عرابة جنوب جنين شمال الضفة الغربية تقع قرب مستوطنة "ما بو دوتان".

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن مستوطنين من مستوطنة مابو دوتان المقامة على أراضي يعبد وعرابة اقتحموا أرضا زراعية تقع بين المستوطنة وعرابة وشرعوا بتقطيع أشجار اللوز فيها بهدف التخريب.

وأشارت المصادر إلى أن المستوطنين الذين كانوا مزودين بمناشير كهربائية كبيرة قطعوا أشجار اللوز في الأرض بهدف منع صاحبها من الاستفادة منها.

وأضافت المصادر أن صاحب الأرض محمد خليل مرعي عانى باستمرار من اعتداءات المستوطنين الذين يسعون لفرض أمر واقع على جميع الأراضي التي تقع في محيط المستوطنة بمنع أصحابها من دخولها.
...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
صادرت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية معدات ثقيلة تستخدم من قبل مقاول لتعبيد شارع في الأغوار وذلك لمنع إكمال العمل في الطريق.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال صادرت ثلاث جرافات وثلاث شاحنات مملوكة لشركة الجراعي بسبب عملها في شق طريق زراعية في منطقة الدير الحدودية شرق قرية عين البيضاء  في الأغوار الشمالية.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أخذت العاملين في الموقع والمعدات إلى أحد معسكرات قوات الاحتلال القريبة وحذرتهم من إكمال العمل في الطريق.

وتمنع قوات الاحتلال إنشاء أي بنى تحتية في الأغوار بهدف التضييق على أهلها وتهجيرهم بحجة أنها مناطق عسكرية.
,....................
قاوم - القدس المحتلة - كشف خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عكرمة صبري، ورئيس "الهيئة الإسلامية العليا"، عن مخطط صهيوني لهدم 30 ألف منزل في مدينة القدس المحتلة، لافتاً إلى "أنّ الاحتلال منذ مطلع العام يهدم بيتين إلى ثلاثة بيوت يوميًّا".
وأكد صبري في تصريحٍ صحفي أنّ "أبشع ما تتعرض له مدينة القدس، هو حملة هدم المنازل بشكل يومي"، مشيرًا إلى أن "الاحتلال هدم خلال اليومين الماضيين خمسة منازل، بالإضافة إلى الاعتقالات المستمرة بحق شبان المدينة ومنع ذوي المحررين من استقبال أبنائهم، كما حصل مع المحرر رشيد الرشق".
وأوضح أنّ "هدم المنازل في مدينة القدس يأتي في إطارين: الأول: الهدم الممنهج؛ بحجة عدم الترخيص، حيث إنّ أكثر من 30 ألف منزل مهددة بالهدم حالياً، والإطار الثاني هو هدم منازل عوائل الشهداء، في إطار سياسة العقاب الجماعي".
وفي إحصائية لعدد البيوت المهدمة منذ بداية عام 2016؛ بيّن الشيخ صبري بأنّ "54 منزلاً تعرض للهدم منذ بداية العام، ولا تزال الحملة مستمرة".
وحول ردّة فعل أهالي القدس على هذه الجرائم الصهيونية؛ أشار إلى أنّ "حملة شعبية ستبدأ في 8 شباط القادم من أجل جمع التبرعات لتعويض ذوي الشهداء المهدمة بيوتهم"، أما من الناحية الرسمية فأجاب صبري باختصار أنه "لا حراك".
كما لفت إلى ما يتعرض له المسجد الأقصى من اقتحامات مستمرة من المستوطنين والسُيّاح الأجانب، مبيناً أنّ ذلك "يتم بحراسة من الأجهزة الأمنية الصهيونية".
وطالب خطيب المسجد الأقصى الإعلام الفلسطيني والعربي، بضرورة تسليط الضوء على ما يجري في القدس والمسجد الأقصى، من ممارسات وجرائم صهيونية، مشددًا على "وجود تقصير واضح بهذا الاتجاه".
.....................

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
ندد رئيس جامعة القدس، عماد أبو كشك، باقتحام قوات الاحتلال الصهيوني لحرم الجامعة الرئيسي في بلدة أبو ديس، شرقي مدينة القدس المحتلة، مؤكدًا أن ما حصل "اعتداء على الجامعة".

ورأى أبو كشك في تصريح صحفي له، أن ما حصل "انتهاك صارخ للأعراف والمواثيق الدولية، التي تحرم الاعتداءات على المؤسسات الاكاديمية". معتبرًا بأن ما حصل "استهتار واضح بحق الشعب الفلسطيني في حرية التعليم".

وأوضح أن قوات الاحتلال أقدمت، فجر اليوم الجمعة، على اقتحام الحرم الجامعي لجامعة القدس، عقب تفجير أبوابها واحتجاز موظفي الأمن، وإجبارهم على عدم مغادرة المكان بقوة السلاح.

وتابع: "جنود الاحتلال قاموا بتحطيم الأبواب والغرف الخاصة بالأطر الطلابية، والعبث بمحتوياتها، ومصادرة أجهزة الحواسيب، وتكسير المواد الدعائية الخاصة بالطلبة".

ودعا أبو كشك المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان، والمؤسسات الأكاديمية الدولية إلى إدانة اقتحامات المؤسسات الأكاديمية "ووضع حد لها".

يذكر أن جنود الاحتلال داهموا، فجر اليوم الجمعة، حرم جامعة القدس في بلدة أبو ديس، وقاموا بتفجير عدد من أبواب مبانيها، واقتحامها والعبث في محتوياتها دون أن يبلّغ عن أي اعتقالات.
...................
الحصار
زعمت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إحباط أجهزة أمن الاحتلال ، خلال العام الماضي (2015)، أكثر من 800 محاولة لتهريب مواد وسلع إلى قطاع غزة، من قبل فلسطينيين يحملون تصاريح دخول إلى دولة الاحتلال.

وادعت الصحيفة العبرية، نقلًا عن مصادر عسكرية ، أن المقاومة كثفت محاولاتها لتهريب المواد والبضائع من إسرائيل إلى قطاع غزة.

وأوضحت في عددها الصادر اليوم الجمعة، أن أمن الاحتلال تمكن من إحباط 107 محاولات تهريب عبر معبر "إيرز الحدودي"، و740 من خلال معبر "كرم أو سالم".

وقالت إن من بين المواد المصادرة مواد كيميائية وأنابيب وألواح من الصفيح والفحم الصناعي تستخدم في صناعة الصواريخ، بالإضافة لأدوات قتالية، "كانت مخبأة داخل علب الدهان وسوائل غسل الأطباق وصهاريج الدراجات النارية والشاحنات".

ونقلت "يديعوت أحرنوت" عن المتحدث باسم جيش الاحتلال، يوآف مردخاي، تهديد إسرائيل بإغلاق المعابر الحدودية مع غزة بشكل كامل، "في محال لم تتوقف حماس عن استخدام التجار والعمال الذين يحملون تصاريح لمغادرة القطاع إلى الضفة الغربية لأغراضها الخاصة".

وزعم مردخاي أن الاحتلال اعتقل مريضًا بالسرطان من خان يونس، كان مسافرًا إلى مدينة نابلس لتلقي العلاج الطبي، "طُلب منه نقل المعلومات إلى نشطاء حماس في المدينة، إلى جانب اعتقال تاجر من سكان مخيم الشاطئ للاجئين، له علاقات تجارية مع رجال أعمال إسرائيليين، وهو يحاول تهريب الممنوعات للحركة".

وتفرض سلطات الاحتلال حصارًا خانقًا على  قطاع غزة إثر نجاح حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الانتخابات التشريعية الفلسطينينة الثانية في يناير 2006، وعززت الحصار في 2007 بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وشمل الحصار منع أو تقنين دخول المحروقات والكهرباء والكثير من السلع، من بينها الدواجن واللحوم وحتى البسكويت ومنع الصيد في عمق البحر، وغلق المعابر بين القطاع والمناطق المحتلة عام 48.
..................
اعمال امن عباس
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية مواطنين اثنين على خلفية انتمائهم السياسي، فيما تواصل اعتقال آخرين دون أي سند قانوني.

ففي محافظة طولكرم، اعتقل جهاز المخابرات العامة مصعب نجدي بعد اقتحام منزله بطريقة هجمية؛ حيث قام عناصر الجهاز بتفتيشه بشكل دقيق، وهو شقيق المحرر من سجون السلطة قبل أيام محمد نجدي الذي استمر اعتقاله أكثر من 70 يومًا.

كما يواصل جهاز الأمن الوقائي بطولكرم اعتقال المهندس علاء الأعرج لليوم الـ60 على "ذمة المحافظ"، فيما تواصل المخابرات اعتقال الأسير المحرر ليث العتيلي لليوم الـ7 على التوالي.

وفي محافظة نابلس، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر بشار أبو عودة بعد مداهمة منزله في الجبل الشمالي.

كما يواصل وقائي نابلس اعتقال الأسير المحرر حمزة العامودي لليوم الـ14 على التوالي، علمًا بأنه أعاد اعتقاله بعد يومين فقط من الإفراج عنه، من اعتقال استمرّ 32 يومًا.

أما في محافظة جنين، فقد مدّد الأمن الوقائي اعتقال الطالب في جامعة القدس المفتوحة وسام خليلية حتى تاريخ (15-2-2016)؛ حيث اعتقله قبل 5 أيام بعد مداهمة منزله في بلدة جبع قضاء ‫‏جنين، فيما صادر جهاز الحاسوب والهاتف النقال الخاص به.

وفي محافظة قلقيلية، يواصل الأمن الوقائي اعتقال الأسير المحرر أحمد سنيفة لليوم الـ68 على التوالي على "ذمة المحافظ".

أما في رام الله، فتواصل أجهزة السلطة اعتقال: معاذ حامد وأحمد شبراوي، وهما من أفراد خلية سلواد، منذ بداية شهر تموز (يوليو) من العام الماضي.

....................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
استدعى جهاز الأمن الوقائي ظهر الجمعة، الناشط الشبابي هشام حميدان الشرباتي (45 عاما) في مدينة الخليل جنوب الضفه المحتلة.

وقال الناشط الشبابي الشرباتي على موقعه في صفحة التواصل فيس بوك أنه لن يذهب إلى المقابلة، موضحاً أن جهاز الأمن الوقائي سلمه بلاغا لمقابلة مسئول الجهاز يوم السبت 30/1/2016.

والشرباتي من القيادات الشبابية الناشطة في مجال الإعلام والحريات وحقوق الانسان وهو يعمل مدرسا في إحدى مدارس الخليل.

كما أنه أسير محرر أمضى أكثر من 12 عاما في سجون الاحتلال وأكثر من 3 أعوام في سجون السلطة على فترات متفرقة.
...............
اخبار متنوعه
القسام - غزة :
شيع مئات الآلاف من المواطنين بعد ظهر الجمعة جثامين شهداء "رجال الأنفاق" السبعة من مجاهدي كتائب القسام ، الذين استشهدوا قبل يومين بانهيار نفق للمقاومة بمدينة غزة.
وذكر مراسلنا بمدينة غزة أن مئات الآلاف من شاركوا في جنازة الشهداء التي خرجت عقب صلاة الجمعة قيادات حركة حماس وعناصر من كتائب القسام.
وأضاف أن الفصائل والقوى والإسلامية شاركت أيضاً، بحضور نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية الذي ألقى كلمة مؤكداً على أن التهدئة التي تسكت فيها أصوات المدافع للراحة ولكنها معركة يقودها القسام في صمت للإعداد والتجهيز".
وشاركت مواكب عسكرية لكتائب القسام في التشييع بعدما كانت انطلقت نحو بيوت الشهداء السبعة لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهم قبل مواراتهم الثرى في مقبرة الشهداء بمدينة غزة.
وردد المشاركون في التشييع هتافات داعمة لقوى المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام، مؤكدين التفافهم حول خيار المقاومة والجهاد ورفضهم للتنسيق الأمني مع الاحتلال .
فيما قدر صحفيون ومتابعون عدد المشاركين في هذه الجنازة بما يزيد عن ربع مليون شخص.
وزفت كتائب القسام سبعة من مجاهديها الذين استشهدوا جراء انهيار نفق أرضي للمقاومة بفعل الأحوال الجوية الماطرة التي شهدها قطاع غزة منذ أيام.
وذكرت أن الشهداء هم: ثابت عبد الله ثابت الريفي (25 عاماً)، وغزوان خميس قيشاوي الشوبكي (25 عاماً)، وعز الدين عمر عبد الله قاسم (21 عاماً)، ووسيم محمد سفيان حسونة (19 عاماً)، ومحمود طلال محمد بصل (25 عاماً)، ونضال مجدي رمضان عودة (24 عاماً)، وجعفر علاء محمد هاشم حمادة (23 عاماً).

................
القسام - غزة :
أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن التهدئة التي تسكت فيها أصوات المدافع هي للنوم والراحة، تبرهن كتائب القسام أنها معركة إعداد لأي مواجهة مقبلة مع الكيان.
ودعا هنية خلال خطبة الجمعة قبيل تشييع سبعة من شهداء القسام الذين ارتقوا بانهيار نفق للمقاومة بغزة قبل يومين من وصفهم بـ"المشككين بقدرة الشعب الفلسطيني على مواصلة المقاومة" إلى "ترك هذه اللغة وعدم العبث بمشاعر شعبنا أو ابتزازه بآلامه ومعاناته".
وقال هنية إن القسام في مرحلة الإعداد الدائم والذي هو ليس حالة طارئة عليه بل حالة ملازمة لهم في كل أحوالهم فوق الأرض وتحتها وفي البر والبحر، مؤكدًا أن حفرها للأنفاق حول غزة لتحمي شعبها وتحرر أقصاها ومقدساتها.
غزة تودع شهدائها
وأضاف: "نودع كوكبة من شهداء شعبنا وأمتنا الذين قضوا على طريق تحرير القدس والأقصى وعودة شعبنا إلى أرضه.. وها هي غزة تودع شهدائها بكل الفخر والاعتزاز والشموخ والآباء".
وحول الانفاق، أشار هنية إلى دورها في صناعة النصر بمعركة "العصف المأكول"، وكيف كانت السلاح الاستراتيجي الذي ينفذ منه المقاومين عملياتهم ويذيقون الاحتلال الموت.
واستطرد: "غزة تفوقت على نفسها وذاتها وقدراتها، فهي لا تملك من اللوجستيات أو المناورة الأمنية والعسكرية أو المال شيئًا، لكنها تملك من الإيمان والإرادة والجيل التاريخي ما يعينها".
وذكر هنية أن غزة صنعت أنفاقًا للمقاومة بأيد شبابها الطاهر والمقاوم ضعف أنفاق فيتنام التي تدرس في المدارس العسكرية، والتي يقرأ عنها العسكريون ويخطط من خلالها الاستراتيجيون.
أصدق افتاء
وشدد على أن الجماهير التي جاءت لتشيع شهداء الإعداد هو أصدق استفتاء في غزة التي تلتف حول خيار المقاومة، مؤكدًا أنهم رسالة غزة لانتفاضة القدس المتواصلة منذ أكتوبر الماضي.
ووجه رسالة للأمتين العربية والإسلامية قائلًا: "شهداء اليوم هم حجة على الناس جميعا.. توحدوا من أجل نصرة قضية فلسطين وتحرير مقساتها من دنس الاحتلال وادعموا المقاومة بكل الأساليب".
وشدد على أن كتائب القسام في إعدادها تحت الارض وفوقها في البر والبحر ولن تتوقف حتى تحرير المقدسات، مؤكدًا على أن غزة لحمها مر كما هي فلسطين.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شارك عشرات المواطنين، في مسيرة دعت لها حركة "حماس" في مدينة الخليل، بعد صلاة الجمعة؛ تضامنًا مع الصحفي محمد القيق، الأسير في سجون الاحتلال، والمضرب منذ 66 يومًا، فيما شهدت مدينة بيت لحم، وقفة تضامنية لذات الغرض.

وانطلقت المسيرة من مسجد الحرس، وسط مدينة الخليل، باتجاه مدخل المدينة الشمالي، المعروف بمدخل راس الجورة، حاملين صور الأسير القيق وهاتفين بمواصلة التضامن والوقف إلى جانبه.

وشارك في المسيرة عدد من نساء الحركة الإسلامية في المحافظة، بالإضافة إلى نواب من المجلس التشريعي.

ودعت النائب سميرة الحلايقة، خلال مشاركتها في المسيرة، المواطنين كافة، إلى المشاركة في الفعاليات المقامة تضامنًا مع الأسير القيق، مشددة على أن تضحيات الأسير وصموده الأسطوري يحتاج المزيد من الدعم والإسناد.

وقفة في بيت لحم
إلى ذلك، شارك العشرات من أهالي مخيم الدهيشة، جنوب بيت لحم، جنوب الضفة، في الوقفة التضامنية التي أقيمت أمام المخيم بعد صلاة الجمعة (29-1) دعماً لإضراب القيق.

وأفاد 
مراسلنا، أن المسيرة خرجت من مسجد الدهيشة الكبير، بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية، وتوجهت إلى مدخل المخيم، حيث الخيمة التضامنية المقامة دعماً للصحفي الأسير.

جنين
ونظمت الحملة الشعبية لدعم وإسناد الأسرى بجنين شمال الضفة الغربية اليوم الجمعة مسيرة واعتصام تضامني مع الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق والأسير الصحفي مجاهد السعدي مطالبين بالإفراج عنهما.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا أن المسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من أمام مسجد جنين الكبير حيث حمل المشاركون صور الصحفيين القيق والسعدي ويافطات تستنكر اعتقال الصحفيين والإعدام البطيء الذي يتعرض له القيق.

وقال القيادي في حركة حماس المهندس وصفي قبها إن ما يتعرض له الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق جريمة لا يمكن السكوت عليها ، مستهجنا مستوى ردة الفعل تجاه إضرابه والمخاطر المحيطة بحالته الصحية.

كما اعتبر أن قوات الاحتلال تستهدف صوت الحقيقة ، مشيرا إلى اعتقال الصحفي مجاهد السعدي من جنين قبل نحو شهر ضمن قافلة الإعلاميين المستهدفين من قبل قوات الاحتلال.

وبدوره قال القيادي في حركة الجهاد الشيخ خضر عدنان إن الإضرابات الفردية لقنت الاحتلال درسا في مستوى العزيمة والإرادة التي يتحلى بها الأسير الفلسطيني، مشيدا بالأسير القيق وإصراره على إكمال إضرابه عن الطعام حتى النهاية.

كما عرج عدنان على مسلسل استهداف الصحفيين وإعلام المقاومة مؤكدا على ضرورة استمرار رسالة الصوت الحر.

..................
برلين - المركز الفلسطيني للإعلام
"المركز الفلسطيني للإعلام" يعرض مجموعة من الصور لوقفة تضامنية شارك فيها حقوقيون وناشطون اليوم الجمعة في العاصمة الألمانية برلين مع الأسير محمد القيق، والذي يواصل إضرابا عن الطعام منذ 66 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري.
لمشاهده الصور اضغط على العنوان
...............

بروكسل- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد الخبير بالشؤون الفلسطينية حسام شاكر، أنّ "تفاعل المجتمع الفلسطيني مع حدث استشهاد سبعة من الشبان غرقاً في أنفاق المقاومة، برهن بوضوح على دفء الحاضنة الشعبية وحيويتها، وأنّ هذا التفاعل قد بعث برسائل مهمة في فرصة غير مسبوقة وإن كانت مؤلمة ومأساوية".

ورأى شاكر في تصريحات له أمس، أنّ "الطريقة التي ظهر عليها المجتمع الفلسطيني في تفاعله مع الحدث جاءت لتقول إنّ الأنفاق والبنية تحت الأرضية هي إنجاز جماعي للشعب الفلسطيني ومقاومته، وليست مجرد خنادق دفاعية أو هجومية".

وتابع: "يرى المجتمع الفلسطيني إنجازات الميدان، فيستشعر تضافر المنجزات الفردية مع المكتسبات الجمعية".

وعدّ أنها "حالة ارتباط معنوي وثقافي وعضوي بالمقاومة، تجعل خيارات الميدان هي ذاتها خيارات الشعب".

ولاحظ شاكر "أنّ شبّان المقاومة في الأنفاق هم أنفسهم أبناء المجتمع، ومن ينشغل على ابنه أو قريبه سينشغل أيضاً على المقاومة"، وهذه إحدى السمات الأساسية لحيوية الحاضنة الشعبية.

وأضاف: "تفاعلت في الحدث روح معنوية معبّأة بالرسائل والرموز؛ فقد أرسل الشعب الفلسطيني تحية تقدير وأعرب عن فخره بما يمكن تسميته بالعالم تحت الأرضي في قطاع غزة، وقد منحته الواقعة رغم مأساويتها فرصة نادرة لإدراك جانب من الواقع المتواري عن الأنظار والحافل بالمفاجآت التي يتم تجهيزها على مدار الساعة انتظاراً للحظة الحقيقة".

وعن مشهد الوداع الفلسطيني لشهداء الأنفاق؛ أشار شاكر إلى أنّ "المجتمع الفلسطيني بادر إلى تكريم شهداء الأنفاق بطريقة جارفة، وفحوى الرسالة هي: نقدِّر تضحيات الجنود المجهولين الذين ترجلوا ورفاقهم الذين يواصلون طريقهم تحت الأرض، وها نحن نحملهم فوق الأعناق، وإن كنا لم نعرف وجوههم من قبل".

وتابع شاكر القول: "بالطريقة التي زفّت بها غزة شهداءها أكدت الحاضنة الشعبية الفلسطينية في هذا الموقف استعدادها لاحتمال الألم والاصطبار على الأثمان الباهظة التي يقتضيها نهج المقاومة وفعلها واستعداداتها".

ولفت شاكر الانتباه إلى أنّ قطاع غزة "رسم لوحة وداع مهيبة للشبان الذي يخوضون التضحيات، وستبقى هذه اللوحة حاضرة في ذاكرة الشعب الفلسطيني، وقد بدا المشهد مزيجاً بين جيش يودع جنوده وشعب يزف أبطاله".

واستنتج شاكر بأنّ: "الحدث برهن بوضوح على اندماج بُنية المقاومة في النسيج المجتمعي الفلسطيني بما يستحيل معه استئصالها".

وأضاف: "يستعمل الفلسطينيون مقاربة حصيفة تقوم على التفريق بين الجرح والألم. فالجرح لا يستدعي الألم بالضرورة، والإحساس به نسبيّ بين المجتمعات كما بين الأفراد. وقد نجح المجتمع الفلسطيني في احتمال الجراح مع كبح الشعور بآلامه إلى أقصى مستوى، وقد تجلى ذلك في وداع شهداء الأنفاق كما اتضح خلال جولات العدوان الحربي على قطاع غزة"، وفق تعبيره.

وشيع الفلسطينيون في قطاع غزة بعد صلاة الجمعة جثامين 7 مقاتلين من كتائب القسام قضوا الخميس في حادثة انهيار نفق للمقاومة، وقدرت وسائل إعلام فلسطينية عدد المشيعين بأكثر من ربع مليون.

وقالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" في بيان لها إن المقاتلين قضوا، "أثناء قيامهم بترميم نفق قديم نفذت من خلاله عدة عمليات خلال المعركة البرية التي رافقت العدوان على قطاع غزة في صيف 2014 “العصف المأكول”، مبينة، أنهم شاركوا في عمليات نوعية خلال المعركة الأخيرة، وأوقعوا إصابات في قوات الاحتلال"، وفق البيان.

....................
بيروت- المركز الفلسطيني للإعلام
أقامت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" مجلس تبريكات  لشهداء الأنفاق السبعة الذين ارتقوا في انهيار نفق خلال عمليات الإعداد، وذلك يوم الجمعة في قاعة المجمع الإسلامي الخيري في مخيم البص بلبنان.

وشارك في التبريكات حشد جماهيري تقدمه لفيف من العلماء وممثلون عن  القوى والفصائل الفلسطينية واللبنانية، واللجان الأهلية وفعاليات تربوية ونقابية ومؤسسات المجتمع المحلي.

وألقى عضو القيادة السياسية بالحركة جهاد طه كلمة أكد فيها المضي قدماً في خيار المقاومة من فوق الأرض وتحتها وبكل الوسائل؛ وذلك لمواجهة سياسة الإجرام الصهيوني التي تُمارس بحق الشعب الفلسطيني.

وأكد طه أن استشهاد رجال الأنفاق هي محطة بارزة يستلهم منها شعبنا الفلسطيني معاني الصمود والثبات والتحدي التي ستحقق له النصر والتمكين في مسيرة المقاومة والتحرير.

كما شدد على ضرورة توحيد كافة الجهود وبناء وحدة وطنية حقيقية على قاعدة التمسك بمشروع المقاومة وحقوق شعبنا المشروعة؛ لمواجهة غطرسة المحتل وتماديه على أبناء شعبنا.

وعدّ طه أن انتفاضة القدس لن تتوقف، ولن تستطيع مخططات الاحتلال ومشاريعه الاستعمارية إخماد جذوتها.

.................
اسطنبول - وكالات
عقد ظهر اليوم الجمعة (29-1)، في مقر الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار)، لقاء عمل بحضور السفير الفلسطيني في تركيا الدكتور فائد مصطفى، وذلك لدراسة آليات ترتيب الوضع القانوني للفلسطينيين القادمين من سورية، بعد الاتفاق مع الجهات التركية المعنية حول إحصاء وتنظيم قوائم بأسماء العائلات الفلسطينية، تمهيدًا لحصولهم على الإقامة القانونية.

وبحثت جمعية فيدار والسفارة الفلسطينية، في كيفية تنظيم الإحصاء والسجلات وتقديمها إلى الجهات المعنية التابعة للحكومة التركية، ما يسهل حصول اللاجئين الفلسطينيين على الإقامة والوضع القانوني السليم لكل فلسطيني في تركيا قادم من سورية.

من جانبه، دعا رئيس جمعية فيدار، محمد مشينش، إلى الضغط على هيئة الأمم المتحدة ووكالة الأونروا، لتحمل مسؤولياتهم تجاه اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية، كون هؤلاء أساسًا ضمن اهتمامات ومسؤولية الأونروا، ما يترتب عليها تقديم كافة الخدمات التي كانت تقدم لهم في سورية، أن تقدمها لهم في تركيا، الأمر الذي يخفف من مصاعب الحياة على فلسطينيي سورية في تركيا.

من جهته أكد السفير د.فائد مصطفى، أن السفارة الفلسطينية في تركيا تسعى إلى الضغط على الأمم المتحدة لتقديم الدعم والإسناد للفلسطينيين القادمين من سورية إلى تركيا، وأنهم يعملون على التواصل مع المؤسسات الدولية الإنسانية في تركيا بهدف هذا الغرض.

وتباحث الجانبان حول ألية جمع قاعدة بيانات اللاجئين الفلسطينيين من سورية في تركيا، من خلال استمارة صادرة عن مكتب مستشار رئيس الحكومة التركية الدكتور مرتضى يتش، مؤكدين أن العمل بجمع البيانات سيبدأ خلال الأيام القادمة، برعاية سفارة فلسطين وجمعية فيدار وبمشاركة المؤسسات الفلسطينية في تركيا.
..................
لندن- المركز الفلسطيني للإعلام
حذر ناشطون أهالي المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السوري من عمليات نصب وابتزاز، يقوم بها "الوسطاء".

وذكرت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، في تقرير لها الجمعة، أن من هؤلاء الوسطاء، بعض المحامين الذين يدّعون معرفة مكان ومصير المعتقل في الأفرع الأمنية السورية مقابل مبالغ مالية، حيث تعرض العديد من أهالي المعتقلين إلى عمليات نصب وابتزاز من بعض المحامين.

ونقلت المجموعة عن ناشطين في صفوف فلسطينيي سورية قولهم: "إن الأهالي يقعون في عملية ابتزاز ممنهجة واستغلال مشاعرهم وحرقة قلوبهم على أبنائهم المغيبين منذ سنوات؛ بطلب مبالغ مالية كبيرة جداً للمساعدة على تحديد مواقع أبنائهم وإخراجهم فيما بعد".

وأشار ذات المصادر إلى أن المبالغ المطلوبة تبدأ من (2000) دولار أمريكي، وتصل حتى (20000) دولار بحسب التهمة الموجهة للمعتقل.

يشار إلى أن مجموعة العمل وثقت حالة (1048) معتقلاً فلسطينياً في السجون السورية لا يزال مصيرهم مجهولاً، و(431) لاجئاً قضوا تحت التعذيب.
..................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
شارك مئات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، اليوم الجمعة، في اعتصام احتجاجي أمام مقر منظمة الأمم المتحدة "إسكوا"؛ تنديداً بقرارات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" القاضية بتقليص الخدمات الصحية من بداية العام الحالي.

وحمل مئات اللاجئين الفلسطينيين الذين وصلوا من جميع المخيمات الفلسطينية في لبنان، للمشاركة في الاعتصام، يافطات باللغتين العربية والإنجليزية تطالب "أونروا" بالتراجع عن قراراتها وبتوفير الخدمات الصحية والتعليمية للاجئين.

وشارك في الاعتصام ممثلو الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية والأهلية والمؤسسات الاجتماعية والإنسانية الذي تخلّله تسليم مذكرة اعتراضية للأمم المتحدة.

وقال ممثل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان، علي بركة، إن قرارات الوكالة الأممية تؤدي إلى قتل اللاجئين الفلسطينيين"، مضيفاً "خدمات أونروا يجب أن تستمر حتى عودة اللاجئين إلى ديارهم".

ودعا الحكومة اللبنانية، إلى دعم مطالب اللاجئين "من أجل المصالح المشتركة".

من جانبه، ألقى أمين سر حركة "فتح" في لبنان، فتحي أبو العردات، كلمة منظمة التحرير الفلسطينية، وطالب خلالها منظمة الأمم المتحدة بالتدخل لإجبار "أونروا" على التراجع عن قرارها.

وكان ثلاثة لاجئين فلسطينيين قضوا في مخيم "برج الشمالي" بلبنان، على خلفية التعقيدات التي أوجدها قرار الأونروا بتخفيض الخدمات.

.................
قليلون من الفلسطينيين وكثيرون من المارة في شارع بنسيلفانيا 1600 يعرفون المناضلة الأممية كونسبسيون توماس.
الفلسطينيون القليلون هم جزء من الصحفيين أو الزوار الدوليين لعاصمة الولايات المتحدة، الذين قادتهم خطاهم للوقوف أمام الجدار الحديدي حول البيت البيضاوي، والكثيرون أولئك السكان الذين يحثون خطاهم يوميا من ذلك الشارع الذي يمر من أمام حديقة بيت الرئيس.
الجميع يشاهد المرأة المثيرة للانتباه، بخوذتها ووشاحها، وخيمة البلاستيك التي لا ينفك المارة عن تصويرها.
هذه الصورة التي اجتاحت على مدار عقود صحف ووكالات أبناء العالم، منها عدد قليل من مواقع الأخبار الفلسطينية.
في العام 1979 وصلت الى ذلك الشارع كونسبسيون، بعد أن أنهت عملها في بورصة نيويورك، لتباشر عملا جديدا مختلفا تماما.
بدأت بالاحتجاج على سياسة الرؤساء الأميركيين، إزاء مسائل كثيرة منها القضية الفلسطينية، إلى جانب انتشار الأسلحة النووية والعنف ضد الأطفال على مدار ثلاثة عقود لازمت المرأة التي صارت جزءا من مشهد البيت الأبيض خيمتها البلاستيكية.
وعلى مدار تلك السنوات ذكرت القضايا التي تناضل من أجلها أمام كل زائر توجه إليها بسؤال.
التقيت كونسبسيون في يوم بارد في شتاء 2012، كانت حديقة البيت الأبيض هادئة، إلا من جلبة خفيفة أحدثتها بعض ذكور السناجب.
خلال ثوان قليلة استطاعت المرأة أن تشرح هدفها في الحياة: “منع العالم من تدمير نفسه”.
مرت العاصفة الأعتى التي ضربت الولايات المتحدة قبل يومين بينما كانت كونشيتا أو كوني كما دعاها أصدقاؤها، تعيش آخر ساعاتها قبل أن تسلم روحها أمس للخالق .
حري بنا أن نتذكر كوني المهاجرة الإسبانية، المناضلة الأميركية، السيدة المهذبة، التي دخل الكثيرون الى البيت الأبيض وخرجوا منه، فيما ظلت هي على دأبها: جالسة من أجل إسماع صوتها الخفيف الهادئ.

....................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
تقدم أمين عام حزب الله حسن نصر الله بالتعازي إلى قيادة وقواعد حركة حماس وذراعها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام بالشهداء الـ7 الذين شُيعوا اليوم الجمعة.
وقال نصر الله في كلمة متلفزة مساء الجمعة "اليوم شهدنا في قطاع غزة تشييع المقاومين الـ7 من إخواننا في كتائب عز الدين القسام، والذين قضوا أثناء قيامهم بواجبهم الجهادي في عمل الأنفاق التي هي من أهم أسلحة المقاومة في فلسطين في مواجهة العدوان الإسرائيلي السابق أو القادم ومواجهة أي تهديد".
وأضاف "أتقدم من الإخوة في قيادة حماس وقواعد حماس وإخواننا في قيادة ومقاومي كتائب القسام أيضا بأحرّ مشاعر التعازي والتعاطف والتبريك بهؤلاء الشهداء الذين حازوا على هذا الوسام الرفيع".
كما تقدم نصر الله بالتعازي من عوائل كل الشهداء في فلسطين، وخصّ بالذكر شهداء انتفاضة القدس الذين يقدمون أرواحهم وأنفسهم ودماءهم في كل يوم من أجل الدفاع عن مقدسات وتحرير الأرض.

...............

0 comments: