السبت، 16 يناير، 2016

انتفاضة107:مولوتوف وشهداء ومواجهات 15/1/2016

السبت، 16 يناير، 2016
انتفاضة107:مولوتوف وشهداء ومواجهات 15/1/2016

فلسطين الجمعة 5/4/1437 – 15/1/2016
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
أادى أكثر من 40 ألفً مواطن صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك من مدينة القدس وأحيائها، ومن داخل أراضي 48، في ظل إجراءات صهيونية مشددة وانتشار على أبواب المدينة والمسجد الأقصى المبارك.

جاء هذا بعدما قامت قوات الاحتلال بنصب عدد من الحواجز في مدينة القدس المحتلة، كما عزّزت من تواجد قوّاتها في محيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى.

ومن جهته حذر خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد سليم، من المؤامرات التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض يوميًّا لاقتحامات المستوطنين وتدنيسه.


وقال في خطبة صلاة الجمعة اليوم في المسجد الاقصى ان" الأقصى الذي يقتحم كل يوم من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين، لا يراعون حرمته وخصوصيته للمسلمين، ويزعمون كذبًا ودجلاً أنه (جبل الهيكل)".

وأضاف في خطبته: "إن الله حرم على الدجال دخول المسجد الأقصى المبارك، معتبرًا أن دجل الاحتلال وزعمه أن المسجد الأقصى هو حقهم، سيظل دجلاً مكشوفًا، يعرفه الناس جميعا".

وخاطب المصلين بقوله: "احذروا أن تقبلوا دجل الاحتلال، أو أن تصدقوه، بل اجهروا ببيان دجله، واعملوا على قطع زيفه باستمراركم في الرباط فيه في كل أوقات الصلوات الخمس، ولا تتوانوا في ذلك".

كما نبه خطيب الأقصى من الدول التي وصفها بأنها تسير على خطى الدجال، مشيرًا إلى أن "القضية الفلسطينية منذ عقود عديدة، تعقد لها المؤتمرات واللجان وغيرها تدجيلاً وكذبًا على الشعب الفلسطيني"، وأن اتفاقية أوسلو، تمثل قمة الدجل والكذب.

وحذر الشيخ سليم أيضًا مما أسماه "المؤامرة الكبرى على بلاد المسلمين وإشعالها بالحروب وإشغالها بالفتن الداخلية، وتقاسم الدول الكبرى الأدوار فيها لتحقيق مكاسب على حساب دماء المسلمين وعلى حساب أعراضهم وأمنهم، وزعمهم أن الإسلام هو "إرهاب" يجب أن يلاحق ويحارب أينما وجد.. أليس كل ذلك من الدجل؟".

...................
المقاومة
وقد ارتقى على درب الجهاد والمقاومة وفي ميدان الشرف والعزة أحد مجاهدي كتائب القسام الأبطال:
الشهيد القسامي المجاهد/ باسم أيوب الأخرس
(21 
عاماً) من مسجد "حمزة" في رفح

حيث لقي ربه شهيداً –بإذن الله تعالى- اليوم الجمعة 05 ربيع الثاني 1437هـ الموافق 15/01/2016م جراء صعقةٍ كهربيةٍ خلال عمله في أحد أنفاق المقاومة، ليغادر دنيانا وما غيّر أو بدّل ولا تخاذل أو تقاعس، بل نذر نفسه لله مجاهداً حتى لقي الله على ذلك، نحسبه من الشهداء والله حسيبه ولا نزكيه على الله.
>>>>>>>>>>>>>> 
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
 ألقيت ثلاث زجاجات حارقة باتجاه حافلتين تتبعان للمستوطنين بعد ظهر اليوم، على الطريق الواصل بين مفرق "غوش عتصيون" الاستيطاني والخليل.

كما ذكرت إذاعة الاحتلال أن جنديًّا من جيش الاحتلال الصهيوني أصيب بجروح طفيفة عصر اليوم؛ وذلك إثر تعرضه لإلقاء الحجارة خلال أعمال احتجاج  قرب بلدة بيتونيا في رام الله.

 وزعمت الإذاعة أنه لم يصب أي مستوطن بأذى جراء إلقاء الحارقات في منطقة الخليل اليوم.

....................

جرائم الاحتلال
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

استشهد مواطنان وأصيب عدد آخر من المواطنين، بعد ظهر اليوم الجمعة (15-1) في مواجهات في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة.

شهيدان في البريج

فقد استشهد مواطنان برصاص الاحتلال الصهيوني خلال مواجهات اندلعت شرق مخيم البريج شرق وسط قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الفتى  محمد أبو زايد (18 عاما)، خلال مواجهات متواصلة شرق مخيم البريج.

وأوضحت مصادر طبية أنه جرى نقل الفتى مصابًا إلى مستشفى "شهداء الأقصى" في المحافظة لتلقي العلاج بحالة خطرة إلا أنه سرعان ما استشهد لصعوبه حالته الصحية.

وفي وقت لاحق أعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب محمد مجدي قيطة (26عاما) من خانيونس في مواجهات البريج، متأثرا بطلق ناري أصيب به في بطنه.


كما أن 10 شبان على الأقل أصيبوا بجروح مختلفة بالعيارات النارية وعدد بالاختناق بقنابل الغاز في مواجهات اندلعت في مناطق التماس.
وكانت مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال عقب صلاة الجمعة في المناطق الشرقية للقطاع.
وباستشهاد الفتى محمد أبو زايد والشاب محمد قيطة يرتفع عدد الشهداء منذ بداية انتفاضة القدس تشرين الثاني أكتوبر إلى 161 شهيدا، بينهم 25 من قطاع غزة .


إصابة في قلقيلية
 
وقالت مصادر طبية، إن شابًّا أصيب بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت في كفر قدوم شرق قلقيلية، وسط الضفة.

وذكرت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت بعد اعتداء قوات الاحتلال على المسيرة الأسبوعية المناوئة للاستيطان والمطالبة بفتح الطريق الرئيس للبلدة، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة شاب بعيار ناري في الفخذ، وإصابة عدد آخر بحالات اختناق.

مواجهات بلعين
وفي سياقٍ متصل، أصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بعد ظهر اليوم، بالاختناق إثر إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع خلال قمعها للمسيرة الأسبوعية في قرية بلعين غرب مدينة رام الله.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال قمعت المسيرة بإطلاق كثيف لقنابل الغاز والأعيرة المعدنية ما أدى لوقوع الإصابات.

مواجهات نعلين


زقال الهلال الأحمر الفلسطيني، اليوم الجمعة، إن مواطناً أصيب برصاص الاحتلال المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات نعلين غرب مدينة رام الله.
وأضاف الهلال، إن قوات الاحتلال أطلقت وابلاً كثيفاً من قنابل الغاز صوب المتظاهرين مما أدى إلى إصابة 5 مواطنين بالاختناق.
مواجهات بيت لحم
إلى ذلك، أفاد مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" أن مواجهات شديدة اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، أسفرت عن إصابة 3 شبان.

وذكر أن الشبان رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة، فيما أطلقت تلك القوات أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع تجاههم ما أدى إلى إصابات بالاختناق.
كما اندلعت مواجهات أخرى في منطقة أم ركبة ببلدة الخضر في بيت لحم.

كما أصيبت الزميلة الصحافية صفية عمر برصاص قوات الاحتلال في بيت لحم.
وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال استهدفت الطواقم الصحفية بشكل مباشر مما أدى إلى إصابة الصحافية عمر خلال تغطيتها للمواجهات المندلعة عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

وفي الأثناء؛ أُصيب مسعفان من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بشظايا الزجاج جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط على سيارة إسعاف في مواجهات ببلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وقال مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الاحمر في بيت لحم محمد عوض، إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني على الزجاج الأمامي لسيارة الإسعاف في مواجهات منطقة أم ركبة بالخضر، ما أدى إلى تكسيره، حيث تطايرت شظاياه ما أدى إلى إصابة المسعفين لؤي الشريف، وفادي جعافرة في الوجه .

وأضاف عوض أنه جرى تقديم الإسعافات لهما ونُقلا إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج، مذكراً بأن اعتداءات مماثلة تكررت خلال الأيام القليلة الماضية وبطريقة العمد، ما أوقع عدداً من الإصابات

مواجهات بالخليل عقب التشييع
وشهد مفرق بيت عينون، شمال بلدة سعير بالخليل، جنوب الضفة، مواجهات عنيفة عقب تشييع جثمان الشهيد مؤيد عوني جبارين (20 عاما)، الذي استشهد أمس في محاولة طعن على المفرق المذكور.

وكان جثمان الشهيد نقل من مستشفى الأهلي عبر طرق بعيدة وصولا إلى حي رأس الطويل جنوب شرق بلدة سعير، حيث ألقيت عليه نظرة الوداع، من أهله وأسرته.

وحمل آلاف الفلسطينيين جثمان الشهيد إلى مسجد العيص وسط بلدة سعير؛ حيث أدوا الصلاة عليه، ومن ثم نقل على الأكتاف إلى مقبرة الشهداء وسط البلدة، وتمت مواراته الثرى.

كما اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الصهيوني في مخيم العروب شمال الخليل.

إغلاق حاجز بنابلس
وفي شمال الضفة المحتلة، أغلقت قوات الاحتلال حاجز بيت فوريك شرقي ‫نابلس، ما تسبب بازدحام للسيارات، فيما تجمع عشرات المستوطنين لأداء طقوس تلمودية.

مواجهات وإطلاق نار بغزة
كما أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة، النار من رشاشاتها وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب تجمعات للشبان في مناطق التماس الحدودية شرق قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في أبراج المراقبة العسكرية المقامة على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة، أطلقت النار وقنابل الغاز على تجمع للشبان تحديداً قرب مقبرة الشهداء شرق حي الشجاعية، مما أدى إلى وقوع إصابات بحالات اختناق.

وأكد أن قوات الاحتلال أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على تجمع للشبان، شرق مخيم البريج وسط القطاع، اقتربوا من السياج الفاصل، ما أدى لإصابة شاب بالبطن.

ويطلق جنود الاحتلال في محيط موقع "كيسوفيم" العسكري قرب منطقة الفراحين شرق خان يونس جنوب القطاع، النار وقنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعة من شبان والفتية، الذين يحاولون الاقتراب من الشرط الحدودي، ما أوقع إصابات بحالات اختناق.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير غفيرة من سكان "سعير" بالخليل وعصيرة الشمالية بنابلس ظهر اليوم الجمعة (15-1) جثماني الشهيدين مؤيد عوني جبارين (20 عاما) ومحمود عبد الجليل ياسين (36عاما) والذين ارتقيا أمس في حادثين منفصلين.

ونقل جثمان الشهيد جبارين من مستشفى الأهلي عبر طرق بعيدة وصولا إلى حي رأس الطويل جنوب شرق بلدة سعير، حيث ألقيت عليه نظرة الوداع، من أهله وأسرته.

وحمل آلاف الفلسطينيين جثمان الشهيد إلى مسجد العيص وسط بلدة سعير حيث أدوا الصلاة على روحه الطاهرة، ومن ثم نقل على الأكتاف إلى مقبرة الشهداء وسط البلدة، وتمت مواراته التراب.

ولا تزال بلدة سعير تحت الحصار والإغلاق التام لكافة مداخلها مع انتشار لقوات الاحتلال على مداخلها منذ السابع من هذا الشهر.

كما شيع آلاف المواطنين في بلدة عصيرة الشمالية شمال مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم الجمعة جثمان الشهيد هيثم محمود عبد الجليل ياسين (36 عاما) الذي استشهد أمس بعد طعن ضابط صهيوني.

ونقل جثمان الشهيد من معهد الطب العدلي في جامعة النجاح بعد تشريحه، إلى منزله في عصيرة الشمالية، ومن ثم أدى المشيعون الصلاة عليه بعد صلاة الجمعة، قبل أن يتم تشييع جثمانه في موكب حاشد ومواراته الثرى في مقبرة البلدة.

وجرى تشييع جثمان الشهيد بعد وصول والدي الشهيد إلى نابلس من الجزائر التي يقيمان فيها وولد فيها الشهيد وعاش 15 عاما من عمره هناك قبل عودته لفلسطين.

وتخلل مراسم التشييع إلقاء عدة كلمات شددت على استمرار انتفاضة القدس وعمليات المقاومة بكافة أشكالها، وتوحيد الصفوف في مواجهة ممارسات الاحتلال وعدوانه.

وكان الشهيد ياسين قد ارتقى بعد أطلق عليه جنود الاحتلال النار اثر طعنه ضابطا صهيونيا قرب حاجز ال17 بين عصيرة الشمالية ونابلس.

.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
احتجزت قوات الاحتلال اليوم الجمعة (15-1)، المسنة مزيونة محمد الشاعر (64 عاما) من خانيونس على حاجز بيت حانون "إيريز" لدى عودتها في حافلات الفلسطينيات العائدات من المسجد الأقصى إلى قطاع غزة.

وحسب مصادر عائلية، فإنه لا يُعرف مصير المسنة الشاعر بعد نقلها للتحقيق من قوات الاحتلال، رغم أنها حصلت على تصريح لزيارة الأقصى كما المئات من المسنين الذين يزورون القدس كل جمعة.
....................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت معطيات إحصائية ارتفاع أعداد الشهداء خلال ثلاثة أشهر ونصف من انتفاضة القدس، إلى 158 شهيدًا وتسجيل أكثر من 16 ألف مصاب في أكثر من 3221 حادثة مواجهة.

وأكد مركز القدس لدراسات الشأن الفلسطيني و"الإسرائيلي" أن حصاد المقاومة سجل ارتفاعًا غير مسبوق من العمليات التي نفذتها "الحالة الشعبية الفلسطينية".

وبين المركز في دراسة شاملة لكافة ساحات المواجهة، في فلسطين التاريخية "من الأراضي المحتلة عام 1948 مرورا بالقدس والضفة وغزة" حضورا مقاوما معتبرا، وتواصلا في الأحداث.

حصيلة الشهداء
وأكد المركز أن عدد شهداء انتفاضة القدس بلغ 158 شهيداً، فيما تبين أن محافظة الخليل تصدرت قائمة المحافظات في عدد الشهداء؛ حيث ارتقى منها نحو 50 شهيداً كان آخرهم صباح الخميس بالقرب من مفترق بيت عانون.

ولفتت إلى أن حالات الإعدام التي وثقها ما تزال تحافظ على نسب تقارب 85%، سواء كان ذلك بما يعرف باستخدام القوة المفرطة، أو حالة الإعدام مكتملة الأركان.

حصيلة الإصابات
 بلغ عدد الإصابات العام منذ اندلاع انتفاضة القدس، نحو 16342؛ حيث كانت نسبة من أصيبوا بالرصاص الحي نحو 27 % من إجمالي عدد الإصابات، كما أن العدد الأكبر في الإصابات بالرصاص الحي في المنطقة "الحدودية" في قطاع غزة، بالإضافة إلى مدن الخليل ورام الله وطولكرم.

اعتداءات المستوطنين
ووثق المركز 442 اعتداءً للمستوطنين، شملت 189 مهاجمة سيارة فلسطينية، 127 اعتداء بالضرب أو بالتهجم، وحالة قتل مباشرة في مدينة الخليل، وحالة طعن في منطقة ديمونا وأخرى شمال فلسطين المحتلة، والباقي مهاجمة منازل وعقارات.

الاعتقالات
وعن الاعتقالات في الضفة والغربية والقدس والمناطق المحتلة عام 1948، أظهرت إحصائيات مركز القدس، أن عدد المعتقلين، 3622 فلسطينيا، بالإضافة إلى اعتقال 900 عامل من داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

قتلى الاحتلال
قتل 27 "إسرائيليا"، اثنان منهم بـ"نيران صديقة"، وأريتيري، في 11 عملية 5 في الضفة وأربع في مدينة القدس، 4 نفذت على يد مقاومين من حماس في القدس وشمال الضفة الغربية، واثنتان على يد مقاومين من الجهاد الإسلامي، وآخر مستقل، بالإضافة إلى عملية بئر السبع التي قتل فيها جندي "إسرائيلي" وأريتيري على يد شاب من فلسطينيي من مدينة النقب، بالإضافة إلى عملية قام بها نشطاء من حركة فتح من مخيم قلنديا، بالإضافة إلى العملية التي نفذت في مدينة بئر السبع.

وبلغ عدد الإصابات في صفوف المستوطنين وقوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية بحسب الإحصائيات الصهيونية 368 مصابًا.

أنماط المقاومة
وأظهرت الإحصاءات أن عدد أحداث إلقاء الحجارة ما يقارب 3221 حادثا، فيما بلغ عدد الزجاجات الحارقة والعبوات نحو 1002 عملية إلقاء، كان أهمها في منطقة الخليل.

كما وثق المركز 83 عملية إطلاق نار، كان أهمها في رام الله، مخيم شعفاط، الخليل، شمال الضفة الغربية، وغزة، وكان أهمها العملية التي نفذها الشهيد نشأت ملحم وسط مدينة "تل أبيب".

كما رصد التقرير إطلاق 22 صاروخا من قطاع غزة باتجاه المستوطنات و9 قذائف صاروخية من شمال فلسطين المحتلة.

وأشار إلى أنه تم تسجيل نحو 81 عملية طعن (شبه مثبتة)، وزعم بإحباط 50 عملية أخرى، بالإضافة إلى19عملية دهس.

ثبات المواجهات
وقال مدير مركز القدس، علاء الريماوي في تحليله للأحداث، إن هذه المعطيات الإحصائية تشير إلى ثبات في وتيرة المواجهات خلال الشهر الجاري بمتوسط حسابي يصل لـ13 نقطة مواجهة، بنسبة تراجع عن الشهر الأول والثاني من انتفاضة القدس، بلغت 70 %.

ولفت إلى أن العمليات الفردية، حافظت على نسب ثبات تصل إلى 80 % (إطلاق نار، طعن أو محاولة، بواقع عمليتين يوميا إلى عملية ونصف).

وأضاف الريماوي أن الشهر الجاري وقبله، برز متغير جديد، وهو ظهور ما يعرف بالمجموعات العسكرية المنظمة، والتي أعلن جيش الاحتلال اعتقال 4 منها، تتبع كتائب الشهيد عز الدين القسام.

وأشار الريماوي إلى أن "هذه المجموعات، بلغت مستوى مرتفعًا من التجهيزات، منها من كان على جهوزية لتنفيذ عمليات تفجيرية، عدا عن تخطيط لعمليات خطف جنود إسرائيليين".

وأوضح الريماوي أنه بالرغم من فشل المجموعات في تنفيذ عملياتها، إلا أن الاحتلال بات متخوفا بشكل كبير من نجاح بعضها، وتنفيذ عمليات كبيرة.

دور الفصائل
وعن دور الفصائل؛ أكد قسم الدراسات في المركز على جملة من المتغيرات، أهمها: محافظة حركة فتح على وتيرة من المشاركة الضعيفة، للمحافظة على مستوى معين من الأحداث.

كما أشار إلى تراجع واضح لأداء الجامعات في الانتفاضة، عازيا ذلك إلى حملات الاعتقال في الكادر الطلابي خاصة الكتل الإسلامية التي شكلت المحرك الفاعل في الجامعات.

وتوقف عند ما وصفه بـ"عدم قدرة الفصائل الفلسطينية على بلورة سياسات عمل جماهرية موحدة، في ظل رفض السلطة لأي دور واضح لحركتي حماس والجهاد الإسلامي".

وأشار إلى عدم نجاح الفصائل الفلسطينية ومنها حركتا حماس والجهاد الإسلامي، في بلورة أجسام جماهرية قادرة على تخطي الضوابط الحاكمة للواقع الأمني في الضفة الغربية.

وعن المستقبل: يرى مركز القدس، أن البيئة السياسية في الضفة الغربية، هي المهدد الحقيقي للانتفاضة، برغم إدراك جميع الفصائل الفلسطينية أن وقفها سيشكل انتحارًا سياسيًّا في عديد من الملفات.


................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة (15-1)، مواطنين اثنين من بلدة يعبد جنوب جنين شمال الضفة الغربية في مناطق مختلفة قرب يعبد، في ظل انتشار واسع لقوات الاحتلال.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن فراس حاتم عمارنة (36 عامًا) مساء اليوم، خلال مروره على حاجز عسكري مفاجئ قرب البلدة.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال اعتقلت أيضًا وفي مكان آخر، الطفل إسلام حسام عطاطرة (13 عامًا)، حين كان يعمل مع عائلته في أرض زراعية في سهل يعبد؛ حيث اقتحم الجنود الأرض واقتادوه إلى جهة مجهولة.

..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
بدأ عددٌ من الأسرى المحتجزين في قسم "المعبار" بسجن "مجدو الإسرائيلي"، أمس الخميس، بإضراب مفتوح عن الطعام، عقب اعتداء "أمن السجون" التابع للاحتلال عليهم بالضرب وعزلهم في زنازين انفرادية.

وقال الأسير المحرر مجد اشتية، (والذي أفرج عنه مساء أمس الخميس)، في حديث لـ"قدس برس"، اليوم الجمعة، إن جنود الاحتلال اعتدوا على الأسرى بالضرب، "وسحبوهم عنوة من ساحة القسم".

وأوضح المحرر اشتية أن جنود الاحتلال اعتدوا على الأسرى نتيجةً لرفضهم دخول الغرف، احتجاجًا على تأخر مصلحة السجون في نقلهم إلى الأقسام بالرغم من وجود أماكن متاحة.

وأشار إلى أن إدارة السجون في "مجدو" عاقبت الأسرى الذين تضامنوا مع "الأسرى المعاقبين"، بقطع الكهرباء عنهم ومنعهم من الخروج لممارسة الرياضة، مؤكدًا أن عددًا من أقسام الأسرى قامت بإعادة "وجبات الطعام كخطوة احتجاجية على قمع زملائهم"، وفق اشتية.

وبيّن المحرر مجد اشتية أن عدد الأسرى المضربين عن الطعام ما يقارب العشرة، عرف منهم: (أمير محمد اشتية، وأحمد شلطف، وإسلام بني شمسة، وتوفيق خراز، وكامل حمران).

يُذكر أن قسم "المعبار" في سجن مجدو، يوجد فيه نحو 70 معتقلًا، موزعين على أربع غرف، ويفتقر لأدنى مقومات الحياة، ويعاني الأسرى فيه من قلة الطعام والملابس والأغطية، ويحتجز الاحتلال فيه المعتقلين الذين أنهوا التحقيق وخرجوا من الزنازين، تمهيدًا لنقلهم للغرف.

.....................ز
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، أربعة مواطنين، خلال حملة دهم في الضفة الغربية، والقدس المحتلتين، فيما واصلت عمليات الاقتحام ونصب الحواجز العسكرية.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن جيش الاحتلال اعتقل أربعة مواطنين من الظاهرية في الخليل، وبلدة أبو ديس في القدس المحتلة، بدعوى أنهم مطلوبون لديه.

مداهمات وحواجز بمحيط جنين
إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجرًا، عدة بلدات شرق مدينة جنين، شمال الضفة الغربية ونصبت حواجز مفاجئة على محاور الطرق، واعتقلت مواطنا، ونقلته إلى جهة مجهولة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات الاحتلال داهمت بلدات دير أبو ضعيف وبيت قاد وعرانة شرق جنين، وانتشرت بالشوارع، ونصبت حواجز عسكرية على مداخلها.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال نصبت ثلاثة حواجز شرق جنين الليلة الماضية وفجر اليوم، واعتقلت على أحدها مواطنا قرب مدخل جنين الشرقي، ونقلته لجهة مجهولة.

إغلاق البوابة الشمالية لبلدة عزون
وأغلقت قوات الاحتلال الصهيوني فجراً، البوابة الشمالية لمدخل عزون شرق قلقيلية، واقتحمت البلدة، وانتشرت في شوارعها في ظل توتر ومواجهات يومية تشهدها البلدة.

وقالت مصادر محلية، 
لمراسلنا، إن قوات الاحتلال أغلقت بوابة المدخل الشمالي، وتمركزت قوة عسكرية في المكان.

يذكر أن مداخل عزون جميعها محاصرة من قوات الاحتلال، وغالبيتها مغلق منذ سنوات لوقوعها بين ثلاث مستوطنات وشارع رئيس يسلكه المستوطنون.

وأضافت المصادر إن معاناة سكان عزون ازدادت في الأسابيع الأخيرة، وأصبح الدخول والخروج من البلدة صعبا.

....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

استهدفت قوات الاحتلال البحرية، صباح اليوم الجمعة (15-1)، بنيران أسلحتها الرشاشة قوارب الصيادين الفلسطينيين في عرض بحر قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية، لمراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن زوارق الاحتلال البحرية، فتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين التي كانت تبحر قبالة منطقة السودانية شمال قطاع غزة.

وذكرت المصادر أن الصيادين اضطروا للعودة إلى الشاطئ، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

إلى ذلك أطلقت قوات الاحتلال صيادين اثنين، كانت اعتقلتهما في عرض البحر، يوم أمس الأربعاء، فيما أبقت قاربهما رهن الاحتجاز.

..................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني، قرارًا بحظر سفر رئيس الحركة الإسلامية داخل أراضي 48، الشيخ رائد صلاح، ونائبه الشيخ كمال الخطيب، إضافة لقيادات أخرى.

وقالت الإذاعة العبرية، إن وزير الداخلية الصهيوني آرييه درعي وقع الليلة الماضية أمراً يحظر على رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح ونائبه كمال خطيب وبعض الناشطين الآخرين في الحركة السفر إلى الخارج.

وذكرت الإذاعة أن الأمر "جاء بعد أن "اقتنع" الوزير الصهيوني بأن سفرهم قد يؤدي إلى المسّ بأمن "إسرائيل".

وسيدخل الأمر حيز التنفيذ خلال الأيام القليلة القادمة، ويسري مفعوله لمدة شهر واحد.

وقال الشيخ كمال الخطيب، في تصريح لـ"الأناضول": "بلغني اليوم قرار من وزارة الداخلية الإسرائيلية تمديد منعي من السفر للمرة الثالثة على التوالي لمدة شهر قابلة للتمديد ستة أشهر".

وأضاف "قرار التمديد بدأ العام الماضي؛ حيث تمَّ منعي من السفر بالإضافة لرئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، ومسؤول العلاقات الدولية في الحركة الدكتور يوسف عواودة العام الماضي، شهرين، ثمَّ شهرين آخرين، واليوم يتم التمديد لشهر قابل للتمديد لمدة ستة أشهر".

ويعد هذا القرار الثالث الذي تصدره الداخلية الإسرائيلية بحق قيادات الحركة الإسلامية، منذ العام الماضي.

ووصف الخطيب، قرارات المنع من السفر، بـ"الخائبة"، قائلاً: "هي لن تمنعنا من مواصلة نشاطنا ضد مخططات إسرائيل الهادفة لتهويد المسجد الأقصى وتقسيمه".

وفي 16 نوفمبر الماضي، أعلنت الحكومة الإسرائيلية اعتبار الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في "إسرائيل"، تنظيمًا محظورًا، الذي يعني أنَّ أي طرف أو شخص ينتمي للحركة، وأي شخص يقدم لها الخدمات أو يعمل في صفوفها، سيرتكب مخالفة جنائية وسيواجه عقوبة السجن.

....................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت صحيفة هارتس العبرية، اليوم الجمعة، أن مكتب رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، يعمل هذه الأيام على نقل الوحدة القطرية لإنفاذ أحكام التخطيط والبناء من وزارة المالية إلى وزارة الأمن الداخلي الصهيونية، في إعلان حرب على فلسطينيي 48.

وقالت صحيفة "هآرتس": "ستعقد في الأسابيع القريبة القادمة مداولات حول هذا النقل؛ انطلاقا من فكرة أن هذه الخطوة ستساعد الشرطة (الصهيونية) وسلطات التخطيط وإنفاذ القانون على إخراج أوامر الهدم في البلدات العربية (داخل اراضي 48) إلى حيز التنفيذ"، لافتة إلى تشكيل طاقم من عدة وزارات لفحص الأمر، ورفع التوصيات.

وأشارت الصحيفة إلى أن لمسائل البناء غير القانوني وهدم المنازل أهمية كبيرة في المجتمع العربي داخل أراضي 48، يترافق معه توتر شديد ومواجهات في البلدات العربية.

وحسب تقديرات منظمات التخطيط العاملة لدى الجمهور العربي؛ فإن أكثر من 50 ألف منزل في المجتمع العربي مبني بدون ترخيص.

وتشرح السلطات المحلية العربية بأن عدم توسيع مناطق الحكم البلدي والبيروقراطية الزائدة حول المصادقات على المخططات الهيكلية تجبر السكان أحيانا على أن يبنوا على أراضيهم الخاصة بدون ترخيص.

وكانت الوحدة القطرية لإنفاذ أحكام التخطيط والبناء عملت في الماضي تحت سلطة التخطيط في وزارة الداخلية، ونقلت إلى مسؤولية وزارة المالية كجزء من مطالبات حزب "كلنا" في الاتفاق الائتلافي بعد الانتخابات في السنة الماضية.

وفي جلسة حكومة الاحتلال قبل نحو أسبوعين استعرض رئيس الوحدة حالة البناء "غير القانوني" في المجتمع العربي، وأشار إلى أن نقل سلطة التخطيط، والتي وحدته جزء منها، جعلت إنفاذ الأحكام صعبًا.

ويثير القرار خوفا شديدا في المجتمع العربي؛ فقد أعلنت لجنة المتابعة العربية العليا بأنه سيجرى بحث خاص في الموضوع في بداية الأسبوع.

ووصف النائب يوسف جبارين من القائمة المشتركة الخطوة بأنها "إعلان حرب على الجمهور العربي".

وأضاف إن وحدة الإنفاذ "معروفة بموقفها المتحيز غير الإنساني ضد المواطنين العرب، ونقلها إلى وزارة الأمن الداخلي من شأنه أن يؤدي إلى مواجهات صعبة مع الجمهور العربي".


......................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
هاجم رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو ما أسماه بعدم احترام القانون بمناطق فلسطينيي 48، عادًّا أن أصوات المساجد "تسبب الضوضاء".

ووفق ترجمة "صفا" المحلية؛ قال نتنياهو خلال جلسة كتلة الليكود البرلمانية الأخيرة إنه "لا يوجد احترام للقانون في غالبية البلدات العربية، بما في ذلك البناء وأصوات المساجد وتعدد الزوجات".

وهاجم نتنياهو مكبرات صوت المساجد قائلاً: "لا يمكنني التسليم بهذا الأمر، فلا يوجد أي نص ديني يبيح إزعاج الناس بمكبرات الصوت، ولا يوجد أمر من هذا القبيل بالدول العربية أو الأوروبية".

وزعم أن "هنالك معاناة كبيرة للمواطنين العرب أنفسهم والمتواجدين قريباً من المساجد، فهنالك قانون للضجيج فلنقم بتطبيقه".

كما عرج نتنياهو في كلمته على مسألة تعدد الزوجات بالوسط العربي، قائلاً إن "المنظمات النسوية تصمت صمت أهل القبور عن هذا ظاهرة، فمسألة تعدد الزوجات مشكلة معقدة، ولكن هنالك أيضاً مسألة استجلاب النساء فإما أن نكون دولة قانون أو لا نكون.. كلمات مهمة، وتبقّى لنا الآن تطبيقها".

............................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، معبر “كرم أبو سالم” شرق رفح، جنوب قطاع غزة استثنائيًّا لإدخال كميات محدودة من السولار الصناعي؛ لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة بالقطاع.

وقال مدير معبر كرم أبو سالم منير الغلبان، إن سلطات الاحتلال أبلغت بفتح المعبر التجاري استثنائيا لإدخال نحو 350 ألف لتر من الوقود الخاص بتشغيل المحطة.
وأضاف الغلبان إنه تم إدخال نحو 100 ألف لتر من الوقود القطري و130 طنًّا من الغاز.

وكانت سلطة الطاقة في غزة، حذرت في وقت سابق من توقف المحطة، في حال عدم تحويل هيئة البترول التابعة للسلطة الفلسطينية برام الله الكميات المطلوبة لتشغيل المحطة.

وتتوقف بين الفينة والأخرى محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة عن العمل، بعد نفاد الوقود اللازم لتشغيلها، حسب آلية توريد الوقود المعمول بها، والتي تتضمن خصم حكومة التوافق الفلسطينية، لجزء من الضرائب المفروضة على سعر الوقود.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه نحو 1.9 مليون نسمة منذ ثماني سنوات، من أزمة خانقة في الكهرباء.

.....................
اعمال امن عباس
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية، التابعة للسلطة، في الضفة الغربية المحتلة، مواطنين اثنين، واستدعت آخر للتحقيق، فيما مددت اعتقال آخرين دونما أي سند قانوني.

وقالت حركة "حماس" في الضفة المحتلة، في بيانٍ اليوم الجمعة (15-1) تلقى "
المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن جهاز المخابرات العامة، في رام الله، اعتقل الطالب في جامعة بيرزيت، محمد برناط، بعد استدعائه للمقابلة.

وفي محافظة نابلس، أعاد جهاز الأمن الوقائي اعتقال حمزة العامودي، بعد يومين فقط من الإفراج عنه من اعتقال استمر 32 يومًا على "ذمة المحافظ".

وأكدت "حماس" أن وقائي نابلس يواصل اعتقال المهندس أمجد خير الله بني فضل (25 عامًا) من بلدة عقربا، لليوم الخامس عشر على التوالي، علمًا بأنه أسير محرر، كما تعرض للاعتقال السياسي عدة مرات.

أما في محافظة قلقيلية، فقد استدعى جهاز المخابرات العامة، المسن فتحي محمود صوان (60 عاماً) من بلدة إماتين، وهو معتقل سياسي سابق تعرض للتعذيب، كما أنه والد الأسير في سجون الاحتلال بهاء صوان.

كما يواصل الأمن الوقائي في قلقيلية ولليوم الـ53 على التوالي اعتقال الأسير المحرر أحمد سنيفة على "ذمة المحافظ"، رغم تدهور حالته الصحية ونقله للمشفى 3 مرات.

وفي محافظة سلفيت، مدد الأمن الوقائي اعتقال الطالب في كلية الهندسة همام عزيز فتاش لـ15 يومًا، حيث اعتقله أول أمس الأربعاء.

إلى ذلك، مددت نيابة سلفيت اعتقال الطالب في جامعة النجاح عبد الرحمن جهاد شحادة لمدة 7 أيام، رغم صدور قرار قضائي بالإفراج عنه.

أما في محافظة طولكرم، فقد علّق المعتقل السياسي محمد نجدي إضرابه عن الطعام والذي استمر أسبوعا متواصلا، بعد وعودات بالإفراج عنه حتى نهاية الأسبوع المقبل، فيما هدد بالعودة للإضراب ما لم يتم الإفراج عنه، علما بأنه معتقل منذ 71 يومًا.

كما يواصل الأمن الوقائي في طولكرم اعتقال المهندس علاء الأعرج لليوم الـ46 على التوالي، فيما تواصل الأجهزة اعتقال الشابين وليد ومجد كرامة من الخليل لليوم الثامن رغم صدور قرار بالإفراج عنهما للمرة الثانية، كما يواصل الوقائي في جنين اعتقال الأسير المحرر معتصم عمر استيتي (31 عامًا) من مخيم جنين.

..................
اخبار متنوعه

تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس إلى العلا أحد فرسانها الميامين:
الشهيد القسامي المجاهد/ جمال محمد درويش
(45
عاماً) من مسجد أحمد التلباني بمخيم المغازي

والذي توفي بعد صراعٍ مع المرض اليوم الجمعة 05 ربيع الثاني 1437هـ الموافق 15/01/2016م، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً..
........................

رفح - المركز الفلسطيني للإعلام
توفي صباح اليوم الجمعة، المصور الصحفي شادي مشعل (33 عاماً) مصور قناة القدس الفضائية، بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال صحفيون، إن مشعل توفي بالسكتة القلبية وهو نائم، لافتين إلى أن ذوي الفقيد تفاجؤوا بوفاته عند إيقاظه صباحاً من النوم.

وعرف عن الصحفي مشعل تفانيه في أداء عمله وتواجده في كافة الميادين والمناسبات، وكان له دور بارز في تغطيته للعدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة.

..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
كشف موقع "واللا" الإخباري العبري، النقاب عن صفقة شراكة تجارية بين مستثمرين فلسطينيين ورجل الأعمال الصهيوني رامي ليفي.

ونقلت "قدس برس" عن الموقع أن رجال أعمال فلسطينيين اشتروا مساحات من أراضٍ شمال مدينة القدس المحتلة، لغايات إقامة مجمّع تجاري مشترك مع ليفي.

وذكر الموقع، أن رجل الأعمال ليفي، يبني حالياً مجمّعا تجاريا مشتركا (فلسطينيا - إسرائيليا) وهو "الأول من نوعه"، بحيث يربط بين بلدة "الرام" ومدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، بتكلفة تصل إلى نحو مائتي مليون شيقل (أكثر من 50.7 مليون دولار أمريكي).

وأضاف إن المجمّع سيقام على مساحة يصل قدرها إلى 20 دونماً، تضم في أرجائها محال ومراكز تسوق تجارية يهدف ليفي من خلالها إلى استقطاب متسوقي رام الله ومحيطها من المواطنين الفلسطينيين، إلى جانب سكان المستوطنات المقامة في المنطقة.

وأشار موقع "واللا" إلى أن المجمع التجاري يبعد مسافة حوالي 300 متر عن "ملعب الشهيد فيصل الحسيني" في بلدة "الرام" شمال القدس.

ويعد رامي ليفي أحد التجار الصهاينة الذين يمتلكون سلسلة متاجر ضخمة تنتشر في عموم أرجاء الأراضي الفلسطينية، يصل عدد أفرعها إلى نحو 26 محلاً تجارياً، منها ما يربط بين المدن الفلسطينية ومداخل المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

ويأتي الإعلان عن هذا المشروع في الوقت الذي تتصاعد فيه الدعوات الشعبية على الصعيدين المحلي والدولي لفرض مقاطعة على بضائع المستوطنات الصهيونية.

.................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
ضمن نشاطات دعت إليها الهيئة الإسلامية في مدينة يافا، رداً على انتهاك جرافات بلدية تل أبيب مقبرة طاسو، الثلاثاء الماضي؛ أقيمت الجمعة (15-1) صلاة الظهر في حديقة الغزازوة في مدينة يافا، بحضور الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني.

وقال الشيخ رائد صلاح في خطبته للمصلين، إن "الجماهير العربية في الداخل الفلسطيني تتعرض للإرهاب الصهيوني، فهم ضحية العنصرية. الدماء التي تسيل في البلاد هي نتيجة التحريض".

وأكد أنه يقف مع كل خطوات الهيئة الإسلامية المنتخبة في دفاعها عن المقدسات الإسلامية في مدينة يافا، والتي تأتي في سياق الرد الطبيعي على ممارسات البلدية، كما دعا الجماهير العربية للالتفاف حول شرعية هذه الهيئة؛ لما فيه من مصلحة عليا لهم ولمدينة يافا.

وأشاد الشيخ رائد صلاح بالحشود التي أتت اليوم لأداء صلاة الجمعة في حديقة الغزازوة في يافا، كما دعا الأهالي إلى ضرورة المشاركة في معسكر صيانة المقابر الذي سيُقام مطلع الشهر القادم، وسيقوم أهالي المدينة خلاله بمشاريع صيانة مقبرة طاسو ومقبرة الكازاخانة ومقبرة الروم الأرثوذكس.

وفي ختام خطبته، صرّح رئيس الحركة الإسلامية أنه يقف مع نضال أهالي مدينة يافا، ويتضامن مع أهلها وبيوتها وأرضها وسمائها، مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة التشبّث بالأرض، وتوحيد الصف بين أهالي المدينة الواحدة.

..................
غزة - وكالات
قال المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم، إن وزير الداخلية الأسبق الشهيد سعيد صيام أسس نواة أجهزة أمنية وطنية واضحة البوصلة والعقيدة، تحمي شعبها وظهر مقاومته.
وأضاف البزم في تصريح صحفي اليوم الجمعة (15-1) -بمناسبة الذكرى السابعة لاستشهاد الوزير صيام- أن الوزير الشهيد "رحل في أرض المعركة وفي مقدمة الصفوف، ولم يعرف التراجع أو التقهقر، وما خاض مرحلة إلا عبرها بقوة واقتدار".
ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية التي أسس نواتها الوزير صيام "استطاعت أن تقضي على الفوضى وتُعيد الأمن المفقود، وتحمي شعبها وظهر مقاومته، أجهزة لا تعرف معنى للتنسيق الأمني مع الاحتلال، فهو خيانة لدماء الشهداء وتضحيات شعبنا".
وأشار المتحدث باسم الوزارة إلى أن تلك الأجهزة الأمنية اليوم غدت أكثر قوة وجاهزية، مشدداً على أن الوزارة ستبقى وفية للوزير الشهيد، وستسير على الخط الذي رسمه بدمه.
يذكر أن الشهيد الوزير سعيد صيام ارتقى في مثل هذا اليوم الخامس عشر من شهر يناير لعام ألفين وتسعة، خلال حرب الفرقان، وهو على رأس عمله في قيادة وزارة الداخلية، حينما استهدفته الطائرات الحربية الإسرائيلية، ما أدى لاستشهاده ونجله محمد وشقيقه وزوجة شقيقه.

..................
الإعلام الحربي- خاص
قال الشيخ أبو طارق المدلل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي " أن الشهيد فخري الدحدوح تربى على موائد الجهاد الإسلامي، في مساجد العز والفخار، تربى على الكرامة والإباء والتضحية والبسالة، خرج بسكينه المسلول ليقول للعدو إننا سنقاومكم بكل ما نملك حجراً أو سكين، وستظل فلسطين هي البوصلة وأن حقنا لا يمكن أن ينسى أو يساوم عليه".
وأوضح الشيخ أبو طارق في السادس من تشرين 1987م انطلق الفلسطينيين من جديد، وأن الملحمة تشتعل أكثر ليقولوا للعدو الصهيوني أن تل الربيع ستصبح شعلة نار من أبناء الجهاد الإسلامي.
وأكد الشيخ أبو طارق " بأن حركة الجهاد الإسلامي أشعلت الانتفاضة بحجارتهم وسكينهم من ثلاثون عاماً، وإلى يومنا هذا ومازال أبطال فلسطين الشهداء الذين صنعوا الرعب في قلوب الصهاينة من خلال سكينهم ساروا على درب شهيدنا فخري الذي قذف الرعب في قلوب الصهاينة وسط تل لبيب لذا كانت لعمليته النوعية والجريئة أثر كبير في إشعال الانتفاضة" .
وختم المدلل بقوله " بأن العدو يمتلك كل الأسلحة ولكن يهرب من السكاكين التي أبدعها الفلسطينيين في سبيل تحرير أرضهم والدفاع عن شرفهم، وتنطلق الانتفاضة الثالثة في الضفة والقدس بإشارات سكين ابن الجهاد الإسلامي مهند حلبي وصولاُ إلى نشأت ملحم وليس بآخرهم وسيكمل المشوار مئات وآلاف الثوار والشهداء حتى تحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها".
ومن الجدير ذكره بأن الشهيد فخري عطية الدحدوح ولد عام 1967م في حي الزيتون بمدينة غزة، وأكمل تعليمه الابتدائي ثم الإعدادي في مدرسة الهاشمية، ولكن ظروف الحياة لم تساعده على إكمال تعليمه فتفرغ لمساعدة والده.
تزوج شهيدنا فخري في العام 1986م وأنجب ثلاثة أبناء وبنت، ولكن هذا كله لم يثنه عن واجبه المقدس في الدفاع عن الإسلام وفلسطين.
استشهاده وعمليته البطولية
في أعقاب قيام الاحتلال بإبعاد النشطاء من أبناء الجهاد الإسلامي إلى مرج الزهور في جنوب لبنان عام 1993. قرر شهيدنا أن يرد على القرار بطريقته الخاصة وبتاريخ 15-1-1993م الموافق يوم الجمعة حمل سكيناً وسيفاً وإيماناً لا يتزعزع وثورة في داخله وغضب كالبركان واتجه إلى الأرض المحتلة عام 1948م وعند معبر (بيت حانوت) إيرز كان جنود الاحتلال يفتشون السيارات تفتيشاً دقيقاً ويعيدون بعض الشباب حتى من يحملون التصاريح حتى وصل الدور للسيارة التي تقل شهيدنا البطل الذي يحمل معه الهوية الخضراء والسكين والسيف، حيث أشار لها الجندي الإسرائيلي أن تمضي ولم ينظر حتى لمن بداخلها.. علم شهيدنا أن الله معه ويحفظه وأن الملائكة تحيط به فاستبشر خيراً وظل يرتل الآيات القرآنية ويردد و(عجلت إليك ربي لترضى).
وتتواصل الرحلة وتمضي السيارة مسرعة باتجاه (تل الربيع) تل أبيب، وشهيدنا يتعجل السائق ويحثه إلى الوصول بسرعة إلى وسط تل أبيب لتحضنه وتتنسم دمه الطاهر.
نزل شهيدنا من السيارة مسرعاً واستل سكينه وسيفه وكبر عدة تكبيرات وامتزجت قوة ساعده بقوة إيمانه، فزلزلت أركان تل أبيب وسيفه وسكينه لا يتوقفان عن طعن كل من وصل إليه من اليهود، الكل يهرب من أمامه لقد قذف الله في قلوبهم الرعب وهم يحملون الرشاشات والبنادق فلم يرهبه ذلك ولم يجعله يتراجع أو يهرب بل واصل حتى احتضتنه أرض فلسطين وغسلت تل أبيب عارها بدمه، وابتسمت هذه الأرض التي اغتصبت في وجهه، فيما خيم الوجوم والخوف والهلع على الصهاينة؛ ليعترف راديو إسرائيل باثنين من القتلى وجرح أكثر من عشرة آخرين، وأعلن أن الذي نفذ العملية من غزة ويدعى «فخري الدحدوح» ابن حركة الجهاد الإسلامي، وكان فخري قد استشهد بعد أن أطلق عليه رجال الأمن الصهيوني الحاقدين عشرات الرصاصات حتى توقف ثورته وتخمد بركانه، ولكن أنى لهم ذلك فها هو يزرع الإيمان والجهاد والثورة في صدور إخوانه من بعده ليواصلوا المسيرة حتى النصر أو الشهادة.
وهكذا انطلقت روح شهيدنا لترتقي إلى العلا وتستقر في حواصل طير خضر معلقة في عرش الرحمن ترد أحواض الجنة فرحة بما أتاها الله من فضله..

.................

0 comments: