الاثنين، 14 ديسمبر، 2015

انتفاضة75:اقتحام الاقصى واصابه 12 صهيوني بعمليه فدائيه 14/12/2015

الاثنين، 14 ديسمبر، 2015


انتفاضة75:اقتحام الاقصى واصابه 12 صهيوني بعمليه فدائيه 14/12/2015

فلسطين الاثنين 3/3/1437 – 14/12/2015
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
..........................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحم عشرات المستوطنين، صباح الاثنين، ساحات المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، تحت حراسة شرطة الاحتلال الصهيوني.

ونفذت مجموعة من المستوطنين الاقتحامات من جهة باب المغاربة بحراسة عناصر من الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال.

فيما تعمد جنود الاحتلال حجز بطاقات المصلين خاصة من الشباب قبل دخولهم لباحات المسجد الأقصى  المبارك.

وتصدى المصلون وطلبة حلقات العلم بهتافات التكبير الاحتجاجية فيما تم منع نساء القائمة الذهبية من دخول المسجد الأقصى واللواتي اعتصمن قرب إحدى بوابات الأقصى.

ويتعمد المستوطنون تدنيس باحات المسجد الأقصى واقتحامه في ساعة مبكرة من كل يوم، وهي الساعة السابعة صباحا مستغلين قلة أعداد المرابطين في مثل هذا الوقت.

وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، اندلعت بسبب اقتحام الاحتلال للأقصى.
.................
المقاومة
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 12 مستوطنًا بجروح في عملية فدائية مساء اليوم الاثنين (14-12) غربي القدس المحتلة، فيما أطلقت النيران على المنفذ قبل أن يجري الحديث عن استشهاده.

وقال موقع 0404 العبري، إن شابًّا فلسطينيًّا نفذ عملية دهس وطعن في منطقة الجسر قرب المحطة المركزية، غربي القدس المحتلة؛ ما أدى إلى إصابة 9 مستوطنين.

وفي وقت لاحق، ذكر المحلل العسكري للقناة العاشرة أن عدد الإصابات ارتفع إلى 12 مستوطنًا، بينهم ثلاثة في حالة خطيرة، ومثلهم بحالة متوسطة.

وفي التفاصيل، فإن الشاب قاد سيارة بيضاء اللون ودهس مجموعة من المستوطنين، ثم ترجل منها مشهرا سكينه لتنفيذ عملية طعن، قبل أن يتعرض لإطلاق نار من قوات الاحتلال ويصاب بشكل مباشر.

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال، لوبا السمري، في بيانٍ صحفي، إن منفذ العملية تقدّم نحو محطة الباص، بسيارته مسرعا معتليًا الرصيف، ودهس مجموعة من المستوطنين، الذين تواجدوا هناك.

وأضافت إنه لدى ترجله من سيارته أطلق حارس أمن ومستوطن صهيونيان عيارات نارية تجاهه؛ ما أدى إلى إصابته واستشهاده لاحقا.

وذكرت أنه مع تفتيش السيارة التي لم يتمكن من الخروج منها، تم العثور على بلطة إلى جانب كرسي السائق.

وظهر المنفذ - في صور من مكان الحادث - ملقىً على الأرض وهو ينزف دون أن تقدم له أية إسعافات من قوات الاحتلال أو طواقم الإسعاف التابعة له والتي وصلت للمكان، وقدمت الإسعاف للمستوطنين المصابين، قبل أن يعلن عن استشهاده بعدما نزف حتى الموت.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن الشهيد هو عبد المحسن حسونة (21 عامًا) من بيت حنينا، دون تأكيد من المصادر الفلسطينية حتى الآن.

وتعدّ هذه العملية الرابعة منذ بداية شهر كانون أول/ ديسمبر الجاري، والتي ارتقى فيها ثلاثة شهداء هم؛ مازن عريبة من بلدة "العيزرية" المقدسية، وعز الدين رداد من طولكرم (شمالي الضفة)، وعمر سكافي من بلدة "بيت حنينا" المقدسية.

وباستشهاد الشاب حسونة، يرتفع عدد شهداء مدينة القدس المحتلة إلى 29 فلسطينيًا، منذ بداية "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي، فيما يرتفع عدد شهداء الانتفاضة في الفترة نفسها إلى 122 شهيدا بينهم 25 طفلاً، و 5 نساء.

....................
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس إلى العلا أحد فرسانها الميامين:
الشهيد القسامي المجاهد/ خالد ربيع العريني
(24 
عاماً) من مسجد مالك بن أنس بمعسكر جباليا
والذي انتقل إلى جوار ربه اليوم الاثنين 03 ربيع الأول 1437هـ الموافق 14/12/2015م، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً.
..................
بكل آيات الإيمان بقضاء الله وقدره، وبعزة المؤمنين الواثقين بنصر الله وفرَجه، وبشموخ المجاهدين القابضين على جمرتي الدين والوطن المرابطين على ثغور الوطن الحبيب محتسبين عملهم وجهادهم وحياتهم ومماتهم لله رب العالمين.
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس إلى العلا أحد فرسانها الميامين:
الشهيد القسامي المجاهد/ عبد الغني محمد حمدان
(61 
عاماً) من مسجد العودة إلى الله بمعسكر جباليا
والذي انتقل إلى جوار ربه مساء اليوم الأحد 02 ربيع الأول 1437هـ الموافق 13/12/2015م، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً..
.................
طولكرم – المركز الفلسطيني للإعلام
+ -

أصيب ثلاثة مستوطنين بجروح مساء الاثنين (14-12) بعد تعرضهم للرشق بالحجارة قرب مستوطنة "بيت أريه" المقامة على أراضي المواطنين في طولكرم.

وقال موقع  ماكو العبري، إن شبانًا فلسطينيين رشقوا سيارة للمستوطنين بالحجارة قرب مستوطنة "بيت أريه"، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مستوطنين تواجدوا فيها بجروح.

وذكر أن تعزيزات من قوات الاحتلال هرعت إلى المكان، وشرعت في أعمال ملاحقة للشبان، فيما قدمت طواقم إسعاف صهيونية العلاج للمستوطنين.

...................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية وصباح اليوم الاثنين 30 مواطنًا، في حملة اعتقالات تركز معظمها في محافظة الخليل وبلدة قريوت قضاء نابلس.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني اليوم الاثنين (14-12) أن الاحتلال اعتقل من الخليل تسعة مواطنين بينهم فتاة، وهم: هيثم عصام الجعبة (23 عامًا)، وهيفاء مكروم أبو ارميلة (37 عامًا)، وبريء إسماعيل عبد القادر شلش (17 عامًا)، وحسين مسالمة (35 عامًا)، وأحمد عوني سويطي، وهيثم يوسف أبو غازي (17 عامًا)، وإبراهيم نمر البدوي (24 عامًا)، وعمار زهير أبو ورده (23 عامًا)، وإسحق إسماعيل حوشية.

ومن بلدة قريوت قضاء محافظة نابلس اُعتقل ثمانية مواطنين بينهم أربعة أطفال، وهم: مصلح بدوي، ومعتصم مصلح بدوي (14 عامًا)، وإسلام محمد مجلي عيسى (13 عامًا)، وتوفيق خلدون عازم (13 عامًا)، وقاصد محمد موسى (13 عامًا)، وعبد أنور عازم، ومحمد مجلي عيسى.

كما واعتقل ستة مواطنين على الأقل في القدس بينهم قاصرون، وهم: رامي أبو خليفة (23 عامًا) من مخيم شعفاط، ومحمد حسن خلايلة من جبل المكبر، وتامر الباسطي (17 عامًا)، ومحمود سليم (16 عامًا)، ومحمد أبو سنينه (18 عامًا)، فيما اعتقل مواطن من بلدة حزما قضاء القدس وهو لؤي هاني صبيح.

ومن محافظة رام الله والبيرة، اعتقل الاحتلال كلاًّ من محمد عبود أبو خليل، ماهر نادر حامد (27 عامًا)، وذلك  بعد استدعائه من قبل مخابرات الاحتلال صباح اليوم.

هذا واعتقل أربعة مواطنين من محافظة قلقيلية بينهم ثلاثة أشقاء وهم ياسر وبلال وباسم حسن داود، علاوة على حسين سفيان داود.

ومن  محافظة طولكرم اعتقل المواطن ثائر جمال محمد يعقوب (29 عامًا)، وذلك بعدما أنهى زيارة لشقيقه في سجن النقب.
...................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
شنت طائرات الاحتلال الصهيوني، فجر الاثنين، غارتين على هدفين في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقالت مصادر محلية، إن الغارة الأولى استهدفت موقعا يعود للشرطة البحرية في منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، فيما استهدفت الغارة الثانية التي وقعت بعد دقائق أرضا خالية بجانب موقع "أبو جراد" التابع لكتائب القسام، جنوب حي الزيتون بالمدينة.

وكان الإعلام الصهيوني زعم أن صاروخاً استهدف في وقت سابق منطقة مفتوحة داخل إطار مستوطنات "شاعر هنيغيف" شمال شرق القطاع دون إصابات.
..................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
أفرج المستوطنون عن  ثلاثة فتية فلسطينيين مساء الاثنين (14-12)، بعد ساعات من اختطافهم من بلدة امريحة التابعة لبلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر أمنية، إنه تم إخلاء سبيل الفتية وعودتهم إلى منازلهم.

وفي وقت سابق، قالت مصادر محلية لمراسلنا إن  مجموعة من المستوطنين اقتحموا كروم الزيتون وأراضي زراعية تابعة لبلدة يعبد ومحاذية لجدار مستوطنة "مابو دوتان"، واعتدوا بالضرب على ثلاثة فتية كانوا في المكان، واقتادوهم إلى داخل المستوطنة.

وأشارت المصادر إلى أن المستوطنين انتشروا على الشارع الرئيس المؤدي ليعبد، وعملوا على تشويش حركة السير تحت حراسة قوات الاحتلال.

وأضافت المصادر إن المختطفين الثلاثة هم: الأخوان أنور وتوفيق أبو عابد، وابن عمهما محمد أبو عابد، وهم في السادسة عشرة من العمر.


يذكر أن مستوطنة مابو دوتان مقامة على أراضي بلدة يعبد جنوب جنين، ويقطنها مستوطنون متدينون ومعروفون بتطرفهم، وتضم منطقة صناعية، وهي تشكل عامل توتر مستمر في المنطقة.
....................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة فجر الاثنين، مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال، خلال اقتحام مئات المستوطنين لقبر يوسف بحجة الصلاة.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن عدة حافلات للمستوطنين اقتحمت المدينة فجرا من حاجز عورتا شرق المدينة، تحت حماية أعداد كبيرة من دوريات الاحتلال.

وانتشرت قوات الاحتلال في الشوارع المحيطة بقبر يوسف وعلى أسطح البنايات المرتفعة، ودارت مواجهات استمرت لعدة ساعات، أطلق خلالها جنود الاحتلال الأعيرة المطاطية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء في المدينة، وداهمت منزل الأسير بسام أمين السائح في منطقة رفيديا، وهو مريض بالسرطان ويخضع حاليا للتحقيق.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة قريوت جنوب نابلس، وداهمت عددا من المنازل، واعتقلت كلا من المواطن مصلح بدوي وابنه الطفل معتصم، والمواطن محمد مجلي عيسى وابنه الطفل إسلام، والمواطن عبد أنور عازم وابن أخيه توفيق خلدون عازم، والمواطن مهند هشام، والطفل قاصد محمد موسى.
.....................
الخليل_المركز الفلسطيني للإعلام
اختطفت قوة صهيونية خاصة ظهر الاثنين، الشاب شادي باسم عيد حلايقة (25 عاما) من بلدة الشيوخ في محافظة الخليل.

وقالت مصادر إن اختطاف الشاب تم بالقرب من مغتصبة معاليه أدوميم جنوب شرق مدينة رام الله.

وأفادت عائلة الشاب شادي أنه توجه إلى عمله صباح اليوم شمال فلسطين حيث تم إيقافه من قبل سيارة تحمل قوة صهيونية خاصة، وتم اعتقاله تحت تهديد السلاح ونقله إلى جهة مجهولة.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت أحدث الإحصائيات أن قوات الاحتلال الصهيوني، اعتقلت منذ اندلاع انتفاضة القدس، مطلع شهر أكتوبر المنصرم، 15 معلمًا ومعلمة.

وقال مدير عام المتابعة الميدانية في وزارة التربية والتعليم محمد القبج إن قوات الاحتلال الصهيوني، اعتقلت منذ اندلاع انتفاضة القدس 15 معلما ومعلمة، من مدارس الضفة الغربية والقدس المحتلتين، فيما احتجزت العشرات منهم، وقطعت الطريق عليهم ومنعتهم من الوصول إلى مدارسهم، خاصة في الخليل ومناطق الاحتكاك.

وأشار القبج، إلى أن ما لا يقل عن 40 معلماً أصيبوا برصاص الاحتلال وحالات اختناق جرّاء إطلاق الغاز المسيل للدموع، خلال الشهرين الماضيين.

وأقدمت قوات جيش الاحتلال فجر اليوم الاثنين (14-12) الذي يصادف "يوم المعلم الفلسطيني"، على اعتقال مديرة مدرسة وروضة "بيت المقدس النموذجية" هيفاء أبو رميلة، عقب اقتحام منزلها الكائن في مدينة الخليل.

.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن سلطات الاحتلال اضطرت نتيجة حملات الاعتقالات المستمرة التي نفذتها في أنحاء الضفة المحتلة والقدس لافتتاح سجون وأقسام جديدة لاستيعاب الأعداد الكبيرة التي تم اعتقالها.

وأوضح رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز أن الاحتلال افتتح 6 أقسام جديدة في 4 سجون، إضافة الى افتتاح سجن جديد خاص بالأطفال هو سجن "جفعون" والذى نقل إليه الاحتلال ما يزيد عن 70 طفلا حتى اللحظة يعانون من ظروف قاسية جدا ولا تتوفر لهم أبسط مقومات الحياة، ويفتقرون إلى الملابس أو الأغطية الشتوية، كما يعانى الأسرى الأشبال في السجن من سوء المعيشة، وقلة النظافة، والطعام المقدم  لهم قليل جدا، وسيئ وغير صالح للأكل، ولا يوجد في السجن مغسلة لغسيل الملابس ولا يوجد مواد كهربائية، إضافة الى انتشار الحشرات والقوارض بكثرة.

وأضاف الأشقر أن الاحتلال افتتح كذلك 6 أقسام جديدة قسمين في سجن النقب من الخيام، وهما (9، 10) ونقل إليهما الأسرى الموقوفين الذين يحتجزون من مراكز التوقيف والتحقيق، كذلك افتتح قسما جديدا للأسيرات في سجن الدامون، حيث نقل إليه حتى الآن 12 أسيرة وذلك بعد ارتفاع عددهن  نتيجة الاعتقالات المتواصلة وعدم استيعاب سجن هشاورن للأعداد الموجودة بالسجن.

وبين الأشقر أن الاحتلال افتتح كذلك قسمين جديدين  في سجن "عوفر" للأسرى الأطفال والموقفين الذين سيتم نقلهم من سجون الجنوب، وسيتم نقل الأطفال المقدسيين المحتجزين في سجن "جيفعون" إلى قسم الأطفال في سجن "هشارون"، وباقي الأسرى الأطفال المحتجزين في "هشارون" من المحافظات الأخرى سيتم نقلهم إلى سجن "عوفر".

وأشار إلى أن القسم السادس إضافة إلى تلك الأقسام الجديدة افتتحه الاحتلال مؤخرا  في سجن جلبوع وأطلق عليه (قسم 3)، ونقل إليه حتى الآن 90 من الأسرى، وقد اشتكى الأسرى في  هذا السجن من ظروف المعيشة القاسية والتي تفتقر إلى أدنى المقومات الحياتية، حيث هناك نقص شديد في ما يحتاجه الأسرى للمعيشة بأقل مستوياتها داخل القسم.
.................
اعمال امن عباس
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقل جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية، مساء اليوم الاثنين (14-12) صحفيًّا من نابلس، وأسيرًا محررًا من الخليل، شمال الضفة الغربية المحتلة وجنوبها.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن وقائي السلطة، اعتقل مساءً، الصحافي مصعب الخطيب، مراسل قناة القدس الفضائية، بعد مداهمة منزله في نابلس، شمل الضفة.

يذكر أن الخطيب سبق أن تعرض للاعتقال عدة مرات من أجهزة أمن السلطة على خلفية عمله الصحافي.

واستهجنت قناة القدس الفضائية، اعتقال مراسلها الخطيب، لافتة إلى أن ذلك يأتي "في وقت يخوض فيه الشعب الفلسطيني انتفاضته ضد الاحتلال".

وطالبت في بيانٍ لها تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، الأجهزة الأمنية بسرعة الإفراج عنه وعدم التضييق على عمل الصحفيين في الضفة.

ودعت قناة القدس المؤسسات الإعلامية والحقوقية كافة، إلى التحرك العاجل للضغط من أجل الافراج عن الصحفي الخطيب ووقف الانتهاكات بحق الصحفيين.

وفي وقت سابقٍ، اعتقل ذات الجهاز، الأسير المحرر بلال سليم المحتسب من مدينة الخليل، جنوب الضفة.

وقالت زوجة المعتقل، أسماء سلهب إن جهاز الوقائي وجه له استدعاءً صباح اليوم، على أن يتم استجوابه ومن ثم يعود لعمله، وحين ذهب لمقابلتهم في مقر الجهاز في الخليل، احتجزوه وأبلغونا أنه رهن الاعتقال.

وأضافت سلهب إن زوجها رفض تناول الطعام قبل ذهابه للمقابلة، مؤكدا أنه سيخوض إضرابا عن الطعام حال اعتقاله.

والمحرر المحتسب هو صهر عضو المجلس التشريعي الدكتور عزام سلهب، وأمضى في سجون الاحتلال 4 سنوات، وهو أيضا معتقل سياسي سابق لدى جهاز الوقائي حيث أمضى عامًا ونصفًا في سجونه.
...................
اخبار متنوعه
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
يصادف اليوم الاثنين، 14 ديسمبر 2015، الذكرى الثامنة والعشرين لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وتستعد حركة "حماس" للاحتفال بهذه الذكرى من خلال تدشين مهرجان خطابي كبير في شارع عمر المختار وسط مدينة غزة تشارك فيه مسيرات من كافة مساجد المدينة.

ويأتي هذا المهرجان الخطابي الذي يكون مطولاً بعد أن قررت قيادة الحركة إلغاء الاحتفاء بمهرجان رسميٍ كبير والذي يقام عادةً كل عام على أرض الكتيبة أو السرايا وسط غزة.

ويطلق الموقع الرسمي لحركة "حماس" صباح الاثنين ملفاً خاصاً في ذكرى الانطلاقة الثامنة والعشرين، ويشمل الملف كلمات متلفزة وحصرية لأبرز قادة حركة حماس، بينهم رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، والقادة إسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق، وخليل الحية، ومحمود الزهار، وروحي مشتهى، وصالح العاروري.

ويتيح الموقع لوسائل الإعلام إمكان تحميل الكلمات المتلفزة بجودة "Full HD"، كما يتضمن الملف العديد من الإنتاجات المرئية والمصورة الخاصة بالحركة.
................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن انتفاضة القدس هي فرصة لوحدة الصف والالتفاف حول أهدافها ودعم استمرارها، والكف عن التنسيق الأمني مع الاحتلال، ومغادرة أوهام السلام مع عدو لا يحترم عهداً ولا ذمة، ولا يعترف بحقنا في أرضنا ومقدساتنا.

وفي ذكرى انطلاقتها الثامنة والعشرين، أكدت حركة حماس أن القدس باتت على مرمى حجر، مشددة على دورها في مشروع تحرير فلسطين، "حيث أعادت للمقاومة بكل أشكالها بما فيها المسلحة الاعتبار، بعد أن غادرت السلطة بمنظمة التحرير ساحات القتال إلى ساحات المفاوضات العقيمة والتنسيق الأمني البغيض".

يشار أن ذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية  حماس (28)، تتزامن مع اندلاع انتفاضة القدس، التي انطلقت من المسجد الأقصى دفاعا عن المقدسات.

وأكدت حماس في بيان لها، اليوم الاثنين (14-12)، في الذكرى الـ28 لانطلاقتها، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، أن فلسطين من بحرها إلى نهرها عربية إسلامية، ولا اعتراف بالاحتلال، وأن شعبنا في كل أماكن تواجده هو الأحق بأرضه وخيراته، والعودة حق مقدس على المستوى الفردي والجماعي.

وأضافت: "القدس جوهر صراعنا مع المحتل، تستمد قداستها من مكانتها الدينية في عقيدتنا، ثم من قداسة دم الشهداء من الرجال والنساء والأطفال الذي سال من أجلها، ولن نساوم على شبر منها، ولا على ذرة تراب من مقدساتها".

وخاطبت الأسرى قائلة: "أسرانا الأبطال وأسيراتنا هم جرح دائم في قلوبنا، لن يداويه إلا أن نراهم أحراراً بيننا، كما تحرر إخوانهم وأخواتهم في صفقة وفاء الأحرار، وهذا عهد في رقابنا".

وأكدت أن فلسطين أمانة في عنق كل حر شريف في هذه الأمة، مطلوب من الجميع المساهمة في تحريرها وكنس الاحتلال من أرضنا ومقدساتنا، وستظل حماس في مقدمة المحررين لا توجه سلاحها إلا إلى صدر عدوها.

وعددت حماس أبرز إنجازاتها منذ انطلاقتها، قائلة: "قدمت حماس خيرة قادتها وأبنائها شهداء، ولم تتنازل عن ثوابت شعبها تحت كل الظروف، واستطاعت بأبناء شعبنا تحرير غزة، وكنسها من قطعان المغتصبين، كما استطاعت تسجيل انتصارات في معركة الانتخابات البلدية والتشريعية، الأمر الذي عكس التفاف الشعب كله حول خيار المقاومة، واستطاعت إنجاز صفقة وفاء الأحرار التي حررت بها أكثر من ألف أسير وأسيرة، المئات منهم من الذين كان الاحتلال يصر على رفض الإفراج عنهم.

وتابع البيان، "حماس وكتائب القسام ومعهما أحرار شعبنا بصمودها في الحروب والاجتياحات، أثبتوا أنهم قادرون على تحقيق توازن الردع والرعب، وهزيمة أساليب الحصار والتجويع والتشهير والكذب، الذي مارسه العدو وذيوله، بل وكسرت تحالف الحصار".

كما أكدت الحركة في بيانها، أنها عصية على الاحتواء، قريبة من شعبها ومن نفوس الشرفاء من أبناء أمتها، ملهمة لكل عشاق الحرية في كل مكان، وستبقى كذلك شوكة في حلق أعدائها إلى أن يأتي وعد الله بالنصر والتمكين.

وباركت حماس  جهود أهالي الضفة الغربية الذين كسروا حواجز الخوف والإرهاب الذي يمارسه الاحتلال ضدهم، وسطروا بعملياتهم الفدائية البطولية صفحات مشرقة في سجل المقاومة الفلسطينية والإنسانية.

وحيت الحركة  أهالي  فلسطين المحتلة عام 1948 على وقفتهم البطولية في وجه مخططات التهويد، وخصت بالذكر الشيخ المجاهد رائد صلاح، كما وجهت التحية إلى أهلنا الأبطال في مدينة القدس وخصت بالذكر عائلات الشهداء والجرحى والمرابطين والمرابطات في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

كما وجهت التحية إلى الشعب المجاهد المقاتل في غزة، الذي صمد في وجه الحصار الجائر، والعدوان الهمجي في حروب الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول، وما سبقها من حروب واجتياحات إجرامية، ولم ترهبه كل التهديدات، ولم ترده عن ثوابته كل أشكال المؤامرات.

كما أبرقت بالتحية إلى الفلسطينيين في مخيمات اللجوء وفي كل بلاد الشتات الذين يدفعون ثمن الصراعات الداخلية في كل البلاد، ودعت كل العرب أن يكرموا ضيافتهم، ويحسنوا وفادتهم إلى أن يعودوا معززين مكرمين إلى بلادهم التي شُردوا منها.
..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
جددت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" مساء الاثنين (14-12)، تأكيدها على خيارها الوحيد للخلاص من الاحتلال؛ وهو خيار المقاومة والمواجهة حتى تحرير فلسطين، مؤكدة أن سلاحها هو أيقونة النصر وعنوان الخطاب مع المحتل.

وفي سلسلة تغريدات لأبي عبيدة الناطق باسم الكتائب على موقع "تويتر" بمناسبة ذكرى انطلاقة حماس الـ28، قال: "انطلقت حماس وجيشها القسام لتعلن بداية النهاية للمشروع الإسرائيلي على أرض فلسطين المباركة وميلاد فجر جديد لأمتنا".

وأكد أبو عبيدة أن "ثوابتنا لا تقبل المساومة، تحرير فلسطين هدفنا، والمقاومة سبيلنا، والأقصى عاصمتنا وقبلة جهادنا، وعودة اللاجئين حقّ، وتحرير الأسرى واجب والتزام".

وأضاف إن "سلاحنا الذي جبل بدماء الآلاف من الشهداء هو أيقونة النصر وعنوان الخطاب مع المحتل، وسيبقى مشرعا في وجه الكيان الإسرائيلي الغاصب".

وحيا الناطق باسم القسام الشعب الفلسطيني المرابط في القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة والشتات، "ونعاهد الله ثم نعاهدهم أن نكون دوما في ميادين الدفاع عن شعبنا وأرضنا وأقصانا".

كما حيّا في ذكرى الانطلاقة 28 مرابطي ومقاومي الضفة الغربية والقدس الذين يدشنون عاما جديدا من عمر حماس والمقاومة بدمائهم وتضحياتهم وبطولاتهم.
...................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد الدكتور محمود الزهار القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، على أن انتفاضة القدس تكرر اليوم نفسها في الذكرى (28) لانطلاقة حركة حماس؛ لنقول للاحتلال"لامكان لكم".

وأضاف خلال مهرجان نظمته حركة حماس اليوم الاثنين(14-12) في ذكرى انطلاقتها(28) بحضور إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقادة الحركة :" الانتفاضة اليوم يجسدها الرجال والنساء بالحجر والسكين والدعس"، داعياً أبناء الضفة بالتقوي بكل وسائل الدفاع عن النفس، والوطن بما فيها السلاح الذي أخرج العدو من غزة.

وأكد أن الاحتلال كما خرج خائبا من غزة، فإنه سوف يخرج من كامل فلسطين.

صفقة جديدة
وفي رسالة للأسرى قال فيها: "إننا في هذا اليوم كما في كل يوم نقول لأسرانا البواسل الذين ينتظرون لحظة التحرير نحن لن ننساكم بغض النظر عن الفصيل الذي تنتمون إليه".

وشدد على أن حماس لن تدفع ثمن صفقة وفاء الأحرار مرتين، مشترطا على الاحتلال إطلاق سراح أسرى "وفاء الأحرار" الذين تم اعتقالهم بعد تحريرهم، وقال: "لن نتحدث عن أي صفقة جديدة قبل الإفراج عنهم".

ومضى يقول: "لن ننساكم، ونخص بالذكر إخواننا الأربعة- في إشارة إلى ياسر زنون، حسين الزبدة، عبد الله أبو الجبين، عبد الدايم أبو لبدة الذين تم اختطافهم في الأراضي المصرية ولم يعلم عنهم شيء - الذين تم اختفاءهم من مصر، إنها مسؤولية مصر، وننتظر منهم مبادرة طيبة بأن يعيدوا لنا أحبابنا وإننا لن نفرط في أظفر واحد منهم".

بندقيتنا غير ملوثة
وفي الجانب العربي والإسلامي قال:"إخواننا في البلاد العربية والإسلامية يعرفون أن بندقيتنا لن تتلوث بدماء الشعب العربي الأصيل، بندقيتنا مصوبة فقط لمن احتل أرضنا، وقتل، وشرد أطفالنا، بندقيتنا لايمكن أن تسخر إلا لتحرير فلسطين".

وأضاف أن حماس تمد يدها لكل الدول العربية، ليكون لها الفضل في تحرير فلسطين.

وأما رسالته للغرب فقال فيها:" ننظر للجرائم الصهيونية في فلسطين من قتل الأطفال والنساء ويضعون السكين بجوارهم ..نقول للغرب أين حديثكم عن الإرهاب بين من يدافع عن نفسه ووطنه وبين من يقتل الأطفال والنساء فعليكم أن تعيدوا حساباتكم فالإسلام قادم".

معبر رفح
وحول الحديث عن تسليم معبر رفح، قال د.الزهار:"لقد انتشر في الفترة الأخيرة سلموا معبر رفح، لقد سلمنا الحكومة مؤخراً  لحكومة الوفاق، ولكننا لن نسلم المعابر إلا إلى جهة شريفة يدها طاهرة بالتوافق معنا".

وأضاف:" يمكننا أن نتشارك فيها، ولن نسلمها للمهربين واللصوص فلن نسلمها، كما لم نسلم الأرض التي حررت بالشهداء إلا عندما يقول الشعب نعم".

الإعلام الشريف
ووجها، تحية مباركة للإعلام الشريف الذي ينقل الأحداث  في الضفة والقدس، ويخاطر بنفسه من أجل أن يظهر الحقيقية للعالم، وحماس ترى به رديف للقرار السياسي". كما وجه تحية لكل أبناء فلسطين الذين حملوا الوطن في قلوبهم، مضيفاً:"نحن لانميز هنا بين مواطن ومواطن".

وتابع:" وتحية كل التحية لحراس هذا المشروع العظيم أجهزة الأمن الفلسطينية في قطاع غزة الذين يقدمون الحماية لكل مواطن، رغم قلة الإمكانيات إلا أنهم أسود يحرسون الحدود".

مهرجان حماس

وتميز مهرجان حماس بحضور كبير من نساء وأطفال ورجال غزة فكانت خطواتهم تتسارع؛ ليكون لكل واحد منهم مكان، ذلك جعل من شارع عمر المختار يتزين باللون الأخضر، نظراً لعدد الرايات الخضراء الكثيرة التي حملها الحشد الجماهيري.

وكان الأطفال تتزين أجسادهم بالزي العسكري، ويتوشحون بالكوفية الفلسطينية التي ترمز للانتفاضة.

وجاء المهرجان في ذكرى الانطلاقة؛ ليؤكد من خلاله قادة حماس على الحفاظ على الثوابت الوطنية وعدم التفريط بها، وأن الأسرى والمسرى على رأس أولويات العمل لديهم.

وحملت منصة المهرجان صورة جمعت ما بين المسجد الأقصى المبارك والمقلاع وكتب عليها"القدس على مرمى حجر".

ويشار إلى أن حركة حماس عادة تقيم مهرجان الانطلاق في الكتيبة الخضراء؛ لكن هذا العام اختلف الأمر حيث علق إسماعيل هنية على ذلك:"نقلنا الكتيبة لكل مدن قطاع غزة؛ لأن الكتيبة لم تعد تتسع حركة حماس".

ومن المشاهد التي كانت ترمز إلى تأكيد الحركة على تحرير الأسرى، كان مشهد تمثيلي لطفلة اعتقله العدو الصهيوني فكانت تحمل في يدها ورقة مكتوب عليها"وراي رجال" –في إشارة لرجال القسام، وبعد أن عملوا على تحريرها حملت ورقة أخرى كتب عليها-صدقوا الوعد. واعتلت هتاف الجماهير الحاشدة بالتكبير وبـ"الروح بالدم نفديك يا أقصى".
....................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أجرى رئيس السلطة محمود عباس مساء اليوم الاثنين (14-12)، تعديلا وزاريا ثانيا على الحكومة السابعة عشرة "حكومة الوفاق الوطني"، وذلك باعتماد ثلاثة وزراء جدد، فيما رفضت حركة حماس ذلك الإجراء، وعدته تماديا في الاستفراد بالقرار الوطني، وتهربا من استحقاقات الشراكة.
وحسب وكالة "وفا" الرسمية فإن الوزراء الجدد هم: علي محمود أبو دياك وزيرا للعدل، وإيهاب ياسر بسيسو وزيرا للثقافة، وإبراهيم محمود الشاعر وزيرا للشؤون الاجتماعية.
وأدى الوزراء الثلاثة الجدد اليمين القانونية أمام عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله.
وهذا ثاني تعديل يجرى عباس على حكومة الوفاق التي تشكلت مطلع يونيو 2014 بموجب تفاهمات للمصالحة الفلسطينية، وإعلان الشاطئ.

ورفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التعديل الوزاري الذي أجراه مساء الاثنين رئيس محمود عباس على حكومة الوفاق الوطني بإضافته ثلاثة وزراء جدد.
واعتبر القيادي في حماس صلاح البردويل في بيان مقتضب له أن خطوة عباس "تهرب من استحقاقات الشراكة الوطنية وتمادي في الاستفراد بالقرار الفلسطيني".
وجرى التعديل الأول في 31 أغسطس الماضي، وشمل في حينه خمس حقائب وزارية.
ووقتها رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التعديل الوزاري؛ كونه خطوة أحادية من عباس، وعدّته "انقلابا" على اتفاق المصالحة.
.....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل، إن الحركة "أضافت بصمة مميزة للعمل الفلسطيني المقاوم"، مشيراً إلى أن تطور المقاومة الفلسطينية قربنا من مشروع التحرير.

وأكد مشعل، في مقابلة خاصة مع الموقع الإلكتروني، لحركة حماس في ذكرى انطلاقتها الـ28، إن التطور الذي تشهده المقاومة جعل فكرة التحرير التي انطلقنا بها منذ عقود قريبة رغم التحديات، لافتاً إلى أن ما أضافته حماس مع باقي الفصائل يقربنا أكثر إلى القدس والتحرير.

وأوضح بأن حركة حماس قدمت نموذجاً يحتذى به وأصبحت ملهمة لشعوب الأمة في التضحية والنضال والثبات، وكيف جمعت بين المقاومة والسياسة وبين المرونة والثبات، مشيراً إلى أن حماس قدمت خلطة متوازنة.

وأكد مشعل أن حركة حماس قطعت شوطاً كبيراً في مسيرة النضال الفلسطيني، وفي إنجاز المشروع الوطني وفي مسيرة التحرير والانعتاق من الاحتلال الصهيوني.
......................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد المتحدث باسم كتلة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" البرلمانية مشير المصري، أن "يد حماس ما زالت ممدودة للمصالحة على قاعدة التمسك بالثوابت الفلسطينية والاتفاقات الوطنية".

وأوضح المصري لـ "قدس برس" بمناسبة الذكرى 28 لانطلاقة "حماس"، "أن بوصلة سلاحهم واضحة وثابتة، وهي تحرير الأرض وإنهاء الاحتلال".

وأضاف: "سلاح المقاومة الفلسطينية وحركة حماس على رأسها، موجه للعدو الصهيوني، ولا نتدخل في أي شأن عربي  أو إسلامي، وبخاصة الشأن المصري".

ودعا المصري لإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة ووقف ما أسماه بـ "سياسة خلق الأزمات للشعب الفلسطيني"، وقال: "هذه السياسات فشلت طيلة العقد الماضي ولم تزد حماس إلا قوة عسكرية والتفافا شعبيا وثقة بمشروعها المقاوم".

على صعيد آخر، أكد المصري أن حركة "حماس قوية وثابتة وراسخة"، وقال: "لم يزد الحصار والتآمر على حماس إلا قوة وثباتا، وهي مستعدة لخوض المعارك بشتى أشكالها، في معركة الصمود والثبات في مواجهة المؤامرات والحصار، وفي المعركة السياسية بالفوز في الانتخابات العامة، وفي المعركة العسكرية إذا ما سولت للاحتلال نفسه بالعدوان على شعبنا".

وأضاف: "حماس قدر الله في أرضه، ولا ينبغي لأحد أن يختبر شعبيتها أو صبرها أو نفوذها أو قوتها العسكرية، فحماس اليوم أكثر ثقة بمشروعها، وهي محتضنة من قبل الشعب الفلسطيني، وهب تتهيأ للحظة التحرير المرتقب بحول الله".

وحول انطلاقة حماس، قال المصري في بيان له: "تمضي حركة حماس، وهي تجسد الإرادة الصلبة والعزيمة الوثابة وتشكّل امتداداً لإرث جهادي طويل خاضه أبطالها في مقارعة الاحتلال البريطاني الصهيوني منذ عقودٍ طويلة".

وأكد أنها ما زالت على ذات الدرب متمسكة بالحقوق، والثوابت، ومتجذرة مع شعبها في أعماق الأرض، وهي ترقب لحظة التحرير المرتقب لكامل أرض فلسطين.

وأضاف: "تأتي ذكرى حركة حماس هذا العام متزامنة مع انتفاضة القدس، التي شكلت خيار شعبٍ بأكمله".

وبين قائلاً: "حماس تؤكد على استراتيجية المقاومة الثابتة في تحرير أرضنا من براثن المغتصبين الصهاينة".
.................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر استطلاع للرأي، نشرت نتائجه اليوم الاثنين (14-12)، أن ثلثي الفلسطينيين يؤيدون انتفاضة مسلحة، وأن الغالبية غير راضية عن أداء رئيس السلطة محمود عباس وتطالب باستقالته.

ونشر "المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية" استطلاعًا للرأي أجراه في الفترة الواقعة بين العاشر وحتى الثاني عشر من الشهر الجاري كانون أول/ ديسمبر اشتمل على إجراء مقابلات وجها لوجه مع عينة عشوائية من البالغين عددها 1270 شخصا، وذلك في 127 موقعا سكانيا، بهامش خطأ 3 %.

وقال المركز إن 67 % من الجمهور "يؤيدون استخدام السكين في المواجهات الراهنة مع إسرائيل، فيما ترى نسبة 66 % أنه لو تطورت المواجهات الراهنة إلى انتفاضة مسلحة، فإن ذلك سيساهم في تحقيق الحقوق الفلسطينية التي فشلت المفاوضات في تحقيقها".

وأشار الاستطلاع إلى أن نسبة من الجمهور وصلت إلى 73 % يعارضون مشاركة فتيات صغيرات من تلميذات المدارس في عمليات طعن "إسرائيليين".

وأظهرت النتائج تطابقًا في نسبة المطالبين باستقالة عباس مع استطلاع سابق أجراه المركز قبل ثلاثة أشهر، وهي 65%، بينما انخفض الرضا عن أدائه من 38% قبل ثلاثة أشهر إلى 35% في هذا الاستطلاع، وكانت نسبة الرضا عن عباس قد بلغت  44 % قبل ثلاثة أشهر.

وبين الاستطلاع أنه تعقيبا على حديث عباس المتكرر عن إمكانية تخليه عن الالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل يرى "67 في المائة من الذين يعتقدون أن إسرائيل غير ملتزمة بأوسلو، أن عباس غير جاد في التخلي عن اتفاق أوسلو".

.........
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت الأسيرة خالدة جرار، عضو المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن اعتقالها في سجون الاحتلال، "اعتقال سياسي" يعود إلى رغبة النظام القضائي الصهيوني في كتم أي صوت يفضح انتهاكاته.

ونقلت "هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين" عن جرار القابعة في سجن "الشارون"، إشارتها إلى أن المحكمة الصهيونية رفضت التعاطي مع الحصانة التي تتمتع بها بصفتها البرلمانية.

وأضافت جرار "لا أتوقع شيئًا من المحاكم العسكرية؛ فهي مهزلة ومسرحية كبيرة ولا يوجد ثقة بهم، ومنذ البداية كان اعتقالي سياسيًّا بحتًا، وكل التهم التي ألصقت بي هي تهم سخيفة وتتعلق بنشاطات شرعية وعمل اجتماعي وسياسي من موقعي كنائب في المجلس التشريعي".

وأشارت إلى انتهاكات تعرّضت لها خلال نقلها من المحكمة في سجن "عوفر" إلى معتقل "الشارون"، حيث تم نقلها برفقة مجموعة من السجينات الصهيونيات الجنائيات اللاتي وجّهن الشتائم لها ولبقيّة الأسيرات الفلسطينيات، ونعتنهنّ بـ"الإرهابيات"، كما لفتت إلى مضايقات تتعرّض لها الأسيرات، كتكبيل الأيدي والأرجل خلال الزيارات.

يشار إلى أن 42 أسيرة فلسطينية يقبعن في سجون الاحتلال، موزعات على سجني "الدامون" و"الشارون".

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت النائب جرار عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، من منزلها في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة، بتاريخ 2 نيسان/ أبريل الماضي.

وسبق ذلك تسليم الاحتلال للنائب جرار، أمراً بإبعادها لمدة شهر إلى مدينة أريحا، لكنها رفضت الامتثال للقرار واعتصمت شهرًا بمقر المجلس التشريعي بمدينة رام الله قبل أن يصدر أمر عسكري لاحق يلغي قرار الإبعاد.

وانتُخبت خالدة جرار (50 عاما) عضواً في المجلس التشريعي عن "الجبهة الشعبية" عام 2006، وسبق أن اعتقلت من سلطات الاحتلال عام 1989.

وأصدرت محكمة إسرائيلية حكمًا بسجن جرار لمدة 15 شهراً، ودفع غرامة مالية قدرها 10 آلاف شيكل (أي ما يعادل 2600 دولار أمريكي).

وأقدم جيش الاحتلال منذ عام 2006، على اعتقال أكثر من ثلث نواب المجلس التشريعي الفلسطيني غالبيتهم من أعضاء حركة "حماس".

ولا يزال خمسة نواب من أعضاء المجلس التشريعي يقبعون في سجون الاحتلال، هم: النائب مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد خمس مرات وأربعين عاماً، وأمين عام "الجبهة الشعبية" أحمد سعدات المحكوم بالسجن 30 عاماً، إضافة إلى النائب عن محافظة الخليل المعتقل إدارياً محمد جمال النتشة، والنائب خالدة جرار، علاوة على النائب الشيخ حسن يوسف الذي اعتقل  في شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

..........................

0 comments: