السبت، 26 ديسمبر، 2015

انتفاضة86: شهيدان ودهس ومواجهات 25/12/2015

السبت، 26 ديسمبر، 2015


انتفاضة86: شهيدان ودهس ومواجهات 25/12/2015

فلسطين الجمعة 14/3/1437 – 25/12/2015
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
أعمال أمن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أدى حوالي 50 ألف مصلٍّ صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك من القدس والداخل الفلسطيني المحتل لعام 48، رغم إجراءات الاحتلال في المدينة المقدسة وعلى أبواب الأقصى.

وعرقلت شرطة الاحتلال دخول عدد من المصلين من فئتي الشباب والنساء إلى المسجد الأقصى، كما قامت بحجز بطاقاتهم الشخصية إلى حين انتهاء صلاة الجمعة، وذلك بالتزامن مع تحليق الطائرات في سماء القدس المحتلة.

وأدى مائتا مصلٍّ من قطاع غزة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى ممن تتجاوز أعمارهم الـ 50 عاماً، بعد أن غادروا القطاع فجر اليوم عن طريق معبر "بيت حانون - إيريز".

ودعا خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ إسماعيل نواهضة إلى حماية مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك والحفاظ عليهما من المخططات الصهيونية الرامية إلى تهويدهما.

وقال الشيخ نواهضة، في خطبة الجمعة اليوم (25-12) في المسجد الأقصى إنه يتوجب على المسلمين، وهم يحتفلون بذكرى مولد المصطفى صلي الله عليه وسلم، أن يتذكروا أرض الإسراء والمعراج ومدينة القدس، مشددًا على أن لا عزة ولا كرامة لهم إلا بتحريرها وإعادتها إلى حكم العرب والمسلمين.

وأضاف: "بالرغم من الضباب الذي يلوح في الأفق والذي يعرفه القاصي والداني، أقول ستنتصر هذه الأمة ويعود المسجد الأقصى إليها بمشيئة الله تعالى"، موضحًا أن مدينة القدس ستظل أرض ثبات ورباط وأرضًا مباركة، وأن أمة الإسلام ستمضي إلى مدينة القدس أمة واحدة موحدة تدخلها بنصر من عند الله.
.,...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت شرطة مركز القشلة في البلدة القديمة في القدس المحتلة مساء اليوم، عن الفتاة دانيا فضيل (19 عام) من كابول في الداخل الفلسطيني، بعد تسلمها قرار بالإبعاد عن المسجد الأقصى 15 يوما، والتوقيع على كفالة شخصية.

وذكر المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة "قدسنا لحقوق الانسان" أنه تم اعتقال دانيا عصر اليوم من المسجد الأقصى، واقتيادها إلى مركز شرطة باب السلسلة، وتحويلها إلى مركز شرطة القشلة للتحقيق.

وأضاف: "بعد التحقيق مع فضيل عدة ساعات تم تسليمها قرارا بالابعاد عن المسجد الأقصى 15 يوما، والتوقيع على كفالة ذاتية بقيمة 3 آلاف شيكل".

وأوضح كتيلات أن شرطة الاحتلال حققت مع فضيل حول قضية اعتقالها في 5 حزيران الماضي بحجة منع الوصول لمكان مقدس وتصرف من شأنه أن يؤدي إلى إثارة الشغب. وكان قد تم اعتقالها يومها وعدة نساء، وبعد تدخل مدير عام الأوقاف، تم إخلاء سبيلهن.

يذكر أن دانيا أبعدت سابقا عن المسجد الأقصى 15 يوما، كما أنها تعرضت لاعتداء وحشي من قبل قوات الاحتلال في محيط المسجد الأقصى في ذكرى خراب الهيكل المزعوم تموز الماضي، وقد استطاعت كاميرات الصحافة توثيق الاعتداء في صورة لاقت رواجا واستنكارا كبيرين حول العالم.
,,,,,,,,,,,,,,,,
الإعلام الحربي _ غزة
انطلق 200 مواطن من قطاع غزة، اليوم الجمعة، باتجاه مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى المبارك من خلال بوابة معير بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة.
وبحسب الارتباط الفلسطيني، فإن 200 مصلِّ ممن تفوق أعمارهم الـ 60 عاماً، توجهوا في ساعات الصباح الأولى إلى معبر "إيرز" في طريقهم إلى مدينة القدس.
وتسمح سلطات الاحتلال للبعض من أصحاب الأعمار العالية من سكان قطاع غزة بالمغادرة إلى مدينة القدس والصلاة في المسجد الأقصى لساعات قليلة ومن ثم العودة للقطاع في أيام الجمعة.

.................
المقاومة
الإعلام الحربي _ رام الله
استشهدت مواطنة مساء الجمعة برصاص جيش الاحتلال بزعم محاولتها دهس مجموعة من الجنود في بلدة سلواد شرق مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
وقالت وزارة الصحة إن مهدية محمد ابراهيم حماد (38 عامًا) استشهدت برصاص قوات الاحتلال عندما أطلقوا النار على مركبتها في بلدة سلواد.
وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال المتمركزة في المنطقة الغربية من بلدة سلواد أطلقت الرصاص الحي بكثافة على مركبة حماد وأصابتها بصورة مباشرة.
وذكر أن سيارات إسعاف صهيونية تواجدت في المكان فور إطلاق الاحتلال للنار على المركبة المستهدفة، دون تقدم الإسعاف لها.
وشهدت البلدة عصر الجمعة مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال في حارة النجار غربي البلدة تخللها إطلاق الاحتلال للرصاص الحي والقنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما رشق الشبان الجنود بالحجارة.

.................
جرائم الاحتلال
رام الله / غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب وامرأة فلسطينيان، وأصيب العشرات برصاص الاحتلال الصهيوني في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، بعد ظهر اليوم الجمعة (25-12) في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، وشرقي قطاع غزة، فيما بدا صادمًا إقدام قوات أمن الرئاسة على قمع مسيرة كانت في طريقها للمدخل الشمالي للبيرة.

وقال الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إن الشاب هاني رفيق وهدان ( 22 عامًا) استشهد جراء إصابته في الرأس برصاص الاحتلال شرق حي الشجاعية إلى الشرق من مدينة غزة، فيما أصيب تسعة مواطنين في المنطقة نفسها، بينما أصيب 6 مواطنين في خان يونس، و5 في مخيم البريج.

شهيدة في سلواد
وفي تطورٍ جديدٍ بالضفة الغربية، أطلقت قوات الاحتلال النار على امرأة تقود سيارة في بلدة سلواد برام الله، بحجة محاولتها دهس مجموعة من الجنود على المدخل الغربي للبلدة؛ ما أدى إلى استشهادها.
وقالت مصادر محلية إن المواطنة مهدية محمد إبراهيم حمّاد (40 عاماً)، استشهدت بعد إطلاق جنود الاحتلال المتمركزين على المدخل الغربي لبلدة سلواد، الرصاص عليها، خلال مرورها بالقرب من المدخل، الذي يشهد مواجهات بين عشرات الشبان والجنود.
وأوضحت المصادر أن الشهيدة أم لأربعة أطفال، وأن الجنود الصهاينة أعدموها بدم بارد.

وادعت الناطقة باسم جيش الاحتلال، لوبا السمري، أن المرأة حاولت دهس مجموعة من الجنود في المنطقة، ولكنهم أطلقوا النار عليها، بشكل مباشر ما أدى إلى استشهادها.

ومساء الجمعة، سلّمت سلطات الاحتلال جثمان حماد وأكد بيان الصحة أن الشهيدة أصيبت بعشر عيارات نارية "في الوجه والصدر والحوض".

وبالشهيدين، ترتفع حصيلة الشهداء منذ مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي، إلى 137 شهيداً، بينهم 26 طفلاً وطفلة و7 سيدات، فيما تجاوزت حصيلة المصابين 15 ألف مصاب، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.
مواجهات قلقيلية
وفي قلقيلية، أصيب طفل بالرصاص الحي، خلال قمع قوات الاحتلال الصهيونية مسيرة قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، الأسبوعية، المطالبة بفتح المدخل الرئيس للقرية، الذي تغلقه سلطات الاحتلال منذ ما يزيد على 13 عاما.

وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي، إن الطفل يزن عبد الله شتيوي (15 عاما)، أصيب بالرصاص الحي في فخذه، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة القرية السلمية.

مواجهات رام الله
ففي قرية نعلين شمال غربي رام الله، أصيب أربعة شبان بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق، بعدما تدخلت قوات الاحتلال الصهيوني؛ لقمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار الاستيطاني.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت النار والقنابل المسيلة للدموع تجاه المتظاهرين، الذين ردوا برشقها بالحجارة، وخلال ذلك وقعت الإصابات.

وفي رام الله، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في مخيم الجلزون، أطلقت خلالها تلك القوات النار والقنابل المسيلة للدموع بكثافة؛ ما أدى إلى أربعة مصابين، ثلاثة منهم أصيبوا بأعيرة معدنية، والرابع أصيب بقنبلة غاز بشكل مباشر.

وأصيب مساءً، شاب بعيار ناري في القدم، إضافة إلى العشرات بالاختناق خلال المواجهات التي اندلعت بالقرب من معتقل 'عوفر' الاحتلالي المقام على أراضي بلدة بيتونيا غرب رام الله.

ونقلت الطواقم الطبية الجريح إلى إحدى مستشفيات رام الله للعلاج، فيما قدمت العلاج الميداني لعدد آخر ممن أصيبوا بحالات اختناق أو بالرصاص المطاطي خلال هذه المواجهات.

مواجهات الخليل
وفي الخليل، اندلعت مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل، بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت النار والقنابل المسيلة للدموع.

كما اندلعت مواجهات مماثلة على جسر حلحول ومنطقة راس الجورة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال وابلاً كثيفا تجاه المتظاهرين، ما تسبب بوقوع إصابات بالاختناق.

وأقر موقع روتر العبري، بوقوع أضرار في حافلة تابعة للمستوطنين بعد رشقها بالحجارة في شارع 60 بالقرب من الخليل.

ولاحقاً أعلنت قوات إصابة ثلاثة مستوطنين جراء إلقاء الحجارة تجاه سياراتهم قرب مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي الخليل.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة سعير.

وغير بعيد عن الخليل؛ اندلعت مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، تخللها إطلاق نار وقنابل مسيلة للدموع تجاه المتظاهرين.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قرية جيت في نابلس شمال الضفة الغربية، وسط حالة من التوتر تسيطر على المشهد.

اقتحام واعتقال بالقدس
وفي ساعات المساء، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدتي العيزرية وأبو ديس بالقدس المحتلة، أطلقت خلالها تلك القوات عشرات القنابل المسيلة للدموع باتجاه المواطنين؛ ما تسبب بوقوع عشرات الإصابات بالاختناق.

وعقب صلاة الجمعة، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة سلواد جنوبي المسجد الأقصى في القدس المحتلة، واعتدت على المواطنين.

وأعلنت قوات الاحتلال وقوع أضرار في القطار الخفيف المار بمدينة القدس المحتلة بعد تعرضه للرشق بالحجارة.

ولاحقاً، اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من أمام باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك. كما اعتقلت شرطة الاحتلال شاباً وشابة فلسطينيين من أمام أبواب المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.

وأفادت "قدس برس" أن شرطة الاحتلال اعتقلت الشاب ثائر عواودة، بالقرب من "باب السلسلة" أحد أبواب المسجد الأقصى، ثم اعتقلت الشابة دانيا فضيل، من "باب المجلس" وهي من فسطينيي الداخل المحتل.

وفي بلدة العيزرية، اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز السام بكثافة، مستهدفة أحد منازل المواطنين ما أدى إلى اختناق أفراده.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمهما أخلت عائلة مكوّنة من مسنّيْن من داخل منزلهم في العيزرية بعد إلقاء قنبلة غاز داخله.


مواجهات غزة
وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال المتمركزة داخل السياج الأمني الصهيوني شرقي القطاع، النار والقنابل المسيلة للدموع، تجاه مجموعة من الشبان بدؤوا التظاهر شرقي عبسان الكبيرة والجديدة، إلى الشرق من خان يونس جنوب قطاع غزة، وتكرر ذلك شرقي وسط القطاع، وشماله، ومدينة غزة؛ ما أدى إلى وقوع أكثر من 20 إصابة بحلول المساء.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن عشرات الشبان بدؤوا بالتجمع، وأشعلوا إطارات سيارات، فيما استهدفتهم قوات الاحتلال بالأعيرة النارية والمسيل للدموع؛ ما أدى إلى إصابة ستة مواطنين بأعيرة نارية في الأطراف السفلية، جرى نقلهم إلى مستشفى غزة الأوروبي بالمدينة لتلقي العلاج.

كما أطلقت قوات الاحتلال تجاه تظاهرة للشبان والفتيان شرقي مخيم البريج، وسط قطاع غزة؛ ما أدى إلى إصابة طفل (11 عاماً) بجروح، ومواطن آخر، جرى نقلهما إلى مستشفى شهداء الأقصى، في دير البلح.

وأفاد مراسلنا، أن شابًّا ثالثًا أصيب بكسور خلال محاولته التراجع للخلف بعد إطلاق الاحتلال وابلاً من القنابل المسيلة للدموع، قبل أن يعلن عن إصابتين جديدتين.

واندلعت مواجهات مماثلة شرق مدينة غزة بالقرب من موقع 'ناحل عوز' العسكري الصهيوني، شرق الشجاعية، وبالقرب من معبر بيت حانون "إيريز"، شمالي القطاع، نجم عنها اسشهاد الشاب وهدان و9 إصابات على الأقل.

قمع مسيرة البيرة
وفي تطورٍ خطير؛ أقدم عناصر من جهاز أمن الرئاسة التابع للسلطة الفلسطينية، بعد ظهر اليوم، على قمع مسيرة دعت لها الفصائل الوطنية والإسلامية كانت في طريقها إلى حاجز بيت إيل على المدخل الشمالي للبيرة.

واعتدى أفراد العناصر الأمنية الذين كان بعضهم يرتدي ملابس مدنية، بالضرب المبرح على المشاركين في المسيرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة، ومنعوهم من إكمال طريقهم إلى نقطة المواجهات مع الاحتلال على حاجز بيت إيل، واعتقلوا عددا منهم.

واحتجزت تلك العناصر عددا من الطواقم الصحفية قرب حاجز "بيت إيل" في البيرة، ومنعتها من تغطية الأحداث هناك، وطلبت من الصحفيين مغادرة المكان.

وقال شهود، إن قمع المسيرة جاء في ظل تواجد عدد من قيادات الفصائل في المسيرة، وضمنها فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

وتتعمد الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بكل تشكيلاتها منع الشبان والمتظاهرين من الوصول إلى محيط المستوطنة المذكورة، منذ شهر.

وشهد المدخل الشمالي للبيرة مواجهات ساخنة بشكل شبه يومي، وخصوصا يوم الجمعة منذ بداية "انتفاضة القدس" المستمرة منذ مطلع أكتوبر الماضي.

بيت لحم
وأصيب العشرات من الشبان خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال في عدة مناطق بمحافظة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.
وأفاد مراسلنا، أن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال عند المدخل الشمالي لبيت لحم، وبلدات الخضر وبيت فجار ومراح رباح جنوباً، وقرية تقوع شرق بيت لحم.

وقال محمد عوض مدير الإسعاف والطوارئ بجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في المدينة لمراسلنا، إن طواقم الهلال قدمت العلاج لـ41 مصاباً، منهم 11 أصيبوا بالأعيرة المطاطية في أنحاء الجسم؛ بينها إصابة بحالة متوسطة، و30 إصابة أخرى بالغاز المسيل للدموع.

وفي قرية مراح رباح جنوبي المدينة، تمكن شبان القرية من فتح مدخل البلدة الذي أغلقته قوات الاحتلال قبر نحو شهر ونصف، ما دفع قوات الاحتلال لاقتحام القرية، وإطلاق الأعيرة المطاطية والقنابل الغازية والصوتية، ما أدى إلى إصابة مواطن فلسطيني (50 عاماً) بعيار معدني في الصدر، فيما منعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف من الدخول للقرية لتقديم المصابين.

نابلس
وأصيب مساء اليوم الجمعة عدة شبان برصاص الاحتلال الصهيوني خلال مواجهات مستمرة بينهم وبين جنود الاحتلال في بلدة بيت فوريك شرقي مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن الشابين محمد الحاج محمد ومؤيد خطاطبة قد أصيبا بالرصاص الحي في منطقة الساق، وذلك بعد أن أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي تجاه شبان البلدة.

ونقل شهود أن أكثر من ثلاثة شبان أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وجرى نقل الإصابات جميعها إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج.

وكانت مواجهات قد اندلعت منذ ساعات ظهيرة اليوم في منطقتي القعدة جنوب البلدة والقنيطرة غربها، أطلق خلالها جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المواطنين ومنازلهم.

كما أغلقت قوات الاحتلال حاجز بيت فوريك المقام على مدخل البلدة بشكل كامل ومنعت حركة مرور المواطنين من خلاله.
......................

الإعلام الحربي _ غزة
استشهد شاب فلسطيني وأصيب آخرون، مساء الجمعة، برصاص جيش الاحتلال الصهيوني أثناء مواجهات في المناطق الشرقية لقطاع غزة.
وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة الطبيب أشرف القدرة باستشهاد الشاب هاني رفيق وهدان (22 عامًا) برصاص الاحتلال شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة.
وأشار القدرة لإصابة 28 شابًا آخرين بالمواجهات في المناطق الشرقية للقطاع، هم: 13 بمدينة غزة، وثلاثة في الشمال، وخمسة في المحافظة الوسطى، وسبعة في خانيونس جنوب القطاع.
من جهته، أفاد شهود عيان بإطلاق الاحتلال الرصاص الحي بشكل متعمد على طواقم الإسعاف والطواقم الصحفية من موقع "المدرسة" العسكري وتل "أم حسنية" شرق المحافظة الوسطى.
وتشهد المناطق الشرقية للقطاع مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال منذ اندلاع "انتفاضة القدس" في الأول من أكتوبر الماضي، والتي أدت لاستشهاد نحو 20 شابًا، وإصابة العشرات.

..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ثلاثة مواطنين بجروح، في مواجهات شديدة فجر اليوم الجمعة (25-12) مع قوات الاحتلال الصهيوني، التي اقتحمت مخيم قلنديا للاجئين، شمال مدينة القدس المحتلة.

وقال مركز قلنديا الإعلامي، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت المخيم فجراً، وانتشرت في أحيائه وأزقّته، وسط إطلاق كثيف للأعيرة النارية والمعدنية، والقنابل المسيلة للدموع، فيما تصدى الشبان بإمطار تلك القوات بالحجارة.

وذكرت مصادر طبية، أن إطلاق النار من قوات الاحتلال؛ أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين بأعيرة نارية في الأطراف، فيما أعاقت تلك القوات عمل سيارات الإسعاف ومحاولاتها نقل المصابين إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله لعدة ساعات.

واقتحمت قوات الاحتلال منازل الشهداء الثلاثة منفذي العمليات البطولية يوم أمس: وسام أبو غويلة، وعنان أبو حبسة وعيسى عساف، كما اعتلت أسطح عدد من المنازل في المخيم، وحولتها إلى ثكنات عسكرية.

واعتدت قوات الاحتلال على أصحاب وسكان المنازل التي اقتحمتها، ونفذت عمليات تخريب وتدمير لمحتويات بعضها، خلال أعمال العبث والتفتيش.

وذكر مركز قلنديا الإعلامي، أن قوات الاحتلال انسحبت من منازل الشهداء بعد أخذ القياسات اللازمة تمهيداً لهدمها؛ في سياق سياسة العقوبات الجماعية.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوّات الاحتلال الصهيوني فجر الجمعة (25-12) خمسة مواطنين في مداهمات نفذتها في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن دوريات الاحتلال اقتحمت حي رأس العين والبلدة القديمة فجرا، واعتقلت الشاب عبادة أحمد شبيري (20 عاما) بعد مداهمة منزله في حارة القريون داخل البلدة القديمة، وتفتيشه وتخريب محتوياته.


ووقعت مواجهات بين عدد من الشبان وقوات الاحتلال في حي راس العين، أطلق خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.


كما داهم الاحتلال كفر الديك قرب قلقيلية، واعتقل الشقيقين فادي ومجدي راتب الديك، فيما اعتقل المواطنين صبري الشواهين في مدينة يطّا، وسميح ياسين من الشيوخ في الخليل.
كما داهمت قوّات الاحتلال منزل الأسيرة المصابة عبلة العدم ببلدة بيت أولا شمال غرب الخليل، واستجوبت زوجها وأطفالها.
..................
الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة
أصيب عشرات المواطنين الجمعة في مواجهات عنيفة اندلعت بعدد من نقاط التماس بمحافظتي الخليل وبيت لحم جنوب الضفة الغربية.
وأكد مدير عمليات الهلال الأحمر ببيت لحم محمد عوض أنّ (11 شابا) أصيبوا بالرصاص المطاطي في المواجهات التي اندلعت قرب المدخل الشمالي للمدينة، إضافة إلى وقوع نحو (30 حالة) اختناق في المكان.
وأشار إلى تقديم العلاجات الميدانية من جانب الطواقم الطبية لكافة المصابين في الميدان، ووصفت إصاباتهم بالطفيفة.
وفي مدينة الخليل، أكّد مدير الهلال الأحمر بالخليل حجازي أبو ميزر أنّ شابين أصيبا بالرصاص المطاطي في مواجهات مع الاحتلال بمنطقة رأس الجورة قرب المدخل الشمالي للمدينة، فيما أصيب آخران بالاختناق الشديد.
أما في بلدة بيت أمر شمال الخليل، أكّد الناشط محمد عوض أنّ أربعة شبّان أصيبوا بالرصاص المطاطي في المواجهات مع جنود الاحتلال في مدخل البلدة عقب قمع الاحتلال مسيرة مطالبة باسترداد جثمان الشهيد عمر الزعاقيق منفذ عملية دهس مجموعة من جنود الاحتلال قبل شهر في مدخل البلدة.
كما اقتحم جنود الاحتلال منازل كل من المواطنين: محمود صالح أبو عياش وإبراهيم صالح أبو عياش وجمال خليل العلامي، واستخدمها جنود الاحتلال لإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والصوت على المواطنين.
كما تعمد جنود الاحتلال إطلاق القنابل الغازية صوب منازل المواطنين، ومنعت قوات الاحتلال المواطنين ومركباتهم من المرور عبر مدخل بيت أمر الذي أغلقته قوات الاحتلال، فيما أمطر الاحتلال ساحة مدرسة زهرة المدائن الأساسية للبنات بقنابل الغاز.
وفي مخيم الفوار جنوب الخليل، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، بعد قمع الاحتلال فعالية مطالبة باسترداد جثمان الشهيد محمد الشوبكي منفذ عملية طعن عدد من جنود الاحتلال بمدخل المخيم قبل أكثر من شهر.

....................
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية وداهمت الحيين الشرقي والجنوبي وسط إطلاق كثيف للقنابل الصوتية والضوئية والأعيرة النارية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن الاقتحام بدأ باستنفار أمني صهيوني في محيط مستوطنة مابو دوتان المقامة على أراضي البلدة حيث دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية واسعة لمحيط المستوطنة وشرعت بعمليات تمشيط دون اتضاح الأسباب.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من القنابل الضوئية لكشف المنطقة الواقعة بين يعبد والمستوطنة حيث انتشر الجنود وهم يطلقون الأعيرة النارية بكثافة فيما سمع صوت صفارات الجيبات العسكرية في المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال وبعد ذلك بفترة وجيزة اقتحمت شارع السهل المؤدي لبلدة يعبد وتمركزت على مدخل الجنوبي للبلدة في حين توغلت عدة آليات عسكرية في الحي الشرقي وتمركزت قرب مدرسة عز الدين القسام الثانوية وسط إطلاق كثيف للرصاص.
.....................
الأغوار - المركز الفلسطيني للإعلام
قال رئيس مجلس وادي المالح في الأغوار عارف دراغمة، اليوم الجمعة (25-12)، إن الاحتلال أجبر المواطن نبيل دراغمة، على هدم خيمة لتربية المواشي، في منطقة الأغوار الشمالية.

وذكر رئيس مجلس وادي المالح، أن هذا الإجراء الاحتلالي تمّ أمسِ، ويأتي في سياق التضييق على المواطنين، ضمن سياسات الاحتلال الرامية للسيطرة على الأغوار.
....................

الإعلام الحربي _ غزة
أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الأسير المريض خالد حسن عبد الله القاضي (35 عاماً) من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، قد دخل عامه الثالث عشر على التوالي في سجون الاحتلال، ويقبع حالياً في سجن نفحة الصحراوي .
وقال الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير القاضي بتاريخ 11/12/2003 بعد اقتحام منزله، القريب من الحدود الشرقية، واتهمته بالانتماء إلى سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والمساعدة في تنفيذ عمليات إطلاق نار ووضع عبوات ناسفه لدوريات الاحتلال، وحكم عليه بالسجن لمدة14سنة ونصف ، أمضى منها 12 عام حتى الآن .
وأوضح الأشقر بأن الأسير القاضي كان قد تعرض لعقوبة من قبل إدارة السجون بالعزل الانفرادي لعدة أسابيع الأمر الذي اثر على وضعه الصحي بشكل كبير، وبدء يعانى من ألام شديدة في البطن، وتم عرضه على طبيب السجن الذي وصف له دواء، وتبين فيما بعد بان الدواء تم صرفه للأسير دون تشخيص حقيقي لمرضه، الأمر الذي أدى إلى إصابته بحالات دوخة ، وتقيؤ مستمر، نقل على أثرها إلى "مستشفى سوروكا" وأكد الأطباء في مثل هذه الأيام من العام الماضي بأنه مصاب بمرض الكبد الوبائي في مرحلة متقدمة .
وأشار الى ان سياسة الاستهتار بحياة الأسرى هي من أوصلت حالة الأسير القاضي الى الخطر، ورغم ان الاحتلال اكتشف إصابته بالمرض منذ ما يزيد عن عام ونصف، الا انه حتى اللحظة لم يقدم له علاج حقيقي يناسب المرض الذي تسبب به الاحتلال، لذلك لم يطرأ أي تحسن على وضعه الصحي، وقد نقل الى المستشفيات العديد من المرات .
والأسير القاضي متزوج ولديه اثنان من الأبناء ، وقد توفى والده الحاج حسن في عام 2010 ، دون أن يتمكن من رؤيته ، حيث كان يتمنى رؤيته قبل وفاته وكان ينتظر بفارغ الصبر أن يطلق سراح نجله في صفقة "وفاء الأحرار"، إلا أن الموت عاجله قبل أن تتم الصفقة ، علما بأنه لم يتحرر خلال الصفقة ولا يزال يقبع في سجون الاحتلال .
وطالب مركز أسرى فلسطين منظمة الصحة العالمية ، وأطباء بلا حدود ضرورة إيفاد أطباء بشكل عاجل للاطلاع على حالة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال وإنقاذهم من ممارسات الاحتلال والموت البطيء الذي يمارس بحقهم قبل فوات الأوان.

................
طولكرم - المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني منطقة الأحراش الممتدة على أكثر من 1500 دونم والتابعة لبلدة قفين شمال مدينة طولكرم، ومنعت الأهالي من الدخول والخروج منها.

وقال المواطن أسعد هرشة لمراسلنا صباح الجمعة (25-12) إن جنود الاحتلال يغلقون المنطقة بشكل كامل؛ حيث شهدت الليلة الماضية انتشارا لهم على مداخلها لفرض أمر واقع.

وأضاف إن جنود الاحتلال منذ أيام يقتحمون المنطقة؛ تمهيدا لإغلاقها في حين تقوم شركات بأعمال في تلك المنطقة التي تفصل البلدة عن حزام استيطاني.

من جهة أخرى أطلقت قوات الاحتلال والمستوطنون الليلة الماضية أعدادا كبيرة من الخنازير البرية في أراضي بلدة دير الغصون شمال طولكرم؛ حيث هاجمت منازل المواطنين في أطراف البلدة، وخربت مزروعاتهم.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
احتشد أكثر من 100 مستوطن بحماية من قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الجمعة (25-12)، قرب المدخل الغربي لقرية دير نظام شمال غرب محافظة رام الله والبيرة.
وقال عضو مجلس قروي دير نظام أحمد مزهر، إن المستوطنين تجمعوا على جبل "تبنة" الأثري بمحاذاة القرية، ومارسوا أعمال عربدة في المنطقة.
وأشار مزهر إلى أن قوة احتلالية أخرى انتشرت على مداخل القرية المختلفة، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منها.
.......................
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
كشفت مصادر صحفية صهيونية الجمعة النقاب عن استقالة عدد من ضباط الاحتياط الكبار بالجبهة الداخلية الصهيونية مؤخراً على خلفية الفشل في إخفاقات الحرب على قطاع غزة صيف العام الماضي.
وقدم عضو الكنيست ع حزب "هناك مستقبل" ورئيس تجمع مستوطنات "أشكول" سابقاً حاييم يلين طلباً مستعجلاً للجنة المراقبة البرلمانية بهذا الخصوص قائلاً إن رئيس الحكومة الصهيونية ووزير جيشه يمنعان عقد جلسة لدراسة تقارير الحرب على القطاع.
وقال يلين في معرض احتجاجه على طريقة تعاطي الحكومة الصهيونية مع إخفاقات الحرب "العدو الأكبر للديمقراطية هو التخويف، فنتنياهو الخائف يفضل هذا العدو حتى لو كان الثمن حياة البشر".
وبين يلين أن تقارير أداء الجيش والجبهة الداخلية بالحرب عالقة بمكتب رئاسة الحكومة ووزارة الجيش وأنه في حال بقاء الحال على ما هو فلن يعلن عن نتائجها قبل المواجهة القادمة.
ولفت النائب الصهيوني إلى تحول الجبهة الداخلية خلال الحرب الأخيرة إلى ساحة معركة بسبب تقديس الذات ما بين مكتب وزير الجيش يعلون ومكتب وزير حماية الجبهة الداخلية، مشيراً إلى محالة البعض التغطية على الإخفاقات.
..............
أعمال أمن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت حركة "حماس" اليوم الجمعة إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة اعتقلت مواطنين اثنين على خلفية انتمائهما السياسي، فيما مددت اعتقال 3 آخرين دون تقديمهم للمحاكمة.

وذكرت الحركة في بيان صحفي، أن جهاز المخابرات العامة في محافظة قلقيلية اعتقل الأسير المحرر ميسرة محمود عفانة (27 عاما) من داخل المدينة، فيما اعتقلت الأجهزة من محافظة أريحا محمد حرب عفانة بعد استدعائه للمقابلة.

وأضافت الحركة أن جهاز المخابرات العامة في محافظة بيت لحم يواصل اعتقال الأسير المحرر معتصم جبر لليوم الرابع على التوالي.

أما في محافظة نابلس، وفق بيان حماس، فيواصل جهاز المخابرات لليوم الرابع على التوالي اعتقال الشاب أسامة تيسير عصيدة من قرية تل، حيث اعتقله من مكان عمله وسط القرية، وهو معتقل سابق لدى الأجهزة عدة مرات.

وفي محافظة رام الله أفرج وقائي السلطة عن الأستاذ إياد ربيع بعد تردي وضعه الصحي حيث تم تحويله لمجمع فلسطين الطبي لعمل صور الأشعة، ثم تم نقله إلى مستشفى الرعاية الطبية، فيما يواصل ذات الجهاز اعتقال شقيقه إسماعيل ربيع لليوم العاشر على التوالي.كما قال البيان.

وقال بيان حماس إن جهاز الأمن الوقائي في الخليل يواصل اعتقال محمد النتشة، علما بأنه معتقل لليوم الخامس على التوالي.

كما مدد الوقائي اعتقال الأسير المحرر جمال كرامة لـ48 ساعة، وذلك بعد صدور قرار بالإفراج عنه يوم أمس، بحسب بيان حماس.

أما في محافظة طوباسس فقد مددت المخابرات العامة اعتقال الطالب في كلية العلوم بجامعة النجاح الوطنية صلاح غنام.
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قمع عناصر من جهاز أمن الرئاسة التابع للسلطة الفلسطينية، ظهر اليوم الجمعة (25-12) تظاهرة ضد الاحتلال، متوجهة إلى حاجز بيت إيل شمال مدينة البيرة.

واعتدى العناصر بلباس مدني بالضرب المبرح على المشاركين في المسيرة التي خرجت بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية بعد صلاة الجمعة، ومنعوهم من إكمال طريقهم إلى حاجز بيت إيل، واعتقلوا عددا منهم.
كما احتجزت تلك العناصر عددا من الطواقم الصحفية قرب حاجز "بيت إيل" في البيرة، ومنعتها من تغطية الأحداث هناك.

وانتشرت قوات كبيرة من حرس الرئاسة الذي يتبع مباشرة لرئيس السلطة محمود عباس، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة وحال دون وصول الشبان إلى محيط الحاجز الصهيوني.
كما انتشرت العشرات من الدوريات في الشارع المؤدي لمدينة نابلس وعلى مفارق المنطقة الشمالية للبيرة.
وتتعمد الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بكل تشكيلاتها منع الشبان والمتظاهرين من الوصول إلى محيط المستوطنة المذكورة، منذ شهر.
وشهد المدخل الشمالي للبيرة مواجهات ساخنة بشكل شبه يومي، وخصوصا يوم الجمعة منذ بداية "انتفاضة القدس" المستمرة منذ مطلع أكتوبر الماضي.

...............
اخبار متنوعه
دمشق - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر حقوقية اليوم الجمعة (25-12) إن ثلاثة لاجئين فلسطينيين استشهدوا في ريف العاصمة السورية دمشق، أحدهم في اشتباكات مسلحة والآخران في قصف مدفعي.

وذكرت (مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية) في تقرير صحفي أن اللاجئ محمد حميد الكفري استشهد خلال اشتباكات على محور ‏مخيم اليرموك للاجئين وبلدة يلدا في ريف دمشق، بين مجموعات المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وحسب التقرير؛ فإن الكفري من أبناء مخيم اليرموك المهجرين، ومن أبناء قرية لوبية في فلسطين المحتلة، وهو أب لطفلتين.

إلى ذلك أفاد التقرير بتعرض شارع الزهور في ‏مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق للقصف بقذائف المدفعية، ما أسفر عن وقوع ضحيتين على الأقل، بالإضافة إلى عدد من الإصابات، ما يرفع حصيلة الضحايا وفق مصادر من داخل المخيم إلى خمسٍ، قضوا خلال (48) ساعة الماضية.

وأشار التقرير إلى أن طائرات سورية ألقت (4) براميل متفجرة على محيط المخيم، ما أحدث حالة فزع وخوف بين الأهالي وخاصة الأطفال، حيث سقط برميلان على محيط أوتوستراد السلام وبرميلان آخران على المزارع القريبة من المخيم جهة الثانوية.

وذكر التقرير أن حواجز الجيش النظامي لا تزال تغلق جميع الطرقات الواصلة بين المخيم ومركز العاصمة ‏دمشق، الأمر الذي انعكس سلباً على توافر المواد الأساسية في المخيم، حيث فقدت العديد من الأصناف الأساسية في حين ارتفعت أسعار باقي المواد بشكل كبير.

وأكد فريق الرصد والتوثيق في ‫(‏مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية) أنه وثق (415) لاجئة فلسطينية قضت إثر الحرب الدائرة في سورية.

فيما تشير إحصائيات المجموعة إلى أن (75) لاجئة لا يزلن رهن الاعتقال لدى أفرع الأمن والمخابرات السورية.

يذكر أن العدد الإجمالي للضحايا الفلسطينيين في سورية بلغ حتى اليوم (3084) ضحية، فيما يبلغ عدد المعتقلين (1022) معتقلاً.

ونبه التقرير إلى استمرار حصار الجيش النظامي السوري ومجموعات القيادة العامة لمخيم اليرموك لليوم (905) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (975) يوماً، والماء لـ (465) يوماً على التوالي، وعدد ضحايا الحصار (184) ضحية.

ولفت التقرير إلى أن الجيش النظامي السوري يستمر بمنع الأهالي من العودة إلى منازلهم في مخيم السبينة منذ حوالي (766) يوماً على التوالي.

..................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

تعهدت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بتخريج جيل نخبوي مقاوم أمثال مالك أحمد الجعبري، الذي قضى بعد حادث سير قبل أيام.

وقال متحدث باسم الكتائب خلال حفل تأبين نجل القيادي في القسام الشهد أحمد الجعبري في غزة مساء الجمعة، إن "كتائب القسام ستبقى تعد لمرحلة التحرير القادمة بهمم وسواعد أبطالها الميامين".

وأضاف: "إن عهد القسام أن تبقى شعلة المقاومة ملتهبة في كل مكان، خاصة في ضفة العياش (الضفة الغربية) التي تشهد منذ ثلاثة شهور انتفاضة مباركة أثخنت في الاحتلال ومغتصبيه".
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
استنكرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، قمع السلطة الفلسطينية، اليوم، لمسيرة الفصائل والقوى الوطنية بمدينة رام الله.

ورأى القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" بالضفة الغربية، خضر عدنان، أن قمع أمن السلطة الفلسطينية للمسيرة "خلط للأوراق، وانتهاك صارخ للحريات".

واستنكر عضو لجنة الحريات، خضر عدنان، في حديث  لـ"قدس برس"، اليوم الجمعة، اعتداء أمن السلطة بزي مدني على المشاركين في المسيرة، ومنع الطواقم الصحفية من التصوير وانتهاك حريتها.

وكان جهاز "أمن الرئاسة" التابع لرئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قمع مسيرة للقوى والفصائل بمدينة رام الله، ومنعها من الوصول لمحيط مستوطنة "بيت إيل" للاشتباك مع الاحتلال.

وأدانت عدة فصائل على الساحة الفلسطينية اعتداء أمن السلطة على المسيرة، والتي دعت لها القوى والفصائل الوطنية والإسلامية للتنديد بجرائم الاحتلال.

وقال خضر عدنان إن قمع السلطة للمسيرة، وبلباس مدني، في منطقة عرف عنها دخول وحدات "المستعربين" التابعة للاحتلال، "سيؤدي لاحقاً إلى تنفيذ إعدامات بأيدي الاحتلال وتوجيه الاتهامات لأمن السلطة، لزرع الفتنة الداخلية"، وفق قوله.

وأشار عدنان إلى أن منع الطواقم الصحفية من تغطية المسيرة والاعتداء عليها ومصادرة الكاميرات "يدلل على خوف هذه الأجهزة من الإعلام".

ودعا القيادي في الجهاد الإسلامي السلطة الفلسطينية إلى إفساح المجال للشعب "بأن يفاوض الاحتلال بطريقته"، مؤكداً أن "مقارعة الاحتلال تتم فقط عبر الانتفاضة والمقاومة".

واتهم عدنان السلطة بأنها "أضاعت القضية الفلسطينية في متاهات المفاوضات الخاسرة"، وفق قوله.

حماس
ومن جانبه، قال النائب في التشريعي الفلسطيني عن كتلة التغيير والإصلاح باسم الزعارير، إن السلطة الفلسطينية كيان وظيفي يؤدي دور المهم في الحفاظ على أمن الاحتلال، ولذلك فإن الاحتلال لا يفرط بها ما دامت كذلك، منوهًا إلى أن اعتداء أمن السلطة على المسيرة الجماهيرية التي كانت في طريقها لحاجز بيت إيل في رام الله، سلوك معاكس تماما لإرادة الشعب الفلسطيني.

وأشار الزعارير في تصريح صحفي له، إلى أن الاعتداء الذي يصفه المراقبون بالقاسي والمفرط في الإيذاء، هو رسالة سلبية لشعبنا وانتفاضته، ورسالة طمأنة للاحتلال بأنها تقوم باللازم.

وشدد النائب على أنه بالرغم من كل ذلك، فإن الشعب الفلسطيني لا يزال يتوقع الأفضل والأقرب لإرادته وحقوقه من السلطة وأجهزتها الأمنية، وتابع "شعبنا يمهل ويصبر طمعا في التغيير والعودة إلى الرشد، لكنه لا يصبر إلى الأبد، ونأمل من السلطة وأجهزتها أن تلتقط رسالة شعبها، وليس رسالة أعدائه".

وطالب الزعارير مؤسسات حقوق الإنسان التي وصفها بأنها "لا زالت متقوقعة تتعامى عن الكثير من الانتهاكات"، بأن تجسد رسالة مؤسساتها بموضوعية دون خوف من أحد أو طمعا في رضى آخر، وأن تنحاز فقط للإنسان وحقوقه.
الجبهة الشعبية
بدورها، وصفت "الجبهة الشعبية" لتحرير فلسطين في بيان لها، الجمعة، طريقة تعامل الأجهزة الأمنية مع المشاركين في المسيرة بـ"المشينة".

وأكدت الشعبية على أن منع الإعلام من التغطية والاعتداء على الطواقم الصحفية ومصادرة معداتهم "مؤشر خطير يوضح توجهات السلطة بما يتنافى مع تطلعات الفلسطينيين بتصعيد الانتفاضة ومواصلة المواجهة مع الاحتلال".

وأشارت إلى أن السلطة وأجهزتها الأمنية تحاول "إجهاض" الانتفاضة باستخدام "سياسة القبضة الحديدية"، مؤكدة أن "توسيع واستمرارية الاشتباك المفتوح مع الاحتلال، أقوى من كل أشكال القمع والهراوات".

وطالبت الجبهة الشعبية السلطة الفلسطينية وكل من لا يستطيع تأييد خيار الانتفاضة بـ "التنحي".

...................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
قالت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة، إن اعتداء أمن الرئاسة في رام الله على الطواقم الصحفية ومنعها من التغطية ومصادرة أدواتها "مساس بحق الصحفيين في ممارسة عملهم".

وكانت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، قمعت مسيرة شعبية نظمتها القوى والفصائل الإسلامية والوطنية باتجاه المدخل الشمالي لمدينة البيرة، واعتدى أمن الرئاسة على طاقم فضائية "فلسطين اليوم"، واحتجز مراسل الفضائية والمصور الصحفي قرابة ساعتين.

وأعربت النقابة في بيان، عن رفضها انتهاك حقوق الصحفي وأي محاولات للتعامل معه على أساس أنه جزء من الأحداث، مؤكدة أن دور ومسؤولية الصحفي هي تغطية الأحداث بطريقة مهنية وموضوعية دون التدخل في الأحداث.

وطالبت النقابة الجهات المختلفة باحترام "الدور المهني للصحفيين، وعدم انتهاك حقوقهم".

ودعت رئيس السلطة محمود عباس، لحماية الحريات، "وخاصة الحريات الإعلامية"، ومعاقبة أفراد ومسؤولي الأجهزة الذين اعتدوا على الصحفيين.

وأشارت النقابة إلى أن قمع الصحفيين "يمس بالدرجة الأولى بحقوق الصحفيين، ويسيء لسمعة وصورة قوى الأمن الفلسطينية أمام الرأي العام". مشددة على ضرورة إدانة الاعتداء من رئيس حكومة التوافق الفلسطينية.

وشددت النقابة على أنها "لن تتهاون مع أي أحد يمس حريات الصحفيين المهنية وكرامتهم".

.,..................
أنقرة – المركز الفلسطيني للإعلام
نفذت حملة الوفاء الأوربية على مدار ثلاثة أيام، حملة "معا لشتاء دافئ"، استهدفت النازحين الفلسطينيين في ثلاث مناطق بالجنوب التركي.

وقال أمين أبو راشد، رئيس حملة الوفاء الأوروبية، في تصريحٍ له اليوم الجمعة (25-12) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن "حملة معا لشتاء دافئ" استهدفت العائلات الفلسطينية في مناطق: نيزب وكهرمان مرعش  شارلي أورفا، بالجنوب التركي،  خلال أيام (21 -22- 23) الشهر الجاري.

وأشار إلى أنه تم إيصال المساعدات إلى منازل العائلات؛ للتخفيف عنهم من وقع البرد القارس خلال فصل الشتاء، ولرسم البسمة على وجوه اللاجئين، ودعمهم على الصعيد المعيشي والنفسي.

وقدم وفد حملة الوفاء الأوروبية سلة غذائية وأكياس الفحم التي تستخدم في التدفئة للعائلات الفلسطينية النازحة من سورية إلى تركيا.

وذكرت الحملة، أنها زارت في اليوم الأول مدينة نيزب التي تبعد عن غازي عنتاب 60 كم شرقا، وقدمت المساعدات للاجئين الفلسطينيين، والتقت بعدد من العائلات في منازلهم.

أما اليوم الثاني من الحملة كان في مدينة كهرمان مرعش وتبعد 100 كم عن غازي عنتاب جنوب شرق تركيا، وغالبية سكان هذه المنطقة من مخيمات حلب، وتعيش العائلات في الجنوب التركي وضعا معيشيا صعبا خاصة فيما يتعلق بإيجارات المنازل.

وشمل اليوم الثالث مدينة شارلي أورفا، حيث قدم وفد الحملة المساعدات للعائلات الفلسطينية في منازلهم؛ بهدف التخفيف من معاناتهم في فصل الشتاء والبرد القارس المعروف في تركيا.

وعلى هامش الحملة، التقى وفد حملة الوفاء الأوروبية بعدد من العائلات واستمع إلى معاناتهم ومطالبهم.

كما عبرت العائلات الفلسطينية عن شكرهم وامتنانهم لحملة الوفاء الأوروبية على ما قدمته لهم، مطالبين بمزيد من الدعم.

يشار أن حملة "معا لشتاء دافئ" ستتواصل في تركيا، في حين تنفذ أيضا في مخيمات لبنان وقطاع غزة واليونان وقريبا في القدس.
.................

0 comments: