السبت، 19 ديسمبر، 2015

انتفاضة79: دهس و3 شهداء وعدوان صهيوني 18/12/2015

السبت، 19 ديسمبر، 2015


انتفاضة79: دهس و3 شهداء وعدوان صهيوني 18/12/2015

فلسطين الجمعة 7/3/1437 – 18/12/2015
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
المقاومة
وقد ارتقى على درب الجهاد والمقاومة وفي ميدان الشرف والعزة أحد مجاهدي كتائب القسام الأبطال:
الشهيد القسامي المجاهد/ محمود محمد الأغا
(24 
عاماً) من مسجد "عبد الله عزام" في خانيونس
حيث لقي ربه شهيداً –بإذن الله تعالى- اليوم الجمعة 07 ربيع الأول 1437هـ الموافق 18/12/2015م برصاص قوات الاحتلال أثناء مشاركته في المواجهات شرق خانيونس،  ليغادر دنيانا وما غيّر أو بدّل ولا تخاذل أو تقاعس، بل نذر نفسه لله مجاهداً حتى لقي الله على ذلك، نحسبه من الشهداء والله حسيبه ولا نزكيه على الله. -
....................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، إطلاق النار تجاه شاب فلسطيني مساء اليوم الجمعة (18-12) بعد محاولته تنفيذ عملية دهس استهدفت مجموعة من الجنود الصهاينة على مدخل بلدة سلواد قضاء رام الله، أدى ذلك لاحقاً إلى استشهاده.

وقال موقع "واللا" العبري، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه شاب حاول دهس مجموعة من الجنود الصهاينة على مدخل سلواد، لافتة إلى أنه "تم تحييده"، وهو مصطلح عادة يستخدم للإشارة لعملية قتل نفذها الجنود الصهاينة، وأعلن لاحقا عن استشهاده.

ومنفذ العملية هو محمد عبد الرحمن عياد (21 عامًا)، وأخبرت عائلته أخبرت بنبأ استشهاده قبل حفل زفافه المرتقب بعد 10 أيام.
وبحسب شهود عيان؛ فإن منفذ العملية قدم من جهة بلدة يبرود، وهاجم عددا من الجنود الصهاينة المتمركزين خلف المكعبات عند مدخل سلواد، قبل إطلاق الرصاص عليه، وإصابته بجروح.

وفي وقت سابق، اليوم أصيب شاب بجروح بعد إصابته برصاص الاحتلال الصهيوني، على حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، مساءً، بذريعة محاولته تنفيذ عملية فدائية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، على موقعها الالكتروني، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه شاب فلسطيني كان يقود سيارة زرقاء اللون، اقتحم بها حاجز قلنديا؛ وحاول دهس الجنود، ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة، وفق الرواية الجديدة لقوات الاحتلال، بعد أن كانت ذكرت في وقت سابق إنه استشهد.

وذكرت الصحيفة أن الشاب الذي يقطن قرية "ترمسعيا" شمال رام الله وفي الثلاثين من عمره، قاد مركبته بسرعة كبيرة صوب الحاجز، وحاول دهس جنود، فاصطدم بعامود.
.............

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شاب بجروح بعد إصابته برصاص الاحتلال الصهيوني، على حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، مساء اليوم الجمعة (18-12)، بذريعة محاولته تنفيذ عملية فدائية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، على موقعها الالكتروني، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه شاب فلسطيني كان يقود سيارة زرقاء اللون، اقتحم بها حاجز قلنديا؛ وحاول دهس الجنود، ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة، وفق الرواية الجديدة لقوات الاحتلال، بعد أن كانت ذكرت في وقت سابق إنه استشهد.

وذكرت الصحيفة أن الشاب الذي يقطن قرية "ترمسعيا" شمال رام الله وفي الثلاثين من عمره، قاد مركبته بسرعة كبيرة صوب الحاجز وحاول دهس جنود، فاصطدم بعامود.

ونقلت الصحيفة عن مسئول الحاجز قوله إن "يقظة جنود الحاجز منعت عملية بالمكان".

وأكد شهود، أن الشاب تعرض لإعدام ميداني بإطلاق ما لا يقل عن 10 أعيرة نارية تجاهه، وترك ينزف في المكان.
وفي تطورٍ لاحق، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على الحاجز، حيث أطلقت تلك القوات أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع تجاه المتظاهرين.
.............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت مصادر عسكرية صهيونية النقاب عن نجاة قوة لها من انفجار سلسلة عبوات ناسفة بحقل ألغام أعدته حركة حماس على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة الأربعاء الماضي.

ونقل موقع "0404" عن مصادر في الجيش قولها إن "معجزة كبيرة حصلت بالمكان، وذلك بعد أن خطط مقاتلو حماس لتنفيذ عملية كبيرة جدًّا عبر تفعيل حقل عبوات قرب السياج غرب كيبوتس العين الثالثة".

وأشارت إلى أن انفجار إحدى العبوات لدى مرور آلية عسكرية كشف باقي العبوات ليتبين بعدها حجم "الفخ الذي كان سينتهي بشكل مغاير"، على حد تعبير المصادر، وفق ما نقلت وكالة صفا.

وقال الموقع المقرب من الجيش إن قوة من كتيبة 51 التابعة للواء جولاني اكتشفت أمس صباحاً حقل العبوات على مقربة من العبوة التي انفجرت، فعثروا على الكثير منها مدفونا بالمكان ومعدة للمسّ بقوات الإنقاذ التي ستأتي بعد انفجار العبوة بالدورية.

كما نقل عن مصدر عسكري قوله بأن "عملية كبيرة منعت بعد أن خطط واضعو العبوات لتفجيرها بقوات الإنقاذ حال نجحت العبوة الأولى بإيقاع الإصابات بجنود الدورية".

واعترف الجيش مساء الأربعاء الماضي بانفجار إحدى العبوات بآلية عسكرية دون وقوع إصابات، في حين أصيبت الآلية بأضرار بالغة.

.................

جرائم الاحتلال
رام الله / غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات شديدة بعد ظهر الجمعة (18-12) مع قوات الاحتلال الصهيوني، في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، وشرقي قطاع غزة، نجم عنها شهيدين وإصابات بجروح وحالات اختناق.

فقد استشهد الشاب محمد عبد الرحمن عياد (21عامًابعد إصابته بجروح برصاص الاحتلال الصهيوني، على حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، مساءً، بذريعة محاولته تنفيذ عملية فدائية، فيما أصيب جنديين صهيونيين جراء إصابتهما بالحجارة في مواجهات ببلدة عناتا بالقدس.

ومساء الجمعة، أعلنت مصادر محلية عن استشهاد الشاب نشأت عصفور متأثراً بإصابته، عصر اليوم، برصاصة اخترقت صدره، خلال مواجهات في سنجل شمال شرق رام الله.

واستشهد الشاب محمود محمد سعيد الأغا (22 عاماً)، شرقي خان يونس الذي نعته كتائب القسام وقالت إنه أحد أفرادها، وهو شقيق الاستشهادي باسم الأغا، الذي استشهد خلال معركة العصف المأكول.

مواجهات الخليل

وفي الخليل، أصيب ستة مواطنين بأعيرة معدنية، في المواجهات مع قوات الاحتلال على مدخل بيت أمر شمال الخليل، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني والقنابل المسيلة للدموع تجاه المتظاهرين.

كما اعتدت قوات الاحتلال على المواطنين المشاركين في جنازة أحد الموتى في البلدة عقب صلاة الجمعة، بحسب مصادر محلية.

واندلعت مواجهات، في منطقة راس الجورة، بالخليل، رشق خلالها الشبان قوات الاحتلال بالحجارة، فيما بادرت الأخيرة بإطلاق النار والمسيل للدموع.

إصابات رام الله

وفي رام الله، بالضفة الغربية المحتلة، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال التي تدخل لقمع المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار الفاصل في بلعين ونعلين.

وذكرت مصادر طبية، أن شابا أصيب بعيار ناري في الصدر، خلال مواجهات في منطقة سنجل برام الله، ووصفت حالته بأنها خطيرة.

مواجهات حوارة

وأصيب ظهر اليوم الجمعة خمسة شبان على الأقل خلال مواجهات دارت مع قوات الاحتلال ومواطني قرية فوريك شرقي مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن جنود الاحتلال قاموا بإطلاق الرصاص الحي صوب الشبان في منطقة جبل القعدة بعد وصول مسيرة مطالبة لتسليم جثمان الشهيد عبد الله نصاصرة -الذي ارتقى شهيدًا أمس بالقرب من حاجز حوارة العسكري- ما أدى إلى إصابة العديد منهم بإصابات ما بين متوسطة وخطيرة، وتم نقلها إلى أحد المراكز الصحية في البلدة لتلقي العلاج.

إصابات في بيت لحم

وأصيب عشرات المواطنين بجروح وحالات اختناق بعدما قمعت قوات الاحتلال بعد ظهر الجمعة (18-12) مسيرة أعياد الميلاد التي وصلت نقطة التماس عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مراسلنا، أن مسيرة نظمها ناشطون في لجان المقاومة الشعبية في المدينة، وهم يرتدون زي أعياد الميلاد المسيحية "بابا نويل"، انطلقت نحو المدخل الشمالي لبيت لحم، وتمكنت من الوصول إلى البوابة التي بداخلها مسجد بلال بن رباح الذي سيطرت عليه قوات الاحتلال وأحاطته بالجدار.

وأضاف أن قوات الاحتلال فتحت البوابة وبدأت بإطلاق قنابل الغاز بكثافة نحو المسيرة ونحو الشبان الذين كانوا يلقون الحجارة في المواجهات المندلعة في المكان.

وقال فريد الأطرش أحد المشاركين في المسيرة لمراسلنا، إن الاحتلال قمع مسيرة السلام في مدينة السلام، لافتا إلى أن المشاركين جاؤوا ليوصلوا للعالم رسالة مفادها "أن مدينة مهد المسيح لا يوجد بها سلام، بسبب ممارسات قوات الاحتلال".

وفي بلدة تقوع شرق بيت لحم، اندلعت مواجهات مع جيش الاحتلال، حشد خلالها الاحتلال عشرات الجنود على مدخل البلدة الرئيس، وسط إطلاق للقنابل الغازية والرصاص المطاطي في المكان.

وفي السياق ينظم أهالي قرية شوفة شرق طولكرم وقفة احتجاجية رفضا للبوابة الحديدية التي وضعها الاحتلال على مدخل القرية.

مواجهات القطاع


وفي قطاع غزة، استشهد شاب وأصيب 40مواطنًا على الأقل، بينهم صحفيان، بجروح مساء اليوم الجمعة (18-12) جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، شرقي قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، إن مجمل أحداث اليوم 40 إصابة منها (31 رصاص حي أحدها اصابة خطيرة في الرأس لشاب يبلغ 20عاما شرق خان يونس وباقي الإصابات جراح متوسطة في الاقدام/ 9 اختناق) و5 اختناق عولجت ميدانيا.

وذكر مراسلنا، أن الشبان تظاهروا مقابل موقع المدرسة، وسرعان ما استهدفتهم قوات الاحتلال بالأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع ما أدى إلى وقوع الإصابات، لافتا إلى أن بين المصابين الصحفيين رائد مصلح، ومصور تلفزيون فلسطين يسري الريس، وتم نقلهم لمستشفى شهداء الاقصى بمدينة دير البلح.

وفي مواجهات مماثلة قرب موقع ناحل عوز، شرقي حي الشجاعية إلى الشرق من غزة، أصيب ثلاثة مواطنين على الأقل بجروح، جرى نقلهم إلى مستشفى الشفاء بغزة.

وأصيب شاب بعيار ناري في الرأي إثر إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني شرقي خان يونس، وجرى نقله غلى مستشفى غزة الأوروبي ووصفت حالته بالمتوسطة، بحسب شهود عيان.

كما اندلعت مواجهات محيط معبر بيت حانون تخللها إطلاق نار عشوائي من قوات الاحتلال.

حصاد الانتفاضة


في الأثناء، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيانٍ مقتضب لها الجمعة تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام"، نسخةً منه، أن حصيلة الإصابات التي تعاملت معها منذ انطلاق الانتفاضة مطلع أكتوبر / تشرين أول الماضي، بلغ حتى منتصف ليل الجمعة : 14680 مصابا في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة .

وذكرت أن بين المصابين 1380 أصيبوا بالرصاص الحي و3022 بالأعيرة المطاطية، و9811 بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، فيما أصيب 454 شخصا نتيجة تعرضهم للضرب وسقوط، و7 دهس و6 قصف.

أما أعداد الشهداء فقد ارتفعت إلى 126 شهيداً بينهم 26 طفلاً وطفلة، و6 نساء.

واندلعت انتفاضة القدس احتجاجا على تصاعد عمليات الاقتحام من المستوطنين والمسؤولين الصهاينة للمسجد الأقصى، بالتوازي مع خطط لفرض التقسيم الزماني والمكاني، إضافة لتصاعد اعتداءات العصابات الاستيطانية ضد المواطنين.
...............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب وأصيب نحو 40 مواطناً بينهم صحفيان، بجروح مساء اليوم الجمعة (18-12)؛ جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، شرقي قطاع غزة.

وبعد وقت من إصابته بجروح حرجة، استشهد الشاب محمود محمد سعيد الأغا (22 عاماً)، شرقي خان يونس الذي نعته كتائب القسام وقالت إنه أحد أفرادها، وهو شقيق الاستشهادي باسم الأغا، الذي استشهد خلال معركة العصف المأكول.
وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، إن مجمل أحداث اليوم 40 إصابة منها (31 رصاص حي أحدها اصابة خطيرة في الرأس لشاب يبلغ 20عاما شرق خان يونس وباقي الإصابات جراح متوسطة في الاقدام/ 9 اختناق) و5 اختناق عولجت ميدانيا.

وذكر مراسلنا، أن الشبان تظاهروا مقابل موقع المدرسة، وسرعان ما استهدفتهم قوات الاحتلال بالأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى وقوع الإصابات، لافتا إلى أن بين المصابين الصحفيين رائد مصلح، ومصور تلفزيون فلسطين يسري الريس، وتم نقلهم لمستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح.

وفي مواجهات مماثلة قرب موقع ناحل عوز، شرقي حي الشجاعية إلى الشرق من غزة، أصيب ستة مواطنين على الأقل بجروح، جرى نقلهم إلى مستشفى الشفاء بغزة.

وأصيب ثلاثة مواطنين بجروح، أحدهم أصيب بعيار ناري في الرأس، ووصفت حالته بالخطيرة، إثر إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني شرقي خان يونس.

كما اندلعت مواجهات محيط معبر بيت حانون تخللها إطلاق نار عشوائي من قوات الاحتلال.

واستشهد 126 مواطنا بينهم 26 طفلا و6 نساء، وأصيب قرابة 15 ألفًا آخرين في المواجهات المتواصلة منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، احتجاجا على اقتحامات المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى..
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
26 يوما استغرق الاحتلال الصهيوني لإعادة جثمان الطفلة الشهيدة من مخيم قلنديا هديل عواد، والتي أعدمت ميدانيا بالرصاص الحي في مدينة القدس الشهر الماضي، وهي في سن الرابعة عشر، لتلحق بأخيها محمود الذي ارتقى شهيدا في نفس الشهر قبل عامين.


فقد سلمت قوات الاحتلال عصر اليوم (الجمعة) جثمان الطفلة الشهيدة هديل وجيه عواد (14 عام)، عند حاجز عوفر في بيتونيا، ومن هناك نقل جثمانها إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله ثم إلى بيتها في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، قبل أن تؤدى على روحها صلاة الجنازة في مسجد مخيم قلنديا الكبير ومن ثم مواراة جثمانها الثرى في مقبرة المخيم.

وشاركت حشود غفيرة في تشييع جثمان الطفلة الشهيدة هديل، في موكب مهيب في أرجاء مخيم قلنديا.


يذكر أن الشهيدة عواد ارتقت في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، فيما أصيبت ابنة خالها نورهان عواد بجروح وصفت بالخطيرة في حينها، إثر اطلاق النار عليهما في مدينة القدس المحتلة بحجة تنفيذهما عملية طعن.
والشهيدة هديل هي شقيقة الشهيد محمود عواد، الذي استشهد في تشرين الثاني 2013 متأثرا بإصابة عانى منها 6 أشهر قبل استشهاده.
وتجدر الإشارة إلى ان الاحتلال لا يزال يحتجز جثامين ستة شهداء من منطقة قلنديا، آخرهم الشهيدان أحمد جحاجحة وحكمت حمدان، اللذان ارتقيا يوم فجر الأربعاء الماضي خلال اقتحام الاحتلال لمخيم قلنديا.

.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الجمعة 15 مواطنا خلال حملة مداهمات واسعة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
وادعى الاحتلال أن 10 من المعتقلين يشتبه فيهم بالمشاركة بتظاهرات واحتجاجات، وتمت إحالتهم إلى الأجهزة الأمنية المختصة للتحقيق.

مخيم قلنديا
وفي مخيم قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة اندلعت فجر اليوم مواجهات عنيفة بين قوات من جيش الاحتلال ومئات المواطنين خلال حملة أمنية.
وقال الاحتلال إن جنوده تعرضوا لإطلاق النار وإلقاء الزجاجات الحارقة والصخور والحجارة دون وقوع إصابات، فيما لحقت أضرار مادية بعدة سيارات عسكرية.
وحسب الاحتلال؛ تم خلال الحملة في قلنديا ضبط وسائل قتالية وكمية من الذخيرة واعتقال مواطنين اثنين.

طولكرم
وفي طولكرم شمال الضفة المحتلة، شهدت مناطق متفرقة في المدينة، فجر اليوم، مداهمات واقتحامات صهيونية شملت المدينة وضواحيها الجنوبية.


وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال حاصرت حي ذنابة، وشرعت باقتحام منازل المواطنين التي تشهد اقتحامات متكررة منذ أكثر من أسبوع.


وكذلك توغلت في شارع نابلس ومخيم طولكرم وضاحية ارتاح، ونصبت الكمائن، وأطلقت القنابل الصوتية بهدف إرهاب المواطنين، في حين اندلعت مواجهات متفرقة بين الشبان وقوات الاحتلال خلال عملية الاقتحام.


وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال نصبت حاجزا مفاجئا قرب مدخل بلدة كفر اللبد قضاء طولكرم، وانتشر الجنود بين كروم الزيتون، وكذلك استمر تواجد قوات الاحتلال في محيط بلدة شوفة التي تغلق قوات الاحتلال مدخلها منذ أسبوع.

بيت لحم

إلى ذلك أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم شابين في محافظة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، بينما داهمت مسجدا وجمعية خيرية في أحياء المدينة
.
وحسب مصادر محلية في بيت لحم؛ أكّدت أنّ قوّات الاحتلال اعتقلت الشابين حمزة إبراهيم حمدان جبرين (19 عاما) بعد اقتحام منزله في منطقة وادي شاهين إضافة إلى اعتقال الشاب عوض محمود عساكرة (22 عاما) بعد اقتحام منزله في قرية العساكرة.
وفي شارع الصف، دنّست قوّات الاحتلال مسجد صلاح الدين بعد اقتحامه وتفتيش قسم النساء فيه، بينما اقتحمت مبنى رعاية اليتيم في المدينة بعد تحطيم أبوابه.
وشنت قوات الاحتلال عمليات اقتحام موسعة لمنازل المواطنين وسط المدينة، شارك فيها مئات الجنود.

رام الله
كما داهمت قوات الاحتلال فجر اليوم الجمعة، عددا من المنازل في بلدة شقبا، غرب محافظة رام الله والبيرة، تحت ذرائع أمنية.

وذكر مصدر أمني أن جنود الاحتلال نفذوا عمليات مداهمة وتفتيش طالت منازل عدة في مختلف أرجاء البلدة، حيث عاثوا فسادا بداخلها، دون تسجيل اعتقالات.

الخليل
كما اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة، أربعة مواطنين من بلدتي يطا وبني نعيم جنوب الخليل، وبلدة إذنا غرب المحافظة.

وقالت مصادر أمنية ، إن قوات الاحتلال داهمت بلدة يطا واعتقلت المواطنين عيسى طلب أبو فانوس، وعلاء إسماعيل عوض ونقلتهما إلى جهة مجهولة.

كما أكدت مصادر محلية أن المخابرات الصهيونية أبلغت عائلة الشاب لؤي سامي شاكر طميزه 31 عاما من بلدة إذنا، باعتقاله عن أحد الحواجز العسكرية وكذلك مصادرة مركبته.

كما واعتقلت قوات الاحتلال، المواطن حمزه عيسى بركات من بلدة بني نعيم خلال مداهمة البلدة.
............
خانيونس - المركز الفلسطيني للإعلام
توغلت جرافات صهيونية، صباح اليوم الجمعة (18-12) شرق بلدة القرارة شمال شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وحسب مصادر محلية من المكان؛ فإن 4 جرافات صهيونية، توغلت في المنطقة  انطلاقًا من موقع "سريج" العسكري إلى مكان استهداف دورية للجيش الصهيوني القريب من المكان أول أمس.

وشرعت الجرافات الصهيونية المتوغلة بأعمال تجريف في محيط المكان، وسط تحليق مكثف للطيران الحربي الصهيوني.

هذا وترافقت عملية التوغل مع إطلاق نار كثيف من أبراج الاحتلال المقامة شرق خانيونس.
وكان ثلاثة مزارعين أصيبوا مساء أول أمس في قصفٍ صهيونيّ شرقي خانيونس، عقب إعلان الاحتلال عن استهداف دورية للجيش قرب السياج الأمني، دون إصابات.

.................
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
احتجزت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة عشرات المواطنين على الطريق بين جنين ونابلس شمال الضفة الغربية، ونكلت بهم في البرد الشديد مما أدى لتكدس المركبات والمواطنين.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن جنود الاحتلال أغلقوا طريق جنين –نابلس قرب مستوطنة شافي شمرون ومنعوا المركبات من العبور إلا بعد تفتيش دقيق لهويات المواطنين وتعمد تأخيرهم.

وأضافت المصادر أن طوابير كبيرة من المركبات متوقفة في الشارع المذكور في حين اضطر آخرون لسلوك طرق بديلة للالتفاف على الحاجز.

في السياق، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع وبالأعيرة المطاطية في مواجهات مستمرة في بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية وسط الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن المواجهات تتركز في المدخل الشمالي لعزون وأن قوات الاحتلال أطلقت النار بكثافة باتجاه الشبان حيث وقعت عديد إصابات بالرصاص المطاطي والمعدني.

كما سجلت عشرات الإصابات بالاختناق كثير منهم داخل منازلهم في حين تحاصر قوات الاحتلال البلدة وتتمركز على مداخلها.

وكان عشرات الشبان أصيبوا في وقت سابق مساء اليوم في مواجهات اندلعت في بلدة كفر قدوم قضاء قلقيلية قرب جدار الفصل العنصري حيث أشعل الشبان الإطارات واشتبكوا مع قوات الاحتلال.
................
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
أعادت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة تحويل منزل في بلدة يعبد جنوب جنين شمال الضفة الغربية لثكنة عسكرية واعتدت على أصحاب المنزل في حين فرضت طوقا حول البلدة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة الملول وحي يعبد الجنوبي الليلة، وداهمت منزل المواطنين يحيى أبو شملة وإخوانه والواقعة قرب منتزه أو شقورة وطردوا أصحابه واعتلى الجنود سطح المنزل وحولوه لنقطة مراقبة عسكرية.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال نكلت بأصحاب المنزل وطردت الأطفال من الغرف مما أدى لإصابة عدد منهم بكدمات في حين أطلقت النار داخل المنزل مما أثار خوف الأطفال أثناء خروجهم.

وكانت قوات الاحتلال حولت ذات المنزل أول أمس لنقطة مراقبة وطردت أصحابه منه وعادت الليلة لذات الفعل، في حين تقيم قوات الاحتلال حاجزا أول البلدة وتحتجز مركبات ومواطنين في العراء.
................
نابلس _ المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ظهر اليوم الجمعة (18-12) خمسة شبان على الأقل خلال مواجهات دارت مع قوات الاحتلال ومواطني قرية فوريك شرقي مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن جنود الاحتلال قاموا بإطلاق الرصاص الحي صوب الشبان في منطقة جبل القعدة بعد وصول مسيرة مطالبة لتسليم جثمان الشهيد عبد الله نصاصرة -الذي ارتقى شهيدًا أمس بالقرب من حاجز حوارة العسكريما أدى إلى إصابة العديد منهم بإصابات ما بين متوسطة وخطيرة، وتم نقلها إلى أحد المراكز الصحية في البلدة لتلقي العلاج.

ونقل الشهود أن جنود الاحتلال قاموا بالتوغل إلى داخل القرية واقتحام بعض المنازل فيها واعتلاء أسطحها.

كما وقام الجنود بإطلاق القنابل الغازية المسيلة للدموع وقنابل الصوت بشكل كثيف، ما أدى إلى إصابة العشرات من المواطنين بالاختناق.

من جهة أخرى أغلقت قوات الاحتلال حاجز بيت فوريك العسكر بشكل كامل للداخلين والخارجين ومنعت حركة عبور المواطنين من خلاله، فيما تواجد عشرات المستوطنين في منطقة الحاجز وقاموا بأعمال عربدة واستفزاز للمواطنين.

وأفاد شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" بأن قوات الاحتلال عمدت إلى إغلاق الحاجز في كلا الاتجاهين كخطوة عقابية ضد المشاركين في المسيرة، ولمنعهم من العودة إلى أماكن تواجدهم.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية في بيت فوريك قد نظمت مسيرة جماهيرية للمطالبة بالإفراج عن جثمان الشهيد نصاصرة؛ حيث ألقى نصر أبو جيش كلمة القوى الوطنية والإسلامية في محافظة نابلس، أكد فيها على أن الاحتلال الصهيويني يمعن كل يوم تنكيلا في مكونات الشعب الفلسطيني، ويمارس يوميًّا عمليات إعدام بحق كل ما هو فلسطيني.

وتابع: "الاحتلال لا يميز بين الفلسطينيين، ويستمر بجرائمه ضدنا، والمطلوب منا أن نتوحد في وجه هذه الجرائم".

وطالب أبو جيش الاحتلال الصهيوني بالإفراج عن جثمان الشهيد نصاصرة وعلى كافة جثامين الشهداء المحتجزة، واصفًا تلك الممارسات بـ"الحمقاء"، وأنها "سبب إضافي لاستمرار انتفاضة الأقصى والهبة الجماهيرية"، على حد قوله.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تطالب باستمرار انتفاضة القدس، ودعت فيها كتائب القسام وكتائب الأقصى إلى الرد على جرائم  الاحتلال وممارساته.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
حاول مستوطن دهس ثلاثة فلسطينيين شمال مدينة الخليل، بعد ظهر اليوم الجمعة (18-12)، إلا أن محاولته باءت بالفشل.
وأفادت مصادر محلية، بأن ثلاثة فلسطينيين أحدهم يبلغ من العمر (50 عاما) كانوا يقفون عند مدخل بلدة "بيت أمر" شمال الخليل، بانتظار مركبة ليستقلوها، عندما هاجمهم مستوطن قادم من جهة بيت لحم بمركبته محاولا دهسهم تحت أنظار جنود الاحتلال.
وأضافت، إن الفلسطينيين الثلاثة نجوا من محاولة الدهس في اللحظة الأخيرة بالارتماء أرضا، فيما لاذ المستوطن بالفرار.
وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال المتواجدين في المنطقة بشكل مستمر لم يحركوا ساكنا رغم أنهم شاهدوا محاولة الدهس، فلم يطلقوا النار على السيارة، ولم يحاولوا ملاحقتها.

................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
وثقت مؤسسة "بيتسيلم" الحقوقية الصهيونية إطلاق جنود الاحتلال النار وإعدام فلسطينيين بعد تحييدهم وتجنب أي خطر منهم، مؤكدة وجود استعمال مبالغ فيه للذخيرة الحية.

وقالت المؤسسة في تقرير لها إن موجة "الهجمات العنيفة" حسب وصفها، تشهد مخالفات لقوانين إطلاق النار التي حددها القانون، وأنه في بعض الحالات استعملت الذخيرة الحية لقتل منفذي العمليات حتى بعد تحييدهم، مشيرة لإعدامات في الشارع بدون قانون ولا محاكمة.

وأوضح أنه منذ بداية شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وقعت العشرات من عمليات الطعن والدهس وإطلاق النار أسفرت عن مقتل 16 مستوطناً و3 من قوات الاحتلال حتى 11/12/2015، فيما قتل الجيش والمستوطنون 71 مواطناً فلسطينيياً نفذوا هذه العمليات.وفق البيان.

وأكد التقرير على أن الوقائع الموثقة تدل على فجوة بين الموقف القيمي الذي يحظر إطلاق النار بهذه الشاكلة وبين الواقع والجو العام الحالي، الذي يقوم على انه من المناسب "إطلاق النار لغرض القتل" في كل حالة حتى بعد تحييد أي خطر من المشتبه به أو المشتبه بها، محملة الحكومة الصهيونية وبعد رموزها مسؤولية هذه السلوكيات.

فيما يلي 12 حالة مفصلة نشرت بصورة موسعة في وسائل الإعلام وتم فحصها من قبل "بتسيلم"، ترسم هذه الحالات صورة خطيرة ومخيفة حول الاستعمال المفرط للقوة وإطلاق النار القاتل وغير المبرر الذي وصل في بعض الحالات إلى الإعدام بدون محاكمة، كما يوجد حالتين اشتباه بمنع الجنود تقديم العلاج الطبي لمصابين.
 تفاصيل الحالات

بتاريخ 6/12/2015، في ساعات المساء، وصل عمر ياسر فخري سكافي "21 عاماً" من سكان بين حنينا في القدس، بسيارة إلى حي روميما غربي المدينة، ونشرت وسائل الإعلام أنه قام بدهس شاب وطعن شرطي كان يجلس في سيارة شرطة، وأصيب الاثنان بجراح طفيفة. ويظهر الفيديو جندي ينزل من حافلة وهو يقترب من سكافي وهو يوجه السلاح إليه. ومن ثم يحاول سكافي مهاجمة الجندي ومطاردته. يقوم الجندي بإطلاق النار على سكافي الذي يقع أرضاً، وفي هذه المرحلة ينزلق الجندي إلى الوراء وعندما يقوم يطلق ثلاث رصاصات أخرى على سكافي الذي كان على الأرض ولا حول له ولا قوة.


2)
في 23/11/2015 وصلت طالبتان في المرحلة الثانوية هديل وجيه عبد الحميد عواد "14 عاماً" وابنة عمها تبلغ 16 عاماً من سكان قلنديا لوسط مدينة القدس. وقد قامت هديل بالهجوم على المارة فيما هددتهم، وبحسب التقارير الصحفية قامت هديل عواد بطعن رجل عمره 70 عاماً بواسطة مقص وأصابته بصورة طفيفة. بعد ذلك حاولت طعن شخص آخر فيما هددت زميلتها المارة.


ويتضح من إفادة شهود عيان وأشخاص كانوا ضالعين في الحادث ومن توثيق الفيديو في كاميرات المراقبة، أن خبير متفجرات في الشرطة أطلق النار على الفتاة وأصابها وفوراً ضربها مواطن بواسطة كرسي وأوقعها أرضاً. بعد ذلك أطلق خبير المتفجرات النار على الفتاتين: يظهر في توثيق الفيديو خبير المتفجرات وهو يطلق النار على عواد، ويستمر في إطلاق النار عليها حتى بعد أن وقعت واستلقت بدون حراك، ومن ثم عاد وأطلق النار مرة أخرى على ن.ع التي كانت هي الأخرى مستلقية وبدون حراك. وقد أسفر إطلاق النار عن مقتل هديل عواد واصابة ن.ع بصورة بالغة. يتضح من التقارير في وسائل الإعلام أن إطلاق النار من قبل الشرطي أدى إلى إصابة أحد المارة بجراح. بتاريخ 11/12/2015 نشر بأنه تم تقديم لائحة اتهام ضد ن. ع. بتاريخ 13/12/2015 نشر بأن قسم التحقيق مع عناصر الشرطة (ماحش) فتح تحقيقا ضد خبير المتفجرات الذي أطلق النار عليهن


3)
بتاريخ 22/11/2015، حوالي الساعة 9:00 صباحا، حاولت اشرقت طه أحمد قطناني، " 16 عاماً" من سكان مخيم عسكر في نابلس، أن تطعن بواسطة سكين مستوطنين في محطة انتظار للمسافرين شمالي الضفة، على مقربة من حاجز حوارة. وقد أصابها مستوطن بسيارته وبعد أن استلقت وهي جريحة على الأرض قام جنود بإطلاق النار عليها.

وأفاد أحد سكان نابلس الذي مر من المكان "لبتسيلم" بأنه شاهد أشرقت وهي تقترب من محطة انتظار المسافرين وهي تمسك بسكين في يدها وأن الأشخاص الذين كانوا ينتظرون في المحطة ابتعدوا عنها وهم يركضون، وجاء في وسائل الإعلام أن رئيس المجلس الإقليمي السابق الشومرون، جرشون مسيكا، الذي مر في المكان، دهس بسيارته أشرقت قطناني، وأنه بعد ذلك، وفيما كانت مستلقية على الأرض قام جنود بإطلاق النار عليها وأردوها قتيلة، في حين قال مسيكا في إفادة مصورة للمتحدثة باسم المجلس:"لم أفكر مرتين، انحرفت بالمقود يميناً، وضغطت على دواسة البنزين ودخلت بها، مع الأسف فقد نزلت إلى قناة، وهي قد وقعت على الأرض وعندها حضر الجنود واستمروا في إطلاق النار وحيّدوها تماما".

4)
بتاريخ 6/11/2015، في ساعات الظهر، اقتربت ثروت ابراهيم سليمان الشعراوي،"73 عاماً"، أرملة وأم لـ6، بسيارتها لمحطة الوقود "زيد" في حلحول، خلال سفرها كادت أن تدهس بعض الجنود الذين كانوا يقفون في الشارع.

و يظهر في توثيق الفيديو أن الجنود أطلقوا النار تجاه السيارة التي سافرت باتجاههم دون أن تغير من سرعتها، فيما استمر الجنود بإطلاق النار نحو السيارة حتى بعد أن تجاوزتهم ودخلت إلى منطقة محطة الوقود. لم يصب أي جندي في الحادث.

وقد روى ايهاب بدوي،" 21 عاماً"، العامل في محطة الوقود الذي أصيب جراء إطلاق النار، في إفادته للباحث الميداني في "بتسيلم"، موسى أبو هشهش، أن المحطة كانت مغلقة في ذلك الوقت لأن بعض الشبان كانوا قد تجمعوا في مكان قريب وأشعلوا الإطارات،وأضاف: "شاهدت الجنود يطلقون النار نحو السيارة في لحظة دخولها إلى المحطة، لم استوعب ما يحدث شاهدت السيارة تصطدم بعامود في ساحة المحطة وتتوقف فيما استمر إطلاق النار نحوها، وأصابت الأعيرة النارية أماكن مختلفة في المحطة، وأن النيران كانت كثيفة وسريعة، وقد خفت كثيراً، وما أن حاولت الاحتماء حتى شعرت بشيء يصيب ذراعي اليمنى، لم يخطر ببالي أني أصبت،  وقد أصاب عيار ناري زجاج المكتب في المحطة، استلقيت على الأرض وراء الزجاج، شاهدت ثقبا في كُم المعطف وشعرت بسائل تحت الكم وعندها أدركت أنني أصبت حقا من إطلاق النار. فجأة توقف إطلاق النار تماما". يتضح من توثيق الفيديو أن إطلاق النار على سيارة الشعراوي استمر وتعاظم بعد أن تجاوزت الجنود وحتى بعد أن لم تشكل أي خطر.


5)
بتاريخ 29/10/2015، في ساعات الصباح، وصل مهدي محمد رمضان المحتسب،" 23 عاماً"، العامل في حانوت لصناعة الحلويات، إلى حاجز ديوان الرجبي (160) المنصوب غربي الحرم الابراهيمي وهاجم شرطي حرس الحدود، وقد قام شرطي آخر بإطلاق النار على المحتسب الذي حاول الهروب إلى أن سقط أرضاً، بعد ذلك تقدم إليه الشرطي وأطلق عليه النار.


طبقاً لبيان الشرطة الذي نشر في يوم الحادث، فقد وصل المحتسب إلى ديوان الرجبي (160) المنصوب غربي الحرم الابراهيمي وهو يحمل سكينا، وقام بطعن شرطي حرس الحدود في رأسه بالحاجز، وفر من الموقع وأطلقت عليه النيران من قبل قائد الحاجز، وقد سقط على الأرض وهو مصاب بجراح. عندما حاول النهوض أطلق عليه شرطي آخر النار وأرداه قتيلاً.


يتضح من الافادات التي جمعتها "بتسيلم" أن المحتسب اشتبك مع عناصر الشرطة في الحاجز، وأنه انحنى والتقط شيئا من الأرض وضرب به شرطي وفر هارباً، وقد قام شرطي كان يقف في مكان قريب بإلقاء قنبلة غاز على المحتسب أصابته في كتفه ومن ثم أطلق عليه النار وأصابه في خاصرته، وقد استمر المحتسب بالهرب فيما طارده الشرطي وأطلق عليه النار مرة أخرى، في هذه المرحلة سقط المحتسب أرضاً، عندما حاول النهوض أطلق عليه الشرطي النار مرة أخرى، وفقا لتقارير وسائل الإعلام، فقد حظي الشرطي الذي أطلق النار على المحتسب وأرداه قتيلا بالثناء من قائد الكتيبة، عملية إطلاق النار الأخيرة عليه وهو مستلق على الأرض وثقت بالفيديو الذي تناقلته الشبكات الاجتماعية.

6)
بتاريخ 26/10/2015، قام رائد ساكت عبد الرحيم ثلجي (جرادات)، "22 عاماً"، من سعير في الخليل، بطعن جندي في مدخل قرية بيت عنون في محافظة الخليل، وقد أطلق الجنود النار على ثلجي وقتلوه.

يتضح من التقارير في وسائل الإعلام أن ثلجي قام بطعن جندي في عنقه وأصابه بجراح بالغة، إذ يظهر من توثيق الفيديو المنشور في يوتيوب (في الزاوية العليا من اليمين) انه بعد إطلاق النار الأولي الذي أصاب ثلجي أحد الجنود وهو يطلق عليه النار مرة أخرى وهو مستلق على الأرض دون حركة.

 7)
بتاريخ 25/10/2015، حوالي الساعة 13:25، أطلق عناصر من حرس الحدود النار على دانيا جهاد حسين ارشيد "17 عاماً"، من سكان الخليل، في حاجز الحرم الابراهيمي في الخليل، بعد أن قامت بسحب سكين، كما ادعت الشرطة، واقتربت من عناصر الشرطة وهي تصرخ.

وأبلغت وسائل الإعلام نقلاً عن الشرطة أن ارشيد وصلت إلى الحاجز، وأثارت شكوك مقاتلي حرس الحدود في الموقع- وطلب منها التعريف بنفسها، وعندها وبصورة مفاجئة سحبت سكيناً واقتربت من المقاتلين وهي تصرخ نحوهم. وقد قام المقاتلون بإطلاق النار بصورة دقيقة نحوها وتم تحييدها". أما الإفادات التي أدلى بها شاهدا عيان للباحث الميداني لبتسيلم في الخليل، موسى أبو هشهش، فقد شككت في هذا التوصيف للحادث، وفقا لأقوال الشهود، فقد وقفت ارشيد قبالة عناصر حرس الحدود في الحاجز فيما كانت حقيبتها موضوعة على طاولة الفحصن وقد سألها عناصر الشرطة عدة مرات: أين السكين" وأجابت عدة مرات انه لا يوجد معها سكين، أما احد الشهود الذي وقف على مسافة بضع أمتار من ارشيد، كما قال، فقد روى بأن الشرطي أطلق النار بالقرب من رجليها وأنها قفزت إلى الوراء وهي ترفع يديها وتكرر القول أنها لا تملك سكينا، وقد روى الشاهد انه بعد ذلك سمع بعض الأعيرة المتتابعة ومن ثم سقطت ارشيد على الأرض، في هذه المرحلة قام عناصر الشرطة بإخلاء الحاضرين من الحاجز.

8)
بتاريخ 16/10/2015 اقترب اياد خليل محمود العواودة، "26 عاماً"، من سكان الموارق في الخليل، من الجنود خلال مظاهرة في منطقة راس الجورة في الخليل وهو ينتحل شخصية صحفي وقام بطعن أحد الجنود. رداً على ذلك أطلق الجنود النار على العواودة وأردوه قتيلاً.

يتضح من تقارير وسائل الإعلام أن الجندي الذي طعنه العواودة أصيب بجراح متوسطة. يظهر في توثيق الفيديو للحادث أحد الجنود وهو يطلق النار على العواودة بعد أن أصيب وكان مستلقيا على الأرض بدون حركة.

9)
بتاريخ 14/10/2015 أطلق عناصر من حرس الحدود النار على باسل بسام راغب سدر، "19 عاماً"، من سكان الخليل، في باب العامود في القدس، وفقا لأقوال الشرطة، فقد أثار سدر اشتباه عناصر الشرطة لأنه لبس ملابس تثير الاشتباه وعندما استدعي لإجراء فحص قام بسحب سكين.

وذكرت وسائل الإعلام بأن "فلسطينياً عمره "20 عاماً" حاول تنفيذ عملية طعن في باب العامود في القدس وقد أطلقت عليه النيران وتم القضاء عليه بأيدي عناصر حرس الحدود الذين كانوا في الموقع، لم تقع إصابات في الحادث".

يتضح من توثيق الفيديو الذي تم نشر مقطعين منه في وسائل الإعلام، أن أطلاق النار علي سدر تم وهو يركض ويحمل سكينا في يده. وكما نشرت بتسيلم من قبل، وقد استمر إطلاق النار تجاهه حتى بعد أن سقط على الأرض مستلقيا، وعلى ما يبدو وهو جريح وبدون قدرة على الحركة، ولم يكن أي شخص إلى جانبه ولم يشكل خطرا.

 10)
بتاريخ 13/10/2015، في ساعات الصباح، قام علاء داوود علي أبو جمل،" 33 عاماً"، من سكان جبل المكبر في القدس، بدهس 3 مواطنين إسرائيليين يقفون بالقرب من محطة باصات في غربي القدس، وبعد ذلك قام بمهاجمة المصابين بواسطة سكين وقتل واحدا منهم. وقد قام حارس أمن كان يتواجد في المكان بإطلاق النار على أبو جمل وبعد ذلك قام عناصر الشرطة بإطلاق النار عليه ايضاً.

يمكن من خلال توثيق الفيديو للحادث رؤية ابو جمل وهو يخرج من سيارته وهو يحمل سكينا ويهاجم المصابين، حيث قام حارس امن كان يتواجد في الموقع بإطلاق النار على أبو جمل ومن ثم قام بإبعاد السكين عنه بواسطة رجله، أما ابو جمل الذي لم يعد مسلحا فقد حاول النهوض والابتعاد لكن حارس الأمن أطلق عليه النار مرة أخرى، ليسقط مرة أخرى وعندها قام عابر سبيل بضربه بواسطة هراوة، ومن ثم حاول أبو جمل النهوض مرة أخرى وقام حارس الأمن بإطلاق النار عليه مرة أخرى وعندها سقط ابو جمل.

 
ويظهر في توثيق فيديو آخر عناصر من حرس الحدود وهم يصلون إلى موقع الحدث فيما كان أبو جمل مستلقيا على الأرض ويمكن سماع صوت طلقتين اضافيتين. وقد جاء في بيان الشرطة أن "عناصر حرس الحدود الذين كانوا في الموقع لاحظوا ابو جمل الذي كان يخفي يده فقاموا بإطلاق النار نحوه بصورة دقيقة وحيّدوه".


11)
بتاريخ 10/10/2015، في ساعات بعد الظهر، قا محمد سعيد عبد الكريم محمد علي، "19 عاماً"، من سكان مخيم اللاجئين شعفاط، بطعن 2 من عناصر  الشرطة في باب العامود في القدس، وقد قام عناصر  شرطة آخرون بإطلاق النار على علي بعد أن كان مستلقيا على الأرض.

 
جاء في موقع الشرطة أنه "في ساعات ما بعد الظهر لاحظ عناصر  شرطة من وحدة "يوئاف" شابا أثار اشتباههم في ساحة باب العامود. وقد توجه عناصر الشرطة لفحص المشتبه به وطلبوا منه هويته، وقد سلمهم المخرب بطاقة الهوية وقام بسحب سكين وطعن شرطيان، أحدهما في عنقه، ولاحظت الحدث قوة اضافية كانت في الجوار وتقدمت وأطلقت النار على المخرب، وتم تحييد المخرب والقضاء عليه"، وقد أسفر إطلاق النار من قبل عناصر الشرطة عن إصابة شرطيين، أحدهما في القسم العلوي من الجسد ووصفت إصابته بأنها خطيرة. وقد أصيب شرطيان آخران بجراح طفيفة وخطيرة جراء الطعن، وجرى نقل أحدهما إلى المستشفى.


يمكن من خلال توثيق الفيديو للحادث رؤية سعيد علي وهو يهاجم عناصر الشرطة ومن ثم قيامهم بإطلاق النار عليه من قبل بعض عناصر الشرطة، فيما استمرت عملية إطلاق النار عليه بعد أن كان مستلقيا على الأرض بدون حركة.

12)
بتاريخ 4/10/2015 قبل الصباح، أطلقت النار على فادي سمير مصطفى علون،" 19 عاماً"، من سكان العيسوية، من قبل شرطي في منطقة المصرارة في القدس، وفقاً لبيان الشرطة، فقد قام علون بطعن مستوطن بصورة متوسطة قبل أن تطلق عليه النار.

من خلال توثيق الفيديو للحادث، من زاويتين مختلفتين، يمكن رؤية إطلاق النار وجزء من الاحداث الذي سبقه. يتضح من الأفلام ان علون على ما يبدو أمسك بسكين بيده عندما تم إطلاق النار عليه، لكن لم يكن بالقرب منه أي شخص في تلك اللحظة.

 
يمكن من خلال الفيديو مشاهدة علون وهو يحاول الابتعاد عن الأشخاص وعندها تتوقف سيارة شرطة في الموقع وينزل منها عناصر الشرطة يقوم فورا بإطلاق النار عليه. وقد قام الشرطي بإطلاق سبعة أعيرة على علون رغم أن علون سقط أرضاً بعد الطلقة الأولى.

 
منع تقديم العلاج الطبي

1)
بتاريخ 25/11/2015 وصل محمد اسماعيل الشوبكي،" 19 عاماً"، من سكان مخيم اللاجئين الفوار إلى حاجز في مدخل مخيم اللاجئين، وقام بطعن جندي، ووفقاً لما نشر في وسائل الإعلام، أصيب  الجندي بجراح بالغة، وأطلقت عليه النار من قبل جندي آخر.

يظهر في توثيق الفيديو الشوبكي وهي جريح ومستلق ومحاط بالجنود. يمكن سماع أحدهم يقول "لا أحد يعالجه"، بعد ذلك، أمر أحد الجنود الشوبكي بالسكوت وبعد ذلك حاول شخص، على ما يبدو عنصر من عناصر قوات الأمن، التحقيق معه باللغة العربية. وقد سأله عن هويته وعمن أرسله، وقد تأوه الشوبكي فيما قال ذلك الشخص بالعربية:"سوف نعالجك، لكن قبل ذلك قل من أرسلك".

أما رائد مصاروة، سائق سيارة الإسعاف في الهلال الأحمر الذي أرسل إلى الموقع من أجل إخلاء الشوبكي للعلاج الطبي، فقد روى في إفادته للباحث الميداني في بتسيلم، موسى ابو هشهش، أن عناصر حرس الحدود منعوه من الاقتراب إلى الجريح ومنعوه تحت تهديد السلاح من الخروج من سيارة الإسعاف، وفقا لأقوال مصاروة، فقد تم تأخيره في الموقع لمدة عشر دقائق تقريبا وبعد ذلك حاول الوصول إلى الموقع من اتجاه آخر لكنه لم ينجح.

 
وقد ابلغ شاهد آخر كان يتواجد في المكان الباحث الميداني لـ"بتسيلم" أنه فور إطلاق النار نزل الجنود وهم يركضون من برج عسكري وقدموا المساعدة للجندي الجريح، لكن لم يتوجه أي شخص إلى الجريح الفلسطيني، وقد رأى الشاهد عناصر الشرطة وهم يمنعون سيارة الإسعاف الفلسطينية من الاقتراب ووفقا لأقواله فقد منعوا ايضا فلسطينيين آخرين من تقديم المساعدة للجريح، بعد ابتعاد سيارة الإسعاف الفلسطينية عن الموقع وصلت وفقا لأقواله 3 سيارات إسعاف إسرائيلية وقامت الطواقم الطبية بتقديم العلاج للجندي الجريح، وفي هذه المرة أيضا لم يتقدم أحد نحو الشوبكي إلى حين إخلاء الجندي من المكان. وفقا لتقديرات الشاهد، فقد مرت حوالي ثلاثين دقيقة من بداية الحادث وحتى إخلاء الشوبكي من الموقع. وقد جرى إخلاء الشوبكي إلى مستشفى في إسرائيل وتوفي لاحقا متأثرا بجراحه.

 2)
بتاريخ 26/10/2015 أطلق جنود النار على سعد محمد يوسف الأطرش، "19 عاماً" من سكان الخليل، طبقا لتقرير عبر وسائل الإعلام، بعد أن "حاول الهجوم على جنديين بواسطة سكين"، وقد بقي الأطرش المصاب مستلقيا على الأرض لمدة تزيد عن 30 دقيقة دون أن يحصل على علاج طبي وتوفي بعد إخلائه بواسطة سيارة إسعاف إسرائيلية إلى المستشفى.

ولا تتوفر لـ"بتسيلم" معلومات حول موعد بدء الحادث غير أن متطوعا في مشروع "الرد بالتصوير" الخاص ببتسيلم وصل إلى الموقع بعد إطلاق النار على الأطرش وتواجد في المكان لمدة 30 دقيقة تقريبا، قام خلالها بتوثيق جزء مما يدور، حيث يتضح من التوثيق وإفادة المتطوع أن الأطرش الجريح كان مستلقيا طيلة الوقت كله على الأرض، وقد وصلت سيارة إسعاف اسرائيلية إلى الموقع غير أن سيارة الإسعاف لم تعالج الأطرش ومنع عناصر الشرطة السكان من تقديم العلاج الطبي له، بعد مرور أكثر من نصف ساعة جرى إخلاء الأطرش إلى مستشفى في إسرائيل وتوفي هناك متأثرا بجراحه وفقا لتقارير وسائل الإعلام. للتوثيق المختصر.
...............
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت إحصائية أن قوات الاحتلال تعتقل 90 طالباً ومدرّسين وموظفا من جامعة بيرزيت في رام الله وسط الضفة المحتلة.

وقالت الجامعة في بيانٍ لها اليوم الجمعة، "وصل عدد طلبة الجامعة المعتقلين في سجون الاحتلال إلى 90 طالباً وطالبة، إضافة إلى موظف، وأستاذين آخرين".

وأدانت الجامعة، حملة الاحتلال الشرسة بحق طلبتها، واعتقال عدد منهم خلال الأشهر الأخيرة، وكان آخرهم رئيس مجلس الطلبة سيف الإسلام دغلس، وعددًا من أعضاء مجلس الطلبة، الذين اعتقلوا أول أمس.

وشددت على أن التعليم حق مكفول في كل القوانين والشرائع الدولية، وأن عضوية الجامعة في "حملة الحق في التعليم" ستمكنها من فضح الاحتلال، الذي يسوّق نفسه على أنه واحة للديمقراطية.

وأكدت الجامعة أنها ستخاطب كل المؤسسات الأكاديمية في العالم، والمؤسسات الحقوقية والإنسانية؛ لتطلعها على جرائم الاحتلال بحق التعليم في فلسطين، التي يرتكبها بذرائع وحجج واهية، مطالبةً المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى في سجونه، ومنهم الطلبة.

وأضاف البيان إن استمرار سلطات الاحتلال في ممارساتها القمعية بحق أبناء الشعب الفلسطيني بشكل عام، والطلبة بشكل خاص؛ سيعزز من الحراك الدولي المتصاعد في حملات المقاطعة الأكاديمية التي تتعرض لها مؤسسات الاحتلال، ولن يثني جامعة بيرزيت عن دورها الريادي في التصدي للاحتلال.

..................
طولكرم - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد أهالي بلدة شوفة جنوب مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية رفضهم الخضوع للأمر الواقع الذي فرضه الاحتلال الصهيوني منذ عشرة أيام من خلال إغلاق مداخل البلدة وفرض حصار مشدد عليها.

واحتشد الأهالي بمركباتهم الخاصة عصر الجمعة في وقفة احتجاجية أمام البوابة الحديدية التي أقامها جيش الاحتلال قبل أكثر من أسبوع على المدخل الرئيس للبلدة، وطالبوا جنود الاحتلال بإزالة البوابة.

وكان مقاومون شنوا هجومًا على مركبة للمستوطنين يستقلها الإرهابي "نير" قبل أكثر من أسبوع قرب مدخل مستوطنة "آفي حيفتس" المقامة على أراضي شوفة، ومنذ ذلك الحين والبلدة تخضع لحصار مشدد.

وقال المعتصمون إن قوات الاحتلال تمنع الدخول والخروج من مداخل البلدة الرئيسة، ما جعل المسألة صعبة، كما تتعمد التنكيل بأهالي البلدة لمجرد معرفتها بأن مكان السكن هو بلدة شوفة.
................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات المواطنين بجروح وحالات اختناق بعدما قمعت قوات الاحتلال بعد ظهر الجمعة (18-12) مسيرة أعياد الميلاد التي وصلت نقطة التماس عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مراسلنا، أن مسيرة نظمها ناشطون في لجان المقاومة الشعبية في المدينة، وهم يرتدون زي أعياد الميلاد المسيحية "بابا نويل"، انطلقت نحو المدخل الشمالي لبيت لحم، وتمكنت من الوصول إلى البوابة التي بداخلها مسجد بلال بن رباح الذي سيطرت عليه قوات الاحتلال وأحاطته بالجدار.

وأضاف إن قوات الاحتلال فتحت البوابة، وبدأت بإطلاق قنابل الغاز بكثافة نحو المسيرة ونحو الشبان الذين كانوا يلقون الحجارة في المواجهات المندلعة في المكان.

وقال فريد الأطرش، أحد المشاركين في المسيرة لمراسلنا، إن الاحتلال قمع مسيرة السلام في مدينة السلام، لافتا إلى أن المشاركين جاءوا ليوصلوا للعالم رسالة مفادها "أن مدينة مهد المسيح لا يوجد بها سلام، بسبب ممارسات قوات الاحتلال".

وفرقت قوات الاحتلال المشاركين في المسيرة بإطلاقها قنابل الغاز والأعيرة المطاطية تجاههم، ما أدى إلى إصابة ستة شبان بأعيرة مطاطية إحداها في الفم وأخرى في القدم، حيث تم نقلهما بسيارة الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.

.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت مصادر إعلامية عبرية، عن مخطط صهيوني لعزل القرى والبلدات الفلسطينية بإقامة جدران فاصلة في محيطها، على خلفية ادّعاءات قوات الاحتلال المتكررة بتواصل عمليات رشق الحجارة.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون العبري، "إن الجيش الإسرائيلي سيقيم جدرانًا بطول 9 أمتار، في مناطق بيت أمر، العروب، ومنطقة جوش عتصيون، وفي المناطق المجاورة لشارع 60 جنوب الضفة الغربية".

وبحسب القناة، فإن إقامة هذه الجدران "يأتي في إطار محاولة لمنع إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على أهداف إسرائيلية".

يشار إلى أن الأراضي الفلسطينية المحتلة، تشهد انتفاضة شعبية واسعة، ضد الانتهاكات الصهيونية، منذ الأول من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، حيث أسفرت المواجهات مع قوات الاحتلال عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة آلاف آخرين، في حين أطبق جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين الحصار على عدة بلدات وشوارع فلسطينية.

وشرع الاحتلال الصهيوني في السادس عشر من حزيران/ يونيو 2002، ببناء جدار فاصل يبلغ طوله 700 كيلومتر، يقطع الضفة الغربية ويمر بمسار متعرج حيث يحيط بمعظم أراضيها ليشكل معازل مكونة من مجموعة بلدات محاطة من كل أطرافها تقريبا بالجدار، في إجراء عدّه الفلسطينيون يأتي ضمن سياسة فرض الأمر الواقع التي استطاع من خلالها الاحتلال ابتلاع نصف مساحة الضفة الغربية تقريباً، والاستيلاء على مقدرات الشعب الفلسطيني، وتنفيذ مخططات غير علنية من أجل طرد الفلسطينيين وتشريدهم.

.................

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
سلمت سلطات الاحتلال الصهيوني مساء أمس 18/12 جثمان الشهيد "مهند خليل العقبي "(21 عاماً ) في النقب المحتل .
وأفاد مراسلنا، أنه يتوقع دفن جثمانه في ساعة متأخرة من مساء هذه الليلة ليواري مثواه الأخير .
ويشار أن الشهيد مهند نفذ عملية فدائية في محطة حافلات وقطارات في بئر السبع، مستخدما سكينا ورشاشا استولى عليه من أحد الجنود، وقد أدت العملية لمصرع جندي في لواء النخبة (جولاني) وإصابة لـ 34 مستوطنا بالرصاص وبحالات هلع، بالإضافة لمقتل أفريقي برصاص شرطة الاحتلال بعد أن ظنت أنه المنفذ.
.....................
 
الحصار
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
وصف وزير الخارجية الصهيوني  السابق، أفيغدور ليبرمان، أردوغان بأنه زعيم إسلامي متطرف، قائلا إنه يستبعد أن يتنازل الرئيس التركي عن طلبه بشأن قطاع غزة.

وانتقد زعيم حزب "إسرائيل بيتنا"،  الجمعة، قرار الحكومة الصهيونية بزعامة بنيامين نتنياهو، تطبيع العلاقات مع تركيا، قائلا "أردوغان يتزعم نظاما إسلاميا متطرفا".

وأشار ليبرمان إلى أن تطبيع العلاقات مع تركيا سيأتي على حساب العلاقات مع اليونان وقبرص ومصر.

وبالنسبة لمصر، أوضح ليبرمان "لا أعتقد أن أردوغان سيتنازل عن طلبه بشأن غزة (رفع الحصار)، وكل دعم تركي لغزة يأتي على حساب مصر"، مضيفا "الاتفاق مع تركيا لم يتم بعد، لكن الضرر السياسي حصل".

وفي نفس الشأن، قال رئيس المعارضة في الصهيونية، وزعيم حزب "المعسكر الصهيوني"، يتسحاق هرتسوغ، إنه كان بإمكان إسرائيل التوصل إلى اتفاق أفضل مع تركيا في الماضي.

وأوضح هرتسوغ "لو توصلنا إلى اتفاق مع تركيا قبل سنتين أو ثلاث، لكان الاتفاق أفضل وأكثر راحة لإسرائيل"، مضيفا "نتنياهو خاف من ليبرمان وتراجع، واليوم هو يدفع ثمنا أغلى".

وأكدت مصادر سياسية كبيرة في تل آبيب  أن الكيان الصهيوني  لن يرفع باي شكل من الاشكال الطوق الأمني المفروض على قطاع غزة ، وإذا أصرت أنقرة على هذا البند في الاتفاق المتبلور على تطبيع العلاقات بين اسرائيل وتركيا فلن يتم التوصل إلى أي حل أو تسوية .

وقالت المصادر السياسية لراديو العدو الصهيوني  أن الاتصالات مع تركيا بشأن تصدير الغاز الطبيعي لها، لن تأتي على حساب الاتصالات والعلاقات الوطيدة بين إسرائيل وكل من مصر ، وقبرص واليونان.

واوضحت المصادر نفسها ان اسرائيل ستتفاوض مع جميع الدول لدراسة كميات الغاز التي ستصدر لكل منها، باعتبار أنه لا تزال هناك كميات هائلة من الغاز في عمق البحر.

وشددت المصادر على أن التقارب الإسرائيلي التركي لن يمس بالعلاقات الإسرائيلية الروسية واشارت إلى أن أسرائيل لا تحول أنقرة إلى حليف استراتيجي بل تقوم بترتيب العلاقات معها.
................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة مواطنًا على خلفية انتمائه السياسي، فيما استدعت 2 للتحقيق في مقراتها.

وقالت حركة حماس في بيان لها، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" صباح الجمعة (18-12) إن جهاز المخابرات في رام الله اعتقل الأسير المحرر وسيم عصفور من قرية سنجل شمال رام الله، فيما سلم سيف الله يوسف نجل القيادي في حركة حماس حسن يوسف بلاغاً للمقابلة يوم غد السبت.

وفي محافظة الخليل، وفق بيان حماس، استدعى الأمن الوقائي المواطن خليل أبو صبحة من مدينة يطا، وهو الاستدعاء الثاني له على التوالي.

وأضاف البيان إن جهاز الأمن الوقائي في نابلس، يواصل اعتقال ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح عاصم اشتية لليوم الحادي عشر على التوالي، كما يواصل اعتقال زميله الطالب الحافظ لكتاب الله عبد السلام نجم لليوم الـ30 على التوالي في سجن جنيد، وكذلك الأسير المحرر حمزة العامودي لليوم السابع على التوالي.

أما في محافظة قلقيلية، فيواصل الأمن الوقائي اعتقال الشاب سمير أبو عرب العذبة لليوم الـسادس على التوالي، وهو أسير محرر ومعتقل مرات عدة عند أجهزة السلطة، كما ذكر البيان.
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت مصادر محليّة، أن الأجهزة الأمنية، التابعة للسلطة الفلسطينية، سلّمت أربعة مستوطنين، دخلوا، منطقة "قبر يوسف" في مدينة نابلس، قبيل منتصف الليلة الماضية.

هذا ولم ترد أي تفاصيل أخرى عن الأمر.
وما يزال التنسيق الأمني مستمرًّا بين الاحتلال الصهيوني والسلطة الفلسطينية، رغم كل ما قيل عن توقفه.

..........
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد موقع عبري، أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة اعتقلت العشرات من حركة "حماس" بحجة التخطيط لشن عمليات مقاومة ضد الاحتلال الصهيوني.
ونسب موقع "واللا" العبري، إلى مسؤول في السلطة قوله إنه "منذ مطلع التصعيد الحالي (انطلاق الانتفاضة مطلع أكتوبر / تشرين أول الماضي) اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية عشرات النشطاء من حماس".
وأشار الموقع إلى أن ذلك تم بشكل موازٍ لاعتقال جهاز الشاباك وجيش الاحتلال عشرات النشطاء من الحركة كذلك في الضفة الغربية.
وهذه الأنباء تؤكدها تصريحات قبل يومين للناطق باسم حركة حماس حسام بدران بأن السلطة اعتقلت عشرات الشبان على خلفية مقاومة الاحتلال، والتخطيط لتشكيل خلايا عسكرية.
وزعم الموقع العبري، أن مسؤول السلطة، أفاد أن تحقيقات أجريت مؤخرا مع نشطاء من حماس ممن اعتقلتهم الأجهزة الأمنية قادت إلى استنتاج أن قياديين في حركة حماس بغزة والخارج أصدروا تعليماتهم لنشطاء الحركة العسكريين في الضفة تصعيد خطواتهم وعدم الاكتفاء بتشجيع المظاهرات وعمليات الطعن.
وزعم المسؤول -حسب الموقع العبري- أن قيادة حماس وبناء على نتائج التحقيق مع المعتقلين أصدرت تعليمات لعناصر الحركة العسكريين بالضفة للانتقال من عمليات الطعن إلى عمليات أشد وأقسى ضد أهداف صهيونية.
وذكر موقع وللا العبري أن السلطة والكيان الصهيوني يخشيان إن نجحت هذه المحاولات أن تتغير طبيعة المواجهة كليا.
وحسب زعم المسؤول الذي واصل حديثه لـ"واللا"؛ فإن حماس بدأت تغيير طابع نشاطاتها في الضفة الغربية، وتحاول تنفيذ عمليات قاسية ضد أهداف إسرائيلية من بينها عمليات استشهادية كتلك التي حدثت في الكيان خلال الانتفاضة الثانية.
وقال المسئول الفلسطيني إنه "في حال نجحت حماس في هذه المهمة فسيكون هذا تصعيدا خطيرا سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع وإلى إضعاف السلطة".
وأبدى الكيان الصهيوني كذلك تخوفه الحقيقي من إمكانية استئناف العمليات الاستشهادية، والتي ستغير شكل التصعيد الحالي.

................
اخبار متنوعه

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
دعا الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطينيين إلى تجديد العهد والوفاء للمسجد الأقصى، على الرغم من محاربة المؤسسة الصهيونية مشاريع الرباط والإحياء في المسجد، والتي كانت تعكف عليها الحركة الإسلامية.

وشدد الشيخ صلاح خلال خطبة الجمعة اليوم (18-12) في مدينة قلنسوة، على ضرورة تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى بشتى الطرق والوسائل المتاحة، "رافعين شعار بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
ندد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري بسياسة الاحتلال بإبعاد المقدسيين عن القدس والأقصى.

وقال الشيخ صبري في خطبة صلاة الجمعة اليوم (18-12) في الأقصى إنه لا توجد دولة في العالم تبعد الناس عن أماكن عبادتهم إلا سلطة الاحتلال، لأنها سلطة محتلة وطامعة في المسجد الأقصى، وفق قوله.

وأضاف "وعليه نعلن رفضنا لسياسة الإبعاد عن الأقصى والتي شملت أعدادا من النساء الخنساوات الماجدات"، عادًّا أن الإبعاد سياسة ظالمة وتحرم المسلم والمسلمة من الصلاة في الأقصى.

 
واستنكر الشيخ صبري سياسة الإبعاد بشكل عام "فهي سياسة ظالمة غير إنسانية، وتحرم المواطنين من العبادة ومن مكان إقامته، وتتعارض مع حرية الحركة وحرية الرأي، وتتعارض مع الحقوق الإنسانية".

وتطرق الشيخ صبري إلى المسجد الأقصى، مؤكدا أنه لا يزال في دائرة الخطر؛ لأننا نسمع ونقرأ ونشاهد أن اليهود المتطرفين يطالبون بـ"أمور عدوانية".

وقال إن إحدى الجمعيات اليهودية المتطرفة قبل أيام طالبت بإشعال الشمعدان اليهودي داخل مسجد قبة الصخرة المشرفة، كما يطالبون ظلما وعدوانا بأداء صلواتهم التلمودية في رحاب الأقصى.

وشدد على أن الأقصى في خطر ما دام مفتاح باب المغاربة في أيدي سلطات الاحتلال، وأن التوتر لا يزول إلا إذا توقف المتطرفون اليهود عن اقتحاماتهم للأقصى.

كما ندّد الشيخ صبري في خطبته بأصوات النشاز التي تشكك بموقع المسجد الأقصى المبارك، هل هو في مدينة القدس أم في مكان آخر.

وقال "قبل أيام قلائل يصدّر أحد المفترين أن الأقصى يقع في مدينة الطائف في الجزيرة العربية، وليس بمدينة القدس".

وأكد أن الموضوع يتعلق بمؤامرة من المؤمرات على فلسطين والقدس وعلى الأقصى؛ لأن ارتباط المسلمين في العالم بفلسطين آت من خلال ارتباطهم بالأقصى الذي هو جزء من عقيدتهم، وأن هذا المفتري المشبوه لم يدرس السيرة النبوبة الشريفة.
..................
رفح - المركز الفلسطيني للإعلام
احتشدت الآلاف من المواطنين، اليوم الجمعة (18-12)، في ميدان العودة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة؛ نصرة للمسجد الأقصى، ودعما لانتفاضة القدس.

وانطلقت العديد من المسيرات من مساجد مدينة رفح متوجهة صوب ميدان العودة لتكوين مسيرة مركزية وجماهيرية يتقدمها العديد من القيادات البارزة لحركة الجهاد الاسلامي التي دعت للمسيرة، تأكيداً على نصرة المسجد الأقصى ودعماً لانتفاضة الأقصى المباركة.

وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة الجهاد الاسلامي، إضافة للمصاحف ومجسمات السيارات للدلالة على العمليات البطولية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وفي كلمته، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، أن انتفاضة القدس فرصة تاريخية للشعب الفلسطيني لدحر الاحتلال عن كل فلسطين.
وشدد المدلل، على ضرورة الحفاظ على استمرار وديمومة الانتفاضة من خلال الوحدة الوطنية.
وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني بانتفاضته أرسل رسالة لحكومة الاحتلال ولشعبه أنهم أمام خيارين إما الرحيل أو القتل، موضحاً أن "كل السياسات الغربية والترسانة الصهيونية لن توفر الأمن للاحتلال على أرض فلسطين".
وأوضح أن المرابطات في المسجد الأقصى يتعرضن للضرب والانتهاكات في باحات وعلى أبواب المسجد الأقصى وأمتنا العربية والإسلامية غارقة في أزماتها ومشاكلها.
..................

عمان – المركز الفلسطيني للإعلام
أقام أردنيون وقفة احتجاجية بعد صلاة الجمعة اليوم (18-12)، في العاصمة عمان أمام مسجد الجامعة الأردنية؛ لدعم صمود الشعب الفلسطيني وانتفاضة القدس، واحتجاجًا على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وشهدت الفعالية التي دعت لها الحركة الإسلامية والحراكات الشبابية والشعبية، حضورًا واسعًا، ورددوا هتافات حيوا فيها المرابطين والمرابطات بساحات الأقصى والشباب الفلسطيني في مقاومته لجنود الاحتلال بالسكاكين والدهس، مطالبين حكومة بلادهم بإلغاء كافة المواثيق والمعاهدات الموقعة مع الكيان الصهيوني ومنها معاهدة وادي عربة، بالإضافة إلى طرد السفير الصهيوني من عمان، وقطع كافة العلاقات الدبلوماسية مع الاحتلال.

ودعوا خلال الفعالية إلى وجوب تقديم الدعم للمقاومة الفلسطينية بمختلف الوسائل المتاحة، مشيرين إلى أن هذا أقل ما يمكن أن يقدم في ظل ما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات واعتداءات يومية، مؤكدين على موقع الشعب الأردني الداعم للقضية الفلسطينية ومقاومته ضد الاحتلال.

وتحدث خلال الفعالية الدكتور أحمد الرقب، في كلمة باسم الحركة الإسلامية، أكد خلالها على أن الشعب الأردني كله يقف مع المقاومة في فلسطين وينتظرون معركة تحرير فلسطين والمقدسات، مستهجنًا بذات الوقت منع الأجهزة الأمنية المشاركين من إدخال مكبرات الصوت إلى ساحات المسجد.

وشدد الرقب على أن الشعوب لن تنسى ما قام به الاحتلال وعملاؤه من جرائم ومجازر بحق الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى الفتوى التي أصدرها مجلس علماء جماعة الإخوان المسلمين، والتي أكدت "أن كل وسيلة من خنجر مسموم يطعن به اليهود أو حجر أو دهس هي وسيلة مشروعة".

وأشار الرقب إلى ما يشكله الأردن من أطول خط مواجهة مع العدو الصهيوني من رعب للاحتلال في ظل استمرار الموقف الشعبي الرافض للكيان الصهيوني، والتأكيد على دور الشعب الأردني في معركة التحرير "وأنه لن يضرهم تخاذل المتخاذلين"، ،مستهجنًا ما وصفه بـ"استمرار التخاذل العربي الرسمي تجاه جرائم الاحتلال في فلسطين".

.................

0 comments: