الاثنين، 14 ديسمبر 2015

انتفاضة74: اقتحام الاقصى وطعن واطلاق نار وعدوان صهيوني 13/12/2015

الاثنين، 14 ديسمبر 2015


انتفاضة74: اقتحام الاقصى وطعن واطلاق نار وعدوان صهيوني 13/12/2015

فلسطين الأحد 2/3/1437 – 13/12/2015
الموجز
الأقصى
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
..................
التفاصيل
الأقصى
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
اقتحم مستوطنون، صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بحراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال الصهيوني.
ودعت منظمة 'طلاب من أجل الهيكل' المتطرفة أنصارها إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات للمسجد الأقصى اليوم، لمناسبة بداية ما يسمى بشهر 'طيفط' العبري، بعد انتهاء أيام عيد الأنوار 'الحانوكاة' اليهودي.
وجاء في الدعوات التي نشرتها هذه المنظمة 'أنه سيكون هناك تصوير مباشر لاقتحام الأقصى، وإقامة فعاليات تلمودية فيه.

................
القدس - المركز الفلسطيني للإعلام
طالب ما يسمى "ائتلاف منظمات الهيكل" المزعوم اليوم الأحد (13-12) رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بالعمل على إنارة ما يسمى "شمعدان الهيكل" المزعوم في داخل مسجد قبة الصخرة الذي يزعم اليهود أنه مقام على أنقاض "الهيكل"، وطالب الائتلاف في رسالة إلى "نتنياهو" بجعل هذا الأمر على رأس جدول أعماله.

وقال رئيس الائتلاف المحامي "أفيعاد فيسولي" في حديث لإذاعة "صوت حي" الصهيونية، "إن وضع الشمعدان في مبنى الهيكل يؤكد على أن لليهود حقًّا أيضًا في حرية العبادة في جبل الهيكل، كما هو الأمر مع أبناء سائر الأديان الأخرى"، وزعم أن "أبناء سائر الأديان بإمكانهم التعبّد في جبل الهيكل دون قيود، فيما يحرّم ذلك على اليهود منذ 2000 عام".

وبالرغم من اقتحامات اليهود اليومية للمسجد الأقصى بحراسة قوات الاحتلال، زعم رئيس ائتلاف منظمات الهيكل، وجود تمييز بحق اليهود في المسجد الأقصى وقال: "يتعرض اليهود في جبل الهيكل للتمييز العنصري، ويتم سحب حقوقهم فيه، وتثبيت الشمعدان في مبنى الهيكل هو الخطوة الأولى التي من شأنها أن تحدث تغييرا جذريا في هذا الشأن".

إلى ذلك أقامت منظمات الهيكل المزعوم مساء اليوم، مؤتمرًا بعنوان "شبيبة الهيكل الأول"، من أجل التباحث في موضوع بناء "الهيكل" المزعوم، وتقديم إرشادات حول كيفية إنارة "شمعدان الهيكل"، بمناسبة عيد الأنوار العبري الحالي، وشارك في المؤتمر حاخامات ومرشدون يهود ينشطون في الترويج للهيكل المزعوم.
>>>>>>>>
المقاومة

الضفة الغربية- المركز الفلسطيني للإعلام

شهد أمس الأحد، محاولة طعن نفذتها الفتاة لمى منذر البكري (16 عاما) من الخليل على مدخل مستوطنة كريات أربع، حيث تم إصابتها بجروح واعتقالها.

كما تم إطلاق نار على جنود الاحتلال عند سدة الفحص بمدينة الخليل، ولم يعلن عن وجود إصابات في صفوف الجنود، وتم إلقاء زجاجات حارقة تجاه مستوطنة إيتمار من قبل شبان فلسطينيين.

وقد أصيب مواطنان برضوض وعدد آخر بالاختناق بالغاز في المواجهات التي اندلعت بين الشبان المنتفضين وقوات الاحتلال في الضفة الغربية.

وأحصي في حصاد الأحد 11 نقطة مواجهة كانت في: سدة الفحص ومستوطنة كريات أربع في الخليل، ومستوطنة بيت إيل والمزرعة الغربية والجانية وعابود في رام الله، وحوسان وتقوع في بيت لحم، ومحيط قبر يوسف ومستوطنة إيتمار في نابلس، وقباطية في جنين.
وفي سياق آخر، قررت قيادة جيش الاحتلال الدفع بأربع كتائب مشاة جديدة لمناطق الضفة الغربية على ضوء استمرار الانتفاضة الفلسطينية للشهر الثالث على التوالي.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، مساء الأحد، أنه سيتم تجنيد كتيبتي احتياط بداية العام المقبل للعمل بالضفة وذلك بالإضافة لكتيبتي مشاة من القوات النظامية.

.................

 

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت فتاة فلسطينية، بجراح بإطلاق نار من جنود الاحتلال الصهيوني قرب مستوطنة "كريات أربع" في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، بدعوى محاولة تنفيذها عملية طعن.

وأوضحت مصادر محلية فلسطينية، أن الفتاة التي أطلق جيش الاحتلال الرصاص عليها، تُدعى لمى منذر حافظ البكري (16 عامًا)، وهي طالبة في المرحلة الثانوية.

وأشارت المصادر، إلى أن جنود الاحتلال تركوا الفتاة تنزف لفترة قبل نقلها إلى مستشفى "هداسا عين كارم" في القدس المحتلة، واستدعاء والدها للتحقيق معه.

وظهرت الفتاة خلال مقطع مسجل نشره الاحتلال، وهي ملقاة على الأرض قبل نقلها للمستشفى وتنزف الدماء بجلاء دون تقديم الإسعاف لها، وهو مشهد تكرّر في الآونة الأخيرة مع المصابين الفلسطينيين برصاص الاحتلال، حيث يُترك هؤلاء دون إسعافهم، ما يُسفر عن استشهاد بعضهم لاحقًا.

ويبرر جنود الاحتلال الصهيوني عمليات استهداف الشباب والفتيات بادعاء محاول تنفيذ عمليات طعن، إلا أنه تم رصد العديد من حالات الإعدام المباشر التي تنفذها قوات الاحتلال.

...............
الخليلالمركز الفلسطيني للإعلام
أطلق مقاومون، النار تجاه قوة صهيونية، في وقت متأخر، مساء الأحد (13-12)  جنوب مدينة الخليل، جنوبي الضفة المحتلة.

وأكد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" سماع صوت إطلاق نار، تجاه حاجز الاحتلال في سدة الفحص، بالمنطقة الجنوبية من مدينة الخليل.

وعقب إطلاق النار، هرعت إلى المكان تعزيزات من قوات الاحتلال، وانتشرت في المنطقة، وسط إطلاق نار وتحليق مروحي، وإطلاق قنابل مضيئة في سماء المنطقة.

وأفاد مراسلنا، أن قوات الاحتلال داهمت الحقول الزراعية المجاورة، ونفذت أعمال تفتيش واسعة بالمنطقة؛ بحجة البحث عن مطلقي النار.

وتغلق قوات الاحتلال مدخل الخليل الجنوبي، بشكل متقطع، يتخلل ذلك تفتيش للمواطنين  المارين من المكان، والتنكيل بهم.

وفي وقت سابق الأحد، أصيبت فتاة بجراح، بعد تعرضها لإطلاق نار من جنود الاحتلال الصهيوني، قرب مستوطنة "كريات أربع" في مدينة الخليل؛ بدعوى محاولة تنفيذها عملية طعن.

وأوضحت مصادر محلية فلسطينية، أن الفتاة التي أطلق جيش الاحتلال الرصاص عليها، تُدعى لمى منذر حافظ البكري (16 عامًا)، وهي طالبة في المرحلة الثانوية.

كما أصيب خمسة مواطنين في مواجهات مع الاحتلال في رام الله، وسط الضفة، فيما أصيب شاب برصاص الجنود الصهاينة، إلى الجنوب من قطاع غزة.
....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد (13-12) سقوط صاروخ على منطقة مفتوحة بتجمع مستوطنات في النقب المحتل.

وقال موقع 0404 العبري، إن صاروخًا أطلق من قطاع غزة سقط بمنطقة مفتوحة داخل إطار مستوطنات "شاعر هنيغيف" شمال شرقي القطاع دون إصابات.

وذكر أنه سبق سقوط الصاروخ دوي صفارات الإنذار في مستوطنة سديروت والتجمعات القريبة منها.
.................
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
قالت القناة العاشرة العبرية إن المواجهات التي تشهدها الضفة الغربية والقدس على مدار الثلاثة أشهر الماضية تحولت إلى وضع روتيني يعيشه الكيان بشكل يومي، مشيرة إلى أن عمليات الطعن التي يقوم بها الشباب الفلسطيني أصبحت أكثر دقة وإيلاما.
وأوضحت القناة في تقرير لها أن هذه الموجة بدأت بالقدس وتمددت لتصل شمالاً وجنوباً، قائلة: "بحيث أن نلاحظ أن أغلب العمليات تحدث في الخليل، وبعض العمليات وقعت أيضاً داخل الخط الأخضر، ومنذ الليلة التي قتل فيها الكسندر لبلوبيتس في القدس وقعت في سبتمبر 223 عملية، ووصلت العمليات خلال أكتوبر، إلى 620 عملية وقتل فيهم 11 شخصا، وخلال الشهر الماضي حدث 326 عملية، لكن القتلى بلغ عددهم 10 أشخاص".
وأضافت القناة العاشرة، نقلا عن مدير قسم ونائب مدير مستشفى شعاري تسيدك دكتور عوفر مارين "قبل يومين وقعت عملية، وصلنا للشخص المصاب فاقداً للوعي وبلا ضغط دم، وهذا مثل دراما حقيقية؛ ليس لدي شك أن من طعنه يعرف ماذا يريد، وهذه ليست محض صدفة، نحن نرى الصورة قد تغيرت تماماً بطريقة مؤلمة بإلحاق الأذى الجسدي بشكل دقيق، إنهم يعلمون كيف يصلون لشرايين الرقبة لأنه ليس هناك حماية لدى الجنود حول تلك المنطقة، لقد وصلتنا إصابات صعبة جداً في تلك المنطقة الحساسة، ونرى عند المواطنين إصابات في منطقة الصدر والقلب".
وتلخص القناة معطيات العمليات للأشهر الأخيرة ليس فقط في شكل العمليات بل أيضًا في نسبة فعاليتها، حيث يقول التقرير "يبدأ الأسبوع بكل قوة، يوم الأحد هو أكثر الأيام التي تشكل خطراً، العمليات تبدأ تقريبا الساعة 8 وتشتد وتتزايد خلال اليوم فتصل ذروتها حتى الساعة 12:00ظهراً، وفي يوم الاثنين حتى الأربعاء هناك تشابه، لكن أقل دموية، العمليات تبدأ من الساعة 7:00 حتى 8.00، وتزداد خلال ساعات الظهيرة والمساء وتصل لذروتها خلال الساعة 8 مساءً".
وأشارت القناة إلى أنه بحسب أيام المواجهات وأكثرها عنفاً "يأتي يوم الخميس أكثر خطورة صباحه هادئ نسبياً، لكن من الساعة 12:00 يبدأ ارتفاع دراماتيكي في عدد العمليات التي تتواصل بعد الظهيرة حتى المساء، فيما يوم الجمعة هو الأكثر سوءاً خلال الأسبوع، فور انتهاء الصلاة في المساجد، الساعة 12:00 هي ساعة الذروة لكل أيام الأسبوع حيث وقعت خلالها عدد من العمليات، وتستمر حتى دخول السبت، حيث إن ساعات المساء والليل هادئة نسبياً ويستمر الهدوء حتى السبت، لكن مع انتهاء السبت، في الساعة 8 مساءً تتجدد العمليات بصورة عالية، وتبلغ الذروة ليلة السبت الساعة 10 ليلاً".

.................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقل مستعربون صهاينة، صباح اليوم الأحد (13-12) مواطنا بعد إصابته، إثر إطلاقهم النار على سيارة فلسطينية بالقرب من حاجز جبع شمال القدس المحتلة.

ووفق مصادر محلية؛ فإن المستعربين الصهاينة اعتقلوا أحد المواطنين المتواجدين في السيارة بعد إصابته بجراح لم تعرف طبيعتها بعد.

كما أفادت ذات المصادر، بأن المستعربين اقتادوا المواطن المعتقل إلى جهة مجهولة.
................
بيت حانون – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقل قوات الاحتلال الصهيوني، مواطنًا يعمل في الهلال الأحمر الفلسطيني، أثناء محاولته السفر عبر معبر بيت حانون "إيرز"، شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر حقوقية، إن الاعتقال طال المواطن محمد أبو جميزة (27 عاماً)، وهو فني أشعة بمستشفى القدس التابع لجمعية الهلال الأحمر، بينما كان برفقة 25 من زملائه في طريقهم للالتحاق بإحدى الدورات في مدينة رام الله.

وذكرت المصادر أن شرطة الاحتلال أبلغت عائلة المواطن المذكور باعتقاله، وتحويله إلى سجن المجدل، بعد ساعات من احتجازه، فيما سمح لباقي زملائه بالمرور.
..................

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أسفرت عملية عسكرية تنفّذها قوات الاحتلال الصهيونية في قرية الجانية غربي مدينة رام الله (وسط الضفة)، منذ صباح اليوم الأحد، عن إصابة خمسة فلسطينيين.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الفتيين يزن أيمن مظلوم، ويوسف محمد إبراهيم شبايح، خلال الأحداث المتواصلة في قرية الجانية، قضاء رام الله، وقامت بالتنكيل بهما قبل إطلاق سراحهما.

وأوضح أن قوات الاحتلال التي تحاصر القرية منذ ساعات الصباح، أطلقت قنابل الغاز بكثافة صوب المنازل الفلسطينية، ما أسفر عن وقوع ثلاث إصابات بحالات اختناق، اثنتين منها لطفل وطفلة وثالثة لمسن فلسطيني يفوق عمره الـ 80 عاماً، ويدعى عبد المجيد مظلوم.

وأشار إلى أن عملية اعتقال الفتيين مظلوم وشبايح، تمّت أثناء محاولتهما اللجوء إلى منزل جدّهما المصاب، حيث جرى إخلاء المنازل الفلسطينية الواقعة في منطقة المواجهات بوسط وشرق القرية.

وأضاف إن قوات الاحتلال أفرجت عن الفتيين الفلسطينيين عقب التنكيل بهما والاعتداء عليهما بالضرب المبرح، ما استدعى نقلهما بمركبة إسعاف فلسطينية إلى "مجمع فلسطين الطبي" بمدينة رام الله، لتلقي العلاج.

.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأحد، ثلاثة شبّان فلسطينيين قرب قرية "جبع" الواقعة شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن جنود الاحتلال اعتقلوا شاباً فلسطينياً بالقرب من قرية "جبع" شمال شرق المدينة، دون معرفة الأسباب.

وأضافوا إن وحدة الـ"مستعربين" التابعة للاحتلال الصهيوني اعتقلت شابين فلسطينيين، وأطلقت الرصاص الحي في الهواء قبيل اختطافهما وتقييدهما، ولم تُعرف حتى ساعة إعداد الخبر هوية الشبّان الثلاثة.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس طفلين من بلدة سلوان شرق مدينة القدس المحتلة، وهما: أمير المحتسب (15 عاماً)، وأحمد أبو خلف (16 عاماً)، واقتادتهما إلى مراكز التحقيق في المدينة.

..............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحم عشرات المستوطنون ظهيرة اليوم الأحد بلدة برقة الواقعة شمال مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، وقاموا بأعمال تنظيف في أحد المتنزهات فيها، في وقت أصيب فيه شاب بعد أن أطلق مستوطنون بالأغوار الكلاب المفترسة عليه في أرضه.

وأفاد سامي دغلس رئيس مجلس بلدية برقة لمراسل المركز الفلسطيني للإعلام، أن نحو مئة مستوطن قاموا باقتحام حديقة برقة الوطنية والمعروفة بمنطقة (المسعودية)، حيث قاموا بالتجمع فيها والبدء بعمل احتفال في المنطقة.

وأضاف دغلس أن بعض المستوطنين قاموا بأعمال تنظيف في أحد المباني القديمة الموجودة في الحديقة بواسطة معدات خاصة بهم، قبل أن يقوم بعض من مواطني البلدة بالتجمع، دون اندلاع أي مواجهات حتى اللحظة.

جدير بالذكر أن منطقة المسعودية هي محطة سكة حديد قديمة يسعى المستوطنون إلى السيطرة عليها بحجة أنها تقع ضمن منطقة c  التابعة للسيطرة الصهيونية، حيث تعرضت المنطقة إلى اقتحامات متكررة خلال العام الحالي.

ولف دغلس إلى أن المجلس البلدي قام بالتواصل مع محافظة نابلس والارتباط العسكري الفلسطيني وبعض الإعلاميين لإطلاعهم على ما حقيقة ما يجري.

كما أصيب شاب فلسطيني بالأغوار الشمالية في الضفة الغربية المحتلة، بعد أن أطلق المستوطنون كلابهم عليه أثناء رعيه للأغنام في المنطقة.

وأفادت مصادر طبية في مشفى "طوباس التركي" الحكومي أن الشاب رامي دراغمة (18 عاما) وصل المشفى بعد أن نهشت كلاب المستوطنين المدربة، قدمه اليسرى، وأصابته بجروح متوسطة.

وأكد رئيس مجلس المالح والمضارب البدوية عارف دراغمة أن مستوطني مستوطنة "مسكيوت" المقامة على أراضي قرية "بيوض" الرعوية في الأغوار الشمالية، أطلقوا كلابهم على الشاب دراغمة أثناء رعيه أغنامه في المنطقة.

وأوضح دراغمة أنه ومن خلال الفحوص الطبية للشاب رامي تبين أنه بحاجة لعلاج مستمر، "وهذا ما يشكل عبئا على عائلته التي تعتمد عليه بشكل أساسي في رعي الأغنام".

وأشار رئيس المجلس أنه خلال السنة الحالية سجلت في المنطقة العديد من الاعتداءات المماثلة للمستوطنين، مشيرا إلى أنه تم رفع أكثر من قضية في المحاكم الإسرائيلية ضد اعتداءاتهم المستمرة، لكن دون تحقيق نتائج ملموسة على الأرض.

يشار إلى أن أهالي الأغوار الشمالية، يعيشون ظروفاً حياتية صعبة، في ظل أجواء الخوف والرعب من اعتداءات المستوطنين المستمرة، بالإضافة إلى التدريبات العسكرية لجيش الاحتلال بالذخيرة بين مناطقهم السكنية.
.................
رفح – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شاب فلسطيني، مساء اليوم الأحد، برصاص قوات الاحتلال المتمركزة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.


وقالت مصادر محلية، إن الشاب حسن الصباح (22 عاماً)، أصيب برصاص الاحتلال، شرق مدينة ‏رفح جنوب قطاع غزة.


وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال المتمركزة على الحدود الشرقية لمدينة رفح أطلقت النار تجاه المزارعين ورعاة الأغنام، ما أدى لإصابة الشاب حسن بجراح طفيفة.


يشار إلى أن قوات الاحتلال تطلق النار بشكل يومي تجاه المزارعين وصيادي (العصافير) إلى الشرق من مدينة رفح وخانيونس.

...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قدمت النيابة الصهيونية صباح الأحد (13-12) لائحة اتهام بحق منفذ عملية الطعن في "تل أبيب" قبل عدة أسابيع والتي أدت إلى مقتل مستوطنين وإصابة آخرين بجراح قبل الاعتداء عليه واعتقاله في المكان.

وقالت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية إن النيابة قدمت لائحة اتهام بحق المعتقل رائد خليل (36عامًا) من سكان بلدة دورا جنوب الخليل تشمل اتهامه بالقتل العمد لصهيونيين بمبنى "بانوراما" في "تل أبيب".

وقتل في عملية الطعن التي نفذها خليل كل من "أهرون يسييف" و"رؤوفين ابيرام" بعدة طعنات بالسكين التي حصل عليها من مطعم قريب في "تل أبيب".

ونسب للمعتقل الذي نفذ العملية في التاسع عشر من شهر تشرين الثاني الماضي قوله في التحقيق "إنه لم يتأمل خروجه حياً منها، وأن هدفه كان الشهادة". فيما نفذها وهو يحمل تصريحًا للعمل في "إسرائيل".

بينما قررت المحكمة تمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات.
...............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
شنت طائرات الاحتلال الصهيوني، فجر الاثنين، غارتين على هدفين في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقالت مصادر محلية، إن الغارة الأولى استهدفت موقعا يعود للشرطة البحرية في منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، فيما استهدفت الغارة الثانية التي وقعت بعد دقائق أرضا خالية بجانب موقع "أبو جراد" التابع لكتائب القسام، جنوب حي الزيتون بالمدينة.

وكان الإعلام الصهيوني زعم أن صاروخاً استهدف في وقت سابق منطقة مفتوحة داخل إطار مستوطنات "شاعر هنيغيف" شمال شرق القطاع دون إصابات.
...............................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت الآونة الأخيرة زيادة كبيرة في عدد التحقيقات ولوائح الاتهام الصهيونية المقدّمة ضد مواطنين فلسطينيين بتهمة "التحريض" على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب بيانات نشرتها صحيفة "هآرتس" الصهيونية الصادرة اليوم الأحد؛ فإن الأشهر الثلاثة الأخيرة شهدت توجيه السلطات الصهيونية 105 لوائح اتهام ضد فلسطينيين، بتهمة "التحريض عن طريق الشبكات الاجتماعية"، مقارنة بـ 50 لائحة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2015.

وقالت الصحيفة، إن سلطات الاحتلال استندت في تقديم لوائح الاتهام إلى معلومات قدمها جهاز المخابرات "شاباك".

وقدّمت النيابة العامة الصهيونية، اليوم، لائحة اتهام ضد الشاب محمد أبو الكاف (21 عاماً) من بلدة صور باهر في القدس المحتلة.

وتنسب اللائحة الصهيونية للشاب أبو الكاف، تهمة الدعوة من خلال صفحته الشخصية في موقع "فيس بوك" إلى مقاومة الاحتلال والإشادة بالشهداء، ومشاركة أغنية فلسطينية تدعو كلماتها إلى قتل الصهاينة، وتكثيف عمليات الطعن والدهس، وفق ما جاء في اللائحة.

وعدّت النيابة العامة الصهيونية ما ورد على صفحة الشاب المقدسي، بمثابة "تشجيع لفعل من أفعال العنف أو الإرهاب"، على حد تعبيرها.

..................
قلقيلية – المركز الفلسطيني للإعلام
نصبت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد (13-12)، ثلاثة حواجز عسكرية شرقي مدينة قلقيلية، شمال الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن تلك القوات انتشرت بشكلٍ لافتٍ في مناطقٍ مختلفة من محافظة قلقيلية، ونكلت بالمواطنين وعرقلت حركتهم.

وذكرت المصادر، إن تلك القوات نصبت الحواجز العسكرية على المدخل الشرقي، لمدينة قلقيلية وعلى مدخلي بلدتي جينصافوط وعزون شرق المدينة.

وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال أغلقت مدخل قرية عزون، وتمركزت عند البوابة الحديدية المقامة أول البلدة، وأوقفت المركبات والمواطنين، ودققت في هوياتهم.

كما أغلقت مداخل مدينة قلقيلية، وشرعت بالتدقيق في هويات المواطنين؛ مما تسبب بأزمات خانقة في حركة السير، وأجبر المواطنين أن يسلكون طرقا بديلة.

وأشار مواطنون إلى أن مركبات للمستوطنين انتشرت أيضا في الطريق بين طولكرم وقلقيلية تزامنا مع انتشار دوريات الاحتلال.

يذكر أن أكثر من 400 حاجز ثابت وطيار تنتشر بين مدن وقرى الضفة، وتحولها إلى كانتونات منعزلة عن بعضها، فيما تستغلها قوات الاحتلال للتنكيل بالمواطنين واعتقالهم.

...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أخطرت سلطات الاحتلال الصهيوني اليوم الأحد (13-12)، بإخلاء منزلين لعائلتين في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بدعوى ملكيتهما لجمعيات استيطانية يهودية.

وقال مراسلنا إن عائلتي الرجبي وبسبوس في حي بطن الهوى - الحارة الوسطى ببلدة سلوان، تسلمتا اليوم إخطارات بضرورة إخلاء منزليهما لصالح جمعيات استيطانية، تزعم ملكيتها لهذين المنزلين.

وقالت لجنة الحي إن الجمعيات الاستيطانية ماضية بدعم ومساندة أذرع الاحتلال المختلفة بتنفيذ مخططاتها الخطيرة بالاستيلاء على عقارات في الحي، وتقديم ملفات قضائية ضد عائلات جديدة، بعد نجاحها في إخلاء عائلة أبو ناب المقدسية من منزلها الشهر المنصرم.

ولفت سكان الحي إلى أن نحو 80 عقارًا مهدّدة بالإخلاء في الحي، الذي تم الاستيلاء على مجموعة من المنازل فيه مؤخرًا، بسبب مزاعم جمعيات استيطانية تدعي ملكيتها قبل عام 1948 للأرض، التي أقيمت عليها هذه المنازل.

...............
الإعلام الحربي _ غزة
تواصل سلطات الاحتلال الصهيوني، احتجاز جثامين 51 شهيداً فلسطينياً من الضفة والقدس المحتلتين، كما ترفضُ تحديد موعدٍ لتسليمهم لذويهم، بذرائعَ واهية.
وجميع الشهداء ال 51 ارتقوا بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص عليهم بشكل مباشر بادّعاء محاولة بعضهم تنفيذ عمليات طعن جنود ومستوطنين صهاينة.
وكان آخر هؤلاء الشهداء الشهيد المسن عيسى إبراهيم الحروب (57 عاماً) من بلدة دير سامت جنوب غرب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة والذي قتلته قوات الاحتلال ظهر الجمعة بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس.
وكان المجلس الوزاري الصهيوني المصغّر للشؤون الأمنية "كابينيت"، قد قرّر في الثالث عشر من شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري، احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين الذين ينفّذون عمليات مقاومة ضد أهداف استيطانية وعسكرية صهيونية.
ووافق الـ"كابينيت" في جلسته الأخيرة، على اقتراح تقدّم به وزير ما يسمى بـ "الأمن الداخلي" للاحتلال "جلعاد أردان"، الذي يقضي بعدم تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين الذين قضوا عقب تنفيذ عمليات مقاومة خلال الآونة الأخيرة، حيث لا تزال سلطات الاحتلال تحتجزها لديها، وتتحفّظ على تسليمها لعائلاتهم.
وكانت مصادر إعلامية صهيونية، قد كشفت بأن الحكومة الصهيونية تعتزم دراسة مقترح احتجاز جثامين الشهداء في "مقابر الأرقام".
و"مقابر الأرقام" هي مقابر مغلقة عسكرياً، تحتجز فيها سلطات الاحتلال رفات شهداء فلسطينيين وعرب، وتتميز شواهد قبورها بأنها عبارة عن لوحات مكتوب عليها أرقام بدلاً من أسماء الشهداء، ويحظر الدخول إلى هذه المقابر سواء من ذويهم أو من مؤسسات حقوق الإنسان، كما تبقى طي الكتمان، ولا تنشر أي معلومات شخصية تتعلق بأصحاب تلك القبور.
وبحسب مؤسسات حقوق الإنسان والتي تمكن بعضها من الوصول إلى تلك المقابر ورؤيتها عن بُعد ودون موافقة الاحتلال، فإن السلطات العسكرية الصهيونية تقوم بعملية دفن الشهداء بعيداً عن أي عُرف أو طريقة تراعي بها الأصول الدينية من تكفين أو اتجاه أو حتى عملية الدفن نفسها.
ووفق المؤسسات؛ فإن عمق القبر لا يتجاوز الـ50 سنتيمتر ويغطى القبر بالتراب الأمر الذي يكشف عن الجثمان بمجرد هبوب الرياح، وكذلك يتيح للحيوانات المتوحشة نبش الجثمان.

................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، الدفع بأربع كتائب مشاة جديدة لمحافظات الضفة الغربية المحتلة؛ وذلك في ضوء تقديراتها أن الانتفاضة التي انتصف شهرها الثالث لن تنتهي في الأيام القريبة القادمة.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية على موقعها الالكتروني، مساء الأحد (13-12) أن جيش الاحتلال، قرر تجنيد كتيبتين من جنود الاحتياط مطلع العام القادم، لافتة إلى أنه تم إرسال أوامر عسكرية لهم هذه الأيام، وفي المقابل تحويل كتيبتين عسكريتين من الجنود النظاميين إلى الضفة الغربية.

وقال الناطق العسكري الصهيوني، إنّ تعزيز القوات العسكرية سيتم البت فيه بين فترة وأخرى، وفقا للأوضاع الأمنية الميدانية.

وكان قادة جيش الاحتلال طالبوا بقوات احتياط كبيرة للضفة - على أن تكون الكتائب الأربع التي ستخدم في المناطق الفلسطينية من جنود الاحتياط، وذلك لتحرير الجنود النظاميين من تأمين المفترقات والشوارع - ولكن الأجهزة الأمنية الصهيونية لم تصادق على الطلب.

وأعلن ضباط في الجيش أنه يجب أن يكون التناوب بين كتائب الجيش النظامي أسرع، كون هؤلاء الجنود الذين يؤمنون المفترقات على طول شوارع الضفة الغربية المحتلة لا يجرون تدريبات عسكرية كما هو مخطط له حيث يتخوف جيش الاحتلال من تأثير ذلك على جاهزيتهم المهنية والعملياتية.

ويسعى جيش الاحتلال الذي جند 10 كتائب من قواته منذ مطلع أكتوبر / تشرين أول الماضي؛ لإبقاء سيطرته وتواجده على الطرق الرئيسية بالضفة الغربية؛ بالإضافة لحماية المستوطنات والقيام بعمليات عسكرية أخرى، بالضفة الغربية؛ وذلك في محاولة لوأد الانتفاضة المستمرة منذ ذلك الحين.
..................
الحصار
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
"من أجل المرضى..من أجل طلبة الجامعات..من أجل أصحاب الإقامات ..افتحوا المعبر"،"يا أهل العروبة والنخوة افتحوا معبر رفح"،"نناشد فيكم الإنسانية جارتكم غزة تستغيث"...بهذه الكلمات ناشد مخاتير ووجهاء قطاع غزة الحكومة المصرية فتح معبر رفح خلال اعتصامهم اليوم الأحد (13-12) من أمام مبنى  السفارة المصرية بمدينة غزة.

غزة درع مصر الحصين

من جهته؛ قال المختار تيسير العطعوط خلال الاعتصام: "إلى الشقيقة الكبرى مصر العروبة نناشدكم بحق الجوار بأن تتخذوا قراراً حازماً بفتح معبر رفح المنفذ الوحيد لقطاع غزة المحاصر".

وأضاف المختار العطعوط إن الشعب الفلسطيني من مصر، ومصر من الشعب الفلسطيني، مؤكدا أننا الدرع الحصين للدفاع عن مصر، وأننا يد واحدة لاستعادة حقوقنا المسلوبة وتحرير الأقصى.

وأشار إلى أن المرضى، وأصحاب الإقامات، والطلبة يعانون جراء الإغلاق المتواصل للمعبر، مشددا على أن إغلاقه يعني مزيدا من الحصار والمعاناة.

ودعا، الحكومة المصرية، ورجال الدين والأعمال أن يكونوا على قلب رجل واحد لرفع معاناة غزة، والعمل على فتح معبر رفح، قائلاً: "نأمل أن تصل كلماتنا قلوبكم قبل أن تصل مسامعكم".

دعوة لرفع الظلم

بدوره قال رئيس اللجان الشعبية بغزة معين أبو عوكل خلال مشاركته للاعتصام لمراسلة "المركز الفلسطيني للإعلام": "نستهجن استمرار إغلاق السلطات المصرية لمعبر رفح منذ شهور طويلة".

وأوضح، أن معاناة غزة تزيد جراء تواصل إغلاق المعبر خاصة أن أبناء غزة هم أصحاب حالات إنسانية فمنهم: المرضى، وطلبة الجامعات، وأصحاب الإقامات.

بدوره، دعا ممثل رابطة علماء فلسطين رفيق شابط  خلال مشاركته للاعتصام، القيادة المصرية أن تخفف معاناة قطاع غزة.

وقال لـ"مراسلتنا": إن قطاع غزة مظلوم خاصة بوجود الحصار الظالم علينا، فعلى مصر أن تفتح المعبر؛ لتخفيف هذا الظلم خاصة أن كل من يريد السفر هم أصحاب مصالح إنسانية بحتة. كما قال.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح البري (المنفذ الوحيد لغزة على العالم)، منذ أكثر من 400 يوم على التوالي، باستثناء فتحه لأيام معدودة للحالات الإنسانية.
...................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

قالت حركة حماس إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة المحتلة، اعتقلت طالبا جامعيا، في الوقت الذي تبقي فيه على عدد من المعتقلين لديها، من بينهم ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح والذي يتعرض للتعذيب.

وحسب بيان لحماس، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام"؛ نسخة عنه، فإن مخابرات السلطة في الخليل، اعتقلت الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين جبريل أبو سنينة، كما تواصل المخابرات لليوم السادس علی التوالي اعتقال الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين وسكرتير لجنة العلاقات العامة في مجلس الطلبة إبراهيم سلهب.

وفي نابلس ومع اقتراب الامتحانات النهائية للفصل الدراسي الأول، تواصل أجهزة السلطة اعتقال عدد من أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية. حسب البيان.

كما يواصل ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح عاصم اشتيه، وفق بيان الحركة، إضرابه عن الطعام لليوم الخامس على التوالي وذلك لتعرضه لتحقيق عنيف وتعذيب من المحققين في سجن جنيد.

وأضاف البيان إن المخابرات في نابلس تواصل اعتقال الطالب عبد السلام نجم لليوم الـ25 على التوالي رغم صدور قرار بالإفراج عنه من المحكمة، كما يتواصل اعتقال الطالب محمد سليمان لليوم الخامس على التوالي، والطالب قصي أبو شهاب لليوم الـ12 على التوالي، والطالب صالح عامر لليوم الثامن تواليا.
.............
اخبار متنوعه
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، النقاب عن عملية اعتقال ضابط صهيوني في بريطانيا، تُعد الأولى من نوعها على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم حرب أثناء مشاركته في العدوان على قطاع غزة، صيف عام 2014.

وأوضحت الصحيفة على موقعها الإلكتروني، اليوم الأحد (13-12)، أن السلطات البريطانية اعتقلت ضابط احتياط في جيش الاحتلال قبل عدة أسابيع، بعد هبوط طائرته في لندن، على إثر شكوى قضائية تقدمت بها إحدى المنظمات المناصرة للقضية الفلسطينية، وتفيد بتورطه بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة.

وأشارت الصحيفة، إلى تمكّن تلك المنظمات الفلسطينية من الحصول على قوائم للجنود والضباط، الذين يشتبه بتورطهم في جرائم حرب ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، من خلال تتبعها لهم على شبكة الإنترنت، وتقديمها إلى القضاء في دول العالم وخاصة في الاتحاد الأوروبي.

وأفادت بأن هذه القوائم بأسماء الجنود والضباط الصهاينة "تشكل مادة قانونية دسمة للمنظمات المؤيدة للفلسطينيين التي تعمل على نزع الشرعية عن إسرائيل".

وحاولت الصحيفة التخفيف من وقع اعتقال الضابط في لندن، بالتركيز على نبأ الإفراج عنه بعد بضع ساعات، إثر تدخل وزارة الخارجية الصهيونية، والادّعاء باعتذار السلطات البريطانية "عن هذا الفعل".

إلا أن الصحيفة، أكدت في تقريرها أن كل ضابط وجندي نشر صورًا له على شبكة الإنترنت، وهو مشارك في الحرب في غزة، ومن ضمنهم 60 جنديًّا وضابطًا تلقوا "أوسمة البطولة والشجاعة" لأدائهم خلال الحرب، "قد يجد نفسه في القائمة السوداء للمنظمات المؤيدة للفلسطينيين التي رفعت شكاوى في مراكز الشرطة في أوروبا".

وأوضحت أن ذلك يعني "أن آلاف الجنود والضباط في جيش الاحتلال، معرضون للاعتقال والملاحقة في عدة دول أوروبية بتهمة ارتكاب جرائم حرب على خلفية مشاركتهم في حرب غزة".

وتضيف الصحيفة إن "الجنود والضباط الذين يرغبون في السفر إلى الخارج، معرضون للملاحقة، حتى بعد ترك الخدمة في الجيش"، وإن "الأمر غير مقتصر على رؤساء الأركان في جيش الاحتلال من الجنرالات مثل غابي إشكنازي أو عاموس يدلين، بل يسري على أصغر جندي شارك في الحرب الأخيرة ونشرت هويته رسميًّا".

وحذرت الصحيفة العبرية، من أن "الملاحقة ستشمل أيضا الجنود الذين يقومون بقتل الفلسطينيين خلال الانتفاضة الحالية".

وأشارت إلى سعي جيش الاحتلال بالتعاون مع وزارة خارجيته لـ"اتخاذ إجراءات وقائية ضد اعتقال الجنود والضباط في الخارج"، مع إحاطة النيابة العسكرية بسفر الجنود والضباط والمسؤولين العسكريين الكبار إلى الخارج.
...................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت عائلة الجندي الصهيوني شاؤول أورون، مساء الأحد (13-12) حكومة الاحتلال باستعادة الجندي الأسير لدى "كتائب القسام" في قطاع غزة، ودعت حركة "حماس" إلى إثبات أنه على قيد الحياة من أجل أن تضغط لإبرام صفقة تبادل في مقابله، على حد تعبيرها.

وقالت "زهافا" والدة الجندي الأسير في غزة خلال مؤتمر صحفي عقدته في الجليل المحتل -بحسب ترجمة وكالة صفا المحلية- إنها تدعو حماس لإثبات بقاء ابنها على قيد الحياة، وعندها ستعمل ما بوسعها للوصول لصفقة تبادل.

وخاطبت نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية "أود تصديقك، اعرض أدلة قطعية عن وضع ابني، وسنقلب الدولة والعالم حتى تخرج الصفقة إلى حيز التنفيذ".

وأضاف "أعلم أن لذلك ثمناً، ولكن وفي اللحظة التي ستعرض فيها دليلاً كالذي عرضته على عائلة جلعاد شاليط فإنني أعدك بأننا سنقلب الدولة والعالم حتى الوصول إلى صفقة تبادل".

وأعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام في يوم 20 يوليو 2014 عن أسرها الجندي الصهيوني شاؤول أورون (20 عاماً) في أعقاب استهداف مدرعة صهيونية أثناء الحرب الصهيونية الأخيرة على قطاع غزة.

وعبرت المقاومة الفلسطينية عن رفضها الإفصاح عن أي معلومات حول أعداد من أسرتهم من جنود الاحتلال خلال الحرب مع الإبقاء على مصيرهم مجهولا.

وطالبت زهافا حكومة الاحتلال بإعادة ابنها بالسرعة الممكنة وكذلك الضابط الصهيوني هدار غولدين، الذي فقدت آثاره شرقي رفح في الحرب نفسها.

وقالت "انتظرت عامًا ونصفًا ولم يحدث شيء، وهذا الوضع يجب أن يتغير".

وأضافت في رسالة لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو "لا شك لدي أنه يجب التفكير بشكل مغاير حتى إعادة الأبناء أورون وهدار غولدين إلى البيت".

وتحدثت زهافا عن ما أسمته بـ"الأيام القاسية" التي تمر بها منذ اختفاء ابنها الجندي قائلة: "من يوم لآخر يتحول الوضع إلى قاسٍ جداً، والثقب في القلب يكبر، لا أعرف كيف سنخرج من هذا وكم من الوقت سيستغرق وآمل أن يحرك هذا المؤتمر الصحفي شيئاً، ومع ذلك فسأرى النور في نهاية النفق".

يأتي ذلك بعد أن كشفت صحيفة عبرية النقاب صباح اليوم عن تلقي عائلة الجندي الأسير في قطاع غزة "شاؤول آرون" رسالة موقعة باسمه مؤخرًا نقلت عبر جهات مختلفة لها من حركة حماس.

ونقل موقع "معاريف" العبري عن خبراء بالجيش قولهم إن الرسالة مفبركة، وإن حماس هدفت لممارسة الضغط على عائلته وتحريك المياه الراكدة بهذا الملف وإجبار الحكومة الإسرائيلية على البدء بمفاوضات لعقد صفقة تبادل.

وكان موقع المجد الأمني، المقرب من المقاومة الفلسطينية، نشر مؤخراً "رسالة تحاكي حال الأسرى الإسرائيليين المفترضين بغزة". وهي مطابقة لما نشرته "معاريف"، وهو ما يطرح تساؤلات إن كان الرسالة التي نشرتها معاريف هي نقلا عن ذات الموقع، أم أنها قد تكون رسالة وصلت العائلة بالفعل.

وانتقدت الرسالة -التي نشرها موقع المجد الأمني على لسان أحد الجنود- تجاهل حكومة الاحتلال لملفهم، وحملت رسالة أن الجنود المفقودين في غزة لن يعودوا قبل الإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال.

وقبل عدة شهور، نشر الإعلام العبري معطيات حول وجود أسير من أصول أثيوبية لدى المقاومة الفلسطينية، إلا أن حماس لم تقدم أي معلومة حول ذلك، أو أي تفاصيل حول عدد الأسرى الصهاينة.

فيما يبقى مصير الضابط الصهيوني هدار غولدن مجهولاً أيضاً، حيث اختفت آثاره خلال الحرب، ولم تقدم المقاومة أي معلومات تظهر مصيره سوى حديثها عن انقطاع الاتصال بالمجموعة التي قامت بالاشتباك مع الوحدة الصهيونية، وهو ما يبقي مصيره غامضاً حتى اللحظة.

وكانت القسام توصلت لصفقة تبادل أسرى مع الكيان الصهيونيي -برعاية مصرية- مقابل الإفراج عن الجندي "جلعاد شاليط" في أكتوبر 2011، وأفرج الاحتلال بموجبها عن 1027 أسيرًا وأسيرة، بعد نحو خمس سنوات من أسر شاليط.

.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر تقرير إحصائي تراجع وتيرة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى منذ الأسبوع الأول لما يسمى عيد "الأنوار" العبري، مقارنة بما كانت عليه العام الماضي، الأمر الذي اعتبره البعض دليلا على رعب الاحتلال والمستوطنين من انتفاضة القدس التي دخلت شهرها الثالث.

وبحسب تقرير إحصائي لوكالة "قدس برس" فإن 367 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى منذ الأحد الماضي (6-12)، وحتى صباح اليوم (13-12)، وذلك خلال الفترتين الصباحية والمسائية في عيد ما يسمّونه بـ"الأنوار" أو "الحانوكا"، علما أن يومي الجمعة والسبت لا توجد اقتحامات، حيث كانت تتم بحماية عناصر من شرطة الاحتلال، وانتشار للقوات الخاصة الصهيونية المدجّجة بالسلاح.

ويضيف التقرير، أن هذا الأسبوع شهد دعوات مكثّفة من قبل جمعيات ومنظمات "الهيكل المزعوم" إلى جميع المستوطنين بهدف القيام بسلسلة اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى بالتزامن مع عيد "الأنوار" العبري، إضافة إلى إضاءة شموع "الشمعدان" الخاص بهذا العيد.

وأوضحت أن اليوم الوحيد الذي شهد توتّراً ملحوظاً خلال الأسبوع الماضي، هو قيام أحد المستوطنين باستفزاز المصلين عند "باب السلسلة" من الداخل وانبطح على الأرض (شكل من أشكال الطقوس التلمودية) كما قامت المجموعة ذاتها التي كانت مع المستوطن بالتصفيق والغناء في المكان ذاته، حيث تدخّل حرّاس المسجد الأقصى لإجبار شرطة الاحتلال على طردهم من الباحات، مضيفة أنهم خرجوا يغنّون ويرقصون عند "باب السلسلة".

وتعليقا على تراجع أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى، قال رئيس هيئة المرابطين في القدس، يوسف مخيمر، إن الانخفاض في أعداد المستوطنين هذا العام، يعود إلى "حرص الاحتلال على تنفيذ الاقتحامات لكن دون تأجيج لنار الانتفاضة التي انطلقت في الأصل بسبب الهجمة على الأقصى والاعتداء على المصلين وخاصة النساء".

من جانبه، أكد مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فراس الدّبس، تراجع أعداد المقتحمين خلال الأعياد العبرية، ودلل على ذلك بالقول "إن ما لا يقل عن 500 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات العام الماضي خلال خلال سبعة أيام فقط، بينما شهدت الأعياد العبرية هذه السنة اقتحام 381 مستوطناً يهوديّاً بما فيهم أعداد المقتحمين اليوم الأحد".

ولوحظ خلال أيام العيد العبري، محاولت بلدية الاحتلال في القدس أن تصبغ المدينة المحتلة بطابع تهويدي، فقامت بوضع رموز مضيئة ترتبط بعيد "الأنوار" العبري على أسوار مدينة القدس، خاصة بالقرب من "باب الخليل" في محاولة منها لإخفاء معالم المدينة وتاريخها الإسلامي.
...............
نابلس - المرك الفلسطيني للإعلام

أعلنت المبادرة الشبابية الشعبية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم الأحد (13-12) عن اختتام "حملة إعمار منازل الأحرار" الهادفة لإعادة إعمار المنازل التي هدمها الاحتلال في المدينة.

وبلغ مقدار التبرعات النقدية التي تبرع بها المواطنون للحملة على مدار سبعة أيام 806.878 شيكلاً.

وبلغت قيمة التبرعات التي تم جمعها يوم الجمعة في مساجد محافظة ‏نابلس 203.538 شيكل، موزعة على 160.923 شيكلاً، و6900 دينار، و1031 دولارًا، و150 يورو.

وأكد القائمون على الحملة أن هذه الأرقام لا تشمل التبرعات العينية التي تبرع بها العديد من التجار كمساهمة في الحملة.

وأوضحوا أن هذه المبالغ يتم إيداعها في حساب اللجنة الأهلية لمحافظة نابلس، والتي ستتخذ بدورها القرار بشأن آلية صرف هذه الأموال.

يذكر أن قوات الاحتلال هدمت في الأسابيع الماضية عددا من المنازل لعائلات أربعة أسرى من مدينة نابلس تتهمهم بالاشتراك في تنفيذ عملية "ايتمار" بداية شهر تشرين الأول الماضي، والتي قتل فيها مستوطن وزوجته، وأسفر هدم البيوت عن إلحاق أضرار بالغة بالمنازل المحيطة بالمنازل المستهدفة.

..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
ينشر الموقع الرسمي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" ملفاً خاصاً غداً الاثنين في تمام الساعة العاشرة صباحاً في ذكرى انطلاقة الحركة الثامنة والعشرين.


ويشمل الملف كلمات متلفزة وحصرية لأبرز قادة حركة حماس، بينهم رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، والقادة: إسماعيل هنية، موسى أبو مرزوق، خليل الحية، محمود الزهار، روحي مشتهى، وصالح العاروري.


ويتيح الموقع لوسائل الإعلام إمكان تحميل الكلمات المتلفزة بجودة "Full Hd" عبر الموقع الرسمي للحركة hamas.ps


ويتضمن الملف العديد من التقارير والموضوعات الخاصة التي تتناول جوانب مختلفة من مسيرة حركة حماس، إضافة إلى العديد من الإنتاجات المرئية والمصورة الخاصة بالحركة.

...............

الإعلام الحربي _ خاص
رغم مرور 22 عاماً على رحيل منفذ أول عملية استشهادية في فلسطين، الاستشهادي المجاهد أنور عبد الله عزيز أحد أبطال جهاز "قسم" الجناح العسكري السابق لحركة الجهاد الإسلامي، إلا أن ذكراه لا زالت حاضرة في قلوب ووجدان أحبائه، وأصدقائه، وذويه، ورفاق دربه الذين لازالوا على خطاه ماضون.
ذكرى حاضرة
"
أم احمد" زوجة الاستشهادي المجاهد أنور عزيز تحدثت لـ"الإعلام الحربي" عن ذكرى صعوده نحو علياء المجد والخلود، فقالت: "بعد مرور الأعوام على غياب ورحيل أبو أحمد -رحمه الله- إلا أن ذكراه لن تغيب ومحفورة في قلوب الجميع وكأنه رحل عنا اليوم، وهذه الذكرى العظيمة تجدد فينا العزم من جديد على مواصلة الدرب الذي خطه بالدم والنار".
وقالت "كنت أودع زوجي عند كل مهمة جهادية يخرج لتنفيذها ضد جنود الاحتلال، مستذكرة آخر لحظات في حياته قائلةً: "بعد أن حلق شعره وجهز نفسه؛ ليخرج جاء لي وقال كيف الحلاقة؟ عندها نظرت إلى وجهه ورأيت نوراً يشع منه، فقلت له ما شاء الله منور والنور يفوح من قسمات وجهك وبعدها خرج، وبعد خروجه بنصف ساعة كانت ابنته إسراء جالسة، وفجأة صرخت وبدأت تبحث عن والدها وتقول: "وقتيش راح ييجي بابا" وكنت أقول في نفسي بأن والدك لن يعود إلا شهيداً هذه المرة؛ لأني شعرت بذلك قبل خروجه لتنفيذ عمليته الجريئة البطولية.
وتابعت قائلةً "أن أبو أحمد اعتقل لدى الاحتلال الصهيوني مرتين، وقضى فيهن سنتين ونصف على خلفية العمل التنظيمي في حركة الجهاد الإسلامي، وعندما خرج من آخر اعتقال قرر بأن لا يعود إلى السجن مرة أخرى ولو كلفه ذلك استشهاده، وبعد ذلك بدأ يجهز نفسه للشهادة في سبيل الله تعالى".
وأضافت زوجته المجاهدة: "بعد أن انكشف أمره من قبل الاحتلال الصهيوني بعد تنفيذه لعملية دهس على الخط الغربي لمدينة غزة في منطقة الشيخ عجلين كان مصراً على الاستشهاد وهذا ما عرفته بعد استشهاده، حيث أخبرونا رفاق دربه في قادة العمل العسكري "قسم" بأنه كان دائماً يطلب منهم تنفيذ عملية استشهادية، وأن يلقى بها الله حتى تم تجهيزه في عملية استشهادية استشهد فيها مكبداً بها جنود العدو خسائر بشرية".
وأشارت زوجته أم أحمد: "رأيته في المنام عدة مرات بعد استشهاده، ومرة عند ولادتي لابني أنور أنور عزيز، فرأيته قادم إلينا ومعه تمر، وأعطاني إياها وكان سعيداً جداً".
على خطاه ماضون
أبو مجاهد أحد رفاق درب الشهيد المجاهد أنور عزيز تحدث لـ"الإعلام الحربي" عن شهيدنا أبو أحمد فقال: "حياة بطلنا أنور عزيز مليئة وزاخرة بالعطاء والتضحية، وقد استطاع بفترة وجيزة من الانتماء إلى الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن يشارك إخوانه المجاهدين في عمليات عديدة، فقد نفذ عملية دهس ضد عدد من جنود الاحتلال بسيارة من نوع "فلكس واجن" في منطقة الشيخ عجلين غرب مدينة غزة".
وأضاف "بأن شهيدنا أنور كان يقود المظاهرات والمسيرات والفعاليات التي كانت تخرج من مسجد الشهيد عز الدين القسام بمشروع بيت لاهيا، وفي كافة مناطق شمال غزة، التي كانت تدعم المقاومة والعمليات الفدائية، والتي كانت أيضاً تندد بجرائم الاحتلال الصهيوني ضد أبناء شعبنا الفلسطيني".
وأكد أن رفاق دربه لا زالوا على خطاه ماضون في سرايا القدس حتى النصر أو الشهادة، مضيفاً بأن سرايا القدس أصبحت بعد رحيل شهيدنا أنور عزيز ورفاق دربه من بعده "علاء الكحلوت، وشادي الكحلوت، وأنور الشبراوي، وعبد الله المدهون، وعمار الأعرج، وأيمن الرزاينة، اليوم جيشاً قوياً يشهد له الجميع، في كل الميادين وساحات الجهاد والمواجهة مع المحتل الصهيوني".
وجدد أبو مجاهد في نهاية حديثه، على أن سرايا القدس ستبقى الوفية لدماء الشهداء العظام، ومتمسكة بنهج الجهاد والمقاومة، وأن بوصلتها ستبقى موجهة نحو القدس وفلسطين.
ومن الجدير ذكره بأن الاستشهادي المجاهد أنور عبد الله عزيز ولد في مخيم الثورة والبطولة مخيم جباليا وذلك في 5-1-1965م. ويعتبر الاستشهادي أنور عزيز أول استشهادي يقوم بعملية استشهادية في فلسطين حيث كان يستقل سيارة إسعاف مفخخة في قافلة عسكرية صهيونية كانت تمر قرب حاجز ناحل عوز شرق غزة في 13/12/1993م، حيث قتل العديد من الجنود وإصابات أخرى تم نقلهم بطائرات الهيلوكبتر إلى المستشفيات داخل الأراضي المحتلة.

.............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت شركة توزيع الكهرباء في غزة، مضيها في حملتها الوطنية لإزالة خطوط القلابات والتعديات على الشبكة، حتى القضاء التام على الظاهرة.

وأعلنت الشركة في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلامنسخة عنه، صباح اليوم الأحد (13-12) أنها بصدد تكثيف الحملة عبر تنفيذ المرحلة الثانية منها، والتي تستهدف المخالفين الذين قاموا بإعادة ربط خطوط القلاب الخاصة بهم بعد فصلها من قبل الطواقم الفنية.

وحذرت الشركة كافة المخالفين من إجراءات عقابية صارمة، قائلة إنها ستعمل مع الأجهزة الأمنية على اعتقال ومحاسبة فنيي الكهرباء غير الشرعيين، الذين يعيدون خطوط القلاب للمواطنين المخالفين.

وأضافت أنه سيتم اعتقال ومحاسبة المواطنين المخالفين الذين يعيدون توصيل الخطوط غير الشرعية، كما ستفرض بحقهم غرامات مالية كبيرة.

وأكدت الشركة أنها لن تتهاون مع أي جهة تستخدم أو تبيع الكوابل لعمل خطوط القلاب، مشيرة أنها ستحيل تلك الملفات إلى القضاء والجهات الأمنية لردعهم.

وحذرت  الشركة  المواطنين من مغبة تسهيل مرور الخطوط غير الشرعية "القلاب" أو السرقة من أراضيهم أو عقاراتهم أو من أعلي منازلهم وتغذي جيرانهم، وسيعتبرون شركاء في المخالفة. وفق البيان.

وأخلت الشركة مسؤليتها التامة من أي حوادث ناتجة عن تلك الخطوط والتي قد تصل إلى حد الموت. وفق قولها.

ويلجأ بعض سكان محافظات غزة إلى توصيل خطوط كهرباء غير شرعية فيما بات يعرف بخطوط القلاب، لضمان وصول التيار الكهربائي لمنازلهم أطول فترة ممكنة، الأمر الذي ينتج عنه مشاكل فنية في الشبكة، وحوادث ينتج عنها إصابات وضحايا.
ويعاني قطاع غزة من أزمة خانقة في الكهرباء، منذ 9 أعوام، حيث إنها تصل منازل المواطنين في أحسن الأحوال 8 ساعات وصل مقابل 8 قطع، وذلك في حال تم توريد وقود لمحطة التوليد الوحيدة، فيما تصل ساعات القطع لأكثر من 12 ساعة في حال عدم توريد الوقود، أو قطع الخطوط المصرية المغذية لمدينة رفح.

...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن وكيل وزارة المالية يوسف الكيالي عن صرف دفعة مالية لموظفي غزة بنسبة 40% بدءًا من الخميس المقبل.

وقال الكيالي في تصريح خاص لوكالة "الرأي" إن الدفعة ستكون بحد أدنى 1200 شيكل وبحد أقصى 4500 شيكل عبر مكاتب البريد والبنك الوطني الإسلامي والإنتاج.
................
الإعلام الحربي _ غزة
استقبلت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أمس السبت، البطلة الفلسطينية عهد التميمي ووالدتها ناريمان التميمي القادمين من رام الله - قرية النبي صالح عليه السلام، حيث كان في استقبالهم القيادي في الحركة الشيخ علي أبو شاهين، والقيادي محمد الصالح.
وقامت حركة الجهاد بجولة لهم في أحياء وأزقة مخيم البرج، ومقبرة شهداء صبرا وشاتيلا، وزيارات لبعض الأماكن والمنازل في المخيم، وفي ختام الجولة سلم أبو شاهين درع التقدير والشجاعة من حركة الجهاد للطفلة عهد التميمي تقديراً لدورها في مقارعة العدو الصهيوني.

..................

0 comments: