السبت، 21 نوفمبر، 2015

انتفاضة51:دهس وطعن ومواجهات و160 اصابه 20/11/2015

السبت، 21 نوفمبر، 2015


انتفاضة51:دهس وطعن ومواجهات و160 اصابه 20/11/2015

فلسطين الجمعة 8/2/1437 – 20/11/2015
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
..................
التفاصيل
المقاومة
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب جندي صهيوني مساء اليوم بجراح طفيفة في قدمه في عملية دهس قرب بلدة أبو ديس إلى الشرق من القدس المحتلة.

وذكرت القناة العبرية الثانية أن مركبة فلسطينية اقتحمت حاجزاً لقوات ما يسمى "حرس الحدود"، وأصابت جندياً بجراح طفيفة بقدمه نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وبحسب القناة، فقد تمكن المنفذ من الانسحاب، فيما تعرضت سيارته لإطلاق نار من جنود الاحتلال.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة (20-11) طفلا، قرب المسجد الإبراهيمي، في الخليل جنوب الضفة المحتلة، بذريعة حيازته سكينًا، والاشتباه بأنه كان يعتزم تنفيذ عملية طعن.

وقالت القناة العبرية الثانية إن الاعتقال طال الطفل علاء العواودة (15 عاما) من بلدة دير سامت، غرب مدينة دورا، في الخليل، جنوب الضفة المحتلة، لافتة إلى أن جنود الاحتلال اشتبهوا بالطفل أثناء تواجده قرب أحد الحواجز العسكرية الموجودة على مقربة من المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة.

وبحسب ادعاء القوة الصهيونية، فقد عثر بحوزة الفتى على سكين، وتم اعتقاله ونقله إلى أحد مراكز التوقيف في المدينة.
.................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
كشفت صحيفة عبرية، تفاصيل جديدة حول عملية نابلس مطلع الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين، تظهر أن الخطة الأصلية كانت تتضمن خطف مستوطن.

وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" إن لوائح الاتهام التي قدمتها النيابة العسكرية الصهيونية، بحق المنفذين الخمسة، جاء فيها أن الخطة كانت تهدف إلى أسر المستوطنين، إلا أن سببا منع تنفيذ الخطة كما هي.

وأضافت أن يحيى حج حمد، وكرم رزق، وزياد عامر، وسمير كوسا هم أعضاء خلية تابعة لحركة حماس، كان هدفهم تنفيذ عمليات إطلاق نار صوب مستوطنين.

وجاء في لائحة الاتهام، أنه "في الأول من أكتوبر الماضي شاهد أعضاء الخلية مركبة عائلة المستوطن هنكن، وبعد الاقتراب من المركبة، خرج يحيى حمد من مركبته، وأطلق عشر رصاصات صوب المركبة، ما أدى إلى إصابة أيتام هنكن".

وأضافت "عقب إطلاق النار صوب المركبة، اقترب يحيى وكرم من المركبة؛ لأسر المستوطنين المتواجدين فيها، إلا أن عراكا وقع بين كرم وأيتام حاول خلالها الأخير خطف سلاح كرم، فما كان من يحيى إلا أن يتخذ قرارا اضطر فيه لقتل المستوطن وزوجته".

وفي سياق متصل، وجهت النيابة العسكرية لهم تهمة إطلاق عشرات الرصاصات على سيارة مستوطن قرب حاجز “عناب” شمال الضفة الغربية، ما أدى إلى إصابته بجراح طفيفة.
....................
جرائم الاحتلال
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب الجمعة، عشرات الفلسطينيين خلال مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال لليوم الـ 48 على التوالي لـ "انتفاضة القدس" في مختلف أنحاء الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين وقطاع غزة.

وفي أحدث إحصائية من وزارة الصحة، بلغت عدد الإصابات بالضفة الغربية وغزة، 160 إصابة، حتى الساعة 8:40.

○ 69
إصابة بالرصاص الحي، عولجوا داخل المستشفيات بالضفة الغربية و33 بالحي في قطاع غزة
○ 12
بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط عولجوا داخل المستشفيات، وإصابة بالمعدني في قطاع غزة
○ 41
إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط عولجت ميدانياً بالضفة الغربية
إصابة بالكسور نتيجة اعتداءات قوات الاحتلال بالضفة الغربية وإصابة بالكسور نتيجة قنبلة غاز في اليد بقطاع غزة.

رام الله: 29 مصاباً بالرصاص الحي، وجميعها مستقرة، 2 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط عولجت داخل المستشفيات، إضافة إلى 13 إصابة بالمعدني عولجت ميدانياً

الخليل: 35 إصابة بالرصاص الحي في الأجزاء السفلية، و6 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

بيت لحم: إصابتان بالرصاص الحي، وأخرى بالمعدني المغلف بالمطاط بالرقبة، و10 إصابات بالمعدني عولجت ميدانياً، وإصابة بالكسور نتيجة اعتداء قوات الاحتلال.

قلقيلية: 3 بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، و3 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الرأس عولجت في المستشفى و24 بالمعدني عولجت ميدانياً.
.......................
رام الله/ غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجعهات عنيفة ظهر اليوم الجمعة (20-11) بين قوات الاحتلال الصهيوني والشبّان، في مناطق متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة، وذلك في الجمعة الثامنة من انتفاضة القدس.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر، أنها تعاملت 443 مصاباً حتى الساعة الخامسة مساء اليوم، خلال مواجهات في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة، منها 54 حي، 61 مطاط، 322 غاز، 6 سقوط وحروق.

ففي مدخل البيرة الشمالي، أصيب شاب برصاصة في رأسه خلال مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال المتمركزة بالقرب من حاجز "بيت إيل".

كما أصيب 4 مواطنين، بالرصاص المطاطي في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في قرية بلعين غرب رام الله.

واندلعت مواجهات واسعة بين قوات الاحتلال والمواطنين في حي النقار غربي مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود إن أعدادا كبيرة من الشبان يخوضون مواجهات مع الاحتلال على المدخل الغربي لمدينة قلقيلية في حي النقار الذي يشهد مواجهات يومية.
وأشار إلى وقوع أكثر من 100 بالاختناق والرصاص المطاطي وسط مواجهات مستمرة وإطلاق كثيف للقنابل الغازية من قبل جنود الاحتلال.
مواجهات الخليل

 
وفي الخليل أصيب 13مواطنا أحدهم بالرصاص الحي؛ حيث اندلعت مواجهات في بلدة حلحول، بين عشرات المتظاهرين وقوات الاحتلال، التي اتخذت من عربات المواطنين دروعا لها.

وفي الأثناء، اندلعت مواجهات عنيفة في منطقة رأس الجورة شمال الخليل، في أعقاب تشييع الشهيد شادي عرفة.

وأطلقت سلطات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المسيل للدموع والرصاص الحي والتوتو، باتجاه عشرات الشبان تجمهروا في منطقة رأس الجورة تعبيرا عن رفضهم لقرار الإحتلال حظر الحركة الاسلامية الشمالي برئاسة الشيخ رائد صلاح، والذي صدر مؤخرا واستجابة لدعوة وجهتها حركة حماس ضمن فعاليات جمعة الغضب التي تدعوا اليها حركة المقاومة الإسلامية حماس في كل جمعة.

وأكد شهود عيان أن عددا من االشبان أصيبوا برصاص القناصة وجنود الاحتلال المنتشرة على أسطح بعض المنازل منذ صباح اليوم.

وأفادت تلك المصادر أن الاحتلال استهدف الصحفيين بشكل مباشر وأصاب اثنين منهم وهما: مهند الشريف وشادي القواسمي اللذان يعملان لصالح وكالات محلية في المدينة، وجرة نقلهما إلى مشفى الأهلي فيما نقل مصابون آخرون إلى مستشفى الميزان القريب من الحي.

إلى ذلك انتشرت قوات الاحتلال في منطقة الصعبية الواقعه بين مدينة الخليل ودورا ظهر اليوم الجمعه، وقامت بأعمال تفتيش في المنطقة دون معرفة الأسباب

كما اندلعت مواجهات في بلدة بيت عوا، غرب الخليل.
بيت لحم

وفي بيت لحم، تجمع مئات المستوطنين على مفرق "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم وقطعوا الطريق أمام المواطنين، في حين تجددت المواجهات مع الاحتلال في مخيم عايدة وعلى مدخل بيت لحم الشمالي.

وشهدت محافظة بيت لحم جنوب الضفة الجمعة (20-11) مواجهات في عدة مناطق نتج عنها عشرات الإصابات، وإغلاق لمداخل القرى بالسواتر الترابية.

وأفاد مراسلنا، أن مواجهات اندلعت بين شبان وقوات الاحتلال عند المدخل الشمالي لبيت لحم، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي والأعيرة المطاطية وقنابل الغاز بكثافة، فيما أشعل الشبان إطارات السيارات وألقوا الحجارة والزجاجات الحارقة والفارغة تجاه جنود الاحتلال.

كما شهدت بلدة تقوع إلى الشرق من بيت لحم مواجهات مع قوات الاحتلال، وبلدة الخضر جنوباً، ومخيم عايدة شمالاً، نتج عنها عدد من الإصابات.

وأفادت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني لمراسلنا، أن حصيلة الإصابات خلال المواجهات مع الاحتلال في كافة مناطق التماس في المحافظة، كانت نحو 100 إصابة، منها إصابة واحدة لشاب بالرصاص الحي في القدم تم نقلها إلى المستشفى، و22 إصابة بالأعيرة المطاطية، 73 إصابة بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتمت معالجتهم ميدانياً.

وفي سياق متصل، أفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال أقامت حاجزاً على الطريق المؤدي إلى قرية الجبعة غرب بيت لحم، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منها منذ ساعات الصباح الباكر، وأقامت حاجزاً آخر على مدخل بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، عمل على توقيف المركبات والتدقيق في هويات المواطنين.

كما أغلقت قوات الاحتلال بالسواتر الترابية مداخل قرية مراح رباح جنوبي المدينة، وقرية زعترة وقرية جناتة شرقها، ونكلت بالمواطنين على مداخلها.
جنين

وشهدت بلدات طورة والعرقة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية مساء اليوم الجمعة مواجهات مع قوات الاحتلال أسفرت عن إصابات عديدة بالاختناق بالغاز المسيل للدموع فيما اعتقلت قوات الاحتلال شابين بطورة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا أن عشرات الشبان رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة عند النقطة العسكرية المقامة على أراضي طورة مما أدى إطلاق كثيف للنار والغاز باتجاه منازل المواطنين أوقعت عديد إصابات بالاختناق.

وأشارت المصادر إلى اعتقال قوات الاحتلال للشابين أنس جهاد قبها (20عاما)، ورياض هلال قبها (18عاما) كما منعت المركبات من دخول البلدة قبل تفتيشها بهدف اعتقال الشبان.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الجمعة أربعة فتية من بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية خلال مواجهات اندلعت قرب مدخل بلدة يعبد مع قوات الاحتلال.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا أن فتية رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة قرب حاجز دوتان المقام على أراضي بلدة يعبد حيث اقتحمت قوات الاحتلال المناطق المجاورة للحاجز واعتقلت أربعة فتية قبل أن تفرج عنهم بعد التنكيل بهم لساعات.

وأشارت المصادر إلى أن الفتية هم: إيهاب نبيل, ومحمد ناصر, وزياد عامر, وشريف بجان حيث تعرضوا للتحقيق والتنكيل الميداني.

من جهة أخرى اقتحمت مجموعات من المستوطنين الليلة تلة تابعة لبلدة كفر راعي جنوب جنين وأدوا طقوسا تلمودية مما أثار خشية المواطنين من وجود مخططات للمستوطنين في تلك المنطقة.

وأشارت المصادر إلى انتشار دوريات للاحتلال على شارع كفر راعي لحماية المستوطنين الذين انتشروا بين كروم الزيتون.
غزة

وفي قطاع غزة، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبّان الذين توافدوا إلى المناطق الشرقية والشمالية، أسفرت عن إصابة أكثر من 25 مواطناً بجروح بعد ظهر اليوم الجمعة (20-11) جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال إلى الشرق من قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، إن عدد المصابين برصاص الاحتلال ارتفع إلى أكثر من 25 مصاباً أحدهم وصفت حالته بالخطيرة.

وذكر أن ثماني مواطنين أصيبوا شرق الشجاعية أحدهم أصيب بقنبلة غاز مباشر، وثلاثة أصيبوا شرق مخيم البريج، فيما سجلت إصابة واحدة قرب معبر بيت حانون شمال القطاع، لافتاً إلى أن غالبية الإصابات تركزت في الأطراف وجرى نقلهم للمشافي المحلية.

.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قررت محكمة الاحتلال في "عوفر"  اليوم الجمعة (20-11) تمديد اعتقال ثلاث فتيات قاصرات من بيت لحم يبلغن من العمر 15 عامًا، وهن كل من: هديل مازن كلبية، وهبة رائد جبران، ونور نضال سلامة، وذلك حتى يوم الأحد القادم بذريعة استكمال الإجراءات القضائية.

وأفاد محامي نادي الأسير الفلسطيني أن سلطات الاحتلال اعتقلت الفتيات الثلاثة يوم أمس ونقلتهم إلى معتقل "عتصيون" ثم إلى سجن "عوفر" لعقد جلسة تمديد بحقهم، ومن المفترض أن يتم نقلهن إلى سجن "نفي ترتسا" في الرملة.
...............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا، في الخليل والقدس المحتلتين، ظهر اليوم الجمعة (20-11) جثماني الشهيدين شادي زهدي عرفة ومحمود عليان.

فقد شيع الآلاف من المواطنين، ظهر اليوم جثمان الشهيد شادي زهدي عرفة بعد الصلاة عليه، في مقبرة الشهداء بمحافظة الخليل

وكان الشهيد عرفة قد تم اعدامه بدم بارد من قبل قوات الاحتلال الصهيوني أثناء تنفيذ عملية اطلاق النار والدهس في الخليل أمس قرب مفترق عتسيون، حيث صادف وقت العملية مروره من هناك.

وسلم جيش الاحتلال جثمان الشهيد عرفة لأهله ومن ثم تم تحويله لمشفى الخليل.

وانطلق موكب التشييع من مستشفى الأهلى إلى مسجد الحرس في منطقة رأس الجورة شمال الخليل، بعد صلاة الجمعة باتجاه مقبرة الشهداء في حارة الزغير وسط مدينة الخليل، مرورا بشارع عين سارة.

وحمل المشاركون جثمان الشهيد وهم يحملون الرايات والأعلام الفلسطينية ويهتفون ضد الإحتلال وقطعان المستوطنين ويطالبون الكتائب بالرد السريع على جرائمه. ووري الشهيد الثرى وسط حزن عارم على الشهيد وشهداء الخليل.

وعقب التشييع، اندلعت مواجهات عنيفة بين المشاركين في الجنازة، وقوات الاحتلال الصهيوني، التي أطلقت قنابل الغاز بكثافة.

كما شيع أهالي بلدة بيت عناتا جثمان الشهيد محمود عليان، والذي ارتقى أمس الخميس، متأثرا بجراح أصيب بها في (11-11) بمواجهات اندلعت على مدخل البيرة الشمالي.

وخرج آلاف المواطنين في مسيرة التشييع بعد أداء صلاة الجنازة عليه، مطالبين المقاومة بالرد على جرائم الاحتلال.
......................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شددت قوات الاحتلال الصهيوني الجمعة (20-11) من الإجراءات الأمنية والحواجز العسكرية، ونشرت الآليات في المداخل الرئيسية لمدن وبلدات محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية كما أغلقت العديد من المنافذ.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات الاحتلال أقدمت على إغلاق العديد من المداخل المؤدية إلى بلدات قريبة من الخليل مثل مدخل النبي يونس أحد مداخل حلحول شمالا، كما تم إغلاق سدة الفحص المدخل الشرقي للخليل بالاتجاهين بعد إغلاق البوابة الحديدية عليها.

وأضاف الشهود بأن قوات الاحتلال أغلقت جميع مداخل مخيم العروب، كما نصبت حاجز تفتيش دقيق على المدخل الشمالي للخليل ومنعت عليه مرور من تقل أعمارهم عن 35 عاما من الشبان، كما نصبت حاجزا عسكريا على مدخل مخيم الفوار والمدخل الشمالي لبلدة يطا جنوبا "مثلث زيف" مع تفتيش المركبات والتدقيق في هويات المارة.

وتأتي هذه الحواجز والتضييقات قبيل تشييع الشهيد شادي عرفة من الخليل والذي استشهد برصاص الاحتلال قرب مفترق مستوطنة "غوش عتصيون" المقامة على أراضي شمال الخليل عقب تنفيذ عملية إطلاق النار والدهس على يد الشاب محمد عبد الباسط الحروب.

 
كما تأتي قبيل تنظيم مسيرات دعت لها حركة حماس بعد صلاة الجمعة للتنديد بممارسات الاحتلال ووفاء لدماء الشهداء.
.........................

قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات المواطنين بالرصاص المطاطي وجراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في مواجهات مع قوات الاحتلال، في مدينة قلقيلية وبلداتها.

وشهد حي النقار، غرب مدينة قلقيلية، أعنف تلك المواجهات التي استمرت طوال ساعات نهار اليوم، وأدت لإصابة أكثر من مائة مواطن بينهم نحو 25 بالرصاص المطاطي والمعدني والحي، والباقون بحالات اختناق.

وذكر مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال اقتحمت الحي، ولاحقها الشبان على طول الشارع، ورشقوها بالحجارة والزجاجات الحارقة، وأشعلوا إطارات المركبات.

وقال شهود عيان، إن مواجهات عنيفة اندلعت بين قوات الاحتلال والمواطنين، في بلدة كفر قدوم، شرق قلقيلية، عقب مهاجمة تلك القوات مسيرة القرية الأسبوعية المناوئة للاستيطان، المطالبة بفتح الطريق الرئيس للقرية، المغلق منذ 14 عاما.

وأشار مواطنون إلى وقوع عشرات الإصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع وتوسع المواجهات إلى أكثر من محور في البلدة، وسط تصدي الشبان لقوات الاحتلال.

كما تجددت المواجهات في بلدة عزون، قضاء قلقيلية، حيث رشق الشبان جنود الاحتلال المتمركزين على مدخل البلدة الرئيس، بالحجارة، فيما بادر الجنود الصهاينة، لإطلاق للنار والقنابل الغازية باتجاه المواطنين ومنازلهم؛ مما أوقع عديد إصابات بالاختناق.

وقالت مصادر محلية أن بلدة جيوس قضاء قلقيلية شهدت مواجهات واسعة، اليوم الجمعة، حين توجه شبان القرية في مسيرة نحو جدار الفصل العنصري قرب البلدة، وهاجموا نقطة عسكرية للاحتلال الذي أطلق النار والقنابل المسيلة للدموع بكثافة، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بالاختناق.
......................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتدت إدارة سجن "إيشل"، مساء الجمعة، بالضرب المبرح على أسير وفرضت عقوبات تنكيلية على زملائه.

وأفاد نادي الأسير أن مصلحة السجون اعتدت على الأسير كريم العمور (20 عاماً) من بلدة تقوع، والموقوف منذ 20 شهراً، ونقلته إلى الزنازين، وذلك بعدما رد الأسير على اعتداءات قوات "النحشون" على طفل في معبار الرملة، وقيامه بضرب أحد أفرادها دفعاً عن الطفل.

وبين النادي أن إدارة السجن شرعت بفرض عقوبات تنكيلية على الأسرى، تمثلت بسحب جميع الكهربائيات، وحرمانهم من زيارة الأهل مدة شهرين كاملين، علاوة على إغلاق السجن مدة أسبوعين، وفرض غرامات مالية.
.....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 25 مواطناً بجروح بعد ظهر اليوم الجمعة (20-11) جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال إلى الشرق من قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، ومصادر محلية إن عدد المصابين برصاص الاحتلال ارتفع إلى 25 مصاباً أحدهم وصفت حالته بالخطيرة.

وذكر أن 15مواطنا أصيبوا شرق الشجاعية أحدهم أصيب بقنبلة غاز مباشر، وثلاثة أصيبوا شرق مخيم البريج، فيما سجلت إصابة واحدة قرب معبر بيت حانون شمال القطاع، لافتاً إلى أن غالبية الإصابات تركزت في الأطراف وجرى نقلهم للمشافي المحلية.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن عدد المصابين شرق مخيم البريج ارتفع إلى 9 مصابين بالرصاص الحي بينهم صحفي.

وباتت الأطراف الشرقية للقطاع مسرحاً لمواجهات كل جمعة، حيث يتوجه عشرات الشبان والفتيان إلى نقاط التماس مع قوات الاحتلال، يرفعون الأعلام ويشعلون إطارات السيارات، ويحاولون رشق تلك القوات بالحجارة، فيما تبادرهم الأخيرة باستخدام القوة المفرطة بالرصاص والقنابل ما يتسبب بوقوع إصابات في صفوفهم.

يشار إلى أن 18 مواطناً استشهدوا وأصيب المئات من قطاع غزة، منذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع أكتوبر / تشرين أول الماضي.
>>>>>>>>>>>>>>>>> 
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الجمعة (20-11) نيران أسلحتها الرشاشة تجاه منازل المواطنين شرقي محافظة خانيونس.

وأفاد مراسلنا، بأن الآليات الصهيونية المتمركزة بالقرب من موقع كوسوفيم العسكري شرق بلدة القرار شمال شرق خانيونس، أطلقت نيران أسلحتها بكثافة تجاه منازل المواطنين.

وأضاف مراسلنا إنه لم يبلغ عن إصابات.

وفي السياق أطلقت قوات الاحتلال منطادا تجسسيا قبالة مدينة دير البلح وسط قطاع غزة..
..........................

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات الشبان الفلسطينيين اليوم الجمعة (20-11) بجروح وحالات اختناق خلال مواجهات عنيفة اندلعت في عدة محاور من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، فيما اعتقل فتى وشابان بالقرب من الحرم الإبراهيمي الشريف.

وقالت مصادر محلية إن المواجهات اندلعت في منطقة رأس الجورة المدخل الشمالي للخليل؛ حيث قام الجنود بإيقاف مركبات المارة وإجبار سائقيها على وضعها في عرض الشارع وتشكيل حاجز واقٍ بها من الحجارة والزجاجات الحارقة، وهي المرة الأولى التي تقوم فيها قوات الاحتلال بهذا الأمر.

وأضافت المصادر إن المواجهات اندلعت عقب صلاة الجمعة والانتهاء من تشييع الشهيد شادي عرفة، حيث أصيب خلالها أكثر من 15 شابا بالرصاص الحي بينهم المصور الصحفي مهند الشريف برصاص من نوع "توتو" المتفجر في القدم أثناء تغطيته للمواجهات هناك، كما سجلت إصابات بالرصاص المعدني وحالات اختناق عولجت ميدانيًّا.

وفي السياق ذاته، اندلعت المواجهات على مدخل بلدة بيت أمر شمالاً بعد تمكن الشبان من إلقاء الحجارة صوب مركبات المستوطنين المارة بالقرب من البلدة، كما اندلعت مواجهات مماثلة في بلدة بيت عوا جنوب غرب الخليل ومخيم الفوار جنوبا تخللها إطلاق مكثف للقنابل الغازية والصوتية وإغلاق مدخل المخيم.
اعتقالات

واعتقلت قوات الاحتلال بعد صلاة الجمعة شابين وفتى فلسطينيين بالقرب من الحرم الإبراهيمي الشريف وسط المدينة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين مصعب وصدقي الأطرش أثناء مرورهما بالقرب من الحرم، كما زعمت شرطة الاحتلال بأنها تمكنت من اعتقال فتى فلسطيني يبلغ من العمر 15 عامًا بالقرب من الحرم الإبراهيمي بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن بحق أحد الجنود هناك.

وأضافت الشرطة بأن الفتى من مدينة دورا جنوب الخليل، وتم اقتياده إلى جهة مجهولة بعد تقييده.

وكانت مصادر صهيونية أعلنت أن قوات الاحتلال ستعزز من تواجدها في مدينة الخليل؛ حيث ستقوم بإرسال لواء "كفير" كامل إلى المدينة وتكثيف انتشار الجنود على مفارق الطرق الرئيسة والفرعية وخاصة البلدات المجاورة للمدينة؛ في محاولة للحدّ من تنفيذ العمليات الفدائية.
 
......................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوّات الاحتلال الصهيوني، حملة اعتقالات ومداهمات فجر اليوم الجمعة (20-11) في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وأفيد أن بين المعتقلين قياديًّا في حركة "حماس".

وقالت مصادر محلية، إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت فجرا، بلدة بيت عوا جنوب الخليل، واعتقلت ثلاثة شبان، هم: ضياء ماجد المسالمة، وعز الدين محمد المسالمة، وإبراهيم رائد المسالمة.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة دورا، وداهمت العديد من المنازل، اعتقلت بعدها الأسيرين: المحرر والقيادي المحلي في حماس حسين عمرو (60 عاما)، وياسر عمرو.



وقالت المصادر لمراسلنا، إن قوات الاحتلال اعتقلت المهندس إسماعيل العواودة، وهو قيادي في حركة حماس، خلال عملية اقتحام لمنزله في دورا، ونقلته إلى جهة مجهولة بدعوى أنه "مطلوب" للمخابرات.

وكان العواودة اعتقل عدة مرات على يد الاحتلال أمضى خلالها أكثر من عشرة أعوام وهو أحد مبعدي مرج الزهور.

كما اعتقلت قوّة أخرى من جيش الاحتلال، المواطن عبد الباسط الحروب (والد منفذ عملية "عتصيون" محمد، مساء أمس) من سكّان بلدة دير سامت، وأحد أبنائه، ونفذت أعمال تفتيش وعبث في منزلهم.

وأفاد شهود، أن قوات الاحتلال اقتحمت أيضاً فجرا مدينة حلحول قضاء الخليل، وداهمت عدداً من المنازل فيها.

وفي ذات السياق، اعتقلت قوات الاحتلال فجراً الشاب محمد أبو الحمص من قرية العيساوية في مدينة القدس المحتلة، بعد اقتحام منزله.

وكان المجلس الوزاري الأمني الصهيوني "كبينت" أقر الليلة الماضية زيادة قوات جيش الاحتلال في الخليل، وتنفيذ المزيد من الاعتقالات فيها؛ بحجة ملاحقة انطلاق المقاومين منها.
......................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات فجر الجمعة (20-11) في منطقتي الطبقة وخرسا جنوب الخليل بعد اقتحام آليات الاحتلال لمدينة دورا.

وقالت مصادر محلية إن الاحتلال أطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني صوب المواطنين والمنازل، ما أدى إلى اندلاع مواجهات أغلق خلالها الشبان الشوراع الرئيسية والمداخل بالحجارة وأشعلوا الإطارات وتصدوا للجنود بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وأضافت المصادر بأن المواجهات استمرت لأكثر من ثلاث ساعات في الطبقة وخرسا وسط تواجد مكثف لقوات الاحتلال.
..........................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قمعت قوات الاحتلال الصهيوني، عشرات المشاركين في مسيرة ببلدة "جبل المكبر" جنوب شرق القدس المحتلة، احتجاجاً على سياسة هدم وإغلاق منازل الشهداء المقدسيين واحتجاز جثامينهم.

وذكرت مصادر محلية، أن عشرات المواطنين خرجوا في مسيرة من أمام مسجد "الصالحين" في "جبل المكبر" باتجاه "حاجز الشيخ سعد" في البلدة، مطالبين باسترداد جثامين الشهداء المقدسيين المحتجزة لدى الاحتلال منذ أكثر من شهر.

وأضافت إن المسيرة جاءت احتجاجاً على السياسات الصهيونية التي تتبعها سلطات الاحتلال ضد ذوي الشهداء والمعتقلين المقدسيين من خلال هدم منازلهم أو إغلاقها أو تفجيرها، إضافة إلى سياسة العقاب الجماعي واستمرار الإغلاقات.

ولفتت إلى أن المشاركين زاروا منازل شهداء "جبل المكبر"، قبل أن تقمع قوات الاحتلال المسيرة السلمية بإطلاق قنابل الغاز والصوت باتجاه المواطنين.

تجدر الإشارة إلى أن سلطات الاحتلال ما تزال تحتجز جثامين 11 شهيداً مقدسياً، هم: ثائر أبو غزالة، إسحق بدران، محمد علي، مصطفى الخطيب، حسن مناصرة، بهاء عليان، علاء أبو جمل، أحمد أبو شعبان، معتز عويسات، أحمد قنّيبي، محمد نمر.



......................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
جمدت قوات الاحتلال الصهيوني، 1200 تصريح دخول لعمال من الخليل، جنوب الضفة المحتلة، بدعوى انتظار نتائج التحقيق في عملية الطعن بـ"تل أبيب" التي نفذها أحد سكان المدينة.

ونقلت القناة العبرية الثانية، عن منسق أعمال حكومة الاحتلال في الأراضي المحتلة، اللواء يوآف مردخاي، تأكيده تجميد تصاريح دخول 1200 فلسطيني من الخليل إلى "إسرائيل" "لحين الانتهاء من التحقيق بعملية تل أبيب، والتي نفذها أحد سكان الخليل.

ويأتي القرار ترجمة سريعة، لقرار المجلس الأمني الوزاري الصهيوني المصغر "الكبينت"، الليلة الماضية، فرض حزام أمني حول مدينة الخليل، والقرى المحيطة بها جنوب الضفة المحتلة، واتخاذ إجراءات جديدة ضد العمال الذين يدخلون للعمل في الأراضي المحتلة منذ عام 1948.

ومع ذلك، ذكرت الإذاعة العبرية أنه لن يتم فرض قيود على 200 ألف فلسطيني يحملون تصاريح عمل وإقامة عادية في "إسرائيل".

وقال مصدر أمني صهيوني للإذاعة: "إسرائيل ليست معنية بجعل هؤلاء الفلسطينيين متذمرين بسبب كونهم عاطلين عن العمل".

وبحسب الإذاعة العبرية؛ فإن 52 ألف فلسطيني من الضفة الغربية يتوجهون إلى أماكن عملهم داخل الأراضي المحتلة يوميا، يحمل معظمهم تصاريح يومية فيما يحمل أقل من ثلثهم تصاريح بالمبيت بناء على طلب أرباب عمل صهاينة.

وتقدر الأجهزة الأمنية الصهيونية عدد الفلسطينيين الذين يدخلون الأراضي المحتلة منذ عام 1948 دون تصاريح يوميا بـ40 ألفا.

يشار إلى أن الفلسطيني رائد محمود خليل المسالمة (38 عاماً)، من مدينة دورا جنوب الخليل، نفذ أمس عملية طعن في "تل أبيب" أسفرت عن مقتل مستوطنين أحدهما حاخام، وإصابة اثنين آخرين أحدهما بإصابات خطيرة، قبل أن يجري اعتقال المنفذ بعد إصابته بجروح.
...............................

ناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، اتخاذ إجراءات من شأنها الحد من حركة الفلسطينيين على مفترق مستوطنة "غوش عتصيون"، بين بيت لحم والخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، على موقعها الإلكتروني، اليوم الجمعة (20-11): "بعد العملية بالأمس (قتل فيها مستوطنان وأصيب 8 آخرون) قرر الجيش الإسرائيلي مجموعة من الإجراءات"، بحجة حفظ أمن المستوطنين.

وذكرت أن هذه الإجراءات تشكل "الحد بشكل مؤقت من حركة الفلسطينيين على مفترق مستوطنة "غوش عتصيون"، واستدعاء قوات إضافية من الجيش (الصهيوني)؛ لمنع عمليات إلقاء الحجارة وعمليات الدهس وإطلاق النار، وعمليات الطعن".

وكشفت أن جيش الاحتلال يعتزم إقامة جدار طويل على مقطع الطريق التي يتم إلقاء الحجارة على المركبات المارة فيه.

إلى ذلك، دعا مجلس مستوطنة "غوش عتصيون" من يحمل السلاح من المستوطنين "المساعدة في حماية عمليات نقل الطلبة المستوطنين إلى المدارس"، في خطوة تحريضية لعصابات المستوطنين لاقتراف الجرائم ضد المواطنين الفلسطينيين.

في هذه الأثناء، ذكر موقع 0404 العبري، أن مستوطني "كريات أربع" و"غوش عتصيون"، تظاهروا اليوم الجمعة في مفرق مستوطنة عتصيون؛ احتجاجا على عدم توفير الجيش الأمن لمستوطني الضفة أمام الهجمات الفلسطينية، على حد زعمها.



..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني، إن نحو 400 طفل وقاصر فلسطيني، يقبعون في سجون الاحتلال الصهيوني، تتراوح أعمارهم بين (11 -17) عاما، منهم من صدرت بحقهم أحكام.

وبيّن النادي في بيانٍ له، بمناسبة يوم الطفل العالمي الموافق اليوم، أن (11) قاصراً أُصدرت بحقهم أوامر اعتقال إداري حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، من بينهم 6 فتيات قاصرات، وهن: مرح باكير، استبرق نور، جيهان عريقات وهديل كلبية، نور سلامة، هبه جبران.

وأشار النادي إلى أن عدداً من القاصرين والأطفال أصيبوا بالرصاص الحي أثناء اعتقالهم، ونقلوا إلى المستشفيات المدنية للاحتلال، منهم الأسير جلال الشراونة الذي بترت قدمه، وقيس شجاعية الذي أفرج عنه لاحقاً، وعلي الجعبة، والفتاتان مرح باكير، واستبرق نور، وآخرون.

وأوضح النادي أن العام الجاري (2015) شهد مئات من حالات الاعتقال التي نفذها الاحتلال بين صفوف الأطفال والقاصرين، كان أعلاها في تشرين أول الماضي، وفي تشرين ثانٍ الجاري، حيث بلغ أعداد الأطفال الذين تعرضوا للاعتقال منذ بداية تشرين أول نحو 700 طفل وقاصر أعلاها في محافظتي الخليل والقدس، غالبيتهم أفرج عنهم بشروط إما بكفالة مالية، أو حبس منزلي كما يجري بحق أطفال وفتية القدس.

ووثق النادي من خلال زيارته للعديد من الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال، أبرز الأساليب التي استخدمت بحقهم والتي تصنف كجرائم، منها إطلاق الرصاص الحي على الأطفال بشكل مباشر ومتعمد، ونقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف لمدة يوم أو يومين وإبقاؤهم دون طعام أو شراب، علاوة على استخدام الضرب المبرح، وتوجيه الشتائم والألفاظ البذيئة بحقهم، وتهديدهم وترهيبهم، وانتزاع اعترافات منهم تحت الضغط والتهديد، واحتجازهم في سجون لا تصلح للعيش الآدمي كسجن 'جفعون'.

واستذكر النادي قضية الطفل المقدسي أحمد مناصرة الذي وثقت قضيته عبر مقاطع فيديو شهدها العالم تضمنت لحظة اعتقاله، وما رافق ذلك من إهانات وتعذيب تعرض لها، وكذلك الفيديو المصور له داخل غرفة التحقيق.

وكان معتقل 'عتصيون' من أبرز المعتقلات التي شهدت اعتقال أطفال تعرضوا للضرب والتعذيب أثناء الاعتقال، وهناك العديد من الشهادات التي وثقت عبر المحامين، علماً بأن هناك أربعة سجون مركزية يعتقل الاحتلال فيها الأطفال، وهي: هشاورن، عوفر، مجدو، وجفعون.

وجدد النادي لمناسبة يوم الطفل العالمي، مطالبته للمؤسسات الدولية ومنها المختصة في حماية الطفولة بأن تتخذ موقفاً حيال جرائم الاحتلال، وتسعى للضغط من أجل الإفراج عن الأطفال والفتية الفلسطينيين.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت منظمة بتسيلم الحقوقية أن "الإدارة المدنية" الصهيونية تعتزم هدم منشآت في منطقة فصايل الوسطى بمحافظة أريحا والأغوار مرة أخرى الأسبوع المقبل.

وكان ممثلون عن "الإدارة المدنية" قد وصلوا إلى منطقة فصايل في الأغوار الشمالية يوم الثلاثاء الماضي، وأبلغوا سكان المجتمع البدوي المقيمين، في المنطقة ج، أنه في حال لم يخلوا المنطقة في غضون أسبوع، سيتم هدم جميع المنشآت التي بنيت.

وفي 8 آب (أغسطس) 2015، وصل أفراد من "الإدارة المدنية"، يرافقهم قوات عسكرية، وهدموا 17 منشأة، يعيش فيها 48 شخصًا الذين أصبحوا بدون مأوى، من بينهم 31 قاصرًا، وقامت الأسر المتضررة ببناء الخيام وعدد من المنشات المؤقتة بمساعدة من المنظمات الإنسانية، وقد غادرت عائلتان المنطقة، واحدة بشكل مؤقت والأخرى بشكل دائم.

وقالت بتسيلم في بيان صحفي صباح اليوم الجمعة (20-11) إن المنشآت المقرر هدمها هذه المرة ستؤدي إلى تشريد 46 شخصًا، منهم 23 قاصرًا، وإن معظم العائلات التي هدمت منشآتها فقدت بالفعل منشآتها في عمليات الهدم السابقة من "الإدارة المدنية" في عام 2014.

وذكرت المنظمة الصهيونية في وقت سابق أن قوات الاحتلال تحظر على الفلسطينيين في معظم التجمعات السكنيّة في الغور، فضلاً عن مناطق أخرى في الضفة الغربية، الإقامة الدائمة ووصل منازلهم بالماء والكهرباء، وهي بهذا تعرضهم لأذى جرّاء حالة الطّقس على مدار السنة.
.................
اعمال امن عباس
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة ثلاثةً من طلبة الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية بنابلس، فيما استدعت طالبًا مدرسيًّا للتحقيق.

ففي محافظة نابلس، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الطالب في جامعة النجاح الوطنية عز الدين صلاح الدين دروزة بعد استدعائه للمقابلة، وذلك بعد أن قام أول أمس بتفتيش منزله ومصادرة جهازه الحاسوب، وهو نجل الشهيد القائد صلاح الدين دروزة، ولم يمض علی خروجه من سجون الاحتلال سوى 3 أشهر.

كما مدد الأمن الوقائي في نابلس اعتقال الطالب في جامعة النجاح براء ذوقان لمدة 10 أيام على ذمة التحقيق.

وفي محافظة سلفيت، سلمت محكمة الصلح عائلة الأسير عبد العزيز مرعي حكمًا قضائيًّا بحق ابنها بالسجن لمدة 3 أشهر، بتهمة "الذم الواقع على السلطة العامة"، علمًا بأنه معتقل في سجون الاحتلال بتهمة التخطيط لعملية الطعن التي نفذها الشهيد مهند الحلبي بالقدس المحتلة.

أما في محافظة جنين، فقد اعتقلت الأجهزة الأمنية الطالب في كلية التربية بجامعة النجاح محمد عصفور بعد استدعائه للمقابلة، فيما اعتقل الأمن الوقائي زميله الطالب عبد السلام نجم من بلدة سيريس بعد استدعائه للمقابلة كذلك.

وفي محافظة الخليل، استدعى جهاز المخابرات العامة الطالب في الثانويّة العامة أحمد إسحق أبو هشهش من دورا للمقابلة في مقراته يوم غدٍ السبت.
....................
اخبار متنوعه

الإعلام الحربي _ خاص
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تقدمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بأصدق مشاعر العزاء والمواساة من آل "فياض" الكرام بوفاة الحاج محمد محمد عبد الرازق فياض (74 عاماً) والد الأسير المجاهد يوسف فياض.
وانتقل الحاج المرحوم محمد محمد فياض إلى رحمة الله تعالى عصر أمس الجمعة عن عمر يناهز 74 عاماً، قضاها عابداً صابراً محتسباً، بعد رحلة حافلة بالخير والعطاء وتنشئة الأبناء على حب الوطن والجهاد في سبيل الله.
ودعت سرايا القدس المولى عز وجل أن يتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، وينزل سكينته وطمأنينته على قلب أهله وذويه، ويلهمهم جميل الصبر والسلوان.
جدير بالذكر أن الأسير المجاهد يوسف فياض من سكان القرارة بمدينة خان يونس ومن مواليد 27/01/1988، وقد اعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 03/04/2008 ووجهت له عدة اتهامات من بينها الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في النشاطات العسكرية في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
......................
 
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
توفي المواطن عصام أبو لحية (26عامًا) صباح اليوم الجمعة متأثرًا بحروقه التي أصيب بها قبل أسبوعين جراء انفجار وقع في مختبر الجامعة الإسلامية بمدينة غزة.

وأفادت مصادر طبية أن الشاب أبو لحية توفي نتيجة إصابته بحروق شديدة، وذلك بعد مكوثه في غرفة العناية المركزة بمجمع الشفاء الطبي لمدة 15 يومًا.

وكان أبو لحية أصيب بجراح وصفت بشديدة الخطورة جراء انفجار أنبوبة غاز بمبنى المختبرات بالجامعة الإسلامية.
.........................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
طالب الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، باستعادة مفتاح باب المغاربة المؤدي للمسجد، مشدداً على أن مطلب الفلسطينيين إنهاء الاحتلال.

وقال صبري في خطبة صلاة الجمعة، إن "نطالب بإعادة مفتاح باب المغاربة، وهذا الباب هو من البوابات الخارجية للمسجد الأقصى المبارك.. نعم هذا المفتاح الذي اغتصبته قوات الاحتلال عام 1967، ولا يزال في قبضتها ويتحكم بفتح الباب وإغلاقه".

وأكد أن المسجد الأقصى "لا يزال يعاني من الاقتحامات العدوانية ومن تدنيس المتطرفين الصهاينة له"، مشددًا على أن المطلب الأساس هو إزالة الاحتلال.

وطالب الشيخ صبري بوقف الاقتحامات العدوانية للأقصى، موجهاً حديثه إلى الذين يطالبون بالتهدئة بأنه "يتوجب عليهم معالجة أسباب التوتر الذي يسيطر على الأقصى والقدس بل يسيطر على سائر المناطق الفلسطينية".

وناشد المصلين أن يحرصوا على أداء الصلوات في المسجد الأقصى وبخاصة أيام الجمع بدلا من الصلاة في المساجد الأخرى.

وفي سياق آخر، وصف صبري قرار الاحتلال بحظر الحركة الإسلامية داخل أراضي 48، بأنه "تعسفي عنصري" يستهدف المسجد الأقصى المبارك ويتعارض مع حرية العبادة وحرية الفكر والرأي كما يتعارض مع الديموقراطية التي تتغنى بها سلطات الاحتلال.

وقال: "نستنكر هذا القرار الجائر، ويتوجب إلغاؤه والعدول عنه".

وأشار صبري إلى تصاعد عمليات الاقتحام التي تنفذها قوات الاحتلال للمستشفيات والعيادات الصحية بهدف اعتقال الجرحى، وفي إحداها اقترفت "جريمة بشعة بقتل متعمد لأحد المواطنين الأبرياء في المستشفى الأهلي بمدينة الخليل".

وشدد على أن "المستشفيات لها حصانتها وحرمتها إلا في ظل الاحتلال البغيض الذي لا يراعي حرمة لا للإنسان ولا للمستشفيات ولا لجثامين الشهداء".

وتساءل خطيب الأقصى: "أين الحماية الأمنية لهذه المستشفيات؟ أم أن التنسيق الأمني لا يزال قائما؟!".
....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس", رئيس الوزراء الفلسطيني السابق إسماعيل هنية، أن إقدام الاحتلال على حظر الحركه الإسلاميه في فلسطين 48 سابقه خطيرة في سياق المخطط الصهيوني لإزاحه كل ما يمت إلى العروبة والإسلام من المشهد السياسي والاجتماعي حتي تخلو الساحه أمامه  ليستفرد بالأرض والمقدسات والإنسان.

وقال هنية في تصريح له اليوم الجمعة (20-11) إنه "رغم أننا ندرك أن مثل هذا التصرف الأرعن لن يغير من المعادله شيئًا ولن يمحو القناعات والثوابت من صدور أبناء شعبنا الأصيل فإننا نرى فيه عدوانًا على حريه معتقداتنا، الأمر الذي يستلزم من شعبنا وأمتنا وقفة جادة لإحباط أهدافه الخبيثة".

وثمن القيادي في "حماس" دور الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 48، لتضامنهم ووحدة كلمتهم وإصرارهم على انتزاع حقهم من بين أنياب هذا الكيان المريض؛ فقد استطاعوا تجاوز مربع التذويب فالحركة الاسلامية ولم يفقدوا هويتهم العربية والإسلامية".
.........................
عمّان - المركز الفلسطيني للإعلام
"لن أستقبل أي موظف من دائرة الإحصاءات العامة، ولن أتعامل معهم قبل أن يتم حذف كلمه "إسرائيل" التي لا أعترف بها مطلقاً".. عبارة تداولها أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجاً على وجود كلمة "إسرائيل" بالكشوف المخصصة للتعداد السكاني.

وطالبت النقابات المهنية الأردنية، من خلال تصريح لرئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين ماجد الطباع، دائرة الاحصاءات العامة بشطب كلمة "اسرائيل" من كراسة التعداد السكاني والاستعاضة عنها بكلمة فلسطين.

كما طالبت منتسبيها بعدم المشاركة به، ما لم يتم تصحيح الخطأ.

وامتلأت صفحات أردنيين على موقع التواصل الاجتماعي بدعوات لمقاطعة التعداد السكاني، المزمع أن تجريه الحكومة نهاية الشهر الحالي لحين حذفها كلمة "إسرائيل"، واستبدال فلسطين بها في خانة تحديد مكان القدوم ضمن كراسة التعداد، وانتشرت وسوم مثل "أنا اقاطع اسرائيل".

وعبر المواطن اسماعيل يوسف، وهو من سكان مدينة الرزقاء التي تبعد عن العاصمة عمان 25 كلم، عن غضبه من وجود الكلمة، وأكد لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" عدم مشاركته بالتعداد كونه لا يعترف بالكيان الصهيوني، وقال: "أنا لا أعرف بلداً اسمه إسرائيل، ولا وجود له على الخريطة، وما أعرفه هو فلسطين التي احتلت من قبل كيان سرطاني خبيث، وسنعمل على تحريرها منه".

من جهته عبر السياسي والناشط النقابي المهندس ميسرة ملص، وهو من رواد لجان مقاطعة التطبيع مع الكيان الصهيوني، عن رفضه لإدراج كلمة "إسرائيل" بكشوفات التعداد السكاني وقال في تصريح صحفي: إن "العداء بين الشعب الأردني والاحتلال عداء تاريخي وله جذور زرعها الكيان جراء عدوانه وتجبره والخراب الذي تسبب به داخل الوطن العربي".

وأكد أن لا سلام مع الكيان الصهيوني، وما وقع وتم الاتفاق عليه، هو فقط بين الأنظمة، والشعوب بريئة منه وليس لها علاقة به من قريب أو بعيد.

وشدد على أن الشعب الأردني قادر على افشال أي خطوة للتطبيع، إن كانت لها تماس مباشر معه، كالبضائع الصهيونية التي  غالبا ما يرفض شراءها إضافة إلى ما أثبته الرفض الشعبي لوجود اسم 'اسرائيل' في التعداد السكاني وتمكنه من دفع دائرة الاحصاءات العامة لشطبه.

وهدد معلمون بالتوقف عن العمل في برنامج الإحصاء السكاني، في حال لم يتم شطب كلمة "إسرائيل" من الكراسة التعداد، وقالت "نقابة المعلمين الأردنيين" على لسان نقيبها الدكتور حسام مشة "إن وجود كلمة إسرائيل في نماذج اﻻحصاء السكانية يشكل استفزازا لكافة الأردنيين، بسبب اﻻحتلال الصهيوني لفلسطين وممارساته الإرهابية ضد اﻻرض والشعب والمقدسات العربية والإسلامية، وعلى رأسها المسجد اﻻقصى المبارك"

وأكد مشة "أن نقابة المعلمين تدعو كافة الزملاء والزميلات المشاركين بالتعداد السكاني إلى شطب واستبدال كلمة "إسرائيل" أينما وردت بكلمة "فلسطين" في كافة النماذج واﻻستمارات الخاصة بالتعداد السكاني" .

المواطن علي كتب "أنا لا أعترف بإسرائيل"، مقرراً في الوقت نفسه عدم استقبال أي موظف إحصاء ما لم يشطب اسم "إسرائيل" من استبيان الإحصاء.

من الجانب الرسمي أكد الناطق الإعلامي للتعداد السكاني الدكتور مخلد العمري بيّن أن القصد من ورود كلمة "إسرائيل" في كراسة التعداد هو تحديد مكان القدوم والخروج للمواطنيين والأجانب، وليست عملية تسييس، أو تطبيع كما يدعي البعض.

وتعتزم دائرة الإحصاءات العامة دراسة تأثير حذف كلمة "إسرائيل" في مصداقية التعداد السكاني، وفق العمري.
..................

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
منعت سلطات الأمن التركية، الجمعة، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي من دخول أراضيها، قائلة إنه "يشكل خطرا على الأمن التركي".

وبين مكتب الطيراوي أن الأخير توجه إلى تركيا أمس بدعوة من السفارة الفلسطينية وإقليم حركة فتح لإحياء ذكرى رحيل الرئيس ياسر عرفات.

وعاد الطيراوي على متن طائرة أخرى إلى العاصمة الأردنية عمان التي قدم منها، وذلك الساعة الـ8 مساء الجمعة.

ولاحقاً أكدت مصادر فلسطينية أن اتصالات أجرتها السلطة الفلسطينية في محاولة للسماح للطيراوي بدخول تركيا، لكن دون أن تنجح هذه الاتصالات بإقناع الجانب التركي.

وأبدى ناطق رسمي باسم حركة (فتح) استغرابه من منع الطيراوي دخول الأراضي التركية، واحتجازه لساعات طويلة في المطار وترحيله، بالرغم من تدخل سفارة فلسطين في تركيا لدى السلطات التركية المختصة لتسهيل دخوله.

وقال إن هذا الإجراء مستغرب ومستهجن بالنظر إلى العلاقات التي تربط تركيا بدولة فلسطين، مضيفا إنه لا تفسير لهذا الإجراء في الوقت الذي تسمح فيه تركيا لآخرين في الساحة الفلسطينية بالعبور والإقامة فيها.
...........................

 

0 comments: