الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2015

انتفاضة47: اقتحام الاقصى واشتباك مسلح بقلنديا وشهيدان وعشرات الاصابات 17/11/2015

الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2015


انتفاضة47: اقتحام الاقصى واشتباك مسلح بقلنديا وشهيدان وعشرات الاصابات 17/11/2015

فلسطين الاثنين 4/2/1437 -16/11/2015
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
....................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت مجموعات استيطانية، صباح اليوم الاثنين (16-11)، باحات المسجد الأقصى، في مدينة القدس المحتلة، وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وبحسب وكالة "قدس برس" فإن تسعة مستوطنين يهود اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم من "باب المغاربة"، بحماية شرطة الاحتلال، بالتزامن مع انتشار عناصر من القوات "الإسرائيلية" الخاصة بالقرب من المصلّى القِبْلي لتأمين حماية المستوطنين.

وتصدى المرابطون في الأقصى للاقتحامات، بالتكبير بالقرب من باب المغاربة، مشيرة إلى أن شرطة الاحتلال احتجزت هويات عدد منهم عند الأبواب قبيل دخولهم للمسجد الأقصى.

يشار إلى أن تراجعاً ملحوظاً طرأ على أعداد المستوطنين خلال اقتحاماتهم للمسجد الأقصى خلال الشهر الجاري والماضي، حيث وصل عدد المقتحمين في اليوم الواحد إلى 200 مستوطن وقت الأعياد اليهودية في شهر أيلول الماضي، وفي الأيام العادية يزيد عن 50 مقتحما.
...................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال المركز الإعلامي المقدسي "كيوبرس" إن المسجد الأقصى المبارك يشهد منذ ساعات صباح اليوم تواجداً ملحوظاً بأعداد المصلين والمعتكفين بداخله، رغم العوائق والتضييقات التي وضعها الاحتلال على مداخل المسجد والبلدة القديمة.

وأوضح المركز في تصريح له، أن المصلين من أهل القدس والقادمين من الأراضي المحتلة عام48، الذين انتشروا في رحاب الأقصى، يقرؤون القرآن ويتعلمون دروس العلم الشرعي.

من جانب آخر، أوضح المركز أن اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى بحراسة من قوات الاحتلال والوحدات الخاصة، لم تتوقف وسط تكبيرات المصلين من الرجال والنساء الذين يتصدون لهذه الاقتحامات.

وفي سبيل عرقلة وصول المصلين للأقصى، أوضح المركز أن قوات الاحتلال احتجزت هويات جميع النساء دون الرجال شريطة دخولهن الى المسجد الأقصى، كما نشرت قواتها بشكل مكثّف على مداخل المسجد الأقصى الداخلية وأسوار البلدة القديمة، فيما نصبت الحواجز الطيارة في أسواق البلدة القديمة، وتجري حملة تفتيش مزاجية للمارة والمواطنين.
..................
المقاومة
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني الإعلام
استشهد مواطنان على الأقل، وأصيب العشرات في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الاثنين (16-11) بعد اقتحامها مخيم قلنديا بالقدس المحتلة، وهدم منزل الأسير محمد شاهين.

وقالت مصادر طبية إن المواطنين أحمد أبو العيش (موزة) 28 عاما، وليث أسعد مناصرة 21 عاما، استشهدا برصاص الاحتلال في مخيم قلنديا، فيما أصيب العشرات بينهم أربعة بالرصاص الحي وصفت بين متوسطة وحرجة، بينما اختطفت قوات الاحتلال أحد الأطفال المصابين، وفي وقت لاحق، بدأ الحديث يدور عن شهيد ثالث بالمخيم.

وقال أسير محرر من داخل المخيم في اتصال هاتفي مع مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات الاحتلال الصهيوني، حاصرت المخيم نحو الساعة الثانية والنصف فجراً (بالتوقيت المحلي)، قبل اقتحامه ومداهمة منزل الأسير محمد شاهين المهدد بالهدم.

وذكر أن شباب المقاومة  تصدوا لقوات الاحتلال، وجرى اشتباك مسلح؛ استشهد خلاله الشاب أبو العيش.

وأكدت مصادر محلية، أن قوة الاحتلال حوصرت في أزقة المخيم، في ظل ضراوة المقاومة، قبل أن تصل تعزيزات بما في ذلك استدعاء طائرة مروحية حلقت فوق المخيم؛ لإجراء تغطية لانسحاب الجيش الصهيوني من المخيم.

وأضافت المصادر المحلية، أن قوات الاحتلال عاودت اقتحام المخيم مرة ثانية، وتصدى لها الشبان، وخلال ذلك استشهد الشاب الثاني أشرف الشوعاني.

وبحسب المصادر المحلية، فإن قرابة 1000 جندي صهيوني، اقتحموا المخيم من جميع المداخل، بعد إغلاق كل الطرق المؤدية اليه، من منطقة (صالات الفصول الأربعة) وحتى حاجز قلنديا، تخللها انتشار لقوات الاحتلال وقناصته وتمركزهم على أسطح البنايات؛ ما أدى إلى شل الحركة بالكامل داخل المخيم.

وأقدمت قوات الاحتلال على اقتحام منزل الأسير شاهين وإجبار سكانه على الخروج منه، مع إبلاغ سكان المنازل المحيطة بإخلاء منازلهم؛ تمهيداً لنسف المنزل المذكور، حيث توجه الأهالي إلى ساحة النادي وملعب كرة القدم وسط المخيم، قبل أن يجري تدمير المنزل.

وتتهم قوات الاحتلال  شاهين بأنه منفذ عملية دير بزيع غرب رام الله، التي قتل فيها المستوطن داني غونين، في شهر رمضان الماضي.

وأكد شهود عيان، أن قوات الاحتلال اختطفت الفتى يوسف أبو لطيفة 17 عاما، من داخل سيارة الإسعاف وهو مصاب بجروح خطيرة، لافتين إلى اعتداء تلك القوات على طواقم الإسعاف، وإطلاق قنابل غاز مسيل للدموع عليها.

وذكر أولئك أن أحد الجنود الصهاينة أصيب بنيران المقاومة، وبقي ملقى على الأرض لوقت طويل، وسط ترجيحات بمقتله.
...................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع آلاف المواطنين ظهر اليوم الاثنين (16|11)، جثماني الشهيدين أحمد أبو العيش (30 عاماً)، وليث أسعد مناصرة (20 عاماً)، اللذيْن استشهدا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم قلنديا، شمال القدس المحتلة فجراً.

وانطلق موكب التشييع من منزل الشهيدين إلى مسجد مخيم قلنديا، ومن ثم لمقبرة المخيم، حيث ووريا الثرى هناك، وسط هتافات وطنية غاضبة وتكبيرات، وحضور من مختلف فصائل العمل الوطني والإسلامي.

وتخلل التشييع إطلاق للرصاص في الهواء من ملثمين فلسطينيين، تزامناً مع مطالبات بالانتقام من الاحتلال.

وردد الشبان الغاضبون هتافات تدعو للرد على جرئم الاحتلال، وأخرى تطالب بتفعيل المقاومة المسلحة ضد الاحتلال، والسير على نهج الشهداء.

ودعا المشاركون للتصدي للاحتلال الذي استباح دماء أهالي المخيم في الآونة الأخيرة، وعدم السكوت على الممارسات التي تنتهك حق شبانه من قتل واعتقال.

وعقب مسيرة التشييع، دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، بتكثيف الحراك الشعبي والجماهيري في مواجهة الاحتلال، مؤكدا أن المقاومة الشعبية التي يقودها الشبان، قطعت شوطا كبيرا، وحققت حالة من الخوف لدى الاحتلال ومستوطنيه.

وندد زكي باستمرار السلطة في سياستها حيال التنسيق الأمني، لافتا إلى أن الاحتلال تحلل من كافة الاتفاقيات مع السلطة، وتمترس خلف آلة القتل وأمعن في بناء المستوطنات.

وبعد انتهاء التشييع، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال على حاجز قلنديا، حيث رشق الشبان الجنود بالحجارة، فيما رد الاحتلال بإطلاق القنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ودفع بتعزيزات عسكرية في محيط الحاجز.

وكان مخيم قلنديا شهد فجر اليوم مواجهات، تخللها اشتباك مسلح، مع قوات الاحتلال، عقب دهم المخيم لهدم منزل الأسير محمد أبو شاهين، المتهم بتنفيذ عملية "دير ابزيع" غرب رام الله، في حزيران (يونيو) الماضي، والتي قتل فيها مستوطن يهودي وأصيب آخر بجروح خطيرة.
.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
وصف جهاز المخابرات الصهيوني "شاباك" شهر أكتوبر المنصرم بأنه الأقسى منذ 9 سنوات؛ بسبب مئات العمليات التي وقعت فيه، وأدت لمقتل 11 صهيونيا وإصابة المئات.

وفي معطيات للجهاز الصهيوني، نشرتها القناة العبرية العاشرة؛ فإن 602 عملية وقعت خلال الشهر المنصرم، قتل فيها 11 صهيونيا، ما شكل ضعف القتلى الصهاينة في عمليات عام 2013 كاملا.

كما تحدثت أن عدد عمليات الشهر الماضي فاق تلك التي وقعت إبان الحروب الثلاث على القطاع، في حين لم يصل عدد العمليات عامي 2010-2011 إلى مستوى عمليات الشهر الماضي.

ومن باب المقارنة قتل عام 2013 كاملاً 5 صهاينة، في حين تحدثت مصادر أمنية صهيونية عن أن "الشهر الفائت هو الأقسى منذ استكمال بناء الجدار الفاصل قبل 9 سنوات".

وقتل 11 صهيونيا وأصيب المئات بينهم العشرات في حال الخطر في سلسلة عمليات في شهر أكتوبر 2015؛ ردًّا على جرائم الاحتلال الصهيوني ومستوطنيه المتواصلة بحق المواطنين والمقدسات.
..................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أُصيب عشرات الشبّان الفلسطينيين إثر مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، اندلعت في نقاط التماس والاحتكاك بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، منذ ظهر اليوم الاثنين (16-11)، وحتى ساعات المساء.

وأفادت جمعية "الهلال الأحمر الفلسطيني" في بيان لها، بأن 39 فلسطينياً أصيبوا خلال المواجهات التي اندلعت في الضفة الغربية والقدس المحتلتين خلال نهار اليوم.

وأضافت إن 14 شاباً أُصيبوا بالرصاص الحي، و17 آخرين بالأعيرة المطاطية، إضافة إلى 7 إصابات بالغاز وأخرى بالحروق، خلال المواجهات التي اندلعت في رام الله والبيرة، وحاجز "قلنديا" وقلقيلية وبيت لحم.

وأفادت مصادر صحية فلسطينية، بأن 23 مواطناً أصيبوا بجراح متفاوتة عقب اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في 3 نقاط تماس بمدينتي رام الله والبيرة، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح شهود عيان، أن مواجهات عنيفة اندلعت بين العشرات من الطلاب وجنود الاحتلال المتواجدين على حاجز "عطارة" العسكري شمال رام الله، وأخرى في قرية بدرس غرب المدينة، فضلاً عن تجدّد المواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وأشار الشهود إلى أن قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين وطواقم الإسعاف المتواجدين لتغطية المواجهات في حي "البالوع" شمالي البيرة، وأصابت المصور الصحفي لإذاعة "راية أف أم" المحلية شادي حاتم، بعيار مطاطي في قدمه، بالإضافة لإصابة مسعف فلسطيني بعيار مطاطي.

وفي قرية بدرس غرب رام الله، أصيب شابّان بالعيارات المطاطية، إلى جانب حالات اختناق جرّاء المواجهات بالقرب من جدار الفصل العنصري في المنطقة الغربية من القرية.

وفي بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، أصيب عشرات الشبّان الفلسطينيين بالاختناق بعد خروجهم في مسيرة من "جامعة القدس" في أبو ديس باتجاه جدار الفصل، حيث قمعتها قوات الاحتلال مُطلقةً قنابل الغاز والصوت، دون الإبلاغ عن وجود إصابات بالرصاص.

وفي قطنة شمال غرب القدس، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الشهيد محمد شماسنة، ما أدى إلى إصابة شقيقة الشهيد بعد الاعتداء على المنزل بشكل همجي من جنود الاحتلال، واندلعت مواجهات عقب ذلك ما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص المطاطي في الرقبة.

وعلى حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، أغلقت قوات الاحتلال الحاجز في كلا الاتجاهين عقب سماع دوي إطلاق نار من الجانب الفلسطيني، وذلك عقب تشييع جثمان الشهيدين أحمد أبو العيش (30 عاماً)، وليث أسعد مناصرة (20 عاماً)، اللذيْن ارتقيا برصاص قوات الاحتلال عقب اقتحام الأخيرة لمخيم قلنديا شمال القدس المحتلة فجراً.

وأُصيب خلال المواجهات التي اندلعت عقب التشييع نحو تسعة شبان، إصابتان منها بالرصاص الحي، وسبع إصابات بالرصاص المطاطي، إضافة إلى إصابات بالاختناق عولجت ميدانياً.

وفي مدينة بيت لحم، أُصيب خمسة شبّان بالرصاص الحي عقب مواجهات مع الاحتلال بالقرب من الحاجز الشمالي للمدينة، أما في قلقيلية فقد أُصيب شابّان بالرصاص المطاطي وآخر بالغاز، وذلك وفقاً لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وفي نابلس، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين في قرية أوصرين الواقعة جنوب شرق نابلس، شمالي الضفة الغربية، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار مطاطي.

وكانت القوى الوطنية في القدس قد أعلنت صباح اليوم عن الحداد والإضراب التجاري على أرواح شهداء "مخيم قلنديا"، داعية في بيان لها، كافة الفلسطينيين إلى النفير العام في كافة مناطق الاحتكاك مع الاحتلال الصهيوني.
.....................

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وزارة الصحة، ارتفاع حصيلة الشهداء منذ بداية انتفاضة القدس، مطلع أكتوبر/تشرين أول الماضي، إلى 88 شهيداً، بينهم 18 طفلاً و4 سيدات، فيما بلغت أعداد المصابين حوالي 10 آلاف.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، اليوم الاثنين (16-11) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن 69 شهيداً ارتقوا برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة، و18 في قطاع غزة، فيما استشهد شاب من النقب المحتل.

وأشارت الوزارة إلى أن أكثر من 1422 مواطناً أصيبوا منذ بداية الانتفاضة بالرصاص الحي في الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما أصيب 1053 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعولجوا جميعاً في المستشفيات، إضافة إلى أكثر من 1100 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط عولجت ميدانياً، عدا عن حوالي 6300  إصابة بالاختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع.

وذكرت الوزارة أن 255 مواطناً أصيبوا بالكسور والرضوض؛ نتيجة اعتداءات جنود الاحتلال والمستوطنين عليهم بالضرب المبرح، فيما أصيب نحو 25 آخرون بالحروق.

وأشارت إلى أن 983 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي، ونحو 938 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في الضفة الغربية، بينما أصيب في قطاع غزة 439 مواطناً بالرصاص الحي و115 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأضافت الوزارة إن 416 طفلاً كانوا من بين مجموع المصابين بالضفة الغربية، منهم 226 بالرصاص الحي و128 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و24 بإصابات مباشرة بقنابل الغاز، فيما أصيب 38 آخرون نتيجة الضرب من جنود الاحتلال والمستوطنين.
...........................

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية وحتى صباح اليوم الاثنين (25) مواطناً من عدة محافظات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وذكر نادي الأسير في بيان له، اليوم الاثنين، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام"، نسخة عنه، أن عمليات الاعتقال تركزت في محافظة الخليل، فقد اُعتقل عشرة مواطنين عرف من بينهم، حمزة عبد المجيد، حسام الهشلمون، عامر العويوي، حسام النتشة، محمد راجح هريمات، فريد معتز صبيح.

وفي القدس اُعتقل ثمانية مواطنين وهم كل من: محمد دعنا، وليد تفاحة، محمد حجازي (16) عاماً، طاهر سرحان، أنس ابو ميالة، عدي دعاجنه، أحمد عدوين، محمود منى.

فيما اعتقل ثلاثة مواطنين من جنين وهم كل من: علاء وشاحي (27)، أنس محمد عتوم (26)، إبراهيم محمد كميل (25) عاماً.

كما واُعتقلت فتاة من مخيم دهيشة في بيت لحم وهي دنيا مصلح (19) عاماً، إضافة إلى مواطنين من مخيم عسكر في نابلس وهما: صابر علي اللحام، محمد أحمد نبهان صقر، أما في محافظة رام الله والبيرة سجلت حالة اعتقال واحدة في بلدة برقا وهو مثنى معطان.

إلى هذا أوضح النادي أنه لم تؤكد حتى الآن وجود حالات اعتقال في مخيم قلنديا، مشيراً إلى أن عدد حالات الاعتقال التي وثقت خلال الثلاثة أيام الماضية حتى صباح اليوم (90) مواطناً بينهم فتاتان وهما: دنيا مصلح من بيت لحم، ومريم نائل صوفان من قلقيلية.
.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الاثنين (16-11)، قياديين بارزين في الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

وقالت مصادر فلسطينية في مدينة يافا، وسط فلسطين المحتلة عام 1948، إن عناصر من شرطة الاحتلال والمخابرات الصهيونية اعتقلت الشيخ محمد عايش، إمام مسجد "البحر" في المدينة ومسؤول الحركة الإسلامية في المثلث الجنوبي، من وسط شارع "ييفت" الرئيس في مدينة يافا.

وفي الساق ذاته، أقدمت قوات الاحتلال على اعتقال الحاج محمد أشقر "أبو غازي" رئيس الهيئة الإسلامية في مدينة يافا، من مكان عمله في إحدى ورش العمل في "تل أبيب".

وبحسب المصادر؛ فإن الشرطة قامت بمداهمة الورشة التي يعمل فيها الشيخ أشقر، وقامت باعتقاله بتهمة التحريض وإثارة الشغب والاعتداء على رجال الشرطة، حيث تم اقتياده لمحطة شرطة الاحتلال للتحقيق.

وأشار شهود عيان إلى تواجد أعداد كبيرة من قوات الشرطة والمخابرات الصهيونية داخل أحياء مدينة يافا، مؤكدين مداهمة بيوت بعض الرموز القيادية في مدينة يافا وتفتيشها، كإجراء تمهيدي لاعتقال قيادات من الحركة الإسلامية في المدينة، وفق اعتقادهم.

من جهتها، أكدت مؤسسة "يوسف الصديق لرعاية السجين" الحقوقية، رفض شرطة الاحتلال التعليق على خليفة الاعتقالات في صفوف الحركة الإسلامية، لكنها أقرت في الوقت نفسه اعتقال واقتياد (عايش وأشقر) إلى وحدة التحقيقات المركزية الصهيونية المسماة "يمار" في مدينة يافا.
.....................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 23 مواطنًا بجروح، في مواجهات اليوم الاثنين (16-11)، مع قوات الاحتلال الصهيوني، في حي البالوع، شمال مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر طبية، إن 19 مواطنًا بينهم مسعف، أصيبوا بالرصاص الحي، وأربعة آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم صحفيان، خلال المواجهات العنيفة، في حي البالوع.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط باتجاه الشبان عند مدخل مدينة البيرة الشمالي؛ ما أدى إلى توالي وقوع الإصابات حتى ساعات المساء.

وأشارت المصادر إلى أن الصحفيين المصابين هما: شادي حاتم من إذاعة 'راية أف ام'، ومصور وكالة 'وفا' بهاء نصر، لافتة إلى أن إحدى سيارات الإسعاف تعرضت لإطلاق نار مباشر من قوات الاحتلال؛ ما تسبب بتحطم زجاجها الأمامي.

يشار إلى أن مجلس طلبة جامعة بيرزيت دعا إلى وقفة غضب ومواجهات على المدخل الشمالي للبيرة.
.................
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
واصلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الاثنين (16-11) اعتداءاتها ومداهماتها لمدن وقرى محافظات الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت 9 مواطنين، بينهم فتاة، ودارت مواجهات في أكثر من مدينة، فيما أطلقت النار على سيارة اجتازت حاجزًا عسكريًّا.
الخليل

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال داهمت عددًا من أحياء مدينة الخليل، واقتحمت المنازل واعتقلت كلا من: عامر شفيق العويوي (31 عامًا) من منطقة شارع السلام، وحسام النتشة من منطقة عيصى، وحسام فخري الهشلمون  (25 عامًا) من منطقة وادي أبو كتيلة، وحمزة عبد الحليم النتشة (22 عامًا) من منطقة وادي القطع.

في الوقت نفسه، أطلق جنود الاحتلال الصهيوني النار على سيارة فلسطينية اجتازت حاجزًا عسكريًّا قرب يطا جنوب الخليل، بعدما رفضت الامتثال لأوامر الجنود، واستطاع السائق الفرار والدخول باتجاه يطا، وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت كافة مداخل القرى الجنوبية في محافظة الخليل.
جنين

وفي جنين اعتقلت قوات الاحتلال شابين، أحدهما جريح، في عملية دهم واسعة، وصادرت مقتنيات شخصية، واعتدت على مواطنين وحققت معهم ميدانيًّا.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن عشرات الجنود الصهاينة  اقتحموا مدينة جنين وتمركزوا في الحي الشرقي ومنطقة الألمانية والمراح وشارع البساتين.

وأشارت المصادر إلى أن الشبان تصدوا لقوات الاحتلال ورشقوها بالحجارة واشتبكوا معها في أكثر من حي، سيما في الحي الشرقي الذي تركزت فيه الاعتقالات.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت منزل الجريح علاء وشاحي، وفتشته، وتعمدت تخريب محتوياته، وصادرت مقتنيات ونقودًا شخصية تعود لوالده خلال عملية التفتيش، واعتقلته ونقلته إلى جهة مجهولة.

كما اعتقلت الشاب أنس محمد عتوم عقب تفتيش منزله، في حين نصبت نقاط مراقبة في أكثر من نقطة، وانتشرت وحدات خاصة مساندة لقوات الاحتلال في بعض المناطق.
نابلس

وفي نابلس؛ اقتحمت قوات الاحتلال مخيم عسكر واعتقلت كلاًّ من: محمد صقر ونشأت اللحام.
بيت لحم

وفي بيت لحم جنوب الضفة الغربية؛ اقتحمت قوات الاحتلال مخيم الدهيشة جنوب المدينة، واعتقلت فتاة وأصابت 4 شبان وسط مواجهات عنيفة.

وأفاد مراسلنا، أن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم بأعداد كبيرة، وداهمت منزل المواطن علي مصلح وفتشته، واعتقلت ابنته الفتاة دنيا مصلح (19 عامًا).

وأضاف إنه، وخلال انسحاب قوات الاحتلال من المخيم، حاول عدد من الشبان التصدي لها ومنعها من اعتقال الفتاة، إلا أنها أطلقت الرصاص الحي والأعيرة المطاطية والقنابل الغازية والصوتية، ما أدى إلى إصابة 4 شبان برصاص "التوتو" في الأطراف السفلية، نقلوا على إثرها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.

ودارت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في عدة أحياء من المخيم، وانتقلت إلى بلدة الدوحة المجاورة، استخدم خلالها الشبان عبوة محلية الصنع "كوع متفجر" والحجارة والزجاجات الفارغة والألعاب النارية في التصدي لقوات الاحتلال.
....................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الاثنين (16-11) قرية قريوت، جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، وشرعت بحملة تفتيش لمنازل المواطنين.

وأفاد شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن قوة راجلة من جيش الاحتلال اقتحمت منطقة عين قريوت، غرب القرية، وداهمت عدداً من المنازل فيها، وعبثت بمحتوياتها.

ونقل الشهود أن جنود الاحتلال عمدوا إلى تخريب محتويات المنازل، بالإضافة إلى تهديد الأطفال، حال قاموا برشق الحجارة على المستوطنين والاقتراب من البؤرة الاستيطانية القريبة من القرية.

وأوضح الشهود أن الاحتلال قام بأعمال تمشيط في منطقة نبع قريوت، قبل أن ينسحب من القرية مع الإبقاء على تواجد قريته بشكل مكثف على مداخل القرية.

من جهة أخرى، اندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال مساء اليوم على مدخل بلدة أوصرين، جنوب نابلس، نجم عنها إصابة مواطن بالرصاص المطاطي تم نقلها إلى مستشفى رفيديا في نابلس لتلقي العلاج.

كما نصبت قوات الاحتلال، حاجزا طياراً، جنوب المدينة وشرعت بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق بهوياتهم؛ ما أعاق حركة المرور في المكان.


.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين، في ساعة متأخرة من مساء اليوم الإثنين (16-11) في اقتحام قوات الاحتلال بلدة صوريف بالخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، في ظل نية صهيونية بهدم منزلي الشهيدين محمود غنيمات ومقداد الحيح.

وأفاد مراسلنا بأن قوات الاحتلال الصهيوني، معززة بآليات عسكرية، اقتحمت البلدة، واعتلت عدد من أسطح المنازل، وأطلقت القنابل الضوئية وسط اندلاع اشتباكات مع المواطنين.

ونقل مراسلنا أن مواطنين يطلقون عبر مكبرات الصوت في صوريف للإيعاز بتوجه الأهالي نحو منزلي الشهيدين الحيح وغنيمات بعد أنباء عن نية الاحتلال هدمهما.

وتطلق قوات الاحتلال في هذه الأثناء قنابل ضوئية وغازية على منازل الشهيدين محمود غنيمات ومقداد الحيح، وقطعت التيار الكهربائي عن بلدة صوريف بالكامل.

وفي الأثناء اعتقلت قوات الاحتلال المواطنة عبير علي القاضي (45 عامًا) والدة أسيرين محررين بعد اقتحام منزلها في البلدة، كما طال الاعتقال الطفل عمر موسى علي الهور (17 عاما) والمواطن محمود موسى مصطفى حميدات (24 عاما).

واستشهد الشابان محمود غنيمات و مقداد الحيح من بلدة صوريف قضاء الخليل بعدما تعرضا لاطلاق نار من قبل قوات الاحتلال في مدينة القدس المحتل.

وكانت قوات الاحتلال ادعت ان الشابين نفذا عملية طعن في مستوطنة بيت شيمش المقامة بالقدس المحتلة واسفرت عن اصابة جندي صهيوني بجروح.

وفي المقابل فند شهود عيان المزاعم الصهيونية بالتأكيد على ان الشابين كانا يحاولان الصعود الى حافلة نقل عام الا ان راكبيها الصهاينة منعوهما من ذلك وبدأوا بالصراخ بوجود "ارهابيين" فحضرت قوة من شرطة الاحتلال الى المكان واطلقت النار صوبهما.

إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الاثنين، منطقة سطح مرحبا في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال مراسلنا، إن فرقة مشاة من حوالي 20 جنديا من اقتحموا المنطقة، وقاموا بإطلاق قنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع في المنطقة، دون أن يبلغ عن أي اعتقالات.
......................

قاوم / قسم المتابعة /  هدمت قوات الاحتلال نحو 9 بيوت شعر وبركسات ماشية، صباح اليوم شرق بلدة سعير شمالي الخليل.
وأفاد المواطن أحمد الشلالدة , أن قوات الاحتلال اقتحمت مناطق شرق سعير، صباح اليوم، وشرعت بهدم 5 بيوت شعر في جورة الخيل، قبل أن تقتحم منطقة القنوب وتبدأ بعملية هدم نحو 4 بيوت وبركسات ماشية.
وعُرف من بين أصحاب بيوت الشعر المهدمة، المواطنين: نعيم الشلالدة، ومحمد عبد الفتاح الشلالدة.

...............
قلقيلية – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب تسعة مواطنين بجروح، مساء اليوم الاثنين (16-11)، في مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، التي اقتحمت حي النقار بمدينة قلقيلية، بالضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت مساءً حي النقار، ونفذت أعمال دهم، قبل أن يتصدى لها الشبان ويرشقونها بالحجارة، فيما بادر أفراد القوة لإطلاق النار والقنابل المسيلة للدموع تجاه المواطنين ومنازلهم.

وذكرت المصادر أن ثلاثة مصابين أصيبوا في بداية الاقتحام، ومع مرور الوقت وتصاعد المواجهات ارتفع عدد المصابين إلى 9 بالأعيرة النارية والمعدنية، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق.
.....................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الاثنين (16-11) شابا، وأصابت آخرين خلال مواجهات اندلعت شمال مدينة الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن المواجهات اندلعت في منطقة جسر حلحول، الواقعة بين مدينتي الخليل، وحلحول، وسط إطلاق مكثف للقنابل الصوتية والغازية؛ حيث رد الشبان برشق الحجارة والزجاجات الفارغة.

وذكرت المصادر أن عدداً من الشبان أصيبوا بجروح وحالات اختناق؛ خاصة في ظل تعمد جنود الاحتلال إطلاق القنابل الغازية المسيلة للدموع صوب المنازل المجاورة.

وأضافت المصادر بأن قوات الاحتلال اعتقلت أحد الشبان خلال المواجهات دون معرفة هويته، كما عززت تلك القوات من تواجدها في المنطقة، وأغلقت الشارع المحاذي أمام حركة المواطنين.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الاثنين (16|11)، مقدسياً وطفله من حي الطور، شرق مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن قوة عسكرية صهيونية، هاجمت مجموعة من الأطفال المقدسيين الذين كانوا يلعبون في محيط منزلهم بالقرب من معبر "الزيتونة" الصهيوني، في حي الطور، وقامت بإطلاق قنابل الصوت باتجاههم.

وأكدت أن جنود الاحتلال لاحقوا الأطفال الذين حاولوا الفرار من أمام جنود الاحتلال، واعتقلوا الطفل أحمد أبو سبيتان (13 عاماً)، كما اعتدوا على المسن أحمد أبو سبيتان وابنه نضال أبو سبيتان ورشوا غاز "الفلفل" عليهما مباشرة، ما استدعى نقلهما للعلاج في مستشفى "المقاصد الخيرية".

وأشارت إلى أن جنود الاحتلال اقتادوا الطفل أحمد إلى مركز شرطة "عوز" جنوب شرق القدس، ورفضوا مرافقته أيٍّ من أقربائه له خلال اعتقاله.

وذكرت أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة مجدداً، وداهمت منزل عائلة أبو سبيتان، واعتقلت نجلها نضال والد الطفل أحمد.
.....................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الاثنين (16-11)، شابا من قرية زبوبا، غرب جنين

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية المحاذية لجدار الضم والتوسع العنصري، واعتقلت الشاب كامل حسام جرادات (20 عاما)، من محيط منزله في المنطقة.

وتنفذ قوات الاحتلال عمليات اقتحام ومداهمات يومية في مدن وقرى الضفة المحتلة، يتخللها تنفيذ عمليات اعتقال عشوائية.
..................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت محكمة "عوفر" العسكرية قرارات بتثبيت أوامر الاعتقال الإداري بحقّ 12 أسيراً، وذلك لمدد تفاوتت من ثلاثة أشهر إلى ستة.

وذكر نادي الأسير، في بيان له اليوم الاثنين (16-11) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، أن خمسة أسرى ثُبت بحقهم الاعتقال الإداري مدة ستة أشهر، وهم: يزن محمود نصر الله، والمنتصر بالله عيد، وبهاء طه نجار، وأمجد سامي غنيم، وعلي محمد الرشايدة.

وأضاف إن الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر ثُبت لـ: طارق زياد رجبي، وأمجد خضر أبو هليل، وعمر عامر عودة، ومعتصم نبيل شويكي، وأسامة شاهين.

كما ثُبت الاعتقال الإداري لمدة ثلاثة أشهر للأسيرين: صهيب أبو وردة، ونصير محمد أطرش.
................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مواطنان بجروح، اليوم الاثنين (16-11)، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، على المدخل الشمالي لبيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر طبية، إن مواطنين اثنين أصيبا بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط في الأطراف، عدا عن آخرين أصيبوا بحالات اختناق؛ جراء استنشاق الغاز المدمع، عولجوا جميعا ميدانيا.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي والمعدني والقنابل المسيلة للدموع، تجاه الشبان، الذين ردوا برشق تلك القوات بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وبات المدخل الشمالي لمدينة بين بيت لحم، مسرحاً لمواجهات يومية مع قوات الاحتلال.
...................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة، بلدة زبوبة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وداهمت منازل المواطنين، واعتقلت شاباً ونقلته إلى جهة مجهولة.

وقالت مصادر محلية، إن عدة آليات عسكرية داهمت البلدة، وتمركزت بين الشوارع والأزقة، واشتبكت مع المواطنين الذين رشقوها بالحجارة.

وأشارت المصادر إلى اعتقال الشاب كامل حسام جرادات (20 عاما)، خلال تواجده أمام منزله الواقع في منطقة قريبة من جدار الفصل العنصري.

...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب صباح اليوم الاثنين (16-11)، صيادان فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال الصهيوني في عرض بحر شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن زورقًا حربيًا صهيونيا لاحق صباح اليوم قارب صيد فلسطيني في عرض بحر شمال قطاع غزة، وأطلق النار تجاهه حيث أصيب جراء ذلك صيادان كانا على متنه، مشيرة إلى أنه تم نقلهما لمشفى الشفاء لتلقي لعلاج.

وتواصل البحرية الصهيونية استهداف الصيادين الفلسطينيين في عرض بحر قطاع غزة حيث قتلت وجرحت عددا منهم.

ويضاف هذا الاعتداء إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال في السادس والعشرين من آب (أغسطس) 2014 برعاية مصرية.
.................
الإعلام الحربي _ غزة
أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الاثنين؛ أن الأسير المجاهد محمد وليد محمد براهمة (29 عاما)؛ قد أنهى عشرة أعوام في سجون الاحتلال ويدخل اليوم عامه الحادي عشر والأخير.
وكانت قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير محمد براهمة بتاريخ 15/11/2005م؛ وصدر بحقه حكما بالسجن الفعلي 11 عاما بتهمة الانتماء لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال.
جدير بالذكر أن الأسير المجاهد محمد براهمة ولد بتاريخ 28/06/1986؛ وهو أعزب من قرية عنزة قضاء جنين شمال الضفة المحتلة؛ ويقبع في سجن ريمون؛ ومن المفترض أن يفرج عنه في مثل هذا اليوم من العام القادم.

..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الاثنين (16-11) مقر الجمعية الخيرية الإسلامية في بيت أولا غرب الخليل وعبث الجنود بمحتوياتها.

وقالت مصادر محلية إن عدة آليات عسكرية اقتحمت مقر الجمعية، وصادرت ملفات لأيتام البلدة، وخربت الممتلكات وحطمت بعض المقتنيات داخل الجمعية وسط منع الأهالي من الاقتراب من محيط الجمعية، كما أن الآليات جابت شوارع متفرقة في البلدة.

وأضافت المصادر أن أكثر من 10 آليات كانت داهمت مقر الجمعية، في حين تتعرض مؤسسات العمل الخيري في الخليل والضفة الغربية بشكل عام للإغلاق والاقتحام من قبل الاحتلال بشكل مستمر.
..................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد عمال من الضفة الغربية يعملون في الأراضي المحتلة منذ عام 1948، استمرار أعمال التنكيل الواسعة التي يتعرضون لها، كان آخرها تعرض مجموعة من العمال للضرب المبرح الليلة الماضية.

وقال العمال الذين عادوا لمنازلهم بجنين اليوم الاثنين (16-11) لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن شرطة الاحتلال ووحدات القمع وحرس الحدود الصهيوني، داهموا مساء الأحد، أماكن ينام فيها عمال من الضفة في ضواحي مدينة حيفا، حيث تمكن قسم من الهرب، وآخرون اعتقلوا.

وأشاروا إلى أنهم "شاهدوا زملاء لهم يتم التنكيل بهم وضربهم ببساطير الشرطة والجنود الصهاينة، وتوجيه اللكمات لهم خلال المطاردة"، فيما قرروا هم العودة لجنين؛ هربا من هذا الواقع.

وروى عمال لمراسلنا أنهم لم يبرحوا أماكن عملهم منذ أربعين يوما، حيث يعملون وينامون في ذات الموقع ولم يغادروه؛ لأن تحركهم في الشوارع يسبب لهم المخاطر وتحرش المستوطنين.

وقال أولئك إنهم كانوا حبيسي ورش العمل لا يغادرونها مع ما يسببه ذلك من معاناة إلى أن تم مداهمة ورش العمل التي يعملون بها وهروبهم منها الليلة الماضية.

يذكر أن مئات العمال اعتقلوا في الأسابيع الماضية، وتعرض عدد كبير للتنكيل وسط سجل انتهاكات كبير وجرائم ترتكب بحقهم.
....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
هدمت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الاثنين (16-11) أكثر من تسعة مرافق وبيوت شعر وبركسات للماشية شرق بلدة سعير شرقي مدينة الخليل، فيما واصلت قوات الاحتلال عمليات الاقتحام والتفتيش لعدد من البيوت في مناطق مختلفة من المدينة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت مناطق جورة الخليل والقنوب معززة بجرافات وآليات، وقامت بهدم خمسة بيوت شعر وهي مساكن للمواطنين؛ وبركسات ومرافق للماشية بحجة أن المنطقة تابعة للسيادة الصهيونية بحسب اتفاق "أوسلو".

وأضافت المصادر أن المنازل والمرافق تعود للمواطنين نعيم ومحمد شلالدة من البلدة؛ حيث منع الاحتلال الأهالي من الاقتراب من أماكن عمليات الهدم.

من جانب آخر، شنت قوات الاحتلال الصهيوني منذ ساعات الفجر حملة مداهمات وتفتيش واسعة في أحياء المنطقة الجنوبية في الخليل.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال داهمت منازل المواطنين في المنطقة الجنوبية وفتشت العشرات منها؛ حيث اقتحمت منازل تعود لعائلات الجمل والتكروري والزرو ومتعب، وقامت بتفتيشها وتعمدت إحداث خراب واسع فيها، وتحطيم بعض المحتويات بحجة البحث والتفتيش.

وأضافت المصادر بأن عشرات الجنود اقتحموا منزل المواطن فضل الزرو وقاموا بإبلاغ العائلة بأنهم سيقومون باحتلاله لمدة 48 ساعة.

وفي ذات السياق، شددت قوات الاحتلال من الإجراءات الأمنية في مدخل بيت أمر شمال الخليل، ومنعت المركبات من التوقف أمام البلدة وسط تعزيزات للجنود.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن الاحتلال شدد الإجراءات في مدخل البلدة واستوقف العديد من المواطنين، ومنع المركبات من التوقف هناك، وباشر بأعمال تفتيش وسط تواجد مكثف للآليات العسكرية على طول الشارع الرئيسي المحاذي للبلدة.

من جهة أخرى نصبت قوات الاحتلال الصهيوني حاجزا عسكريا بالقرب من الحواور شمال حلحول شمال الخليل، وفتشت العديد من المركبات.

وكانت قوات الاحتلال داهمت منزلي الشهيد رائد جرادات، والأسير عزام شلالدة في بلدة سعير شرق الخليل.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت سعير، وقام الجنود بمداهمة منزل الشهيد جرادات، وأخذوا قياسات المنزل وسط ترهيب لأهله وللجيران؛ كما أنهم داهموا منزل الأسير عزام الشلالدة في المدينة، وقاموا بأخذ قياسات منزل عائلته وغادروا المنطقة صوب الشارع الرئيسي وسط مواجهات متفرقة في البلدة، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز والصوت بشكل متقطع.

وكان الشهيد جرادات نفذ عملية طعن بالقرب من ميدان بيت عينون في مدخل البلدة انتقاما للشهيدة دانيا ارشيد التي قتلها الجنود بدم بارد قرب الحرم الإبراهيمي، كما أن الأسير عزام شلالدة اعتقل وهو مصاب من داخل المستشفى الأهلي بحجة أنه نفذ عملية طعن؛ حيث استشهد خلال اعتقاله المواطن عبد الله الشلالدة داخل المستشفى على يد المستعربين قبل أربعة أيام.
.......................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني، إن عدد الأشبال في سجن "عوفر" ارتفع إلى (187) شبلاً بين أطفال وقاصرين تقل أعمارهم عن (18) عاماً.
 
وبين ممثل الأسرى في السجن، عبد الفتاح دولة لمحامي النادي الذي قام بزيارته، اليوم الاثنين، أن (151) شبلاً اعتقلوا خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، علاوة على (36) اُعتقلوا منذ بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأشار دوله إلى أنه تم توثيق (58) حالة اعتقال بين صفوف الأشبال تعرضوا للتنكيل بواسطة الضرب، علاوة على أربعة من بينهم  يعانون من إصابات بالرصاص الحي، موضحاً أن الاعتقالات بين صفوف الأطفال والقاصرين ارتفعت بشكل ملحوظ، الأمر الذي تسبب بحدوث اكتظاظ كبير في الأقسام، وما زاد من معاناتهم وجود حالات تستدعي عناية صحية خاصة.

وفي شهادة للأسير الطفل أمير محمد شتات (15) عاماً من بلدة العيزرية أكد على أنه تعرض للضرب المبرح على يد المحققين، مستخدمين أيديهم وأرجلهم في ذلك، كما وتعمدوا شد الأصداف الموضوعة في يديه والتي سببت له بآلام شديدة.

إلى هذا ذكر النادي أن عدد الأشبال في سجون الاحتلال ارتفع إلى (400) شبل موزعين على أربعة سجون وهي (عوفر، جفعون، مجدو، هشارون).
...................

الحصار
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة، القيادة المصرية بتحمل مسؤوليتها التاريخية تجاه القطاع وفلسطين عامة، وفتح معبر "رفح" الحدودي بشكل عاجل في كلا الاتجاهين.

وقال وكيل وزارة الداخلية كامل أبو ماضي في تصريح، اليوم الاثنين (16-11)، إن عدد المسجلين للسفر عبر معبر رفح يزيد عن 25 ألف مواطن كلهم من ذوي الدواعي والحاجات للسفر (تعليم، علاج وغيره).

وأضاف إن معبر رفح لم يفتح من قبل السلطات المصرية، منذ أكثر من 88 يوماً، داعيا، إلى فتحه  بشكل دائم، ورفع كافة أشكال الحصار عن قطاع غزة.

وطالب أبو ماضي مؤسسات حقوق الإنسان بممارسة دورها في فتح معبر رفح، مطالباً الشخصيات الرسمية والوطنية بتكثيف الجهد نحو تحقيق هذا الهدف.
....................
اعمال امن عباس

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في مدينة رام الله، اليوم الإثنين (16-11) الصحفية في "العربي الجديد" نائلة خليل، قبل أن تفرج عنها بكفالة مالية.

ومن المتوقع أن تمثل الصحفية خليل أمام النيابة العامة في رام الله يوم الأربعاء (18-11) بتهمة العمل في صحيفة غير مرخصة.

بدورها أدانت صحيفة "العربي الجديد" توقيف الصحفية خليل، وعدّت التهمة الموجهة لها افتراء وسلوكا مدانا ومرفوضا ومسا مقصودا بحرية الصحافة.

كما قالت الصحيفة في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلامنسخة عنه، إن مثول الزميلة أمام النيابة العامة استهدافاً سياسيا مبتذلاً نندد به بأشد العبارات، ونطالب بالرجوع عنه، وعدم المضي في هذه القضية المفتعلة، ومنحنا الترخيص اللازم، والذي تتذرع به أجهزة السلطة الفلسطيني.

كما دعت "العربي الجديد" كافة الصحفيين والإعلاميين في فلسطين للتضامن مع الصحفية نائلة خليل، باعتباره تضامناً مع الحرية والمهنية، ومع الحق والحقيقة، وضد كل تسلط بأي لون، وأياً كان ثوبه. وفق الصحيفة.
....................
اخبار متنوعه

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
كشف موقع أمني مختص عن أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة ألقت القبض على العميل (ب ، ج) البالغ من العمر 49 عاماً، والذي يعد من أخطر عملاء الاحتلال الصهيوني.

وخلال التحقيقات مع العميل (ب ، ج) التي حصل عليها موقع "المجد الأمني"، أفاد أنه ارتبط بالمخابرات الصهيونية عام 2004 إلى أن تم القبض عليه في منتصف عام 2015، أي بعد ما يزيد عن عشرة أعوام.

وعمل هذا العميل خلال فترة ارتباطه بالمخابرات مع خمسة من ضباط جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك"، وقدم فيها معلومات عن المقاومة الفلسطينية بكافة فصائلها.

وأضاف إن تركز نشاطه مع المخابرات الصهيونية كان أثناء تحرر قطاع غزة من الاحتلال الصهيوني عام 2005 بالإضافة إلى فترة الأحداث الدائرة في غزة عام 2007 بين حركتي فتح وحماس، وأيضاً تركز نشاطه أثناء العدوان على غزة عام 2008، 2012، 2014.

وحول المعلومات التي قدمها للاحتلال الصهيوني عن المقاومة الفلسطينية خلال فترة ارتباطه؛ أفاد أنه كان سبباً في اغتيال ما يزيد عن عشرة مقاومين اغتالهم الاحتلال بشكل مباشر، حيث كان يحدد لضابط المخابرات أماكن تواجدهم، وبعدها بدقائق يتم استهدافهم.

وتابع أنه كان سبباً في استهداف بعض المساجد ومراكز الشرطة في القطاع، بالإضافة إلى عدد من مرابض الصواريخ والأنفاق ونقاط الرباط وأماكن تخزين السلاح ومنازل المقاومين وسياراتهم.

كما قام بتجميع شبكة معلومات عن العديد من فصائل المقاومة الفلسطينية وعناصرها وأنشطتها في منطقته وأنواع الأسلحة التي تمتلكها المقاومة وتستخدمها في مجابهة العدو الصهيوني.

أيضاً قام بتجميع شبكة معلومات عن رأي الشارع في قطاع غزة حول الأحداث الدائرة في القطاع ومن أبرزها الحصار على غزة، والحروب الثلاث، وصفقة وفاء الأحرار، وغيرها من الأحداث.

ونوه موقع "المجد الأمني" أن ما كشف عنه هو فقط ما سمح به بالنشر مع ضرورة الاحتفاظ بباقي المعلومات، وعدم التطرق إلى تفاصيل أكثر عمقاً حول هذا العميل للضرورة الأمنية.
....................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
أقدم لاجئ فلسطيني في لبنان، صباح اليوم الاثنين (16|11) على إحراق نفسه وسيارته في بيروت، احتجاجاً على إيقافه من قوى الأمن الداخلي، وفرض غرامات مالية عليه، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به.

وذكرت مصادر محلية أن اللاجئ هو أمين صلاح سكر، وجرى نقله إلى مستشفى "الأشرفية" في بيروت، مصاباً بحروق في صدره وعنقه ويديه.

وأوضحت أم يوسف زوجة اللاجئ سكر، في تصريحات لـ "قدس برس"، أن الشرطة اللبنانية أوقفت زوجها وطلبت منه أوراق السيارة، وذكّرته بأنه ممنوع من قيادة سيارة الأجرة.

وأضافت إن الشرطة طلبت من زوجها النزول من السيارة، وأخبرته بأنها ستفرض عليه ضريبة مالية بحوالي ثلاثة آلاف دولار، فما كان من زوجها إلا أن سكب البنزين على نفسه وعلى السيارة وأوقد النار؛ ليصاب بحروق قبل أن يجري نقله إلى المستشفى.

وتمنع القوانين اللبنانية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من قيادة سيارات الأجرة، وتوقع بحقهم رسوما عالية جدا.
....................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أن جرائم الحرب "الإسرائيلية" لن تفلح في كسر إرادة شعبنا الفلسطيني، وحيَّت صمود أهلنا في مخيم قلنديا وتصديهم لقوات الاحتلال خلال عدوانه على المخيم فجر اليوم الاثنين.

وقال الناطق باسم الحركة، في بيان اليوم الاثنين، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، إن مجزرة قلنديا التي ارتكبها الاحتلال هي مثال للإرهاب الإسرائيلي؛ وعلى المجتمع الدولي أن يتوقف عن سياسة ازدواجية المعايير، وأن يتحمل مسؤولياته تجاه الاٍرهاب "الإسرائيلي"، الذي يمثل ذروة الاٍرهاب والشر في العالم.

وكانت قوات الاحتلال قتلت مواطنين على الأقل، وأصابت العشرات، بعد اقتحامها مخيم قلنديا بالقدس المحتلة، كما هدمت منزل الأسير محمد شاهين.
....................
الإعلام الحربي _ غزة
نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشهيدين ليث أسعد مناصرة "21 عام" وأحمد أبو العيش "28 عام" اللذين ارتقيا في مخيم قلنديا للاجئين شمال مدينة القدس المحتلة، مؤكدةً على استمرار وتصعيد الانتفاضة رغم كل جرائم القمع والإرهاب الصهيوني.
وقالت الحركة في بيانٍ صحفي وصل "الإعلام الحربي" نسخة عنه حول العدوان على مخيم قلنديا :"إننا إذ ننعى الشهداء الذين ارتقوا في هذا العدوان البشع، نحيي صمود أهلنا في هذا المخيم الباسل".
واعتبرت الحركة أن هذه الجريمة شاهد جديد على الإرهاب الصهيوني الذي يغذي كل الشرور التي تصيب العالم، منوهةً إلى الصمت على الجرائم الصهيونية، وعدم ملاحقة قادة الاحتلال الذين يشرفون عليها ويعطون الأوامر لتنفيذها، هو تشجيع للقتل والعدوان بحق شعبنا.

...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أوصت والدتها أن تحضر لها كتبها الدراسية في زيارتها القادمة، لعلها تستأنف دراستها الجامعية وتحقق حلمها بالتخرج من فرع اللغة الإنجليزية لتصبح مترجمة.

تقول والدة الأسيرة شروق دويات لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "بعد مضي 33 يوما على سجن شروق توجهت لزيارتها في سجن هشارون، وبعد اجتياز التفتيش والانتظار، دخلت رفقة أختها، ولم نستطع تمالك أنفسنا، فانسكبت الدموع فور رؤيتها دون سابق إنذار".

وعن يوم الحادثة، تروي شروق لوالدتها: "توجهت إلى الأقصى وأديت الصلاة وتجولت في باحات المسجد، وعند خروجي وأثناء تواجدي في شارع الواد، اعتدى مستوطن علي وحاول نزع حجابي، ومن ثم أطلق النار على جسدي، وبعدها لم أعلم ماذا حصل بي".

وتتابع: "استفقت في المشفى وكانت يداي ورجلاي مكبلتين بالسرير، والكدمات تغطي جسدي، وبعد ثلاثة أيام، وأنا على كرسي متحرك، وتحت تأثير المخدر ودون وعي عرضت على التحقيق، وأذكر أنهم  هددوني بإخوتي وبوالدي وبالبيت وبالنفي لمكان مجهول وغير معلوم".

وعن شروق تقول والدتها: "هي روح المنزل، دائما ما كانت تبث المرح والفرح في نفوس الآخرين، وأينما ترى حزنا تخمده بروحها المرحة، فالجميع يبكيها"، وتؤكد أن المصاب عصيب، ولكن الله اختاره لها، وهو معنا ولن يضيع حقنا، وتلهج بالدعاء، "يا رب ترجع شروق".

شروق التي أنهت الثانوية العامة بتفوق، وحصلت على معدل (90)، وانتسبت إلى جامعة بيت لحم، وتدرس حالياً التاريخ والجغرافيا، وتحاول جاهدة في الفصل الدراسي التالي، أن تدرس اللغة الإنجليزية، لم تكتف قوات الاحتلال بتغييبها عن منزلها، بل اقتحمته غير مرة.

وتقول والدتها: "اقتحمت قوات الاحتلال منزلنا ست مرات، قاموا خلالها بأخذ قياسات للمنزل، وهددوني بهدم البيت"، فأجبتهم: "أنا لا يهمني البيت سأحضر خيمة وأعيش فيها، فكل شيء امتلكه لا يساوي شيئا من دون شروق".

وتشير والدة شروق: "خلال اقتحام قوات الاحتلال لمنزلنا اعتقلوا ابني محمد، بذريعة تشكيله خطرا عليهم، وسجنوه بأمر إداري لمدة ستة شهور".

يذكر أن الأسيرة شروق دويات، ذات الثمانية عشرة عاماً، اعتقلت بعد إطلاق النار عليها من قبل مستوطن في شارع الواد بتاريخ (7-1-2015) بحجة محاولة تنفيذ عملية طعن.


.......................
رفح – هيثم غراب – المركز الفلسطيني للإعلام
نجحت الشابة الفلسطينية تسنيم محمد الجمل في وضع بصمة مميزة لها في عالم الفن والثورة، من خلال تطوير موهبتها الفنية في الرسم باستخدام بصمة الإصبع وهو ما طوعته بعد اندلاع شرارة انتفاضة القدس لخدمة ثورة أبناء جيلها وحرائره في القدس والضفة الغربية المحتلتين.

وجسدت تسنيم في رسوماتها المرهفة، والتي تستهلك وقتاً طويلاً، واقع انتفاضة القدس وبطولة شبانه وحرائره، وأثبتت كما تقول أن المرأة الفلسطينية هي شريكة الرجل في ساحة الجهاد والمقاومة.

عدسة "المركز الفلسطيني للإعلام" زارت منزل تسنيم في مدينة رفح أقصى جنوب قطاع غزة، وعايشتها وقتاً من الزمن، وعادت بالمادة الفلمية التالية..
...................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت حركة "فتح" تأجيل انعقاد مؤتمرها العام السابع، مع الاستمرار بتحضيرات الملفات كافة والوصول إلى الجهوزية التامة.

وقال نائب أمين سر المجلس الثوري للحركة "فتح"، فهمي الزعارير،  في تصريحات له اليوم الاثنين (16|11): "تم تأجيل انعقاد المؤتمر العام السابع لحركة فتح؛ انطلاقا من حرص الحركة على تعزيز أركان هبة القدس والحفاظ عليها".

وأكد الزعارير أهمية انعقاد المؤتمر العام للحركة، مقدما الأولوية لأهداف الشعب الفلسطيني.

وعدّ أن التاريخ المستهدف لانعقاد المؤتمر في 29 من تشرين ثاني/نوفمبر الجاري "لم يعد واقعياً"، مضيفاً إن اللجنة المركزية للحركة قررت في اجتماعها الأخير الاستمرار بالتحضيرات للمؤتمر لحين الوصول إلى الجهوزية التامة، وتحضير الملفات كافة.

وأضاف الزعارير: "رأت الحركة مقاومة محاولة تقسيم المسجد الأقصى مكانياً وزمانياً، وجرائم المستوطنين من قتل وهدم وحرق، ودعم اللجان الشعبية التي تعمل على حماية المواطن الفلسطيني".

وذكر أن هذه التطورات أعاقت التحضير للمؤتمر السابع لحركة "فتح" كما كان مخططا، معربا عن قناعته أن الشعب الفلسطيني مستمر في نضاله وكفاحه ومواجهة الاحتلال، مهما بلغ الثمن حتى تحقيق الحرية والاستقلال.

يذكر أن المؤتمر السابع للحركة تأجل عدة مرات، في ظل حديث عن خلافات داخلية وصراع على من يرث رئيس الحركة الحالي محمود عباس، والفشل في الحد من نفوذ القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، الذي نجح العديد من مؤيديه في انتزاع عضوية المؤتمر العام.
....................

0 comments: