الاثنين، 16 نوفمبر 2015

انتفاضة46: اقتحام الاقصى ومولوتوف واعتقالات والعدو يدهس طفلا 15/11/2015

الاثنين، 16 نوفمبر 2015


انتفاضة46: اقتحام الاقصى ومولوتوف واعتقالات والعدو يدهس طفلا 15/11/2015

فلسطين الأحد 3/2/1437 – 15/11/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
......................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحم مستوطنون صباح اليوم الأحد (15-11)، باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية من قوات الاحتلال الصهيوني.

وأفاد شهود عيان، أن مجموعة من المستوطنين اقتحمت المسجد الأقصى المبارك، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال، مشيراً أن حالة من التوتر تسود باحات المسجد الأقصى بسبب الاقتحامات المتكررة.

يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض بشكل شبه يومي لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال وسط إجراءات تفرضها على دخول المصلين، وخاصة النساء، وذلك في محاولة لفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد.
..................
المقاومة

أصيب مستوطن إسرائيلي، مساء اليوم الأحد، جراء إلقاء زجاجة حارقة على مركبته في بيت عوا غرب الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.الجدير بالذكر، أن قوّات الاحتلال الإسرائيلي، شنت فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في أنحاء متفرقة من محافظة الخليل، في وقت فرضت فيه حصارًا شاملًا على بلدة بيت عوا إلى الجنوب الغربي منها.
...............
هل هي طرق القتال الحضارية، أم على خطى وصايا الرسول للمقاتلين، أم أن الانسانية تمنعهم ؟!، أسئلة تجول في خاطرنا بعد التفاصيل التي أعلن عنها الاحتلال للعمليات البطولية الأخيرة، اطلاق النار على مستوطنين أمس الجمعة في الخليل، وعملية بيت فوريك "ايتمار"، وعملية اطلاق النار على حافلة "اسرائيلية "في جبل المكبر بالقدس المحتلة منتصف أكتوبر المنصرم، تفاصيل هذه العمليات توصلنا الى سؤال واحد وحيد، لماذا يمتنع الفلسطينيون عن قتل أطفال "اسرائيليين" خلال تنفيذ العمليات؟.
أمس وبعد عملية قتل مستوطنيْن في الخليل، مذيعة على القناة العبرية الثانية، تسأل المراسل "الاسرائيلي "اوهاد خمو:لماذا لم يتم قتل الاطفال في سيارة المستوطنين؟، فأجابها "انه في الدين الاسلامي قتل الأطفال ممنوع، لذلك لم يقم منفذو العملية بقتل الاطفال وهذا حدث أيضًا في عملية بيت فوريك".
عملية الخليل أمس في توقيتها وفعلها وشجاعتها وهدفها هي توأمة عملية بيت فوريك "ايتمار" نهاية أيلول المنصرم، والتي نفذتها خلية أعلن عنها الشاباك مطلع شهر أكتوبر المنصرم، حصادها مقتل مستوطنيْن، فيما امتنعت الخلية عن قتل أربعة أطفال كانوا في السيارة، وعندما سُئل المنفذون في محكمة الاحتلال عن امتناعهم لقتل الأطفال، قالوا "نحن نفذنا العملية رداً على إحراق المستوطنين للطفل أحمد دوابشة وعائلته، أما نحن فالأطفال ليسوا هدفنا، لنعلّمكم أخلاقيات قتالنا".
بلال غانم الذي نفذ عملية اطلاق نار وطعن في حافلة "اسرائيلية" في جبل المكبر بالقدس المحتلة منتصف أكتوبر المنصرم برفقة الشهيد بهاء عليان، أخرج أمس رسالة من سجنه قال فيها "لم نحرص على القتل العشوائي في العملية التي قمنا بتنفيذها في القدس لأجل القتل فقط، وإنما جاءت عمليتنا ردًا على اقتحامات المسجد الأقصى، واستهداف النساء من قبل الجيش "الإسرائيلي"، الذي استهدفناه في الحافلة، وقمنا بإنزال مجموعة من الأطفال، وكبار السن قبل الشروع في تنفيذ العملية، وذلك لقناعتنا بعدالة قضيتنا، وعدم سعينا لسفك الدماء، إلا وفق قواعد الشرع والمقاومة الحضارية"، يؤكد كلام بلال ما أعلن عنه الاعلام العبري أن الذين قُتلوا في عملية بلال وبهاء هم ضباط في جيش الاحتلال، وحديث آخر قال إن أحدهم ضابط في الموساد "الاسرائيلي"، امتنعت محكمة الاحتلال عن وضع أخلاقيات بهاء وبلال في القتال ضمن ملف عمليتهم حتى لا يظهر قتال الفلسطينيين القائم على البعد الحضاري في مواجهة الاحتلال وقال"لن نظهركم ملائكة في عملياتكم أمام العالم".
لنستخلص عبرة أن قتل الأطفال ممنوع في قواعد قتال الفلسطينيين، وقتل الاطفال مشروع في قواعد قتال جيش الاحتلال، الذي حاول أن يُشهد العالم على أخلاقياته، فباءَت شهاداته بالفشل، فبعد عملية احراق الطفل محمد أبو خضير في القدس عام 2014، واحراق الطفل علي دوابشة وعائلته في نابلس عام 2015، وإبادة أكثر من 500 طفل في العدوان على غزة صيف العام الماضي 2014 عدا عن اصابة آلاف آخرين، ويضاف لذلك الأطفال الذين استشهدوا برصاص الاحتلال خلال انتفاضة القدس الحالية بعدد يفوق الـ 15 طفلاً، وما حصدته داعشية الاحتلال من أرواح للأطفال منذ احتلالهم لفلسطين.
المنفذون أجابوا عن امتناعهم لقتل الأطفال خلال تنفيذ عملياتهم، فمنهم مَن قال انها درس للاحتلال في أساليب القتال، ومنهم مَن قال إن الدين الإسلامي يمنعهم عن قتل الأطفال من خلال وصايا الرسول للمقاتلين بأن لا تقتلوا طفلاً أو امرأة أو شيخاً، ولا تهدموا منزلاً، ولا تقطعوا شجرة...، وآخرون قالوا إن طرق القتال الحضارية تتوجب علينا عدم قتل الاطفال، المنفذون يختلفون في العقائد ونبع انسانيتهم واحد، الانسانية التي تحمي الانسان الآمن من القتل، وتجيز قتل المحتل لأنه محتل، فالفلسطيني ينتصر مرة أخرى، انتصار أخلاقي وإنساني أربك جيش الاحتلال في قواعده القتالية.
جيش الاحتلال لا يتردد عن اقتحام مشافي الفلسطينيين وتنفيذ اعدامات ميدانية في كل مكان، ويهدم بيوت الفلسطينيين، والمثال الحيّ والآنيّ على ذلك هو هدمه بيوت كل من كرم المصري وسمير كوسا ويحيى الحاج فجر اليوم السبت، وهدمه منزل معاذ حامد في سلواد شرق رام الله، وقرارات هدم بيت كل فلسطيني نفذ عملية ضد الاحتلال، فلو افترضنا أن الفلسطيني يقاتل المحتل بعقيدة قتال جيش الاحتلال لهدمنا كل بيوت" الاسرائيليين"، فكلهم شاركوا في قتلنا وهدم بيوتنا.
منفذو العمليات لم يربكوا المحتل في امتناعهم عن قتل الأطفال، بالقدر الذي أربكوه في تنفيذهم للعمليات ونجاحها وسط تشديدات أمنية تشهدها الضفة الغربية منذ اندلاع الانتفاضة، والخليل حاضرة في تنفيذ العملية وعودة المنفذ الى قواعده سالماً، الخليل أربكت المحتل مرة أخرى، فبعد أن أعلن الشاباك قبل أسبوع عن اعتقاله لخلايا كانت تنوي تنفيذ عمليات في الخليل ونابلس وقلقيلية، دون الاعلان عن أسماء المعتقلين أو خططهم، تطل علينا عملية الخليل أمس لتكذّب روايات الشاباك التي أصبحت في نظرنا فرقعات اعلامية لتهدئة المستوطنين الذين باتوا يلعنون منظومة جيشهم المهترئة، ومنظومة عيشهم غير الآمن في غير أرضهم.
......................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب طفل فلسطيني يبلغ من العمر عامين فقط، بجراح مختلفة، إثر تعرضه للدهس من سيارة عسكرية صهيونية في بلدة بير نبالا شمال غرب القدس.

وقالت وزارة الصحة، إن الطفل عادل خضر شاهين، أصيب بجراح في الرأس، نقل على إثرها لمجمع فلسطين الطبي برام الله لتلقي العلاج.
..................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح الأحد، حملة اعتقالات مسعورة في محافظة الخليل طالت العديد من الشبان الفلسطينيين.

 
وداهمت قوات الاحتلال حي الرامة واعتقلت محمد عبد السميع الجعبري (27 عاما) وعاثت في منزله فسادا.

وقال ذووه إن "الجيش الصهيوني سرق من المنزل 150 دينارا كانت موجودة في إحدى الخزائن، كما داهم مخيم الفوار واعتقل الشاب يعقوب أبو تركي وسامي الجنازرة".

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت عوا غربي دورا واعتقلت الشاب جهاد العكيمي بعد الإفراج عنه من سجن الأمن الوقائي بيوم، حيث أمضى عند الوقائي 20 يوما، كما تم اعتقال صبحي شلش من نفس البلدة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت كاحل شمال الخليل واعتقلت الطالب محمود عبد المجيد العطاونة، وفي صورف غربي الخليل اعتقلت الشاب محمد رياض احدوش.

وهذه قائمة بأسماء من تم اعتقالهم الأحد من الخليل:

1.
أحمد مطاوع- جبل الرحمة
2.
شادي أحمد مطاوع- جبل الرحمة
3.
محمد الجعبري
4.
محمود العطاونة- بيت كاحل
5.
الشيخ صبحي المسالمة- بيت عوا
6.
جهاد العكيمي- بيت عوا
7 .
قصي عابد 16 عاما- صوريف
8.
محمد احدوش 16 عاما- صوريف

اقتحام أحياء وبلدات في مدينة القدس واعتقال:
9.
محمد جمال عطية- العيساوية
10.
سامر منذر عطية- العيساوية

كما جرى اقتحام بيت فوريك وبيت دجن وتسليم شبان بلاغات لمقابلة مخابرات الاحتلال، عرف منهم الشاب صهيب خطاطبة.
...................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، الليلة الماضية وفجر اليوم الأحد (15-11)، 22 فلسطينياً من أنحاء متفرقة بالضفة الغربية، كما حاصرت قرى وبلدات بالخليل زاعمة البحث عن منفذي عملية إطلاق النار الجمعة الماضية.

ونقل موقع "القناة السابعة" العبري، أن جيش الاحتلال اعتقل الليلة الماضية 22 فلسطينياً ممن وصفهم بـ"المطلوبين" لأجهزته الأمنية، 13 منهم بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة ضد الاحتلال ومستوطنيه، بينهم نشطاء في حركة "حماس".

وقالت مصادر أمنية فلسطينية لوكالة "قدس برس" إن جيش الاحتلال اعتقل 10 فلسطينيين من مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، ودهم بلدات "بيت عوا" و"بيت كاحل" وأحياء في المدينة، وفتش عدداً من المنازل.

وأوضحت المصادر الأمنية أن من بين المعتقلين والد وابنه، مشيرة إلى مصادرة مركبتهم من منطقة جبل الرحمة، لافتة النظر إلى أن الاحتلال أعاد اعتقال أسرى محررين.

وفي سياق متصل، فرض جيش الاحتلال صباح اليوم الأحد إغلاقاً على بلدة "بيت عوا" جنوبي الخليل، حيث نصب حواجز عسكرية على مداخلها، ومنع المواطنين ومركباتهم التنقل من وإلى البلدة.

كما أغلق الاحتلال كافة المداخل الترابية المؤدية للشارع الرئيسي الممتد بين بلدتي "يطا" و"السموع"، وواصل عمليات التمشيط والبحث عن منفذي عملية إطلاق النار التي وقعت أول أمس الجمعة (13-11)، قرب "السموع" وأدت لمقتل مستوطنين اثنين وإصابة آخر.
...................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن سلطات الاحتلال تحتجز 3 أسيرات قاصرات في عزل عسقلان في ظل ظروف قاسية ومأساوية ويحرمن من كل احتياجاتهن، منهن قاصرتان لا زلن يعانين من آثار الإصابات اللاتي تعرضن لهن خلال الاعتقال.

وأوضح رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز، أن الاحتلال نقل الأسيرتين الطفلتين الجريحتين إستبرق أحمد نور (15 عامًا) من نابلس، والطفلة مرح بكير (16 عامًا) من القدس من المستشفيات إلى سجن عسقلان قبل أن يكتمل علاجهما وشفاؤهما من الإصابات بالرصاص، وقد كانت حالتهما خطيرة في بداية الاعتقال، كذلك نقل الأسيرة جيهان حاتم عبد العزيز عريقات  (17 عامًا) إلى عسقلان.

وأشار الأشقر إلى أن الأسيرة "باكير" نقلت من مستشفى "هداسا عين كارم إلى عسقلان بتاريخ 3-11-2015 ، حيث كانت تتلقى العلاج على إثر إطلاق النار عليها وإصابتها بعشر رصاصات في ساقها ويدها، وهى خارجة من مدرستها، وقد مكثت 24 يوما في المستشفى تتلقي العلاج مقيدة بالأيدي والأرجل في سريرها، وبعد ذلك تم نقلها إلى عسقلان.

والأسيرة الطفلة "نور" والتي أصيبت بالرصاص في قدمها وتم اعتقالها بتاريخ  21-10-2015 بالقرب من مستوطنة ايتساهر، ونقلت إلى  مستشفى شنايدر في كفار سابا، حيث مكثت أسبوعين ثم تم نقلها إلى سجن عسقلان في سيارة البوسطة، وهى لا زالت تحتاج إلى المتابعة والعلاج، وتعانى من آلام في مكان الإصابة.

وبيّن الأشقر أن الأسيرة الطفلة "عريقات" من بلدة أبو ديس قضاء القدس وهي طالبة في الثانوية العامة تم اعتقالها مع شقيقتها "نور" قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل، وادّعى الاحتلال أنه عثر بحوزتهما على سكاكين، وأطلق سراح "نور" في اليوم التالي، بينما نقلت "جيهان" إلى تحقيق المسكوبية ومن ثم إلى سجن عسقلان.

وذكر أن ظروف الاعتقال للفتيات القاصرات قاسية، حيث يحتجزن في غرفة ضيقة مليئة بالحشرات والأوساخ، ولا تصلح للعيش الآدمي، وتفتقر إلى كل مقومات الحياة، ويقدم لهن طعام سيئ، ولا يتوفر ماء ساخن للاستحمام، ولا توجد أجهزة كهربائية للطهى، كما لا يوجد مواد تنظيف؛ رغم مطالبتهن المستمرة بذلك، كذلك يرفض الاحتلال توفير أغطية وملابس كافية لهن.

وطالب مركز أسرى فلسطين بتدخل من المؤسسات الحقوقية لوقف هذه المعاناة المتفاقمة للطفلات الأسيرات، ونقلهن فورا إلى سجن هشارون ليتم رعايتهن من الأسيرات البالغات.
.....................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر اليوم الأحد (15-11)، ثلاثة مواطنين فلسطينيين من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

 
وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت فلسطينيين، لم تُعرف هويتهما بعد، وذلك عقب توقيف مركبة عمومية كانا يستقلّانها بالقرب من حاجز "جبع" شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

 
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات عسكرية صهيونية خاصة الشاب أحمد درباس، من قرية العيساوية شرق القدس، أثناء مروره بحاجز "موديعين" العسكري غرب مدينة رام الله، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

 
وكانت قوات الاحتلال شنّت حملة اعتقالات ليلية استمرّت حتى ساعات فجر اليوم الأحد (15-11)، طالت 22 فلسطينياً من أنحاء متفرقة بالضفة الغربية، كما حاصرت قرى وبلدات بالخليل؛ بحثا عن منفذي عملية إطلاق النار الجمعة الماضية.
................
خان يونس- المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" صباح اليوم الأحد (15-11)، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه أراضي المزارعين جنوب قطاع غزة.

وقال راصد ميداني، بحسب وكالة "قدس برس"، إن قوات الاحتلال المتمركزة شرق بلدة خزاعة إلى الشرق من خان يونس جنوب قطاع غزة، أطلقت صباح اليوم الأحد النار تجاه منازل الفلسطينيين والمزارعين، مما أجبرهم على مغادرتهم أراضيهم الزراعية.

وأضاف إنه تزامن مع عملية إطلاق النار تحركات غير اعتيادية لآليات الاحتلال داخل السياج الحدودي، وتحليق مكثف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلية "بدون طيار" في أجواء المكان.

ويضاف هذا الاعتداء إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال في السادس والعشرين من آب (أغسطس) 2014 برعاية مصرية.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الأحد (15-11)، مواطنًا فلسطينييًا على معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال على معبر بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة، اعتقلت ظهر اليوم الأحد المواطن أحمد عبد ربه (30 عامًا) من بلدة جباليا شمال القطاع، وذلك أثناء اجتيازه المعبر في طريقه إلى الضفة الغربية.

وازدادت في الآونة الأخيرة عمليات الاعتقال على معبر بيت حانون الذي يجتازه من يحصل على تصريح إسرائيلي للسماح له بالمرور، حيث اعتقلت قوات الاحتلال قبل عبد ربه 33 فلسطينياً من المعبر منذ مطلع العام الجاري من بينهم 24 تاجراً، بالإضافة إلى أربعة مرضى. وذلك بحسب إحصائية لمركز "الميزان لحقوق" الإنسان.

ويجتاز يوميًا قرابة ألفي فلسطيني معبر بيت حانون في الاتجاهين بينهم 800 تاجر يحملون تصاريح مفتوحة للمرور.
....................
قلقيلية – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب، مساء اليوم الأحد (15-11)، ثمانية مواطنين بأعيرة معدنية بينهم مصور وكالة الأنباء الفرنسية في شمال الضفة جعفر شتية، خلال مواجهات اندلعت في حي النقار غرب مدينة قلقيلية.

وقال مدير مركز الإسعاف والطوارئ في قلقيلية منذر نزال، إن 8 مواطنين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، من بينهم الصحفي جعفر شتية.

وأفاد نزال بإصابة 14 مواطناً آخرين بالاختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

ويشهد حي النقار غرب قلقيلية مواجهات مستمرة بين قوات الاحتلال الصهيوني وشبان فلسطينيين منذ بدء انتفاضة القدس مطلع أكتوبر المنصرم.
...................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
مددت محكمة عوفر العسكرية، مساء اليوم الأحد (15-11)، توقيف الأسير الجريح عزام شلالدة (20 عاماً)، من بلدة سعير بالخليل، والذي اختطفته وحدات المستعربين من المستشفى الأهلي بالخليل، لخمسة أيام.

وأفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، بأنه تم التمديد غيابياً خمسة أيام بحجة استكمال التحقيق، وأنه لم يتم إحضاره إلى المحكمة نتيجة حالته الصحية.

وأضاف عجوة الذي زار الأسير عصر اليوم في مستشفى 'شعار تسيدك'، إن وضعه الصحي مستقر، وتم التحدث مع الطاقم الطبي المتابع له والذي أفاد بأن حالته الآن تصنف على أنها طفيفة، وهو يقبع في قسم الجراحة مقيد اليدين والقدمين وتحت حراسة مشددة.

يذكر أن الوحدات الخاصة التي اختطفت الأسير شلالدة، أعدمت بنفس الوقت وبدم بارد ابن عمه عبد الله (27 عاما).
....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
طردت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأحد (15-11)، عائلة من أرضها أثناء قطف الزيتون في بلدة بيت أمر شمال الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض، إن ما يسمى أمن مستوطنة "بيت عين" المقامة على أراضي المواطنين، طردوا المواطن حماد عبد الحميد جابر الصليبي وعائلته من أراضهم  في منطقة واد أبو الريش المحاذية للمستوطنة، شمال بيت أمر، أثناء قطفهم الزيتون.

وأضاف إن ما يسمى أمن المستوطنة هاجم العائلة بالسلاح، بحماية جيش الاحتلال الذي لاحق العائلة في الحقول المجاورة، وأطلق وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت، لإجبارهم على الخروج من  أرضهم.
.....................

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد (15-11)، المدخل الغربي لبلدة السموع جنوب الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن قوة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة عسكرية، أغلقت المدخل الشمالي لبلدة السموع بالمكعبات الإسمنتية، ومنعت حركة تنقل المواطنين عبر هذا المدخل.

وكانت قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها وحصارها لبلدات جنوب الخليل، وكثفت من تواجدها على المداخل المغلقة أصلا، وقطعت الطرق الرابطة بين بلدة يطا ومسافرها الشرقية.

كما كثفت تلك القوات من تواجدها في محيط بلدة بيت عوا، غرب الخليل، ومنعت تنقل المواطنين، ونصبت حاجزا على مدخل مخيم الفوار، وفتشت بعض المارة بطرق استفزازية.
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شبان فلسطينيون خلال مواجهات اندلعت، مساء اليوم الأحد (15-11)، شرق مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال المتمركزة شرق مخيم البريج أطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه مجموعة من الشبان الفلسطينيين الذين تجمهروا في المكان.

وأضافت إن عدداً من الشبان أصيبوا بحالات اختناق جرّاء استنشاقهم للغاز المنبعث من قنابل الاحتلال.

كما أطلق جنود الاحتلال المتمركزون في الأبراج العسكرية شرق مدينة دير البلح وسط القطاع، نيران أسلحتهم صوب منازل وأراضي المواطنين، ما أجبر المزارعين على مغادرة المنطقة.
...................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت وسائل إعلام عبرية النقاب عن نيّة الاحتلال الصهيوني إقامة حي استيطاني جديد في منطقة باب الساهرة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

ونقل مركز إعلام القدس والمسجد الأقصى، عن إذاعة جيش الاحتلال أن الخطة المقترحة التي تقوم عليها وزارة "البناء والإسكان" في حكومة الاحتلال تقضي ببناء 21 وحدة سكنية استيطانية بالإضافة إلى مدرسة يهودية وكنيس.

ونقلت الإذاعة عن مسؤول في الوزارة الصهيونية، قوله إن الخطة قدمت عن طريق الخطأ، وهي مجمّدة الآن، وتم سحبها نظرًا لحساسيتها وما قد ينتج عنها من تداعيات سياسية خطيرة.

وأوضحت الإذاعة أن ما يسمى مكتب "الأملاك الحكومي"، نشر عبر موقعه الإلكتروني اليوم الأحد (15-11) عطاءً للمشروع الاستيطاني الجديد، وقد حظي به مكتب هندسة معمارية بقيمة 105،300 ألف شيكل (27 الف دولار تقريبا)، غير أن المكتب قام بسحب العطاء وإزالته عن موقعه.

وانتقد "يانون مجال"، رئيس كتلة حزب "البيت اليهودي" في الكنيست، الحديث عن تجميد المشروع، وقال: "أنا استغرب من تحوّل البناء في القدس إلى حدث سياسي"، وأضاف: "نحن لا نتحدث عن مستوطنة يتسهار أو ألون موريه أو معاليه أدوميم أو مستوطنة جوش عتسيون.. إنها القدس".

وقالت وزارة البناء والإسكان في تعقيب وصل لإذاعة جيش الاحتلال إن "الخطة غير صالحة للعرض في هذا الوقت، والتغيير يحدث فقط من خلال قرارات الحكومة الإسرائيلية"، مدعية أن الإعلان جاء نتيجة خلل فني.

وأدانت جمعية "عير عميم" الإسرائيلية المشروع، ووصفته بالخطير، وقالت إن "ما حصل ليس خللا فنيا، إنما هي سياسة نتنياهو الحقيقية، التي تسير وفق أهواء الجمعيات الاستيطانية".
................

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
قررت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة اعتبار قرية لفتا قرب القدس، أراض عامة تابعة لها وإخلاء جميع المنازل التي تم إسكان عائلات يهودية في الجزء الغربي منها ضمن مشروع استيطاني ضخم يجري التمهيد له منذ عام 1996 ضمن مخطط يحمل رقم 6036.

وكشف تقرير مفصل بثته القناة العاشرة الصهيونية تحت عنوان (الحرب على البيت) تفاصيل قرار البلدية الذي يمهد الطريق لواحد من أكبر المشاريع الاستيطانية يشمل لفتا والعديد من القرى المحيطة بها؛ حيث تشترك بالحدود مع أكثر من ست قرى، هي من الشمال بيت حنينا وشعفاط والعيسوية ومن الجنوب دير ياسين، ومن الشرق الطور ومن الغرب بيت اكسا وقالونيا.

وبناء على التقرير التلفزيوني الذي حاور معدوه عددا من العائلات اليهودية التي احتلت منازل القرية العليا في منطقة المحطة المركزية للباصات، وعند مشارف دير ياسين، وعلى جانبي الشارع الرئيس الذي يربط غرب القدس بتل الربيع، تنوي البلدية إخلاء المستوطنين من المنازل التي استولوا عليها بالتعاون مع العصابات التي شاركت في تهجير أهالي لفتا عشية النكبة وبعد مجزرة دير ياسين عام ١٩٤٨.

وقال إسحاق بن يارون، (٨٨ عاماً) إنه يسكن في لفتا منذ طرد الفلسطينيين منه مباشرة عام ١٩٤٨ أسفل الطريق السريع في أعلى القرية، معترفا بأنه استولى على البيت بكل محتوياته.

وأكد بن يارون أنه لم يغير شيئا في البيت "فهو جميل يطل على حديقة كبيرة فيها أشجار من اللوز والتين والصبر"، مشيراً إلى أنه استولى عليه بناء على موافقة غير مكتوبة من "الدولة عشية قيامها" وأنه لن يغادر بسبب قرار بلدية القدس والمستثمرين الجشعين.

وأضاف أنه "يتقاضى من الحكومة ٣٥٠٠ شيكل ضمان اجتماعي هو وزوجته المسنة، ولن يخرج من البيت لأنه لا مكان لهما غيره، ولا يستطيع دفع إيجار بيت من هذا المبلغ الذي لا يكفيهما" كما قال.

بدوره قال حايم شيبي، أحد المحامين الذين يتولون مهمة إخراج ٥٦ عائلة استيطانية من لفتا: إن "هؤلاء لصوص أصبحوا أصحاب منازل وأراض بفرض الأمر الواقع".
جزء مهم من القدس
وأضاف أن "هذه الأراضي عامة تابعة للبلدية استولت عليها هذه العائلات دون وجه حق، وجاء اليوم الذي يجب أن يخرجوا منها، هم يعيقون عملية تطوير هذا الجزء المهم من القدس".

ولفت إلى أن "بعض الذين يسكنون المباني التي تعود لأهل قرية لفتا، استولوا عليها دون إذن من سلطات الاحتلال بوضع اليد وبحكم الاستعمال وليس الملكية، وقسم منهم في مراحل متعددة وليس منذ العام ١٩٤٨ بل في السبعينيات والثمانينيات".

ورفض مكتب المحاماة الصهيوني المكلف بطرد المستوطنين إعطاء تفاصيل، بيد أن الظاهر وجود مخطط جديد، إذ أن حمى الاستيطان تطرح سنوياً المزيد من المشاريع الاستيطانية وبخاصة في لفتا التي تعتبر ذات موقع استراتيجي مهم وجميل مشرف على مساحة واسعة من القدس.

ويذكر أن محكمة الشؤون الإدارية بالقدس أصدرت قرارا بإلغاء مناقصة لبيع أراضي وبيوت قرية لفتا عام ٢٠١٢ للقطاع الخاص لبناء 222 وحدة استيطانية وفنادق ومركز تجاري ضخم.
تاريخ لفتا
وقد صنفت أراضي لفتا من قبل في المخطط التنظيمي لعام 1959 كمحمية طبيعية وصادرت سلطات الاحتلال في 11-1-1968، مساحات واسعة من أراضي لفتا ضمن إجراءات المصادرة الكبرى التي شملت 3245 دونما، وأقامت سلطات الاحتلال عليها مستعمرات: راموت، رامات اشكول، جفعات هتحموشت، معلوت دفنا، التلة الفرنسة وجفعات همفتار، ومقر قيادة الشرطة وجزءا من الشارع رقم واحد الذي يقسم القدس إلى قسم شرقي وقسم غربي، والمباني الحكومية وفندق هياة ريجنسي.

وفي 25-1-2008 أعلنت ما تسمى بـ(دائرة أراضي إسرائيل) عن مشروع رقم 6885 ويحمل اسم متصبيه نفتوح على أراضي لفتا لبناء 2000 وحدة على 705 دونمات.

وفي 29-12-2011 طرحت الدائرة أراضي لفتا للبيع في المزاد، لبيع قسائم المخطط وعددها 212 وحدة في عشر مجموعات، تقام 65 منها في نواة القرية و142 في السفح الغربي الجنوبي، وحملت القسيمة التي يقع عليها مسجد القرية رقم 216 وعليها سيقام مركز تجاري، وصنف الموقع حيث تقع المقبرة وتحمل القسيمة 51 منطقة عامة.

وهذا إضافة إلى إقامة فندق استجمام ومركز تجاري ونواة متحف على 455 دونما، ويبقي المخطط على 50 مبنى ويدمر سواها، يقوم بترميمها وتقرير مصيرها المقاول وصاحب القسيمة عكس ما هو معمول به في العادة حيث يتعهد المخطط بترميمها وحمايتها.

وفي 6-3-2011 اعترض أهالي لفتا وجمعياتهم في الوطن والشتات على المس بقريتهم أرضها ومبانيها بأي صورة كانت، ضمن اعتراض عام وقع عليه أيضا جمعية جفرا ـ في أراضي 1948ـ وجمعيات يهودية وأفراد.

وفي7-3-2011 أصدرت محكمة الاحتلال للشؤون الإدارية قرار وقف مؤقت لإعلان نتائج المزاد، والعمل لحين صدور قرار آخر.
سياسة عدوانية
واعتبر المحامي حسني أبو حسين ممثل "جمعية أهالي لفتا المهجرة"، والتي قدمت اعتراضا على المخطط، أن المخطط المذكور هو خطوة غير حكيمة وغير صحيحة، فلا يعقل توطين قرية لفتا بغير سكانها الأصليين، في الوقت الذي لا يزال عدد من أهل لفتا يسكنون في مدينة القدس نفسها، وفي أحياء قريبة من قريتهم المهجرة.

وشدد المحامي على أن هناك مساحات واسعة داخل حدود بلدية القدس يمكن إقامة مشاريع إسكانية وتجارية على أراضيها، دون المس ببيوت قرية لفتا، خاصة وأن هذه البيوت لم تمس تقريبا خلال الخمسين عاما الماضية.

 
وطالب بالمحافظة على مسجد ومقبرة القرية، مشيرا إلى أنه لا يمكن بحال من الأحوال التعرض لكنيس أو مقبرة يهودية بالهدم والاعتداء، وكذا يجب معاملة مسجد لفتا ومقبرتها، ويجب إلغاء المخطط جملة وتفصيلا.

ويرى أهالي لفتا أن مخطط 6036 سياسي عدواني تهويدي لتحويل لفتا إلى مستعمرة استيطانية يصادر هويتها وملامحها الفلسطينية.
...................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
صادقت اللجنة المالية في برلمان الاحتلال "كنيست"، مساء أمس الأحد (15-11)، على رفع ميزانية أمن المستوطنات الصهيونية في مدينة القدس المحتلة، بنسبة 66 في المائة لتصل إلى 83 مليون شيكل (21 مليون دولار).

وأشارت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها الصادر اليوم الاثنين (16-11)، إلى أن "كنيست" صادق على ميزانية إضافية بقيمة 33 مليون شيكل (8.5 مليون دولار)، ما يعني أن الميزانية ستكون 83 مليون للعام (21 مليون دولار).

وأوضحت أنه كان من المقرّر خفض الميزانية المخصّصة للمستوطنات في القدس المحتلة إلى 50 مليون شيكل (13 مليون دولار)، إلّا أن حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف طلب زيادتها في أعقاب "الهبة الشعبية" الفلسطينية التي اندلعت منذ تشرين أول (أكتوبر) الماضي.

وأضافت الصحيفة أن الميزانية مخصّصة لشركة حراسة خاصة، وشراء مركبات مضادة للرصاص وتركيب كاميرات مراقبة في محيط البؤر الاستيطانية، بالإضافة إلى الحراسة الخاصة لكل مستوطن منذ خروجه من المنزل الذي استولى عليه حتى عودته.

وكان برلمان الاحتلال صادق في العام 2005 على نقل أمن المستوطنات في القدس المحتلة إلى شرطة الاحتلال، إلّا أن القرار لم ينفذ، حيث لا تزال شركات حراسة خاصة تقوم بتأمين المستوطنات بالقدس المحتلة.
.....................
 
اعمال امن عباس
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، اعتقلت في الخليل 3 مواطنين على خلفية سياسية.

ووفق بيان لحماس، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" صباح اليوم الأحد (15-11) فإن جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة في الخليل باعتقال الشقيقين علاء الزغير، وعمار الزغير، إضافة إلى ابن عمهما صلاح الزغير، وهو شقيق الأسير مصعب الزغير.

من جهة أخرى، قال بيان حماس إن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم الشاب جهاد العكيمي من بلدة بيت عوا قضاء الخليل، بعد يوم واحد على الإفراج عنه من زنازين وقائي السلطة، عقب اعتقال لديه دام 19 يومًا.

هذا ويواصل وقائي السلطة في الخليل اعتقال الأسير المحرر سامر السقا لليوم الـ14 على التوالي، علما بأنه حصل على قرار من المحكمة بالإفراج عنه بتاريخ (5-11) إلا أن الوقائي أعاد اعتقاله بعد الإفراج عنه بلحظات من أمام المحكمة.
...................

رفح – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلع عراك بالأيدي بين عناصر موالية لرئيس السلطة ورئيس حركة "فتح" محمود عباس، مع آخرين مواليد للقيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، خلال انتخابات داخلية، اليوم الأحد (15-11) في رفح، جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية، إن العراك وقع خلال انتخابات منطقة تنظيمية تابعة لحركة فتح، ضمن إقليم رفح.

وذكرت المصادر أن الانتخابات كانت تجري في ديوان عائلي بالمنطقة، عندما وقع الشجار بين أنصار الرجلين، في ظل محاولة كل فريق الهيمنة على نتائج الانتخابات.

وكان أنصار دحلان وعباس اقتتلا بالآلات الحادة في جامعتين بغزة وخان يونس أمس السبت؛ ما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح.

وسبق أن جرت اشتباكات عديدة خلال انتخابات أقاليم فتح في قطاع غزة، على خلفية محاولة كل طرف الهيمنة والتأثير في مسار الانتخابات لصالحه.
..................
اخبار متنوعه

وقد ارتقى على درب الجهاد والمقاومة وفي ميدان الشرف والعزة أحد مجاهدي كتائب القسام الأبطال:
الشهيد القسامي المجاهد/ أمير أحمد الزهارنة
(21 عاماً) من مسجد "أبي أيوب الأنصاري" في مدينة غزة
والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى- فجر اليوم الأحد 03 صفر 1437هـ الموافق 15/11/2015م نتيجة خطأ سلاح خلال رباطه على الثغور، ليغادر دنيانا وما غيّر أو بدّل ولا تخاذل أو تقاعس، بل نذر نفسه لله مجاهداً حتى لقي الله على ذلك، نحسبه من الشهداء والله حسيبه ولا نزكيه على الله.
.......................

 
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد صباح اليوم الأحد (15-11) شاب فلسطيني، وأصيب 3 آخرون، جراء انفجارٍ بمنطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة.

وأفادت مصادر محلية أن الشاب أمير الزهارنة (25 عاما) استشهد نتيجة الانفجار الذي لم تعرف ماهيته بعد.

وهرعت الطواقم الطبية الفلسطينية، إلى المكان، فور سماع صوت الانفجار.


....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
نشرت الجامعة الإسلامية من خلال فريق بحثي متخصص كتاباً جديداً بعنوان "حرب الأيام الثمانية"، وذلك في الذكرى الرابعة لمعركة حجارة السجيل، ويقع الكتاب في  175 صفحة ويُمثل دراسة تاريخية توثيقية للحرب.

 
وأشرف على هذا الإصدار أستاذ التاريخ د. رياض شاهين ود. رشاد المدني ود. إبراهيم أبو شبيكة.

 
ويأتي هذا الكتاب لتسليط الضوء على مقدمات الحرب وأسبابها ونتائجها إلي جانب توثيق مجريات الحرب من كافة الجوانب.
...................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
من المتوقع أن تتأثر فلسطين، يوم الاثنين (16-11)، بحالة من عدم الاستقرار الجوي تسقط خلالها أمطار على مناطق متفرقة.

وقال موقع طقس فلسطين إنه يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة يوم الاثنين، مقارنة بيوم الأحد، بحيث تبقى أعلى من معدلاتها لمثل هذا الوقت من العام بحدود 3 درجات مئوية، ويكون الطقس غائماً جزئياً إلى غائم مع تواجد الغبار في الأجواء.

 
وأفاد بأن الأمطار تتساقط تدريجيا، وتكون رعدية غزيرة أحياناً على مناطق جنوب النقب، وتنتشر لأجزاء واسعة من الوسط والشمال ظهرا ومساءً.

كما وتكون الرياح  متقلبة الاتجاه ما بين جنوبية شرقية وجنوبية غربية تنشط أحياناً، وفق ما أفاد به الموقع المختص.

وأشار الراصد الجوي عاصم عصيدة إلى أن آخر الخرائط والصور الجوية تشير إلى بدء تأثر المنطقة بمنخفض جوي جديد، ابتداء من ساعات نهار غد الاثنين، حيث ستهطل أمطار متفرقة على مناطق جنوب فلسطين، إلى أن تمتد خلال ساعات الليل والمساء إلى باقي المناطق وبشكل محلي.

وأفاد أن ذروة المنخفض ستكون الثلاثاء مع أمطار متفرقة على غالبية المناطق الفلسطينية وبخاصة السواحل حيث يحذر من خطورة الفيضانات وتكرار ما حصل بالمنخفض السابق.

وقال عصيدة إن المنخفض سينحسر الأربعاء في حين لا يرى منخفضات جديدة في الأفق مع توقعات بسيطرة منخفض عميق جداً على غرب ووسط أوروبا، ما يعني فترة استقرار جوي قد تكون طويلة بمنطقة بلاد الشام.
......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
ما فتئ الاحتلال الصهيوني في القدس ينغّص على الشباب المقدسي حياتهم، ويوغل في ابتزازهم وملاحقتهم أمنيًّا وسياسيًّا واقتصاديًّا؛ حيث يعلم جيدًا أن الاعتقال سهم حاد قد يصيب به جسد الشباب في القدس فيخطفهم من عوائلهم، ويسلب منهم أحلامهم وآمالهم بالعيش بحرية وكرامة، كسائر شعوب الأرض.

أحمد دهيب، شاب مقدسي كان يجهّز نفسه ليدخل الحياة الزوجية في كانون الثاني (يناير) المقبل، غير أن الاحتلال باغته بقرار تعسفي، وأجبرته المحكمة الصهيونية على تسليم نفسه اليوم الأحد (15-11) إلى "المسكوبية"؛ حيث زنازين الاعتقال وغرف التحقيق، ليقضي فيها 60 يومًا بتهمة المشاركة في مسيرة "غير قانونية" بشهر آذار (مارس) العام الماضي في منطقة باب العامود في القدس المحتلة.

أحمد لملم فرحته التي ادخرها لحفل زفافه، وحزم أمتعته وأغراضه وتوجه صوب "المسكوبية"، بعد أن رفض حكم "خدمة الجمهور" الذي فرضته عليه المحكمة لمدة 60 يومًا.
الكرامة أغلى من الحرية!

ونقلت عنه " كيوبرس" أنه رفض الخدمة في مؤسسات الاحتلال قطعيًّا رغم أنها تعطيه جزءًا من الحرية؛ حيث يقضي فيها ثماني ساعات ثم يعود إلى بيته، لكنه يؤمن يقينًا بأن هذا العقاب قد يسلب منه كرامته، لأنه ينافي تمامًا عمله الوطني الذي قارع من خلاله الاحتلال وسُجن لأجله، "فلا يعقل أن نقف في وجه الاحتلال من جهة، ونعمل في خدمة مؤسساته من جهة ثانية"، يقول دهيب.

وكانت المحكمة الصهيونية أصدرت حكمًا على أحمد في العام الماضي، وقضت حينها بسجنه فعليًّا 10 أيام بالإضافة إلى حبس منزلي لمدة 9 أشهر، لكنها أعادت فتح ملفه من جديد لتحكم عليه 60 يومًا في "خدمة الجمهور" دون مقابل مادي، الأمر الذي رفضه أحمد، وآثر تسليم نفسه لقضاء فترة حكمه في الحبس الفعلي.

منذ مدة طويلة وجد أحمد نفسه في المضمار السياسي والوطني والاجتماعي، فهو ناشط مقدسي فعال، شارك في الكثير من الفعاليات التي تهدف إلى نشر الوعي عن حياة الأسرى في سجون الاحتلال كان أبرزها فعالية "مي وملح"، والتي عرّف من خلالها المجتمع المقدسي على إضراب الأسرى عن الطعام وشرح عن معاناتهم.

وقال هديب إن سجنه سيتيح له التعرف على معاناة السجناء عن قرب، ومشاركتهم حياتهم خلف القضبان؛ حيث سيتمكن بعد انقضاء محكوميته من توصيل رسالة السجناء ومعاناتهم الحقيقية إلى العالم الخارجي.

وعن حملة الاعتقالات غير المسبوقة التي يقودها الاحتلال، قال دهيب إن الاحتلال يهدف إلى تفريغ المدينة من عنصر الشباب؛ ليتسنى له القيام بمشاريعه التهويدية؛ حيث اعتقل ما يقارب 1000 مقدسي خلال شهرين فقط.
محاولة لكسر الشوكة

وأكد دهيب أن ما يقوم به الاحتلال من قتل ميداني واعتقال، وكافة فصول التنكيل بالفلسطينيين، لن يثنيهم عن الدفاع عن وطنهم ومسجدهم الأقصى المبارك، مشددًا على أن الأقصى والقدس عقيدة راسخة في قلوب جميع المقدسيين.

وعن موعد زفافه الذي كان مقررًا أن يكون في الثلث الأخير من شهر كانون الثاني (يناير) المقبل، قال أحمد: "حرمني الاحتلال من فرحتي الكبيرة التي انتظرتها طويلاً، فاختياره أن يكون سجني في هذه الفترة بالتحديد، يهدف بالتأكيد إلى زيادة معاناتي ومحاولة فاشلة لكسر شوكتي، وذلك بعد رفضي الانصياع لأوامر المحكمة بقبول قرار الخدمة الجماهيرية".
..................
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت النائب نجاة أبو بكر، مجلس الوزراء، بإلغاء القرار الصادر عن المجلس برفع رسوم المحاكم النظامية.

وقالت أبو بكر في تصريحٍ اليوم الأحد (15-11) إنها تلقت العشرات من الشكاوى والاعتراضات من المواطنين والمحامين بشأن هذا القرار، الذي نتج عنه رفع الرسوم عشرات الأضعاف لبعض القضايا.

وأكدت أن هذا القرار يشكل "ظلما وإجحافا بحق المواطنين، حيث سيدفعون مبالغ مالية كبيرة عند التقدم بالشكاوى أو المطالبات أو رفع القضايا أمام المحاكم النظامية".

وأشارت أبو بكر، وهي نائب عن حركة "فتح"، إلى أن القرار سيؤدي بالمواطن إلى اللجوء لطرق غير قانونية للمطالبة بحقوقه؛ لأن لجوءه للمحاكم سيرتب عليه أعباء مالية، وهو بالأصل يعاني من ضياع حقوقه.

ولفتت إلى أنه من خلال إجراء مقارنة بسيطة ما بين الرسوم الحالية والسابقة، يلاحظ أنها زادت بعشرات ومئات الدنانير في بعض القضايا.

ودعت أبو بكر لتشكيل لجنة لإعادة النظر في الرسوم الموجودة، مع الأخذ بعين الاعتبار الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به المجتمع الفلسطيني في ظل تدني الرواتب والحصار الاقتصادي والغلاء.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلق فريق ريمكس فلسطين التطوعي من غزة، السبت (14-11)، حملة تطوعية للتعريف بالقضية الفلسطينية باستخدام موقع ريمكس فلسطين الذي أطلقته قناة الجزيرة، حضره العشرات من النشطاء الفلسطينيين.

وبدأت الحملة أولى الفعاليات بجلسة تغريد وتعريف بموقع ريمكس فلسطين، وعرض خلال اللقاء طريقة عمل ريمكس، وتعريف بالموقع ومحتوياته وتفاصيله الدقيقة.

وقال أحمد عبد العال منسق الحملة: "إن جلسة التغريد ستكون باكورة نشاطات تهدف للتعريف بالقضية الفلسطينية من خلال استخدام موقع ريمكس فلسطين التفاعلي".

وبين أن الفعاليات ستشمل إقامة ورش عمل وأنشطة داخل الجامعات الفلسطينية، وإقامة مخيم شبابي، ومسابقة أفضل ريمكس، وفعاليات أخرى تستهدف أكبر عدد من الشباب والمهتمين، من أجل التعريف بمشروع الموقع، وربط المهتمين به، إضافة لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة منه.

وتسعى الحملة لتشجيع النشطاء على صناعة ريمكسات خاصة بهم عبر الموقع، والتأكيد أن شباب غزة المحاصرين مصرون على إسماع صوتهم للعالم والتعريف بقضيتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعد موقع ريمكس فلسطين، أكبر موقع تفاعلي بصري عن فلسطين يحتوي عشرات الأفلام الوثائقية المتاحة لك مجاناً.

ويعتمد الموقع على تقنية متقدمة تربط النص بالفيديو تسمح للمستخدم دمج أكثر من مقطع من عدة أفلام وثائقية وترتيبها من جديد لصناعة قصة أو "ريمكس" عن فلسطين بكل سهولة.

ويوفر الموقع لأول مرة خاصية البحث داخل الفيلم، حيث يمكن للمستخدم البحث عن أي كلمة أو اسم شخص أو مكان، والحصول عليه خلال ثوان دون الحاجة لحضور كل الأفلام للبحث عن موضوع معين، مع الفيديو المصاحب لها، والذي اختير بعناية فائقة.

و يحتوي موقع ريمكس فلسطين على كم هائل من المعلومات البصرية التي تسهل فهم قصة فلسطين منذ عام 1799 إلى اليوم برواية نادرا ما تنقل عنها.

من جهته، أثنى المخرج الفلسطيني أشرف المشهراوي على الحملة الشبابية التي تعرف بالموقع.

وبين أن الموقع يقدم الأفلام التي أنتجتها فلسطين تحت المجهر، والتي هي عبارة عن خلاصة جهد وبحث استمر بعضها لسنوات من أجل تقديم معلومة دقيقة موثوقة يمكن للمستخدم استخدامها بشكل آمن.

وذكر أنه يمكن لأي مهتم أن يستكشف التاريخ الحديث لفلسطين بطريقة سهلة، من خلال زوايا الموقع والبحث في التسلسل الزمني التفاعلي، وكذلك يمكن مشاهدة الصور الجوية لأهم وأبرز المدن الفلسطينية، والبحث عن أي معلومة عن القرى الفلسطينية المهجرة.

..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدّ إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن انتفاضة القدس سدّدت ضربة قوية للاحتلال ومخططاته في المسجد الأقصى والمنطقة، مشدداً أنّ الانتفاضة مستمرة وقد تجاوزت محاولات احتوائها وإخمادها بعد شهرين من اندلاعها.

وقال هنية خلال مهرجان لتكريم حفظة القرآن الكريم نظمته وزارة الأوقاف بغزة الأحد (15-11): إنه "لا تحرير للقدس والأقصى وفلسطين دون جيل القرآن"، مؤكداً أن تخريج الحافظين للقرآن الكريم يفتح الطريق للنصر والتحرير.
تحول استراتيجي

وجدّد هنية تأكيده أن انتفاضة القدس شكلت تحولا استراتيجيا هائلا على مستوى فلسطين والمنطقة بأسرها، مبيناً أنّ الانتفاضة جاءت على قدر من الله، وانطلقت في وقتها وموعدها وزمانها، "وكان لها مقدمات ولم تكن نبتة منفصلة عن شجرة المقاومة والصمود، ولم تكن شيئاً غريباً ونحن شعب تمرس على الانتفاضات والثورات" كما قال.

وأشاد القيادي في "حماس" بأبطال العمليات الفردية في شوارع الضفة والقدس من الشباب والفتيات، مؤكداً أنّ هؤلاء هم جيل التحرير والعمليات الاستثنائية، وسيحررون الأقصى والأرض والإنسان.

وأد الانتفاضة

وأشار هنية إلى أن انتفاضة القدس تميزت بكثافة العمليات الفردية كماً ونوعاً "كماً بعددها الكبير في فترة قصيرة، ونوعاً بتعدد وسائل مقاومة المحتل من دهس وطعن وغيره".

ونبه إلى أنه خلال شهرين نفذت أكثر من 70 عملية استشهادية "لأن الشاب الذي يحمل السكين ويباغت الاحتلال هو عملية الاستشهادية، كما أن الانتفاضة تميزت بتعدد المشاركين من نساء وأطفال ورجال وليست قاصرة على الشباب".

وذكر هنية أن الاحتفال بتكريم حفظة القرآن الكريم ما هو إلا التزام بالثوابت الإيمانية لقضية فلسطين، ففلسطين ليست ترابا وطينا بل هي عقيدة ودين، وقال "حين نعلي من شأن القرآن في قلوب الناس فهو ليس ترفاً فكرياً لكنه أصل من أصولنا الثابتة وسبب استراتيجي للتحرير".

وأضاف "نعيش اليوم ذكرى الشهيد القائد أحمد الجعبري فحينما اغتال الاحتلال القائد ضربت كتائب القسام لأول مرة بالصاروخ (تل أبيب)، وغزة ليست عاصمة المقاومة في فلسطين فقط؛ بل هي الحاضنة الإيمانية لجيل القرآن"

وأشار هنية إلى أنه يوجد في قطاع غزة نحو 50 ألف أو يزيد من حفظة كتاب الله من كافة فئات الشعب الفلسطيني ونأمل أن يصلوا إلى 100 ألف أو يزيدون.

وتابع "نحن لا نبالغ إذا قلنا نحن في أرض فلسطين ليس لدينا أطفال؛ فكل من على هذه الأرض رجال، وأحمد مناصرة الذي شاهده العالم أمام المحققين النازيين فهو لا يريد أن يتذكر ولكن كل الذاكرة في عقله، فهو في ذلك الموطن لم يكن طفلاً صغيراً بل كان رجلاً".
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أشاد السفير التركي في القدس "مصطفى سارنش" بالعلاقة الوطيدة التي تربط رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء والشعب التركي، بفلسطين تاريخيا وثقافيا، والاهتمام الكبير الذي يوليه الأتراك لقدسية المسجد الأقصى ومدينة القدس، مؤكدا أن منع دخول الأقصى ينعكس على العالم الإسلامي كله.

ولفت "سارنش" في لقاء خاص مع "كيوبرس" إلى أن قدسية المسجد الأقصى مهمة جدا لدى العالم الإسلامي، لارتباطه بحادثة "الإسراء والمعراج" وثالث الحرمين الشريفين، مؤكدا أن قدسية الأقصى لها أهمية كبيرة لدى الأتراك، لذلك يجب الحفاظ عليه بكل خصوصيته.

وقال: "الواجب الإنساني والأخلاقي لمن يهتم بالمسجد الأقصى والقدس الشريف، أن يحتفظ بخصوصيتهما، لأن الحفاظ على القدس والأقصى هي مسؤولية كافة المسلمين".

وأضاف: "منع دخول المسلمين للصلاة في المسجد الأقصى، لا ينعكس على المسلمين هنا فقط، بل على العالم الإسلامي بأكمله".

وأكد "سارنش" على حق المسلمين من مختلف الجنسيات والفلسطينيين، في دخول مسجدهم الأقصى وأداء عباداتهم بكل حرية وراحة دون قيود أو تشديدات.

وتابع: "يجب أن تكون القدس مدينة السلام للأديان الثلاثة، وعلى كافة الأطراف احترام هذه الخصوصية، وتحقيق الصلح والسلام في القدس والمسجد الأقصى هي مسؤولية العالم بأكمله".

وشدد "سارنش" على حرص دولة تركيا والحكومة التي ستتألف قريبا، والشعب التركي، على دعم فلسطين والقدس والمسجد الأقصى بكل الإمكانيات.

وأوضح أن تركيا تعمل جاهدة بكل الوسائل على صعيد الرئاسة والوزارات والمؤسسات غير الحكومية والصحفيين، في إبراز موقفها وحرصها واهتمامها بالمسجد الأقصى، كذلك العمل على صعيد المحافل الدولية في القيام بواجبها حيال المسجد الأقصى، لإنهاء معاناة الفلسطينيين والمسلمين من أجل الوصول للمسجد الأقصى للصلاة.

أما على صعيد المشاريع التي نفذتها تركيا في مدينة القدس والمسجد الأقصى، فهناك العديد من المشاريع الهامة التي نفذت في البنية التحتية والترميم للحفاظ على المعالم الحضارية والأثرية الإسلامية، في البلدة القديمة والأقصى.

وأوضح السفير "سارنش" لـ "كيوبرس" أن تركيا تنفذ مشاريعها من خلال مؤسساتها التي تعمل في فلسطين بشكل فعال، من بينها مؤسسة التنسيق والتعاون التركي "تيكا".

وقال: "قامت مؤسسة "تيكا" بالتعاون مع دائرة الأوقاف الإسلامية بكساء هلال قبة الصخرة بالذهب، وترميم غرفة الأرشيف داخل المسجد الأقصى، وتوفير البلاط التركي المزخرف لقبة السلسلة، ورممت مقبرة اليوسفية في باب الأسباط، وغيرها من المشاريع التي نفذت بالتعاون مع دائرة الأوقاف".

وأضاف: "لا تقتصر مشاريعنا على المسجد الأقصى، وإنما لدينا مشاريع أنهيناها في بلدة القدس القديمة، تتعلق بترميم المعالم الأثرية والحضارية".

ولفت السفير التركي إلى اهتمام رئاسة الشؤون الدينية التركية بإنجاح مشروع كبير، يتمثل بإيفاد الزوار الأتراك لمدينة القدس والمسجد الأقصى، قبل ذهابهم لأداء مناسك العمرة.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن يصل عدد الزوار للقدس والمسجد الأقصى خلال عام إلى 100 ألف تركي، مما يساعد في دعم وتحسين الوضع الاقتصادي والسياحي للفلسطينيين.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
نظمت "مؤسسة القدس- ماليزيا" بالتعاون مع "رابطة طلبة فلسطين" في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، عرضًا مسرحيًّا يحاكي ما يحدث على أبواب المسجد الأقصى من اعتداءات جنود الاحتلال ومنع المصلين من دخول المسجد الأقصى واعتقال آخرين.

وشارك في العرض المسرحي الذي جرى أول أمس الجمعة، العديد من الممثلين من مختلف الجنسيات العربية، ولقي العرض المسرحي مشاركة فعالة من آلاف الحضور الماليزيين، الذين أكدوا تضامنهم مع المقدسيين والمسجد الأقصى، ورفضهم القاطع لانتهاكات الاحتلال والمستوطنين بالمسجد الأقصى.
...................
برلين - المركز الفلسطيني للإعلام
أقيمت سلسلة من الفعاليات الجماهيرية في مدن ألمانية تضامناً مع الشعب الفلسطيني في ظل الاعتداءات الصهيونية المتصاعدة وأعمال القتل واقتحام المشافي.

يأتي ذلك بينما تشهد العديد من العواصم والمدن الأوروبية فعاليات جماهيرية متواصلة تفاعلاً مع انتفاضة القدس ورفضاً لتصعيد الانتهاكات التي تقوم بها سلطات الاحتلال.

وتضمنت الفعاليات إدانة للاعتداءات الإرهابية في العاصمة الفرنسية باريس، ورفع العلم الفرنسي تضامناً مع الضحايا.

وشهدت العاصمة الألمانية برلين مسيرة نظمها "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" يوم السبت (14 تشرين الثاني/ نوفمبر)، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الفلسطينية والعربية والإسلامية.

وأعلن المشاركون في المسيرة الذين بلغوا عدة مئات عن تنديدهم بالانتهاكات والجرائم الصهيونية المتصاعدة ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وطالبت المسيرة بوقف سياسة القتل والتنكيل والعقوبات الجماعية التي يمارسها جيش الاحتلال ضد الفلسطينيين، ومحاسبة الجانب الإسرائيلي على جرائمه وفقاً للقوانين الدولية.

وقد أدان المشاركون في مسيرة برلين الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس ليل الجمعة، وأعربوا عن التضامن الفلسطيني مع الشعب الفرنسي.

وقد شهد يوم الجمعة ( 13 تشرين الثاني/ أكتوبر) فعالية جماهيرية في مدينة هامبورغ الساحلية شمال ألمانيا، نظمها "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" بالتعاون مع مؤسسات وجمعيات فلسطينية وعربية وإسلامية.

وطالب المتظاهرون الحكومة الألمانية والمجتمع الدولي بضرورة تحمل المسؤولية تجاه ما يجري في الأراضي الفلسطينية من جرائم القتل المتعمدة والانتهاكات والاعتقالات العشوائية واستهداف الأطفال على أيدي سلطات الاحتلال.

كما أقيمت في مدينة شتوتغارت الواقعة جنوب غرب ألمانيا وقفة منددة بانتهاكات الاحتلال نظمها "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" الجمعة (13 تشرين الثاني/ نوفمبر). وعبّر المشاركون في الفعالية عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني، منددين في الوقت ذاته باستهداف الأطفال الفلسطينيين بشكل متعمد، والتراخي الرسمي الدولي إزاء ذلك.

من جانبه، أعرب رئيس "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" الدكتور سهيل أبو شمالة عن قلقه من تصاعد وتيرة الهجمات وبلوغها مستويات خطيرة.

وقال الدكتور أبو شمالة في تصريح صحفي: "ينبغي إدانة سلوك الحكومة الصهيونية وجرائمها المتصاعدة بأقسى العبارات، واتخاذ مواقف جادة تردعها عن مواصلة هذا النهج المدمر".

وحذّر الدكتور أبو شمالة من "أن إدخال جيش الاحتلال للوحدات "الإسرائيلية" المتنكرة بالزي المدني الفلسطيني (المعروفة بالمستعربين) إلى المشافي الفلسطينية بهدف تصفية واعتقال المتظاهرين الفلسطينيين، هو تطوّر فائق الخطورة، وينبغي على الحكومات الأوروبية والمجتمع الدولي إرسال تحذيرات رادعة من استعمال تلك الوحدات الإرهابية، بقصد القتل والاعتقال والترويع".

وقد وزّع "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" بياناً صحفياً على وسائل الإعلام الألمانية السبت، حذّر فيه من خطورة الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة، ومناشداً الحكومة الألمانية ودول الاتحاد الأوروبي بإبداء الحزم إزاء ذلك.

بدوره قال نائب رئيس "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" فادي الطايش: "نجدد دعوتنا لحكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للمساهمة في كبح تطرف الاحتلال ووقف جرائمه ضد الفلسطينيين، لما تتمتع به ألمانيا من ثقل سياسي وعلاقات مع الجانب الإسرائيلي"، وأكد الطايش: "سنواصل الخروج والتظاهر تعبيراً عن موقفنا المتضامن والمساند لأبناء شعبنا الفلسطيني، الذين يتعرضون لأبشع أنواع القتل والتنكيل على يد الاحتلال".
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
دعا المشاركون في مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني الثالث الذي اختتمت أعماله في غزة الأحد (15-11) إلى تكوين مرجعية للسياسة الأمنية الفلسطينية وتعزيزها، من خلال إعطائها الصلاحيات والمسؤوليات لرسم السياسة الأمنية الفلسطينية كمجلس الأمن القومي.

وأوصى المشاركون، بضرورة تحقيق الانسجام بين الفكر السياسي الفلسطيني وبين الأداء السياسي، ومزاوجة الفكر والسياسة مع العمل المقاوم، مشددين على أن ذلك يتطلب برنامجاً سياسياً يلتصق بالثوابت الفلسطينية، وحل الخلاف بين الخطاب الرسمي والخطاب الشعبي.

وأكد المؤتمر الذي حمل عنوان "الدولة الفلسطينية.. تحديات ومآلات" في توصياته النهائية على ضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية على أساس استمرار الربط الجغرافي والسياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وتطويق أي توجهات تهدف إلى تجزئة الحلول السياسية المتعلقة بقطاع غزة والضفة الغربية.

وطالب قيادة السلطة ما دامت متمسكة بحل الدولتين، أن تتمسك بحدود الرابع من حزيران (يونيو) 1967، كحدود نهائية للدولة الفلسطينية المستقبلية.

ونبهت توصيات المؤتمر إلى ضرورة مراجعة الاستراتيجية الفلسطينية الحالية التي تدير التفاوض مع الكيان "الإسرائيلي"، التي أكد أنها "تكرس كوارث وخسائر هائلة في العملية السياسية التي تمضي في اتجاه استحقاقي واحد نحو "إسرائيل"، والنظر إلى خيارات أخرى تشترك فيها كل القوى الفلسطينية".

وأوصى المشاركون بضرورة إعلان الجانب الفلسطيني فشل المفاوضات الفلسطينية-"الإسرائيلية"، وفشل حل الدولتين وفضح الموقف "الإسرائيلي" المتعنت والمتنكر لكل الاتفاقيات التي وقعها مع الجانب الفلسطيني، خاصة في ظل انحياز الولايات المتحدة الأمريكية ودعمها لـ"إسرائيل"، والبحث عن خيارات أخرى بعد فشل خيار المفاوضات.

وفيما يلي نتائج وتوصيات الأبحاث المقدمة للمؤتمر :

أولاً- المحور السياسي:

1-
إن السياسة الأمنية الفلسطينية واجهت كثيراً من المشكلات والأزمات، بدايةً من الاحتلال ونهايةً بالانقسام، مما أثر بشكل واضح على جميع مناحي الحياة الفلسطينية.

2-
إن المستوطنات وجدت لتبقى ضمن سياسة الأمر الواقع، والذي يعمل على خلق واقع ديمغرافي يصعب من خلاله إيجاد توازن اجتماعي واقتصادي، يستطيع من خلاله الشعب الفلسطيني إقامة دولته على كامل أرضه، كما حددتها القرارات الدولية ذات العلاقة، لهذا وضعت الحكومات الإسرائيلية الاستيطان عقبة كؤودًا أمام إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967.

3-
إن "إسرائيل" لن تنسحب من الأراضي الفلسطينية، ولن تسمح بإقامة دولة فلسطينية في ظل الخلل القائم في موازين القوى، ودعم الولايات المتحدة وأوروبا لـ"إسرائيل"؛ وبالتالي أمام الفلسطينيين نضال طويل وشاق لترتيب أوضاعهم الداخلية، وتحالفاتهم على المستوى الفلسطيني والعربي والدولي.

4-
إن مفهوم الكيانية هو مفهوم يفتقر للتحديد السياسي والقانوني، وهو خصوصية فلسطينية رافقت التطورات والمتغيرات في الفكر السياسي الفلسطيني، وتطورات القضية الفلسطينية.

5-
إن منظمة التحرير الفلسطينية لم تلتزم أن تبني مفاوضاتها مع "إسرائيل" على استراتيجية ثابتة وواضحة تحدد الثوابت التفاوضية، ممّا أدى إلى التخبّط والعشوائية التي ترتب عليها الخضوع للمماطلات "الإسرائيلية"، والضغوطات من الولايات المتحدة الأمريكية، واستنزاف كل ما في جعبتها.

6-
استنزاف المفاوض الفلسطيني غير المؤهل وغير المسلح بالخبرات التفاوضية، وعدم مقدرته على مواجهة المفاوض "الإسرائيلي" والخبرات "الإسرائيلية" في المفاوضات.

7-
إنه من خلال تعدد وجهات النظر والرؤى تجاه الدولة الفلسطينية، يتضح أنه لا يوجد مشروع وطني جامع، ورؤية جامعة حول مشروع الدولة الفلسطينية، بل الموجود عبارة عن برامج ورؤى فصائلية.

ثانياً- المحور القانوني:

1-
إن التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة هدف لتحقيق أمرين؛ الأول: الاعتراف بدولةٍ فلسطينيةٍ على حدود عام 1967، والآخر: منح هذه الدولة عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

2-
إن الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على قبول فلسطين كعضو مراقب فيها في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012، لتعيش وفق مبدأ حل الدولتين: دولة فلسطينية وأخرى "إسرائيلية".

3-
إن قبول فلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة، يعني أن القانون الدولي وكذلك الأمم المتحدة يعترفان بأن القضية الفلسطينية هي أساس الصراع العربي "الإسرائيلي"، وأن الشعب الفلسطيني يتمتّع بحقه الكامل في تقرير مصيره وفقاً لقرارات الأمم المتحدة، واحترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها، ورسم حدودها السيادية والسياسية.

4-
إن حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني حق كفلته القرارات الدولية.

5-
إن قبول فلسطين كدولة "مراقب" غير عضو في الأمم المتحدة، سيساعد المفاوض الفلسطيني في المفاوضات التي تجري بشأن قضايا الوضع النهائي.

ثالثاً- المحور الإعلامي:

1-
إن تداول الحقوق السياسية الفلسطينية في إطار بناء الدولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي كان منخفضاً، وليس كافياً.

2-
إن الاهتمام بدعم الحقوق السياسية الفلسطينية في إطار بناء الدولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي كان كبيراً.

3-
إن الجهات المعادية تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي لتضليل الرأي العام الفلسطيني، وإن هذه المواقع تعطي مساحة مفتوحة للجماهير للتعبير وإبداء الرأي. وفي المقابل؛ فإن الفصائل الفلسطينية لا تسعى بجدية لاستقطاب الرأي العام من خلال صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

4-
إن سيطرة الصهيونية على معظم وسائل الإعلام الدولي، يوجد بدعم وتأييد أمريكي.

5-
إن مضامين الخطاب السياسي والإعلامي في بناء الدولة الفلسطينية متداخلة ومتشابكة ومترابطة مع قضايا أخرى، مما يدلل على أهمية حل الإشكاليات التي قد تقف في وجه قيام الدولة الفلسطينية وإتمام سيادتها.

رابعاً- المحور الاقتصادي:

1-
إن العنصر البشري من أبرز مقومات الدولة الفلسطينية، والقادر على مواجهة تحدياتها من خلال تمتّع جزء كبير من سكانه بمستويات تعليمية جامعية في مختلف فروع المعرفة، مع مهارات عالية مكتسبة لدى شريحة عالية، ووجود خلل في بنيته، وفجوة واسعة في سوق عمله، وحالات من الإحباط الشديد تسود بين شبابه تدفعهم في كثير من الأحيان إلى طريق المهالك والمخاطر.

2-
إن الأرض هي المكوّن الملازم للعنصر البشري، والتي لا تزال محل صراع مع الجانب "الإسرائيلي" الذي يمعن في قضم مساحات متزايدة من الأرض الفلسطينية، مع ضعف مستوى الاهتمام بالموارد الاقتصادية خاصة الزراعية منها، بما في ذلك الاستخدام الجائر لهذه الموارد بصورها المختلفة.

3-
إن الإرادة السياسية والاقتصادية معاً تعدّ مقوماً رئيساً لقيام الدولة الفلسطينية القادرة على القيام بمهامها على النحو المطلوب، ولا تزال الممارسات "الإسرائيلية" هي العقبة الكؤود أمام الوصول إلى هذا الإنجاز، في ظل تراخٍ من المجتمع الدولي إزاء القضية الفلسطينية.

4-
يوجد العديد من المعيقات الاقتصادية والسياسية التي تواجه إقامة الدولة الفلسطينية.

5-
إن أجندات التمويل السياسية الموجه لميزانية السلطة الفلسطينية، تحول دون قيام الدولة الفلسطينية في الوقت الحالي على الأقل.

ثانياً: التوصيات

أولاً- المحور السياسي:

1-
وجوب تكوين مرجعية للسياسة الأمنية الفلسطينية وتعزيزها، من خلال إعطائها الصلاحيات والمسؤوليات لرسم السياسة الأمنية الفلسطينية كمجلس الأمن القومي.

2-
ضرورة تحقيق الانسجام بين الفكر السياسي الفلسطيني والأداء السياسي، ومزاوجة الفكر والسياسة مع العمل المقاوم، وهذا يتطلب برنامجاً سياسياً يلتصق بالثوابت الفلسطينية، وحل الخلاف بين الخطاب الرسمي والخطاب الشعبي.

3-
ضرورة تحقيق المصالحة الفلسطينية على أساس استمرار الربط الجغرافي والسياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وتطويق أي توجهات تهدف إلى تجزئة الحلول السياسية المتعلقة بقطاع غزة والضفة الغربية.

4-
يجب على قيادة السلطة ما دامت متمسكة بحل الدولتين، أن تتمسك بحدود الرابع من حزيران (يونيو) 1967، كحدود نهائية للدولة الفلسطينية المستقبلية.

5-
ضرورة مراجعة الاستراتيجية الفلسطينية الحالية التي تدير التفاوض مع "إسرائيل"، وتكرس كوارث وخسائر هائلة في العملية السياسية التي تمضي في اتجاه استحقاقي واحد نحو "إسرائيل"، والنظر إلى خيارات أخرى تشترك فيها كل القوى الفلسطينية.

6-
أن تستمر وتتطور الحلقات الدراسية والأكاديمية التي تناقش سيناريوهات التسوية، وتقديم توصيات ورؤى وآفاق خلاقة لصانعي القرار الفلسطيني، وذلك على غرار مؤتمر "هرتسيليا" السنوي الذي تجتمع فيه كل العقول "الإسرائيلية"، لتحديد معالم مستقبل "إسرائيل" في كافة المجالات والمواضيع.

7-
ضرورة إعلان الجانب الفلسطيني فشل المفاوضات الفلسطينية "الإسرائيلية"، وفشل حل الدولتين، وفضح الموقف "الإسرائيلي" المتعنت والمتنكر لكل الاتفاقيات التي وقعها مع الجانب الفلسطيني، خاصة في ظل انحياز الولايات المتحدة الأمريكية ودعمها لـ"إسرائيل"، والبحث عن خيارات أخرى بعد فشل خيار المفاوضات.

ثانياً- المحور الإعلامي:

1-
قراءة ما ينشر في وسائل الإعلام حول الدولة الفلسطينية، والكشف عن مضامينه وتحليل مدلولاته والتعرف على فحواه؛ لِما لذلك من بالغ الأثر في قضية بناء الدولة.

2-
نشر وسائل الإعلام ثقافة قبول الآخر بين أفراد المجتمع، والتأكيد على ضرورة احترام الرأي والرأي الآخر.

3-
العمل علي تدريب المؤسسات الشبابية والناشطين الشبابيين وقادة الرأي الفلسطينيين على التقنيات والخوارزميات التي تتبعها مواقع التواصل الاجتماعي، لتطوير وتوسيع التفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي.

4-
حث الفصائل الفلسطينية على الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي والتعامل معها بجدية، والأخذ بعين الاعتبار أن الغالبية الكبيرة من الشباب الفلسطيني يتداولون هذه المواقع، وتؤثر فيهم بدرجة كبيرة.

5-
ضرورة توحيد المصطلحات السياسية إعلامياً، وأن تنظم ندوات ومؤتمرات لهذا الغرض.

6-
ضرورة تأسيس وكالة إعلامية فلسطينية دولية.

ثالثاً- المحور القانوني:

1-
ضرورة إجراء الأبحاث والدراسات السياسية والقانونية التي تتعلق بأبعاد المفاهيم المتعلقة بالدولة وشخصيتها القانونية والإدارية.

2-
إن دعم الحصول على عضوية لفلسطين في الأمم المتحدة، سواء بصورة كاملة، أو بصفة مراقب بحاجة إلى تقويته، بألا تسقط قيادة السلطة خيار الكفاح المسلح؛ فالحقوق تُنتزع عادةً بالقوة، وليس بالوسائل السلمية فقط.

3-
ضرورة طرح موضوع عضوية "إسرائيل" على صعيد الأمم المتحدة، حيث إن عضوية "إسرائيل" لم تكن عضوية اعتيادية، وإنما كانت مشروطة باحترام والتزام "إسرائيل" بقرار التقسيم وقرار العودة، وهو ما لم يتحقق، ما يقتضي طرح هذا الموضوع على صعيد الأمم المتحدة لمناقشته والتقرير بشأنه.

4-
العمل على تكثيف الجهود الفلسطينية في المنظمات الدولية المتخصصة لاكتساب العضوية الكاملة بتلك المنظمات، بالإضافة إلى الانضمام للاتفاقيات الدولية، والتي يحق لفلسطين الانضمام إليها بعد حصولها على دولة "مراقب" غير عضو في الأمم المتحدة.

5-
التنبه إلى أن المساعدات الخيرية التي تقدمها الدول الأوروبية، تعمل في كثير من الأحيان على تلميع قيود الاحتلال، من خلال التواطؤ مع الانتهاكات "الإسرائيلية" للقانون الدولي.

رابعاً- المحور الاقتصادي:

1-
ضرورة تقييم تجربة السلطة الفلسطينية في المسار الاقتصادي ليتسنى تصحيح وتصويب هذا المسار، ليتلاءم مع مقومات إقامة الدولة الفلسطينية المستقبلية.

2-
العمل على تفعيل مستوى الأداء على مستوى الأجهزة الرسمية لإيلاء المشاكل الحيوية المزمنة الاهتمامَ الكافي والعناية الفائقة بها؛ تحضيراً لها لمواجهة ولادة الدولة الفلسطينية المستقلة، وهي من مسئوليات الوزارات المختلفة كل حسب اختصاصاتها، وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بالأراضي والأنشطة الزراعية.

3-
العمل علي الارتقاء بمستوى أداء العنصر البشري لزيادة المهارات والمعارف التي تمكنه من تحمل أعباء مسئوليات إقامة الدولة الفلسطينية مستقبلاً، بما فيه تحديات التنافس في البحث العلمي مع شحذ همم المبدعين ورعايتهم، وهي من مسئوليات وزارات التربية والتعليم العالي، والعمل، والخارجية، وغيرها.

4-
العمل علي دعم المشاريع الصغيرة والعامة، والتي تسهم في دفع عجلة الاقتصاد الفلسطينية، والتحرر من الاعتماد على الغير والتبعية "الإسرائيلية".

5-
العمل علي تكثيف الأبحاث العلمية المتعلقة باستشراف المستقبل والتنبؤات الاقتصادية الفلسطينية لفترات قادمة، ومن خلال خطط وبرامج بحثية محددة.

6-
السعي لتأسيس صندوق مالي لدعم صمود الشعب الفلسطيني في مدينة القدس.
......................

0 comments: