الجمعة، 13 نوفمبر، 2015

انتفاضة43: اقتحام الاقصى وشهيد و103 مصاب 12/11/2015

الجمعة، 13 نوفمبر، 2015


انتفاضة43: اقتحام الاقصى وشهيد و103 مصاب  12/11/2015

فلسطين الخميس 30/1/1437 – 12/11/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
....................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
تصدى حراس المسجد الأقصى والمصلون لمرشد سياحي يهودي، صباح الخميس، بعد أن قدّم شروحات ليهود أجانب ادعى خلالها أن مسجد قبة الصخرة يقع مكان الهيكل المزعوم، ويجب أن يهدم لبناء الهيكل مكانه.

وذكر مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن مرشدا سياحيا يهوديا كان برفقة 40 يهوديا أجنبيا بالقرب من قبة الصخرة، قال إنه يجب هدم قبة الصخرة وبناء الهيكل المزعوم مكانها.

وأضاف أن هذا الحديث استفز مشاعر الحراس والمصلين، الذين اتصلوا معه لإبلاغه بالأمر، فطلب من قوات الاحتلال إخراجهم على الفور.

وأوضح الشيخ الكسواني أنه كان من بينهم أطفال يرتدون قمصانا موحدة، كتب عليها عبارات تنادي بالذهاب إلى "جبال إسرائيل".

وفي ذات السياق اقتحم المسجد الأقصى صباح اليوم 103 مستوطنين برفقة عناصر من قوات الاحتلال، وحاول بعضهم أداء شعائر تلمودية بالقرب من باب الرحمة، إلا أن حراس المسجد الأقصى والمصلين تصدوا لهم وحالوا دون ذلك.
...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتدت قوات الاحتلال ظهر اليوم الخميس، على عدد من نساء "القائمة الذهبية" -الممنوعات من دخول المسجد الأقصى- عند باب حطة، بعد أن حاولن دخول المسجد للصلاة، وتصدّت عناصر الاحتلال لهنّ بالقوة، وأجبرتهن على مغادرة المنطقة، وهددت باستدعاء قوات تعزيز إضافية لقمعهن.

وأوقفت قوات الاحتلال، الفتاة المقدسية نهلة صيام عند باب الأسباط، وقامت بتفتيشها بذريعة الاشتباه بها، ورفضت إطلاق سراحها دون حضور والدها للتأكد من هويتها.

وحول تفاصيل الحادثة، قالت صيام، إنها كانت تنتظر خروج والدها من صلاة الظهر في الأقصى في طريق الغزالي، فناداها أحد عناصر الاحتلال وقام بتفتيشها بذريعة الاشتباه بها، وطلب بطاقة الهوية، وسألها عن تفاصيلها الشخصية، وبعد ذلك طلب منها بأن تخلع نعليها لتفتيشها، إلا أنها رفضت ذلك.

وأضافت إن عناصر الاحتلال اشتبهوا بها لمجرد أنها كانت تغدو وتروح في تلك المنطقة. "رفضوا إطلاق سراحي إلا بعد حضور والدي، وقد حضر فعلا، وعندها أخذوا يسألونه عني فيما إذا كنت ابنته فعلا، ولما تأكدوا من هويتي أطلقوا سراحي".

لم تخفِ نهلة صيام خوفها مما حدث معها، فحياتها كانت في خطر شديد، وقالت: "الأحداث الأخيرة التي شهدت إعدامات ميدانية بالجملة بذريعة الاشتباه، جعلتني أشعر بخطر كبير يهدد حياتي".

وفي سياق متصل، تمكن الشيخ عبد الرحمن بكيرات من دخول المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم، بعد أن تسلّم قرارا عسكريا يمنعه من دخوله مدة ثلاثة أشهر.
....................
المقاومة
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت مصادر عسكرية صهيونية عصر اليوم الخميس (12-11) أن فلسطينيا حاول طعن عدد من الجنود على حاجز "راحيل" قرب بيت لحم دون وقوع إصابات.

وقال موقع "والا" العبري إن فلسطينيا اقترب من الحاجز، وحاول طعن الجنود، ولكنه لم يتمكن من ذلك، وانسحب من المكان.

وهرعت قوات معززة من جيش الاحتلال إلى المنطقة، وشرعت بتعقب المهاجم.
......................
القاء 4 زجاجات حارقة تجاه قوات الاحتلال قرب قرية سلواد شرقي رام الله
إلقاء 5 زجاجات حارقة على بؤرة استيطانية بالقدس

ألقى شبان فلسطينيون، عدد5 زجاجاتٍ حارقة، صوب البؤرة الاستيطانية في بيت يونتان في سلوان بالقدس المحتلة مساء اليوم الخميس.واندلعت مواجهاتٌ عنيفة بين متظاهرين فلسطينيين، وقوات الاحتلال الإسرائيلي، خلفت العديد من الإصابات.
..........................
جرائم الاحتلال
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب، واختطف ابن عمه الجريح، بعدما اقتحمت وحدة مستعربين صهيونية، فجر اليوم الخميس (12-11) المستشفى الأهلي بالخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن الشهيد هو الشاب عبد الله عزام شلالدة (28 عاماً) من سكان بلدة سعير في الخليل، واستشهد بعد إصابته بأربعة أعيرة نارية، بينما الجريح المختطف هو الشاب عزمي عزات شلالدة الذي كان أصيب بجروح خطيرة قبل أكثر من أسبوعين برصاص مستوطن.

وذكرت المصادر أن ما يقارب ٢٠ عنصرا من وحدة المستعربين الصهيونية الخاصة، كانوا متنكرين بلباس فلسطيني، أوهموا العاملين في المستشفى الأهلي، أنهم برفقة امرأة على وشك الولادة؛ قبل ان يقتحموا المستشفى ويتوجهوا إلى قسم الجراحة، ويداهموا غرفة الجريح عزمي شلالدة.

وذكرت المصادر، أن المستعربين اختطفوا الجريح ووضعوه على كرسي متحرك، وقيّدوا شقيقه بلال، مبينة أنه في الوقت ذاته خرج عبد الله ابن عم الجريح من غرفة المرحاض، فأطلقوا  النار عليه؛ ما أدى لاستشهاده على الفور.

وأضافت المصادر بأن الشهيد أصيب بأكثر من أربع رصاصات إحداها بالرأس، وأن وحدة المستعربين اختطفت الجريح عزمي، وانسحبت من المشفى وسط تهديد العاملين والطواقم الطبية بالسلاح.
..................
وفي خطوة، يسعى من خلالها "المركز الفلسطيني للإعلاملتقديم ملخص لأبرز الأحداث خلال الأسبوع المنصرم (11/5 إلى 11/11)؛ أنتج النشرة الإخبارية الموجزة ضمن قالب إخباري.
.....................
الضفة الغربية- المركز الفلسطيني للإعلام
زفّت حركة المقاومة الإسلامية حماس ابنها الشهيد الأسير المحرر عبد الله شلالدة الذي أعدمته قوات الاحتلال في عملية بشعة نفذتها وحدة للمستعربين بعد اقتحامها المستشفى الأهلي بالخليل مساء أمس الأربعاء.

واستنكرت حماس على لسان الناطق باسمها حسام بدران، في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، اليوم الخميس، جريمة الاغتيال التي أقدمت عليها قوات الاحتلال بإعدامها للشهيد شلالدة، مثنيةً على إقدامه وشجاعته بتصديه للقوة الصهيونية التي كانت تختطف ابن عمه الجريح عزام شلالدة.

وأكد بدران أن ما جرى لن يثني من عزيمة شعبنا بمواصلة انتفاضته حتى تحقق أهدافها، مشيرًا إلى أن الجريمة انتهاك صهيوني جديد لحرمة المستشفيات، كما جرى سابقًا مع حادثة اعتقال الأسير البطل كرم المصري في مدينة نابلس الشهر المنصرم.

وشدد القيادي في حماس على ضرورة وجود جهد وطني وسياسي وإعلامي ممنهج ومضاعف لمواجهة ظاهرة المستعربين لما تشكله من خطر حقيقي على شعبنا عموما وعلى المقاومين بشكل خاص، منبهًا المقاومين ومنفذي العمليات على ضرورة الحذر منهم.

وطالب بدران السلطة الفلسطينية بضرورة أخذ دورها في حماية شعبنا، من خلال الوقف الفوري للتنسيق الأمني، والذي يمكّن بشكل غير مباشر قوات الاحتلال من القيام بمثل تلك الجرائم داخل الأراضي التي تتبع لسيطرة السلطة.

ودعا بدران قيادة السلطة إلى ضرورة تصويب بوصلة سلاح الأجهزة الأمنية نحو الاحتلال، وإلى ضرورة اتخاذ خطوات عملية وحقيقية في تقديم ملف جريمة الإعدام تلك لمحكمة الجنايات الدولية.

وحول الحراك الشعبي المنتظر غدًا الجمعة، قال بدران "ندعو أبناء شعبنا للخروج غدًا في مسيرات حاشدة لتؤكد للاحتلال والعالم أن الانتفاضة مستمرة، وأن شعبنا كان وسيبقى دائما مع خيار المقاومة والجهاد، وكذلك للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء التي لا يزال يحتجزها الاحتلال".

يُشار إلى أن الشهيد عبد الله شلالدة أسير محرر من سجون الاحتلال، ومعتقل سياسي سابق لدى أجهزة السلطة، وهو ابن عم الجريح عزام شلالدة أحد أبناء حركة حماس، والذي نفذ عملية الطعن قرب غوش عتصيون قبل ثلاثة أسابيع، والذي أعلنت قوات الاحتلال أنها اعتقلته خلال اقتحامها لمستشفى الأهلي بالخليل أمس.
.....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير غفيرة ظهر اليوم الخميس (12-11) جثمان الشهيد عبد الله عزام شلالدة (28 عامًا) الذي اغتالته قوات المستعربين بدم بارد في مستشفى الأهلي فجر اليوم.

وجرت عملية تشريح جثمان الشهيد في مستشفى الأهلي بالخليل؛ حيث اتضح أن الشهيد مصاب برصاص كاتم صوت في الرأس والصدر والذراع والساق، وظل ينزف في قسم الجراحة بعد اختطاف ابن عمه عزام عزات شلالدة (20 عامًا)، وهو مصاب، وترك الشهيد ينزف لمدة 40 دقيقه دون إسعاف.

وانتقل المشيعون بجثمان الشهيد من مستشفى الأهلي إلى بلدة سعير شمال الخليل في موكب جنائزي كبير، وسُجي في منزله في وسط البلدة؛ حيث ألقيت عليه نظرة الوداع من أهله وذويه.

ونقل الشهيد للصلاة عليه في مسجد العيص، ومن ثم إلى مقبرة الشهداء على دوار العين وسط البلدة، وهتف المشاركون "الانتقام الانتقام.. يا كتائب القسام" و"بالروح بالدم نفديك يا شهيد"، و"يا أم الشهيد نيالك.. ريت أمي بدالك"، و"يا شهيد ويا مجروح.. دمك هدر ما بيروح".

وحمل المشاركون الرايات الخضراء والأعلام الفلسطينية، ورفعوا الشهيد على الأكتاف وهم يطوفون شوارع البلدة.

والشهيد أب لطفل واحد، وله شقيق واحد، وكان هو المعيل الوحيد لأسرته بعد وفاة والده قبل 20 عامًا.
....................
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس (12-11)، مواطنا فلسطينيًّا، وفتشت منزلين، في مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة قلقيلية، واعتقلت المواطن محمد صابر شطارة، وفتشت منزلين، وعاثت فيهما فسادًا.
.................
محافظات - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الخميس (12-11)، عدداً من المواطنين والفتية الفلسطينيين، في حملة اعتقالات ومداهمات ليلية نفذتها في عدد من المدن والبلدات الفلسطينية بالضفة الغربية.

ففي مدينة نابلس أفادت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال اعتقلت الفتيين محمد هيثم حنني، ومحمد حسين أبو حيط، بعد احتجازهما لخمس ساعات متواصلة على حاجز بيت فوريك شرق المدينة في وقت متأخر من الليلة الماضية، وقد تم نقل الفتيين إلى مستوطنة "ارئيل" للتحقيق معهما.

كما داهمت قوات الاحتلال مع ساعات فجر اليوم، عدة أحياء في مدينة نابلس، واعتقلت الشاب فراس خلفة بعد مداهمة منزله.

وفي مدينة الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة دورا واعتقلت 7 فتيه هم؛ طارق خلاف ومعتز أبو عرقوب (17 عاما)، وأنس إسماعيل خلاف (19 عاما)، وفراس محمد خلاف (17 عاما)، عبد الحميد مشارقة (17 عاما)، وعمر طالب فقوسة (15 عاما) وعمر طارق الدرابيع، بالإضافة لاعتقال الجريح عزام عزت الشلالدة، من مستشفى الأهلي في عملية خاصة لقوات المستعربين والتي شهدت كذلك استشهاد الشاب عبد الله عزام الشلالدة.

أما في مدينة رام الله، فقد اقتحمت قوات الاحتلال مخيم الجلزون بالقرب من المدينة، واعتقلت محمد هشام صافي، ومحمد وجدي صافي، وعلي سالم دبور.

فيما اقتحمت قوات الاحتلال مناطق محيطة في بيت لحم، واعتقلت سامي حماد من مخيم عايدة، وأحمد عدوين من مخيم العزة، ومحمد طافش من بلدة زعترة، وهو نجل النائب في المجلس التشريعي الشيخ خالد طافش.

وفي مدينة جنين، شنت قوات الاحتلال عمليات دهم وتفتيش في بلدات صانور وجبع جنوب المدينة، واعتقلت مواطنا ونكلت بآخرين.

وقالت مصادر محلية إن أكثر من 15 آلية عسكرية اقتحمت بلدة صانور وداهمت منزل المواطن بلال عبد اللطيف عمر عيسة (23 عاما)، واعتقلته بعد تفتيش منزله والتمركز فيه لساعات.

وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال بلدة جبع جنوب مدينة جنين، وقامت بعمليات تمشيط وتمركزت على مدخلها لعدة ساعات، وانتشرت في موقع معسكر صانور المخلى من قوات الاحتلال.
.................
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب اليوم الخميس (12-11)، 7 مواطنين بعيارات معدنية مغلفة بالمطاط، إضافة لـ28 بحالات اختناق متفاوتة، خلال مواجهات مع الاحتلال تبعت اقتحام حي النقار غرب مدينة قلقيلية، شمال الضفة الغربية.

وذكرت مصادر طبية أنه تم نقل شاب أصيب بعيار معدني بالرأس إلى إحدى مستشفيات المدينة، ووضع تحت المراقبة، بالإضافة إلى نقل آخر يعاني من حالة اختناق شديد.
................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن الطواقم الطبية الفلسطينية، تعاملت اليوم الخميس (12-11) وحتى الساعة الثامنة مساءً، مع (103) إصابات، في الضفة المحتلة.

وبيّن الهلال في بيان مقتضب وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، أن الإصابات توزعت بين سبعٍ بالرصاص الحي، و(21) بالرصاص المطاطي، و(61) بالاختناق جراء استنشاق الغاز، و(12) إثر سقوط وحروق.

وتشهد مناطق واسعة في الضفة والقدس المحتلتين، مواجهاتٍ عنيفة مع قوات الاحتلالِ الصهيوني، منذ اندلاع انتفاضة القدس في مطلع أكتوبر الماضي.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات الفلسطينيين، اليوم الخميس (12-11)، بجراح وبحالات اختناق، في مواجهات متفرقة مع جيش الاحتلال الصهيوني، في مناطق بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية، إن عشرات الشبان أصيبوا في مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة سعير قرب الخليل، جنوب الضفة الغربية، بينهم مصاب بحالة حرجة.

واستخدم الجيش الرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما رد الشبان على القوات برشق الحجارة.

وقالت غرفة العمليات المركزية في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان لها، إن طواقمها تعاملت اليوم مع 43 إصابة في مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال على مدخل مدينة طولكرم الغربي (شمال الضفة الغربية).

ومن بين المصابين، 4 بالرصاص الحي، 10 بالرصاص المطاطي، 21 بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، و4 نتيجة السقوط على الأرض.
....................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
عدّت هيئات ومؤسسات حقوقية مختصة بشؤون الأسرى، أن حكومة الاحتلال "الإسرائيلي"، أقدمت على ارتكاب ثلاث جرائم خلال اقتحامها فجر اليوم الخميس (12|11)، للمشفى "الأهلي" في مدينة الخليل، جنوبي الضفة.

وأوضح رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، في بيان، اليوم الخميس (12|11)، أن الجرائم الثلاث تمثّلت باقتحام المستشفى وإعدام الأسير المحرر عبد الله شلالدة، واختطاف ابن عمه الجريح عزام شلالدة، إلى جانب التنكيل بالمرافقين للجريح.

وأكد قراقع أن الشهيد شلالدة، هو أسير محرر أمضى عاماً في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، "أعدم عن سبق إصرار وقتل عمد"، مشيرا إلى أن الشهيد "لم يشكل أي خطر على حياة الجنود، ولم يبد مقاومة، وكان بالإمكان اعتقاله".

وأشار قراقع إلى أن اقتحام المستشفى "الأهلي" وإطلاق الرصاص بداخله وترهيب المرضى "جريمة حرب كبرى وفق اتفاقيات جنيف، وانتهاك فظيع للقانون الدولي الإنساني"، وفق وصفه.

ودعا قراقع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة الصحة العالمية، للتنديد بالجريمة التي ارتكبت داخل المشفى في الخليل، كما طالبهم بـ"اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف هذه الممارسات التي تنتهك كل المعايير الدولية والإنسانية".

من جانبه، عدّ رئيس "نادي الأسير"، قدورة فارس، أن جريمة إعدام شلالدة هي "الأخطر في ظل وجود المئات من الجرحى في المستشفيات".

وطالب فارس منظمة الصحة العالمية أن تخرج عن مواقفها الذي وصفها بـ"الخجولة" إلى "تبني موقف حازم حيال القضية".

وكانت قوة خاصة "إسرائيلية" من وحدة "المستعربين" اقتحمت فجر اليوم الخميس (12|11) مستشفى الأهلي بالخليل، وقتلت الشاب عبد الله عزام الشلالدة (27 عاما)، واختطفت ابن عمه الجريح عزام عزات الشلالدة (22 عاماً)، تحت تهديد المرضى والأطباء بإطلاق النار عليهم حال تدخلهم.
....................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحم مئات المستوطنين فجر الخميس، قبر يوسف في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن عدة حافلات كبيرة تقل مئات المستوطنين وصلت إلى قبر يوسف تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال التي انتشرت في محيط المنطقة.

وانسحب المستوطنون وقوات الاحتلال في ساعات الصباح بعد أداء طقوسهم الدينية في المكان.

وكان المستوطنون وقوات الاحتلال أعادوا قبل نحو عشرة أيام ترميم قبر يوسف بعد تعرضه للإحراق على يد شبان فلسطينيين مؤخرا.

وكان عشرات الشبان قد أحرقوا قبر يوسف مرتين خلال شهر تشرين أول الماضي، لوقف عمليات الاقتحام الأسبوعية التي ينفذها المستوطنون بحجة الصلاة فيه.

ويزعم المستوطنون أن قبر يوسف يعود للنبي يوسف عليه السلام، فيما تشير الدلائل إلى أن القبر لا يزيد عمره عن عدة قرون، ويؤكد أهالي قرية بلاطة البلد أن القبر يعود لرجل صالح يدعى يوسف دويكات والذي عاش في العهد العثماني.
....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مساء اليوم الخميس (12-11) شاب فلسطيني بجراح حرجة للغاية إثر إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في مواجهات مندلعة في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بأن شابًّا أصيب بأربع رصاصات في ظهره، في مواجهات بيت عنون في الخليل، ووصل إلى المستشفى الأهلي بحالة حرجة للغاية.

.......................
الأغوار- المركز الفلسطيني للإعلام
هجرت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الخميس، وفي إطار مناوراتها العسكرية سكان خربة حمصة، إحدى سبعة تجمعات بدوية في وادي المالح بالأغوار بحجة التدريبات العسكرية.

وقال محمد مخامرة أحد سكان وادي المالح، لمراسلنا، إن قوات الاحتلال كانت أنذرت الأسبوع الماضي سكان الخربة بتنفيذها تدريبات هذا الأسبوع، كما ستجري تدريبات أخرى الأسبوع القادم، مما يعني استمرار مسلسل تهجير سكان المنطقة بذريعة التدريبات.

وأضاف أن عشرات المواطنين غالبيتهم نساء وأطفال، تم إجبارهم على ترك منازلهم حتى المساء، في حين شرع الجنود بتدريبات بالذخيرة الحية، تشاركه مروحيات في منطقة حمصة وسفوح وادي المالح.

ونوه مخامرة إلى أن ثلاثة معسكرات لجيش الاحتلال تقع قرب موقع الخربة، إضافة لمستوطنات زراعية تشكل حالة توتر مستمر مع سكان الخربة الذين يعملون في رعي الأغنام.
.....................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت مصادر حقوقية، بأن ثمانية أسرى فلسطينيين جرحى لا يزالون يقبعون في المستشفيات الصهيونية، فيما تم نقل أسير مصاب بورم سرطاني للتحقيق في أحد المراكز التابعة لجهاز المخابرات الصهيوني العام "شاباك".

وأوضحت "هيئة الأسرى والمحررين" في رام الله، في بيان صحفي اليوم الخميس (12-11)، أن نصف الأسرى الجرحى يقبعون في مستشفى "الرملة" الإسرائيلي، وهم: مصعب غنيمات وجلال شراونة وماهر الفروخ وإياد الجعبي، فيما يقبع الآخرون في مستشفى "هداسا عين كارم" بمدينة القدس المحتلة، وهم: محمد شلالدة وحلوة عليان ومقداد الحيح وإسراء جعابيص.

وقالت الهيئة في بيان صحفي، إن الأسيرة الجريحة حلوة عليان من سكان قرية حوسان في بيت لحم، لا تزال تقبع في قسم العناية المكثفة في المستشفى، وتحت أجهزة التخدير والتنفس بعد إصابتها برصاص قوات الاحتلال واعتقالها بتاريخ 8 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، ولا تزال في وضع صحي خطير نتيجة الإصابة.

وأضافت إن الأسير محمد فهيم شلالدة من سكان سعير شرق الخليل، والذي أصيب برصاص الاحتلال منذ ثلاثة أسابيع، لا يزال يقبع في قسم العناية المكثفة بمستشفى "هداسا"، ولا يزال وضعه الصحي خطرا وتحت أجهزة التنفس، مشيرة إلى أن "عدداً من المصابين الأسرى نقلوا إلى السجون كالأسيرتين استبرق نور وشروق دويات، والأسيرين بلال أبو غانم وأحمد مناصرة".

وفي السياق ذاته، ذكرت "هيئة الأسرى" أن سلطات الاحتلال نقلت الأسير المريض بسام السايح من مستشفى "الرملة" الإسرائيلي إلى مركز تحقيق "بيتح تكفا" التابع للمخابرات الصهيونية.

وأشارت إلى أن الأسير السايح (42 عاما)، مصاب بمرض سرطان الدم النخاعي الحاد وانتشاره في العظم، وبضعف في عضلات القلب وصعوبة في التنفس، ووضعه الصحي خطير جداً، وكان قد اعتقل بتاريخ 8 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، خلال حضوره محاكمة زوجته الأسيرة منى السايح.

وحذّرت الهيئة من أن نقل الأسير السايح إلى التحقيق "سيزيد وضعه تدهوراً"، داعيةً إلى الإفراج الفوري عنه؛ نظراً لخطورة حالته الصحية.

من جهة أخرى، روى أسرى يقبعون في معتقل "عتصيون" جنوب الضفة الغربية المحتلة، تفاصيل تنكيل قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بهم خلال عملية اعتقالهم.

ونقل "نادي الأسير الفلسطيني" عن الأسير رامي جبارين (26 عاما)، من بلدة سعير في الخليل، أن جنوداً إسرائيليين انهالوا عليه بالضرب المبرح بعد تقييده، رغم أنه يعاني من تعرّضه لجلطة سابقاً، كما قام السجّانون بإلقاء الدواء الخاص به في القمامة، ولم يتم تزويده بأي علاج آخر.

فيما أكد الأسير الفتى محمد زياد سباتين (15 عاما)، من بلدة حوسان في بيت لحم، أن المحققين في مركز شرطة "عتصيون" اعتدوا عليه بضرب رأسه بالحائط، وبالضرب على وجهه ما أدى إلى كسر إحدى أسنانه.
.......................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات عنيفة على المدخل الشمالي لبيت لحم، عقب مزاعم صهيونية تنفيذ شاب فلسطيني عملية طعن قرب معبر بيت لحم الشمالي.

في هذه الأثناء، انتشرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال في محيط مسجد بلال بن رباح ومخيمي عايدة والعزة للاجئين، وشارع المهد في المدينة، في حين يقوم جيش الاحتلال بتمشيط منطقة معبر "راحيل"؛ بحثاً عن منفذ عملية الطعن.

وأفاد مصدر أمني قرب المنطقة أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين، فيما أطلقوا قنابل الغاز صوبهم دون أن يبلغ عن إصابات من وزارة الصحة الفلسطينية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الشبان المتظاهرين ألقوا الحجارة على جيبات الاحتلال المتواجدة في تلك المناطق.

وزعمت القناة الصهيونية الثانية أن شابًّا فلسطينيًّا حاول تنفيذ عملية طعن قرب مدخل بيت لحم الشمالي، لكنه لاذ بالفرار دون وقوع إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وغالبا ما توجه السلطات الصهيونية تهمة محاولة الطعن إلى الفلسطينيين الذين تقتلهم، لكن تقارير منظمات حقوقية شككت في الرواية الإسرائيلية وخلصت أن فلسطينيين قتلوا بدم بارد دون أن يشكلوا خطرا على الجنود.

وبالتزامن مع ذلك، نصبت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الخميس مكعبات إسمنتية على شارع في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وأفادت لجنة مقاومة الجدار والاستيطان، أن قوات الاحتلال وضعت مكعبات بارتفاع عال على جانب المدخل الرئيس في منطقة "أم ركبة".

ونوهت اللجنة أن الهدف من هذه الخطوة هي حماية سيارات المستوطنين، وتمركز الجنود قربها لمواجهة الشبان المتظاهرين في "انتفاضة القدس".

وكانت قوات صهيونية خاصة متنكرة بزي مدني أعدمت الشاب عبد الله شلالدة من مدينة الخليل المحتلة عقب اقتحام  مستشفى الأهلي بالخليل، فيما اختطفت قريبه.

وباستشهاد الشاب عبد الله الذي أصيب بالصدر، يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بداية "انتفاضة القدس" إلى 83 شهيداً، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.
.......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الخميس (12-11)، ثلاثة مواطنين فلسطينيين بينهم سيدة، من قرية العيساوية شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفاد شاهد عيان بأن قوة عسكرية صهيونية اقتحمت قرية العيساوية، واعتقلت الشابين محمود عصام وماهر القضماني، واقتادتهما إلى أحد مراكز التحقيق في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنة المقدسية نعيمة حمدان بعد استدعائها للتحقيق، حيث تم تمديد اعتقالها ليوم غد، لعرضها على المحكمة.

وأفادت مصادر إعلامية بأن قوات الاحتلال كثّفت من اقتحاماتها لمنازل المواطنين الفلسطينيين في قرية العيساوية مؤخراً، بحجة البحث عن شبّان "مطلوبين" لديها.

وتشهد العيساوية مواجهات يومية مع قوات الاحتلال التي تطلق قنابل الغاز والصوت والأعيرة المطاطية على المنازل الفلسطينية فيها، دون تسجيل أي مواجهات في القرية.

وفي سياق متّصل، أغلقت قوات الاحتلال أحد مداخل حي "واد الجوز" شرق القدس بالمكْعبات الإسمنتية، استمراراً لسياسة العقاب الجماعي الذي تفرضه على المقدسيين لثنيهم عن مقاومة القوات الصهيونية.
......................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
وافقت المحكمة العليا الصهيونية، الأربعاء، على طلب هيئة الدفاع، تأجيل قرار اعتقال رئيس الحركة في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح، المقرر تنفيذه الأحد المقبل، لحين إتمام ما وصفته بـ"الإجراءات القانونية".

وكانت المحكمة المركزية التابعة للاحتلال، في القدس المحتلة، قد أصدرت بتاريخ 27 تشرين أول (أكتوبر) الماضي، حكماً بالسجن الفعلي لمدة 11 شهراً على رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، في ملف ما يعرف بـ "خطبة وادي الجوز"، وطالبته بتسليم نفسه لإدارة سجون الاحتلال في 15 تشرين ثاني (نوفمبر) الجاري.

واستجاب قاضي "العليا" لطلب تأجيل تنفيذ الحكم الصادر بحق الشيخ صلاح حتى إشعار آخر، مُمْهلاً نيابة الاحتلال مدة 60 يوماً للرد على الاستئناف و15 يوماً للرد على قرار تجميد تنفيذ حكم السجن الفعلي الذي قدمه طاقم الدفاع.

وتقدم طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح، والمكوّن من المحامي افيغدور فلدمان ومؤسسة ميزان لحقوق الإنسان، باستئناف للمحكمة العليا مطالباً بإلغاء إدانة الشيخ بما يخص تهمة "التحريض على العنف والعنصرية"، والاستئناف على مدة الحكم الذي أقرّته محكمتا "الصلح" و"المركزية".
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير، إن (416) حالة اعتقال نفذها الاحتلال منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، بينهم (122) طفلاً وقاصراً، في مختلف المحافظات الفلسطينية.

وأوضح النادي في بيان له وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" مساء اليوم الخميس (12-11) أن حالات الاعتقال هذه تشمل من بقي رهن الاعتقال، ومن أفرج عنه لاحقاً.

وأضاف إن محافظتي القدس والخليل كانتا الأعلى بين نسبة الاعتقالات التي جرت، وكذلك من حيث عدد اعتقال الأطفال والقاصرين.

ففي القدس سجلت (181) حالة اعتقال بينهم (42) طفلاً وقاصراً، ومن الخليل سجلت (70) حالة اعتقال بينهم (50) طفلاً وقاصراً، فيما اعتقل الاحتلال من محافظة قلقيلية (33) مواطناً لم يكن بينهم قاصرون أو أطفال.

ومن نابلس اُعتقل (30) مواطناً بينهم خمسة أطفال، أما في بيت لحم فقد اعتقل منها (30) مواطناً بينهم (9) أطفال، ومن محافظة رام الله والبيرة اعتقل (30) مواطناً بينهم عشرة أطفال.

كما وبلغ عدد المعتقلين من جنين (16) معتقلاً بينهم طفلين، كذلك في طولكرم التي بلغ عدد معتقليها (16) بينهم أربعة أطفال، وكان مجموع المعتقلين في طوباس وأريحا عشرة، فيما لم تسجل أية حالة اعتقال في سلفيت.
....................

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم الخميس، إن الأسير عزام عزات الشلالدة والذي اختطف فجرا من مستشفى الأهلي بالخليل، بعد إعدام ابن عمه عبد الله، على يد مستعربين صهاينة، محتجز في مستشفى "شعاري تسيدك" الصهيوني في مدينة القدس المحتلة.

وأوضح محامي النادي الذي زار المعتقل شلالدة إن الوضع الصحي له مستقر، إلا أنه لا يعلم بنبأ إعدام ابن عمه عبد الله الذي كان يرافقه.

وأضاف المحامي إن كل ما تذكره الشلالدة أنه كان نائمًا، واقتحم غرفته أكثر من 20 عنصراً من قوات الاحتلال بزي مدني، وقاموا بأخذه ووضعه على كرسي، ونقل إلى المستشفى حيث يحتجز الآن، وذكر المحامي أن عملية التحقيق مع الشلالدة قد بدأت.

وكان ما يقارب 30 مستعربا صهيونيا، اقتحموا فجر اليوم، مستشفى الأهلي في الخليل، واعتقلوا الجريح عزام عزات الشلالدة، وأعدموا ابن عمه (مرافقه في المستشفى) عبد الله، بعد أن حاول منعهم.
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
روى خمسة أسرى يقبعون في معتقل "عتصيون" تفاصيل تنكيل قوات جيش الاحتلال بهم خلال عملية اعتقالهم.

وسجّلت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة، اليوم الخميس، شهادات الأسرى عقب زيارتها لهم، ومنهم الأسير رامي عبد الحليم جبارين (26 عاماً)، من بلدة سعير في الخليل، والذي اعتقله الاحتلال بعد أن اعترض طريقه أثناء عودته من عمله، وانهال عليه ثمانية جنود بالضرب المبرّح بعد تقييده، علماً أنه يعاني من تعرّضه لجلطة سابقاً، ويتلقّى دواء مميعاً كان يحمله في جيبه، وبعد نقله إلى معتقل "عتصيون"، قام السجّانون بإلقائه في القمامة، ولم يتم تزويده بأي علاج آخر.

وأكّد الأسير الفتى محمد زياد سباتين (15 عاماً)، من بلدة حوسان في بيت لحم، أن المحققين في مركز شرطة "عتصيون" اعتدوا عليه بضرب رأسه بالحائط، وبالضرب على وجهه ما أدّى إلى كسر إحدى أسنانه.

فيما أشارت المحامية إلى أن علامات الضّرب لا تزال واضحة على الأسير عمرو عزات عمرو (23 عاماً)، من بلدة دورا في الخليل، والذي تعرّض للضرب المبرّح على وجهه وقدميه وظهره.

وأضافت أن الاحتلال اعتدى أيضاً على الأسيرين رامي محمد حمامرة (18 عاماً)، من حوسان في بيت لحم، ويوسف عبد المهدي شاور (21 عاماً)، من الخليل، بالضرب بالأيدي والأرجل خلال عملية اعتقالهما.


.....................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
صادقت ما تسمى المحكمة الصهيونية العليا مساء الخميس (12-11) على قرار جيش الاحتلال الصهيوني بهدم منازل ثمانية فلسطينيين بتهمة الضلوع في تنفيذ عمليات ضد أهداف صهيونية.

وقالت القناة العبرية العاشرة إن المصادقة تمت على هدم منازل منفذي عملية "ايتمار" شرق نابلس في الأول من الشهر الماضي التي قتل فيها مستوطنان.

وأضافت القناة العبرية إن المصادقة تشمل كذلك هدم منزل منفذ عملية قتل مستوطنة غرب رام الله في شهر رمضان الماضي.

في حين رفضت المحكمة هدم منزل منفذ عملية قتل المستوطن ملاخي روسفيلت الذي قتل بعملية إطلاق نار قرب مفرق مستوطنة "شافوت راحيل" جنوب نابلس خلال شهر رمضان الماضي؛ كون عائلته تسكن منزلاً مستأجرًا.

وقررت المحكمة إبعاد العائلة عن منزلها حتى السابع عشر من الشهر الحالي.

ورفضت المحكمة العليا بذلك التماسات عائلات المعتقلين الثمانية الذين أصدر وزير جيش الاحتلال موشي يعلون قرارًا بهدم منازلهم قبل نحو شهر.

وكان يعلون أصدر قرارات بهدم منازل منفذي العمليات كردٍّ على تصاعد أحداث "انتفاضة القدس" مطلع الشهر الماضي، والتي قتل فيها حتى الآن 12 صهيونيا وعشرات الجرحى في عمليات بطولية مختلفة.

وتقابَل قرارات هدم منازل منفذي العمليات بتنديد فلسطيني شديد؛ بوصفها نوعا من أنواع العقاب الجماعي المخالف للقانون الدولي.
...................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت ما تسمى بـ "المحكمة المركزية" في القدس المحتلة حكمها الجائر بحق الأسير المقدسي موسى محمد عجلوني (20 عامًا) بعد أن أدانته بمحاولة قتل جنديين صهيونيين في البلدة القديمة نهاية العام الماضي، وقد تسبب لهما بجروح مختلفة بعد طعنهما بسكين.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت موسى بتاريخ (2-1-2015) بعد اقتحامها لمدينة رام الله، خلال تواجده في إحدى الشقق، ونقلته للتحقيق في سجن المسكوبية، وقد تنقل في عدة سجون، ويقبع حاليًّا في سجن جلبوع، وهو من سكان البلدة القديمة.
.................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
تسبب بلاغ كاذب عن وقوع عملية طعن جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس، باستنفار قوات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان أن تعزيزات كبيرة لقوات الاحتلال وسيارات إسعاف وصلت إلى حاجز زعترة والطريق المؤدي إلى بلدة قصرة جنوب نابلس، وشرعت بأعمال تمشيط واسعة ومكثفة في المكان.

وبحسب مصادر الإعلام العبري، فإن قوات الاحتلال تلقت عصر اليوم بلاغا من أحد المستوطنين يفيد بوقوع عملية طعن على مقربة من مستوطنة "مجدوليم" المقامة على أراضي بلدة قصرة، إلا أن عمليات البحث والتمشيط لم تبين وقوع عملية طعن، واعترف المستوطن مقدم البلاغ بأنه "بلاغ كاذب".
....................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال مساء أمس، عن الأسيرة نهيل أبو عيشة (37 عاما) من مدينة الخليل بعد 33 شهرا في الأسر.

وقد أفرج الاحتلال عنها من سجن "هشارون" عبر حاجز "جبارة" العسكري قرب طولكرم، وكان في استقبالها عدد من أفراد عائلتها.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت أبو عيشة بتاريخ 13-3-2013، وذلك بعد اقتحام منزلها في الخليل، وعقد لها عدة جلسات محاكمة قبل إصداره حكما بسجنها مدة 33 شهرا.
....................
الناصرة- المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، اليوم الخميس (12-11)، النقاب عن مسودة اقتراح تنوي من خلالها وزارة داخلية الاحتلال جلب الآلاف من يهود أثيوبيا خلال 6 أشهر لفلسطين المحتلة.

وأوضحت المصادر العبرية أن توصية قدمت من قبل وزير الداخلية "الإسرائيلي"، سلفان شالوم، لجلب آخر دفعة من يهود أثيويبا (الفلاشا) إلى فلسطين المحتلة  والذين يصل عددهم إلى أكثر من 9 آلاف.

ولفتت الصحيفة العبرية النظر إلى أن الاقتراح سيوضع للنقاش على طاولة اجتماع الحكومة في الأيام القليلة القادمة، مبينة أنه وفي حال تمت المصادقة "فسيكون ذلك نجاحاً لجهود يهود أثيوبيا، ولأعضاء كنيست ومنظمات أخرى نشطت منذ العام 2010 بهدف جلبهم إلى البلاد".

وأشارت الصحيفة إلى أن قرارات حكومة الاحتلال في العام 2010 أبقت آلاف اليهود الأثيوبيين في معسكرات أقيمت بالعاصمة أديس أبابا، بسبب خلافات حول مسألة يهوديتهم، وفقاً ليديعوت أحرنوت.

يشار إلى أن المستوطنين اليهود من أصل أثيوبي يتعرضون لـ "سياسة التمييز العنصري" من جانب حكومة الاحتلال والمستوطنين، ونظموا تظاهرات وسط "تل أبيب" وفي مدينة القدس المحتلة، احتجاجاً على سياسة التمييز ضدهم، وإهمالهم من قبل حكومة الاحتلال.
......................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدّ مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في غزة بو شاك، أنّ اهتمام مؤسسته ينصب في الوقت الحالي على البناء وإعادة الإعمار في القطاع.

وأشار "بو شاك" خلال لقاء تحاوري نظمته مؤسسة "بال ثينك"، بحضور وجهاء ورجال أعمال وإعلاميين في غزة، فضلا عن مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، الخميس (12-11) إلى أنّ هناك قلقا على إمكانية إيجاد حلول عندما نرى اليأس استفاض في عيون الناس.

وقال: "الأونروا ستقوم بدورها في المدافعة وحشد التأييد لآمال اللاجئين"، لافتاً إلى أنّ اجتماعاً سيعقد الأسبوع القادم في الأردن لمناقشة سير عملية الإعمار وإعادة البناء.

ونوه إلى أنه منذ انتهاء الصراع الأخير (العدوان الصهيوني) على غزة، انصبت جهود الأونروا في تقديم الدعم للعائلات التي تضررت بشكل غير كبير، وقد شمل ذلك تقديم معونات لأكثر من 70 ألف عائلة تدمرت بيوتها بشكل بليغ.

وأضاف: "للأسف بيت واحد من بين 7000 بيت دمرت بشكل كلي تم بناؤه بعد مرور عام وأكثر على العدوان".

ومضى يقول: "نحن نرحب كثيرًا بالدعم الهام من دول كثيرة مثل قطر والسعودية والولايات المتحدة، فهناك أكثر من 7 إلى 8 آلاف بيت مهدم، ولدينا الآن ما يكفي لبناء 2000 بيت فقط"

وأوضح مدير عمليات "الأونروا" بغزة، إلى أن هناك عمل متواصل لتحشيد دعم الشركاء، مضيفًا: "نحن نقوم بتنسيق الجهود مع الحكومة لإعادة الإعمار".
.......................
اعمال امن عباس
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
بعد عمليات الطعن الأخيرة وفي محاولة لإجهاضها، انتشرت عناصر من أمن السلطة على مدخل معبر الجلمة شمال مدينة جنين شمال الضفة الغربية، ضمن تفاهمات مع الاحتلال الصهيوني.

وقال مواطنون يرتادون معبر الجلمة شمال جنين يوميا، لمراسلنا، إن عناصر من أمن السلطة بلباس مدني يتواجدون منذ عدة أيام على مدخل المعبر، وينظمون دخول المواطنين والعمال والعابرين إلى المعبر قبل دخولهم لغرفة التفتيش والفحص التابعة لجيش الاحتلال.

وأشاروا إلى أن عناصر أمن السلطة  ينتشرون ضمن تنسيق مع قوات الاحتلال على المعبر، في حين تتمركز دوريات لأمن السلطة على طريق الناصر الواصل بين مدينة جنين ومعبر الجلمة.

يذكر أن معبر الجلمة شهد في الأسابيع الماضية مواجهات مع قوات الاحتلال وثلاث محاولات طعن جنود.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن وزير الحرب الصهيوني موشيه يعالون الليلة الماضية، أن جيشه سيشرع قريبًا في أعمال إقامة العائق الأرضي المحاذي للسياج الحدودي المحيط بقطاع غزة، وهو عبارة عن حفرة عميقة سيتم إقامتها على طول الحدود.

وقالت "الإذاعة الإسرائيلية" العامة، نقلاً عن يعالون، إن إقامة هذه الحفرة تأتي من أجل منع التسلل إلى الكيان "الإسرائيلي" من القطاع عبر أنفاق أو اجتياز السياج الحدودي.

وكانت اللجنة البرلمانية المختصة بقضية إقامة هذا العائق ناقشت على مدار الأيام الماضية موضوع إقامتها، خاصة بعد شكاوى المستوطنات المحيطة بالقطاع، من عدم إيفاء يعالون ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتعهداتهم بإقامة هذا العائق.
...................

اخبار متنوعه
خانيونس - المركز الفلسطيني للإعلام
توفى مواطن مساء الخميس في حادث مروري في خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان أن المواطن محمد عواد أبو جودة لقي مصرعه في حادث مروري على طريق المستشفى الأوروبي في خان يونس.

وأضاف الشهود إن أبو جودة من سكان مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.
............................

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أنها تمتلك كل الخيارات لمواجهة الانتهاكات "الإسرائيلية"، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه هذه الجرائم.

واعتبر الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري، في بيان، اليوم الخميس (12-11) وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، إعلان وزير الحرب "الإسرائيلي" يعلون عن نية الاحتلال إقامة حفريات على طول الحدود مع قطاع غزة، يأتي في سياق تشديد الحصار على غزة.

وكان يعالون أعلن الليلة الماضية، أن جيشه سيشرع قريبًا في إقامة "عائق أرضي" محاذٍ للسياج الحدودي المحيط بقطاع غزة.

وقالت الإذاعة "الإسرائيلية" العامة، نقلاً عن يعالون، إن العائق عبارة عن حفرة عميقة سيتم إقامتها على طول الحدود.

وذكرت أن إقامة هذه الحفرة تأتي من أجل منع التسلل إلى الكيان "الإسرائيلي" من القطاع عبر أنفاق أو اجتياز السياج الحدودي، على حد زعمها.
....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
اتفق ممثلو الفصائل وضمنها "حماس" و"فتح"، في ختام اجتماع لها اليوم الخميس (12-11) في غزة، على ضرورة رفع العلم الفلسطيني في الفعاليات الجماهيرية الداعمة لـ"انتفاضة القدس"، ووضع برنامج عملي لمساندة الشباب في الميدان.

وأكد المشاركون في اللقاء الذي نظمه المجلس الوطني للتمكين الوطني في مقره بغزة، على ضرورة وضع وثيقة شرف لتنظيم العمل الإعلامي، وتوحيد البث الإذاعي والتلفزيوني سواء التابع للفصائل أو الخاص أو الرسمي، في موجة واحدة تكون أسبوعيا، بهدف دعم فعاليات الانتفاضة.

ودعا القيادي في حركة "حماس" إسماعيل رضوان، إلى ضرورة وحدة الصف الفلسطيني في الميدان وفي المؤسسات الرسمية، وترك المجال أمام الانتفاضة كي تنمو وتتطور.

وكان النائب عن حركة "فتح" رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس، أشرف جمعة، افتتح اللقاء الذي عقد بمناسبة الذكرى السنوية 11 لرحيل الرئيس ياسر عرفات، بكلمة أكد خلالها على الحاجة الملحة لاستمرار فعاليات دعم انتفاضة القدس ميدانيا على كافة الصعد.

ودعا جمعة قادة الفصائل إلى تبني استراتيجية وطنية بشكل عاجل من أجل المحافظة على سير الانتفاضة، وصدّ أي محاولة لإجهاضها.

وفي نهاية النقاش، وضع المجتمعون مجموعة من النقاط الواجب اتخاذها لتوحيد الميدان وجرى التوافق على رفع هذه النقاط لاجتماع الفصائل الوطنية والإسلامية القادم من أجل تبنيها.

واتفق المشاركون على ضرورة تخلي جميع الفصائل عن رفع الرايات الحزبية على أن يرفع فقط العلم الفلسطيني في كل الفعاليات والمسيرات الجماهيرية.
.....................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
رحبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بقرار الاتحاد الأوروبي وضع علامات على منتجات المستوطنات، معتبرة إياه خطوة في الاتجاه الصحيح.

ودعت الحركة في تصريح صحفي مكتوب على لسان الناطق باسمها الدكتور سامي أبو زهري، وتلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، اليوم الخميس (12-11)، إلى أن يكون القرار شاملاً لكل المنتجات وعدم اقتصاره على منتجات معيّنة.

كما دعت إلى فرض عقوبات وقيود على السلع والخدمات التي ترتبط بمنظومة الاحتلال الصهيوني ككل وليس فقط منتجات المستوطنات.

وكانت دول الاتحاد الأوروبي قد قررت أمس الأربعاء بشكل رسمي، المبادئ التوجيهية الجديدة بوضع علامات على كافة المنتجات التي تصنع في مستوطنات الضفة الغربية والجولان، أو التي تصنفها دول الاتحاد الأوروبي بالأراضي المحتلة عام 67، وهو ما اعتبرته سلطات الاحتلال نتيجة لنشاط لحملة المقاطعة ضدها "BDS"، وأنه "معاد لإسرائيل ولليهود"
.
......................

0 comments: