السبت، 7 نوفمبر 2015

انتفاضة37:طعن واطلاق نار وشهيدان وعشرات الاصابات 6/11/2015

السبت، 7 نوفمبر 2015


انتفاضة37:طعن واطلاق نار وشهيدان وعشرات الاصابات 6/11/2015

فلسطين الجمعة 24/1/1437 – 6/11/2015
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
................
التفاصيل
المقاومة
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب صهيونيان، أحدهما جندي والثاني مستوطن، بجروح خطيرة، مساء الجمعة (6-11)  في عمليتي إطلاق نار بالخليل جنوب الضفة المحتلة، بعد وقت قصير من إطلاق نار مماثل أدى إلى إصابة مستوطنين في المدينة نفسها، بينما كان أصيب مستوطن في عملية طعن صباحية، وفي جميع العمليات تمكن المنفذون من الانسحاب.

وأكد موقع ynet العبري، أن جنديا صهيونيا أصيب بجروح خطيرة، بعد إصابته بعيار ناري في الرأس، إثر إطلاق نار من فلسطينيين قرب مفترق "بيت عينون" شمال الخليل، جنوب الضفة المحتلة، فيما شهدت المنطقة نفسها، في وقت متزامن تقريباً إطلاق نار استهدف سيارة كان يستقلها ثلاثة مستوطنين؛ ما أدى إلى إصابة أحدهم بجروح خطيرة أيضاً.

وشهدت المنطقة استنفارا كبيراً لقوات الاحتلال، التي شرعت في عمليات مداهمة بحثاً عن المنفذين الذين تمكنوا من الانسحاب، تخلل ذلك إطلاق نار وقنابل مضيئة، واقتحام أحد المنازل الفلسطينية والتنكيل بسكانه واحتجازهم في العراء.

وفي وقت سابق، أصيب مستوطنان صهيونيان، أحدهما بجراح خطيرة، مساء الجمعة، في عملية قنص طالتهم قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن مستوطنين صهيونيين أصيبا بعيارات نارية، أطلقت تجاههم في منطقة الصيدلية قرب المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وتمكن المنفذون من الانسحاب.

ووصفت المصادر الطبية جراح أحد المصابين بالخطيرة جداً؛ نظراً لإصابته بعدة رصاصات في مناطق مختلفة من الجسم.

وكان مستوطن صهيوني أصيب بجراح خطيرة جدا، و4 آخرون بالصدمة، مساء اليوم الجمعة (6-11)، في عملية طعن في ساحات مستوطنة "شاعر بنيامين" شرق رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، نجح منفذها في الانسحاب.
...................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطنان صهيونيان، أحدهما بجراح خطيرة، مساء اليوم الجمعة (6-11)، في عملية قنص طالتهم قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن مستوطنين صهيونيين أصيبا بعيارات نارية، أطلقت تجاههم في منطقة الصيدلية قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

ووصفت المصادر الطبية جراح أحد المصابين بالخطيرة جداً نظراً لإصابته بعدة رصاصات في مناطق مختلفة من الجسم.

وكان مستوطن صهيوني أصيب بجراح خطيرة جدا، و4 آخرين بالصدمة، مساء اليوم الجمعة (6-11)، في عملية طعن في ساحات مستوطنة "شاعر بنيامين" شرق رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطن صهيوني بجراح خطيرة جدا، مساء اليوم الجمعة (6-11) في عملية طعن في ساحات مستوطنة "شاعر بنيامين" شرق رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وحسب القناة الصهيونية السابعة، فإن شابًّا فلسطينيًّا تمكن من توجيه عدة طعنات لمستوطن وأصابه بجراح خطيرة إلى بالغة الخطورة، قبل أن ينجح بالانسحاب من المكان، فيما أصيب 4 آخرون بحالات هلع.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في المنطقة، وشرعت بعمليات تمشيط واسعة للبحث عن المنفذ.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أحرق شبّان فلسطينيون صباح اليوم الجمعة (6-11) مركبة تابعة للمستوطنين الصهاينة، عبر إلقاء زجاجة حارقة عليها، كانت تسير على الطريق رقم 60 جنوب جبل الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، كما أصيب سائق صهيوني جراء إلقاء حارقة على سيارته بالقدس المحتلة.

وزعمت قوات الاحتلال أنه لم يصب أحد بأذى، إلا أن أضرارا لحقت بالمركبة الصهيونية.

وأضافت إن قوات الاحتلال مشطت المنطقة، وعثرت على كمية من الزجاجات الحارقة، وفق زعمها.

كما أصيب مستوطن صهيوني، ظهر الجمعة، جراء إلقاء الشبان زجاجات حارقة على سيارته قرب حاجز حزما شرق القدس.

وأفادت مصادر إعلامية، أن مستوطنًا أصيب بجراح طفيفة بعد إلقاء الشبان الفلسطينيين زجاجات حارقة على سيارته، فيما انتشرت قوات الاحتلال بشكل مكثف على حاجز حزما.
...............
جرائم الاحتلال
متابعات - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد عصر اليوم الجمعة (6-11) مواطنان بينهما سيدة مسنة، وأصيب عشرات المواطنين خلال مواجهات عنيفة بين شبان وقوات الاحتلال الصهيوني في عدة نقاط تماس بالضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، في سادس "جمعة غضب" بانتفاضة القدس المستمرة منذ الأول من أكتوبر الماضي.

ففي مدينة الخليل جنوبًا، استشهدت المسنة ثروت إبراهيم الشعراوي (أبو غربية) أم أيوب، بعد قليل من إصابتها المباشرة برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، بينما كانت تقود سيارتها في بلدة حلحول بالخليل جنوب الضفة المحتلة، بزعم محاولتها دهس أحد الجنود، ومن ثم طعنه.

وفي سياق متصل قال الهلال الأحمر الفلسطيني إنّ أربعة شبّان أصيبوا بالرصاص الحيّ (التوتو)، والعشرات أصيبوا بالاختناق، في مواجهات اندلعت مع الاحتلال بمحيط مسجد وصايا الرسول، قبيل انطلاق مسيرة حاشدة منه.

وقالت وزارة الصحة في بيان لها إنّ جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحيّ صوب الشبان الأربعة في المناطق السفلية من أجسامهم، وجرى نقلهم إلى مستشفى الخليل الحكومي.

وكانت قوات الاحتلال قد حاصرت منذ ساعات ما قبل صلاة الجمعة، مسجد وصايا الرسول، لمنع المصلين من الخروج في مسيرات غضب للمطالبة بتسليم جثامين الشهداء والتنديد بانتهاكات الاحتلال الهمجية.

وقالت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن قوات الاحتلال قامت بإطلاق وابل كثيف من قنابل الغاز في محيط مسجد وصايا الرسول لمنع المصلين من الخروج في المسيرات التي دعت لها القوى الوطنية والإسلامية، لتنطلق بعد صلاة الجمعة من المكان، بعنوان "مسيرة الوحدة"، احتجاجًا على انتهاكات الاحتلال وجرائمه خاصة عمليات الاعدام  مؤخرا بحقّ شبان من الخليل.

وأشارت المصادر إلى أن القوات استعدت بتعزيزات وأحضرت الجيب العسكري الخاص بإلقاء القنابل الغازية، فيما لا يزال المصلون لا يستطيعون الخروج في المسيرات بسبب كثافة الغاز.

وحاول السكان فك الحصار عن المصلين بإلقاء الحجارة صوب جنود الاحتلال، فيما استخدم الجنود الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت أيضا في عمليات القمع للشبان في المكان.

وفي الأثناء انسحبت القوة الصهيونية المحاصرة للمسجد، وبدأ الآلاف بالخروج في المسيرات المنددة بجرائم الاحتلال.

وفي وقت لاحق، انطلقت مسيرة غاضبة من جانب عشرات الشّبان بعد انسحاب جنود الاحتلال وفكّ الحصار عن المسجد، وسط هتافات غاضبة.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات متفرقة بين المواطنين وجنود الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، أطلق جنود الاحتلال خلالها القنابل الغازية والصوتية.

وأعاق جنود الاحتلال وقوات ما تسمى بـ"حرس الحدود" دخول المواطنين لأداء الصلاة في المسجد الإبراهيمي بالخليل، خاصة على الحاجز العسكري الرابط بينه وحارة أبو سنينة.

وكانت حركة فتح دعت سكان الخليل لأداء صلاة الجمعة في الحرم الإبراهيمي، تحت عنوان "قاوم بصلاتك"، تحديا لإجراءات الاحتلال المحيطة بالمسجد الإبراهيمي.

وفي رام الله وسط الضفة، قالت مصادر إن أجهزة أمن السلطة منعت المواجهات مع قوات الاحتلال في محيط مستوطنة "بيت إيل" بدعوى مرور موكب الرئيس محمود عباس من ذات المنطقة.

فيما نقلت وكالة "صفا" أن المواجهات انتقلت إلى محيط مستوطنة "بساغوت" شرق البيرة، مبينة أن قوة صهيونية استهدفت عائلة بالغاز السام في محيط المكان.

وفي بيت لحم أصيب 7 مواطنين بعيارات نارية في مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال شمال بيت لحم، من بينهم شاب في العشرين من العمر، ووصفت حالته بالبالغة جراء إصابته برصاصة خارقة في الرقبة.

وأفاد مدير الاسعاف والطوارئ في بيت لحم محمد عوض، بأن شابًّا أصيب بعيار ناري دخل وخرج من الرقبة، وقد قدمت له الإسعافات الأولية ونُقل بعد ذلك إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج؛ حيث أدخل إلى غرفة العمليات مباشرة نظرًا لخطورة حالته.

وكانت مصادر محلية قالت إن "وحدات خاصة" من جيش الاحتلال تسللت لمحيط مسجد بلال بن رباح، وأطلقت الرصاص الحي، فأصابت خمسة شبان، أحدهم وصفت جروحه بالخطيرة، واعتقلت أربعة منهم.

وكانت مواجهات اندلعت بين المواطنين وجنود الاحتلال في مدخل مدينة بيت لحم الشمالي، وأصيب خلالها مواطنون آخرون بالاختناق، جراء إطلاق جنود الاحتلال القنابل الغازية في المكان.

وفي قطاع غزة، استشهد عصر اليوم الجمعة، الشاب سلامة موسى أبو جامع (23 عامًا) في منطقة الفراحين شرق محافظة خان يونس.

وذكرت مصادر طبية أن الشاب أبو جامع استشهد نتيجة إصابته بعيار ناري قاتل في القلب، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة الفراحين شرق خان يونس. كما أصيب مواطن آخر قرب معبر المنطار شرق حي الشجاعية، شرق مدينة غزة خلال مواجهات مع الاحتلال في المنطقة.

هذا وأصيب عدد من الشبان، بينهم شاب أصيب بالصاص الحي، في المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال في عدة محاور على الحدود الشرقية من القطاع.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي صوب عشرات الشبان الذين تجمعوا قبالة مواقع "ناحل عوز شرق الشجاعية، وإيرز شرق بيت حانون، والفراحين شرق خانونس، المدرسة شرق خانيونس".

فيما أصيب شاب برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع.
..........................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
ارتفعت حصيلة الشهداء منذ بداية الأحداث في الثالث من تشرين أول (أكتوبر) الماضي، وحتى مساء اليوم الجمعة إلى 78 شهيدًا، من بينهم 17 طفلاً وثلاث سيدات.

وأضافت وزارة الصحة في بيان صحفي، مساء اليوم الجمعة، أن 25.6% من مجموع الشهداء هم من الأطفال والنساء.

وأشارت إلى أنه باستشهاد المسنة ثروت إبراهيم الشعراوي (75 عامًا) من الخليل والشاب سلامة موسى أبو جامع (23 عامًا) من قطاع غزة، فإن عدد الشهداء ارتفع في الضفة الغربية لـ59 شهيدًا وفي قطاع غزة إلى 18 شهيدًا، فيما استشهد شاب من النقب.
..................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهدت مسنة فلسطينية في العقد الثامن من عمرها، مساء الجمعة (6-11) بعد وقت قصير من إصابتها المباشرة برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، بينما كانت تقود سيارتها في بلدة حلحول بالخليل جنوب الضفة المحتلة، بزعم محاولتها دهس أحد الجنود، ومن ثم طعنه.

وأعلنت مصادر في وزارة الصحة لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن المواطنة هي المسنة ثروت إبراهيم الشعراوي (أبو غربية) أم أيوب، وتبلغ من العمر 72 عاما.

وأكّد شهود عيان من منطقة رأس الجورة على مدخل الخليل الشمالي، أن سيارة من نوع هونداي، كانت تهم بالدخول إلى محطة زيد للمحروقات، بالتزامن مع اندلاع مواجهات في المكان، عندما استهدفها جنود الاحتلال المتواجدون بالقرب من منطقة الجسر بإطلاق النار بكثافة؛ ما أدى لإصابة السيدة التي كانت تقودها، بجراح خطيرة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن السيدة المصابة "استشهدت لاحقا" أثناء نقلها من قوات الاحتلال من مكان الحادث.

وأفاد مراسلنا، نقلاً عن شهود عيان أن السيارة أصيبت بخمس عشرة رصاصة، اخترقت زجاجها الأمامي وأدت إلى إصابة المسنة بشكل مباشر.

وأضاف إن عائلة الشهيدة تنفي بشكل قاطع رواية الاحتلال، متهمة إياه بتنفيذ إطلاق نار مباشر نحو المسنة.

وأفادت مصادر وزارة الصحة، أن المسنة الشهيدة تم نقلها عبر سيارة إسعاف تابعه لما يسمى نجمة داود الحمراء، إلى مشافي مدينة القدس المحتلة بحالة الخطر الشديد.

وقال نجل الشهيدة، أيوب الشعراوي، عبر المحطات المحلية إن والدته أدت صلاة الجمعة في مسجد الشعراوي، شمال الخليل وذهبت إلى محطة زيد للمحروقات التي تبعد أمتارا قليلة عن المسجد بهدف التزود بالوقود، وكانت تعتزم التوجه إلى شقيقتها لتناول طعام الغداء.

يذكر أن الشعراوي هي زوجة الشهيد فؤاد الشعراوي الذي ارتقى في الانتفاضة الأولى خلال خروجه من مسجد الحرس شمال الخليل قبل أكثر من 25 عاما، وهي أيضا والدة السيدة أحلام الشعراوي (النتشة) زوجة القيادي في حماس وعضو المجلس التشريعي المعتقل حاليا في سجون الاحتلال النائب محمد جمال النتشة (أبو همام).

وفي وقت سابق، أشار شهود عيان، إلى أن قوات الاحتلال منعت وصول سيارة الإسعاف إلى داخل محطة الوقود، التي أغلقتها تلك القوات مع إعلان منطقة راس الجورة منطقة عسكرية مغلقة.

وزعمت مصادر إعلامية عبرية إن فلسطينية حاولت دهس مجموعة من الجنود قرب جسر حلحول إلى الشمال من الخليل، وأطلق الجنود النار عليها فأصيبت بجراح بالغة.

وذكرت القناة العبرية العاشرة أن الفلسطينية حاولت دهس الجنود أثناء مواجهات مع شبان بالمنطقة.
..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب وأصيب 38 آخرون على الأقل، برصاص الاحتلال الصهيوني، بعد ظهر الجمعة (6-11) شرقي قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، الدكتور أشرف القدرة، إن الشاب سلامة موسى أبو جامع (23 عاماً)، استشهد إثر إصابته برصاص الاحتلال شرقي الفراحين، بعبسان الكبيرة شرق خان يونس، فيما ارتفع عدد الإصابات شرقي القطاع بحلول المساء إلى 38 إصابة.

وذكر شهود، إن مجموعة من الشبان تظاهروا على مقربة من السياج الأمني الصهيوني الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة منذ عام 1948، شرق خان يونس، فبادرتهم قوات الاحتلال بإطلاق النار ما أدى إلى إصابة الشاب أبو جامع في صدره، واستشهاده، فيما أصيب أربعة آخرون بأعيرة نارية، ووصفت حالتهم بالمتوسطة.

إلى ذلك، أعلن الناطق باسم وزارة الصحة، ارتفاع عدد المصابين إلى 38 مواطناً برصاص الاحتلال في مناطق متفرقة من شرقي قطاع غزة، لافتاً إلى أن بين المصابين 29 أصيبوا بالرصاص الحي، و3 بالمطاط و6 بالاختناق.

وقال إن عدد الاصابات شمال القطاع بلغ 15، منهم 13 بالرصاص الحي، واثنان بالمطاط واختناق، فيما سجلت باقي الإصابات شرق البريج وغزة، وخان يونس.

وبحسب مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"؛ فإن عدد إصابات شرقي مخيم البريج ارتفعت إلى ثمان إصابات إحداها بحالة خطرة.

وذكر أن بين المصابين شرقي مخيم البريج، المسعف فؤاد المعني (40 عاماً)، وأصيب بقنبلة غاز في رأسه، والشاب رائد مصلح برصاصة في ساقه، فيما هناك ثلاث إصابات أخرى إحداها وصفت بالخطيرة.

وفيما يلي فيديو للشهيد بعد إصابته، وأثناء نقله إلى المستشفى، من تصوير الصحفي مثنى النجار:
.................
خانيونس- المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير غفيرة في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة جثمان الشهيد سلامة موسى أبو جامع (22 عاماً)، مساء اليوم الجمعة بعد ساعات من استشهاده في مواجهات مع الاحتلال شرق المحافظة.

واندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال ومئات الشبان شرق خانيونس أسفرت عن استشهاد الشاب أبو جامع وإصابة العشرات بجراح مختلفة جراء إطلاق الجيش "الإسرائيلي" الرصاص الحي والمطاطي والغازات السامة.

والشهيد أبو جامع قد هدم منزله خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة بشكل كامل، وشارك في مواجهات اليوم في الجمعة السادسة لانتفاضة القدس.

ويتظاهر الشبان في قطاع غزة والضفة والقدس المحتلتين، منذ الأول من أكتوبر في انتفاضة أطلقوا عليها اسم القدس؛ رداً على انتهاكات الاحتلال واقتحامات المستوطنين المتطرفين للمسجد الأقصى، والتقسيم الزماني والمكاني.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء أمس الخميس (5-11)، طفلة مقدسية بعد مداهمة منزل ذويها في قرية الطور بالقدس المحتلة.

وقالت مصادر مقدسية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفلة تمارا معمر أبو لبن (14 عاماً) بعد مداهمة منزل ذويها في قرية الطور على خلفية منشوراتها على موقع التواصل الاجتماعي 'فيسبوك'.

وأشارت المصادر إلى أن الفتاة نشرت على حسابها في "الفيسبوك" كلمة "سامحوني"، وهو المنشور الذي بسببه اقتحمت قوات الاحتلال منزلها واعتقلتها.

وفي تصريحات إعلامية، أفادت عائلة الفتاة، بأن شرطة الاحتلال، مدججة بالسلاح اقتحمت المنزل عند الساعه 8:30 من مساء الخميس، وخلال عملية المداهمة اعتقدت العائلة بأن الاعتقال والتفتيش لأحد أبناء العائلة، ولكن تفاجأت بأن ضابط قوات الاحتلال يبحث عن ابنتهم تمارا أبو لبن لتنفيذ أمر الاعتقال بحقها.

وقالت العائلة "بعد محاولة معرفة أسباب الاعتقال تبين بأنه كان حول نشر تمارا عبر  صفحة حسابها الخاص بموقع "الفيسبوك" كلمة #سامحوني، وهذا ما أصاب العائلة بصدمة عند مشاهدتهم عبر جهاز الخلوي للضابط الصهيونية صورة التقطت  لصفحتها الخاصة ليتم تنفيذ أمر الاعتقال واقتيادها لقسم التحقيق في شرطة الاحتلال.

يشار إلى أن قوات الاحتلال كثفت من حملات اعتقالها في الضفة الغربية، فيما اعتقلت العديد من الشبان على خلفية تعليقات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي، بحجة أنها "تحريضية".
................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر الجمعة (6-11) اقتحامات طالت أحياء في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وكذلك بلدات برقين وسيلة الظهر وزبوبة في القضاء وتخللها مواجهات مع قوات الاحتلال.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن عدة دوريات عسكرية نصبت كمائن في أحراش السويطات وفي شارع المدرسة الأمريكية وبير الجمال في مدينة جنين، وشرعت بعمليات تمشيط وسمع أصوات إطلاق نار.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة سيلة الظهر جنوبي المدينة، واشتبكت مع الشبان الذين رشقوها بالحجارة والزجاجات الفارغة، أعقبه إطلاق نار كثيف من جنود الاحتلال وانتشار على شارع جنين - نابلس.

وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال بلدة برقين غربي المدينة، وانتشرت في شوارعها بشكل كثيف، وداهمت منازل في أطراف البلدة، ونكلت بساكنيها.

وأشار شهود عيان إلى نصب قوات الاحتلال لحواجز في أماكن مختلفة قضاء جنين تركزت على شارع جنين - حيفا قرب مدخل بلدة زبوبة، وكذلك على طريق جنين في مناطق شرق جنين.

من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية القيادي بحركة الجهاد الإسلامي محمد يوسف جرادات ( 55 عاما) خلال كمين قرب قرية حداد السياحية شرق جنين نقلته إلى جهة مجهولة، علما بأنه أسير محرر قضى سنوات في سجون الاحتلال.
................

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت العديد من القرى والبلدات الفلسطينية المحيطة بمدينتي رام الله والبيرة، وسط الضفة الغربية المحتلة، مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال الصهيوني وشبان فلسطينيين، ظهر الجمعة (6-11).

وأفادت مصادر محلية بأن المواجهات اندلعت في قريتي النبي صالح وبلعين قرب رام الله، وفي حي "جبل الطويل" وعلى المدخل الشمالي بمحيط مستوطنة "بيت إيل" اليهودية الجاثمة على أراضي مدينة البيرة، ما أسفر عن سقوط العديد من الجرحى برصاص وغاز الاحتلال.

وبيّنت مصادر طبية فلسطينية، أن المواجهات في حي "جبل الطويل" قرب مستوطنة "بيسغوت" المقامة على أراضي الفلسطينيين شرقي البيرة، وتلك التي اندلعت قرب مستوطنة "بيت إيل"، أسفرت عن إصابة 22 مواطنًا، بينهم 3 بالرصاص الحي، و6 بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، إلى جانب 9 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع و4 رضوض وحروق.

وفي بلعين، غرب رام الله، قمعت قوات الاحتلال المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان وأصابت العشرات بحالات اختناق، بالإضافة لإصابة المصور الصحفي حمدي أبو رحمة برصاص إسفنجي في منطقة الصدر.

وفي النبي صالح، شمال غرب رام الله، أصيب العشرات بحالات اختناق جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع، والذي أطلقه الاحتلال على المسيرة السلمية المطالبة بفتح مدخل القرية وإزالة الحاجز العسكري عنه.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 16 مواطناً على الأقل في مواجهات متفرقة بعد ظهر الجمعة (6-11) مع الاحتلال الصهيوني، في عدة محاور بمدينة الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن أكثر من عشرة شبان أصيبوا بجروح بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط؛ خلال مواجهات عنيفة اندلعت في المنطقة الجنوبية من الخليل.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال حاصرت مسجد وصايا الرسول، ومنعت المصلين من الوصول إليه؛ للانطلاق بمسيرة حاشدة، كانت دعت لها حركة حماس، والقوى الوطنية والإسلامية، وأطلقت تلك القوات القنابل الغازية والصوتية صوب الشبان؛ ما أدى إلى اندلاع مواجهات أصيب خلالها أكثر من عشرة شبان بجروح بالرصاص الحي والمعدني.

وفي منطقة رأس الجورة، أصيب أكثر من ثلاثة شبان بجروح بالرصاص الحي والمعدني خلال مواجهات اندلعت في المنطقة، بعد جريمة إعدام الشهيدة المسنة ثروت الشعراوي (72 عاما) عقب إطلاق الرصاص صوب مركبتها بالقرب من المنطقة بزعم محاولتها تنفيذ عملية دهس.

أما في بلدة بيت أمر، شمالا، فأصيب ثلاثة شبان بالرصاص الحي والمعدني، أحدهم وصفت إصابته بالخطيرة.

وأفاد الناطق باسم اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان، محمد عياد عوض لمراسلنا أن قوات الاحتلال أصابت شابا برصاص حي، من سلاح كاتم للصوت، في منطقة عصيدة، حيث أصيب في ظهره واستقرت الرصاصة في البطن، ووصفت حالته بالمستقرة.

كما أصيب خلال المواجهات شابان بالرصاص المعدني، إضافة إلى عدة حالات اختناق بالغاز تمت معالجتهم ميدانيا.

وفي بلدة بيت عوا، جنوب غرب الخليل اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال بعد تمكن الشبان من إلقاء زجاجة حارقة صوب إحدى الآليات العسكرية، حيث أقدم الجنود على إطلاق الرصاص المعدني بكثافة صوب الشبان الذين ردوا بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
نقلت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة اليوم الجمعة (6-11)، عن عدد من الأسرى في سجن "عتصيون" تعرضهم للضرب والتعذيب على يد قوات الاحتلال أثناء عملية اعتقالهم.

فقد صرح الأسير محمد الخطيب (19 سنة) للمحامية بأنه تعرض للضرب على قدميه ويديه، وتسبب ذلك بكسر أحد الأصابع في يده اليمنى، موضحا أنه وطوال وجوده في الجيب العسكري كان يتعرض للضرب والشتم.

كما أكد الأسير حازم إسحق أبو هدوان (19 سنة)، أنه للضرب على رقبته، وقاموا بدفعه عن الدرج، بالإضافة إلى الأسير سامر محمود علامة (26 سنة)، الذي تعرض كذلك للضرب على رأسه ووجهه بواسطة أعقاب البنادق، وتسبب بحدوث نزيف من رأسه، وقد ترك الضرب آثارا واضحة على وجهه ورأسه.

وأوضح الأسير حازم طرايرة (22 سنة)، أنه تعرض للضرب على أيدي جنود الاحتلال، وكذلك الأسير كفاح الزرو (18 سنة)، الذي تعرض للضرب على رأسه ورقبته بأعقاب البنادق.

ونقلت محامية النادي عن الأسرين معاذ أبو شيخة، ومحمد أبو عاهور (22 سنة) بأنهما تعرضا للضرب على أيدي السجانين.
.................
الضفة المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة (6-11) عددا من المواطنين؛ في حملات دهم وتفتيش واسعة في أنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة.

ففي نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال حي المخفية، واعتقلت الأسير المحرر فراس الزبيدي، والشاب بكر خريوش من طولكرم، علماً بأن اليوم الجمعة هو يوم زفافه.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمد يوسف جرادات على حاجز عسكري،  كما اعتقلت: رامي الشريدة، وتوفيق الخراز، وأسيد الخراز بعد اقتحامها محافظة طوباس.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم الأمعري قرب رام، واعتقلت الشابّين: سفيان وعطا شراكة.
...................
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت منظمة حقوقية، أن قوات الاحتلال نفذت 31 جريمة إعدام ميداني في الضفة والقدس المحتلتين منذ اندلاع انتفاضة القدس، وعرضت شهادة أثبتت فيها تعرض الفتى محمود نزال (17 عاما) للإعدام المباشر نهاية الشهر المنصرم.

وحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان؛ فإن قوات الاحتلال تعمدت قتل الأشخاص، رغم قدرتها على القبض عليهم، واتضاح ترك المصابين ينزفون لفترات طويلة قبل أن يفارقوا الحياة، ومن هذه الحالات قتل الفتى محمود نزال من جنين.

وفي بيان مقتضب للمرصد الحقوقي، اطلع "المركز الفلسطيني للإعلام" عليه، فإن آخر حالات القتل التي وثقها المرصد، كانت في اليوم الأخير من شهر أكتوبر، عند الساعة السابعة والنصف صباحا، حينما أطلق جنود الاحتلال على حاجز الجلمة النار على الفتى محمود نزال (17 عاما)، وتركه ينزف مدة 105 دقائق، إلى أن فارق الحياة.

وقد استمع المرصد إلى شهادة الصحفية "إيمان السيلاوي"، والتي وصلت إلى الحاجز بعد مرور ساعة على إصابة الفتى "نزال"، وكان مصاباً وملقى على الأرض، فيما منعها الجنود من الاقتراب منه أو التكلم معه.

وذكرت السيلاوي أن المسافة بين مكان تواجد الجنود على الحاجز ومكان إطلاق النار على الفتى يصل إلى 100 متر، عدا عن أن الجنود يتواجدون على الحاجز داخل برج عسكري يرتفع عن الأرض عدة أمتار، فضلاً عن وجود بوابة إلكترونية تفصل بين مكان قتل الفتى "نزال" ومكان تواجد الجنود.

وقالت "السيلاوي" إن "نزال" كان مصاباً في رأسه ورقبته وأماكن أخرى من جسده، فيما قام الجنود بسحل جثمانه إلى داخل الحاجز وتعريته بشكلِ كامل. قبل أن يتم تسليم جثته للهلال الأحمر الفلسطيني بعد التأكد من وفاته.
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت سلطات الاحتلال في ساعة متأخرة من مساء اليوم الجمعة، المدخل الشمالي لمدينة الخليل بالسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية.

وأكد شهود عيان أن جرافات صهيونية قامت بتجريف الأراضي المحيطة بالشارع الموصل بين منطقة الإشارات الضوئية والشارع الالتفافي رقم 60.

وقامت بإغلاق الشارع بشكل كامل، حيث سيضطر المسافرون من وإلى الخليل بالسير عبر مدينة حلحول بعد إغلاق المدخل المذكور ومدخل بلدة بيت عينون.

وأغلقت سلطات الاحتلال المدخل بعد مقتل جندي صهيوني برصاص قناص فلسطيني على مدخل بلدة بيت عينون مساء الجمعة، بحسب ما أوردت مواقع إعلامية صهيونية.
.................
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت سلطات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الجمعة، معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب قطاع غزة بشكل استثنائي لضخ كميات من المحروقات إلى قطاع غزة.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت هيئة المعابر الفلسطينية يوم أمس الخميس، أن الاحتلال سيفتح المعبر ويضخ كميات محدودة من المحروقات خاصة لمحطة توليد الكهرباء في غزة المهددة بالتوقف كليا عن العمل.
................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن أجهزة السلطة الفلسطينية، اعتقلت 4 مواطنين في الضفة المحتلة، على خلفية انتمائهم السياسي، فيما واصلت اعتقال عشرات آخرين.

وأضافت حماس في بيانٍ وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" مساء الجمعة (6-11) إن الأمن الوقائي في جنين اعتقل: هاني طاهر القرم، وبشار عايد القرم، وخليل جميل القرم، من قرية جلقموس شرق المدينة.

وحسب البيان؛ فإن الأمن الوقائي في الخليل أعاد اعتقال سامر السقا من أمام محكمة السلطة في المدينة، بعد الإفراج عنه بلحظات بقرار من المحكمة، حيث دفع على إثرها غرامة مالية تقدر بـ300 دينار.

وأضاف البيان إن جهاز الوقائي يواصل اعتقال الشيخ عاطف رباع من مدينة يطا، لليوم السادس على التوالي.

أما في محافظة قلقيلية، فيواصل جهاز الأمن الوقائي اعتقال الشاب خالد منصور، لليوم السادس علی التوالي علی ذمة المحافظ، وفق البيان.
.............
اخبار متنوعه
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
ندد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد سليم بالتصريحات الصهيونية الأخيرة التي تدعو إلى المحافظة على الوضع القائم في المسجد الأقصى كما يريده الاحتلال.

وقال في خطبة صلاة الجمعة اليوم (6-11) في المسجد الأقصى المبارك، إن هذه التصريحات تتناقض مع المسلّمات التاريخية والتشريعات الدينية، والقوانين الدولية، فهي تزعم أن المسجد الأقصى هو جبل الهيكل، وتزعم أنها ستسمح للمسلمين بالصلاة فيه، وتزعم أنها ستسمح لغير المسلمين بزيارته.

وأكّد خطيب الأقصى أن المسجد الأقصى تسمية قرآنية، وتساءل: إذا كان الله سمّاه "المسجد الأقصى"، فكيف يكذبون ربهم ويزعمون أنه جبل الهيكل؟!، مشددا أن المسلمين هم أهل المسجد الأقصى وخاصته، فالصلاة فيه هو حق المسلمين، ويكفيهم شرفا بذلك.

وأشار إلى أن الإشراف على المسجد الأقصى ودخول المسلمين إليه هو شأن المسلمين وحدهم، ولا دخل من قريب ولا من بعيد لغيرهم بذلك، فكيف تصدر تصريحات لا مسؤولة وغير مدروسة العواقب تتعلق بأقصانا ومسجدنا؟ وممن؟ ممن لا يملكون أي حق فيه؟!

ووجه خطيب الأقصى عدة أسئلة للاحتلال، وقال: ماذا تريدون بالمحافظة على الوضع القائم في المسجد الأقصى؟ هل هو إبقاء مفتاح باب المغاربة بيد الشرطة؟ هل هو السماح للمستوطنين بدخول رحاب المسجد كل صباح، وإلى الظهيرة، ثم بعد الظهيرة لأداء طقوسهم فيه وتدنيس رحابه الطاهرة؟ وهل هو إبقاء الشرطة والجيش يتجولون في ساحاته ويقفون على أبوابه يعتدون على حراس المسجد الأقصى وعلى المسلمين فيه؟ وهل هو حجز هويات من يريد الدخول للصلاة في المسجد الأقصى؟ وهل هو تحديد أعمار المصلين للدخول للصلاة؟ وهل هو منع الرباط من أجل العلم للرجال والنساء؟ وهل هو إبعاد ستين مسلمة عن المسجد الأقصى؟!

وأضاف متسائلا: هل هو انتهاك حرمة المصلى القبلي، وكسر شبابيكه، وحرق سجاده، والذي لم يفعله أي احتلال سابق للمسجد الأقصى؟ إذا كان هذا هو الوضع القائم الذي تريدونه، فالمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يرفضونه جملة وتفصيلاً.

وشدد الشيخ على سليم أن الوضع الذي يريده المسلمون للمسجد الأقصى هو ما كان عليه قبل عام 1967م، محرراً من كل احتلال، تحت ظل العرب والمسلمين؛ لأنه فقط للمسلمين.

وقال إن هذا هو الوضع الذي نريده  للمسجد الأقصى؛ لأنه الوضع الذي يمنع سفك الدماء، ويمنع الاعتداء على أعراض المسلمات، وهو الوضع الذي يصنع السلام ويحقق الأمن، وهو الوضع الذي تقرره عقيدة المسلمين وحقائق التاريخ، وكل احتلال كان للمسجد الأقصى كان احتلالا عابرا مهما طال، داعيا إلى عدم التفريط في الأقصى، وشد الرحال إليه في جميع الأوقات.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام (خاص)
صورة جميلة للشيخ الإمام أحمد ياسين يتوسط أربعة أطفال، زين بها الشهيد مالك الشريف صفحته عبر الفيس بوك، وكتب عليها "هؤلاء الصبية حولك ياشيخ قد كبروا، كبروا لدرجة أنهم يقصفون حيفا وتل الربيع"، في إشارة لقدرة المقاومة على قصف عمق المدن المحتلة.

كما كتب "كبروا وغاصوا تحت الماء إلي قواعد العدو"، حيث يشير الشهيد لعملية زيكيم التي نفذتها نخبة كتائب القسام إبان العدوان الصهيوني على غزة عام 2014.

"
كبروا وصنعوا طائرات بدون طيار حلقت فوق تل الربيع، كبروا وقصفوا أرتال العدو الجبانة التي تخشي اقتحام القطاع"، يتابع الشاب الهائم بحب المقاومة منشوراتِه.

لم يعرف الشهيد مالك أنه سيلحق بركب الشهداء، حيث كتب على صورة لشهيدين "شهيد يحمل صورة شهيد.. هنيئا لكم الجنة".

وفي الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، وحين أقدمت قوات الاحتلال على إعدام الفتاة دانيا إرشيد، استبدّ بالشهيد مالك الغضب، وعلق بأن "أعراضنا خط أحمر".

وفي منشور آخر حول جريمة إعدام دانيا، كتب الشهيد مالك، "لا تحزني أختاه؛ فطوابير الثأر، لن تتوقف".

حلم الشاب الذي ما يزال في مقتبل العمر، بحور العين، فزين صدر صفحته بكلمة "حور العين"، ليزف لها اليوم، غيرَ خائب ولا مخذول من وعد الله للشهداء.

الشهيد مالك الشريف ابن خليل الرحمن كان آخر شهداء انتفاضة القدس حتى الآن؛ حيث أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني على إعدام الشاب الثائر الهائم بحب المقاومة، على مفترق غوش عتصيون قرب بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.
...................

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
زفّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية المحتلة، الشهيدة المربية ثروت إبراهيم الشعراوي "أم أيوب"، التي استشهدت بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها بينما كانت تقود سيارتها في بلدة حلحول بالخليل.

وقالت الحركة في بيان لها، اليوم، إن جريمة إعدام الشهيدة "أم أيوب" التي تبلغ من العمر 72 عامًا، هي جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائم الاحتلال بحق شعبنا الأعزل، ما يحتم على شباب المقاومة المنتفضين تصعيد حراكهم ضد الاحتلال بشتى أشكاله.

ودعت حماس إلى تصعيد شعبنا لانتفاضته المباركة في وجه الاحتلال، مطالبةً كافة فصائل المقاومة في الضفة الباسلة بأخذ الثأر لدماء كافة شهداء شعبنا، ولدماء الشهيدة "أم أيوب" التي حاك الاحتلال لجريمته بحقها رواية باطلة بادعائه أنها حاولت دهس مجموعة من جنوده الجبناء.

وباركت الحركة عمليتي إطلاق النار البطوليتين في الخليل، اللتين جرتا بعد جريمة إعدام الشهيدة "أم أيوب" بساعات، حيث أطلق مقاوم قناص قرب المسجد الإبراهيمي النار باتجاه مستوطنين اثنين أصيبا بجراح أحدهما حالته حرجة، فيما أصاب مقاومون جنديًّا صهيونيًّا بجراح خطيرة جدًّا بعد إطلاق النار عليه قرب بيت عينون بالخليل، فيما دعت الحركة للمزيد من تلك العمليات البطولية التي توجع المحتل.

وذكّرت أن الشهيدة الشعراوي هي زوجة الشهيد فؤاد الشعراوي الذي ارتقى في الانتفاضة الأولى خلال خروجه من مسجد الحرس شمال الخليل، وهي كذلك والدة السيدة أحلام الشعراوي (النتشة) زوجة القيادي بحماس والنائب المعتقل لدى الاحتلال محمد جمال النتشة.

وعزّت حماس عموم أبناء عائلة الشعراوي والقيادي النائب محمد جمال النتشة بمصابهم الجلل، داعيةً أن يلهمهم الله الصبر والسلوان، وأن يعين كافة أهالي شهداء شعبنا الصابر.

وأكدت حركة حماس على استمرار انتفاضة القدس في طريقها حتى تحقيق مبتغاها، داعيةً عموم أبناء شعبنا إلى التوحد خلفها وفاءً للشهداء والأسرى، ودفاعًا عن المسجد الأقصى المبارك.
...................
قـــاوم – خاص- تبارك لجان المقاومة في فلسطين عمليات القنص البطولية في مدينتي الخليل ورام الله المحتلتين والتي أسفرتا عن مقتل وإصابة عدد من الجنود الصهاينة وأن العدو يخفي خسائره .
وأكدت لجان المقاومة بأن عمليات القنص البطولية تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الإعدام الميداني للفلسطينيين والتي كان آخرها اعدام السيدة الشهيد ثروت الشعراوي البالغة من العمر 70 عاما في مدينة الخليل المحتلة وهي زوجة الشهيد فؤاد الشعراوي الذي إرتقى في إنتفاضة الحجارة الأولى.
وأوضحت لجان المقاومة بأن العمليات البطولية في الخليل ورام الله تؤكد أن إنتفاضة القدس تدخل مرحلة الثبات والمضي قدماً نحو إستمرارية الفعل المقاوم بكافة أشكاله حتى تحقيق أهداف الشباب الثائر في فلسطين المحتلة .
وقالت لجان المقاومة أن إنتفاضة القدس المباركة حطمت كل المؤامرات الدولية التي تستهدف إجهاضها لصالح الكيان الصهيوني الذي أصبح عاجزاً عن مواجهة إنتفاضة شعبنا البطل رغم القمع الوحشي وعمليات الإعدام الميداني الذي يمارسها العدو ضد أبناء شعبنا  .

................

0 comments: