الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2015

انتفاضة33:عمليتا طعن وشهيد واصابات واعتقالات 2/11/2015

الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2015


انتفاضة33:عمليتا طعن وشهيد واصابات واعتقالات 2/11/2015

فلسطين الاثنين 20/1/1437 – 2/11/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
دشّنت منظمة يهودية متطرفة، حملة تحت شعار "اُعتُقلت.. ربحت"، لتشجيع المستوطنين على تكثيف اقتحاماتهم للأقصى مقابل منحهم جوائز مالية.

وقالت منظمة "عائدون لجبل الهيكل" الاستيطانية في إعلانات نشرتها عبر وسائل إعلام عبرية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، إنها ستمنح جائزة مالية لكل مستوطن يحاول اقتحام المسجد الأقصى ويتعرّض للاعتقال.

وزعمت أنها تهدف لتشجيع قطعان المستوطنين على اقتحام المسجد الأقصى، في ظل انخفاض عدد المستوطنين الذين يشاركون في هذه الاقتحامات مؤخرًا، نظرًا لحالة الرعب السائدة في صفوفهم في ظل اشتداد وتيرة المواجهات وارتفاع منسوب عمليات المقاومة التي ينفذها فلسطينيون، احتجاجًا على الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.

وتدّعي المنظمة، أن هناك اتفاقيات بين الحكومة الصهيونية وكل من الجانبين الفلسطيني والأردني لم يتم الإعلان عنها، وأنها تنطوي على "تضييقات تُمارس من قبل الشرطة بحق المستوطنين لمنع دخولهم إلى جبل الهيكل (المسمى الاحتلالي للمسجد الأقصى)".

ووفق ما أعلنت عنه المنظمة، فقد كانت الشرطة الصهيونية وقوات "حرس الحدود" التابعة لجيش الاحتلال، تسمح لمجموعات استيطانية قوامها 25 شخصا بدخول باحات المسجد الأقصى، كما أنها كانت تفرض العديد من القيود على المسلمين الذين يأتون لصلاة الجمعة.

وأضافت: "أما اليوم، فقد قلّلت الشرطة عدد أفراد المجموعات الاستيطانية المسموح لها بالدخول واقتصرته على 9، وأحيانًا يمنع المستوطنون من الدخول بتاتًا"، على حد ادّعائها.

وأعربت عن استنكارها الشديد لقيام السلطات الصهيونية بتخفيف القيود المفروضة على المصلين المسلمين في الأقصى خلال الأسبوعين الماضيين.
.................
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
أعلن القائم بأعمال المفتش العام للشرطة الصهيونية بنتسي ساو عن منع كافة أعضاء الكنيست من الدخول إلى الحرم المقدسي حتى إشعار آخر.
وجاء في رسالة بعث بها إلى رئيس الكنيست يولي إدلشطاين أبلغه فيها أن "دخول أعضاء الكنيست في هذا الوقت سيؤدي إلى زيادة التوتر في الحرم المقدسي".
وكتب ساو في رسالته أن منع أعضاء الكنيست يأتي استنادا إلى وجهة نظر المستشار القضائي للحكومة، والجهات الأمنية التي تدعي أن دخولهم له في هذه الأيام سيؤدي إلى زيادة حدة التوتر، وقد يكون له تأثير على الوضع الأمني في القدس وفي باقي المناطق.
كما أشار في رسالته إلى أنه بموجب صلاحياته، واستنادا إلى وجهة نظر المستشار القضائي للحكومة، قرر منع دخول أعضاء الكنيست إلى الحرم المقدسي حتى إشعار آخر.
يذكر أن قرار الشرطة الصهيونية يأتي بعد شهر من قرار رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، المنع الجارف لكافة أعضاء الكنيست من الدخول إلى القدس.
ورفض النائب باسل غطاس رفض الامتثال لقرار نتنياهو، ودخل الحرم المقدسي، الأسبوع الماضي، ليكشف عن استمرار اقتحامات المستوطنين للحرم وأداء الصلاة فيه، تحت حماية أمنية.
...................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
أكد الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى، أن مشروع وضع كاميرات في أرجاء المسجد تم إيقافه، بقرار من الأوقاف الإسلامية.

وأوضح الشيخ الكسواني في تصريحات خاصة لـ "المركز الفلسطيني للإعلام" أن مشروع وضع كاميرات كان الهدف منه رصد وتوثيق تجاوزات وانتهاكات المستوطنين والأجهزة الأمنية الصهيونية في المسجد الأقصى المبارك، وأنه قد تم إيقافه حتى إشعار أخر لمحاولة قوات الاحتلال الهيمنة عليه.

وأضاف: "تبين لمجلس الأوقاف أن سلطات الاحتلال تريد الكاميرات لخدمة مصالحها، وبإذن وإشعار منها، وهو ما لن يكون في المسجد الأقصى".

وذكر الكسواني، أن الفكرة هي وقف الانتهاكات والمس بالمسجد الأقصى وقدسيته ومنع الاعتداء على المصلين ورواد الأقصى.

وقال: "لن توضع كاميرات في المسجد إلا بعد دراسة من إدارة الأوقاف الإسلامية صاحبة الحق وبإطلاعها، وتحت إدارتها وتحكمها ضمن غرفة تحدد مكانها الأوقاف الإسلامية وحدها".

وتابع: "قوات الاحتلال لا تريد أن يرى العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي حقيقة تجاوزاتها، خاصة أن الأوقاف ستربط هذه الكاميرات مباشرة على الانترنت في قناة مفتوحة كل الوقت لكل العالم".

وأضاف إن هناك سياسة صهيونية يجري تمريرها والحفاظ عليها من قبل أعيادهم بالحفاظ على معدل المقتحمين من المستوطنين، إذ بلغ عدد الذين اقتحموا المسجد الأقصى الشهر الماضي وفق إحصاءات الأوقاف الإسلامية ١١٦٤ مستوطنا ورجل مخابرات وغيرهم، أي ما معدله ٥٠إلى ٦٠ مستوطنا يومياً.

وفند الكسواني سياسة التضليل الصهيونية بالنسبة لعدم إحداث أي تغيير في الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، وقال إنها سياسة مكشوفة كاذبة، فالاقتحامات متواصلة، وإجراءات الشرطة وقوات الاحتلال ماضية، وقائمة النساء الممنوعات من دخول المسجد الأقصى يجري العمل بها، وحتى النساء غير الممنوعات يجري حجز هوياتهن وكذلك الشبان.

ولفت الكسواني إلى استمرار الحواجز داخل البلدة القديمة وفي محيطها وفي الأحياء المقدسية والتي بمجملها منعت آلاف المواطنين من الوصول إلى المسجد الأقصى ونغصت عليهم حياتهم اليومية وضيقت عليهم حركتهم وحريتهم الشخصية في العبادة والعمل، مشيراً إلى أن هذه الإجراءات فرغت المسجد من رواده، وعدد المصلين انخفض جراء العراقيل والأزمات والتفتيش وحالة الهستيريا التي فرضتها قوات الاحتلال في القدس، ووصف هذه السياسة بالظالمة الغبية.

وشدد على أن هذه السياسة مصيرها الفشل، وقال: "عندما يستغرق وصول الموظف أو الطالب للمدرسة ساعة من أقرب الأحياء مثل الطور، وحصر سكانها البالغ عددهم نحو ٣٥ ألف نسمة بحاجزين عسكريين وحاجز طيار قرب البؤرة الاستيطانية "بيت اوروت" يفتش أمتعة المواطنين، وحقائب الطلاب ويستفزهم، فإن ذلك يعتبر خلق أزمة وتأجيج للأوضاع في الأحياء المحيطة بالبلدة القديمة والمسجد الأقصى ولن يجلب الأمن والاستقرار بل العكس.
.....................
المقاومة
تل أبيب - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عصر اليوم الاثنين (2-11) ثلاثة مستوطنين صهاينة بينهم إصابة بجراح خطيرة في عملية طعن في "ليشون لتسيون" جنوب مدينة "تل أبيب" المحتلة.

وأفادت صحيفة "يديعوت" بإصابة 3 من المستوطنين بطعنات في المحطة المركزية بمستوطنة "ريشون ليتسيون" بعد أن هاجمهم شاب هناك.

وأشارت الصحيفة أنه تم إطلاق النار على المنفذ، وإصابته، واعتقاله.

وأوضحت أن الشاب طعن صهيونيا داخل حافلة على خط 83، وأصابه بجراح خطيرة، وهرب من المحطة وطعن امرأة أخرى ورجلا، وأصابهما بجراح بين المتوسطة والطفيفة، بينما أصيب 3 آخرون بصدمات.

وأفاد مراسلنا، بأن منفذ العملية هو عماد الدين تيسير الطردة (19 عاما) من بلدة تفوح في الخليل.
....................

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر إعلامية صهيونية إن 3 مستوطنين صهاينة أصيبوا، مساء اليوم الاثنين (2-11)، في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني في نتانيا.

وأوضح موقع "0404" الصهيوني أن الإصابات توزعت ما بين خفيفة ومتوسطة وحرجة جداً.

وقالت وسائل إعلام صهيونية إن منفذ العملية هو الشاب زياد رضا مرعي، من منطقة بلعا قضاء طولكرم بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد الإعلام العبري بأن جنود الاحتلال أطلقوا النار على منفذ العملية، فيما تضاربت الأنباء حول مصيره بين الإصابة البالغة والاستشهاد.

تأتي هذه العملية بعد عملية طعن بطولية نفذت، عصر اليوم، أصيب خلالها ثلاثة مستوطنين صهاينة بينهم إصابة بجراح خطيرة، في "ليشون لتسيون" جنوب مدينة "تل أبيب" المحتلة.
..................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطن صهيوني بجراح، مساء الاثنين (2-11)، إثر رشق مركبته بالحجارة جنوب الخليل، كما أصيب جندي في وجهه، خلال مواجهات في العروب، في الوقت الذي تمكن الشبان من تحطيم زجاج مركبة صهيونية قرب بيت أمر.

وقال موقع "0404" الصهيوني إن مركبة مستوطن تعرضت للرشق بالحجارة بالقرب من مفترق زيف جنوب الخليل، ما أدى إلى إصابة مستوطن بجراح، في حين قالت مصادر محلية بأن جنديا أصيب في وجهه في مواجهات اندلعت في مخيم العروب، حيث اقتحم الاحتلال المخيم، وأطلق قنابل الغاز والرصاص صوب المواطنين.

وفي بيت أمر شمال الخليل حطم شبان زجاج مركبة مستوطن على الشارع الرئيس الواصل بين البلدة وحلحول المجاورة على الشارع الواصل بين الخليل وبيت لحم.
.....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال المتهم الرئيس في تنفيذ عملية "إيتمار" بنابلس، وفق ما نقلت عنه القناة العاشرة الصهيونية، إنه عندما رأى الأطفال الأربعة في المقعد الخلفي للمركبة التي هاجمتها الخلية، لم يتعرض أحد من الخلية لهم، ولم يقتلوهم.

وذكرت القناة العاشرة أن المتهم الرئيس في عملية إطلاق النار هو يحيى حاج حمد، وادعت أنه اعترف خلال التحقيق معه بتنفيذه عدة عمليات أخرى عدا العملية المذكورة، وأنه المسئول عن تجنيد باقي أعضاء الخلية المنفذة للعملية.

وقال حمد وفق ما أوردت القناة "عندما أصبحت مركبتنا موازية للمركبة الصهيونية أطلقت عليها من 10 إلى 15 رصاصة عبر سلاحي من نوع (M-16)، وفي تلك اللحظة توقفت المركبة، ونزلت من مركبتي مع سلاحي وبدلت مخزن الذخيرة".

وأضاف "فتحت الباب لفحص هوية من يجلس بجانب السائق، ورأيت أنها امرأة، وكانت تجلس دون تعرضها لإصابة، وحينها هاجم السائق الإسرائيلي أحد زملائي، فأطلقت عليه عدة طلقات لا أتذكر عددها، وقتلته".

وأشار حمد إلى أنه خلال إطلاقه الرصاص، أصيب رفيقه كرم رزق بطلقة بكف يده اليسرى، وحينها هاجمته المرأة، فأطلقت عليها عدة رصاصات، وقتلتها في المكان.

وحول امتناعه عن قتل أطفال المستوطنين؛ قال "رأيت 3 إلى 4 أطفال، لكنني لم أطلق النار عليهم، وركبنا في مركبتنا، وتركنا المكان، وقلت لهم بأنني قتلت الرجل والمرأة".

وقتل المستوطن "إيتام هنكين" وزوجته "نعماه" في عملية "ايتمار" التي وقعت خلال ساعات مساء الأول من أكتوبر الماضي، فيما اعتقل الجيش الخلية المسئولية عن العملية بعد يومين.

وادعى الاحتلال أن الخلية منفذة العملية تتبع حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ومنذ هذه العملية، نفذ الفلسطينيون عشرات العمليات الفردية قتل خلالها 9 صهاينة آخرون، وأصيب العشرات.
.....................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت وزارة الصحة ارتفاع حصيلة الشهداء منذ بداية أكتوبر/ تشرين الأول وحتى مساء الاثنين (2-11) إلى 74 شهيداً، بينهم 17 طفلاً وسيدتان.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام"،: "باستشهاد الطفل أحمد عوض أبو الرب (17 عاما) من قباطية، على حاجز الجلمة شمال جنين، برصاص قوات الاحتلال (صباحا) ، يرتفع عدد الشهداء إلى 74.

وذكرت أن بين الشهداء 56 من الضفة الغربية، و17 من قطاع غزة، وشهيد من النقب المحتل،  فيما بلغت نسبة الأطفال منهم 22.97%.

وبشأن الإصابات، أشارت الوزارة إلى أن 2355 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وبالحروق والجروح، والرضوض نتيجة الضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين ، فيما بلغت نسبة الأطفال من مجموع الجرحى حوالي 21%.

وأوضحت الوزارة أن 1125 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي، و975 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال المواجهات مع قوات الاحتلال بالضفة وقطاع غزة، عدا عن أكثر من خمسة آلاف إصابة بالغاز المسيل للدموع.

وفي الضفة الغربية، أصيب 732 مواطناً بالرصاص الحي، و865 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما أصيب 235 مواطناً بالضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين، في حين أصيب 20 مواطناً بالحروق خلال المواجهات، وذلك حتى مساء الثاني من نوفمبر.

وفي قطاع غزة، أصيب 393 مواطناً بالرصاص الحي، و110 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق، نتيجة المواجهات مع قوات الاحتلال.

وأصيب في محافظات الضفة الغربية منذ بداية أكتوبر 325 طفلاً، منهم 165 اصابة بالرصاص الحي و 108 اصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و19 إصابة بارتطام قنابل الغاز بأجساد الأطفال، إضافة إلى 33 إصابة جراء الاعتداء بالضرب، فيما أصيب 170 طفلاً خلال المواجهات مع الاحتلال في قطاع غزة، أغلبهم بالرصاص الحي.

وفيما يلي قائمة بأسماء الشهداء:

1-
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما
2-
فادي علون (القدس) 19 عاما
3-
أمجد حاتم الجندي (يطا) 20 عاما
4-
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما
5-
الطفل عبدالرحمن عبيدالله (بيت لحم) 11 عاما
6-
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما
7-
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما
8-
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما
9-
أحمد جمال صلاح (مخيم شعفاط) 20 عاما
10-
الطفل اسحاق بدران (كفر عقب) 16 عاما
11-
محمد سعيد علي (مخيم شعفاط) 19 عاما
12-
ابراهيم أحمد مصطفى عوض (بيت أمر) 28 عاما
13-
الطفل أحمد عبد الله شراكة (الجلزون) 13 عاما
14-
الطفل مصطفى الخطيب (صور باهر/ القدس) 17 عاماً
15-
الطفل حسن خالد مناصرة، (القدس) 15 عاما
16-
محمد نظمي شماسنة (قطنة غرب شمال القدس) 22 عاما
17-
بهاء عليان، جبل المكبر- القدس، 22 عاما
18-
علاء أبو جمل، القدس، 33 عاما
19-
معتز زواهرة، (بيت لحم)، 27 عاماً
20-
باسل باسم سدر، (الخليل)، 20 عاماً
21-
احمد أبو شعبان، (القدس) 23 عاماً
22-
رياض إبراهيم دار يوسف، (الجانية- رام الله) 46 عاما
23-
فادي الدربي (30 عاما) من جنين (استشهد داخل الأسر(
24-
إيهاب حنني (19 عاما) بيت فوريك – نابلس
25-
إياد خليل محمود العواودة (26) عاما – الخليل
26-
الطفل طارق زياد النتشة (17 عاما) الخليل
27-
الطفلة بيان أيمن العسيلي (16 عاما) الخليل
28-
فضل عوض القواسمي (18 عاما) الخليل
29-
عمر محمد الفقيه (23 عاما) – قطنه – القدس
30-
الطفل معتز أحمد عويسات (16 عاما) جبل المكبر – القدس
31-
مهند العُقبي، (21 عاما)، النقب
32-
هدى محمد درويش، (65 عاماً)، العيسوية
33-
عدي المسالمة (24 عاما)، الخليل
34-
حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت اولا/ الخليل
35-
حسام إسماعيل الجعبري 18 سنة/ الخليل
36-
الطفل بشار نضال الجعبري 15 سنة / الخليل
37-
معتز عطاالله قاسم (في العشرينيات)/ العيزرية
38-
هاشم يونس هاشم (54 عاما)/ الخليل
39-
محمود خالد غنيمات (20 عاما)/ صوريف
40-
الطفل أحمد محمد سعيد كميل (17 عاما)/ قباطية
41-
الطفلة دانيا جهاد ارشيد (17 عاما)/ الخليل
42-
سعد محمد يوسف الاطرش (20 عاما)/ الخليل
43-
رائد ساكت عبد الرحيم ثلجي جرادات (22 عاما) سعير
44-
إياد روحي حجازي جرادات 19 عاما/ سعير
45-
عز الدين نادي أبو شخدم 17 عاما/ الخليل
46-
شادي نبيل القدسي الدويك 22 عاما/ الخليل
47-
هُمام عدنان اسعيد 23 عاماً/ الخليل
48-
اسلام رفيق حماد عبيدو 23 عاماً/ الخليل
49-
فاروق عبد القادر سدر(19 عاما)/ الخليل
50-
مهدي محمد رمضان المحتسب (23 عاما)/ الخليل
51-
احمد قنيبي ( 23 عاماً)/ كفر عقب
52-
الطفل الرضيع رمضان محمد فيصل ثوابتة (8 أشهر)/ بيت لحم
53-
فادي حسن الفروخ (27 عاما)/ الخليل
54-
أحمد عوض نصري أبو الرب (17 عاما)/ قباطية
55-
قاسم محمود سباعنة (20 عاما)/ جنين
56-
نديم شقيرات (52 عاما)/ جبل المكبر- القدس
57-
محمود طلال عبد الكريم نزال (18 عاما)/ جنين
58-
شادي حسام دولة (20 عامًا)/ غزة
59-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي (20 عامًا) الشجاعية - غزة
60-
عبد الوحيدي (20 عامًا) الشجاعية – غزة
61-
الطفل محمد هشام الرقب (15 عامًا) – غزة
62-
عدنان موسى أبو عليان (22)عامًا خان يونس – غزة
63-
زياد نبيل شرف (20 عاما) – غزة
64-
جهاد العبيد (22 عاماً) دير البلح – غزة
65-
الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما) - غزة
66-
خليل عمر عثمان (18 عاما) – غزة
67-
نور رسمي حسان (30عاما) – غزة
68-
الطفلة رهف يحي حسان (عامان) - غزة
69-
شوقي جمال جبر عبيد (37 عاما)- بيت حانون – غزة
70-
يحيى عبد القادر فرحات (24 عاما) – الشجاعية – غزة
71-
محمود حاتم حميده (22 عاما) شمال غزة
72-
أحمد السرحي، 27 عاما، شرق البريج
73-
يحيى هاشم كريرة 20 عاما، غزة
74-
خليل حسن أبو عبيد( 25 عاما) شرق خانيونس.
.................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، إن جنود الاحتلال الصهيوني أطلقوا الرصاص على شابين فلسطينيين بالقرب من حاجز الجلمة شمال مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

من جانبها، قالت القناة العبرية العاشرة، إن شاباً استشهد، وأصيب آخر وتم اعتقاله، في أعقاب محاولتهما تنفيذ عملية طعن تستهدف جنود الاحتلال على الحاجز.

ونقل مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، عن مصادر محلية قولها، إن عمالا فلسطينيين كانوا يتواجدون على المعبر وقت وقوع الحادث شاهدوا جنود الاحتلال يطلقون الرصاص على شابين كانا يقتربان من المسرب المخصص للعمال في المعبر، حيث أصيب أحدهما بالرصاص المباشر بالرأس، فيما لم تعرف إصابة الشاب الثاني.


وفقا للارتباط العسكري الفلسطيني فإن الشهيد هو الفتى أحمد عوض أبو الرب من بلدة قباطية (16 عاماً)، والجريح الذي تم اعتقاله هو "محمود مؤمن محمود كميل" من نفس البلد.

وفور وقوع الحادث أغلق جنود الاحتلال منطقة المعبر، فيما حاول مسعفون فلسطينيون الوصول إلى المصابين إلا أن جنود الاحتلال منعوهم من الاقتراب.

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال طردوا كل من كانوا في المعبر فيما انتشرت تعزيزات عسكرية في المنطقة المحيطة وشرعت بعمليات تمشيط.

وتعتبر هذه عملية الإعدام الثالثة التي ينفذها جنود الاحتلال على معبر الجلمة منذ اندلاع انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر2015.

من جانب آخر، قال شهود عيان لمراسلنا، إن جنود الاحتلال الصهيوني على معبر الجلمة نكلوا بعمال ومواطنين كانوا قرب المعبر لدى إطلاق قوات الاحتلال النار على الشابين.

وأشاروا إلى تعرض عدد من العمال والباعة المتجولين في المنطقة القريبة للحاجز للضرب من قبل جنود الاحتلال خلال عملية التمشيط، كما تعاملت قوات الاحتلال باستفزاز مع من تصادف وجودهم داخل المعبر في تلك اللحظات.

وأضافوا إن جنود الاحتلال أجبروا مركبات من الأراضي الفلسطينية عام 48 على العودة وأغلقوا الحاجز.
....................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، اليوم الاثنين (2-11)، أن موشيه يعلون وزير الحرب الصهيوني، وجّه تعليمات بمنع تسليم جثامين شهداء فلسطينيين سقطوا في منطقة الخليل، جنوب الضفة المحتلة، بحجة "التشييع الحاشد للشهداء".

واشترط يعلون "الالتزام بتشييع هادئ"، للاستمرار في إعادة الجثامين.

بدورهما، أعرب وزيرا العلوم والثقافة في حكومة الاحتلال، أوفير اكونيس، وميري ريغب، في اجتماع عقدته كتلة حزب "الليكود" قبل اجتماع الحكومة، أمس عن معارضتهما إعادة جثامين الشهداء إلى أهاليهم.

 
واشتكى جلعاد أردان وزير الأمن الداخلي الصهيوني، في اجتماعات مغلقة من عمل "يعلون كما يهوى دون إجراء استشارات معي".

ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز عددًا من جثامين شهداء انتفاضة القدس، وتراجعت قبل يومين عن تسليم جثامين سبعة شهداء وسلمت اثنتين فقط، بعد رفض الأهالي شرطَ التشييع الفوري دون مشاركة شعبية.
.................

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلق جنود الاحتلال اليوم الاثنين (2-11) النار على سيارة فلسطينية لدى مرورها على حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بحجة عدم انصياع سائقها للأوامر.

وادعى الجنود أنهم أطلقوا النار على السيارة بعدما رفض سائقها الانصياع لأوامرهم بالتوقف، وواصل السير إلى أن أطلقت النار باتجاهه حيث توقف على مسافة عشرات الأمتار.

ولم يسفر الحادث عن وقوع إصابات في صفوف ركاب السيارة، فيما لحقت أضرار مادية بالسيارة.

ووصلت إلى المكان تعزيزات من قوات الاحتلال والشرطة الصهيونية بالإضافة إلى سيارة إسعاف تابعة للاحتلال، وتم احتجاز السائق واستجوابه ميدانيا، دون معرفة مصيره.

يذكر أن حاجز زعترة شهد يوم الجمعة الماضي عملية إعدام الاحتلال لشاب فلسطيني وإصابة آخر بجراح حرجة بدعوى محاولتهما طعن أحد الجنود.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتدى جنود الاحتلال صباح اليوم الاثنين (2-11) على فتاة فلسطينية على إحدى بوابات الحرم الإبراهيمي الشريف بالخليل.

وأكد شهود عيان أن الفتاة ترتيل تميم التكروري (17 عاما) أخضعت للتفتيش على بوابات الحرم وقامت المجندة الصهيونية بتفتيش حقيبتها، وادعت بعدها أن الفتاة قامت برشها بمادة ملونة.

وكالعادة حضر جنود الاحتلال وقاموا بالاعتداء على الفتاة ونقلها إلى مركز توقيف قريب من البوابة، وتم احتجازها هناك.

من جهة أخرى، لا تزال قوات الاحتلال تغلق مداخل بلدة سعير على الشارع الرئيسي رقم 60 المحاذي للبلدة من جهة الجنوب والغرب.

وأفاد شهود عيان أن الاحتلال أغلق شارع بيت عينون الذي وقعت فيه عملية الدهس مساء أمس الأحد، والتي أصيب فيها ثلاثة جنود صهاينة.

وأضاف الشهود أن الاحتلال يقوم منذ صباح اليوم بإغلاق شارع النبي يونس ووادي الشرق المؤدي إلى بلدة  سعير - حلحول وتقوم بتفتيش المواطنين وإيقاف السيارات والتدقيق في هوياتهم وذلك بعد ادعاء الاحتلال بأن منفذ عملية الدهس قد سلم نفسه.

وفي السياق ذاته، شنت قوات الاحتلال فجر اليوم  حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية، طالت 21 فلسطينياً عقب حملة دهم لمنازلهم.

وذكرت القناة السابعة في التلفزيون العبري على موقعها الإلكتروني، أنه جرى اعتقال 21 فلسطينياً ممّن يصفهم الجيش الصهيوني بـ "المطلوبين" لجهاز المخابرات العامة "الشاباك" في الضفة بينهم 18 بدعوى ممارستهم لأنشطة تتعلق بالمقاومة ضد الجنود اللصهاينة والمستوطنين.

وأفاد الموقع أن خمسة من المعتقلين من نابلس، وأربعة من مخيم الجلزون وبلدة بيتونيا قضاء رام الله، وثلاثة من بيت لحم؛ فيما بقية المعتقلين من بلدات بني نعيم وبيت أمر ومدينة الخليل.

وفي الخليل أيضا داهم جيش الاحتلال منزلي الشهيدين، الفتاة بيان اعسيلة، والشهيد طارق النتشة، وقام بتفتيشهما وهدد بهدم المنزلين.

وكثف جيش الاحتلال حملات الاعتقال في صفوف الشبان الفلسطينيين منذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع شهر تشرين أول (أكتوبر) الفائت، حيث وصل عدد المعتقلين إلى 1500 فلسطيني وفقاً لمعطيات نشرها نادي الأسير الفلسطيني.
..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الاثنين، مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، واعتقلت خمسة مواطنين خلال حملات دهم وتفتيش بالمدينة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن دوريات الاحتلال اقتحمت مدينة نابلس، وانتشرت في شارع فيصل والبلدة القديمة وشارع المريج وشارع المعرّي ودوار الفارس ووادي التفاح.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال داهمت بناية سكنية في شارع مؤتة، واعتقلت الشاب أحمد عثمان جعارة، بعد تخريب منزله وسرقة مبلغ 23 ألف شيكل، كما داهمت منزل أبو الكلبات في دوار الفارس واعتقلت الشاب عز أبو الكلبات وقامت بتكسير المنزل والعبث بمحتوياته.

كما داهمت عمارة العزيزي في شارع المعري في منطقة الجبل الشمالي، واعتقلت الشاب محمد بلال العزيزي من منزله بعد تكسيره والعبث بمحتوياته، كما داهمت عمارة الصفا في شارع المريج واعتقلت الشاب محمد فطوم.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد نبيل قني بعد مداهمة منزله في قرية كفر قليل جنوب نابلس، وهو يعاني من إصابة برصاص الاحتلال خلال المواجهات على حاجز حوارة قبل ثلاثة أسابيع.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الاثنين (2|11)، أربعة شبان، عقب الاعتداء عليهم بالضرب المبرّح، في مدينة القدس المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن قوات شرطة الاحتلال، اعتدت على شاب فلسطيني (22 عاماً)، من بلدة "جبل المكبر"، بزعم "الاعتداء" على مستوطنة يهودية، في منطقة "باب الخليل" غربي القدس المحتلة.

وبحسب تلك الوسائل، فإن المستوطنة أُصيبت بشكل طفيف جرّاء ضربها بزجاجة فارغة، وأُحيلت لتلقي العلاج في مستشفى "هداسا عين كارم" بمدينة القدس.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُظهر اعتداء عناصر شرطة الاحتلال على الشاب الفلسطيني بالضرب المبرح لحظة اعتقاله.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة شبان فلسطينيين من البلدة القديمة في مدينة القدس، بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح ورش الغاز في وجوههم.

والمعتقلون هم: مراد الترهوني ومحمد حداد وحسام غنيم، الذي تم الإفراج عنه، فيما تم تحويل الأول والثاني إلى مركز تحقيق "القشلة" في "باب الخليل" لاستكمال التحقيقات معهما.
.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
مددت محكمة صلح الاحتلال، اليوم الاثنين (2-11)، اعتقال خمسة مقدسيين بذريعة استكمال التحقيق والإجراءات القضائية، فيما رفضت المحكمة العليا الصهيونية الالتماس المقدم من الأسير الإداري بدر الرزة من نابلس، وثبتت بحقه الاعتقال الإداري.

 
وأفاد محامي نادي الأسير مفيد الحاج بأن محكمة صلح الاحتلال مددت اعتقال 5 مقدسيين، وهم: مروان دويك، والقاصران أحمد سويلم، ومحمد عمودي، وعبد الله أبو كف، عادل شتية (للمرة الرابعة).

وفي سياق متصل؛ أصدرت قرارات بالإفراج عن الأسيرين بهاء أبو خضير، ومحمد الجولاني.

وفي سياق قريب؛ قال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس، إن المحكمة العليا الصهيونية رفضت الالتماس المقدم باسم الأسير الإداري بدر الرزة من نابلس، والمعتقل منذ 18 شهراً.

وأكد بولس أن المحكمة العليا تثبت مجدداً أنها ليست العنوان الجدير بطرق أبوابه بشأن النظر في قضية الاعتقال الإداري، وأن القرارات التي تصدر تعكس وتتماشى مع التوجه والسياسة الأخيرة للحكومة الصهيونية القاضية بتشديد العقوبات وتوسيع دائرة الاعتقالات الإدارية ضمن سياسة التصعيد التي أعلنتها.

يذكر أن الأسير الرزة كان قد خاض إضراباً عن الطعام خلال العام الجاري ضد سياسة الاعتقال الإداري.
..................

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين (2-11)، شابا من بلدة يطا جنوب الخليل، جنوبي الضفة المحتلة، على معبر الكرامة، المؤدي إلى الأردن.

وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، جنوب الخليل، راتب الجبور، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب حسين علي حسين الشواهين (25 عاما) على معبر الكرامة، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

ويأتي الاعتقال استمراراً لسياسة قوات الاحتلال في تحويل المعابر والحواجز إلى مصايد لاعتقال المواطنين الفلسطينيين.
..................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت محامية نادي الأسير، جاكلين فرارجة، إثر زيارتها لمعتقل "عتصيون" مساء اليوم الاثنين (2-11)، أن ستة معتقلين بينهم قاصران وأطفال تعرضوا للتنكيل والضرب أثناء عملية اعتقالهم غالبيتهم من محافظة الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

 
وقالت فرارجة، في تصريحٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن الطفل مالك سليم مغنم (17 عاماً) تعرض للضرب المبرح على يد قوات الاحتلال أثناء اعتقاله، فيما استدعت تلك القوات شقيقه الطفل سند (15 عاماً) برفقة والدته إلى معسكر "كريات أربع"، وضربه أربعة من المحققين مع تهديده بالسلاح؛ الأمر الذي دفعه للاعتراف تحت التهديد والتوقيع على أوراق.

وأشارت إلى أنه "رغم وجود بلاتين في قدم الطفل مالك؛ بسبب إصابة تعرض لها قبل الاعتقال، إلا أن الجنود أقدموا على ضربه بشكل متعمد عليها؛ مما تسبب بحدوث التهاب".

 
وذكرت أن ابن عمه فارس مغنم (14 عامًا) تعرض للضرب والتنكيل، بواسطة أعقاب البنادق؛ وذلك من أجل انتزاع اعترافات حول مشاركته في إلقاء الحجارة، كما أجبروه على التوقيع على أوراق لا يعرف مضمونها.

وفي سياق متصل، تعرض الفتى مصعب معاذ نواجعة (17 عاماً) للضرب على رأسه أثناء الاعتقال، كما تعرض محمد أبو عاهور (21 عاماً) من بيت لحم للتنكيل من خلال تقييده وحرمانه من الطعام والماء لمدة يوم كامل، إضافة إلى الشاب سامر محمود علامة (25 عاماً) الذي تعرض أيضا للضرب.

يذكر أن عدد الأسرى الموقوفين في سجن "عتصيون" بلغ 47 أسيراً، علماً بأنه سيتم نقل الأطفال والقاصرين منهم إلى سجن "مجدو".
.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
خلص تحقيق أجراه جيش الاحتلال في حادثة استشهاد الفتاة هديل الهشلون على مدخل شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، إلى أنه كان بالإمكان تجنب قتلها وأن إطلاق النار عليها لم يكن ضروريا.

وكان التقرير الأولي الذي أجراه قائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية، زعم أن صافرة جهاز فحص المعادن انطلقت لدى اجتياز الشهيدة الهشلمون للحاجز العسكري الصهيوني المعروف بحاجز "الكونتينر".

وادعت التقارير الأولية، أن الجنود طالبوها بالتوقف وأطلقوا بعض العيارات التحذيرية باتجاه الأرض بعد أن رفضت الانصياع لأوامرهم. وحينها زعم الجنود أنها استلت سكينا ما حدا بالجنود إلى تصويب نيران أسلحتهم صوب أرجلها.

وأضاف الجنود في روايتهم أنهم أطلقوا النار للمرة الثانية، بعد أن حاولت الشهيدة رفع السكين مرة أخرى.

غير أن التحقيق التالي الذي أجراه قائد الفرقة العسكرية الكولونيل ياريف بن إيرزا، توصل إلى استنتاج بأنه كان بإمكان الحادثة أن تنتهي بطريقة مختلفة، حيث كان يمكن اعتقال الفتاة وعدم قتلها.

وقال مصدر في جيش الاحتلال لصحيفة "هآرتس" العبرية، إنه في حالة استشهاد الهشلمون، "فمن المحتمل أن قلة خبرة الجنود على الحاجز كانت المسؤولة عن تصعيد الوضع"، طبقا لما ذكره المصدر.

وبخلاف رواية شهود العيان الفلسطينيين، ادعى تقرير التحقيق أن الفتاة كانت تحمل سكينا، وأنها وصلت لى الحاجز العسكري لغرض الانتحار.

وكانت حادثة استشهاد الهشلمون قد وثقت من قبل المصورين المحليين، وحظيت مشاهد إطلاق النار عليها بتغطية إعلامية واسعة في أنحاء العالم.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أُصيب العشرات من الشبّان الفلسطينيين عصر اليوم الاثنين (2-11)، إثر المواجهات العنيفة التي اندلعت في محيط جامعة القدس في بلدة "أبو ديس" شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن 21 شاباً أُصيبوا بالرصاص المطاطي الذي أطلقته قوات الاحتلال باتجاههم في محيط جامعة "القدس" وداخلها، مضيفة إن نحو 40 آخرين أُصيبوا بقنابل الغاز والصوت.

وأشعل الشبّان الفلسطينيون إطارات المركبات بالقرب من الجدار الأمني الفاصل في بلدة "أبو ديس"، كما رشقوا العشرات من الحجارة باتجاه آلية عسكرية صهيونية، حيث ردّ الجنود بإطلاق قنابل الغاز والصوت.

وأحدث الشبّان "ثغرة" في جدار الفصل العنصري، قبل أن تحاصر قوات الاحتلال المنطقة، وتقتحم مبنى جامعة "القدس" وتحاصر الشبّان بداخلها، حيث أطلقت قنابل الغاز والصوت والأعيرة المطاطية باتجاه الطلاب.

وتأتي هذه المواجهات عقب مهرجان عقده طلبة الجامعة بعد مرور 40 يوماً على استشهاد الطالب بالجامعة الشاب ضياء التلاحمة (21 عاماً) الذي ارتقى يوم 22 أيلول (سبتمبر) الماضي، بعد محاولته إلقاء عبوة ناسفة باتجاه آلية تابعة لجيش الاحتلال في قرية "خرسا" جنوب الخليل.


...................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، مساء الاثنين (2-11) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" على مدخلي بلدة السيلة الحارثية وزبوبا، في جنين، بالضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن مواجهات اندلعت بين الشبان، وقوات الاحتلال على مدخلي السيلة الحارثية، وقرية زبوبا، غرب جنين؛ ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق؛ جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية جنوب المدينة، وسيرت آلياتها في حي نزال، كما كثفت من نشر دورياتها في محيط قرى وبلدات محافظة جنين.
..................

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين، مساء الاثنين (2-11)، بجراح وحالات اختناق في مواجهات اندلعت في بيت عوا غرب الخليل، ومنطقة الكسارة في الخليل الجنوبية.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء في بيت عوا والقريبة من الجدار العنصري، وأطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة والرصاص المعدني صوب المنازل والمواطنين، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة تصدى خلالها الشبان للاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وأضافت المصادر بأن مواجهات اندلعت بعد أن أقدم الاحتلال على إطلاق مكثف لقنابل الغاز المسيل للدموع والصوتيات والرصاص صوب منازل المواطنين في الكسارة في المنطقة الجنوبية من الخليل.
....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مواطن برصاص الاحتلال الصهيوني مساء الاثنين (2-11)، في مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، بأن شابًّا فلسطينيًّا أصيب بعيار ناري في قدمه برصاص الاحتلال، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

ووصف القدرة إصابة الشاب بالمتوسطة.

يشار إلى أن مواجهات تندلع بشكل يومي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة بين المواطنين وقوات الاحتلال ضمن فعاليات انتفاضة القدس التي بدأت في الأول من شهر أكتوبر الماضي.
.................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مواطن فلسطيني من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة صباح اليوم الاثنين (2-11) بجروح بعد رشق مركبته بالحجارة قرب مدينة بيت لحم المجاورة.

وذكرت مصادر محلية أن مجموعة من المستوطنين كانت تتواجد بالقرب من الشارع الاستيطاني الرئيسي الواصل بين مدينتي الخليل وبيت لحم والمسمى شارع (60) وشرعوا برشق الحجارة صوب مركبات المواطنين، ما أدى إلى إصابة المواطن سامي مروة بجروح وتحطيم زجاج مركبته.

وأضافت المصادر بأن المستوطنين ألحقوا أضرارا بعدة مركبات أخرى بعد رشقها بالحجارة، كما تواجدوا بالقرب من مستوطنة "دانيال" المقامة على أراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم بحماية قوات الاحتلال.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الاثنين (2-11) خمسة فتية فلسطينيين من عدة بلدات مجاورة لمدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقال الناطق باسم اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان محمد عياد عوض، إن قوات الاحتلال داهمت بلدة بيت أمر شمالا بأعداد كبيرة من جنودها وآليات عسكرية، واقتحمت حارتي أبو هاشم وبحر وخلة العين، وفتشت عددا من المنازل ومنعت المواطنين في هذه المناطق من التنقل وخاصة العمال والمواطنين القادمين لصلاة الفجر، قبل اعتقال ثلاثة فتية هم محيي أحمد خضر أبو مارية وقصي رائد شريف أبو هاشم وعمرو رياض عيسى عرار، ليرتفع عدد المعتقلين من البلدة خلال 24 ساعة إلى سبعة.

وفي بلدة يطا جنوبا اعتقلت قوات الاحتلال الفتى محمود ناصر العدرة، كما تم اعتقال الفتى محمد صلاح الحجوج من بلدة بني نعيم شرقا، وتم نقلهم جميعا إلى جهات مجهولة.

وفي محافظة بيت لحم، اقتحمت قوات الاحتلال فجراً بلدة بيت فجار جنوب المدينة، واعتقلت الشاب إبراهيم محمد قواسمة (23 عاما)، بعد دهم منزله وتفتيشه، كما سلّمت ثلاثة شبان آخرين بلاغات لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة "غوش عتصيون" جنوبا، وهم: صالح عبد ربه ثوابتة (31 عاما)، وعلاء خالد سمور (26 عاما)، ونائل نعيم سمور (21 عاما).
................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
نظم طلبة المدارس وأهالي بلدة قباطية جنوب جنين، مسيرات حاشدة ظهر اليوم الاثنين عقب ورود خبر استشهاد الشاب أحمد أبو الرب من البلدة على معبر الجلمة بذريعة محاولته طعن جندي.

وهتف المشاركون بأسماء شهداء قباطية ممن ارتقوا بالأيام الأخيرة وهم: أحمد  أبو الرب وأحمد كميل ومحمود نزال وقاسم سباعنة.

وطالب المشاركون بمحاسبة الاحتلال على الإعدامات الميدانية التي  نفذها بحق الشهداء مطالبين بتصعيد المقاومة حتى دحر الاحتلال.

واحتشد المتظاهرون أمام منزل الشهيد أبو الرب، مطالبين بتسليم جثمانه ومرددين الشعارات التي تؤيد المقاومة وحماية المقدسات.


..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت قوات البحرية الصهيونية صباح اليوم الاثنين (2-11)، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين في عرض بحر قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية، إن عدداً من الزوارق الحربية الصهيونية، فتحت صباح اليوم الاثنين، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب صيد فلسطينية كانت تبحر في عرض بحر شمال قطاع غزة، لمزاولة مهنة الصيد.

وأضافت إن إطلاق النار الكثيف أجبر الصيادين على مغادرة البحر وعدم إكمال عملهم، دون أن يبلغ عن إصابات في صفوفهم.

يضاف هذا الاعتداء إلى سلسلة الانتهاكات التي يمارسها الجيش الصهيوني منذ توقيع اتفاق التهدئة مع المقاومة الفلسطينية في السادس والعشرين من آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للاعلام
هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال، ظهر اليوم الاثنين (2-11)، منزلاً يعود للمواطن موسى الدسوقي بمباني نسيبة في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة بحجة عدم الترخيص.

وقال صاحب المنزل إن البيت المُستهدف عبارة عن إضافة لبيت قائم، وإن عملية الهدم تمت دون سابق إنذار.

ورافقت جرافات وطواقم البلدية العبرية قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال والتي اعتدت على أصحاب المنزل والمواطنين وعلى الصحفيين المتواجدين في المكان.

وكانت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس هدمت، صباحًا، منزلاً يعود للمواطن سامي إدريس، في منطقة (خلة العبد) بحي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، دون سابق إنذار، بحجة أن البناء غير مرخّص.
...................
الأغوار - المركز الفلسطيني للإ‘لام
أجبرت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، سكان خربة "حمصة الفوقا" في الأغوار الشمالية على مغادرة منازلهم وطردتهم منها بسبب مناورات عسكرية تجريها في المنطقة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن سكان الخربة البالغ عددهم 13 عائلة طردوا منها لمدة أربعة أيام حتى تنتهي التدريبات والمناورات العسكرية.

وأشارت المصادر إلى أن عمليات الطرد هذه تتعرض لها العائلات الفلسطينية في المنطقة أكثر من خمس مرات في العام تحت ذريعة المناورات العسكرية، وتحويل المنطقة إلى منطقة عسكرية مغلقة يمنع التواجد فيها.

وقال رئيس مجلس وادي المالح عارف دراغمة في تصريح صحفي إن المناورات بدأت  الساعة السادسة والنصف صباحا، وتستمر حتى الساعة الثانية عشرة ليلا. حتى يوم الخميس المقبل، وكذلك في التاسع والثاني عشر من الشهر الجاري.

وتتخذ قوات الاحتلال من مناطق الأغوار أماكن خاصة للتدريب العسكري، إضافة إلى تواجد المعسكرات والمستوطنات بشكل مكثف، وهو ما يحول حياة المواطنين الفلسطينيين إلى معاناة مستمرة.
....................

نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
أحرق المستوطنون اليوم الاثنين (2-11) العشرات من أشجار الزيتون في بلدة بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد المواطن شادي الزبن لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن نحو عشرين مستوطناً من مستوطنة "يتسهار" الجاثمة على أراضي البلدة، أضرموا النار بحقول الزيتون في منطقة الميادين شرق البلدة، بعد سكب مواد نفطية عليها؛ مما أدى إلى احتراق العشرات من الأشجار.

وأضاف إن مزارعين كانوا يقطفون الزيتون في منطقة قريبة هبّوا لإخماد النيران، مما دفع المستوطنين للفرار إلى داخل المستوطنة.

وأشار الزبن إلى أن المستوطنين كانوا قد هاجموا السبت الماضي المزارعين أثناء قيامهم بقطف الزيتون في نفس المنطقة، وسرقوا معداتهم ومحاصيل الزيتون التي جمعوها.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد تقرير فلسطيني، أن شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي، كان "الأكثر عنفاً" من الاحتلال الصهيوني على المقدسيين، مقارنة بالأشهر القليلة الماضية.

وقالت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات" في تقرير توثيقي لها، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن عدد الشهداء المقدسيين الذين ارتقوا منذ انطلاقة انتفاضة القدس، مطلع الشهر الماضي، بلغ 18 شهيداً منهم 4 أطفال، سلّمت سلطات الاحتلال جثامين 6 منهم، في حين أبقت على جثامين 12 آخرين محتجزة لديها.

وأوضح التقرير، أن أول شهيد مقدسي ارتقى خلال الانتفاضة المندلعة، هو الشاب فادي علّون (19 عاماً) من قرية العيساوية، قضى برصاص شرطي صهيوني قرب "حي المصرارة" في القدس، بعد تعرضه لاعتداء من مجموعة مستوطنين ادّعوا محاولته طعنهم.
اقتحام الأقصى

وفيما يتعلق باقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، فقد ذكرت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، أنّ ما يزيد عن 939 مستوطناً وثلاثة عناصر من مخابرات الاحتلال اقتحموا خلال الشهر الماضي، باحات المسجد الأقصى المبارك، إضافة إلى اقتحام المئات من جنود الاحتلال المدججين بالأسلحة خلال المواجهات التي اندلعت في المسجد لإخراج المعتكفين من داخل المصلى القبلي الذين رابطوا للتصدي للمستوطنين.

كما حدّت شرطة الاحتلال من دخول المصلين، من خلال تحديد أعمار المصلين في الجمعتين الأولى والثانية لمن هم دون سن الـ40 عاما للرجال، إضافة إلى منعها عدداً من المرابطات ممن أُدرجت أسماؤهن فيما أسمتها بـ”القائمة السوداء”، ومنعتهن من الدخول إلى الأقصى.

إلى ذلك، أزالت شرطة الاحتلال "كاميرا" كان قد وضعها موظّفو دائرة الأوقاف الإسلامية، بعد الاتفاق الذي أُبرم ما بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، لمراقبة المسجد الأقصى.

أما بشان عدد المبعدين عن القدس والمسجد الأقصى، فقد بيّنت الهيئة أنه  بلغ خلال فترة التقرير، 10 فلسطينيين (4 رجال، 4 نساء، طفل وشاب)، حيث تراوحت فترة الإبعاد بين خمسة عشر يوماً وستة أشهر.
أسرى جرحى

كما وثّق التقرير أسماء الأسرى الجرحى الذين أطلقت عليهم قوات الاحتلال النار، بحجة "الطعن"، منهم الأسير المصاب بلال غانم (21 عاماً) من بلدة جبل المكبر، وتتّهمه سلطات الاحتلال بالمشاركة في العملية المزدوجة التي نفذت في مستوطنة "أرمون هنتسيف"، والأسير الجريح خالد الباسطي (26 عاماً) من بلدة الرام شمال القدس، الذي تتّهمه سلطات الاحتلال بطعن مستوطنين في منطقة "رعنانا" شمال تل الربيع "تل أبيب".

ومن بين الأسرى الجرحى: طارق دويك (22 عاماً) من بلدة الرام شمال القدس المتّهم بطعن مستوطنين في منطقة "رعنانا" شمال مدينة تل أبيب، والطفلة مرح بكير (16 عاماً) من بلدة بيت حنينا شمال القدس، وتتّهمها سلطات الاحتلال بمحاولة طعن مستوطن في حي الشيخ جراح بالقدس، والأسيرة شروق دويات (18 عاماً) من بلدة جبل المكبر، والتي أطلق مستوطن النار عليها في طريق الواد بالبلدة القديمة، واتّهمها بمحاولة طعنه، بالإضافة للأسيرة إسراء جعابيص (31 عاماً) من بلدة جبل المكبر، التي اتّهمها الاحتلال بمحاولة تفجير عبوة ناسفة عند حاجز "الزعيم" العسكري شرق القدس.

ويضاف إلى قائمة الأسرى الجرحى، الطفل أحمد مناصرة (13 عاماً) من بلدة بيت حنينا، الذي أصيب بجروح بالغة نتيجة تعرضه لإطلاق النار عليه من جنود الاحتلال بالقرب من مستوطنة "بسجات زئيف"، وتُرك ينزف دون إسعاف.
الإصابات خلال المواجهات

كما وثّقت الهيئة في تقريرها، إصابة أكثر من 1000 مواطن مقدسي من مختلف البلدات والقرى المقدسية خلال المواجهات التي دارت بين جنود الاحتلال والشبان الفلسطينيين خلال الهبة الجماهيرية، حيث أُصيبوا بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابتهم بالاختناق نتيجة قنابل الغاز والصوت.

وأشارت الهيئة إلى أن اعتداءات الاحتلال طالت الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف، كما عرقل جنود الاحتلال عملهم وواجبهم في تقديم الإسعاف الأولي للمصابين، كما تم الاعتداء المباشر على الطواقم الصحفية أثناء تغطيتها للأحداث في الميدان.

وتعرّض العمال الفلسطينيون لسلسلة اعتداءات من المستوطنين، في أماكن عملهم غرب القدس وفي الطرقات، إضافة إلى رشق الحجارة على المركبات الفلسطينية في مناطق الاحتكاك، كما أحرقت عصابات "تدفيع الثمن" الاستيطانية مركبة أحد المواطنين في قرية أم طوبا جنوب شرق القدس.

وأكدت الهيئة، أن هجمة الاحتلال طالت مستشفى جمعية المقاصد الخيرية حيث اقتحمتها قوات خاصة منهم ملثّمون ليومين متتاليين، وتم الاعتداء على العاملين والمرضى والمواطنين من خلال إلقاء قنابل الصوت والغاز، كما صادرت قوات الاحتلال جهاز حاسوب وملفات لجرحى.
هدم المباني والمنشآت

وأفادت الهيئة في تقريرها، أن قوات الاحتلال هدمت منزلي الشهيدين غسان أبو جمل ومحمد جعابيص في بلدة جبل المكبر جنوبي القدس المحتلة، وأغلقت غرفة الشهيد معتز حجازي بالإسمنت المسلح في منزل ذويه في حي الثوري، إضافة إلى هدم داخلي للفواصل في منزل الشهيد ثائر أبو غزالة في بلدة كفر عقب شمال المدينة.

واقتحمت قوات الاحتلال منزل شقيقة الشهيد علاء أبو جمل في جبل المكبر، وأحدثت ثغرات في جدرانه، مهددة بهدمه "بحجة أنه يعود للشهيد علاء"، إضافة إلى تسليم إخطار هدم إداري لذوي الشهيد علاء أبو جمل ومحمد أبو جمل "شقيق الشهيد علاء"، بحجة البناء دون ترخيص.

وهدمت عائلة الرجبي منزلها الكائن في حي بيت حنينا شمال القدس ذاتياً؛ تنفيذا لقرار بلدية الاحتلال في هدمه بحجة البناء دون ترخيص، بدلاً من دفع غرامات ماليه تتحمّها العائلة في حال تم الهدم من آليات الاحتلال، وكانت البلدية قد فرضت على العائلة مخالفات بناء بلغت 250 ألف شيقل تقريباً.

كما هدمت جرافات الاحتلال مزرعة لتربية المواشي، تعود للمواطن زياد زحايكة في بلدة جبل المكبر، وتبلغ مساحتها 350 متراً مربعاً، إضافة إلى هدم السور المحيط بالمزرعة بحجة "البناء دون ترخيص".

واقتحمت قوات الاحتلال عدة منازل لذوي الشهداء، وأخذت مقاساتها، كما سلمت عائلات الشهداء بلاغات بنية هدم المنازل.

واستولت جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية في التاسع عشر من الشهر الماضي، على منزلين في حي بطن الهوى، ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، كما صادقت سلطات الاحتلال على بناء 2000 وحدة استيطانية جديدة غرب مدينة القدس المحتلة.
حملة الاعتقالات

إلى ذلك، أشار تقرير إحصائي صادر عن "لجنة أهالي الأسرى" في مدينة القدس المحتلة، إلى أن وتيرة الاعتقالات في صفوف المقدسيين، ارتفعت بشكل كبير، تزامناً مع الأعياد اليهودية، والتي رافقها حصار شديد على المسجد الأقصى المبارك ومنع المصلين من دخوله.

وذكرت أنه منذ تاريخ 13 أيلول/ سبتمبر، اعتقلت قوات الاحتلال 729 فلسطينياً من كافة أحياء المدينة المقدسة، طالت النساء والأطفال والشبان، وخلال شهر تشرين الأول اعتقلت قوات الاحتلال 481 مقدسياً.

وأكد أن سلطات الاحتلال فرضت الاعتقال الإداري بحق 24 مقدسياً، بينهم ثلاثة أطفال، وذلك بقرار صادر عن "وزير الجيش الإسرائيلي" موشيه يعلون.

وأضاف إن 363 مواطناً اعتقلوا ميدانياً، في حين اعتقل 366 مقدسياً بعد اقتحام منازلهم، حيث اتسمت "كيفية" الاعتقال بـ"العنيفة جداً"، حيث أصيب 9 مقدسيين بجروح خطرة لحظة اعتقالهم.

وأشار إلى أن من بين المعتقلين 40 سيدة، و436 شاباً، و253 قاصراً (221 طفلاً من الذكور، و6 فتيات، بينهم 26 طفلاً دون سن الـ 12 عاماً).

ولفت أبو عصب إلى أن سلطات الاحتلال شرعت خلال شهر تشرين الأول في افتتاح قسم جديد للأشبال المقدسيين بسبب ازدياد أعدادهم، حيث تم تحويل 10 أشبال إلى سجن “جيفعون” في مدينة الرملة المحتلة.
......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مركز أسري فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال صعدت خلال شهر أكتوبر الماضي من تحويل الأسرى الفلسطينيين إلى الاعتقال الإداري، وذلك بعد اعتقال ما يزيد عن 1400 مواطن خلال الشهر.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر أن مركزه رصد إصدار الاحتلال (150) قرارا ادارياً عبر محاكمه الصورية، لعدد كبير من الأسرى تصدر ضدهم قرارات إدارية لأول مرة، وهم من الذين تم اعتقالهم خلال الأيام الأخيرة، بينهم الأسيرة أسماء فهد حمدان ( 18 عاما) من مدينة الناصرة بالداخل المحتل، والتي اعتقلت بتاريخ 5-10-2015 ، خلال مشاركتها في وقفة احتجاجية عل جرائم الاحتلال، وفرض عليها الاعتقال الإداري لمدة شهرين، وتقبع في سجن هشارون، وهى المرة الأولى التي يصدر فيها قرار إداري ضد أسيرة من الداخل الفلسطيني.

وأشار الأشقر إلى أن مدينة الخليل تحتل النصيب الأكبر في القرارات الإدارية التي صدرت خلال أكتوبر، حيث بلغت (50) قرارا ضد أسرى من الخليل، نصفهم تصدر لأسرى للمرة الأولى والنصف الأخر تجديد اعتقال لمرات جديدة وصلت للمرة السابعة للأسير "عمر عبد الحليم تلاحمة" (25 عاما) من بلدة دورا قضاء الخليل، وتليها مدينة رام الله حيث صدر بحق أسراها (29) قرارا إداريا، بينما من مدينة القدس أصدر الاحتلال (21) قرارا إداريا لأسرى من القدس من بينهم 3 أطفال قاصرين وهم (فادي حسن عباسي ومحمد صالح غيث وكاظم صبيح).

وبين الأشقر أن أعداد الأسرى الإداريين ارتفعت إلى ما يقارب من 500 أسير، أي عادت أعداد الإداريين كما كانت عليه في النصف الثاني من العام الماضي، بعد عملية الخليل التي قتل فيها 3 مستوطنين حيث اعتقل الاحتلال 3 آلاف مواطن، وحول المئات منهم للاعتقال الإداري.

وكانت الأعداد قد انخفضت خلال الشهور الماضية، بعد الإفراج عن حوالى مائة من الإداريين أنهوا فترات محكومياتهم، ليعاود الارتفاع  مرة أخرى مؤخراً.

وتوقع الأشقر ارتفاع أعداد الأسرى الإداريين خلال الأسابيع القادمة بشكل غير مسبوق، وذلك نتيجة استمرار حملات الاعتقال في كافة أنحاء الأراضي الفلسطينية.
..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مكتب الإعلام الحكومي في غزة، أنه وثّق 89 حالة اعتداء من الاحتلال الصهيوني، على الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

واستعرض مدير المكتب الحكومي سلامة معروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين (2|11) في مقرّه بغزة، الانتهاكات الصهيونية بحق الصحفيين، التي وثّقها بالتفصيل ضمن تقرير أصدره المكتب بعنوان "صحفيون تحت النار".

وقال معروف إن "المكتب قام بتوثيق 89 حالة اعتداء على الصحافيين في الضفة الغربية وقطاع غزة أثناء انتفاضة القدس، فضلاً عن التحريض على وسائل الإعلام الفلسطينية والصحافيين سواء بإرسال الرسائل لهم أو عبر الإعلام الإسرائيلي".

وأضاف "هذه الاعتداءات كافة كانت باستهداف مباشر؛ نظراً لأن الصحافيين يرتدون اللباس الخاص بالصحافة، ويتميزون بعلامات دولية ومعروفة لدى جنود الاحتلال".

وطالب معروف "لجنة حماية الصحافيين الدوليين" و"صحفيون بلا حدود" و"الاتحاد الدولي للصحفيين" بالعمل على حماية الصحافيين العاملين في الأراضي الفلسطينية.

وناشد "مجلس وزراء الإعلام العرب" مواكبة مجريات أحداث الانتفاضة على الأرض، ودعم الانتفاضة إعلامياً، مشدداً على ضرورة حضور وتبني الرواية الفلسطينية للأحداث.
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
أقدمت قوات الاحتلال صباح اليوم الاثنين (2-11) على إغلاق مدخل قرية الجبعة شمال مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات الاحتلال أقدمت على وضع مكعبات إسمنتية على مدخل قرية الجبعة الذي يصلها ببلدة صوريف شمال الخليل، حيث أغلقت بذلك المدخل الرئيسي للبلدة ومنعت تحرك المواطنين عليه دون أي مبرر.

وكانت قوات الاحتلال أعادت فتح المدخل المغلق منذ عدة سنوات أمس الأحد، ولكنها أعادت إغلاقه مرة أخرى لتزيد من معاناة الأهالي الذين يضطرون لسلوك طرق التفافية وعرة، علما أن عدة فعاليات شعبية نظمها أهالي البلدة للمطالبة بإعادة فتح المدخل لتسهيل تنقلاتهم.
..............
جنين - المرك الفلسطيني للإعلام
ألغت سلطات الاحتلال الصهيوني وبشكل تعسفي زيارة ذوي أسرى جلبوع من جنين اليوم الاثنين عقب إغلاق المعبر وطرد ذوي الأسرى وإعادة الحافلات ومنعها من العبور.

وقالت مصادر محلية إن حافلات ذوي الأسرى توجهت إلى المعبر؛ حيث أوقفها جنود الاحتلال ووجهوا الشتائم للأسرى وذويهم وأجبروهم على العودة لجنين بذريعة إغلاق المعبر.

وجاء ذلك عقب استشهاد شاب واعتقال آخر إثر ادعاء الاحتلال لمحاولتهما طعن جندي صهيوني على المعبر وانتشار واسع لقوات الاحتلال في المنطقة بعد ذلك.
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
زار فجر اليوم الاثنين (2-11) 66 مواطناً من ذوي الأسرى في قطاع غزة أبناءهم المعتقلين في سجن رامون الصهيوني.

وعلم مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن 66 مواطناً بينهم طفل زاروا 48 معتقلاً في السجن المذكور.

وفي ذات السياق؛ منعت قوات الاحتلال الصهيونية المتمركزة على حاجز عسكري الجلمة شمال شرق جنين اليوم الاثنين، أهالي أسرى جنين وطوباس من التوجه لزيارة أبنائهم في سجون الاحتلال.

وذكر أهالي أسرى في معتقل جلبوع، أن قوات الاحتلال منعتهم من التوجه لزيارة أبنائهم الأسرى، كما وجهت إليهم الشتائم والكلمات النابية.

وبحسب المراكز الحقوقية والبحث المختصة في الأسرى، فقد أكدّت ارتفاع نسبة الأسرى بشكل كبير خلال شهر أكتوبر المنصرم؛ حيث انتفاضة القدس غالبيتهم من الأطفال والنساء.
..............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر تقرير إحصائي لحركة "حماس" أن قوات الاحتلال الصهيوني، وأمن السلطة تبادلا ممارسة الانتهاكات ضد المواطنين خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي؛ ففي حين قتلت الأولى العشرات، نفذت الثانية عمليات اعتقال طالت العشرات أيضاً.
وأوضح التقرير الذي يرصد شهرياً اعتداءات الاحتلال وانتهاكات أمن السلطة، أن قوات الاحتلال قتلت الشهر الماضي 72 مواطناً، بينهم 54 من الضفة المحتلة، أحدهم أسير، و17 من قطاع غزة، وشهيد واحد من الأراضي المحتلة عام 1948م.
ورصد التقرير الذي تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، اعتقال الاحتلال خلال الشهر نفسه (1060) مواطنـًا، من بينهم (89) طفلاً، (38) أسرى محررون، (21) سيدة من مختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة.
وذكر أن قوات الاحتلال هدمت (15) منزلاً سكنياً، فيما صادقت على بناء (3000) وحدة استيطانية جديدة في مدينة القدس المحتلة، كما استولت على مئات الدنمات الزراعية.
وبشأن انتهاكات أمن السلطة؛ فأكد التقرير اعتقالها (65) من أنصار وأفــراد وقيـادات حركة حماس، وتمديد اعتقال ثمانية آخرين.
وذكر أن تلك الأجهزة استدعت (46)، منهم، المواطنة براءة عدنان مرعي، من سلفيت، ابنة الشهيد القسامي/ عدنان مرعي.

....................
عمان - المركز الفلسطيني للإعلام
عانق الأسير الأردني منير قاسم الحرية بعد 10 سنوات من الاعتقال داخل سجون الاحتلال.

 
فلم تمح السنين ابتسامة الأمل التي يحملها المحرر على وجهه، وبذات الابتسامة أعرب قاسم عن سعادته الشديدة بالإفراج عنه قبل أيام ولقائه بزوجته وابنتيه في فلسطين، وقرب لقائه بوالدته التي تقيم في الأردن.

تحدث قاسم، الذي بقيت روحه معلقة بجدران الزنزانة مع إخوانه في المعتقل، عن الأوضاع الصحية السيئة التي يعيشها الأسرى حالياً، مطالباً الشعوب بالتحرك لإنقاذهم من الغطرسة الصهيونية.

ونقل فريق دعم الأسرى الإعلامي "فداء" عن الأسير قوله: إن "إدارة السجون تدرس فرض عقوبات جديدة بحق الأسرى إضافة للعقوبات التي فرضتها عام 2014 بعد أسر المستوطنين الثلاثة في مدينة الخليل وقتلهم، وأوضح أن العقوبات الجديدة تأتي بعد قيام أربعة من الأسرى المحررين بعمليات طعن خلال انتفاضة القدس الحالية".

وعن ردة فعل الأسرى يقول قاسم: "يدرس الأسرى حاليا كيفية الرد على هذه العقوبات من خلال خطوات معينة سيتخذونها في الوقت المناسب".

وعبر المحرر الأردني منير قاسم عن شكره لكل المتضامنين مع قضية الأسرى في الأردن، وطالب الحكومة بالعمل على التحرك الفوري في سبيل تحرير أسرانا الأردنيين والاهتمام بأوضاعهم وتأمين الزيارات لأهاليهم، وبهذا الخصوص قال منير: "كانت آخر زيارة لبناتي من خلال منظمة الصليب الأحمر الدولية قبل عامين تقريبا ولم تتجاوز مدتها نصف ساعة، وقد تفاجأت بشكل ابنتي حلا فقد كبرت كثيرا وتحجبت ولم أعرفها".

وقد التقى قاسم داخل سجون الاحتلال بالأسيرين الأردنيين علي نزال وعلاء حماد في سجن النقب وأكد أن معنوياتهما عالية جدا.

أما والدة الأسير التي تنتظره وتنتظر احتضانه؛ عبرت عن فرحتها التي لا توصف بخروج ولدها من الأسر وتمنت أن تفرح جميع أمهات الأسرى كفرحتها، وتقول: "أنتظر دخول منير علينا البيت لأطمئن عليه وليملأ حياتنا بالسعادة كما عهدناه قبل الأسر".

يذكر أن الأسير المحرر منير قاسم هو مواطن أردني يحمل الجنسية الأردنية وتعود أصوله لقرية بلعا قضاء مدينة طولكرم، وقد اعتقل بتاريخ 31/10/2005، وحكم عليه بالسجن مدة 10 أعوام بتهمة تنفيذ عمليات إطلاق نار ومحاولة خطف عملاء وتصنيع عبوات وتشكيل خلية عسكرية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".
....................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
حذّرت وزارة الصحة الفلسطينية، من خطورة توقف خدمات غسيل الكلى للأطفال جراء نفاد كمية الفلاتر وخطوط نقل الدم نهاية الأسبوع الجاري.

وحذر أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة، عبر صفحته على "فيسبوك" الاثنين (2-11) من خطورة نفاد الفلاتر وخطوط نقل الدم.

وكان القدرة قد طالب في وقتٍ سابق، وزارة الصحة برام الله بتعزيز الأرصدة الدوائية في مستشفيات قطاع غزة التي تعاني عجزًا خطيرًاً بأصناف أساسية في ظل التصعيد الصهيوني.

وأشار إلى أن الوضع الدوائي في مستشفيات ومراكز الرعاية الأولية في قطاع غزة يدخل مرحلة خطيرة بعد أن وصل النقص في الرصيد الدوائي 30% والنقص في المستهلكات الطبية إلى 40% في ظل ارتفاع عدد المصابين جراء التصعيد الصهيوني.
........................
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية المحتلة، إنها أحصت 300 اعتداء قامت به الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة بحق المواطنين خلال شهر أكتوبر المنصرم من العام الجاري 2015.

وأكدت اللجنة في بيان لها، أنها وثقت 103 حالات اعتقال من الأجهزة الأمنية، 74 منها كانت على يد جهاز الأمن الوقائي، و29 على يد جهاز المخابرات العامة، عدا عن عشرات حالات المداهمة والمحاكمات والتمديد ورفض الإفراج، بالإضافة للمحاولات المستمرة للإطاحة بانتفاضة القدس.

وحول التقسيم الجغرافي للاعتقالات؛ قالت لجنة الأهالي إن محافظة الخليل شهدت أكبر عدد من الاعتقالات، حيث كان نصيبها 28 حالة، تليها محافظة طولكرم بـ19 حالة، بينما كانت 13 في رام الله، و11 في جنين، و9 في بيت لحم، و8 لكل من قلقيلية ونابلس، و3 في القدس، و2 لكل من سلفيت وطوباس.

ووثقت اللجنة 158 حالة استدعاء على خلفية سياسية، كان منها 53 لدى جهاز المخابرات، و71 لدى الوقائي، فيما لم تحدد الحالات الأخرى المتبقية، فيما كان من بين المستدعيْن 43 أسير محرر، و91 تم اعتقالهم سابقاً لدى أجهزة السلطة.

وحول التقسيم الجغرافي للاستدعاءات؛ أشارت اللجنة إلى أن محافظة الخليل كذلك شهدت أكبر عدد، حيث كان نصيبها 49 حالة، تليها محافظة نابلس بـ29 حالة، بينما كانت 19 في رام الله، و14 في طولكرم، و13 في كل من قلقيلية وجنين، و9 في بيت لحم، و6 في طوباس، و4 في سلفيت، و2 في القدس.

وأشارت اللجنة إلى مواصلة الأجهزة الأمنية اعتقال 8 معتقلين منذ سنوات، وهم: أمين خالد القوقا وجاد حميدان من نابلس، وياسر حسن عناية وعبد الفتاح عزام محمد شريم وعلاء هشام ذياب من قلقيلية، وصالح علي ربيع (زهران) من رام الله، وباجس عادل حمدية وعلاء شعبان زيود من جنين.

كما تواصل السلطة اعتقال عدد من الشبان منذ قرابة 6 أشهر، وهم: كفاح غانم وأنس الشيخ حسين من طولكرم، والشقيقان كامل وعلي أسعد حمران وهارون أبو الهيجا من جنين، وبراء عبد الله من سلفيت، وبلال عوايصة من طوباس، وبلال عبد المجيد حماد من رام الله، إضافة إلى مواصلة اعتقال معاذ حامد وأحمد الشبراوي من سلواد؛ لاتهامهم بتنفيذ عملية إطلاق نار وقتل مستوطن وجرح آخرين.
................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت أجهزة السلطة الأمنية، مساء اليوم الاثنين (2-11) عن المعتقل السياسي هارون رشيد أبو الهيجاء، بعد خمسة أشهر من الاعتقال تنقل خلالها بين عدة سجون، آخرها سجن أريحا.

وقالت مصادر محلية، إن الإفراج عن أبو الهيجاء جاء بعد مماطلة شديدة استمرت أشهرا وسط وعود متعددة بالإفراج دون تنفيذها.

وذكرت أنه لا توجد تهم محددة بحق أبو الهيجاء، الذي اعتقل قبيل رمضان الماضي من جهاز المخابرات، في إطار حملة اعتقالات واسعة ضد أنصار حماس بالضفة المحتلة.

وأشارت المصادر إلى أن المفرج عنه كان معتقلا على ما يسمى "ذمة المحافظ"، وهي نوع من الاعتقال يصنفه الحقوقيون على أنه على نمط من الاعتقال الإداري، ويستخدم على نطاق واسع ضد النشطاء في الضفة في السنوات الأخيرة.

يذكر أن أبو الهيجاء، طالب في كلية الشريعة، في جامعة النجاح في نابلس، وهو من بلدة اليامون، قضاء جنين، واعتقل قبيل مشاركته في حفل تخرجه في الجامعة.
..............
اخبار متنوعه

لندن - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن "29" لاجئاً فلسطينياً قضوا خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) المنصرم.

وأوضحت مجموعة العمل في تقرير لها اليوم الاثنين (2-11) أن الضحايا بينهم 10 لاجئين جراء إصابتهم بطلق ناري، و3 لاجئين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، بينما قضى (7) لاجئين نتيجة القصف والاشتباكات، ولاجئان أعدما ميدانياً، ولاجئ قضى بسبب الحصار ونقص الرعاية الطبية، و ضحية قضى برصاص قناص، ولاجئ قضى حرقاً، وضحية اغتيلت في مخيم اليرموك.

ولفتت إلى أن الفلسطينيين الذين قضوا خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي توزعوا حسب المدن السورية على النحو التالي: في دمشق قضى 8 لاجئين، إضافة إلى 8 لاجئين في ريف دمشق، و لاجئ في القنيطرة جنوب سورية، و(9) لاجئين قضوا في مناطق متفرقة.

 
يذكر أن عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين قضوا خلال الحرب الدائرة في سورية بلغ 3057 لاجئاً، وذلك بحسب الإحصائيات الموثقة لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية.

ميدانيا تعرض مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق للقصف وسقوط عدد من قذائف الهاون على الحارة الشرقية منه اقتصرت أضرارها على الماديات، إلى ذلك لا تزال حواجز الجيش النظامي مستمرة بإغلاق جميع الطرق الواصلة بين المخيم ومركز العاصمة دمشق، مما يجبر الأهالي إلى سلوك طريق (خان الشيح ـ زاكية) الفرعي والخطير للوصول إلى دمشق، حيث يتم استهداف الطريق بشكل متكرر بالقذائف والرشاشات الثقيلة.

 
في غضون ذلك تناقل ناشطون فلسطينيون صوراً لمساعدات أكدوا أنها غذائية يتم توزيعها على الأهالي المحاصرين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق، ويظهر في الصور بعض المساعدات التي تقدمها جهات دولية وهي تحتوي على حشرات، بالإضافة إلى تسوس بعضها الآخر، في حين تظهر بعض الصور وجود جرذان ميتة داخل إحدى الحصص الغذائية، كما تُظهر صورة أخرى إحدى المواد الإغاثية المنتهية الصلاحية.

وتساءل الناشطون عن سبب الإهمال الشديد من قبل الجهات القائمة على توزيع المساعدات، فيما عبّر بعضهم عن خشيتهم من أن تكون تلك التصرفات مقصودة بهدف تضييق الخناق على الأهالي المحاصرين داخل مخيم اليرموك.

من جهة أخرى وبتمويل من هيئة الإغاثة العالمية وبالتعاون مع الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني، بُدئ صباح يوم أمس بإزالة الركام والأتربة من شوارع مخيم الحسينية بريف دمشق، وذلك ضمن مشروع إعادة تأهيل منازل ومساجد المخيم. ووفقاً للقائمين على المشروع فإن العمل سيستمر لمدة (15) يوماً، حيث سيتم فيها إعادة ترميم المساجد، بالإضافة إلى تركيب نوافذ زجاجية لمعظم منازل المخيم المتضررة.

الجدير ذكره أن حواجز الجيش النظامي كانت قد منعت جميع أهالي مخيم الحسينية من العودة إلى منازلهم منذ أكثر من عامين، قبل أن تسمح للمئات منها بدخول المخيم منصف شهر أغسطس/آب الماضي.

أما في جنوب سورية يعاني أهالي مخيم درعا من انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة تصل لعدة أيام، كما يشتكون من عدم توافر المحروقات ومواد التدفئة، بالإضافة إلى فقدان العديد من أصناف المواد الغذائية، وارتفاع أسعار المواد الأخرى بشكل كبير، الجدير بالذكر أن القصف المتكرر والأوضاع المعيشية الصعبة أجبرت المئات من العوائل الفلسطينية من أهالي المخيم للجوء إلى البلدات المجاورة.
...................

لندن – المركز الفلسطيني للإعلام
"وعد بلفور": هو تعهد من الحكومة البريطانية للحركة الصهيونية بإقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين، وذلك عبر رسالة أصدرها وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر بلفور (1848 - 1930) في تاريخ الثاني من تشرين ثاني (نوفمبر) 1917، موجهة للمليونير البريطاني اليهودي ليونيل والتر روتشيلد.

وجسّدت بريطانيا من خلال انتدابها لفلسطين 1922-1948 الانحياز الكامل لجانب الحركة الصهيونية، وسرعان ما تمكنت تلك الحركة من أن تشكل دولة داخل الدولة، ومع حلول العام 1939 لم يبق أمام هذه الدولة سوى التجسيد السياسي، بعدما استحوذت على المشاريع الكبرى، ونقلت رؤوس الأموال اليهودية من أوروبا إلى فلسطين، وقامت بإنشاء عصابات مسلحة، وبذلك لم يكن تصريح بلفور تصريحا عابرًا، بقدر ما كان وعدًا حقيقيا من بريطانيا للحركة الصهيونية، تمكن التحالف ما بين بريطانيا والحركة الصهيونية من تجسيده ميدانيًا.

وكان نتاج هذا "الوعد" البريطاني إعلان قيام ما يسمى "دولة إسرائيل" في الخامس عشر من أيار (مايو) عام 1948، على حساب شعب فلسطين وأرضه، حيث قامت العصابات الصهيونية بارتكاب عشرات المجازر والفظائع وأعمال النهب ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من خمسمائة قرية وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسية وتحويلها إلى مدن يهودية، بهدف إبادتها ودب الذعر في سكان المناطق المجاورة، لتسهيل تهجير سكانها لاحقا، كما قامت بطرد معظم القبائل البدوية التي كانت تعيش في النقب.

وقد فنّد مختصون في القانون الدولي هذا "الوعد"، وأكدوا بطلانه لعدة أسباب، أهمها أن:

*
الوعد صدر في العام 1917، أي في وقت لم يمكن لبريطانيا فيه أية صلة قانونية بفلسطين.

*
احتلال بريطانيا لفلسطين حدث بعد صدور الوعد، ولأن قانون الاحتلال الحربي لا يجيز لـ"دولة الاحتلال" التصرف بالأراضي المحتلة، ولأن الحكومة البريطانية أعلنت في مناسبات كثيرة أن الهدف من احتلالها هو تحرير فلسطين من السيطرة العثمانية وإقامة حكومة وطنية فيها.

*
الوعد أعطى فلسطين لمجموعة من الناس لا تملك أية صفة أو حق في تسلمها أو استيطانها أو احتلالها.

*
الوعد ليس اتفاقية أو معاهدة بين دول أو كيانات دولية ذات سيادة، فاللورد بلفور مسؤول بريطاني، ولكنه لا يملك حق التعاقد باسم دولته، واللورد روتشيلد مواطن بريطاني صهيوني، ولكنه لا يمثل الطائفة اليهودية المنتشرة في العالم، والطائفة اليهودية لم يكن لها شخصية قانونية دولية.

*
الوعد أضر بالحقوق التاريخية والقومية المكتسبة لسكان فلسطين، فهؤلاء السكان موجودون في فلسطين منذ آلاف السنين، وقد اعترفت لهم الدول الحليفة والمنتصرة في الحرب العالمية الأولى بحق تقرير المصير وحق اختيار النظام السياسي والاجتماعي الذي يلائمهم.

*
الوعد يتناقض مع بعض المواد الواردة في ميثاق عصبة الأمم أو صك الانتداب، فهو مثلا يتناقض مع المادة العشرين من الميثاق، وكان على بريطانيا أن تلتزم بهذا النص وتلغي التزامها بوعد بلفور، ولكنها لم تفعل، بل عمدت إلى تهيئة كل الظروف لدعم الحركة الصهيونية وإنشاء الكيان "الإسرائيلي".

*
الوعد يتناقض كذلك مع المادة الخامسة من صك الانتداب التي تلزم الدولة المنتدبة بحماية فلسطين من فقدان أي جزء من أراضيها أو من تأجيرها، ولكن بريطانيا، بحصر اهتمامها بيهود فلسطين وتشجيع الهجرة وتدريب العناصر الصهيونية، أخلت بالمادة المذكورة وساعدت فئة من الغرباء أو الدخلاء على الاستيلاء على قسم من فلسطين وتشريد سكانها الأصليين.

ويؤكد القانونيون أنه مما تقدم؛ فإن عصبة الأمم خرقت ميثاقها عندما سمحت بإدخال وعد بلفور في صك الانتداب، وعندما تغاضت عن التصرفات البريطانية التي أخلت بالمبادئ الدولية وأساءت إلى رسالة الانتداب "الحضارية المقدسة"، فشجعت بذلك المنظمة العالمية التي خلفتها على اتخاذ قرار جائر بالتقسيم.

نص "وعد بلفور":

’’
عزيزي اللورد روتشيلد

يسعدني كثيراً أن أبلغكم نيابة عن حكومة جلالة الملك التصريح التالي الذي ينطوي على التعاطف مع أماني اليهود الصهيونيين التي قدموها ووافق عليها مجلس الوزراء.

إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلى إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وسوف تبذل ما في وسعها لتيسير تحقيق هذا الهدف، وليكن مفهوماً بجلاء أنه لن يتم أي أمر من شأنه الإخلال بالحقوق المدنية للطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين أو بالحقوق والأوضاع القانونية التي يتمتع بها اليهود في أي دولة أخرى.

وسأكون مديناً لكم بالعرفان إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا البلاغ.

المخلص
آرثر جيمس بلفور ‘‘
....................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
هنأت رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني، تركيا الشقيقة رئيسا وبرلمانا وحكومة وشعبا، بمناسبة نجاح اليوم الديمقراطي التركي، وفوز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات، معتبرة ذلك فوزاً للأمة التركية والإسلامية من خلفها.

وثمنت رئاسة المجلس في تصريح صحفي وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، الاثنين (2-11) دور حزب العدالة والتنمية ورئيسه أحمد داود أوغلو في دعم قضايا شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية، ومساندة حق فلسطين في التحرير والتخلص من الاحتلال وتقرير المصير.

وناشدت تركيا للعمل نحو مزيد من المساندة لقضايا شعبنا وعلى رأسها قضية القدس التي تتعرض لانتهاكات يومية من قبل الاحتلال الصهيوني، وكذلك العمل جنبًا لجنب مع الداعمين لقضيتنا الفلسطينية من أجل فك الحصار عن قطاع غزة الذي تعرض للحصار بسبب تجربته الديمقراطية الناجحة، والتي أثمرت عن فوز حركة حماس في الانتخابات البرلمانية.
بلفور المشئوم

وفي سياق آخر؛ جددت رئاسة التشريعي تنديدها ورفضها لوعد بلفور المشئوم في ذكراه الثامنة والتسعين، مشيرةً لأن شعبنا ما زال يعاني الأمرين جراء هذا الوعد المشئوم، مؤكدةً على ضرورة أن تتحمل بريطانيا مسئولياتها التاريخية والإنسانية والسياسية في الاعتذار للشعب الفلسطيني، والمساهمة في إعادة الحقوق لأصحابها الشرعيين ولعموم الشعب الفلسطيني المشرد نتيجة سياسة بريطانيا حينما أعطت ما لا تملك لمن لا يستحق.


وأشارت لأن وعد بلفور المشئوم مثل جريمة دولية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، محملة بريطانيا أعباء تلك الجريمة النكراء بحق الشعب الفلسطيني، وداعية بريطانيا للتكفير عن خطيئتها الكبرى عبر لجم الاحتلال، وإجباره على مراجعة سياسته العنصرية في القدس وعموم فلسطين المحتلة.
......................
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام
جددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تأكيدها على أنَّ وعد بلفور "وعد جائر وباطل ومرفوض، وهو وعد من لا يملك لمن لا يستحق"، محملة بريطانيا وكل من ساندها مسؤولية ما نتج عنه من معاناة حتى الآن.

وقالت الحركة في بيان لها بمناسبة الذكرى الـ 98 لوعد بلفور، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، اليوم الاثنين (2-11)،: "إن فرض هذا الكيان كأمر واقع بالقوة عبر طرد شعبنا من أرضه لا يمكن أن يغير حقائق التاريخ والجغرافيا، لأن شعبنا يتمسك بحقوقه الثابتة والمقدسة، ويرفض التفريط والمساومة عليها مهما كلف الثمن".

وأكدت حماس تمسكها بنهج المقاومة بكافة أشكالها وعلى رأسها المقاومة المسلحة كخيار استراتيجي قادر على ردع الاحتلال واسترداد الحقوق المسلوبة وتحرير الأرض والأقصى والمقدسات وتحرير الأسرى.

كما شددت على ضرورة تعزيز الانتفاضة من خلال صف وطني موحد في وجه الهجمة الصهيونية على المسجد الأقصى.

ودعت الحركة قادة الدول العربية والإسلامية وكل الأحرار في العالم "لتحمل مسؤولياتهم التاريخية لمساعدة شعبنا للتحرر من الاحتلال، بتوفير الدعم لشعبنا المنتفض، والضغط على الاحتلال لإجباره لوقف عدوانه على شعبنا والرحيل عن أرضنا ومقدساتنا".

كما دعت المجتمع الدولي، خاصة المنظمات الدولية، إلى التحرك من أجل حماية اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن وجودهم، وتأمين الحياة الكريمة لهم في سورية ولبنان والعراق وتجنيبهم ويلات الحروب الداخلية.

وتوجهت حماس بالتحية إلى جماهير شعبنا المنتفضة في الضفة الغربية وقطاع غزة، والمرابط في القدس والأقصى، وأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال، والقابضين على زناد المقاومة في كلّ شبر من أرض فلسطين دفاعًا عن الأرض والعِرض والمقدسات.
.................
بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي
نحذّر من إنتاج وعد جديد على غرار "بلفور" لوقف لهيب انتفاضة القدس
تمر اليوم ذكرى وعد بلفور المشؤوم، الذي منح غطاءً دوليًا لجرائم العصابات الصهيونية ضد أرض وشعب فلسطين؛ فكان سببًا في طرده وتشريده من وطنه، وتعرضه لمسلسلٍ طويل من المعاناة والآلام.
98 عامًا مرت دفع خلالها شعبنا فاتورة التقاء المصالح الغربية والصهيونية، التي ترجمها بيان وزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور، والذي أعطى لليهود وعد من لا يملك لمن لا يستحق.
أعوامٌ تمر، ومجازر وحشية ترتكب، ولا يزال شعبنا ثابتًا، متجذرًا في أرضه، يواجه بصدور شبابه العزل آلة القتل والعدوان الإسرائيلي، ينشدُ الكرامة، الحرية والاستقلال.
إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ونحن نقف على واقع شعبنا الأليم، وفصول المعاناة المتواصلة بحقه، والتي ترتبت على ذلك الوعد المشؤوم، نؤكد على ما يلي:-
أولًا: نجدد عهدنا لجماهير شعبنا وأمتنا أننا ماضون في خيار الجهاد والمقاومة وصولًا لتحرير وطننا كاملًا دون التفريط بشبرٍ واحد من ترابه، مهما كلف ذلك من تضحيات.
ثانيًا: نحذّر من التحركات التي تهدف لكبح انتفاضة القدس، ونرى أنها حلقة في مسلسل طويل من التآمر على شعبنا وقضيته - كانت بدايته وعد بلفور - بهدف حماية كيان الاحتلال، وضمان بقائه. وعليه فإننا ننبه إلى خطورة إنتاج وعد جديد يعطي للصهاينة حقاً في المسجد الأقصى والقدس.
ثالثًا: إن إقدام وبسالة شباب الانتفاضة المباركة، فضح المنظومة الأمنية والعسكرية للاحتلال، وكشف للعالم جليًا مدى هشاشتها ووحشيتها؛ وما مشاهد الإعدام بدم بارد التي تستهدف الأطفال والفتيات الفلسطينيات أمام العدسات يوميًا، إلا نموذج على تلك الوحشية والإجرام الصهيوني.
رابعاً: إن قوة شعبنا وديمومة مسيرة جهاده أقوى من كل المخططات التي يراهن الأعداء على نجاحها في دفع شعبنا لليأس والاستسلام وتصفية قضيته، وما انتفاضة القدس المباركة إلا تعبير أصيل عن وضوح الرؤية لدى الشباب الفلسطيني الرافض للاحتلال ولكل الاتفاقات الظالمة معه.
تحية لجماهير شعبنا ولشباب الانتفاضة على امتداد فلسطين ، الرحمة للشهداء الأبرار ، والشفاء للجرحى والمصابين والحرية للأسرى البواصل

................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن حفظة القرآن الكريم هم طليعة جيل التحرير الذي سيقود معركة الحسم ضد الوجود الصهيوني.

وقال هنية خلال حفل لتتويج حفظة القرآن الكريم "تاج الوقار 7" أقامته دار القرآن الكريم والسنة أمس الأحد (1-11): "هؤلاء الشبان الحافظين لكتاب الله، هم في مقدمة من دافعوا عن أبناء شعبهم في الحروب الثلاثة التي شهدها القطاع، وهم أيضًا في مقدمة الصفوف التي تدافع عن أبناء شعبها في انتفاضة القدس".

وأضاف: "يجب على الشباب الفلسطيني أن يأخذ القرآن الكريم منهاجًا في حياته ويطبقه واقعاً وعملاً، فحينما نحفظ كتاب الله في صدورنا ثم نطبقه في عملنا سنراه منهاجاً لحياتنا وجهادنا".

20000
طالب

من جانبه؛ قال رئيس مجلس إدارة دار القرآن الكريم والسنة النائب عبد الرحمن الجمل إن مخيمات "تاج الوقار" السابعة شارك فيها 20000 طالب وقد أتموا حفظ كتاب الله تعالى.

وأشار الجمل إلى أن دار القرآن الكريم والسنة في غرب مدينة غزة سجلت الترتيب الأول على مناطق دار القرآن الكريم والسنة السبعة على مستوى قطاع غزة.

وذكر: "بدأنا بمركز واحد في دار القرآن الكريم والسنة وكان يومها العدد 100 طالب وطالبة يحفظون كتاب الله؛ لكن اليوم يوجد ثلاثة آلاف حلقة تحفيظ في غزة بواقع 35 ألف طالب وطالبة، ولولا توفيق الله ثم جهود المخلصين لما كانت هذه النهضة القرآنية في ديارنا العامرة".

بدوره؛ قال الدكتور نصر مدوخ رئيس الجمعية في منطقة غرب غزة، إن "نسبة التحفيظ في قطاع غزة هي الأعلى مقارنة بغيرها مع دول محيطة، رغم إمكانياتها البسيطة"، لافتًا إلى ارتفاع نسب الحاصلين على السند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلاوة القرآن.
.................
عمان – المركز الفلسطيني للإعلام
نجحت حملة "فلنشعل قناديل صمودها" التي أطلقتها نقابة المهندسين الأردنيين، بالتعاون مع إذاعة "حياة اف ام"، في جمع أكثر من مليون دينار، حتى مساء الاثنين (2-11).

وأطلق خلال اليوم المفتوح الذي بث على أثير الإذاعة بالتزامن مع ذكرى وعد بلفور المشؤوم الـ98، المرحلة الخامسة من حملة إعمار البلدة القديمة في القدس التي بدأت عام 2009 تحت شعار "فلنشعل قناديل صمودها".

وشارك عشرات المواطنين، والشخصيات والجهات، بالتبرع للحملة التي تهدف لترميم منازل المقدسيين في البلدة القديمة، وتعزيز صمودهم بمبالغ سخية عنهم وعن أبنائهم، وعن أرواح أمواتهم.

وثمن رئيس الحركة الإسلامية، في الأراضي المحتلة العام 48 الشيخ رائد صلاح، جهود نقابة المهندسين على صعيد "تثبيت المقدسيين في منازلهم وتمكينهم من التصدي للمخططات الصهيونية التي تهدف إلى ترحيلهم منها".

وأثنى صلاح على "هبة الأردنيين لدعم مشاريع الإعمار في البلدة القديمة"، عادًّا أن ذلك غير مستغرب على الشعب الأردني الذي طالما وقف إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن القدس تعيش لحظات مصيرية، ولا بد من حماية الحق العربي والإسلامي الأبدي فيها "من خلال دعم وحماية البيوت المقدسية التي تمثل وتدا لمنع تنفيذ المخططات الإسرائيلية".

بدوره، قال نقيب المهندسين ماجد الطباع، إن جميع المباني التي تم ترميمها في البلدة القديمة من خلال الحملة "كانت بتبرع من المواطن الأردني الذي لم يبخل يوما على القدس والأقصى ومساندة شقيقه الفلسطيني".

وأضاف إن الحملة "تأتي لتثبيت المقدسيين المجاورين للمسجد الأقصى المبارك، لأنهم خط الدفاع الأول عنه"، عادًّا ذلك "جهدا متواضعا أمام دماء الشهداء التي تسيل كل يوم في الأراضي المحتلة".

وشدد على أن الحملة "رد من الشعب الأردني على وعد بلفور، وللتأكيد أنه غير قابل للتطبيق"، مبينا أن النقابة دخلت العام السادس من مسيرة هذا البرنامج، وأن إطلاق المرحلة الخامسة دليل على تحقيق الحملة للأهداف المرجوة منها.

وأشار الطباع إلى أن النقابة تنظر إلى هذا البرنامج كمكسب وطني أردني، يقدم رسالة أردنية خالصة في أداء الواجب الشعبي والرسمي تجاه القدس و"الأقصى" لدعم المرابطين من حولِه.

وقال بدر ناصر، رئيس لجنة "مهندسون من أجل فلسطين والقدس" المشرفة على الحملة، إنه تم خلال المراحل السابقة من عمر برنامجِ الإعمار تنفيذ 39 مشروعاً شَملت 68 وحدةً سكنيةً استفادَ منها أكثرُ من 326 مقدسيا.

وأضاف، إن مشاريع الإعمار شملت مدرستين استفاد منهما أكثر من 150 طالبا، "وبلغ مجموع تكلفة تلك المشروعات لغاية الآن مليونا و815 ألف دينار قدمها أبناء الأردن أداء لواجبهم في الدفاع عن القدس و"الأقصى" وتثبيت أهلها المرابطين فيها".

وقدر ناصر كلفة المرحلة الخامسة بنحو مليون دينار؛ لترميم عدد من منازل المقدسيين، موضحا أن استقبال التبرعات سيستمر من خلال النقابة والحسابات التي تم تخصيصها للحملة طيلة العام.

يذكر أن اليوم المفتوح بدأ منذ السابعة صباحا ويستمر حتى منتصف الليل، تم خلاله استقبال التبرعات في الإذاعة ومقر النقابة وفروعها في المحافظات وعلى الحساب البنكي للحملة.
...................

0 comments: