السبت، 10 أكتوبر 2015

انتفاضة9: تواصل الطعن وعدوان صهيوني و7شهداء ومئات الاصابات 9/10/2015

السبت، 10 أكتوبر 2015


انتفاضة9: تواصل الطعن وعدوان صهيوني و7شهداء ومئات الاصابات  9/10/2015




فلسطين الجمعة 25/12/1436 – 9/10/2015

الموجز





جرائم الاحتلال

























الحصار


اعمال امن عباس


اخبار متنوعه






.................

التفاصيل

المقاومة

القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
تزايدت حدة المواجهات التي يشعلها الشباب الفلسطيني المنتفض من أجل المسجد الأقصى المبارك، حيث شهد يوم أمس الجمعة 9/10/2015، ارتفاعًا في كافة المؤشرات المتعلقة بالانتفاضة الفلسطينية الثالثة.

فقد شهد يوم أمس تصاعدًا في عمليات المقاومة التي ينفذها الشباب الفلسطيني ضد أهداف الاحتلال المختلفة، حيث سجل وقوع 6 عمليات، 3 منها بالطعن، و3 أخرى بإطلاق النار، فيما أصيب 12 صهيونياً غالبيتهم من المستوطنين.

أما فيما يتعلق بالشهداء، فقد سجل يوم أمس استشهاد 8 مواطنين، 2 منهم في الضفة الغربية وهم محمد الجعبري وأحمد صلاح، و6 في قطاع غزة وهم شادي دولة، وأحمد الهرباوي، وعبد الوحيدي، وعدنان عليان، وزياد شرف ومحمد هشام الرقب، فيما أصيب 581 في الضفة، و92 في قطاع غزة.

وحول نقاط التماس الملتهبة، فقد أحصي وقوع مواجهات في 89 نقطة تماس، 9 منها في مدينة القدس، و9 في ضواحيها، و16 في الخليل، و12 في رام الله، و5 في بيت لحم، و2 في طولكرم، و3 في سلفيت، و6 في جنين، و4 في نابلس، و1 في أريحا، و1 في طوباس، و4 في قلقيلية، و14 في الداخل المحتل عام 1948، و3 في قطاع غزة.
....................
 


القسام - الضفة المحتلة :
أصيب خلال أقل من ساعة ضابط ومغتصب صهيوني في عمليتي طعن بالقدس المحتلة ومغتصبة "كريات أربع" في الخليل، فيما استشهد منفذ عملية الخليل واعتقل منفذ عملية القدس .

وقد أصيبت بعد ظهر اليوم فتاة فلسطينية قال العدو الصهيوني أنها حاولت طعن مغتصب صهيوني في العفولة في الاراضي المحتلة عام 48 .

فيما قالت مصادر صهيونية إن ضابطاً من قوات الاحتلال أصيب ظهر اليوم الجمعة بجراح في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني على المدخل الغربي لمغتصبة "كريات أربع" قرب مدينة الخليل بالضفة المحتلة.
وذكرت المصادر الصهيونية أن الشاب حاول الاستيلاء على سلاح الجندي بعد طعنه، لكنه تعرض لإطلاق نار مباشر من الجنود ما أدى إلى استشهاده على الفور.
وهذه هي العملية الثانية في أقل من ساعة بعد إصابة طالب بإحدى المدارس الدينية قبل ظهر اليوم الجمعة بجراح طفيفة بعملية طعن بشارع "شموئيل هنبي" بالقدس المحتلة .
وذكرت القناة الصهيوني العاشرة ان المصاب تعرض للطعن بأطرافه العليا فيما جرى نقله للمستشفى لتلقي العلاج، وجرى اعتقال المنفذ قريباً من المكان

...................


الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

أعلن جيش الاحتلال الصهيوني مساء الجمعة عن فقدان أحد جنوده سلاحه بالمواجهات الدائرة ببلدة عزون شرق محافظة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما تمكنت أجهزة الأمن الفلسطينية من الوصول إلى السلاح وإعادته للجيش.

وذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" أن فلسطينيًا استولى على السلاح، فيما هرعت قوات معززة من الجيش للبحث عنه، قبل إعادته من الأمن الفلسطيني.



.................


القسام - الضفة المحتلة :
كشفت صحيفة صهوينية صباح الجمعة عن معطيات القلق والهلع لدى الصهاينةعقب موجة عمليات السكاكين الأخيرة باتصال 25 ألف صهيوني أمس على بدالة طوارئ الشرطة خوفًا من عمليات لمقاومين فلسطينيين.
وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية إنه واستناداً لمعطيات شرطية أنها تلقت 5500 اتصال بعد عملية الطعن قرب مقر وزارة الجيش بتل أبيب مبلغين باشتباههم بشيء ما، فيما اتصل 6000 شخص بعد عملية الطعن بالقدس، و7000 آلاف من لواء الوسط.
وأشارت إلى أن المغتصبين أنفقوا خلال هذا الأسبوع ما مجموعه 300 ألف شيقل على وسائل الحماية الذاتية من أسلحة وذخائر وغيرها، وذلك خوفاً من التعرض لعملية ما.
وسمح أحد الحاخامات الكبار "يسرائيل روزين" أمس لمستوطنيه بحمل هواتفهم المتنقلة يوم السبت، بهدف التبليغ حالة وقوع عملية، بعد أن كان حمل الهاتف محرماً لدى اليهود المتدينين "الحريديم" يوم السبت.
ونفذ مقاومون فلسطينيون أمس عدة عمليات طعن اسفرت عن إصابة عشرات الجنود والمغتصبين الصهاينة ، ردا على تواصل الانتهاكات الصهيونية المتكررة بحق المسجد الأقصى المبارك والضفة الغربية المحتلة

..............

جرائم الاحتلال


غزة/الضفة الغربية/القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

ارتفع عدد شهداء انتفاضة القدس، التي انطلقت في الأول من أكتوبر إلى 16 شهيداً، وأكثر من 1000 مصاب.

وجاءت هذه الهبة الواسعة في كل من الضفة الغربية والقدس المحتلة، ولاحقاً انتقلت إلى غزة، رداً على انتهاكات الاحتلال بحق المسجد الأقصى والاقتحامات المتكررة للمدينة المقدسة.

وفما يلي قائمة بأسماء الشهداء منذ 1 أكتوبر
شهداء الضفة
1-
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما
2-
فادي علون (القدس) 19 عاما
3-
أمجد حاتم الجندي (يطا) 17 عاما
4-
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما
5-
الطفل عبدالرحمن عبيدالله (بيت لحم) 11 عاما
6-
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما
7-
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما
8-
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما
9- 
أحمد جمال صلاح

شهداء غزة يوم الجمعة 9/10/2015:

10-
شادي حسام دولة (20 عامًا)
11-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي (20 عامًا)
12-
وعبد الوحيدي (20 عامًا)
13-
محمد هشام الرقب (15 عامًا)
14-
عدنان موسى أبو عليان (22 عامًا)
15-
زياد نبيل شرف (20 عاما)
16- 
جهاز زايد عبيد (21 عاما)

وقالت وزارة الصحة إن عدد الجرحى تجاوز الألف، منهم بالرصاص الحي والمطاطي، ووصفت جراح العديد منهم بالخطيرة، إلى جانب مئات حالات الاختناق نتيجة قنابل الغاز السام بالضفة الغربية.

وفي التفاصيل، اندلعت مواجهات عنيفة بعد صلاة الجمعة أمس، في عدد من محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 7 مواطنين وإصابة ما يزيد عن 123آخرين، فيما أصيب شرطي صهيوني بالخليل ومستوطن بالقدس المحتلة في عمليتي طعن قام بهما شابان مقاومان.

فقد استشهد سبعة شبان، وأصيب 60 آخرون على الأقل، بينهم 10 إصابتهم خطيرة، في موجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، قرب موقع ناحل عوز شرق غزة، وشرق خان يونس جنوب القطاع.

وأفادت وزارة الصحة أن 6 شهداء ارتقوا برصاص الاحتلال شرق غزة وخانيونس، فيما أصيب 20 آخرين.

واستشهد شاب فجر السبت وأصيب عدد آخر من المواطنين برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم شعفاط شمال مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيد يدعى أحمد جمال صلاح، وقد استشهد برصاص قوات الاحتلال قرب حاجز عسكري على مدخل المخيم، وسط اشتباك ومواجهات مع المواطنين.

كما استشهد شاب في وقت مبكر صباح اليوم السبت (10-10)؛ متأثراً بإصابته مساء أمس برصاص الاحتلال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية لمراسلنا، إن الشاب جهاز زايد عبيد (21 عاماً) استشهد متأثراً بإصابته مغرب أمس بعيار ناري في البطن، بعدما أطلقت قوات الاحتلال وقناصته أعيرة نارية مباشرة وقاتلة على عشرات الشبان الذين تظاهروا على مقربة من السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة منذ عام 1948 شرقي خان يونس.

 
واستشهد الشاب محمد الجعبري (19 عاما) في مدينة الخليل الجمعة، وأصيب 11 مواطنين 3 بالرصاص الحي في القدم، والبقية بالرصاص المطاطي، فيما أصيب شاب برصاصة مطاطية في رأسه، وأدخل مستشفى يطا الحكومي.

وأكد الناطق باسم الصحة في غزة أشرف القدرة أن 60 شابًّا على الأقل أصيبوا أيضًا بجروح، بينهم 10 في حالة الخطر، فيما أفيد أن اثنين من الصحفيين، بين المصابين، جراء إطلاق النار من قوات الاحتلال شرق غزة، وجرى نقلهم إلى مجمع الشفاء الطبي بغزة.


القدس المحتلة



وفي مدينة القدس المحتلة أصيب مستوطن صهيوني، صباح الجمعة في عملية طعن جديدة نفذها مقاوم فلسطيني في شارع ما يسمى بشموئيل في القدس المحتلة.

وأوردت المصادر الإعلامية الصهيونية أن منفذ العملية فتى يبلغ من العمر 14 عامًا، وتمت ملاحقته وإطلاق النار عليه. وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال ألقت القبض على الفتى.

جنين

وفي جنين، أصيب 11 مواطناً في المواجهات التي دارت على حاجز الجلمة، من بينهم 9 بالرصاص الحي في القدم، وإصابتان بالرصاص المطاطي إحداها في الرقبة.

وأصيب مواطن برضوض وكسور نتيجة الاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال في أريحا، وأدخل مستشفى أريحا الحكومي لتلقي العلاج.



كما أصيب عدد من الشبان بالاختناق خلال مواجهات اندلعت بعدما توجهوا بعد صلاة الجمعة إلى حاجز الجلمة الفاصل بين جنين شمال الضفة الغربية وأراضي 48.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن مسيرة دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية في جنين بعد صلاة الجمعة نصرة للمسجد الأقصى، توجهت لحاجز الجلمة تأكيدًا على استمرار جذوة المواجهة مع الاحتلال.

وأشارت المصادر إلى أن الشبان واجهوا الجنود على الحاجز بالحجارة والزجاجات الحارقة، وأقاموا المتاريس الحجرية على شارع الناصرة.

وأضافت المصادر أن جنود الاحتلال أطلقوا وابلاً كثيفًا من الأعيرة النارية والقنابل الغازية باتجاه الشبان وسط تصاعد في المواجهات.

الخليل



وفي الخليل استشهد ظهر الجمعة شاب في أعقاب طعنه شرطيًّا صهيونيًّا بالقرب من مستوطنة كريات أربع الجاثمة على أراضي المدينة.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلامإن الشهيد الذي نفذ العملية هو حمادة محمد الجعبري من الخليل. وحسب مصادر الاحتلال؛ فإن الشرطي الصهيوني أصيب بجراح، وتم نقله للمستشفى، إثر عملية الطعن.

واندلعت مواجهات عنيفة بعد صلاة الجمعة في عدة محاور داخل المدينة وعلى مداخلها وفي مناطق أخرى من المحافظة.

وأفادت المعلومات الأولية لشهود عيان أن مواجهات عنيفة اندلعت في حي راس الجورة بعد وصول مسيرة حاشدة (مسيرة الحشد للمسجد الأقصى) والتي شارك فيها مئات الفلسطينين، والتي انطلقت من مسجد الحرس في حي رأس الجورة وجسر حلحول؛.حيث ردد المشاركون الهتافات التي تطالب كتائب القسام بالرد، وأشعلوا الإطارات، وألقوا الزجاجات الفارغة والحارقة باتجاه قوات الاحتلال.

وقال شهود عيان إن جنديًّا صهيونيًّا أصيب بجروح في أعقاب اندلاع المواجهات، فيما رد جنود الاحتلال بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، وقامت بقمع المسيرة بعنف؛ حيث أعلن عن وجود عدة إصابات في اللحظات الأولى من اندلاع المواجهات، وتم نقلها إلى مستشفيي الميزان والأهلي.

وأكد الشهود أن جيش الاحتلال أحضر المياه العادمة، وقام برش المتظاهرين بها.

إلى ذلك اندلعت مواجهات مماثلة في مخيم العروب وعلى مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل وصفت بأنها الأعنف منذ اندلاع الأحداث الأخيرة. وأكد شهود العيان أن مواجهات أخرى اندلعت في حي باب الزاوية وسط مدينة الخليل وفي منطقة الراس جنوب المدينة.

وأضاف الشهود أن الاحتلال استهدف المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، في حين وردت الأنباء عن وجود إصابات في حالة الخطر.


نابلس



وفي نابلس، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال عقب الصلاة على مدخل بلدة بيت فوريك الواقعة إلى الشرق من المدينة.

وأفاد شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" بأن عشرات الشبان من أبناء البلدة تجمهروا على مدخل البلدة بعد توارد الأنباء عن إغلاق الحاجز وتجمهر للمستوطنين هناك، الأمر الذي أدى إلى اندلاع المواجهات التي ما زالت مستمرة حتى إعداد  هذا الخبر.

وأشار الشهود إلى أن قوات الاحتلال المتمركزة على مدخل البلدة تطلق الرصاص المطاطي وغاز المسيل للدموع بكثافة في محاولة منها لتفريق المتظاهرين وإرغامهم على التراجع.

وفي ذات السياق يشهد حاجز حوارة العسكري الواقع إلى الجنوب من مدينة نابلس حالة من التوتر بعد اندلاع مواجهات مع عشرات الشبان الذين أغلقوا شارع القدس القريب منه.

وأفاد الشهود بأن حاجز حوارة شبه مغلق اضطراريًّا نتيجة حالة التوتر والمواجهات التي اندلعت في المنطقة وتزامنا مع إطلاق قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع اتجاه المشاركين لتفرقتهم.

مواجهات متفرقة

وأصيب 30 مواطناً بالرصاص، بينهم 8 بالرصاص الحي والبقية بالرصاص المطاطي، ووصفت جراح 4 من المصابين بالخطيرة، في المواجهات الدائرة قرب مستوطنة بيت إيل في مدينة البيرة، ونقلوا جميعا لمجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج.

وفي بيت لحم أصيب 6 مواطنين، أحدهم بالرصاص الحي في القدم، فيما أصيب الآخرون بالرصاص المطاطي.

وأصيب 3 شبان بالرصاص الحي في القدم والبطن في مواجهات بكفر قدوم فيما اصيب 6 آخرين جراء اعتداء الاحتلال والمستوطنين عليهم في بيت فوريك بمحافظة نابلس، أحدهم أصيب بكسر في الرأس.

..............


القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام

استشهد شاب فجر السبت، وأصيب عدد آخر من المواطنين برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم شعفاط شمال مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيد يدعى أحمد جمال صلاح، وقد استشهد برصاص قوات الاحتلال قرب حاجز عسكري على مدخل المخيم، وسط اشتباك ومواجهات مع المواطنين.

وقال شهود عيان إن جيش الاحتلال أطلق النار بشكل مباشر على نوافذ المنازل القريبة من مخيم شعفاط، قبل أن ينسحب من المخيم في وقت لاحق.

وأشارت المصادر إلى أن حالة من الغضب الشديد عمت المخيم بعد إعلان نبأ استشهاد صلاح عبر مكبرات الصوت، فيما خرجت مظاهرة غاضبة من الشبان باتجاه الحاجز، ودارت مواجهات عنيفة في المكان.

وفي وقت سابق، أصيب عدد من المواطنين وصفت جراح أحدهم بالخطيرة في مواجهات اندلعت بالمخيم مع قوات الاحتلال التي شرعت بحملة مداهمات.

ودارات خلال ساعات الليل مواجهات متفرقة في عدة أحياء في مدينة القدس المحتلة، وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استخدام قوات الاحتلال الغازات المسيلة للدموع بكثافة.

واندلعت مواجهات عنيفة بعد صلاة الجمعة في عدد من محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 7 مواطنين، وإصابة ما يزيد عن 123 آخرين، فيما أصيب شرطي صهيوني بالخليل ومستوطن بالقدس المحتلة في عمليتي طعن قام بهما شابان مقاومان.

فقد استشهد سبعة شبان، وأصيب 60 آخرون على الأقل، بينهم 10 إصابتهم خطيرة، في موجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، قرب موقع ناحل عوز شرق غزة، وشرق خان يونس جنوب القطاع.

واستشهد الشاب محمد الجعبري (19 عاما) في مدينة الخليل، وأصيب 11 مواطنين 3 بالرصاص الحي في القدم، والبقية بالرصاص المطاطي، فيما أصيب شاب برصاصة مطاطية في رأسه، وأدخل مستشفى يطا الحكومي.

...............


القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

في محاولة إعدام واضحة، أطلق جنود الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة (9-10)، النار بشكل مباشر تجاه سيدة فلسطينية في مدينة العفولة، داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وقالت مصادر إعلامية إن السيدة الفلسطينية المستهدفة هي إسراء عابد، وهي متزوجة، وتقطن في مدينة الناصرة المحتلة، وتبلغ من العمر (29 عاماً)، فيما لا يزال مصيرها غامضاً حتى اللحظة.

وادّعت مصادر عبرية، بأن الشابة هاجمت جنديا صهيونياً عند محطة الحافلات المركزية في العفولة بأداة حادة (سكين)، قبل أن يتم إطلاق النار عليها وإصابتها بشكل مباشر.

وأضافت المصادر، إنه تم نقل الفتاة للعلاج في أحد المشافي الصهيونية، حيث وصفت إصابتها بالخطيرة، في حين تقبع رهن الاعتقال.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس الخميس، الشاب الفلسطيني طارق عبد الفتاح يحيى بادّعاء تنفيذه عملية طعن في قرية العفولة بالداخل الفلسطيني المحتل، أسفرت عن إصابة جندي صهيوني بجراح.


................


غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تحولت الأطراف الشرقية للقطاع إلى ساحة مواجهة ساخنة مع الاحتلال الصهيوني؛ بعد ظهر اليوم الجمعة (9-10) ليؤكد الغزيون بالفعل بعد القول أن غزة مع الضفة في قلب انتفاضة القدس.

واشتعلت سبع نقاط مواجهة في مناطق التماس مع الاحتلال من جنوب القطاع إلى شماله؛ تقدم خلالها الشبان متحدّين كل المخاطر ليرشقوا الجنود الصهاينة ومواقعهم بالحجارة والزجاجات الحارقة، ويرفعوا العلم الفلسطيني، بينما رد الاحتلال بدموية كعادته ليرتقي 6 شهداء، ويصاب أكثر من 60 جريحاً.

تنظيم التظاهرات والتحام الشباب فيه بدا عفوياً وتلقائياً؛ على وقع أصداء خطبة نائب رئيس المكتب السياسي في "حماس" إسماعيل هنية، التي قال فيها بشكل واضح إن غزة "لن تتخلى عن دورها، ولن تترك الضفة وحدها"، وإنها "لن تتوانى أن تكون في المكان والزمان المناسبين دومًا؛ دعمًا وإسنادًا للضفة الغربية والقدس المحتلتين".

.................


الإعلام الحربي _ خاص

في مواكب مهيبة، انتفض الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط في شمال ووسط قطاع غزة اليوم الجمعة لتشييع جثماني الشهيدين "أحمد الهرباوي" و "عبد المجيد الوحيدي" من مجاهدي حركة الجهاد الإسلامي, الذين ارتقيا للعلا شهداء خلال المواجهات التي اندلعت شرق قطاع غزة.

ودعا المشيعون لإشعال الانتفاضة بوجه الاحتلال، مطالبين المقاومة الفلسطينية بالرد على جرائم الاحتلال التي يرتكبها بحق المواطنين في غزة والضفة والقدس، وثاراً لدماء لشهداء انتفاضة القدس.

موكب شمال العزة
ففي شمال العزة والإباء شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني عصر الجمعة جثمان الشهيد عبد المجيد الوحيدي (20عامًا) من سكان تل الزعتر شمال قطاع غزة.

وشارك في التشييع مئات المواطنين وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، ورددوا شعارات ثورية تطالب بالرد على جرائم الاحتلال الصهيوني.

وانطلق المشيعون من مسجد حيفا متجهةً للمسجد الذي تربى فيه مسجد الشهيد أنور عزيز قبل أن يوارى جثمانه الطاهر التراب بمقبرة الفالوجا.

موكب وسط القطاع
وفي مخيم النصيرات وسط قطاع غزة شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد جثمان الشهيد أحمد الهرباوي الذي ارتقى شهيداً بعد صلاة الجمعة خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال شرقي قطاع غزة.

وانطلقت المسيرة الحاشدة من مسجد سيد قطب وسط المخيم عصر الجمعة متجهةً لمقبرة الشهداء، يتبعها مئات المشيعين، الذين دعوا لإشعال الانتفاضة بوجه الاحتلال عبر هتافات غاضبة.

وطالب المشيعون بضرورة نزول كافة الشبان للشوارع، واتخاذ الفصائل موقفًا موحدًا للرد على جرائم الاحتلال بحق حرائر الشعب الفلسطيني والمقدسات الفلسطينية.

واستشهد بعد ظهر اليوم الشهيد أحمد الهرباوي مع أربعة من الشهداء خلال مواجهات اندلعت شرقي قطاع غزة والشهداء هم: شادي حسام دولة (20 عامًا)، وأحمد عبد الرحيم الهرباوي (20 عامًا)، وعبد المجيد الوحيدي (20 عامًا)، والطفل محمد هشام الرقب (15 عامًا)، وعدنان موسى أبو عليان (22 عامًا).

وطالب الشبان الغاضبون السلطة الفلسطينية برفع يدها عن المقاومين في الضفة الغربية، مطالبين إياها بالالتزام بالأعراف الوطنية وحماية المقاومين من جنود الاحتلال.

ويعتبر الشهيد أحمد الهرباوي أول شهيد فلسطيني من قطاع غزة منذ اندلاع "الانتفاضة الثالثة" قبل أيام في مدينة القدس المحتلة، حيث كتب على صفحته في "فيس بوك" قبيل ذهابه: "أمنيتي سجدة طويلة في المسجد الأقصى ومن ثم طعن خنزير صهيوني وقتله.. حقق أمنيتي يا الله"، على حد تعبيره.



...................


بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة (9-10)، شابا من قرية الشواورة، شرق بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مصدر محلي أن قوات الاحتلال اعتقلت أيمن عيسى حمدان (33 عامًا)، بعد مداهمة منزله وتفتيشه.

..............


رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

اعتقلت قوّات الاحتلال فجر الجمعة (9-10) ستّة مواطنين في مداهمات شنّتها بأنحاء متفرقة من الضّفة الغربية المحتلة.

وقالت القناة السابعة العبرية إنّ الجيش اعتقل من أسماهم بالمطلوبين في مناطق: جفنا شمال رام الله، وفي قرية الشواورة شرق بيت لحم، وحوسان غرب بيت لحم، اضافة إلى اعتقال ثلاثة آخرين في مدينة الخليل.

وحسب مصادر محلية؛ فإنّ قوّة عسكرية من جيش الاحتلال اعتقلت الشاب بلال أبو سيف في منطقة رأس الجورة بمدينة الخليل.

كما اعتقلت الشاب أحمد شادي زعول بعد اقتحام منزله في بلدة حوسان غرب بيت لحم، إضافة إلى اعتقال الفتى قصي موسى الزير (16 عاما) من منزله في قرية حرملة شرق بيت لحم.

..............


بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب سبعة مواطنين بجروح، اليوم الجمعة (9-10) في المواجهات مع قوات الاحتلال، في عدة مناطق بمحافظة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن اثنين من الجرحى، أصيبا بالرصاص الحي في قدميهما؛ خلال المواجهات أمام المدخل الشمالي للمدينة في محيط مسجد بلال بن رباح، لافتاً إلى أن المصادر الطبية وصفت حالة الإصابات بأنها متوسطة، كما أفاد عن إصابة العشرات بالاختناق.

وذكر أن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، أمام نُصب المفتاح بمخيم عايدة شمال المدينة، أمطرت خلالها قوات الاحتلال منازل المواطنين بالغاز السام.

كما اندلعت مواجهات عصراً، مع قوات الاحتلال ببلدة تقوع ومدينة بيت ساحور شرق بيت لحم، أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المغلف بالمطاط.

واستخدم الشبان خلال المواجهات الحجارة والزجاجات الحارقة، وبعض قنابل الغاز التي أطلقها الاحتلال ولم تنفجر، بالإضافة إلى إلقاء قنابل الغاز بعد انفجارها تجاه جنود الاحتلال.

...............


ديمونا المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

قال موقع "0404" العبري إن 4 فلسطينيين تعرضوا للطعن اليوم الجمعة، على يد مستوطن صهيوني في مدينة ديمونا جنوب فلسطين المحتلة.

وأشار الموقع إلى أن الفلسطينيين الأربعة تعرضوا لإصابات مختلفة، وصفت جراح اثنان منهم بالخطيرة.

وأضاف أن قوات كبيرة من الشرطة وصلت إلى موقع عملية الطعن، وألقت القبض على المنفذ، وفق زعم المصادر العبرية.

.............


جنين – المركز الفلسطيني للإعلام

نكّلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة (9-10)، بشقيق منفذ عملية الطعن في العفولة الليلة الماضية، كما استدعت شقيقه للتحقيق في معسكر سالم غرب جنين.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن قوات الاحتلال استدعت فادي عبد الفتاح يحيى وهو شقيق طارق يحيى منفذ عملية الطعن في العفولة التي أصيب بها جنديان الليلة الماضية وهددت ذويه إذا لم يسلم نفسه.

وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال وعند وصول الشاب لمعسكر سالم أوسعوه ضرباً مبرحاً ونكلوا به بعد أن أحاطوا به بشكل جماعي، حيث أصيب بكدمات في جسده ثم أطلقوا سراحه في رسالة تهديد لعائلته.

من جهة أخرى استدعت سلطات الاحتلال اليوم الجمعة، الشاب فارس صابر يحيى ( 38 عاماً) لمقابلة مخابراتها في معسكر سالم وهو ابن عم منفذ عملية العفولة، وما زال محتجزاً لدى قوات الاحتلال.

...............


جنين – المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب عشرة شبان، بالرصاص المعدني وعشرات آخرون، خلال مواجهات مستمرة ومتجددة قرب معبر الجلمة شمال المدينة ومعسكر سالم غرب جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن الإصابات في ازدياد نتيجة ضراوة الاشتباكات المتواصلة منذ صلاة الجمعة على معبر الجلمة فيما تستعدي قوات الاحتلال تعزيزات.

من جهة أخرى اندلعت مواجهات واسعة قرب معسكر سالم الصهيوني غرب جنين حين اشتبك أهالي بلدتي رمانة وزبوبة القريبتين من الحاجز حيث أصيب عدد كبير من المواطنين بحالات اختناق.

وكانت مسيرة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية في جنين بعد صلاة الجمعة نصرة للمسجد الأقصى، توجهت لحاجز الجلمة، تأكيدا على استمرار جذوة المواجهة مع الاحتلال.

وأشارت المصادر إلى أن الشبان واجهوا الجنود على الحاجز بالحجارة والزجاجات الحارقة، وأقاموا المتاريس الحجرية على شارع الناصرة.

وأضافت المصادر إن جنود الاحتلال أطلقوا وابلاً كثيفاً من الأعيرة النارية والقنابل الغازية باتجاه الشبان وسط تصاعد في المواجهات.

.............


الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام

قالت مصادر فلسطينية في مدينة الناصرة شمال فلسطين المحتلة عام 1948، إن قوات الاحتلال اعتقلت 31 مواطنا فلسطينيا على الأقل خلال قمعها لـ "مسيرات الغضب" التي نظمها أهالي الداخل الليلة الماضية (الخميس/ الجمعة)، في مدينة الناصرة وبلدة طمرة؛ نصرة للمسجد الأقصى إزاء الاعتداءات الصهيونية المتكررة.

وكان "الحراك الشبابي الفلسطيني في الداخل" قد دعا إلى تنظيم مسيرات في مختلف المدن والقرى الفلسطينية داخل أراضي الـ48؛ نصرة للقدس والمسجد الأقصى، وتنديدا بسياسات حكومة الاحتلال الصهيونية.

وأضافت إن قوات الاحتلال هاجمت المتظاهرين، موقعةً إصابات عديدة في صفوفهم؛ جرّاء استخدامها الأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، فضلا عن الضرب المباشر بالهراوات.

وأوضحت أن من بين المصابين 4 صحافيين فلسطينيين اتّهموا قوات الاحتلال باستهدافهم بشكل متعمّد ومباشر؛ في محاولة لمنعهم من تغطية الأحداث، بالإضافة إلى سيدة من سكان الناصرة (57 عاما)، حيث تعرّضت لانفجار قنبلة صوت على مقربة منها أدّت إلى إصابتها بجراح طفيفة.

وأشارت إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت 20 متظاهرًا في مدينة الناصرة، جرى تحويل اثنين منهم إلى المستشفى نظرا لشدّة إصابتهما إثر قمع المسيرة، كما اعتقلت قوات الاحتلال 11 شابًّا شاركوا في مظاهرة بلدة طمرة، بينهم أربعة من سكان مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر فلسطينية في الداخل، أن الشرطة الصهيونية ستقوم بعرض المعتقلين اليوم على المحكمة، لتمديد اعتقالهم.

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت أمس الخميس (8|10)، عن اعتقال نحو 30 ناشطًا وناشطة فلسطينية من الداخل، على خلفية "نيتهم تنظيم مظاهرة في مدينة الناصرة".

وتشهد المدن والقرى الفلسطينية في الداخل مسيرات ومواجهات يومية؛ احتجاجا على اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى وتكرار اقتحامه من المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة ومسؤولين في حكومة الاحتلال، في تحدٍّ واستفزاز لمشاعر الفلسطينيين الذين يعدّون الأقصى خطًّا أحمرَ.

.............


رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

اضطرت أعداد كبيرة من عمال الضفة للعودة من داخل الأراضي المحتلة عام 48، بسبب ضراوة ملاحقة وحدات حرس الحدود الصهيوني.

وروى عمال لمراسلنا صباح اليوم الجمعة (9-10) ممن عادوا الليلة الماضية أنهم وفور وصولهم للداخل لم يتمكنوا من التنقل من منطقة لأخرى؛ بسبب الكمائن والمداهمات حيث عاد كثير منهم.

وأضافوا إن العمال الذين يقبض عليهم دون تصاريح يتم ضربهم بطريقة مهينة واستفزازية، قبل نقلهم لمراكز شرطة الاحتلال.

كما أن العمال الذين يحملون تصاريح دخول يتم إرجاعهم على المعابر بين الضفة وأراضي 48، علما بأن نتنياهو أصدر قرارا أمس بتشديد الإجراءات على عمال الضفة بالأراضي المحتلة عام 48.

وكان عمال من الضفة قالوا إن مداهمات واسعة تجري للأماكن التي تشتبه فيها شرطة الاحتلال بوجود عمال ضفة في الداخل سيما في مناطق الوسط، والتي تضم حزام "تل أبيب" وحيفا والخضيرة، وكذلك مدن الجنوب كعسقلان وأسدود.

وأضاف العمال إن اعتقالات كثيرة جرت في الأيام الماضية لعمال نقلوا لمراكز شرطة الاحتلال، وبعضهم لوحق في الأحراش بعد هروبه من البنايات التي كانوا يتواجدون فيها، واعتدِي عليهم بالضرب المبرح.

وأكد العمال أن جيش الاحتلال ضاعف من تواجده في نقاط دخول العمال في بعض مناطق التماس مع الضفة، سيما في قلقيلية، ونصب الكمائن لاعتقال العمال المتسللين.

...............


الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام

هاجم عشرات المستوطنين من مستوطني كريات أربع ظهر اليوم الجمعه (9-10)، منازل الفلسطينين الواقعه على مقربة من مستوطنه كريات أربع، عرف من بينها منزل المواطن عبد الكريم الجعبري.

وردد المستوطنون عبارات "الموت للعرب"، وقاموا بإلقاء الحجارة وتحطيم نوافذ المنزل، علمًا بأن هذا هو الهجوم الثاني الذي ينفذه المستوطنون ضد بيوت الفلسطينين في البلدة القديمة من الخليل في أقل من 12 ساعة.

وقد انتشر المستوطنون بصحبة الجيش الصهيوني في أعقاب عملية الطعن التي نفذها شاب من مدينة الخليل ظهر اليوم.

..............


سلفيت – المركز الفلسطيني للإعلام

تجددت المواجهات بعد ظهر اليوم الجمعة بين شبان من مدينة سلفيت وقوات الاحتلال الصهيوني، عند المدخل الشمالي للمدينة.

وقال شهود عيان، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين والقنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريق الشبان.

إلى ذلك، تظاهر عشرات المستوطنين مفرق مستوطنة "اريئيل" وبلدة حارس شمال سلفيت؛ احتجاجا على تردي الوضع الأمني، على حد ادعاءاتهم.

وردد المستوطنون هتافات عنصرية ضد العرب والموت للعرب والفلسطينيين، بحماية قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال.

..............


أريحا – المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب ستة مواطنين، واعتقل ثمانية آخرون، خلال المواجهات التي اندلعت اليوم الجمعة (9-10) على المدخل الجنوبي لمدينة أريحا، شرق الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال، أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت، تجاه المواطنين الذين تظاهروا على المدخل الجنوبي لأريحا؛ تعبيرا عن غضبهم ورفضهم لتواصل الاعتداءات الصهيونية بالقدس والضفة المحتلتين.

وأشارت المصادر، إلى أن خمسة شبان أصيبوا بحالات اختناق؛ جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع، وتمت معالجتهم ميدانيا، إلى جانب إصابة شاب آخر بالرضوض عقب الاعتداء عليه بالضرب المبرح من جنود الاحتلال، ما استدعى نقله إلى مستشفى أريحا الحكومي لتلقي العلاج.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت ثمانية شبان، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

................


نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام

أعلنت مصادر طبية فلسطينية مساء الجمعة، عن إصابة شابين أثناء المواجهات الدائرة على مدخل بيت فوريك إلى الشرق من مدينة  نابلس شمال الضفة  الغربية المحتلة.

ونقلت المصادر الطبية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن الشاب مجد مليطات أصيب برصاصة حية في الرأس، حيث وصفت حالته بالخطيرة تم على إثرها نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي في نابلس لتلقي العلاج، فيما أصيب الشاب باسل حنني برصاصة في منقطة الفخذ استدعت هي الأخرى نقله إلى ذات المشفى.

وأفاد شهود عيان من منطقة حاجز بيت فوريك بوصول تعزيزات عسكرية إلى مكان المواجهات، الأمر الذي ينذر بتصاعد الأمور وتفاقمها هناك مع اقتراب ساعات الليل.

وفي ذات الإطار أفاد شهود عيان من مدخل مدينة نابلس الجنوبي حيث حاجز حوارة، بأن قوات الاحتلال تعمدت إطلاق النار على سيارة إسعاف كانت تقل أحد الجرحى، الأمر الذي فاقم من حجم إصابته بالإضافة إلى إلحاق الضرر بمركبة الإسعاف.

................


غزة - المركز الفلسطيني للإعلام

أطلقت زوارق بحرية الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الجمعة (9-10)، نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه مراكب الصيادين، قبالة شاطئ بحر مدينة غزة.

وأفادت مصادر صحفية، بأن زوارق بحرية الاحتلال فتحت نيران رشاشاتها صوب مراكب الصيادين، وهي على بعد 4 أميال بحرية قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب المدينة، ما أدى إلى تضرر مركب صيد ونجاة من كان على متنه من الصيادين، واضطرارهم للهروب إلى الشاطئ، خوفاً من الإصابة بالرصاص.

يذكر أن بحرية الاحتلال تتعمد مهاجمة الصيادين ومراكبهم وإطلاق النار عليهم بشكل يومي، وتمنعهم من ممارسة مهنة الصيد في بحر غزة.

................


جنين - المركز الفلسطيني للإعلام

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الجمعة (9-10) بلدات برطعة الشرقية وزبوبة ورمانة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، واندلعت مواجهات واسعة، أصيب خلالها مواطنون بالاختناق، فيما هاجم مقاومون معسكر سالم غرب جنين، وهدد ضابط صهيوني عائلة منفذ عملية العفولة بإجراءات عقابية.

وكانت أعنف المواجهات الليلة في بلدة برطعة الشرقية، والتي أعلنتها قوات الاحتلال منطقة عسكرية مغلقة، واستجوبت شبانا فيها ميدانيا.

وقالت مصادر محلية إن اشتباكات ومواجهات أصيب خلالها نحو 30 مواطنا بالاختناق بالغاز المسيل للدموع شهدتها البلدة حتى ساعات الفجر، وذلك عقب اقتحام واسع لأحيائها.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم بلدة زبوبة غرب مدينة جنين؛ حيث اندلعت مواجهات في أطراف البلدة، تخللها إطلاق نار واسع من قوات الاحتلال.

وأشارت مصادر محلية إلى أن مقاومين هاجموا معسكر سالم لقوات الاحتلال المقام على أراضي البلدة، وأطلقوا النار باتجاهه، حيث قامت قوات الاحتلال بعمليات تمشيط بعد ذلك.

هذا وهددت قوات الاحتلال الصهيوني عائلة منفذ عملية العفولة بأراضي 48 الليلة الماضية، والتي طعن فيها الشاب طارق عبد الفتاح يحيى "20 عاما" من بلدة العرقة غرب جنين شمال الضفة الغربية جنديين صهيونيين بإجراءات عقابية شديدة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن ضابطا كبيرا في جيش الاحتلال ادعى أنه مسئول المنطقة اتصل بوالد الشاب طارق بعد منتصف الليل، ووجه له التهديد بالعقاب الجماعي على خلفية تنفيذ ابنه لعملية الطعن.

وأشارت المصادر إلى أن الضابط طالب الوالد بتسليم نجله فادي شقيق منفذ العملية طارق لجيش الاحتلال متوعدًا باقتحام منزل العائلة.

وكان طارق الذي يعمل في مطعم في مدينة العفولة بأراضي 48 طعن جنديا ومستوطنا الليلة الماضية، وأصاب أحدهما بجراح خطرة قبل اعتقاله.

....................




الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام

انتشرت أعداد كبيرة المستوطنين مساء الجمعة، بحماية من قوات الاحتلال في منطقة أبو الحصين وجبل جوهر، وتحديداً منطقة وادي النصارى بالخليل جنوب الضفة المحتلة.

واعتدى المستوطنين على المواطنين وممتلكاتهم، وقاموا بإحراق سيارة تعود لمواطن يدعى أحمد دعنا، كما أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق جراء إطلاق الاحتلال للقنابل المسيلة للدموع.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن أحداث الاعتداءات لا تزال مستمرة حتى اللحظة.

وشهدت مدينة الخليل اليوم هبة جماهيرية كبيرة؛ حيث اندلعت مواجهات على كافة محاور المدينة من المدخل الشمالي للمدينة - رأس الجورة وحتى المدخل الجنوبي منطقة الكسارة، إضافة إلى مواجهات باب الزاوية.

.............


القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية، منزل ذوي الشهيد ثائر أبو غزالة، الذي ارتقى برصاص قوات شرطة الاحتلال إثر ادّعاء تنفيذه عملية طعن أصابت أربعة مستوطنين بينهم مجندة صهيونية، في مدينة "تل أبيب" وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ونقلت "قدس برس" عن شاهد عيان أن مواجهات عنيفة اندلعت بعد اقتحام قوات الاحتلال "حي باب حطة" في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، حيث أطلقت قنابل الغاز والصوت والأعيرة المطاطية في المكان بشكل "همجي".

وأضاف إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلة الشهيد أبو غزالة في الحي، وحطّمت الباب لتعتلي أسطح المنازل، كما قامت بمضايقة المارة الفلسطينيين في محيط البلدة القديمة بعد استدعائها تعزيزات أمنية كبيرة انتشرت في شوارع الحي وأزقته.

من جهة أخرى، خرجت مسيرات حاشدة لآلاف المستوطنين في أنحاء مدينة القدس المحتلة، ما استدعى استنفارا أمنيا صهيونيا واسعا في القدس ومحيط البلدة القديمة، حيث تقدّمت المسيرات من مناطق متفرقة باتجاه البلدة القديمة.

وأفاد الناشط المقدسي أسامة برهم لـ"قدس برس"، بأن قوات الاحتلال حالت دون توجّه المسيرة من "الباب الجديد" باتجاه "باب العامود" صوب البلدة القديمة، حفاظا على أمنهم، في حين أطلقوا هتافات عنصرية، وردّدوا ألفاظا نابية ضد الفلسطينيين والعرب.

وأضاف أنها لم تسمح لهم بالدخول من منطقة "باب العامود"، حيث أطلقت قنبلة صوت لتفريقهم، إلّا أن آخرين منهم تمكّنوا من الوصول للبلدة القديمة بأعداد قليلة وسط تواجد مكثّف لقوات الاحتلال.

يذكر أن مواجهات اندلعت مساء أمس، في بلدات وقرى مدينة القدس المحتلة بسبب اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في: قرية العيساوية، وحاجز قلنديا، وحي الطور، وحي رأس العامود، ومخيم شعفاط، وقرى حزما، وبيرنبالا، وبيت إجزا.

..............


القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام

قررت ما تسمى بـ"محكمة الصلح" الصهيونية، تسليم جثمان الشهيد فادي سمير علون (19 عاما)، لدفنه في مقبرة العيسوية.

وأوضح محمد محمود محامي مؤسسة الضمير أن محكمة الصلح قررت تسليم جثمان الشهيد فادي علون، مبيناً أنها وضعت قيودها وشروطها على تسليم الجثمان وهي:

دفن الشهيد فادي في مقبرة العيسوية.
مشاركة 50 شخصا فقط في الجنازة والتشييع.
دفنه فور استلامه من الإسعاف الصهيوني.
إيداع مبلغ مالي (كفالة نقدية) قيمتها 20 ألف شيكل، لضمان شروط التسليم.

وقال المحامي إن موعد تسليم الجثمان والساعة لم يتم تحديدهما، حيث سيكون التحديد قبل الموعد بساعات قليلة.

واستشهد فادي علون برصاص شرطة الاحتلال في منطقة المصرارة بالقدس قبل أيام، بعد ملاحقته من مجموعة من المستوطنين الذين حاولوا الاعتداء عليه.

................


رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

شيّع آلاف المواطنين جثمان الشهيد مهند الحلبي عقب انتهاء صلاة الجمعة (9|10)، بمسيرة جماهيرية حاشدة، انطلقت من مسجد "سيد قطب" باتجاه "مقبرة الشهداء" في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وانطلق موكب تشييع الشهيد الحلبي من منزل عائلته في بلدة سردا شمال مدينة رام الله، حيث ألقت عليه عائلته نظرة الوداع الأخيرة قبل نقله لمسجد البيرة الكبير والصلاة عليه؛ تمهيدًا لدفنه في "مقبرة الشهداء".

وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني، سلّمت فجر اليوم جثمان الشهيد مهند الحلبي عقب احتجازه مدة 6 أيام بعد تنفيذه لعملية طعن وإطلاق نار بمدينة القدس المحتلة، أدت لمقتل اثنين من المستوطنين في الثالث من الشهر الجاري.

ووصف شهود عيان ومراقبون فلسطينيون مسيرة تشييع جثمان الشهيد الحلبي بـ"الأضخم منذ عام 2001 في رام الله والبيرة"، وأشاروا إلى أن آلاف المواطنين شاركوا في التشييع بوجود قيادات من مختلف الفصائل والتنظيمات الإسلامية والوطنية الفلسطينية.

ورفع المشيعون رايات مختلف الفصائل إلى جانب العلم الفلسطيني وصورًا للشهيد الحلبي، وسط مطالبات بإطلاق يد المقاومة للانتقام لدماء الشهداء وطرد قوات الاحتلال من فلسطين.

.............




رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

منعت سلطات الاحتلال الصهيوني، محامي نادي الأسير، وعائلة المعتقل الجريح محمد عثمان زيادة، من زيارته في مشفى "هداسا عين كارم"؛ رغم صدور تصريح يسمح لهم بالزيارة.

وقال محامي النادي مفيد الحاج، إن سلطات الاحتلال، شدّدت الحراسة على غرفة الأسير زيادة ومنعت من زيارته، متذرعة بوجوب إحضار أمر قضائي.

كما منعت قوات الاحتلال، المحاميين فواز الشلودي وأحمد صيام، من زيارته، ورفضت الإفصاح عن أيّ معلومة حول وضعه الصحي بذريعة أنه لا يحمل أيّ أوراق تبيّن هويته.

يذكر أن قوة من المستعربين كانت قد أطلقت النار على الشّاب زيادة (21 عاماً)، يوم أمس، واعتقلته خلال المواجهات مع جيش الاحتلال بالقرب من مستوطنة "بيت إيل" شمال البيرة.

...............

الحصار


مصر - المركز الفلسطيني للإعلام

قال مصدر مصري مسؤول في معبر "رفح" مع غزة، إنه تم إغلاق المعبر اليوم الجمعة (9|10)، بعد افتتاحه استثنائيا لمدة يومين من جانب واحد لعودة الحجاج إلى قطاع غزة.

ونقلت وكالة الأنباء المصرية الرسمية عن المصدر قوله، إن إجمالي عدد العابرين خلال هذين اليومين بلغ 2258 فردا من الحجاج، بالإضافة إلى ترحيل 29 فلسطينيا إلى قطاع غزة.

وتابع أنه تم إدخال 5 آلاف و410 أطنان من الأسمنت إلى القطاع لتلبية احتياجات مشروعات إعادة الإعمار.

وأغلقت مصر المعبر يوم 25 تشرين أول (أكتوبر) 2014، بعد هجمات أسفرت عن مقتل 33 جنديا في شمال سيناء، ومنذ ذلك الحين، لم تفتح المعبر إلا بشكل جزئي على فترات متفاوتة للسماح للعالقين الفلسطينيين على أراضيها وفي الخارج بالعودة لقطاع غزة المحاصر.

..............



اعمال امن عباس




نابلس– المركز الفلسطيني للإعلام

كانت عملية "إيتمار" التي نفذت في بيت فوريك بنابلس، والتي نفذتها مجموعة من المقاومين في حركة حماس قبل أيام بالضفة الغربية، بمثابة الضربة القوية التي عرّت ممارسات الأجهزة الأمنية، وفضحت نهج التنسيق الأمني الذي لطالما أنكرته السلطة وأجهزتها الأمنية.

وأسفرت العملية البطولية عن مقتل ضابط صهيوني من وحدات النخبة الصهيونية، وزوجته، فيما امتنع المقاومون عن المساس بأطفالهما الموجودين داخل السيارة.

وبعد يومين بل أقل من تنفيذ العملية البطولية.. استطاعت قوات الاحتلال الصهيوني الوصول إلى منفذي العملية، واعتقد الأغلبية بأن هناك ثغرات أمنية أدت إلى كشف تلك العملية، وما هي إلا ساعات قلائل حتى بدأت خيوط الضعف تتآكل وأسباب الانكشاف تتضح، ومرة أخرى كانت الأجهزة الأمنية أحد تلك الأسباب التي أدت لكشفها.

"
المركز الفلسطيني للإعلام" استطاع الحصول على معلومات من مصادر خاصة مقربة من حركة فتح والأجهزة الأمنية تثبت تورط الأجهزة في كشف أفراد المجموعة من خلال استجواب المصاب كرم المصري في المستشفى العربي التخصصي قبل ساعات من اعتقاله من قوات الاحتلال.

تفاصيل التسليم

وأضاف المصدر: "بعد أن بدأت الأخبار تتوالى حول جولة التحقيق التي قامت بها الأجهزة الأمنية مع كرم المصري وتحديداً بعد اعتقاله، شعرت الأجهزة بمدى الفضيحة التي ألمت بها؛ كون عملية اعتقاله تمت بعد ساعات من استجوابه من قبلها".

وأردف المصدر: "لم تلجأ الأجهزة الأمنية وكعادتها إلى النفي والإنكار لما تردد من أنباء، وحتى تزيل التركيز الإعلامي عليها بدأت بحرف البوصلة إلى ترديد شعارات قديمة لطالما استخدمتها في الدعاية الانتخابية ضد حماس وهي على قناعة تامة بأنها أساليب كاذبة وفاشلة".

وتابع: "ومع التصاق  التهمة فيها وتعزيز القناعة بأن الأجهزة هي من كانت وراء كشف الخلية، خرجت الأجهزة الأمينة ببيان جديد تحدث عن أن ما حصل من  استجواب مع كرم المصري ما هو إلا إجراء رويتني تقوم به السلطة لكل من يدخل أي مستشفى تحت ذريعة البحث عن أصحاب السوابق الأمنية".

وفي خطوة ثالثة لإبعاد النظر، لم تجد الأجهزة الأمنية من أسلوب لتبرئة نفسها وتشتيت الانتباه عنها سوى إلصاق التهمة بأحد الممرضين العاملين في المستشفى العربي التخصصي والمعروف بانتمائه لحركة حماس، والمشهود له بالأخلاق الرفيعة والتقوى، على حد قول المصدر.

ويضيف: "رغم إدراك الأجهزة الأمنية بأن الشاب "راسم خطاب" العامل كممرض في  المشفى العربي تم استدعاؤه من مخابرات الاحتلال كونه يعمل بالمستشفى، وشك الاحتلال بتكتمه على الشاب المصاب كرم المصري وتقديم المساعدة له، إلا أن الأجهزة الأمينة حاولت استغلال هذه النقطة وإن كانت على حساب سمعته وصيته من خلال تشويهه وإلصاق تهمة كشف الخلية به".

ونوه المصدر بأن الأجهزة الأمنية ومنذ اللحظة الأولى، كانت مستميتة للوصول إلى منفذي العملية، وعممت على كافة ضباطها لمراقبة أي تحركات لعنصر حركة حماس بغية كشف الخيوط وتحقيق إنجاز لها يرفع من رصيدها لدى الاحتلال الصهيوني.

تفاصيل الخلية

ونشرت قوات الاحتلال الصهيوني، (الاثنين 5-10)، معلومات تدعي من خلالها الكشف عن أفراد الخلية التي نفذت العملية البطولية بالقرب من مستوطنة "ايتمار"، نهاية الأسبوع الماضي، مدعية أنهم جميعا من نشطاء حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ووفقا للمعلومات التي نشرتها، فإن أفراد الخلية جميعا من مدينة نابلس، خططوا ونفذوا العملية، وتمكنت قوات الاحتلال من اعتقالهم ضمن الحملة العسكرية التي شنتها على المدينة في أعقاب العملية.

وبحسب ما نشره الإعلام العبري، فإن الخلية تتكون من خمسة أشخاص، وتوزعت أدوارهم ما بين سائق للسيارة ومنفذين ومخططين.

وتضم الخلية وفقا لما يدعيه الاحتلال، راغب أحمد محمد، من مواليد 78، من نابلس، ويعدّ قائد الخلية، والقائم على تشكيلها وتوفير السلاح.

أما باقي أعضاء الخلية فهم: يحيى محمد نايف عبد الله الحاج حمد، من مواليد 91، من سكان نابلس، وهو ناشط في حركة حماس، وهو أحد من قاموا بتنفيذ بالعملية، إضافة إلى هجمات سابقة.

وسمير إبراهيم دقيق موسى، من مواليد العام 82 من سكان مدينة نابلس، وهو ناشط في حركة حماس، وتمثلت مهمته بقيادة السيارة التي نفذت بها العملية.

وكرم لطفي فتحي رزق، المولود في عام 92، من سكان نابلس، وهو ناشط في حركة حماس وشارك بإطلاق النار من خلال استخدام مسدس، ويدعي الاحتلال أنه أصيب عن طريق الخطأ خلال التنفيذ.

وزياد زياد جميل عامر، المولود في عام 89، من سكان نابلس، وهو ناشط في حركة حماس.

لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان

..............

اخبار متنوعه




القسام - غزة :
أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إن قطاع غزة لن يتخلى عن دوره الاستراتيجي في معركة القدس رغم ما يتعرض له من مؤامرات، مشددًا على أنها غزة-على أهبة الاستعداد للمواجهة.
وقال هنية خلال خطبة الجمعة في مسجد فلسطين غرب مدينة غزة، إن غزة لن تتواني أن تكون في المكان والزمان المناسبين دومًا دعمًا واسنادًا للضفة الغربية والقدس المحتلتين، مشيرًا إلى أن موروثها وتجربتها وعطائها سيظل دخرًا استراتيجيا للأقصى والقدس.
وأشار إلى أن الضفة والقدس المحتلتين الآن في حالة انتفاضة حقيقية، لأن "هذا العدو اعتقد أن البيئة مواتية لتنفيذ مخططاته في تهويد القدس وهدم الأقصى وبناء الهيكل المزعوم".
واستطرد قائلًا: "الانتفاضة الطريق الأوحد نحو التحرير بعد الضياع في طريق المفاوضات التي ولدت التيه والخلاف الداخلي.. لأن خلافنا ليس على سلطة إنما اختلاف برامج ومناهج بمسارات التحرير".
وأضاف نائب رئيس المكتب السياسي لحماس: "نحن فخورون بشعبنا في كل مكان، وصوت غزة خلف معركة القدس وتحرير الأقصى فهذه معركة الشعب الفلسطيني".
وأكد أن الانتفاضة تسقط الأوهام والنظريات التعيسة التي مر عليها 20عامًا بفعل إرادة الشباب الذي خلع ثوب العار وامتلك زمام المبادرة وحطموا نظرية دايتون القائمة على بناء الفلسطيني الجديد والسلام الاقتصادي والتعاون الأمني والمفاوضات



وبين هنية أن "صوت غزة غرد عاليًا مجلجلًا أنها تقف وراء معركة تحرير الأقصى، فهذه معركة الشعب والجغرافيا الفلسطينية، مبينًا أن "الشعب يعلن أنه أنه مهما طال أمد الصراع وغلت التضحيات لا يمكن أن يتراجع عن طريق التحرير".
وأوضح أن اليوم يوم غضب ويشكل نقطة فارقة ويومًا ما ستقرأ الأجيال أن الاحتلال مر من هنا.. فالطريق هي للانتفاضة والمفاوضات انتهت بقرار أمريكي وإسرائيلي ويجب أن يكون فلسطينيًا مع وقف التنسيق الأمني".
وقال هنية: "سيجعل الله المحتلين أثرا بعد عين ولن يبقوا هنا.. أغربوا عن وجوهنا لأن الأرض لنا والقدس لنا والله بقوته معنا.. ما أعظمهم يا أهل حيفا وبيسان وأم النور والنقب والمثلث والجليل .. لقد كنتم أوفياء على طول الطريق".
وأشار إلى أن "الضفة تحولت اليوم كما كانت غزة وهي نار ملتهب في وجه المحتل يقولون للعالم إن انتفاضتنا التي بدأت عام 87 واستمرت موجة وراء موجة وانتفاضة وراء انتفاضة هدفها تحرير القدس والأسرى". –



وطالب هنية بتعميق روح الانتفاضة وتوفير وسائل الدعم والاسناد في كل مكان وخاصة في الضفة لحمايتها من أي محاولة للالتفاف عليها وأي مؤامرة تستهدف اعادتها لنقطة الصفر ولإبقاء جذوتها متقدة في نفوس شبابنا حتى التحرير.
ودعا إلى تأسيس شبكة أمان عربية وإسلامية سياسية ومادية لدعم انتفاضة القدس بكافة الاشكال، مؤكدا أن حركته تمد يدها للوحدة وهي جاهزة لكل فعل يعزز الوحدة وينهي الخلاف ويبدأ على أساس خطوات عملية لبناء منظمة التحرير

................


غزة- المركز الفلسطيني للإعلام

اتهمت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، مساء الجمعة، جنود الاحتلال بتعمد قتل المتظاهرين الفلسطينيين السلميين على الحدود الشرقية للقطاع.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة، إياد البزم، في تصريح صحفي، إن "جيش الاحتلال الإسرائيلي يتعمد قتل المتظاهرين السلميين العزل على حدود غزة، من خلال إصابتهم في الأجزاء العلوية من أجسادهم، واستخدام الرصاص المتفجر".

وأشار أن العدد الكبير في الشهداء والجرحى خلال المواجهات مع جيش الاحتلال، شرقي غزة يرجع لاستهداف المتظاهرين بالرصاص الحي والمتفجر بشكل مباشر.

واستشهد ستة فلسطينيين، وأصيب 60 آخرون الجمعة، خلال مواجهات عنيفة بين جيش الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين، خرجوا، بعد صلاة الجمعة، في مسيرات قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة، رفضا لاعتداءات الاحتلال على مناطق الضفة الغربية ومدينة القدس.

وتأتي المواجهات شرقي غزة، فيما تشهد الضفة الغربية والقدس، توترا كبيرا، منذ عدة أسابيع، حيث تقع مواجهات بين الفينة والأخرى بين شبان فلسطينيين، وقوات جيش الاحتلال رداً على الانتهاكات بالأقصى.

.............


غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

زفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشهداء الذين ارتقوا خلال المواجهات التي اندلعت بعد صلاة الجمعة ولا تزال مستمرة شرق قطاع غزة.

وحمّلت الحركة، في تصريح رسمي للناطق باسمها سامي أبو زهري، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، مساء الجمعة (9-10)، الاحتلال الصهيوني المسؤولية عن هذا التصعيد.

ورأت "حماس" في هذه الدماء التي سالت في غزة دليلاً على أنها حاضرة في الميدان إلى جانب شعبنا المنتفض في الضفة والقدس.

واستشهد خمسة شبان، وأصيب 40 آخرون على الأقل بينهم صحفيان، بجروح، في إطلاق النار من قوات الاحتلال الصهيوني، تجاه مسيرات سلمية ومواجهات قرب موقع ناحل عوز شرق غزة، وشرق خان يونس، وجباليا، جنوب وشمال القطاع.

................


الدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن "إعدام" قوات الاحتلال للعديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، يثبت أن الحكومة الصهيونية برئاسة بنيامين نتنياهو مجرد "عصابة" لا علاقة لها بالحكومات والدول.

وقال الناطق باسم حركة "حماس"، حسام بدران، في تصريحٍ مساء الخميس (8-10) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه: "إعدام الاحتلال الصهيوني، عدداً من الفلسطينيين مؤخراً بدم بارد، يؤكد أننا نتحدث عن عصابة يقودها نتنياهو، وهي لا علاقة لها بالحكومات والدول التي تعارف عليها العالم".

واستشهد سبعة مواطنين، بينهم طفل وأصيب 790 آخرون بجروح، خلال الأيام الثمانية الماضية من اندلاع انتفاضة القدس، فيما قتل أربعة مستوطنين وجنود صهاينة، وأصيب آخرون، في عمليات طعن وإطلاق نار نفذها مقاومون وشبان، استشهد بعضهم بعدما جرى إعدامهم بدم بارد من قوات الاحتلال.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني "لن يرفع الراية البيضاء مهما كانت التضحيات، وأن الاستمرار في اقتحام المسجد الأقصى لن يمر كما يظن المحتل".

وأضاف إن أعمال المقاومة المتصاعدة في الأراضي المحتلة، تؤكد تمسك الشعب الفلسطيني بالمقاومة كحل وحيد للخلاص من الاحتلال.

وقال الناطق باسم "حماس" إن "الجيل الشاب الذي أرادوا له أن يعيش خانعاً؛ يثبت أنه مصرّ على ترك بصمته في مواجهة الاحتلال بأقصى درجات البطولة والكرامة".

وعبّر بدران عن مباركة حركة حماس ودعمها لكل أشكال المقاومة، والتي يستخدم فيها شعبنا ما يتوفر له من سلاح في ظل تعقيدات الوضع الأمني.

وأضاف "نحن وشعبنا معنا نرفع رؤوسنا عالياً أمام عظمة هؤلاء المقاومين، سواء من لقي الله شهيداً أو كان أسيراً أو مصاباً".

وأكد بدران على أن حماس ستكون إلى جانب هؤلاء جميعاً بكل ما لديها من إمكانات، وأن الشعب كله كعادته لن يتخلى عن أصحاب السبق والتضحية.

................




الإعلام الحربي _ غزة

أكد نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الأستاذ زياد النخالة، أن الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده اليوم في حالة حرب (اشتباك) مع العدو الصهيوني في مناطق التماس.

وأوضح القيادي النخالة في تصريح لإذاعة صوت القدس، أن الشعب الفلسطيني اليوم يرسم ملامح جديدة من انتفاضته ضد المحتل الصهيوني مشدداً على أن وحدة الشعب والمجاهدين واجبة في مواجهة المحتل.

وقال نائب الأمين العام للجهاد: "المقاومة سوف تكون في الخطوط الأولى والمواجهة وننتظر موعد جديد مع المقاومة".
وأضاف: "شعبنا لديه من الإرادة والقوة والتصميم ما يدفع للاستمرار في المواجهة بكل أماكن تواجده".

وتابع الأستاذ النخالة قوله: "نحن جميعاً في مواجهة عدوان "إسرائيلي" جديد على أبناء شعبنا وكلنا فداء للقدس ولفلسطين، فشعبنا عندما ينفجر ويواجه ويتحدى يخرج منه الرجال الرجال كما خرج مهند وضياء فهم نجوم يرتقون في سماء الوطن".

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يختزل روح المقاومة والجهاد ففي كل لحظة الآن يسقط الشهيد تلو الشهيد والجريح تلو الجريح فهذا الدم من أجل فلسطين وهو يرفع راية التحدي ويرفض الاستسلام والتنازل عن أي شبر من فلسطين.

وأشار إلى أن خروج شعبنا بمسيرات غاضبة وما يجري من شهداء في غزة يؤكد تماماً بان الشعب الفلسطيني لا يريد مفاوضات ولا تنازلات لكنه مع المقاومة.



.................

0 comments: