الجمعة، 9 أكتوبر، 2015

انتفاضة6: اقتحام الأقصى وعدوان صهيوني و191 اصابة 6/10/2015

الجمعة، 9 أكتوبر، 2015


انتفاضة6: اقتحام الأقصى وعدوان صهيوني و191 اصابة 6/10/2015

فلسطين الثلاثاء 22/12/1436 – 6/10/2015
الموجز
الأقصى
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت مجموعات استيطانية يهودية، صباح اليوم الثلاثاء (6-10)، باحات المسجد الأقصى المبارك من "باب المغاربة" ضمن جولة الاقتحامات الصباحية بحماية شرطة الاحتلال.

وأفاد أحد حراس المسجد الأقصى بأن 25 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى من "باب المغاربة"؛ حيث رافقتهم خلال تجوالهم في الباحات وقامت بحمايتهم عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الصهيونية الخاصة، وسط تكبيرات المصلين في الأقصى.

ومنعت قوات الاحتلال صباح اليوم دخول مجموعة من النساء اللواتي قرّرت عدم دخولهن بشكل نهائي أثناء اقتحامات المستوطنين الصباحية والمسائية، ضمن قائمة معدة مسبقًا.

واستمر النساء رغم منعهن من الدخول، مرابطات على أقرب نقطة لهن على أعتاب المسجد الأقصى، وبسبب منعهنّ من التواجد بالقرب من "باب السلسلة" لحماية المستوطنين بعد خروجهم من باحات المسجد، قرّرن أن يرابطن بالقرب من "باب حطة"، إلا أن قوات الاحتلال ما زالت تتواجد في المكان.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت أمس سيدة من الداخل الفلسطيني المحتل، وشابًّا من "حي الطور" في القدس، حيث تم الإفراج عن السيدة شرط مثولها أمام المحكمة اليوم.
..............
جرائم الاحتلال
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
تتواصل الهبة الجماهيرية الغاضبة التي يشعلها الشباب الفلسطيني على مختلف نقاط التماس مع جيش الاحتلال الصهيوني، حيث شهد يوم أمس الثلاثاء (6-10)، اندلاع مواجهات في 61 نقطة مواجهة، موزعةً على مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلة.

وبحسب تقرير إحصائي لحركة حماس في الضفة الغربية، فإنه قد تخلل المواجهات العنيفة المتواصلة بشكل مكثف وغير منقطع منذ أسبوع على التوالي، إصابة 191 مواطنًا فلسطينيًا خلال مواجهات يوم أمس فقط، توزعت بحسب النوع وفق إحصاءات الهلال الأحمر كالتالي: 18 إصابة بالرصاص الحي، و52 إصابة بالرصاص المطاطي، و118 إصابة بالغاز المسيل للدموع، وإصابتين بالضرب، وأخرى بالدهس.

أما فيما يتعلق بالخسائر في صفوف الاحتلال، فقد أصيب يوم أمس 9 صهاينة، كان من بينهم جندي في مواجهات قلنديا، وجندي آخر في تقوع، كما أصيب مستوطن في اللبن الشرقية، و6 رجال شرطة في مواجهات يافا.

وشهد يوم أمس إلقاء شبان فلسطينيين لعدد من الأكواع الناسفة والزجاجات الحارقة والمفرقعات تجاه جنود الاحتلال في مخيم عايدة، ومحاولة طعن على حاجز زعترة، وكذلك إلقاء الزجاجات الحارقة والمفرقعات في البلدة القديمة بالقدس، والطيبة، ومثلث خرسا، ورأس العامود، وسلوان.

وفيما يتعلق بالمواجهات، التي أحصي منها يوم أمس 61 نقطة، فقد كان توزيعها على الشكل التالي: 12 في القدس، و7 في ضواحيها، و9 في الخليل، و12 في رام الله، و4 في بيت لحم، و6 في نابلس، و3 في جنين، و4 في قلقيلية، و1 في كلٍ من طولكرم وأريحا، إضافة إلى نقطتي مواجهة في يافا والطيبة بالداخل المحتل عام 1948.
...................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أقدم مستوطن صهيوني على دهس طفل، مساء اليوم الثلاثاء (6-10) في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر إعلامية فلسطينية إن الطفل بلال الجعبري (11عاما) أصيب بصورة خطيرة، بعدما تعرض للدهس من أحد المستوطنين في مستوطنة كريات أربع في منطقة مقبرة الرأس في الخليل.
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، طفلاً من ذوي الاحتياجات الخاصة من منزله في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل فجر اليوم، وتم نقله إلى جهة غير معلومة.

وأكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الاحتلال اعتقل الطفل حسن داود الرجبي (14 عاماً)، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة فهو لا يسمع ولا يتكلم.

وأضاف المركز بأنه رغم إخبار ذوى الطفل لضابط الدورية التي اقتحمت المنزل،  بظروف ابنهم، إلا أنه لم يتراجع عن قرار اعتقاله، وقام بنقله عبر الجيبات العسكرية إلى مكان مجهول.

وأعربت عائلة الرجبى عن استغرابها من إقدام الاحتلال على اعتقال طفل صغير، يعاني من ظروف خاصة، وحملوه المسئولية الكاملة عن حياة نجلهم، وطالبوا المؤسسات الحقوقية التدخل لمعرفة مصيره وإطلاق سراحه فوراً.
...........
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتدت قوات الاحتلال الصهيوني، عصر اليوم الثلاثاء (6-10)، على ابنة الشهيد رشدي أبو رموز في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، في حين اعتقلت شابين آخرين من المدينة.

ونقلت "قدس برس" عن المواطن نظام أبو رموز أن قوات الاحتلال "اعتدت على شقيقته سعاد (41 عاماً)، أثناء تصدّيها للاقتحام الهمجيّ على منزل العائلة في بلدة سلوان".

وأضاف إن قوات الاحتلال "استفردت بها، وقامت بضربها بالهراوات، ما أدى إلى إصابتها بجروح في الرأس ما أفقدها الوعي"، مشيراً إلى أنها تخضع الآن للعلاج في مستشفى "المقاصد" في جبل الزيتون بالقدس.

يذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلة أبو رموز في بلدة سلوان، لإنزال الأعلام الإسلامية (الخضراء) عن سطح المنزل.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من مدينة القدس المحتلة، أحدهما علاء أبو خضير من بلدة "بيت حنينا" أثناء تواجده داخل مركبة والده، والثاني من أمام مبنى البريد في مدينة القدس، ولم تُعرف هويته بعد.
..............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
هدمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم، منزلي الشهيدين غسان أبو جمل ومحمد جعابيص في بلدة جبل المكبر جنوبي القدس المحتلة، وأغلقت غرفة الشهيد معتز حجازي بالإسمنت المسلح، في منزل ذويه في حي الثوري في بلدة سلوان.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت فجرا، حي الثوري، وحاصرت منزل الشهيد معتز حجازي وشرعت بإغلاق نوافذه تمهيداً لإغلاقه بالإسمنت المسلح ومنعت المواطنين من الاقتراب؛ حيث أغلقت مداخل الحي من كافة الجهات ومنعت الطواقم الصحفية أيضاً من الوصول.

وفي بلدة جبل المكبر فرضت قوات الاحتلال طوقا وحصارا على محيط منزلي الشهيدين غسان أبو جمل ومحمد جعابيص، وأخلت ساكنيهما وأبعدت الجيران ومن ثم هدمت المنزلين، واعتدت بالضرب على المواطنين خلال الهدم.
.................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء، حملة عسكرية واسعة في أحياء متفرقة في مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة تخللها اعتقالات في صفوف المواطنين، ومداهمات لمنازلهم.

واندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين الفلسطينيين وجنود الاحتلال في أحياء متفرقة من المدينة، رافق ذلك تحليق مكثف لطائرات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن عشرات الآليات العسكرية من بينها شاحنات توغلت إلى حي الجبل الشمالي وخلة الإيمان شرق المدينة، حيث اعتقلوا عدة شبان من بينهم أسرى محررون وعرف منهم: أمجد عليوي وإياد أبو زهرة وأحمد حماد وبلال عودة وعمار بريك.

ونقل الشهود أن قوة كبيرة من جنود الاحتلال داهمت منزل كرم المصري وزيد عامر والذين يتهمهما الاحتلال بالمشاركة بتنفيذ عملية إطلاق النار وقتل مستوطن وزوجته قرب بيت فوريك.

وأفاد غسان عامر للمراسل، أن جنود الاحتلال داهموا منزل شقيقه وكسروا البوابة الرئيسية للمنزل، وعبثوا بمحتوياته بشكل استفزازي.

كما دارت مواجهات عنيفة في شارع عمان ومنطقة الجبل الشمالي وعراق التايه، أطلق جنود الاحتلال خلالها الرصاص الحي والمطاطي صوب الشبان وأسفرت عن إصابة شاب على الأقل، فيما أعاقت قوات الاحتلال سيارات الإسعاف من الوصول إلى المنطقة.
............
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء (6-10) شابًّا وفتيين في محافظة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، وحدثت مواجهات ليلية في عدة مناطق، وعم الإضراب العام صباح اليوم أرجاء المحافظة.

وأفاد مراسلنا، أن الاحتلال اقتحم بلدة تقوع شرق المحافظة، واعتقل مروان فؤاد خليل (18 عامًا) وصابر محمد البدن (15 عامًا) وعلي ذياب صباح (17 عامًا) بعد مداهمة منازلهم.

وأكد مراسلنا اندلاع مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال في بلدة الخضر جنوب المدينة، وقرية حوسان غربًا، وبلدة تقوع شرقًا، ومخيم عايدة شمالاً، أصيب خلالها العشرات بالاختناق.

وعم صباح اليوم الإضراب العام في المحال التجارية والمدارس الحكومية والجامعات في محافظة بيت لحم، استعداداً لتشييع الطفل عبد الرحمن عبيد الله (14 عامًا) الذي أعدمته قوات الاحتلال بدم بارد يوم أمس الاثنين أثناء تواجده قرب منطقة المفتاح في مخيم عايدة شمال المدينة.

 
في سياق منفصل، نجا الطفل محمد يوسف الأطرش (14 عامًا) من محاولة اختطافه على يد مستوطنين في قرية جورة الشمعة جنوب بيت لحم.

 
وأفادت مصادر من القرية لمراسلنا، أن المستوطنين فشلوا في اختطاف الطفل بعد تمكنه من الهرب منهم، بعد تسللهم إلى القرية.

وفي سياق متصل، تجمهر ليلة أمس الاثنين مجموعة من المستوطنين في منطقة عش غراب وفي منطقة قبر حلوة شرق بيت لحم، ونفذوا أعمال عربدة.
................

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال، ظهر اليوم الثلاثاء (6-10)، شابا، خلال اقتحامها خيمة عزاء الشهيد فادي علون، في بلدة بيت حنينا، شمال القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن قوة صهيونية مستعربة، اقتحمت خيمة عزاء الشهيد علون، وشرعت بإطلاق قنابل الصوت تجاه عشرات المواطنين المتواجدين في الخيمة، واعتقلت شابا واقتادته إلى جهة مجهولة.

يذكر أن قوات الاحتلال، تواصل احتجاز جثماني الشهيدين فادي علون (19 عاما) من بلدة العيسوية، ومهند الحلبي (19 عاما) من محافظة رام الله والبيرة.
...............

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت سلطات الاحتلال، عن اعتقال قواتها لشاب فلسطيني على حاجز "زعترة" العسكري قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم الثلاثاء (6-10)، بزعم محاولته طعن جندي صهيوني.

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان صحفي، أن قوة عسكرية متمركزة على حاجز "زعترة" اعتقلت فلسطينيا، إثر الاشتباه بنيته طعن أحد الجنود عقب اقترابه منهم، مدعية قيام الشاب بإلقاء أداة حادة كانت بحوزته عند تلقيه أمرا بذلك من القوات الصهيونية.

وأضاف البيان إن جنود الاحتلال قاموا بتفتيش الشاب، وعثروا بحوزته على سكين، قبل أن يتم اعتقاله ونقله إلى أحد مراكز التحقيق الصهيونية.

من جانب آخر، تواصل قوات الاحتلال الصهيوني تشديد إجراءاتها العسكرية على الحواجز المحيطة بمدينة نابلس، حيث شهدت غالبيتها احتجاز مئات المركبات للمواطنين الفلسطينيين وعرقلة وصولهم إلى أماكن عملهم.

ويأتي ذلك في إطار استمرار الحملة العسكرية التي تنفذها قوات الاحتلال بحق المدينة إثر عملية إطلاق النار التي وقعت قرب مستوطنة "ايتمار" مساء الخميس الماضي، والتي أسفرت عن مقتل اثنين من المستوطنين اليهود وإصابة آخرين.
................

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء (10-6) أربعة مواطنين فلسطينيين من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة بينهم طفل، فيما أصيب طفل آخر بجراح بعد رشق المستوطنين الحجارة عليه.

وقال الناطق باسم اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان، محمد عياد عوض، إن قوات الاحتلال داهمت منطقة عصيدة في بلدة بيت أمر شمالا، واقتحمت منزل المواطن خالد سليمان أبو عواد العوادي، حيث أجروا أعمال تفتيش قبل اعتقال نجله مهند (26عاما) وهو أسير سابق أمضى أكثر من عامين في سجون الاحتلال.

وفي مخيم العروب المجاور اعتقلت قوات الاحتلال الطفل نسيم الطيطي (١٣ عاما) وشقيقه يوسف (٢٠ عاما)، كما تم اعتقال الشاب جهاد الجولاني (٢٠ عاما) من مدينة الخليل.

من جانب آخر، قال منسق لجنة مقاومة الاستيطان راتب الجبور لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن قطعان المستوطنين هاجمت منزل المواطن محمود أبو قبيطة وشقيقه وتم رشقها بالحجارة في خربة امنيزل جنوب شرق بلدة يطا؛ حيث أصيب نجله الطفل أسامة (١٣ عاما) بجروح في رأسه ووصفت حالته بالمتوسطة ونقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأضاف الجبور بأن الاعتداء أسفر عن تحطيم نوافذ مركبات للعائلة وزجاج الخلايا الشمسية التي تستخدمها لتوليد الكهرباء.

كما نفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في مخيم العروب شمال مدينة الخليل وبلدة خرسا غرب مدينة دورا، وأكد شهود عيان أن جنود الاحتلال نكلوا بثلاثة أشقاء وحطموا مركبتهم قبل إعتقالهم، إثر مواجهات عنيفة بين الجنود والشبان الفلسطينين على مثلث خرسا غرب مدينة دورا.

وأكد الشهود اعتقال الأشقاء الثلاث قصي وعدي وعبد الله إبراهيم المسالمه أثناء عبورهم من منطقة المواجهات  في ساعه متأخرة من الليل.

وكانت المواجهات استمرت حتى ساعات الفجر الأولى في عدة محاور في محافظة الخليل ومنها جبل جوهر، ومحيط مدرسة طارق بن زياد، وبيت عينون، وفرش الهوى وجسر حلحول شمال الخليل، ومخبم العروب ومثلث بيت أمر، بالإضافة الى مثلث خرسا غرب دورا .
.....................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الثلاثاء (6-10) ثلاثة أشقاء فلسطينيين من مدينة غزة أثناء سفرهم عبر حاجز بيت حانون/ايرز شمال قطاع غزة.

وحسب مصادر محلية؛ فإن المعتقلين الثلاثة هم الأشقاء: طلال (48 عامًا)، وسمير (51 عامًا)، وحمادة صبحي القصاص (36 عامًا).
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب نحو 40 مواطناً برصاص الاحتلال الصهيوني بينها اثنتان في حالة الخطر الشديد، اليوم الثلاثاء، في المواجهات المستمرة بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين قرب مستوطنة بيت إيل إلى الشرق من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح شهود عيان أن الإصابات كافة التي وقعت بالقرب من مستوطنة بيت إيل تم معالجتها في مستشفى مجمع رام الله الطبي، فيما ترقد الإصابتان في غرفة العمليات الجراحية.

وأشار الشهود أن الشاب محمد نخلة (17 سنة) من مخيم الجلزون أصيب في عموده الفقري أثناء المواجهات التي اندلعت في بيت إيل إلى الشرق من مدينة رام الله بعد إصابته برصاص حي، لافتين إلى أن الشاب نخلة يمكث في غرفة العمليات الجراحية لخطورة حالته الصحية.

فيما أصيبت فتاة في مواجهات بالقرب من المستوطنة برصاصة في صدرها، وهي في حالة الخطر الشديد.
................

جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
حطم مستوطنون فجر الثلاثاء مركبة مواطن من بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية خلال مرورها على حاجز دوتان بين يعبد وطولكرم.

وقالت مصادر محلية إنه ولدى اقتراب المواطن مجدي حرز الله من حاجز دوتان هاجمه المستوطنون الذين تمركزوا على مدخل المستوطنة القريب من الحاجز بالحجارة.

وأوضحت المصادر أن المستوطنين لاحقوه بهدف الاعتداء عليه، مما حدا به للإسراع فاصطدمت مركبته بالمكعبات الإسمنتية للحاجز مما ألحق بها أضرارا جسيمة فيما لاذ بالفرار تاركا المركبة.

ويتمركز المستوطنون منذ أيام وبشكل يومي على مدخل المستوطنة ويعملون على الاعتداء على المركبات التي تمر من حاجز دوتان.
.............


جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
انتشرت قطعان المستوطنين اليوم الثلاثاء في مواقع مستوطنات سابقة مخلاة في محافظة جنين شمال الضفة وحاولوا الاعتداء على مواطنين.

وقالت مصادر محلية إن عشرات المستوطنين اقتحموا مواقع لمستوطنات مخلاه "ترسلة"، و"حوميش"، و"مابو دوتان" المخلاة والقريبة من بلدات يعبد، وجبع، وصانور، وسيلة الظهر، وأغلقوا الطرق.

وأشارت المصادر إلى أن المستوطنين أقاموا حفلات تلمودية ورددوا الهتافات الداعية لقتل العرب وجالوا بين كروم الزيتون.

وأضافت المصادر أن المستوطنين اعتلوا سطح مسجد أثري في موقع ترسلة المخلى منذ عام 2005 وأقاموا حفلة على ظهره.

كما انتشرت دوريات الاحتلال في المناطق التي تواجد بها المستوطنون بهدف توفير الحماية لهم، في حين رشق المستوطنون المركبات بالحجارة.
................

يافا - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات عنيفة، مساء الثلاثاء (6-10)، بين المتظاهرين في مدينة يافا وقوات شرطة الاحتلال، أثناء مظاهرةٍ نصرةً للمسجدة الأقصى المبارك وتوازيًا مع الحراك الشبابي في الضفة والداخل المحتل.

وادعت الشرطة أن عددًا من أفرادها أصيبوا جراء رشقهم بالحجارة من المتظاهرين.

وشارك في التظاهرة عدد كبير من سائقي الدراجات النارية، الذين جابوا شوارع المدينة بالأعلام الفلسطينية، حيث اعتدت عليهم الشرطة في ما بعد بالهراوات والغاز المسيل للدموع.
..................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، ظهر اليوم الثلاثاء (6|10) جثمان الشهيد الطفل عبد الرحمن عبيد الله في مخيم "عايدة" في المدينة، والذي استشهد أمس برصاص قناص "إسرائيلي" على مدخل المخيم.

وشارك الآلاف في مسيرة التشييع، التي انطلقت من مشفى "بيت جالا" الحكومي إلى مخيم "عايدة" حيث ألقيت نظرة الوداع من أفراد العائلة وأصدقاءه، قبل أن ينقل إلى المقبرة في المخيم ليوارى الثرى.

ولف جثمان الشهيد بالعلم الفلسطيني، فيما رفع المشاركون في مسيرة التشييع أعلام الفصائل، ورددوا شعارات تطالب المقاومة بالانتقام من قتلة الشهيد الطفل وبقية الشهداء.

واستشهد أمس الاثنين الطفل عبد الرحمن عبيد الله (13 عاماً) بعد إصابته برصاصة واحدة في القلب.

وعقب تشييع جثمان الشهيد عبيد الله اندلعت مواجهات عنيفة على المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث أطلق جنود الاحتلال وابلاً كثيفاً من القنابل الغازية وأصيب عدد من الشبان بحالات اختناق.

وذكرت مصادر طبية أن المواجهات خلفت 5 إصابات، وهما إصابتان بالرصاص المطاطي وأخريان باختناق بالغاز، وإصابة بالرأس نتيجة السقوط أثناء مطاردة الجنود لأحد الشبان، ونقل للمستشفى.
...............

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شابان بالرصاص الحي مساء اليوم الثلاثاء (6-10)، خلال مواجهات مع جنود الاحتلال الصهيوني في قرية قطنة شمال غرب القدس المحتلة.

وقال شهود إن شابّين أصيبا خلال المواجهات التي اندلعت في قطنة بالرصاص الحي، أحدهما أصيب في قدمه، وتم اعتقاله على الفور، والآخر أصيب في رأسه، وتم نقله بشكل مباشر للمستشفى.
..............

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أخلت شرطة مركز القشلة مساء أمس سبيل القاصر محمد الكركي (16 عامًا)، بعد أن سلمته قرارًا بالإبعاد عن البلدة القديمة لمدة 15 يومًا، وفرضت عليه الحبس المنزلي لمدة 5 أيام مع إمكانية الذهاب للمدرسة.

وذكر المحامي حمزة قطينة من مؤسسة "قدسنا لحقوق الإنسان" أن الشرطة في القشلة وجهت للكركي تهمة الاعتداء على أفراد الشرطة والقيام بأعمال مخلة بالنظام العام، وكانت قد اعتقلته صباح أمس من خارج باب الأسباط. كما اعتقلت من ذات المكان، المواطنة سماهر فران (35 عامًا)، من سكان يافا، خلال محاولتهما الدخول للمسجد الأقصى، وقد اعتدت بالضرب عليها قبل اعتقالها، وتم اقتيادهما لمركز شرطة باب الأسباط، ثم نقلهما إلى مركز القشلة.

وأضاف المحامي حمزة أن شرطة الاحتلال أخلت سبيل سماهر فران، بشرط مثولها اليوم الثلاثاء أمام محكمة الصلح غربي القدس.

من جهة أخرى أبعدت شرطة القشلة الشاب رامي صالح الفاخوري (25 عامًا)، من سكان حارة باب حطة بالبلدة القديمة، عن المسجد الأقصى لمدة 6 شهور، وكانت قد اعتقلته أمس الأول بعد دهم منزله.
............
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الأسير، محمد أحمد عبد الحميد الطوس، (60 عاما) من قرية الجعبة قضاء مدينة الخليل أنهى اليوم الثلاثاء، ثلاثة عقود كاملة فى سجون الاحتلال، ودخل عامه (31) بشكل متواصل.

وأوضح الناطق الإعلامى للمركز رياض الأشقر، بأن الأسير "الطوس" يعتبر ثالث أقدم أسير فلسطيني، وأحد عمداء الأسرى، وهو معتقل منذ (6/10/1985) ومحكوم بالسجن المؤبد لاتهامه بتنفيذ العديد من العمليات العسكرية ضد الاحتلال وجنوده.

وأشار الأشقر إلى أن الأسير "الطوس" كان الناجى الوحيد من مجزرة ارتكبها الاحتلال، وأدت إلى استشهاد أربعة من رفاقه كانوا في طريقهم إلى الحدود مع الأردن للخروج من فلسطين بعد أن طاردهم الاحتلال لفترة طويلة، عرفوا باسم (مجموعة جبل الخليل) حيث أطلقت الطائرات عليهم الرصاص والصواريخ الأمر الذي أدى إلى استشهاد المجموعة كلها ونجاة الأسير الطوس بعد إصابته بجراح خطيرة، واعتقل على إثرها.

ولم تشفع الإصابة لـ"الطوس" من التعرض لتحقيق قاس لانتزاع اعتراف منه بالقوة، وحكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد، وهدم منزله، ولم يعلم ذووه بخبر بقائه على قيد الحياة إلا بعد 6 أشهر من الحادثة.

وبين الأشقر بأن الأسير الطوس رغم ما تعرض له من إصابة بالغة واستشهاد رفاقه، وفي ظل استثنائه من كافة صفقات التبادل التي تمت خلال تلك السنوات الماضية، إلا أنه لا يزال يتمتع بمعنويات عالية، وهمه متجددة، ويحدوه الأمل فى الحرية ولقاء الأحباب بعد هذا الغياب لعشرات السنين.

وناشد "المركز" كل أحرار العالم بأن يكون لهم موقف جدى تجاه استمرار اعتقال أسرى فلسطين لهذه السنوات الطويلة، حيث انقضت أعمارهم داخل السجون، وبات الموت يهدد حياتهم دون أن يتنسموا هواء الحرية.
................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
جددت سلطات الاحتلال الصهيوني، الاعتقال الإداري للأسير الشيخ يوسف محمود اللحام (38 عاماً)، من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، لستة أشهر جديدة.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت اللحام قبل ستة أشهر من منزله في الدهيشة، وحكمت عليه بالسجن 6 أشهر تحت ما يعرف بالاعتقال الإداري.

الجدير بالذكر أن اللحام أحد قيادات العمل الجماهيري في مخيم الدهيشة، ويعمل إماماً لمسجد المخيم الكبير، وهو أسير محرر أمضى نحو 10 أعوام في سجون الاحتلال، أكثر من نصفها في الاعتقال الإداري.
................

الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، عزمها تركيب كاميرات تصوير، على مفترقات الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن القرار اتخذ في ختام اجتماع أمني في مقر قوات الاحتلال شمال الضفة.

وذكرت أن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو دعا إلى تغيير في طريقة التفكير، و"عرض خطة دفاع فعالة على محاور الطرق" .

وبين أنه من ضمن القرارات التي اتخذت في هذا الاجتماع تركيب كاميرات على كافة المفترقات في الضفة الغربية تعمل على توثيق الأحداث من الأرض ومن الجو.

وكانت دعوات وجهت بالضفة، من أجل تحطيم هذه الكاميرات؛ كونها تكشف تحركات المقاومين، وتسهل وصول الاحتلال إليهم.

ووصل رئيس حكومة الاحتلال، ووزير حربه، ورئيس أركان جيش الاحتلال، اليوم الثلاثاء (6-10) إلى مكان تنفيذ عملية نابلس شمال الضفة.

وقال موقع "والا "العبري، إن بنيامين نتنياهو وموشيه يعلون" و"ايزنكوت" تواجدوا اليوم في مكان مقتل ضابط الاحتياط الصهيوني وزوجته عائلة على الشارع بين "ايتمار" و "الون موريه".

وذكر الموقع أن الثلاثة أجروا نقاشا أمنيا، حول "الوسائل المناسبة لتحسين الوضع الأمني" للمستوطنين، في إقرار ضمني بصعوبة الأوضاع الأمنية في الأيام الماضية.

وقال إنه تم اتخاذ قرار بنشر وسائل للتوثيق "كاميرات تصوير" على كافة المفترقات في الضفة.
.................

القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
تظاهر الليلة الماضية الآلاف من نشطاء اليمين المتطرف قبالة المنزل الرسمي لرئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة، احتجاجًا على تدهور الأوضاع الأمنية، ومطالبة بزيادة البناء الاستيطاني.

ونظمت التظاهرات لجنة "هشومرون" الاستيطانية، التي أقامت خيمة اعتصام أمام منزل نتنياهو بعد مقتل مستوطنيْن في عملية إطلاق النار بمدينة نابلس قبل أيام.

وشارك في التظاهرة عدد من وزراء الاحتلال، من بينهم حاييم كاتس، الذي دعا إلى تشديد العقوبة على ملقي الحجارة والزجاجات الحارقة، وتشديد العقوبة على ذوي الأطفال الذين يشاركون فيها.

وطالب كاتس بزيادة البناء الاستيطاني في كافة أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلة، عادًا أن تجميد الاستيطان يعبر عن ضعف.

ودعا إلى توسيع مستوطنات قائمة وبناء مستوطنات جديدة في الضفة والقدس.

من جانبه، قال رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات يوسي دغان، إن المستوطنة الوحيدة التي أقامتها الحكومة الحالية هي مستوطنة "روابي"، داعيًا لإقامة مستوطنات جديدة في الضفة.
.....................
الحصار

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني إن السلطات المصرية تواصل إغلاق معبر رفح لليوم الـ 47 على التوالي، ولليوم 259 خلال العام الجاري.

ودعت الوزارة، في تصريح صحفي صادر عن الناطق باسم الوزارة إياد البزم، مساء اليوم الثلاثاء (6-10)، السلطات المصرية لفتح المعبر بشكل عاجل لإنقاذ الوضع الإنساني الكارثي في غزة، وتمكين آلاف الحالات الإنسانية من السفر وعودة العالقين.

وأوضحت الوزارة أن الإغلاق المستمر والطويل خلّف كارثة إنسانية كبيرة في قطاع غزة في ظل وجود 25 ألف حالة إنسانية بحاجة ماسّة للسفر من الطلبة والمرضى وحملة الإقامات والجوازات الأجنبية، فضلا عن وجود آلاف العالقين في الجانب المصري والدول الأخرى تقطعت بهم السبل في العودة للقطاع.
.................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت بلدية غزة إن "سلطات الاحتلال الصهيونية، تمنع إدخال أنابيب ومعدات مشروع تصريف مياه الأمطار من بركة التجميع في حي الشيخ رضوان، إضافة إلى منعها إدخال المعدات الخاصة بحفر 4 آبار جديدة للمياه، مما يؤدي إلى إعاقة تنفيذ المشاريع وتأخيرها".

وأوضح مدير دائرة الصرف الصحي في البلدية، المهندس عبد المنعم حميد، أن منع إدخال الأنابيب والمعدات اللازمة للمشروع، يؤدي إلى تأخر أعمال المشروع الذي كان مقررًا إنجازه في نوفمبر/ تشرين أول المقبل، مبينًا أن المنع "الإسرائيلي" مستمر منذ شهرين.
منع معتمد
وأشار حميد إلى مخاوف البلدية من أن يكون المنع "الإسرائيلي" متعمدًا لتعطيل المشروع، وزيادة أزمات قطاع غزة، خاصة وأننا على أبواب فصل الشتاء، مؤكدًا أن البلدية أكدت في وقت سابق أن المشروع سيكون جاهزًا للعمل في نوفمبر/ تشرين أول المقبل، إذا سار وفق الخطة المعدة.

وناشد جميع الأطراف في غزة والضفة الغربية واللجنة القطرية لإعادة الإعمار، بالعمل الجاد وبشكل عاجل لإدخال المعدات الخاصة بالمشروع في أسرع وقت ممكن، لتجنب حدوث أي أزمات في حال التساقط الغزير لمياه الأمطار.

وبين أن أعمال المشروع جاهزة من الناحية الإنشائية تقريبًا، حيث تم إنشاء النفق (الماسورة الرئيسية) الخاص بنقل المياه من البركة إلى غرفة المضخات، إضافة إلى إنشاء غرفة جديدة مخصصة لمضختين جديدتين، وإعادة الحائط الإسنادي المائل إلى وضعه الطبيعي، لكن الأعمال توقفت بسبب عدم إدخال المعدات والمضخات اللازمة للمشروع، وكذلك خط التصريف إلى البحر بقطر 900 ملم.

وقال: "إن المعدات اللازمة لاستكمال المشروع من أنابيب ومضخات وقطع كهربية ومحابس وردادات وكل الأجزاء الميكانيكية والأجهزة الكهربائية لم يتم إدخالها إلى قطاع غزة، حتى اللحظة، الأمر الذي يعيق استمرار تنفيذ المشروع ويؤخره".

وتوقع أن يستغرق العمل في المشروع حال إدخال المعدات اللازمة مدة زمنية تتراوح ما بين شهر ونصف الشهر إلى شهرين على أقصى تقدير.

وأكد حميد أن البلدية جاهزة لاستقبال موسم الشتاء، جاهزة بما تملك من إمكانيات ومعدات متاحة، ولديها خطة بديلة للعمل، في حال استمر المنع، مستفيدة من الدروس السابقة في العامين الماضيين.

وتعتمد الخطة البديلة على نظام تصريف مياه الأمطار القديم، بقدرة 1200 كوب في الساعة تقريبًا، حيث سيتم تشغيل المضخات القديمة، وهي: 3 مضخات تضخ على خط 14 انش، ومضختين تضخان على خط 10 انش، إضافة إلى إمكانية تصريف 800 كوب أيضًا، عبر ضخ هذه الكمية إلى محطة المياه العادمة "البقارة" رقم (5)، وذلك في حال قدرة المحطة على استيعاب هذه الكميات الإضافية، لتصبح بذلك قدرة التصريف 2000 كوب في الساعة، وفق م. حميد.

ونوه إلى أن البلدية تدرس حاليًا إنشاء خط لتصريف جزء من مياه الأمطار من جسم النفق قبل وصولها بركة الشيخ رضوان، إلى أرض الوحيدي بعد توسعتها وحفرها وتعميقها، بهدف تقليل كمية الأمطار في البركة، وتخفيف الضغط عنها، والاستفادة من هذه المياه في تغذية الخزان الجوفي.
...............

اعمال امن عباس
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة مواطنَين اثنين، فيما استدعت 4 آخرين على خلفية انتمائهم السياسي، واعتدت بالضرب على شبان لمشاركتهم في فعاليات ومسيرات ضد جنود الاحتلال.

ففي بيت لحم، اعتقل جهاز الوقائي حمد علي طقاطقة، بعد استلامه استدعاءً من المخابرات بنصف ساعة، وهو أسير محرر لم يمض علی خروجه من سجون الاحتلال سوى 40 يوماً، وقد أمضى 6 سنوات في الأسر.

كما اعتقل نفس الجهاز الأسير المحرر محمود فرحان ديرية من بلدة بيت فجار.

وفي سياق متصل، قام جهازا المخابرات والوقائي باستدعاء الطالب في جامعة بيت لحم عبد الرزاق سلهب للمقابلة، اليوم في نفس التوقيت.

وفي محافظة الخليل، استدعت مخابرات السلطة الأسير المحرر معتز محمد أحمد اخليل للمقابلة الساعة العاشرة صباح اليوم، ويذكر أنه معتقل لأكثر من 5 مرات لدى أجهزة السلطة، وأمضى 3 سنوات في سجون الاحتلال.

أما في طولكرم، فاستدعى جهاز الوقائي الطالب في الصف الحادي عشر عكرمة قوزح (16 عاما) من مخيم طولكرم، وهو أحد المعتدى عليهم خلال أحداث مسيرة طولكرم يوم الجمعة.

واستدعى جهاز المخابرات العامة في طولكرم الشاب أحمد حازم الحاج محمود (22 عاما) من بلدة علار، وهو النجل الأكبر للشهيد القسامي حازم الحاج محمود.

وفي محافظة جنين، مددت مخابرات السلطة اعتقال: أسامة نجم وطاهر قطيط لـ15 يوما على ذمة التحقيق، وكلاهما من قرية سيريس.
................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
جدد رئيس السلطة محمود عباس موقفه حيال ما يجري في الضفة برغبته بالوصول لحل سياسي بالطرق السلمية دون تصعيد عسكري وأمني مع الجانب الصهيوني.

وأبدى عباس، ظهر اليوم الثلاثاء (6-10)، خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، بمقر المقاطعة في مدينة رام الله، استعداده للعودة للمفاوضات مقابل وقف الاستيطان وإطلاق سراح 30 أسيراً وافق الاحتلال على إطلاق سراحهم سابقاً.

 
وقال عباس إننا لا نريد تصعيداً عسكرياً وأمنياً بيننا وبينهم، وكل تعليماتنا لأجهزتنا وتنظيمنا وشبابنا وجماهيرنا، بأننا لا نريد التصعيد لكن نريد أن نحمي أنفسنا.

وتمنى أن تكون الرسالة واضحة للصهاينة، وأن يفهموها تماماً، وأن يفهمها العالم، وقال: "العالم فهمها حتى نجنب هذه البلاد المخاطر التي ستعود على كل الأطراف بالويل والثبور وعظائم الأمور".
............

القسام - الضفة المحتلة :
كشف صحيفة هآرتس الصهيونية أن اجتماعا أمنيا سيعقد الليلة بين ضباط في جهاز الأمن الصهيوني العام (الشاباك)، وقادة أجهزة أمن السلطة الفلسطينية؛ من أجل إعادة الهدوء إلى الضفة.
ونقلت هآرتس عن ضابط صهيوني كبير في قيادة المنطقة الوسطى، قوله إن اللقاء يعقد لأول مرة منذ عملية نابلس التي قُتل فيها مستوطن وزوجته، وأنه يهدف إلى تدارس الأوضاع في الضفة، وتهدئة موجة المواجهات المندلعة، والعمليات الفردية.
وذكر الضابط أن السلطة تسعى إلى وقف ما سمّاه "العنف"، زاعما في الوقت نفسه أن جيش الاحتلال لديه "القدرة الواضحة" على إعادة الهدوء إلى الضفة.
وحول امكانية اندلاع انتفاضة ثالثة، اعتبر الضابط الصهيوني أن ما وصفه بـ "عمليات العنف" تتذبذب بين تصاعد وهبوط، "لكنها لم تصل لتعم الشارع الفلسطيني بشكل كامل"، كما قال

وكانت وسائل إعلام صهيونية أوردت عن مسؤولين بجيش الاحتلال، تلقيهم معلومات مهمة من قادة أجهزة أمن السلطة، "كانت سبباً رئيساً في اعتقال خلية نابلس"، الأمر الذي اعتبرته حركة حماس "إعلانا خطيرا"، وطالب السلطة بتوضيح موقفها من ذلك.
ويشار إلى أن أجهزة أمن السلطة تشن حملة اعتقالات هذه الأيام، وتواصل استدعاء المواطنين على خليفة انتماءاتهم السياسية
....................

رفح – المركز الفلسطيني للإعلام
حذر رئيس بلدية رفح صبحي رضوان من خطورة استمرار العمل في مشروع الخندق المائي المصري على الشريط الحدودي الفاصل بين مدينة رفح الفلسطينية ونظيرتها المصرية.

وعدّ رضوان، خلال لقاء جماهيري نظمته وحدة العلاقات العامة والإعلام، صباح اليوم الثلاثاء (6-10) في قاعة مكتبة بلدية رفح، أن مشروع الخندق المائي سيؤرخ كبداية لسلسلة متلاحقة وسريعة من الكوارث التي ستحل على المحافظة الجنوبية.

وأوضح رضوان أن محافظة رفح ستشهد تغييرات جوهرية في التوزيع السكاني والزراعي في المحافظة بفعل هذا المشروع، مضيفا: "قد نجد أنفسنا مضطرين للتدخل وإخلاء السكان وخاصة من المناطق المحاذية للشريط الحدودي؛ للحفاظ على حياتهم، فيما سيراقبون انهيار ممتلكاتهم ومنازلهم وأراضيهم الزراعية".

واستعرض أبرز المخاطر التي يشكلها المشروع المصري على محافظة رفح لاسيما قطاع الخدمات والطرق، مشيراً إلى بدء ظهور انهيارات متتابعة في الجانب الفلسطيني من الحدود وفي الطريق الحدودي، والذي تم إغلاقه حفاظاً على أرواح المواطنين.

وأكد رضوان أن المركز الأساسي لشبكات خدمات الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار يقع في نطاق المناطق الحدودية، وهو ما يجعل هذه الخدمات عرضة للانهيار في أي لحظة منذ اللحظة الأولى للبدء الفعلي بتشغيل الخندق المائي.

وناشد السلطات المصرية التراجع عن هذا القرار لما يحمله من خطر حقيقي على المواطنين الفلسطينيين، داعيا وسائل الإعلام لتبني القضية وحمل مسؤولية وأمانة الأرواح والأرض الفلسطينية التي ستصبح بورا لا تصلح لسكن أو حرث.
.............
اخبار متنوعه
كوبنهاغن
توفي في العاصمة الدانمركية كوبنهاغن، فجر الثلاثاء (6 تشرين أول/ أكتوبر) جراح العظام العربي الدكتور جهاد الفرا، الذي اشتهر بتطوعه الإنساني في إنقاذ ضحايا الحروب وآخرها في قطاع غزة، علاوة على حضوره الواسع في ساحة العمل العام في اسكندنافيا.

وأعلنت أسرة البروفيسور الفرا في كوبنهاغن عن نبأ وفاته في مستشفى هيرلو في العاصمة الدانمركية، الذي يأتي بعد شهر من مكوثه في العناية الفائقة إثر نزيف حاد في الدماغ أدخله في حالة غيبوبة.

والدكتور جهاد عبد العليم الفرا، دانمركي من أصل سوري، وُلد في مدينة حمص عام 1960 ودرس في مدارسها، ودرس الطب وتخصص في جامعات أوروبية، وعمل حتى وفاته استشارياً لجراحة العظام في المستشفى الملكي الجامعي في كوبنهاغن، وبرز في العديد من الأدوار الإنسانية والاجتماعية والثقافية والإعلامية.

وشارك الدكتور الفرا في أعمال الإغاثة الطبية الإنسانية في قطاع غزة إبان العدوان على القطاع سنة 2009 رغم مخاطر العمل تحت القصف، وألّف كتابه عن هذه التجربة الذي صدر بعنوان "رحلتي إلى أرض العزة".

وسبقت للفقيد المشاركة في مهمات إنسانية متعددة، منها أعمال الإغاثة الإنسانية والطبية في باكستان أثناء فترة الزلازل عام 2005، وخصص جهوداً وفيرة في الأعوام الأخيرة لإغاثة الشعب السوري وأفواج اللاجئين.

وتوزعت اهتمامات الطبيب الراحل على مجال تخصصه في السلك الطبي الدانمركي والأوروبي، وكذلك على العمل العام في الساحة الدانمركية عبر المشاركة في اللقاءات الحوارية والندوات العامة والإطلالات الإعلامية، علاوة على حضوره في مجالات اهتمام متنوعة.

ويسود الحزن بين مسلمي الدانمرك بعد الإعلان عن وفاة الدكتور الفرا، وأصدرت مؤسسات إسلامية في اسكندنافيا وأوروبا رسائل نعي تشيد فيها بمناقبه ومساهماته، فهو يُعدّ أحد الوجوه البارزة في الحياة المسلمة المحلية.

وقام الدكتور الفرا بأدوار قيادية خلال العشرية الأخيرة التي عصفت خلالها سلسلة من الأزمات والتطورات بعلاقة العالم الإسلامي مع هذه الدولة الاسكندنافية، لاسيما أزمة رسوم الكراهية المسيئة للإسلام التي انطلقت من هذا البلد، فكانت له مساهمات لمعالجة تلك الأزمة، خاصة وأنه ترأس المجلس الإسلامي الدانمركي آنذاك.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" على وحدة الدم الفلسطيني في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

جاء ذلك خلال مهاتفة هنية عائلة الشهيد مهند الحلبي وعوائل الشهداء الذين استشهدوا مؤخرا دفاعا عن القدس والمسجد الأقصى، وذلك بحسب بيان صادر عن مكتب هنية اليوم الثلاثاء ( 6-10).

 
وعبر هنية لذوي الشهداء "عن فخره واعتزازه بهذه الدماء التي سألت دفاعا عن المقدسات" بحسب البيان.

 
وأشاد "بثبات الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وصمودهم أمام الهجمة الشرسة التي يتعرضون لها"، مشددا على "وحدة الدم والمصير بين كل أبناء الشعب الفلسطيني على اختلاف أماكنهم في غزة والضفة مع بقاء الأرض الفلسطينية أرضا موحدة للفلسطينيين جميعا". حسب قوله.
..................
إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وفي ذكرى الانطلاقة والتأسيس التي تتزامن مع تجدد الانتفاضة الثورة في القدس والضفة ، نؤكد على ما يلي:-
أولاً: نوجه التحية لأبناء شعبنا وللشباب الثائرين على درب قمر الثائرين مهند حلبي ورفاقه الشهداء الذي أضاءوا الطريق وأشعلوا المواجهة من جديد.
ثانياً: إن ما قدمه أبناء شعبنا وأمتنا من شهداء وتضحيات في المواجهة الممتدة والصراع المفتوح مع العدو الصهيوني، كان هدفها فلسطين بكل تفاصيلها وأبعادها، ولهذا فلا يجوز أبداً المساومة على هذه التضحيات أو استثمارها بما لم يقبل به الشهداء في حياتهم.
ثالثاً: إن تهديدات الإرهابي المجرم بنيامين نتنياهو وحكومته العدوانية لن تنال من شعبنا، إن هذه التهديدات والإجراءات العدوانية المتمثلة بسياسة القبضة الحديدية وهدم البيوت وحملات الاعتقال والتلويح بالحرب والعدوان لن توقف غضب شعبنا وإصرار مجاهديه على الدفاع عن الأقصى.
رابعاً: نهيب بجماهير شعبنا في كل مكان لاعتبار يوم الجمعة القادم التاسع من أكتوبر يوم غضب تتصاعد فيه المواجهات رداً على تهديدات نتنياهو وعدوانه الذي استهدف بيوت أهلنا في القدس والضفة، ولتخرج المسيرات الغاضبة في كل مكان، رافعة أعلام فلسطين، نصرة للمسجد الأقصى والمرابطين في ساحاته، وإسناداً للمقدسيين والثائرين في الضفة الأبية ولنرفع جميعاً شعار : "القدس قبلة جهادنا".
خامساً: نطالب علماء الأمة وقادتها والهيئات واللجان والاتحادات الإسلامية بتفعيل جهودهم لنصرة أهل فلسطين والقدس في هذه المعركة الأطهر والأشرف التي يدافعون فيها عن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والدعوة لاجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي لإقرار آليات لحماية القدس وأهلها والأقصى والمرابطين فيه.

.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال موقع "يديعوت احرونوت" الصهيوني، اليوم الثلاثاء (6-10)، إن قراصنة انترنت فلسطينيين اقتحموا محطة إذاعة (تل أبيب)، ونقلوا رسائل حادة اللهجة، مستخدمين مفاهيم مثل "مقاتلو الحرية".

وأكدت الإذاعة صحة هذه المعلومات، وقالت إن هذا اقتحام محدود للموقع، وعادت الأمور لسابق عهدها.

 
وعرف القراصنة أنفسهم باسم "انون كودرز"، وأكدوا تمثيلهم للفلسطينيين، وكتبوا: "نحن هنا دائما، لنعاقب ولن نصمت.. نحن صوت المنسيين، مقاتلو الحرية".

وأكد القراصنة بأن هدفهم الرئيس هو الصهيونية والصهاينة.

ونفى القراصنة سعيهم إلى الشهرة، وقالوا إنهم يريدون الدفاع عن كبرياء المسلمين الذين يتواجدون في كل مكان، وكتبوا: "سندخل إلى فلسطين قريبا، والفلسطينيون في قلوبنا".

يشار إلى أن القراصنة لم يتمكنوا من اقتحام البث الإذاعي؛ بل اقتحموا فقط موقع الإذاعة في الشبكة العنكبوتية.

وهذه ليست المرة الاولى التي يقتحم فيها قراصنة مؤيدون للفلسطينيين مواقع إعلامية صهيونية؛ إذ اقتحموا خلال العدوان الأخير على قطاع غزة بث التلفزيون "الصهيوني" "القناة العاشرة" و"القناة الثانية"، وتمكنوا من التشويش لفترة قصيرة على البث، وبثوا موادَّ دعائية.
................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس أنها لم تبلغ رسمياً بزيارة وفد من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى غزة.

وقال الناطق باسم الحركة، الدكتور سامي أبو زهري، في تصريح صحفي، مساء الثلاثاء (6-10)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً عنه، إن: "الأولوية في هذه المرحلة يجب أن تكون لدعم وإسناد أهلنا في الضفة والقدس وتمكينهم من مواجهة الجرائم الإسرائيلية".

وشدد على أن ما تحتاجه غزة ليس الزيارات، وإنما قرارات جادة لإنهاء معاناتها.
وكان صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية، أعلن عن تشكيل وفد سيقوم بزيارة غزة خلال أيام برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.
.................

0 comments: