السبت، 31 أكتوبر 2015

انتفاضة30: عمليات طعن واطلاق نار و3 شهداء احدهم رضيع و80 مصاب 30/10/2015

السبت، 31 أكتوبر 2015


انتفاضة30: عمليات طعن واطلاق نار و3 شهداء احدهم رضيع و80 مصاب 30/10/2015

فلسطين الجمعة 17/1/1437 - 30/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أدى نحو 29 ألف مواطن صلاة الجمعة اليوم (30-10) في المسجد الأقصى المبارك، في ظل انتشار مكثف لقوات الاحتلال الصهيوني في أنحاء القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إنه على الرغم من عدم فرض قوات الاحتلال أية قيود على دخول المصلين الفلسطينيين إلى الأقصى صباح اليوم، إلا أن تلك القوات انتشرت بشكل مكثف في جميع أنحاء المدينة المحتلة.

وأضافت المصادر، إن جنود الاحتلال تواجدوا بشكل مكثّف على أبواب المسجد الأقصى، وفي شوارع وأزقة البلدة القديمة، في محاولة لبسط سيطرة عسكرية تامّة على المدينة.

وأكدت أن جنود الاحتلال قاموا بالتنكيل بعدد من الشبّان الفلسطينيين على أبواب المسجد، كما قاموا بتفتيشهم والتدقيق في هوياتهم الشخصية، والعبث بالمقتنيات الشخصية التي حملها بعض المصلّين معهم قبل دخولهم لباحات الأقصى.

من جانبه، أكّد خطيب الجمعة يوسف أبو سنينة على رفض العدوان الصهيوني المتصاعد ضد البشر والشجر والحجر في الأراضي الفلسطينية.

واستنكر ما وصفها بـ"الأحكام الظالمة والتعسفية" الصادرة عن سلطات الاحتلال بحق رموز المسجد الأقصى، موضحاً أن هذه الأحكام تستهدف إبعاد القيادات والرموز الفلسطينية عن الأقصى، في محاولة إسرائيلية للاستفراد به.

وخرجت بعد صلاة الجمعة مسيرة نسائية مقابل المصلّى القبلي؛ نصرة للمسجد الأقصى المبارك، وتنديداً باعتداءات الاحتلال وسفك دماء الشبان الفلسطينيين.
................
المقاومة

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت مصادر عبرية، استشهاد  منفذ عملية عملية الطعن في الشيخ جراح بالقدس المحتلة ظهر اليوم الجمعة (30-10)، متأثراً بإصابته المباشرة برصاص الاحتلال.

وقال الناطق باسم مستشفى هداسا الصهيوني، إن الشاب الذي نقل للمشفى بعد إصابته بجروح خطيرة إثر تعرضه لإطلاق نار من قوات الاحتلال بعد عملية طعن في الشيخ جراح بالقدس المحتلة، توفي متأثراً بإصابته.

وذكرت مصادر إعلامية إن الشهيد من بلدة كفر عقب، شمال القدس المحتلة.

وفي وقت سابق، ظُهر اليوم، أصيب مستوطنان صهيونيان، بجراح مختلفة، في عملية طعن في تلة الذخيرة بالشيخ جراح في القدس المحتلة، فيما أطلقت قوات الاحتلال النار على المنفذ.

وحسب مصادر عبرية؛ في حينه فإن المنفذ أصيب بجراح.

وذكرت المصادر أن المستوطنين وصفت إصابتهما ما بين المتوسطة والطفيفة.
..................
الإعلام الحربي _ رام الله
وقع مساء الجمعة اشتباكٌ مسلح بين مقاومين فلسطينيين وقوات الاحتلال في محيط مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
وقال شهود عيان أن مسلحين أطلقوا زخات من الرصاص مع حلول الظلام على الجنود المتمركزين على التلال المحيطة في المستوطنة، حيث قام الاحتلال بالرد على مصادر إطلاق النار.
وذكر الشهود أن الاحتلال دفع بتعزيزات عسكرية في المكان وقام بتمشيط محيط المستوطنة دون الحديث عن وقوع إصابات.
وتدور مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة من نفس المكان.
وشهد المدخل الشمالي للمدينة أعنف المواجهات في الضفة الغربية منذ أسبوعين تخلله إطلاق الاحتلال للرصاص الحي بصورة كثيفة واعتداءه على الطواقم الطبية والصحفية.

....................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أطلق مقاوم فلسطيني، النار مساء اليوم الجمعة (30-10) تجاه قوة من جنود الاحتلال، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وسط الضفة المحتلة.

وقال شهود عيان، إن أحد المقاومين تمكن من إطلاق النار، من مسافة قريبة على مجموعة من قوات الاحتلال، كانت تتمركز على مقربة من حاجز مستوطنة "بيت إيل"، المقامة على أراضي المواطنين، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وذكر الشهود، أن إطلاق النار استمر لمدة دقيقتين، أعقبه إطلاق نار كثيف من قوات الاحتلال، التي نفذت عملية تمشيط في المنطقة.

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت في المنطقة منذ ظهر اليوم، تخللها إقدام جيب لقوات الاحتلال على دهس شاب والاعتداء عليه قبل اعتقاله، إلى جانب الاعتداء على طواقم الإسعاف والصحفيين في المكان.

وأصيب 22 مواطناً جراء إطلاق النار والقنابل المسيلة للدموع من قوات الاحتلال في المكان.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب سبعة شبان على الأقل بجروح، في مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، بعد ظهر الجمعة (301-10) في محاور متفرقة من الخليل، جنوب الضفة المحتلة، فيما تم استهداف موقع وآلية للاحتلال بالزجاجات الحارقة.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن الشبان هاجموا الموقع العسكري الدائم لقوات الاحتلال على الجهة المحاذية للخط رقم 60، على مدخل مخيم العروب بالخليل جنوب الضفة المحتلة.

وأكد أن الشبان أمطروا الموقع بالزجاجات الحارقة؛ مما أدى لاشتعال النار داخله، لافتاً إلى أن ذات الموقع أحرق عدة مرات منذ بداية أكتوبر/تشرين أول الحالي.

وفي تطور لاحق، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مخيم العروب، خاصة منطقة الحارة الفوقا، وسط إطلاق نار وقنابل مسيلة للدموع تجاه الشبان الذين تجمعوا وتصدوا للقوات المقتحمة.

إلى ذلك، ألقى شبان زجاجة حارقة باتجاه سيارة تابعة لقوات الاحتلال كانت تضخ المياه العادمة على الشبان، في حي رأس الجورة شمال الخليل؛ مما أدى لاشتعال النار فيها وإجبارها على التراجع والعودة من حيث أتت.
إصابات ومواجهات

وقال شهود عيان إن مواجهات عنيفة اندلعت في المنطقة، واستمرت منذ الخروج من صلاة الجمعة حتى العصر.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن إطلاق النار من قوات الاحتلال أدى إلى إصابة شابين بالرصاص الحي؛ أحدهما بالفخذ، وتم نقلهما إلى المستشفى الأهلي.

كما تجددت المواجهات العنيفة في حي أبو اسنينة، في البلدة القديمة بالخليل، بعد أن وضع الاحتلال مكعبات اسمنتية على مداخل البلدة، ومنع المواطنين من سكانها الدخول إلا عبر بوابة جبل جوهر.

وشهدت مدينة حلحول مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، خاصة حول موقع الوقائي ومحيط مستشفى شهيرة ومنطقة "الكمب"، وأعلن عن إصابة مواطن بالرصاص في فخذه.

كما اندلعت مواجهات مماثلة في منطقة باب الزاوية بالخليل وشارع الشلالة، وتم نقل أربع إصابات لمواطنين إلى المستشفى الحكومي بالمدينة.
....................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
بكل غضب الدنيا انطلق الشاب ماهر فروخ، قابضاً على جمر الغضب، حجارة الانتفاضة؛ ليلاحق أحد جنود الاحتلال المدجج بالسلاح.

لم يحتمل الشاب فروخ، مشهد الجندي وهو يطلق النار الحي تجاه زملائه على المدخل الشمالي للبيرة وسط الضفة المحتلة، فلاحقه بصدره العاري إلا من إيمانه بعدالة قضيته، ففرّ الجندي أمامه خائفاً في مشهد استثنائي جديد يكشف زيف هذا الجيش وكذب أسطورة أنه لا يقهر، فها هم جنوده يتقهقرون، ويفرّون أمام حجارة السجيل.

وكعادته، في استخدام القوة الباطشة غير المتناسبة؛ أقدم جيب لقوات الاحتلال على ملاحقة الفارس البطل، ليدهسه، في محاولة فاشلة لتسجيل لحظة نصر موهومة بعد المشهد الانهزامي، حتى لو كان ذلك بانتقام همجي استقوى فيه الجنود على الفارس بعد دهسه، قبل أن يجري اعتقاله، وهي لقطات سجلتها الكاميراً لتحكي ملحمة جديدة من بطولة الفلسطيني المتطلع للحرية.
لمشاهده الصور اضغط الرابط التالى
......................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد ثلاثة مواطنين، بينهم طفل رضيع، وأصيب العشرات بجروح في مواجهات عنيفة، اليوم الجمعة (30-10)، مع قوات الاحتلال الصهيوني في معظم مدن ومخيمات الضفة والقدس المحتلتين وشرقي قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة، استشهاد شاب وإصابة آخر بجروح حرجة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز زعترة جنوب نابلس، ظهر اليوم الجمعة، فيما سجل إصابة قرابة 40 آخرين في مواجهات متفرقة بأنجاء الضفة.

وقالت الوزارة في بيان ظهر الجمعة (301-0) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن قوات الاحتلال أطلقت النار على شابين عند حاجز زعترة، ما أدى إلى استشهاد الشاب قاسم سباعنة (20 عاما)، وإصابة شاب آخر بجروح خطيرة، ونقل لمستشفى رفيديا لتلقي العلاج.

وفي ساعات المساء، أعلنت مصادر عبرية، استشهاد  منفذ عملية عملية الطعن في الشيخ جراح بالقدس المحتلة ظهر اليوم، متأثراً بإصابته المباشرة برصاص الاحتلال.

وقال الناطق باسم مستشفى هداسا الصهيوني، إن الشاب الذي نقل للمشفى بعد إصابته بجروح خطيرة إثر تعرضه لإطلاق نار من قوات الاحتلال بعد عملية طعن في الشيخ جراح بالقدس المحتلة، توفي متأثراً بإصابته.

وذكرت مصادر إعلامية أن الشهيد هو الشاب أحمد حمادي قنيبي (23 عاما) من بلدة كفر عقب، شمال القدس المحتلة، لافتة إلى أن عملية الطعن أدت لإصابة مستوطنين وفق إعلان الاحتلال.
وليلاً، أعلنت مصادر محلية وطبية، متطابقة أن الطفل رمضان محمد ثوابتة (7 أشهر) استشهد بسبب استنشاق الغاز الذي أطلقته قوات الاحتلال تجاه منازل المواطنين في ساعا المساء في بيت فجار.

وأكد نائب مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم، محمد أبو ريان، استشهاد الرضيع ثوابتة (4 اشهر) اختناقا بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

وقال أبو ريان إن الطفل استنشق الغاز جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز داخل منزل والده، وأن طواقم الإسعاف قدمت له الإسعافات لكنه فارق الحياة، واستشهد.

وأفاد مراسلو "المركز الفلسطيني للإعلام" أن مواجهات عنيفة اندلعت عقب صلاة الجمعة في مدينة رام الله، والبيرة، والخليل، وبيت لحم، وقلقيلية.

وأشار المراسلون إلى أن المواجهات ما تزال مندلعة في أغلب المحافظات.
إصابات الضفة

وأعلنت وزارة الصحة، في ساعات المساء ارتفاع عدد الإصابات إلى أكثر من 80 إصابة في المواجهات المتفرقة بالضفة المحتلة وقطاع غزة.

 
ففي رام الله أصيب 21 مواطنا بجروح نتيجة المواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة البالوع بالبيرة، منهم 15 بالرصاص الحي في أجزاء متفرقة من أجسادهم، وإصابتان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الأذن، إضافة إلى إصابة 4 مسعفين من الهلال الأحمر بالحروق في الوجه نتيجة رشهم بغاز الفلفل بشكل مباشر.

وفي بيت لحم، أصيب شابان برصاص الدمدم و3 شبان بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، فيما أصيب شابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات مع قوات الاحتلال عند المدخل الشمالي للمدينة، حيث جرى إدخالهم لمستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.

وأصيب 8 شبان بالرصاص الحي، بينهم ممرض كان يعمل على إسعاف الجرحى، و5 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في مواجهات مع الاحتلال في الخليل، وإصابة بالرضوض والكسور نتيجة اعتداء قوات الاحتلال على شاب بالضرب المبرح.

وفي شرق البريج وعند حاجز بيت حانون بقطاع غزة أصيب 17 شاباً بالرصاص الحي ، و19 آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة إلى عشرات الإصابات بالاختناق.
مواجهات الخليل

فقد اندلعت مواجهات عنيفة ظهر اليوم الجمعة، في حي راس الجورة ومنطقة الجسر شمال مدينة الخليل، في أعقاب مسيرة احتجاجية دعت لها حركة حماس ضمن فعالية جمعة الغضب الأسبوعية، وانطلق آلاف الفلسطينيين من مسجد الحرس باتجاه راس الجورة وهم يرددون الشعارات المندده بجرائم الاحتلال ويحيّون الشهداء، ويطالبون كتائب المقاومة بالرد على هذه الجرائم.

ولدى وصول المسيرة بالقرب من مسجد الشعراوي، قامت قوات الاحتلال المتواجدة بكثافة على مدخل المدينة، بإلقاء كميات هائلة من الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، باتجاه المشاركين، وعلى ذات المدخل من جهة مدينة حلحول تجمع مئات الشبان، وقاموا بإلقاء الزجاجات الفارغة والحجارة باتجاه جنود الاحتلال، وإشعال الإطارات المطاطية على الشارع، فيما قامت قوات الاحتلال باعتلاء أسطح المنازل ومنها منزل عائلة أبو الفيلات في ذات الحي.

وأكد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" من منطقة المواجهات، أن الاحتلال ألقى قنابل الغاز بصورة لم تشهدها المواجهات حتى الآن منذ بداية أكتوبر، واستهدف بشكل واضح وسائل الإعلام والمراسلين الصحفيين، والعاملين في الدفاع المدني.

 
كما قام جنود الاحتلال بملاحقة الشبان داحل الحارات في حي راس الجورة، مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق والرصاص المطاط، وتم نقلهم إلى مستشفى الأهلي والميزان بينها إصابة خطرة في الأذن لأحد الفتيان.

وأضاف مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن مواجهات أخرى اندلعت في منطقة مثلث بيت أمر شمال الخليل، ما أدى إلى إصابات بالمطاط في صفوف الشبان الفلسطينيين، بينها إصابة بالرصاص الحي.

كما أكد شهود عيان ظهر اليوم أن جنود الاحتلال جمعوا سكان حي تل الرميدة وسط الخليل، وقاموا بتسجيل أرقام هوياتهم على الحاجز الموجود في الحي تحت ذريعة استخراج تصاريح خاصة لكل فرد من سكان الحي عبر ما يسمى الإدارة المدنية.

إلى ذلك انطلقت مسيرة عقب صلاة الجمعة في بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة، باتجاه نقاط التماس مع قوات الاحتلال.
مواجهات بيت لحم وجنين

وأصيب سبعة مواطنين بجروح، على الأقل في مواجهات اندلعت اليوم الجمعة (30-10) مع قوات الاحتلال في بيت لحم، ومدخل بلدة يعبد جنوب جنين، جنوب الضفة الغربية المحتلة وشمالها.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن  مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال بعد صلاة الجمعة عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.

وذكر أن طواقم الإسعاف نقلت إلى المستشفى 7 مصابين من منطقة التماس في محيط مسجد بلال بن رباح، 5 منها بالأعيرة المطاطية و2 أصيبوا بقنابل الغاز بالرأس، وتنوعت حالاتهم بين طفيفة ومتوسطة.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال عند المدخل الغربي لبلدة بيت فجار وفي بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن شبان بلدة يعبد ألقوا الحجارة باتجاه برج دوتان، التابع لقوات الاحتلال قرب منطقة الملول، في البلدة، أعقب ذلك إطلاق نار كثيف من تلك القوات.
مواجهات البيرة

وعلى المدخل الشمالي للبيرة، دهس جيب عسكري لقوات الاحتلال بعد ظهر اليوم الجمعة (30-10) شاباً، قبل الاعتداء عليه بالضرب واعتقاله، فيما جرى الاعتداء على طواقم الإسعاف التي حاولت تقديم المساعدة له، والطواقم الصحفية التي كانت تقوم بالتغطية في المكان.

ونقلت فضائية الأقصى مشاهد مباشرة لعملية الدهس التي نفذها جيب لقوات الاحتلال، حيث أصيب الشاب بجروح، قبل أن يترجل جنود الاحتلال ويعتدوا عليه بالضرب، ومن ثم اعتقلوه.

وقال شهود إن الجيب الصهيوني كاد يقتل الشاب دهساً؛ لولا اصطدامه بحجارة كانت موجودة على جانب الشارع، فيما تم الاعتداء بشكل هستيري على الشاب الأعزل.

واعتدى جنود الاحتلال على طواقم الإسعاف التي حاولت تقديم المساعدة للشاب المصاب، وشوهدوا وهم يعتدون بالضرب على اثنين منهم.

إلى ذلك، اعتدى جنود الاحتلال على الطواقم الصحفية في المكان، وأقدم أحد الجنود على إمساك أحد الصحفيين ومحاولة خنقه، فيما قام جندي آخر بركله بقدمه، كما تم الاعتداء على صحفية أخرى، وجميعها مشاهد تم بثها على الهواء مباشرة عبر شاشة قناة الأقصى الفضائية.

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت عقب صلاة الجمعة على المدخل الشمالي للبيرة، القريب من محيط مستوطنة "بيت إيل"، رشق خلالها الشبان قوات الاحتلال بالحجارة، فيما أطلقت تلك القوات أعيرة نارية ومعدنية وعشرات القنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.
قطاع غزة

وأصيب أكثر من 20 مواطناً بينهم مسعف ومصور صحفي، جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة (30-10) تجاه متظاهرين شرقي القطاع.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن خمسة شبان أصيبوا بأعيرة نارية إثر إطلاق قوات الاحتلال النار تجاه مجموعة من الشبان الذين تظاهروا على مقربة من موقع الفراحين شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة.

وذكرت المصادر أن بين المصابين أحد المسعفين، وكذلك مصور يدعى إبراهيم أبو ريدة، وأصيب بعيار ناري في صدره.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة، الدكتور أشرف القدرة، إصابة مسعف من الهلال الأحمر بعيار ناري في اليد، وإصابة شاب بعيار ناري في القدم شرق خان يونس، وشاب بعيار ناري في القدم وآخر بحرق في القدم بسبب إصابته المباشرة بقنبلة غاز عند بيت حانون.

كما أصيب اثنان بجروح في مواجهات شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة، واثنان آخران بجروح، إثر إصابتهما بأعيرة مطاطية شرقي حي الشجاعية.

وكانت حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية، قد دعت إلى تصعيد المواجهة اليوم فيما أطلقت عليها اسم "جمعة شهداء الخليل"، وذلك في اليوم الثلاثين لانتفاضة القدس.
................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد طفل رضيع، مساء الجمعة (30-10) جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الصهيوني في بلدة بيت فجار إلى الجنوب الشرقي من بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية وطبية، متطابقة إن الطفل رمضان محمد ثوابتة (8 أشهر) استشهد بسبب استنشاق الغاز الذي أطلقته قوات الاحتلال تجاه منازل المواطنين في ساعات المساء في بيت فجار.

وأكد نائب مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم، محمد أبو ريان، استشهاد الرضيع ثوابتة (8 أشهر) اختناقا بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

وقال أبو ريان إن الطفل استنشق الغاز جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز داخل منزل والده، وإن طواقم الإسعاف قدمت له الإسعافات، لكنه فارق الحياة، واستشهد.

وأشار إلى أن أفرادًا من عائلة الشهيد أصيبوا بحالات اختناق، وعولجوا ميدانيا.

وأفاد نائب مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم، أن شابين أصيبا برصاص الاحتلال خلال المواجهات في بيت فجار، ولم تتمكن الطواقم الطبية من الوصول إليهما وتقديم الإسعافات لهما؛ حيث تم اعتقالهما من قوات الاحتلال دون معرفة هويتهما.

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر طبية أن شابين أصيبا برصاص الدمدم، وثالثًا بالرصاص الحي في الأطراف السفلية خلال مواجهات في بيت لحم، وجرى نقلهم جميعاً لمستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.

وكان شابان استشهدا، وأصيب قرابة 80 آخرين، في مواجهات مستمرة منذ ظهر اليوم الجمعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ضمن "جمعة شهداء الخليل".
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب وأصيب آخر بجراح حرجة، بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار عليهما بشكل مباشر، ظهر اليوم الجمعة (30-10)، بالقرب من حاجز زعترة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسلنا، بأن الشابين تعرضا لعملية إعدام مباشرة، بزعم محاولتهما تنفيذ عملية طعن، حيث كانا يستقلان دراجة نارية.

كما أفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، بأن قوات الاحتلال عمدت إلى ترك الشابين ينزفان في المكان بعد أن قامت بإغلاق الحاجز العسكري في كلا الاتجاهين، وفرضت طوقا أمنيا مشددا في المنطقة.

ونقل الشهود أن الجنود منعوا وصول سيارات الإسعاف إليهما، وعمدوا إلى ترك الجريحين ينزفان حتى فارق أحدهما الحياة، فيما أفاد مراسلنا أن الشهيد هو قاسم محمود سباعنة (21 عاما) من بلدة قباطية قضاء جنين.

ومن جانبه، أكّد الهلال الأحمر الفلسطيني، أن شابا استشهد، وآخر أصيب بجراح حرجة، وتم نقله إلى إحدى مستشفيات نابلس لتلقي العلاج، بينما أشارت وزارة الصحة إلى أن الشاب المصاب يعاني من جراح حرجة، وهو الآن في غرفة العمليات؛ حيث إن احدى الرصاصات اخترقت وعاءً دمويا رئيسًا.

وأعلنت المصادر أن سيارات الإسعاف الفلسطيني تمكنت من الوصول إلى الشهيد والمصاب بعد أن منعتها قوات الاحتلال من تقديم العلاج لهما لأكثر من ساعة، وأنه جرى نقلهما إلى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس.

وأفادت المصادر أن الشاب المصاب يعاني من جراح حرجة للغاية وأنه جرى إدخاله إلى غرفة العمليات بعد أن اخترقت إحدى الرصاصات جسده، وأصابت وعاء دمويا رئيساً مما فاقم من إصابته.
...................
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع أهالي بلدة قباطية قضاء جنين، الجمعة، جثماني الشهيدين الفلسطينيين أحمد محمد كميل وقاسم محمود سباعنة، بمشاركة شعبية ورسمية واسعة.

وأفادت "قدس برس" أن قوات الاحتلال سلّمت مساء اليوم، جثمان الشهيد الفتى كميل، على حاجز "دوتان" العسكري غرب المدينة، حيث تم استقباله بمسيرة لسيارات توجهت لمنزله في قباطية.

والجدير بالذكر، أن الشهيد أحمد كميل قد أعدم بتاريخ 24 تشرين أول/ أكتوبر على حاجز "الجلمة" العسكري، وقد ادّعى جنود الاحتلال محاولته طعن جندي على الحاجز، فأطلقوا عليه النار، وتركوه ينزف حتى فارق الحياة.

وفي الوقت ذاته، استقبلت جماهير غفيرة من بلدة "قباطية" جثمان الشهيد قاسم محمود سباعنة، والذي أعدم ظهيرة اليوم على حاجز "زعترة" جنوب نابلس.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، أن الشهيد قاسم محمود سباعنة في العشرينات من عمره،  قضى بعد إصابته بخمس رصاصات اخترقت جسده في منطقتي البطن والحوض.

وفي سياق متصل، أعادت سلطات الاحتلال مساء اليوم، جثامين خمسة شهداء فلسطينيين من مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتمت عملية تسليم جثامين الشهداء الخمسة وبينهم فتاتان، على حاجز "ترقوميا" قرب الخليل، وسط استقبال شعبي ورسمي حاشد.

ونُقلت الجثامين في موكب جنائزي عسكري إلى مقر المقاطعة الفلسطينية في المدينة، بمشاركة آلاف الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يتم تشييع جثمانين الشهداء الخمسة غداً السبت، وتعود لكل من: الشهيدتين بيان عسيلي ودانيا أرشيد، والطفلين حسام وبشار الجعبري، بالإضافة إلى الشهيد طارق النتشة.

ولا يزال جيش الاحتلال يحتجز جثامين 21 شهيداً فلسطينياً، بينها 11 تعود لمواطنين من الخليل.
................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
دهس جيب عسكري لقوات الاحتلال بعد ظهر اليوم الجمعة (30-10) شاباً على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، قبل الاعتداء عليه بالضرب واعتقاله، فيما جرى الاعتداء على طواقم الإسعاف التي حاولت تقديم المساعدة له، والطواقم الصحفية التي كانت تقوم بالتغطية في المكان.

ونقلت فضائية الأقصى مشاهد مباشرة لعملية الدهس التي نفذها جيب لقوات الاحتلال، حيث أصيب الشاب بجروح، قبل أن يترجل جنود الاحتلال ويعتدوا عليه بالضرب، ومن ثم اعتقلوه.

وقال شهود إن الجيب الصهيوني كاد يقتل الشاب دهساً؛ لولا اصطدامه بحجارة كانت موجودة على جانب الشارع، فيما تم الاعتداء بشكل هستيري على الشاب الأعزل.

واعتدى جنود الاحتلال على طواقم الإسعاف التي حاولت تقديم المساعدة للشاب المصاب، وشوهدوا وهم يعتدون بالضرب على اثنين منهم.

إلى ذلك، اعتدى جنود الاحتلال على الطواقم الصحفية في المكان، وأقدم أحد الجنود على إمساك أحد الصحفيين ومحاولة خنقه، فيما قام جندي آخر بركله بقدمه، كما تم الاعتداء على صحفية أخرى، وجميعها مشاهد تم بثها على الهواء مباشرة عبر شاشة قناة الأقصى الفضائية.

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت عقب صلاة الجمعة على المدخل الشمالي للبيرة، القريب من محيط مستوطنة "بيت إيل"، رشق خلالها الشبان قوات الاحتلال بالحجارة، فيما أطلقت تلك القوات أعيرة نارية ومعدنية وعشرات القنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.
.................
جنين / بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب سبعة مواطنين على الأقل بجروح، في مواجهات اندلعت اليوم الجمعة (30-10) مع قوات الاحتلال في بيت لحم، ومدخل بلدة يعبد جنوب جنين، جنوب الضفة الغربية المحتلة وشمالها.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن  مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال بعد صلاة الجمعة عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.

وذكر أن طواقم الإسعاف نقلت إلى المستشفى 7 مصابين من منطقة التماس في محيط مسجد بلال بن رباح، 5 منها بالأعيرة المطاطية، و2 أصيبوا بقنابل الغاز بالرأس، وتنوعت حالاتهم بين طفيفة ومتوسطة.

واشتدت المواجهات مع قوات الاحتلال بعد تجمع عدد كبير من الشبان عند فندق قصر جاسر شمال المدينة، حيث أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة المطاطية المتنوعة والقنابل الغازية من جيب عسكري ومن فوهات البنادق.

وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال عند المدخل الغربي لبلدة بيت فجار، وفي بلدة الخضر جنوب بيت لحم.
مواجهات جنين

إلى ذلك، قالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن شبان بلدة يعبد ألقوا الحجارة باتجاه برج دوتان، التابع لقوات الاحتلال قرب منطقة الملول، في البلدة، أعقب ذلك إطلاق نار كثيف من تلك القوات.

وأشارت المصادر إلى أن الشبان توجهوا للشارع الرئيس للقرية، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة، واشتبكوا معهم، وأغلقوا الطريق، فيما انتشر الجنود بين كروم الزيتون وقرب الحاجز، وألقوا القنابل الغازية والرصاص باتجاه الشبان.

يذكر أن حاجز "دوتان" يقع قرب مدخل المستوطنة التي تحمل ذات الاسم، والمقامة على أراضي يعبد بجنين.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
وجهت "المحكمة المركزية" الصهيونية في مدينة القدس اليوم الجمعة (3-10) لائحة اتهام بحق الطفل الفلسطيني أحمد مناصرة (13 عاما) بمحاولة القتل.

وقال موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" إن الطفل مناصرة سيتم احتجازه في "منشأة مغلقة" بناء على طلب النيابة العامة الصهيونية.

وقال الموقع إن المحكمة وجهت للطفل مناصرة تهمة محاولة القتل مرتين؛حيث التقى أحمد مناصرة يوم 12 من هذا الشهر مع ابن عمه حسين مناصرة (15 عاما)، بعد انتهاء الدوام المدرسي، وتحدثا عن الوضع في المسجد الأقصى وقطاع غزة وما يقوم به الجيش الصهيوني.

وادعى الموقع أن الطفلين قررا الاستشهاد من أجل المسجد الأقصى بتنفيذ عملية ضد اليهود.

وأضاف الموقع إن الطفلين توجها إلى مستوطنة "بزغات زئيف" وقاما بطعن صهيوني (21 عاما) وطفل (13 عاما)، وقامت قوات الشرطة باطلاق النار على حسين مناصرة، ما أدى إلى استشهاده، في حين أصيب أحمد مناصرة بجروح خطيرة، نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وطالب محامي الدفاع عن الطفل مناصرة وعائلته بالإفراج عنه وبقائه في الاعتقال البيتي، ولكن المحكمة رفضت هذا الطلب، وسيبقى محتجزا بناء على طلب النيابة العامة في "منشأة مغلقة"، كون القانون الصهيوني يمنع اعتقال الأطفال من هم أقل من 14 عاما وتقديمهم للمحكمة، ولكن النيابة العامة الصهيونية ستتعمد المماطلة والتسويف حتى شهر يناير عام 2016 بتواطؤ من المحكمة، حتى يصبح الطفل مناصرة 14 عاما، ما يسمح بتحويله إلى السجن وتقديمه للمحكمة.

يشار بأن الطفل أحمد مناصرة (13 عاما)، ظهر في شريط مصور وهو مصاب بجروح خطيرة، وملقى على الأرض، ويتعرض للضرب والشتائم النابية على يد عدد من الصهاينة والشرطة الصهيونية.
................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
استجوبت قوات الاحتلال الصهيوني في وقت مبكر من صباح الجمعة (30-10) عائلة فلسطينية عقب مداهمة منزلها في حي خروبة في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية إن أعدادًا كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت حي خروبة، وداهمت منزل المواطن مؤيد السميدي، وفتشته، واستجوبت ساكنيه ميدانيا، وأحدثت خرابا في محتويات المنزل.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت مناطق مختلفة شرق وجنوب مدينة جنين، ونصبت الحواجز والكمائن، في وقت مبكر من فجر وصباح اليوم الجمعة.
...............
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
حوّلت سلطات الاحتلال الصهيوني القيادي في حركة حماس الأستاذ عبد الجبار جرار (46 عاما) من مدينة جنين شمال الضفة الغربية للاعتقال الإداري ستة أشهر.

وقالت عائلة الأسير جرار لمراسلنا اليوم إن سلطات الاحتلال حولت نجلهم جرار للاعتقال الإداري وأبلغته بذلك، دون تهم واضحة كما في غالبية الاعتقالات التي تعرض لها.

ويشار إلى أن القيادي جرار قضى أكثر من 11 عاما في سجون الاحتلال، غالبيتها في الاعتقال الإداري، كما تعرض للاعتقال والاعتداء لدى أجهزة السلطة عديد مرات، كسرت في إحداها يده.
...............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 46 مواطناً على الأقل بينهم 6 مسعفين واثنان من الصحفيين؛ جراء إطلاق نار وقنابل مسيل الدموع من قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة (30-10) تجاه متظاهرين شرقي القطاع.

وأكد الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، ارتفاع عدد الإصابات في مناطق قطاع غزة إلى 46 مصاباً بينهم 17 بالرصاص الحي و19 بالأعيرة المطاطية والحروق نتيجة الإصابة المباشرة بقنابل الغاز، و10 اختناقًا.

وذكرأن بين المصابين 6 مسعفين؛ أحدهم أصيب بشظايا في اليد والعين، وتضرر سيارتهم شرق خان يونس، فيما سجلت إصابة اثنين من الصحفيين، أحدهم شرق خان يونس، والثاني شمال القطاع.

وفي وقت سابق، قالت مصادر محلية لمراسلنا، إن خمسة شبان أصيبوا بأعيرة نارية إثر إطلاق قوات الاحتلال النار تجاه مجموعة من الشبان الذين تظاهروا على مقربة من موقع الفراحين شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة، وبحلول ساعات المساء ارتفع عدد المصابين إلى 9 بالأعيرة النارية.

وذكرت المصادر أن بين المصابين أحد المسعفين، وكذلك مصور يدعى إبراهيم أبو ريدة، وأصيب بعيار ناري في صدره.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة، إصابة مسعف من الهلال الأحمر بعيار ناري في اليد، وإصابة شاب بعيار ناري في القدم شرق خان يونس، وشاب بعيار ناري في القدم، وآخر بحرق في القدم بسبب إصابته المباشرة بقنبلة غاز عند بيت حانون.

كما أصيب اثنان بجروح في مواجهات شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة، واثنان آخران بجروح، إثر إصابتهما بأعيرة مطاطية شرقي حي الشجاعية.
....................
 
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت الزوارق الحربية الصهيونية، صباح اليوم الجمعة (3-10)، عدداً من قذائفها تجاه أراضي محررة نتساريم وسط قطاع غزة.

وأفاد شهود عيان أن زوارق بحرية الاحتلال، التي تجوب البحر قبالة شواطئ مدينة غزة، أطلقت عددًا من القذائف بشكل متقطع تجاه محررة نتساريم وسط مدينة غزة، دون أن يبلغ عن إصابات.
..............

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
حلقت في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، طائرات حربية صهيونية بشكل مفاجئ ومكثف في أجواء قطاع غزة.

وقال مراسل "قدس برس" في غزة: "إن أسرابًا من الطائرات الحربية الإسرائيلية من نوع "اف 16"، حلقت في ساعة متأخرة من مساء الجمعة بشكل مفاجئ ومكثف في أجواء قطاع غزة".

وأضاف: "إن تحليق الطائرات كان على ارتفاعات منخفضة وأصدر أصواتًا عالية، واستمر قرابة خمس دقائق متواصلة".

وتعرض قطاع غزة في السابع من تموز (يوليو) 2014م لعدوان صهيوني كبير استمر لمدة 51 يوما؛ وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2330 فلسطينيًّا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، وارتكاب مجازر مروعة ضد المدنيين.
................
 
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات فجر اليوم الجمعة (30-10) بين الشبّان وجنود الاحتلال، عقب اقتحام مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، واعتقال الشاب حسام مطيع.

ونقل مراسلنا عن مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع خلال عملية الاقتحام والانسحاب.

كما داهمت قوات الاحتلال فجر اليوم الجمعة، منزل المواطن مؤيد أبو سميدي بجنين في حي خروبة، وفتشته واستجوبت ساكنيه، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

وتشن قوات الاحتلال حملات اعتقال مسعورة بشكل يومي منذ انطلاقة انتفاضة القدس قبل شهرٍ بهدف وقف زخمها وقوتها.
...............

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
سلمت سلطات الاحتلال خمسة من شهداء مدينة الخليل الذين ارتقوا خلال شهر تشرين أول (أكتوبر) إلى ذويهم على حاجز ترقوميا منذ قليل، بينما سيتم تسليم شهيدين آخرين من جنين والقدس.

واستقبلت مسيرة حاشدة من المواطنين، الجثامين الخمسة، وهم: الشهيدتيان بيان اعسيلة ودانية ارشيد اللتين ارتقتا على حواجز عسكرية داخل البلدة القديمة، وثلاثة من الشهداء الفتيان، وهم: طارق النتشة، الذي ارتقى على حاجز الكونتينر، وحسام وبشار الجعبري، اللذين ارتقيا بالقرب من حي جبل جوهر شرق المدينة.

من جهة أخرى أضافت مصادر من مديرية الصحة الفلسطينية أن شهيدين آخرين سيتم تسليمهما، أحدهما من جنين شمال الضفة الغربة وشهيد آخر من العيزرية شرقي القدس.

بدورها، دعت حركة المقاومة الإسلامية حماس في محافظة الخليل المحتلة، جماهير المدينة وقراها المجاورة إلى المشاركة الواسعة غدًا في تشييع جثامين الشهداء الذين سلمتهم سلطات الاحتلال مساء اليوم إلى ذويهم.

وقالت الحركة إن مراسم التشييع ستنطلق بعد صلاة الظهر مباشرة من يوم غد السبت (31-10)، انطلاقًا من مسجد الحسين بالمدينة، وباتجاه مقبرة الشهداء.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
قرر قائد اللواء العسكري لجيش الاحتلال الصهيوني المرابط في الخليل اليوم الجمعة (30-10) تكثيف القيود المفروضة في المدينة بزعم تشديد إجراءات الحماية للمستوطنين فيها.

وحسب الإذاعة الصهيونية العامة؛ فإنه وبموجب هذه الإجراءات سيُحظر حتى إشعار آخر مرور شبان فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 عاما عبر الحواجز التي تفصل الحي الاستيطاني في الخليل عن محيطه.

وأضافت الإذاعة إنه يُستثنى سكان المنطقة وطلاب المدارس من هذا الحظر، لكن طُلب منهم المرور عبر حاجز (الصيدلية) العسكري وحده.

وذكرت الإذاعة أن أربع زجاجات حارقة ألقيت الليلة الماضية باتجاه حاجز (الصيدلية) العسكري وسط الخليل من دون وقوع إصابات.

وشهدت الخليل خلال الأيام الأخيرة أشد المواجهات وعمليات الطعن في إطار "انتفاضة القدس" المستمرة منذ شهر أكتوبر الجاري، وخلفت 68 شهيدًا وإصابة آلاف آخرين.
.................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال باحث في شؤون الأسرى إن الاحتلال وإدارة السجون تستغل الأوضاع المتصاعدة بالضفة الغربية والقدس وحالة انشغال العالم بهذه الأحداث، وتضاعِف من وسائل القمع للأسرى في السجون، وفى مقدمتها سجن مجدو.

ونقل الباحث في مركز أسرى فلسطين للدراسات، أسامة الأشقر، عن الأسرى في سجن مجدو أن وحدات القمع المعروفة باسم "متسادا" اقتحمت قسمي 2 و 6 مرتين خلال الأسبوع الماضي، وقامت بتفيش أربع غرف في القسمين، وعاقبت الأسرى بإغلاق قسم 2 لمدة ثلاثة أيام، وقسم 6 لمدة يومين، ومنعت أسرى قسم 2 من زيارة الأهل، وصادرت التلفاز والأجهزة الكهربائية.

وأضاف الأسرى في رسالتهم إن الإدارة تتعامل معهم بمزاجية؛ حيث تقوم بإغلاق الغرف وفرض العقوبات عليهم حسب تطورات الأوضاع في مناطق الضفة الغربية والقدس، ووقوع عمليات طعن أو دهس، فيما تتهم الأسرى بالفرح والتكبير بعد وقوع علميات طعن، فتقوم بمعاقبتهم.

وقال الأسرى "إن إدارة السجون تتعامل معنا بكذب واضح؛ حيث إنها من جهة توحي لنا بأنها حريصة على إبقاء الأوضاع في السجون في حالة من الهدوء والاستقرار في ظل التوتر في الخارج، وفى نفس الوقت تمارس كل إجراءات الضغط والتضييق علينا، فكل ما يصدر عن إدارة السجن ما هو إلا تضييق وضغط على الأسرى وحرمان لهم من حقوقهم، وهذا كله سيؤدى إلى انفجار السجون".

وأضافوا إنهم منذ بداية شهر تشرين الثاني (أكتوبر) يتعرضون لسلسلة من العقوبات والتضيقات فرضتها إدارة السجن عليهم فى سجن مجدو؛ من منع الزيارات إلى تفتيشات مستمرة، إلى نقل الغرف وتعامل سيئ مع الأسرى، وكأنهم ينتقمون من الأسرى كلما اشتدت الأحداث في الخارج أو وقعت علميات طعن.

وأكد الباحث الأشقر أن الأسير المقدسي وسام كستيرة، تعرض لاعتداء قبل أسبوعين خلال نقله من مجدو إلى محكمة عوفر، وذلك بعد علم عناصر الناحشون بأنه من القدس، وقاموا بتكبيل يديه وقدميه، وضربوه بشكل مبرح أدى لإصابات فى الرأس والصدر، انتقامًا مما يجري في القدس.

وطالب الأشقر كافة الجهات الحقوقية المختصة الاطلاع على أوضاع الأسرى داخل السجون ووضع حد لانتهاكات الاحتلال بشكل عاجل.
...................

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
تستمر الحملات الصهيونية المتصاعدة ضد الشبكات والصفحات الفلسطينية التي تدعم انتفاضة القدس التي انطلقت منذ الأول من أكتوبر.

وهذه المرة، سخرت صفحة صهيونية حملات منسقة ضد شبكة فلسطين للحوار التابعة لحركة حماس.

وقالت الشبكة على موقعها، الجمعة: "التحريض الواضح والمستمر على الشبكة كلما تقدمت كثيرًا يتم حذفها بحملات صهيونية منسقة، وها هي اليوم صفحة صهيونية تدعو لعمل حملة بلاغات على صفحة الشبكة مجددًا وبإعلان ممول هذه المرة!".

وأضافت: "سنواصل حتى وإن حذفتمونا مجددًا"، كما دعت إلى دعم صفحتها على فيسبوك.

وأغلقت إدارة موقع فيسبوك خلال الأيام الماضية عددًا كبيرًا من الصفحات التابعة والمقربة من إعلام حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة، إضافةً إلى عدة صفحات تفاعلية داعمة للمقاومة.

وجاءت الإغلاقات المذكورة عقب حملة تبليغات واسعة ومنظمة، مسنودة بضغوطات مباشرة من وزارتي الاتصالات والخارجية الصهيونيتين على إدارة موقع فيسبوك، على خلفية الدور الكبير للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في دعم وتحريك وإسناد انتفاضة القدس.

وتعرضت للإغلاق صفحات الحركة الإسلامية في رام الله، والخليل، ونابلس، وبيت لحم، وقلقيلية، وسلفيت، وطوباس، وجنين، إضافة إلى صفحة رابطة الشباب المسلم في الضفة.

كما شنّ الفيسبوك حملةً على صفحات الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة، فأغلق وحتى كتابة الخبر صفحات الكتلة في جامعات النجاح، والخليل، وبوليتكنك فلسطين.

وبالتزامن مع إغلاق تلك الصفحات؛ أقدم الفيسبوك على إغلاق وتجميد حسابات عشرات الناشرين والمديرين من القائمين على تلك الصفحات.

وكانت إدارة الموقع قد أغلقت وللمرة الثانية على التوالي في غضون أسبوع، صفحة الناطق الرسمي باسم حركة حماس حسام بدران.

وسبق ذلك بعدة أيام إغلاق فيسبوك لصفحتي "نبض الضفة" و"كلنا مقاومة" المقربتين من حركة حماس، فيما أغلقت قبلها إحدى أبرز الصفحات التفاعلية الداعمة للمقاومة، وهي صفحة "شارك" التابعة لشبكة قدس الإخبارية.

يأتي ذلك عقب قيام إدارة موقع يوتيوب بإغلاق القناة الرسمية التابعة لإعلام حركة حماس في الضفة الغربية على الموقع لمرتين متتاليتين، حيث كانت تنشر عبرهما إنتاجاتها الفنية والإعلامية المختلفة.
................
اعمال امن عباس
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
واصلت أجهزة السلطة الأمنية، انتهاكاتها بحق المواطنين في الضفة الغربية؛ حيث اعتقلت ستة مواطنين اليوم الجمعة (30-10)، فيما تواصل اعتقال عدد من الطلبة الجامعيين.

ففي محافظة الخليل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسيرين المحررين بهاء عرعر ويزن الجعبة خلال تواجدهما داخل مركبة قرب جامعة الخليل، وهما معتقلان سياسيان سابقًا.

هذا، وتواصل أجهزة السلطة اعتقال الأسير المحرر وليد الفقيه لليوم الرابع على التوالي، فيما تواصل المخابرات لليوم الـ15 اعتقال الطالبين بجامعة بوليتكنك فلسطين حمزة القواسمة ويونس أبو رميلة.

ومن محافظة قلقيلية، نقل جهاز المخابرات العامة المعتقل لديه نور الدين داود إلى سجن أريحا، علمًا بأنه معتقل منذ 15 يومًا، وقد وردت أنباء عن تعرضه للتعذيب.

كما تواصل أجهزة السلطة اعتقال الأسير المحرر والطالب في جامعة النجاح محمد العزوني من بلدة عزون منذ 3 أسابيع "علی ذمة المحافظ".

أما في محافظة أريحا، فيواصل 6 من المعتقلين السياسيين في سجن أريحا إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثاني على التوالي؛ احتجاجًا على استمرار اعتقالهم رغم حصولهم على قرارات بالإفراج، وهم: بلال عوايصة، والشقيقان كامل وعلي حمران، وهارون رشيد أبو الهيجا، وكفاح غانم، وأنس الشيخ حسين، إضافة إلى عبد الفتاح شريم الذي دخل الشهر الرابع في الإضراب.

كما تواصل أجهزة السلطة في سجن أريحا منذ أكثر من 180 يومًا، اعتقال الطالب بجامعة القدس المفتوحة معاذ هرشة.

أما في محافظة نابلس، فقد استدعى الأمن الوقائي الشاب ياسين عنتري للمقابلة في مقراته، فيما تواصل مخابرات السلطة لليوم الحادي عشر علی التوالي اعتقال الطالب بالدراسات العليا في جامعة النجاح الوطنية فاروق عبيسي، كما تواصل أجهزة السلطة اعتقال ياسين عبادي لليوم الـ36 علی التوالي.
.................
اخبار متنوعه

 


بكل آيات الجهاد والانتصار، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، أحد قادتها الميدانيين:
"علي سمير الديني"
" 32
عاماً، من كتيبة الرضوان بلواء غزة
الذي ارتقى إلى العلا شهيداً صباح اليوم الجمعة 2015/10/30 م، إثر مرض عضال ألم به.
.........................................
 

الزهار يدعو لوحدة الصف دعماً لانتفاضة القدس
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
دعا القيادي في حركة "حماس"، محمود الزهار لتوحيد الصف الوطني لدعم انتفاضة القدس، مشدداً على التمسك بخيار المقاومة في كل شبر من فلسطين.

وقال الزهار، خلال خطبة الجمعة، في المسجد العمري الكبير بغزة، إن "الانتفاضة أعادت للقضية الفلسطينية اعتبارها بعد أن ضيعتها مفاوضات التسوية التي لم تجلب لها إلا الويلات".

وشدد على أن "انتفاضة القدس أنهت كل محاولات الاحتلال للتقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى المبارك"، منتقداً ما أسماه "التحايل في التصريحات من خلال الموافقة على السماح للمسلمين بالصلاة في الأقصى مقابل السماح لغيرهم بالزيارة"، في إشارة إلى تفاهمات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وأكد الزهار أن انتفاضة القدس متأصّلة في شعبنا بكل معاييرها، لافتاً إلى أن التحليلات الصهيونية تُشير إلى أن 80 % من المستوطنين لا يخرجون من منازلهم نتيجة الخوف والرعب الذي بثته الانتفاضة في نفوسهم

وأضاف "هذه الانتفاضة بدأت ولا نعلم متى ستنتهي، ونحن كلنا يقين أنا سننتصر على المحتل الغاصب؛ لأن ذلك وعد من الله تعالى".

وخاطب القيادي في حماس، المنتفضين في القدس والضفة المحتلتين، بقوله: "لا تسمحوا للمستوطنين أن يدخلوا المسجد الأقصى بعد اليوم، فالصلاة للمسلمين في الأقصى ليست منحة من كيري ولا غيره، ولن نسمح بزيارة اليهود للأقصى".

وأفرد الزهار خلال خطبة الجمعة الحديث عن السنن التي تقود إلى تحرير فلسطين، مشدداً على أن شعبنا سُيحرر كل أراضيه المحتلة.

وأكد أن "مواجهة الاحتلال هو أمر رباني في القرآن الكريم، والمقاومة في فلسطين هي دين، وستكون كذلك".

وقال إن ساحة المقاومة ممتدة في كل فلسطين، مضيفاً "من يظن أن مقاومة المحتل هي في غزة فقط فهو واهم، بل المقاومة في كل شبر من فلسطين".

ولفت إلى أن "فلسطين يوجد بها برنامجان أحدهما يرى أن التفاوض خيار يحقق طرد الاحتلال عبر التسوية، وبرنامج آخر يعتمد على القرآن في مقاومة المحتل".
................
بروكسل - المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت منظمات التنمية والتضامن البلجيكية بفرض حظر بيع الأسلحة لـ"إسرائيل"، وتعليق اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و"تل أبيب"، طبقا للمادة الثانية في الاتفاقية، والتي تقضي بتعليقها في حال حدوث انتهاكات لحقوق الإنسان.

ونشرت نقابة العمال البلجيكية على موقعها الإلكتروني بيانا موقعا من العديد من منظمات التنمية والتضامن البلجيكية، تعرب فيه عن قلقها لتصاعد "موجة العنف" في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في القدس.

وعدّ البيان أن سياسة الاستفزاز التي يمارسها المستوطنون المدعومون من جيش الاحتلال في باحات المسجد الاقصى هي السبب الرئيس في موجة العنف هذه.

وترى المنظمات البلجيكية أن ما يحث في القدس حاليا لا يخرج عن سياق اضطهاد يتعرض له أربعة ملايين فلسطيني جراء الاحتلال الذي كانت الحرب على قطاع غزة عام 2014 أحد فصوله الدامية.

وطالب البيان الحكومة البلجيكية والاتحاد الأوروبي باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف الاحتلال "الإسرائيلي" واستبعاد المستوطنات "الإسرائيلية" من كل أشكال العلاقات الثنائية بين بلجيكا و"إسرائيل".

كما حث الحكومة البلجيكية على مطالبة "إسرائيل" بإلغاء الاعتقال الإداري، وإعادة هيكلة النظام القضائي بشكل يسمح بمحاكمة عادلة للفلسطينيين.
....................ز
القاهرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت جامعة الدول العربية، عقد اجتماع طارئ، على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء، في التاسع من نوفمبر / تشرين ثاني المقبل، لبحث ملف الاعتداءات الصهيونية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية، السفير أحمد بن حلي، في تصريحات صحفية نُشرت اليوم الجمعة (30|10)، إن الاجتماع الذي سيجري في الرياض على هامش القمة العربية الرابعة مع دول أمريكا الجنوبية، سيناقش تطورات الأوضاع في فلسطين في ظل تواصل الاعتداءات "الإسرائيلية" الممنهجة ضد الشعب الفلسطيني والمقدسات.

وجدّد بن حلي، إدانة الجامعة للاعتداءات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين "من خلال الاستخدام الواسع لعمليات إطلاق النار ضد الفلسطينيين، بالإضافة إلى سياسة العقاب الجماعي وكل أنواع الإرهاب الإسرائيلي المنظم ضد الفلسطينيين".

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري، انتفاضة شعبية ضد جرائم الاحتلال والمستوطنين، ارتقى خلالها حتى الآن 69 شهيداً، كما أصيب مئات آخرون، فيما بلغت خسائر الاحتلال المعلنة 11 قتيلا بالإضافة إلى عشرات الجرحى.
.................

0 comments: