الخميس، 29 أكتوبر 2015

انتفاضة28:اقتحام الأقصى وطعن واطلاق نار وشهيد وأسرى يعانون 28/10/2015

الخميس، 29 أكتوبر 2015


انتفاضة28:اقتحام الأقصى وطعن واطلاق نار وشهيد وأسرى يعانون 28/10/2015

فلسطين الأربعاء 15/1/1437 - 28/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
......................
التفاصيل
الأقصى
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
فتحت قوات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء باب المغاربة بالقدس المحتلة واقتحمت باحات المسجد الاقصى المبارك، وذلك في خطوة تسبق اقتحام المستوطنين للمسجد.
ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات يومية من قبل المستوطنين و قوات الاحتلال، الذين يقومون بطقوس تلمودية داخله، فيما تقوم قوات الاحتلال بتسهيل دخولهم اليه و تضع عراقيل أمام دخول المصلين المسلمين اليه.

..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
نجح النائب باسل غطاس، عضو الكنيست الصهيوني صباح اليوم الأربعاء (28-10)، بالتنكر ودخول المسجد الأقصى رغم قرار رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين نتنياهو بمنع أعضاء الكنيست العرب من دخوله، وقام بتوثيق محاولات مقتحمين يهود لأداء شعائر تلمودية في رحابه.

وأكد غطاس أن زيارته للمسجد الأقصى المبارك جاءت لتأكيد كذب رواية نتنياهو بأن المستوطنين لا يؤدون طقوس تلمودية داخل الأقصى؛ حيث قام بتصوير وتوثيق جولات المستوطنين وأدائهم طقوسًا تحت حراسة شرطة الاحتلال.

وقال: "لا نعترف بأي سيادة أو سيطرة إسرائيلية على المسجد الأقصى. رفضنا ونرفض قرار نتنياهو وحكومته بمنع النواب العرب من دخول المسجد الأقصى".

وأضاف: "لا مثيل لهذا الشعور بأن تناطح المحتل الغاصب وأن تنجح في دخول هذا المكان المقدس الذي يختصر تاريخ أمة عظيمة وتراث عظيم ودين حنيف".

وأشار إلى أن زيارته للمسجد الأقصى المبارك اليوم جاءت للتأكيد على أن المسجد الأقصى المبارك هو حق خالص للفلسطينيين، ولا يمكن للاحتلال وحكومته منع أي مسلم أو فلسطيني من دخوله، "وسندخله متى نشاء مهما تعاقب على احتلاله الاستعمار حتى يأتي اليوم الذي نحرره فيه".

والتقى غطاس خلال زيارته مدير الأوقاف الإسلامية عبد العظيم سلهب ومدير المسجد الأقصى عمر الكسواني، بينما حاولت قوات الاحتلال إخراجه من المسجد الأقصى المبارك، إلا أنه أصر على إكمال زيارته.

واقتحم 28 مستوطنًا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى من باب المغاربة، وأجروا جولات تهويدية، تلبية لدعوات المستوطنين بتكثيف اقتحامات المسجد الأقصى المبارك.

وبرغم الطقس البارد، توافد المئات من المسلمين إلى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاتهم والتعبد فيه، في حين ما تزال عشرات النساء يتواجدن أمام أبواب المسجد بعد منعهن من قبل قوات الاحتلال الدخول والصلاة فيه.
.....................
المقاومة
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أعدمت قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الأربعاء (28-10)، شاباً فلسطينياً بزعم محاولة تنفيذه عملية طعن في منطقة "تل ارميده" بالخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وذكرت القناة العاشرة العبرية أن شرطة الاحتلال تمكنت من قتل الشاب، وهناك إصابات في المكان غير معروفة.

ووفق شهود عيان في المنطقة؛ فقد أطلق الاحتلال 11 رصاصة تجاه الشاب، بشكل مباشر، وتركه الجنود ينزف على الأرض، ومنعوا أحدًا من الاقتراب منه، أو إسعافه، ومن ثم وضعوا بيده سكينًا.

وأضاف الشهود إن عملية الإعدام تمت في نفس مكان قتل الشاب همام أسعد مساء أمس الثلاثاء.

ولاحقا تم التعرف على اسم الشهيد الذي تم إعدامه، حيث أكدّت مصادر طبية أن الشهيد هو إسلام رفيق عبيدو (23 عاما) من الخليل.

وقالت القناة السابعة الصهيونية، إن الجيش أغلق المنطقة وأعلنها عسكرية مغلقة، فيما وصلت عناصر من الشرطة الصهيونية إلى مكان العملية.

وأفادت مصادر محلية أن مواجهات عنيفة اندلعت بين المواطنين وجنود الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط المدينة، بعد دقائق من إطلاق النار على الشاب في حيّ تل الرميدة، إضافة إلى مواجهات أخرى في منطقة الزاهد وسط المدينة.

وأضافت المصادر إنّ المواجهات اندلعت على مدخل شارع الشهداء القريب من مكان إطلاق الرصاص على الشاب الفلسطيني، بعدما سادت حالة غضب في صفوف المواطنين الفلسطينيين، الذين رشقوا قوّات الاحتلال بالحجارة.

وفي سياق متصل، أقامت قوّات الاحتلال عددًا من الحواجز العسكرية على مداخل مدينة الخليل الشمالية، واحتجزت المركبات العمومية، ودققت في بطاقات الداخلين والخارجين إلى ومن المحافظة.

................
بيت لحم- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت مستوطنة صهيونية، مساء الأربعاء، بعد ادعاء قوات الاحتلال طعنها على يد فلسطيني بمستوطنة غوش عتصيون جنوب بيت لحم.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن 4 آخرين أصيبوا بـ"الصدمة" جراء عملية الطعن، فيما بينت القناة العبرية السابعة أن شرطة الاحتلال اعتقلت المنفذ.

وزعم ميكي روزنفليد، المتحدث بلسان شرطة الاحتلال، في تصريح صحفي أن "فلسطينيا طعن امرأة إسرائيلية قرب محل تجاري، في منطقة غوش عتصيون".

وأضاف روزنفيلد، إنه تم اعتقال الفلسطيني وإغلاق المنطقة، فيما وَصف جروح الإسرائيلية (المستوطنة) المصابة بـ"المتوسطة".

وغوش عتصيون، هي كتلة اسيتطانية، مقامة على أراضي الفلسطينيين، جنوبي الضفة الغربية.

وأعلن جيش الاحتلال في وقت سابق اليوم، قتله فلسطينياً، في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، زاعماً أنه "حاول طعن أحد الجنود الإسرائيليين".

تجدر الإشارة أن جيش الاحتلال يقوم في الآونة الأخيرة، وبشكل شبه يومي، بعمليات إعدام لفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس والمدن العربية داخل الأراضي المحتلة، بزعم محاولتهم تنفيذ عمليات طعن ضد جنوده، فيما يتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع تسجيلية، لعمليات إعدام بدم بارد ينفذها الجيش بحق الفلسطينيين.
...............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
بات من الواضح أن انتفاضة القدس قد نجحت في تحقيق أهداف مهمّة في وقت قصير، على الرغم من دموية الاحتلال وجرائمه التي لم تتوقف.

فقد دفعت العمليات الفدائية وتصاعد المواجهات والانتفاضة، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى التأكيد على موقفه بمنع أي وزير أو عضو كنيست صهيوني من دخول المسجد الأقصى.

وزعم نتنياهو، في تصريح له اليوم الأربعاء (28-10)، أن الأقصى ينعم منذ أسبوعين بالهدوء، ويتم بذل أقصى جهود للحفاظ على ذلك.

وأشار إلى دخول عضو الكنيست العربي باسل غطاس للمسجد الأقصى، مدعياً أنه لم يذهب من أجل الصلاة، بل من أجل الاستفزاز وتأجيج الخواطر.

ودعا نتنياهو أعضاء ونواب حكومته للتصرف بشكل لائق والتحلي بالمسؤولية خاصة في الفترة الراهنة.

وكان العضو العربي في البرلمان الصهيوني، باسل غطاس، تحدى قرار نتنياهو القاضي بمنع النوّاب من دخول المسجد الأقصى، بمدينة القدس، وتمكن من العبور إليه اليوم.

وقال غطاس إنه نجح في دخول المسجد الأقصى رغم أنف نتنياهو وقراراته، بمنع النواب العرب من دخول المسجد الأقصى.

وأضاف في شريط سجّله داخل ساحات المسجد، ونشره لاحقاً: "أنا هنا لأقول له: أنت لا سيادة لك على القدس، ولا سيادة لك على الأقصى، وأنت واحتلالك لا تملك أن تمنعنا وتمنع شعبنا من ممارسة حقه في الصلاة وفي زيارة الأقصى".

وتابع: "أنت والاحتلال إلى زوال، وهذا المكان المقدس سيبقى معلماً حضارياً عربياً إسلامياً إلى الأبد".
...................

جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت الإحصائيات الشاملة لحصاد انتفاضة القدس، ارتفاعا متواصلا في جرائم الاحتلال، مع توالي ردود المقاومة الشعبية، فقد استشهد 65 فلسطينيا، وقتل 11 صهيونيا، خلال 28 يوما من الانتفاضة التي انطلقت مطلع الشهر الجاري.

وقال مركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي"، في التقرير الذي يرصد حصاد الانتفاضة حتى مساء الأربعاء (28-10) وتلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن عدد الشهداء منذ الموجة الثورية "انتفاضة  القدس" مطلع الشهر الجاري ارتفع إلى "65" شهيدا، كان آخرهم الشهيد إسلام رفيق عبيدو (23 عاما) الذي أعدمته قوات الاحتلال في تل إرميدة وسط الخليل.

وأشارت المعطيات إلى أن محافظة الخليل تصدرت قائمة المحافظات التي قدمت  شهداء في هذه الانتفاضة؛ حيث ارتقى منها 22 شهيداً خلال 27 يوماً، بمعدل شهيد كل 30 ساعة.

ثم جاء في المرتبة الثانية، قطاع غزة بـ17 شهيدا، ومحافظة القدس حيث ارتقى منها 16 شهيداً.

وحول أعداد الإصابات؛ فقد بينت المعطيات الشاملة أنها بلغت 7574 إصابة، منها 660 إصابة بالرصاص الحي، إضافة لـ2699 بالرصاص المطاطي، وباقي الإصابات ناتجة عن الاختناقات.

وعن الاعتقالات في الضفة والقدس المحتلتين، فقد بلغ عدد المعتقلين 1240 فلسطينيا، إضافة لاعتقال 422 عاملا من داخل الأراضي المحتلة عام 48م.

وبخصوص الخسائر الصهيونية، جراء انتفاضة القدس، فقد قتل 11 صهيونيا، وأصيب 244 آخرون منهم 17 بحالة الخطر.
.........................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت نيابة الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء (28-10)، أن "إسراء عابد" لم تنوِ تنفيذ عملية طعن، ولن تُقدّم ضدها لائحة اتهام بتهم أمنية.

يذكر أن عابد تعرضت لإطلاق نار في محطة الحافلات المركزية في مدينة "العفولة"، قبل ثلاثة أسابيع، بزعم أنها كانت تحاول تنفيذ عملية طعن، وأصيبت بجراح متوسطة.

وقالت النيابة العامة إنه سيتم تقديم لائحة اتهام جنائية ضد عابد، وتشمل تهمة مخففة، وزعمت القناة الثانية العبرية، أن "الشاباك" يدعم قرار النيابة.

وادعت مصادر في النيابة أن التحقيق في القضية أظهر أن عابد كانت تقف قرب يهودي متدين، وكان بإمكانها طعنه، لكنها لم تفعل ذلك.

وعزت النيابة سلوك عابد إلى أنها تعاني من مشكلة نفسية.

ورغم أنه كان بالإمكان السيطرة على عابد من دون إطلاق النار عليها، كما أظهرت مشاهد مصورة، إلا أن شرطة الاحتلال أطلقت النار عليها، في حين قررت النيابة العامة عدم تقديم أفراد الشرطة إلى المحكمة.

يشار إلى أن مدة اعتقال عابد تنتهي غدا الخميس، وعلى ما يبدو سيطلق سراحها.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مساء اليوم الأربعاء (28-10) خمسة شبّان خلال مواجهات اندلعت مع الاحتلال، شرقي البريج وسط قطاع غزة، والخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

فقد أصيب ثلاثة شبان في مواجهات اندلعت شرق البريج، وسط قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة في غزة إن أحد الشبان الثلاثة أصيب بعيار ناري في القدم وحالته متوسطة.

وتدور مواجهات يومية بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال شرق المخيم منذ ثلاثة أسابيع، في إطار انتفاضة القدس التي هب فيها الفلسطينيّون ضد انتهاكات الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك.

كما أصيب طفل فلسطيني مساء اليوم، بالرصاص الحيّ في مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان صحفي، إنّ طفلا أصيب بالرصاص الحي، واستقرت الرصاصة في مفصل الساق والحوض، وأدخل إلى غرفة العمليات، كما أصيب مواطن بالرصاص المطاطي، وأدخلا مستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.
..............

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
نقلت محامية نادي الأسير عن الأسير المريض علاء الهمص من غزة والمحكوم بالسحن (29 عامًا)، أن تفاقمًا صحيًّا طرأ على وضعه الصحي، خاصة في ظل استمرار ازدياد حجم الورم المصابة به غدده الليمفاوية.

وأضاف الهمص أنه لا زال يعاني من إصابته بالسل، فهو يسعل طوال الوقت، كما ويرافق ذلك أوجاع شديدة في الصدر، وعلى الرغم من أن الأسير يتناول عشرة أنواع من الأدوية؛ إلا أنه لم يشعر بأي نوع من التحسن، كما وأنه يرفض الخروج إلى "عيادة سجن الرملة" جراء معاناته من عملية النقل عبر عربة البوسطة (وهي عربة من حديد ومقاعدها من حديد باردة جداً في الشتاء وشديدة الحرارة في الصيف).

يذكر أن الأسير تعرض لسكتة دماغية في شهر حزيران (يونيو) من العام الجاري.

هذا ويعتبر الأسير الهمص من أخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال، وهو معتقل منذ عام 2009 متزوج وله أربعة أبناء.

................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 4 شبان مساء الأربعاء بالأعيرة المطاطية إحداها بالرأس، والعشرات بالاختناق، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال ببلدة بيت فجار جنوب بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مصدر طبي لمراسلنا، أن شاباً أصيب بعيار معدني مغلف بالمطاط في رأسه خلال المواجهات مع قوات الاحتلال عند المدخل الغربي لبلدة بيت فجار جنوب بيت لحم؛ نقل على إثرها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج، حيث تبين تعرضه لنزيف في الدماغ، ووصفت حالته بالخطرة، لكنها مستقرة.

بينما أصيب ثلاثة آخرون بالأعيرة المطاطية، ووصفت جراحهم بالطفيفة.

كما شهد مخيم عايدة مواجهات بين فتيةٍ وقواتِ الاحتلال في منطقة المفتاح، أطلق خلالها الاحتلال وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان ومنازل المواطنين بالمخيم، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

في سياق متصل، أصيب شاب فلسطيني برضوض، بعد اعتداء قوات الاحتلال عليه قرب قرية تقوع شرق بيت لحم.
.......................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
كثّفت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأربعاء (28-10)، من انتشارها في محيط بلدات يعبد، كفيرت، وزبدة جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، واحتجزت مواطنين ومركبات.

وقالت مصادر محلية، إن أعداداً كبيرة من قوات الاحتلال تتواجد على مداخل يعبد، كفيرت، وزبدة، وتقيم الحواجز وتحتجز المركبات والمواطنين وتعرقل حركة السير.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال تنفذ منذ الليلة الماضية وحتى الليلة مناورات عسكرية وتدريبات في منطقة جنوب جنين، تخللها انتشار واسع للجنود في المنطقة، والدفع بتعزيزات.

وأضافت المصادر إن جنود الاحتلال أوقفوا عدداً من العمال على طريق برطعة جنين خلال مرورهم من حاجز برطعة، وحققوا معهم ميدانياً.
..................

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من الشبان الفلسطينيين، اليوم الأربعاء (28-10)، خلال مواجهات وصفت بأنها "عنيفة" اندلعت داخل مبنى "جامعة القدس" في بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة.

وأفاد شاهد عيان، بأن قوات الاحتلال قمعت مسيرة طلابية خرجت من الجامعة باتجاه جدار الفصل الأمني، تنديداً بالاعتداءات الصهيونية، من خلال إطلاق القنابل الصوتية والغازية صوب جموع المتظاهرين لتفريقهم.

وردّ الشبّان الفلسطينيون على القنابل الصهيونية برشق الحجارة والزجاجات الحارقة "مولوتوف" صوب جنود الاحتلال.

وحاصرت قوات عسكرية صهيونية، حرم "جامعة القدس" قبل اقتحامها والشروع بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي في أروقتها، فضلاً عن تحطيم أبواب كلياتها، أثناء محاولة تنفيذ عمليات اعتقال في صفوف طلبتها.

وأكّدت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت أسيراً محرراً من داخل الجامعة، وهو الطالب وليد شرف.

من جانبها، أعلنت "جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني" أن 9 شبان فلسطينيين أُصيبوا بأعيرة الرصاص المطاطية، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في حرم الجامعة، إضافة إلى عشرات الإصابات بالاختناق.
.................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
هدمت جرافات تابعة لقوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، قرية "العراقيب" الفلسطينية في منطقة النقب جنوب الأراضي المحتلة عام 1948، وذلك للمرة الـ 90 على التوالي.

وقال عمدة القرية الشيخ أبو صباح الطوري، إن أهالي "العراقيب" تفاجؤوا بقوات كبيرة من جيش الاحتلال المدججة بالسلاح، ترافقهم عشرات الآليات والجرافات، تدهم القرية بعد فرض حصار مشدّد عليها، وتشرع بعمليات تجريف لأراضيها وهدم لكافة منازلها.

وأضاف الطوري في تصريحات خاصة لـ"قدس برس"، أن "أهالي القرية يتعرضون لموجة إرهاب لم يسبق لها مثيل من حكومة الاحتلال"، مؤكدا أنهم "سيواجهون الإرهاب والإجرام الإسرائيلي الذي لا حدود له كما واجهوه سابقا وما زالوا يواجهونه".

وأشار إلى أن أهالي قرية "العراقيب" باتوا مشرّدين بلا مأوى، وأنهم يتواجدون حاليا من أطفال ونساء وشيوخ ومرضى في مسجد صغير داخل مقبرة القرية.

وقال "نحن متمسكون بهذه الأرض التي هي أرض الأجداد والآباء، ولن نقبل بأي بديل عنها مهما كان الثمن الذي سندفعه في ظل استمرار الجرائم الإسرائيلية بحق سكان القرية، ودولة الاحتلال تزعم أن أيديها ممدودة للسلام مع الشعب الفلسطيني، ولكن ما يجري حقيقة على الأرض هو التهجير والاغتيالات وارتكاب مزيد من الجرائم".

وحذر الطوري، من تصفية أهالي القرية ميدانياً، كما تفعل قوات جيش الاحتلال في الضفة الغربية والقدس المحتلة، مناشدًا الجماهير الفلسطينية في الداخل المحتل والخارج وقيادات الدول العربية والأوروبية، العمل على تقصّي الحقائق حول الجرائم الإسرائيلية في قرية "العراقيب" غير المعترف بها إسرائيليًّا.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة الاحتلال لا تعترف بنحو 51 قرية عربية في النقب، وتستهدفها بشكل مستمر بالهدم وتشريد أهلها، بينما تشرع بشكل مستمر ببناء تجمعات استيطانية في النقب.
....................

الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
انتشرت قوات الاحتلال الصهيوني منذ ساعات الصباح الباكر اليوم الأربعاء (28-10) في جبل المنارة شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال اقتحمت الجبل الواقع بين مخيم العروب وبلدة بيت فجار جنوب مدينة بيت لحم بعدة آليات عسكرية، واحتلته، مع تواجد مكثف للجنود هناك، حيث إنه مطل على الكثير من المناطق المجاورة في تلك المنطقة.

وأضافت المصادر أن الجنود اعتلوا أسطح بعض المنازل الواقعة في الجبل لمراقبة الأوضاع بشكل عام، كما أن تعزيزات من الجنود تصل إلى المنطقة بين الحين والآخر فيما يبدو تمهيدا لإنشاء نقطة عسكرية جديدة.
.................

الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
تعرض معلمون من بلدة يطا جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة صباح اليوم الأربعاء (28-10) للاعتداء والمضايقة والمنع من المرور على يد قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وقال منسق لجان مقاومة الاستيطان شرق يطا راتب الجبور إن قوات الاحتلال نصبت حاجزا عسكريا قرب بلدة سوسيا ومنعت المعلمين من المرور إلى مدرستهم هناك؛ حيث قامت بتفتيشهم واحتجازهم لبعض الوقت، وعرقلت دخولهم ودققت في هوياتهم الشخصية.

وفي السياق ذاته أقدم سائق حافلة صهيوني على مضايقة مركبة المعلمين أثناء مرورها على الشارع الاستيطاني المسمى (60) ومحاولة حرفها عن مسارها.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الأربعاء (28-10)، مواطنيْن فلسطينييْن لدى اجتيازهما السياج الفاصل لقطاع غزة.

وقالت مصادر محلية، إن قوة عسكرية صهيونية اعتقلت مساء اليوم الأربعاء فلسطينييْن اثنيْن غير مسلحين، لدى اجتيازهما السياج الأمني وسط قطاع غزة، عقب إطلاق النار تجاههما.

وأضافت إن قوات الاحتلال نقلت المعتقلين إلى جهة مجهولة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

ويشار إلى أن عمليات التسلل ازدادت في الآونة الأخيرة من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، بغرض العمل، حيث تم اعتقال أكثر من 200 شخص، منذ مطلع العام الجاري.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني قرارًا بتجديد الاعتقال الإداري للأسير إبراهيم محمد إبراهيم السويطى (38 عامًا)، من الخليل، للمرة الرابعة على التوالي لمدة 3 شهور جديدة.

وذكر الباحث في شؤون الأسرى، رياض الأشقر، أن الأسير السويطي هو أسير محرر، أمضى سابقًا 11 عامًا في سجون الاحتلال على فترات متقطعة، 6 سنوات منها في الاعتقال الإدارى دون تهمة، وآخر اعتقال له كان بتاريخ (25-10-2014)، وتم تحويله إلى الاعتقال الإدارى لمدة 6 أشهر، والذي جدد له 4 مرات متتالية، رغم أنه يعاني آلامًا في الصدر وصعوبة في التنفس، ويتم نقله للمستشفى بين حين وآخر، إلا أن الاحتلال يرفض الإفراج عنه، ويجدد اعتقاله الإدارى بشكل مستمر.

وأشار الأشقر إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد عرضت الشهر الماضي على الأسير الإداري "السويطى" في سجن عوفر، الإبعاد الداخلي إلى أريحا أو رام الله مقابل إنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه. وقد رفض الأسير عرض الاحتلال بإبعاده، وطالب بضرورة إنهاء اعتقاله الإدارى، وإطلاق سراحه إلى منزله في الخليل، معتبرًا الأمر ابتزازًا من قبل مخابرات الاحتلال.

وقال الأشقر إن الاحتلال أكثر في الأسابيع الأخيرة من إصدار القرارات الإدارية بحق الأسرى الفلسطينيين، وذلك نتيجة حملات الاعتقالات الواسعة التي تنفذها قوات الاحتلال في أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتين والتي طالت المئات من الفلسطينيين.
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكر مركز "أحرار" للأسرى وحقوق الإنسان أن الأسير إياد أحمد حسن الفواغرة (37 عامًا) من قرية "جورة الشمعة" في محافظة بيت لحم، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم السادس والعشرين على التوالي، مطالبا بحقه في زيارة عائلته له بشكل مستمر.

وذكرت عائلة الأسير الفواغرة في حديثها لـ"أحرار" أنه معزول حاليًّا في سجن "عسقلان" بعد نقله من سجن بئر السبع، وأشارت إلى أن أبرز مطالبه هو السماح لعائلته بزيارته بانتظام، إذ يحرمه الاحتلال من الزيارة بشكل مستمر، وأكدت العائلة أن آخر زيارة لنجلها كانت منذ شهرين.

كما يأتي إضراب الأسير احتجاجًا على حرمان إدارة السجون له من بعض حقوقه كأسير، ومنها عدم السماح بإدخال ملابس له، ومشاكل أخرى تتعلق بالطعام المقدم للأسير من قبل إدارة السجون، كما تقول عائلته.

وتقول العائلة إن ابنها يطالب حاليًّا بزيارة المحامي له لمتابعة ملفه، مع استمراره بخوض الإضراب عن الطعام.

ويذكر أن الأسير معتقل منذ تاريخ (30-5-2005)، ويقضي حكمًا بالسجن لمدة 27 عامًا، وهو متزوج ولديه ثلاث بنات.
...................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مركز أسرى فلسطين أن سلطات الاحتلال الصهيوني، صعدت خلال الشهر الحالي من إصدار القرارات الإدارية بحق الأسرى الفلسطينيين، وذلك نتيجة حملات الاعتقالات الواسعة التي تنفذها في أنحاء الضفة الغربية والقدس.

وقال الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر في تصريح صحفي الأربعاء، إن المركز رصد إصدار الاحتلال (115) قرارا إدارياً عبر محاكمها الصورية، عدد كبير منها تصدر ضد أسرى لأول مرة، وهم من الذين تم اعتقالهم خلال الأيام الأخيرة وخاصة من مدينة القدس، والتي بدأ الاحتلال بإصدار أحكام إدارية ضد شبانها وأطفالها لأول مرة، وبشكل غير مسبوق.

وأشار الأشقر إلى أن مدينة الخليل تحتل النصيب الأكبر في القرارات الإدارية التي صدرت خلال أكتوبر، حيث بلغت (40) قرارا ضد أسرى من الخليل، نصفهم تصدر لأسرى للمرة الأولى، والنصف الآخر تجديد اعتقال لمرات جديدة وصلت للمرة السابعة للأسير عمر عبد الحليم تلاحمة (25 عاما) من بلدة دورا قضاء الخليل.

وتلا الخليل مدينةُ القدس؛ حيث أصدر الاحتلال (21) قرارًا إداريًّا لأسرى من القدس من بينهم الطفلان القاصران: فادي حسن عباسي (17 عامًا) من سلوان، ومحمد صالح  غيث  (17 عامًا) من الثوري.

وبين الأشقر أن أعداد الأسرى الإداريين ارتفعت إلى ما يقارب 500 ، بعد أن انخفضت خلال الشهور الماضية، وذلك بعد تحويل الاحتلال لعدد كبير من المواطنين الذين تم اعتقالهم خلال الشهر الحالي للإداري دون تهمة أو محاكمة؛ في محاولة لوأد انتفاضة القدس.

وتوقع ارتفاع أعداد الأسرى الإداريين خلال الأسابيع القادمة بشكل غير مسبوق، وذلك نتيجة استمرار حملات الاعتقال التي طالت ما يزيد عن (1000) مواطن فلسطيني خلال الشهر الحالي فقط، وهؤلاء عددٌ قليلٌ منهم يتهمون بتنفيذ أعمال مقاومة ضد الاحتلال، بينما الغالبية العظمى منهم تخضع للاعتقال السياسي بهدف تطبيق سياسة الردع، ومحاولة السيطرة على الأحداث في الميدان.

وقال الأشقر إن الاحتلال لا يراعي أياً من تلك المعايير التي وضعت قيوداً صارمة على استخدام الاعتقال الإداري، وحددت إجراءات وضمانات قضائية في حال اللجوء إليه، أبرزها معرفة المعتقل الإداري لأسباب احتجازه بشكل تفصيلي، وحصوله على المساعدة القانونية، ومنحه الحق في النظر بشكل دوري في شرعية استمرار احتجازه، وحقه في الاتصال بأفراد عائلته، والحصول على الرعاية الطبية.

واستهجن الصمت الدولي على استمرار هذه الجريمة الواضحة بحق أعمار أبناء الشعب الفلسطيني، دون تهمة أو مسوغ قانوني، مطالباً السلطة الفلسطينية برفع ملف الاعتقال الإداري إلى محكمة الجنايات الدولية بأسرع وقت.
................
اعمال امن عباس

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة 3 مواطنين على خلفية انتمائهم السياسي، فيما استدعت 3 آخرين للتحقيق.

ففي محافظة سلفيت، اعتقل جهاز الأمن الوقائي الطالب بكلية الهندسة في جامعة بيرزيت براء سائد أبو عليا (20 عامًا) من قراوة بني حسان بعد استدعائه للمقابلة.

وفي محافظة الخليل، اعتقل الأمن الوقائي القيادي في حماس الشيخ سمير محمد بحيص (44 عامًا) من منزله بمدينة يطا، وهو أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال 10 أعوام، ومعتقل سياسي سابق لأكثر من مرة.

كما استدعى الأمن الوقائي في الخليل الشيخين الشقيقين تيسير رباع (49 عامًا) وعاطف رباع (40 عامًا)، علمًا بأنهما أسيران محرران ومعتقلان سياسيان سابقًا.

أما في محافظة جنين، فقد استدعى جهاز المخابرات العامة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ناجح حبايبة للمقابلة، فيما تواصل الأجهزة اعتقال الطالب في جامعة النجاح الوطنية هارون رشيد أبو الهيجا لليوم الـ137 علی التوالي.

وفي محافظة رام الله اعتقل جهاز المخابرات العامة الأسير المحرر سامر سمير صبحي الشوا من مدينة البيرة.
...................
اخبار متنوعه
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" مقطعاً تمثيلياً لعملية بئر السبع، قام بإنجازه مجموعة من الممثلين في قطاع غزة.

ويجسد مقطع الفيديو الذي ينشره "المركز الفلسطيني للإعلام" الطريقة التي أقدم عليها البطل مهند العقبي بتنفيذ العملية الفريدة من نوعها، مما سبب إرباكاً كبيراً في صفوف الجيش الصهيوني، وأدى إلى هروبهم منه بشكل غير مسبوق.

وكان الشاب مهند العقبي نفذ عملية إطلاق النار في المحطة المركزية في بئر السبع قتل خلالها جنديًّا، وأصاب 11 من الشرطة والجيش بجروح وصفت جراح أربعة منهم بالحرجة.

كما قتل في العملية مهاجر إفريقي من ارتيريا خلال الاعتداء عليه من الجمهور الصهيوني في المكان ظنا منهم أنه منفذ العملية.
....................

القسام - غزة :
بعد عام على مقتل 7 جنود صهاينة في العدوان الأخير على قطاع غزة صيف العام الماضي نتيجة إصابة المدرعة بصاروخ مضاد للدبابات، عمد الجيش الصهيوني على تطوير حل لجزء من المشكلة.
وجاء أن الحديث عن مدرعة مجددة تمت تجربتها بشكل عملاني للمرة الأولى في مناورة واسعة في الأغوار قبل عدة شهور.
وبحسب تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية فإن الحديث عن دبابة من طراز "مركفاه2" والتي سبق وأن استبدلت بدبابات "مركفاه4"، و"معطف الريح" المتطورتين.
ويقول التقرير إنه بدلا من وضع الدبابات القديمة في مخازن الخردة أو محاولة بيعها كقطع حديدية أو بيعها لجيوش أجنبية، فأخرجت إحدى الدبابات وإجراء معالجة لها، فأزيل المدفع والبرج، وجرى توسيع الحجرة الداخلية، وأزيلت القذائف منها، وباتت حاملة جند ثقيلة وسريعة ومحصنة أفضل من المدرعة.
وأضاف التقرير أنه بعد تجربة المدرعة الجديدة في الأغوار، فإن التقارير بشأن أدائها كانت إيجابية، بما في ذلك تقديرات رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوط، ونائبه الجنرال يائير غولان.
وينوي الجيش إنتاج آليات أخرى مماثلة من دبابات "مركفاه 2" والتي توقف استخدام المئات منها. - See
ويدعي التقرير أن "دبابات مركفاه 2 أثبتت نفسها في الحرب الأخيرة، ولم تتلق ضربات جدية من الصواريخ المضادة للدبابات المتطورة لدى حركة حماس".
ونقل عن ضابطة تعمل في المشروع قولها إنه يجري العمل على بناء مدرعات يمكنها نقل المصابين بشكل آمن آكثر".
..................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
عقد المجلس التشريعي الأربعاء (28-10) جلسة خاصة ناقش فيها تقرير اللجنتين القانونية والداخلية والأمن والحكم المحلي حول القناة المائية التي تقيمها السلطات المصرية على طول الحدود مع قطاع غزة، مؤكداً على إضرار القناة بالبيئة الفلسطينية، ومطالباً بوقفها فوراً.

وافتتح أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الجلسة، معتبرًا القناة من أهم القضايا التي تؤرق المواطن الفلسطيني في القطاع.

وشدد بحر على أن مشروع القناة الذي تقيمه السلطات المصرية على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة، يعتبر انتهاكا لحقوق المواطنين الفلسطينيين بالعيش الكريم وببيئة نظيفة وصحية أسوة بكل شعوب العالم.

ولفت الانتباه إلى الأضرار الخطيرة التي تشكلها القناة على المياه الجوفية والحياة البيئية في القطاع، منوهاً إلى أن استمرارية ضخ مياه البحر على طول الشريط الحدودي سوف يجعل مدينة رفح مدينة عائمة على مياه بحر وسوف يمس كل نواحي الحياة الصحة والمياه والغذاء والمسكن والأمن.

وأضاف أن هذه الخطوة المصرية الخطيرة تشكل خطرا جسيما على العلاقات المصرية - الفلسطينية في بعديها السياسي والاستراتيجي، الأمر الذي سيؤثر بشكل سلبي على حجم الموقف والدور المصري تجاه القضية الفلسطينية.

وطالب بحر الأشقاء المصريين بالوقف الفوري للمشروع، حفاظا على الدور المصري التاريخي تجاه الفلسطينيين وقضيتهم العادلة، وصيانة للعلاقات الأخوية المتجذرة بين الشعبين الفلسطيني والمصري، ومنعا للكوارث البيئية والصحية المتوقع أن تعصف بغزة وأهلها جراء المشروع.

التقرير
وتلا رئيس لجنة الداخلية والأمن والحكم المحلي النائب إسماعيل الأشقر التقرير الذي أعدته لجنته واللجنة القانونية حول تداعيات القناة المائية، التي تعمل السلطات المصرية على تدشينها على طول الحدود مع غزة والبالغة 14 كم، موضحًا بأن الأنفاق التي تدعي السلطات المصرية وجودها لم تعد موجودة بالمطلق بفعل إغلاق الجيش المصري لها نهائياً.

تخوفات الخبراء
وأشار الأشقر لتخوفات وتحذيرات المراقبين والخبراء في الأمن البيئي الذين عبروا عن خشيتهم من تسبب القناة بانهيارات أرضية أسفل المنازل السكنية للأحياء الحدودية، فضلاً عن تدمير التربة وتلويث الخزان الجوفي المائي، على اعتبار أن مياه البحر التي يتم ضخها بعمق 20-30 متراً، عبر أنبوب يمتد من البحر غربا الي كرم أبو سالم شرقا ويبلغ قطره (32 انش) حوالي 60 سم موصولاً بأنابيب قطرها (6 انش)، تغذي آبار الحقن على طول الشريط الحدودي، والهدف من ذلك هو تخريب تماسك التربة الطينية هناك.

الأضرار الاقتصادية
وأكد التقرير أن تدشين القناة المائية سيفاقم المعاناة الاقتصادية وسينجم عنه إعدام الأراضي الزراعية، وتدمير الحقول الزراعية وإتلاف التربة وتبديد المياه الجوفية المستخدمة في ري المزروعات والأشجار وسقاية المواشي، وبالتالي القضاء على مصادر الرزق لآلاف العائلات القاطنة في هذه المناطق.

كما ستعمل المياه المالحة على تخريب المشاريع الاقتصادية والإنشائية والاستثمارية، لما تسببه من تهديدات بيئية وتلوث المياه واحتمالات الانهيارات في شتى المنشآت.

الصعيدان الصحي والبيئي
وأكد التقرير أنّ إغراق الشريط الحدودي مع قطاع غزة بالمياه المالحة سيترتب عليه نتائج صحية وبيئية وخيمة، كتلوث الحوض الجوفي المائي وارتفاع شديد في ملوحة المياه الجوفية نتيجة لاختلاطها بمياه البحر عالية الملوحة، وبالتالي فإن ملوحة المياه الجوفية سترتفع إلى 40 ضعفا.

هذا بالإضافة إلى تدمير القطاع الزراعي المعتمد على المياه الجوفية للري في المناطق الحدودية، وتدمير الأمن المائي في قطاع غزة والآبار الزراعية، وبالتالي تعريض حياة المواطنين الصحية للخطر خاصة في ظل الحديث عن انهيار شبكات الصرف الصحي وما يصاحبها من انتشار الأمراض.

ونوه التقرير لتدمير أحواض تجميع وتصريف مياه الأمطار، وخاصة الموجودة في حي تل السلطان القريب من الحدود المصرية الفلسطينية، وتدمير خصوبة التربة الزراعية في محافظة رفح والتي تمثل السلة الغذائية لقطاع غزة بشكل عام.

الصعيد الإنشائي
وشدد الأشقر في تقريره على أن إغراق الحدود بالمياه المالحة سيؤدي لانهيارات أرضية للمباني والمنشآت الواقعة في المنطقة الحدودية، بالإضافة لتضرر شبكات الكهرباء والاتصالات وشبكات المياه والبنية التحتية وتصدع الطرق وخزانات الصرف الصحي.

كما سيؤثر على متانة القواعد الخرسانية بسبب الزيادة الكبيرة في ملوحة التربة وسرعة تآكلها مما يضاعف احتمالات سقوط المباني على المدى القريب والمتوسط.

الصعيد الأمني
وجاء في التقرير أن هذه الخطوة تشكل تهديدًا أمنيًا على غزة وتشجع على زرع الفوضى الأمنية على امتداد الحدود المصرية الفلسطينية، وتؤدي لفرض سياسة أمنية جديدة وتكريسها تجاه قطاع غزة لا تأبه لأي اعتبارات أمنية أو ميدانية.

وأشار لمسارعة أمريكا والاحتلال الصهيوني لمباركة هذه الخطوة يؤكد خطورتها وما ستجلبه من تطورات خطيرة وتداعيات غير مسبوقة أمنياً وميدانياً على الشعب الفلسطيني.

الصعيد السياسي
وذكر الأشقر أن للقناة المائية تهديداً أساسياً وخطيراً للعلاقات الفلسطينية المصرية، ويسهم بشكل مباشر في إثارة الكراهية والبغضاء بين الأخوة الأشقاء، ويضع رعاية مصر لجهود المصالحة على المحك ويباعد بيننا وبين مساعي المصالحة الوطنية، ويساهم في إثارة الكثير من التشابكات والتعقيدات في ملف الأزمة الفلسطينية الداخلية.

وأضاف أن المشروع ينبئ بتحول خطير في مسار السياسة المصرية لجهة تخلّيها عن مسؤولياتها التاريخية والأخلاقية والقومية تجاه شعبنا الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، وإسقاطها لاستحقاقات الانتماء القومي والجوار الجغرافي وتحديات الواقع المشترك.

الناحية القانونية
ولفت التقرير إلى اعتبار الخطوة المصرية مخالفة للقانون الدولي، وسلوكاً مُتعارضاً مع المبادئ الدولية المتعلقة بالجوار بين الدول، وانتهاكاً لكافة المبادئ الإنسانية.

وأشار للمادة رقم (35) فقرة "3" والمادة (55) من بروتوكول 1977 الملحق باتفاقية جنيف والتي نصت على حظر استخدام تقنيات وأساليب للقتال من شأنها أن تضر بالبيئة الطبيعية مسببة أضرار بالغة واسعة وطويلة الأمد، أو يتوقع منها أن تحدث هذا الضرر.

التوصيات
وأوصى التقرير السلطات المصرية بالتوقف فورا عن هذه الأعمال التي تلحق بالشعبين المصري والفلسطيني الأضرار البيئية والصحية التي لا يمكن تداركها مستقبلا، مع ضرورة أن تتحمل مصر مسؤولياتها التاريخية والسياسية والأخلاقية تجاه شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

وطالب التقرير الأمم المتحدة بضرورة تحمل مسؤولياتها وإلزام السلطات المصرية بقواعد القانون الدولي واحترام القواعد القانونية المنظمة للعلاقات بين الدول واتخاذ الخطوات القانونية الأممية بشأن إجبار السلطات المصرية لإيقاف مشروعها فورًا.

وأوصى التقرير جامعة الدول العربية بعقد جلسة خاصة لوزراء الخارجية العرب من أجل مناقشة الآثار الخطيرة الأمنية والاقتصادية والصحية والبيئية والاجتماعية والقانونية لبناء القناة، ومدى تأثيرها على الأمن القومي العربي.

كما ناشد منظمة المؤتمر الإسلامي للدفاع عن الشعب الفلسطيني والعمل لدى الجهات الدولية لفك هذا الحصار، والدعوة إلى تشكيل لجنة تحقيق في الآثار الكارثية للمشروع.

ودعا التقرير جميع منظمات حقوق الإنسان والمحافل الدولية بضرورة العمل الفوري لإيقاف بناء هذه القناة من خلال رفع قضايا قانونية في المحاكم المحلية والدولية، ودعوة اتحادات الحقوقيين والقانونيين في العالم وخاصة اتحاد المحامين العرب ونقابة المحامين المصريين لرفع دعوى لدي الجهات والمحاكم المختصة في مصر لإيقاف المشروع الظالم.

وأدان التقرير تورط رئيس السلطة محمود عباس المباشر بفكرة القناة المائية؛ الأمر الذي يجعله تحت طائلة المسئولية القانونية والشعبية.
......................

0 comments: