الأحد، 25 أكتوبر، 2015

انتفاضة24:طعن واطلاق نار و3 شهداءواعتقالات 24/10/2015

الأحد، 25 أكتوبر، 2015


انتفاضة24:طعن واطلاق نار و3 شهداءواعتقالات 24/10/2015

فلسطين السبت 11/1/1437 – 24/10/2015
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
اخبار متنوعه
................
التفاصيل
المقاومة


الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم السبت (24-10) وفاة حاخام صهيوني، متأثراً بإصابته في عملية في عملية نفذها الشهيدان غسان وعدي أبو جمل في القدس المحتلة قبل عام.

وقالت القناة العبرية الثانية، إن الحاخام يحيئيل روثمان (55 عاما) توفي متأثرا بجراح أصيب بها في عملية الكنيس قبل عام بالقدس المحتلة، وهو ما يرفع عدد القتلى الصهاينة في العملية إلى 6.

ووقعت العملية في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، عندما هاجم الشابان أبو جمل مجموعة مستوطنين في كنيس يهودي في القدس المحتلة، وقتلوا خمسة مستوطنين، مستخدمين السكاكين والبلطات ومسدسًا، فيما أصيب 13 آخرون في المكان بينهم عدد من الإصابات الخطيرة.
....................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أطلق مقاومون فلسطينيون، مساء اليوم السبت (24-10)، النار تجاه حاجز الجلمة من مسافة قريبة قبل أن ينسحبوا، في حين انتشرت قوات الاحتلال في المنطقة بحثاً عن المهاجمين.

وقال شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال أغلقت المنطقة المحيطة بالحاجز، وتوغلت في بلدة الجلمة وضاحية صباح الخير في مدينة جنين، وفتشت الدفيئات الزراعية القريبة من الحاجز، وأطلقت القنابل الضوئية في السماء لكشف المنطقة.

وأشار مواطنون يقطنون في قرية الجلمة إلى أنهم سمعوا صوت إطلاق نار باتجاه الحاجز أعقبه إطلاق نار كثيف من الجنود رداً على إطلاق النار.

وكان الشهيد الفتى أحمد محمد كميل من بلدة قباطية بجنين أعدم اليوم بدم بارد، بعد زعم الاحتلال أنه حاول طعن جندي صهيوني على الحاجز.
...........................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر محلية، مساء اليوم السبت، إن الشهيد الذي أعدمه الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن على معبر الجلمة شمال جنين، هو الفتى أحمد محمد كميل (16 عاماً)، من بلدة قباطية شرق المدينة.

وأشارت المصادر إلى أن مخابرات الاحتلال اتصلت بوالد الشهيد مساء اليوم، وطلبت منه الحضور لمقر مخابرات الاحتلال حيث طلبت منه التعرف على جثة نجله مما أكد خبر استشهاده.

وبحسب المصادر فإن قوات الاحتلال رفضت تسليم والد الشهيد جثة نجله وتعاملت معه بطريقة فظة قبل أن تطلب منه العودة لمنزله.

وكانت سلطات الاحتلال تكتمت على اسم الشهيد ولم تبلغ الجانب الفلسطيني بتفاصيل ومعلومات حوله، مما أخر معرفة هويته بشكل رسمي حتى مساء اليوم.

وكان الشهيد أعدم بدم بارد حسب شهود عيان لمراسلنا، بعد زعم الاحتلال محاولته طعن جندي حيث رفض الجنود السماح لسيارات الإسعاف بنقله وتركوه ينزف لساعات حتى وفاته.
...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد طفل فلسطيني، صباح السبت، بعد إطلاق الاحتلال النار عليه على حاجز الجلمة في جنين؛ بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

وأكد شهود عيان لمراسلنا أن قوات الاحتلال أعدمت الطفل بدم بارد بعد أن ادعت وسائل إعلام الاحتلال أن شابا حاول طعن جندي.

وقاتل وزارة الصحة إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص على الطفل محمد زكارنة (16 عاما)، ما أدى لاستشهاده.

وقال شهود من الباعة المتجولين قرب الحاجز لمراسلنا، إن جنود الاحتلال أطلقوا خمس رصاصات باتجاه فتى في السادسة عشرة من عمره كان متواجدا على باب مدخل المركبات المتجهة إلى أراضي 48.

وأشاروا إلى أن جنود الاحتلال قاموا بسحب جثة الشاب بعد إطلاق النار عليه إلى داخل حاجز الجلمة وهو مصاب وعلى قيد الحياة، وحين وصول سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر رفض الجنود السماح لها بإسعافه.

وأضافوا أن الجنود وبعيد إطلاق النار عليه؛ أحاطوه بسرعة ثم سحلوه لداخل منطقة المعبر بحيث لم يصبح بمقدور أحد معرفة ما جرى معه بعد ذلك.

وأغلقت قوات الاحتلال الصهيوني محيط معبر الجلمة شمال مدينة جنين، إثر ادعائها بقيام شاب فلسطيني بمحاولة طعن جندي صهيوني.

وبحسب مصادر محلية؛ فإن جنود الاحتلال انتشروا في محيط المعبر، ومنعوا دخول مركبات فلسطينيي 48 لجنين.

ويشار إلى أن معبر الجلمة الذي لا يعمل يوم السبت سوى لدخول فلسطينيي 48 في حين يغلق أمام حركة الفلسطينيين من الضفة، لا يتوجه إليه الفلسطينيون اليوم السبت.

وعادة ما يشهد معبر الجلمة مواجهات مع قوات الاحتلال بصفته أحد نقاط التماس القليلة مع الاحتلال في محافظة جنين.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
قالت القناة العبرية الثانية، اليوم السبت، إن شاباً فلسطينياً حاول تنفيذ عملية طعن بمدينة القدس المحتلة، إلا أنه لم يتمكن من ذلك، وسارع إلى ترك المكان.

وأوضحت القناة العبرية، أن أفراداً من شرطة الاحتلال تلاحق الشباب الذي حاول تنفيذ عملية طعن بحق عدد من المستوطنين، ولا تزال عملية المطاردة مستمرة.

ولم تورد القناة مزيداً من تفاصيل الحادثة.

وشهدت الأسابيع الثلاثة الماضية عمليات طعن مستمرة؛ حيث سُجل في غالبية الأيام تنفيذ أكثر من عملية طعن، وهو ما أحدث حالة من الخوف والهلع داخل المجتمع الصهيوني.
......................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
تظاهر آلاف الصهاينة في وقت متأخر مساء السبت (24-10) في تل الربيع "تل أبيب" في فلسطين المحتلة منذ عام 1948، احتجاجاً على انعدام الأمن داخل الكيان الصهيوني، في ظل استمرار انتفاضة القدس لليوم الرابع والعشرين على التوالي.

وشارك في التظاهرة التي نظمتها حركة السلام الآن، الآلاف، مطالبين رئيس حكومتهم بنيامين نتنياهو بالاستقالة، ورفعوا شعارات عديدة من بينها "فشل بيبي، العودة إلى دياره".

وقال المتظاهرون الذين تجمعوا في "ساحة رابين" تحت شعار "لا أمن بدون حل سياسي": "نحن نريد السلام والرفاه، وليس الغزو والحرب".

ووصفوا حكومة نتنياهو بأنها "عنصرية"، عادّين أنها "لا تجلب أمنا ولا تغييرا" ، ورفعوا لافتات كتب عليها "أوقفوا الجنون".

وتخلل التظاهرة اشتباكات مع قلة من اليمين الصهيوني.

ووفقا للمحتجّين؛ "يجب أن نسعى لإيجاد حل سياسي من شأنه أن يؤدي إلى وقف السيطرة الإسرائيلية على ملايين الفلسطينيين ووضع حد للصراع الدموي".

وقال رئيس ميرتس الصهيوني، عضو "الكنيست" زهافا غال أون، في المظاهرة: "من هنا أقول إن رئيس الوزراء بيبي، فشل في توفير الأمن الشخصي للمواطنين الإسرائيليين، وحان الوقت للابتعاد وتحمل المسؤولية، وهو ويضر الناس في جميع أنحاء البلاد".

أما ياريف أوبنهايمر، الأمين العام السابق لحركة السلام الآن، فقال: "لقد جئنا للاحتجاج على سياسة الحكومة (الصهيونية) غير المسؤولة، التي تؤدي إلى حرب دينية من الاستفزازات على جبل الهيكل (المسجد الأقصى) والبناء في المستوطنات".

ومنذ بداية تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، قتل 10 "إسرائيليين"، وأصيب 239 آخرين، فيما سجل 1212 حادث إلقاء حجارة، و39 حادث إطلاق نار، و54 عملية طعن ودهس نجح منها 38 على الأقل، و39 حادث إطلاق نار، ضن انتفاضة القدس التي جاءت نصرةً للمسجد الأقصى، وبعد تصاعد اعتداءات المستوطنين وآخرها إحراق عائلة الدوابشة.
..................
جرائم الاحتلال
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت الإحصائيات الشاملة لحصاد 24 يوماً لانتفاضة القدس، ارتفاعا متواصلا في جرائم الاحتلال، مع توالي ردود المقاومة الشعبية.

وقال مركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي"، في التقرير الذي يرصد حصاد الانتفاضة حتى ظهر السبت (24-10) وتلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن عدد الشهداء منذ الموجة الثورية "انتفاضة  القدس" مطلع الشهر الجاري ارتفع إلى "57" شهيدا، كان آخرهم اليوم شهيدين أحدهما في غزة وآخر في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بالإضافة إلى 6574 مصابا.
اعتداءات المستوطنين

ووثق التقرير 227  اعتداء  للمستوطنين، شملت  مهاجمة 135 سيارة فلسطينية، 43 اعتداء بالضرب أو بالتهجم، حالة قتل مباشرة في مدينة الخليل، حالة طعن في منطقة ديمونا، والباقي مهاجمة منازل وعقارات.

الاعتقالات

وعن الاعتقالات في الضفة والغربية والقدس والمناطق المحتلة عام 1948، أظهرت إحصائيات مركز القدس ارتفاع عددهم خلال انتفاضة القدس، إلى 1005 فلسطينيا، كان أبزهم اليوم المقاوم إسلام حامد.

وقال مدير مركز القدس علاء الريماوي "إن إسرائيل منذ أسبوعين، شرعت بحملة اعتقالات واسعة في صفوف حركة حماس، خاصة في منطقة رام الله والخليل، والقدس، نابلس".

وتوقع الريماوي"أن تستمر حركة الاعتقالات في صفوف حماس، ومن بينهم أعضاء المجلس والتشريعي والقيادات الوسيطة".

خسائر الاحتلال

وعلى صعيد حصيلة، أعمال المقاومة على الأرض، فبلغت 10 قتلى "إسرائيليين"، و239 إصابة، بالإضافة إلى 1212 حادث إلقاء حجارة، و39 حادث إطلاق نار، و54 عملية طعن ودهس نجح منها 38 على الأقل، و39 حادث إطلاق نار.

وأوضح التقرير أن القتلى الصهاينة سقطوا في 6 عمليات، اثنتان في الضفة وثلاثة في مدينة القدس، بالإضافة إلى عملية بئر السبع التي قتل فيها جندي صهيوني على يد شاب من فلسطينيي مدينة النقب، فيما قتل فيها أيضا أرتيري على أيدي شرطة الاحتلال ومستوطنيه بعدما ظنوا أنه أحد المنفذين.

ويتضح من التوثيق، أن الفترة الماضية شهدت 479 عملية إلقاء للزجاجات الحارقة، والعبوات محلية الصنع، كان أهمها في مدينة رام الله أدت إلى إصابة 5 مستوطنين بجروح يوم أمس.

وبشأن عمليات الطعن والدهس، فسجل 54 عملية طعن ودهس ومحاولة، آخرها عملية طعن بالقرب من حاجز الجلمة اليوم السبت أدت إلى إصابة جندي صهيوني واستشهاد المنفذ (16 عاما) من بلدة قباطية.

ورأى الريماوي أن الساعات الـ 48 ساعة القادمة، ساعات حسم في موقف السلطة وتوجهاتها، في ظل تأكيدات مهمة من قبل مصادر معتبرة، تشير إلى خلاف عميق حول موقف فتح من الحالة القائمة خاصة في ظل الحديث الأمريكي، والدفع العربي نحو التهدئة.
.........................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وزارة الصحة أن 57 شهيداً فلسطينياً ارتقوا منذ بداية انتفاضة القدس مطلع الشهر الجاري، في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، بينهم 13 طفلاً وسيدة حامل، وأسير قضى نتيجة الإهمال الطبي في مستشفى سوروكا.

وأضافت الوزارة، في بيان صحفي، مساء اليوم السبت (24-10)، أن 22.8% من الشهداء هم من الأطفال، فيما بلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس 39 شهيداً، وفي قطاع غزة 17 شهيدا، من بينهم أم حامل وطفلتها وعمرها عامان، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

وأشارت الوزارة إلى أن معدل ارتقاء الشهداء منذ بداية تشرين الأول هو شهيد كل 10 ساعات، فيما يصاب في كل ساعة حوالي 10 مواطنين.

وفيما يخص الإصابات، سجلت المستشفيات في الضفة الغربية وقطاع غزة حوالي 2000 إصابة بالرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط، والضرب المبرح، والحروق، منهم حوالي 450 من الأطفال والنساء، عدا عن الإصابات بالاختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع التي تقدر بأكثر من 4 آلاف إصابة.

 
وفيما يلي قائمة بأسماء الشهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة:
1-  
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما.
2-  
فادي علون (القدس) 19 عاما.
3-  
أمجد حاتم الجندي (يطا) 20 عاما.
4-  
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما.
5-  
الطفل عبد الرحمن عبيد الله (بيت لحم) 11 عاما.
6-  
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما.
7-  
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما.
8-  
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما.
9-  
أحمد جمال صلاح (مخيم شعفاط) 20 عاما.
10-
الطفل إسحاق بدران (كفر عقب) 16 عاما.
11-
محمد سعيد علي (مخيم شعفاط) 19 عاما.
12-
إبراهيم أحمد مصطفى عوض (بيت أمر) 28 عاما.
13-
الطفل أحمد عبد الله شراكة (الجلزون) 13 عاما.
14-
الطفل مصطفى الخطيب (صور باهر/ القدس) 17 عاماً.
15-
الطفل حسن خالد مناصرة، (القدس) 15 عاما.
16-
محمد نظمي شماسنة (قطنة غرب شمال القدس) 22 عاما.
17-
بهاء عليان، جبل المكبر- القدس، 22 عاما.
18-
علاء أبو جمل، القدس، 33 عاما.
19-
معتز زواهرة، (بيت لحم)، 27 عاماً.
20-
باسل باسم سدر، (الخليل)، 20 عاماً.
21-
أحمد أبو شعبان، (القدس) 23 عاماً.
22-
رياض إبراهيم دار يوسف، (الجانية- رام الله) 46 عاما.
23-
فادي الدربي (30 عاما) من جنين (استشهد داخل الأسر).
24-
إيهاب حنني (19 عاما) بيت فوريك – نابلس.
25-
إياد خليل محمود العواودة (26 عاما) - الخليل.
26-
الطفل طارق زياد النتشة (17 عاما) الخليل.
27-
الطفلة بيان أيمن العسيلي (16 عاما) الخليل.
28-
فضل عوض القواسمي (18 عاما) الخليل.
29-
عمر محمد الفقيه (23 عاما) - قطنة - القدس.
30-
الطفل معتز أحمد عويسات (16 عاما) جبل المكبر - القدس.
31-
مهند العُقبي، (21 عاما)، النقب.
32-
هدى محمد درويش، (65 عاماً)، العيسوية.
33-
عدي المسالمة (24 عاما)، الخليل.
34-
حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت أولا/ الخليل.
35-
حسام إسماعيل الجعبري، 18 سنة/ الخليل.
36-
الطفل بشار نضال الجعبري، 15 سنة / الخليل.
37-
معتز عطا الله قاسم (في العشرينات)/ العيزرية.
38-
هاشم يونس هاشم (54 عاما)/ الخليل.
39-
محمود خالد غنيمات (20 عاما)/ صوريف.
40-
الطفل أحمد محمد سعيد كميل (17 عاما)/ قباطية.
41-
شادي حسام دولة (20 عامًا)/ غزة.
42-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي (20 عامًا) الشجاعية - غزة.
43-
عبد الوحيدي (20 عامًا) الشجاعية - غزة.
44-
الطفل محمد هشام الرقب (15 عامًا) - غزة.
45-
عدنان موسى أبو عليان (22)عامًا خان يونس - غزة.
46-
زياد نبيل شرف (20 عاما) - غزة.
47-
جهاد العبيد (22 عاماً) دير البلح – غزة.
48-
الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما) - غزة.
49-
خليل عمر عثمان (18 عاما) - غزة.
50-
نور رسمي حسان (30عاما) - غزة.
51-
الطفلة رهف يحيى حسان (عامان) - غزة.
52-
شوقي جمال جبر عبيد (37 عاما)- بيت حانون - غزة.
53-
يحيى عبد القادر فرحات (24 عاما) – الشجاعية – غزة.
54-
محمود حاتم حميدة (22 عاما) شمال غزة.
55-
أحمد السرحي، 27 عاما، شرق البريج.
56-
يحيى هاشم كريرة، 20 عاما، غزة.
57-
خليل حسن أبو عبيد، 25 عاما، شرق خانيونس
...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة استشهاد الشاب خليل حسن أبو عبيد، متأثراً بجراحه التي أصيب بها في المواجهات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال شرق مخيم البريج قبل 13 يوماً.

وأوضح أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة، في تصريح صحفي، اليوم السبت (24-10) أن الشهيد أبو عبيد (25 عاماً) من سكان خان يونس، استشهد بعد أن أصيب بقنبلة غاز دخلت داخل جسده وقام الأطباء بإخراجها قبل أيام وبعد ذلك حدث له مضاعفات أدت لاستشهاده اليوم.

وكان أبو عبيد أصيب شرقي مخيم البريج، إثر إصابته بقنبلة غاز اخترقت كتفه الأيمن واستقرت في الرئة وتسببت بتهتكات كبيرة، استشهد نتيجة مضاعفاتها.

وباستشهاد الشاب أبو عبيد، يرتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا منذ بداية أكتوبر إلى 57 شهيداً بينهم 13 طفلاً، وسيدة حامل، وأسير استشهد نتيجة الإهمال الطبي.

 
وأفادت وزارة الصحة أن 23.2% من الشهداء هم من الأطفال، فيما بلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس 39 شهيدا، وفي قطاع غزة 17 شهيدا، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.
.................

القسام - الضفة المحتلة :
اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم السبت (24-10) عدداً من المواطنين الفلسطينيين بمدن مختلفة من الضفة الغربية، من بينهم القسامي المطارد إسلام حامد المفرج عنه من سجون المخابرات الفلسطينية والمتهم بالمشاركة بعملية إطلاق نار على مغتصبين في العام 2010.
وقالت وسائل الإعلام الصهيوني، إن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم الأسير القسامي المحرر إسلام حامد، والذي أفرج عنه من سجون المخابرات الفلسطينية قبل نحو شهر.
وتتهم قوات الاحتلال الصهيوني حامد، بالمشاركة بعملية إطلاق نار تجاه سيارة للمغتصبين في العام 2010، واعتقلت لدى جهاز المخابرات الفلسطينية قبل أن يفرج عنه قبل نحو شهر بعد اضراب عن الطعام لفترة طويلة.
من جانب آخر، أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة برقة شمال مدينة نابلس، وداهمت منازل المواطنين نافز حجي ومصطفى حجي، وهما شقيقا الأسير القسامي سليم حجي، وكذلك منزل نور الدين الشاعر، وقامت بتفتيشها باستخدام الكلاب البوليسية، وتحطيم محتوياتها.
وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر مصطفى حجي، - قبل أن تنسحب من البلدة.
وفي مدينة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال منازل عدد من المواطنين، حيث اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر يحيى تركمان بعد تفتيش منزله بطريقة همجية، فيما اقتحمت منزل المواطن معتصم استيتي من بلدة قباطية وقامت بعمليات تفتيش واسعه دون الابلاغ عن أي اعتقالات
. ..........................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ظهيرة اليوم السبت (24-10)، القيادي في حركة حماس ياسر بدرساوي، على أحد الحواجز العسكرية الواقعة بن مدينتي نابلس وطولكرم إلى الشمال من الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت عائلة بدرساوي، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، بان قوات الاحتلال اعترضت القيادي أثناء اجتيازه حاجز عناب العسكري الواقع شرق مدينة طولكرم للتوجه إلى عمله التجاري هناك.

وأشارت العائلة إلى أن قوات الاحتلال عمدت إلى نقل ابنها إلى معتقل حوارة العسكري الواقع إلى الجنوب من مدينة نابلس.

والقيادي بدرساوي هو أسير محرر لم يمض على خروجه من سجون الاحتلال سوى عدة شهور، بالإضافة إلى كونه معتقلاً سياسياً لعدة مرات في سجون أجهزة السلطة.
....................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شنّت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم السبت (24-10)، حملة اعتقالات واسعة في بلدات وأحياء مدينة القدس المحتلة، طالت 12 مواطناً فلسطينياً بينهم طفل.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، خمسة شبّان مقدسيين من قرية العيساوية شرق المدينة عقب سلسلة عمليات دهم وتفتيش استهدفت منازلهم، وهم الشبّان: عبد داري، سفيان محمود، محمد ناصر، وجدي محمود وداود عطية.

وفي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، اقتحمت قوات الاحتلال عدّة أحياء فيها، واعتقلت الشابين: سامر الشلودي ورضوان أحمد عبد الرحمن، بالإضافة إلى الطفل نضال بزلميط وفرح الجولاني من حي رأس العامود.

وفي بلدة جبل المكبّر جنوب شرق القدس، اعتقلت قوات شرطة الاحتلال المواطن الفلسطيني توفيق أبو دهيم، بالإضافة إلى آخر لم تُعرف هويته، حيث تم اعتقاله من منطقة "الشيخ سعد"، ونقله إلى جهة غير معلومة.

وفي بلدة أبو ديس شرق القدس، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب الفلسطيني عوني جلال بعد مواجهات وُصفت بـ"العنيفة" استمرت لعدة ساعات مساء أمس، في بلدتي العيزرية وأبو ديس.
....................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم السبت (24-10) عدداً من المواطنين الفلسطينيين بمدن مختلفة من الضفة الغربية، من بينهم المطارد القسامي إسلام حامد المفرج عنه من سجون المخابرات الفلسطينية، والمتهم بالمشاركة بعملية إطلاق نار على مستوطنين في العام 2010.

وقالت وسائل الإعلام العبري، إن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم الأسير المحرر إسلام حامد، والذي أفرج عنه من سجون المخابرات الفلسطينية قبل نحو شهر، حيث تتهمة قوات الاحتلال الصهيوني بالمشاركة في عملية إطلاق نار تجاه سيارة للمستوطنين في العام 2010، واعتقل لدى جهاز المخابرات الفلسطينية قبل أن يفرج عنه قبل نحو شهر بعد إضراب عن الطعام لفترة طويلة.

وأوضحت وسائل الإعلام العبري، أن القسامي حامد اعتقل من إحدى المنازل في بلدة وادي برقين القريب من مدينة جنين شمال الضفة، حيث بقي مختفيا عن الأنظار منذ لحظة إفراج أجهزة أمن السلطة عنه.

من جانب آخر، أفادت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة برقة شمال مدينة نابلس، وداهمت منازل المواطنين نافذ ومصطفى حجي، وهما شقيقا الأسير القسامي سليم حجي، وكذلك منزل نور الدين الشاعر، وقامت بتفتيشها باستخدام الكلاب البوليسية، وتحطيم محتوياتها.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر مصطفى حجي، قبل أن تنسحب من البلدة.

وفي مدينة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال منازل عدد من المواطنين، حيث اعتقلت الأسير المحرر يحيى تركمان بعد تفتيش منزله بطريقة همجية، فيما اقتحمت منزل المواطن معتصم استيتي من بلدة قباطية، وقامت بعمليات تفتيش واسعة دون الإبلاغ عن أي اعتقالات.

كما شنت قوات الاحتلال الصهيوني حملات دهم واقتحام في مخيم جنين وعدة بلدات بمحافظة جنين، وقامت بعمليات تمشيط.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن أكثر من 20 آلية عسكرية اقتحمت مخيم جنين، مما أدى لاندلاع مواجهات في المنطقة الواقعة بين المخيم وواد برقين، وسمع أصوات إطلاق نار خلال ساعات الفجر.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت واد برقين، واعتقلت الأسير المحرر يحيى الهنداوي (44 عاما) بعد تفتيش منزله، علما بأن هنداوي يعمل في دائرة الطابو بجنين، وسبق أن قضى خمس سنوات بتهمة انتمائه لحركة حماس، كما اعتقل لدى أجهزة السلطة عدة مرات.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال توغلت فجرا في بلدتي زبوبة والعرقة غرب جنين، وقامت بعمليات تمشيط، ونصبت الحواجز على مداخلها.
...................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قدم الطفل الجريح أحمد صالح مناصرة (13 عاما)، من بيت حنينا في القدس المحتلة، الذي اعتقلته قوات الاحتلال، مصابًا بجروح بالغة في الثاني عشر من الشهر الجاري، شهادة متكاملة عن محاولة الإعدام الميداني التي تعرض لها، وتخللها اعتداءات وتنكيل يندى له الجبين من المستوطنين وشرطة الاحتلال.


وأكد مناصرة الذي يقبع حالياً في سجن "هشارون" الصهيوني، تعرضه للتعذيب خلال فترة اعتقاله واحتجازه في مستشفى هداسا الصهيوني بالمدينة المحتلة.

ونقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين هبة مصالحة، شهادة  الطفل، منذ اعتقاله بعد تعرضه لعملية دهس متعمدة من مستوطنين أعقبها التنكيل به وشتمه منهم، وهي واقعة سجلتها كاميرا في المكان.

وأوضح مناصرة، بأنه اعتقل من القدس من منطقة مستوطنة "بسجاف زئيف"، المقامة على الأراضي الفلسطينية في القدس المحتلة، وكان معه ابن عمه حسين مناصرة، بعدما ادعت الشرطة "الإسرائيلية" أنهما حاولا طعن "إسرائيلي" هناك.

وقال مناصرة إن سيارة "إسرائيلية" توجهت فجأة باتجاهه، ودهسته عمدًا بجانب سكة القطار، وأصيب بجروح موضعية ورضوض في جميع أنحاء جسمه.

وأضاف مناصرة، في شهادته إنه حاول أن يهرب، فطارده المستوطنون وهم يحملون عصا غليظة، وأحدهم قام بضربه بالعصا ضربات قوية على رأسه، فوقع على الأرض ينزف الدماء من رأسه.

وتابع “أحاط بي عدد كبير من المستوطنين، وأخذوا يضربونني بشكل جماعي بأرجلهم وأيديهم على وجهي وجسمي، وسمعت الكثير من الشتائم والمسبات البذيئة، وطالبوا بقتلي، وصرخوا الموت للعرب".

 
وتابع: "كنت غارقا في دمي، والضربات تأتيني من كل جانب، دون أن يسعفني أحد حتى فقدت الوعي”.

وأردف "أفقت في مستشفى هداسا وحولي رجال الشرطة وكنت مقيد اليدين في السرير، وأفراد الشرطة في المستشفى عاملوني بشكل سيئ جدًّا، وكانوا يوجهون لي الشتائم والمسبات ويضربونني بأقدامهم فيهتز السرير مسببا لي الكثير من الأوجاع".

كما قال: "في إحدى المرات قام شرطي بإدخال شخص مدني لغرفتي في المستشفى، وأخذ هذا الشخص يسبني ويشتمني بأسوأ الألفاظ، ويتمنى لي الموت".

وأفاد بأنه لم يتم السماح له الدخول إلى الحمام، وكان يتبول داخل قنينة، ولم يستطع أن يتناول الطعام لأن إحدى يديه مقيدة طوال الوقت بالسرير، ولم يساعده أحد على ذلك إلا المحامي طارق برغوث عندما كان يزوره.

واستطرد: “جرى التحقيق معي وأنا راقد وجريح في المستشفى لساعات طويلة، ما أدى لإرهاقي وزيادة أوجاعي، ومكثت مدة أسبوع، نقلت بعدها إلى مستشفى سجن الرملة”.

وأفاد مناصرة، أنه بتاريخ 20 الجاري وصل لسجن “هشارون”، وبعد يوم واحد من وصوله نقل إلى التحقيق في سجن المسكوبية في القدس، وهناك تم تقييد يديه وقدميه على كرسيّ، وكان المحقق يسبه ويشتمه طوال الوقت، وبعد عدة ساعات أنزلوه إلى الزنزانة.

وذكر أنه بسبب دهسه بالسيارة وضربه بالعصا على رأسه، أصيب بجرح عميق في رأسه، وتم تقطيب الجرح بـ10 قطبات، إضافة إلى أنه أصيب بجروح وكدمات ورضوض في جميع أنحاء جسمه، وتعرض لضربات قوية على فمه، فأصيب بأوجاع رهيبة في فكيه.

وأكد أنه يعاني من أوجاع شديدة في رأسه ورقبته وظهره بسبب الضربات، التي تلقاها عند إلقاء القبض عليه.
..................
بيت لحم / جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من الشبان برصاص الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم السبت (24|10)  خلال مواجهات اندلعت في بيت لحم، وجنين، بالضفة المحتلة.

وقالت مصادر طبية، إن شابين أصيبا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال المواجهات التي اندلعت المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وجرى نقلهما لمستشفى بيت جالا الحكومي.

وذكر شهود عيان لمراسلنا، إن المواجهات اندلعت في محيط مسجد بلال بن رياح بين الشبان وقوات الاحتلال التي فتحت نيران أسلحتها، ما أدى إلى إصابة شابين إحداها في الفخذ والأخرى في الصدر، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وجاءت المواجهات في وقت أعلن فيه الاحتلال نشر العشرات من قواته؛ بحجة حماية المستوطنين الذين يقتحمون محيط مسجد بلال بن رباح؛ لزيارة ما يعرف بـ"قبر راحيل" لأداء طقوس توراتية.

إلى ذلك، أصيب عدد من المواطنين، بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية زبوبا غرب جنين.

وقال مدير إسعاف الهلال الأحمر في جنين محمود السعدي، إن كافة المصابين جرى علاجهم ميدانيا، ومن ضمنهم عائلة المواطن محمد طالب التي أصيب أفرادها بالاختناق جراء سقوط قنابل غاز داخل منزلهم.

وذكرت مصادر محلية لمراسنا، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب إبراهيم جرادات، واقتادته إلى مجهولة.

في غضون ذلك، أتلف مستوطنو 'مابودوتان' المقامة فوق أراضي بلدة يعبد، جنوب غرب جنين، دفيئة زراعية لأحد المواطنين.

وقال المواطن كايد أبو بكر، إن مجموعة من المستوطنين اقتحموا الدفيئة الزراعية المزروعة بالتبغ، وحطموا مفارش التبغ والبركس؛ ما أدى إلى إتلاف التبغ المزروع داخله الذي يقدر بـ 15 ألف شيقل (الدولار 3.85 شيقل).
...................
القدس المحتلة – المركز لفلسطيني للإعلام
اضطر مواطن مقدسي، عصر اليوم السبت (24-10)، إلى هدم منزله الكائن في بلدة بيت حنينا، شمال القدس المحتلة بيده، بعد تسلمه قرارا من بلدية الاحتلال يقضي بهدمه؛ بحجة عدم الترخيص.

وقال المواطن إلياس الرجبي، إن بلدية الاحتلال أمهلته حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري، لهدم منزله أو تنفذ آليات الاحتلال عملية الهدم بنفسها مقابل تحمل كافة التكاليف المترتبة على الهدم.

وذكر الرجبي في تصريحات إعلامية، أن منزله مبني منذ عام 1998، وتعيش فيه أسرة مكونة من 5 أطفال ووالدين، بمساحة 100 متر، وبتكلفة 100 ألف دولار.

وأشار إلى أن بلدية الاحتلال سلمته أمرا يقضي بهدم منزله، بعد أن دفع مخالفات البناء دون ترخيص وصلت إلى نحو 200 ألف شيكل (الدولار 3.85 شيكل).

يذكر أن قوات الاحتلال تجبر الفلسطينيين الذين تقرر هدم منازلهم، على دفع تكاليف عملية الهدم التي تقوم بها دون وجه حق؛ بادعاء أنها أبنية ومنشآت غير مرخصة، حيث تصل تلك التكاليف إلى عشرات آلاف الشواكل، كما أنها تمنع تنظيف المكان بعد الهدم أو إعادة الإعمار.
.........................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أغلقت قوات الاحتلال صباح اليوم السبت (24-10)، حاجز "قلنديا" العسكري شمال مدينة القدس المحتلة، بشكل مفاجئ، لـ "دواعٍ أمنية"، حسب قولها.

وأفاد شاهد عيان بأن قوات الاحتلال أقدمت صباح اليوم على إغلاق حاجز "قلنديا"، ومنع حركة المارة والمركبات في كلا الاتجاهين، وذلك بشكل مفاجئ، الأمر الذي تسبّب بحدوث أزمة خانقة في المكان.

وأضاف أن الاحتلال ادّعى وجود "جسم مشبوه" قرب الحاجز، حيث قام باستدعاء وحدة صهيونية متخصّصة لتفجيره، دون الإفصاح عن أي تفاصيل أخرى.

ويعدّ حاجز "قلنديا" العسكري الواصل بين مدينتيْ القدس ورام الله، من أكبر الحواجز التي نصبها جيش الاحتلال عقب الانتفاضة الثانية عام 2000، كما يُعاني المواطنون الفلسطينيون من مضايقات جنود الاحتلال واستفزازاتهم المتكرّرة لهم على الحاجز، حيث قد تستغرق رحلاتهم عبره مدة ساعات طويلة.
....................
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
هاجم عشرات المستوطنين اليوم السبت (24-10) المنطقة الشرقية من بلدة بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وأحرقوا عشرات الدونمات من الأراضي الزراعية.

وأكد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن المستوطنين أضرموا النار في الأراضي الزراعية مما أدى إلى امتداد النيران على مساحات واسعة.

وأضاف الشهود أن أهالي البلدة تصدوا للمستوطنين ودارت بينهم مواجهات عنيفة قبل أن تحضر قوات الاحتلال إلى المكان لحماية المستوطنين الذين فروا إلى مستوطنة "يتسهار"، وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين.
...........................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
في قرار غير مسبوق، حكمت ما يسمى بـ"محكمة الصلح" في القدس أمس، على الشاب أنس محمود الكسواني (٢٠ عاماً) بالاعتقال الاداري لمدة أربعة أشهر، بحجة التحريض عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، ووجود علم فلسطين في غرفته.

وقال محمود الكسواني والد أنس، إن الإدعاء العام الصهيوني في المحكمة رفض كشف ما هو التحريض الذي قام به أنس عبر "الفيسبوك"، وواصل الحديث عن التحريض وأثره وخطورته على الشباب، خلال الجلستين الماضيتين.

وأضاف الكسواني لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "لا يوجد أي إثبات أو دليل لما يسميه الادعاء بالتحريض، وما يبرر هذا الحكم الغريب على أنس، مشيراً إلى أن نجله مصاب بمرض (تكسر صفائح الدم)، ويحتاج إلى علاج متواصل، وأي جرح بسيط يتحول بشكل خطير إلى نزيف يصعب وقفه".

يذكر أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال، اعتقلت الشاب أنس من منزله في البلدة القديمة في شعفاط يوم الجمعة الماضي، بعد اقتحام بيته وتفتيشه يوم الاثنين الماضي، ولم تعثر الشرطة باعترافها إلا على علم فلسطين، إذ عدّت وجود العلم دليلا ضد أنس في المحكمة، فيما تبنى القاضي في جلسة أمس، موقف الادعاء العام، وحكم عليه بالاعتقال الإداري (٤) أشهر.

أما كريم فيصل أبو خضير (٣٢ عاماً) من مخيم شعفاط، فمددت ما يسمى بمحكمة الصلح توقيفه دون سقف زمني لحين قيام ضابط السلوك بإعداد تقرير خاص عنه، يقدم للمحكمة حول مدى خطورته على "إسرائيل".

وبحسب مصادر قانونية فلسطينية؛ فإن أغلب المعتقلين الفلسطينيين خلال الأحداث الأخيرة يجري تشديد الأحكام بحقهم وتمديد توقيفهم على فرعيات وأمور لم تكن سلطات الاحتلال تأخذها بعين الاعتبار من قبل؛ مثل الاشتباه بتشكيل خطر على الجمهور، أو قضايا يجري وضعها ضمن لأحة اتهام أي شاب أو فتى يجري اعتقاله مثل لبس الكوفية الفلسطينية أو الاعتداء على شرطي خلال عملية التوقيف وتمديد الاعتقال عدة مرات.

وينظر محامون إلى القوانين والإجراءات الصهيونية الجديدة على أنها استهداف مباشر للقدس والمقدسيين، ولا يستبعدون أن تكون هذه القوانين والإجراءات تمهيدا لخطوات أخرى في المدينة.

وبحسب المصادر؛ فقد اعتقلت قوات الاحتلال منذ بداية الاحداث (591) مقدسيا، بينهم (78) طفلا دون سن الـ18، معظمهم تتهمهم بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة على أهداف للجيش، إضافة إلى مئات الأطفال المحكوم عليهم بالحبس في منازلهم بالتهمة نفسها.
......................
اخبار متنوعه
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" المجتمع الدولي ممثلاً بهيئة الأمم المتحدة، بوضع حد لأطول احتلال في العصر الحديث، وضمان قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة الشعب الفلسطيني إلى دياره التي هُجّر منها.

وقالت الحركة، في بيان لها اليوم السبت (24-10)، بمناسبة الذكرى السبعين لإنشاء الأمم المتحدة، إن هذه الذكرى تأتي وفلسطين تعاني من اغتصاب احتلالي استيطاني عنصري منذ حوالي سبعة عقود، مُورس على شعبنا خلالها أسوأ أنواع القتل والتدمير والتهجير.

واتهمت حماس الأمم المتحدة بالإسهام بشكل مباشر في نشأة الكيان الصهيوني، من خلال اعترافها به وتعزيز شرعيته ووجوده على حساب الشعب الفلسطيني، واستمرارها في السكوت على ما ارتكبه بحقه من جرائم، وعدم إلزامه بمقتضيات القانون الدولي والإنساني وفي مقدمتها حق العودة، وفق قولها.

وشددت الحركة على أن العالم لن يكون أفضل طالما بقيت فلسطين محتلة وبقي الشعب الفلسطيني يعاني القتل والسجن والتشريد على يد الاحتلال.

وشددت الحركة على أن الشعب الفلسطيني سيستمر في مقاومة هذا الاحتلال بكل الوسائل التي كفلتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية حتى انتزاع حريته وتحقيق أهدافه.
.................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد فوزي برهوم، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن الشعب الفلسطيني ليس بحاجة إلى إذنٍ من رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو للصلاة في المسجد الأقصى.

وقال برهوم في تصريح مساء السبت (24|10)  تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، : "تصريحات كيري (وزير الخارجية الامريكي) بأن "نتنياهو يلتزم بالسماح للمسلمين بالصلاة في المسجد الأقصى" تصريحات هزلية، وفارغة المضمون".

ورأى برهوم أن هذه التصريحات عبارة عن "إعادة تجميل للمشروع الإسرائيلي التهويدي، ومحاولة لإخراج نتنياهو من أزمته التي سببتها سياساته العنصرية المتطرفة"، وفق تعبيره.

وأضاف المتحدث باسم حركة "حماس" أن "الأقصى سيبقى للمسلمين والفلسطينيين، ولسنا بحاجة لإذن من نتنياهو للصلاة في المسجد الأقصى لأن هذا حقنا المقدس، سندافع عنه مهما كلفنا الثمن".

وكان كيري أعلن عن اتفاق أردني- "إسرائيلي"، تلتزم بموجبه سلطات الاحتلال بمراقبة باحات المسجد الأقصى بالكاميرات على مدار 24 ساعة، مقدماً ذلك وكأنه إنجاز لصالح الفلسطينيين.

وأضاف كيري في تصريحات صحفية له قبيل مغادرته الأردن، التي التقى فيها اليوم بالملك عبد الله الثاني ورئيس السلطة محمود عباس إن فحوى الاتفاق كاملاً سيعلن عنه نتنياهو اليوم.

وقال في تصريحات مقتضبة للتلفزيون الرسمي الأردني، إن نتنياهو "وافق أن تطبق إسرائيل سياسة تتيح للمسلمين الصلاة في المسجد الأقصى، ولغير المسلمين بالزيارة فقط، وأن مسؤولين إسرائيليين سيجتمعون بمسؤولين في دائرة أوقاف القدس".
..................
عمّان – المركز الفلسطيني للإعلام
يبذل وزير الخارجية الأمريكية جون كيري جهوداً كبيرة من أجل محاولة تهدئة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وإطفاء شعلة انتفاضة القدس المتقدة منذ بداية الشهر الجاري.

وأعلن كيري أن المملكة الأردنية الهاشمية والكيان الصهيوني اتفقا على خطوات لـخفض ما وصفه بـ"التوتر" في المسجد الأقصى المبارك.

وقال كيري، عقب مباحثات مع ملك الأردن عبد الله الثاني، ورئيس السلطة محمود عباس، إن الخطوات تشمل عملية مراقبة بالفيديو على مدار الساعة.

وأضاف كيري، إنه وفقا للاتفاق، فإن دولة الاحتلال تؤكد مجدداً على دور الأردن "الخاص والتاريخي" باعتبارها راعياً ومسؤولاً عن إدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك.

وقال كيري إن (إسرائيل) تعهدت بالحفاظ على قواعد العبادة في المسجد، مشيرا إلى أن الجانبين الصهيوني والأردني سوف يجتمعان لبحث سبل تعزيز الأمن في الموقع.

وكان رئيس السلطة محمود عباس التقى كيري اليوم في العاصمة الأردنية عمان، حيث استمع إلى بعض الخطوات، التي يسعى الأخير للقيام بها مع الاحتلال الصهيوني.

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي حذرتا، خلال مسيرات حاشدة انطلقت أمس الجمعة (23-10)، في قطاع غزة، من أي محاولات أو مبادرات أو اتفاقات تسعى للالتفاف على انتفاضة القدس وتحاول إخمادها.

وأكدت الحركتان على استمرار الانتفاضة، وضرورة إمدادها بكل عوامل الصمود، كما دعتا رئيس السلطة محمود عباس إلى وقف التنسيق الأمني والانحياز إلى خيار شعبه في مقاومة الاحتلال ورفض وجوده على أرض فلسطين.

من جهتها أقرت حركة فتح بأن الإدارة الأمريكية تساوم السلطة الفلسطينية على مواقفها السياسية، مشدّدة على تمسّك الأخيرة بـ "مواقفها الثابتة" فيما يتعلّق بمسار تسوية الصراع.

وشدّد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، جمال محيسن، على أنه بات من غير المقبول أن تتبنى الولايات المتحدة الموقف الصهيوني، مضيفاً "الأفكار المطروحة حاليا هي السبب الرئيس وراء فشل كل شي، وسبب التحركات الجماهيرية والهبة الفلسطينية الموجودة الآن في الشارع، والتي ممكن أن تتطور أكثر خلال المرحلة المقبلة.

وفي ذات الوقت الذي أعلن فيه كيري عن تفاهماته مع الاحتلال والسلطة والأردن، دعت جماعات يهودية متطرفة تسمى "أنصار الهيكل" المزعوم، إلى اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك غداً الأحد (25-10)؛ رداً على فتاوي بعض الحاخامات اليهود بتحريم دخول الأقصى.

 
ونشرت مجموعات يهودية دعوات لها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تطالب فيها المستوطنين للمشاركة في عمليات اقتحام جماعي واسع للمسجد الأقصى يوم غد الأحد، وذلك تحت عنوان "عودة كل اليهود إلى جبل الهيكل".

 
ووفقاً للقناة الصهيونية العاشرة، فإن تجديد الفتوى جاء ردا على من يدعون من اليهود بأن الفتوى التي صدرت عام 67 انتهت صلاحيتها.

ومنذ 24 يومًا ينتفض الفلسطينيون في القدس والضفة الغربية المحتلتين وقطاع غزة دفاعًا عن المسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض لمحاولات التقسيم الزمانية والمكانية، فيما بات يعرف بـ"انتفاضة القدس"، حيث قدموا 57 شهيدًا، وآلاف الجرحى في مقابل مقتل عشرة صهاينة وإصابة المئات.
....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إعلان وزير الخارجية الأمريكية جون كيري بشأن الأوضاع في فلسطين، عادّةً تصريحاته محاولة أمريكية لإنقاذ الاحتلال من أزمته في مواجهة الانتفاضة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أعلن من العاصمة الأردنية عمان التزام رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو بالسماح للمسلمين بالصلاة في المسجد الأقصى، وغير المسلمين بزيارته.

ورأت الحركة، في بيان لها وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه مساء اليوم السبت (24-10)، أن إعلان كيري هو محاولة خبيثة من نتنياهو بتواطؤ أمريكي يهدف إلى تثبيت السيطرة الصهيونية على المسجد الأقصى من خلال منح الاحتلال الحق بالسماح والمنع للمسلمين للصلاة في المسجد الأقصى، وفق تعبيرها.

وشددت "حماس" على رفضها لهذا الإعلان الذي جاء بصيغة مبهمة، وصيغ بعناية فائقة ليعطي نتنياهو وحكومة الاحتلال  الفرصة للمناورة وللتهرب من أي التزامات بانتظار الفرصة السانحة لفرض الهيمنة الصهيونية على المسجد الأقصى، كما قالت.

وقالت "حماس"، إن هذا الإعلان يساوي بين حق المسلمين للصلاة وحق غير المسلمين بالزيارة، علاوة على أنه لا يعرف الهدف من هذه الزيارات والتي يمكن تفسيرها على أنها حق لزيارة دينية للمتطرفين اليهود الصهاينة.

ودعت الحركة كافة أبناء الشعب الفلسطيني في كافة مواقع تواجدهم للحذر واليقظة من المؤامرات التي تحاك من أجل الالتفاف على انتفاضتهم التي أربكت الاحتلال وأفقدته صوابه، والتمسك بحماية المسجد الأقصى مهما كلف الثمن.

 
وطالبت "حماس" رئيس السلطة محمود عباس والسلطات الأردنية، بعدم القبول بأي اتفاق يعطي الاحتلال الفرصة للمناورة والمراوغة والالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني، والقيام بواجبهم في حماية المسجد الأقصى.

 
ودعت الحركة القادة العرب والمسلمين وكافة أحرار العالم إلى الوقوف إلى جانب انتفاضة الشعب الفلسطيني من أجل الدفاع عن المسجد الأقصى.
.......
الإعلام الحربي _ غزة
أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خالد البطش أن انتفاضة القدس المباركة حققت في اللحظات الأولى لانطلاقها انجازات كبيرة على خطى الأهداف الإستراتيجية فيما يتعلق بتحرير فلسطين.
وأوضح القيادي البطش أن نتائج انتفاضة القدس ستكون علامة بارزة في تاريخ الصراع الفلسطيني – الصهيوني، مشيراً أن النتائج ستفاجئ الفلسطينيين والصهاينة والمراهنين على أنها جولة سرعان ما تنطفئ.
وقال البطش في حوار مع وكالة "فلسطين اليوم الإخبارية": "انتفاضة القدس في اليوم الأول من انطلاقتها حققت أربعة إنجازات كبرى، أولها أنها وضعت حداً للمراهنات السياسية ومشاريع التسوية، وثاني تلك الانجازات أنها استطاعت الإطاحة في منظومة الأمن الجمعي والفردي الصهيوني.
وأضاف: ثالث تلك الانجازات أنها تأتي رداً على حالة انشغال الأمة عن فلسطين.
رابعاً أنها أفشلت مشروع الادعاء "القدس الموحدة" عاصمة أبدية لإسرائيل وأصبح المشروع وراء ظهور أصحابه، وهناك 72%من الصهاينة جاهزون للخروج من القدس، وتقارير المخابرات الأمريكية تتنبأ بنهاية قريبة للكيان على غرار توقعاتها بانتهاء حكم الابرتهايد "الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، واحتمال فرار 2 مليون صهيوني في اقل من 20عام.
وأشار إلى أن "هناك إنجازات كبيرة على الطريق لانتفاضة القدس، إن استمرت الانتفاضة لعام واحد على الأقل، قد تؤتي أُكلها بحماية الأقصى من القسمة وبإنهاء احتلال الضفة كما حصل في غزة عندما انسحب الاحتلال منها إبان انتفاضة الأقصى الثانية".
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
.............

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
استهجنت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اعتماد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في مكاتباتها ومراسلاتها الرسمية أن القدس "عاصمة إسرائيل".

وكانت "أونروا" وزعت مؤخرًا تعميمًا على مكاتبها حول بدء التوقيت الشتوي في كل مناطق عملياتها مشيرة إلى كلمة (إسرائيل) بجانب مدينة القدس.

ورأى المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، في تصريح له نشره عبر صفحته على "فيس بوك" ،اليوم السبت (24-10)، أن سلوك "أونروا" قلب للحقائق ومس بمشاعر الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية جمعاء "في ظل ما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى والمقدسيين من اضطهاد وعنف وإرهاب إسرائيلي منظم". حسب تعبيره.

وحذر من أن يضفي هذا الاعتراف من "أونروا" شرعية وغطاء للاعتداءات الصهيونية المستمرة ضد المقدسيين ويشجع على مزيد من العنف والإرهاب والتطرف الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

ودعا "أونروا" إلى مراجعة ما تقوم به، وتصحيح هذا المسار الخاطئ والذي إن استمرت به سيلحق الضرر الكبير بالشعب الفلسطيني وحقوقه ومصالحه، "لأنه لا يليق بمؤسسة دولية كـ"أونروا" أن تضع نفسها في هذا الموقف المحرج والغريب والعجيب والذي ليس له أي مبرر على الإطلاق"، وفق قوله.
>>>>>>> 
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهرت متابعة دقيقة ومهنية لنمط تغطية الإعلام الغربي لأحداث انتفاضة القدس، انحيازاً فاضحاَ لصالح الاحتلال الصهيوني في تناوله لأحداث انتفاضة القدس.

وأكد التقرير الذي أعده مركز "الدراسات السياسية والتنموية"، وتلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، أن السياق العام للتغطية الإعلامية الغربية، يقوم على لوم الضحية الفلسطيني، وتبرئة الاحتلال، ومعاملة الفلسطينيين على أنهم أرقام وبلا أسماء، مقابل التركيز على القتلى والمصابين الصهاينة، وتبني الرواية "الإسرائيلية" للأحداث، وهو النسق الذي اتبعه الإعلام الغربي ولا يزال في تغطيته للأحداث، باستثناء بعض الصحف والمواقع الليبرالية واليسارية.

وتناول التقرير بعض النماذج لهذا الانحياز الذي بدا جلياً، بما يؤكد أن الإعلام الغربي جزء من المنظومة الثقافية والاقتصادية التي توفر الأرضية اللازمة لرواج مثل هكذا خطاب، ولا يمكن له أن ينفك عنها.

ورأى المركز أن وجود هذا الكم الهائل من الخطاب المعادي للفلسطينيين؛ يتطلب وجود إعلام فلسطيني مضاد، يملك القدرات والكفاءات؛ لتحدي الروايات السائدة في وسائل الإعلام الغربية.

وفيما يلي نماذج من هذا التحيز لوسائل إعلام أمريكية وبريطانية، مثل: النيويورك تايمز، والبي بي سي وغيرها.
وسائل الإعلام الأمريكية
صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تقريراً حمل عنوان "فلسطينيون يحرقون موقعاً دينياً يهودياً في الضفة الغربية عشية مقتل 4 في اشتباكات".

وأكدت الصحيفة على الفاعل الفلسطيني في حالة حرق ما تدعي "إسرائيل" أنه "قبر يوسف"، وانحازت لإسرائيل بتبنيها هذه الرواية، ولم تشر إلى أن قبر يوسف يقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا حقيقة أنه قبر لولي فلسطيني، بخلاف المزاعم الصهيونية أنه قبر النبي يوسف عليه السلام.

وحينما تحدثت الصحيفة عن "مقتل" 4 فلسطينيين، لم تشر إلى القاتل (جنود الاحتلال)، ولم تأتِ على ذكر أسماء الفلسطينيين، ضمن سياسة التجهيل وخفض حجم الاهتمام. وكشف تقرير لمنظمة الصوت اليهودي للسلام ((Jewish Voice for Peace ، أن صحيفة نيويورك تايمز في تغطيتها لفعاليات الانتفاضة استخدمت مصطلح "العنف الفلسطيني" 36 مرة، مقابل مرتين "للعنف الإسرائيلي".

 
وتابعت أن كلمة "هجوم" استخدمت 110 مرات للإشارة إلى الفلسطينيين، بينما استخدمت 17 مرة فقط للإشارة إلى "الإسرائيليين".

واستخدمت كلمة "إرهابي" 42 مرة لوصف الفلسطينيين، ومرة واحدة فقط لوصف "الإسرائيليين"، ومن أصل 35 عنواناً إخبارياً، صورت الصحيفة الفلسطينيين في 18 عنواناً أنهم يقفون وراء ما وصف بـ"العنف"، ولم يشر أي من العناوين إلى الاحتلال "الإسرائيلي" بوصفه قوة احتلال.

 
وشمل التحيز الصور التي نشرتها الصحيفة مع التقارير، حيث أظهرت مجموعة من الشبان الفلسطينيين الغاضبين الذين يلقون الحجارة، أو مجموعة من "الإسرائيليين" المضرجين بدمائهم بسبب ردود فعل الفلسطينيين ومقاومتهم للاحتلال.
شبكة إن بي سي نيوز الأمريكية

إلى ذلك، نشرت شبكة "إن بي سي" نيوز الإخبارية الأمريكية، خريطة توضح خسارة الفلسطينيين للأرض لصالح الاحتلال منذ عام 1946 إلى اليوم.

وتسببت الخارطة في غضب الاحتلال ومناصريها وبعض وسائل الإعلام الأمريكية؛ ما دفع الشبكة إلى إعلان نيتها "تصحيح الخارطة" في المستقبل.
صحيفة واشنطن بوست

وتساءلت صحيفة واشنطن بوست عن الدافع الذي يحرض الفلسطينيين على "طعن اليهود"، متجاهلة حقيقة استشهاد وإصابة المئات من الفلسطينيين خلال هذه الفترة.

وأشارت في تقرير إلى أن "الفلسطينيين والإسرائيليين يحاولون فهم عقول ودوافع المهاجمين الذين يفيقون في الصباح ليستخدموا سكاكين المطبخ ضد اليهود".

وأوردت الصحيفة مقابلات مع أقارب لفلسطينيين شاركوا في الهجمات على قوات الاحتلال الذين أوضحوا أن سببها الشعور بإذلال الاحتلال، وهو ما وضعته الصحيفة بين هلالين، والهجوم على الأقصى.
وسائل الإعلام البريطانية
الإندبندنت البريطانية
التحيز الإعلامي، شمل صحفاً غربية ذات توجه يساري مثل صحيفة الإندبندنت البريطانية التي نشرت تقريراً حمل عنوان "يوم الغضب: كيف بدت 24 ساعة من الإرهاب في إسرائيل".

ووصف الصحيفة للفلسطينيين هو وصف سائد للفلسطيني الذي دائماً ما يوسم بـ"الغاضب"، و"الإرهابي".ونشرت الصحيفة صورة لليهودي الذي طعن عن طريق الخطأ ظناً أنه عربي وهو مضرج في دمائه.

ونشرت الصحيفة اسمه وهو ما يتجنب فعله الإعلام الغربي عندما يكون الضحية فلسطينياً.
التلغراف البريطانية

بدورها، روجت صحيفة التلغراف البريطانية، للغضب الصهيوني من تصريحات رئيس السلطة محمود عباس، حول إعدام الطفل الفلسطيني أحمد مناصرة، التي نتجت بسبب اللغط الذي أثير حول مصيره في البداية.

وركزت على تفنيد الرواية الفلسطينية بأن الطفل لم يقتل، ووضعت كلمة "إعدام" بين هلالين.

ونشرت صورة الطفل وهو على سرير المستشفى، وهي صور سرّبها أحد أعضاء مكتب نتنياهو بعد أن التقطها بشكل سرّي، متجاهلة إطلاق النار المباشر عليه، والتنكيل به بشكل بشع من المستوطنين وعرقلة إسعافه، وشتمه بألفاظ عنصرية ونابية، وهي حقائق وثقتها كاميرا فيديو.
شبكة الإذاعة البريطانية

وفي تقرير حمل عنوان "هل تغذي مواقع التواصل الاجتماعي العنف الفلسطيني الإسرائيلي؟" تبنت شبكة بي بي سي البريطانية الرواية الصهيونية بوقوف مواقع التواصل الاجتماعي خلف ما أسمته "التحريض الفلسطيني".

ونشرت صورة لأحد القتلى "الإسرائيليين" في عملية الباص الشهيرة في القدس.

كما نشرت رسماً بيانياً يوضح زيادة نسبة عمليات الطعن في العام الحالي، دون أن تبذل جهداً مماثلاً فيما يتعلق بتصعيد العدوان وتوالي ارتقاء الشهداء ووقوع الجرحى الفلسطينيين.

وفي مقال نشره موقع الانتفاضة الإلكترونية، حول تغطية البي بي سي للأحداث، أشارت الناشطة البريطانية أمينة سليم، إلى أن الإذاعة أشارت في برنامجها الشهير "اليوم" إلى "مقتل 50 شخصًا تقريباً" في إيحاء ضمني أن كلهم من "الإسرائيليين"، وهو ما ينافي الحقيقية.
صحيفة الجارديان

صحيفة الجارديان البريطانية، المعروفة بنشر بعض المقالات المناصرة للقضية الفلسطينية التي كان آخرها مقال الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي، عنونت "جنود إسرائيليون يقتلون فلسطينياً في الضفة الغربية"، حيث أسندت فعل القتل للجنود الإسرائيليين، الأمر الذي نادراً ما يحدث في الصحافة البريطانية.
وكالة رويترز
عنونت وكالة رويترز العالمية، تقريرها بـ" إسرائيل تشدد من إجراءاتها ضد الفلسطينيين، ومقتل شاب فلسطيني في الضفة الغربية".

صياغة العنوان غاب عنها سياق الاحتلال، وعلاقة الفلسطينيين بالاحتلال، كما أسندت فعل قتل فلسطيني على يد قوات الاحتلال إلى مجهول.
مطلوب رواية مضادة

ويؤكد مركز "الدراسات السياسية والتنموية" أن هذا الواقع يفرض على الفلسطينيين مواجهة هذه الرواية السائدة، برواية مضادة، من خلال الدفع بالمزيد من الأصوات والأقلام في الإعلام الغربي، وتزويد مراسلي الإعلام الغربي في الأراضي الفلسطينية بآخر الحقائق حول جرائم الاحتلال، وتأسيس منابر إعلامية ناطقة بالإنجليزية يديرها محترفون، واستثمار جهود أنصار فلسطين في الغرب وأبناء الشتات الفلسطيني، الذخر الاستراتيجي للقضية الفلسطينية في الغرب.
......................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
ندّدت وزارة الصحة الفلسطينية باستهداف قوات الاحتلال الصهيوني الجمعة، للطواقم الطبية بشكل مباشر خلال إسعافها للجرحى شرق غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة لـ"قدس برس"، "هناك استهداف واضح من قوات الاحتلال للطواقم الطبية بشكل مباشر، وذلك خلال قيامها بعملها في إسعاف الجرحى على حدود قطاع غزة".

وأضاف "أمس الجمعة أصيب أربعة مسعفين فلسطينيين؛ أحدهم أُصيب بيده بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما أصيب الثلاثة الآخرون بالاختناق جرّاء استنشاق الغاز المنبعث من قنابل الاحتلال، كما تضرّرت سيارتا إسعاف تابعتان للهلال الأحمر الفلسطيني"، وفق القدرة.

وطالب الناطق باسم وزارة الصحة و"اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ"، منظمات المجتمع الدولي الإنسانية والصحية والحقوقية بالعمل على لجم انتهاكات الاحتلال الممنهجة باستهداف سيارات الإسعاف والطواقم الطبية المحمية بموجب القانون والاتفاقات الدولية.

ودعت وزارة الصحة، اللجنة الدولية لـ"الصليب الأحمر" إلى الوقوف عند مسؤولياتها تجاه ما يجري على الأرض من استهداف مباشر لطواقم الإسعاف ومركباتهم، مطالبةً بتوفير الحماية لهم.
................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
نظم مركز العمل التطوعي في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية حملة جني ثمار الزيتون التطوعية بعنوان "خيرات بلادي"، وذلك تزامنا مع موسم حصاد ثمار الزيتون في قطاع غزة.

من جهته؛ أوضح رئيس الكلية الدكتور رفعت رستم، أن مشاركة الكلية الجامعية في هذا النشاط تمثل رسالتها في مجال خدمة المجتمع.

 
وأضاف: "الكلية كمؤسسة مجتمعية رائدة تساهم دوماً في الفعاليات التي تخدم المواطن الفلسطيني، واليوم بحضورنا نجسد أهمية العمل التطوعي، ومشاركة طلابنا في هذا النشاط تؤكد على ارتباطنا بالأرض وبشجرة الزيتون الأصيلة المذكورة في القرآن الكريم".

وتابع:" كما تجسد أهمية التواصل مع الفئات المجتمعية المختلفة وتعزز مفهوم العطاء لدى طلبتنا في بناء مجتمعهم وفي مساعدة كافة فئات المجتمع بهمة عالية وعطاء لا محدود".

من جانبه، عبر سعيد جعرور مالك مزرعة جعرور للزيتون، عن تقديره البالغ للكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وطلابها لمشاركتهم في عملية جني ثمار الزيتون وتقديم العون للمزارعين في هذا الموسم المهم في حياتهم، والذي شهد هذا العام ربع الإنتاج مقارنة بالعام الماضي، وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية التي شهدها قطاع غزة خلال النصف الأول من العام الحالي.

وأكد على على أهمية هذه المشاركة في دعم المزارعين وتوفير العون لهم وتعزيز صمودهم في الأوضاع القاسية التي يكابدونها، مشيدا بالأداء الراقي الذي تنتهجه الكلية الجامعية أسوة بالمجتمعات الدولية الراقية.

وفي ذات السياق أفاد السيد كمال بنات رئيس مركز العمل التطوعي، أن هذه الحملة تأتي في سياق الأنشطة التطوعية التي ينظمها المركز لخدمة فئات المجتمع الفلسطيني ولتعزيز مجموعة من القيم السلوكية والأخلاقية لدى طلبتها في الجانب التطوعي.

وبين أن المركز في صدد تنظيم سلسلة من الفعاليات والأعمال التطوعية لدى طلبته خلال الفصل الحالي، والتي تعود بالفائدة على فئات متنوعة من المجتمع.
من ناحيتهم عبر الطلاب، عن سعادتهم بالمشاركة في هذه الحملة المتميزة، حيث أفاد الطالب علي الثوابتة أن هذه الحملة أدخلت السعادة لقلبه بخدمة شريحة المزارعين من أبناء مجتمعه.

واعتبر أن العمل التطوعي من أعظم القيم التي تميز إنسانية الفرد ورقي سلوكه ومدى انتمائه لوطنه ومجتمعه.

وأكد على استعداده الدائم للمشاركة في أي من الأنشطة التطوعية المجتمعية.

 
فيما أشاد الطالب محمد أبو عصر، بجهود المركز التطوعي في تنظيم هذه الأنشطة المتميزة، وذكر أن الفئات الشابة يجب عليها ألا تدخر أي جهد في خدمة شعبهم ومجتمعهم.
................
لندن - المركز الفلسطيني للإعلام
عقد فريق من منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني على مدار الأسبوع الماضي عددا من اللقاءات مع نواب أوروبيين من أحزاب مختلفة وذلك لشرح آخر التطورات في الأراضي المحتلة وحثهم على القيام بدورهم في الضغط على حكومات بلادهم للتحرك الجاد من أجل وضع حد للعنف "الإسرائيلي" المتصاعد ضد الفلسطينيين.

واجتمع فريق المنتدى برئاسة زاهر بيراوي داخل مجلس العموم البريطاني في لندن بشكل مستقل مع كل من "جوستين مادرز"،  و "ريبيكا لينغ بيلي"، أعضاء  البرلمان البريطاني عن حزب العمال، وكلاهما أعضاء في حكومة الظل بقيادة زعيم الحزب الجديد "جيرمي كوربين" الذي يعتبر من أصدقاء فلسطين.

كما تم الاجتماع مع النائب "ديفيد جونز" عضو البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين الحاكم في مكتبه في البرلمان، وقد أكد جونز حرصه على استمرار العمل داخل الحزب والبرلمان من أجل الدفع بحكومة كاميرون لاتخاذ مواقف متوازنة من القضية الفلسطينية وداعمة للحقوق الفلسطينية المنصوص عليها في قرارات الأمم المتحدة والقوانين الدولية

وكتحرك أولي استجابة لهذه الزيارة، قام النائب جونز بطرح سؤال في جلسة البرلمان البريطاني نهاية الأسبوع الماضي على رئيس الحكومة البريطانية حول الممارسات "الإسرائيلية" بحق الفلسطينيين وأنها لا يمكن أن تجلب السلام للمنطقة.

وكان رئيس منتدى التواصل قد اجتمع لنفس الغرض مع كل من البرلمانية المخضرمة مارغريتا أوكين" عضو البرلمان الأوروبي والعضو السابق في البرلمان الدنماركي عن حزب الاشتراكيين. وكذلك مع السويدية "بوديل فاليرو" عضو البرلمان الأوروبي عن حزب الخضر، ومع "فيجان فيرون" عضو برلمان إيرلندة الشمالية عن حزب الشين فين بزعامة جيري آدمز، التي تعمل مع فريق "الشين فين" في البرلمان الأوروبي في بروكسيل.  وقد جاءت اللقاءات الثلاثة الأخيرة على هامش مؤتمر شبابي فلسطيني عقد نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن.

وفي ذات السياق قام الدكتور محمد حنون، ممثل منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني في إيطاليا بلقاء عضوي البرلمان الإيطالي "ميكيلي بيراس" و "لو تشانو اوراس" وعددا من كوادر وقيادات الحزب الديمقراطي الاجتماعي (SEL يسار وسط )الإيطالي، وذلك على هامش مؤتمر نظمه الحزب في جزيرة سردينيا حول دور حزب اليسار في قضية اللاجئين.

كما اجتمع مع كل من "اليساندرو اراس" مسؤول الحزب اليساري في ساردينيا ومحافظ مدينة الجيرو، وطالب الدكتور حنون النواب بالضغط على الحكومة الإيطالية للضغط على دولة الاحتلال "الإسرائيلي" من أجل إنهاء المعاناة التي يتعرض لها شعبنا خصوصا في مدينة القدس.

جدير بالذكر أن منتدى التواصل يعتبر من المؤسسات المتخصصة في تطوير العلاقات الأوروبية الفلسطينية ويهدف إلى بناء جسور التواصل بين المجتمع الفلسطيني والمجتمعات الأوروبية، ويسعى من خلال فعالياته ولقاءاته مع السياسيين والبرلمانيين والنقابيين والقيادات المجتمعية إلى توفير الرواية الفلسطينية الصحيحة والمتوازنة عن طبيعة الصراع في المنطقة، والمساهمة في دحض وتعرية الرواية "الإسرائيلية" وكشف الممارسات العنصرية وغير القانونية لدولة الاحتلال بحق الفلسطينيين.
.......................
عمان – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر محلية في الأردن، إن كميات كبيرة من "الأفوجادو" دخلت الأسواق الأردنية، مؤخرا، وتباع للمواطنين على أنها منتج فلسطيني باسم مزور.

وأكدت المصادر لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن السلطات الأردنية، سمحت مؤخرا بإدخال "الأفوجادو" من الكيان الصهيوني، رغم وجود قرار بحظر ذلك؛ ما أدى لدخول كميات كبيرة؛ خفضت أسعاره في الأردن، إلى نحو دينار ونصف، للكيلو غرام.

وأضافت المصادر، أن الصناديق التي تباع في الأسواق الأردنية للأفوجادو، مكتوب عليها " منتج فلسطيني "، بحيث تبدو وكأنها بضاعة فلسطينية؛ وذلك للتغطية عليها وتسهيل بيعها في الأسواق من قبل التجار المستوردين في الأردن.

يذكر أن الأفوجادو لا يزرع في الضفة الغربية ويتم زراعته من قبل المزارعين الصهاينة.

وتسمح السلطات الأردنية بين الفينة والأخرى، باستيراد بعض المنتجات الزراعية من الاحتلال، في حال تقلص العرض والحاجة لذلك، في الأسواق الأردنية ، ولكن اللافت أن يروج لمنتج صهيوني، على أنه فلسطيني؛ لتسهيل بيعه للمواطنين في هذه الظروف.
................

0 comments: