الجمعة، 23 أكتوبر، 2015

انتفاضة22:اقتحام الاقصى وطعن وعبوه ناسفه ومولوتوف وشهيدان واعتقالات منهم طفل محدود الذكاء 22/10/2015

الجمعة، 23 أكتوبر، 2015


انتفاضة22:اقتحام الاقصى وطعن وعبوه ناسفه ومولوتوف وشهيدان واعتقالات منهم طفل محدود الذكاء 22/10/2015

فلسطين الخميس 9/1/1437 - 22/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اخبار متنوعه
.....................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شددت شرطة الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الخميس (22-10) إجراءاتها وقيودها على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى المبارك، وسط انتشار شرطي مكثف على بواباته وفي محيطه.

ويأتي هذا، فيما واصل المستوطنون المتطرفون اقتحاماتهم لباحات الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وقال الناشط الإعلامي في مركز "كيوبرس" المختص بشؤون الأقصى والقدس عزمي الدريني لوكالة "صفا" إن قوات الاحتلال شددت صباح اليوم من إجراءاتها على دخول المصلين للمسجد الأقصى، واحتجزت جميع البطاقات الشخصية لهم عند البوابات.

وأوضح أن كافة المصلين تعرضوا للاستجواب من قبل أفراد الشرطة المتمركزين على الأبواب، وذلك حول المكان الذين أتوا منه للمسجد الأقصى، وكيف وصلوا إليه، ومدة مكوثهم بالمسجد.

وذكر أن نحو 23 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته، وتوقفوا عند باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد.

وأشار الدريني إلى أن شرطة الاحتلال تواصل منع عشرات النساء ضمن "القائمة الذهبية"، وبعض الرجال من دخول الأقصى؛ حيث يرابطون عند بواباته.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكل شبه يومي لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لبسط السيطرة المطلقة عليه، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.
....................
المقاومة
القسام - الضفة المحتلة :
ألقى شبان فلسطينيون مساء الخميس (22-10) زجاجة حارقة على جيب عسكري للاحتلال قرب بلدة عقربا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، مما أدى إلى إصابته بشكل مباشر.
وأفاد شهود عيان  أن الحادثة وقعت على الشارع الرئيس بين بلدتي عقربا وأوصرين، وأن النيران اشتعلت بالجيب.
وأغلقت قوات الاحتلال فور وقوع الحادث حاجز زعترة جنوب المدينة، بشكل كامل، ووصلت تعزيزات من قوات الاحتلال إلى المكان، وباشرت أعمال البحث والتمشيط.
وجاء الحادث بعد دقائق قليلة من تعرض سيارة للمغتصبين لإلقاء زجاجات حارقة وإصابتها بشكل مباشر في بلدة حوارة المجاورة.
كما تعرضت مركبات للمغتصبين لالقاء 6 زجاجات حارقة على شارع رقم 433 الواصل لمدينة القدس ولا اصابات.
والقيت زجاجة حارقة أيضاً على دورية عسكرية على الطريق بين قريتي عقربا وأوصرين جنوب نابلس وزعم العدو عدم وقوع إصابات .
وبلغ عدد الزجاجات الحارقة والعبوات التي استهدفت العدو منذ بداية انتفاضة القدس نحو 460 عملية القاء، كان أهمها في مدينة القدس، بيت لحم، رام الله، بحسب ما أظهرته الإحصائيات الشاملة التي يجريها مركز القدس لدراسات الشأن الصهيوني"لحصاد المقاومة" حتى اليوم  22 من الانتفاضة.
..............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، انفجار عبوة منتصف ليل الجمعة (23-10) قرب إحدى دورياتها بمحيط الخليل، فيما تم اكتشاف أخرى قرب مستوطنة في القدس المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، إن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية للاحتلال، على طريق إذنا – ترقوميا في الخليل، جنوب الضفة المحتلة، دون وقوع إصابات، لافتة إلى أن تعزيزات وصلت إلى المنطقة، وشرعت في أعمال تمشيط في المكان.

وقال موقع 0404 العبري، إن قوات الاحتلال اكتشفت عبوة محلية الصنع، محاطة براية حماس الخضراء، وبها شظايا قرب مستوطنة "كوخاف يعقوف" شمال القدس المحتلة، لافتاً إلى أن أعمال تمشيط جرت في المكان بحثاً عن واضعي العبوة.

إلى ذك، أعلنت قوات الاحتلال، اعتقال شاب فلسطيني بعد إطلاق النار تجاهه؛ بزعم إلقائه زجاجة حارقة، تجاه قوة صهيونية، قرب حوسان غربي، بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، دون معرفة طبيعة إصابته.
.......................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت وسائل الإعلام العبرية صباح اليوم الخميس، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار بشكل مباشر على شابين فلسطينيين بمدينة القدس المحتلة بادعاء محاولة تنفيذهما عملية طعن، وهو ما أدى لإصابتهما بجراح خطيرة، وأعلن عن استشهاد أحدهما في وقت لاحق، وفقا للإعلام العبري.

وتضاربت روايات الإعلام العبري حول الحادثة، حيث ذكرت بعض منها أن الشابين كانا يحاولان الصعود إلى إحدى الحافلات لتنفيذ عملية طعن بداخلها، إلا أن الجنود أطلقوا الرصاص عليهما مما أسفر عن إصابتهما بشكل مباشر.

فيما قالت وسائل عبرية أخرى، أن الشابين كانا يحاولان الدخول إلى "كنيس بيت شيمش" بالقدس المحتلة، فشاهدهما الحراس الخاصين بالكنيس، وأطلقا النار عليهما، بعد أن طعن الشبان أحد الحراس وأصابه بجراح متوسطة.

وبحسب مراسلنا، فإن مستوطنا صهيونيا أطلق النار باتجاه الشابين واستنجد بجنود صهاينة هرعوا إلى المكان بعد ان أطلق المستوطن النار على الشابين  بذريعة محاولة الطعن.

وأفادت مصادر طبية في مستشفى هداسا عين كارم في القدس المحتلة أن أحد الشابين استشهد متأثرا بإصابته الخطيرة.

وقالت  مصادر محليه لمراسلنا، إن الشابين هما مقداد محمد إبراهيم الحيح 20 عاما، ومحمود خالد غنيمات 20 عاما وهما عاملان دخلا للبحث عن لقمة العيش الى منطقة "بيت شيمش" بالقدس المحتلة.

ويثير تضارب الروايات بين وسائل الإعلام العبرية، تساؤلات عن طبيعة المعلومات التي تنشرها حول إعدام الشبان الفلسطينيين من قبل الاحتلال، وهو ما يعزز إمكانية القتل المباشر دون سبب مباشر.

وتأتي هذه الحادثة ضمن سلسلة عمليات استهداف وإعدام ميداني ينفذها جنود الاحتلال بحق الشبان الفلسطينيين بذريعة الاشتباه بمحاولات طعن، وهو ما أسفر عن استشهاد العديد من الشبان الفلسطينيين.

واتهمت العديد من المنظمات والمؤسسات الحقوقية الاحتلال الصهيوني، بتنفيذه عمليات قتل عمد بحق الفلسطينيين، وأنه كان بالإمكان التحقق من ظروف الشبان المستهدفين قبل إطلاق النار عليهما مباشرة.
..................
الخليل –المركز الفلسطيني للإعلام
زعمت قوات الاحتلال الصهيوني أنها تطارد شاباً فلسطينياً حاول طعن مستوطنين صهاينة في شارع الشهداء وسط مدينة الخليل المحتلة.

وقالت صحيفة معاريف الصهيونية إن جندياً أصيب جراء طعنه من شاب فلسطيني نجح في الفرار من المكان، مشيرة إلى أن جنود الجيش الصهيوني  يطاردون الشاب الفلسطيني، في محاولة للسيطرة عليه.

 
ونفذت قوات الاحتلال منذ بدء انتفاضة القدس عشرات عمليات الإعدام الميداني لفلسطينيين بزعم محاولتهم طعن مستوطنين صهاينة وهي روايات نفتها مؤسسات حقوقية وشهود عيان، وفضح كذبها تضارب الروايات الصهيونية والفيديوهات المنتشرة للحظات الأولى لعمليات الإعدام.
.................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت مستوطنة بجروح طفيفة مساء الخميس (22-10) إثر تعرض السيارة التي كانت تستقلها؛ للرشق بالحجارة، لدى مرورها قرب مخيم العروب، شمال مدينة الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت الإذاعة العبرية، إن جنود الاحتلال هرعوا إلى المنطقة بحثا عن راشقي الحجارة، فيما تم إسعاف المستوطنة المصابة في الحال.

وذكر مراسلنا، أن مواجهات اندلعت مساء اليوم مع جنود الاحتلال في مخيم العروب ومناطق مختلفة في الضفة الغربية بعضها ما يزال مستمراً حتى كتابة الخبر.
...................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
وقع مائة من الربانين والكهنة اليهود على مذكرة تحرم على معتنقي الديانة اليهودية اقتحام المسجد الأقصى المبارك؛ على خلفية الخشية من تداعيات انتفاضة القدس وموجة العمليات التي انطلقت بسبب الاقتحام المتكرر للمسجد.

ووفق الإعلام العبري؛ فإن الربانين والكهنة اليهود، وقعوا على مذكرة جديدة "تحرم على الشعب اليهودي الصعود إلى جبل الهيكل"، في إشارة للمسجد الأقصى المبارك، في القدس المحتلة.

وأوضحت وسائل إعلام عبرية، أن سبب هذه الفتوى؛ هو الاحتجاج على الاقتحام المتكرر من المتطرفين اليهود والمسؤولين الصهاينة للمسجد الأقصى؛ وهو الأمر الذي أغضب الفلسطينيين؛ وتسبب في اندلاع الانتفاضة الحالية.

وأدى اندلاع انتفاضة القدس، وموجة من العمليات الفردية بالطعن والدهس؛ إلى بث حالة من الذعر لدى المستوطنين اليهود، وسط ارتفاع الشعور بانعدام الأمن داخل الكيان.

وفيما يبدو من النتائج الإيجابية السريعة لانتفاضة القدس، فقد أظهر استطلاع رأي داخل الكيان الصهيوني، (وفق صحيفة معاريف العبرية) تأييد 70%  من اليهود الانسحاب مما سمي "الأحياء الفلسطينية" في القدس المحتلة.

ورصد الباحث المختص في الشأن الصهيوني، الدكتور صالح النعامي، 25 مقالاً نشرت في وسائل إعلام عبرية، تطالب بـ"التخلص" من شرقي القدس.

ويشعر الصهاينة بقلق متزايد من ارتدادات انتفاضة القدس على الكيان في ظل تسجيل زيادة بنسبة 100% على "الإسرائيليين" الذين يتوجهون للمصحات النفسية، وفق موقع "وللا" العبري، فضلاً عن تقديرات الخسائر الاقتصادية التي تصل إلى 2,5 مليار دولار نتيجة الانتفاضة.

جدير بالذكر أنه بالتوازي مع هذه التوجهات، هناك أصوات أخرى داخل الكيان تصر على اقتحام المسجد الأقصى، وتنفذ خططًا عملية من أجل بناء الهيكل المزعوم.
لمشاهدة الوثيقه اضغط على العنوان
...............
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين، منذ بدء انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر، حتى مساء الخميس، إلى 54 شهيداً في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة.

وقال بيان شامل صادر عن وزارة الصحة، مساء اليوم إن "من بين الشهداء 12 طفلاً، وسيدة حاملا، وأسيرًا استشهد نتيجة الإهمال الطبي".

وأفادت الوزارة أن 22.2% من الشهداء هم من الأطفال، فيما بلغت نسبتهم من المصابين حوالي 20.1%، حيث أصيب 391 طفلاً خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأصيب 251 طفلا خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية وجرى إدخالهم للمستشفيات، منهم 122 مصابا بالرصاص الحي، و89 مصابا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة إلى 17 إصابة بشكل مباشر بقنابل الغاز المسيل للدموع، كما أصيب 25 طفلا نتيجة الضرب المبرح من جنود الاحتلال والمستوطنين.

وفي قطاع غزة أصيب 140 طفلاً و4 نساء خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، وجرى إدخالهم للمستشفيات لتلقي العلاج.

وبلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس 38 شهيدا، وفي قطاع غزة 15 شهيدا، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

وأصيب منذ بداية الشهر الجاري خلال المواجهات مع الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة حوالي 1900 مواطن بالرصاص الحي والمطاطي والضرب والحروق، فيما أصيب أكثر من 3500 آخرين بالاختناق نتيجة الغاز السام.

وأعلنت وزارة الصحة أن عدد المصابين في قطاع غزة بلغ حوالي 630، منهم 290 بالرصاص الحي، و69 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والبقية اختناقا بالغاز المسيل للدموع، حيث نقلوا جميعهم للمشافي بالقطاع لتلقي العلاج.
......................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
وثّق تسجيل مصور نشرته منظمة "بتسيلم" الحقوقية، اعتقال جيش الاحتلال لطفل فلسطيني محدود القدرات العقلية من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ويظهر في التسجيل الذي صوّره أحد نشطاء المنظمة، جنود الاحتلال وهم يقومون مطلع الأسبوع الحالي، باعتقال الفتى البالغ من العمر 12 عاماً، من حي "جبل الجوهر" في الخليل، ويقومون بتكبيل يديه وتعصيب عينيه والزّج به بالقوة داخل عربة عسكرية تابعة للجيش، وسط تعالي صيحات أهالي الحي الذين حاولوا الحؤول دون اعتقاله، مؤكدين على أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث إنه يعاني إعاقة عقلية.

ويتضح من التسجيل، أنه في الوقت الذي قامت خلاله قوات الاحتلال باعتقال الطفل وتقييده، أحاطت مجموعة من المستوطنين به، وشرعت باستفزازه والتنكيل به وشتمه، مطلقين عبارات تشجيعية لمواصلة نهج الاعتقالات، وعبارات وعنصرية ضد المواطنين الفلسطينيين.

كما يُسمع خلال التسجيل الذي التقطه الناشط الفلسطيني سميح دعنا، هتافات المستوطنين التشجيعية والتحريضية ضد الفلسطينيين، بالإضافة إلى شعارات عنصرية من قبيل "فليمحُ الله اسمهم" و"الموت للعرب".
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أبلغت مخابرات الاحتلال الصهيوني الخميس (22-10) عائلة الشاب محمود خالد محمود غنيمات (20 عامًا) باستشهاده متأثرًا بجراحه التي أصيب بها في بلدة "بيت شيمش" في القدس المحتلة.

ووفقا لما أوردته إذاعة الحرية؛ فإن مخابرات الاحتلال أبلغت الوالد باستشهاد نجله بعد استدعائه للمقابلة، مشيرة إلى أنّها ساومته بتسليم الجثمان مقابل تسليم نجله ضياء لهم.

وأشارت إلى أنّ الشهيد محمود هو أسير محرر، اعتقل عامًا ونصفًا في سجون الاحتلال.

وكان الاحتلال قال إن شابين من بلدة صوريف غرب الخليل حاولا تنفيذ عملية طعن داخل بلدة "بيت شيمش" قبل إطلاق النار عليهم.
...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت هيئة حقوقية، ارتفاع عدد الأسيرات الفلسطينيات في المعتقلات الصهيونية إلى 35 أسيرة، من بينهن خمس أسيرات يقبعن في مستشفيات الاحتلال لتلقّي العلاج جرّاء إصابات بالرّصاص تعرّضن لها خلال اعتقالهن، منذ أوائل الشهر الجاري.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفي اليوم الخميس (22-10)، "إن قوات الاحتلال لم تتوانَ عن إلصاق التّهم الباطلة والفاقدة للبيّنات بهؤلاء الأسيرات، كما لم تتوانَ عن إطلاق النيران عليهنّ وإصابتهنّ، ومن ثم اعتقالهنّ في حالات حرجة".

وأوضح النادي، أن الحديث يدور حول كل من؛ إسراء زيدان عابد (29 عاماً) من مدينة الناصرة في الداخل المحتل، والمصابة بسبع رصاصات، وتقبع في مستشفى "بوريا" في طبريا، والأسيرة الطفلة إستبرق نور (14 عاماً) من نابلس، المصابة بعدّة رصاصات في يدها، إضافة إلى الأسيرات المقدسيات؛ مرح البكري (16 عاماً)، إسراء جعابيص (31 عاماً)، شروق دويات (18 عاماً)، وجميعهنّ يقبعن في مستشفى "هداسا عين كارم" الصهيوني في مدينة القدس المحتلة.

وأفاد بأن الاحتلال اعتقل منذ مطلع شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري، عدداً من المواطنات الفلسطينيات إلى جانب المصابات الخمس، وهنّ: أسماء حمدان من مدينة الناصرة، وجرى تحويلها إلى الاعتقال الإداري وتقبع في سجن "هشارون"، بالإضافة إلى دارين الطاطور من قرية الرينة داخل الأراضي المحتلة عام 1948، والمقدسية أماني عليان، وكفاية العكة من نابلس.

وأشار بيان "نادي الأسير"، إلى أن الاحتلال يواصل اعتقال 26 أسيرة أخريات في سجن "هشارون"، أقدمهن الأسيرة لينا الجربوني المعتقلة منذ العام 2002، وبينهنّ النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار.
...............
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
شيع آلاف المواطنين اليوم الخميس (22-10) الشهيد الناشط هاشم العزة في الخليل جنوب الضفة الغربية، بجنازة انطلقت من مسجد الحسين صوب مقبرة الشهداء في المدينة.

وشارك في التشييع العديد من الشخصيات الوطنية والنشطاء، ورفعت الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات لنصرة المقاومة ومطالبة الأجنحة العسكرية للفصائل بالانتقام والرد على جرائم الاحتلال.

وكان الشهيد العزة استشهد في شارع الشهداء، اختناقا بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقه الاحتلال أمس خلال مواجهات عنيفة في مدخل الشارع.

ويعد العزة من أبرز الناشطين في الدفاع عن الأهالي في البلدة القديمة.
.................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد  نادي الأسير الفلسطيني أن الشاب الجريح مقداد الحيح من بلدة صوريف، الذي أطلق الاحتلال النار عليه اليوم، بادعاء محاولته طعن جندي، ما يزال معتقلاً ومحتجزاً في مستشفى "هداسا عين كارم" في القدس المحتلة.

وأضاف النادي مساء الخميس، إنه يعمل على إرسال محامٍ بشكل عاجل للاطمئنان عليه، ومعرفة وضعه الصحي.

وقالت وسائل الإعلام العبرية صباح اليوم الخميس، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار بشكل مباشر على شابين فلسطينيين بمدينة القدس المحتلة، بادعاء محاولة تنفيذهما عملية طعن، وهو ما أدى لإصابتهما بجراح خطيرة، وأعلن عن استشهاد أحدهما في وقت لاحق، وفقا للإعلام العبري.

وتضاربت روايات الإعلام العبري حول الحادثة، حيث ذكرت بعض منها أن الشابين كانا يحاولان الصعود إلى إحدى الحافلات لتنفيذ عملية طعن بداخلها، إلا أن الجنود أطلقوا الرصاص عليهما، مما أسفر عن إصابتهما بشكل مباشر.

فيما قالت وسائل عبرية أخرى، أن الشابين كانا يحاولان الدخول إلى "كنيس بيت شيمش" بالقدس المحتلة، فشاهدهما الحراس الخاصّون بالكنيس، وأطلقوا النار عليهما، بعد أن طعن أحدُهما أحد الحراس، وأصابه بجراح متوسطة.

وبحسب مراسلنا، فإن مستوطنا صهيونيا أطلق النار باتجاه الشابين، واستنجد بجنود صهاينة هرعوا إلى المكان بعد أن أطلق المستوطن النار على الشابين  بذريعة محاولة الطعن.

وأفادت مصادر طبية في مستشفى هداسا عين كارم في القدس المحتلة أن أحد الشابين استشهد متأثرا بإصابته الخطيرة.

وقالت مصادر محليه لمراسلنا، إن الشابين هما مقداد محمد إبراهيم الحيح (20 عاما)، ومحمود خالد غنيمات (20 عاما)، وهما عاملان دخلا للبحث عن لقمة العيش إلى منطقة "بيت شيمش" بالقدس المحتلة.

ويثير تضارب الروايات بين وسائل الإعلام العبرية، تساؤلات عن طبيعة المعلومات التي تنشرها حول إعدام الشبان الفلسطينيين من الاحتلال، وهو ما يعزز إمكانية القتل المباشر دون سبب يُذكر.

وتأتي هذه الحادثة ضمن سلسلة عمليات استهداف وإعدام ميداني ينفذها جنود الاحتلال بحق الشبان الفلسطينيين بذريعة الاشتباه بمحاولات طعن، وهو ما أسفر عن استشهاد العديد منهم.

واتهمت العديد من المنظمات والمؤسسات الحقوقية الاحتلال الصهيوني، بتنفيذه عمليات قتل عمد بحق الفلسطينيين، وأنه كان بالإمكان التحقق من ظروف الشبان المستهدفين قبل إطلاق النار عليهم مباشرة.
.................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الخميس (22-10) حملة اعتقالات واسعة في الضفة والقدس المحتلتين، طالت وفق حصيلة أولية 70 فلسطينيا، بينهم العديد من الأسرى المحررين، وطلبة الجامعات، وقيادات فصائلية ونشطاء غالبيتهم من حركة "حماس".

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في حركة حماس الشيخ عبد الجبار جرار ( 52 عاما ) عقب مداهمة منزله في جنين، فيما اعتقلت أسيرا محررا في المدينة وشنت مداهمات واسعة، وكذلك اعتقلت القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ شريف طحاينة (49 عاما) عقب مداهمة منزله في بلدة السيلة الحارثية غربي المدينة.

 
وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن عملية عسكرية واسعة شاركت فيها أكثر من 40 آلية عسكرية، ترافقها طائرة مروحية، اقتحمت المدينة، وداهمت منزل القيادي عبد الجبار جرار، وهو أستاذ مدرسة، وأسير محرر، قضى سنوات طويلة في الاعتقال لدى الاحتلال، كما تعرض للاعتقال مرات عديدة لدى أجهزة السلطة.

وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال منزل المحرر أنس قعقور، وفتشت منزله، ونقلته إلى جهة مجهولة، وتوغلت في المخيم وقامت بمراقبة منازل المواطنين ونصبت كمائن في أكثر من محور، كما اعتقل كل من محمد سباعنة، وموسى البدوي.

كما تعرضت بلدات غرب جنين، سيما رمانة وزبوبة واليامون، للاقتحام خلال ساعات الفجر، ونصبت قوات الاحتلال الحواجز على مداخلها.
اعتقالات القدس

وفي مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال – وفق مركز أحرار للأسرى وحقوق الإنسان - ما يقرب من 20 شابا، عرف منهم: مجدي أبو غزالة، كوسى قضماني، علي المشعشع، أمير قضماني، علي أبو غزالة، محمد قضماني، مجد شهاب، فادي كيلاني، أمير بلبيسي، عامر المحتسب، علي أبو دياب، عامر زيداني، زياد جمهور، بعدما نفذت تلك القوات عمليات اقتحام ودهم واسعة طالت عدة مناطق وأحياء في المدينة المحتلة.
الخليل ورام الله

أما في الخليل، فاعتقلت قوات الاحتلال ما لا يقل عن 18 مواطنا، عرف منهم: الأسير المحرر فادي سرور، مجاهد القواسمي، محمود التلاحمة (شقيق الشهيد ضياء التلاحمة)، محمد النمورة، موسى أبو شرار، يحيى زغير، تيسير أبو سنينة، الشيخ محمد أبو فنونة.

وفي رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم الجلزون، واعتقلت عددا من المواطنين من بينهم فتية، وعرف من المعتقلين التالية، وفق مركز أحرار: محمد مجدي الرمحي، مجد مهدي الرمحي، والفتى محمد عليان (16 عاما)، والفتى مصطفى نائل شراكة (17 عاما)، وفي بلدة سلواد تم اعتقال عبد الغني حسن حماد، ورامي حامد، وعلاء حامد، والقيادي في "فتح" محمد جمال دار يوسف من "الجانية" قضاء رام الله.
نابلس وبيت لحم

وفي نابلس، والبلدات المجاورة لها شمال الضفة المحتلة، نفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة طالت تسعة أشخاص، غالبيتهم من الأسرى المحررين ومن المحسوبين على حركة حماس.

وأفادت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال اقتحمت المدينة بأعداد كبيرة من الآليات العسكرية وانتشرت في العديد من أحيائها، واعتقلت كلا من: زياد مريش، أحمد عواد، علاء حميدان، عباس فطاير.

كما اعتقلت قوات الاحتلال من بلدة تل غرب المدينة كلا من: محمود نمر عصيدة، ومعاذ اشتية، ومصعب هندي، بينما اعتقل الشاب لطفي يسر الأزهري من بلدة سبسطية شمال المدينة، ورؤوف حواري من بلدة حوارة جنوب المدينة.

وأضافت المصادر أن عمليات الدهم والاعتقال، تمت بطريقة وحشية، ورافقها تخريب وتدمير كبير داخل المنازل.

كما شهدت بيت لحم اقتحام قوات الاحتلال عدة مناطق، واعتقال عدد من الشبان، عرف منهم: محمد هاني صومان، أحمد الهريمي.
قلقيلية وسلفيت

وفي قلقيلية، اقتحمت قوات الاحتلال قرية "حجة" وداهمت منزل الأسير المحرر محمد بصلات قبل اعتقاله واقتياده لجهة مجهولة.

وفي محافظة سلفيت، اقتحمت قوات الاحتلال قريا "بديا"، وذكرت مصادر أنه تم اعتقال ثلاثة مواطنين عرف منهم: بهاء صالح، ضياء صالح.
...............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت سلطات الاحتلال الصهيوني،  اليوم الخميس (22-10)، أمرا بإبعاد الشابة نيفين المصري من مدينة الطيرة، داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948.

وقال المركز الإعلامي للقدس والأقصى، إن الأمر صدر عن ما يسمى "محكمة الصلح" التابعة للاحتلال في القدس المحتلة، ويتضمن إبعاد المصري 60 يوما، إلى جانب دفع كفالة مستردة بقيمة 300 شيقل (الدولار 3.85 شيكل) وكفالة طرف ثالث.

وادعت شرطة الاحتلال، انتماء المصري إلى "تنظيم محظور" و"التحريض على العنف"، وتهديدها عناصر شرطة الاحتلال في المسجد الأقصى.

وعدّ المحامي رمزي كتيلات من مؤسسة "قدسنا لحقوق الإنسان" التهمة، الأولى "سابقة" عقب قرار وزير الحرب الصهيوني موشيه يعلون بحظر ما أسماه تنظيم "المرابطين والمرابطات" في المسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الشابة نيفين المصري صباح أمس الأربعاء من المسجد الأقصى، واقتادتها بداية إلى المخفر القريب من باب السلسلة، ومن ثم إلى مركز التحقيق "القشلة"، وأصدر هناك ضابط الاحتلال أمرا بتمديد اعتقالها لليوم التالي للمثول أمام المحكمة.

ورأى الدكتور جمال عمرو، المختص في شؤون القدس والمسجد الأقصى، أن القرار هو نتيجة لتوجيهات حكومة الاحتلال، وقال: "كل ما تصرح به القيادة السياسية (الصهيونية) يجد له صدىً مباشراً من القضاء الإسرائيلي، وهذا يدل على أن القضاء مسيّس له مرجعية ليست قضائية ولا عدلية، بل مرجعية سياسية، وبالتالي لا يتوانى عن ظلم الفلسطينيين".

وأضاف "الشابة نيفين عن البلدة القديمة والمسجد الأقصى، هي أول ضحية بهذا الادعاء وسيتبعها المزيد، فنتنياهو ويعلون يصرحون، والقضاء ينفذ ويصدر أحكاماً مسبقة ضد الشعب الفلسطيني".

وقال: "نحن لا نتوقع من هذا القضاء العدل، ولن يكون عادلاً يوما من الأيام"، مشدداً على ضرورة "فضح القضاء المسيّس، وتقديم شكوى لاعتقالهم في المحاكم الدولية باعتبارهم قاموا بسحق حقوق الشعب الفلسطيني وإصدار أحكام غير عادلة".

وأشاد الدكتور عمرو بصمود وثبات الشعب الفلسطيني وقوة إرادته في الدفاع عن المسجد الأقصى وحمايته من أي اعتداء، مشددا في نفس الوقت على ضرورة التواصل الدائم مع المسجد الأقصى ورفده بالمصلين، وقال: "من يُبعد عن المسجد الأقصى ستنتهي فترة إبعاده ويعود".
...........

الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت شرطة الاحتلال الصهيوني، أنها اعتقلت 250 عاملاً فلسطينياً، منذ مطلع الشهر الجاري، من شمال الأراضي المحتلة عام 1948.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان اليوم الخميس (22|10)، إن الأسبوع الجاري شهد اعتقال 89 فلسطينياً؛ ليصل بذلك العدد الإجمالي للمعتقلين شمال الأراضي  المحتلة، منذ بداية الشهر الجاري، إلى نحو 250 فلسطينياً.

وكانت شرطة الاحتلال، قرّرت القيام بعدة إجراءات وتصعيد الحملة على العمال؛ بحجة تصاعد عمليات المقاومة الفلسطينية واشتداد المواجهات الدائرة في مناطق مختلفة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وألزمت قيادة شرطة الاحتلال كل مركز تابع لها داخل أراضي الـ 48، بتخصيص نحو 20% من قواه البشرية؛ للقيام بجولات بحث وتمشيط عن عمال فلسطينيين، ممّن يفتقرون لتصاريح الدخول إلى أراضي الـ 48.

كما جرى تعزيز مراكز شرطة الاحتلال، بدوريات عسكرية إضافية، تركّز أنشطتها على اعتقال العمال الفلسطينيين، الذين صدرت أوامر بتوقيف من يتم ضبطه منهم.

وقرّرت الشرطة الصهيونية، تشديد العقوبة على كل أرباب العمل الذين يقومون بتشغيل عمال بدون تصاريح، تشمل فرض غرامات مالية والمقاضاة.
........................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شابان برصاص الاحتلال، مساء الخميس، بعد تجدد المواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقال مراسلنا إن شابّين أصيبا بعيارين ناريين في قدميهما خلال المواجهات، مبيناً أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع صوب الشبان.

ومنذ الأول من أكتوبر تدور مواجهات في غزة والضفة الغربية والقدس، جراء استمرار انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى.
..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ظهر اليوم الخميس (22-10)، 4 شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما جرى اعتقال شابين آخرين بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني حي جبل الطويل في مدينة البيرة برام الله، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة مع الشبان.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدينة البيرة، وتوغلت في أجزاء كبيرة منها، واشتبكت مع الشبان، الذين تصدوا لعمليات الاقتحام والاعتقالات، التي دارت في أكثر من مكان.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز السام بكميات مهولة تجاه منازل المواطنين ونحوها، كما أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط بكثافة نحو الشبان.

وتعمدت قوات الاحتلال إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو المدارس في المنطقة، وهو ما أدى إلى حدوث إصابات في صفوف الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات.

وألقى عدد من الشبان الحجارة والزجاجات الفارغة، تجاه جنود الاحتلال وطاردوهم رغم كثافة إطلاق النيران وقنابل الغاز والصوت.

هذا واندلعت مواجهات أخرى بين قوات الاحتلال الصهيوني، والشبان الفلسطينيين في بلدة الرام بالقدس المحتلة.
......................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير اليوم الخميس أن المحاكم العسكرية للاحتلال مددت اعتقال (75) أسيراً بذريعة استكمال التحقيق والإجراءات القضائية.

وبذلك يصل عدد الأسرى الذين تم تمديد اعتقالهم منذ الأول من أكتوبر الجاري لـ(310) أسرى، وذلك وفقاً للملفات القانونية للنادي، ففي محكمة "عوفر" مدد اعتقال 29 أسيراً، وفي "سالم" 19 أسيراً، كما وبلغ عدد من مُدد اعتقالهم في "الجلمة" 12 أسيراً،  وفي "عسقلان" سبعة أسرى، وكذلك في "بيتح تكفا".

الجدير بالذكر أن من بين الذين تم تمديد اعتقالهم الطفلة الجريحة إستبرق نور (14 عاماً) من نابلس.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت مستوطنة صهيونية، تسكن في بؤرة استيطانية وسط الخليل، ظهر اليوم الخميس (22-10)، النار على فتى فلسطيني في تل الرميدة بالخليل، في محاولة منها لقتله.

وحسب شهود عيان؛ فإن المستوطنة الصهيونية أطلقت الرصاص صوب الفتى في محاولة لقتله، ودون أي سبب يذكر.

وهرعت قوة من جيش الاحتلال إلى المنطقة، وباشرت عمليات البحث والتفتيش في منازل المواطنين بحي تل الرميدة، بحثا عن الفتى الذي اختفت آثاره من المنطقة.

كما أغلقت قوات الاحتلال حاجز الكونتينر المؤدي إلى المنطقة أمام حركة المواطنين.
.......................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
هاجم مستوطنون مساء اليوم الخميس (22-10) عددا من المواطنين في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد تعرض إحدى سيارات المستوطنين لإلقاء زجاجة حارقة.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن المستوطنين مدعومين بقوات الاحتلال هاجموا أحد المحلات التجارية على الشارع الرئيس وسط حوارة، واعتدوا بالضرب بالهروات على مواطنين بداخله بزعم قيامهم بإلقاء الزجاجة الحارقة، كما دمروا محتويات المحل.

وأضاف الشهود إن المواطنيْن تلقوا العلاج الميداني في المكان بعد إصابتهم بجروح ورضوض في مختلف أنحاء جسميهما.

وكانت سيارة للمستوطنين قد تعرضت لإلقاء زجاجة حارقة على شارع حوارة الرئيس قرب مفترق بلدة أولا.

وفور وقوع الحادثة وصلت تعزيزات كبيرة من قوات الاحتلال وانتشرت في المنطقة، وشرعت بأعمال تمشيط واسعة.

كما أغلقت قوات الاحتلال حاجز حوارة بكلا الاتجاهين مما أدى إلى احتجاز مئات المركبات.
......................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلق مستوطنٌ مساء اليوم الخميس (22-10)، النار من سلاحه صوب مركبة فلسطينية على مدخل مخيم العروب شمال الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال منسق دائرة الشباب والمتطوعين في الهلال الأحمر، إبراهيم حمد، إن مستوطنًا أطلق النار صوب مركبة فلسطينية على مدخل العروب، دون وقوع إصابات في حين تم إلحاق الأضرار المادية بالمركبة بعد إصابتها بعدد من الأعيرة النارية.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
واصلت قطعان المستوطنين فجر الخميس (٢٢-١٠) اعتداءاتها على منازل المواطنين شرق مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن مجموعات من المستوطنين اعتدت على منازل عائلات دعنا والجعبري في منطقة واد الحصين والكسارة المحاذية لمستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي المواطنين هناك، حيث رشقوها بالحجارة والزجاجات الفارغة ورددوا هتافات عنصرية.

وأضافت المصادر بأن قوات الاحتلال تواجدت في المكان وأمنت الحماية للمستوطنين، كما أن الجنود أطلقوا قنابل غازية في محيط المنازل حين حاول الأهالي صد تلك الاعتداءات.
...............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
شل الإضراب العام، اليوم الخميس (٢٢-١٠)، بلدة سعير شمال شرق مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة؛ حداداً على استشهاد الشاب محمد فهيم شلالدة (٢٥ عاماً)، منفذ عملية الدهس شمال المدينة والتي أسفرت عن إصابة خمسة جنود أحدهم بحال الخطر.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن المحال التجارية أغلقت أبوابها وخلت الشوارع من المارة وتعطلت الدراسة في البلدة بعد دعوة القوى الوطنية والإسلامية للإضراب وإعلان الحداد على روح الشهيد؛ فيما أم مئات المواطنين منزل عائلة الشهيد لتقديم التهاني باستشهاده.

يشار إلى أن قوات الاحتلال ما زالت تحتجز جثمان الشهيد شلالدة دون إبلاغ العائلة بموعد لتسليمه، إلى جانب جثامين سبعة شهداء من محافظة الخليل ارتقوا خلال الأيام الماضية.
.............
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات في باب الزاوية وسط الخليل جنوب الضفة الغربية كما اعتدى المستوطنون على عدد من المنازل والأهالي في البلدة القديمة وشارع الشهداء.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن مواجهات اندلعت في باب الزاوية اليوم الخميس (22-10) بعد قيام قوات الاحتلال بإغلاق الحاجز المقام في مدخل شارع الشهداء أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص صوب المركبات والمواطنين وتصدى لهم الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة.

في المقابل، واصل المستوطنون وقوات الاحتلال الاعتداء على الأهالي والمنازل في شارع الشهداء والبلدة القديمة وسط تشديدات أمنية واسعة بحثا عن مقاوم طعن أحد الجنود في منطقة تل ارميدة وسط المدينة.

وفي السياق ذاته، اندلعت مواجهات عنيفة في مفترق بيت عينون وسعير شرق الخليل أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين والشبان الذين تصدوا لهم بالحجارة والزجاجات الفارغة وأشعلوا الإطارات.

وتشهد محافظة الخليل تصعيدا واسعا تخللته عمليات طعن ودهس ردا على تلك الجرائم الصهيونية.

من جهة أخرى، نفت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم استشهاد المقاوم محمد فهيم الشلالدة بعد إعلان الاحتلال أنه استشهد متأثرا بجراحه، كما اندلعت مواجهات في مفترق بين عينون شرق الخليل.

وقالت مصادر محلية إن وزارة الصحة نفت استشهاد الشلالدة وأكدت أنه يتلقى العلاج في أحد المستشفيات الصهيونية بعد أن أصيب بجراح خطرة، وكان المقاوم الشلالدة نفذ عملية دهس بحق خمسة من الجنود الصهاينة أصابهم بجراح بينها خطيرة.
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات عنيفة مساء الخميس (22-10)، بين الشبان وقوات الاحتلال الصهيوني، التي اقتحمت بلدة العيساوية، شمالي مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر مقدسية، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال، اقتحمت البلدة، وسط إطلاق نار وقنابل صوتية، وأخرى مسيلة للدموع، تجاه الشبان الذين تصدوا لها بالحجارة، والزجاجات الفارغة والحارقة.

وذكرت المصادر، أن مواجهات عنيفة اندلعت في أحياء البلدة، فيما تمركز أفراد وحدة القناصة من قوات الاحتلال، فوق أسطح  المنازل، بينما أمطرت تلك القوات المنازل بالقنابل الغازية المسيلة للدموع وزخات من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأكد مدير جمعية المسعفين العرب، محمد غرابلي، أن قوات الاحتلال، أصابت بشكل متعمد، المسعفَ مالك عبيد، خلال تغطيته الميدانية للمواجهات التي اندلعت في البلدة.

وأضاف إن مالك أصيب برصاصة بالكتف، وتم تحويله إلى مشفى المقاصد للعلاج، حيث استقرت الرصاصة في جسده، ووصفت حالته بالمستقرة.

وداهمت قوات الاحتلال منزل المواطن وليد درباس، وأخضعته للتفتيش الدقيق، وعبثت في محتوياته، فيما صادرت الهواتف الشخصية لأفراد العائلة.
>>>>>>>>>>> 
طولكرم - المركز الفلسطيني للإعلام
تجددت بعد ظهر اليوم الخميس المواجهات بين طلبة جامعة فلسطين التقنية خضوري ، وقوات الاحتلال على الحاجز العسكري المقام على أراضٍ تابعة للجامعة غرب مدينة طولكرم، مما أوقع أربع إصابات بالرصاص المعدني.

وقالت مصادر محلية إن مسيرة انطلقت من الجامعة شاركت بها أعداد كبيرة من الطلبة تحوّلت إلى مواجهات، واصطدمت بقوات الاحتلال على الحاجز العسكري القريب من مجمع جاشوري غرب طولكرم، حيث أطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية والقنابل الغازية باتجاه الشبان.

وأشارت المصادر إلى أن أربع إصابات بالرصاص وقعت بين المتظاهرين نقلت إلى مشافي المدينة، في الوقت الذي باتت تشهد فيه تلك المنطقة مواجهات يومية مع قوات الاحتلال.
..............
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
تجددت المواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الخميس (22-10) في عدة محاور من نقاط التماس بالضفة المحتلة، فيما سجل اعتقال خمسة مواطنين، أحدهم طفل في البيرة.

وأعلنت وزارة الصحة، أن المواجهات التي شهدتها مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية اليوم، وتركّزت في منطقة "باب الزاوية" ومخيم الفوار، بلغت 18 إصابة.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي، أن 7 شبان أصيبوا خلال مواجهات مع الاحتلال في منطقة "باب الزاوية" بالخليل، من بينها 3 إصابات بالرصاص الحي و3 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بالإضافة إلى إصابة بالاختناق، مشيرةً إلى أن جميع المصابين أدخلوا إلى مستشفى "الخليل الحكومي" لتلقي العلاج.

واندلعت مواجهات على مدخل مخيم الفوار بين الشبان وجنود الاحتلال، أصيب على إثرها 11 شاباً بالرصاص المطاطي وحالات اختناق وإغماء إثر استنشاق الغاز المنبعث من قنابل الاحتلال، تمّت معالجتها ميدانياً من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.

وشهدت منطقة الزاوية، في الخليل، مواجهات عنيفة بين الشبان، وقوات الاحتلال التي أطلقت النار، والقنابل المسيلة للدموع؛ ما أدى إلى إصابة عدد من المتظاهرين بحالات اختناق.

وقال شهود، إن جنود الاحتلال تمركزوا على عدد من العمارات العالية، فيما حدث كرٌّ وفرٌّ بينهم وبين الشبان في الشارع الذي دوّت فيه بين الحين والآخر أصوات انفجار القنابل الصوتية التي أطلقها الجنود الصهاينة.

وفي بيت لحم، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، في محيط مسجد بلال بن رباح، فتحت خلالها تلك القوات نيران أسلحتها دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي وقت سابقٍ اليوم، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، خمسة مواطنين، بينهم طفل خلال مواجهات مع طلبة المدارس، في منطقة جبل الطويل، في مدينة البيرة.

وبادر جنود الاحتلال لإطلاق الأعيرة النارية والقنابل الصوتية، والغاز المسيل للدموع، تجاه الشبان الذين رشقوا الجيبات العسكرية بالحجارة.

وذكرت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال تلك المواجهات: محمد الشافعي (22 سنة)، وإبراهيم أبو سيف (16 سنة)، وأكرم هندي (38 سنة)، وسامر أبو يعقوب (31 سنة)، بالإضافة إلى نبيل الهندي، الذي حطمت قوات الاحتلال زجاج مركبته قبل اعتقاله.
.................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
كشف نادي الأسير الفلسطيني عن وقائع جديدة تدلل على تعمّد إدارة مصلحة سجون الاحتلال نقل الأسرى المرضى والجرحى من المستشفيات المدنية إلى السّجون قبل إتمام علاجهم، ما يؤدي إلى إصابتهم بتدهور يصل في بعض الأحيان إلى حالة الخطورة القصوى.

جاء ذلك عقب جولة أجراها محامو نادي الأسير ومدير الوحدة القانونية المحامي جواد بولس إلى بعض سجون ومستشفيات الاحتلال، ومنها زيارة بولس، اليوم الخميس، للأسير القاصر جلال الشراونة (17 عاماً)، في مستشفى "أساف هاروفيه" الاحتلالي، والذي أصابه المستوطنون بالرصاص في ساقيه خلال عملية اعتقاله في بداية الشهر الجاري.

وعلى إثرها، نقل الشراونة إلى مستشفى "سوروكا" وهو في حالة غيبوبة، وقبل إتمام العلاج نُقل إلى "عيادة سجن الرملة"، علماً بأنها غير مؤهلة لاستيعاب الحالات الصعبة.

وقال بولس إن الإدارة اضطرت لنقله مجدداً للعناية المكثفة في "أساف هروفيه" قبل أسبوع بعد حدوث تدهور خطير على وضعه الصحي، حيث أفاد الأطباء باحتمالية بتر ساقه اليمنى نتيجة لما أصابه من ضرر خلال تلك الأيام، لافتاً إلى أنه نُقل إلى قسم جراحة الأوعية الدموية مؤخراً بعد أن طرأ تحسّن طفيف على وضعه.

وأشار إلى أنه قدّم شكوى ضد تكبيل يد الأسير بالسّرير، طيلة فترة اعتقاله في المستشفى، رغم أنه لا يستطيع المشي على ساقيه، موضحاً أن الإدارة ردّت عليه بأن "تلك هي الأنظمة".

وفي لقائه مع عدد من الأسرى في "عيادة سجن الرملة" صباح اليوم، بيّن بولس أن الأسير إياس الرفاعي تعرّض لتنكيل متعمّد وواضح؛ فقد خضع لعملية جراحية لاستئصال ورم في الأمعاء في مستشفى "سوروكا" في السابع من الشهر الجاري، وذلك بعد مماطلة لعدّة أشهر، ونُقل من المستشفى إلى العيادة بعد إجراء العملية بعدّة أيام عبر عربة "البوسطة"، وكان مكبّل اليدين والسّاقين، وذلك قبل تماثله للشفاء الكامل.

وأضاف إن علامات التّكبيل لا تزال واضحة على يديه، وأكد الأسير للمحامي أن بعض سجّاني الاحتلال في العيادة وفي "سوروكا" كانوا يرفضون مساعدته في الوصول للحمامات، رغم معاناته من آلام شديدة.

ولفت إلى أن إدارة السّجن نقلت الأسير الرفاعي إلى مستشفى "سوروكا" مجدداً في التاسع عشر من الشهر الجاري لإجراء فحوصات تمت بشكل سريع وسطحي، وأعادته إلى العيادة عبر عربة "البوسطة"، كما ونقله في اليوم التالي بواسطة العربة لحضور محكمة الإفراج المبكر عنه، واستغرقت الرحلة (14) ساعة بين الذهاب والإياب، وأكد بولس أن الأسير الرفاعي يعاني من آلام شديدة، وهو بحاجة لرعاية طبية فائقة.
تفاصيل للإهمال
وفي السّياق ذاته، قال بولس إن الأسرى: سامي أبو دياك، ومراد سعد، وناهض الأقرع وخالد الشاويش، واجهوا النهج المتبّع ضد الأسرى المرضى ذاته، فالأسيران أبو دياك وسعد خضعا لعملية استئصال لورم في الأمعاء في المشافي المدنية، ونقلا إلى العيادة قبل إتمام علاجهما وتأهيلهما للشفاء الكامل، ما أدّى إلى تدهور وضعهما الصحي، لافتاً إلى أن الأسير أبو دياك اضطر لقطع الزيارة نتيجة إصابته بالتعب والإرهاق.

أما الأسير الأقرع، فقد نُقل إلى مستشفى "تل هشومير" قبل أسبوع لفحص إمكانية زرع أعضاء اصطناعية له، علماً بأن ساقيه مبتورتان، وقد أُعيد إلى العيادة بعد إفادة الأطباء بأنه غير ملائم للعملية، فيما أكد الأقرع بأنه لا يثق بهذا الردّ، لأن الأطباء لم يجروا فحوصاً شاملة ومهنية له، وطالب بإدخال طبيب مختص ليقوم بتقديم رأيه الطبي والمهني.

فيما يعاني الأسير خالد الشاويش من التهابات جرّاء خضوعه لعملية جراحية في يده مؤخراً، وإعادته للعيادة قبل التأكد من تماثله للشفاء.

وأفاد بولس أن: "من يقرأ سيرة هؤلاء الأسرى، وهم بمثابة عينة من قوائم الأسرى المرضى في السجون؛ يستنتج أن هناك سياسة متعمّدة قد يكون مردّها إلى محاولات مصلحة السجون لتوفير مبالغ مالية من خلال تقصير مدد وجود الأسرى في المستشفيات المدنية".

وتابع في السياق: "تتمثل تلك السياسة في مماطلة المسؤولين في علاج الأسرى المرضى من جهة، ومن جهة أخرى في حالة نقلهم إلى مستشفى مدني إعادتهم إلى عيادة مصلحة السجون قبل إتمام العلاج كما جرى في الحالات السابق ذكرها".

وتعقيباً على ذلك، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس إن الوحدة القانونية في النادي تعكف على إعداد ملف حول تلك الحالات لعرضها على الجهات الخاصة في المؤسسات الصهيونية وللجهات القانونية والإنسانية ذات العلاقة، مضيفاً: "إننا نشهد على ظاهرة خطيرة، قد يكون عنوانها من لم يمت بالرصاص فليمت بالعلاج أو بدونه".
.................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت ما تسمى "محكمة العدل العليا" الصهيونية بعد ظهر اليوم الخميس (22-10) أمرًا مؤقتًا يوعز لسلطات جيش الاحتلال بوقف عملية هدم منازل المقاومين التي كانت الحكومة أعلنت عنها في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقالت الإذاعة الصهيونية العامة إن إصدار الأمر جاء بناء على التماس قدمته عائلات المقاومين إلى المحكمة.

في حين يرجع بعض المراقبين القرار الصهيوني إلى محاولات احتواء الهبة الشعبية المتصاعدة، في الضفة والقدس المحتلتين.

وكان جيش الاحتلال أجرى استعدادات لهدم منازل المشتبه فيهم بالضلوع بعملية قتل الزوجين الصهيونيين هنيكين في عملية إطلاق النار قرب مستوطنة "ايتمار" قبل عدة أسابيع في نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

>>>>>>>>>> 
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
وزعت مدارس صهيونية تابعة لجهاز التعليم الديني الرسمي، الممول من وزارة التربية والتعليم، كراسة يوميات على التلاميذ، ويظهر فيها تحت عنوان 'شهادتي الاجتماعية'، عدة مواضيع بينها 'حب البلاد والهيكل'.

وأحد الأمور المطلوبة من التلاميذ هي "الصلاة من أعماق القلب بأن يتم بناء الهيكل، وأن أحظى بأن أقيم (فريضة) تقديم القرابين".

وتوضح صور وأشرطة تسجيل مصورة يشاهدها التلاميذ، ضمن هذا البرنامج الدراسي، مشهد الهيكل المقام مكان المسجد الأقصى. وأكد تقرير نشره موقع صحيفة "هآرتس"، الخميس، أن "هذه ليست مبادرة شخصية".

ومركبات "الشهادة الاجتماعية" تستند إلى برنامج دراسي رسمي للتعليم الديني. وينضم البرنامج إلى دعم وزارة التربية والتعليم منذ سنوات طويلة لـ’المعهد لمعرفة الهيكل’، الذي يمرر محاضرات وورشات دراسية للتلاميذ، وليس المتدينين فقط. وحولت وزارة التربية والتعليم إلى المعهد مبلغ 330 ألف شيكل في العام 2014.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة التربية والتعليم التابعة للاحتلال قوله إن بلورة هذا البرناج الدراسي بدأ قبل سبع سنوات.

ويظهر هذا البرنامج في العام الدراسي الحالي كأحد البنود الإلزامية في إطار الموضوع المركزي المخصص لـ"الإيمان". ويدرّس هذا البرنامج في الصفوف الابتدائية، من الأول وحتى السادس.

واقتبست الصحيفة عن فصل بعنوان "إرشاد توراتي" أنه "لا يمكن الحديث عن أرض إسرائيل من دون الحديث عن الهيكل. وأرض إسرائيل والهيكل ملتصقان ببعضهما. والهيكل هو الطبقة الداخلية، وخلاصة كل الطبقات السابقة له. والهيكل هو قمة رغبات شعب إسرائيل والبشرية كلها"، وفق تعبيرها.

وجاء في هذا الفصل أيضا، أنه "يبدو لنا أن الهيكل بعيد عنا فقط لأننا يعيدون عنه، وعندما نقترب منه ذهنيا، وتوقا وبأفعال يمكننا القيام بها، فإن الله سيقترب منا ويمنحنا شرف بناء الهيكل".

وتضمن الموقع الالكتروني لهذا البرنامج الدراسي، الفقرة التالية بعنوان "حلم للتاسع من آب" العبري، الذي يصوم فيه اليهود لذكرى "خراب الهيكل"، والتي كتبها الحاخام نحميا كوبرشميت من منظمة "نار التوراة":

'
لدي حلم، بأن آخذ أحمدي نجاد ونصر الله ومحمود عباس وبان كي مون إلى جولة في الهيكل الجديد، الهيكل الثالث الذي بُني للتو على جبل الهيكل (أي الحرم القدسي) في القدس. وأن يشاهدوا من هناك مراسم تنصيب ملك إسرائيل الجديد. والفاتيكان يعيد إلينا المصباح الذهبي والكاهن الأكبر يدشنه من جديد'.

ويثبت هذا البرنامج الدراسي الصهيوني الرسمي زيف تصريحات رئيس حكومة الكيان، بنيامين نتنياهو، التي كررها مؤخرا بأنه لا يسعى إلى تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى.

ويضاف إلى ذلك، تقرير أعدته منظمة "عير عميم" الصهيونية الحقوقية قبل عام ونصف العام، كشف عن دعم حكومة الاحتلال لما يسمى بحركات الهيكل.

 
وطالبت المنظمة الحكومة بوقف الدعم المالي لهذه الحركات، لكن حكومة الكيان تجاهلت ذلك حتى الآن.
<<<<<<<<<<<<<<< 
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
فتحت السلطات المصرية، صباح اليوم الخميس (22-10)، معبر رفح البري جنوبي قطاع غزة، استثنائياً لإدخال جثة شاب توفي في تركيا.

وأدخلت جثة الشاب أحمد محمود الخالدي (25 عامًا)، من سكان مخيم جباليا شمال قطاع غزة، الذي توفي إثر حادث انفجار مؤسف في أنقرة قبل أيام.

ولا تزال السلطات المصرية تغلق معبر رفح لأكثر من 150 يومًا على التوالي، فيما تم فتحه بشكل استثنائي لمدة 5 أيام، في حين أنه جرى إغلاقه لـ241 يوماً خلال العام 2014.
...............
اخبار متنوعه
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
هدد عمال شركات النظافة في مجمع "الشفاء" الطبي، أكبر المجمعات الطبية الحكومية في قطاع غزة، بالإضراب عن العمل يوم الاثنين المقبل (26 تشرين أول/أكتوبر الجاري)، وذلك لعدم تقاضيهم مستحقاتهم منذ عدة أشهر من حكومة الوفاق الوطني.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة لـ "قدس برس" إن مشكلة عمال شركات النظافة في مجمع الشفاء الطبي "قائمة ولم تنهِ منذ استلام حكومة الوفاق الوطني في حزيران (يونيو) 2014، وهي تتجدد كل فترة لعدم تقاضيهم مستحقاتهم من الحكومة".

وأضاف: "إن حكومة الوفاق دفعت قبل فترة جزءًا من المستحقات لهذه الشركات، ورفضت دفع الضرائب بحجة أن البنك الدولي يخصم هذه الضرائب، وذلك بعد الإضرابات التي نفذتها هذه الشركات".

وأوضح القدرة أنه في نهاية حزيران (يونيو) الماضي انتهت عقود هذه الشركات، ورفضت حكومة الوفاق تجديدها دون النظر لخطورة الأمر، فاضطرت إدارة مجمع الشفاء لتجديد العقود من طرفها لعدم مغادرة هذه الشركات المجمع وتركه بدون نظافة.

وأكد أن حكومة الوفاق لم تعترف بتعاقد المجمع مع الشركات، وأن وزراء الحكومة في غزة تدخلوا من أجل حل هذه المشكلة، ودفع المستحقات للشركات للبقاء في عملها دون جدوى.

وأشار إلى أنه قبل ثلاثة أسابيع نفذت هذه الشركات اعتصاما احتجاجيا في المجمع للمطالبة بمستحقاتها، وذلك لأنهم باتوا غير قادرين على دفع مرتبات العاملين لديهم أو شراء مستلزمات للنظافة دون أن تحرك حكومة الوفاق ساكنا.

وحذر الناطق باسم وزارة الصحة في غزة من أن "هذا الإضراب (المقرر الاثنين القادم) سيؤثر بشكل كبير على أكبر مجمع طبي في قطاع غزة، والمرضى وجودة الخدمات المقدمة لهم، في ظل الأحداث اليومية مع الاحتلال ووصول شهداء مصابين بشكل يومي للمجمع".
..............
نيويورك- المركز الفلسطيني للإعلام
تقدمت أسرة المواطن الأمريكي من أصل تركي "فرقان دوغان" أحد ضحايا سفينة "مرمرة الزرقاء" التي تعرضت لاعتداء قوات الكوماندوز "الإسرائيلية" في العام 2010، بدعوى قضائية لمحكمة كاليفورنيا المركزية، ضد وزير الحرب "الإسرائيلي" السابق إيهود باراك.

وتنص الدعوى التي يشرف عليها محاميا الأسرة "دان ستومر" و"رودني ديكسون" على اتهام الوزير السابق "باراك" الذي شغل منصب وزير الحرب "الإسرائيلي" إبان وقوع الحادث، بالإشراف على عملية الهجوم على السفينة في المياه الدولية، والتي ذهب ضحيتها 10 أشخاص، وجرح آخرين، وممارسة التعذيب، والاستيلاء على سفينة المساعدات التي كانت تقل 500 شخص.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، قال المستشار القانوني للأسرة "هاكان جاموس" إنَّ المحكمة قبلت الدعوى، وأبلغت "باراك" عن طريق محققين خاصين، سيلتقون بمحاميه في غضون شهر على أقصى تقدير.

وأشار "جاموس" إلى أنَّ المحكمة ستحاكم "باراك" غيابياً في حال عدم مشاركته في الجلسات، مبيناً أنهم تقدموا بـ"دعوى حقوقية" وليست "دعوى جزائية" للقضاء، قد تفرض المحكمة على الوزير "الإسرائيلي" السابق دفع تعويضات.

يذكر أن قوات تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية، هاجمت بالرصاص الحي والغازات المسيِّلة للدموع سفينة "مافي مرمرة" (مرمرة الزرقاء)، أكبر سفن أسطول الحرية الذي توجّه إلى قطاع غزة لكسر الحصار منتصف عام 2010، وكان على متنها أكثر من 750 ناشطا من 37 دولة، معظمهم من الأتراك، وذلك أثناء إبحارها في المياه الدولية، في عرض البحر المتوسط.

وأسفر الاعتداء عن استشهاد 9 من الناشطين الأتراك، وجرح 56 آخرين، أما الناشط التركي العاشر "أوغور سليمان سويلماز"، فقد فارق الحياة في إحدى مستشفيات العاصمة التركية أنقرة، في مايو 2014، متأثرًا بالجراح التي ألمت به.

....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
بينما يجتهد الإعلام الصهيوني بقوة لإفراغ كل سُمِّه في بوتقة واحدة تدعو لقتل الفلسطينيين، يقف الإعلام العربي عاجزاً عن الوقوف إلى جانب شقيقه الإعلام الفلسطيني لتصويب القضية الفلسطينية وإعادتها إلى الواجهة بقوة.

والأدهى من ذلك، بحسب متابعة "المركز الفلسطيني للإعلام"، فقد انشغل بعض الإعلاميين ووسائل الإعلام العربية بتبرير جرائم الاحتلال ومهاجمة ما يقوم به الفلسطينيون من محاولات بطولية للدفاع عن أنفسهم بأبسط ما أوتوا به من قوة.

فيما تصل درجة الخطورة إلى أن تنخرط بعض وسائل الإعلام العربية في البوتقة الصهيونية وتصف ما يقوم الفلسطينيون بـ"اعتداءات"، كما وصفت قناة "العربية" ما جرى في عملية بئر السبع البطولية الأخيرة.
انشغال شبه تام

وبينما تحاول وسائل الإعلام أن تقوم بجهدٍ ولكنه لا يتعدى حالة الرصد لما يجري في الضفة والقدس، يؤكد المحلل السياسي والإعلامي مصطفى الصواف، أن حجم الانتماء لدى وسائل الإعلام العربية ليس بالمستوى المطلوب، وإن تفاوت من وسيلة إلى أخرى.

وأشار في حديثه لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إلى أنّ هناك انشغالا شبه تام من وسائل الإعلام العربية بقضاياها الداخلية، لافتاً إلى أنّ هذا أثر بشكل كبير على الاهتمام بتغطية الأحداث في فلسطين المحتلة والتضامن والتعاطف من الشعب الفلسطيني.

وقال: "هذا الإعلام لا يخلو من بعض الوسائل التي ترى فيما يقوم به الفلسطينيون أنه جرائم ضد الصهاينة، وهذا إعلام منحرف رغم تأثيره الواضح على الرأي العام في دوله، وعلى سبيل ذلك الإعلام المصري".

وعبر عن امتعاضه مما يذهب به بعض الكتاب العرب باعتبار ما يجري في الضفة "جرائم يرتكبها الفلسطينيون ضد المدنيين الصهاينة"، وهو ما ذهب إليه الكاتب الكويتي عبد الله الهدلق الذي كتب مقالةً قال فيها "هكذا ينتصر الحق الإسرائيلي على الرغم من قلة مناصريه، ويهزم الباطل الفلسطيني على الرغم من كثرة المصفقين له".

وقد سبق وأن احتفى التلفزيون الصهيوني بالكلام الذي ورد على لسان إعلاميين مصريين وخليجيين عن الوضع في غزة، وألقى إعلاميون عرب باللوم على الفلسطينيين في حرب غزة، وبرروا لـ"إسرائيل" جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

واستبعد الإعلامي الفلسطيني، أن يساهم الإعلام العربي بشاكلته الحالية في دعم الهبة الجماهيرية أو الانتفاضة في الضفة والقدس المحتلة.
تغطية ضعيفة

أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية عبد الستار قاسم، وصف التغطية الإعلامية العربية للانتفاضة الفلسطينية بأنها "ضعيفة".

وقال لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" "التغطية العربية ضعيفة إجمالاً والمساهمات العربية في حماية الأقصى هي واهية وليس لها وجود، وأشك إذا كانت الأنظمة العربية معنية بالأقصى".

وتوافق مع سابقه بأن معظم الأنظمة العربية لا ترى أنّ "النضال الفلسطيني ضد الاحتلال سيجدي نفعاً"، مبيناً أن هذه الأنظمة قد أصبح لديها قناعة أن "إسرائيل" لا تهزم، وبالتالي يجب أن نوفر على أنفسنا أبناءنا وأموالنا، وأنّ الحقوق الوطنية الثابتة لا تأتي إلا بالتفاوض والتفاهم مع "إسرائيل" عبر الولايات المتحدة الأمريكية.

وكما سابقه، استبعد قاسم أن تساهم وسائل الإعلام العربية في دعم وتعزيز الانتفاضة الفلسطينية.
....................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
في سابقة هي الأول من نوعها في تاريخ الكنيست الصهيوني، أقدم النائب العربي أحمد الطيبي بطرد وزير صهيوني، بعد أن اتهم الأخير النواب العرب بالمسؤولية عن سفك الدماء في القدس المحتلة.

وجاء ذلك خلال جلسة حول القدس، أدارها النائب أحمد الطيبي بصفته رئيس الكنيست بالإنابة، بدأ الوزير بالتهجم والتحريض على النائب الطيبي قائلاً: "أنت شخصيا مسؤول عن سفك الدماء في شوارع إسرائيل وعليك ألا تنام في الليل".

وحينها رد عليه الطيبي بالقول: "أقوالك هي تحريض دموي وأطالبك بالتراجع فورا عنها وإلا سأنزلك من المنصة"، وبعدما لم يلتزم الوزير ورفض التراجع عن أقواله أمر الطيبي بإنزاله فورا.

وأضاف: "سلوكك خطير وتحريض دموي، أنا وزملائي نتعرض لتحريض ودعوات بالقتل وأنت كوزير تساهم في ذلك".

وتابع الطيبي يقول: "أنا الآن سيد الموقف ورئيس الجلسة وأنا الذي أقرر، انزل فوراً"، وحينها بالفعل وصل الحراس وأنزلوا الوزير عن المنصة وبعد أن نزل استمر في تهجمه، فأمر الطيبي بإخراجه من القاعة وقد خرج بالفعل.
...........
برلين – المركز الفلسطيني للإعلام
دخلت الخارجية الأمريكية بقوة على مساعي إجهاض انتفاضة القدس، من خلال الاتفاق مع حكومة الاحتلال على خطوات معنية؛ تمهيداً للقاء مرتقب مع رئيس السلطة محمود عباس، على أمل وضع حدٍّ للمواجهات المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة لليوم الثاني والعشرين على التوالي.

والتقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري، مساء الخميس (22-10)،  رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، في العاصمة الألمانية برلين،  في إطار سلسلة مبادرات دبلوماسية ترمي إلى ما وصف بـ"كسر حلقة العنف".

ودخل نتنياهو الاجتماع مع كيري مكرراً انتقاده للسلطة الفلسطينية، واتهم رئيسها محمود عباس بالتحريض على "موجة الهجمات".

لكن بعد الاجتماع الذي استغرق أربع ساعات، قال كيري: "يمكنني أن أقول عن المشاورات أنها منحتني شيئا من التفاؤل الحذر.. بالإمكان طرح شيء على الطاولة خلال الأيام المقبلة"؛ من أجل "تهدئة الوضع والمضيّ قدما".

وأعرب كيري عن ثقته بأن "مختلف الأطراف يرغبون في المساهمة في التهدئة" مبديا أمله في "أن يتحقق ذلك"، رغم إعلانه في وقت سابق تأييد قمع الاحتلال للفلسطينيين، وإدانة فقط الهجمات ضد المستوطنين المتطرفين.

ومن المقرر أن يلتقي كيري لاحقاً رئيس السلطة محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني كون المملكة الأردنية مؤتمنة على المسجد الأقصى وفق الوضع القائم منذ 1967.

وقال كيري "أتطلع بفارغ الصبر إلى لقاء الملك عبد الله والرئيس عباس، وآمل (...) أن نتمكن من اغتنام الفرصة والتراجع عن حافة الهاوية".

واستشهد 54 فلسطينياً على الأقل، وأصيب قرابة ألفين، فيما قتل قرابة 10 صهاينة، وأصيب أكثر من 100 في المواجهات التي اندلعت على خلفية اقتحامات الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى وسط مساعٍ عملية لفرض التقسيم الزماني كأمر واقع.

وأعلنت الناطقة بلسان الخارجية الأمريكية اتفق كيري مع نتنياهو خلال اجتماعهما على سلسلة من الخطوات الواجب اتخاذها لوقف ما أسمته بـ"التحريض وتحقيق الهدوء".

ووفقا للناطقة باسم الخارجية الأمريكية؛ ينوي جون كيري إبلاغ الرئيس الفلسطيني والعاهل الأردني بفحوى الاتفاق، وذلك خلال اللقاء المتوقع بينهما في العاصمة الأردنية عمان.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي يقوم بجولة في الشرق الاوسط أعرب عن "عدم تفاؤله" بعد محادثته الطرفين، داعيا كلا منهما إلى التراجع عن "التصعيد الخطير".

وزار "بان" عمان الخميس، والتقى العاهل الأردني، بعد يوم من لقائه عباس ونتنياهو في الأراضي المحتلة، مشددا على "مسؤولية المجتمع الدولي في العمل على إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية".

وحذر الملك عبد الله بعد اللقاء مع بان "من أيّ محاولات للمساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى والحرم الشريف".

وبدأت مساء اليوم الخميس جلسة لمجلس الأمن؛ لبحث الوضع في فلسطين بحضور بعض الوزراء، وبرئاسة وزير الخارجية الإسباني.
........................

أكدت حركة المقاومة الشعبية وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين وفي بيان لها اليوم الجمعة 23/10 في الذكري الثامنة لاستشهاد نائب الأمين العام القائد مبارك عبد الله الحسنات على تمسكها بخيار الجهاد والمقاومة .

كما ودعت كافة الفصائل الفلسطينية أن يجتمعوا على كلمة سواء بيننا وبينهم, كما كان يدعو الشهيد أبو عبد الله أثناء حياته, من اجل توحيد الصف الفلسطيني ومواجهة الأخطار الخارجية بوحدتنا وإجماعنا .

وطالبت جماهير شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية, بمزيد من التضامن والتعاضد والوقوف خلف قضايا أمتنا العادلة ونصرة المسجد الأقصى وللمزيد من الفعاليات لدعم صمود الأسري ودعم صمود اهلنا في الضفة والقدس المنتفضين في وجه الاحتلال .
........................

مبارك الحسنات هو الشاب المرح الذي قلما تجده مقطب الجبين او رافعا صوته بوجه احد اخوانه ,عرف عنه اخلاصه في عمله ايا كان , في المجال العسكري او الجهادي.

حيث تقلد الحسنات , مناصب عدة في جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية و جهاز الأمن الوقائي , كان بذلك رافضا لكافة ممارسات الاعتقال ضد المجاهدين والمقاومين , و اء على قناعته وفكره الشريف لم يستطع مواصلة العمل وسلك طريق المقاومة من بداية انتفاضة الأقصى، ثم تنشط في صفوف كتائب الأقصى فأصبح عضو مركزي على مستوى القطاع، وكثيرا ما ظهر كناطق إعلامي باسم أبو أحمد واستمر على ذلك حتى عام 2006

شارك الحسنات في التخطيط والتنفيذ لكثير من العمليات أبرزها "عملية اسدود" المشتركة بين كتائب الأقصى وكتائب القسام، إضافة إلى محاولاته المستمرة لإدخال الاستشهاديين إلى فلسطين المحتلة واشتراكه في إطلاق صواريخ المقاومة على المستوطنات الإسرائيلية شمال القطاع.

وتميز الحسنات بالخبرة العسكرية واهتمامه بمجال التصنيع العسكري طوال السنوات الماضية، ناهيك عن متابعته المستمرة لأهداف الاحتلال والتي كان يترصد لها ويرسل مجموعاته لضربها.
وفي يوم الثلاثاء 23-10-2007 كان ابو عبد الله عائدا من مقر عمله في مدينة غزة حيث كان يشغل منصب مستشار وزير الداخلية للشؤون العسكرية , واثناء اجتيازه مدينة غزة ووصوله على اعتاب مدينته ومنزله دير البلح, باغتته طائرات الاحتلال بثلاثة صواريخ , مزقت جسده الطاهر الى اشلاء , ليزف مساء الثلاثاء على اكتاف الشباب محمولا الى مثواه الأخيرة , بذات العرس الذي سار عليه ابو يوسف القوقا وجمال ابو سمهدانة ...

ولم ينسى ابو عبد الله , ان يوصى اهله , فكان قد اوصى زوجته بضرورة طاعة الله وتقواه, وتربية الابناء على حب الدين وعشق الجهاد والمقاومة, كي يخرجوا لفلسطين قادة وابطال مغاوير .

ويذكر نجله الكبير عبد الله , انه والده القائد الكبير اخبره قبيل استشهاده بأيام انه سيذهب إلى أبو يوسف القوقا.

حتى اعتبر رحيل ابو عبد الله الخسارة الكبرى للمقاومة الفلسطينية بعد ان اعطاها كل ما يملك.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قررت الحكومة الفلسطينية، بدء العمل بالتوقيت الشتوي في فلسطين غداً الجمعة الموافق (23-10).

ويبدأ العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارًا من الساعة 01:00 صباحا من يوم غدٍ الجمعة؛ وذلك بتأخير عقارب الساعة 60 دقيقة.
...............

0 comments: