السبت، 3 أكتوبر، 2015

انتفاضة2: مقاومة وعدوان واعتقالات صهيونيه 2/10/2015

السبت، 3 أكتوبر، 2015


مقاومة وعدوان واعتقالات صهيونيه 2/10/2015




فلسطين الجمعة 18/12/1436 – 2/10/2015

الموجز

المقاومة


الأقصى




جرائم الاحتلال




















اعمال امن عباس





اخبار متنوعه



.................



التفاصيل

المقاومة


مصادر عبرية: شبان يلقون 42 زجاجة حارقة تجاه أهداف صهيونيه منذ صباح اليوم.

..................

الأقصى


القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

فرضت سلطات الاحتلال الصهيوني، قيودًا مشددة على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، وقررت منع المصلين دون 40 عاما من الوصول إليه لأداء صلاة الجمعة.

هذا وانتشرت قوات كبيرة معززة من شرطة الاحتلال، صباح اليوم، في محيط المسجد الأقصى المبارك، تمهيدا لصلاة الجمعة، في حين تخشى القوات الصهيونية من اندلاع مواجهات في أعقاب عملية نابلس أمس، التي أسفرت عن مصرع مستوطن متطرف وزوجته.

وقالت شرطة الاحتلال إنه سيُسمح اليوم بدخول الأقصى للرجال المسلمين من سن الأربعين وما فوق، أما النساء فلن تفرَض قيود على دخولهن المسجد.

ونصبت الشرطة الحواجز الحديدية، في أزقة والمداخل الرئيسة للبلدة القديمة، ومنعت منذ ساعات الفجر المصلين ممن تقل أعمارهم دون الخمسين عاما من الدخول إلى المسجد الأقصى، وأغلقت معظم أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين باستثناء ثلاثة أبواب مفتوحة.

وفي خطوة وصفها مصلون بعمليات "قرصنة" ذات تداعيات خطيرة، أوقفت الشرطة الصهيونية حافلات انطلقت من مناطق مختلفة من الداخل الفلسطيني، منها الطيرة وكفركنا، وقامت بإرجاع الحافلات وعدم السماح لها بالوصول إلى القدس والمسجد الأقصى المبارك، دون أن يكون أي مبرر لهذا الإجراء التعسفي.

وتأتي هذه الخطوة استمرارًا لاستهداف سلطات الاحتلال الصهيوني للحافلات المتوجهة من الداخل الفلسطيني إلى القدس والمسجد الأقصى، لعزلهما عن محيطهما الفلسطيني بالقوة.

...........


القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام

اندلعت الجمعة، مواجهات محدودة على بوابات المسجد الأقصى وفي محيطه، أسفرت عن إصابة جندي صهيوني واعتقال شابين فلسطينيين.

وأدى نحو 10 آلاف فلسطيني صلاة الجمعة داخل باحات المسجد الأقصى ومصلّياته في ظل القيود التي فرضتها شرطة الاحتلال على الأبواب، كما قام المئات بالصلاة في الشوارع بالقرب من "باب الأسباط" وحي "واد الجوز" و"المصرارة" المقابل لمنطقة "باب العامود".

وأفاد أحد حراس المسجد الأقصى لـ"قدس برس" بأن مواجهات محدودة اندلعت بالقرب من "باب الأسباط" بعد منع المصلين من الدخول للمسجد الأقصى، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت باتجاه المصلين، وأصيب خلال الاشتباك جندي صهيوني في رأسه.

وأضاف إن قوات الاحتلال اعتقلت شابا من منطقة "باب الأسباط"، واقتادته إلى أحد مراكزها في المدينة المحتلة.

وفي حي "باب السلسلة"، ألقى شاب فلسطيني زجاجات حارقة على مجموعة من المستوطنين وقوات الاحتلال في المكان، دون تسجيل أي إصابات قبل أن يتمكّن الشاب من الانسحاب من المكان، غير أن شرطة الاحتلال أعلنت عن اعتقاله فيما بعد، موضحة أنه من سكان بلدة شعفاط شمال مدينة القدس، وهو في العشرينات من العمر.

وفي مخيم شعفاط، ألقى شبان فلسطينيون الحجارة على القطار الخفيف في البلدة، ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية به، دون التبليغ عن إصابات.

في السياق، قمعت قوات الاحتلال، ظهر اليوم، عدة مسيرات وفعاليات في قرى وبلدات فلسطينية محيطة بمدينتي رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية المحتلة، خرجت نُصرة للمسجد الأقصى المبارك وأخرى مناهضة للجدار والاستيطان.

وأفاد شهود عيان لـ"قدس برس" بأن قوات الاحتلال قمعت مسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان، وتسببت بإصابة العشرات بحالات اختناق متفاوتة إلى جانب إحراق عشرات أشجار الزيتون في القرية الواقعة إلى الغرب من رام الله.

وبيّن الشهود أن جنود الاحتلال أطلقوا وابلا من قنابل الغاز ومسيل الدموع صوب المشاركين في المسيرة السلمية الأسبوعية، ممّا أدى إلى وقوع حالات اختناق في صفوف الفلسطينيين والنشطاء الأجانب المشاركين في المسيرة.

وذكرت مصادر محلية في قرية بدرس غرب رام الله، أن قوات الاحتلال قمعت "بشكل عنيف" مسيرة نصرة المسجد الأقصى في القرية، وأطلقت صوب المشاركين قنابل الغاز والرصاص المطاطي، دون الإبلاغ عن إصابات.

واندلعت مواجهات وصفت بـ"العنيفة" بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين بالقرب من مدخل مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين، شمال مدينة رام الله، عقب قمع الاحتلال لمسيرة سلمية خرجت من المخيم نصرة للأقصى.

وفي السياق ذاته، أوضح شهود العيان أن شبانا فلسطينيين رشقوا مركبات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة بالقرب من مستوطنة "بيسغوت" المقامة على أراضي الفلسطينيين بالقرب من مدينة البيرة.

............




القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

اعتصم العشرات من الداخل الفلسطيني بالقرب من مدخل قرية كفرمندا، قبل قليل، بعد أن أوقفت قوات الشرطة الصهيونية حافلة تابعة لمؤسسة البيارق كانت تقلهم من قرية عرابة في الداخل الفلسطيني إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، ومنعتهم من مواصلة الطريق.

وقال الشيخ مجدي خطيب مسؤول منطقة الجليل في الحركة الإسلامية إن الحافلة انطلقت من قرية عرابة إلى المسجد الأقصى بعد ظهر اليوم، إلا أن قوات الشرطة اعترضتها بالقرب من مدخل قرية كفرمندا، وحالت دون مواصلة سفرهم، بينما طالبت الركاب دون سن الأربعين بالنزول من الحافلة والعودة أدراجهم".

وأضاف: "أبى الركاب من الرجال والنساء والأطفال العودة، وقاموا بالنزول من الحافلة والاعتصام والتظاهر مرددين الهتافات المناصرة للمسجد الأقصى، في حين وجه لنا ضابط الشرطة التهديدات متوعدًا إيانا بالاعتقال واحتجاز الحافلة، كما قام باحتجاز بطاقتي الشخصية وتهديدي شخصيًّا بالاعتقال".

وقال خطيب إن قوات الشرطة استدعت القوات الخاصة لفض المظاهرات وأجبرتهم بالقوة لدخول الحافلة والعودة أدراجهم. وأضاف أنه تقرر تنظيم تظاهرة في قرية عرابة فور وصولهم احتجاجًا على هذا الإجراء التعسفي؛ حيث كان في استقبالهم في القرية العشرات من الأهالي الذين رددوا التكبيرات والشعارات المناصرة للمسجد الأقصى.

ووصف الشيخ مجدي خطيب هذا الإجراء بالاستفزازي الذي ينتهك حقوق الانسان، محذرًا سلطات الاحتلال من "اللعب بالنار" على حد وصفه. "المسجد الأقصى المبارك خط أحمر لا يمكن تجاوزه، وسيكون الاحتلال هو الخاسر في نهاية المطاف".

وتمارس الشرطة الصهيونية في الأيام الأخيرة ما أسماه مراقبون عمليات "قرصنة"، حيث تقوم بإيقاف واحتجاز حافلات الركاب التي تقل المصلين من بلدات الداخل الفلسطيني الى مدينة القدس والمسجد الأقصى، وتجبرهم على العودة، دون أي مبرر أو مسوغ قانوني لهذا الإجراء التعسفي.

..............

جرائم الاحتلال


بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الجمعة (2-10)، ستة أطفال من بلدة تقوع شرق بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، في حين أعلنت مصادر صهيونية اعتقال 7 شبّان بدعوى تسللهم إلى "أشكول" المحاذية لشرق خانيونس.

وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت الأطفال الستة في بلدة تقوع بعد حملة دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

والأطفال هم: عمر عيسى صباح (15 عاما)، ومؤيد سامي حميدة (15 عاما)، ومحمود علي صباح (15 عاما)، وأحمد إبراهيم صباح (13 عاما)، ومحمد محمود العمور (13 عاما)، وأحمد إسماعيل صباح (13 عاما).

وفي سياق منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني 7 مواطنين بدعوى تسللهم إلى "أشكول" المحاذية لشرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية لمراسلنا، إن الاحتلال اعتقل 7 مواطنين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، أثناء محاولتهم التسلل عبر السياج إلى داخل الأراضي المحتلة منذ عام 48.

وقالت مصادر صهيونية إنه تم تحويل الشبان السبعة إلى التحقيق لدى جهاز الأمن "الشاباك".

وفي سياق ذي صلة، قال مراسلنا إن قوات الاحتلال نصبت خيمة فوق بركة السريج، ويرفع المكعبات الإسمنية في المكان، مع وجود حركة للآليات داخل الحدود، في حين رفع 7 مناطيد تجسسية في أجواء موقع العين الثالثة.

وازدادت في الآونة الأخيرة ظاهرة تسلل الشبان عبر السياج الفاصل شرق القطاع، في محاولة منهم للبحث عن فرص عمل في ظل أوضاع غاية في الصعوبة يحياها القطاع المحاصر منذ 9 أعوام، في حين تفيد تقارير إعلامية وحقوقية أنه تسلل أكثر من 250 فلسطينيا من القطاع عبر السياج منذ نهاية العدوان الصهيوني الأخير صيف 2014.

...............




قلقيلية – المركز الفلسطيني للإعلام

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الجمعة (2-10) ثلاثة شبان، قرب الجدار الفاصل، غرب قلقيلية بالضفة المحتلة، فيما أغلقت المدخل الشرقي للمدينة.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اقتحمت حي النقار غرب المدينة بالقرب من جدار الفصل العنصري، واعتقلت ثلاثة مواطنين، هم: أحمد يوسف عطية (28 عاما)، وأمير أحمد حمدان (28 عاما)، وسعد مصطفى شريم (19 عاما).

إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال مساءً، المدخل الشرقي لمدينة قلقيلية، في أعقاب مواجهات اندلعت في تلك المنطقة، أسفرت عن إصابة شابين بحالة اختناق بالغاز المسيل للدموع.

................




القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب شابان، الليلة، بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني في قرية عناتا، شمال شرق القدس المحتلة، التي شهدت العديد من بلداتها مواجهات مسائية نجم عنها عدد من الإصابات.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن مركبات إسعافه نقلت إصابتين بالرصاص الحي خلال المواجهات التي اندلعت في القرية واستمرت أكثر من ساعتين، مشيرا إلى أن الإصابتين تراوحتا بين الطفيفة والمتوسطة.

وفي وقت سابق، اندلعت مواجهات عنيفة مساء الجمعة،  بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في بلدة العيساوية بمدينة القدس المحتلة.

وقال ناشطون إن قوات الاحتلال انتشرت قبل المواجهات بشكل كبير في العيساوية ومحيط بلدة جبل المكبر بمدينة القدس المحتلة، فيما جرى الحديث عن اعتقال أحد المصابين، إلى جانب المسعف في جمعية اتحاد المسعفين العرب حازم ربيع من قرية العيساوية بالقدس.

وأجرت قوات الاحتلال عمليات تمشيط قرب مستوطنة "نوف تسيون" في بلدة جبل المكبر، كما أغلقت محيط مستوطنة "نوف تسيون" المقامة على أراضي البلدة، بعد حديث يفيد يوجود حدث أمني هناك.

وأكدت مصادر محلية في بلدة العيزرية، أن أحد الشبان أصيب بقنبلة غاز في الرأس، كما أصيب ثلاثة آخرون بالرصاص المطاطي، وأحيل جميعهم للعلاج، فضلا عن عشرات الإصابات بحالات الإغماء والاختناق.

وفي بلدتي العيزرية وأبوديس، اندلعت مواجهات عنيفة منذ ساعات العصر وحتى المساء، تضمّنت محاولة الشبان إحداث ثغرة في الجدار الفاصل، غير أن قوات الاحتلال هاجمتهم على الفور بإطلاق قنابل الغاز والصوت والأعيرة المطاطية.

وفي واد الجوز، اندلعت مواجهات محدودة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، إلا أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات أو اعتقالات من المكان.

................


قـــــاوم / القدس المحتلة / أفادت مصادر إعلامية من القدس المحتلة، ظهر اليوم، أن مستوطنون حاولوا اختطاف 3 أطفال فلسطينيين قبل أن يمنعهم مجموعة من الشباب ويحرروا الأطفال.

وأوضحت المصادر أن المستوطنين قاوموا بإدخال الأطفال الثلاثة داخل سيارتهم في محاولة لاختطافهم بالقرب من كنيسة الجثمانية وسط القدس المحتلة، قبل أن يتجمهر الشبان الفلسطينيين وينزلوا الأطفال من السيارة.



...................




الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام

قمعت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الجمعة (2-10)، مسيرة خرجت في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية الحتلة، نصرة للمسجد الأقصى دعت لها "حركة المقاومة الإسلامية - حماس" في المدينة.

وهاجم جنود الاحتلال المشاركين بالمسيرة عقب انطلاقها من مسجد "الوصايا" في المنطقة الجنوبية صوب "حاجز الكونتينر" على مدخل "شارع الشهداء" في البلدة القديمة؛ حيث منعهم جيش الاحتلال من الوصول للحواجز، وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والصوت صوبهم، ما أوقع حالات اختناق في صفوف المشاركين.

واستخدمت قوات الاحتلال مركبة المياه العادمة في قمع المشاركين؛ حيث رشّت منازل المواطنين في البلدة القديمة بهذه المياه، فيما امتدت المواجهات إلى محيط مدرسة "طارق بن زياد".

ويتواجد في هذه الأثناء (ساعة إعداد الخبر)، العشرات من المستوطنين على المفترقات والمداخل الرئيسة لبلدات الخليل، رافعين الأعلام الصهيونية، ويحاولون مهاجمة المركبات الفلسطينية في بعض المواقع، استجابة لدعوات بـ "الانتقام" أعقبت مقتل مستوطنيْن يهودييْن، وإصابة 4 آخرين في عملية إطلاق نار على مركبة صهيونية شرق نابلس، الليلة الماضية.

.............


بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب  ظهر اليوم الجمعة (2-10) شاب فلسطيني بشظايا رصاص المستوطنين قرب التجمع الاستيطاني "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن الشاب وليد خالد قوار (35 عامًا) أصيب بشظايا رصاص المستوطنين، ووصفت المصادر الطبية جراحه بالمتوسطة.

وكان عشرات المستوطنين قد تجمعوا عند مفرق "عتصيون" وأطلق أحدهم الرصاص على الشاب قوار من مخيم عايدة شمالي بيت لحم؛ حيث أصيب بشظايا الرصاص وتم نقله إلى المستشفى للعلاج.

.............


الإعلام الحربي _ رام الله

قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في فلسطين إن أكثر من 1996 طفلا فلسطينيا استشهدوا على يد قوات الاحتلال الصهيوني والمستوطنين منذ اندلاع الانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى) في أيلول عام 2000.

ويمثل الأطفال ما نسبته 46.2% من 4680000 فلسطيني يعيشون في الضفة الغربية المحتلة بما فيها شرقي القدس، وقطاع غزة، وقد أثر العنف وعدم الاستقرار على حياة الأطفال منذ اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000.

وأوضحت الحركة في بيان أصدرته أن 700 طفل استشهدوا على يد قوات الاحتلال الصهيوني والمستوطنين في الفترة ما بين أيلول 2000 وشباط 2005، ومنذ ذلك الوقت فإن 1296 طفلا فلسطينيا على الأقل استشهدوا، من بينهم 551 طفلا عام 2014 وحده، غالبيتهم خلال الهجمات العسكرية الصهيوني على قطاع غزة.

وبينت أن العدوان العسكري الأكثر دموية الذي شنته "إسرائيل" على قطاع غزة وأطلقت عليه عملية "الجرف الصامد" واستمر 50 يوما، ما بين 8 تموز و26 آب 2014 وأسفر عن استشهاد 2220 مواطنا على الأقل، تحققت الحركة بشكل مستقل من استشهاد 547 طفلا خلاله، 535 منهم نتيجة مباشرة للهجمات الصهيونية، وما يقارب 68% منهم يبلغون من العمر 12 عاما أو أقل.

وأضافت أن ثاني أخطر هجوم عسكري صهيوني على قطاع غزة، ما أطلقت عليه "إسرائيل" عملية "الرصاص المصبوب"، في 27 كانون الأول 2008، واستمر 22 يوما، وأسفر عن استشهاد 1400 مواطن على الأقل، من بينهم أكثر من 350 طفلا.

لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان

............


رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

ذكر موقع "والا" نيوز الصهيوني أن مستوطنين ينتمون لمجموعات تدفيع الثمن، والذين يطلق عليهم (تاغ مخير)، حرقوا الليلة الماضية سيارة فلسطينية في قرية بتيلو قرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح الموقع أن اعتداءات تدفيع الثمن تأتي "ردًّا على قتل المستوطنين بالقرب من مستوطنة ايتمار شمال الضفة المحتلة".

...............


نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام

رفض الأسير الإداري سليمان محمد توفيق سكافي (30 عامًا) من الخليل، والمضرب عن الطعام منذ 31 يومًا، عرضًا قدمه له الاحتلال، وأكد مواصلته الإضراب عن الطعام؛ رفضًا للاعتقال الإداري.

وقال مركز "أحرار" للأسرى وحقوق الإنسان إن الاحتلال عقد جلسة حوار يوم أمس في سجن النقب مع الأسير سكافي، بحضور ممثل عن حركة "حماس"، وعرض الاحتلال على الأسير تجديد الإداري له لمدة ستة شهور أخرى والاكتفاء بتلك المدة مقابل أن يعلق الأسير إضرابه عن الطعام، وهو ما رفضه الأسير، وأكّد على مواصلته الإضراب عن الطعام.

كما رفض ممثل حركة "حماس" العرض مشددًا على حق الأسير بالإضراب ونيل حقوقه، ومطالبًا بضرورة دعمه لتحقيق مطالبه من وراء الإضراب.

وأفادت آخر المعلومات الواردة عن الأسير سكافي أنه خسر من وزنه ما يقرب من 23 كغم، نتيجة استمراره بالإضراب عن الطعام منذ تاريخ (1-9-2015) رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري.

وبعد انتهاء الجلسة التي عقدت في سجن "النقب" الصحراوي، أرجعت إدارة سجون الاحتلال الأسير سكافي لسجن "عسقلان"؛ حيث يقبع هناك معزولاً.

ويشار إلى أن الأسير سكافي تم اعتقاله بتاريخ (12-11-2014) بعد زواجه بخمسة شهور، وتم تجديد الإدراي له مرتين، وأمضى في سجون الاحتلال ما مجموعه ست سنوات.

وقد شارك الأسير مسبقًا في خوض الإضراب الجماعي عن الطعام عام 2012، ويعاني حاليًّا من “الروماتيزم”، وأوجاع في الظهر.

..............


خانيونس - المركز الفلسطيني للإعلام

توغلت آليات صهيونية، صباح اليوم الجمعة (2-10)، بشكل محدود شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال مراسلنا، إن 4 جرافات صهيونية ترافقها دبابة ميركافاة وريبوت عسكري لكشف العبوات توغلوا انطلاقًا من موقع "كيسوفيم" العسكري، شرق القرارة مسافة 100 متر، وباشرت بالتجريف خارج الشريط الفاصل، وسط تحليق مكثف للطيران الصهيوني في المنطقة.

وكانت قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت 7 مواطنين بدعوى تسللهم إلى "أشكول" المحاذية لشرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية لمراسلنا، إن الاحتلال اعتقل 7 مواطنين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، أثناء محاولتهم التسلل عبر السياج إلى داخل الأراضي المحتلة منذ عام 48.

وقالت مصادر صهيونية إنه تم تحويل الشبان السبعة إلى التحقيق لدى جهاز الأمن "الشاباك".

وفي سياق ذي صلة، قال مراسلنا إن قوات الاحتلال نصبت خيمة فوق بركة السريج، ورفعت المكعبات الإسمنية في المكان، مع وجود حركة للآليات داخل الحدود، في حين رفعت 7 مناطيد تجسسية في أجواء موقع العين الثالثة.

...............




جنين - المركز الفلسطيني للإعلام

غرمت سلطات الاحتلال الصهيوني عاملا من بلدة الفندقومية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية مبلغ ألف شيقل، بعد أن أوسعوه ضربا دون سبب على حاجز عسكري.

وكانت قوات الاحتلال أوقفت العامل عبد الله نايف مراعبة (24 عاما) فجر أمس الخميس، خلال عودته من عمله في أحد المطاعم في مدينة نابلس على حاجز عناب العسكري قرب طولكرم برفقة أربعة عمال آخرين حيث أوسعوهم ضربا مبرحا، نقل على إثره ورفاقه الأربعة لمستشفى جنين الحكومي للعلاج.

وبحسب المصادر المحلية؛ فإن مراعبة وبعد ضربه اعتقل ليحكم اليوم الجمعة بالسجن 24 ساعة وتغريمه 1000 شيقل (280 دولار)، علما أنه من يفترض به أن يشتكي على الجنود الذين أسعوه ضربا ورفاقه دون مبرر.

..............




القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام

قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن الأسيرين الإداريين "رائد الجعبرى" و"بلال التميمي" القابعين في سجن النقب يهددان بالدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بعد غدٍ الأحد؛ رفضا واحتجاجا على استمرار اعتقالهما الإداري.

وأوضح الناطق الإعلامى للمركز الباحث رياض الأشقر أن الأسير "رائد الجعبري (37 عاماً) من مدينة الخليل يعتقل إدارياً منذ 4/2/2015، وجدد له الاعتقال مرتين، رغم معاناته من أزمة حادة في التنفس، ويشعر بالاختناق في الأماكن الضيقة، كذلك يعاني من مشاكل في الأمعاء أصيب بها خلال اعتقالاته السابقة".

وقال الأشقر إن الأسير "الجعبري" أحد الناشطين والعاملين في مجال الدفاع عن الأسرى، وقد اعتقل على خلفية نشاطه في الدفاع عن قضايا الأسرى، بناء على توصية من جهاز الشاباك، وتم التجديد له مرتين، وكان سابقاً قد أمضى 9 أشهر في الاعتقال الإداري.

وبين الأشقر أن الأسير الآخر هو  "بلال سليم سلهب التميمي"، ومعتقل منذ 24/7/2014، وجدد له الإدارى 4 مرات متتالية.

وينوي التميمي خوض الإضراب تضامنا مع الأسير "سليمان سكافي" الذي يخوض إضرابا عن الطعام منذ 32 يوماً متتالية، واحتجاجا على استمرار اعتقاله إدارياً.

وطالب المركز المؤسسات الدولية بالتدخل لوقف جريمة الاعتقال الإداري بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

...............


جنين – المركز الفلسطيني للإعلام

اضطر مئات المواطنين من محافظة جنين إلى سلوك طرق الأغوار للوصول إلى رام الله ومحافظات جنوب الضفة، عقب إغلاق جيش الاحتلال والمستوطنين للطرق الرئيسة شمال الضفة المحتلة.

وقال مواطنون تنقلوا الليلة الماضية بين جنين ورام الله إن وصولهم لرام الله استغرق أربع ساعات كاملة حين وصلوا لمفرق جيت فوجدوه مغلقا، ومدخل طريق التفافي يتسهار، وطريق حوارة وحاجز زعترا الذي يعدّ الممر الرئيس الإجباري بين وسط وشمال الضفة، كلها كانت مغلقة أيضاً.

وأشاروا إلى أنهم تنقلوا من طريق لطريق، فيما كان سائقو المركبات العمومية يبحثون عن طرق سالكة حيث اضطروا للنزول إلى الأغوار، ثم إلى أريحا، فطريق المعرجات للوصول لرام الله وسط حواجز أخرى مختلفة.

وأكد المواطنون أن المستوطنين ينتشرون على كافة مفارق الطرق بهدف إيذاء المركبات الفلسطينية، ويعمدون إلى تقطيع الأوصال بين المدن المختلفة، مما أوجد حالة من الصعوبة في التنقل على الطرق الخارجية.

.................




جنين- المركز الفلسطيني للإعلام

احتشد عشرات المستوطنين اليهود، الجمعة، على مدخل مستوطنة "مابو دوتان" اليهودية المقامة على أراضي الفلسطينيين قرب بلدة يعبد قضاء جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية لـ"قدس برس"، بأن عشرات المستوطنين احتشدوا على مفترق مستوطنة "مابودوتان"، ومارسوا أعمال عربدة على الشارع الرئيس الذي يربط مدينتي جنين وطولكرم ببلدة يعبد وقراها، مشيرة إلى أن ممارسات المستوطنين "الاستفزازية" تمّت تحت حراسة جيش الاحتلال.

ومن الجدير بالذكر، أن مستوطني "مابودوتان" يشنون اعتداءات بصورة متكررة على المواطنين الفلسطينيين، ويقومون بتكسير وتحطيم سيارات المارة والهجوم على المنازل في أطراف البلدة.

وتتواصل اعتداءات المستوطنين اليهود ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم منذ ساعة متأخرة من الليلة الماضية، حيث شنّ أولئك سلسلة هجمات أسفرت عن إصابة العديد من المواطنين بجروح، فضلا عن تضرّر منازلهم ومركباتهم، وذلك عقب دعوات لـ"الانتقام" من الفلسطينيين على خلفية مقتل مستوطنيْن يهودييْن وإصابة 4 آخرين في عملية إطلاق نار على مركبة صهيونية شرق نابلس، الليلة الماضية.

..............


القسام - غزة :
أعلن الجيش الصهيوني مساء الجمعة عن فقدان منطاد خاص بالتجسس قرب قطاع غزة.
وذكر موقع "واللا" الصهيوني أن المنطاد انفصل عن قاعدته الأرضية وفقد من المكان، مضيفاً أن المنطاد يحتوي على أجهزة تجسس بصرية تراقب ما يدور على الجانب الآخر من الحدود، في حين استنفر الجيش قواته البرية والجوية في مسعىً لإيجاده.
كما استخدم الجيش طائراته في مسعى لتدميره حال العثور عليه قبل وقوعه بيد جهات معادية وفقاً للموقع

...................




القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

كشفت صحيفة عبرية، أن القضاء الصهيوني، يمارس التمييز العنصري في أحكامه القضائية؛ من خلال تمييزه بين راشقي الحجارة الفلسطينيين واليهود.

 
وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الجمعة (2-10) إن قاضية "الصلح" في القدس المحتلة، درورة فاينشتاين، أطلقت أمس سراح ثلاثة شبان يهود، متهمين برشق حجارة على رجال شرطة وسيارات مدنية تابعة للاحتلال، وفرضت عليهم إقامة في منازلهم.

ورفضت "القاضية"، طلب الشرطة تمديد اعتقالهم إلى حين تقديم لوائح اتهام ضدهم أمام المحكمة المركزية.

ويؤكد محامون يمثلون فلسطينيين قاموا بأعمال مشابهة بأنه لو كان هؤلاء فلسطينيين لما وُجِدَ أي احتمال لإطلاق سراحهم.

وكان عشرات من المتدينين (الحريديم) اليهود قاموا بـ"أعمال شغب" يوم الأربعاء الماضي، قرب شارع رقم - ١ بالقدس المحتلة، ورشقوا سيارات الشرطة الصهيونية، بالحجارة، وحطموا الزجاج الأمامي لإحداها.

واعتقلت الشرطة ثلاثة منهم قدموا أمس للمحكمة لتمديد اعتقالهم.

وبحسب الصحيفة العبرية، فإن سياسة النيابة العامة "الإسرائيلية" بخصوص الشبان الفلسطينيين تتلخص بالمطالبة بتمديد اعتقالهم لحين استكمال الإجراءات القضائية ضدهم، حتى في حالات مخالفات بسيطة لرشق الحجارة.

في المقابل، رفضت القاضية طلب الشرطة تمديد اعتقال الشبان الحريديم، يوماً آخر، لحين تقديم لوائح اتهام ضدهم.

.....................




القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الجمعة (2-10)، أنه وفي إطار عرضها تفاصيل حول قرار موشيه يعلون وزير الحرب الصهيوني، ضم أراضي كنيسة البركة إلى الكتلة الاستيطانية غوش عتصيون، أن القرار يتضمن ضم أراضي الكنيسة البالغة مساحتها 40 دونمًا، والتي تقع في موقع استراتيجي قرب شارع - 60 مقابل مخيم العروب.

وكانت الكنيسة والأرض القائمة عليها ملكًا للكنيسة البروسيتيرية، ونقلت من خلال شركة وهمية لأيدي جمعية أمريكية يرأسها المليونير اليهودي الأمريكي اليميني آرفين موسكوفيتش.

وجرت في الأشهر الأخيرة عمليات إعمار تم التستر على أهدافها أمام العمال الفلسطينيين الذين نفذوها. ووفقًا لتقرير بثته إذاعة جيش الاحتلال فإنه لم يكن بإمكان يعلون منع الإعمار، لكن كان بإمكانه عدم ضم المنطقة إلى غوش عتصيون، ويؤدي قراره هذا إلى تحويل المنطقة إلى مستوطنة بكل ما يحمله هذا المفهوم من معنى.

وقام أفراد من منظمة "المدرسة الميدانية في غوش عتصيون" أمس بجولة في المنطقة، لكن حظر عليهم الدخول إلى المباني.

واتضح من الجولة أن عمليات الإعمار سارية في المبنيين المركزيين، وأن هذه الأعمال انتهت في البيت الصغير المجاور لهما، وتتواجد في المنطقة وحدة حراسة تتكون من حوالي عشرة مسلحين يرتدون ملابس تبدو عن بعد وكأنها ملابس عسكرية صهيونية.

وكانت الكنيسة البروسيتيرية مالكة للعقار حتى العام 2008 وقررت إدارة الكنيسة التي تتخذ من ولاية بنسلفانيا الأمريكية مقرًّا لها بيع العقار، وعقدت الصفقة في آذار (مارس) عام 2008، كما تقول المصادر العبرية.

وقال القس كيت كولمان، مدير الكنيسة، في حديث أجرته معه صحيفة "هآرتس" في مقره ببينسلفانيا إن العقار بيع إلى شركة سويدية. ووفقًا لأقواله فإن هذه الشركة كنيسة مقرها في حيفا، وبيع العقار لها بهدف إعادة إحيائه.

ومثل المحامي سلومو بن مناحيم من القدس الشركة السويدية في عقد الصفقة، ورفض الرد على أسئلة الصحيفة حول هذا الموضوع.

ويتضح من دراسة تاريخ الشركة أنها استخدمت كستار لنقل العقار لأيدي المستوطنين.

................


نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام

نصبت قوات الاحتلال الصهيوني، الجمعة (2-10)، بيوتا متنقلة "كرفانات"، وخياما على حاجز بلدة بيت فوريك شرق مدينة نابلس، شمال الضفة المحتلة، بعد إعلان المستوطنين عزمهم إقامة بؤرة استيطانية جديدة في مكان وقوع العملية التي قُتِلَ فيها "إسرائيليّان" أمس.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال، عملت على تجريف الأراضي المحيطة بالحاجز؛ باستخدام الجرافات، ووضعت "الكرفانات"، ونصبت الخيام فوقها.

وفي وقت سابق، قالت الإذاعة العبرية، إن مستوطني شمال الضفة المحتلة قرروا إقامة بؤرة استيطانية جديدة في مكان وقوع العملية التي قُتِلَ فيها ضابط احتياط صهيوني وزوجته، على الطريق الواصل بين مستوطنتي "يتمار" و"ألون موريه" بالقرب من بيت فوريك.

وكان المستوطنون الصهاينة، كثفوا اليوم الجمعة، اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم في نابلس.

وأقدم عشرات المستوطنين على إحراق أحد الجبال الواقعة بالقرب من قريتي بورين وحوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن عشرات المستوطنين من مستوطنة يتسهار قاموا بالتجمع أعلى قمة جبل سليمان، وإشعال النيران في مساحات واسعة فيه.

................






نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام

أصيب ثلاثة جنود صهاينة صباح اليوم الجمعة بجراح طفيفة جراء انقلاب مركبتهم العسكرية قرب بلدة حوارة إلى الجنوب من نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وحسب القناة الثانية؛ فإن فرق الإسعاف قدمت العلاج للجنود الثلاثة في المكان، في حين فتح تحقيق في ظروف الحادث.

ووقعت عملية إطلاق نار الليلة الماضية قرب مكان الحادث، ما تسبب بمقتل مستوطنيْن في حين دفع الجيش بثلاث كتائب عسكرية لمنطقة نابلس وشمال الضفة خشية تفجر الأوضاع.

...............

اعمال امن عباس


رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام

قالت حركة حماس إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة، اعتقلت مواطنين اثنين على خلفية انتمائهما السياسي، فيما استدعت آخر للتحقيق.

وأضاف الحركة في بيان وصل "المركز الفلسطيني للإعلام"، اليوم الجمعة، أنه في محافظة الخليل اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر طارق أنور ادعيس (33 عامًا) عقب مداهمة منزله، علمًا بأنه أمضى في سجون الاحتلال 8 سنوات ونصفًا، وهو معتقل سياسي لعدة أشهر، كما خاض الإضراب المفتوح عن الطعام لفترات طويلة في سجون الاحتلال والسلطة.

وحسب البيان؛ فقد استدعى الوقائي في الخليل الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين علاء حميدات، وهو من بلدة صوريف.

وفي محافظة جنين، اعتقل جهاز المخابرات العامة الأسير المحرر محمد عبد الرؤوف حمدان (31 عامًا) من بلدة عرابة، بعد استدعائه للمقابلة، وهو معتقل سياسي سابق لعدة مرات.

وأشارت الحركة إلى أن الأجهزة الأمنية تواصل اعتقال الطالب في جامعة النجاح هارون رشيد أبو الهيجا، لليوم الـ113 على التوالي.

أما في محافظة رام الله، فقد نقلت الحركة عن شهود عيان بأن عناصر من جهازي المخابرات والوقائي حاصروا الشاب نور القاضي خلال تواجده داخل سيارته في حي أم الشرايط، حيث قاموا بتفتيشها، دون أن يعلم إن تم اعتقاله أم لا.

وفي محافظة بيت لحم، يواصل المعتقل السياسي نادر الخطيب إضرابه عن الطعام في سجون السلطة لليوم الـ12 علی التوالي، فيما تواصل الأجهزة في طولكرم اعتقال الشاب كفاح غانم لليوم الـ146.

.............


طولكرم - المركز الفلسطيني للإعلام

اعتدت الأجهزة الأمنية في محافظة طولكرم شمال الضفة الغربية على مسيرة خرجت نصرة للمسجد الأقصى، كانت دعت لها حركة المقاومة الاسلامية "حماس" عقب صلاة الجمعة اليوم.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن أجهزة أمن السلطة اعتدت على المشاركين، واعتقلت 20 مشاركًا عقب انطلاق المسيرة من مسجد عثمان بن عفان (الجديد) في المدينة، وصادرت الأعلام والرايات التي رفعها المشاركون.

وأضاف الشهود إن عناصر الأجهزة الأمنية صادروا رايات كان يحملها المشاركون، وقاموا بضرب المشاركين بالعصي التي صادروها وبشتمهم وإهانتهم، بالإضافة إلى مصادرة هواتف بعض المشاركين بحجة تصويرهم للأحداث.

وفي حديث خاص لـ"المركز" أكد النائب فتحي القرعاوي أن الأجهزة الأمنية اعتدت بالضرب المبرح على المشاركين، وقامت بفضّ المسيرة بالقوة واعتقال عدد منهم، وذلك بعد أمتار قليلة من مكان انطلاقها.

وأدان القرعاوي اعتداء الأجهزة الأمنية على المسيرة، قائلاً: "لقد اعتدنا على اعتداءات الأجهزة الأمنية على أبناء شعبنا، ولكن المستهجن الاعتداء على التظاهر السلمي في قضايا وطنية مثل الأقصى والأسرى".

رواية شهاد عيان


وروى شاهد عيان، تفاصيل اعتداء الأجهزة الأمنية، مبيناً أنه بعد صلاة الجمعة خرجت مسيرة من المسجد الجديد في طولكرم وبدأ التكبير والهتاف.

وأضاف "بعد أن سارت المسيرة قرابة 100 متر، رفع الشباب الرايات الخضراء، وفور ذلك هاجمتهم مجموعة من الأجهزة الأمنية، بالزي المدني، وبدأت بمحاولة مصادرة الرايات"، لافتاً إلى أن الشباب رفضوا تسليم الرايات ورددوا الهتافات والتكبير، وقول حسبنا الله ونعم الوكيل؛ ليتم الاعتداء عليهم بالضرب من قبل العناصر الأمنية.

وذكر الشاهد، أن الشبان تجمعوا بعد ذلك، عند ميدان ثابت ثابت، واعتصموا في المكان لتبدأ حملة اعتقال واسعة شدهم، لافتاً إلى أنه عدّ 18 معتقلاً معظمهم من صغار السن.

وأكد أن عناصر الأجهزة الأمنية اعتدوا بوحشية على الشباب، لافتاً إلى أن 10 على الأقل ضربوا وأحدهم كسرت رجله.

وذكر أنه شاهد الشاب يحيى شحرور يتعرض للضرب المبرح والاعتقال، وكذلك الشاب أمير نايفة الذي تم سحله والدهس عليه، والطفل عكرمة قوزح 14 سنة تعرض للضرب والاعتقال، مؤكداً أن عناصر من الشرطة والأمن الوقائي؛ شاركوا في الاعتداء.

...............


رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

أكدت "لجنة أهالي المعتقلين السياسيين"، أنها أحصت 280 اعتداءً، لأجهزة الأمن التابعة للسلطة في الضفة المحتلة بحق المواطنين خلال شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، فيما أفادت بوجود حالات اعتداء أخرى لم يتم الإفصاح عنها لأسباب متعددة.

وقالت اللجنة، في بيانٍ اليوم الجمعة (2-10) تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن من ضمن تلك الانتهاكات 82 حالة اعتقال نفذّها جهازا "المخابرات العامة" و"الأمن الوقائي"، واستهدفت أسرى محررين ومعتقلين سياسيين سابقين، بينما لم تعرف الجهة المنفذة لـ 9 حالات اعتقال.

وحول آلية الاعتقال، أوضحت اللجنة أنها جاءت على النحو الآتي: 16 حالة اعتقال ميداني، و20 حالة اعتقال بناء على استدعاء للمقابلة، و18 حالة مداهمة للمنازل، بينما لم توضح ماهية عمليات الاعتقال المتبقية.

وفيما يتعلق بالاستدعاءات، فقد كشف بيان اللجنة عن إحصاء 117 حالة استدعاء، منها43  حالة من طرف جهاز "المخابرات العامة"، و59 من قبل "الأمن الوقائي"، و15 غير موضحة، فيما كان منهم 31 أسيرا محررا، و69 معتقلا سياسيا سابقا.

ومن حيث التقسيم الجغرافي للاعتقالات والاستدعاءات، فقد شهدت منطقة نابلس أكبر نسبة من هذه الاعتداءات، وسجّلت 23 حالة اعتقال، و31 استدعاء، تليها منطقة الخليل 15 اعتقالا و26 استدعاء، بينما سجل في رام الله 12 اعتقالا و19 استدعاء، وتوزعت باقي الاعتقالات والاستدعاءات على مناطق الضفة الغربية.

وشملت الاعتداءات بالإضافة لـ 115 أسيرا محررا، و153 معتقلا سياسيا سابقا، 3 أئمة مساجد و4 تجار و8 صحفيين، إلى جانب 27 طالبا جامعيا و5 مدرسين و3 مهندسين وموظف واحد.

ووثّقت اللجنة، 4 حالات رفض إفراج، ومداهمات عديدة لمنازل المواطنين، بالإضافة إلى قمع المسيرات التي خرجت نصرة للأقصى في أغلب محافظات الضفة.

وأحصت "لجنة الأهالي" العديد من الاعتداءات الأخرى بحق المواطنين، كان من أبرزها تسجيل 13 حالة تمديد اعتقال، تراوحت ما بين 14 يوما و48 ساعة، ومصادرة أجهزة حاسوب وهواتف خلوية بعد تفتيش عدة منازل، إضافة إلى قمع المسيرات المناصرة للأقصى في كل من نابلس والخليل وطولكرم ورام الله، واعتقال أعداد من المشاركين فيها.

................


نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام

اندلعت مساء الجمعة اشتباكات عنيفة بين مسلحين من كتائب الأقصى وعناصر من الأجهزة الأمنية الفلسطينية في البلدة القديمة وسط مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد مصادر خاصة لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن الاشتباكات اندلعت إثر احتجاجات نظمها أفراد من كتائب الأقصى في أعقاب اعتقال لؤي العكليك قائد كتائب الأقصى في البلدة القديمة.

ونقلت المصادر أن العكليك أقدم قبل اعتقاله أمس على ضرب أحد أفراد الأمن الوقائي جمال المصري، الذي قام بالاعتداء على والدة الشهيد أمين لبادة في منزلها في البلدة القديمة أثناء البحث عن مطلوبين.

وأفاد شهود عيان من داخل السوق الشعبي في البلدة القديمة، أن المسلحين يصرون على إطلاق سراح العكليك.

وأوضح الشهود أن عناصر الكتائب كانوا يعتلون أسطح المنازل في البلدة، ويتمركزون في بعض مداخل البلدة القديمة قبل اندلاع الاشتباكات المسلحة التي وصفت بالعنيفة.

وأشاروا إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان خشية وقوع إصابات.

.................

اخبار متنوعه


رفح – المركز الفلسطيني للإعلام

توفي طفل، في الخامسة من عمره، مساء الجمعة (2-10)؛ إثر سقوطه من منزله في رفح، جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية، لمراسلنا، إن الطفل رمضان جهاد أبو كويك (5 أعوام) لقي حتفه؛ بعد سقوطه من شقة أسرته السكنية في برج زعرب، وسط رفح.

وذكرت المصادر أنه جرى نقل جثة الطفل إلى مستشفى أبو يوسف النجار في المدينة.

كانت فتاة توفيت في حادثة مماثلة، مساء الأربعاء الماضي، إثر سقوطها من أعلى برج سكني في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

..............


الدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن "إسرائيل" ستدفع ثمن ما تقوم من "جرائم" تستهدف المسجد الأقصى في القدس المحتلة، منتقداً استمرار حصار غزة

وقال أردوغان، في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية، مساء الجمعة (2-10): "على إسرائيل إدراك أن ما تقوم به في الأقصى هو جريمة تضاف إلى جرائمها السابقة، وهي تلعب بالنار، وستدفع ثمن ما تقوم به"، مشدداً على أن المسجد الأقصى لا يخص الفلسطينيين وحدهم، "بل هو قضية كل المسلمين".

وشهدت الأيام الماضية، عمليات اقتحام يومية لقوات الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصى وباحاته، بالتوازي مع فرض إجراءات مشددة على وصول المسلمين، ومنع وصولهم في أوقات محددة؛ تنفيذاً للتقسيم الزماني للمسجد.

وشدد أرودغان، على أن "إسرائيل غير صادقة وغير مستقيمة، وهذا ما عرفناه عنها دائما، واعتداؤها على الأقصى جريمة لا يمكن السكوت عليها".

وانتقد استمرار حصار غزة، وقال "للأسف موقف الجامعة العربية من غزة يتبنى موقف النظام المصري، وهو ليس عادلا، فالنظام المصري ترك أهل غزة وحالَ سبيلهم".

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح، بصورة شبه دائمة، فيما تقوم بفتحه بين الحين والآخر بشكل جزئي للحالات الإنسانية والعالقة، فيما بدأت مؤخراً بضخ مياه البحر عبر أنابيب على امتداد الحدود بين رفح الفلسطينية والمصرية، بدعوى تدمير الأنفاق، متجاهلة الأضرار الكبيرة للخطوة على المياه الجوفية والتربة في المنطقة.

وفي شأنٍ آخر، انتقد أردوغان الضربات الروسية في سوريا، وقال إنها "ليست موجهة ضد تنظيم داعش؛ بل موجهة ضد المعارضة المعتدلة"، مبديا "استغرابه لاهتمام روسيا بسوريا، وهي ليست على حدودها".

وأكد أردوغان أن "تأسيس السلام مع بقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد غير ممكن، فيما (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين يعارض ذلك".

.................

0 comments: