الخميس، 22 أكتوبر، 2015

انتفاضة21: اقتحام الأقصى وعمليات اطلاق نار وطعن ودهس 21/10/2015

الخميس، 22 أكتوبر، 2015


انتفاضة21: اقتحام الأقصى وعمليات اطلاق نار وطعن ودهس 21/10/2015

فلسطين الأربعاء 8/1/1437 – 21/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت مجموعات استيطانية صهيونية صباح اليوم الأربعاء (21-10)، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة "باب المغاربة"، تحت غطاء أمني مكثّف من قبل قوات الاحتلال.

وأفاد أحد حرّاس المسجد الأقصى بأن 28 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى، في ظل انتشار العشرات من عناصر القوات الصهيونية الخاصة في باحاته، وخصوصاً مقابل "المصلّى القِبْلي"، وهو المكان الذي ينتشر فيه المُصلون بكثرة.

وأضاف أن المصلين الفلسطينيين تصدّوا للمستوطنين بالتكبير، إلّا أن شرطة الاحتلال التي تقوم بحماية المستوطنين تمنع أي مصلٍّ من الاقتراب منهم أو ملاحقتهم حتى خروجهم من "باب السلسلة"، كما تقوم بتهديدهم بالإبعاد عن المسجد الأقصى لفترات مختلفة.

تجدر الإشارة إلى أن شرطة الاحتلال ما زالت تمنع 20 سيدة من الدخول للمسجد الأقصى والصلاة فيه بحجة "إثارة الشغب"، إضافة إلى الاستمرار في سياسة حجز هويات البعض لثنيهم عن التواجد اليومي في فترات اقتحامات المستوطنين، وتسهيل عملية اعتقالهم في حال "كبّروا" في وجه المستوطنين
...................
المقاومة

القسام - ترجمة حاصة :
أصيب مساء الاربعاء خمسة جنود بجراح 2 منهم خطيرة جداً في دهس على مفترق بيت أمر بالخليل، فيما أعلنت المصادر الطبية عن استشهاد منفذ العملية بعد إصابته بجراح خطيرة .
وذكرت مصادر اعلامية فلسطينية أن منفذ عملية الدهس هو المجاهد/ محمد شلالدة (25 عاماً) من بلدة سعير قضاء الخليل، وقد اعلن خبر استشهده بعد ساعة من اصابته بجراح خطيرة .
ونقلت القناة العاشرة الصهيونية أن العملية تمت على مرحلتين، الاولى باستهداف سيارة يستقلها صهاينة على مفترق بيت أمر بالحجارة بشكل مكثف مما اضطروا الى النزول منها، ليتمكن فلسطيني من دهسهم جميعاً بسيارته.
وذكرت القناة أن اصابة 2 من المغتصبين خطيرة جداً والآخرين متوسطة، وتم نقلهم بسيارات الاسعاف الى المستشفيات الصهيونية لتلقي العلاج . وتأتي العملية بعد دقائق من اصطدام مركبة ثلاث مركبات أخرى بشارع "ليفي أشكول" بالقدس ما تسبب بإصابة شخصين، فيما فر سائق المركبة من المكان.
وذكرت الشرطة الصهيونية أن خلفيات الحادث غير واضحة فيما تقوم بعمليات تمشيط بحثاً عن المركبة حيث رجحت كونها حادث سير طبيعي
...................
القسام - الضفة المحتلة :
تعرضت حافلة صهيونية مساء الأربعاء لعملية إطلاق نار في مدينة بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة دون وقوع إصابات.
وقالت القناة الصهيونية العاشرة، إن حافلة صهيونية تعرضت لإطلاق نار في مدينة بئر السبع، دون وقوع إصابات، فيما لحقت أضرار بالحافلة جراء العملية.
ووفق القناة؛ فإن الحافلة لم تكن تقل أيًّا من الركاب حينما تعرضت لإطلاق النار.
وتأتي عملية إطلاق النار بعد عمليتي دهس وطعن بالضفة والقدس أسفرت عن إصابة 6جنود بينهم مغتصب بجراح 3 منهم خطيرة
..................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 5 جنود صهاينة، مساء اليوم الأربعاء (21-10)، في عملية دهس لدورية صهيونية راجلة قرب مجمع غوش عتصيون جنوب بيت لحم.

وقالت صحيفة معاريف الصهيونية إن خمسة صهـاينة أصيبوا خلال العملية، اثنين منهم في حالة خطرة، وتم نقلهم إلى المستشفيات.

وحول التفاصيل؛ أفادت وسائل إعلام صهيونية بأن سائقاً فلسطينياً دهس مجموعة من جنود الاحتلال، فيما نجح جنود آخرون بإطلاق النار على المنفذ مما أدى إلى استشهاده، وفق حديث أولي للإعلام الصهيوني.

من جهتها قالت القناة العاشرة الصهيونية إن العملية أسفرت عن إصابة 5 جنود بجراح 2 منهم وصفت جراحهم بـ"خطيرة جداً"، فيما استشهد المنفذ.

وأكد المتحدث باسم جيش الاحتلال إصابة 4 جنود صهاينة أحدهم بحالة الخطر في عملية دهس، فيما قال أنه تم إطلاق النار على المنفذ، دون تحديد مصيره.

وأوضح شهود عيان أن جنود الاحتلال المنتشرين في المكان أطلقوا النار على شاب فلسطيني يقود سيارة بيجو بيضاء اللون.

وأغلق جنود الاحتلال الشارع الرئيس على مدخل بلدة بيت أمر بشكل تام، عقب العملية.
...................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
كشف النقاب منتصف ليل الخميس (22-10) أن منفذ عملية الدهس على مدخل بين أمر، التي أدت إلى إصابة 5 جنود صهاينة، هو الشهيد محمد فهيم شلالدة (25 عاماً) من بلدة سعير في الخليل، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت عائلة شلالدة إنها تلقت إبلاغاً من الاحتلال الصهيوني، يفيد أن ابنها الشاب محمد فهيم شلالدة، هو منفذ عملية الدهس على مدخل بلدة بيت أمر، شمال الخليل، مساء أمس الأربعاء، وأنه استشهد متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال.

وأكدت العائلة ان الاحتلال استدعى والده وعددا من أقارب الشهيد، وأبلغهم أن ابنهم هو منفذ العملية التي أدت إلى إصابة خمسة جنود بجروح.

وإثر ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال منتصف الليل منازل تعود لعائلة الشهيد في بلدة سعير في محافظة الخليل، وقامت بعملية استجواب ميدانية لوالده وذويه.

ووفق العائلة؛ فإن ابنهم الشهيد كان يعمل سائقاً لسيارة شحن، وخرج من منزله بشكل اعتيادي، وأنهم لم يعلموا عن استشهاده إلا بعد اتصل بهم ضابط صهيوني من الهاتف الشخصي للشهيد.
.........................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ظهر اليوم الأربعاء، شرطي صهيوني بجراح متوسطة، في أعقاب تعرضه لعملية دهس من قبل سيارة فلسطينية.

وأعلنت عدد من مواقع الإعلام العبري، أن شرطياً أصيب بجراح وصفت بالمتوسطة جراء عملية دهس قام بها سائق فلسطيني بالقرب من مستوطنة "عوفرة" شرقي مدينة رام الله، فيما قالت إن السائق الفلسطيني الذي دهس الشرطي انسحب من المكان نحو بلدة سلواد المجاورة بعد أن ترجل من سيارته.

وذكر موقع "واللاه" العبري، أن جيش الاحتلال عثر على السيارة التي قامت بعملية الدهس قرب مستوطنة عوفرة وأصيب بها صهيوني.

وأشارت المواقع العبرية إلى أن الشرطة بالتنسيق مع جيش الاحتلال بدأت بالتحقيق في ملابسات الحادث لمعرفة إذا كانت عملية دهس متعمدة أم مجرد حادث سير، وجرى تقديم العلاج للشرطي في الموقع من قبل الإسعاف.

من جانبهم، قال شهود عيان إن قوات كبيرة من الشرطة وجيش الاحتلال حضروا إلى مكان الحادثة، وانتشر الجنود في المكان بحثا عن السائق.
...................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت مجندة صهيونية بجراح خطيرة ظهر اليوم الأربعاء (21-10) في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني في ساحة مستوطنات آدم شمال القدس المحتلة، فيما استشهد منفذ العملية بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار عليه.

وقالت صحيفة "معاريف" الصهيونية إن المجندة والتي تبلغ من العمر 19 عاما، تعرضت للطعن في رقبتها، فأصيبت بجراح بالغة الخطورة، كما أصيبت مستوطنة أخرى بصدمة نفسية.

ولاحقا، أفادت صحيفة "يديعوت احرنوت" الصهيونية بأن المجندة المصابة دخلت حالة الموت السريري.

كما كشفت مصادر مقدسية في وقت لاحق أن منفذ العملية هو الشهيد معتز عطالله قاسم (22 عاما) من بلدة العيزرية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني شابا آخر في مكان العملية.

وأعلنت قوات الاحتلال حالة الطوارئ في المنطقة وأعلنت عن إغلاق الطرق في مكان العملية، فيما أغلقت حاجز "جبع" شمالي القدس المحتلة.

وهذه العملية هي الثانية منذ صباح اليوم، إذ أصيب جندي صهيوني ظهرًا بعملية دهس قرب مستوطنة "شيلو" شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، وتمكن منفذها من الفرار.
.......................

بئر السبع - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت القناة الصهيونية العاشرة، إن حافلة صهيونية تعرضت مساء اليوم الأربعاء (21-10) لإطلاق نار في مدينة بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة.

ووفق القناة؛ فإن الحافلة لم تكن تقل أيًّا من الركاب حينما تعرضت لإطلاق النار.

وأضافت القناة إنه لم يبلغ عن إصابات.
....................
القسام - ترجمة خاصة :
في حادثة ليست الأولى قتلت الشرطة الصهيوني، مساء الأربعاء، مغتصباً بالرصاص في القدس المحتلة عن طريق الخطأ ظناً أنه فلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن داخل حافلة .
وذكر موقع 0404 الصهيوني أن حادث خطير وقع في القدس، وذلك بعد قتل الشرطة لـ "يهودي" يحمل ملامح شرقية، ظناً أنه فلسطيني.
فيما زعمت مصادر صهيونية نقلا عن شرطة الاحتلال : إثنان من الجنود ركبا في حافلة، أحد الركاب طلب منهم إثبات شخصية لهم، بدورهم طلبوا منه إثبات هويته فحصل شجار بينهم وحاول خطف سلاح أحدهم وأطلقوا النار عليه.
وكتبت صحيفة معاريف الصهيونية "كارثة في القدس .. خطأ في تحديد الهوية أدى لمقتل يهودي".
وأتي هذه الحادثة لتفضح كذب جيش الاحتلال واعلامه في الايام الماضية، حيث ان الجيش زعم في بداية الامر انه تم اطلاق النار على شاب فلسطيني حاول خطف سلاح جندي في حافلة على مدخل القدس المحتلة.
وبعد اعلان هذه الرواية، تراجعت شرطة الاحتلال لتؤكد ان القتيل هو مستوطن وقد تم قتله بالخطأ.
واعتبر اعلام العدو أن الحادث خطير، وليس الحدث الأول، فقد قتل صهيوني قبل اسبوع في تل أبيب من قبل الشرطة الصهيونية ظناً أنه فلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن .
..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر إعلامية صهيونية إن سائقاً صدم بسيارته، مساء اليوم الأربعاء (21-10)، ثلاث سيارات صهيونية في أحد شوارع مدينة القدس المحتلة.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية بإصابة مستوطنين اثنين في حادث الدهس، وقالت إن السائق ترك مركبته ونجح بالفرار.

ولم يتضح بعد خلفيات العملية، وفق المصادر الصهيونية.
..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
زعم جيش الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الأربعاء (21-10)، أن صاورخاً أطلق من قطاع غزة سقط في منطقة مفتوحة في المجلس الإقليمي "أشكول" جنوب فلسطين المحتلة.

وذكرت القناة السابعة أن صفارات الإنذار دوّت بمستوطنات جنوب القطاع، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال موقع و"اللاه" الإعلامي العبري، إن عمليات الطعن المتواصلة داخل الكيان الصهيوني، انعكست بشكل واضح على الاقتصاد وأصابته بحالة من "الشلل".

وأوضح الموقع، أنه لم يمر على الكيان الصهيوني "أشهر صعبة كهذه الأشهر، وخاصة في سوق الملابس والأزياء".

وأشار الموقع إلى أن "الوضع الأمني أدى لضرر كبير في عمليات بيع الأزياء والملابس والأحذية، وأدخل بعض المشاريع لحالة من عدم التدفق النقدي، وبالتالي يهدد وجودها".

ووفقا لما يوضحة الموقع؛ فإن في النصف الأول من الشهر الحالي انخفضت المبيعات لتصل لنسبة 26%.

كما أشار إلى أن المركز التجاري "ماميلا" في القدس المحتلة انخفضت نسبة مبيعاته بنحو 60%.

وتعزز هذه المعطيات أثر عمليات الطعن التي ينفذها شبان فلسطينيون ضد المستوطنين وجنود الاحتلال داخل مدينة القدس المحتلة، وداخل الأراضي المحتلة عام48.
...................
جرائم الاحتلال
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عصر اليوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد شهداء انتفاضة القدس بعد 21 يوما من اندلاعها إلى 53 شهيدا، بعد استشهاد الشاب معتز قاسم من القدس المحتلة، ومواطن آخر استشهد اختناقا في الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وفي إحصائية للوزارة وصلت "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنها، قالت إن من بين إجمالي الشهداء 11 طفلاً، وأمًّا حاملا وأسيرًا قضى داخل مستشفى سوروكا نتيجة الإهمال الطبي.

ووفق الإحصائية؛ فقد بلغت نسبة الأطفال من مجموع الشهداء بالضفة الغربية وقطاع غزة 21.5%، فيما بلغت نسبتهم من إجمالي الجرحى بالضفة الغربية والبالغ عددهم حوالي 1200 جريح حوالي 20%.

وبلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية وبما فيها القدس 36 شهيداً، وفي قطاع غزة 15 شهيداً، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

وأصيب منذ بداية أكتوبر خلال المواجهات مع الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة حوالي 1900 مواطن بالرصاص الحي والمطاطي والضرب والحروق، فيما أصيب أكثر من 3500 آخرين بالاختناق نتيجة الغاز السام.

وفيما يلي قوائم الشهداء:

قائمة الشهداء الأطفال:

1- عبد الرحمن شادي خليل عبيد الله.
مواليد: 21/12/2001.
الاستشهاد: 5/10/2015.
سكان: مخيم عايدة/بيت لحم.

2-
إسحاق قاسم إسحاق بدران.
مواليد: 20/7/1999.
الاستشهاد: 10/10/2015.
سكان: كفر عقب/القدس.

3-
مروان هشام نعيم بربخ.
مواليد: 3/3/2005.
تاريخ الاستشهاد: 10/10/2015.
سكان: عبسان الكبيرة /خانيونس.

4-
رهف يحيى سعدي حسان.
مواليد: 10/8/2012.
تاريخ الاستشهاد: 11/10/2015.
سكان: الزيتون/غزة.

5-
أحمد عبد الله محمد شراكة.
مواليد: 31/8/2001.
تاريخ الاستشهاد: 11/10/2015.
سكان: مخيم الجلزون/رام الله.

6-
مصطفى عادل الخطيب.
مواليد: 28/3/1998.
تاريخ الاستشهاد: 12/10/2015.
سكان: صور باهر/ القدس.

7-
الطفل حسن خالد مناصرة.
العمر: 15 عاما.
سكان: بيت حنينا.

8-
طارق زياد النتشة.
العمر: 17 عاما.
سكان: الخليل.

9-  
بيان أيمن العسيلي.
العمر: 16 عاما.
سكان: الخليل.

10-  
معتز أحمد عويسات.
العمر: 16 عاما.
سكان: جبل المكبر – القدس.

11-  
بشار نضال الجعبري.
العمر: 15 عاما.
سكان:  الخليل.

وفيما يلي قائمة بأسماء الشهداء بالضفة الغربية وقطاع غزة:

شهداء الضفة الغربية:

1-
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما.
2-
فادي علون (القدس) 19 عاما.
3-
أمجد حاتم الجندي (يطا) 20 عاما.
4-
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما.
5-
الطفل عبد الرحمن عبيدالله (بيت لحم) 11 عاما.
6-
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما.
7-
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما.
8-
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما.
9-
أحمد جمال صلاح (مخيم شعفاط) 20 عاما.
10-
إسحاق بدران (كفر عقب) 16 عاما.
11- -
محمد سعيد علي (مخيم شعفاط) 19 عاما.
12-
إبراهيم أحمد مصطفى عوض (بيت أمر) 28 عاما.
13-
أحمد عبد الله شراكة (الجلزون) 13 عاما.
14-
مصطفى الخطيب (صور باهر/ القدس) 17 عاماً.
15-
الطفل حسن خالد مناصرة، (القدس) 15 عاما.
16-
محمد نظمي شماسنة (قطنة غرب شمال القدس) 22 عاما.
17-
بهاء عليان، جبل المكبر- القدس، 22 عاما.
18-
علاء أبو جمل، القدس، 33 عاما.
19-
معتز زواهرة، (بيت لحم)، 27 عاماً.
20-
باسل باسم سدر، (الخليل)، 20 عاماً.
21-
أحمد أبو شعبان، (القدس) 23 عاماً.
22-
رياض إبراهيم دار يوسف، (الجانية- رام الله) 46 عاما.
23-
فادي الدربي (30 عاما) من جنين (استشهد داخل الأسر).
24-
إيهاب حنني (19 عاما ) بيت فوريك – نابلس.
25-
إياد خليل محمود العواودة (26) عاما – الخليل.
26-
طارق زياد النتشة (17 عاما) الخليل.
27-
بيان أيمن العسيلي (16 عاما) الخليل.
28-
فضل عوض القواسمي (18 عاما ) الخليل.
29-
عمر محمد الفقيه (23 عاما – قطنة – القدس).
30-
معتز أحمد عويسات (16 عاما ) جبل المكبر – القدس.
31-
مهند العُقبي، 21 عاما، النقب.
32-
هدى محمد درويش، 65 عاماً، العيسوية.
33-
عدي المسالمة 24 عاما، الخليل.
34-
حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت أولا/ الخليل.
35-
حسام إسماعيل الجعبري 18 سنة/ الخليل.
36-
بشار نضال الجعبري 15 سنة / الخليل.
37-
معتز عطالله قاسم "الغزاوي" (22 عامًا) القدس.
38-  
هاشم يونس العزة (54 عاما) الخليل.

شهداء قطاع غزة:

39-
شادي حسام دولة (20 عامًا).
40-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي 20 عامًا الشجاعية - غزة.
41-
عبد الوحيدي (20 عامًا الشجاعية - غزة).
42-
محمد هشام الرقب (19 عامًا - غزة).
43-
عدنان موسى أبو عليان (22 عامًا خان يونس – غزة).
44-
زياد نبيل شرف (20 عاما - غزة).
45-
جهاد العبيد (22 عاماً دير البلح - غزة).
46-
الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما - غزة).
47-
خليل عمر عثمان (18 عاما - غزة).
48-
نور رسمي حسان (30عاما - غزة).
49-
الطفلة رهف يحيى حسان (عامان - غزة).
50-
شوقي جمال جبر عبيد (37 عاما)- بيت حانون – غزة.
51-
يحيى عبد القادر فرحات (24 عاما) – الشجاعية – غزة.
52-
محمود حاتم حميدة (22 عاما) شمال غزة.
53-
أحمد السرحي، 27 عاما، شرق البريج.
...............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد المسن الفلسطيني هاشم العزة، خلال مواجهات اندلعت اليوم الأربعاء (21-10)، بين عشرات الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في عدة مناطق من محافظة الخليل بعد تشييع الشهيد عدي المسالمة إلى مثواه الأخير.

وقالت مصادر محلية إن المسن العزة في الخمسينات من عمره، استشهد بعد استنشاقه للغاز السام الذي أطلقته قوات الاحتلال، في مواجهات اندلعت قرب حاجز الكونتينر القريب من شارع الشهداء في  البلدة القديمة بالخليل المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن المواطن العزة نقل إلى مستشفى عالية في المدينة، إلا أنه استشهد إثر استنشاقه كمية من الغاز المسيل للدموع التي أطلقها جنود الاحتلال.

وفي منطقة الدوارة جنوب بلدة سعير في محافظة الخليل، أصيب شاب فلسطيني من عائلة الطروة، برصاصة في الصدر، ووصفت حالته بالحرجة.

وفي وقت سابق؛ شارك آلاف المواطنين في تشييع الشهيد المسالمة من مستشفى الخليل الحكومي إلى مسقط رأسه في بلدة بيت عوا جنوب غرب المدينة.

 
ورفع المشاركون الرايات الخضراء والأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات تطالب بالانتقام لدمائه، علما بأنه كان نفذ عملية طعن لضابط في قوات الاحتلال قرب البلدة أمس الثلاثاء وأصابه بجروح.

وعقب مواراة الشهيد الثرى، توجه مئات الشبان إلى منطقة الجدار العنصري المقام على أراضي البلدة، واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال أصيب خلالها عدد من الشبان بالرصاص المعدني، فيما أمطر الجنود منازل المواطنين بالقنابل الغازية ما سجل حالات اختناق بين الأهالي.

وفي مخيم الفوار وبلدة السموع جنوب المدينة، اندلعت مواجهات مماثلة مع قوات الاحتلال أسفرت عن إصابات بالاختناق، فيما اندلعت مواجهات في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، وسط إطلاق مكثف للقنابل الغازية والصوتية.
..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأربعاء، النار على فتاة فلسطينية من قرية مادما جنوب مدينة نابلس وأصابها بجراح، بحجة محاولتها القيام بعملية طعن في مستوطنة "يتسهار" جنوب المدينة.

وأفاد الناشط زكريا السدة لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن جنود الاحتلال ادعو أن الفتاة "استبرق أحمد نور" (15) عاماً، كانت تحاول الدخول إلى المستوطنة وهي مسلحة بسكين، إلا أن الجنود تمكنوا من إحباط محاولة دخولها بعد إطلاق النار عليها وإصابتها بجراح نقلت على إثرها لإحدى المستشفيات في الداخل المحتل.

وينفي شهود عيان اقتراب الفتاة من المستوطنة، وأنها كانت بالقرب من الشارع الرئيسي القريب، وهو ما يدفع باتجاه احتمالية إطلاق النار على الفتاة دون وجود مبررات لذلك.

وأوضح السدة أن قوات الاحتلال اتصلت بوالد الفتاة وطلبت منه الحضور إلى معسكر حوارة جنوب المدينة للتحقيق معه في ملابسات الحادث.

ولا يوجد معلومات عن وضع الفتاة الصحي حتى هذه اللحظة، فيما تثير الحادثة تساؤلات عن استمرار استهداف الاحتلال للأطفال والفتية الفلسطينيين لمجرد الشكوك حولهم.

ونفذ جنود الاحتلال ومستوطنوه، منذ انطلاقة انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر الحالي، سلسلة من عمليات الاستهداف والإعدام الميدانية المباشرة لفتية وشبان فلسطينيين تحت ذريعة محاولة الطعن، وهو ما تم نفيه وإثبات عكسه في العديد من الحالات من خلال تسجيلات الفيديو التي تظهر الاستهداف المباشر دون وجود مبرر.
....................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
فنّد طلعت زيادة رئيس مجلس قروي مادما مسقط رأس الطفلة إستبرق أحمد  نور الرواية الصهيونية التي ادعى الاحتلال خلالها أن الطفلة حاولت القيام بعملية طعن.

وقال زيادة في بيان توضيحي اليوم الأربعاء (21-10): "قامت قوات الاحتلال الغاشم بإطلاق النار على الطفلة إستبرق أحمد نور بينما كانت بالقرب من منزلها القريب من مستعمرة "يتسهار" المقامة على أراضي قرية مادما ومن مسافة لا تقل عن 3 كيلو".

وتابع: "نطالب المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية فتح تحقيق في الحادث خاصة أنه تم اختطافها بعد ذلك وإلقاءها بالقرب من المستوطنة، وإلقاء سكين بجانبها والتنكيل بها".

وأكد أن "المجلس القروي يتابع وضعها الصحي مع الجهات الحقوقية والرسمية، وكما علمنا أنه تم اعتقالها ونقلها إلى مستشفى بيتح تكفا ووضعها الصحي مستقر".

وختم بيانه: "نرجو من جميع وسائل الإعلام توخي الدقة وتبني هذه الرواية الصحيحة، وفضح ممارسات الاحتلال واستهدافه للأطفال بشكل مستمر".
..................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، إن قوات الاحتلال أعدمت، مساء أمس الثلاثاء (20-10)، بدم بارد الطفلين بشار نظام جميل الجعبري (15 عاماً)، وابن عمه حسام إسماعيل جميل الجعبري (17 عاماً)، بينما كانا يحاولان العودة لمنزلهما في منطقة الراس، بالخليل بالتزامن مع مرور مسيرة للمستوطنين.

وبحسب تحقيقِ للمركز؛ ففي حوالي الساعة 9:30 مساءً، نظّم عشرات المستوطنين مسيرة انطلقت من مستوطنة (كريات أربع) باتجاه المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.

 
ويضيف المركز أن الطفلين الجعبري كانا عائدين إلى منزلهما، وأثناء مشاهدتهما المسيرة، وقفا إلى جانب جندي من قوات الاحتلال كان يقف على زاوية عمارة الرجبي، التي يسعى المستوطنون للسيطرة عليها، وكان يتكئ على حائط العمارة ويتحدث مع الطفلين بشكل اعتيادي.

ويعتقد محققو المركز أن الطفلين طلبا من الجندي مساعدتهما في عبور البوابة الحديدية التي تفصل بين العمارة المذكورة، وبين منطقة سكنهما، وما أن سار الجندي والطفلان اللذان كانا يبعدان عنه حوالي مترين نحو البوابة، فتح جنود الاحتلال من داخل برج مراقبة عسكري في المنطقة النار تجاههما، وقتلاهما على الفور.

واحتجزت قوات الاحتلال جثماني الطفلين، ومنعت الأهالي وطواقم الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى المنطقة.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، بأن محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" ثبتت قرارات الاعتقال الإداري الصادرة بحقّ خمسة أسرى.

وأوضح النادي بأن المحكمة ثبتت القرارات الصادرة بحقّ الأسرى: نصير محمد رجوب من الخليل، وعدي جمال بدوي من الخليل وعمار مطير من رام الله، لستة شهور.

فيما ثبتت الأوامر الصادرة بحقّ كل من الأسرى: شجاع جابر درويش من رام الله، هاني مسالمة من الخليل، أسامة ادعيس من الخليل وطارق دواس من أريحا لأربعة شهور.

أما الأسرى: محمد صبحي عليان من رام الله، رامي عبد الله السلامين من الخليل ويوسف سلهب من الخليل؛ فقد ثبّت الاحتلال الأوامر الصادرة بحقّهم لثلاثة شهور.
..............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أصدر وزير "الأمن الداخلي" الصهيوني جلعاد أردان، قرارًا بتحويل قاصريْن مقدسييْن إلى "الاعتقال الإداري" (بدون تهمة أو محاكمة).

وأفاد رئيس "لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين" أمجد أبو عصب في حديث لـ"قدس برس"، بأن أردان "ولأول مرة" يصدرُ حكماً بتحويل أطفال للاعتقال الإداري، موضحاً أن أعمار هؤلاء لا تتجاوز الـ 17 عاماً، وكلاهما من مدينة القدس المحتلة.

وأضاف إن أردان قرّر تحويل الفتييْن فادي حسن سمير عباسي (17 عاماً)، ومحمد صالح طالب غيث (17 عاماً)، من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى للاعتقال الإداري.

وتعقيباً على القرار، قال حسن عباسي والد الفتى فادي "خرجنا لمحكمة الصلح الصهيونية في القدس اليوم، متوقّعين قراراً بالإفراج عن نجلي فادي، لأنه لا توجد أي أدلة ضدّه، إلّا أننا تفاجأنا بالقرار الإداري الذي لم يكن بالحسبان".

وأضاف لـ"قدس برس"، تم اعتقال فادي قبل أربعة أيام، كما تم التحقيق معه ومع نجله الصغير محمود (15 عاماً) أمس الثلاثاء، والذي قرّر الاحتلال الإفراج عنه شرطَ الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام وبكفالة مالية.

وأشار إلى أنه من المتوقّع تثبيت فترة الاعتقال الإداري بحق فادي، لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر.

يذكر أن وزير "الأمن الداخلي" أصدر اليوم قراره بتحويل الشاب جمال داري من قرية العيساوية شرق القدس المحتلة، ورامي فاخوري من البلدة القديمة للاعتقال الإداري أيضاً.

من جهة أخرى، أصدرت محكمة صهيونية اليوم، قراراً يقضي بفرض عقوبة السجن الفعلي بحق الشاب كمال علمي لمدة عام ونصف، وبالسجن لمدة عام على الفتى عبد الرحيم بربر (17 عاماً)، بعد إدانتهما بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على بؤر استيطانية.
.................

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأربعاء (21-10) حملة مداهمات واقتحامات لقرى وبلدات محافظات الضفة الغربية، اعتقلت خلالها 32 مواطنًا.

ففي نابلس اقتحمت قوات الاحتلال مخيم بلاطة، ورافق عملية الاقتحام مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان المدينة الذين قاموا بإغلاق الشوارع المحاذية للمخيم وإشعال الإطارات وإلقاء جيبات الاحتلال بالحجارة، فيما رد الجنود بإلقاء قنابل الصوت والغاز لتفرقتهم.

ونقل شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم بلاطة شرق المدينة وداهمت عددًا من المنازل وفتشتها وخربت محتوياتها، واعتقلت كلاًّ من محمد السعودي، ومراد كعبي، وقصي حشاش، ومحمد جعارة.

وذكر الشهود أن قوات الاحتلال اقتادت الشاب محمد السعودي بحمّالة إسعاف نتيجة إجراء عملية جراحية له في رجله مؤخرا بعد تعرضه للإصابة برصاص الاحتلال، وتم نقله بسيارة إسعاف تابعة للاحتلال.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عوريف جنوب نابلس، واعتقلت الأسير المحرر أحمد محمد شحادة، بعد تفتيش منزله وتخريب محتوياته، علمًا أنه لم يمض شهر على الإفراج عنه من سجون الاحتلال بعد قضائه نحو 4 سنوات.

الخليل

في الوقت نفسه، شنت سلطات الاحتلال حملة مداهمات في مدينة الخليل وقراها وقامت بأعمال تفتيش وتحطيم لأبواب المنازل واعتقلت كلاًّ من أنس نمر مجاهد (نجل الشهيد نمر مجاهد)، والصحفي علي العويوي، والذي خرج قبل أسابيع من سجون الاحتلال.

كما داهمت منطقة مسجد خباب وقامت باعتقال نهاد عمران الجعبة، واعتقلت معتز محمد علي حميدان سلهب من حارة أبو رزق في وادي الهرية، وكذلك الشاب محمد حمدي عبد الجليل النتشة، كما اعتقلت ماهر جردات في بلدة سعير شمال الخليل.

وفي منطقة الكسارة شرقي الخليل تم اعتقال أحمد عادل السلايمة، فيما داهمت قوات الاحتلال قرية بيت كاحل غربي الخليل واعتقلت حمزة عبد المعطي الزهور (21 عامًا) وهو طالب في جامعة الخليل، كما اعتقلت رامي محمد الرجوب من مدينة دورا جنوبي الخليل.

على الصعيد نفسه اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال بلدة بيت أمر شمال الخليل واعتقلت كلاًّ من: وسيم طه الدرويش، ونسيم طه الدرويش، وقصي محمود عايش عدوان، وحسين راضي اخليل، ولبيب ساكت العلامي.

وفي بلدة بيت عوا جنوب غرب المدينة، داهمت قوات الاحتلال البلدة وفتشت منازل المواطنين وانتشرت في شوارعها قبل أن تعتقل الشابين رسلان رزق المسالمة ومحمد رائف المسالمة، وتنقلتهما إلى جهات مجهولة.

جنين

وفي جنين شنت قوات الاحتلال فجرًا، حملات دهم وتفتيش في أكثر من موقع في ريف مدينة جنين شمال الضفة الغربية واعتقلت مواطنًا واعتدت على آخرين.

وقالت مصادر محلية إن أعدادًا كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت بلدة اليامون غرب جنين فجرًا واقتحمت منزل المواطن مصطفى سمودي (24 عامًا)، وفتشته وعبثت بمحتوياته قبل اعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.

رام الله

أما في رام الله فقد أسفرت عمليات الاقتحام الصهيوني، عن اعتقال 7 مواطنين، لم يتم التعرف على أسمائهم حتى كتابة الخبر.

بيت لحم

وفي بيت لحم، داهمت قوات الاحتلال منطقة هندازة في المدينة، واعتقلت كلاًّ من أحمد جمال أبو جلغيف (18 عامًا)، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال، ومحمود عماد الشويكي (18 عامًا)، وإسحاق يوسف كرام (19 عامًا).
.............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت وسائل الإعلام العبرية صباح اليوم الخميس، إن جنود الاحتلال أطلقوا النار بشكل مباشر على شابين فلسطينيين بمدينة القدس المحتلة بإدعاء محاولة تنفيذهما عملية طعن، وهو ما أدى لاصابتهما بجراح خطيرة وفقا للإعلام العبري.

وتضاربت روايات الاعلام العبري حول الحادثة، حيث ذكرت بعض منها أن الشابان كانا يحاولان الصعود إلى إحدى الحافلات لتنفيذ عملية طعن بداخلها، إلا أن الجنود أطلقوا الرصاص عليهما مما أسفر عن إصابتهما بشكل مباشر.

فيما قالت وسائل عبرية أخرى، أن الشابان كانا يحاولان الدخول إلى "كنيس بيت شيمش" بالقدس المحتلة، فشاهدهما الحراس الخاصين بالكنيس، وأطلقا النار عليهما، بعد أن طعن الشبان أحد الحراس وأصابه بجراح متوسطة.

ويثير تضارب الروايات بين وسائل الإعلام العبرية، تساؤولات عن طبيعة المعلومات التي تنشرها حول إعدام الشبان الفلسطينيين من قبل الاحتلال، وهو ما يعزز إمكانية القتل المباشر دون سبب مباشر.

وتأتي هذه الحادثة ضمن سلسلة عمليات استهداف وإعدام ميداني ينفذها جنود الاحتلال بحق الشبان الفلسطينيين بذريعة الاشتباه بمحاولات طعن، وهو ما أسفر عن استشهاد العديد من الشبان الفلسطينيين.

واتهمت العديد من المنظمات والمؤسسات الحقوقية الاحتلال الصهيوني، بتنفيذه عمليات قتل عمد بحق الفلسطينيين، وأنه كان بالامكان التحقق من ظروف الشبان المستهدفين قبل اطلاق النار عليهما مباشرة.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأربعاء (21-10)، أحد عشر مواطناً فلسطينياً خلال اقتحامها لعدة مناطق في مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، واعتقلت الشبّان أشرف عويسات، ومحمد عويسات، ومحمد خلايلة، مضيفة أن الاحتلال أفرج عن الأخير بعد أن فرض عليه عقوبة الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام.

وفي البلدة القديمة بمدينة القدس، اقتحمت قوات الاحتلال حارة السعدية بعد مواجهات ليلية تخلّلها إطلاق كثيف لقنابل الغاز والصوت في شوارع الحارة، واعتقلت كلّاً من تامر خلفاوي، وبهجت الرازم، وفراس جرجور، ومحمد جرجور، كما اقتحمت قوات الاحتلال أحد المنازل في حارة السعدية، وقامت بتكسير محتوياته والاعتداء على أصحابه، ممّا أدى إلى إصابتهم بجروح.

واعتقلت قوات الاحتلال المواطنيْن مأمون الرازم وأحمد صبري أبو دياب من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، حيث أفرجت عن الأخير لاحقاً شرط إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة 5 أيام، ووجّهت له تهمة الاعتداء على شرطي صهيوني خلال الأحداث الأخيرة في سلوان.

وفي بلدة بيت حنينا شمال القدس، تم اعتقال الشاب أحمد طنطش، كما اعتُقل الشاب ثائر محمد محيسن من قرية العيساوية شرق القدس المحتلة.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيونية الخاصة، بعد عصر اليوم الأربعاء (21-10)، بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وشنّت حملة اعتقالات طالت عدداً من الأطفال والشبّان، إضافة إلى سيدة.

وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، أمجد أبو عصب، أن قوات الاحتلال اقتحمت حي البستان في سلوان، واعتقلت محمد مهدي شلودي (11 عاماً)، وفادي حمزة شلودي (14 عاماً)، إضافة لأحمد رجبي (17 عاماً)، ومحمد ياسين شلودي (17 عاماً)، وحمادة نادر عودة (18 عاماً).

وأضاف أبو عصب لـ"قدس برس" إن قوات الاحتلال اعتقلت السيدة شفاء فضل عبيدو "شلودي" (33 عاماً)، واقتادت الجميع إلى مركز شرطة الاحتلال "عوز" في جبل المكبر جنوب شرقي القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان، لـ"قدس برس" أن قوات الاحتلال اعتدت على الأطفال بالضرب أثناء اعتقالهم، كما أطلقت قنابل الصوت والأعيرة المطاطية قبيل انسحابها.

يذكر أن قوات الاحتلال شنّت منذ فجر اليوم، حملة اعتقالات واسعة طالت 13 فلسطينياً من مدينة القدس المحتلة، حتى ساعات الظهر.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مساء اليوم الأربعاء، شاب (20 عاماً) برصاص قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في منطقة شرق البريج وسط قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة لـ"الرأي" إن الشاب أصيب بطلق ناري في القدم، وحالتة متوسطة، وذلك خلال مواجهات مع الاحتلال على الحدود الشرقية للبريج.
.............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للاعلام
قالت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة، إن أربعة أسرى في معسكر "عتصيون" تعرّضوا لاعتداء جيش الاحتلال عليهم خلال عمليات اعتقالهم.

وأشارت المحامية، بعد زيارتها للأسرى، مساء الأربعاء، إلى أن الأسير هشام محمد حميد النمورة (20 عاماً) من مدينة دورا قضاء محافظة الخليل، تعرّض للضرب المبرح بأعقاب البنادق على جميع أنحاء جسده، لافتة إلى أن شواهد الضرب واضحة على وجهه، ككسر بعض من أسنانه وانتفاخ وازرقاق عينيه ونزيف الدّماء من أنفه.

أما الأسير رمزي جهاد الدرويش، من مدينة دورا، فهو يشكو من آلام في ساقيه، ومن صعوبة في المشي عليهما؛ نتيجة تعرّضه للضرب المبرح خلال اعتقاله.

وأضافت إن قوات الاحتلال داهمت منزل الأسير عمار ربيع رزق ربيع، من أبو ديس شرق القدس، وفجّرت بابه، وحطّمت محتوياته بطريقة وحشية، واقتادته مشياً على الأقدام مسافة طويلة، ثم انهالت عليه بالضرب المبرح والشتائم البذيئة.

وكذلك ألقى جنود جيش الاحتلال الأسير طارق زياد الرجبي (23 عاماً) من الخليل أرضاً،  وانهالوا عليه بالضرب المبرح والشتائم البذيئة.
...............
طولكرم- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال جامعة "خضوري" في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، الأربعاء، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والرصاص الحي على طلبتها.

وقالت "قدس برس"، إن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت حرم الجامعة، وتمركزت خلف مبنى المكتبة، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، باتجاه مبنى المكتبة ومبنى الهندسة، ما تسبب بحالات اختناق في صفوف الطلبة.

وأضافت، إن إدارة الجامعة أخلت المبنيين، مشيرة إلى تكرار هذه الاعتداءات عدة مرات في الأسبوعين الماضيين، وتسببها بتعليق الدوام في الجامعة.

ويشهد محيط جامعة خضوري مواجهات شبه يومية، بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال منذ بداية الشهر الحالي، فيما اقتحمت قوات الاحتلال الجامعة عدة مرات.
.............
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت اليوم الأربعاء (21-10)، مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط مسجد بلال بن رباح عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسلنا، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والأعيرة المطاطية وقنابل الغاز لتفريق الشبان، ما أدى إلى إصابة أحدهم بالرصاص الحي في ركبته، نقل بسيارة خاصة إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأضاف إن المواجهات أدت إلى إصابة 6 شبان، اثنين منهم بالأعيرة المطاطية، والآخرين بالاختناق الشديد، وتلقوا العلاج في الميدان.

وفي سياق متصل، أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من قنابل الغاز على طلبة مدرسة تقوع الثانوية شرق بيت لحم، ما أدى إلى إصابة العشرات من الطلبة بالاختناق.
.................

جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
فرضت قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر اليوم الأربعاء (21-10)، حالة منع التجوال على بلدة مركة جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت مواطنيْن، فيما اعتقلت ثالثاً على حاجز عسكري مفاجئ.

وقالت مصادر محلية إن العشرات من دوريات الاحتلال تحاصر بلدة مركة وتغلق مدخلها، وتمنع تحرك أهلها، وترفض دخول أو خروج أي مواطن منها.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال تتمركز منذ اقتحامها البلدة في منزل المواطن محمد إبراهيم جلبوش، حيث تحتجز نجليه عدنان (30 عاما) وعمران (29 عاما)، في غرفة داخل المنزل.

من جهة أخرى؛ اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، الشاب محمد علي فقهاء من مدينة جنين، خلال مروره على حاجز عسكري مفاجئ بالقرب من أريحا.
..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
تصدّى مواطنون فلسطينيون لمحاولة مستوطنين يهود اليوم الأربعاء (21-10)، مهاجمة ممتلكاتهم في قرية مادما جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأوضح الناشط الإعلامي مجاهد القط في تصريحات صحفية، أن مجموعة من مستوطني "يتسهار" المقامة على أراضٍ فلسطينية جنوب نابلس، هاجمت مركبات المواطنين في منطقة الجسر الشرقي القريب من قرية مادما، ورشقتها بالحجارة، كما حاولوا مهاجمة منازل الموطنين الفلسطينيين في المنطقة.

وأضاف الناشط "أهالي قرية مادما تمكنوا من صدّ اعتداء المستوطنين ودفعهم للتراجع"، كما قال.

وأشار إلى أن الاعتداء جاء بعد ساعات على إصابة فتاة من القرية، برصاص الاحتلال بذريعة محاولتها اقتحام مستوطنة يتسهار المقامة على أراضي المواطنين وتنفيذ عملية طعن، حيث أصيبت بجراح متوسطة، وتم نقلها إلى إحدى المشافي "الإسرائيلية" لتلقي العلاج.

من جانبه، طالب رئيس المجلس القروي في مادما طلعت زيادة، المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية فتح تحقيق في هجوم المستوطنين واعتقال الفتاة الفلسطينية إستبرق نور، موضحا أن قوات الاحتلال اختطفت الفتاة خلال تواجدها بالقرب من منزلها المحاذي لـ "يتسهار" ونكّلت بها، كما ألقت بها قرب المستوطنة ووضعت إلى جانبها سكيناً، لدعم الرواية "الإسرائيلية" التي تزعم بمحاولة الفتاة تنفيذ عملية طعن ضد مستوطينن.

ودعا زيادة في رسالة وجهها لوسائل الإعلام، إلى "توخي الدقة وتبني الرواية الصحيحة، وفضح ممارسات الاحتلال واستهدافه للأطفال بشكل مستمر".
....................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع آلاف المواطنين الفلسطينيين ظهر اليوم الأربعاء (21-10)، جثمان الشهيد عدي المسالمة في بلدة بيت عوا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بأن موكب تشييع الشهيد المسالمة انطلق من مستشفى الخليل الحكومي صوب مسقط رأسه بلدة بيت عوا، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة على الشهيد قبل أن يؤدي الآلاف صلاة الجنازة على جثمانه في ساحة مدرسة البلدة، ليوارى بعدها الثرى في مقبرة بيت عوا.

وردّد المشاركون في مسيرة التشييع، شعارات وهتافات تمجّد الشهيد وبطولاته، وتدعو للانتقام من الاحتلال، وأخرى تطالب المقاومة بالرّد على الجرائم الصهيونية المتواصلة بحق الفلسطينيين.

وكان عدي المسالمة (24 عاما) قد استشهد صباح أمس الثلاثاء برصاص الاحتلال في بلدة بيت عوا، بعد تنفيذه لعملية طعن أدّت إلى إصابة جندي صهيوني  بجراح متوسطة.

ويشار إلى أن المسالمة هو الشهيد الرابع من الخليل خلال 24 ساعة، حيث التحق بالشهيد الشاب حمزة العملة من بلدة بيت أولا قضاء الخليل، الذي ارتقى برصاص الاحتلال على مفرق التجمع الاستيطاني "عتصيون" بدعوى تنفيذه لعملية دهس للمستوطنين، بالإضافة إلى الفتيين بشار وحسام الجعبري اللذيْن أعدمهما الاحتلال مساء أمس، في محيط عمارة "الرجبي" بالمنطقة الجنوبية بالخليل، بزعم طعنهما لجندي صهيوني.

واندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في منطقة "باب الزاوية" وعلى مدخل بلدة بيت عوا بعد تشييع الشهيد المسالمة.
..............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
في ظل سعي الاحتلال الصهيوني لإفراغ مدينة القدس من أهلها، وإلباسها ثوب الخطر والترقب المستمر؛ رفض المقدسيون أن يتركوا أزقة وحواري مدينتهم خالية منهم، وأبوا إلا أن تستمر الحياة في القدس كما سابق عهدها، ضاربين بعرض الحائط ما وصفوه "وسائل الاحتلال العقيمة" لترهيبهم وإبعادهم عن المدينة المقدسة.

كان لباب العامود -الباب الأكبر في القدس المحتلة الذي يعجّ يوميًّا بالناس من كل حدب وصوب- نصيب من الفراغ الذي طغى في المدينة الأسابيع الماضية.

فالبسطات التي ملأت ساحاته والباعة الذين افترشوا المكان بأنواع الخضار والفواكه المتنوعة، غابوا عن مشهد باب العامود المميز، قسرًا، في حين لم يمنع ذلك المقدسيين من التواجد هناك ودخول أسواق البلدة القديمة والمسجد الأقصى.

كما انتشرت في الآونة الأخيرة دعوات عبر صفحات التواصل الاجتماعي، ذُيلت بوسم "مش خايفين"، لتشجيع التواجد في مدينة القدس، بالرغم من الانتشار الكبير لقوات الاحتلال وتفتيش المارة واستفزازهم.
أقصى الأمان والطمأنينة
بالرغم من تعرضه لتضييق قوات الاحتلال واستفزازاتهم المتكررة عند دخوله المسجد الأقصى؛ إلا أن أسامة أبو أحمد يتردد إليه مع ابنته على الدوام، ويطلق يدها فور دخوله لتركض بحرية في رحابه في ساعات المساء.

يقول أبو أحمد: "آتي أنا وصغيرتي سما إلى المسجد الأقصى يوميًّا حتى وإن كانت الظروف صعبة في المدينة، فأنا أجد في الأقصى الأمان والطمأنينة، وهو أفضل مكان لقضاء الوقت والحصول على الراحة النفسية، وكل وسائل الاحتلال في التضييق علينا سوف تبوء بالفشل؛ لأنهم لا يعلمون قيمة هذا المكان بالنسبة للمسلمين".

"
الاحتلال كان يستغل عامل الزمن ظنًّا منه أنه سيلاقي السكوت والنسيان من الجيل الحالي"، يضيف أبو أحمد، "إلا أن الأحداث الأخيرة أثبتت عكس ذلك، فهذا الجيل لم ينسَ، وأثبت أنه على استعداد للتضحية بكل ما يملك في سبيل القدس. صاحب الحق يبقى الأقوى في معادلتنا مع الاحتلال".

للقدس أهلها
أمام الجامع القبلي، اتخذت أم علي الصياد مع أبنائها مكانًا للجلوس في رحاب المسجد الأقصى، وتناول الطعام عقب صلاة المغرب، كما نقلت كيو برس.

أم علي تأتي يوميًّا مع أطفالها في هذا الوقت من أجل الصلاة، تقول "على الاحتلال أن يعلم أن هناك من يحمي الأقصى، وأن للقدس أهلها الذين لن يترددوا ولو للحظة في الدفاع عن مدينتهم بكل ما يملكون. أنا آتي مع زوجي وأطفالي كل مساء، وأدعو صديقاتي دومًا لاصطحاب أطفالهن إلى هنا. لا ننكر خطورة الوضع في القدس، إلا أن الحياة يجب أن تستمر رغم ذلك".

وتبيّن أم علي أن الاحتلال يمارس أساليب استفزازية في التعرض لهم أثناء مرورهم من طريق الواد في بلدة القدس القديمة لافتعال المشاكل معهم، وكثيرًا ما تعرض أبناؤها للتهديد بالسلاح والتفتيش من أفراد الشرطة، إلا أن ذلك لا يخيفهم من القدوم إلى المسجد الأقصى، بل يزيدهم حرصا على التواجد فيه كل يوم.

"
لا يجب أن نسمح للاحتلال بالظن أن الخوف قد تسلل إلى قلوبنا، فهذا سيزيد من تماديهم في أساليب القمع والترهيب ضدنا، لذلك يجب على المحلات في القدس فتح أبوابها للناس، وأن تعود البسطات إلى أطراف الشوارع والأزقة"، تضيف أم علي.
توخَّ الحذر ولا تنقطعْ عنها
أما خولة محمد عصام، معلمة في إحدى مدارس القدس، فتصف شوارع القدس الفارغة بحزن بعدما كانت تعجّ بالناس دون انقطاع.

وتقول "أصبحنا نشعر بالغربة في المكان الذي عشنا فيه. احتشاد عناصر الاحتلال العسكري أصبح كثيفًا جدًّا في القدس، كما أن الأقصى يشتكي من قلة المصلين في ساعات الذروة عند صلاة العصر مثلاً، إلا أنني لاحظت خلال الأيام القليلة الماضية إقبال الناس بشكل أكبر على المدينة، وعودتهم شيئًا فشيئًا إلى الطرقات".

وأوضحت أن الإعلام كان له دور في التهويل في نقل أحداث القدس، ما جعل الناس تأخذ صورة مغلوطة أحيانًا عن الأوضاع في المدينة.

تضيف: "كان من الممكن أن يتناول الإعلام الأحداث بشكل يعطي انطباعًا ببعض الأمان، أو أن يدعو السكان لتوخي الحذر لدى التوجه إلى القدس، وليس الانقطاع عنها بشكل كامل".
................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في الخليل، اليوم الأربعاء (21-10) إضراباً شاملاً؛ احتجاجاً على جرائم الاحتلال والمستوطنين، وهو الإضراب الموحد الأول منذ فترة، في وقت سادت في حالة من الغضب سكان المحافظة بعد جريمة إعدام الطفلين من عائلة الجعبري بدم بارد.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن الإضراب يشمل المدارس والجامعات، فيما يتوقع أن تشهد الساعات القادمة مواجهات عنيفة مع الاحتلال في محاور التماس.

واستشهد الليلة الماضية الطفلان بشار نضال الجعبري (15عاما)، وحسام إسماعيل جميل الجعبري (17 عاما) بعد تعرضهما لإعدام بدم بارد برصاص جنود الاحتلال، أثناء تواجدهما قرب عمارة الرجبي، في حارة الجعبري القريبة من مستوطنة "كريات أربع"، بالخليل.

وفي أعقاب انتشار نبأ الجريمة، انطلقت مسيرات عفوية في أرجاء متفرقة من الخليل تندد بجرائم الاحتلال.

وشارك المئات في مسيرة عفوية جابت شوارع مخيم الفوار، وأحياء أخرى من الخليل، ورددت هتافات منددة بجرائم الاحتلال، ومتوعدة بتصعيد المواجهات ضد الاحتلال. وأشعل الشبان إطارات سيارات ودعوا إلى النزول للشوارع والتصدي للمستوطنين وقوات الاحتلال.

وفي تطور لاحق، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في المخيم، أطلقت خلالها قوات الاحتلال أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع، وامتدت المواجهات لأكثر من خمس نقاط مختلفة من المحافظة، في وقت اقتحمت فيه حشودات عسكرية صهيونية بلدة الظاهرية.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه منازل أهالي منطقة الكسارة المجاورة لمستوطنة "كريات أربع" في مدينة الخليل.

وقالت مصادر محلية إن ثلاثة مواطنين أصيبوا بالاختناق عقب استهداف قوات الاحتلال لمنزل عائلة دعنا جنوب الخليل بقنابل الغاز المسيل للدموع.

ونجح العشرات من المواطنين في الوصول إلى مكان إعدام الطفلين ورددوا هتافات منددة بالجريمة البشعة، قبل أن تندلع مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال.

وقال شهود إن قوات الاحتلال أطلقت النار على سيارات الإسعاف التي حاولت التقدم باتجاه المنطقة.

واندلعت مواجهات عنيفة في منطقة خلة حاضور القريبة من مستوطنة "كريات أربع" بعد مسيرة انطلقت من منازل الشهداء في الخليل، فيما حاول مستوطنون اقتحام منزل المواطن أبو إياد الجعبري في منطقة الرأس بمدينة "الخليل".

ولا تزال المواجهات مندلعة في الكثير من النقاط والتوتر سيد الموقف في عموم المحافظة، ما ينذر بيوم ساخن جديد في ختام يوم سجل استشهاد أربعة من أبناء الخليل.
..............

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
قالت القناة الصهيونية العاشرة مساء اليوم الأربعاء (21-10) إن الإدارة المدنية الصهيونية وافقت على بناء مئات الوحدات الاستيطانية في مستوطنة "إيتمار" القريبة من نابلس، وذلك بعد عرقلةٍ استمرت سنواتٍ.

وحسب القناة العاشرة؛ فإن قرار الموافقة على بناء الوحدات السكنية الاستيطانية تم بموافقة نتنياهو بعد اجتماع له مع يوسي دجان رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة الغربية، وبهذا القرار ستصبح تلك الوحدات الاستيطانية شرعية بعد أن كانت غير شرعية.

كما تم إقرار دعم تلك الوحدات بالأجهزة الأمنية، والميزانيات الخاصة.

ويأتي هذا بعد صفقة بين نتنياهو ودجان، تقوم على أن يلغي الأخير مظاهرة ضد نتنياهو كان ينوي تنظيمها.
>>>>>>>>>>>>>> 
الوسطى - المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الأربعاء، عن الأسير خليل أبو شنب (32 عامًا) من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، بعد قضاء محكوميته البالغة 13 سنة في سجون الاحتلال.

واستقبل أبو شنب العشراتُ من الأهالي والجماهير أمام معبر (بيت حانون/إيرز) شمال قطاع غزة.

وكان أبو شنب اعتقل في أكتوبر عام 2002، وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه في حينه حكما بالسجن 13 سنة؛ بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في عمليات للمقاومة، وأمضى مدة حكمه متنقلا بين سجون الاحتلال والتي كان آخرها سجن "ريمون".

وتقدمت مؤسسة "مهجة القدس" للشهداء والأسرى بالتهنئة القلبية الحارة من الأسير المحرر أبو شنب وعائلته المجاهدة بمناسبة الإفراج عنه، متمنية الإفراج العاجل عن جميع الأسرى في سجون الاحتلال.
...............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام (تقرير)
دحضت عائلة الطفلة "إستبرق نور" رواية الاحتلال الصهيوني الذي زعم الاحتلال أنها حاولت التسلل إلى مستوطنة "ايتسهار" القريبة من بيتها قضاء نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأكّد أحمد نور والد الطفلة في حديثٍ خاص لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن طفلته إستبرق (15 عاماً) مصابة بمرضٍ نادر يجعلها تمشي وهي نائمة.

وقال: "استيقظت الساعة الرابعة فجراً على صوت إطلاق نار قريب من بيتنا، فذهبت لأتفقد أولادي، فلم أجد إستبرق في فراشها، فاستدركت سريعاً أن الحالة قد جاءتها، فبحثت بين أروقة المنزل عنها فلم أجدها".

ويضيف أنه خشي الخروج من المنزل بسبب إطلاق النار القريب منزله حيث لا تبعد مستوطنة "إيتسهار" عن منزله إلا كيلو واحد أو اثنان، فأجرى اتصالاته بأقاربه في المكان، والذين بدورهم تواصلوا مع الارتباط الفلسطيني الذي أكّد لهم صباحاً أنّ ابنتهم مصابة ومحتجزة لدى الاحتلال.

وأشار والد الطفلة، إلى أن الاحتلال استدعاه للتحقيق معه، وقد عرض عليه بعض السكاكين (ادعى الاحتلال أن ابنته كانت تحملها)، مؤكداً أنه لا يعرف شيئًا عن هذه السكاكين، ولم يرها من قبلُ في بيته، لافتاً إلى أن ابنته تمر بمرضٍ نادرٍ لا يمكّنها من الإقدام على فعلٍ كهذا.

ولا تزال "إستبرق" محتجزة لدى الاحتلال الصهيوني، وقد بين والدها أنه لا يعرف شيئاً عن حالتها الصحية حتى اللحظة سوى أنها مصابة بجراح لا يعرف طبيعتها.

وكان الاحتلال الصهيوني أطلق النار أمس الثلاثاء (20-10) على الطفلة إستبرق، زاعما أنها حاولت تنفيذ عملية طعن في مستوطنة "يتسهار".
نفي آخر

بدوره؛ فنّد طلعت زيادة، رئيس مجلس قروي مادما مسقط رأس الطفلة إستبرق أحمد نور، الرواية الصهيونية التي ادعى الاحتلال خلالها أن الطفلة حاولت القيام بعملية طعن.

وقال زيادة في بيان توضيحي وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، اليوم الأربعاء (21-10): "قامت قوات الاحتلال الغاشم بإطلاق النار على الطفلة إستبرق أحمد نور بينما كانت بالقرب من منزلها القريب من مستعمرة "يتسهار" المقامة على أراضي قرية مادما، ومن مسافة لا تقل عن 3 كيلو".

وتابع: "نطالب المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية بفتح تحقيق في الحادث، خاصة أنه تم اختطافها بعد ذلك وإلقاؤها بالقرب من المستوطنة، وإلقاء سكين بجانبها والتنكيل بها".

وأكد أن "المجلس القروي يتابع وضعها الصحي مع الجهات الحقوقية والرسمية، وكما علمنا أنه تم اعتقالها ونقلها إلى مستشفى بيتح تكفا، ووضعها الصحي مستقر".

وختم بيانه: "نرجو من جميع وسائل الإعلام توخي الدقة وتبني هذه الرواية الصحيحة، وفضح ممارسات الاحتلال واستهدافه للأطفال بشكل مستمر".
..............
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة 4 مواطنين على خلفية انتمائهم السياسي، فيما تواصل اعتقال آخرين دون أي سند قانوني.

وقال بيان لحركة حماس وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" مساء اليوم الأربعاء (21-10) إن جهاز الأمن الوقائي في طولكرم اعتقل الأسير المحرر والطالب في جامعة خضوري أحمد عسس (24 عامًا)، والأسير المحرر أنس الحصري من مخيم طولكرم، وهو معتقل سياسي سابق عدة مرات.

كما اعتقل جهاز المخابرات العامة من أريحا، الشاب أحمد بهتي على جسر الكرامة أثناء توجهه إلى الأردن بهدف الوصول إلى ألمانيا لإتمام رسالة الدكتوراه في الفيزياء، وفق البيان.

وأضاف البيان إن المحكمة العسكرية في طولكرم مددت اعتقال الشيخ إياد ناصر لمدة شهر كامل، علمًا بأنه معتقل منذ 123 يومًا.

وتابعت حماس في بيانها أن المخابرات العامة في رام الله اعتقلت الشاب ياسين قاسم سرور من قرية نعلين بعد استدعائه للمقابلة.

أما في محافظة نابلس، فيواصل جهاز الأمن الوقائي اعتقال الأسير المحرر عبد الحكيم قدح لليوم التاسع علی التوالي، فيما يواصل جهاز المخابرات العامة في الخليل اعتقال الطالب في جامعة بوليتكنك فلسطين حمزة القواسمي لليوم الثامن علی التوالي.
.............
وكالات - المركز الفلسطيني للإعلام
تراجعت السلطة الفلسطينية عن مطلبها من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) الاعتراف بحائط البراق، والذي يزعم الصهاينة أنه "حائط المبكى"، كجزء من المسجد الأقصى.

وقالت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة الأربعاء (21-10-2015)، إن التصويت بهذا الشأن كان من المفترض أن يتم اليوم، ولكن الولايات المتحدة ومندوب "إسرائيل" في اليونيسكو، كرميل شاما هكوهين، ووزارة الخارجية "الإسرائيلية" مارسوا ضغوطا شديدة على الفلسطينيين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاقتراح الذي جرى تقديمه بعد تعديله ظل يتضمن المطلب الفلسطيني الاعتراف بمسجد بلال بن رباح والذي يزعم الصهاينة أنه "قبر راحيل" والحرم الإبراهيمي كمواقع فلسطينية إسلامية.

يذكر في هذا السياق أن الأمانة العامة للأمم المتحدة، تجنبت التعليق على بيان أصدرته المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) إيرينا بوكوفا، الاثنين، حول مشروع قرار عربي في اليونسكو، يؤكد الهوية الإسلامية لحائط البراق، واعتباره أحد المواقع الإسلامية المقدسة من قبل المنظمة.

ونقل عن نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، قوله إن موقف بان كي مون واضح للغاية بهذا الشأن، وهو يدعو إلي ضرورة "المحافظة على الوضع التاريخي الراهن للأماكن المقدسة".

وكانت إيرينا بوكوفا، قد أعربت في وقت سابق، الاثنين، عن أسفها إزاء مشروع القرارالعربي، المطروح للتصويت، وقالت إنه "قد يمكن تفسيره باعتباره تعديلا لوضع مدينة القدس القديمة وأسوارها".

وناشدت بوكوفا المجلس التنفيذي لليونسكو "اتخاذ قرارات لا تسفر عن إثارة مزيد من التوترات على الأرض، وتشجع على احترام الطابع المقدس للأماكن المقدسة".

وقالت: "إن حماية التراث الثقافي يجب ألا تكون رهينة للظروف السائدة، لأن ذلك إنما يؤدي إلى إضعاف مهمة اليونسكو، إن القدس أرض مقدسة تضم أديان التوحيد الثلاثة، ومكان للحوار لجميع اليهود والمسيحيين والمسلمين، وتضم مجموعة متنوعة من الثقافات والشعوب التي شكل تاريخها تاريخ البشرية جمعاء".

وردًّا علي أسئلة الصحفيين بشأن اعتبار المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا، التصويت على مشروع القرار بمثابة تعديل للوضع الراهن للقدس، قال فرحان حق "كما قلت لكم، فإن موقف الأمين العام لم يتغير، فهو يري أن الوضع القائم يجب أن يستمر".

وكانت وزارة الخارجية الصهيونية، قد زعمت في بيان أصدرته الاثنين الماضي، مشروع القرار بأنه "محاولة لتشويه التاريخ وطمس العلاقة بين الشعب اليهودي والأماكن المقدسة الخاصة به وخلق واقع كاذب"، بحسب البيان، وذلك بزعم أن الحائط، الذي يشكل قسمًا من الحائط الغربي للحرم المحيط بالمسجد الأقصى، هو الأثر الأخير الباقي من "هيكل سليمان" المزعوم.
..................
اخبار متنوعه
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الجماهير الفلسطينية الغاضبة إلى الخروج والمشاركة الحاشدة في جمعة الغضب والمواجهات الجديدة مع جنود الاحتلال الصهاينة، في مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلة.

ووجهت الحركة، في بيان لها، نداءها لكافة أبناء الضفة الغربية، إلى المشاركة الفاعلة والحاشدة بالمسيرات والمظاهرات التي ستنطلق عقب صلاة الجمعة مباشرة، في كافة المحافظات، وإلى مواصلة إشعال المواجهات في مختلف نقاط التماس مع قوات الاحتلال.

وجددت الحركة الدعوة للجماهير إلى الاكتفاء برفع علم فلسطين في كافة الفعاليات، تأكيدًا على رسالة الوحدة الوطنية، والتماسك الشعبي خلف خيار مقاومة المحتل.

وأشارت حماس إلى أن الجماهير الغاضبة التي ستخرج غدًا الجمعة، ستوصل رسالة للاحتلال بأن حملات الاعتقالات لن تثني الشعب عن مواصلة وتصعيد انتفاضة القدس، وأن تلك الاعتقالات ماهي إلا محاولة بائسة لوقف المد الجارف للانتفاضة التي لن تتوقف.

وباركت حركة حماس عمليات المقاومة البطولية التي آلمت وتؤلم العدو من كل جانب، حسب تعبيرها، مبرقةً التحية لمنفذيها ولأهاليهم الصابرين المحتسبين، داعيةً للشهداء الأبرار بالرحمة والقبول.
...........
جوهانسبرغ - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل أن الانتفاضات الفلسطينية ستستمر حتى تتحقق الحرية "وتصبح الأرض لفلسطين وشعبها".

وقال مشعل في تصريح له من جنوب أفريقيا، مساء الثلاثاء: "لا تتوقعوا أن يوقفوا انتفاضتهم، ولا تتوقعوا أن يوقفوا المقاومة".

وجاءت كلمة مشعل عقب تجمع نظمه الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا، أمس، في ختام زيارة مشعل إلى ذلك البلد، وتعهد الحزب بالوقوف إلى جانب الفلسطينيين.

وفي كلمة أمام التجمع، قارن مشعل بين القضية الفلسطينية والنضال ضد الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.

وقال "أنتم في جنوب أفريقيا حصلتم على حريتكم، والشعب الفلسطيني يتطلع إلى الحصول على حريته".

وأكد مشعل أن "زيارتنا إلى جنوب أفريقيا تستغرق 3 أيام، وجاءت بدعوة من الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما".

وكان حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم، دعا مشعل وزملاءه من حركة "حماس"، إلى زيارة جنوب إفريقيا لمدة ثلاثة أيام، ما أدى إلى انتقادات قوية من الاحتلال.

وتبادل الرئيس جاكوب زوما الهدايا مع مشعل، الاثنين، ووقع رسالة تعرب عن الدعم للفلسطينيين.

وقال ماريوس فرانسمان، الرئيس الإقليمي لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي، وسط هتاف الحشود في كيب تاون "إنها جريمة ترعاها الدولة من الشعب الإسرائيلي ضد فلسطين".

وأضاف "الناس يغلقون أعينهم، ولكن نحن نتخذ موقفا؛ علينا أن نجدد التأكيد على رسالة وحدة الشعوب المضطهدة".

ووقف أنصار "حماس" على طول الشوارع القريبة من موقع التجمع، ولوّحوا بأعلام الحركة باللونين الأبيض والأخضر
.................
الإعلام الحربي _ غزة
أكدت حركة الجهاد الإسلامي أن الجريمة التي ارتكبها المستوطنين في الخليل واستشهد خلالها اثنين من فتيان المدينة، تمت بدعم وحماية جيش الاحتلال ،الذي ما فتئ يزيف الحقيقة بهدف شطب الحقيقة والتغطية على الجريمة كعادته .
وأوضح مصدر مسؤول بالحركة في تصريح صحفي:" أن الرد على هذه الجريمة قادم بإذن الله تعالى وشعب الشهداء والتضحيات لن يقبل أبدا أن تضيع دماء أبنائه هدرا".
وأكد المصدر، على حق الشعب الفلسطيني في الرد على هذه الجرائم واستخدام كل الوسائل المتاحة للدفاع عن نفسه .
ودعا المصدر ،الشعب الفلسطيني للتصدي لجيش الإرهاب الاستيطاني وتصعيد الانتفاضة، مشيرا إلى أن الجريمة هي استمرار للعدوان الإرهابي الذي يقوده نتنياهو.
ويأتي ذلك بعد قيام قوات الاحتلال بإطلاق النار على المواطنان بشار نضال الجعبري (15 عاما)، وحسام إسماعيل جميل الجعبري (17 عاما) بدعوى طعن جندي صهيوني بالخليل.

....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارته للمنطقة منحازة للاحتلال، وتتعارض مع القانون الدولي.

وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء (21-10)، إن التصريحات تساوي بين المستوطنين القتلة وبين أبناء الشعب الفلسطيني المدافعين عن أنفسهم.

وجدد أبو زهري دعوة الحركة لجماهير شعبنا الفلسطيني إلى مواصلة الانتفاضة، وعدم الانخداع بالمؤامرات الهادفة لإجهاض الانتفاضة.
.................
برلين – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت الحكومة الألمانية، اليوم الأربعاء (21-10)، إن مسؤولية (المحرقة) النازية تقع على عاتق الألمان.

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، اتهم مفتي القدس الراحل الحاج أمين الحسيني بالمسؤولية عن (المحرقة)، وقال إن الحسيني هو من أقنع الزعيم النازي أدولف هتلر بإبادة اليهود.

وقال "شتيفن زايبرت" المتحدث باسم الحكومة الألمانية، إن كل الألمان يعرفون تاريخ القتل الإجرامي العرقي الذي قام به النازيون، وأدى إلى الانفصال عن الحضارة؛ ألا وهو المحارق النازية.

ويرى المسئول الألماني أنه لا مبرر لتغيير رؤية الألمان للتاريخ بأي شكل، مقراً بأن مسؤولية هذه الجريمة ضد الإنسانية مسؤولية ألمانية، وفق قوله.
.................

0 comments: