الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015

انتفاضة20: اقتحام الأقصى وعمليات دهس وطعن وعدوان صهيوني 20/10/2015

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015


انتفاضة20: اقتحام الأقصى وعمليات دهس وطعن وعدوان صهيوني 20/10/2015

فلسطين الثلاثاء 7/1/1437 – 20/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت مجموعات استيطانية يهودية باحات المسجد الأقصى المبارك بعد فتح "باب المغاربة" من الساعة السابعة والنصف وحتى الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم الثلاثاء (20-10)، و يأتي ذلك في ظل استمرار شرطة الاحتلال في حجز هويات بعض المُصلين.

وأفادت مصادر أن 22 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى على أربع مجموعات، وسط حراسة عناصر من شرطة الاحتلال الصهيوني، التي منعت أي مصلٍّ من الاقتراب منهم أثناء تجوالهم في باحات المسجد.

وأضافت أن عدداً من المصلين ممن تواجدوا أمام المُصلّى القبلي في المسجد الأقصى، تصدّوا للمستوطنين، وسط تواجد كثيف لعناصر القوات الصهيونية الخاصة لحماية المستوطنين.

ولفتت مراسلتنا إلى أن شرطة الاحتلال منعت 20 سيدة فلسطينية من دخول المسجد الأقصى.

يذكر أن عشرات المستوطنين اقتحموا أمس باحات المسجد الأقصى خلال فترتيّ الاقتحامات الصباحية والمسائية.
...........................
المقاومة
القسام - خاص :
قتل مغتصب صيهوني وأصيب 4 آخرون في ثلاث عمليات طعن ودهس في الخليل وبيت لحم بالضفة المحتلة، فيما استشهد منفذا عمليتي الطعن والدهس بالخليل وبيت لحم .
وأصيب ثلاثة مغتصبين  بجروح، في عملية دهس نفذها شاب فلسطيني قرب مفرق مغتصبة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم، جنوب الضفة، قبل أن يجري إطلاق النار تجاهه، ما أدى إلى استشهاده.
وقالت وسائل إعلام صهيونية، إن فلسطينياً كان يقود سيارة بيضاء دهس عدداً من المغتصبين قرب مغتصبة "غوش عتصيون" قبل أن يجري إطلاق النار عليه وإعدامه ميدانياً، وفي وقت لاحق علم أن الشهيد هو حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت أولا شمال الخليل.
وادّعت صحيفة معاريف العبرية على موقعها الالكتروني أنه بعد أن أقدم المنفذ على حادث الدهس، خرج وبيده سكين، لكن شرطة الاحتلال أطلقت عليه الرصاص.
عملية الدهس بالخليل
قتل مغتصب صهيوني ظهر اليوم في عملية دهس نفذها فلسطيني في مخيم الفوار جنوب الخليل بالضفة المحتلة .
وقالت القناة الصهيونية الثانية أن مغتصب صهيوني قتل بعدما أصيب بجراح خطيرة جداً جراء  دهسه من شاحنة يقودها فلسطيني جنوب الخليل
وذكر شهود عيان أن مواطنا دهس مغتصباً بشاحنة خلال قيامه بعملية تكسير سيارات المواطنين في مخيم الفوار جنوب الخليل.
فيما اندلعت مواجهات عنيفة في المخيم، وعقب دهس المغتصب وصلت تعزيزات عسكرية صهيونية للمكان فيما أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي على الصحفيين.
عملية الطعن بالخليل
وقد أصيب صباح الثلاثاء ضابط صهيوني بجراح متوسطة بعد طعنه من قبل فلسطيني في الخليل بالضفة المحتلة، فيما استشهد المنفذ .
وزعمت القناة العاشرة الصهيونية أن ضابط أصيب بجراح متوسطة بعد تعرضه للطعن على يد شاب فلسطيني، فيما أطلقت النار بشكل مباشر اتجاه المنفذ .
وأكدت المصادر الطبية أن سيارات الاسعاف الفلسطينية توجهت لمكان العملية لاستلام جثمان الشهيد المجاهد /  عدي هاشم المسالمة "24" منفذ العملية الذي اعلن العدو عن استشهاده.
فيما ذكر شهود عيان أن الاحتلال أعدم الشاب عدي بدم بارد.
ونفذ فلسطينيون عدة عملياتِ طعن ضد جنود الاحتلال ومغتصبيه، رداً على جرائمهم المتكررة في القدس والضفة، منذ الأول من أكتوبر الماضي، خلفت العديد من القتلى والجرحى الصهاينة
.................
القسام - ترجمة خاصة :
قتل مغتصب صهيوني ظهر اليوم في عملية دهس نفذها فلسطيني في مخيم الفوار جنوب الخليل بالضفة المحتلة .
وقالت القناة الصهيونية الثانية أن مغتصب صهيوني قتل بعدما أصيب بجراح خطيرة جداً جراء  دهسه من شاحنة يقودها فلسطيني جنوب الخليل
وذكر شهود عيان أن مواطنا دهس مغتصباً بشاحنة خلال قيامه بعملية تكسير سيارات المواطنين في مخيم الفوار جنوب الخليل.
فيما اندلعت مواجهات عنيفة في المخيم، وعقب دهس المغتصب وصلت تعزيزات عسكرية صهيونية للمكان فيما أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي على الصحفيين.
..................
القسام - ترجمة خاصة :
أصيب صباح اليوم الثلاثاء ضابط صهيوني بجراح متوسطة بعد طعنه من قبل فلسطيني في الخليل بالضفة المحتلة، فيما استشهد المنفذ .
وزعمت القناة العاشرة الصهيونية أن ضابط أصيب بجراح متوسطة بعد تعرضه للطعن على يد شاب فلسطيني، فيما أطلقت النار بشكل مباشر اتجاه المنفذ .
وأكدت المصادر الطبية أن سيارات الاسعاف الفلسطينية توجهت لمكان العملية لاستلام جثمان الشهيد المجاهد /  عدي هاشم المسالمة "24" منفذ العملية الذي اعلن العدو عن استشهاده.
فيما ذكر شهود عيان أن الاحتلال أعدم الشاب عدي بدم بارد.
ونفذ فلسطينيون عدة عملياتِ طعن ضد جنود الاحتلال ومغتصبيه، رداً على جرائمهم المتكررة في القدس والضفة، منذ الأول من أكتوبر الماضي، خلفت العديد من القتلى والجرحى الصهاينة.
.....................

بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب ثلاثة مستوطنين بجروح، في عملية دهس نفذها شاب فلسطيني قرب مفرق مستوطنة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، قبل أن يجري إطلاق النار تجاهه، ما أدى إلى استشهاده.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن فلسطينياً كان يقود سيارة بيضاء دهس عدداً من المستوطنين قرب مستوطن "غوش عتصيون" قبل أن يجري إطلاق النار عليه وإعدامه ميدانياً، وفي وقت لاحق علم أن الشهيد هو حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت أولا شمال الخليل.

وذكر شهود عيان أن ثلاثة مستوطنين شوهدوا بعد دهسهم من سيارة فلسطينية بيضاء اللون، ووصفت إصابة اثنين منهم بجروح طفيفة، والثالث بأنها خطيرة.

وقال موقع nrg العبري إن أحد المصابين هو جندي "إسرائيلي".

وقال الشهود إن سائق السيارة شوهد وهو ينزف خارج السيارة، حيث أكد الشهود أن الشاب كان ينزف بغزارة، قبل أن تعلن وسائل إعلام صهيونة أن الشاب الفلسطيني قد استشهد.

وادّعت صحيفة معاريف العبرية على موقعها الالكتروني أنه بعد أن أقدم المنفذ على حادث الدهس، خرج وبيده سكين، لكن شرطة الاحتلال أطلقت عليه الرصاص.

وأكد  مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم محمد عوض، أن قوات الاحتلال منعت سيارة الإسعاف التابعة للهلال من الاقتراب من مكان الحادث.


.................
قاوم / قسم المتابعة /  زعم الجيش الصهيوني استهداف "خلية فلسطينية" متخصصة في القنص قرب السياج الحدودي "كوسوفيم" شرق البريج بالمحافظة الوسطى.
وادعى الجيش نقلاً عن صحيفتي "يدعوت" و"معاريف" أن الشاباك والجيش الصهيوني نفذا عملية اغتيال للشاب أحمد السرحي شرق البريج.
وأكدت أن اغتيال الشاب السرحي يأتي كونه يقود مجموعات مسلحة ونفذ عمليات قنص ضد الجيش على حدود غزة الأسبوع الماضي.
واستشهد مساء اليوم الشاب أحمد السرحي 27 عاماً من سكان دير البلح خلال مواجهات اندلعت شرق مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين، وأصيب 4 آخرون بالرصاص الحي وقنابل الغاز.

..........................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت سلطات الاحتلال مساء اليوم الثلاثاء (20-10) حالة الاستنفار القصوى في مستوطنة "غوش عتصيون"  بعد ورود إنذار عن دخول ثلاثة ملثمين المستوطنة، شمال الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وجاءت عملية الاستنفار بعد وقت قصير من تنفيذ عملية دهس بالقرب من دوار عتصيون، أدت لإصابة ثلاثة مستوطنين واستشهاد المنفذ، وإنذار عن دخول ثلاثة ملثمين للمستوطنة.

واتضح لاحقاً -حسب وسائل الإعلام العبرية- أن الإنذار كاذب وناتج عن حالة الرعب التي يمر بها المستوطنون والجيش الصهيوني.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن سلطات الاحتلال أغلقت الطريق الرئيس لمدة تزيد عن ساعتين، فيما أغلقت الطرق المؤدية لمدينة الخليل باتجاه منطقة الحواور، في حلحول، وأم سلمونة، القريبة من بلدة بيت فجار، إلى الجنوب من بيت لحم.

ونصبت قوات الاحتلال الحواجز الفجائية، وقامت بأعمال تفتيش لسيارات المواطنين القادمة من مدينة الخليل وبالعكس.
.....................
قاوم / قسم المتابعة /  ذكرت القناة العبرية العاشرة بأن جيش الاحتلال قرر فتح تحقيق في هروب جنوده المسلحين خلال عملية بئر السبع قبل يومين، و التي أدت الى مقتل اثنين من المستوطنين و اصابة اخرين.
يشار الى أن صهيونيين أحدهما جندي والآخر مهاجر من أصل إريتري قتلا وأصيب تسعة آخرون خمسة منهم من الشرطة والجيش، في هجوم مسلح نفذه الشهيد، مهند العقبي، من حورة، مساء الأحد في محطة الحافلات المركزية بمدينة بئر السبع .

.........................

القسام - وكالات :
أفادت صحيفة معاريف بأن تردد الصهاينة على عيادات الصحة النفسية في "الكيان" سجل ارتفاعاً بنسبة 100% خلال الأيام الأخيرة، على خلفية زيادة العمليات الفلسطينية وتوتر الأوضاع الأمنية في الأراضي المحتلة.
وأشارت الصحيفة إلى أن مراجعي هذه العيادات يقدمون شكاوى بخصوص شعورهم بالخوف والقلق، وإخفاقهم في وقف سلسلة العمليات الأخيرة.
ونقلت عن مسؤولة بإحدى العيادات النفسية وتدعى "غيلا سيلاع"، قولها "وصلنا إلى مرحلة تقترب من حالة الانهيار النفسي للصهاينة "، مضيفة "لقد استنفدنا كل طواقمنا العاملة، وبدأنا نعمل لتهدئة المواطنين كما لو كنا في حالة حرب حقيقية".
وتابعت سيلاع "يتوجه إلينا الصهاينة من كل الأصناف: الأهالي والجنود، والفتيان، والمسنين، وكل منهم يقدم شكواه ومعاناته بسبب تزايد العمليات الفلسطينية".
وأشارت إلى أن بعضا ممن يتوجه إلى العيادات من الصهاينة ، حضر سابقا في الانتفاضتين الأولى 1987 والثانية 2000، في ضوء مشاهدتهم لعمليات لم يشهدوها في الانتفاضتين، خاصة عمليات الطعن والدهس، على حد وصف معاريف.
ذكريات قاسية
وذكرت الصحيفة أن فئة سكانية ملحوظة ترتاد هذه العيادات لطلب المساعدة، ويتعلق الأمر بالجنود النظاميين والاحتياط الذين باتوا من الرواد الدائمين لهذه العيادات منذ انتهاء حرب غزة الأخيرة عام 2014.
وأوضحت أن هؤلاء عادوا إلى حياتهم الطبيعية بصعوبة بالغة، لكن موجة العمليات الحاصلة هذه الأيام رجعت بهم إلى تلك الذكريات القاسية، لافتة إلى أنهم يخشون أن يعودوا قريباً إلى ساحة المعركة مع الفلسطينيين، لأن كثيراً منهم ينتظرون صدور قرار من قيادة الجيش ووزارة الحرب باستدعائهم من الاحتياط في ظل التصعيد الحالي.
كما نقلت الصحيفة عن مدير الخدمات العامة في إحدى العيادات النفسية ويدعى يوتام داغان، قوله إن "عدد القتلى الصهاينة في العمليات الأخيرة بالطعن والدهس لا يقترب إلى معطيات وأرقام القتلى في الانتفاضة الثانية، لكن مشاعر الخوف والقلق في الجمهور الصهيوني أكثر بكثير".
وأضاف داغان أن السبب في ذلك يرجع إلى كون "الخطر هذه المرة يأتي من الداخل.. من وسط مدننا.. من المحال التي نتسوق منها"، متابعا بالقول "فقدنا الشعور بالأمن".
وأوضح أنه قبل عام ذهبت بعض طواقمهم إلى ولاية شيكاغو الأميركية لنقل التجربة الصهيونية في محاربة الجريمة، والتغلب على أجواء التوتر بين أوساط السكان، لكن "ما كنا نعلم أننا سنعاني من ذات الأعراض بعد أشهر قليله
.......................
جرائم الاحتلال
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد ثلاثة شبان، وأصيب العشرات اليوم الثلاثاء (20-10) برصاص الاحتلال الصهيوني وفي مواجهات معه في الضفة والقدس المحتلتين، وقطاع غزة، ما يرفع حصيلة الشهداء خلال 20 يوماً من انطلاق انتفاضة القدس إلى 49 شهيداً منهم أسير قضى نتيجة الإهمال الطبي داخل مستشفى "سوروكا" داخل أراضي الـ1948.

وقالت وزارة الصحة في بيانٍ لها تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن الشهداء هم: الشاب أحمد السرحي (27 عاما) واستشهد برصاص قوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما أصيب 4 شبان خلال مواجهات مع الاحتلال شرق البريج وقرب معبر بيت حانون، منهم 3 بالرصاص الحي في الأقدام.

وظهر الثلاثاء، استشهد الشاب حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت أولا بالخليل، بعد عملية دهس نفذها قرب مفرق "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم؛ أدت إلى إصابة ثلاثة مستوطنين.

وكانت قوات الاحتلال أعدمت صباحاً الشاب عدي هاشم المسالمة (24 عاما) بإطلاق رصاصة اخترقت مؤخرة رأسه وخرجت من مقدمته، إضافة إلى عدد من الطلقات التي اخترقت قدميه، بعدما زعمت أنه حاول تنفيذ عملية طعن في الخليل.

وأكدت الوزارة أنه بالشهداء الجدد يرتفع عدد الشهداء منذ مطلع الجاري إلى 49 شهيداً، بينهم 10 أطفال أصغرهم 16 شهراً، وأكبرهم 17 عاماً، 8 منهم من الضفة الغربية واثنان في قطاع غزة.

وذكرت أن عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس ارتفع إلى 33 شهيداً، وفي قطاع غزة 15 شهيداً، من بينهم أم وطفلتها الرضيعة، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

وبشأن الإصابات، ذكرت الوزارة أن 13 مواطناً أصيبوا في الضفة الغربية بالرصاص الحي والمطاطي، نقلوا على إثرها للعلاج في المشافي.

وأشارت إلى أنه في بيت لحم أصيب 5 شبان بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، وشابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما أصيب في رام الله 3 مواطنين بالرصاص الحي في الأطراف السفلية ومواطن بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ومواطن آخر بالشظايا في الوجه.

كما أصيب 3 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط أحدهم في وجهه، ونقلوا لمستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.

وفي قطاع غزة، أصيب في مواجهات مع الاحتلال شرق البريج وقرب حاجز بيت حانون بقطاع غزة 14 مواطناً منهم 9 بالرصاص الحي و5 اختناقا بالغاز السام.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن عدد المصابين بالرصاص الحي والمطاطي والحروق وبالضرب من جيش الاحتلال والمستوطنين بلغ حوالي 1900 مصاب، إضافة إلى أكثر من 3500 إصابة بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز السام.

ولفتت إلى أن 233 طفلاً أصيبوا في الضفة الغربية، منهم 114 بالرصاص الحي، و82 بالرصاص المطاطي، و15 إصابة مباشرة بقنابل الغاز، و22 اعتداء بالضرب من جنود الاحتلال والمستوطنين.

وأصيبت 44 امرأة بالضفة الغربية، منهن 3 بالرصاص الحي و4 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و20 بإصابات مباشرة بقنابل الغاز المسيل للدموع، و13 بالاعتداء بالضرب من جنود الاحتلال والمستوطنين، و4 اختناقا بالغاز السام.

وفيما يلي قائمة بأسماء الشهداء بالضفة الغربية وقطاع غزة:

شهداء الضفة الغربية والقدس:

1-
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما.
2-
فادي علون (القدس) 19 عاما.
3-
أمجد حاتم الجندي (يطا) 20 عاما.
4-
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما.
5-
الطفل عبدالرحمن عبيدالله (بيت لحم) 11 عاما.
6-
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما.
7-
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما.
8-
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما.
9-
أحمد جمال صلاح (مخيم شعفاط) 20 عاما
10-
إسحاق بدران (كفر عقب) 16 عاما.
11-
محمد سعيد علي (مخيم شعفاط) 19 عاما.
12-
إبراهيم أحمد مصطفى عوض (بيت أمر) 28 عاما.
13-
أحمد عبد الله شراكة (الجلزون) 13 عاما.
14-
مصطفى الخطيب (صور باهر/ القدس) 17 عاماً.
15-
الطفل حسن خالد مناصرة (القدس) 15 عاما.
16-
محمد نظمي شماسنة (قطنة غرب شمال القدس) 22 عاما.
17-
بهاء عليان، جبل المكبر- القدس، 22 عاما.
18-
علاء أبو جمل، القدس، 33 عاما.
19-
معتز زواهرة، (بيت لحم)، 27 عاماً.
20-
باسل باسم سدر، (الخليل)، 20 عاماً.
21-
أحمد أبو شعبان، (القدس) 23 عاماً.
22-
رياض إبراهيم دار يوسف، (الجانية- رام الله) 46 عاما.
23-
فادي الدربي (30 عاما) من جنين (استشهد داخل الأسر).
24-
إيهاب حنني (19 عاما ) بيت فوريك – نابلس.
25-
إياد خليل محمود العواودة (26) عاما – الخليل.
26-
طارق زياد النتشة (17 عاما ) الخليل.
27-
بيان أيمن العسيلي (16 عاما) الخليل.
28-
فضل عوض القواسمي (18 عاما) الخليل.
29-
عمر محمد الفقيه (23 عاما – قطنه – القدس).
30-
معتز أحمد عويسات (16 عاما ) جبل المكبر – القدس.
31-
مهند العُقبي، 21 عاما، النقب.
32-
هدى محمد درويش، 65 عاماً، العيسوية.
33-
عدي المسالمة، 24 عاما، الخليل.
34-
حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت أولا/ الخليل.

شهداء قطاع غزة

35-
شادي حسام دولة (20 عامًا).
36-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي 20 عامًا الشجاعية - غزة.
37-
عبد الوحيدي (20 عامًا الشجاعية - غزة).
38-
محمد هشام الرقب (19 عامًا - غزة).
39-
عدنان موسى أبو عليان (22 عامًا خان يونس – غزة).
40-
زياد نبيل شرف (20 عاما - غزة)ز
41-
جهاد العبيد (22 عاماً دير البلح - غزة).
42-
الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما - غزة).
43-
خليل عمر عثمان (18 عاما - غزة).
44-
نور رسمي حسان (30عاما - غزة ).
45-
الطفلة رهف يحيى حسان (عامان - غزة).
46-
شوقي جمال جبر عبيد (37 عاما)- بيت حانون – غزة.
47-
يحيى عبد القادر فرحات ( 24 عاما) – الشجاعية – غزة.
48-
محمود حاتم حميده ( 22 عاما) شمال غزة.
49-
أحمد السرحي، 27 عاما، شرق البريج.
.................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام (تغطية خاصة)
أعدمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الثلاثاء (20-10) بدم بارد طفلين من عائلة واحدة، أثناء تواجدهما في حارتهما "الجعبري" قرب مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي المواطنين في الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وتزامنت الجريمة مع مرور مسيرة استفزازية للمستوطنين في المكان، وسط روايات تدحض مزاعم الاحتلال حول قيامهما بتنفيذ عملية طعن لأحد الجنود.

وأكد الناشط في مجال توثيق انتهاكات المستوطنين، عيسى عمرو في تصريحات خاصة لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن الطفلين بشار نضال الجعبري (15عاما)، وحسام إسماعيل جميل الجعبري (17 عاما) وهما أبناء عمومة، تعرضا لإعدام بدم بارد برصاص جنود الاحتلال، أثناء تواجدهما قرب عمارة الرجبي، في حارة الجعبري القريبة من مستوطنة "كريات أربع".

وقال عمرو، إنه كان شاهداً على إطلاق ثلاثة جنود نحو 100 رصاصة تجاه الطفلين ومكان توقفهما، معتبراً ما جرى عملية إعدام بدم بارد؛ لإرضاء عصابات المستوطنين التي كانت تقوم بمسيرة استفزازية في المكان.

ودحض رواية الاحتلال حول قيام الطفلين بتنفيذ عملية طعن، متسائلاً :"كيف يمكن أن يطعن طفل عمره 15 عاماً، هي كذبة إسرائيلية جديدة"، لافتاً إلى أن استفزازات المستوطنين بدأت منذ ساعات المساء وتخللها اعتداءات على منازل المواطنين تحت حماية قوات الاحتلال.

وعزز شهود عيان رواية عمرو، مؤكدين لمراسلنا أن الطفلين كانا يمران في المكان محيط عمارة الرجبي المحتلة من جنود الاحتلال، عندما تعرضوا لاعتداء من المستوطنين، قبل أن يقدم جنود الاحتلال على إطلاق النار المباشر نحوهم وإعدامهم بدم بارد، وتركوا ينزفوا لما يقارب من نصف ساعة، دون أن يجري تقديم أي إسعاف لهم.

وكانت وسائل إعلام عبرية ذكرت أن قوات جيش الاحتلال أطلقت النار تجاه "شابين" قرب "كريات أربع"، زاعمة أنهما حاولا تنفيذ عملية طعن، وتحدثت القناة السابعة عن إصابة أحد الجنود بجروح. وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، على موقعها الالكتروني، إن اثنين من الفلسطينيين وصلوا لمنطقة "بيت السلام" قرب مستوطنة "كريات أربع"، وحاولوا أن يطعنوا جنديًّا من قوات الاحتلال بعيدًا عن تجمع الجنود، ففتح الجنود النار تجاههما وقتلوهما، غير أنه لم تقع إصابات ظاهرة في الحادث.

وتزامنت عملية الإعدام مع مرور مسيرة للمستوطنين في المكان القريب من منطقة "جبل جوهر".

ونشرت وسائل الإعلام العبرية صوراً للشهيدين، فيما نشرت صورًا أخرى لمستوطنين وهم ينكلون بجثتيهما.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن تعزيزات عسكرية وآليات تتجه صوب عمارة الرجبي في المنطقة الجنوبية في الخليل، حيث استشهد الشابّان.
.................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد الشاب عدي هاشم مسالمة (٢٤ عاما)، اليوم الثلاثاء (20-10)  بعد إطلاق النار عليه، بزعم تنفيذه عملية طعن في بيت عوا جنوب الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزارة الصحة في بيان صحفي، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي بشكل مباشر على الشاب عدي هاشم المسالمة (24 عاما) ما أدى لاستشهاده على الفور.

وقالت القناة العبرية العاشرة إن جنديًا "إسرائيليا" أصيب بـ"خدوش" بوجهه فقط، ثم أطلق النار على الشاب وقتله.

وأفاد مراسلنا في الخليل أن الحادث وقع أثناء مواجهات اندلعت في بيت عوا.

وباستشهاد الشاب المسالمة يترفع عدد الشهداء منذ بداية أكتوبر، إلى 47 شهيداً منهم أسير قضى نتيجة الإهمال الطبي داخل مستشفى سوروكا.
....................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أطلقت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأربعاء، النار على فتاة فلسطينية من قرية مادما جنوب مدينة نابلس وأصابها بجراح، بحجة محاولتها القيام بعملية طعن في مستوطنة "يتسهار" جنوب المدينة.

وأفاد الناشط زكريا السدة لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن جنود الاحتلال ادعو أن الفتاة "استبرق أحمد نور" (15) عاماً، كانت تحاول الدخول إلى المستوطنة وهي مسلحة بسكين، إلا أن الجنود تمكنوا من إحباط محاولة دخولها بعد إطلاق النار عليها وإصابتها بجراح نقلت على إثرها لإحدى المستشفيات في الداخل المحتل.

وينفي شهود عيان اقتراب الفتاة من المستوطنة، وأنها كانت بالقرب من الشارع الرئيسي القريب، وهو ما يدفع باتجاه احتمالية إطلاق النار على الفتاة دون وجود مبررات لذلك.

وأوضح السدة أن قوات الاحتلال اتصلت بوالد الفتاة وطلبت منه الحضور إلى معسكر حوارة جنوب المدينة للتحقيق معه في ملابسات الحادث.

ولا يوجد معلومات عن وضع الفتاة الصحي حتى هذه اللحظة، فيما تثير الحادثة تساؤلات عن استمرار استهداف الاحتلال للأطفال والفتية الفلسطينيين لمجرد الشكوك حولهم.

ونفذ جنود الاحتلال ومستوطنوه، منذ انطلاقة انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر الحالي، سلسلة من عمليات الاستهداف والإعدام الميدانية المباشرة لفتية وشبان فلسطينيين تحت ذريعة محاولة الطعن، وهو ما تم نفيه وإثبات عكسه في العديد من الحالات من خلال تسجيلات الفيديو التي تظهر الاستهداف المباشر دون وجود مبرر.
...............
القسام - الضفة المحتلة :
شنت قوات الاحتلال ، الليلة، حملات اعتقال ومداهمات واسعة النطاق، طالت أنحاء متفرقة في القدس والضفة المحتلة.
ففي القدس اقتحمت قوات الاحتلال جبل المكبر واعتقلت كلاً من: أشرف سالم عويسات، ومحمد خلايلة ومحمد عزيز عويسات.
وفي محافظة الخليل شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات واسعة طالت عدة مدن مختلفة وعرف من بين المعتقلين: رامي محمد رجوب، وعمر تيسير الرجوب من مدينة دورا، و أنس نمر مجاهد من منطقة واد الهربة، و ماهر جرادات من بلدة سعير، و الطالب في جامعة الخليل حمزة عبد الزهور من بيت كاحل، ونهاد عمران الجعبة.
كما اعتقلت الشاب معتز سلهب بعد اقتحام منزل جده المواطن حميدان سلهب (60 عاما) من منزله بمنطقة واد الهربة في الخليل، والشقيقين وسيم ونسيم طه أبو مارية من بلدة بيت أمر شمال الخليل.
وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر عمر البرغوثي شقيق الأسير نائل البرغوثي في قرية كوبر برام الله، دون أن يبلغ عن أي اعتقالات أو إصابات جراء الاقتحام
..............
القسام - غزة:
استشهد شاب وأصيب ثلاثة آخرون بجروح مساء اليوم الثلاثاء (20-10)؛ جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيمت أصيب ثمانية آخرون بأعيرة نارية وقنابل غازية في تجدد المواجهات شمال القطاع.
وقال الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إن الشاب أحمد شريف السرحي (27 عاماً) استشهد، وأصيب ثلاثة آخرون بأعيرة نارية شرق مخيم البريج.
وأفاد مراسلنا أن الشاب السرحي تعرض لإطلاق نار مباشر من قوات الاحتلال، شرقي مخيم البريج، وأصيب بصلية رصاص في أنحاء متفرقة من جسده، فيما أصيب ثلاثة آخرون في أطرافهم السفلية، وتم نقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح.
وقالت مصادر محلية إن مجموعة من الشبان والفتيان توجهوا لمناطق التماس شرقي مخيم البريج، وسط القطاع، ومحيط معبر بيت حانون شمال القطاع، قبل أن تستهدفهم قوات الاحتلال بأعيرتها النارية وقنابلها المسيلة للدموع.
وأدى إطلاق قوات الاحتلال أعيرة نارية وقنابل مسيلة للدموع تجاه مجموعة من الشبان الذين تظاهروا محيط معبر بيت حانون إلى إصابة أحد الشبان في بطنه بقنبلة غاز بشكل مباشر، وجرى نقله لمشفى محلي بالمنطقة.
وفي وقت لاحق، أكد الناطق باسم وزارة الصحة ارتفاع عدد المصابين شمال القطاع إلى 8 ، منهم 3 بالرصاص الحي، و5 بالاختناق.
واستشهد 14 فلسطينيًّا من قطاع غزة، بينهم أم وطفلتها، وأصيب المئات منذ الجمعة قبل الماضية، حيث اندلعت مواجهات في مناطق التماس شرقي القطاع تضامناً وتأييدا لانتفاضة القدس المندلعة في الضفة المحتلة.
..................

طولكرم – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب العشرات من الشبان بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق خلال المواجهات التي اندلعت اليوم الثلاثاء (20-10)، مع قوات الاحتلال في مدينتي طولكرم وبيت لحم.

وقالت مصادر في جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطيني في المدينة، إنها تعاملت مع 5 إصابات بالرصاص الحي و7 إصابات أخرى بالمطاط وأكثر من 50 حالة بالاختناق خلال المواجهات المستمرة في بيت لحم.

وفي أعقاب المواجهات، وإطلاق قنابل الغاز داخلها؛ قررت إدارة جامعة "خضوري" إخلاء الجامعة.

وتشهد مدينة طولكرم منذ بداية الشهر الجاري مواجهات يومية بين الشبان وقوات الاحتلال؛ احتجاجاً على الاقتحامات المتكررة من جانب المستوطنين للمسجد الأقصى، أسفرت عن استشهاد الشاب حذيفة سليمان (18 عاماً)، وإصابة العشرات من الشبان بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي بيت لحم أصيب شاب بعيار ناري في المواجهات التي اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال في محيط مسجد بلال بن رباح على المدخل الشمالي لبيت لحم .

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ في "الهلال الأحمر" ببيت لحم محمد عوض، أن شاباً في العشرينات من عمره أصيب بعيار ناري من نوع "توتو" في قدمه اليمنى، حيث قدمت له الإسعافات ونقل إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة.
................
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأربعاء (21-10) حملة مداهمات واقتحامات لقرى وبلدات محافظات الضفة الغربية، اعتقلت خلالها 27 مواطنًا.

ففي نابلس اقتحمت قوات الاحتلال مخيم بلاطة، ورافق عملية الاقتحام مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان المدينة الذين قاموا بإغلاق الشوارع المحاذية للمخيم وإشعال الإطارات وإلقاء جيبات الاحتلال بالحجارة، فيما رد الجنو بإلقاء قنابل الصوت والغاز لتفرقتهم.

ونقل شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم بلاطة شرق المدينة وداهمت عددًا من المنازل وفتشتها وخربت محتوياتها، واعتقلت كلاًّ من محمد السعودي، ومراد كعبي، وقصي حشاش، ومحمد جعارة.

وذكر الشهود أن قوات الاحتلال اقتادت الشاب محمد السعودي بحمّالة إسعاف نتيجة إجراء عملية جراحية له في رجله مؤخرا بعد تعرضه للإصابة برصاص الاحتلال، وتم نقله بسيارة إسعاف تابعة للاحتلال.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عوريف جنوب نابلس، واعتقلت الأسير المحرر أحمد محمد شحادة، بعد تفتيش منزله وتخريب محتوياته، علمًا أنه لم يمض شهر على الإفراج عنه من سجون الاحتلال بعد قضائه نحو 4 سنوات.

الخليل

في الوقت نفسه، شنت سلطات الاحتلال حملة مداهمات في مدينة الخليل وقراها وقامت بأعمال تفتيش وتحطيم لأبواب المنازل واعتقلت كلاًّ من أنس نمر مجاهد (نجل الشهيد نمر مجاهد)، والصحفي علي العويوي، والذي خرج قبل أسابيع من سجون الاحتلال.

كما داهمت منطقة مسجد خباب وقامت باعتقال نهاد عمران الجعبة، واعتقلت معتز محمد علي حميدان سلهب من حارة أبو رزق في وادي الهرية، وكذلك الشاب محمد حمدي عبد الجليل النتشة، كما اعتقلت ماهر جردات في بلدة سعير شمال الخليل.

وفي منطقة الكسارة شرقي الخليل تم اعتقال أحمد عادل السلايمة، فيما داهمت قوات الاحتلال قرية بيت كاحل غربي الخليل واعتقلت حمزة عبد المعطي الزهور (21 عامًا) وهو طالب في جامعة الخليل، كما اعتقلت رامي محمد الرجوب من مدينة دورا جنوبي الخليل.

على الصعيد نفسه اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال بلدة بيت أمر شمال الخليل واعتقلت كلاًّ من: وسيم طه الدرويش، ونسيم طه الدرويش، وقصي محمود عايش عدوان، وحسين راضي اخليل، ولبيب ساكت العلامي.

جنين

وفي جنين شنت قوات الاحتلال فجرًا، حملات دهم وتفتيش في أكثر من موقع في ريق مدينة جنين شمال الضفة الغربية واعتقلت مواطنًا واعتدت على آخرين.

وقالت مصادر محلية إن أعدادًا كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت بلدة اليامون غرب جنين فجرًا واقتحمت منزل المواطن مصطفى سمودي (24 عامًا)، وفتشته وعبثت بمحتوياته قبل اعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.

رام الله

أما في رام الله فقد أسفرت عمليات الاقتحام الصهيوني، عن اعتقال 7 مواطنين، لم يتم التعرف على أسمائهم حتى كتابة الخبر.
.................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، عصر اليوم الثلاثاء بلدة الطيبة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، حيث اندلعت مواجهات عنيفة مع الشبان، تخللها رشق بالحجارة وإصابات بالاختناق.

وقالت مصادر محلية، إن عدة دوريات عسكرية اقتحمت البلدة، وتمركزت قرب منطقة المدارس، حيث تصدى لها الشبان والفتية، ورشقوها بالحجارة، أعقبها إطلاق كثيف للقنابل الغازية وإصابات بالاختناق.

وأشارت المصادر إلى أن البلدة تشهد مواجهات مستمرة بين طلبة المدارس وقوات الاحتلال بحكم وقوعها قرب جدار الفصل العنصري وتواجد جنود الاحتلال في المنطقة.

وفي سياق قريب هاجمت قطعان المستوطنين، مساء اليوم الثلاثاء، المواطنين وقاطفي الزيتون في بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، واعتدت على عدد منهم بالضرب المبرح وسط حماية من قوات الاحتلال.

وقالت مصادر محلية، إن المستوطنين الذين خرجوا من مستوطنة مابو دوتان المقامة على أراضي بلدة يعبد انتشروا في كروم الزيتون والأراضي الزراعية، واعتدوا على مزارع، ولاحقوا آخرين، وشتموا العرب.

وأشارت المصادر إلى أن المستوطنين انتشروا في المنطقة القريبة من الحي الجنوبي ليعبد، حيث حاولوا اقتحام البلدة من تلك الناحية عدة مرات في الأيام الماضية.

وتشهد بلدة يعبد مواجهات مستمرة مع المستوطنين وقوات الاحتلال بسبب الاحتكاك المستمر مع مستوطني مابو دوتان المقامة على أراضي البلدة وجنود الاحتلال على حاجز دوتان العسكري.
.............
بيت لحم- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال ومستعربون 9 مواطنين من محافظة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مراسلنا، أن قوات الاحتلال، وبمشاركة مستعربين اختطفوا خمسة فتية قرب السياج الفاصل الذي يفصل بلدة دار صلاح شرق بيت لحم عن بلدة صور باهر جنوبي القدس، بعد ملاحقتهم إلى داخل روضة زهور المستقبل والاعتداء عليهم بالضرب المبرح.

وأضاف إن جيش الاحتلال اعتدى على المعلمات بعد اقتحامه الروضة، واقتحم أيضاً بلدة العبيدية المجاورة، وسط مواجهات مع فتية، فيما لم يتسن معرفة هوية الفتية المعتقلين حتى اللحظة.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال 4 مواطنين من بلدة تقوع شرق بيت لحم، وذكرت مصادر محلية أن الاحتلال اعتقل الأشقاء لؤي (16 عاما)، محمد (19 عاما)، وبلال حابس دخل الله العمور (24 عاما)، إضافة إلى الشاب محمد إبراهيم العمور (21 عاما) بعد دهم منازلهم وتفتيشها في البلدة.

وفي سياق آخر، اعتدت قوات الاحتلال على الشاب إبراهيم طقاطقة من قرية أم سلمونة جنوب بيت لحم، بعد إيقافه على حاجز فجائي، وانهالت عليه بالضرب المبرح، ما أدى إلى إصابته برضوض وجروح.
............................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات بعد ظهر اليوم الثلاثاء (20-10) بين الشبان وقوات الاحتلال الصهيوني، في عدة محاور بالخليل جنوب الضفة المحتلة، نجم عنها إصابة واحدة على الأقل والعديد من حالات الاختناق.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن المواجهات اندلعت في مناطق: جسر حلحول شمال الخليل مع استمرارها في منطقة بيت عينون، ومثلث الفوار، ومثلث خرسا غرب دورا، لافتاً إلى أن هذه التطورات جاءت عقب الإعلان عن إعدام الاحتلال الشاب عدي مسالمة في بلدة بيت عوا، بادعاء تنفيذه عملية طعن استهدفت مستوطناً في البلدة.

وأكدت مصادر محلية، إصابة شاب برصاص الاحتلال خلال المواجهات المندلعة في مخيم الفوار في الخليل، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز في المواجهات المتفرقة.

في هذه الأثناء، أطلق مستوطن صهيوني من سلاحه الشخصي باتجاه منازل المواطنين في منطقة واد قبون إلى الغرب من مدينة الخليل.

وأكد شهود عيان أن مستوطنا كان يسير على الخط الالتفافي رقم 35، ترجل من سيارته، وأطلق النار باتجاه منازل المواطنين، ثم انسحب من المكان، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، اقتحمت قوات الاحتلال، بلدة بيت عوا جنوب غرب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، فيما هاجم مواطنون مركبات المستوطنين بالحجارة شمالا.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت بيت عوا بعد تنفيذ عملية الطعن على يد الشهيد عدي المسالمة؛ حيث تواجد الجنود في محيط منزل والد الشهيد، وأطلقوا القنابل الغازية والصوتية صوب المنازل المجاورة، وفتشوا بعضها، حيث لوحظت عدة فرق مشاة من الجنود في شوارع البلدة خاصة في المنطقة المحيطة بعملية الطعن
.............................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوة كبيرة جنود الاحتلال، مساء اليوم الثلاثاء (20-10)، بلدة بيت أولا جنوب غرب مدينة الخليل.

واستدعت قوات الاحتلال والد الشهيد حمزة موسى محمد العملة، واستجوبته في محيط المنزل عما إذا كان يعلم عن تحركات ابنه.

وقال شهود عيان إن أكثر من 20 آلية عسكرية صهيونية اقتحمت البلدة، وضربت طوقاً عسكرياً على الحي الذي يقطنه والد الشهيد العملة.

وتجمع مئات المواطنين من سكان البلدة، بالقرب من منزل الشهيد وهتفوا لفلسطين والمقاومة، وانسحبت قوات الاحتلال من محيط المنزل بعد إمطارها بالحجارة من الشبان الموجودين حول منزل الشهيد.
.............

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات "عنيفة" الثلاثاء (20|10)، بين شبان وقوات الاحتلال الصهيوني، على مدخل بلدة نعلين، غرب مدينة رام الله، الواقعة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان ومصادر محلية، أن المواجهات اندلعت عقب إطلاق الاحتلال للرصاص الحي، بشكل مكثف وعشوائي، تجاه المواطنين، قرب مدخل نعلين الشرقي؛ ما حدا بالشبان رشق مركبات الاحتلال العسكرية، بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن قوات الاحتلال استقدمت تعزيزات لبلدة نعلين، مؤكدة إصابة عددٍ من جنود الاحتلال بالحجارة عقب رشقهم من مسافة قريبة خلال المواجهات المستمرة.

من جانبها، قالت مصادر طبية إن المواجهات أسفرت حتى الآن عن إصابة بالرصاص الحي في  الرأس وأخرى بالفخذ، واصفة وضع الإصابيتن بـ "المستقر"، وتم نقلهما لمجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله لتلقي العلاج.

واعتقلت قوات الاحتلال، خلال المواجهات، شاباً مجهول الهوية، والطفل محمد دحدول (12 عاماً)، قبل أن تفرج عن الطفل، وتنقل الشاب لجهة غير معلومة.
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الثلاثاء (20-10) عائلة شهيد مقدسي، بدفع ضريبة "الأرنونا" عن منزلهم المغلق بأمر تلك السلطات.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن عناصر من جيش الاحتلال، وشرطته، وموظفي ضريبة ما يسمى بالمسقفات "الأرنونا"، داهمت عصراً، منزل الشهيد المقدسي عدي أبو جمل في القدس المحتلة.

وذكرت المصادر أن موظفي الضريبة طالبوا العائلة بدفع ضريبة "الأرنونا" عن البيت الذي أغلقوه سابقا بالباطون المسلح.

يشار إلى أن الشهيدين غسان محمد أبو جمل (27 عاما) وعدي عبد أبو جمل (22 عاما)، اقتحما في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي كنيساً في قرية دير ياسين في مدينة القدس المحتلة، متنكرين ومسلحين بسكاكين ومسدسات، وتمكنا من قتل خمسة مستوطنين وإصابة آخرين قبل استشهادهما برصاص قوات الاحتلال.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكّد محامي نادي الأسير مفيد الحاج، اليوم الثلاثاء، أن الأسير خالد الباسطي تعرّض لتنكيل المستوطنين وجيش الاحتلال به.

ولفت المحامي بعد زيارته للأسير إلى أن: "الاحتلال اعتقل الأسير الباسطي في الثالث عشر من الشهر الجاري بذريعة تنفيذه عملية في رعنانا، ونقله إلى مستشفى "بيلنسون" الاحتلالي بعد اعتداء المستوطنين عليه بالضرب المبرح في محاولة لتصفيته، ما أدّى إلى إصابته بالإغماء".

وأشار المحامي إلى أن السجّانين أيضاً نكّلوا بالأسير في المستشفى، "إذ حققّوا معه وهو فاقد للوعي، وانهالوا عليه بالشتائم البذيئة"، مضيفاً أنهم لم يسمحوا للمحامي بزيارته منذ اعتقاله وحتى يوم أمس.

وأضاف الحاج أن الاحتلال نقل الأسير الباسطي من المستشفى إلى زنازين "المسكوبية" بعد حدوث تحسّن طفيف على وضعه الصحي في السادس عشر من الشهر الجاري، وذلك قبل إتمامه العلاج، ومدّد اعتقاله حتى يوم الخميس.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اتهمت السلطة الفلسطينية الاحتلال الصهيوني بإعدام أحد الفلسطينيين صباح اليوم الثلاثاء (20-10) في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة بدم بارد، بإطلاق النار عليه عن قرب، مفندة مزاعمه بتنفيذه عملية طعن.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان اليوم الثلاثاء: "إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي بشكل مباشر على الشاب عدي هاشم المسالمة (24 عاما) ما أدى لاستشهاده على الفور".

وأضافت: "إن الشهيد المسالمة أعدم برصاصة أطلقت من مسافة قريبة جداً، اخترقت مؤخرة رأسه وخرجت من مقدمته، إضافة إلى عدد من الطلقات التي اخترقت قدميه، ما ينفي رواية الاحتلال ومزاعمه من أن الشهيد حاول تنفيذ عملية طعن".

وباستشهاد الشاب المسالمة يترفع عدد الشهداء منذ بداية تشرين أول (أكتوبر) الجاري إلى 47 شهيداً منهم أسير قضى نتيجة الإهمال الطبي داخل أحد سجون الاحتلال.

كانت قوات الاحتلال أطلقت صباح اليوم الثلاثاء النار على الشهيد المسالمة خلال قيامه بجني الزيتون في أرضه في بلدة بيت عوا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
........................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
هاجمت مجموعات من المستوطنين فجر اليوم الثلاثاء (٢٠-١٠) منازل فلسطينية شرق مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن المستوطنين هاجموا منزل المواطن كايد دعنا ومنازل أخرى في منطقة واد الحصين وجبل جالس والكسارة المحاذية لمستوطنة "كريات أربع" والمقامة على أراضي المواطنين شرق الخليل؛ حيث رشقوا الحجارة صوب المنازل بحماية قوات الاحتلال وسط دعوات عبر المساجد بالتوجه إلى المنطقة لمساندة الأهالي.

وأضافت المصادر بأن قوات الاحتلال الحامية للمستوطنين قامت باستهداف منازل المواطنين بالقنابل الغازية ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان.
...............

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصدر وزير الجيش الصهيوني، اليوم الثلاثاء (20-10)، قراراً يقضي بتحويل والد الشهيد ثائر أبو غزالة للاعتقال الإداري، بعد اعتقاله أمس والتحقيق معه لساعات.

وأوضح المحامي محمد محمود، أن وزير الجيش موشيه يعالون، أصدر قراراً يقضي بتحويل المواطن عبد السلام خضر أبو غزالة للاعتقال الإداري، حيث تم توقيفه والتحقيق معه لعدة ساعات بحجة تصريحات له وُصفت بـ"الانتقامية" قالها بعد استشهاد نجله ثائر.

ولفت المحامي محمود إلى أن قاضي محكمة "الصلح" الصهيونية قرر يوم أمس الإفراج عنه، إلا أن النيابة رفضت قرار المحكمة، وقدمت استئنافها للمحكمة المركزية، وأفرج عنه في ساعة متأخرة من مساء أمس، بشرط حضوره إلى المحكمة صباح اليوم.

 
ورغم عدم وجود أدلة لإدانة أبو غزالة، إلا أن الاحتلال أصرّ على اعتقاله وتحويله للاعتقال الإداري، بحسب المحامي محمد محمود.

 
تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال أعدمت الشاب ثائر أبو غزالة (19عاماً)، بعد تنفيذه عملية طعن وسط مدينة "تل أبيب" المحتلة، أُصيب خلالها أربعة مستوطنين بينهم مجنّدة صهيونية، وذلك في الثامن من شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري.
...........................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء (20-10) بلدة بيت عوا جنوب غرب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، فيما هاجم مواطنون مركبات المستوطنين بالحجارة شمالا.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت بيت عوا بعد تنفيذ عملية الطعن على يد الشهيد عدي المسالمة؛ حيث تواجد الجنود في محيط منزل والد الشهيد وأطلقوا القنابل الغازية والصوتية صوب المنازل المجاورة وفتشوا بعضها، حيث لوحظت عدة فرق مشاة من الجنود في شوارع البلدة خاصة في المنطقة المحيطة بعملية الطعن.

من جهة أخرى قالت مصادر عبرية إن فتية فلسطينيين رشقوا الحجارة صوب مركبات المستوطنين المارة على الشارع الرئيس بالقرب من بلدة حلحول شمالا، ما أدى إلى تحطم نوافذ بعضها، حيث انتشرت قوات الاحتلال في المكان وشرعت بأعمال تمشيط.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت شبكة مستشفيات شرقي القدس المحتلة، بإزالة جميع الحواجز التي وضعتها قوات الاحتلال منذ الخميس الماضي، والموجودة في محيط المستشفيات، مؤكدة أنها تعمل على إعاقة عملها الطبيّ والإنسانيّ.

 
وقالت شبكة المستشفيات في مؤتمر صحفي لها، الثلاثاء (20|10)، داخل مستشفى المطلع، إن المستشفيات تُعاني من ظروف صعبة بسبب ما تقوم به قوات الاحتلال وحرس الحدود منذ بداية شهر أكتوبر/تشرين أول الجاري، مشيرة إلى أن ما فاقم هذه المعاناة وضع المكعّبات الإسمنتية في محيط المشافي، وإعاقة وصول الأطباء والممرضين، وكذلك المرضى.

واستنكر مدير مستشفى المطلع الدكتور رفيق الحسيني في كلمة له خلال المؤتمر، ما تقوم بها قوات الاحتلال من محاصرة للمستشفيات، ثم اقتحامها بأعداد كبيرة من قواتها، مستذكراً اقتحام "المقاصد" و"المطلع" و"الفرنساوي" في مدينة القدس خلال الأيام الماضية؛ بحجة البحث عن مصابين وجرحى.

وأكد أن الحواجز الإسمنتية أعاقت وصول الموظفين والأطباء للمتشفيات، كما فاقمت من وصول المرضى لها، عادًّا أن لا قيمة لهذا الحصار سوى محاولة إرباك الشارع الفلسطيني، وإعاقة عمل الطواقم الطبية.

وطالب الحسيني، جميع الحكومات، والمؤسسات الدولية، والصليب الأحمر الدولية، بضرورة التدخل العاجل والفوري، للضغط على الاحتلال؛ لإزالة جميع الحواجز.

كما طالبت شبكة مستشفيات شرقي القدس، بوقف الاقتحامات العشوائية لحرم المستشفيات، وإطلاق قنابل الغاز والصوت ورش المياه العادمة، بحثاً عن مُصابين، إضافة إلى تسهيل وصول المرضى والأطبّاء والممرّضين إلى أماكن عملهم دون تعطيل دوامهم.
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
هاجم عشرات المستوطنين المركبات الفلسطينية عند مدخل بلدة دير استيا شمال مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن أكثر من 80 مستوطنا تواجدوا عند المدخل الرئيسي الغربي للبلدة، تحت حراسة قوات الاحتلال، بعد أن أغلقوه بالحجارة والإطارات المشتعلة.

وأضاف الشهود أن المستوطنين هاجموا المركبات الفلسطينية ورشقوها بالحجارة، مما أدى إلى تحطم زجاج عدد منها.
.......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت وحدة دعم المفاوضات في دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير، في تقرير لها مساء أمس الاثنين (20-10)، أن عدد الحواجز العسكرية الصهيونية الجديدة في شرقي القدس التي تم وضعها خلال الأسبوعين الماضيين، بلغت 29 حاجزًا جديدًا، منها الثابت والمغلق بالكامل، وأخرى مغلقة جزئيًّا وعليها عدد من الجنود وأفراد الشرطة.

ومن المقرر أن يعرض أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، هذا التقرير والخريطة المرفقة به، والذي يوضح القيود الجديدة التي تحاول السلطات الصهيونية فرضها على المقدسيين، في الاجتماع الطارئ لجامعة الدول العربية في القاهرة اليوم الثلاثاء.

وجاء في تقرير وحدة دعم المفاوضات أن الحواجز العسكرية الصهيونية ساهمت بشكل فعال في إحكام السيطرة وإغلاق مدينة القدس من الشمال والشرق والجنوب، والتي أدت إلى تطويق وعزل 360,000 فلسطينيّ في مدينة القدس عن بعضهم البعض وعن باقي الضفة الغربية، وقطعت شمال مدينة القدس عن جنوبها ومنعت تطورها.
تغيير ديموغرافي

وقد أشار فؤاد حلاق مسؤول ملف القدس في دائرة شوون المفاوضات، إلى أن استمرار الحواجز العسكرية الصهيونية سيؤدي إلى تفتت الوحدة الجغرافية لمدينة القدس وشلها اقتصاديًّا وتحويلها إلى كنتونات صغيرة، كما سيؤدي إلى إحداث تغييرات ديموغرافية وخلق ظروف اجتماعية واقتصادية تجبر الفلسطينيين المقدسيين لمغادرة مدينتهم ضمن سياسة "إسرائيل" الهادفة إلى تفريغ المدينة من سكانها الفلسطينيين وإحلال المستوطنين بديلا عنهم والعيش في مناطق أخرى من الضفة الغربية.

ولفت إلى أن هذه الحواجز العسكرية الصهيونية تُشكّل قوسًا حول البلدة القديمة يمتد من صور باهر جنوب المدينة إلى جبل المكبر إلى راس العمود وسلوان ونحو جبل الزيتون ووادي الجوز والشيخ جرّاح والعيسوية.

وأوضح الحلاق أن هذه النشاطات ستفتح المجال أمام "إسرائيل" إلى تسهيل التمدد الاستيطاني وتحويل المستوطنات القريبة من القدس إلى "أحياء يهودية" والمكونة من 31 مستوطنة (11 منها داخل حدود البلدية و20 خارجها)، والتي يبلغ عدد المستوطنين فيها حاليًّا أكثر من 320 ألف مستوطن.

وتابع: "كما ستؤدي إلى إحكام سيطرتها على المناطق الحيوية في القدس العربية ومنع تطورها وتهميش الأحياء العربية وتحويلها إلى جزر منفصلة عن بعضها البعض من جهة، ومنفصلة عن امتدادها في الضفة الغربية من جهة أخرى بواسطة الجدار، في محاولة لإحباط قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس".

وبين الحلاق أنه "إضافة إلى هذه النشاطات، تقوم مجموعات استيطانية تدعمها الحكومة الصهيونية بتسهيل التمدد الاستيطاني داخل وحول البلدة القديمة في مدينة القدس؛ لتغيير التوازن الديمغرافي في المنطقة".
ازدياد الخطورة

وقال: "لقد حدثت في الأشهر القليلة الماضية العديد من التطورات المتعلقة بالتوسّع الاستيطاني الصهيوني داخل وحول البلدة القديمة في القدس لزيادة الوجود الصهيوني اليهودي في المدينة"، مؤكداً أن "إسرائيل" في المراحل النهائية لسيطرتها على مدينة القدس والمنطقة المحيطة بها، هذا بالإضافة إلى مشاريعها المتعددة في باقي الضفة الغربية لتطبيق الاستراتيجية الاستيطانية.

ووصف الحلاق الوضع بأنه أصبح أكثر خطورة، بل أخطر بكثير من ذي قبل، ما يستوجب اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي للسياسات الصهيونية الاستيطانية.
......................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء (20-10) إضرابا شاملا، احتجاجاً على حصارها الكامل وإغلاقها من قبل جيش الاحتلال الصهيوني.

وكانت الفصائل والقوى السياسية في العيسوية دعت في بيان أمس، إلى الإضراب الشامل في المدارس والمواصلات العامة، والعمال الذين يضطرون للخروج من القرية مشيا على الأقدام بسبب الحواجز وحصار البلدة.

ونددت القوى بإجراءات الاحتلال وحواجزه العسكرية التي أدت إلى استشهاد المسنة هدى درويش أمس الاثنين، بسبب عرقلة مرورها عن أحد الحواجز التي وضعت في العيسوية للتنكيل بأهلها.

واستنكرت هجمة الاحتلال ضد المسجد الأقصى والقدس وأهلها، وفصل الأحياء الفلسطينية عن بعضها البعض بحواجز عسكرية جديدة.

وكان الاحتلال أغلق مدخل البلدة الرئيسي بالمكعبات الإسمنتية، ونصب حاجزا ومكعبات على المدخل الشرقي المؤدي الى مستوطنة "معالي أدوميم".

ويسمح الاحتلال للسكان باستخدام الطريق الرئيسي مشياً على الأقدام فقط، ويتم إخضاع الجميع للتفتيش الاستفزازي، فيما يتعرض الشبان لتفتيش جسدي دقيق ويجبرون على رفع القمصان وخلع الأحذية، كما تتعرض النساء لتفتيش الحقائب.
...........................
طوباس - المركز الفلسطيني للإعلام
أنذرت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الثلاثاء مواطنين من سكان الحديدية شرق مدينة طوباس في الأغوار الشمالية بهدم منشآتهم وطالبتهم بإخلائها بذريعة التواجد في منطقة (ج) تصنف عسكرية.

وقالت مصادر محلية إن المواطنين لطفي محمد فهد بني عودة، ومحمد علي بشارات، تسلما إخطارات  بهدم بركسات وخيم للعائلتين تستخدم للسكن ولتربية الماشية.

وأشارت المصادر إلى أن العائلتين تملكان أوراقا ثبوتية بالأرض المبنية عليها البركسات والخيام ولكن سلطات الاحتلال تتجاهل ذلك بهدف تهجير سكان الخربة.

يذكر أن سكان خربة الحديدية يندرجون من عائلة بشارات وعودة في بلدة طمون من محافظة طوباس، وأقاموا في سهل البقيعة في الأغوار الشمالية كسائر البدو في الخرب والتجمعات البدوية المنتشرة في المنطقة، وذلك بهدف الزراعة وتربية المواشي في الأرض التي هي بالأصل تتبع لبلدتهم الأم  والأراضي التي ورثوها أباً عن جد، واستغلوها بالزراعة ورعي الماشية منذ عشرات السنين.

ويحيط خربة الحديدية من الجهة الغربية مستوطنتا "روعي" و"بيقاعوت"، بينما يلازمها من الجهة الشرقية مستوطنة حمدات.
.......................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
زار رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء (20-10)، برفقة وزير أمنه موشي يعلون، ورئيس الأركان العامة لجيشه غادي ايزنكوت، حدود قطاع غزة.

وبحسب مصادر صهيونية؛ فإن نتنياهو اطلع على مدى استعداد وجهوزية جيشه المنتشر على الحدود مع غزة، واستمع من قادة جيشه حول ذلك.

وزعم نتنياهو أثناء الزيارة أن دولته تسعى لتهدئة الأوضاع، محذرًا من أن اشتعال أي منطقة سيؤثر على المناطق الأخرى، مشيراً إلى أن أمن دولته بات مهدداً من عدة جبهات.

وقال إنه يعتقد أنه بات من الواضح لحماس بأننا ننظر إليها كجهة مسئولة عما يجري في قطاع غزة وما يخرج منه، وإننا لن نسمح باقتحام حدودنا أو مهاجمة منطقتنا ورجالنا، وفق تعبيره.

وأوضح أنه خرج بانطباع من هذه الزيارة بأن الوضع تحت السيطرة.

وأشار إلى أنهم يسعون لتهدئة الأوضاع في القدس والضفة الغربية المحتلة ومحيط قطاع غزة، قائلا: "إن اشتعال الوضع في إحدى هذه الجبهات من شأنه أن يؤجج الوضع في الأخرى".
.................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
قال موقع "معاريف" العبري اليوم الثلاثاء (20-10) إن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو ينوي إخراج جماعة "الإخوان المسلمين" عن القانون؛ بزعم أنها تشكل المصدر الرئيس لتمويل الجناح الشمالي للحركة الإسلامية في أراضي 48.

وذكر الموقع أنه تجري بلورة ما وصف بـ"شبكة إثباتات" تؤدي إلى إخراج الجناح الشمالي للحركة الإسلامية برئاسة الشيخ رائد صلاح "عن القانون".

وبحسب الموقع؛ فإن "الهيئة القضائية" الصهيونية، تستمر في ضوء نية المستوى السياسي بقيادة نتنياهو إخراج الجناح الشمالي للحركة الإسلامية عن القانون، ببلورة إثباتات تمكن من ذلك.

وأعلن نتنياهو عدة مرات نيته "إخراج الحركة الاسلامية عن القانون، لكن لم يتخذ قرار نهائي بعد".

ودرس المستوى السياسي في الكيان الصهيوني، مع بدء انتفاضة القدس هذا الأمر، وذلك في ضوء ما وصف بحملة التحريض "الأقصى في خطر"، وهو الشعار الذي دأب الشيخ رائد صلاح على ترديده.

وعرض ممثل المخابرات العامة الصهيونية (الشاباك) في جلسة المجلس الوزارة المصغر للشؤون الأمنية والسياسية أمس معلومات زعمت بأن والد مهند العقبي الذي نفذ العملية في المحطة المركزية في بئر السبع يوم الأحد الماضي، ناشط في الحركة الإسلامية.

كما ادعى أن حركة الإخوان المسلمين "تشكل مصدر التمويل الرئيس للجناح الشمالي للحركة الإسلامية".

وبحسب الموقع العبري؛ فإن نتنياهو يعتزم كمرحلة أولى الإعلان عن حركة الإخوان المسلمين منظمة غير قانونية وتجفيف مصادر تمويلها، وبعد ذلك سيعلن عن الجناح الشمالي للحركة الإسلامية كمنظمة غير قانونية.
................
عمان – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، مواطنة أردنية، أثناء مرورها من جسر الملك حسين برفقة ابنها، بدعوى أنها تحمل "سكيناً" وتمول جهات "إرهابية".

وقال النائب الأردني عساف الشوبكي، إنه "وصلته شكوى مكتوبة من المواطن كمال عمر أبو عياش تفيد بأن سلطات الاحتلال اعتقلت يوم الأحد الماضي (18-10) زوجته رئيسة محمد عبد الله حسين بتهمة حيازتها آلة حادة لتنفيذ عملية طعن بحق جنود الاحتلال".

وأكدت الشكوى أن الزوجة بعد تفتيشها لم يتم العثور على أي أداة حادة معها، فيما كان بحوزتها مبلغ 1200 دينار لمصروفها، ليتهمها بتمويل جهات إرهابية، وتم اعتقالها على إثر ذلك.

وناشد المواطن السلطات الرسمية في بلاده، من خلال مجلس النواب، مساعدة زوجته.
................

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
قررت محكمة الاستئنافات العسكرية الصهيونية في معسكر "عوفر" الإفراج الفوري عن الصحفي في قناة القدس الفضائية حازم ياسين.

وأفادت مصادر حقوقية فلسطينية أن سلطات الاحتلال الصهيوني قررت الإفراج عن الصحفي ياسين، خلال جلسة استئناف عقدت اليوم الثلاثاء (20-10)، في المحكمة العسكرية بـ"عوفر".

وبيّن "نادي الأسير" أن نيابة الاحتلال اتهمت الصحفي ياسين بالتواصل مع "حزب الله" اللبناني، مشيراً إلى أن النيابة العسكرية الصهيونية استأنفت على قرار قاضي الاحتلال بالإفراج عن الأسير ياسين بشروط بادّعاء خطورة التهم الموجهة له.

ولفتت الجمعية الحقوقية النظر إلى أن قاضي محكمة الاستئنافات العسكرية أصدر قراراً برفض استئناف النيابة، وأمر بالإفراج الفوري عن الأسير ياسين لـ"عدم تدعيم لائحة الاتهام أو استنادها لأيّ بيّنات، بالإضافة لأن إمكانية إدانته بهذا الملف ضئيلة جداً".

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسير ياسين (40 عاماً)، وهو من قرية "كوبر"، شمال مدينة رام الله، بتاريخ 17 آب (أغسطس) الماضي، على معبر الكرامة أثناء توجهه إلى لبنان حيث مكان سكنه وعمله، وأخضعته للتحقيق مدة 53 يوماً بشكل متواصل.

يشار إلى أن الصحفي ياسين يعمل في قناة "القدس" الفضائية في بيروت، وكان قد حضر إلى رام الله لإنهاء إجراءات متعلقة ببطاقة هوية.
...............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهدت المسنة المقدسية هدى محمد درويش (65 عاماً) صبيحة الاثنين (19-10) جراء استنشاقها الغاز المسيل للدموع، وتعطيل الاحتلال نقلها إلى المستشفى عبر الحاجز المقام شرقي قرية العيسوية شمال القدس المحتلة، لتكون أول شهيدة على حواجز القدس منذ اندلاع هذه الانتفاضة.

في التقرير المتلفز التالي يعرض المركز الإعلامي للقدس والأقصى شهادات لزوج ونجل الشهيدة عن ملابسات إصابتها وعرقلة إسعافها واستشهادها.
...................

اعمال امن عباس
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة، خمسة مواطنين بينهم شقيقان، على خلفية الانتماء السياسي، فيما استدعت مواطنًا واحدًا على الأقل للتحقيق.

وذكر مركز أمامة الإعلامي، التابع لحركة "حماس"، إن  أجهزة السلطة اعتقلت خالد الأصيل من بلدة رمانة، فيما اعتقل جهاز الأمن الوقائي الشقيقين مصطفى ومؤمن أبو معلا بعد اقتحام منزلهما وتفتيشه في جنين.

وأشار إلى أن الوقائي في الخليل اعتقل الشاب سعد الجنيدي بعد استدعائه للمقابلة، فيما اعتقل ذات الجهاز في نابلس الأسير المحرر سامر حسن عابد من بلدة قبلان بعد استدعائه للمقابلة كذلك.

أما في محافظة طولكرم، فقد استدعت المخابرات العامة الشاب محمود حمد للمقابلة؛ بسبب مشاركته في مسيرة وجنازة الشهيد حذيفة أبو سليمان.

وتأتي هذه الحملة بالتوازي مع حملة اعتقالات واسعة شنتها قوات الاحتلال الصهيوني وطالت قرابة 40 شخصاً بينهم القيادي في حركة "حماس" الشيخ حسن يوسف، في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
......................
اخبار متنوعه
القسام - غزة :
أكد الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أن زيارة بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة المفاجئة لفلسطين المحتلة هي محاولة لوقف انتفاضة القدس وستبوء بالفشل.
كما لفت بحر خلال افتتاح معرض نظمته وزارة الثقافة بغزة إلى أن الأمم المتحدة والرباعية الدولية يبذلون جهود مستمرة في محاولة يائسة لوقف انتفاضة القدس، وانقاذ الكيان الصهيوني من ورطته، مؤكدا أن الانتفاضة ستستمر حتى تحرير القدس.
واستنكر بحر الصمت الدولي المتخاذل تجاه جرائم الاحتلال بحق القدس وكذلك اعدام المواطنين المدنيين في الطرقات وأمام شاشات التلفاز، واستمرار محاولاتهم تقسيم القدس زمانيا ومكانيا، لإقامة الهيكل الزعوم.
وناشد بحر قادة العالم والأمتين العربية والاسلامية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي بتحمل مسئولياتهم وواجبهم تجاه ما يحدث في القدس، وجلب الاحتلال للمحاكم الدولية محاكمتهم على جرائمهم بحق القدس وأهلها، وكذلك الوقوف إلى جانب حق شعبنا في الحرية والتحرير وتقرير مصيره.
واستنكر بحر استمرار التنسيق الأمني الذي تقوم به أجهزة عباس الأمنية في الضفة الغربية، داعيا إلى أن تقف هذه الأجهزة مع خيار شعبها وهو خيار الانتفاضة والمقاومة والتحرير.
وشدد بحر على ضرورة العمل المقاوم للعمل على اخراج الأسرى من سجون الاحتلال بصفقة الأحرار "2" استكمالا لصفقة المقاومة الأولى التي نعيش ذكراها الرابعة هذه الأيام.
كما استنكر قيام الاحتلال باختطاف النائب حسن يوسف ودعا للفراج الفوري عنه.
................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أثارت فضائية العربية غضب الفلسطينيين مرة أخرى، بعد وصفها العملية الفدائية التي نفذها الشاب مهند العقبي في محطة الحافلات المركزية ببئر السبع، بـ"الاعتداء".

وتداول نشطاء فلسطينيون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة تظهر ما كتبته العربية على الشريط الظاهر أسفل الشاشة: "مراسل العربية: منفذ الاعتداء هو مهند العقبي من النقب".

وكانت المصطلحات التي تستخدمها العربية بخصوص القضية الفلسطينية قد أثارت غضب الفلسطينيين في عدة مناسبات، ومن بين ذلك ما نشرته العربية إبان الحرب الأخيرة على قطاع غزة، حيث وصفت المقاومين في قطاع غزة بـ"الميليشيات".
..............
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أبدت كتلة "التغيير والإصلاح" في المجلس التشريعي الفلسطيني دعمها لمطالبة رئيس مجلس الأمة الكويتي ورئيس الاتحاد البرلماني العربي مرزوق الغانم، بطرد برلمان الاحتلال (كنيست) من الاتحاد البرلماني الدولي خلال دورته الـ 33 في جنيف.

ودعت الكتلة، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء (20-10)، كافة البرلمانات العربية والإسلامية لدعم وإسناد انتفاضة الشعب الفلسطيني في وجه الاحتلال لاستعاده حقوقه، والضغط على حكوماتهم لطرد السفراء الصهاينة ومقاطعة الاحتلال بكافة أشكاله.

وكان رئيس الاتحاد البرلماني العربي، طالب أمام ما يزيد عن 145 برلماناً يشاركون في الدورة الـ 33 للاتحاد البرلماني الدولي بجنيف بطرد (كنيست) من الاتحاد البرلماني الدولي.

 
وقال: "هذا أقل ما يمكن عمله إزاء الغطرسة الإسرائيلية والجرائم المحرمة إنسانياً وقانونياً التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني".
.................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
كشفت مصادر عبرية النقاب عن أن  شركة الطيران الاسكندنافية "ساس"، قررت وقف رحلاتها الجوية إلى دولة الاحتلال، بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة في أعقاب اندلاع انتفاضة القدس، وعمليات المقاومة المستمرة.

وقال المتحدث باسم الشركة إن "انعدام الاستقرار السياسي يؤثر على الخط بين الدولتين"، مشيرا إلى أن "تشغيل خط الطيران إلى إسرائيل غالٍ ولا يسمح بجني الأرباح، بسبب قلة المسافرين".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية الصادرة  الثلاثاء (20|10)، عن مسؤول "إسرائيلي" مطّلع على قرار "ساس" قوله إن "القرار يعني أنه يصعب تسويق إسرائيل لدى الاسكندنافيين".

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين في وزارة السياحة للاحتلال، أعربوا عن أسفهم على قرار الشركة الاسكندنافية.

وفي أعقاب انطلاقة انتفاضة القدس، واستمرار عمليات الطعن وإطلاق النار التي ينفذها مقاومون فلسطينيون، سجلت البورصة الصهيونية هبوطاً في أسهمها، فيما عانت الشوارع والمراكز التجارية من انخفاض في أعداد المتسوّقين والسيّاح، في ظل حالة الخوف والرعب التي انتشرت بين الجمهور الصهيوني.

ويرى مراقبون أن استمرار انتفاضة القدس من شأنه أن ينعكس بشكل مباشر على طبيعة اقتصاد الاحتلال، سواء من خلال زيادة دعوات المقاطعة لبضائع الاحتلال في الأسواق العالمية، أو من خلال تأثر العديد من الشركات ومصانع الاحتلال والأسواق الداخلية، وهو ما سيدفع بالاحتلال للبحث عن وسائل عدة لوقف الانتفاضة بهدف التقليل من الخسائر.
.............
جوهانسبرغ- المركز الفلسطيني للإعلام
ضمن جولته في دولة جنوب أفريقيا، التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، والوفد المرافق له، المئات من المواطنين العرب والأفارقة، في مسجد (أبو بكر الصديق)، في أحد ضواحي العاصمة الإدارية، لجمهورية جنوب أفريقيا- بريتوريا.

وألقى مشعل خطابا استغرق أربعين دقيقة، بين صلاتي المغرب والعشاء، ثم أمّ المصلّين، وبعدها أجاب على أسئلة الحضور.

بدوره، وصف الدكتور فيروز عثمان، أحد أبرز الناشطين في دعم القضية الفلسطينية في جنوب أفريقيا، زيارة مشعل وقيادات حماس إلى جنوب أفريقيا، باللحظة التاريخية، التي كان مواطنو جنوب أفريقيا ينتظرونها منذ عقدين من الزمان، مشيرا إلى أن أداء مشعل وإخوانه الصلاة في هذا المسجد، هو شرف كبير لنا.
وكان مشعل التقى رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما في بريتوريا لحشد الدعم للشعب الفلسطيني.
.............

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
طالبت عائلات خمسة أسرى يهدد الاحتلال بهدم منازلهم في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، السلطة الفلسطينية بتحرك فاعل لمنع تنفيذ قرارات الهدم الصادرة عن جيش الاحتلال.

ودعا المتحدث باسم العائلات أيمن المصري خلال مؤتمر صحفي عقده مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان في مدينة نابلس اليوم الثلاثاء (20-10)، رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء رامي حمد الله بالتحرك الفوري للضغط على الكيان من أجل وقف قرار الهدم.

كما طالبهم بالإيعاز إلى أجهزة الأمن الفلسطينية لكي تتصدى لهذا الإجراء وحماية منازلهم مهما كلف الأمر، معبرا عن قناعتهم بأن مثل هذا الموقف من شأنه أن يرد كيد الاحتلال إلى نحره، وأن يوقف هذا الإجراء الانتقامي الذي يهدف لإرضاء الرأي العام الصهيوني على حساب هذه العائلات.

واعتبر المصري أن تنفيذ قرارات الهدم سيمثل إهانة كبرى وإذلالا لقيادة السلطة الفلسطينية، متسائلا لماذا يلتزم الفلسطيني بكل الاتفاقيات الموقعة، في الوقت الذي لا يلتزم الكيان بها.

وأشار المصري إلى أن العائلات توجهت منذ اللحظة الأولى لتسلمها إخطارات الهدم إلى المؤسسات الحقوقية بغية إيقاف القرارات، رغم قناعتهم بأن القضاء الصهيوني لن ينصفهم.

وبين أن التحرك على هذا الجانب يهدف إلى تأخير تنفيذ القرارات قدر المستطاع، إلا أن التحرك الذي تعول عليه العائلات هو تحرك السلطة لدى المؤسسات الدولية لوقف القرار.

وأوضح أن العائلات تلقت اليوم رد الجيش الصهيوني على الاعتراضات التي تقدمت بها العائلات على قرارات الهدم، وأن العائلات ستباشر إجراءات التقدم للمحكمة العليا الصهيونية.

وأعرب المصري عن شعور العائلات بالإحباط نتيجة عدم التواصل من الجهات العليا في السلطة معها، وشعورها بأنها تخوض هذه المعركة لوحدها بدون أية مساندة من الجهات الرسمية، داعيا إلى اتخاذ خطوات عملية للوقوف إلى جانبهم، كالاعتصام داخل المنازل أو عقد جلسة الحكومة داخل أحد المنازل، أو دعوة السفراء الأجانب للحضور إلى هذه المنازل.

من جانبه، قال مدير مركز "أحرار" فؤاد الخفش إن قرارات الهدم غير قانونية وان إبطالها يعد ورقة رابحة إذا توجهت السلطة إلى المؤسسات والمحاكم الدولية.

وأوضح الخفش أن المؤسسات الحقوقية المحلية لا تستطيع التوجه بهذه القضية إلى المحاكم الدولية، وأن هذا من اختصاص السلطة التي إن توفرت لديها الإرادة يمكنها التوجه إلى محكمة لاهاي لأخذ قرار استشاري، ومن ثم التوجه بهذا القرار إلى محكمة الجنايات الدولية والتسلح بقرار مجلس الأمن رقم 1544 الصادر عام 2004 والذي يقضي بوقف هدم المنازل الفلسطينية.

وطالب الخفش السلطة بأن يكون لها تحرك يوازي حجم الإجرام الصهيوني الذي يمثل عقوبة جماعية ويلحق الضرر ليس فقط بالعائلات المستهدفة وإنما بالشقق والبنايات المجاورة أيضا، خاصة وأن غالبية المنازل المهددة هي شقق داخل بنايات متعددة الطوابق.

واستعرض الخفش عددا من الإحصاءات المتعلقة بسياسة هدم المنازل التي توقف الاحتلال عنها عام 2004 تحت ضغط دولي، واستأنفها عام 2014 بإصدار عدة قرارات هدم نفذ منها 3 مؤخرا في مدينة القدس، وواحدا في الخليل.

ولفت إلى أن الاحتلال أصدر منذ بداية الشهر الجاري 14 قرار هدم لمنازل منها 5 منازل في نابلس، مبينا أن الاحتلال نفذ قرارات هدم لـ 295 منزلا في الفترة ما بين عامي 2000-2004 وشرد قرابة 1500 فرد، فضلا عن الكثير من البنايات التي هدمت أثناء وجود مقاومين بداخلها.
................

0 comments: