الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

انتفاضة19: اقتحام الاقصى وعملية اطلاق نار واعتقالات وأسرى يعانون 19/10/2015

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015


انتفاضة19: اقتحام الاقصى وعملية اطلاق نار واعتقالات وأسرى يعانون 19/10/2015

فلسطين الاثنين 6/1/1437 – 19/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
.............................
التفاصيل
الأقصى

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
توافد أهل القدس والداخل الفلسطيني صباح اليوم إلى المسجد الأقصى، وعمروا رحابه رغم التشديدات والقيود التي يفرضها الاحتلال على الأقصى وبلدة القدس القديمة منذ أسابيع.

وأفاد موقع "كيوبرس" أن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها للتضييق على المصلين أثناء دخولهم، وأجرت تفتيشا لحقائبهم واحتجزت بطاقات الهوية، وخاصة النساء منهم، كما منعت النساء ممن دُرجت أسماؤهن في "القائمة الذهبية" من الدخول.

وفي ظل انتشار مكثف لقوات الاحتلال في باحات المسجد الأقصى وبين حلقات الذكر للمصلين، تعالت أصوات التكبير والتهليل من حناجر المصلين في أرجاء المسجد الأقصى مع اقتحام المستوطنين الذين وصل عددهم إلى 60 مقتحمًا.

من جهته قال الشيخ حسام أبو ليل -النائب الثاني لرئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني- أثناء تواجده صباح اليوم في المسجد الأقصى: "نتشرف مثل غيرنا من أهل فلسطين أن نرابط في المسجد الأقصى الذي هو ملك خاص للمسلمين بكل مساحته دون أن تنقص منه ذرة تراب واحدة".

وأضاف مؤكدا: "لن نستكين أو نمل في الدفاع عن مسجدنا، ولن تزيدنا التهديدات والإجراءات إلا إصرارا وثباتا على حقنا"، مشيرا إلى أن سلطة الاحتلال تحولت إلى دولة عصابات تمارس الظلم والقتل لا لسبب سوى أن الفلسطينيين أعلنوها "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

كما لفت الشيخ سامي المصري القيادي في الحركة الإسلامية إلى أن الحضور الباكر والتواصل مع المسجد الأقصى ليس فقط في مناسبات معينة، بل في كل يوم ولحظة سيبقى التواصل والرباط. "لن نسمح أن يكون الأقصى وحيدا، ولن تأتي لحظة علينا كمسلمين وفلسطينيين في هذه البلاد أن نتنازل أو نوافق على دخول مستوطن واحد إلى المسجد الأقصى المبارك"..
...............
المقاومة

القسام - الضفة المحتلة :
أطلق مقاومون النار مساء الاثنين على مغتصبة "بسغوت"، فيما أصيب سبعة جنود صهاينة بجراح نتيجة انقلاب الجيب الذي كانوا يستقلونه شمال الضفة الغربية.
وقال شهود عيان، إن مقاومين أطلقوا زخات من الرصاص تجاه مغتصبة "بسغوت" المقامة على أراضي المواطنين شرق البيرة، وسط الضفة، أعقب ذلك إطلاق نار من قوات الاحتلال تجاه الأحياء الفلسطينية، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.
وفي وقت سابق، ذكرت الإذاعة الصهيونية أن شباناً فلسطينيين ألقوا زجاجات حارقة وحجارة باتجاه حافلة للمغتصبين قرب مغتصبة "كريات أربع" في الخليل، جنوب الضفة، وباتجاه جدار المغتصبة ؛ ما أدى إلى وقوع أضرار مادية، دون وقوع إصابات.
وفي سياق آخر قالت مصادر صهيونية إن سبعة جنود صهاينة أصيبوا بجراح مختلفة نتيجة انقلاب الجيب الذي كانوا يستقلونه قرب مغتصبة ارئيل شرق رام الله بالضفة المحتلة
وأشارت القناة السابعة إلى أن الجنود أصيبوا بجراح بعدما سقط الجيب الذي كان يقلهم في دورية اعتيادية قرب مغتصبة ارئيل شمال الضفة.
وتشهد الأراضي المحتلة منذ مطلع الشهر مواجهات مع قوات الاحتلال، اندلعت احتجاجاً على الاقتحام المتكرر للمغتصبين والمسؤولين الصهاينة للمسجد الأقصى ومحاولة فرض التقسيم الزماني كأمر واقع فيه.
................


القسام - الضفة المحتلة :
أظهرت إحصائيات شاملة أجراها مركز القدس لدراسات الشأن الصهيوني "لحصاد المقاومة" حتى اليوم 19 ، ارتفاعا متواصلا في الجرائم الصهيونية في " انتفاضة القدس"، بالإضافة إلى ردود المقاومة الشعبية.
وبين المركز في إحصائية شاملة لكافة ساحات المواجهة، في فلسطين التاريخية "من الأراضي المحتلة عام 1948 مروراً بالقدس والضفة وغزة " حضورا مقاوما معتبرا ، على الجانب الشعبي، حيث بلغت حصيلة العامة من الاعتداءات الصهيونية " 45 " شهيدا منهم واحد في المعتقل ، 5700 إصابة.
وعلى صعيد حصيلة أعمال المقاومة على الأرض فبلغت بحسب إحصائيات مركز القدس " 9 قتلى صهاينة ، وإصابة 201 صهيوني ، بالإضافة 1040 حادث القاء حجارة، و37 حادث اطلاق نار، و43 عملية طعن نجح منها 29على الأقل، و430 زجاجة حارقة وعبوة ناسفة. -
الخسائر الصهيونية
بينت الإحصائيات، على مدار الساعة لطواقم " مركز القدس الطوعية" ، لحصاد المقاومة ، على صعيد الخسائر الصهيونية.
أولا : قتلى صهاينة منذ "انتفاضة القدس" : قتل 8 من الصهاينة، في 5 عمليات واحدة في الضفة وثلاثة في مدينة القدس، اثنتين نفذتا على يد مقاتلين من حماس في القدس وشمال الضفة الغربية، وواحده على يد كادر من الجهاد الإسلامي، وآخر مستقل، بالإضافة إلى عملية بئر السبع التي قتل فيها جندي صهيوني وأرتري على يد شاب من فلسطينيي النقب .
ثانيا : الإصابات بلغ عدد الإصابات في صفوف المستوطنين والجيش الصهيوني في الأراضي الفلسطينية بحسب الإحصائيات الصهيونية 201 صهيونياً ، منهم 13 بحالة الخوف الشديد ، و17 في حالات الخطر، ولا زال يمكث في المستشفيات الصهيونية 14 صهيونياً، حيث بلغت إصابات يوم أمس 13 إصابة منها 11 في عملية بئر السبع.
ثالثا : عدد أحداث إطلاق الحجارة في الأراضي الفلسطينية يشمل غزة والمناطق المحتلة عام 48 : بلغت أحداث الحجارة في الضفة الغربية والقدس والمناطق المحتلة عام 1948، ما يقارب 1040 حادث كان أعنفها في بيت لحم، رام الله، الخليل، مدينة اللد ويافا، أم الفحم، الطيبة عكا، حيث بلغت يوم أمس نحو 30 .
رابعا : القاء الزجاجات الحارقة والعبوات محلية الصنع : بلغ عدد الزجاجات الحارقة والعبوات نحو 430 عملية القاء، كان أهمها في مدينة القدس، بيت لحم، رام الله، حيث بلغت أمس 14 زجاجة حارقة .
خامسا : إطلاق نار : وقع 35 حادث إطلاق نار على مواقع صهيونية ، منها 2 يوم أمس في شمال الضفة الغربية ومدينة بئر السبع.
سادسا : إطلاق الصواريخ : تم إطلاق 4 صواريخ من قطاع غزة باتجاه المغتصبات الصهيونية ، على جماعات غير رئيسية في قطاع غزة، 3 قذائف هاون من الحدود السورية .
سابعا : عمليات الطعن : وقعت خلال الايام الماضية 44 عملية طعن ومحاولة آخرها عملية يوم أمس في المحطة المكزية في مدينة بئر السبع وأدت إلى مقتل صهيوني وإصابة 11 .
وفي تحليل مركز القدس لمجريات الأحداث لليوم 17 من انتفاضة القدس، أوضح أن عملية الأمس في بئر السبع زخما كبيرا للأحداث، وشكلت دافعا كبيرا لاستمرار أحداث الانتفاضة
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
في ظل موجة العمليات الفدائية البطولية التي ينفذها شباب انتفاضة القدس منذ بدايتها، وفي ظل تصاعد المواجهات واتساع رقعتها، وتحت عنوان "أيام الخوف"، كشفت صحيفة "معاريف" الصهيونية عن ارتفاع بنسبة 100% في عدد الصهاينة المتوجهين إلى مراكز المساعدة النفسية.

وقالت الصحيفة إنه وبسبب التصعيد الأمني، أعلنت مراكز الدعم النفسي عن ارتفاع بنسبة زادت عن 100% في عدد الصهاينة المتوجهين لمراكز المساعدة النفسية.

ووفق الصحيفة الصهيونية؛ فقد  قالت تقارير أرسلتها مراكز الدعم النفسي، إن المواطنين يتكلمون عن أحاسيس صعبة من العداء والكراهية الناتجة عن فيديوهات عمليات الطعن وعن صعوبة إحباطها.

وأظهرت الفيديوهات المنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تتناقلها القنوات الصهيونية وحتى الفلسطينية حالة الهلع الشديد التي تنتاب المواطنين الصهاينة والمستوطنين وحتى عناصر الشرطة والجيش الصهيوني بمجرد الاشتباه بوجود مقاوم فلسطيني يحمل سكيناً في المكان.

وكان تقرير لموقع المجد الأمني أكد أن كيان الاحتلال يعيش في مأزق حقيقي، فكل أجهزته الأمنية ومؤسساته المدنية فشلت في فهم هذا الجيل الفلسطيني، وقال: "جاهلٌ من يعتقد أنها سحابه صيف وسرعان ما تنقشع، بل ستستمر بوتيرة أكثر دقة وأكثر تطورا".

وفي آخر الإحصائيات؛ فقد قتل 8 صهاينة، وأصيب 201 آخرون، بالإضافة إلى وقوع 1040 حادث إلقاء حجارة، و37 حادث إطلاق نار، و43 عملية طعن، نجح منها 29 على الأقل، علاوة على تنفيذ 430 عملية إلقاء زجاجات حارقة وعبوات ناسفة.
..............
الناصرة- المركز الفلسطيني للإعلام
ارتفعت نسبة الطلب على السلاح في "إسرائيل" بشكل كبير للغاية، إذ وصلت خلال الأسبوعين الماضيين إلى 5000% وذلك في أعقاب موجة عمليات الطعن الأخيرة، وحالة الهلع والخوف التي أصابت المجتمع الصهيوني.

 
ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الثلاثاء (20-10)، عن تجار سلاح وأصحاب محلات بيع السلاح أن طوابير طويلة من الزبائن بدأت الاصطفاف أمام محلاتهم سواء لطلب تجديد السلاح أو شراء سلاح جديد أو التدرب على الرماية أو حتى للسؤال عن كيفية الحصول على رخص السلاح.

وقال مسؤول محلات لبيع السلاح بـ"تل أبيب"، بحسب الصحيفة، إن نسبة الطلب للتدرب على إطلاق النار ارتفعت بنسبة 50% خلال الأيام الأخيرة، وذلك في أعقاب إعلان وزارة الأمن الداخلي عن تسهيلات أمام الراغبين بالحصول على رخصة سلاح.

وتحدث أصحاب محلات بيع الأسلحة أن العام الماضي شهد إقبالا على شراء الأسلحة، خلال العدوان على غزة، وبخاصة جنوب الأراضي المحتلة، في حين بدا الإقبال هذه الأيام غير مسبوق منذ الانتفاضة الأولى.
..................

جرائم الاحتلال
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت وزارة الصحة، أن 45 شهيداً ارتقوا جرّاء اعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني، منذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع الشهر الجاري، فيما استشهد أسير نتيجة الإهمال الطبي داخل مستشفى "سوروكا" الصهيوني.

وقالت الوزارة في بيانٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن بين الشهداء 10 أطفال أصغرهم بعمر 16 شهراً، وأكبرهم 17 عاماً، 8 منهم من الضفة الغربية، واثنان من قطاع غزة.

وذكرت أن عدد الشهداء في الضفة الغربية والقدس المحتلتين بلغ 31، إلى جانب 14 شهيداً في قطاع غزة المحاصر، فيما استشهد شاب واحد من منطقة حورة بالنقب داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأشارت الوزارة إلى أن عدد المصابين وصل لأكثر من 1850 مصاباً، بفعل الرصاص الحي والعيارات المعدنية المغلفة بالمطاط، وبفعل الحروق والضرب المبرح من قوات الاحتلال، إلى جانب أكثر من 3500 حالة اختناق نتيجة استنشاق الغاز السام.

وبيّنت أن عدد المصابين بالرصاص الحي في مختلف أنحاء الضفة الغربية وصل إلى حوالي 410، فيما أصيب أكثر من 700 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بالإضافة لما يقارب الـ 160 مواطناً نتيجة الاعتداء عليهم بالضرب من جنود الاحتلال والمستوطنين، و10 مواطنين أصيبوا بالحروق.

وفي قطاع غزة، أصيب حوالي 290 مواطناً بالأعيرة النارية و70 آخرون بالمطاطية، حيث استخدم الاحتلال الذخيرة الحية بشكل مكثف في قمع المتظاهرين قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة منذ عام 1948.

ورصدت الوزارة 136 اعتداءً على الطواقم الطبية ومركبات الإسعاف من جنود الاحتلال، كان من بينها 165 إصابة لمسعفين ومتطوعين، و39 اعتداء على سيارات الإسعاف بالرصاص وقنابل الصوت والغاز، إضافة إلى 32 إعاقة وتأخير لوصول سيارات الإسعاف لنقل الجرحى.

وفيما يلي قائمة الشهداء:

شهداء الضفة الغربية والقدس المحتلتين:

1-
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما.
2-
فادي علون (القدس) 19 عاما.
3-
أمجد حاتم الجندي (يطا) 20 عاما.
4-
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما.
5-
الطفل عبد الرحمن عبيد الله (بيت لحم) 11 عاما.
6-
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما.
7-
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما.
8-
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما.
9-
أحمد جمال صلاح (مخيم شعفاط) 20 عاما.
10-
إسحاق بدران (كفر عقب) 16 عاما.
11- -
محمد سعيد علي (مخيم شعفاط) 19 عاما.
12-
إبراهيم أحمد مصطفى عوض (بيت أمر) 28 عاما.
13-
أحمد عبد الله شراكة (الجلزون) 13 عاما.
14-
مصطفى الخطيب (صور باهر/ القدس) 17 عاماً.
15-
الطفل حسن خالد مناصرة، (القدس) 15 عاما.
16-
محمد نظمي شماسنة (قطنة غرب شمال القدس) 22 عاما.
17-
بهاء عليان، جبل المكبر- القدس، 22 عاما.
18-
علاء أبو جمل، القدس، 33 عاما.
19-
معتز زواهرة، (بيت لحم)، 27 عاماً.
20-
باسل باسم سدر، (الخليل)، 20 عاماً.
21-
أحمد أبو شعبان، (القدس) 23 عاماً.
22-
رياض إبراهيم دار يوسف، (الجانية- رام الله) 46 عاما.
23-
فادي الدربي (30 عاما) من جنين (استشهد داخل الأسر).
24-
إيهاب حنني (19 عاما ) بيت فوريك – نابلس.
25-
إياد خليل محمود العواودة (26 عاما) – الخليل.
26-
طارق زياد النتشة (17 عاما ) الخليل.
27-
بيان أيمن العسيلي (16 عاما) الخليل.
28-
فضل عوض القواسمي (18 عاما ) الخليل.
29-
عمر محمد الفقيه (23 عاما) قطنه - القدس.
30-
معتز أحمد عويسات (16 عاما) جبل المكبر - القدس.
31-
مهند العُقبي، 21 عاما، النقب.
32-
هدى محمد درويش، 65 عاماً، العيسوية.

شهداء قطاع غزة:

33-
شادي حسام دولة (20 عامًا).
34-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي 20 عامًا الشجاعية - غزة.
35-
عبد الوحيدي (20 عامًا الشجاعية - غزة).
36-
محمد هشام الرقب (19 عامًا - غزة).
37-
عدنان موسى أبو عليان (22 عامًا خان يونس – غزة).
38-
زياد نبيل شرف (20 عاما - غزة).
39-
جهاد العبيد (22 عاماً دير البلح - غزة).
40-
الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما - غزة ).
41-
خليل عمر عثمان (18 عاما - غزة).
42-
نور رسمي حسان (30عاما - غزة ).
43-
الطفلة رهف يحيى حسان (عامان - غزة).
44-
شوقي جمال جبر عبيد (37 عاما)- بيت حانون – غزة.
45-
يحيى عبد القادر فرحات (24 عاما) – الشجاعية – غزة.
46-
محمود حاتم حميدة (22 عاما) شمال غزة.
.................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
توفيت مسنة من قرية العيساوية في القدس المحتلة صباح اليوم الاثنين (19-10)، بعد أن عرقلت قوات الاحتلال وصولها إلى المستشفى.

فقد تسببت الأزمات الخانقة التي تشهدها قرية العيساوية في وفاة المسنة هدى محمد درويش (65 عامًا) والتي عرقلت قوات الاحتلال وصولها إلى المستشفى.

وقال عضو لجنة المتابعة في قرية العيساوية محمد أبو الحمص لـ"كيوبرس" إن المسنة درويش كانت متوجهة إلى مستشفى هداسا الذي يبعد عن بيتها 5 دقائق إلا أن جنود الاحتلال منعوا نجلها من التقدم في سيارته ليتجاوز الأزمة الخانقة التي تسبب بها حاجز الاحتلال على مدخل القرية؛ حيث أطلقوا على سيارته القنابل الصوتية.

وأضاف أن نجلها استمر في محاورة قوات الاحتلال ليسمحوا له بعبور الحاجز ليتمكن من الوصول إلى المستشفى ليخضع والدته إلى العلاج، وبعد سماحها له بعبور الحاجز كانت والدته قد فارقت الحياة.

وتشهد مدينة القدس أزمات خانقة في ظل الحواجز التي نصبها الاحتلال في القرى والأحياء المقدسية، ما تسبب بعرقلة حياة المقدسيين وخاصة العمال وطلاب المدارس.
...............

القسام - الضفة المحتلة :
اختطفت قواتُ الاحتلالِ، القيادي في حماس، والنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني "حسن يوسف" بعد مداهمة منزله في بلدة بيتونيا، غرب رام الله، فجر اليوم.
واستدعت قوات الاحتلال قوة كبيرة، وحاصرت منزل "يوسف" واقتحمت المنزل فجراً، واختطفته، وقادته لمعتقل "عوفر" الصهيوني في البلدة نفسها.
وأفرجت قوات الاحتلال عن "يوسف" في حزيران/يونيو الماضي، بعد اعتقالٍ إداري لمدة عام.
ويشن العدو الصهيوني حملة اعتقالات شرسة في الضفة والقدس المحتلتين.
.............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكّد محامي نادي الأسير مفيد الحاج، اليوم الثلاثاء، أن الأسير خالد الباسطي تعرّض لتنكيل المستوطنين وجيش الاحتلال به.

ولفت المحامي بعد زيارته للأسير إلى أن: "الاحتلال اعتقل الأسير الباسطي في الثالث عشر من الشهر الجاري بذريعة تنفيذه عملية في رعنانا، ونقله إلى مستشفى "بيلنسون" الاحتلالي بعد اعتداء المستوطنين عليه بالضرب المبرح في محاولة لتصفيته، ما أدّى إلى إصابته بالإغماء".

وأشار المحامي إلى أن السجّانين أيضاً نكّلوا بالأسير في المستشفى، "إذ حققّوا معه وهو فاقد للوعي، وانهالوا عليه بالشتائم البذيئة"، مضيفاً أنهم لم يسمحوا للمحامي بزيارته منذ اعتقاله وحتى يوم أمس.

وأضاف الحاج أن الاحتلال نقل الأسير الباسطي من المستشفى إلى زنازين "المسكوبية" بعد حدوث تحسّن طفيف على وضعه الصحي في السادس عشر من الشهر الجاري، وذلك قبل إتمامه العلاج، ومدّد اعتقاله حتى يوم الخميس.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مكتب إعلام الأسرى بأن محاكم الاحتلال الصورية أصدرت 10 قرارات إدارية جديدة بحق أسرى من مدينتي رام الله ونابلس بينهم ثلاثة أسرى يفرض عليهم الإداري للمرة الأولى، وسبعة آخرون جدد لهم الاحتلال الاعتقال الإداري لمرات أخرى، دون تهمه أو محاكمة لفترات تراوحت ما بين شهرين إلى 6 أشهر.

وتعتبر مدينة رام الله المدينة الثانية المتضررة من الاعتقال الإداري بعد مدينة الخليل، حيث يبلغ عدد المعتقلين الإداريين منها ما يقارب 60 أسيراً، ويجدد لهم الاحتلال إداريا بشكل مستمر.

وقد أصدرت محاكم الاحتلال منذ بداية الشهر الحالي 6 قرارات إدارية بحق أسرى مدينة رام الله، بينما أصدرت أربع قرارات استهدفت أسرى مدينة نابلس .

وبين إعلام الأسرى أن أسرى رام الله ونابلس الذين صدرت بحقهم قرارات إدارية مؤخراً هم:

1.
سعيد مصطفى دار داود، من رام الله، 6 أشهر.
2.
محمد صبحي عليان، رام الله، 3 أشهر ، قرار إداري جديد.
3. .
أحمد سامي طوافشة، رام الله، 4 أشهر.
4. .
شجاع جابر درويش، رام الله، 4 أشهر قرار إداري جديد
5. .
نجيب أحمد مفارجة، رام الله، 4 أشهر.
6. .
أحمد سابق صالح، رام الله، 4 أشهر.
7. .
عماد عبد الرحمن جرف، نابلس، 4 أشهر.
8.
نضال عاطف أبو رميلة، نابلس، 4 أشهر.
9.
عمر عطا الله عيسى، من نابلس، 3 أشهر قرار إداري جديد.
10.
حسام محمد بسطامي، نابلس، 3 أشهر
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال فجر اليوم الاثنين (19-10) حملة اعتقالات ومداهمات  واسعة في عدة مناطق من مدينتي الخليل وبيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وفي الخليل، قالت مصادر محلية، لمراسلنا، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مؤمن أبو شمسية بعد مداهمة منطقة خلة حاضور في المدينة؛ كما اعتقلت الشاب طارق الكركي من منطقة الجلدة بعد الاعتداء على والده، فيما اعتقلت الشاب أحمد اليمني من منطقة القرنة، كما تم اعتقال شبان آخرين لم تعرف هوياتهم.

بدوره، قال الناطق باسم اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان في بلدة بيت أمر شمالا محمد عياد عوض إن قوات الاحتلال اعتقلت السيدة رئيسة أبو عياش (51 عاما) ونجلها عمرو أبو عياش (21 عاما) أثناء مرورهما على معبر الكرامة الحدودي بين فلسطين والأردن، حيث تم نقلهما إلى مركز شرطة "معاليه أدوميم" شرق القدس المحتلة.

كما داهمت قوات الاحتلال فجر اليوم، منازل فلسطينية في محيط مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة وشدد من إجراءاته العسكرية حولها.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال داهمت قرية كرمة قرب دورا وفتشت منزلا لعائلة أبو شيخة بحثا عن نجلهم يوسف الذي لم يكن متواجدا في المنزل، حيث قام الجنود بتفتيش المنزل بهمجية والاعتداء على سكانه ومن ثم تسليم مجموعة من الاستدعاءات لأفراد العائلة.

وفي بلدة ترقوميا غربا داهمت قوات الاحتلال منازل المواطنين وفتشتها وسلمت بلاغات لعدد من الشبان عرف منهم الشاب محمد المرقطن.

وفي السياق ذاته شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنية في محيط مدينة الخليل ونصبت حواجز عسكرية على مداخلها إضافة إلى تواجد أعداد كبيرة من الآليات العسكرية على الشارع الرئيسي المحاذي للمدخل الشمالي للمدينة.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، ستة مواطنين من بلدة تقوع شرق بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن الاحتلال اعتقل الفتية مؤمن راتب العمور (15 عاما)، مؤيد عبدالله العمور (14 عاما)، موسى جودت العمور (14 عاما)، هليل علي أبو مفرح (15 عاما)، والشاب محمد ربحي العمور(21 عاما)، و المواطن حابس دخل الله العمور(50 عاما)، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها.

وذكرت إدارة مدرسة ذكور تقوع الثانوية أن الاحتلال يستهدف طلبة المدرسة بالاعتقال، ليصبح عدد الطلبة المعتقلين في سجون الاحتلال 17 طالباً من المدرسة حتى الآن.
...............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
هاجمت مجموعات من المستوطنين فجر اليوم الثلاثاء ٢٠-١٠ منازل فلسطينية شرق مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن المستوطنين هاجموا منزل المواطن كايد دعنا ومنازل أخرى في منطقة واد الحصين وجبل جالس والكسارة المحاذية لمستوطنة "كريات أربع" والمقامة على أراضي المواطنين شرق الخليل؛ حيث رشقوا الحجارة صوب المنازل بحماية قوات الاحتلال وسط دعوات عبر المساجد بالتوجه إلى المنطقة لمساندة الأهالي.

وأضافت المصادر بأن قوات الاحتلال الحامية للمستوطنين قامت باستهداف منازل المواطنين بالقنابل الغازية ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الاثنين (19-10)، 20 فلسطينيًّا في الضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد اقتحام منازلهم وتفتيشها والعبث في محتوياتها.

وذكر موقع "القناة السابعة" في التلفزيون العبري، أن قوات الاحتلال اعتقلت 20 فلسطينيًّا ممن تصفهم بـ "المطلوبين" لقواته في الضفة الغربية، بينهم متهمون بممارسة أنشطة ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، حسب القناة.

وأفادت مصادر فلسطينية لـ "قدس برس" بأن قوات الاحتلال اعتقلت ستة فلسطينيين من قرية النبي "صالح قضاء" رام الله، وخمسة آخرين من بلدة "تقوع" قضاء بيت لحم فيما توزعت بقية الاعتقالات في مدن الخليل ونابلس وقلقيلية.

وفي الخليل استدعى جيش الاحتلال ستة أشقاء من قرية كرمة قضاء الخليل بعد اقتحامه منزل المواطن محمد عبد الحميد أبو شيخة وتفتشه.

ويشار إلى أن الاعتقالات باتت سلوكًا يوميًّا لقوات الاحتلال في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وتطال كافة الشرائح والفئات العمرية.
...............
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
وجهت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين (19-10) لائحة اتهام لشاب من سكان جنين بالضفة المحتلة، تتعلق بعملية الطعن في العفولة التي نفذت في الثامن من الشهر الجاري.

وقال موقع nrg العبري، إنه تم توجيه لائحة اتهام  ضد الشاب طارق بن عبد الفتاح يحيى (21 عاماً) من العرقة في جنين، تتضمن "الشروع في القتل وحيازة سكين تم رفعها"، بالإضافة إلى ذلك سوف توجه له تهمة "الإقامة غير الشرعية" داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948.

ووقعت عملية الطعن في شارع "ألرزوروف" بالعفولة (جنوب الناصرة)، وأصيب خلالها جندي ومستوطن، فيما أصيب المنفذ وتعرض لاعتداء من المستوطنين قبل أن تعتقله الشرطة.

وبحسب مصادر محلية؛ فإن يحيى كان يعمل داخل الكيان الصهيوني، منذ ست سنوات متنقلا بين المطاعم المختلفة، ومنها مطاعم في مدينة العفولة حيث نفذ عملية الطعن.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
حروف محملة بالمعاناة، تختصر مشهد عائلة أبو ناب في بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك، التي استولى المستوطنون على منزلها بمساعدة وحراسة قوات الاحتلال.

عبد الله أبو ناب، يبرز بعضا مما تعرضت له العائلة والبيت قبل المصادرة، فيقول لـ"كيوبرس"، إن قوات كبيرة من عناصر الاحتلال اقتحمت منزلهم وأخرجتهم منه عنوة، وقامت بتكسير الأثاث ووضعته في الشارع.

ويضيف، كان يعيش في المنزل 15 فردا من بينهم أطفال، ولا يوجد لهم مأوى آخر إلا الشارع، مبينا أنهم سكنوا في البيت منذ عام 1948، وادعى المستوطنون أن الأرض المقام عليها المنزل ملك لليهود، مشيراً إلى أنه خاض مسارا قضائيا طويلا مع المستوطنين بهذا الشأن، غير أن محاكم الاحتلال قضت لصالح المستوطنين.
................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت محامية نادي الأسير، جاكلين فرارجة، أن الأسرى في معسكر "عتصيون" الصهيوني، يعيشون ظروفاً صعبة في ممارسات سجانيهم.

وقالت فرارجة، بعد زيارتها للأسرى مساء اليوم الاثنين (19-10)، إنهم امتنعوا عن تناول الطعام خلال الأيام المنصرمة؛ بسبب سوء الطعام المقدّم لهم وإصابة أحدهم بالتسمم، لافتة إلى أنه تم إجبار إدارة المعسكر على تقديم طعام بنوعية أفضل للأسرى اليوم.

وأضافت إن الأسرى يعيشون في غرف ينتشر فيها العفن والرّائحة الكريهة، ويعانون من النقص الحادّ في الملابس والبطانيات والمناشف.

وأشار نادي الأسير إلى أنه تواصل مع لجنة الصليب الأحمر، مطالباً بالاطّلاع على ظروف معسكر "عتصيون" من كثب.

وفي السياق ذاته، استمعت المحامية لشهادة أسيرين تعرّضا لاعتداء قوات الاحتلال عليهما خلال عملية اعتقالهما.

ولفتت إلى أن الأسير صالح يوسف صالح إبراهيم (19 عاماً) من القدس، اعتقل من منزله، وتمّ تقييده وتعصيب عينيه، ومن ثم انهالت عليه القوات بالضرب على جميع أنحاء جسده.

وأضافت إنه نُقل إلى مخابرات "عتصيون" للتحقيق، وهناك احتجزه المحققون لعشر ساعات وهو مكبّل اليدين ومعصوب العينين، دون تقديم الماء والطعام.

أما الأسير الثاني مالك فهمي الزعاقيق (19 عاماً)، من بلدة بيت أمّر قضاء الخليل، فأجبرته قوات الاحتلال على المشي لعدّة كيلومترات وصولاً إلى مستوطنة "كرم تسور"، وخلال نقله من المستوطنة إلى معسكر "عتصيون" انهالت عليه القوات بالضرب المبرح

يذكر أن معسكر "عصيون" يقع في منطقة عسكرية بين محافظتي الخليل وبيت لحم، ويتم إحضار المعتقلين الجدد إليه ريثما يتم تحويلهم إلى مراكز التحقيق.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
في خطوة عقابية، يصفها المقدسيون بـ"العنصرية والحقد"، بدأت قوات الاحتلال بإقامة أجزاء من جدار فاصل يعزل المنازل الفلسطينية المحاذية لشارع المدارس في حي جبل المكبر، عن إحدى المستوطنات الصهيونية.

وأوضح هاني سرور، أحد السكان المتضررين من وضع الجدار الفاصل، أن قوات الاحتلال بدأت بوضع أجزاء من الجدار، على الشارع الرئيسي الذي يفصل ما بين مستوطنة "أرمون هنتسيف" وأراضي جبل المكبر".

وقال: "هذا الجدار عبارة عن جزء من العمل الممنهج والعقاب الجماعي الذي يقوم به الاحتلال ضد السكان، بهدف ضغط سكان جبل المكبر وردعهم، وهو شبيه بالجدار العنصري الذي يفصل مدينة القدس عن الضفة الغربية".

وأضاف في تصريح صحفي الاثنين: "أجزاء الجدار وضعت قريبة جدا من منزلي، ولم يكتمل العمل فيه بعد، وإذا اكتمل هذا الجدار سيمنعني من الخروج من منزلي".

ولفت إلى أنه ليس المتضرر الوحيد من الجدار، وإنما وضعت أجزاء منه حول منزله بمسافة 10 أمتار، ويعتقد أنها ستمتد بنفس الوتيرة للمنازل المجاورة من الجهة الغربية، ويبلغ إرتفاع الجدار ما بين 5 إلى 7 أمتار.

وحول ما كتب على الجدار أنه جدار مؤقت متنقل، قال سرور: "سواء كان الجدار متنقلا أو دائما أو مؤقتا، هو عقاب جماعي للسكان، وهذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلا ".

أما بالنسبة للذريعة القائلة بأن الجدار وضع لمنع رشق الحجارة نحو مستوطنة "أرمون هنتسيف"، قال: "الجدار لا يمنع الحجارة عن مستوطنة أرمون هنتسيف، وإنما ما يمنع الحجارة هو إعطاء الفلسطينيين حقوقهم، ومنع المستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى".

وأوضح سرور أن قوات الاحتلال وضعت كتلا إسمنتية وأغلقت شارع المدارس بالكامل قبل عدة أيام، كما أغلقت عدة مداخل في جبل المكبر، والمتضررين من الإغلاق جميع شرائح السكان صغارا وكبارا بدون استثناء.

وأشار إلى أن عيادة "كوبات حوليم" أصبحت خارج الكتل الإسمنتية، مما يضطر عدد من المرضى إلى سلوك طريق التفافي للوصول إلى هذه العيادة، ومن الممكن أن يفقد المريض حياته قبل الوصول إليها، علما بأن عدد سكان جبل المكبر يتراوح ما بين 35 إلى 40 ألف نسمة.

من جانبه أكد أحد السكان القاطنين بالمكان قاسم أبو حديد، أن وضع الكتل الإسمنتية بشارع المدارس في جبل المكبر ليس له علاقة أبدا بالأمن، وإنما فقط يتسبب بمعاناة السكان والتضييق عليهم وإزعاجهم.

وقال أبو حديد: "إن وضع الكتل الإسمنتية في شارع المدارس تسبب بأزمة خانقة ومعاناة وإزعاج، لسكان المنطقة والمعلمين والمعلمات القادمين للمدارس، بسبب إضطرارهم لسلوك طريق واصل بين شارع المدارس وحي شقيرات، وهو ضيق لا يتسع سوى لسيارة واحدة، من الساعة السادسة والنصف صباحا حتى الثامنة، وكذلك بعد الظهر، حيث يحضر لشارع المدارس 200 معلم ومعلمة، ويخرج من المكان نفسه 300 عامل وموظف.
................
طولكرم - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الاثنين حرم جامعة خضوري في طولكرم شمال الضفة الغربية عقب اندلاع مواجهات مع جنود الاحتلال على الحاجز الغربي لمدينة طولكرم.

وكانت جامعة خضوري تعرضت للاقتحام مرارا في المواجهات الأخيرة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع مما أربك سير العملية التعليمية في الجامعة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن مواجهات اندلعت بمحيط الجامعة بين الشبان وطلبة المدارس، وجنود الاحتلال، أصيب خلالها طلبة بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع أعقبها اقتحام الجنود الصهاينة للحرم الجامعي.


وأعلنت إدارة الجامعة عقب الاقتحام عن إخلاء الجامعة.
..............
سلفيت - المركز الفلسطيني للإعلام
قال شهود عيان من بلدة كفر الديك إن جرافات المستوطنين تقوم بتجريف أراضي منطقة "ظهر صبح" الواقعة شمال غربي البلدة، غرب محافظة سلفيت.

وأضاف الشهود أن الجرافات واصلت التجريف رغم اعتراض المزارعين ورفع قضية على مصادرة أراضيهم.

كما أضافت مصادر محلية أن مجموعة من المستوطنين يعتقد أنهم قدموا من مستوطنة "ليشم" قاموا اليوم الاثنين (19-10) بسرقة ثمار الزيتون وتخريب أرض زراعية تعود ملكيتها للمواطن "مصلح نايف سلمان الديك" من كفر الديك.

 
من جهته أوضح الباحث خالد معالي أن أعمال التجريف الاستيطاني متواصلة في كافة قرى وبلدات محافظة سلفيت، وأن عمليات التجريف طالت أراض زراعية ومراعٍ خصبة جعلت المحافظة تتحول إلى محافظة منكوبة بالاستيطان على مدار الساعة دون توقف.
..............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن أعداد الأسرى الأطفال في سجون الاحتلال ارتفعت في الأسابيع الأخيرة بشكل كبير، وذلك نتيجة تصاعد عمليات الاعتقال التي تستهدفهم في كل أنحاء الأراضي الفلسطينية وفى مقدمتها القدس، حيث وصلت أعدادهم إلى 280 طفلا أسيراً.

وقال رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز، في بيانٍ صحفي وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، الاثنين (19-10) بان الاحتلال يعتبر أطفال فلسطين هم وقود الانتفاضة الشعبية التي اندلعت منذ شهر في أنحاء الضفة الغربية والقدس وغزة وحتى في الداخل الفلسطيني، لذلك يتعمد اللجوء إلى إرهابهم بالاعتقال والقتل والتعذيب، حيث شن حملة اعتقالات واسعة منذ بداية الشهر الحالي طالت ما يزيد عن 600 مواطن كان للأطفال نصيب كبير منها وصل إلى 30% من إجمالي من تم اعتقالهم.

وأضاف الأشقر بأن هذه الاعتقالات التعسفية رفعت عدد الأسرى الأطفال بنسبة 35% عما كانت عليه أعدادهم قبل انتفاضة القدس، حيث كان عددهم (210) من الأسرى الأطفال، بينما ارتفعت لتصل إلى (280) طفلا وهذا العدد مرشح للزيادة خلال الأيام القادمة نتيجة استمرار علميات الاعتقال اليومية التي تستهدف كل شرائح الشعب الفلسطيني وفى مقدمتهم الأطفال.

وأشار الأشقر إلى أن الاحتلال يتعمد اعتقال الأطفال بشكل عنيف، وقاس بهدف إرهابهم وتحقيق سياسة الردع، وتخويفهم من المشاركة في الانتفاضة الشعبية، حيث يقوم بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح  فور اعتقالهم، وعلى المناطق العليا من الجسم لتحقيق أكبر  قدر من الإصابات بهم، ثم تنقلهم في الآليات العسكرية تحت الضرب المستمر، حتى الوصول إلى مراكز التحقيق، وهناك يتعرضون لأبشع أنواع التنكيل والتعذيب، قبل نقلهم إلى السجون الرئيسية.

وقال الباحث "الأشقر" بأن الاحتلال يسعى إلى إدخال تعديل على قانون محاكمة الأطفال في كيان الاحتلال، والذي  سيجيز السجن الفعلي للأطفال من هم  أقل من 14 عاما، حيث إن  القانون الحالي لدى الاحتلال لا يسمح بالسجن الفعلي لمن هم أقل من هذا السن، ويتم التعامل معهم بشكل خاص، وفقا لقانون الأطفال، وبينما إذا أقر الاحتلال القانون الجديد فإن السجون ستمتلئ بالأطفال ممن هم دون الـ14عاما، مما يعتبر بمثابة جريمة حرب جديدة يرتكبها الاحتلال.

ويعانى الأسرى الأشبال في سجون الاحتلال من سوء المعيشة، وقلة النظافة وسوء الطعام المقدم لهم، ومن عمليات التفتيش التي تجريها الإدارة لغرفهم بشكل مستمر وخاصة بعد منتصف الليل، وانتشار الحشرات والقوارض دون مكافحة لها، وقلة الملابس، وانعدام وسائل النظافة، هذا عدا عن الإهانة والشتم الذي يتعرض له الأشبال، إضافة إلى فرض غرامات مالية باهظة عليهم، واستمرار سياسة الإهمال الطبي بحق المرضى منهم.

وطالب أسرى فلسطين المجتمع الدولي بتطبيق الاتفاقيات الدولية على الجميع دون استثناء، وإلزام الاحتلال، بوقف اللجوء لاعتقال الأطفال، وتوفير الحماية للأطفال الأسرى، ومعاملتهم حسب القانون الدولي الإنساني واتفاقية حقوق الطفل.
..............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام (تغطية خاصة)
هدمت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء (20-10) منزل الأسير ماهر الهشلمون، في الخليل جنوب الضفة المحتلة، ضمن سياسة العقاب الجماعي؛ بحجة تنفيذه عملية دهس في مستوطنة عتصيون قبل عام تقريبا، فيما اعتقلت ثلاثة شبان على الأقل من المدينة تخللها مواجهات مع الشبان.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال داهمت ضاحية الزيتون في الخليل، وحاصرت عمارة سكنية يوجد في الطابق الثالث منها شقة الأسير ماهر الهشلمون الذي نفذ عملية دهس في مستوطنة عتصيون  قبل  عام تقريبا.
وقال شهود عيان، إن قوات كبيرة من الجيش الصهيوني تشمل قوات  الهندسة وقوات حرس الحدود، حاصرت ضاحية الزيتون بالخليل، واقتحمت شقة الأسير الهشلمون، وهدمت الشقة يدويا حيث تم "تدمير القسامات وخلع الأبواب والنوافذ وتدمير كل مرافقها في الداخل".

وأكد مراسلنا أن قوات الاحتلال حجزت سكان العمارة في شقة واحدة، ومنعتهم من التحرك.

وفي أعقاب الجريمة، وجهت زوجة الأسير ماهر الهشلمون، رسالة عبر شبكة التواصل الاجتماعي أكدت فيها الصمود والصبر، وقالت فيها: "تحية مني لأهل الخليل.. أوصي الجميع ما حد يبكي ولا حد يزعل لأننا والله فرحانين، فقد وهبنا هذا البيت لله منذ أن خرجنا منه لله عز وجل.. وظننا بالله كبير أنه قد قبله منا".

وأضافت "لقد عشنا سنين في هذا البيت وتزوجنا به.. وعاش أطفالنا فيه، ولنا فيه ذكريات، ولكننا نعلم أن عوضنا من الله أكثر وأفضل، ورغم ذلك لن يستطيع الاحتلال أن يحد من سعادتنا فهي في صدورنا، ولن يستطيع نزعها.. الذي يهمنا الإفراج عن ماهر، لذلك كثفوا الدعاء له".
مواجهات واعتقالات

وعلى إثر عملية التدمير، تجمع العشرات من الشبان في لحظات ما قبل الفجر في ميدان التحرير القريب من منزل الأسير الهشلمون، وأغلقوا الميدان بالإطارات المشتعلة، ورشقوا بالحجارة والزجاجات الفارغة قوات الاحتلال التي نصبت حواجز عسكرية على مداخل ضاحية الزيتون.

وبادرت قوات الاحتلال إلى إطلاق القنابل الغازية والرصاص المطاطي، تجاه المتظاهرين.

على الصعيد نفسه، حاصرت قوات الجيش الصهيوني بالعديد من السيارات العسكرية منزل الحاج عارف الشرباتي جد الشهيد طارق النتشة من أمه، واعتقلت الأسير المحرر محمود عارف الشرباتي الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل أشهر بعد أن أمضى 9 سنوات في سجون الاحتلال.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب صادق محمد سياج، وهو أسير محرر، والشاب أحمد مازن الكركي من المنطقة الجنوبية في الخليل.

كما تم مداهمة منزل والد الشهيد  فضل القواسمي، وقاموا بتفتيشه وتصويره من كافة الاتجاهات.
...............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات واعتقالات واسعة في محافظة نابلس شمال الضفة الغربية استهدفت أنصاراً ونشطاء في حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى جانب أسرى محررين. فيما سلمت قوات الاحتلال عائلة الأسير راغب عليوي، والمتهم بالتخطيط في عملية "ايتمار"، قراراً بهدم منزل العائلة.

فمع ساعات بعد منتصف الليل، اقتحمت عشرات من جيبات الاحتلال وشاحنات الاعتقال مدينة نابلس وعدداً من القرى والبلدات المحيطة وشرعت بعمليات دهم للمنازل واعتقال المواطنين، حيث طالت الاعتقالات 13 مواطناً من المدينة وقراها.

ففي بلدة عصيرة الشمالية، قام الاحتلال باعتقال عدد من الأسرى المحررين المحسوبين على حركة حماس وهم؛ علاء الشولي، ونضال دغلس ياسين، وأحمد عبد الهادي حمادنة.

فيما اعتقل جنود الاحتلال الشاب محمد اشتية من قرية سالم شرق نابلس، وألحقوا دماراً وخراباً كبيراً في المنزل، بحسب ما نقلته العائلة لمراسلنا.

وفي ذات السياق اعتقلت قوات الاحتلال 6 شبان من قرية بيت فوريك شرق المدينة وهم؛ زياد عبد الرحيم عواد حنني، وحمدي علي حمدي خطاطبة، وعمر محمد عمر عرابي، وأحمد رفعت خطاطبة، وأحمد وراد خطاطبة، وغانم فوزي خطاطبة، حيث قامت بتفتيش منازلهم بشكل همجي قبل اقتيادهم في شاحنة الاعتقال ونقلهم إلى جهة غير معلومة.

واعتقلت قوات الاحتلال كلا من أنس خويرة من مدينة نابلس، ومنتصر محمود عيد من بلدة بورين جنوب المدينة، وشكري يوسف قط من بلدة مادما جنوبا.

من جانب آخر، سلمت قوات الاحتلال عائلة أحد المعتقلين الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ عملية "ايتمار" التي جرت بداية الشهر الحالي جنوب نابلس، قرارا بهدم منزله.

وقال شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام": "إن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلة المعتقل راغب أحمد عليوي بمنطقة الضاحية شرق نابلس، وسلمت عائلته قرارا باستيلاء الاحتلال على منزله تمهيداً لهدمه، وأمهلت العائلة حتى (22-10-2015) للاعتراض على القرار، كما داهمت قوات الاحتلال محل السوبر ماركت العائد للأسير عليوي وحطمت محتوياته".

وعلى ذات الصعيد داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير أمجد عليوي المعتقل قبل أسبوع تقريباً، في منطقة خلة الإيمان بمدينة نابلس، كما داهمت مطعمه في البلدة القديمة من المدينة وأخذت مقاساته.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
تجددت مساء اليوم الاثنين (19-10) المواجهات بين الشبّان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

ووفق مصادر محلية؛ فإن المواجهات لم تسفر عن وقوع إصابات.

واستخدمت القوات العسكرية الصهيونية خلال المواجهات قنابل الغاز، والرصاص الحي، في محاولة لتفريق المتظاهرين، بحسب شهود عيان.

وكانت وزارة الصحة، أعلنت أن 45 شهيداً ارتقوا جرّاء اعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني، منذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع الشهر الجاري، فيما استشهد أسير نتيجة الإهمال الطبي داخل مستشفى "سوروكا" الصهيوني.

وقالت الوزارة في بيانٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن بين الشهداء 10 أطفال أصغرهم بعمر 16 شهراً، وأكبرهم 17 عاماً، 8 منهم من الضفة الغربية، واثنان من قطاع غزة.
..............
الضفة المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مساء اليوم الاثنين (19-10) مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبّان الفلسطينيين في عدة محاور بالضفة الغربية المحتلة.

فقد اندلعت مواجهات إثر إطلاق الاحتلال قنابل الغاز بصورة مفاجئة صوب المواطنين في باب الزاوية، بالخليل جنوب الضفة.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن مواجهات عنيفة اندلعت في منطقة باب الزاوية، تصدى خلالها الشبان للجنود بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقات، بعد أن أطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني صوب الشبان والمركبات والمحال التجارية.

وأضاف الشهود بأن الجنود تقدموا باتجاه باب الزاوية وسط انتشار لعدد من القناصة على أسطح البنايات المطلة.

إلى ذلك، قال جيش الاحتلال إن شبانا فلسطينيين ألقوا عصر الاثنين ثلاث زجاجات حارقة باتجاه موقع عسكري له في الخليل جنوب الضفة الغربية.

وذكرت الإذاعة الصهيونية العامة أن شبانًا فلسطينيين ألقوا كذلك زجاجات حارقة وحجارة باتجاه حافلة صهيونية قرب مستوطنة "كريات أربع"، وباتجاه جدار المستوطنة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية.

وحسب الإذاعة؛ فلم تسفر الحادثتان عن وقوع إصابات.

وفي بلدة تقوع شرق بيت لحم، أصيب شاب بعيار ناري وعدد من المواطنين بالاختناق مساء اليوم، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال.

وأفاد مدير بلدية تقوع، تيسير أبو مفرح، بأن المواجهات تجددت على المدخل الغربي، في محيط البلدية بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت نيران أسلحتها وقنابلها المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وعولجوا ميدانيا.

كما قال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم محمد عوض، إن طواقمهم قدموا الإسعافات لشاب يبلغ من العمر (19 عاما)، أصيب برصاص حي في القدم اليمنى، ونقل إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة.

وفي سياق منفصل، أقامت قوات الاحتلال حاجزاً على مدخل النشاش في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، عمل على تفتيش المركبات والتدقيق في هويات المواطنين وعرقلة حركة السير، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

وفي سياق آخر، أشعل مستوطنون النار في أراض زراعية في منطقة عين فارس ببلدة نحالين غرب بيت لحم، ما أدى إلى احتراق عشرات الدونمات، قبل أن يسيطر عليها المواطنون ومتطوعو الدفاع المدني.

وفي وقت سابق، اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، جامعة فلسطين التقنية "خضوري"، في مدينة طولكرم لليوم الثاني على التوالي.

وقال مصادر إعلامية في المدينة، إن  قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع  بكثافة، ولاحقوا الطلبة في داخل الجامعة، مما أجبر الجامعة على تعليق الدراسة، وطالبت الطلبة بإخلاء الجامعة حفاظا على سلامتهم.

وأشارت المصادر الإعلامية إلى أن ثلاثة طلاب أصيبوا على الأقل، بينهم إصابة بالمطاط وإصابتان بالغاز المسيل للدموع.

وكانت الجامعة علقت دوامها الدراسي لعدة أيام الأسبوع الماضي؛ بسبب انتهاكات الاحتلال المتواصلة بحق الحرم الجامعي.

كما أصيب 11 شابا، مساء اليوم الاثنين، بمواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة.

ووفقا لمصادر مقدسية؛ فإن 3 شبان أصيبوا بالرصاص الحي، و7 أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخر أصيب بقنبلة غاز في رأسه بشكل مباشر، إضافة لإصابة العشرات بحالات اختناق شديد بالغاز المسيل للدموع، عولجوا ميدانيا من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.
...............

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
حولت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، خمسة شبان مقدسيين معتقلين لديها إلى الاعتقال الإداري، بعد أيام من قرارات مماثلة طالت مجموعة من الشبان المقدسيين.

وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، أمجد أبو عصب إن "وزير الحرب الصهيوني أصدر قراراً ظالماً بتحويل الشبّان: كاظم صبيح، وفارس عويسات، وروحي كولغاصي، وحذيفة شريتح، ومجد حلايقة للاعتقال الإداري لمدد تتراوح ما بين أربعة أشهر إلى ستة".

وتوقع أبو عصب أن تُضاعف قوات الاحتلال عدد الاعتقالات الإدارية بحق الشبان المقدسيين، حسب المحامين الذي يُتابعون قضايا اعتقال الشبّان.

ولفت إلى أن الاحتلال يريد أن يحسم قضية القدس والمسجد الأقصى، عبر سلسلة من الإجراءات الظالمة؛ أبرزها الاعتقالات الإدارية، مؤكداً أن أي شخص يريد الاحتلال إبعاده عن الساحة يحوّله للإداري دون تهمة أو دليل إدانة ضدّه.

تجدر الإشارة إلى أنه تم تحويل الفلسطينيين محمد شلبي (من البلدة القديمة)، ومدحت عبيد (من قرية العيساوية)، للاعتقال الإداري أيضاً أمس الأحد، حيث اعتقلوا منتصف الشهر الجاري.

أمّا  روحي كولغاصي؛ فقد اعتقلته قوات الاحتلال قبل نحو أربعة أيام، في حين اعتقلت صبيح وعويسات قبل يومين.

من جهة أخرى، قررت سلطات الاحتلال الإفراج عن الأسير المقدسي حسام محمد عليان (25 عاماً)، وهو شقيق الشهيد بهاء عليان منفّذ عملية إطلاق النار داخل حافلة صهيونية بالقرب من مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، الثلاثاء الماضي.

وقررت سلطات الاحتلال الإفراج عن عليان شرط الحبس المنزلي لمدة أسبوع، بكفالة طرف ثالث.
.................
الخليل/جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مواجهات في ساعة متأخرة من الليلة الماضية جنوب دورا جنوب الخليل بالضفة المحتلة.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن المواجهات اندلعت على مثلث قرية خرسا بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من القنابل الغازية والصوتية والرصاص المعدني، فيما رد الشبان برشق الحجارة والزجاجات الحارقة.

وفي وقت لاحق تمكن فتية فلسطينيون من إلقاء عدة زجاجات حارقة صوب حاجز أبو الريش العسكري قرب الحرم الإبراهيمي الشريف.

من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء (٢٠-١٠) شابا فلسطينيا من بلدة إذنا غرب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال داهمت البلدة بأكثر من خمس آليات عسكرية واقتحمت أحد المنازل واعتقلت الشاب علي جمال علي طميزة بعد تفتيش المنزل، حيث عاث الجنود خرابا في البيت، وحطموا المحتويات بحجة البحث عن أسلحة.

بدورها؛ زعمت مصادر عبرية بأن الجنود تمكنوا من إيجاد أسلحة وذخائر في منزل المعتقل وأدوات أخرى كالمنظار.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الثلاثاء بلدات اليامون وزبوبة ورمانة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، واعتقلت مواطنا ونكلت بآخرين.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت فجر الثلاثاء الحي الشرقي في بلدة اليامون غرب جنين وفتشت منزل المواطن خليل فريحات (35 عاما) قبل اعتقاله وتخريب محتويات منزله.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدتي رمانة وزبوبة غرب جنين، ونصبت حواجز على مدخليهما، وأوقفت المركبات والمواطنين ودققت في هوياتهم.
.............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، بتدهور الأوضاع الصحية لأسيرين في سجن "نفحة" الصهيوني؛ بسبب ما يتعرضان له من مماطلة وإهمال طبي متعمّد بحقهما من إدارة المعتقل.

وذكرت الهيئة في بيان صحفي، اليوم الاثنين (19-10)، أن الأسير ماجد جراد (34 عاما) من طولكرم، والمحكوم بالسجن لمدة 30 عاما منذ عام 2002، يعاني من التهابات حادة في الجلد أصيب بها في سجن "أوهيلكدار" عام 2004.

وأوضحت أن الالتهابات تنتشر في معظم أنحاء جسد الأسير، وتسبّب له الألم وتتفشى باستمرار، في حين تمتنع إدارة السجن عن إعطائه العلاج اللازم، بحجّة أنه مكلف وباهظ الثمن.

وأشارت إلى أن الأسير سامر أحمد مطر (32 عاما) من إذنا الخليل، والمحكوم بالسجن لمدة 13 عاما منذ العام 2014، يعاني من تشنجات وارتعاشات وحالة من التوتر العصبي، كما يعاني من ضعف في عضلة القلب والقولون العصبي، لافتةً إلى أن الاحتلال يمتنع عن تقديم العلاج المناسب له ويكتفي بصرف المسكنات له.

وأكدت هيئة الأسرى، أنها تبعث برسائل عديدة وبشكل متواصل إلى كافة المؤسسات الحقوقية، ومن ضمنها منظمة "الصليب الأحمر" الدولية؛ للتدخل لإلزام إدارة المعتقلات الصهيونية بتقديم العلاجات اللازمة لمئات الأسرى الفلسطينيين المرضى، إلا أن الاحتلال يقابل هذه المطالب بالرفض في معظمها.
...............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
استولت جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية الصهيونية، صباح اليوم الاثنين (19-10)، على منزلين في حي "بطن الهوى"، في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بحجة ملكيّتها.

وأوضح "مركز معلومات وادي حلوة - سلوان" في بيان له، أن قوات معزّزة من شرطة الاحتلال، والوحدات الصهيونية الخاصة برفقة الكلاب المدربة، إضافة إلى عددًا من موظفي الجمعية الاستيطانية، اقتحموا حي "بطن الهوى" في سلوان، بمساندة مروحية صهيونية، وحاصروا منزلين يعودان لعائلة "أبو ناب"، وذلك لتنفيذ قرار محكمة الاحتلال بإخلائهما لصالح الجمعية التي تدّعي ملكية المنزلين.

وأوضح زهير الرجبي، مسؤول لجنة حي "بطن الهوى" في سلوان، أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل عائلة المواطن عبد الله أبو ناب وشقيقه صبري أبو ناب، وشرعت بإخراج المتواجدين بالقوة، كما اعتدت على المواطن عبد الله أبو ناب بغاز الفلفل، واحتجزته دون علاج، ثم بدأت بإخلاء المنزل من الأثاث، مانعة أي شخص من الخروج من منزله أو السير في الحي.

تجدر الإشارة إلى أن منزل المواطن عبد الله أبو ناب يسكنه هو وزوجته ونجلاه، أما منزل شقيقه صبري أبو ناب فيسكنه 5 أفراد.

وقال الرجبي إن الجمعيات الاستيطانية تدّعي ملكيتها لمنازل عائلة أبو ناب قبل عام 1948، حيث كانت كنيساً يهودياً، وقامت العائلة بتغيير معالمه بعد إضافة بناء جديد عليه.

وأضاف إنه وفي عام 2002 طالب المستوطنون بالبناية بدعوى أن العائلة أسقطت صفة "المستأجر المحمي" بعد عملية البناء، كما طالبت بهدم البناء الجديد ودفع الإيجار للمستوطنين، كما صدر ضد العائلة عدة أوامر إخلاء، وكانت المهلة الأخيرة حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري، وفق قوله.

وتقع منازل عائلة أبو ناب ضمن مخطط  جمعية "عطيرت كوهنيم" للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع  من "الحارة الوسطى" في منطقة "بطن الهوى"، بحجة ملكيتها ليهود اليمن منذ عام 1881، علماً بأنها تقسم إلى 6 قطع من الأراضي، حيث تدعي جمعية "عطيرت كوهنيم" أن المحكمة الصهيونية العليا أقرت ملكية المستوطنين من اليمن لأرض "بطن الهوى".
..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 11 شابا، مساء اليوم الاثنين (19-10)، بمواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة.

ووفقا لمصادر مقدسية، فإن 3 شبان أصيبوا بالرصاص الحي، و7 أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخر أصيب بقنبلة غاز في رأسه بشكل مباشر، إضافة لإصابة العشرات بحالات اختناق شديد بالغاز المسيل للدموع، عولجوا ميدانيا من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.

وكانت وزارة الصحة، أعلنت أن 45 شهيداً ارتقوا جرّاء اعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني، منذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع الشهر الجاري، فيما استشهد أسير نتيجة الإهمال الطبي داخل مستشفى "سوروكا" الصهيوني.

وقالت الوزارة في بيانٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلامنسخةً منه، إن بين الشهداء 10 أطفال أصغرهم بعمر 16 شهراً، وأكبرهم 17 عاماً، 8 منهم من الضفة الغربية، واثنان من قطاع غزة.
...........
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال المكتب الإعلامي الحكومي بوزارة الإعلام، إن الاعتداءات الصهيونية على الصحفيين والإعلاميين خلال انتفاضة القدس بلغت 62 اعتداء.

ووفق بيان للمكتب ووصل "المركز الفلسطيني للإعلام" مساء اليوم الاثنين (19-10)؛ فإن الاعتداءات تمثلت بـإطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، وكذلك الاعتقال والضرب والمنع من التغطية الإخبارية بحقهم، وذلك وفقاً للتفاصيل الموضحة في الانفوجرافيك المرفق في البيان.

وأدان بشدة إقدام قوات الاحتلال الصهيوني على الاعتداء على الصحفيين خلال تغطيتها للأحداث في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة

وثمن الجهود التي يقوم بها الصحفيون ووسائل الإعلام عامة في مواكبة الأحداث ونقل حقيقة ما يجري على الأرض، ويدعو كافة الزملاء لبذل المزيد من الجهود لإظهار جرائم المحتل.

واستنكر المكتب الإعلامي صمت المؤسسات الدولية حول ما يتعرض له الصحافيون الفلسطينيون، من اعتقال واستهداف مباشر، والذي يأتي ضمن خطة مبرمجة من الاحتلال للعمل على تغييبهم عن ساحة العمل الإعلامي، وعدم كشف الرواية الكاذبة للاحتلال وفضحها، مطالباً  بالضغط من أجل الإفراج الفوري عن المعتقلين في سجون الاحتلال من الصحافيين والإعلاميين.

ودعا، اللجنة الوطنية لمتابعة ملف محكمة الجنايات للاهتمام بملف الجرائم الصهيونية بحق الصحفيين الفلسطينيين ووضعه ضمن أولوياتها وتقديمه إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة الاحتلال على جرائهم المتواصلة بحق الصحفيين والإعلاميين.

وطالب الجميع بتحمل مسئولياته، وتحديدا وسائل الإعلام الدولية والمحلية بتكريس العمل الصحفي وتسليط الضوء على الإرهاب المستمر من دولة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني؛ لفضح ممارساتها وجرائمها.

ورحب المكتب بالمؤسسات الدولية المعنية بحقوق الصحفيين لضمان ممارسة للمهنية خالية من العراقيل وإلى تحمل مسؤوليتها، وتبني مواقف أكثر جرأة، ولجم الانتهاكات الصهيونية المتكررة بحق الصحفيين.

وشدد على أهمية إلغاء عضوية الاحتلال من المؤسسات الدولية الحقوقية والصحفية؛ لضمان عدم التمادي في جرائمه، وجعله يشعر أن جرائمه لن تمر دون عقاب.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل قوات الاحتلال الصهيوني تصعيد اعتقالاتها في صفوف العمال الفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948؛ حيث اعتقلت 20 عاملاً منهم خلال حملة أمنية واسعة شنّتها الليلة الماضية.

وأشارت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال في بيان لها  اليوم الاثنين (19-10)، إلى أن الشرطة تواصل حملاتها المكثفة ضد المتواجدين في البلاد بصورة تدعي أنها "غير قانونية".

وأوضحت أن قوات الشرطة الصهيونية في منطقة شفا عمرو وضواحيها شمال أراضي الـ 48، اعتقلت خلال ساعات الليلة الماضية، 20 فلسطينياً من أهالي الضفة الغربية، بدعوى عدم حيازتهم تصاريحَ إقامة قانونية.

وفي السياق ذاته، أوضحت مصادر محلية فلسطينية أن من بين العشرين معتقلاً الليلة الماضية في الداخل المحتل، 11 عاملاً فلسطينياً من بلدة السيلة الحارثية في جنين شمال الضفة المحتلة.

وأفادت المصادر، بأن شرطة الاحتلال دهمت ورشتي بناء في مدينتي الناصرة وأم الفحم، واعتقلت 11 عاملاً منها، بحجة عدم حيازتهم تصاريح لدخول فلسطين المحتلة عام 1948.

وبلغ إجمالي عدد الفلسطينيين المعتقلين منذ بداية شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري، في المنطقة الشمالية من أراضي الداخل المحتل، 176 مواطناً.

ومن الجدير بالذكر، أن آلاف العمال الفلسطينيين يعملون في الداخل المحتل عام 1948، وذلك بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وتدنّي معدّلات الأجور والغلاء المعيشي الذي تشهده أراضي الضفة المحتلة، وفي الوقت الذي تصدر فيه سلطات الاحتلال تصاريح لبعض العمال، فإنها تحظر إصدارها للغالبية العظمى منهم.
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت محاكم الاحتلال، قرارات بتمديد اعتقال أفراد خلية نابلس المتهمة بتنفيذ عملية "بيت فوريك" التي أسفرت عن مقتل مستوطنيْن يهودييْن، في الوقت الذي تواصل فيه حرمانهم من لقاء محاميهم.

وأوضح المحامي أشرف أبو اسنينة، اليوم الاثنين (19-10)، أن محكمتي "بيتاح تكفا" و "عوفر" العسكريتين أصدرتا أمس الأحد قرارات بتجديد فترة توقيف خمسة أسرى فلسطينيين من مدينة نابلس لمدة 12 يوماً، لاستكمال عملية التحقيق معهم، بتهمة الانتماء إلى خلية عسكرية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وتنفيذ عمليات عسكرية ضد أهداف "إسرائيلية".

وأضاف المحامي أبو اسنينة، أن الاحتلال واصل منعه من لقاء موكليه، بحجة استكمال التحقيق وحظر نشر أي تفاصيل حول مجرياته، مشيراً إلى أنه تقدم بالتماسات للسماح له بلقاء موكليه والاطلاع على وضعهم الصحي، خاصة في ظل الأنباء التي تحدثت عن تعرضهم للتعذيب الشديد أثناء اعتقالهم وتواجدهم في مراكز التحقيق الصهيونية.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال اتهم خمسة أسرى من نابلس، بالانتماء إلى خلية عسكرية تابعة لحركة "حماس" وتنفيذ عدة عمليات إطلاق نار والتي كان آخرها في الأول من شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري، ووقعت قرب بلدة بيت فوريك شرق نابلس، والتي أسفرت عن مقتل ضابط في الاستخبارات العسكرية للاحتلال وزوجته.

والأسرى هم؛ راغب عليوي، يحيى الحاج حمد، كرم المصري، سمير الكوسا، وزيد عامر، والذين سلّمت قوات الاحتلال ذويهم إخطارات بهدم منازلهم خلال الأيام المقبلة.
.................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، مساء اليوم الاثنين (19-10)، خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة تقوع شرق بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقد تجددت المواجهات على المدخل الغربي في محيط البلدية بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت نيران أسلحتها، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، وعولجوا ميدانيا.
...............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
للمرة الثانية في أقل من أسبوع، أحرق شبان فلسطينيون فجر اليوم الاثنين (19-10) قبر يوسف شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن عددا من الشبان ألقوا زجاجات حارقة على الغرف المحيطة بالقبر، مما أدى إلى اندلاع النيران بها واحتراقها بالكامل.

وجاء حرق القبر مجددا بعد انسحاب قوات الاحتلال منه عقب اقتحامه بأكثر من 13 آلية عسكرية، وذكرت بعض المصادر العبرية ان حاخام اليهود الشرقيين المدعو "إسحاق يوسف" قام بتفقد القبر بعد تعرضه للحرق فجر الجمعة الماضية.

من ناحية ثانية، داهمت قوات الاحتلال عددا من المنازل في المدينة واعتقلت المواطن طارق مديح العطعوط (40 عاما) من إحدى العمارات السكنية في شارع 15 بمنطقة رفيديا، وكذلك شابا آخر من إحدى العمارات في شارع سفيان وسط المدينة.

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال أسفرت عن إصابة احد المواطنين بعيار مطاطي.

كما اقتحمت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في بلدتي بيت فوريك وبيت دجن شرق نابلس، وسلمت بلاغات لثلاثة مواطنين لمراجعة المخابرات الصهيونية في معسكر حوارة، وهم محمد صلاح جوهر حنني، وعبد الله جمال العسود حنني، وحمد سليم أبو جيش.

وبحسب شهود العيان رافقت عملية اقتحام القريتين مواجهات بين جنود الاحتلال والشبان الذين قاموا برشق الجنود بالحجارة والزجاجات الفارغة، فيما رد الاحتلال بإطلاق قنابل الغاز والصوت بكثافة ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الشبان.
>>>>>>>>>>>>>>> 
 

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
في ظل حملة التحريض التي تستشري في المجتمع الصهيوني ضد الفلسطينيين، قام عدد من أرباب العمل الصهاينة بتسريح مقدسيين من عملهم، دون تقديم أسباب أو مبررات قانونية لهذا الإجراء التعسفي.

وقال الشاب محمد حداد، الذي يعمل في "التمديدات الكهربائية" مع شركة صهيونية لـ"كيوبرس" إنه أثناء عمله في أحد الشوارع التي يسكن فيها مستوطنون في القدس المحتلة، حاولت مجموعة منهم الاعتداء عليه، ما دفعه إلى إبلاغ الشركة لإنقاذه منهم؛ إلا أنه تفاجأ بإخباره من المسؤول عنه في العمل أنه مسرح من عمله، دون توضيح الأسباب، ما جعله عاطلا عن العمل ضمن فئة كبيرة من الشبان في القدس المحتلة التي تضربها البطالة.
عنصرية

ولا تختلف قصة حداد عن نظمي محمد علي، الذي كان يعمل في بلدية "موديعين" منذ عامين، إذ سرحه المسؤول عنه و14 من زملائه خلال الأوضاع الراهنة بذرائع واهية، كتغيبه عن العمل مدة يومين، عقب منع قوات الاحتلال خروجه من مخيم شعفاط المحاصر في الأيام الأخيرة.

وقال نظمي محمد علي لـ"كيوبرس" إن المسؤول في العمل سرحه من عمله بسبب الأوضاع التي تعيشها مدينة القدس، مضيفا إن العنصرية باتت تتحكم في حياة المستوطنين وتعاملهم مع العرب.

وأضاف: "تغيبي ليومين عن العمل ليس دافعا لفصلي نهائيا؛ كون عذري معي، ويمكن للمسؤول أن يحتسبهم من إجازاتي التي لم أستغلها منذ فترة".

لم يؤثر فصل محمد علي من عمله على شخصه فقط؛ بل كان له الأثر على جميع أفراد عائلته المكونة من زوجة و5 أطفال، لعدم توفر السيولة الكافية بين يديه، الأمر الذي فاقم من الخناق الذي يعيشه مع عائلته في مخيم شعفاط.

أما الشاب محمد عسيلة الذي تم توقيفه عن العمل لحين إيجاد ذريعة حقيقية تخول المسؤولين عنه بتسريحه بشكل قانوني، كما قال لـ"كيوبرس"، فكان يعمل في محطة وقود تابعة لشركة صهيونية، وتفاجأ حين توجه إلى عمله كالمعتاد بوجود فتاة مستوطنة تعمل مكانه دون إبلاغه من قبل.

وأضاف، إنه عندما سأل المسؤول عنه في العمل عن سبب توقيفه دون سابق إنذار، قيل له إنه قام بعدة مشاكل مع زبائن المحطة، الأمر الذي نفاه عسيلة وطالب بفتح كاميرات المراقبة في المحطة، ومواجهته مع من يدعون اختلاقه مشاكل معهم، إلا أن المسؤول أخبره بأنه سيبحث في أمره دون أن يرد على تساؤلاته.
زيادة الخناق

من جانبه أوضح مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري لـ"كيوبرس" إن هناك إيجازًا غير مباشر من الاحتلال لزيادة الخناق على المقدسيين، حتى يضطروا لمغادرة المدينة وتركها للمستوطنين.

وأضاف، إن إجراءات الاحتلال التي تُمارس بحق المقدسيين سواء نشر عشرات الحواجز في القدس المحتلة أو تسريح المقدسيين من عملهم، ستؤثر بشكل سلبي على علاقاتهم الاجتماعية ووضعهم الاقتصادي، حيث تعد نسبة الفقر في مدينة القدس التي وصلت إلى 80% من أعلى نسب الفقر في العالم، مبيّنا أن تسريح العمال من أماكن عملهم سترفع هذه النسبة؛ كون المتحكم الرئيس في العمالة بالقدس، هو الاحتلال.

وحذر الحموري من أن إجراءات الاحتلال الأخيرة من شأنها تغيير الوضع الطبوغرافي للمدينة المقدسة، مطالبا بتدخل دولي لوضع حد لهذه الإجراءات.
...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين (19-10)، أن قوات الاحتلال اعتقلت أكثر من 780 مواطنًا من محافظات الضفة الغربية ومدينة القدس والأراضي المحتلة عام 1948 منذ الأول من شهر تشرين الأول (أكتوبر) الجاري.

ولفت النّادي إلى أن أكثر من نصف المعتقلين من القاصرين والأطفال، وأن غالبية الذين تمّ اعتقالهم تعرّضوا للتعذيب بأيٍّ من أشكاله ووسائله، ومنها الضرب المبرح بالأيدي والبنادق وإطلاق الرصاص المطاطي والحيّ.

وأضاف إنه جرى نقل الحالات الخطيرة فقط إلى المشافي المدنية، والتي فيها قُدّمت العلاجات الأولية لغالبيتهم ومن ثم نُقلوا إلى التحقيق، كالأسرى: أحمد حامد، وعبد الرحمن أبو الذهب، وسعيد ناصر عبيد، وأسامة طارق جابر، وأحمد باسم مطير، وغيرهم من الأسرى.

فيما لا يزال يقبع عدد آخر من الأسرى المصابين في مستشفيات الاحتلال ومنهم: قيس شجاعية، ومحمد عوض حامد، وجلال الشراونة، وعلي الجعبة، وإسراء جعابيص، وأحمد مناصرة وغيرهم.

وبيّن النادي أن غالبية الاعتقالات تركزت في محافظة الخليل، باعتقال الاحتلال لـ160 مواطنًا، وفي مدينة القدس باعتقال 150 مواطنًا، ومحافظة رام الله والبيرة باعتقال 110 مواطنين.

بالإضافة إلى اعتقال 45 مواطنًا من بيت لحم، و42 من نابلس، و28 من أريحا، و25 من جنين، و24 من قلقيلية، و20 من طولكرم، علاوة على اعتقال 11 مواطنًا من طوباس، وسبعة مواطنين من سلفيت.

وأشار النادي إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت ما لا يقل عن 160 مواطنًا من الأراضي المحتلة عام 1948.

جدير بالذكر أن نادي الأسير يوثّق جميع الحالات التي تعرّضت للاعتقال، ومن ضمنها الحالات التي تمّ الإفراج عنها.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
تعتزم مجموعة أطباء فلسطينيين من قطاع غزة التوجّه إلى الضفة الغربية المحتلة، بهدف مساندة الطواقم الطبية في إجراء العمليات الجراحية وتقديم الإسعافات اللازمة، نظراً للأعداد الكبيرة من الشهداء والجرحى التي تخلّفها الاعتداءات "الإسرائيلية" اليومية ضد الفلسطينيين.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة، "إن وزارة الصحة تعتزم إرسال ثمانية أطباء من قطاع غزة لإسناد الأهل في الضفة الغربية وتضميد جراحهم في ظل الأعداد الكبيرة من الجرحى هناك".

وأضاف القدرة إن وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع تجري التنسيق اللازم لسفر الأطباء الثمانية، موضحاً أن جميعهم من تخصصيْ التخدير والجراحة.

واعتبر القدرة، أن هذه الخطوة هي "جزء من الواجب الإنساني والأخلاقي والمهني لقطاع غزة تجاه أهالي الضفة الغربية"، حسب تعبيره.

واستشهد قرابة 50 فلسطينياً منذ اندلاع المواجهات مطلع تشرين أول (أكتوبر) الجاري، فيما وصلت أعداد الجرحى بشكل مباشر برصاص الاحتلال الحي أو المطاطي أو بالاختناق جرّاء استنشاق الغاز المسيّل للدموع، إلى أكثر من 2500 حالة، عولجت الكثير منها ميدانيا، فيما دخل المستشفيات الفلسطينية نحو 1100 حالة.
..............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية، اليوم الاثنين (19-10)، إن إقامة الجدار المتحرك في جبل المكبر، ليس إلا البداية؛ فقد صادقت حكومة الاحتلال على خطة فصل أخرى ستحول حي العيسوية المجاور إلى جيب، وستفصله عملياً عن مدينة القدس المحتلة.

وحسب الخطة التي تنتظر الضوء الأخضر من رئيس حكومة الاحتلال؛ فسيتم تطويق العيسوية بجدار اسمنتي يصل ارتفاعه إلى تسعة أمتار، وطوله كيلومتر ونصف، على غرار الجدار الذي أقيم حول الضفة.

 
وسيتم بناء الجدار على منحدرات العيسوية في الجهة الشمالية الشرقية، لمنع رشق الحجارة والزجاجات الحارقة على السيارات المسافرة على شارع القدس - معاليه ادوميم القديم.

وفي الجهة الغربية للعيسوية - التي تتاخم مستوطنة التلة الفرنسية، سيتم إنشاء حاجز من مكعبات الاسمنت والأسلاك الشائكة وشبكة إنارة على امتداد كيلومترين.

ووفق الصحيفة الصهيونية؛ فإن هذه الخطوة ذات مغزى سياسي بعيد المدى، فالعيسوية تتواجد داخل مسار الجدار الفاصل المحيط بالقدس، وتطويقها بجدار وبعراقيل متحركة، سيجعلها معزولة بشكل مطلق.

وكشفت الصحيفة عن أن هذه الخطة كانت موجودة في أدراج قسم التخطيط منذ فترة طويلة، وتم إخراجها مع اندلاع انتفاضة القدس.

علاوة على ذلك فهناك خطة أخرى مكتوبة تتحدث عن إنشاء حاجز متواصل على امتداد ثلاثة كيلومترات على طول الشارع الممتد من حي قصر المندوب السامي وحتى بلدة صور باهر، ومن هناك إلى المنطقة الفاصلة بين حي قصر المندوب السامي وجبل المكبر.

وقالت مصادر سياسية صهيونية، إنها لا توافق على مقولة أن إنشاء هذه الحواجز يعني تقسيم القدس.

 
وأوضحت أنه لا يوجد فصل كامل بين الأحياء، والجدار في جبل المكبر لا يتجاوز طوله عشرة أمتار، ويهدف إلى منع رشق الحجارة، وفق قولهم.
البلدية ومقترحات العزل

وعلمت صحيفة "هآرتس" أنه طرحت على طاولة بلدية الاحتلال في القدس خلال جلستها الأخيرة، مقترحات بعيدة المدى للفصل بين شقي المدينة.

 
ومن الأفكار التي طرحت وتمت مناقشتها بجدية، تقييد تحركات سكان شرقي القدس باتجاه غربها، باستثناء العمال الذين تلح الحاجة إليهم.

وقال مشاركون في الجلسة، إن رئيس البلدية نير بركات كان من بين الذين ناقشوا هذه الإمكانية بجدية.

وكان رئيس البلدية قد تحدث خلال جلسة إدارة البلدية، عن معنى السياسة الجديدة لفرض الإغلاق على أحياء شرق القدس، وسرعان ما تطور النقاش إلى فكرة فرض الإغلاق الكامل على شرق القدس ومنع الخروج منها سواء بالسيارات أو سيراً على الأقدام.

 
وقال بعض المشاركين في الجلسة، إن غالبية أعضاء الإدارة دعموا الفكرة رغم أثرها البعيد على حياة السكان، ولم يهتم الحضور بمناقشة الأبعاد القانونية لمثل هذه الخطوة.

لكنه كان هناك من عارض هذه الفكرة؛ فقد قال عضو البلدية "يتسحاق فيندروس" من حزب "يهدوت هتوراة"، إن هذه الخطة ستشل غرب القدس، مضيفا إنها لن تصمد لأكثر من 10 دقائق، فكل السائقين ونصف الأطباء و89% من سائقي القطار الخفيف يأتون من شرق القدس.

كما عارض نائب رئيس البلدية تمير نير الخطة، وقال إنها بعيدة المدى، مضيفاً: "يؤسفني هذا التخلي عن شرق القدس، إنها جزء مهم من المدينة، إنهم يقدمون مساهمة كبيرة للاقتصاد وللطيف الثقافي في القدس، ويؤسفني أن المتطرفين يلوّنون سلوكنا أمام غالبية سكان المدينة العرب"، وفق تعبيره.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
قالت صحيفة "هآرتس" الصهيونية في عددها الصادر اليوم الاثنين (19-10) إن مجلس الوزراء الصهيوني أقر قانون "التفتيش الجسدي"، وهو يسمح بالتفتيش الجسدي بدون وجود حالة اشتباه.

ووفق الصحيفة؛ فإن هذا القانون سيطبق على كامل مدينة القدس، ويعطي هذا القانون الحق لقائد شرطة في منطقة معينة في المدينة بالتفتيش الجسدي في إطار منطقته، لأي إنسان لا يظهر أي شبهة تجاهه.

وأضافت "هآرتس" إن القانون سيعرض هذا المساء على الكنيست لإقراره بالقراءة الأولى.

من جانبه زعم وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، أن الشرطة ستستفيد من هذا القانون في مكافحة ما أسماها بموجة الإرهاب الحالية، في إشارة للعمليات الفدائية التي تترافق مع انتفاضة القدس.
..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين (19-10)، إن حكومته ستعلن خلال أيام سلسلة إجراءات ضد الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

وادّعى نتنياهو في تصريحات نقلتها الإذاعة الصهيونية العامة خلال جلسة لكتلة حزب "الليكود" برئاسته أن التحريض في شبكات التواصل الاجتماعي يؤدي إلى حصول عمليات قتل، محملا المسئولية عن ذلك للحركة الإسلامية.

إلى ذلك عقب نتنياهو على قتل أريتري خلال عملية الطعن وإطلاق النار في مدينة بئر السبع المحتلة مساء أمس، وقال إنه كان يجب على الصهاينة عدم استيفاء الحق بالذات، ومغادرة المكان، وإفساح المجال أمام قوات الأمن والإنقاذ لأداء مهامهم.
................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت سلطات الاحتلال، مساء اليوم الاثنين (19-10)، أمراً بمنع نائب رئيس الحركة الإسلامية في أراضي 48، الشيخ كمال الخطيب من السفر؛ بزعم أن سفره سيؤدي إلى "إضرار" بالأمن القومي الصهيوني.

وينص القرار الذي أصدره وزير الداخلية في حكومة الاحتلال، سلفان شالوم، على منع الخطيب من السفر حتى التاسع من شهر نوفمبر/ تشرين ثان المقبل، مع إمكانية تجديد المنع ثلاثة أشهر إضافية.

واستنكرت الحركة الإسلامية، في بيانٍ لها، القرار وعدّته "خطوة تعسفية ومرفوضة كلياً كحلقة في مسلسل الملاحقات السياسية".

وقال الناطق باسم الحركة، المحامي زاهي نجيدات: "نعدّ ذلك ملاحقة سياسية تعسفية، من أجل قطع الحركة الإسلامية عن التواصل مع البعد العربي والإسلامي والبعد الإنساني".

وأضاف: "نقول مرة أخرى إننا لن ننقطع عن هذا الامتدادات الثلاثة العربية والإسلامية والإنسانية، لأن هذا حق لنا لا يستطيع أحد أخذه منا".

وأشارت الحركة الإسلامية في بيانها إلى أن "هذه الخطوة التعسفية والمرفوضة كلياً كحلقة في مسلسل الملاحقات السياسية التي بدأت منذ فترة وتُرجمت بمنع بعض قياداتنا من دخول القدس والأقصى المباركين، ثم منع بعض قياداتنا من السفر خارج البلاد، وعلى رأس هذه القائمة يقف الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية بشخصه الكريم".

وأضافت: "نعود ونقول للمؤسسة الإسرائيلية إن تواصلنا مع امتدادنا العربي والإسلامي هو حقٌّ وواجبٌ علينا، ولن نعدم الطريقة التي فيها نوصل الرسائل التي يجب أن توصل، ليس للعرب والمسلمين حسب، بل للعالم أجمع شاء من شاء، وأبى من أبى"

.............
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب الليلة الماضية سبعة من جنود الاحتلال بجروح جراء انقلاب جيبهم العسكري قرب رام الله.

وذكرت إذاعة الاحتلال أن جيبا عسكريا انقلب الليلة الماضية قرب قرية مخماس شرق رام الله، مما أدى لإصابة  سبعة جنود بجروح.

وتقوم قوات الاحتلال بشكل يومي بحملات اعتقال في الضفة ونشاطات عسكرية وأمنية في محاولة منها لإجهاض انتفاضة القدس
..............
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أكّدت وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، أن معبر رفح لا يزال مغلقاً لليوم الـ60 على التوالي، واليوم 272 خلال العام الجاري.

وأشارت الداخلية في تصريحٍ مقتضب لها وصل "المركز الفلسطيني للإعلامنسخة عنه، الاثنين (19-10) إلى أن استمرار المعبر يفاقم الأوضاع الإنسانية يوماً بعد يوم، في ظل وجود أكثر من 25 ألف حالة إنسانية بحاجة ماسة للسفر.

ونوهت إلى أنه لم يرد أي معلومات حتى اللحظة من الجانب المصري تفيد بفتحه خلال الأيام القادمة.
...............
اعمال امن عباس
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت أجهزة أمن السلطة، شقيقين، ونفذت حملة استدعاءات الاثنين (19-10) ضد آخرين مناصرين لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في جنين بالضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن الأمن الوقائي في جنين، اعتقل الشقيقين مصطفى ومؤمن أبو معلا، وهما أسيران محرران من سجون الاحتلال، وذلك بعد تفتيش منزليهما.

وذكرت المصادر أن "الوقائي" سلم عدداً من النشطاء الليلة، استدعاءات لمراجعة مقراته في جنين الثلاثاء (20-10)، لافتة إلى أن هذه الحملة مرتبطة بانتفاضة القدس والمواجهات المندلعة ضد الاحتلال الصهيوني في الضفة المحتلة.
...............

اخبار متنوعه
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
نفذت مبادرة مفتاح العودة "التجمع الشبابي لحق العودة "سنعود"، فعالية الخارطة الضوئية في ساحة الجندي المجهول.

والمبادرة عبارة عن خارطة فلسطين التاريخية، تحتوي على لوحة مفاتيح كهربائية، كل مفتاح يحمل اسم مدينة أو قرية هجروا منها الفلسطينيّون عام 1948، وعند النقر على أحد المفاتيح يضيء ضوء أحمر ليحدد الموقع الجغرافي للمدينة أو القرية.

وقال القائمون علي هذا النشاط من مبادرة "مفتاح العودة"، إن الهدف من الخريطة هو تعريف الأطفال وطلاب المدارس بمدنهم وقراهم التي هجروا منها كي يغرس فيهم حب الأرض والتمسك بها حتى ينقلها جيلا بعد آخر، باعتبار العودة حقا مقدسا وشرعيا لكل فلسطيني من أجل بقاء الهوية الفلسطينية، وتفنيد ما يردده الاحتلال من مقولة الكبار يموتون والصغار ينسون.

وأضافوا إن هذا النشاط سيجوب الأماكن العامة في قطاع غزة، إضافة إلي المدارس. وعبروا عن طموحهم بتطوير الفكرة ليحمل لاحقا نبذة مختصرة عن كل مدينة أو قرية إلى جانب تحديد موقعها الجغرافي.
...............
جنوب أفريقيا – المركز الفلسطيني للإعلام
قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل، إن حركته وقعت رسالة نوايا مشتركة مع حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، ناقشت آفاق التعاون بين الحركتين استناداً لتجربة الحزب الأفريقي في محاربة ومواجهة النظام العنصري "الذي نعاني نحن من مثيله في فلسطين"، حسب تعبيره.

وأوضح مشعل، في مؤتمر صحفي عقد مساء اليوم الاثنين (19-10)، في ختام زيارة وفد رفيع من حركة حماس لدولة جنوب أفريقيا بدعوة من الحزب الحاكم، أن الوفد ناقش مع الحزب الحاكم برئاسة الرئيس جاكوب زوما العلاقات الثنائية، كحركتين مناضلتين ضد العنصرية والعدوان والظلم والاحتلال.

ووجه مشعل خلال حديثه التحية إلى دولة جنوب أفريقيا وكل شعبها وأحزابها وقواها.

وقد أثارت زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، على رأس وفد رفيع من الحركة، دولةَ جنوب أفريقيا، غضب الاحتلال الصهيوني، الذي قدم احتجاجاً رسمياً عليها.

وقالت إذاعة الاحتلال إن وزارة الخارجية الصهيونية، استدعت اليوم نائب سفير جنوب أفريقيا لدى الكيان؛ "للاحتجاج على قيام حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم، بدعوة وفد حمساوي برئاسة خالد مشعل لزيارة جنوب أفريقيا".

وكان وفد من حركة حماس إلى جنوب أفريقيا، في وقت سابق، ترأسه رئيس المكتب السياسي للحركة، خالد مشعل، بدعوة من حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم.

وضم الوفد نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، موسى أبو مرزوق، وعضوي المكتب السياسي في الحركة سامي خاطر، ومحمد نزال.
................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أثارت زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل، على رأس وفد رفيع من الحركة، دولة جنوب أفريقيا؛ غضب الاحتلال الصهيوني، الذي قدم احتجاجاً رسمياً عليها.

وقالت إذاعة الاحتلال إن وزارة الخارجية الصهيونية، استدعت اليوم نائب سفير جنوب أفريقيا لدى الكيان؛ "للاحتجاج على قيام حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم، بدعوة وفد حمساوي برئاسة خالد مشعل لزيارة جنوب أفريقيا".

وأضافت إن وزارة الخارجية، زعمت أن مثل هذه الدعوة تشجع ما وصفته بـ"الإرهاب"، في إشارة للمقاومة الفلسطينية المشروعة.

وادعت أن الزيارة "تتجاهل بشكل سافر موقف المجتمع الدولي الذي يعدّ حماس منظمة إرهابية".

ووصل وفد حماس برئاسة مشعل إلى عاصمة جنوب أفريقيا، اليوم الاثنين (19-10)، وأجرى مباحثات مع قيادة حزب "المؤتمر الوطني الأفريقي" الحاكم في جنوب إفريقيا، الذين أكدوا مجددا دعمهم للقضية الفلسطينية وحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم.

يذكر أن جنوب إفريقيا من بين أهم الدول الإفريقية المناصرة للقضية الفلسطينية؛ فقد شارك الآلاف في جنوب إفريقيا، بعدد من المسيرات التضامنية مع الشعب الفلسطيني خلال انتفاضة القدس الحالية، وخرجت عشرات المسيرات في مدن "كيب تاون، وبينوني، وجوهانسبرج، ولينيزيا، وبريتوريا، بدعوة من المؤسسات التضامنية في جنوب إفريقيا، حملت شعار "مسيرة من أجل حرية فلسطين"، للتضامن ودعم القضية الفلسطينية في نضالها  لنيل الحرية والاستقلال.
................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
دعا النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد بحر، رئيس السلطة محمود عباس إلى فتح أبواب المجلس التشريعي في رام الله أمام رئيسه عزيز دويك ونواب كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية، وعدم احتكاره لصالح كتلة برلمانية دون أخرى.

 
وطالب بحر، في بيان صحفي، اليوم الاثنين (19-10)، الكتل والقوائم البرلمانية الفلسطينية بعقد جلسة طارئة تحت قبة المجلس التشريعي؛ بهدف وضع الآليات والترتيبات الكفيلة بدعم انتفاضة القدس، وتحقيق الوحدة الوطنية والتوافق الوطني.

 
وقال بحر، إن انتفاضة القدس تزداد اشتعالاً وعنفواناً يوماً بعد يوم، وإن الاحتلال يعيش مرحلة من أسوأ مراحله منذ النكبة وحتى اليوم.

 
ورأى أن دعم وإسناد انتفاضة القدس واجب ديني ووطني على الكلّ الوطني الفلسطيني، الأمر الذي يتطلب دعوة المجلس التشريعي للانعقاد واستئناف جلساته بشكل موحد بين الضفة والقطاع؛ كي يأخذ دوره الوطني والبرلماني في حماية شعبنا والدفاع عن قضيتنا الوطنية، كما قال.

 
يشار إلى أن دويك يُمنع من دخول مقر المجلس التشريعي في رام الله، وأن اجتماعات تعقد في المجلس برئاسة عزام الأحمد رئيس كتلة "فتح" البرلمانية، وبحضور الكتل البرلمانية التابعة لمختلف الفصائل والقوى، باستثناء كتلة "حماس" التي تعدّ صاحبة أكبر عدد من النواب.
.................

0 comments: