الأحد، 18 أكتوبر، 2015

انتفاضة17: عمليات طعن ومولوتوف و5 شهداء وعدوان صهيوني 17/10/2015

الأحد، 18 أكتوبر، 2015


انتفاضة17: عمليات طعن ومولوتوف و5 شهداء وعدوان صهيوني 17/10/2015

فلسطين السبت 4/1/1437 – 17/10/2015
الموجز
المقاومة
حريق هائل بتل الربيع
جرائم الاحتلال
اخبار متنوعه
............

التفاصيل
المقاومة
القسام - الضفة المحتلة :
استشهدت فتاة فلسطينية ظهر اليوم السبت، بعد ان اطلقت قوات الاحتلال النار عليها قرب الحرم الابراهيمي في الخليل المحتلة، بحجة طعنها مجندة صهيونية.
وقال موقع والا الصهيوني أن مجندة صهيونية أسيبت بجراح بعد تعرضها للطعن من قبل فتاة فلسطينية بالخليل .
وقالت مصادر صهيونية ان الفتاة استشهدت نتيجة اطلاق النار عليها من قبل مجندة صهيونية من ما يسمى بحرس الحدود تعرضت للطعن .
من جهتها أشارت مصادر فلسطينية ان الاحتلال اطلق النار على فتاة فلسطينية قرب حاجز ابو الريش المجاور للحرم الابراهيمي الشريف
ذكر ان قوات الاحتلال قتلت شابين احدهما في الخليل والاخر في القدس بحجة محاولة طعن جنود صهاينة صباح اليوم السبت
...................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
أعلنت قوات الاحتلال الصهيوني، إصابة أحد جنودها مساء اليوم السبت (17-10) بجروح، بعد تعرضه للطعن من شاب فلسطيني، قبل أن يجري إطلاق نار مباشر عليه، وأعلن عن استشهاده لاحقاً متأثراً بإصابته.

وقال موقع روتر نت، إن أحد الجنود تعرض للطعن على حاجز "الشركة" في منطقة الزاوية بشارع الشهداء في الخليل، لافتاً إلى أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على الشاب الفلسطيني، وأصابوه بشكل مباشر.

وأعلن لاحقاً أن المصاب هو الفتى طارق زياد النتشة (16 عاماً) من سكان خلة حاضور، في الخليل، قبل أن يتم الإعلان عن استشهاده متأثراً بإصابته، وفق مراسلنا.

وذكر شهود عيان أن جنود الاحتلال، نقلوا النتشة عبر سيارة إسعاف إلى جهة مجهولة.

وأكدت مصادر محلية من مكان الحدث أن الفتى النتشة أصيب بعد طعنه جنديا صهيونيا من قوات "لواء غفعاتي" الصهيونية العاملة في البلدة القديمة، بحسب مزاعم الاحتلال.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة كبيرة في شوارع البلدة القديمة بالخليل، وعلى مداخلها.

وفي وقت سابق، ذكرت القناة العاشرة، أن شابا قدم إلى حاجز "الشركة" ونفذ عملية طعن لأحد الجنود، وأصابه مرتين، قبل أن يجري إطلاق النار المباشر عليه.

وأكد شهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب بطريقة الإعدامات الميدانية، حيث تعرض لخمس رصاصات على الأقل، وشوهد يسقط على الأرض دون أن يقدم له أي إسعاف، دون تأكيد رسمي لتنفيذ عملية الطعن، لافتين أن الحادث وقع أثناء مرور الشاب عبر الحاجز ومحاولة تفتيشه.

وقال أولئك إن الحادث وقع في المنطقة نفسها التي جرى فيها إعدام الشهيدة هديل الهشلمون قبل عدة أسابيع.

وفي وقت لاحق، ذكرت القناة العاشرة أن مستوطنين من "كريات أربع" المقامة على أراضي المواطنين في الخليل، منعوا سيارة الإسعاف "الإسرائيلية" التي تقل الشاب المصاب، من مغادرة المكان.

وقال مراسل "
المركز الفلسطيني للإعلام" إن مواجهات عنيفة اندلعت مجددا في عدة مواقع في البلدة القديمة بالخليل، بعد تنفيذ عملية الطعن، تحديداً في مناطق: الكسارة، والكونتينر، وحارة أبو اسنينة، وباب الزاوية.
..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر إعلامية صهيونية إن شاباً فلسطينياً تمكن، مساء اليوم السبت (17-10)، من طعن جندي صهيوني عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.

وأكدت القناة السابعة الصهيونية خبر إصـابة جندي صهيوني بعد طعنه من فلسطيني على حاجز قلنديا.

وأفادت المصادر بأن جنود الاحتلال الصهيوني أطلقوا النار بكثافة تجاه منفذ العملية الذي لم تعرف هويته بعد، فيما طرد الاحتلال المواطنين الفلسطينيين المتواجدين على الحاجز والمتوجهين إلى مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر صحفية مقدسية باستشهاد الشاب الفلسطيني بعد أن تعمّد الاحتلال تركه ملقى على الأرض ينزف حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وأفادت المصادر أن منفذ العملية هو الشهيد عمر محمد الفقيه من رام الله.

وتعدّ عملية الطعن هذه الثانية في غضون أقل من ساعة، حيث سبقتها عملية طعن أخرى عند حاجز "الشركة" في منطقة الزاوية بشارع الشهداء في الخليل، وأصيب الشاب المنفذ بجراح خطيرة بعد أن أطلق عليه الجنود الصهاينة النار بكثافة مما أدى إلى استشهاده.
................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
ألقى شباب الانتفاضة فجر السبت (17-10) أكثر من عشر زجاجات حارقة صوب جنود الاحتلال في البرج العسكري المقام في مدخل مخيم العروب شمال الخليل.

وقالت مصادر محلية إن النيران اشتعلت في البرج العسكري المقام على  الشارع الرئيس المحاذي للمخيم بعد إلقاء الشبان أكثر من عشر زجاجات حارقة صوبه دون إعلان الاحتلال عن وقوع إصابات في صفوف الجنود، كما أن تعزيزات كبيرة وصلت للمكان وباشرت أعمال تفتيش في المنطقة المحيطة بالبرج.

وأضافت المصادر بأن قوات الاحتلال أجرت أعمال تحصين واسعة للبرج قبل أيام، ولكنها لم تمنع وصول الحارقات إلى مواقع الكاميرات وتواجد الجنود فيه.
..................
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام (ترجمة خاصة)
كشفت القناة العبرية الثانية، السبت (10/17)، أن ما أسمتها "انتفاضة السكاكين" تضرب قطاعات واسعة في الاقتصاد الصهيوني.

وأوضحت القناة، أن انخفاضا ملموساً بدأ يسجل في أعداد السياح القادمين إلى الكيان، وهو ما أدى إلى انخفاض بحجوزات في الفنادق.

وأشارت القناة إلى أن المصالح الصغيرة باتت على وشك الانهيار واحتمال إغلاقها، إلى جانب قلة الزائرين للمراكز التجارية الكبيرة، وخلو المطاعم من الزبائن.

وعلى مستوى سوق العمل، توضح القناة أن هناك انخفاضا بنسبة 100% في سوق العمل، نتيجة بقاء المستوطنين في البيوت وعدم رغبتهم في الخروج إلى الأماكن العامة خوفا من استهدافهم.

كما أشارت القناة إلى أن الانتشار المكثف للشرطة والجيش في المدن بات يشعر "الإسرائيليين" أنهم يعيشون في حالة طوارئ، ما أثر على الحالة النفسية لهم.
...............................


الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
أظهر استطلاع رأي في الكيان الصهيوني، انخفاضا كبيرا في شعبية رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في ضوء اندلاع انتفاضة القدس، وموجة عمليات الطعن بالسكاكين.

وأوضح الاستطلاع الذي أجرته القناة العبرية الثانية، أن نتنياهو حصل 15%، في حين ارتفع تأييد المتطرف أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" خلال أسبوع من 22% إلى 29%؛ ما يؤشر إلى تنامي التطرف داخل الكيان الصهيوني.

وأبدى 72% من الصهاينة المستطلعة آراؤهم عدم رضاهم عن أداء نتنياهو في مواجهة الانتفاضة، عادّين أن ليبرمان هو المناسب لقيادة المرحلة وإنهاء الانتفاضة.

وليبرمان، زعيم صهيوني يميني متطرف، كان يترأس منصب وزير خارجية إسرائيل منذ بداية 31 مارس 2009 في حكومة نتنياهو حيث قدّم استقالته في يوم الاثنين 3 مايو 2015، وأعلن عدم مشاركته في الحكومة المشكلة في حينه، التي طالبها بإبداء مواقف أكثر تطرفاً.

وبين الاستطلاع تراجع رئيس حزب "البيت اليهودي" نفتالي بينت إلى11%  بعدما كان 17% ، فيما حصل رئيس الأركان التاسع عشر لجيش الاحتلال، غابي اشكنازي على 9%.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة، مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، منذ مطلع الشهر الجاري، على خلفية الاقتحامات الصهيونية المتكررة للمسجد الأقصى، تخللها تنفيذ عشرات عمليات الطعن، وإطلاق النار؛ ما أدى إلى مقتل 7 "إسرائيليين" وإصابة أكثر من 100 آخرين، فيما عبر غالبية الصهاينة عن افتقارهم للأمن.

واستشهد خلال المواجهات 42 فلسطينياً على الأقل، وأصيب أكثر من 1500 آخرين.
..................

حريق هائل بتل الربيع
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلع حريق ضخم، مساء اليوم السبت (17-10)، في محطة حافلات صهيونية جنوب مدينة "تل أبيب" المحتلة.

وقالت صحيفة معاريف الصهيونية، إن 35 حافلة ركاب احترقت في محطة حافلات بـ"تل أبيب"، على إثر اندلاع نيران ضخمة.

وقالت القناة السابعة الصهيونية إن الحريق الذي وقع في منطقة "بني براك" طال 35 حافلة بالإحراق الكامل، فيما شرعت الشرطة بالتحقيق عما إذا كان عملاً إرهابياً أم لا، وفق تعبيرها.

من جهته كشف موقع "والا" الصهيوني عن أن الحريق ناتج عن تماس كهربائي، لكنه في ذات الوقت لم يستبعد أن يكون هناك عامل آخر أو اتجاه  آخر تسبب في الحريق.
.................
جرائم الاحتلال
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد خمسة فلسطينيين، أحدهم فتاةٌ، السبت (17-10)، في خمس عمليات إعدام ميداني نفذت قوات الاحتلال أربعًا منها، فيما نفذ الخامسة مستوطن، بأرجاء متفرقة من القدس المحتلة والخليل جنوب الضفة المحتلة؛ بدعوى تنفيذ عمليات طعن.

فقد قتلت قوات الاحتلال الصهيونية مساء اليوم السبت (17|10)، شاباً فلسطينياً على حاجز "قلنديا" العسكري شمال مدينة القدس المحتلة.

وادّعت مصادر عبرية، بأن شاباً فلسطينياً أقدم على محاولة طعن جندي إسرائيلي على حاجز "قلنديا"، غير أن السكّين لم تُصب الأخير بأي أذى، في حين فتح جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز نيران أسلحتهم صوب الشاب الفلسطيني.

وأضافت المصادر، إن "خبير متفجّرات" إسرائيليا اقترب من الشاب الذي حاول طعنه، قبل إطلاق الجنود الرصاص عليه مراراً، ما أسفر عن ارتقائه شهيداً في المكان، وأعلن لاحقاً أن الشهيد هو عمر محمد الفقيه (24 عاماً) من قطنة في رام الله.

وقبل ذلك، استشهد الفتى طارق زياد النتشة (16 عاماً) من سكان خلة حاضور، في الخليل، بعد قليل من إصابته بشكل مباشر في إطلاق نار من قوات الاحتلال الصهيوني، التي ادعت أنه طعن أحد جنودها وأصابه بجروح على حاجز "الشركة" في منطقة الزاوية بشارع الشهداء في الخليل.

وبالشهداء الجدد ترتفع حصيلة الشهداء منذ اندلاع انتفاضة القدس إلى 43 شهيداً، بينهم 10 أطفال، وامرأة.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر أن إجمالي عدد الإصابات التي تعاملت معها طواقمها السبت ارتفع مساءً إلى 86 إصابة (الضفة:76 + غزة: 10) تتوزع كالآتي: 6 إصابات بالرصاص الحي، 27 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، 53 حالة اختناق بالغاز.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلامإن مستوطنا أطلق الرصاص على أحد المواطنين بالقرب من بؤرة "الدبويا" الاستيطانية المقامة بالقوة على أراضي المواطنين بالقرب من شارع الشهداء، ما أدى إلى إصابته بجراح وترك ينزف على الأرض، حيث حضرت للمكان قوات كبيرة من جنود الاحتلال، وباشروا بإغلاق المكان.

ولاحقاً أفاد مراسلنا أن الشهيد هو فضل محمد عبد الله القواسمة (18 عاماً).

وأفاد مصدر طبي لـ"المركز الفلسطيني للإعلامبأن الشاب استشهد بعد إصابته برصاص مستوطن، حيث ترك ينزف لأكثر من نصف ساعة وسط تواجد لقوات الاحتلال في المنطقة والتباطؤ في تقديم العلاج له.
وزادت حدة التوتر في البلدة القديمة بالخليل بعد الإعلان عن اسم الشهيد، حيث تجمع مئات الشبان في حي باب الزاوية بالقرب من النقاط العسكرية الصهيونية المتواجدة في منطقة التماس وسط المدينة.

في السياق، أعدمت قوات الاحتلال فتى آخر، زعمت أنه حاول طعن صهيوني في البيوت الشرقية بالقدس المحتلة.

واستشهد الفتى معتز أحمد هاجس عويسات (16 عاما) برصاص جنود الاحتلال، أثناء سيره بالقرب من مستوطنة "أرمون هنتسيف"، المقامة على أراضي جبل المكبر.

وقالت شرطة الاحتلال إن مستوطنا اشتبه بالفتى الفلسطيني أثناء سيره في "مستوطنة أرمون هنتسيف" وهي ملاصقة لقرية جبل المكبر، وقام بإخبار أفراد من قوات "حرس الحدود" الذين أوقفوا الفتى وحرروا هويته، وادعت الشرطة أن الفتى كان بحوزته سكين.

كما أعلنت شرطة الاحتلال قتلها شابة فلسطينية في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، السبت، بزعم "طعنها شرطية إسرائيلية وإصابتها بجروح طفيفة".

وزعمت لوبا السمري، المتحدثة بلسان الشرطة، في تصريح مكتوب أن "شابة فلسطينية حاولت تنفيذ عملية طعن مجندة بشرطة حرس الحدود، التي أصيبت بجروح طفيفة بيدها، قبل أن تطلق النار على الفلسطينية"، وأشارت السمري أن "الشرطة شلّت حركة الفلسطينية، وأجهزت عليها في المكان".

وذكرت السمري أن الحادثة وقعت في معسكر للشرطة، قرب مستوطنة "كريات أربع"، المقامة على أراضي الفلسطينيين في الخليل.

وقال مراسلنا إن اسم الشهيدة "بيان أيمن عسيلة" وتبلغ من العمر (16 عاما)، وتم إعدامها في منطقة وادي الغروز (محيط كريات أربع) شرق مدينة الخليل.
وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، تعمّد جيش وشرطة الاحتلال ومستوطنين يهود، إطلاق النار على فلسطينيين وإعدامهم بالضفة الغربية والقدس، دون أن يشكلوا خطرا عليهم، بذريعة "أنهم نفذوا محاولات طعن".

ومنذ بداية الشهر الجاري تشهد مناطق التماس مع الاحتلال، على حدود قطاع غزة وفي الضفة الغربية والقدس، مواجهات بين شبان "غاضبين"، وقوات من جيش الاحتلال، رفضا "لمواصلة يهود متشددين اقتحام ساحات المسجد الأقصى".

وتستخدم قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي، والمطاطي في محاولة لتفريق المتظاهرين، فيما ينفذ المستوطنون أيضاً عمليات إعدام ضد الشبان.

واستشهد 14 فلسطينيا برصاص جيش الاحتلال، وغارات الطائرات الحربية منذ يوم الجمعة الماضي، في قطاع غزة، فيما أصيب 572 آخرون، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
..................
القسام - الضفة المحتلة :
أعدم الاحتلال الصهيوني صباح اليوم السبت شابين فلسطينيين من مدينتي الخليل والقدس المحتلتين، بعد إطلاق النار عليهما، أحدهما من مغتصب والآخر من شرطة الاحتلال في القدس المحتلة.
ففي الخليل زعم الاحتلال أن الشاب الفلسطيني حاول تنفيذ عملية طعن ضد مغتصب صهيوني قرب مغتصبة "بيت هداسا"، وتم إصابته بشكل مباشر، بأربع رصاصات.
وقال مراسلنا إن المغتصبين حاولوا الاعتداء على الشاب الفلسطيني فضل محمد عبد الله القواسمة  (18 عاما)، وقاموا بسبه وشتمه بشتى الكلمات، وفي المقابل حاول الدفاع عن نفسه، إلا أنهم أطلقوا النار عليه وقتلوه.
في ذات السياق أعدمت شرطة الاحتلال شابا فلسطينيا في مدينة القدس المحتلة قالت أنه حاول طعن شرطي صهيوني إلا أن الشرطة تمكنت من قتله قبل تنفيذه الطعن.
وقالت مصادر طبية أن شهيد القدس هو الفتى الفلسطيني معتز عويسات (16 عاما)، من جبل المكبر بمدينة القدس المحتلة .
يذكر أن الاحتلال الصهيوني خلال الأيام الماضية، أعدم العديد من الشبان الفلسطينيين في القدس المحتلة ومدن مختلفة في الضفة الغربية بحجة أنهم يحاولون تنفيذ عمليات طعن، لكنها وفق شهود عيان تكون عمليات إعدام مباشرة دون وجود نية للشبان بتنفيذ عمليات.

....................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب فلسطيني صباح السبت، إثر إطلاق مستوطن الرصاص صوبه في شارع الشهداء وسط الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن مستوطنا أطلق الرصاص على أحد المواطنين بالقرب من بؤرة "الدبويا" الاستيطانية المقامة بالقوة على أراضي المواطنين بالقرب من شارع الشهداء، ما أدى إلى إصابته بجراح وترك ينزف على الأرض، حيث حضرت للمكان قوات كبيرة من جنود الاحتلال، وباشروا بإغلاق المكان.

ولاحقاً أفاد مراسلنا أن الشهيد هو فضل محمد عبد الله القواسمة (18 عاماً).

وأفاد مصدر طبي لـ"المركز الفلسطيني للإعلامبأن الشاب استشهد بعد إصابته برصاص المستوطنين، حيث ترك ينزف لأكثر من نصف ساعة وسط تواجد لقوات الاحتلال في المنطقة، والتباطؤ في تقديم العلاج له.
..............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
اختفت آثار طفلة من خربة رابود جنوب غرب  بلدة السموع، في الخليل جنوب الضفة المحتلة، وسط مخاوف من قيام المستوطنين باختطافها.

وناشدت عائلة الطفلة تهاني رسمي شقيوي (13 عاما) مساء السبت (17-10) وسائل الإعلام وكافة الهيئات الحكومية والرسمية والحقوقية البحث عن طفلتهم التي اختفت آثارها عصراً، ولم  يتم العثور عليها بالرغم من الإعلان المتكرر في الإذاعات والمحطات المحلية.

وأكدت العائلة أنها تتخوف من محاولة خطفها من مستوطنين من مستوطنة "عتنائيل" القريبة من مكان سكن الطفلة.
................

الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
اشتعلت الخليل جنوب الضفة المحتلة، مواجهاتٍ مع قوات الاحتلال الصهيوني، السبت (17-10)، عقب ثلاث عمليات إعدام ميداني استهدفت ثلاثة من سكان المدينة بينهم فتاة، فيما نفذ المستوطنون اعتداءات متتالية.

 
والشهداء هم: فضل القواسمي (18 عاما) والفتاة بيان اعسيلي (16 عاما) والشاب طارق النتشة (18 عاما)، واستشهدوا في ثلاث حوادث منفصلة، بعدما تعرضوا لعمليات إعدام ميداني من قوات الاحتلال التي ادعت أنهم حاولوا تنفيذ عمليات طعن.

وخلال المواجهات المسائية، أصيب عدد من الشبان الفلسطينيين خلال مواجهات اندلعت في عدة مناطق من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، كما ألقيت عدة زجاجات حارقة صوب أهداف صهيونية، فيما نفذ المستوطنون اعتداءات متتالية.

وقالت مصادر محلية، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن المواجهات اندلعت في حي أبو سنينة ومفترق طارق بن زياد المنطقة الجنوبية من المدينة عقب وصول نبأ استشهاد الشاب طارق زياد النتشة بعد تنفيذه عملية طعن في شارع الشهداء؛ حيث أصيب أكثر من ثلاثة شبان بجروح بالرصاص المعدني والعديد بحالات اختناق، كما تم اعتقال الفتى راني الرجبي (16 عاما) بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.

وأضافت المصادر بأن شبانا فلسطينيين تمكنوا من إلقاء عدة زجاجات حارقة صوب حاجز أبو الريش العسكري القريب من الحرم الإبراهيمي الشريف، وسط تواجد مكثف لقوات الاحتلال التي شرعت بتمشيط المنطقة.

ونشرت قوات الاحتلال عشرات من جنودها في منطقة باب الزاوية وشارع الشهداء والمنطقة الجنوبية عقب استشهاد الشابين والفتاة خوفا من اندلاع موجة غضب عارمة.

وفي بلدة بيت عوا إلى الجنوب الغربي، أصيب شاب على الأقل بالرصاص المعدني وعدد آخر بحالات اختناق خلال مواجهات اندلعت على أحد مداخلها، فيما ألقى فتية فلسطينيون زجاجات حارقة صوب البرج العسكري المقام على مدخل البلدة؛ ما أدى إلى اشتعال النيران فيه.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات على مثلث قرية خرسا جنوب دورا، ألقى خلالها الجنود القنابل الغازية والصوتية بكثافة صوب الشبان الذين ردوا بإلقاء الحجارة.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن المواجهات اندلعت على المثلث، وقام خلالها الشبان بإشعال الإطارات المطاطية وإغلاق الطريق بها، كما تواجدت عدة آليات عسكرية أطلق منها الجنود الرصاص المعدني والحي.
اعتداءات المستوطنين

وكانت مجموعات من المستوطنين نفذت اعتداءات بحق منازل المواطنين في عدة مناطق من البلدة القديمة من الخليل.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن المستوطنين هاجموا منازل المواطنين بالحجارة والمواد القذرة في شارع الشهداء، كما اقتحموا منزل الحاج مفيد الشرباتي، وحطموا آلات التصوير عقب تنفيذ جريمة إعدام الشهيد فضل القواسمي.

وأضاف الشهود بأن المستوطنين قاموا بمهاجمة منازل المواطنين في منطقة تل الرميدة وسط إطلاق مكثف للقنابل الغازية من قوات الاحتلال، فيما تجمهروا في منطقة استشهاد الشابين النتشة والقواسمي، ووزعوا الحلوى والعصائر على بعضهم احتفالا.

وأشار الشهود إلى أن المستوطنين نفذوا خلال الأيام الماضية اعتداءات متتالية على منازل المواطنين في مناطق الحريقة والكسارة وجبل جالس وجبل جوهر، قاموا خلالها بتحطيم نوافذ المنازل، وسط تواجد قوات الاحتلال التي تقوم بحمايتهم ومساندتهم عبر إطلاق القنابل الغازية والصوتية ورش المنازل بالمياه العادمة.
.................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، السبت (17-10)، مواطنَين اثنين في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنَين أحمد الجعبري ومحمد جمعة الجعبري بالقرب من مستوطنة "كريات أربع" المقامة بالقوة على أراضي المواطنين شرق الخليل.

 
وفتش الجنود المواطنين ودققوا في هويتيهما وتم نقلهما عبر الآليات العسكرية إلى جهة مجهولة.

وتشهد مدينة الخليل حالة استنفار أمني واعتقالات وإصابات خلال المواجهات المندلعة في المحافظة، حيث تتركز تلك الانتهاكات في البلدة القديمة ومحيط المسجد الإبراهيمي وبالقرب من المستوطنات.
...................

الخليل - المركز الفلسطيني للاعلام
اندلعت مواجهات صباح اليوم بعد خبر استشهاد المواطن فضل القواسمة في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن مواجهاتٍ هي الأعنف منذ بداية انتفاضة القدس، اندلعت في منطقة باب الزاوية بين جنود الاحتلال والشبان الفلسطينين، فيما أطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت بكثافة تجاه المواطنين، مما أدى إلى إصابة عدد منهم.

وفي ذات السياق انطلقت دعوات للإضراب التجاري في مدينة الخليل؛ عقب استشهاد المواطن القواسمي صباح اليوم.
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
شل الإضراب العام اليوم السبت (17-10) مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة ومدينة دورا إلى الجنوب منها؛ حدادا على أرواح الشهيدين إياد العواودة وفضل القواسمي.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن الإضراب التجاري الشامل عم مدينة دورا بعد إعلان هوية الشهيد الذي نفذ عملية الطعن بحق جندي صهيوني في منطقة رأس الجورة، وهو الشهيد إياد العواودة من قرية المورق غربا، حيث أغلقت المحال التجارية أبوابها، وتعطلت حركة المواطنين في الشوارع؛ استعدادا للمشاركة في مسيرة تشييع جثمان الشهيد العواودة.

وفي مدينة الخليل أغلق أصحاب المحال التجارية أبوابها، وساد الإضراب العام أنحاء المدينة بعد الإعلان عن استشهاد الشاب فضل القواسمي (18 عاما) على يد مستوطن صهيوني في شارع الشهداء.

من جهة أخرى؛ شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنية في المدينة ومحيطها؛ حيث انتشرت آليات عسكرية على مداخل المدينة والبلدات والقرى المحيطة بها ونصبت الحواجز العسكرية، وفتشت المركبات المارة وعرقلت مرور العديد منها، كما تواجد الجنود بشكل مكثف على حاجز الكونتينر المقام على مدخل شارع الشهداء بعد جريمة إعدام الشاب القواسمي.
...............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
ارتفعت حصيلة المصابين، في المواجهات المستمرة مع الاحتلال الصهيوني، في الخليل، جنوب الضفة المحتلة، إلى 45 مصاباً، منذ ساعات صباح اليوم السبت (17-10).

وقالت مصادر طبية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن ثلاثة من المصابين أصيبوا بالرصاص الحي، و17 شخصاً أصيبوا بالرصاص المطاطي، و25 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأفاد مراسلنا، أن المواجهات اندلعت في عدة محاور بالمدينة، أبرزها باب الزاوية وسط الخليل، الذي شهد إصابة 30 شخصاً.

واندلعت المواجهات منذ الصباح بشكل عنيف في باب الزاوية، وراس الجورة، وبيت عينون، فور سماع نبأ استشهاد الفتاة بيان أيمن عسيلة (16 عاماً)، والشهيد فضل القواسمة.

واستشهدت أبو عسيلة برصاص مجندة صهيونية على مدخل مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي المواطنين في الخليل، فيما استشهد القواسمة برصاص مستوطن على مدخل شارع الشهداء بالمدينة.

وأكد مراسلنا أن المواجهات لا تزال تدور في حي باب الزاوية في الخليل حتى إعداد هذا الخبر مساء السبت.
..................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
شيّعت جماهير بلدة دورا قضاء الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، اليوم السبت (17-10)، جثمان الشهيد الفلسطيني إياد العواودة الذي ارتقى أمس برصاص الاحتلال بعد طعنه جندياً صهيونياً في منطقة "رأس الجورة" بمدينة الخليل.

وانطلق موكب التشييع من مستشفى "الخليل الحكومي" صوب مسقط رأس الشهيد في قرية المورق، حيث ألقت عائلته نظرة الوداع الأخيرة عليه قبل أن يوارى جثمانه الثرى في مقبرة القرية.

وردّد المشاركون في موكب التشييع هتافات تدعو المقاومة للانتقام للشهداء، وأخرى تشيد بـ "العملية البطولية" التي نفذّها العواودة أمس، وأسفرت عن إصابة جندي صهيوني بجراح قبل إطلاق النيران عليه وتصفيته.

ووفقاً لمصادر طبية، فإن نتائج التشريح لجسد الشهيد العواودة تشير لإصابته بست رصاصات من نوع "دمدم" المتفجر، أدّت إلى استشهاده على الفور.

تجدر الإشارة إلى أن عدد الشهداء الفلسطينيين جرّاء اعتداءات الاحتلال منذ بداية شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري، ارتفع إلى 42 شهيدا، حيث استشهد اليوم ثلاثة فلسطينيين بينهم شاب وفتاة بمدينة الخليل، وآخر في القدس، بدعوى محاولتهم تنفيذ عمليات طعن.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
بالفخر والإعجاب ببطولته وجرأته؛ تناقل نشطاء مواقع التوصل الاجتماعي صورة الشاب الفلسطيني إياد خليل عواودة وهو يهجم كالأسد على جندي صهيوني بسكينه؛ حيث يهرب الجندي ويصرخ ويطعنه عواودة عدة طعنات  قبل أن يسارع جنود الاحتلال بإطلاق النار عليه، واستشهاده.

وبعبارات العزة والكرامة كتبت الناشطة سمية منصور من رام الله تقول: "الشهيد خليل هو نموذج للجيل الجديد النقي، قلبه أبيض، سلاحه الحجر والسكين، لا يبحث عن المناصب أو الشهرة، ينتفض على الذل لكي نعيش بكرامة؛ وينجح بطعن جندي مدجج بالأسلحة لتبقى صورته تتناقلها الأجيال لاحقا عن بطل فلسطيني لم يخشَ الموت لأجل حرية وطنه".
تمنى الشهادة فنالها

المواطن بلال المصري من رام الله يؤكد أن عواودة هو بطل فلسطيني شجاع رفع خِنجره بعزة؛ ورفع سبابته لحظة استشهاده؛ كأنه يقول للمغتصبين الصهاينة: "وما تنفعُ الخيلُ الكرامُ ولا القَنا...إذا لم يكُن فوق الكرامِ كرامُ".

من جهتها أشارت الطالبة رغد عبد الحميد من نابلس إلى أن الشهيد خليل عواودة منفذ عملية الطعن بمدينة الخليل ظل رافعاً سكينه وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام الجندي الذي تم طعنه؛ وهو ما يشير إلى أن البطل عواودة كان يتمنى الشهادة ونالها بحق، وألهم الجيل طريق النصر، وهزّ صورة الجيش الذي لا يقهر وجعله يقهر.

وتسببت سكين الشهيد عواودة وقبله سكين مهند حلبي وغيره من أبطال حرب السكاكين بدبّ الرعب في دولة الاحتلال؛ حيث كتب الصهيوني "اليكس فيشمان "في مقاله، الجمعة، في صحيفة "يديعوت أحرنوت"  العبرية: " إن السكاكين الـ28 التي طعنت "الإسرائيليين" منذ 4 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، نجحت في الكشف عن الحقيقة المؤلمة أمام الأجهزة "الإسرائيلية" وهي "البطن الضعيفة لدولة إسرائيل"، وفق تعبيره.

وقد استشهد عواودة بعد ظهر أمس الجمعة، متأثرا بجروحه بعد تعرضه لإطلاق عدد من الأعيرة النارية خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة رأس الجورة شمال مدينة الخليل عقب صلاة الجمعة.

وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال أصابوا شابا بعدد من الأعيرة النارية، ومنعوا طواقم الإسعاف من الوصول إليه، وتركوه على الأرض ينزف حتى ارتقى شهيدا.

وقالت إذاعة الاحتلال إن "الشاب تمكن من الوصول إلى جمهرة من جنود الاحتلال كانوا يواجهون مسيرة جماهيرية انطلقت من وسط المدينة وطعن أحد الجنود في رقبته ويده ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة نقل على إثرها إلى مستشفى "تشعري صيدق" في القدس المحتلة، فيما أطلق الجنود النار على الشاب المهاجم فأدى إلى استشهاده".

كما كتب الصهيوني جدعون ليفي في صحيفة "هآرتس" العبرية، يقول: هل اعتقد "الإسرائيليون "أن يجلس الفلسطينيون بهدوء للأبد، ويطأطئون رؤوسهم بخنوع، ويشاهدوا المستوطنين يدخلون بيوتهم، وعصابات اليهود يعتدون عليهم على مرأى من الشرطة، ويعيش الشاب العربي طول حياته يغسل الصحون ويبني المستوطنات، هل اعتقدتم بالفعل أن التحرشات في الحرم ستمر بهدوء، وأن إحراق عائلة دوابشة ستمر دون رد؟!
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
هاجم مئات المستوطنين منذ ساعات مساء أمس السبت وحتى فجر اليوم الأحد (18-10) عدة أحياء في البلدة القديمة من الخليل جنوب الضفة المحتلة، وذلك تحت حماية قوات الاحتلال الصهيوني.

وأكد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن المستوطنين هاجموا منازل الفلسطينيين بمساندة  قوات الاحتلال، في حي جبل جوهر، وجبل جالس، وحارة أبو اسنينة، وحارة الشيخ، ومنطقة الزاهد، والمحاور، والدبويا.

وذكر الشهود أن المستوطنين استهدفوا عدة منازل لعائلة دعنا، عرف منها عائلة ناصر وكايد  وعماد دعنا، لافتين إلى أنهم هاجموا تلك المنازل بالحجارة، وأحاطوا بها تمهيداً لاقتحامها، فيما أفيد لاحقاً أنهم اقتحموا فعلاً بعضها، واحتجزوا بعض سكانها خارجها، وعاثوا فساداً فيها.

وجراء تلك الاعتداءات، أصيب الطفل عبد الله ناصر دعنا بجروح؛ بعد إصابته بالزجاجات الفارغة التي ألقاها المستوطنون، فيما احتجز المستوطنون عدداً من أصحاب تلك المنازل المعتدى عليها .

وفي وقت لاحق، أفيد أن الإصابات ارتفعت إلى ثلاثة بينهم رجل في الأربعين من عمره، إضافة إلى طفلين.

ووجه أهالي البلدة القديمة، نداء استغاثة عبر مكبرات الصوت في مساجد البلدة القديمة؛ من أجل صد هجمات المستوطنين، ووجهت النداءات من مسجد الزاهد ومسجد علي البكاء، كما رابط مئات المواطنين في منطقة جبل جالس وجبل جوهر وأخذوا بالتكبير من أجل إرهاب المستوطنين .

وتجمهر مئات المستوطنين من سكان مستوطنة كريات أربع وخارصينا حول دوار بيت عينون على مدخل الخليل الشمالي وحاولوا مهاجمة منازل الفلسطينيين من سكان بلدة سعير، واستمرت هجمات المستوطنين حتى ساعات الفجر .

وقال ناشطون إنهم وجهوا نداءات استغاثة للتواجد الدولي في الخليل والصليب الأحمر، والارتباط الفلسطيني دون جدوى، مؤكدين أن قوات الاحتلال أقامت حواجز على بعد مئات الأمتار من المنطقة لمنع الشبان والمواطنين الذين حاولوا الوصول من المناطق الأخرى للمساعدة في حماية العائلات المحاصرة والتي تتعرض لهجوم المستوطنين.

كانت قوات الاحتلال أعدمت ثلاثة فلسطينيين بينهم فتاة، في الخليل، بعدما زعمت أنهم حاولوا تنفيذ عمليات طعن ضد قوات الاحتلال، التي أطلقت النار بكثافة خلال عشرات نقاط المواجهات التي اندلعت في أرجاء المحافظة ما تسبب بإصابة أكثر من 50 شخصاً طوال ساعات اليوم.
.................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 12 فلسطينياً في تجدّد للمواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت (17-10)، على المدخل الشمالي لمدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال توغلت عدة أمتار داخل "حي البالوع" شمال البيرة، وأطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز بكثافة على المتظاهرين الذين ردّوا برشق الحجارة والزجاجات الفارغة.

وكان مجلس اتحاد الطلبة والكتل الطلابية بـ "جامعة بيرزيت" شمال رام الله، قد طالب بالتوجه للمدخل الشمالي لمدينة البيرة والاشتباك مع الاحتلال.

ووفقاً لمصادر طبية من "الهلال الأحمر الفلسطيني"، فقد أدت المواجهات المستمرة إلى إصابة شابٍ فلسطيني بالرصاص الحي، و3 آخرين بالأعيرة المطاطية، بالإضافة إلى 8 آخرين أصيبوا بالاختناق جرّاء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

من جانبها، قالت مصادر في "مجمع فلسطين الطبي" بمدينة رام الله، إن مركبات الإسعاف الفلسطينية نقلت 3 إصابات بالرصاص الحي في الأطراف السفلية من الجسم من منطقة المواجهات، شمال البيرة.
.................
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، إن استشهاد الأسير فادي الدربي رفع عدد شهداء الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال الصهيوني نتيجة سياسة "الإهمال الطبي" المتعمد، إلى 55 شهيداً.

وأشارت الهيئة، في بيان صحفي اليوم السبت (17-10)، إلى أن "إدارة سجون الاحتلال تتبع سياسة إهمال طبي ممنهج بحق الأسرى المرضى داخل معتقلاتها".

وقالت إن أطباء السجون لا يقومون بإجراء فحوصات دورية للأسرى، ولا يتم إجراء فحوصات طبية شاملة للمرضى حيث تتفاقم آلامهم حتى يصلوا إلى مرحلة صحية خطيرة، لافتة إلى أن اتفاقيات جنيف والأعراف والمواثيق الدولية تلزم مصلحة السجون بالعناية الصحية التامة بالمعتقلين وتقديم العلاجات لهم.

واتهمت الهيئة إدارة سجون الاحتلال بعدم القيام بمسؤولياتها القانونية والأخلاقية والطبية تجاه الأسرى المرضى، مبدية قلقها وتخوفها من الوضع الصحي الصعب للعشرات من الأسرى داخل السجون الصهيونية.

وحذّرت الهيئة، من المساس بالأسرى المرضى واستمرار الإهمال الطبي بحقهم، حيث إن  "الوضع الصحي الصعب للعشرات من الأسرى المرضى يشبه القنبلة الموقوتة، حيث إن حياة عددٍ منهم مهددة بالخطر الشديد"، على حد تعبيرها.

واتهمت الهيئة إدارة سجون الاحتلال بـ "تطبيق نهج الإعدامات غير المباشرة واعتماد سياسة الموت البطيء بحق الأسرى الفلسطينيين المرضى"، مشدّدة على أن عشرات الأسرى المرضى يواجهون "جرائم طبية إسرائيلية" تستهدف حياتهم، وفق البيان.

وطالبت الهيئة بتحقيق دولي تحت إشراف الأمم المتحدة، للوقوف على حقيقة الأوضاع الصحية للأسرى المرضى وكشف انتهاكات سلطات الاحتلال للأحكام الدولية ولمبادئ حقوق الإنسان في تعاملها مع الأسرى طبياً.

ودعت "هيئة الأسرى والمحررين" البعثة الدولية لـ "الصليب الأحمر" إلى تحمّل مسئولياتها، والعمل على إلزام سلطات الاحتلال بتوفير العناية الطبية للأسرى المرضى وتطبيق الأحكام والقواعد الدولية بهذا الشأن.
...............
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
نصبت قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر اليوم السبت (17-10)، حواجز عسكرية مفاجئة في مناطق مختلفة جنوب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، ونكلت بالمواطنين.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال نصبت حاجزاً عسكرياً على شارع جنين-نابلس قرب مفرق عرابة، ونكلت بالمواطنين واعتدت عليهم، وأوقفت المركبات ودققت في هويات المواطنين، كما نصبت حاجزاً آخر قرب مفرق عجة.

من جهة أخرى؛ اقتحمت قوات الاحتلال اليوم السبت، منزل المواطن كمال قاسم عساف في بلدة عرابة جنوب جنين، وفتشته واستجوبت ساكنيه، ونكلت بهم دون اعتقالات.
...................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت (17-10)، منزل عائلة الشهيد الطفل معتز عويسات في بلدة "جبل المكبر" جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال شهود عيان، إن قوات صهيونية اقتحمت ظهراً، بلدة "جبل المكبر" ودهم عناصرها منزل عائلة الشهيد عويسات (16 عاما)، وعاثوا فيه فساداً.

وأضاف الشهود، أن عدداً من جنود الاحتلال يرافقهم أحد القناصة اعتلوا سطح منزل الشهيد لمراقبة المنطقة وضمان عدم خروج أو دخول أي شخص من وإلى المنزل أثناء عملية التفتيش التي انتهت باعتقال والديْ الشهيد، أحمد وميسون عويسات.

كانت قوات الاحتلال أعدمت الطفل عويسات، صباحاً، بادّعاء محاولته طعن جندي صهيوني بالقرب من مستوطنة "أرمون هنتسيف" في بلدة "جبل المكبر" جنوب شرق القدس.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال خمسة مواطنين فلسطينيين بينهم فتاة، على حاجز مخيم شعفاط شمال شرق مدينة القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت كلاً من؛ الفتاة شروق مزعرو (16 عاما)، والشبّان رغد جواد الدبس، وأمير جولاني، ويزن دنديس، إضافة إلى شاب آخر لم تُعرف هويته، بزعم أن أسماءهم مدرجة على قائمة "المطلوبين"، حسب ادعاءات الاحتلال.

وأشارت إلى أن جميع الشبّان بمن فيهم الفتاة، تم اعتقالهم والتحقيق معهم لساعات، حيث دارت الأسئلة حول الوضع داخل المخيّم والتجمّعات والمواجهات كالمعتاد، ثم أُفرج عنهم جميعاً.

تجدر الإشارة إلى أن الشبّان الفلسطينيين في مخيم شعفاط قاموا بعمل جنازة رمزية للشهيد محمد علي بعد صلاة الجمعة أمس، والمُحتجَز جثمانه لدى الاحتلال، بعد قيامه بعملية طعن جنديين صهيونيين من القوات الخاصة في "باب العامود" في القدس المحتلة قبل أيام.
..................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
هاجم عشرات المستوطنون، ظهيرة اليوم السبت (17-10)، مزارعين في قرية بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، أثناء عملهم بقطف ثمار الزيتون.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، بأن مستوطنين مسلحين من مستوطنتي يتسهار وبراخا المقامتين على أراضي القرية قاموا بمهاجمة المزارعين ومحاولة طردهم من المكان بالقوة وتحت تهديد السلاح.

ونقل الشهود أن قوة من جيش الاحتلال وصلت إلى المنطقة وقامت بمساندة المستوطنين وإجبار المزارعين على ترك عملهم ومغادرة أراضيهم.

ولم يبلغ عن نشوب مواجهات بين مزارعي القرية وجنود الاحتلال أو وقوع أية إصابات في صفوف المواطنين في أعقاب حادثة اعتداء المستوطنين.
................
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير محافظة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم السبت (17-10) جثمان الشهيد إيهاب جهاد حنني (19 عاما) الذي استشهد الجمعة خلال المواجهات العنيفة التي شهدها حاجز بيت فوريك شرق المدينة.

وقال مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن موكب التشييع انطلق من أمام مستشفى رفيديا بمشاركة عشرات المركبات التي حملت المشيعين، فيما حُمل الجثمان بسيارة إسعاف إلى مدخل بلدة بيت فوريك.

وحمل آلاف المشيعين جثمان الشهيد على الأكتاف وجابوا به شوارع البلدة، وسط هتافات تطالب بالثأر لدمائه واستمرار العمليات ضد الاحتلال ومستوطنيه.

وأوضح أن الجثمان نقل إلى منزل عائلته لإلقاء النظرة الأخيرة عليه، ومن ثم نقل إلى مقبرة الشهداء حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة عليه، ومن ثم ووري الثرى.

وألقيت خلال مراسم التشييع كلمات للقوى والفصائل ولبلدية بيت فوريك ولذوي الشهيد، والذين أشادوا بمناقب الشهيد واندفاعه للشهادة رغم تعرضه للإصابة قبل عدة أيام خلال المواجهات مع الاحتلال.

وكان الشهيد حنني قد استشهد عقب إصابته برصاصة بالصدر أطلقها قناص صهيوني خلال المواجهات التي وقعت عند حاجز بيت فوريك.
................
بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام
تجددت المواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الصهيوني، اليوم السبت (17-10)، على المدخل الشمالي لبيت لحم، جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية، إن المواجهات اندلعت في محيط مسجد بلال بن رباح  بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

واستشهد 42 فلسطينياً، وأصيب أكثر من 1500 آخرين بجروح، في مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال الصهيوني، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، اندلعت مطلع الشهر الجاري على خلفية تزايد عمليات الاقتحام التي ينفذها الصهاينة للمسجد الأقصى.
................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر طبية فلسطينية إن 12 شاباً فلسطينياً أصيبوا في المواجهات التي دارت عند عدة محاور شرق وشمال قطاع غزة.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة بأن 3 إصابات بالرصاص الحي وقعت في المواجهات التي دارت شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما أصيب 9 آخرون بالاختناق؛ 6 منهم شرق مدينة غزة، و3 آخرون وصلوا إلى مستشفى العودة شمال قطاع غزة.

وقال القدرة إن إحدى الإصابات بالرصاص الحي شرق مخيم البريج كانت في القدم، ووصفت بـ"المتوسطة".

وتشير الإحصائية الخاصة بقطاع غزة إلى أن عدد الشهداء بلغ 14 شهيدا، فيما بلغ عدد الإصابات 572 إصابة بالرصاص الحي والاختناق بالغاز السام وغاز الأعصاب.

وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال المتمركزين شرق مخيم البريج استهدفوا سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني بقنابل الغاز السام، وهو ما عدّته وزارة الصحة استهدافاً سافراً لسيارات الإسعاف والطواقم الطبية.

وشددت وزارة الصحة على أن جرائم الاحتلال تستدعي من المجتمع الدولي ومنظماته الإنسانية والحقوقية موقفاً أخلاقياً وقانونياً حاسما ضد سياسات الاحتلال الإجرامية الممنهجة بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.
....................

أعلنت كتائب المقاومة الوطنية- الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- إصابة أحد مقاتليها بالرصاص الحي الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي، أثناء المواجهات التي اندلعت مساء يوم السبت 17 أكتوبر 2015 قرب موقع المدرسة العسكري شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.
...................
 
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أخلى عدد المواطنين منازلهم فيما أخلت إدارات عدد المدارس طلابها، صباح اليوم السبت (17-10) جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز السام على أطراف حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" -نقلاً عن شهود عيان- أنه جرى إخلاء عدد من البيوت والمدارس شرقي حي الشجاعية، بسبب اختناق الطلبة والسكان جراء إطلاق قوات الاحتلال لقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة في المنطقة القريبة.

وأكدّ أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة، أن عددًا من المواطنين أصيبوا بالاختناق جراء إلقاء الاحتلال قنابل الغاز شرق غزة.

وتتعمد قوات الاحتلال ترحيل المواطنين من أطراف شرق غزة؛ لاستفرادها بالمناطق ومنع اندلاع اشتباكات بينها وبين شباب الانتفاضة.
..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصدرت وزارة الإسكان الصهيونية مؤخرا، ترخيصا لتوسيع الشارع المؤدي إلى بؤرة استيطانية جديدة في قلب سلوان بالقدس المحتلة، حيث سيقام مبنى استيطاني من ثلاثة طوابق، غير بعيد عن بيت يونثان في حارة مراغة، ومن بين الأوصياء على الأرض عضو مجلس الحاخامية الرئيسة الحاخام "إسحق رلبغ".

وينص المخطط -وفقا لما ذكرته أسبوعية "يروشاليم" العبرية- على إقامة مبنى سكني لليهود في سلوان.

وصادقت "اللجنة المحلية للتنظيم والبناء" في القدس المحتلة الأسبوع الماضي على ترخيص لتوسيع الشارع المؤدي إلى المستوطنة الصهيونية.

ووفقا للأسبوعية المذكورة؛ فإن مالكي الأرض التي سيقام المبنى عليها هو "مقدسات بنفنستي" التي يحمل الوصية عليها ثلاثة أشخاص من مقربي الجمعية الاستيطانية "عطرات كوهنيم"، وهم: مردخاي زربيب من مستوطنة بيت هداسا في الخليل، والحاخام إسحق رلبغ الرئيس السابع لمجلس الأديان في القدس (واليوم عضو في مجلس الحاخامات الرئيس)، والمحامي أبراهام سفرمان الخبير في قوانين التنظيم والبناء.

ووفقا للطلب الذي قدم للبلدية؛ فإن البناء سيكون بارتفاع ثلاثة طوابق ويتضمن ثلاث وحدات سكنية، وسيقع المبنى على بعد حوالي كيلومتر جوي عن موقف جبعاتي المجاور للحرم القدسي وعن باب المغاربة وفي وسط بلدة سلوان.

من جهة أخرى، قالت أسبوعية "يروشاليم" العبرية إن بلدية الاحتلال في القدس، وفي أعقاب موجة العمليات الأخيرة ستعمل على التحقق من تراخيص المحال التجارية في الجزء الشرقي من القدس المحتلة، وستعمل في المرحلة الأولى على التحقق من الرخص في شارع الواد بالبلدة القديمة، الذي قتل فيه الحاخام نحميه ليبا وأهارون بنت.

ووفقا للأسبوعية؛ فقد جاء طلب إجراء فحوصات لرخص المحال التجارية في أعقاب ادعاء ايدك بنت التي طعنت في عنقها بأن أصحاب المحال في شارع الواد بصقوا عليها وشتموها وضربوها عوضا عن مساعدتها.

وتنوي البلدية الآن، التحقق إذا ما كان أصحاب المحلات التجارية يحملون رخصا قانونية، وإذا ما كانت ديون مستحقات (ارنونا) قد تراكمت عليهم، ومطالبتهم بالدفع.

كما ستقوم البلدية أيضا ببحث إذا ما كان أصحاب المحلات التجارية نصبوا لافتات ملتزمة بالقانون البلدي، كما سيتم إجراء فحوص كهذه في المحلات التجارية في حي المصرارة القريب من باب العامود، والذي وقعت فيه الأسبوع الماضي عمليتان.

وقال نجاتي جابر رئيس لجنة التجار في المنطقة: "هذا أمر غير جيد؛ إذ سيؤدي إلى إشعال المنطقة بصورة تزيد من حدة التوترات القائمة".
..................

إسطنبول – المركز الفلسطيني للإعلام
رغم إبعادها لأكثر من مرة عن المسجد الأقصى، إلا أنها تعود مرة بعد مرة بشجاعة أكثرة وقوةٍ أكبر على المرابطة على أبوابه.

"
هنادي الحلواني" تدرس القرآن الكريم في المسجد الأقصى وتحفظه كاملاً، موجهة التحية إلى نساء فلسطين عامة، بأن نساء الأقصى ينتظرن جيلاً أقصاوياً يحرره من دنس الاحتلال.
.......................

جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت مصادر طبية فلسطينية إن مواطناً من بلدة عنزة جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة ما زال يعاني من إصابات خطيرة، إثر اعتداء المستوطنين عليه أمس الجمعة (16-10)، قرب مستوطنة يتسهار الصهيونية.

 
وأفادت المصادر بأن المواطن خالد عبد الله عطياني(46عاماً)،  يتلقى العلاج في مستشفى بيلنسون في أراضي عام 48، وحالته صعبة بعد تعرضه للضرب والتنكيل على يد مستوطنين استفردوا بمركبته على طريق نابلس جنين قرب مفرق يتسهار.

 
وبحسب المصادر فإن إصابة عطياني صعبة كونها تتركز في الرأس، فيما عائلته التي كانت معه إصابتها متوسطة، حيث يرقد طفلاه محمد وأنس في مستشفى رفيديا بنابلس.
.....................
أريحا – المركز الفلسطيني للإعلام
منعت سلطات الاحتلال الصهيوني، الأسبوع الماضي، (33)  مواطنًا من السفر عبر معبر الكرامة  على الحدود مع الأردن بزعم الأسباب الأمنية.

وقالت شرطة المعابر في أريحا، في تصريح صحفي، السبت (17-10)، إن أكثر من 23 ألف مواطن ومواطنة وزائر تنقلوا عبر المعبر خلال الفترة نفسها.

وأشارت إلى أن عدد المغادرين بلغ  (12751)  شخصًا، وعدد القادمين (10764) شخصًا، و أن حركة المسافرين كانت نشطة.
................
اخبار متنوعه
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
نظّم مجلس اتحاد الطلبة في جامعة القدس المفتوحة في جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، اليوم السبت (17-10)، وقفة تضامنية ومهرجاناً خطابياً مع القدس والمسجد الأقصى، واستنكاراً لجرائم الاحتلال ومستوطنيه.

وأكد عماد نزال رئيس الجامعة على ضرورة  ملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق شعبنا والاستمرار في الهبة الشعبية حتى دحر الاحتلال.

ودعت وفاء زكارنة رئيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية إلى تعزيز الوحدة الوطنية لحماية المشروع الوطني من أجل الاستمرار في المقاومة.
...................
الدوحة- المركز الفلسطيني للإعلام
قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ العلامة يوسف القرضاوي: "إن دعم أهلنا في فلسطين الأبية ونصرتهم واجب وفريضة دينية".

ووجه خلال تصريح على موقعه الإلكتروني اليوم، تحذيرا شديدا إلى الأمة الإسلامية من خطورة الوضع في القدس المحتلة، قائلاً: "يا أمة الإسلام، قد جد الجد، ودقت ساعة الخطر".

وأضاف: "القدس في مهب الريح، في مواجهة الخطر الداهم، الخطر الصهيوني الذي بيت أمره، وحدد هدفه، وأحكم خطته، لابتلاع القدس، وتهويدها، وسلخها من جلدها العربي والإسلامي".

وتابع: "أعلن الاحتلال قراره ولم يخفه، وتحدى وتصدى وتعدى، ولم يجد من أمة الإسلام –على امتدادها واتساعها- من يصده ويرده، وقديماً قالوا في الأمثال: قيل لفرعون: ما فرعنك؟ قال: لم أجد من يردني!".

ولفت إلى أن: "القدس ليست للفلسطينيين وحدهم، وهم أولى بها وليست للعرب وحدهم، وهم أحق بالدفاع عنها، وإنما هي لكل مسلم، كل على قدر استطاعته".

وبين: "نريد أن ننبه الغافلين، أن نوقظ النائمين، أن نذكر الناسين، أن نشجع الخائفين، أن نثبت المترددين، أن نكشف الخائنين، أن نشد على أيدي المجاهدين، الذين رفضوا الاستسلام، وتحرروا من الوهن، وصمموا على أن يعيشوا أعزاء، أو يموتوا شهداء".
................
الدوحة - المركز الفلسطيني للإعلام
أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأستاذ خالد مشعل، اتصالاً هاتفيا مع "ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا، وأطلعه على الاعتداءات والانتهاكات التي ينفذها الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين بشكل يومي.

وفي تصريح صحفي، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام"، قالت حركة حماس إن هذا الاتصال يأتي في "سياق جهود رئيس المكتب السياسي للحركة واتصالاته ولقاءاته مع الأطراف العربية والإسلامية والدولية في ضوء تصعيد الاحتلال الصهيوني لعدوانه على شعبنا وعلى القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وأوضحت الحركة أن مشعل "شرح تفاصيل الاعتداءات والانتهاكات التي يقوم بها جيش الاحتلال والمستوطنون الصهاينة بحق شعبنا من قتل وإعدام بدم بارد للأطفال والنساء؛ مما فجر غضب الشعب الفلسطيني وانتفاضته ومقاومته للاحتلال".

وأشار مشعل إلى أن انتفاضة الشعب الفلسطيني جاءت بعد "تصاعد مخطط الاحتلال لفرض التقسيم على المسجد الأقصى المبارك والإمعان في تهويد مدينة القدس".

وطالب مشعل السيد بوغدانوف ممارسة روسيا "جهودها بحكم وزنها الدولي من أجل الضغط على القيادة الإسرائيلية لوقف انتهاكاتها وممارساتها العدوانية بحق شعبنا ومقدساتنا".

بدوره، عبر السيد بوغدانوف عن انزعاجه مما يجري، ووعد بأن تبذل روسيا جهودها في هذا الموضوع.
......................

عمان – المركز الفلسطيني للإعلام
يعرض في العاصمة الأردنية عمان، اليوم السبت (17-10)، فيلم "ستار العتمة"، بمجمع النقابات المهنية، وذلك بمناسبة يوم الأسير الأردني.

ويستعرض الفيلم في عرضه الأول، الذي تقدمه  لجنة الحريات في نقابة المهندسين الأردنيين واللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في المعتقلات الصهيونية، أساليب التحقيق والتعذيب بحق الأسرى في معتقلات الاحتلال الصهيوني في قصة بقلم وليد الهودلي، وسيناريو وحوار روان هديب، وإخراج محمد فرحان الكرمي.

و سيشارك مدير قناة اليرموك الأردنية خضر مشايخ في محاضرة بعنوان "تجربة الأسرى الأردنيين في الدفاع عن الأقصى".

يذكر أن الأسرى الأردنيين محرومون من زيارة ذويهم أو الاتصال بهم تحت حجج واهية.
...................
برلين – المركز الفلسطيني للإعلام
طالب مشاركون في تظاهرات ألمانية، حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بممارسة الضغوط على الاحتلال الصهيوني لوقف اعتداءاته ضد الفلسطينيين، والكف عن الجرائم والانتهاكات بحقهم.

جاء ذلك خلال الوقفة الاحتجاجية في العاصمة برلين التي نظمها، السبت (17-10)، "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" بالتعاون مع مؤسسات وتجمعات متعددة.

وأعرب المتظاهرون عن غضبهم واستنكارهم للهجمات المتصاعدة التي يقوم بها جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين، مطالبين بتدخل عاجل من الحكومات الأوروبية للضغط على الاحتلال الصهيوني.

وتصاعدت الوقفات والنشاطات الجماهيرية في أنحاء ألمانيا ضد استهداف المسجد الأقصى والتصعيد الصهيوني الجاري ضد المواطنين الفلسطينيين في الضفة والقدس المحتلتين، وتوسعت لتشمل مظاهرات واعتصامات في مزيد من المدن علاوة على نشاطات إعلامية متعددة.

وشهدت مدينتا إسن، وآخن، غرب ألمانيا، وقفاتٍ احتجاجية نظمها "التجمع الفلسطيني في ألمانيا" بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجمعيات الفلسطينية في ولاية شمال الراين ويستفاليا.
الأقصى لن يُقسم

وفي مدينتي شتوتغارت وميونيخ، الواقعتين في جنوب ألمانيا، رفع المتظاهرون صوراً تبرز الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين، مطالبين بوقف سياسة القتل والتنكيل التي يعتمدها جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين، محملين الحكومة الصهيونية مسؤولية تدهور الأوضاع.

وكانت الموجة الجديدة من التحركات الجماهيرية ضد التصعيد الصهيوني، انطلقت في ألمانيا يوم الجمعة (16-10)؛ عبر وقفة جماهيرية من مدينة ترير الواقعة غرباً، رفعت شعار "الأقصى لن يُقسم"، نظمها "التجمع الفلسطيني في ألمانيا".

وأعلن المشاركون في تلك الوقفة عن غضبهم من اعتداءات الاحتلال المستمرة، واستخدام سياسة التصفية الجسدية التي تستهدف المواطنين الفلسطينيين.

كما نظم "التجمع" وقفة جماهيرية يوم الجمعة في مدينة هامبورغ الواقعة شمال ألمانيا، حذّر المشاركون فيها من الاستهداف الصهيوني المباشر للمسجد الأقصى وأعمال التنكيل والقتل التي تمارسها قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين في مدن الضفة والقطاع.
تصميم على تواصل الفعاليات

وقال الدكتور سهيل أبو شمالة، رئيس التجمع، إنّ هذه الفعاليات "تأتي في ظل التصعيد الخطير الجاري في القدس والأراضي الفلسطينية، والاعتداءات المتكررة بحق المسجد الأقصى"، لافتاً إلى أنّ المظاهرات والاعتصامات تطالب "بحماية الفلسطينيين وحماية القدس والضغط على الاحتلال الإسرائيلي للتوقف عن ارتكاب المزيد من الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني".

وأضاف أبو شمالة إنّ هذه التحركات "ستتواصل على الأصعدة كافة، علاوة على التواصل مع المسؤولين وصانعي القرار للدفع باتجاه موقف أوروبي ضاغط على الانتهاكات الإسرائيلية، والمضيّ قدماً في خطوات فعلية من شأنها لجم الاحتلال ومنعه من مواصلة سياسة التصفية الجسدية بحق الفلسطينيين، وإطلاقه أيدي عصابات المستوطنين لارتكاب المزيد من الجرائم".
............

0 comments: