الخميس، 15 أكتوبر، 2015

انتفاضة14: عمليات طعن واطلاق نار وتواصل العدوان الصهيوني 14/10/2015

الخميس، 15 أكتوبر، 2015

انتفاضة14: عمليات طعن واطلاق نار وتواصل العدوان الصهيوني 14/10/2015

فلسطين الأربعاء 1/1/1437 – 14/10/2015
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
..............
التفاصيل
المقاومة
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيبت مستوطنة صهيونية، بجراح خطيرة، مساء اليوم الأربعاء (13-10) في عملية طعن بطولية في محطة الحافلات المركزية في القدس المحتلة، فيما استشهد المنفذ بعدما أطلق جنود الاحتلال النار عليه.

وقالت مصادر إعلامية عبرية إن المنفذ طعن المستوطن، وحاول أن يصعد إلى الحافلة إلا أن جنودًا أطلقوا عليه النار، وقتلوه على الفور.

ووفق مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، فإن منفذ العملية هو الشهيد الأسير المحرر أحمد فتحي أبو شعبان (26 عاما) من حي رأس العامود بالقدس المحتلة.

ووفق المصادر؛ فإن الجهات الأمنية الصهيونية تبحث عن منفذ آخر تشتبه به في المكان، وقامت بإغلاق جميع الطرق المؤدية إلى القدس المحتلة.

هذا وأعلنت السلطات الصهيونية إيقاف العمل بالقطارات في القدس المحتلة عقب عملية الطعن.

وقتل سبعة صهاينة وأصيب 92 آخرون بعضهم في حال الخطر في سلسلة من العمليات التي تركزت غالبيتها بالقدس المحتلة منذ الأول من أكتوبر الجاري، في أعنف موجة عمليات يتعرض لها الكيان الصهيوني منذ سنوات.
.........................
القسام - الضفة المحتلة :
أفادت مصادر صهيونية مساء اليوم الأربعاء ، أن مجموعة مسلحين قاموا بإطلاق النار على قوة عسكرية بالقرب مغتصبة "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم.
وذكرت القناة السابعة أن إطلاق كان باتجاه قوة أمنية من مركبة مارة ولا إصابات، مشيرةً إلى أن قوات الاحتلال تقوم بتمشيط المنطقة بحثا عن الفاعلين.
و يتعرض الكيان الصهيوني لأعنف موجة عمليات منذ سنوات، والتي قتل فيها حتى الآن ثمانية صهاينة  وأصيب 150 آخرون بعضهم في حال الخطر في سلسلة من العمليات التي تركزت غالبيتها بالقدس المحتلة منذ الأول من أكتوبر الجاري .
وكانت عملية الطعن في محطة الحافلات المركزية مساء الاربعاء آخر العمليات والتي أصيب فيها صهيونية بجراح خطيرة و14 بحالة صدمة ادخلوا على اثرها لمستشفى هداسا الصهيوني
........................
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أطلق مقاومون، الرصاص مساء اليوم الأربعاء (14|10) على حاجز عسكري لقوات الاحتلال، في منطقة التجمع الاستيطاني "عتصيون"، شمال مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت القناة العبرية "السابعة" على موقعها الالكتروني، أن عدداً من جنود الاحتلال على مفرق "عتصيون" تعرضوا لإطلاق نار من مركبة فلسطينية مسرعة دون وقوع إصابات.

وأشارت إلى أن المركبة انسحبت مسرعة من المكان، وأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال تقوم بعمليات بحث وتمشيط في المكان.
...................
القسام - الضفة المحتلة :
في أعنف موجة عمليات يتعرض لها الكيان الصهيوني منذ سنوات، قتل ثمانية صهاينة  وأصيب 150 آخرون بعضهم في حال الخطر في سلسلة من العمليات التي تركزت غالبيتها بالقدس المحتلة منذ الأول من أكتوبر الجاري .
وتوزعت العمليات ما بين الضفة المحتلة بداية، حيث قتل مغتصبان بعملية إطلاق نار شرق من نابلس في الأول من أكتوبر، وبعدها بيومين (3 أكتوبر) قتل مغتصبان آخران بعملية طعن داخل البلدة القديمة بالقدس المحتلة.
وضربت بعدها أكثر من 20 عملية طعن مناطق عدة في الكيان من "كريات غات" جنوبًا مرورًا ب "كريات أربع" بالخليل، و"بيتاح تكفا"، و"العفولة"، و "الخضيرة"، و"رعنانا"، و"تل أبيب"، فيما تركزت 90% من عمليات الطعن بالقدس المحتلة.
وبحسب ما رشح من إحصائيات، كان للقدس المحتلة نصيب الأسد من العمليات حيث قتل بها وحدها خمسة مغتصبين منهم ثلاثة أمس الثلاثاء في عمليتي اطلاق نار ودهس وصفتا بالأعنف داخل القدس منذ سنوات.
وبحسب ما أورده موقع روتر الصهيوني فقد أصيب خلال الهجمات التي نفذها الفلسطينيون 150 صهيونياً، عدد منهم وصفت جراحهم خطيرة جداً، و10 بحال الخطر، و15 بجراح متوسطة، و67 بجراح طفيفة ..
أما فيما يتعلق بالتوزيع الزماني للعمليات، فتركزت غالبيتها خلال ساعات الذروة من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الثالثة من بعد الظهر، وهدوءها ليلاً، مع خلو شوارع الكيان من المارة وبخاصة داخل القدس المحتلة.
جدير بالذكر أن هذا ما اعترف به العدو الصهيوني عبر وسائل اعلامه، فيما يرى متابعون أن عدد القتلى أكبر بكثير من ذلك، وخاصة قتلى عملية الحافلة في القدس، وأضيف الى عدد الجرحى مئات المصابين بالهلع والصدمة النفسية.
......................

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اعترف رئيس قسم العمليات في شرطة الاحتلال الصهيونية شمعون نحماني، بعجز جهاز الشرطة وانعدام أي معلومات استخبارية لديه تمكنه من "مواجهة المخرب المنفرد"، على حد تعبيره.

وأضاف نحماني "رئيس الحكومة أمر بتخصيص ميزانيات إضافية للشرطة، لشراء المعدات والآليات وتجنيد 1400 جندي من قوات الاحتياط في حرس الحدود، للمساهمة في إحباط العمليات الفلسطينية".

وأفاد بأنه حتى بداية الأسبوع المقبل سيتم تجنيد 16 كتيبة من قوات الاحتياط في جهازي الشرطة و"حرس الحدود"، وسيتم نشرها في القدس ومراكز المدن الفلسطينية.

وأوضحت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية في عددها الصادر اليوم الأربعاء (14-10)، أن تصريحات نحماني وردت خلال جلسة للجنة المراقبة البرلمانية التي ناقشت استعدادات الشرطة ومؤسسات التعليم لمواجهة العمليات الفلسطينية، أمس الثلاثاء.
...............
الناصرة - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الأربعاء، أن شركات بطاقات الائتمان "الاسرائيلية"، أكدت حدوث انخفاض كبير على عدد الصفقات بواسطة البطاقات منذ بدء أحداث الطعن التي ينفذها الفلسطينيون منذ مطلع الشهر الجاري.

وأعرب مسؤول كبير في إحدى الشركات عن تقديره بأن حجم الانخفاض بلغ حوالي ١٠٪، وذلك رغم أن التقارير الميدانية تشير إلى نسبة أعلى بكثير.

وسجل معظم الانخفاض في شبكات البيع بالمفرق في مجمعات التسويق والمحال التجارية المتخصصة ببيع المواد الاستهلاكية، كما سجل انخفاض على الصفقات بواسطة البطاقات في فروع الفندقة والسياحة الداخلية واتضح بأن معظم الآثار السلبية لحقت بالأعمال الصغيرة.

وسجل انخفاض على عدد الزائرين لدور السينما، وألغيت حفلات كثيرة، كما أثرت الأحداث أيضاً على أسعار البورصة، وسجل أمس انخفاض على أسعارها.

ومع ذلك لا يتوقع خبراء سوق رأس المال انهيارات في أسعار الأسهم، ويقولون بأن الانخفاض أفسح المجال أمام شراء الأسهم، ولم تؤدِّ الأوضاع الأمنية السائدة إلى هجوم على شراء العملات الأجنبية، وطرأ أمس وللمرة الأولى انخفاض على قيمة الشيكل مقابل الدولار.

وأعربت مصادر في بنك "إسرائيل" عن اعتقادها بأن الأحداث الحالية، خلّفت حتى الآن، آثاراً محدودة، ولم تؤثر على المصانع الكبيرة مثل "طيبع" و"كيميكال لإسرائيل" أو "إينتل"، وطالما لم تتأثر المصانع الكبيرة لن يتأثر التصدير.
................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد فتى فلسطيني، مساء الأربعاء، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه قرب باب العامود في القدس المحتلة.

وزعمت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن الفتى باسل بسام سدر (20 عاما) من الخليل، حاول طعن ضابط صهيوني عند باب العامود، فقتله زميله.

وادعت الصحيفة أن "الشاب كان يجري تجاه قوات الاحتلال وبحوزته سكين، وتم إطلاق النارعليه من أفراد الشرطة الإسرائيلية الذين يتمركزون في المكان".

في السياق، تحتجز قوات الاحتلال الشاب عرين زعنين عقب صلاته الجنازة بمجموعة من الشبان على روح الشهيد باسل سدر في مكان استشهاده أمام باب العامود في القدس المحتلة.
.....................
القسام - الضفة المحتلة :
استشهد صباح اليوم في مستشفى "سوروكا"، الأسير فادي الدربي من محافظة جنين ، وذلك بعد تعرضه ثلاثة ايام لجلطة دماغية.
وكان أطباء الاحتلال قد صرحوا بأن الأسير الدربي في وضع صحي خطير، وأكدوا بأن وضعه "ميؤوس منه" وأنه يعيش على الأجهزة.
يذكر بان الاحتلال سمح لوالدي الدربي وشقيقتيه وشقيقه الأسير شادي بزيارته، بعد تدهور وضعه الصحي.
وكان الأسير قد عانى قبل عامين من نزيف في منطقة السرّة، وكان في حينه معزولاً ولم يقدّم له أي علاج.
يذكر أن الأسير فادي علي أحمد الدربي (30 عاماً)، من مدينة جنين، اعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 16 آذار 2006، وحكمت عليه بالسّجن لـ(14) عاماً، وتنقّل بين عدّة سجون وكان آخرها سجن "ريمون"، وشقيقه الأسير شادي محكوم بالسّجن لثلاث سنوات ونصف قضى منها سنتين ونصف
..........................
القدس المحتلة / رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شابان، اليوم الأربعاء (13-10) في عمليتي إعدام ميداني نفذتهما قوات الاحتلال في القدس المحتلة، فيما أصيب أكثر من 160 آخرين بجروح في المواجهات المستمرة لليوم الرابع عشر على التوالي في الضفة والقدس المحتلتين؛ ما يرفع حصاد انتفاضة القدس إلى 32 شهيداً وأكثر من 1560جريحا.

فقد استشهد الشاب باسل بسام سدر (20 عاما) من الخليل، بعد تعرضه لإطلاق نار مباشر من قوات الاحتلال الصهيوني، قرب باب العامود في القدس المحتلة؛ بحجة أنه حاول طعن ضابط صهيوني في المكان.

وفي وقت سابق، استشهد الأسير المحرر أحمد فتحي أبو شعبان (26 عاما) من حي رأس العامود بالقدس المحتلة، بعد تنفيذ عملية طعن في محطة الحافلات المركزية في القدس المحتلة.

وقالت مصادر إعلامية عبرية إن المنفذ طعن المستوطن، وحاول أن يصعد إلى الحافلة إلا أن جنودًا أطلقوا عليه النار، وقتلوه على الفور.

وبالشهيدين ترتفع حصيلة الشهداء منذ اندلاع انتفاضة القدس إلى 32 شهيداً، 21 منهم في الضفة الغربية و11 في قطاع غزة، وبين الشهداء 7 أطفال وامرأة استشهدت مع طفلتها بعد قصف منزلهم في غزة.

واستمرت خلال ساعات اليوم، المواجهات في الضفة المحتلة؛ ما أدى إلى إصابة 160 شخصاً، وفقاً لإحصائية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وذكرت جمعية الهلال أن بين المصابين 5 بالرصاص الحي، 61 أعيرة مطاطية، 86 غاز، 8 ضرب، فيما سجل إصابة 6 آخرين شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة في تجدد المواجهات بالمنطقة، وبذلك ترتفع حصيلة الجرحى إلى أكثر من 1560 جريحا بالرصاص الحي والمطاطي وآلاف آخرين جراء استنشاق الغاز المدمع.

وفيما يلي قائمة الشهداء منذ بداية انتفاضة القدس:

شهداء الضفة والقدس المحتلتين:

1-
مهند حلبي (البيرة) 19 عاما.
2-
فادي علون (القدس) 19 عاما.
3-
أمجد حاتم الجندي (يطا) 17 عاما.
4-
ثائر أبو غزالة (كفر عقب) 19 عاما.
5-
الطفل عبد الرحمن عبيد الله (بيت لحم) 11 عاما.
6-
حذيفة سليمان (طولكرم) 18 عاما.
7-
وسام جمال (مخيم شعفاط) 20 عاما.
8-
محمد الجعبري (الخليل) 19 عاما.
9-
أحمد جمال صلاح (مخيم شعفاط) 20 عاما.
10-
إسحاق بدران (كفر عقب) 16 عاما.
11-
محمد سعيد علي (مخيم شعفاط) 19 عاما.
12-
إبراهيم أحمد مصطفى عوض (28 عاماً).  من الخليل.
13-
أحمد عبد الله شراكة (13 عاما)، من رام الله.
14-
مصطفى عادل الخطيب (18 عاماً).  من صور باهر في القدس.
15- 
حسن المناصرة (14 عاما) من القدس.
16 -
محمد الشماسنة (22 عاما)
 17-
علاء أبو جمل، (21 عاما) من القدس
18-
بهاء عليان ، (24 عاما) من القدس.
19-
معتز زواهرة (19 عاما) من بيت لحم.
20 –
باسل بسام سدر (20 عاما) من الخليل
21-
الأسير المحرر أحمد فتحي أبو شعبان (26 عاما) من حي رأس العامود بالقدس المحتلة.


شهداء قطاع غزة:

1-
شادي حسام دولة (20 عامًا).
2-
أحمد عبد الرحيم الهرباوي (20 عامًا).
3-
عبد الوحيدي (20 عامًا).
4 -
محمد هشام محسن (الرقب)  (18 عامًا).
5-
عدنان موسى أبو عليان (22 عامًا).
6-
زياد نبيل شرف (20 عاما).
7-
جهاد زايد عبيد (22 عاماً).
8-
الطفل مروان هشام بربخ (13 عاما).
9-
الفتى خليل عمر عثمان (18 عاما).
10-
نور رسمي حسان (30عامًا) وهي حامل في شهرها الخامس.
11-
الطفلة رهف يحيى حسان (عامان).
.......................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
قرر الاحتلال "الإسرائيلي"، عدم تسليم جثث منفذي العمليات الفلسطينيين، إلى ذويهم بدعوى "منع التحريض".

وقالت لوبا السمري، المتحدثة بلسان شرطة الاحتلال،  اليوم الأربعاء: "وافق مجلس الوزراء الليلة الماضية، على اقتراح من وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، يدعو لعدم إعادة جثث إرهابيين قتلوا أثناء العمليات الإرهابية".

وأضافت: "علاوة على ذلك، سوف يدرس اقتراح الوزير أردان، بدفنهم في مقابر تابعة للجيش الإسرائيلي".

وثمة مقابر يشرف عليها جيش الاحتلال، يطلق عليها اسم "مقابر الأرقام"، (تعتمد على الأرقام في تعريف القبور)، وفيها يدفن فلسطينيون نفذوا عمليات استشهادية ضد أهداف صهيونية خلال السنوات الماضية.

وعادة، تسلم شرطة الاحتلال جثث منفذي العمليات لذويهم، في ساعات الليل المتأخرة، وفي معظم الأحيان بعد تأخير لعدة أيام.

واستشهد العديد من الفلسطينيين، خلال الأيام الماضية، في هجمات طعن ودهس وإطلاق نار، نفذوها ضد مستوطنين في القدس، ومدن فلسطينية محتلة.
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء، أن قوات الاحتلال اعتقلت أكثر من (620) مواطناً من محافظات الضفة الغربية ومدينة القدس والأراضي المحتلة عام 1948 منذ الأول من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وأشار النادي إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت (33) أمراً إدارياً تعسفياً (دون تهمة) منذ الأول من الشهر الجاري، وبذلك يصل عدد الأسرى الإداريين إلى أكثر من (400) أسير.

وأوضح النادي، بأنه يوثّق جميع الحالات التي تعرّضت للاعتقال، ومن ضمنها الحالات التي تمّ الإفراج عنها، مشيراً إلى أن قرابة نصف المعتقلين من القاصرين والأطفال (أدنى من عمر 18 عاماً)، وأن غالبية الذين تمّ اعتقالهم تعرّضوا للتعذيب بأي من أشكاله ووسائله، ومنها الإصابة بالرصاص الحيّ.

وبيّن أن غالبية الاعتقالات تركزت في محافظة الخليل، باعتقال الاحتلال لـ(130) مواطناً على الأقل، وفي مدينة القدس باعتقال (120) مواطناً على الأقل، ومحافظة رام الله والبيرة باعتقال (95) مواطناً على الأقل، إضافة إلى محافظة نابلس باعتقال (30) مواطناً، ومن أريحا (28) مواطناً، و(32) مواطناً من بيت لحم، و(19) مواطناً من جنين، ومثلهم من طولكرم، ومن قلقيلية (16) مواطناً، علاوة على اعتقال سبعة مواطنين من سلفيت، وثمانية من طوباس.

فيما أكد سكرتير الحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة)، بأن قوات الاحتلال اعتقلت ما لا يقل عن (116) مواطناً من الأراضي المحتلة عام 1948.
.................
حركة المقاومة الشعبية تحتسب عند الله الشهيد الأسير فادي الدربي


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تتقدم حركة المقاومة الشعبية في فلسطين وجناحها العسكري كتائب الناصر صلاح الدين وعلى رأسها الأمين العام الشيخ أبو قاسم دغمش بأحر التعازي لجماهير الشعب الفلسطيني عامة وللحركة الأسيرة وعائلة الدربي في الضفة الغربية خاصة بوفاة الأسير البطل " فادي الدربي " والذي استشهد اليوم الاربعاء الموافق 14/10/2015م .

ومن هنا نحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير الدربي  والاهمال الطبي المتعمد لأسرانا الأبطال .

كما ونطالب المؤسسات الدولية بالضغط على كيان العدو للافراج عن أسرانا الأبطال كافة .
...................
قاوم- خاص / زفت لجان المقاومة الشهيد البطل والاسير المجاهد فادي علي احمد الدربي  من جنين البطولة والفداء والذي ارتقي الى العلا  صباح اليوم الاربعاء في مستشفى سوروكا الصهيوني وحملت العدو الصهيوني المسئولية الكاملة عن قتله مع سبق الاصرار والترصد .
واشارت لجان المقاومة ان الشهيد فادي الدربي قتل بسبب الاهمال الطبي المتعمد  واصرار العدو الصهيوني ومجرمي مصلحة السجون على عدم توفير الحد الادنى من العلاج اللازم له رغم تدخل العشرات من المؤسسات الحقوقية والدولية لاقناع العدو بتوفير العلاج المناسب للشهيد فادي .
ودعت لجان المقاومة  ابناء شعبنا الثائر بالضفة الى تصعيد الانتفاضة والمواجهة مع العدو انتقاما لروح الشهيد فادي الدربي الذي افنى عمره فداءا للدين والوطن ومدافعا عن عزتنا وكرامتنا .
وتقدمت لجان المقاومة بتعازيها الحارة للحركة الوطنية الاسيرة ولعائلة الشهيد وخاصة شقيقه شادي الذي يقبع في سجون العدو الفاشي مؤكدة ان دماء الشهيد لن تذهب هدرا وستبقى لعنة تلاحق الاعداء الصهاينة في كل مكان .
...........................
جنين- المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، بأن الحكومة الفلسطينية قرّرت تشريح جثمان الأسير الشهيد فادي الدربي الذي أُعلن عن وفاته الأربعاء (14|10)، في مستشفى "سوروكا" الصهيوني، عقب إصابته بجلطة دماغية.

وأوضحت الهيئة، أن تشريح الجثمان سيجري في "معهد الطب العدلي" بـ"جامعة النجاح الوطنية"، وذلك في محاولة للوقوف على أسباب الوفاة طبيا، وللكشف عمّا تعرّض له الأسير الشهيد من "إهمال طبي متعمّد" مارسه الاحتلال الإسرائيلي بحقه.

وأفادت الهيئة، بأن محاميها يتابعون بشكل حثيث مع سلطات الاحتلال إجراءات وعملية استلام جثمان الشهيد فادي الدربي.

واستشهد الأسير فادي علي أحمد الدربي (30 عاما) من مدينة جنين، صباح اليوم الأربعاء (14|10)، بعد إصابته بجلطة دماغية صباح يوم الأحد الماضي، وذلك إثر إصابته بنزيف حاد في الدماغ،

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير الدربي بتاريخ 16 آذار (مارس) 2006، وحكمت عليه بالسّجن لمدة 14 عاما، قضى منها 9 أعوام، تنقّل خلالها بين عدّة سجون، وكان آخرها سجن "ريمون".
....................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
قال نادي الأسير الفلسطيني إن سلطات الاحتلال الصهيوني نقلت الأسير المريض سامي أبو دياك من "عيادة سجن الرملة" إلى مستشفى "أساف هاروفيه" بعد أن طرأ تدهور على وضعه الصحي.

وأشار النادي في بيان له الأربعاء إلى أن الاحتلال كان قد نقل الأسير أبو دياك يوم أمس الأول من المستشفى إلى "عيادة الرملة" بواسطة عربة "البوسطة".
................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
أعلن مستشفى هداسا في القدس مساء أمس الثلاثاء، أن الطفل أحمد مناصرة، 13 عاما، (الذي طعن بحسب رواية القوات الصهيونية عددا من الصهاينة في مستوطنة "بسغات زئيف" شمال القدس) يتلقى العلاج في مستشفى "هداسا"، وأن حالته مستقرة وقد استعاد وعيه.

كما سمحت ما يسمى ب "المحكمة المركزية " في القدس أمس، بتصوير شقيق الشهيد الفتى محمد مناصرة، إبراهيم، (١٧عاماً)، الذي تعرض للضرب المبرح من قبل عناصر القوات الخاصة الصهيونية الذين استفردوا به أثناء نومه خلال اقتحام منزل الشهيد في بيت حنينا، حيث انهالوا عليه بأعقاب البنادق في وجهه وصدره ويديه، مما تسبب بكسور في أضلاعه وتهشيم وجهه.

وقررت المحكمة المركزية تمديد اعتقال إبراهيم حتى الخميس المقبل، واعتبرته يشكل خطراً على أمن الدولة والمجتمع الصهيوني؛ لأنه شقيق الشهيد محمد، وبزعم محاولته خطف سلاح أحد أفراد القوات الخاصة (يسام) الذين داهموا منزل الشهيد يوم أول أمس بعد استشهاد شقيقه.

وخلال مداولات الجلسة في المحكمة المركزية أمس، قال ممثل الشرطة إن نحو ٥٠ عنصراً من القوات الخاصة الصهيونية اقتحموا منزل مناصرة في بيت حنينا، بعد تعطيل كافة الكاميرات الموجودة في محيط المنزل وداخله، وقاموا بتفتيش المنزل بشكل دقيق، بعد مصادرة جميع الهواتف والحواسيب في البيت.

وجمعت القوات عائلة الشهيد وأخرجتهم من المنزل وحاصرتهم في (بيت الدرج) وقامت بمداهمة الشقة وتفتيشها، وبعد ذلك قاموا باقتحام العمارة المكونة من ستة شقق سكنية وفتشوها بالكامل.

وقبل أن تغادر هذه القوات المدججة بالسلاح، قامت بضرب الفتى إبراهيم شقيق الشهيد بشكل وحشي بادعاء محاولته خطف سلاح أحد أفراد القوات الخاصة، ونقل إبراهيم ينزف من وجهه وجنبه إلى جهة مجهولة، ليتبين لاحقاً أنه نقل إلى المستشفى.

ودار نقاش بين النيابة العامة والدفاع عن إبراهيم، حيث أحرج محامي الدفاع ممثل النيابة العامة عندما سأله: "هل تريد أن تقنع المحكمة أن الفتى إبراهيم صاحب البنية الصغيرة والضعيفة ابن الـ ١٧عاماً، الذي كان مستغرقاً في النوم ساعة مداهمة منزل العائلة هاجم (٥٠) من القوات الخاصة؟ وشكّل حقاً خطرا على أمن "إسرائيل"؟" ليمتنع ممثل النيابة عن الرد فكرر عليه السؤال، ليقطع القاضي الصمت بقراره استمرار توقيف إبراهيم حتى الخميس.

يذكر أن الفتى إبراهيم، وبحسب ما تؤكده الصور التي قام محاميه بالتقاطها تعرض للضرب بأعقاب البنادق في صدرة ووجهه وظهره؛ فتسببت بكسور في أضلاعه في الجهة اليمنى، وبدت آثار (كعب ) البندقية التي تم ضربه بها واضحة في أكثر من مكان من جسمه النحيل، في عملية انتقام واضحة.
..............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الأربعاء (14-10) أربعة فتية من مخيم العروب للاجئين شمال مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية، لمراسلنا، إن قوات الاحتلال داهمت منازل المواطنين في المخيم وفتشت بعضها واعتقلت الفتية محمد جوابرة (١٥ عاما) ومحمد رشدي (١٥ عاما) ووديع الجندي (١٧ عاما) وأحمد أبو ناصيف (١٦ عاما) وتم نقلهم إلى جهات مجهولة.

وأشارت المصادر إلى أن الاعتقالات المستمرة في المخيم تأتي بحجة تعرض مركبات المستوطنين وآليات الاحتلال لرشق الحجارة بشكل متكرر على الشارع المحاذي للمخيم.
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب أكثر من ٣٠ شابا فلسطينيا اليوم الأربعاء (١٤-١٠) خلال مواجهات عنيفة اندلعت في عدة مناطق بمحافظة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

 
وسجلت أعنف المواجهات في قرية الجبعة الواقعة بين مدينتي بيت لحم والخليل؛ حيث أصيب فيها أكثر من ٢٥ شابا بجروح، وحالات اختناق إحداها لطفل في الثالثة عشرة من عمره برصاص معدني أسفل العين من مسافة قريبة.

 
وفي بلدة بيت عوا جنوب غرب الخليل، أصيب عدد من الفتية بجروح أحدهم وصفت حالته بالخطيرة خلال مواجهات أعقبت مسيرة طلابية صوب الجدار العنصري المقام على أراضيها، كما اندلعت مواجهات مماثلة في مخيم العروب شمالا.
..................
الخليل- /لمركز الفلسطيني للإعلام
أصيب صباح اليوم الأربعاء (14-10) شاب فلسطيني من بلدة بيت عوا بجروح ووصفت حالته بالحرجة، في مواجهات مستمرة منذ يوم أمس.

وأفاد شهود عيان أن الشاب أصيب برصاص حي في الصدر، وتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الأهلي بالخليل.

وكانت المواجهات اندلعت على مثلث بيت عوا غرب مدينة دورا منذ مساء أمس الثلاثاء، واستمرت طوال الليل ولا زالت حتى اللحظة.

وكانت عدة مناطق اشتعلت بالمواجهات صباح اليوم الأربعاء في مدينة الخليل، وأعنفها المندلعة الآن على مدخل مخيم العروب وبلدة صوريف شمال الخليل، ومنطقة بيت عينون وبلدة بني نعيم شرق الخليل.
.................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
نفذت مجموعات المستوطنين في ساعات الفجر الأولى اليوم الأربعاء (١٤-١٠) اعتداءات بحق منازل المواطنين شرق مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن المستوطنين هاجموا المنازل في منطقة جبل جوهر والكسارة وجبل جالس القريبة من مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي المدينة، حيث أطلقوا الرصاص الحي صوبها، وحطموا نوافذها ورددوا شتائم نابية بحق الأهالي.

وأضافت المصادر بأن جموعا من المواطنين توجهوا إلى المنطقة لحماية المنازل؛ فهاجمتهم قوات الاحتلال بالقنابل الغازية والصوتية ورش المياه العادمة.

من جهة أخرى، شنت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في مدينة الخليل وبلدات محيطة بها جنوب الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من الشبان في المدينة عرف منهم عاصم أبو عيشة؛ كما اعتدى الجنود على شابين قبل اعتقالهما في منطقة الكسارة.

وفي دورا جنوبا اعتقل الجنود الشابين ياسر مشارقة وحسين الشحاتيت؛ فيما تم اعتقال الشاب أحمد المقوسي من مخيم الفوار وجهاد زيدات من بلدة بني نعيم شرقا.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
يقبع في سجن عوفر الصهيوني، خمسة أسرى، ممن اعتقلتهم قوات الاحتلال خلال الأحداث الرّاهنة ونكّلت بهم وأصابتهم بالرّصاص الحيّ، وذلك رغم أوضاعهم الصحية الصعبة وحاجتهم الماسّة للرعاية الصحية الحثيثة.

وقال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء (14-10) إن الأسرى خضعوا للعلاج الأولي في مشافي الاحتلال، ونقلوا للتحقيق والسّجن قبل إتمام علاجهم وتماثلهم للشفاء.

وبيّن أن الأسرى هم: الأسير أحمد وليد حامد (20 عامًا)، من قرية سلواد شمال شرق رام الله، والذي يعاني من إصابة بالرصاص الحيّ أطلقها المستعربون على ساقه من مسافة صفر، كما أنه تعرّض للضرب المبرح بالأيدي والأرجل وأعقاب البنادق على جميع أنحاء جسده، ما أدى إلى إصابته بكدمات وجروح، منها جرح أسفل عينه اليمنى تمّ غرزه بخمس قطب.

أما الأسير عبد الرحمن أبو ذهب (20 عامًا)، من قرية بيت عنان شمال غرب القدس، فقد تعرّض للضرب المبرح والتنكيل به بعد اعتقال المستعربين له، علمًا أن جيش الاحتلال احتجزه في إحدى المستوطنات لخمس ساعات، خلالها انهال عليه الجنود بالضرب على جميع أنحاء جسده حتى إصابته بالإغماء، ثم نقل إلى مشفى "تشعاري تسيدك" لعدّة ساعات، ونقل بعد تقديم الإسعافات الأولية إلى التحقيق في شرطة "بنيامين" ثم إلى سجن "عوفر"، وهو يعاني من صداع حادّ منذ اعتقاله.

واعتقل الاحتلال الأسيرين حامد وأبو الذهب في السابع من الشهر الجاري خلال المواجهات مع جيش الاحتلال بالقرب من مستوطنة "بيت إيل" شمال البيرة، ومدّد اعتقالهما حتى 18 من الشهر الجاري، بذريعة تقديم لائحة اتهام.

وأضاف النادي أن منهم أيضًا الأسير أحمد باسم مطير من مخيم قلنديا، والمصاب بالرصاص الحيّ في إحدى ساقيه، والأسير سعيد ناصر عبيد، (28 عامًا)، من مدينة أريحا، والذي تعرّض للضرب المبرح خلال عملية اعتقاله، ما أدى إلى إصابته بكسور في الأضلع، والأسير أسامة طارق جابر من بلدة الرام، والمصاب برصاصتين حيّ في الكتف وأسفل الظهر.

اكتظاظ في "عوفر"

يأتي هذا فيما قال محامي نادي الأسير، إن سجن "عوفر" يشهد اكتظاظاً في عدد الأسرى، لازدياد حملة الاعتقالات التي تشنّها قوات الاحتلال، لافتًا إلى أن إدارة السجون أنشأت قسمين جديدين، ونقلت بعض الأسرى إلى سجني "النقب" و"مجدو".

وبيّن المحامي أن الاكتظاظ طال جميع الأقسام، وتركّز في قسم الأسرى الأشبال، إذ وصل عددهم إلى 111 أسيرًا، ومعدّل أعمارهم بين (14-15) عامًا، وغالبيتهم تعرّضوا للاعتداء عليهم خلال وبعد اعتقالهم.

ونقل المحامي عن الأسرى أنهم يعانون من نقص في الأغطية والملابس، مناشدين الصليب الأحمر بالتدخل لتزويدهم بها.
....................
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب 6 مواطنين، بينهم طفلان، مساء اليوم بجراح متوسطة برصاص قناصة الاحتلال قرب موقع "المدرسة" العسكري شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قناصة الاحتلال أطلقوا الرصاص المتفجر على سيقان المحتجّين قرب البوابة الحدودية وقنابل الغاز بشكل مكثف قبل أن يدفعوا بتعزيزات من الجنود تمركزوا خلف سواتر ترابية وفوق الدبابات.

وتم نقل المصابين الستة ومن بينهم طفلين، إلى مشفى "شهداء الأقصى" في دير البلح لتلقي العلاج.

كما فتحت قوات الاحتلال، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه عدد من الصحفيين الفلسطينيين خلال تغطيتهم المواجهات التي اندلعت شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقال راصد ميداني لـ "قدس برس"، إن مجموعة من الصحفيين الذين كانوا يلبسون الدروع المضادة للرصاص، والشارات المعرفة بأنهم صحفيون وكانوا يقومون بتغطية الأحداث الدائرة شرق مخيم البريج، حين تعرّضوا مساء اليوم لإطلاق نار مباشر من قبل قوات الاحتلال في تلك المنطقة.

وأضاف أن الصحفيين نجوا بأعجوبة من إطلاق النار وتمكنوا من مغادرة المكان بسلام.
.................
أم الفحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أجلت محكمة الاحتلال إصدار القرار فيما يخص بمحاكمة الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة عام48، إلى 27 أكتوبر الجاري، للنطق بالحكم فيما يعرف بقضية خطبة وادي الجوز بتهمة التحريض على الاحتلال آنذاك.

وترافع عن الشيخ رائد صلاح المحامي أفيغدور فلدمان ومؤسسة ميزان لحقوق الإنسان، في حين تواجد العشرات من أبناء وقيادات الحركة الإسلامية ومتضامنون مع الشيخ في المحكمة، من ضمنهم قيادات وطنية من القدس والداخل الفلسطيني.

كما حضر الى المحكمة أعضاء الكنيست العرب أيمن عودة وأحمد الطيبي وباسل غطاس وأسامة سعدي وعبد الحكيم حاج يحيى، والنائب السابق طلب الصانع، ورئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، محمد بركة.

وشهدت المحكمة حضور كبير لوسائل الإعلام من الوكالات العالمية والإعلام العبري.

وتطالب النيابة العامة للاحتلال باعتقاله ما بين 18 و40 شهرا، بزعم التحريض في خطبة ألقاها عام 2007 في وادي الجوز في القدس المحتلة.

وكانت المحكمة في القدس المحتلة، حكمت بسجن الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية لمدة 11 شهرا، على خلفية ملف خطبة وادي الجوز التي ألقاها في القدس بشهر فبراير عام 2007. وجاء في ملف المحكمة آنذاك "أن الخطبة التي ألقاها الشيخ صلاح تزامنت مع الأشغال التي تم تنفيذها في باب المغاربة".

وحكم على الشيخ رائد صلاح في هذه القضية، بالسجن 8 أشهر على خلفية "مخالفات تحريض على العنف"، لكن بعد أن أدانته المحكمة المركزية في إطار استئناف الدولة، بمخالفة "التحريض العنصري"، تمت إعادة ملف المحاكمة لمحكمة الصلح التابعة للاحتلال التي أصدرت حكمها بسجنه 11 شهرا. إلا أنه بعد أن حكم على الشيخ رائد صلاح بالسجن 11 شهراً فعلياً و 8 أشهر مع وقف التنفيذ، قررت النيابة العامة الاستئناف والمطالبة بحبس الشيخ رائد بين 16 إلى 42 شهرا.

وتعمد قوات الاحتلال إلى التضييق على الشيخ رائد صلاح، والحركة الإسلامية بالداخل الفلسطيني، وأي نشطاء يدافعون عن المسجد الأقصى ومدينة القدس أمام الانتهاكات المتواصلة من الاحتلال والمستوطنين.

......................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مساء اليوم الأربعاء (14-10) مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني عقب اقتحامها لبلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، تخللها انتشار للجنود وإطلاق نار وقنابل صوتية.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن جنود الاحتلال توغلوا في الحي الجنوبي لبلدة يعبد وتمركزوا في منطقة الملول، حيث رشقهم الشبان بالحجارة، ولاحقوهم في الشوارع وبين كروم الزيتون.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية والأعيرة النارية باتجاه الشبان، فيما نصبت حاجزاً عسكرياً على مدخل البلدة.
...................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
وثّقت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة شهادات أسرى جدد تعرّضوا لتنكيل واعتداء قوات الاحتلال عليهم خلال عملية اعتقالهم.

جاء ذلك خلال زيارة المحامية للأسرى في معسكر "عتصيون"، الأربعاء، إذ أشارت إلى أن الأسير الطفل محمد جمال خلف (13 عاماً)، من بلدة العيزرية، تعرّض للضرب المبرح على جميع أنحاء جسده بعد مداهمة منزل عائلته واعتقاله فجر اليوم، مضيفة أنه انهال بالبكاء فور لقائها، معبّراً عن خشيته من ظروف السّجن.

ونقلت فرارجة عن الأسيرين وديع ناصر سلامة الجندي (19 عاماً)، ومحمد صالح محمود نمر من مخيم العروب في محافظة الخليل؛ أن قوة تتكون من أكثر من خمسين جندياً داهمت منزليهما، وعاثت الخراب فيهما، واعتدت على والدي وشقيقة الأسير وديع بالضرب، واعتدت على الأسيرين بالضرب وأطلقت عليهما كلباً سبب خدوشاً في جسديهما.

كما وتعرّض الأسير محمد مخلص السلايمة (21 عاماً)، من الخليل، للضرب المبرح منذ لحظة اعتقاله من منزله وحتى نقله إلى مركز شرطة "كريات أربع"، والذي فيه تناوب محققَان اثنان على ضربه، ولا تزال علامات الضرب والجروح ظاهرة على جسده.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الشاب عاصم محمد أبو عيشة (19 عاماً)، من منزله، علماً بأنه يعاني من حالة صحية صعبة نتيجة تعرضه لحادث قبل اعتقاله، ولفتت المحامية إلى أنه خضع للفحص الطبي، ولكنّ إدارة السجن رفضت تزويده بالعلاج، وهو لا يزال يعاني من ارتفاع في درجة حرارته.

وقالت فرارجة إن (28) أسيراً يقبعون في معسكر "عتصيون"، وسيتم نقلهم لمحكمة الاحتلال في "عوفر" يوم غدٍ.
.................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
لم تسلم بيوت العزاء من إرهاب الاحتلال، بالأمس اقتحم  ضابط من حرس الحدود خيمة عزاء أحد شهداء القدس، وهدد المتواجدين بكسر أيديهم وأرجلهم و تخريب الخيمة إذا ما تم رشق حجارة أو زجاجات حارقة من المكان.

ومع دخول انتفاضة القدس يومها الرابع عشر، ما زالت قوافل الشهداء تشعل وقود المواجهة وتزيد حدتها، لتصل أعدادهم منذ اندلاعها في بداية شهر أكتوبر إلى 30 شهيدا.
.................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
منعت سلطات الاحتلال الصهيوني الزيارة عن الصحفي المعتقل أمين أبو وردة مدير موقع "أصداء" الإخباري، حيث كان من المقرر أن تقوم عائلته بزيارته اليوم الأربعاء (14-10)، وذلك بعد مرور ستة أشهر على اعتقاله.

وأكدت أم عمر زوجة الإعلامي أبو وردة، أنه تم إصدار تصريح زيارة لها ولأبنائها منذ فترة وجيزة على أن تقوم بزيارته اليوم الأربعاء، علماً بأن العائلة تقدمت بطلب زيارة منذ بدايات اعتقاله، ولكن تم تأخير إصدار التصاريح ستة أشهر.

وأوضحت أنه تم تبلغيها أمس من الصليب الأحمر بمنع الزيارة عنه، مؤكدين أن ما وردهم من إدارة السجون بمنع الزيارة عنه لأنه معاقب هو و18 أسيرا، دون ذكر أي تفاصيل.

 
يذكر أن أبو وردة معتقل منذ تاريخ 15 نيسان 2015، وتم الحكم عليه بالاعتقال الإداري ستة أشهر، تم تخفيضها بعد ذلك لثلاثة أشهر، ثم تمّ تجديد الاعتقال الإداري بحقه ستة أشهر بتاريخ 14 تموز 2015، ويقبع الآن في سجن مجدو.
.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، الأربعاء، إنه في أعقاب التدهور الأمني ضاعفت شرطة الاحتلال من مطاردتها للعمال الفلسطينيين الذين يتواجدون بدون تصاريح في الكيان.

وأصبح كل مركز شرطة ملزمًا بتخصيص 20٪ من قواه البشرية للقيام بنشاطات أمنية منها القيام بجولات في مواقع البناء من أجل اعتقال فلسطينيين يتواجدون في "إسرائيل" بدون تصاريح عمل.

وتلقت مراكز الشرطة تعليمات بتعزيز الدوريات الأمنية؛ وذلك بعد أن تم تعزيزها بسيارات شرطة بلدية ومراقبين من البلديات باقتحام مواقع البناء التي يشاع عن نوم عمال فلسطينيين فيها.

كما وجهت تعليمات لمراكز الشرطة بالانطلاق فور وقوع عملية ما وبعد استكمال الإجراءات المتعلقة بالعملية إلى مواقع البناء في المنطقة، والبحث عن فلسطينيين يتواجدون بصورة غير قانونية فيها، وذلك من أجل التأكد من عدم وجود أشخاص هربوا من ساحة العملية إلى مواقع البناء للاختباء فيها.

وجرت عملية اقتحام أمس لفرع شبكة تسويق في "بات يام" واتضح من التدقيق في هويات العمال الفلسطينيين في الفرع بأن اثنين منهم لا يحملان تصريحي عمل، وقامت الشرطة باعتقال الاثنين، واعتقال مدير الفرع بهدف التحقيق معه.

وقررت شرطة الاحتلال تشديد العقوبات على أرباب العمل الذين يستخدمون عمالاً فلسطينيين لا يحملون تصاريح عمل، ووفقاً للقرارات الجديدة فإن أرباب عمل كهؤلاء يجب فرض غرامات مالية عليهم، وفي حال الضرورة تقديمهم للمحاكم، أما العمال الذين يلقى القبض عليهم فتتم محاكمتهم بإجراءات سريعة؛ إذ تقدم لوائح اتهام لهم بعد يوم واحد فقط من اعتقالهم.
................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الأربعاء (14-10) مواطنا من مدينة نابلس وسلمت بلاغات لثلاثة شبان لمراجعة مخابرات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال داهمت بناية كلبونة في شارع الأرصاد بمدينة نابلس، واعتقلت المواطن غالب خريوش.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدتي بيت فوريك وبيت دجن شرق نابلس، وسلمت ثلاثة شبان بلاغات لمقابلة مخابرات الاحتلال، وهم عبد الله ياسر الحج محمد، وناجح سبتي خطاطبة، وعبد الله جمال حنني.
...............
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب نحو40 مواطنًا مساء الأربعاء (13-10) في مواجهات مع جنود الاحتلال بالمدخل الشمالي لبيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ووفق مصادر طبية؛ فإن من بين المصابين نحو 12 إصابة بالرصاص المطاطي، فيما أصيب الباقون بحالات اختناق.

ووصفت جميع الحالات بالطفيفة، وجرى تقديم العلاجات الطبية لمعظمها في الميدان.

وكانت جماهير غفيرة، شيّعت اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد معتز إبراهيم زواهرة (27 عاماً) ابن مخيم الدهيشة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، الذي استشهد أمس الثلاثاء بمواجهات على المدخل الشمالي للمدينة.
...............

بيت لحم- المركز الفلسطيني للإعلام
شيعت جماهير غفيرة، الأربعاء، جثمان الشهيد معتز إبراهيم زواهرة (27 عاماً) ابن مخيم الدهيشة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن موكب الشهيد انطلق من مستشفى بيت جالا الحكومي حيث يرقد جثمانه، إلى منزله في مخيم الدهيشة ليتم إلقاء نظرة الوداع عليه، وبعد ذلك جاب موكب الشهيد أزقة المخيم إلى مدرسة الذكور؛ ليصلى عليه فيها، وينطلق نحو مقبرة الشهداء في المخيم.

وشارك في التشييع آلاف المواطنين من شتى أنحاء محافظة بيت لحم، وهتفوا للشهيد ولذويه، وللمسجد الأقصى، وهتافات أخرى تطالب بوقف التنسيق الأمني والاستمرار بمواجهة الاحتلال.

من جهته طالب أبو غسان، والد الشهيد، الفلسطينيين بضرورة التمسك بالوحدة الوطنية قائلاً لـ"المركز الفلسطيني للإعلام": "ابني استشهد فداء الأقصى، وكل شي فدا الأقصى يهون".

وعقب التشييع انتقل الشبان إلى نقطة التماس مع قوات الاحتلال، وبدأت مواجهات عند المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث أمطرت قوات الاحتلال الشبان بالغاز المسيل للدموع، وسط إصابات بالاختناق، فيما لا تزال المواجهات مستمرة.
...............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قال محامي نادي الأسير أحمد صفية إن محكمة الاحتلال في "عوفر" أصدرت، اليوم الأربعاء (13-10)، قراراً بالإفراج عن الأسير الصحفي حازم صايل ياسين بكفالة مالية، وشرط عدم استئناف النيابة على القرار حتى يوم غد الخميس.

وأوضح صفية بأن محكمة الاحتلال وجّهت للصحفي ياسين لائحة تتهمه فيها بالتواصل مع "جهة معادية" (حزب الله).

وأضاف بأنه ترافع عن الأسير أمام محكمة "عوفر"، موضحاً أن لائحة الاتهام غير مدعّمة بالبيّنات التي تثبت التهم الموجهة إليه، وأن اعتقاله اعتداء واضح على حرية الصحافة.

وبين صفية أن قاضي الاحتلال قرر الإفراج عن الأسير ياسين بكفالة مالية قدرها (20000 شيكل) وكفالة طرف ثالث، ومنعه من السفر حتى إنهاء المحاكمة، فيما طلبت نيابة الاحتلال تأجيل تنفيذ القرار لدراسته وفحص إمكانية الاستئناف.

ولفت نادي الأسير إلى أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الأسير ياسين بتاريخ 17 آب من على معبر الكرامة أثناء توجهه إلى لبنان حيث مكان سكنه وعمله.

وكان قد خضع لتحقيق قاسٍ متواصل ومكثف، وهو مقيد اليدين والقدمين، لمدة (53) يوماً، ومنع من لقاء محاميه لـ(15) يوماً.

جدير بالذكر أن الأسير عبيد (40 عاماً)، من قرية كوبر في محافظة رام الله، وهو يعمل في قناة القدس الفضائية في بيروت، وكان قد حضر إلى رام الله لإنهاء إجراءات متعلقة ببطاقة هويته.
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
انتفاضة القدس تتمدد .. ويثور شبان فلسطين في كافة المناطق ضد جبروت الاحتلال وتغوله على كل ما هو فلسطيني..

"
المركز الفلسطيني للإعلام" يعرض في هذا التقرير المصور مشاهد من مواجهات اندلعت أمس الثلاثاء بين الشبان الفلسطينيين الثائرين، وقوات جيش الاحتلال على تخوم قطاع غزة..
................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي 10 محطات تحلية مياه جديدة تخدم 69 مدرسة ويستفيد منها 80.000 طالب وطالبة على مستوى قطاع غزة، وذلك بتمويل من هيئة الأعمال الخيرية (بريطانيا).

وحضر جانب من الافتتاح الذي تم في مدرسة شهداء الشيخ رضوان بمديرية غرب غزة شاهر مشتهى مدير عام الأرشيف والخدمات بالوزارة، ومحمود أبو سمعان نائب مدير عام الصحة المدرسية، والمهندس إبراهيم الأيوبي مشرف مشاريع محطات المياه والآبار بالوزارة، والمهندس أدهم العمراني مدير المشاريع في هيئة الأعمال الخيرية، والمهندس فادي داود منسق المشاريع.

ويشمل مشروع كل محطة من هذه المحطات بئر مياه موصول بمحطة تحلية فوق مبنى المدرسة تنتج 24 كوب مياه في اليوم، ومن خلالها يتم توزيع المياه على المدرسة  والمدارس المجاورة.

يشار إلى أن هذه المحطات العشر الجديدة والممولة من هيئة الأعمال الخيرية في بريطانيا، تضاف إلى 8 محطات مياه افتتحتها الوزارة في شهر أغسطس الماضي بتمويل وتنفيذ من الإغاثة الإسلامية.

وقال مشتهى: إن "افتتاح محطات التحلية يأتي ضمن خطط  وبرامج الوزارة  المركزية وبمتابعة وتوجيه من الدكتور زياد ثابت وكيل الوزارة لتسخير كل الإمكانيات  والشراكة مع المؤسسات لتحسين وتطوير واقع المدارس وخدمة العملية التعليمية، مؤكداً أن افتتاح محطات المياه  له أثر إيجابي كبير لتزويد المدارس بالمياه العذبة والصالحة للشرب، وكذلك العمل على المحافظة على صحة الطلبة وتحسين البيئة المدرسية.

من جهته؛ قال الأيوبي: إن افتتاح محطات المياه إنجاز مهم لخدمة الطلبة والمدارس، كما أنها ستوفر على الوزارة مصاريف تنقل شاحنات توزيع المياه.

وقدم الأيوبي الشكر لهيئة الأعمال الخيرية (بريطانيا) على تنفيذ هذا المشروع وغيره من المشاريع  والتعاون المشترك مع الوزارة لخدمة العملية التعليمية.

ويعتبر افتتاح محطات تحلية المياه في المدارس إنجازًا مهمًا وإضافة جديدة للمحطات القائمة والتي دشنتها الوزارة في المدارس خلال السنوات الماضية.
...................
اعمال امن عباس

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة 10 من أنصار حركة حماس، من بينهم 5 من طلبة الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، فيما استدعت آخر للتحقيق.

وتأتي هذه الاعتقالات في خضم انتفاضة القدس المندلعة في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وأراضي الـ48، وهو ما يعدّه مراقبون شروعا من السلطة بخطوات من شأنها إجهاض الحراك الثوري في الشارع.

ففي محافظة رام الله، شن جهاز الأمن الوقائي حملة اعتقالات بحق أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، حيث اعتقل 5 منهم، أفرج عن عدد منهم في وقت لاحق.

فقد اعتقل الوقائي الأخوين الطالبين قتيبة وقصي بلوط من أحد الحواجز الذي نصبها لتفتيش السيارات، وهما من قرية رنتيس.

كما اعتقل الوقائي الطلبة: أسيد البنا وباسل فليان ومحمد فقهاء نجل النائب بالتشريعي عبد الجابر فقهاء، فيما أفرج عنهم في وقت لاحق، بينما فشل في اعتقال الطالب عبد اللطيف صبح بعد اقتحام منزله وتفتيشه.

وفي محافظة طولكرم، اعتقل جهاز المخابرات العامة الطالب في جامعة النجاح الوطنية جواد شلبي بعد استدعائه للمقابلة.

أما في محافظة بيت لحم، فقد اعتقل الأمن الوقائي الأسير المحرر حبيب قاسم، علمًا بأنه معتقل سياسي سابق لعدة مرات.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت المخابرات العامة: فراس طبيش وحافظ الكومي بعد استدعائهما للمقابلة، وهما أسيران محرران.

كما استدعى الوقائي في الخليل المواطن حمزة اليتيم ربعي (30 عاما) من مدينة يطا للمرة الثانية على التوالي، فيما أعلن رفضه الذهاب للمقابلة، وهو معتقل سياسي سابق، وقد تم استدعاؤه أكثر من مرة.

أما في محافظة جنين، فقد اعتقل جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر محمود يعاقبة من كفر راعي.
...................
اخبار متنوعه

الضفة المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
استنفرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الشعب الفلسطيني المنتفض في الضفة الغربية المحتلة، إلى المشاركة الفاعلة والواسعة والغاضبة في مظاهرات ومواجهات بعد غدٍ الجمعة (16-10)، والتي ستنطلق في كافة المحافظات عقب صلاة الجمعة.

ودعت الحركة في بيان صحفي لها، إلى إشعال المواجهات في جميع مناطق التماس؛ ردًّا على جرائم الاحتلال الغاصب، ووفاء للأقصى والشهداء والأسرى والجرحى.

وشددت الحركة على أن الجموع الغفيرة التي ستخرج غضبًا في وجه الاحتلال، ستوجه رسالة الشعب الملتفّ حول خيار الوحدة والمقاومة، مشيرةً إلى ضرورة الوفاء لدماء الشهداء الأبطال وفي مقدمتهم منفّدو العمليات البطولية على كل أرضنا الفلسطينية، داعية إلى توحيد رفع العلم الفلسطيني.

كما أكدت حماس على أن الغضب الفلسطيني المتصاعد يوم الجمعة هو جزء من الرد الشعبي المتواصل على قرارات الاحتلال الأخيرة بحق شعبنا ومقاوميه، ذاك الاحتلال الذي يحاول عابثًا وقف الجرف الغاضب باتجاهه، ومن كل صوب.

ووجهت حماس تحية إجلال وإكبار لشعبنا المنتفض الغاضب في الضفة والقدس والداخل المحتل، مباركةً خياره بانتفاضة القدس التي سحقت نظرية الأمن الصهيونية، فبات يتخبط يمنة ويسرة لا يدري من أين يتلقى الضربات.

كما باركت الحركة حالة الوحدة والتلاحم التي يجسدها أبناء وبنات فلسطين على مختلف نقاط التماس، مطالبةً كافة شرائح الشعب الفلسطيني بالانخراط السريع في انتفاضة شعبنا، وبتعزيز مظاهر الوحدة بكل أشكالها.
..................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
دعا عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" النائب خليل الحية، إلى إجراء أكبر حوار وطني لحماية انتفاضة القدس ودعمها.

وطالب الحية، في تصريحات إعلامية اليوم الأربعاء (14-10)، كل الفصائل الفلسطينية بالانخراط في الانتفاضة باعتبارها رافعة للكل، وليست مطية ضد أحد، وقال: "لا يدعي أحد أنه هو من يحرك الانتفاضة فهي انتفاضة شعب".
إطار تنسيقي

وقال القيادي في "حماس" إن على حركة "فتح" ألا تخشى من الانتفاضة، وأن تنخرط فيها، داعياً أهل الضفة المحتلة إلى تشكيل إطار تنسيقي من الكل الفلسطيني خاصة من شباب الانتفاضة لتنظيم العمل الثوري.

وطالب الحية حكومة الوفاق الوطني بوضع برنامج لحماية انتفاضة القدس، ودعاها إلى أن تقوم بدورها إسناداً وحماية للانتفاضة، واعتماد الموازنات اللازمة لترميم البيوت التي يهدمها الاحتلال، وعلاج الجرحى، ورعاية أسر الشهداء والأسرى.

ويرى الحية ضرورة إعلاء صوت انتفاضة القدس، وتوسيع دائرة المواجهة مع الاحتلال، وقال: "نحن نريد أن نرى 500 محور للمواجهة مع الاحتلال؛ حتى يعلم أن شعبنا كله منخرط في هده الانتفاضة".

وأشار الحية إلى أن شباب وشابات الشعب الفلسطيني في كل بؤر المواجهات مع الاحتلال يتوشحون بالعلم الفلسطيني بكل ألوانه في دلالة على وحدة شعبنا في الميدان، مطالباً أجهزة السلطة في الضفة بحماية هؤلاء المنتفضين، لا أن تعتقلهم وتلاحقهم.
حماية المقدسات

وبين أن عوامل انطلاق هذه الموجة الثورية وانتفاضة القدس وعنوان تفجيرها جاء من خلال عدة أسباب أولها إعلان فشل برنامج التسوية بشكل واضح، وثانيها فضح جرائم الاحتلال المستمرة ضد الإنسان مثل حرق عائلة دوابشة، وقتل الأطفال أمام العالم أجمع.

وأرجع الحية الهدف المباشر في أسباب انطلاق انتفاضة القدس إلى اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى، وحماية جنود وشرطة الاحتلال لقطعان المستوطنين في تدمير المسجد والاعتداء على المرأة المرابطة والشيخ المرابط داخل باحات الأقصى والسعي لتقسيم المسجد زمانياً ومكانياً.

ومضى القيادي في "حماس" يقول إن الانتفاضة لا تزال قائمة، والاحتلال لم يستفد من تجارب التاريخ، ويصب الآن على وقود الانتفاضة زيتاً ليزيد اشتعالها.

وشدّد على أن شعبنا انتفض لحماية المقدسات وحماية المسجد الأقصى المبارك وحماية الطفل والمرأة، وهذه ثورة ضد الاستيطان، وضد الاحتلال على طريق التحرير.
...............
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
جدد رئيس السلطة محمود عباس، التلويح بالتخلي عن الالتزام بالاتفاقات مع الاحتلال الصهيوني، معلناً رفض أي تغيير للأوضاع في المسجد الأقصى، ولكنه لم يحدد مواعيد أو آليات محددة لمجابهة العدوان الصهيوني المتصاعد.

وقال عباس، في خطاب بثته فضائية فلسطين مساء اليوم الأربعاء (14-10: "لن نبقى رهينة لاتفاقات لا تحترمها إسرائيل"، مكرراً بذلك ما سبق أن أعلنه في خطابه بالأمم المتحدة، دون تحديد مواعيد أو آليات معينة لتنفيذ ذلك.

وأضاف "نحن طلاب عدل وسلام، ولا نعتدي على أحد، وقد قلنا في خطابنا الأممي: إننا لن نقبل بالوضع الراهن، أو نستسلم لسياسات عدوان المستوطنين والحكومة الإسرائيلية، الذين يمارسون الإرهاب ضد كل ما هو فلسطيني".

وتمسك عباس بخيار "المقاومة السلمية والشعبية" في مواجهة إجراءات الاحتلال، والعمل بـ"الحكمة"، قائلاً: "إننا مستمرون في كفاحنا الوطني المشروع المرتكز على حقنا بالدفاع عن النفس، والمقاومة السلمية، والشعبية، وسنعمل بالحكمة اللازمة؛ لحماية شعبنا ومسيرة طويلة من الشهداء والجرحى والأسرى".

وأشار إلى أن جرائم الاحتلال حول الاستيطان والعدوان على غزه والأسرى وحرق عائلة الدوابشة، ومن قبلهم الفتى الشهيد محمد أبو خضير، موجودة حالياً أمام المحكمة الجنائية الدولية، متعهداً أن يجري تقديم ملفات جديدة "حول الإعدامات الميدانية التي تمارس بحق أبنائنا".

وأعلن عباس استمرار المساعي للانضمام للمؤسسات والمنظمات الدولية، إلى جانب مواصلة "نضالنا السياسي والوطني والقانوني".

وعبر عباس عن رفض أيّ محاولة صهيونية لتغيير واقع المسجد الأقصى، قائلاً: "لن نقبل بتغيير الوضع بالمسجد الأقصى المبارك أو نسمح بتمرير مخططات إسرائيلية".

وأضاف "المسجد الأقصى حق للفلسطينيين وللمسلمين في كل مكان"،  محذراً بأن الاعتداءات "الإسرائيلية" تُنذر بصراع ديني في المنطقة والعالم.

ودعا المجتمع الدولي لـ"التدخل الفوري قبل فوات الأوان"، فيما بدا أنه محاولة للاستفادة من تطورات الميدان في ظل استمرار انتفاضة القدس بوتيرة متصاعدة لليوم الرابع عشر على التوالي.

وذكر أن "قضيتنا الوطنية أصبحت بسبب الصمود الإعجازي (للشعب) محط احترام من العالم أجمع، الذي كلفنا دموعنا وأسرانا وشهداءنا، ولكننا بتنا قاب قوسين أو أدنى من النصر".

ورأى أن رفض حكومة الاحتلال "لأيدينا الممدودة للسلام الذي يضمن الحقوق لشعبنا، وإصرار الاحتلال على المستوطنات هي أسباب انعدام السلام الذي لن يتحقق إلا بالسلام وإنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان".

ودعا إلى التلاحم واليقظة، وقال "أدعوكم يا شعبنا الفلسطيني للتلاحم واليقظة من مشاريع الاحتلال الرامية لإجهاض مشروعنا الوطني، ولن نتوانى عن الدفاع عن حماية شعبنا"، دون أن يحدد آليات لذلك في ضوء تأكيده التمسك بخيار المقاومة السلمية.

واستشهد 32 فلسطينياً، وأصيب أكثر من 1500 آخرين بجروح، في مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال الصهيوني، في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، اندلعت على خلفية تزايد عمليات الاقتحام التي ينفذها مستوطنون متطرفون، ومسؤولون صهاينة، تحت حراسة كبيرة من قوات الاحتلال، للمسجد الأقصى بالتوازي مع إجراءات صهيونية لفرض التقسيم الزماني كأمر واقع.
..............

0 comments: