الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015

انتفاضة13: اقتحام الأقصى وعمليات طعن ودهس واطلاق نار وعدوان صهيوني 13/10/2015

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2015


انتفاضة13: اقتحام الأقصى وعمليات طعن ودهس واطلاق نار وعدوان صهيوني 13/10/2015

فلسطين الثلاثاء 29/12/1436 – 13/10/2015
الموجز
الأقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...............
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحم مستوطنون يهود، اليوم الثلاثاء (13|10)، باحات المسجد الأقصى في الفترتين الصباحية والمسائية، وسط حماية مشددة من شرطة الاحتلال، في وقت وضعت فيه قيودًا على وصول المصلين المسلمين مع التنكيل بعدد منهم.

وقالت مصادر محلية، إن شرطة الاحتلال قامت بحماية 20 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم، وسط تصدّي عدد من المصلين الفلسطينيين ممن استطاعوا دخول المسجد.

وأضافت إن شرطة الاحتلال فرضت قيوداً على دخول المصلين منذ الصباح؛ حيث لم تسمح بدخول من هم دون سن الثلاثين عاماً من الرجال والنساء، في حين قامت باحتجاز هويات النساء ما فوق سن الثلاثين.

وفي الفترة المسائية، ما بعد صلاة الظهر، اقتحم ستة مستوطنين باحات المسجد الأقصى، حيث قامت شرطة الاحتلال باحتجاز هوية أحد المصلّين قرب المصلّى القبلي، بسبب قربه من المستوطنين، كما لاحقت آخر كان قد صوّر المستوطنين.

وقامت وحدة نسائية من القوات الخاصة الصهيونية، باعتقال إحدى المرابطات من باب الأسباط في المسجد الأقصى، واقتيادها لأحد مراكزها في البلدة القديمة في القدس.

يذكر أن قوات الاحتلال نكّلت بشابين فلسطينيين بالقرب من "باب المجلس"، كانا يريدان الدخول للصلاة في المسجد الأقصى، وأجبرتهما على خلع ملابسهما أمام المتواجدين في المنطقة.
.................
المقاومة
القسام - القدس المحتلة :
قتل 3 صهاينة وأصيب أكثر من 30 صهيوني بجراح غالبيتهم خطيرة في عملية إطلاق نار وعمليتي طعن وعملية دهس منذ صباح اليوم الثلاثاء في القدس و منطقة "رعنانا". بتل الربيع
وفيما يلي حصيلة العمليات ..
-
عملية رعنانا شمال فلسطين المحتلة 4 إصابات بينهم خطيرة واعتقال المنفذ .
-
عملية دهس في القدس المحتلة قتيل و8 جرحى واستشهاد المنفذ المجاهد (علاء أبو جمل)
-
عملية مزدوجة طعن وإطلاق نار داخل حافلة صهيونية في القدس المحتلة قتيلان و18 إصابة واستشهاد المنفذ المجاهد (بهاء عليان ) وإصابة ( بلال غانم )
-
عملية طعن في رعنانا إصابة مغتصب واحد واصابة المنفذ .
وتسود حالة من الرعب والخوف داخل المدن الصهيونية وذلك مع استمرار عمليات المقاومة، فيما ينتشر الآلاف من الشرطة الصهيونية في الشوارع التي تبدو شبه خالية خوفاً من العمليات .
............



رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
شهد حصاد انتفاضة القدس أمس الثلاثاء، تصاعدًا كبيرًا ونقلةً نوعيةً في عمليات المقاومة التي ينفذها الشبان المقاومون ضد أهداف الاحتلال المختلفة.

ووقعت 6 عمليات للمقاومة، كان أبرزها عملية إطلاق النار والطعن التي جرت داخل حافلة بمستوطنة أرمون هنتسيف في القدس.

وجاء تفصيل عمليات المقاومة؛ 2 منها بالطعن في رعنانة، و1 بالطعن والدهس في شارع "ملوك إسرائيل" بالقدس، وأخرى بإطلاق النار والطعن بمستوطنة أرمون هنتسيف في القدس، و2 بإطلاق النار في كل من مستوطنتي أرمون هنتسيف ونجهوت، حيث قتل على إثر تلك العمليات 3 صهاينة، فيما أصيب 31 بجراح بعضها في حالة الخطر الشديد.

كما استشهد يوم أمس 3 فلسطينيين، وهم: علاء أبو جمل منفذ عملية الدهس والطعن بالقدس، وبهاء عليان أحد منفذي عملية الحافلة بالقدس، ومعتز زواهرة في مواجهات مخيم عايدة، بينما أصيب في الضفة 108 فلسطينيين، 21 منهم بالرصاص الحي، و3 بالرصاص المطاطي، فيما كان العدد المتبقي بالاختناق بالغاز، بينما سجل في غزة إصابة 46 بالرصاص الحي والمطاطي.

وتم إحصاء 45 نقطة مواجهة مع الاحتلال يوم أمس، 6 منها في مدينة القدس، و8 في ضواحيها، و14 في الخليل، و4 في رام الله، و2 في بيت لحم، و3 في نابلس، و1 في كل من طولكرم وقلقيلية وجنين، و3 في فلسطين المحتلة عام 1948، و2 عند الحدود مع قطاع غزة.

كما شهد أمس إلقاء أكواع ناسفة في مخيم شعفاط، وإلقاء عشرات الزجاجات الحارقة في: مستوطنة بيت إيل، ومخيم عايدة، ومستوطنة بسجات زئيف، وبيت عوا، وراس العامود، والرام.
....................

 
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
في عملية بطولية وجريئة، قتل مستوطن صهيوني وأصيب 7 آخرون بجراح متفاوتة بعضها خطيرة بعملية دهس وطعن نفذها الشهيد علاء أبو جمل من جبل المكبر في القدس المحتلة صباحا، قبل أن يقوم رجال أمن صهاينة بإعدامه.

ويظهر الفيديو الذي بثته مواقع صهيونية شجاعة وبسالة الشهيد أبو جمل، ومحاولته مهاجمة رجل أمن صهيوني خلال قيامه بإطلاق النار عليه.

................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت شرطة الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء (13-10)، عن حظر نشر أي معلومات حول التحقيق في تفاصيل عملية الطعن وإطلاق النار التي نفّذها شبان فلسطينيون جنوب شرق القدس المحتلة.

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أن محكمة "الصلح" في القدس استصدرت قراراً يقضي بحظر نشر أي معلومات أو تفاصيل حول التحقيق في عملية الطعن وإطلاق النار الفدائية التي نفّذها شابان فلسطينيان داخل حافلة صهيونية "إيجد" بالقرب من مستوطنة "أرمون هنتسيف" جنوب شرق البلاد، ما أدى إلى استشهاد أحدهما، ومقتل مستوطنين آخرين أحدهما حاخام يهودي.

تجدر الإشارة إلى أن الشابين بلال غانم وبهاء عليان في العشرينات من عمرهما، قد نفّذا عملية طعن وإطلاق نار من مسدّس خاص، داخل إحدى الحافلات جنوب شرق القدس، ما أدى إلى مقتل مستوطنين، وإصابة نحو 20 مستوطناً آخرين وصفت حالتهم ما بين الطفيفة والمتوسطة، كما وصفت حالة واحد منهم بالحرجة.

وفي الوقت ذاته الذي نفّذ فيه الشابان عمليتهما داخل الحافلة، قام الشاب علاء أبو جمل، بدهس ثلاثة مستوطنين من خلال المركبة، قبل أن يترجّل ويقوم بطعن آخرين، حيث أسفرت العملية عن استشهاده، ومقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين بشكل بالغ.
.................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن يوم الثلاثاء (13-10) شهد تنفيذ 46 هجوماً استهدف قوات الاحتلال، وقطعان المستوطنين، في الضفة والقدس المحتلتين.

وقالت الوسائل العبرية إن الهجمات فيها: طعن، ودهس، وإطلاق نار، وإلقاء أكواع، وحجارة، ومولوتوف.

وكانت قوات الاحتلال اعترفت بمقتل ثلاثة مستوطنين، وإصابة قرابة 30 في أربع عمليات دهس وطعن وإطلاق نار في القدس المحتلة خلال يوم الثلاثاء، استشهد خلال تنفيذها شابان فلسطينيان، وأصيب ثالث بجروح.

إلى ذلك، قال موقع "واللا" العبري إنه تم رصد 26 عملية طعن، منذ اندلاع انتفاضة القدس، مطلع الشهر الجاري، لافتاً إلى أن معظم منفذي العمليات الفردية كانوا من القدس المحتلة.

وبيّن أن 18 عملية طعن، نُفذت على يد أشخاص يحملون "الهوية الإسرائيلية" (أي من شرقي القدس المحتلة)، و8 منفذين من الضفة الغربية.

في هذه الأثناء، تواصلت ردود الفعل التحريضية داخل الكيان الصهيوني، على تصاعد أعمال الانتفاضة والمقاومة؛ التي جاءت رداً على اعتداءات الاحتلال وخططه ضد المسجد الأقصى.

وطالب رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، المتطرف أفيغدور ليبرمان، بفرض الحكم العسكري على الأراضي المحتلة، وعلى شرقي القدس، بينما دعا "إيلي دهان" نائب وزير الحرب الصهيوني، إلى الإعلان عن حالة طوارئ.

كما طالب نير بركات، رئيس بلدية القدس المحتلة، بفرض إغلاق على أحياء شرقي المدينة المحتلة.

وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال، افيخاي ادرعي، أنه تم الدفع بكتيبتين عسكريتين من الجيش "الإسرائيلي" للضفة الغربية، وثلاث كتائب على جدار الفصل، وكتيبتين على حدود غزة، "بينما لم يتم إرسال أية كتائب جديدة للقدس بعد".

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية؛ فإنه تم الليلة توزيع خمسة قرارات هدم منازل لأشخاص متهمين بتنفيذ عمليات؛ تنفيذاً لقرارات المجلس الأمني الصهيوني المصغر، فيما سيجري محاصرة الأحياء العربية في القدس المحتلة، وتنفيذ عمليات الهدم.
..............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطنان صهيونيان، صباح الثلاثاء، في عملية طعن جديدة في رعنانا بالقرب من كفر سابا، وفق ما ادعت وسائل إعلام عبرية.

وقالت وسائل إعلام عبرية إنه "أصيب اثنان أحدهما في حالة خطرة أمام مبنى البلدية في رعنانا، فقام حراس البلدية بإطلاق النار على المنفذ واعتقاله فيما بعد".

وبينت مصادر عبرية أن أحد المصابين في حالة الخطر، جراء طعنه في رقبته.

ومن جانبها، أوضحت القناة الثانية أن "التحقيقات الأولية تقول إن منفذ عملية رعنانا من شرقي القدس وعمره 22 عاما".
ورعنانا هي مستوطنة أقيمت بدل قرية "تبصر" الفلسطينية التي هجر أهلها منها عام 1948، وتقع شمال "تل الربيع".

وقتل الاحتلال عددا من الفلسطينيين منذ الأول من أكتوبر بادعاء طعنهم جنودا، فيما يخوض الشبان مواجهات ومظاهرات رداً على انتهاكات الاحتلال في الأقصى.
..................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت شرطة الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، أنها "قتلت فلسطينيا في القدس المحتلة، بزعم محاولته خطف سلاح جندي".

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال، لوبا السمري، في بيان "قتل فلسطيني، مساء اليوم، حاول خطف سلاح جندي إسرائيلي في باص عمومي، في القدس".

فيما قالت الإذاعة "الإسرائيلية العامة" (رسمية) "أصيب في الحادث جندي ومواطن إسرائيلي بجروح طفيفة"، مشيرة إلى أن "الحادث هو الرابع من نوعه خلال اليوم (أمس) الاثنين".

وقالت شرطة الاحتلال في وقت سابق إن "فلسطينيا قُتل، فيما اعتقل آخر بعد أن نفذا عملية طعن في مستوطنة "بسغات زئيف"، شمالي شرق القدس"، بحسب ادعاءاتها.

كما قتلت شرطة الاحتلال، بالرصاص، صباح أمس فلسطينيا، في منطقة باب الأسباط، بالبلدة القديمة في القدس، بعد أن ادعت أنه "طعن إسرائيليا".
.................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
احترقت سيارة مستوطن صهيوني بالكامل ليل الاثنين/ الثلاثاء، بعد مهاجمتها بالزجاجات الحارقة، بالقرب من بلدة ترقوميا غرب مدينة الخليل.

وأكد شهود عيان احتراق سيارة مستوطن بالكامل بعد تعرضها لوابل من الزجاجات الحارقة من قبل شبان، أثناء سيرها على الطريق الرئيس باتجاه إحدى المستوطنات غرب بلدة ترقوميا.

وفي أعقاب الحادث اقتحمت قوات الاحتلال بلدة إذنا وترقوميا المحاذيتين للشارع وشرعت بأعمال تفتيش بحثا عن ملقي الزجاجات الحارقة.
....................
رام الله / الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب مستوطنان صهيونيان، بجروح، في حادثي رشق حجارة منفصلين، مساء اليوم الثلاثاء (13-10) في الخليل، ورام الله، جنوب الضفة المحتلة ووسطها.

وقال شهود عيان، لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن سيارة لمستوطنين تعرضت لوابل من الحجارة قرب مستوطنة "سوسيا"، الجاثمة على أراضي المواطنين، شرق مدينة يطا في الخليل جنوب الضفة، حيث انقلبت السيارة على جانب الطريق، وأصيبت مستوطنة فيها بجروح.

وفي وقت سابق، تعرضت حافلة ركاب صهيونية، للرشق بالحجارة لدى مرورها بالقرب من مستوطنة "بنيامين" الجاثمة على أراضي المواطنين شمال مدينة رام الله، الواقعة وسط الضفة المحتلة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن سائق الحافلة أصيب بجروح طفيفة عقب تعرّض حافلته للرشق بالحجارة من قبل فلسطينيين أثناء مروره بالقرب من مستوطنة "بنيامين"، مبينة أن أضراراً مادية لحقت بالحافلة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن قوات من شرطة وجيش الاحتلال وصلت إلى مكان الحادثة، وشرعت بالتحقيق في ظروف الهجوم والتفتيش عن دليل يوصلهم للمهاجمين، لافتة إلى أن الحافلة كانت تخلو من الركاب لحظة رشقها.

يذكر أن مستوطنة "بنيامين" قائمة على أراضٍ فلسطينية تابعة لبلدة جبع الفلسطينية شمال رام الله، وتعدّ نقطة واصلة بين المستوطنات اليهودية في رام الله ونابلس.
..............
حيفا - المركز الفلسطيني للإعلام
أقدم مستوطن صهيوني من مستوطنة "كريات اتا" قضاء حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 1948م، ظهر اليوم الثلاثاء (13-10) على طعن مستوطن آخر (36 عاما)، داخل المركز التجاري الكبير بالمدينة، بالخطأ بقصد طعن مواطن فلسطيني.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان صادر عنها إن الصهيوني المطعون أصيب بجراح وصفت بالمتوسطة، وأحيل على إثرها للعلاج في مستشفى رمبام بحيفا، بينما شرع المهاجم والذي يبلغ من العمر (23 عاما) بالفرار تجاه مركبته القريبة من المكان، حيث أطلق حارس أمن عيارات نارية تجاهه، ولم تصبه، إنما أصابت بخدوش طفيفة مستوطنًا آخر عابرًا.

وأضافت إن الحارس ومستوطنين آخرين تمكنوا من السيطرة على المهاجم المعتدي، وتم اعتقاله من قوات الشرطة التي هرعت إلى المكان.

وأشار بيان الشرطة إلى أن التحقيقات الجارية تبين مؤخرا من خلال تقدم مجرياتها أن المهاجم قصد تنفيذ عملية طعن فلسطيني، وأخطأ في تشخيص هوية الضحية طاعنا مستوطنا صهيونيا، فيما لا تزال التحقيقات جارية، على ذمة شرطة الاحتلال.

وكان 3 مستوطنين قتلوا وأصيب أكثر من 30 بينهم 6 بحالة الخطر، صباح الثلاثاء، في 4 عمليات بالقدس وتل الربيع المحتلتين.
..................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت مصادر عسكرية صهيونية مساء الثلاثاء (13-10) عن تعرض مركبة قائد اللواء الجنوبي في المنطقة الجنوبية لجيش الاحتلال لنيران قناصة قرب موقع "كيسوفيم" العسكري وسط قطاع غزة.

وذكر موقع "والا" العبري أن حادثة إطلاق النار على مركبة الضابط لم تسفر عن وقوع إصابات.

وأضاف الموقع إن الحادثة قيد التحقيق من الجيش الصهيوني، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وقالت القناة العبرية الثانية إن الضابط خرج مع جنوده للاطلاع على عمليات إصلاح السياج بالمكان قبل سماع صوت إطلاق نار من القطاع باتجاههم، حيث تبين إصابة مركبة الضابط بنيران قناصة عندما كان الضابط خارجها.
.................


كتائب الشهيد أبو علي مصطفى تعلن عن تمكن مقاتليها من إطلاق النار على قوة صهيونية جنوب شرق غزة اليوم الثلاثاء الساعة 5.32 مساء .
...........................
 
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية، إن موجة العمليات التي ضربت الكيان الصهيوني اليوم الثلاثاء (13-10)، تسببت في انخفاض حاد في مؤشرات البورصة الصهيونية في "تل أبيب".

ووفق الصحيفة؛ فقد أغلق مؤشر "تل أبيب 25" بانخفاض بـ 1.13%، بينما انخفض مؤشر "تل أبيب 100" على انخفاض وصل إلى 0.97%.

كما سجل مؤشر البنوك انخفاض بنسبة 2.43%، فيما سجل مؤشر قطاع العقارات انخفاضاً بنسبة 1.97%.

وشهد اليوم الثلاثاء سلسلة عمليات فدائية بطولية تنوعت ما بين عمليات طعن ودهس وإطلاق نار، أدت وفق نجمة داود الحمراء الصهيونية إلى مقتل 7 صهاينة ﺑﺎﻹ‌ﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ 99 ﺇﺻﺎﺑﺔ ، 10 ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺠﺮﺍﺡ ﺧﻄﻴﺮﺓ.
..............
جرائم الاحتلال
رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد شاب مساء اليوم الثلاثاء (13-10) خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في بيت لحم، جنوب الضفة المحتلة، ما يرفع عدد الشهداء اليوم إلى ثلاثة، ومنذ بداية انتفاضة القدس إلى 30 شهيداً.

وقالت مصادر طبية، إن الشاب معتز زواهرة (20 عاما) استشهد مساءً، إثر إصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات بيت لحم.

وفي وقت سابق اليوم، استشهد الشاب علاء أبو جمل (20 عاماً) بعد إطلاق النار عليه من مستوطنين في القدس المحتلة، بعد تنفيذ عملية دهس تسببت بإصابة عدد منهم.

كما استشهد الأسير المحرر بهاء محمد خليل عليان (24 عاماً)، وأصيب الشاب بلال غانم (21 عاماً)، بجروح خطيرة، بعدما نفذا عملية دهس وإطلاق نار في شارع ما يسمى "ملوك إسرائيل" بالقدس المحتلة، اعترفت قوات الاحتلال أنها تسببت بمقتل مستوطنين وإصابة 17 آخرين بجروح.

وبالشهداء الجدد ترتفع حصيلة الشهداء، منذ اندلاع انتفاضة القدس، مطلع الشهر الجاري، إلى 30 شهيداً، بينهم 7 أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبين الشهداء 19 شهيداً من الضفة المحتلة و11 من قطاع غزة.

وأكدت وزارة الصحة، أن عشرات أصيبوا اليوم خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، في بيت حانون وشرق البريج، ورام الله، والخليل.

وأكدت وزارة الصحة، أن عدد المصابين بالرصاص الحي والمطاطي والاعتداءات بالضرب والإصابات بالحروق نتيجة اعتداءات الاحتلال ارتفع منذ بداية الشهر؛ حيث بلغ قرابة 1500 إصابة، منها 350 بالرصاص الحي و650 بالرصاص المطاطي، فيما أصيب الآلاف بالاختناق نتيجة الغاز السام.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم تسجيل 150 اعتداء بالضرب على المواطنين والأطفال من جيش الاحتلال والمستوطنين.

وأشارت إلى أن 200 طفل أصيبوا بجروح، منهم 90 بالرصاص الحي و55 بالرصاص المطاطي، فيما أصيبت 40 امرأة منهن 3 بالرصاص الحي و4 بالمطاط و13 اعتداء بالضرب، و20 اختناقا بالغاز السام.
..................
بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
استشهد مساء اليوم الثلاثاء (13-10) شاب فلسطيني، وأصيب نحو 50 آخرين بمواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر طبية، إن الشاب معتز زواهرة (20 عاما) من مخيم الدهيشة استشهد مساءً، إثر إصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات بيت لحم.

ووفق مراسلنا؛ فإن الشهيد زواهرة هو شقيق الأسير غسان زواهرة من مخيم الدهيشة في بيت لحم.

كما ذكر مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر في بيت لحم محمد عوض أن مجمل الإصابات اليوم خلال المواجهات مع الاحتلال بلغت خمسين إصابة بالاختناق، واثنتين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وباستشهاد الشاب زواهرة؛ يرتفع عدد شهداء انتفاضة القدس التي اندلعت مطلع أكتوبر الجاري إلى 31 شهيدا، كما بلغ عدد الإصابات أكثر من 1400 إصابة، منها 350 بالرصاص الحي و650 بالرصاص المطاطي، فيما أصيب الآلاف بالاختناق نتيجة الغاز السام.
................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات الشبان بجروح، ومئات المواطنين بحالات اختناق، اليوم الثلاثاء (13-10)، خلال مواجهات عنيفة اندلعت في مناطق متفرقة بالخليل وحاجزي فوريك وحوارة بنابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن مواجهات عنيفة اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة الخليل "رأس الجورة" بعد تنظيم طلبة جامعة الخليل مسيرة غضب ضد ممارسات الاحتلال صوب المنطقة، حيث هاجم الجنود المسيرة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة أسفرت عن أكثر من 12 إصابة.

وفي السياق ذاته اندلعت المواجهات على مدخل مخيم الفوار جنوبا، وبلدة ترقوميا غربا، ومفرق زيف شمال بلدة يطا، حيث أصيب خلالها أكثر من 17 شابا بجروح، والعشرات بحالات اختناق.

وفي الأثناء، أصيب عدد من الشبان اليوم الثلاثاء خلال مواجهات وقعت على حاجزي بيت فوريك وحوارة العسكريين قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن الشابين قاسم محمود حنني وأحمد عدلي حنني أصيبا بعيارات حية بالقدم خلال المواجهات التي شهدها حاجز بيت فوريك شرق المدينة.

واندلعت المواجهات بعد ورود معلومات عن تواجد لعشرات المستوطنين بالقرب من الحاجز، وقيام قوات الاحتلال بإغلاقه، حيث توجه عشرات الشبان إلى الحاجز واشتبكوا مع قوات الاحتلال بالحجارة.

كما اندلعت مواجهات على حاجز حوارة جنوب المدينة، وأغلق عشرات الشبان شارع القدس بالحجارة والإطارات المشتعلة، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.
وأطلق جنود الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع، مما أوقع عددا من الإصابات بالرصاص الحي والغاز في صفوف الشبان.

وكان المواطن محمد حلمي قطب (58 عاما) من مدينة نابلس قد أصيب صباح اليوم بجروح طفيفة نتيجة قيام المستوطنين برشق السيارة التي يستقلها بالحجارة قرب بلدة ترمسعيا بين نابلس ورام الله، ونقل إلى مستشفى رفيديا بنابلس لتلقي العلاج.

................
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
نكلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الثلاثاء بعائلة منفذ عملية الطعن في العفولة قبل ثلاثة أيام والتي أصيب خلالها جنديان صهيونيان بجراح خطرة واقتحمت منزل العائلة ببلدة العرقة غرب جنين شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية إن أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال داهموا المنزل واحتجزوا عبد الفتاح يحيى والد الأسير طارق واستجوبوه عن نجله وكل ما يتعلق به، وصادروا مقتنيات شخصية للأسير طارق.

كما صوروا  المنزل تمهيدا لهدمه من قبل الجنود في إطار عمليات العقاب الجماعي لأسر منفذي عمليات الطعن، وفتشوا المنزل متعمدين تخريب محتوياته.

واحتجز الجنود أفراد العائلة في غرفة لساعات وهم يقومون بتفحص المنزل وتصويره قبل مغادرة البلدة وسط كيل الشتائم للعائلة.
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
نقلت سلطات الاحتلال الأسير المريض سامي أبو دياك من مستشفى "أساف هروفيه" الاحتلالي إلى "عيادة سجن الرملة" بواسطة عربة "البوسطة"، دون مراعاة لوضعه الصحي.

وأشار نادي الأسير إلى أن الأسير أبو دياك كان قد تعرّض لإهمال طبي واضح ومتعمّد، عقب خضوعه لعملية جراحية في الأمعاء في الثالث من أيلول الماضي في مستشفى "سوروكا" الاحتلالي، ونقل الاحتلال له بين السجون والمشافي عبر "البوسطة" قبل تماثله للشفاء، ما أدّى إلى تدهور حادّ في وضعه الصحي، وإصابته بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، وخضوعه لثلاث عمليات جراحية، مضيفاً أنه ظلّ موصولاً بأجهزة التنفس الاصطناعي والمخدّر لمدّة شهر.

وأكّد محامي نادي الأسير، خلال زيارته له، بأنه تمّ مؤخراً السيطرة على التسمم الذي أصيب به الأسير، كما وطرأ تحسن على عمل الرئتين، فيما لا يزال يخضع لجلسات غسيل للكلى.

يذكر أن الأسير أبو دياك (33 عاماً)، من قرية سيلة الظهر في محافظة جنين، وهو معتقل منذ (13) عاماً، ومحكوم بالسجن لثلاثة مؤبدات و(30) سنة.
..................
القدس – المركز الفلسطيني للإعلام (خاص)
ما إن بثت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي؛ شريط فيديو يظهر الطفل المقدسي أحمد صالح مناصرة (13 عاماً)، وهو ملقى على الأرض جريحا، ويطلب إسعافه وسط شتائم بذيئة، من أحد المستوطنين وشرطة الاحتلال؛ حتى تأججت مشاعر الغضب لدى الفلسطينيين، وباتت الجريمة المروعة وقوداً جديداً لانتفاضة القدس.
انعكاسات تتفاعل

 
وما تزال انعكاسات بث الشريط تتفاعل بقوة في أوساط الفلسطينيين؛ وهو ما ترجم بسلسلة عمليات صباح الثلاثاء (13-10)  قال الإعلام الصهيوني عنها إنها بسبب الشريط؛ حيث قالت القناة الثانية العبرية بأن "السبب الرئيس للهجمات الآن هو الفيديو المسجل يوم أمس للطفل أحمد مناصرة".

ويظهر في الفيديو الطفل مناصرة بعد تعرضه لجريمة الدهس العمد على سكة "القطار الخفيف" في المنطقة، وأنه رغم إصابته ونزف دمه وصيحات استنجاده، إلا أن المستوطنين وأفراد من شرطة الاحتلال وجهوا له الشتائم والألفاظ النابية، ونادوا بقتله بطريقة بشعة

ويوثق الفيديو أيضاً وجود طاقم إسعاف تابع لنجمة داود الحمراء الصهيونية، في مكان الحادث، لم يقدم الإسعافات اللازمة له في الوقت المناسب نزولا عند رغبات المستوطنين الذين كانوا يصرخون: "مت مت".
"الأنسنة" تخيف الاحتلال

وطالب "الييور ليفي" مراسل صحيفة "يديعوت أحرنوت " العبرية للشؤون الفلسطينية، بعدم بث مثل هذه الأشرطة بدعوى أن الشريط "تسبب بضرر إعلامي كبير لإسرائيل".

كما أبرز الإعلام العبري مخاوفه من الحملة الإعلامية الفلسطينية التي تقوم على "أنسنة" قضية الطفل مناصرة.

وتداول نشطاء فلسطينيون مقطع الفيديو بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وسط حالة من الغضب والإدانة لجرائم الاحتلال، كما أدانت جريمة استهداف الطفل والتنكيل به مؤسسات حقوقية فلسطينية.

 
وحسب صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية؛ فإن نشر مقطع الفيديو، يثير مخاوف الكيان من "تحويل إصابته لحدث إنساني يؤثر على العالم العربي والإسلامي والدولي، على غرار ما حدث بالانتفاضة الثانية، عند استشهاد الطفل محمد الدرة؛ الذي أصبح رمزًا من رموز انتفاضة الأقصى، والذي استفزّ مشاعر العالم العربي والإسلامي وجلب تعاطفا دوليا مع انتفاضة الأقصى الثانية".

واستشهد الدرة (12 عاما) في 30 سبتمر/ أيلول عام 2000، وهو في أحضان والده بعدما استهدفتهما قوات الاحتلال بعشرات الرصاصات، وهما يحتميان خلف مكعب اسمنتي، قرب مفترق الشهداء شرقي ما كان يعرف بمستوطنة "نتساريم" جنوب مدينة غزة، وتم في حينه تسجيل وقائع الجريمة من مصور فلسطيني تواجد بالمكان.
تشكيك في رواية الاحتلال

وتقول المقدسية شيماء عزيز لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن الشريط جعلها تبكي؛ حتى إنها لم تستطع النوم وصورة الفتى وهو يصارع الموت لا تفارق مخيلتها، قائلة: "لا يوجد في العالم أبشع ولا أجرم من هكذا جريمة؛ أن يترك طفل يموت وينزف وسط الكلام البذيء".

بدوره، أكد الباحث المختص بشؤون الاستيطان أحمد صب لبن استشهاد الطفل حسن خالد مناصرة، وإصابة ابن عمه الفتى أحمد مناصرة بجراح أثناء عودتهما من المدرسة بحجة تنفيذهما عملية طعن ضد مستوطنين، وفقاً للرواية "الإسرائيلية" المزعومة.

وأوضح صب لبن في تصريحات لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن أحدهما (حسن) تعرض لإطلاق نار من شرطة الاحتلال، فيما تعرض الآخر (أحمد) لعملية دهس أثناء ملاحقتهما، مكذبا رواية الاحتلال وادعاءاته، لاسيما وأن الفيديو لم يُظهر أيّ إصابات في صفوف المستوطنين أو شرطة الاحتلال.

ويقطن الشهيد المناصرة وابن عمه المصاب في بلدة بيت حنينا بالقدس المحتلة بشكل ملاصق لمستوطنة "بسغات زئيف"، وينحدر أصلهما من قرية بني نعيم شرق الخليل.

وتدحض عائلة المناصرة رواية الاحتلال، مؤكدة أن حسن، الطالب في الصف العاشر في مدرسة ابن خلدون، وابن عمه أحمد الطالب في الصف الثامن في مدرسة الجيل الجديد، عادا ظهر أمس من مدرستيهما إلى منزليهما في بلدة بيت حنينا، وخرجا متوجهين إلى المجمع التجاري القريب من منزليهما في مستوطنة "بسغات زئيف"، وكان حسن يريد شراء (أسطوانة ألعاب)، أما أحمد فكان يريد شراء (حمامة).

وقالت جدة الشهيد حسن، إنها سمعت بخبر استشهاد حسن من خلال وسائل الإعلام، وفوجئت وعائلته بأكملها بالخبر.
..................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
اقتحمت قوات الاحتلال الخاصة، مساء اليوم الثلاثاء (13-10)، منازل الشهيدين علاء أبو جمل (33 عاماً)، وبهاء عليان (23 عاماً)، والمصاب بجروح خطيرة بلال أبو غانم (22 عاماً)، الذين نفذوا عمليتين منفصلتين في وقت سابق اليوم.

وأقر محامي مؤسسة الضمير أسماء الشهداء، وأبلغ أسرهم، موضحا أن الشهيد بهاء عليان والمصاب بلال أبو غانم منفذي عملية الحافلة في مستوطنة 'ارمون هنتسيف' المقامة على أراضي جبل المكبر بالقدس، فيما الشهيد علاء أبو جمل منفذ عملية الدهس والطعن غربي القدس.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال الخاصة اقتحمت منزل الشهيد أبو جمل في جبل المكبر، وهو والد لـثلاثة أطفال أكبرهم 7 سنوات، وعاثت في المنزل خرابا وفتشت في محتوياته وحطمت أثاثه، وأثناء اقتحامها اعتقلت قريب الشهيد سعيد أبو جمل، كما اقتحمت منزل الشهيد عليان في جبل المكبر، وفتشت في محتوياته قبل أن تعتقل شقيق الشهيد، حسام عليان.

وأضافت إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المصاب أبو غانم في جبل المكبر، أيضا، وفتشت في محتوياته، فيما لم تعتقل أحدًا لخلوّه من أفراد العائلة.
..............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، إن قوات الاحتلال الصهيوني قتلت ستة أطفال في حوادث منفصلة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة، خلال الأيام الأربعة الماضية، ليرتفع عدد الأطفال الذين استشهدوا منذ بداية الشهر الجاري إلى سبعة.

وأوضحت الحركة، في بيان لها، أن قوات الاحتلال استخدمت قوة قاتلة لقمع التظاهرات في غزة بالقرب من الشريط الحدودي، شرق مدينة خان يونس، يوم السبت الماضي.

واستعرضت الحركة الحالات التي تم قتل فيها الأطفال.

 
وقال مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال عايد أبو قطيش، إن وقوع ضحية جديدة في أوساط الأطفال الفلسطينيين على يد جنود الاحتلال والمستوطنين يعدّ مسألة وقت في هذا الجوّ المشحون.

وبين أن استخدام جنود الاحتلال والمستوطنين للقوة المميتة كإجراء معتاد مهما كانت الظروف، يظهر جلياً من طريقة تعاملهم مع الأطفال الفلسطينيين وتجاهلهم التام لحياة الإنسان.

وقال إنه في العديد من الحالات كان بالإمكان السيطرة على الموقف دون اللجوء للقوة المميتة من خلال إطلاق النار بكثافة بهدف القتل، مشيراً إلى أن ما يجري هو ترجمة فعلية لسياسة إطلاق يد الجيش والمستوطنين.

كما أصيب 65 طفلاً فلسطينياً على الأقل منذ بداية شهر تشرين أول (أكتوبر) الجاري، وفقاً للبيانات الأولية التي جمعتها الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال.
...............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من الشبان بجروح مساء الاثنين (12-10) خلال مواجهات اندلعت في عدة مناطق جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن عددا من الشبان أصيبوا بالرصاص الحي والمعدني خلال مواجهات عنيفة اندلعت قرب مدخل مخيم الفوار؛ ووصفت حالة أحد المصابين بالخطيرة، وحاول جنود الاحتلال اعتقال المصاب وعرقلة وصول مركبة الإسعاف إليه.

وأصيب شاب آخر بكسور ورضوض بعد دهسه من آلية عسكرية، خلال مواجهات اندلعت في مثلث قرية خرسا جنوب دورا.

وفي السياق ذاته، تمكن فتية فلسطينيون من إلقاء زجاجتين حارقتين صوب البرج العسكري المقام على مدخل بلدة إذنا غربا، ثم اقتحمت قوات الاحتلال البلدة بأكثر من عشر آليات.
.................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أقدم مستوطنون صهاينة، اليوم الثلاثاء (13-10)، على مهاجمة مركبات المواطنين بالحجارة جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن مجموعات من المستوطنين انتشرت بالقرب من مفترق زيف، المدخل الشمالي لبلدة يطا جنوبا، وشرعت برشق مركبات المواطنين بالحجارة، ما أدى إلى تحطم نوافذ بعضها.

وأضافت المصادر بأن الاعتداءات تمت بحماية كاملة من قوات الاحتلال التي تواجدت في المكان، وأمّنت الطريق للمستوطنين، فيما اضطر المواطنون لسلوك طرق التفافية وعرة حتى لا يتم الاعتداء عليهم.
................
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب شاب فلسطيني بجروح الثلاثاء (١٣-١٠) بعد أن أقدمت مجموعة من المستوطنين على ضربه شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال الناطق باسم اللجان الشعبية محمد عياد عوض إن مجموعة من المستوطنين اعتدت على الشاب بسام عبد الله الهور أثناء تواجده بالقرب من مستوطنة "غوش عتصيون" المقامة على أراضي المواطنين شمال الخليل؛ مبينا أنهم انهالوا عليه بالضرب والشتم ما أدى لإصابته برضوض مختلفة.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الشاب تم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي في مدينة بيت لحم؛ علما أن الاعتداء تم على مرأى من جنود الاحتلال.
.................
 
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء (13-10) عاملين فلسطينيين من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت العاملين جهاد صلاح أبو عرب ومحمد الصالحي من المدينة وذلك أثناء تواجدهما في مكان عملها داخل القدس المحتلة، وتم نقلهما إلى جهة مجهولة.

وكانت قوات الاحتلال نفذت سلسلة اعتداءات بحق عمال فلسطينيين في القدس المحتلة تزامنا مع اعتداءات للمستوطنين بحقهم.
..............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شنت سلطات الاحتلال الصهيوني الليلة الماضية حملة اعتقالات في حي الشياح بالقدس المحتلة طالت عشرة مواطنين.

 
وذكر مركز معلومات وادي حلوة في بيان له اليوم الثلاثاء (13-10) أن المعتقلين العشرة عرف منهم الآتي:

1-
رامي هشام أبو رموز (24 عامًا)
2-
محمد هشام أبو رموز (20 عامًا)
3-
أيمن مروان أبو رموز (20 عامًا)
4-
محمد مروان أبو رموز (16 عامًا)
5-
أنس عماد أبو مياله (20 عامًا)
6-
محمد نضال أبو مياله (20 عامًا)
7-
عمار نضال أبو مياله (17 عامًا)
8-
إبراهيم ناصر دنديس (15 عامًا)

يذكر أن مركز معلومات وادي حلوة رصد اعتقال حوالي 300 فلسطيني من القدس خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، بينهم 16 سيدة و104 قاصرين (13 : 17 عامًا)، منهم 21 طالبًا اعتقلوا أثناء توجههم إلى مدارسهم أو بعد انتهاء دوامهم المدرسي، تتراوح أعمارهم بين (8 أعوام إلى 17 عامًا).
................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب، مساء اليوم الثلاثاء (13-10)، عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز الجلمة شمال جنين شمال الضفة الغربية في الوقت الذي تتجدد فيه المواجهات بين الفينة والأخرى.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن المواجهات وقعت حين توجه شبان من مدينة جنين والبلدات المجاورة للحاجز على شارع الناصرة، ورشقوا الجنود بالحجارة، والذين أغلقوا بدورهم منطقة الحاجز، وردوا بإطلاق كثيف للقنابل الغازية.

 
وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال اعتدت على المارّة والمارّين عبر الحاجز، وضربت عددا منهم بشكل مبرح، ولاحقت الشبان في المنطقة.

 
وأضافت المصادر إن إصابات عديدة سجلت بالغاز المسيل للدموع في حين نقل بعضهم لمستشفى خليل سليمان في المدينة للعلاج.
................

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب خمسة شبان فلسطينيين بجراح بين متوسطة وخطيرة، بينهم صحفي، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الثلاثاء (13-10) خلال تظاهرة اندلعت بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال بالقرب من معبر بيت حانون "إيريز" شمال قطاع غزة.

ونقل مراسلنا عن مسعفين فلسطينيين أن الطواقم الطبية نقلت 5 إصابات إلى مستشفى كمال عدوان بشمال القطاع، حيث وصفت حالتهم ما بين المتوسطة والخطيرة.

وأفاد شهود عيان لمراسلنا أن "قوات الاحتلال اعتقلت شابا فلسطينيا اقترب بشكل كبير من جنود الاحتلال قرب معبر بيت حانون، حيث جرى نقله إلى داخل المعبر دون معرفة هويته".

وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة 5 بجراح إضافة لحالات اختناق في صفوف المتظاهرين.

وفي سياق متصل؛ أكدّت مصادر أمنية فلسطينية، أنّ قوات الاحتلال الصهيوني أغلقت معبر بيت حانون أمام حركة المسافرين الأفراد، بحجة المواجهات الدائرة بالقرب من المعبر.

وأفادت مصادر أمنية لمراسلنا أن قوات الاحتلال أبلغت الجانب الفلسطيني قراراها بإغلاق معبر بيت حانون "إيرز" اليوم الثلاثاء (13-10)، بحجة رشق طلبة وفتيان الحجارة تجاه المعبر.

وأكدّت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية نبأ إغلاق المعبر.

وكانت مواجهات تجددت صباح اليوم بين عشرات الفتية  الفلسطينيين، وقوات الاحتلال الصهيونية، بالقرب من معبر بيت حانون "إيرز".

واستخدمت القوات الصهيونية قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي، لتفريق المتظاهرين.

يأتي ذلك في سياق انتفاضة القدس التي أشعلها شباب فلسطين في وجه الاحتلال في كافة أماكن تواجده، فيما قالت وزارة الصحة إن 27 مواطنا استشهدوا منذ بداية المواجهات في الأول من أكتوبر/تشرين أول الجاري.
...............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
ارتفعت حصيلة الإصابات جراء المواجهات المندلعة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال بالقرب من معبر "إيرز" شمال قطاع غزة إلى 40 إصابة برصاص الاحتلال، بين متوسطة وخطيرة بينهم 3 صحفيين، في وقت أصيب فيه 6 مواطنين بالرصاص الحي في مواجهات شرق البريج وسط القطاع.

ونقل مراسلنا عن مسعفين فلسطينيين أن الطواقم الطبية نقلت 40 إصابة إلى مستشفى كمال عدوان بشمال القطاع، حيث وصفت حالتهم ما بين المتوسطة والخطيرة.

ومن جانبه أكد أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، تلك الأرقام عبر تدوينة نشرها على صفحته بـ"فيس بوك".

وأفاد شهود عيان لمراسلنا أن "قوات الاحتلال اعتقلت شابا فلسطينيا اقترب بشكل كبير من جنود الاحتلال قرب معبر بيت حانون، حيث جرى نقله إلى داخل المعبر دون معرفة هويته".

وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين ما أدى إلى إصابة 35 بجراح إضافة لحالات اختناق في صفوف المتظاهرين.

وكانت مصادر أمنية فلسطينية، أكدت أنّ قوات الاحتلال الصهيوني أغلقت معبر بيت حانون أمام حركة المسافرين الأفراد، بحجة المواجهات الدائرة بالقرب من المعبر.

وأفادت مصادر أمنية لمراسلنا أن قوات الاحتلال أبلغت الجانب الفلسطيني قراراها بإغلاق معبر بيت حانون "إيرز" اليوم الثلاثاء (13-10)، بحجة رشق طلبة وفتيان الحجارة تجاه المعبر.

وأكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية نبأ إغلاق المعبر.

وكانت مواجهات تجددت صباح اليوم بين عشرات الفتية  الفلسطينيين، وقوات الاحتلال الصهيونية، بالقرب من معبر بيت حانون "إيرز".

واستخدمت القوات الصهيونية قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي، لتفريق المتظاهرين.

كما أصيب 6 شبّان فلسطينيين ظهر اليوم الثلاثاء (13-10) برصاص الاحتلال الحي في تجدد المواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من السياج الفاصل شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال بدأت بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على الشبان الذين تمكنوا من اجتياز الجدار الفاصل والوصول إلى داخل الأراضي المحتلة.

وأشار إلى أن الشبان أصيبوا بالرصاص الحي في القدم، وجرى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وواجه جيش الاحتلال أمس الشبان بإطلاق الكلاب والغاز المسيل للدموع والرصاص، فيما تعرض أحد الشبان للدهس من أحد الجيبات الإسرائيلية.

يأتي ذلك في سياق انتفاضة القدس التي أشعلها شباب فلسطين في وجه الاحتلال في كافة أماكن تواجده، فيما قالت وزارة الصحة إن 27 مواطنا استشهدوا منذ بداية المواجهات في الأول من أكتوبر/تشرين أول الجاري.
...................
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر الثلاثاء مواطنين من بلدة برطعة المعزولة خلف جدار الفصل العنصري في جنين شمال الضفة الغربية كما داهمت بلدات ونصبت كمائن وحواجز.

وقالت مصادر محلية  إن دوريات الاحتلال داهمت منزلين في بلدة برطعة واعتقلت كلا من: بكر نافع قبها (23 عاما)، ومصطفى يحي قبها (22 عاما).

كما اشتبكت مع الشبان خلال عملية الاقتحام فيما لا يزال  التوتر يسيطر على البلدة.

من جهة أخرى تجددت المواجهات الليلة الماضية في بلدة زبوبة غرب جنين، حيث رشق الشبان جنود الاحتلال في معسكر سالم المقام على أراضي القرية بالحجارة ورد الجنود بإطلاق النار.

كما أغلق شبان بالإطارات المشتعلة مفرق بلدة كفيرت واشتبكوا مع جنود الاحتلال قرب كازية كفيرت منتصف الليلة الماضية.

الخليل
وفي الخليل جنوب الضفة، داهمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال عدة مناطق وأحياء وقرى، حيث جرت اعتقالات وملاحقات للعديد من الشبان الذين تمكنوا من الانسحاب من منازلهم قبل وصول قوات الاحتلال .

واقتحمت عشرات السيارات العسكرية الصهيونية منطقة جبل جوهر في المنطقة الجنوبية من الخليل واعتقلت يعقوب عزام العجلوني.

فيما داهمت قوة أخرى حارة السلايمة بالقرب من المسجد الإبراهيمي في قلب الخليل واعتقلت الشاب محمد مخلص السلايمة (19 عاما).

في السياق، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قرية بيت عوا غربي محافظة الخليل واعتقلت كرم مسالمة، وداهمت القوة منازل أخرى في البلدة وعاثت فيها فسادا وحاولت اعتقال عدد آخر من الشبان إلا أنهم انسحبوا من منازلهم قبل وصول قوات الجيش.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، أربعة فتية من بلدة تقوع شرق مدينة بيت لحم  جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجرا كلا من: محمد ذياب صباح (17 عاما)، محيي أحمد العمور (16 عاما)، محمود خليل أبو مفرّح (16 عاما)، عاصف عارف العمور (14 عاما)، وذلك بعد دهم منازلهم وتفتيشها.
نابلس
كما داهمت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء عددا من المنازل في بلدة عقربا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكر شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة فجرا، وداهمت العديد من المنازل، وفتشتها وعبثت بمحتوياتها.

وعرف من بين تلك المنازل منازل كل من ربحي ومحمد وإبراهيم وأحمد وصفي أبو هدية، وضيف الله بني جابر، وفكري بني جابر، وسامي مصطفى، وخيري حسن جبالي، وحمد الله حسن جبالي، ورزق حسن جبالي، وسامي يوسف جبالي.

من ناحية أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال مساء أمس أربعة شبان من بلدة تل غرب مدينة نابلس، وأفرجت عنهم بعد عدة ساعات.

وأوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من مقداد أحمد يعقوب زيدان (18 عاما)، وعبد الله محمد عبد الله اشتية (26 عاما)، وأحمد نايف حسين هندي (26 عاما)، وكريم عبد المنعم رمضان (35 عاما)، أثناء قيامهم بقطف الزيتون في أراضيهم الواقعة بالقرب من الشارع الالتفافي لمستوطنة "يتسهار".
....................

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
بدأت قوات الاحتلال الليلة الماضية تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في منطقتي الرأس الأحمر وحمصة في قرية عاطوف بالأغوار.

وأفادت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، أن قوات الاحتلال والإدارة المدنية قامت بإخلاء المنطقة من السكان، وشرعت بتدريبات بالمدافع الثقيلة، بمشاركة العشرات من الدبابات والمجنزرات.

وأكدت المصادر أن السكان يعيشون أجواء صعبة للغاية، في ظل انعدام الأمن لهم ولأبنائهم وممتلكاتهم، وانتشار الدبابات والمجنزرات التي تقف أمام خيام السكان ومزارع المواطنين في المنطقة.

من جهة أخرى، أكد شهود عيان لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن حاجز الحمرا القريب من قرية عاطوف يشهد اختناقات مرورية شديدة، بسبب تشديد الاحتلال لإجراءاته على الحاجز لليوم الثاني على التوالي.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال تعيق مرور المركبات الفلسطينية على الحاجز، وتقوم بتفتيشها والتدقيق في هويات ركابها.

يذكر أن الكثير من المركبات باتت في الآونة الأخيرة تقصد حاجز الحمرا الذي يربط الأغوار الشمالية والوسطى بالجنوبية، وذلك كبديل أكثر أمنا لحاجز زعترة جنوب نابلس، في ظل تزايد اعتداءات المستوطنين.
..................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت شرطة الاحتلال الصهيوني، عن طفلتين شقيقتين، فجر اليوم الأربعاء (14-10) بعدما أقرت باحتجازهما، منذ فقدانهما قبل ساعات؛ الأمر الذي أثار قلقاً وعمليات بحث واسعة في القدس المحتلة.

وقالت مصادر مقدسية إن الطفلتين عبير ووفاء ماهر الماجد (16، 14 عاماً)، اللتين فقدت آثارهما مساء أمس، عادتا فجراً لمنزلهما، فيما تبين أنهما كانتا معتقلتين لدى شرطة الاحتلال لمدة 12 ساعة؛ بزعم الاشتباه بأنهما كانتا تنويان تنفيذ عملية طعن.

وجرت أعمال بحث واسعة في القدس المحتلة بمشاركة آلاف المقدسيين، استمرت حتى فجر اليوم، قبل أن يتبين أنهما كانتا معتقلتين في مركز "القشلة" التابع لشرطة الاحتلال في القدس، والذي انتشر حوله عشرات الشبان الفلسطينيين حتى تم الإفراج عنها.

وكانت آثار الطفلتين فقدت بعد ظهر الثلاثاء بعدما خرجتا من منزليهما في حارة السعدية بالقدس المحتلة؛ لشراء الخبز لجدتهما.

وقالت مصادر مقدسية، إن الطفلتين عبير ووفاء ماهر الماجد (16، 14 عاماً) خرجتا من منزليهما الساعة 2:00 ظهرا؛ لشراء الخبز من المصرارة (منطقة باب العمود) في القدس المحتلة، لجدتهم في منطقة باب الساهرة.

وذكر عم الطفلتين زكي الماجد، إن والدة المفقودتين اتصلت بجدتهما عند ساعات المساء الأولى للسؤال عن ابنتيها، ولكنها فوجئت بأنهما لم يصلا عندها أصلا.

وأضاف أنه فور ذلك باشرت العائلة بالبحث عن الطفلتين عند الأقارب والجيران دون أي نتيجة، وتم تقديم بلاغ لشرطة الاحتلال حول حادثة الاختفاء.

ونشرت العائلة صوراً للطفلتين، مناشدةً من يملك أيّ معلومة عنهما الإبلاغ عنها.

وبدأ مئات المقدسيين وطواقم من الهلال الأحمر في ساعات المساء حملة بحث عن الطفلتين، وسط مخاوف أن يكون جرى اختطافهما من مستوطنين يهود.
....................

بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت الفصائل الوطنية والإسلامية في بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، حالة الإضراب الشامل غداً الأربعاء الموافق 14 تشرين أول (أكتوبر) الجاري، وذلك في أعقاب استشهاد الشاب الفلسطيني معتز زواهرة برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات على المدخل الشمالي للمدينة.

وأعلنت "لجنة التنسيق الفصائلي" في بيان، عن الإضراب الشامل غداً الأربعاء، حيث ستنطلق مراسم تشييع جثمان الشهيد من مستشفى "بيت جالا" الحكومي صوب منزله في مخيم الدهيشة، لأداء صلاة الجنازة والتوجه في مسيرة حاشدة صوب "مقبرة الشهداء" ليوارى جثمانه الثرى.

من جانبها، نعت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" الشهيد معتز زواهرة (27 عاما)، وهو أحد عناصرها من مخيم الدهيشة، وقالت إنه استشهد اليوم الثلاثاء أثناء إلقائه زجاجة "مولوتوف" على الاحتلال.

واستشهد مساء اليوم الشاب زواهرة من مخيم الدهيشة برصاص الاحتلال خلال المواجهات شمال مدينة بيت لحم.
.................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء الثلاثاء (13|10)، عن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد الباسط عبد اللطيف الحاج، من جنين شمال الضفة المحتلة، بعد اعتقال دام ثلاثين شهراً.

وقالت مصادر محلية، إن الأسير الحاج (42 عاما)، وصل إلى حاجز سالم العسكري قضاء جنين، بعدما أفرج عنه من سجن مجدو،  وكان في استقباله لفيف من أفراد عائلته وأصدقائه وأنصار حركة "حماس"، الذين اقتادوه في مسيرة محمولة إلى منزله في قرية جلقموس، قضاء جنين.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الحاج مطلع عام 2013، وحكمت عليه المحكمة العسكرية الصهيونية في سالم 30 شهرا، بتهمة النشاط في حركة "حماس" حيث أمضى مدة الاعتقال كاملة.
.................
الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام
شارك عشرات الآلاف من الفلسطينيين، داخل الأراضي المحتلة منذ عام 1948، في المظاهرة القطرية التي دعت إليها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية؛ نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك.

وانطلق المشاركون في المظاهرة من مسجد النور وسط مدينة سخنين، مرورا بمقبرة الشهداء، وقرؤوا الفاتحة هناك على أرواحهم، ومن ثم أكملوا طريقهم نحو ساحة البلدية، حيث المهرجان الختامي.

وتقدم المسيرة القيادات السياسية والوطنية، فضلا عن التيارات والحركات الشبابية المختلفة في الأراضي المحتلة، وسط التفاف واسع من كافة ألوان الطيف السياسي، في مواجهة الجرائم التي تتعرض لها القدس والمسجد الأقصى على يد الاحتلال الصهيوني.

وحذر رئيس لجنة المتابعة بالوكالة، مازن غنايم، من خطورة الاقتحامات "الإسرائيلية" والاستيطان والتحريض، بالتوازي مع التصعيد في الاعتداءات.

وقال: "لن نسمح بالمزيد من الاعتقالات والاقتحامات للأقصى"، مشدداً على أن الدفاع عن الأقصى "واجب ديني شرعي ووطني".

وأكد أن الأحزاب العربية لن تسمح بالاستفراد بأي حركة سياسية، ولن تقبل بتمرير حظر الحركة الإسلامية، مطالباً سلطات الاحتلال بالتراجع عن هذا القرار.

بدوره، أكد واصل طه، رئيس حزب التجمع الديمقراطي، أن الأقصى والقدس "خط أحمر"، مطالباً بوقف أي إجراءات تمس الحركة الإسلامية، وكذلك وقف التحريض والاقتحامات للمسجد الأقصى.
....................
الحصار
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
قررت السلطات المصرية فتح معبر رفح الحدودي أمام العالقين، يوم الخميس القادم (15-10) وذلك من أجل عودة العالقين في الخارج.

وأفادت الصفحة الرسمية لمعبر رفح على "الفيسبوك" أن مصر قررت فتح المعبر يوم الخميس القادم لعودة العالقين.

يشار إلى أن معبر رفح مغلق منذ أكثر من 266 يوماً على التوالي خلال عام 2015، في حين أنه جرى افتتاحه استثنائياً 19 يوما فقط، فيما تم إغلاقه 241 يوماً خلال عام 2014.
...................
رفح- المركز الفلسطيني للإعلام
قال مصدر أمني فلسطيني في قطاع غزة، مساء الاثنين، إن 3 عمال فُقدوا داخل أحد الأنفاق على الحدود الجنوبية للقطاع مع مصر، بعد انهيار النفق بشكل شبه كلي إثر تفجيره من الجيش المصري.

وأضاف المصدر الأمني (فضل عدم الإفصاح عن اسمه) للأناضول، أن "3 عمال فلسطينيين أعمارهم تترواح بين (24 -  25 عامًا) كانوا يقومون بأعمال صيانة داخل أحد الأنفاق على الحدود بين جنوبي القطاع والأراضي المصرية، قبل أن يتم فقدان أثرهم بعد سماع صوت إطلاق نار متقطع، ودوي انفجار كبير تسبب في انهيار النفق بشكل شبه كامل".

وأوضح أن صوت الانفجار كان ناتجًا عن تفجير الجيش المصري للنفق، دون أن يفصح عن مزيد من المعلومات حول تفاصيل حادثة فقدان العمال.

وبدأت السلطات المصرية منذ نحو شهر، بعملية ضخ مياه البحر، داخل بعض الأنفاق الحدودية المنتشرة أسفل الحدود مع قطاع غزة، في محاولة للقضاء على ظاهرة التهريب بالكامل، في خطوة لفرض السيطرة الكاملة على الحدود، وفرض الأمن، بحسب الجيش المصري.

وأدانت فصائل وبلديات ومؤسسات حكومية وأهلية إنشاء الخندق المائي، واعتبروه خطرًا على البيئة والمستقبل المائي والعمراني بمدينة رفح الفلسطينية.

ومنذ أكتوبر/ تشرين أول الماضي، تعمل السلطات المصرية على إنشاء منطقة خالية من الأنفاق في الشريط الحدودي مع قطاع غزة، وتحديدًا في مدينة رفح، تبلغ مساحتها كيلومترين اثنين من أجل "مكافحة الإرهاب" كما تقول السلطات المصرية.
.................
اعمال امن عباس

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقل الأمن الوقائي، أربعة طلبة من أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت بالضفة المحتلة، وسط حملة اعتقال على خلفية المشاركة في انتفاضة القدس.

وقالت مصادر محلية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن الأمن الوقائي شن حملة دهم لمنازل طلبة من الكتلة، واعتقل أربعة منهم، واقتادهم لأحد مقارّه الأمنية.

وأكدت الكتلة الإسلامية، أن عناصر الأمن الوقائي اقتحمت منزل سكرتير اللجنة الرياضية في مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت، محمد فقهاء، في رام الله، واعتقلته منه، كما تم اقتحام منزل الطالب عبد اللطيف صبح في بيرزيت، ومحاولة اعتقاله أيضاً، حيث تم تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته وطالبه بتسليم نفسه فورا.

وذكرت الكتلة أن الأمن الوقائي اختطف باسل فليان بعد اقتحام منزله في برهام قرب بيرزيت، بينما أفرج مساءً عن أسيد البنا بعد اختطافه صباح اليوم أثناء توجهه إلى الجامعة.

وأكدت الكاتبة والناشطة لمى خاطر، أن وقائي السلطة شن حملة اعتقالات في صفوف طلبة الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، لافتة إلى أن "الخلفية معروفة: دور الكتلة الريادي في مواجهات رام الله".

يذكر أن رام الله شهدت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الصهيوني في عدة محاور، كان عمادها تظاهرات طلابية من جامعة بيرزيت.

وأشارت خاطر إلى أن هناك معتقلين من "حماس" و"الجهاد" و"الشعبية" في محافظة الخليل، تم اعتقالهم خلال الأيام الأخيرة.
..............
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
واصلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة، الثلاثاء، اعتقالاتها واستدعاءاتها السياسية بحق المواطنين، رغم أجواء الانتفاضة التي تشهدها الأراضي المحتلة، حيث اعتقلت 3 مواطنين فيما استدعت 2 آخرين للتحقيق.

ففي محافظة الخليل، اعتقل جهاز الأمن الوقائي من مخيم الفوار، الأسير المحرر محمود محمد أبو وردة وهو شقيق الاستشهادي مجدي أبو وردة، كما اعتقل الأسير المحرر محمد أحمد عوض.

أما في محافظة بيت لحم، فقد استدعى جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر المريض بالسرطان أيمن دعامسة، وهو معتقل سياسي سابق، وقد أجريت له عملية جراحية بعد نقله إلی المشفی من زنازين أجهزة السلطة بسبب التعذيب الشديد الذي تعرض له.

كما استدعى جهاز المخابرات العامة في بيت لحم الشاب عبد الرحمن حسان للمقابلة في مقراته غداً.

وفي محافظة سلفيت، اعتقل الأمن الوقائي الشباب براء فتاش من مكان عمله، بعد الاعتداء عليه بالضرب، وهو معتقل سياسي سابق عدة مرات.

أما في محافظة طولكرم، فتواصل مخابرات السلطة اعتقال القيادي في حركة حماس إياد ناصر من ضاحية الشويكة، منذ ما يزيد عن 115 يوماً على التوالي.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
انتشر العشرات من عناصر أجهزة أمن السلطة الفلسطينية بالزي المدني في منطقة التماس في حي باب الزاوية في مدينة الخليل.

وأكد مراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن العشرات من عناصر المخابرات والأمن الوقائي والأمن الوطني يتواجدون في باب الزاوية منذ ثلاثة أيام من أجل منع الشبان الفلسطينيين من إلقاء الحجارة على النقطة العسكرية الصهيونية الموجودة في أول طلعة تل الرميدة ومناطق التماس مع جنود الاحتلال.

وأفاد شهود عيان أن عناصر الأجهزة الأمنية يتواجدون بالزي المدني وبدون سلاح ويقتصر عملهم على مراقبة الشبان وملقي الحجارة وتحديد هوياتهم وجمع معلومات عنهم.

وأكدت مصادر فلسطينية محلية أن الشبان الذين يلقون الحجارة تعرضوا إما لعمليات اعتقال من قبل الاحتلال أو تعرضوا للإصابة بالرصاص الحي والمطاطي، ورغم ذلك تدور مواجهات محدودة في المكان يوميا في ساعات المساء.

وحذرت تلك المصادر من الاقتراب من نقاط الجيش وأماكن تواجد عناصر الأمن حتى لا يتم اعتقالهم أو الاعتداء عليهم.

ووقعت صباح اليوم الثلاثاء (13-10) مواجهات محدودة في منطقة بيت عينون شمال الخليل حيث يتواجد جنود الاحتلال على المدخل بشكل مستمر مما يشكل حالة استفزاز دائمة للمواطنين الذين يستخدمون المدخل للوصول إلى بلدات سعير والشيوخ والخط الالتفافي رقم 60 الذي يصل بين عدة مدن وقرى جنوب فلسطين بوسطها.
...............
اخبار متنوعه
سخنين - المركز الفلسطيني للإعلام
قال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة منذ عام 48، إن وجود الاحتلال في القدس والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة خارج عن القانون، موجها جملة من الرسائل للاحتلال الصهيوني.

وجاءت تصريحات الشيخ صلاح خلال مشاركته في مسيرة في سخنين في الأراضي المحتلة نصرة لانتفاضة القدس الثلاثاء (13-10)، ردًّا على حملة التحريض التي يقودها نتنياهو ومن خلفه المؤسسة الصهيونية على الحركة الإسلامية، والتي دعا من خلالها إلى إخراج الحركة عن القانون.

وعدّ الشيخ رائد صلاح في كلمته "الاحتلال الإسرائيلي كيانا خارجا عن القانون"، داعيا إلى "زواله عن القدس والمسجد الأقصى".

وقال إن "الاحتلال باطل، وبدون سيادة ولا شرعية".

وحول سياسة الإبعاد عن القدس والأقصى التي ينتهجها الاحتلال الصهيوني، بحق قيادات في الحركة الإسلامية وشبان من الداخل الفلسطيني؛ قال: "لو أبعدتمونا إلى النجوم، فسنعود إلى المسجد الأقصى المبارك".

وأكد الشيخ رائد صلاح على مواصلة الفلسطينيين مشوار الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، وقال: "نحن لن نستسلم، إما ننتصر أو نموت"؛ في إشارة إلى القول المأثور للمجاهد الشهيد عمر المختار للمحتلّ الإيطالي، إبان احتلال ليبيا.
.............
القسام - غزة :
باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، صباح اليوم الثلاثاء، العمليات البطولية في القدس المحتلة و"تل أبيب" .
وقالت الحركة في بيان صحفي وصل "موقع القسام"، نسخة عنه، اليوم، إنها "تبارك العمليات البطولية وتحيي منفذيها الأبطال"، مؤكدة أن هذه العمليات المستمرة في القدس والضفة هي رسالة لكل من تسوّل له نفسه المساس بالمسجد الأقصى.
وقتل إسرائيليان وأصيب ما لا يقل عن 23 في ثلاث عمليات الثلاثاء اثنتان منهم متزامنتان نفذها فلسطينيون بالقدس المحتلة ومدينة رعنان داخل أراضي عام 48 المحتلة
....................
الإعلام الحربي _ غزة
أكدت حركة الجهاد الإسلامي اليوم الثلاثاء، أن تصعيد شباب الانتفاضة للعمليات البطولية والثورة ضد الاحتلال والإرهاب الاستيطاني دليل على أن الانتفاضة ستستمر وتتواصل وأن كل الشعب بات مشاركا فيها.
وقال داود شهاب مسئول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين: إن هذا اليوم يوم مبارك حيث التصعيد الواضح للمواجهات والعمليات البطولية من شباب الانتفاضة والثورة ضد جيش الاحتلال والإرهاب الاستيطاني المجرم.
وأعرب شهاب عن شكره لشباب القدس الأبطال، ولشباب الضفة الباسلة، مقدماً لهم التحية والوفاء، ودعا لمزيد من الثورة والمواجهة حتى الحرية.

..................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلامم
أعلن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس مجلس الإفتاء الأعلى، الشيخ محمد حسين، أن يوم غد الأربعاء، الرابع عشر من الشهر الجاري، هو غرة شهر محرم للعام الهجري 1437.

وذكر، في بيان صحفي، مساء اليوم الثلاثاء، أن يومي تاسوعاء وعاشوراء يوافقان يومي الخميس والجمعة، الثاني والعشرين والثالث والعشرين من الشهر الجاري، سائلا الله العلي القدير أن يجعل هذا العام الهجري الجديد عام خير وعزّ ونصر لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا الإسلامية.
.............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت وزارة التربية والتعليم العالي، مساء اليوم الثلاثاء (13-10)، انتظام الدوام المدرسي غدا الأربعاء في كافة المحافظات.

واضافت التربية في بيان لها "إنه لا يُستثنى سوى تلك التي يتعرض فيها الطلبة والمعلمون للخطر، وبموافقة مدير التربية".
...............
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن يوسف الكيالي وكيل وزارة المالية بغزة، عن صرف دفعة مالية لموظفي غزة الأحد المقبل بنسبة 40%.

وقال الكيالي، في تصريح نشره عبر صفحته على "تويتر"، إن الحد الأدنى للصرف سيكون 1000 شيقل والحد الأعلى 3500، حسب نظام الفئات.

وأشار إلى أن الصرف سيتم في فروع البريد وبنكي "الوطني الإسلامي، والإنتاج" في قطاع غزة.

يذكر أن موظفي غزة يعيشون في ظل ظروف إنسانية قاهرة، لعدم صرف رواتبهم بشكل منتظم منذ ما يزيد عن عام ونصف، حيث تخلت حكومة التوافق بشكل كامل عن حقوقهم.
.................
القاهرة – المركز الفلسطيني للإعلام
دعا مجلس جامعة الدول العربية، منظمة الأمم المتحدة، إلى توفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني من إرهاب المستوطنين والاعتداءات والجرائم الصهيونية.

وطالب المجلس، في ختام اجتماعه الطارئ الذي عقد الثلاثاء (13-10)، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن، باتخاذ الإجراءات العاجلة والكفيلة بوقف اقتحامات المسؤولين الصهاينة والمستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، تحت حماية ورعاية جيش وحكومة الاحتلال.

ودعا إلى إلغاء خطط الاحتلال التي تهدف إلى تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى وتقسيمه زمانيا ومكانيا، والسماح لليهود بالصلاة داخل أسواره، واعتبار هذه "السياسات الإسرائيلية العدوانية هي السبب في إشعال العنف والتوتر".

وحذر المجلس بأن "تمادي الحكومة الإسرائيلية من شأنه أن يشعل الصراع الديني في المنطقة، الذي تتحمل إسرائيل المسؤولية كاملة عنه".

وطلب المجلس من مجموعة السفراء العرب، التنسيق مع سفراء منظمة التعاون الإسلامي في الأمم المتحدة، والمجموعات الدولية الأخرى، لبدء العمل على عقد جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي، لمناقشة الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، واستصدار قرار دولي بهذا الشأن.

وقال إنه إذا تعذر ذلك، يتم التوجه إلى الدورة الاستثنائية الطارئة للجمعية العامة، لاستصدار قرار ينص على توصيات بتدابير وإجراءات محددة لوقف اعتداءات الاحتلال وإقرار نظام حماية دولية.

وأكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، موجها "تحية إجلال وإكبار وتضامن لأبناء الشعب الفلسطيني وهم يتصدون لجرائم الاحتلال الإسرائيلي".

وشدد على "ضرورة عدم إفلات إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال من العقاب إزاء ما ترتكبه من جرائم وانتهاكات، وتحميلها المسؤولية القانونية والجنائية عن هذه الجرائم، التي ترقى إلى جرائم حرب ضد الإنسانية، والسعي إلى تقديم مرتكبيها إلى العدالة الدولية الناجزة".

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى "اتخاذ موقف حاسم تجاه التحريض على الكراهية والقتل الذي يصدر عن رئيس الحكومة الإسرائيلية والمسؤولين الإسرائيليين".
.............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
شهدت المحلات والأسواق في قطاع غزة اليوم الثلاثاء (13-10) حالة من الإضراب التجاري الشامل دعمًا لأهلنا وشعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس. ويأتي  تزامنًا مع الإضراب في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل.

من جهته، أكد المحلل الاقتصادي حامد جاد، أن القدس توحد الجميع فجاءت خطوة الإضراب استكمالاً للخطوات الاحتجاجية التي تشارك فيها غزة الضفة والأراضي المحتلة عام 1948 من أجل نصرة الأقصى.

وقال جاد لمراسلة "المركز الفلسطيني للإعلام": "الإضراب التجاري في غزة يأتي بالتوافق مع الفعاليات الاحتجاجية لكل ما يدور من أحداث واحتجاجات في الضفة الغربية والقدس وبالتحديد مع المسجد الأقصى".

وأضاف أنها (الإضرابات) "تعبر بشكل واضح عن الموقف المناسب في التعامل مع هذه الاعتداءات خاصة أن الاحتلال كثف من الاعتداءات على قطاع غزة وبالرد العنيف على التظاهرات الاحتجاجية في القطاع".

وبين قائلاً: "هذه الفعاليات في المناطق الفلسطينية تؤكد أنها بمثابة دليل وإثبات للوحدة الفلسطينية في الرد على كل من يعتدي أو يمس بحقوق الشعب الفلسطيني ومقدسات ويعتدي على أراضيه".

ومضى بقوله: "وهي حالة تجسيد لوحدة الشعب الفلسطيني، وتعبر عن انسجام ووحدة ما بين مختلف الفصائل التي توافق على تنفيذ الفعاليات نصرة للقدس خاصة أن القدس توحد الجميع".

ويشار هنا إلى أن هذه الخطوة تأتي استجابة لدعوة لجنة القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة التي أعلنت عنها اليوم الثلاثاء إلى الإضراب التجاري الشامل في قطاع غزة.

وأرجعت هذا الإعلان إلى أنه يأتي ضمن برنامج فعاليات إسنادية لأهلنا وشعبنا في الضفة والقدس، ويأتي بالتزامن مع  الإضراب الشامل في محافظات الضفة الفلسطينية، والداخل المحتل.
...............

0 comments: