الخميس، 24 سبتمبر، 2015

اقتحام الأقصى وآلاف يشيعون الشهيده هديل 23/9/2015

الخميس، 24 سبتمبر، 2015

اقتحام الأقصى وآلاف يشيعون الشهيده هديل 23/9/2015

فلسطين الأربعاء 9/12/1436 – 23/9/2015
الموجز
الأقصى
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
...............
التفاصيل
الأقصى
القسام - القدس المحتلة:
اقتحم عشرات المغتصبين الصهاينة صباح الأربعاء (23-9) المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة.
وحسب مركز شؤون القدس والأقصى "كيوبرس" فإن االمغتصبين تحموا المسجد وهم يرتدون لباس الكهنة، وذلك بمناسبة ما يسمى "يوم الغفران" العبري، واصفا الأمر ب"الخطير".
وأوضح المركز أن الاحتلال الصهيوني نقض اتفاقه مع دائرة الأوقاف الإسلامية، وفتح باب المغاربة في يوم عرفة أمام اقتحامات المغتصبين .
وأشار في ذات السياق إلى أن الاحتلال أغلق كافة أبواب المسجد الأقصى المبارك، وأبقى على ثلاثة فقط مفتوحة هي (حطة والسلسلة والمجلس) ويمنع دخول الفلسطينيين والمسلمين من هم دون سن الـ40.
وشددت قوات الاحتلال الصهيوني من إجراءاتها الأمنية في محيط البلدة القديمة في القدس المحتلة وعلى مداخل المسجد الأقصى المبارك، عشية يوم "الغفران" اليهودي، الذي بدأ مساء أمس ويستمر حتى مساء اليوم الأربعاء.
وفرضت قوات الاحتلال قيودًا على دخول المسلمين للمسجد الأقصى المبارك، في الوقت الذي أُمّنت فيه صلوات الصهاينة عند حائط البراق
..............
جرائم الاحتلال

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
سلم جيش الاحتلال الصهيوني مساء الثلاثاء جثمان الشهيدة هديل الهشلمون (18 عامًا) إلى عائلتها بعد ارتقائها عصر أمس متأثرة بجراح أصيبت بها بعد إطلاق النار عليها قرب حاجز الشهداء بمدينة الخليل.

ووصل جثمان الهشلمون إلى مستشفى الأهلي الساعة التاسعة والنصف مساء، فيما ستشيع بعد ظهر اليوم الأربعاء من مسجد الحسين في عين سارة وسط الخليل وفق ما أعلنت عائلتها.

وارتقت الهشلمون متأثرة بإصابتها بعد إطلاق جنود الاحتلال 8 رصاصات مباشرة عليها، ومنع طاقم الإسعاف من الوصول إليها قرابة نصف ساعة وتركها تنزف، قبل نقلها لمستشعى "تسعار تسيدق" في القدس، ليعلن عن استشهادها لاحقا.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
شددت قوات الاحتلال الصهيوني من إجراءاتها الأمنية في محيط البلدة القديمة في القدس المحتلة وعلى مداخل المسجد الأقصى المبارك، عشية يوم "الغفران" اليهودي، الذي بدأ مساء أمس ويستمر حتى مساء اليوم الأربعاء.

وفرضت قوات الاحتلال قيودًا على دخول المسلمين للمسجد الأقصى المبارك، في الوقت الذي أمّنت فيه صلوات الصهاينة عند حائط البراق.

ولاحظ شهود تواجدًا كبيرًا لقوات شرطة الاحتلال على بوابات البلدة القديمة في القدس المحتلة، وفي أزقتها وعند بوابات المسجد الأقصى ومحيط حائط البراق.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت 150 مواطنا من القدس وأحيائها فقط خلال العشرة أيام الماضية.
..............
الحصار

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
خلت شوارع وطرقات قطاع غزة عشية عيد الأضحى المبارك، من مركبات المواطنين إلا من عدد قليل منها، وذلك على خلفية شح الوقود في محطات القطاع نظرا لتقنين إدخاله إلى غزة بسبب إغلاق معبر "كرم أبو سالم" المتواصل بسبب الأعياد اليهودية.

ويخشى سكان قطاع غزة من حدوث أزمة كبيرة لا سيما في ظل عيد الأضحى والذي يصادف أول أيامه، غدا الخميس 24 أيلول (سبتمبر) الجاري.

وأغلقت غالبية محطات البترول في قطاع غزة أبوابها، بعد نفاد كميات الوقود لديها، في ظل إغلاق معبر "كرم أبو سالم" المنتظر إعادة فتحه خلال اليومين المقبلين.

وتنسحب مخاوف المواطنين في غزة على مسألة الكهرباء، حيث يخشى أهالي القطاع من تفاقم أزمة الكهرباء التي تعمل حاليا بنظام (8 ساعات وصل 8 ساعات فصل) مع تقليص عدد ساعات الوصل، وذلك في ظل تأكيد "سلطة الطاقة الفلسطينية" على دفعها أموالا لشراء السولار الخاص بمحطة التوليد.

وأوضحت "سلطة الطاقة والموارد الطبيعية" في قطاع غزة، أنها حوّلت أمس الثلاثاء مبلغا وقدره 3 مليون شيكل (770 ألف دولار) لصالح حساب "هيئة البترول" في رام الله، لشراء 1200 كوب وقود ليصار إلى إدخالها للقطاع ورفد محطة كهرباء غزة بها يومي الخميس والجمعة القادمين، وذلك في ظل إغلاق معبر "كرم أبو سالم" الثلاثاء والأربعاء بسبب الأعياد اليهودية.

وأعربت السلطة في بيان لها، عن أملها بوفاء "الهيئة العامة للبترول" في رام الله بتوفير هذه الكمية في موعدها لضمان استمرار عمل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، خلال أيام العيد.

وطالبت المواطنين الاطلاع على موقعها على الإنترنت لمعرفة جدول الكهرباء في ظل تقنين دخول الوقود الى القطاع من قبل الاحتلال و"هيئة البترول" في الضفة الغربية، وفق بيان "سلطة الطاقة".

من جانبه، قال رئيس "النقابة العامة لعمال النقل العام" في غزة جمال جراد، إن الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية والعطل الأسبوعية لاستمرار أزمة الوقود الحالية من خلال إدخال كميات لا تلبي احتياجات قطاع غزة.

وأكد نقيب السائقين في بيان له أن الأزمة تهدّد 20 ألف مركبة عمومية بالتوقف عن العمل، متهما الاحتلال بـ "التخطيط لافتعال أزمة مستمرة في القطاع".

واستنكر جراد، استمرار تقليص كميات الوقود الذي يصدره الاحتلال لقطاع غزة، مشددا على ضرورة تحمل حكومة الوفاق الوطني ووزارة المالية لمسؤولياتها وإنقاذ السائقين.

وكشف أن الاحتلال يدخل الوقود حاليا بشكل متذبذب فتارة يدخل 150 ألف لتر من الوقود يوميا وتارة يدخل 280 ألف لتر وأحيانا يزيد النسبة لتبلغ في المرحلة القصوى 450 ألف لتر، مشيرا إلى امتناع سلطات الاحتلال عن إدخال الوقود خلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع.

ووفق جراد، فإن الاحتلال يهدف إلى زيادة معاناة ومآسي السائقين القطاع المحاصر، وخلق أزمة جديدة يعيشها السائقون، مشيرا أن "الوقود هو المحرك الأساسي لاستمرار عجلة التنمية والإنتاج في أي دولة تريد النمو في العالم".

ولم تمنع هذه الأزمة سكان قطاع غزة التحضير للعيد باستخدام وسائل بديلة مثل العربات التي تجرّها الحيوانات أو المشي على الإقدام لمسافات طويلة.

وتعتبر هذه الأزمة من أكبر الأزمات التي يعيشها سكان قطاع غزة منذ سنوات، وذلك لتزامن الأعياد اليهودية مع الإجازة الأسبوعية (الجمعة والسبت) لمعبر "كرم أبو سالم"، وهو المعبر التجاري الوحيد لغزة، إضافة لتلكؤ هيئة البترول في رام الله ضخ كميات تناسب هذه الإغلاقات على الرغم من تسلمها ثمن هذا الوقود مسبقا.
..............
اعمال امن عباس
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة، اعتقال العشرات من أبناء حركة حماس في سجونها، رغم حلول عيد الأضحى المبارك على الأراضي المحتلة يوم غد الخميس، حيث تحرم الأجهزة المعتقلين السياسيين من مشاركة فرحة العيد مع أهاليهم.

ففي محافظة رام الله، مدد جهاز المخابرات العامة اعتقال الطالب في كلية الآداب بجامعة بيرزيت أويس العوري لـ15 يوماً، وهو أخ (3) أسرى في سجون الاحتلال.

أما في محافظة جنين، فيواصل جهاز المخابرات اعتقال الشقيقين علي وكامل أسعد حمران لليوم الـ123 على التوالي.

فيما تأتي أجواء عيد الأضحى المبارك، ولا يزال 3 معتقلين سياسيين في سجون السلطة يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهم، وهم: المعتقل السياسي عبد الفتاح شريم من قلقيلية، ومضرب عن الطعام لليوم الـ61 على التوالي، والمعتقل السياسي الصحفي أحمد الخطيب من طولكرم المضرب لليوم الـ7 على التوالي، والمعتقل السياسي الطالب في جامعة بيت لحم نادر الخطيب من بيت لحم ومضرب لليوم الـ3 على التوالي.
................
اخبار متنوعه
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام
توفي، مساء اليوم الأربعاء (23-9)، الحاج الفلسطيني مصطفى دحلة، من قرية طرعان من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م؛ نتيجة أزمة قلبية ألمت به على صعيد عرفة.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية في الداخل المحتل أنه تم إبلاغ عائلة الحاج دحلة بوفاته.
.............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
شيّع آلاف المواطنين، ظهر اليوم الأربعاء (23-9)، جثمان الشهيدة هديل الهشلمون (18 عاماً) الذي ارتقت يوم أمس إثر عملية اغتيال جبانة نفذها جنود الاحتلال المتواجدون على حاجز عسكري وسط الخليل، مع سبق الإصرار والترصد.

وكان جنود الاحتلال أطلقوا النار على الفتاة بدم بارد على حاجز "الكونتينر" وسط الخليل، ما أدى لإصابتها بجروح خطرة وتركت تنزف بالمكان لأكثر من نصف ساعة قبل السماح لسيارة إسعاف بنقلها إلى المستشفى، ليعلن بعد ساعات عن استشهادها.

وحمل المشيعون الهشلمون، وسط هتافات منددة بعملية الإعدام الجبانة، متوعدين ومطالبين المقاومة الفلسطينية في الضفة وغزة "بالرد على الجريمة النكراء".
...............
القسام - الضفة المحتلة:
فيما نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الضفة الغربية المحتلة الشهيدة الشابة هديل صلاح الهشلمون (18 عامًا)، التي ارتقت إلى العلا متأثرةً بجراحها التي أصيبت بها صباح اليوم، إثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليها عند مدخل شارع الشّهداء وسط الخليل.
وأشارت الحركة في بيان صحفي لها، إلى أن دماء الشهيدة الهشلمون، والتي سبقها بساعات الشهيد ضياء تلاحمة، واللذين جادت بهما محافظة الخليل خلال الساعات الـ24 الماضية، يؤكد على ضرورة الانتقام والثأر من المحتل الصهيوني الغاصب، الذي يستهدف الفلسطينيين في كل أماكن تواجدهم.
وأكدت الحركة على أن الصور التي أظهرت عملية تصفية الشهيدة الهشلمون، توضح بما لا يدع مجالًا للشك، بأن جنود الاحتلال قاموا بعملية تصفية بشعة وبدم بارد، لفتاةٍ لم تشكل لهم أي نوع من الخطر.
ودعت الحركة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية إلى توثيق جرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة تلك التي توثقها كاميرات وسائل الإعلام، والتي تدين الاحتلال بتصفية الفلسطينيين العزل.
كما وشددت حماس على أن سلاح المقاومة هو الوحيد القادر على ردع الاحتلال ووقف جرائمه، مشيرةً إلى أن أي سلاح في الساحة الفلسطينية يوجه إلى صدور أبناء الشعب الفلسطيني لا يمثل الشعب ولا مبادئه ولا ثوابته الوطنية، إنما هو خدمة مباشرة للاحتلال الذي يصعد من انتهاكاته بحق أبناء شعبنا.
......................
نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
بعمر الزهور رحلت هديل الهشلمون.. رصاصات الحقد الصهيونية اخترقت جسدها الغض، وسقطت أرضاً وهي في نية الذهاب لإدخال السرور إلى قلوب الأطفال تقرباً لله، رحلت إلى الله وعمرها 18 عاماً، أنجزت فيه ما لا ينجز في ثلاثين عاماً.

وترك رحيل هديل في نفوس من عرفها غصة وغبطة، فهم يدركون أن هديل لو بقيت على قيد الحياة لغيرت الكثير الكثير، هديل ذات الأفكار الرائعة، هديل الحافظة للقرآن، الصابرة والمثابرة والقارئة، لم تعد موجودة الآن، فقد استشهدت بعد رفضها خلع نقابها على أحد الحواجز في الخليل، عندما أراد الجندي أن يفتشها، وكانت آخر جملة قالتها له: "أحضر لي مجندة تفتشني".

إحدى صديقات الشهيدة هديل لم تحتمل نبأ إصابتها ومن ثم استشهادها، فأطلقت لذاكرتها العنان لتسترجع لحظات ومواقف جمعتها بالشهيدة، ونشرت ذلك على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

تقول صديقة الشهيدة هديل التي تعرفت عليها منذ أن كانتا طفلتين تحفظان القرآن في المسجد سويا: "قررت قبل فترة أن أغلق حسابي الفيس بوك، وأن لا أعود له إلا بعد مدة طويلة، لكن لأجلك يا هديل قمت بفتحه لأكتب لك قدر استطاعتي، ومهما كتبت لكم، لن أستطيع أن أصف لكم كيف كانت هديل في آخر سنتين في حياتها".
 
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
..............
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام
تسبب حريق ضخم اشتعل، ظهر اليوم الأربعاء (23-9)، في منطقة أم الريحان المعزولة خلف جدار الفصل العنصري جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، بخسائر فادحة في أشجار الزيتون واللوزيات.

وتسعى طواقم الإطفاء الفلسطينية للسيطرة عليه؛ نظرًا لوقوعه في منطقة محمية طبيعية هي الأكثر كثافة من حيث الأشجار، فيما تدخلت سلطات الاحتلال لكبح جماح الحريق الذي يلامس أيضا مناطق استيطانية.

وتقع منطقة الحريق في أراضٍ تابعة لبلدة يعبد والقرى المحيطة بها، حيث عزلت وصودرت منذ عام 2003 وضمت إلى داخل جدار الفصل العنصري، وتضم أهم محمية طبيعية في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن الحريق الضخم ألحق خسائر كبيرة في أراضي أم الريحان وخربة أبو رعدية بمنطقة يعبد.

وعادة ما تتعرض الأراضي الفلسطينية الواقعة بمحاذاة أو خلف جدار الفصل العنصري لاعتداءات متكررة وحرائق مجهولة المصدر تتسبب بخسائر كبيرة، سيما مع صعوبة وتأخر وصول طواقم الإطفاء بسبب تأخر أذون الاحتلال على بوابة جدار الفصل العنصري.
...............

0 comments: