السبت، 19 سبتمبر، 2015

مقاومة متنوعه وعدوان صهيوني واعتقالات واصابات 18/9/2015

السبت، 19 سبتمبر، 2015

مقاومة متنوعه وعدوان صهيوني واعتقالات واصابات 18/9/2015

فلسطين الجمعة 4/12/1436 – 18/9/2015
الموجز
الاقصى
المقاومة
جرائم الاحتلال
الحصار
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
أخبار جديده عن عمليات ناحل عوز وزيكيم
.......................................
التفاصيل
الاقصى
متابعات - المركز اللفلسطيني للإعلام
أدى آلاف المصلين صلاة ظهر اليوم الجمعة (18-9) داخل المسجد الأقصى المبارك، في ظل التشديدات العسكرية التي فرضتها قوات الاحتلال في مدينة القدس ومحيط المسجد.

وحالت القيود التي فرضتها قوات الاحتلال وتحديد أعمار الرجال ما فوق الأربعين عامًا، والحصار العسكري، دون وصول آلاف المواطنين للمسجد الأقصى.

وذكر مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في دائرة الأوقاف فراس الدبس لـ "كيو برس" أنه أدى نحو 9 آلاف مصلٍّ اليوم صلاة ظهر الجمعة في المسجد الأقصى، وأوضح أن شرطة الاحتلال قامت اليوم بإغلاق 3 بوابات للمسجد الأقصى، هي: الحديد والقطانين والملك فيصل، في حين حلقت مروحية ومنطاد حراري في سماء الأقصى والقدس خلال صلاة الظهر.

وألقى خطبة صلاة ظهر اليوم في المسجد الأقصى الشيخ إسماعيل نواهضة، الذي أكد فيها على مكانة المسجد الأقصى وضرورة الدفاع عنه والرباط فيه، ولفت إلى الهجمة الصهيونية على المسجد الأقصى وخاصة في الأعياد اليهودية، واقتحامه خلال هذا الأسبوع عدة مرات من قوات الاحتلال، والاعتداء على المصلين ومدير المسجد الأقصى وحراسه.

وعقب انتهاء صلاة الجمعة، نظمت نسوة وقفةً احتجاجية على الدرجات بين المصلى القبلي ومسجد قبة الصخرة، ورفعن الأعلام الفلسطينية والمصاحف، ورددن هتافات مناصرة للمسجد الأقصى منها "لن يقسم الأقصى" و"بالروح بالدم نفديك يا أقصى".

واستنكر خطيب المسجد الأقصى الاعتداءات التي طالت المسجد والمصلين وحراس وموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية، وشدد على أن المسجد الأقصى لكافة المسلمين في أنحاء المعمورة وليس فقط للفلسطينيين وحدهم.

ويشار إلى أن محيط المسجد الأقصى يشهد منذ ساعات الفجر، حصارًا كاملاً من قوات الاحتلال، التي نشرت المئات من عناصرها، ونصبت الحواجز العسكرية، وعرقلت حركة الدخول إلى المسجد، الأمر الذي دفع بمن لم يتمكنوا من الدخول، للصلاة في شوارع وأحياء القدس المحتلة محاطين بطوق عسكري خانق.
...............
المقاومة
القدس المحتلة :
أصيب أربعة من جنود الاحتلال بجروح متوسطة وخطيرة جراء اطلاق النار ةقنابل المولوتوف عليهم في جبل المكبر بالقدس المحتلة وذلك حسب ما أفادت به مواقع صهيونية.
وذكر موقع صحيفة يديعوت أحرنوت أن سيارة يستقلها مقاومون أطلقت النار وقنابل حارقة تجاه الجنود ثم لاذت بالفرار .
وأفاد الموقع أن إصابة أحد الجنود خطيرة فيما وصفت حالة الثلاثة الآخرين بالطفيفة والمتوطسة .
يشار إلى إن مدينة القدس تشهد حالة من الغليان في ظل إقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك
..................

القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، مساء الجمعة، سقوط صاروخ على مستوطنة سديروت جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة.

واتهم الجيش الفصائل الفلسطينية قائلًا في بيان صادر عنه "أطلقت مجموعة فلسطينية، مساء اليوم، صاروخًا من قطاع غزة، تجاه مستوطنة سديروت، دون وقوع إصابات".

وقالت إذاعة جيش الاحتلال "إن الصاروخ أصاب منزلًا في مستوطنة سديروت".

وكان جيش الاحتلال، أعلن نهاية الأسبوع الماضي، عن نصب بطارية "القبة الحديدية" جنوب الأراضي المحتلة.

وتأتي الحادثة في ظل ما يشهده المسجد الأقصى من عمليات اقتحام من قبل المستوطنيين، وشرطة الاحتلال.

وتشهد العديد من الأحياء الفلسطينية في شرق القدس والضفة أحداث متفرقة لرشق الحجارة والزجاجات الحارقة على عناصر الأمن ومستوطنين صهاينة.

وتسود القدس حالة من التوتر بفعل الاقتحامات شبه اليومية من قبل المستوطنين اليهود، وشرطة الاحتلال للمسجد الأقصى.
..............
إطلاق ثلاثة صواريخ من غزة باتجاه بلدات من فلسطين المحتله منها عسقلان، مشيرا إلى أن القبة الحديدية للاحتلال اعترضت صاروخين، فيما يحتمل أن يكون الثالث قد سقط بمنطقة خالية محاذية للحدود مع قطاع غزة، في حين طلب الجيش الصهيوني من المستوطنين جنوبي فلسطين 48 التوجه للملاجئ في حال سماع صفارات الإنذار.
................

نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
اندلعت مساء اليوم الجمعة مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال عند مدخل قرية بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفاد شهود لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلامأن المواجهات اندلعت في أعقاب مسيرة قام بها المستوطنين قرب حاجز حوارة وعبرت بالقرب من مدخل بلدة بيتا الأمر الذي دفع العديد من الشبان للتجمهر والاحتكاك مع جنود الاحتلال.

ونقل الشهود أن الشبان قاموا بإغلاق مدخل القرية بالإطارات المشتعلة ورشق جنود الاحتلال بالحجارة، فيما رد الجنود بإطلاق وابل من القنابل الصوتية والمسيلة للدموع صوبهم لتفرقتهم.

كما وأطلق جنود الاحتلال الأعيرة المطاطية تجاه الشبان، ولم ترد أنباء عن ووقوع إصابات في صفوفهم.

وأصيب شاب بجراح خطيرة برصاص قوات الاحتلال في ساعات منتصف ليلة الجمعة (18-9)، واعتقل آخر على حاجز بيت فوريك شرق مدينة نابلس بدعوى إلقائهما زجاجة حارق على حاجز الاحتلال المقام على مدخل البلدة.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى رفيديا بمدينة نابلس لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إصابة الشاب أحمد عزات خطاطبة (26 عاماً) برصاص الاحتلال على مفترق بيت فوريك، ووصل إلى المستشفى وقلبه متوقف على النبض، وتم إنعاش القلب وإدخاله بشكل عاجل إلى غرفة العمليات، ونجح الأطباء بوقف نزيفه، بعد أن أصيب برصاصة أسفل الظهر استقرت في الأحشاء كذلك قطع كبير في منطقتي الرقبة والكتف نتيجة رصاصتين أصابتا المنطقتين.

وجاءت إصابة الشاب خطاطبة بعد إطلاق الاحتلال النار المباشر على مركبة كان يستقلها خلال عودته للبلدة، برفقة الشاب محمد باسم الخطاطبة، وادعت سلطات الاحتلال إلقاءهما زجاجة حارقة، حيث تم إطلاق النار على المركبة وإصابة أحمد، وأكد المسعفون: "أن الشاب ترك ينزف لأكثر من ساعة حيث منعهم الاحتلال من الاقتراب منه، فيما تم اعتقال الشاب محمد باسم خطاطبة واقتياده إلى جهة غير معلومة".

وعقب العملية دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة للبلدة، وقامت بإغلاق مدخل البلدة الرئيس؛ ما سبب إعاقة كبيرة في حركة المواطنين الداخلين والخارجين من البلدة، كما قامت قوات الاحتلال باقتحام نادي الفروسية في البلدة ومحطة محروقات بيت فوريك، وصادرت منهما تسجيلات كاميرات المراقبة.

وقامت قوات الاحتلال في الساعات الأولى من صباح اليوم بالانسحاب الكلي من البلدة.
..................
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
لم ينجح الاحتلال الصهيوني ومن ورائه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تحقيق هدف لصالحه حتى الآن من خلال المعركة التي فتحها هو وزمرته مع القدس والمسجد الأقصى المحتلين، عقب تصعيده الأخير بشأنهما.

وتشير القرائن على الأرض الى أن الاحتلال يقرّ باخفاقه في خطته التي وضعها من أجل محاربة المناصرين للمسجد الأقصى، وأن قرارته الأخيرة جاءت كمحاولة لمعالجة فشله خلال الأسبوعين أو الشهرين الأخيرين، وأن المقررات الأخيرة هي إعلان مواجهة مفتوحة ضد الأقصى والقدس المحتلين، بل هي عبارة عن أوامر بالقتل والإعدام الميداني بتصريح من رئيس الحكومة ووزيري جيشه وشرطته "يعلون وأردان".

فقد ذكرت صحيفة "مقور ريشون"/معاريف نقلاً عن مصدر أمني أن جيش الاحتلال سيبدأ بتدريبات لشرطة الاحتلال في مجال القنص وتأهيله مهنياً في هذا المجال، وسيساعد جيش الاحتلال شرطة الاحتلال في منطقة مدينة القدس ومحيطها بوضع الكمائن .

فيما يتوقع أن سيتم قريباً البدء باستعمال بندقية القنص في القدس من نوع "روجر"، وهو الاقتراح الذي أيده كل من "نتنياهو" رئيس حكومة الاحتلال ووزير الأمن "يعلون" ووزير الأمن الداخلي"أردان"  في جلسة عقدت الثلاثاء، كان من توصياتها العمل على تغيير تعليمات إطلاق النار الحي في القدس المحتلة، وقد ذكرت مصادر أن هذا النوع من القنص أدى الى القتل في أكثر من مرة، وفق كيو برس.

في السياق ذاته، وفي جلسة طارئة للجنة الأمن والخارجية في الكنيست عقدت صباح اليوم الجمعة تمت المصادقة على تجنيد طارئ لفرقتين من حرس الحدود (800 عنصر)، ليصل عدد قوات الاحتلال في القدس الى نحو 5300 عنصر.
.................

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
شنت مقاتلات حربية صهيونية، فجر السبت، غارتين على هدفين في قطاع غزة، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات.

وقال شهود عيان، إن طائرة حربية قصفت بصاروخ واحد موقع تدريب عسكري يتبع لكتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في حي "الزيتون" جنوبي شرق مدينة غزة.

كما استهدفت مقاتلات سلاح الجو الصهيوني في وقت سابق، موقعا عسكريا لكتائب القسام، في بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، وفق شهود عيان.

وتسبب القصف بأضرار في الأراضي والمباني المحيطة بالموقعين المستهدفين، دون أن يسفر ذلك عن وقوع أي إصابات، بحسب مصادر طبية فلسطينية.

ولا زالت الطائرات الحربية تحلق بكثافة في أجواء قطاع غزة.

وزعم جيش الاحتلال، مساء أمس الجمعة، سقوط عدة صواريخ، على مدينة عسقلان، ومستوطنة سيديروت جنوبي الأراضي المحتلة، دون وقوع إصابات.

وقالت إذاعة الجيش " أطلقت عدت صواريخ، مساء اليوم (أمس)، باتجاه مدينة عسقلان، نجحت القبة الحديدية في اسقاطها".

 
وأضافت الإذاعة أن "إن الصواريخ التي أطلقت يرجح أنها 3 حتى الساعة ".

وعقب ذلك طالب الجيش، سكان المستوطنات بالتوجه للملاجئ في حال سماع صفارات الأنذار.

 
واتهم جيش الاحتلال الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصاروخ على مستوطنة سديروت، قائلًا في بيان صادر عنه قال فيه "أطلقت مجموعة فلسطينية، مساء اليوم، صاروخًا من قطاع غزة، تجاه مستوطنة سديروت، دون وقوع إصابات".

وكان جيش الاحتلال، قد أعلن نهاية الأسبوع الماضي، عن نصب بطارية القبة الحديدية جنوب الأراضي المحتلة.

وتأتي تلك الأحداث في ظل ما يشهده المسجد الأقصى من عمليات اقتحام من قبل المستوطنيين، وشرطة الاحتلال.

وتشهد العديد من الأحياء الفلسطينية في القدس والضفة أحداث متفرقة لرشق الحجارة والزجاجات الحارقة على عناصر الأمن ومستوطنين صهاينة.

وتسود القدس حالة من التوتر بفعل الاقتحامات شبه اليومية من قبل المستوطنين اليهود، وشرطة الاحتلال للمسجد الأقصى.
.............

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوّات الاحتلال الصهيوني، فجر الجمعة، أربعة مواطنين في مداهمات شنتها في محافظتي رام الله والخليل في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن الاحتلال اعتقال ثلاثة مواطنين في قرية خربثا المصباح غرب محافظة رام الله، إضافة إلى اعتقال مواطن آخر في مدينة الخليل.

وادّعى الاحتلال أنّ المعتقلين مطلوبون لأجهزته الأمنية، مشيرًا إلى تحويلهم للتحقيق معهم لدى الجهات الأمنية المختصة.
................
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام
وقعت ظهر اليوم (18-9) مواجهات عنيفة في عدة أحياء في القدس المحتلة بعد انتهاء صلاة الجمعة، أسفرت عن تسجيل عمليات اعتقال لمواطنين.

وتعرضت قوة شرطية صهيونية لإلقاء الحجارة في باب العامود وحي المصرارة المجاور شرقي القدس، بعد ظهر اليوم وسط تواجد مكثف لشرطة الاحتلال.

وأطلقت قوات الشرطة الصهيونية قنابل الصوت صوب المواطنين الذين تجمهروا في المنطقة، كما استعانت بفرق الخيالة لفض جموعهم وملاحقتهم، وهو ما نجم عنه اعتقال مجموعة من الشبان.

كما جرت مواجهات في منطقة شارع نابلس مقابل باب العمود؛ حيث ما تزال مستمرة بين الشبان وشرطة الاحتلال.

وفي سلوان ألقى شبان الحجارة والزجاجات الفارغة على شرطة الاحتلال التي استدعت مزيدًا من القوات.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في البلدة القديمة بالقدس المحتلة وعند بوابات المسجد الأقصى؛ احتجاجًا على منع المصلين من دخول المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن انتشارًا كبيرًا لجنود وشرطة الاحتلال شوهد في طرقات البلدة القديمة وحول بوابات المسجد الأقصى وعلى مفارق الطرق، وإن مدافعات ومشادات وقعت بين الجنود والشرطة مع الشبان، وإن الوضع مرشح للمزيد من التوتر.

وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني أعلنت عن فرض قيود على دخول المصلين من الضفة الغربية المحتلة إلى مدينة القدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى المبارك.

وبموجب القيود الجديدة؛ فإن سلطات الاحتلال ستمنع الرجال دون سن الأربعين عاما من دخول المسجد الأقصى، فيما لن تفرض قيودًا على دخول النساء من كافة الفئات العمرية لحملة الهويات الزرقاء.

وادّعت سلطات الاحتلال أن هذه القيود جاءت بعد جلسة تقييم للأوضاع، وبزعم "وجود معلومات استخباراتية بنية بعض الشبان زعزعة السلامة العامة وخرق النظام العام في الحرم القدسي الشريف"، على حد قولها.
..............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام
تعرضت سيارة تقل مستوطنين صهاينة للرشق بمواد ملونة بالقرب من منطقة بيت عينون شمال مدينة الخليل مساء الجمعة، أثناء سيرها على الخط الإلتفافي رقم (60).

وأفاد شهود عيان أن عدة زجاجات مليئة بمواد ملونة ألقيت على سيارة المستوطنين أثناء مرورها من الشارع المذكور مما أدى الى تشوه منظر السيارة تماما.

وأفاد الشهود ان قوة عسكرية وصلت للمكان وقامت بأعمال تمشيط وبحث عن ملقي الزجاجات، في حي بيت عينون ووسط الحقول وكروم العنب، وقامت بنشر دوريات راجلة وراكبة في المكان دون اعتقال أحد.
..............
قلقيلية- المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين إثر مواجهات شهدتها بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة الجمعة، بفعل محاولة جيش الاحتلال الإسرائيلي قمع مسيرة شعبية مناصرة للمسجد الأقصى.

وأفاد منسق "لجان المقاومة الشعبية" في كفر قدوم مراد اشتيوي، بأن 3 مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي و15 مواطنا بالأعيرة المطاطية بينهم أطفال، فيما أصيب عشرات آخرين بحالات اختناق، وذلك إثر إمعان قوات جيش الاحتلال في إطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الصوت والغاز والمياه العادمة صوب المشاركين في المسيرة.

وأوضح اشتيوي في بيان صحفي، أن الطفل محمد عبد الله (13 عاما)، أصيب بعيار ناري في الرجل، وكذلك ناصر برهم (46 عاما)، فيما أصيب بشار شتيوي (45 عاما) بعيار ناري في الذراع، حيث نقلوا على إثرها إلى مستشفى "رفيديا" في نابلس لتلقي العلاج ووصفت حالتهم بالمتوسطة، كما أصيبت المسنة عبلة شتيوي (55 عاما) بعيار إسفنجي في الذراع، والطفلة شهد حكمت (8 سنوات) بعيار إسفنجي في الرأس.

وأضاف أن قوات الاحتلال دهمت منزل عائلته ورشت زوجته وأطفاله وشقيقته بغاز الفلفل، مما أدى إلى إصابتهم بالاختناق الشديد، كما منع جنود الاحتلال الطواقم الطبية من تقديم العلاج لهم، بعد أن حولوا المنزل الى ثكنة عسكرية لقناصتهم وحطموا بعض محتوياته.

وقال اشتيوي "يبدو أن جيش الاحتلال صعد من آلية قمعه انسجاما مع دعوات نتنياهو التي أطلقت العنان للجنود بتكثيف استخدام الرصاص الحي صوب المشاركين في المسيرات السلمية".

وأكد على أن "هذه الدعوات لن تثني أهالي البلدة عن الاستمرار بالمقاومة الشعبية حتى تحقيق أهدافها"، كما قال.

يذكر أن حراكات شبابية وسياسية فلسطينية وهيئات مقدسية قد دعت إلى "جمعة غضب" نصرة للمسجد الأقصى المبارك، حيث يتعرض المسجد من نحو شهر ويزيد لاعتداءات من قبل قوات الاحتلال على المصلين، إضافة إلى إغلاقه في وجوههم والسماح للمستوطنين باقتحامه
...............

بيت لحم- المركز الفلسطيني للإعلام
أصابت قوات الاحتلال مساء الجمعة، ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، واعتقلت أحدهم، في مواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مراسلنا، بأن مواجهات اندلعت بين شبان وقوات الاحتلال في محيط مسجد بلال بن رباح شمال المدينة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي، والمعدني المغلف بالمطاط اتجاه الشبان، ما أدى إلى إصابة اثنين بالرصاص الحي، وثالث بالرصاص 'المطاطي'، مضيفا أن جنود الاحتلال اعتقلوا أحد المصابين، الذي لم تعرف هويته بعد.

وكانت أجهزة أمن السلطة منعت ظهر الجمعة الفتية والشبان بالقوة من الوصول إلى نقطة التماس مع قوات الاحتلال في ذات المنطقة، واعتدت على فتى بالضرب المبرح.

وفي سياق متصل، اندلعت خلال اليوم مواجهات متفرقة مع قوات الاحتلال في بلدة تقوع شرق بيت لحم، أصيب خلالها العشرات بالاختناق من الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه الاحتلال، وتم معالجتهم ميدانيا.
............
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
دارت مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، ظهر الجمعة في العديد من نقاط التماس والحواجز العسكرية المنتشرة في محيط مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان لـ "قدس برس"، بأن مواجهات اندلعت في محيط معسكر "عوفر" الإسرائيلي وقريتي بلعين والنبي صالح وبلدة نعلين غرب رام الله، ومخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين شمالها، وبلدة سلواد شرقها، إلى جانب مواجهات دارت بالقرب من حاجز "قلنديا" العسكري جنوب رام الله.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية وشهود عيان، أن المواجهات أسفرت عن تسجيل عشرات حالات الاختناق في صفوف الفلسطينيين جرّاء استنشاقهم الغاز السام المنبعث من قنابل أطلقتها قوات الاحتلال  بكثافة لقمع المسيرات السلمية التي انطلقت نصرة للمسجد الأقصى.

وفي السياق ذاته، تضاربت الروايات حول أعداد المصابين برصاص الاحتلال الحي والمطاطي على حاجز "قلنديا"، في حين أشارت التقديرات إلى أن العدد يتراوح بين 2 إلى 4 إصابات، إحداها على الأقل بالرصاص الحي.

وأشار شهود العيان، إلى أن المواجهات اندلعت في قلنديا وبلعين ونعلين والنبي صالح عقب اعتراض الاحتلال لمسيرات نصرة المسجد الأقصى المبارك والمسيرات الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان في مناطق رام الله.

وبينت مصادر محلية، أن مخيم الجلزون شمال رام الله شهد انطلاق مسيرة جماهيرية غاضبة باتجاه مستوطنة "بيت إيل" اليهودية الجاثمة على أراضي الفلسطينيين شرق رام الله، انتهت باندلاع مواجهات عنيفة، دون الإبلاغ عن إصابات.

وكانت الجماهير الفلسطينية قد خرجت في مسيرات شعبية في عموم أرجاء الأراضي المحتلة، تلبية لدعوة الفصائل الإسلامية والوطنية لنصرة المسجد الأقصى والتنديد بمحاولة تقسيمه زمانيا ومكانيا.

ونظم المئات من الفلسطينيين، عقب صلاة الجمعة (18-9)، مسيرة جماهيرية حاشدة وسط مدينة رام الله، الواقعة وسط الضفة الغربية المحتلة، نصرة للمسجد الأقصى المبارك وتنديدًا بمواصلة الاحتلال الصهيوني ومستوطنيه تدنيس المقدسات الفلسطينية.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قد دعت أنصارها والجماهير الفلسطينية إلى "النفير العام" نصرة للمسجد الأقصى في مختلف أنحاء الضفة المحتلة.

وأفاد شهود عيان من رام الله، بأن المئات لبّوا نداء حركة "حماس" والقوى الوطنية والإسلامية في مدينتي رام الله والبيرة، وانطلقوا في مسيرة حاشدة عقب صلاة الجمعة جابت شوارع رام الله، وسط هتافات لنصرة الأقصى وتطهيره من الاحتلال.

وانطلقت المسيرة من مسجد "سيد قطب" (المعروف بمسجد البيرة الكبير) باتجاه "دوار المنارة" وسط رام الله؛ حيث رفع المشاركون فيها علم فلسطين ومجسّم كبير لمسجد "قبة الصخرة"، فيما ردّدوا هتافات تطالب المقاومة والأجنحة العسكرية بالرّد على انتهاكات الاحتلال للأقصى، وأخرى تدعو الأمتين العربية والإسلامية إلى نصرة القدس.

وشارك في المسيرة عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية الإسلامية والوطنية وشخصيات مستقلة، بالإضافة إلى نواب كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية التابعة لحركة "حماس" في المجلس التشريعي الفلسطيني، حيث أكد هؤلاء على ضرورة نصرة الأقصى ووقف مسلسل الاعتداءات بحقه.

من جانبه، شدّد القيادي في حركة "حماس" حسن يوسف، على أهمية تكاتف الجهود وتضافرها وتوحيدها في وجه "الهجمة الشرسة" التي يتعرض لها المسجد الأقصى والمقدسات، مؤكدًا: "يجب مواصلة الفعاليات المناصرة للأقصى وعدم الاكتفاء بالمسيرات".

ودعا يوسف، السلطة الفلسطينية إلى رفع "يدها الثقيلة" عن المقاومة في الضفة الغربية ووقف ملاحقة النشطاء ووقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، "كرد فعل طبيعي على انتهاكات الاحتلال".
..............
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام
أصيب عدد من الشبان بجروح وحالات اختناق الجمعة، خلال مواجهات عنيفة اندلعت في عدة مناطق بمدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة واعتقل ثلاثة آخرون.

وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" إن مواجهات عنيفة اندلعت في المنطقة الجنوبية بالقرب من مفترق مدرسة طارق بن زياد بعد مهاجمة قوات الاحتلال لمسيرة نظمتها حركة حماس خرجت من مسجد وصايا الرسول لنصرة المسجد الأقصى المبارك، حيث رفع المشاركون لافتات دعت إلى الدفاع عن الأقصى ورددوا هتافات تطالب بإنقاذه من الهجمة الصهيونية عليه.

وأضاف الشهود بأن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الغازية والصوتية بكثافة صوب المشاركين ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق وغثيان، فيما جلبت سيارة رش المياه العادمة وتعمدوا رشها صوب منازل المواطنين في المنطقة ما أدى إلى إصابات في صفوف المواطنين بالتقيؤ وسط انتشار لوحدات القناصة خلال المواجهات.

وفي منطقة الحواور القريبة من مدخل مدينة حلحول شمالا أصيب عدد من الشبان بجروح وآخرون بحالات اختناق خلال مواجهات عنيفة اندلعت واستمرت لساعات، حيث أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية والصوتية.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال قامت باعتقال الشبان يزن ومهند ومحمد الزماعرة خلال المواجهات في المنطقة وتم نقلهم إلى جهة مجهولة.
وفي بلدة بيت أمر المجاورة اندلعت مواجهات متقطعة أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية صوب منازل المواطنين، فيما تواجدت آليات عسكرية بشكل مكثف على مدخل البلدة.

وفي المقابل تمكن شبان فلسطينيون من رشق مركبة مستوطن بالحجارة والزجاجات المليئة بالطلاء أثناء مرورها من بالقرب من مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي شرق الخليل.

وقالت مصادر عبرية إن مجموعة من الشبان هاجمت المركبة ما أدى إلى تضررها ماديا وفرار المستوطن من داخلها تحت رشقات الحجارة.

وفي السياق ذاته رشق فتية فلسطينيون الحجارة صوب أربع مركبات للمستوطنين كانت تمر بالقرب من مخيم العروب شمالا، كما هاجموا حافلة تنقل مستوطنين بالقرب من بلدة حلحول، وكانت مصادر عبرية تحدثت عن إصابة جندي صهيوني خلال المواجهات في الخليل.
.................

جنين - المركز الفلسطيني للإعلام
انطلق أهالي جنين شمال الضفة الغربية، بمسيرة تضامنية عقب صلاة الجمعة اليوم (18-9) نصرة للمسجد الأقصى المبارك ومرابطيه.

وأكد المشاركون على نصرة المسجد الأقصى مستنكرين الاعتداءات المتكررة بحقه والخذلان الذي يتعرض له من قبل القريب والبعيد.

وأكد المتظاهرون -الذين خرجوا من مسجد جنين الكبير- على رفضهم للتقسيم المكاني والزماني للأقصى، مشددين على أن ذلك لن يتم وأن الشعب الفلسطيني لن يسمح بذلك.

وقال المفتي، الشيخ محمد صلاح، في كلمته إن ما يتعرض له المسجد الأقصى اليوم هو أخطر حلقة من حلقات استهداف المسجد الأقصى والتي تتطلب تحقيق الوحدة الوطنية وحشد الطاقات لمواجهته.

وطالب بخروج الجماهير إلى الشوارع وارتقاء التفاعل الشعبي لمستوى الحدث الخطير الذي يختلف عن الأخطار السابقة ويسعى لفرض الأمر الواقع.

كما أكد المشاركون في المسيرة على دعمهم للأسرى في حراكهم محذرين الاحتلال من المساس بهم والتلاعب بمصير الأسرى المرضى سيما الأسير سامي أبو دياك.
.............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام
خرج الآلاف بمسيرات حاشدة اليوم الجمعة (18-9) في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة؛ نصرة للمسجد الأقصى المبارك وتنديدًا بمحاولات الاحتلال فرض التقسيم الزماني والمكاني، فيما قمعتها أجهزتها السلطة الأمنية، وصادرت كاميرات مراقبة.

وانطلقت مسيرة حاشدة من مسجد النصر بالبلدة القديمة بعد صلاة الجمعة بدعوة من حركة حماس، فيما أدى المئات صلاة الجمعة في ميدان الشهداء وسط المدينة بدعوة من لجنة التنسيق الفصائلي.

ورفع المشاركون في المسيرات الأعلام الفلسطينية ورايات مختلف الفصائل، ورددوا الهتافات الغاضبة والمعبرة عن استعدادهم للتضحية في سبيل المسجد الأقصى والقدس.

كما طالبوا كتائب الشهيد عز الدين القسام وكافة قوى المقاومة باستئناف العمليات الاستشهادية؛ ردًّا على ما يتعرض له المسجد الأقصى من محاولات تهويد متسارعة.

وأكد المتحدثون في المسيرات التي التقت في ميدان الشهداء على وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى، وضرورة التصدي بكافة الأشكال لمحاولات تقسيم المسجد الأقصى.

إلا أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة قمعت المسيرة، وعمدت إلى اقتحام شركة إعلامية ومصادرة العديد من كميرات المراقبة في منطقة دوار الشهداء في المدينة.

وذكر شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن القوة 101 من شرطة  محافظة  نابلس منعت العشرات من الشبان من مواصلة طريقهم نحو حاجز حوارة العسكري المقام على مدخل المدينة الجنوبي، وعمدت إلى قمعهم وتفرقيهم بالقوة.

كما أشار شهود العيان إلى أن  جهاز الأمن  الوقائي قام باعتقال الشاب أحمد عمارنة بعد مشاركته بمسيرة نصرة الأقصى قي المدينة، والتي انطلقت من مسجد النصر اتجاه دوار الشهداء بدعوة من  حركة  حماس.

وذكر الشهود بأن الأجهزة الأمنية قامت بمصادرة العديد من كاميرات المراقبة  المثبتة على أبواب المحال التجارية على دوار الشهداء، الأمر الذي أثار تكهنات حول وجود نية لتنفيذ حملة اعتقالات للمشاركين في تكل المسيرة  في الساعات القادمة.

وأفادت مصادر خاص لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن ذات الجهاز قام باقتحام مكتب شركة رام سات في المدينة الشركة، والتي تقوم بتزويد فضائية الأقصى بالخدمات، وانقطع الاتصال مع  كافة  الطاقم  المتواجد في مقر الشركة بعد إغلاق كافة هواتف العاملين فيها بمن فيهم مراسل فضائية الأقصى في المدينة طارق أبو زيد.

ومن الجدير بالذكر بأن حركة فتح تعمدت إقامة فعالية تضامنية في ذات الوقت والمكان في المدينة؛ بغية إفشال أي فعالية لحركة حماس التي كانت قد دعت لها منذ عدة أيام.
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
ذكر نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة، أن شهراً مرّ على إضراب خمسة أسرى احتجاجاً على اعتقالهم الإداري في سجون الاحتلال الصهيوني.

والأسرى الخمسة هم: الصحفي نضال أبو عكر (48 عاماً)، وشادي معالي (39 عاماً)، وغسان زواهرة (32 عاماً)، وهم من سكّان مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، ومنير أبو شرار (32 عاماً) من مدينة دورا في محافظة الخليل، وبدر الرزة (26 عاماً) من نابلس.

وأعلن هؤلاء الإضراب المفتوح عن الطعام منذ 20 من الشهر الماضي.

ودعا نادي الأسير إلى تكثيف التفاعل الجماهيري والإعلامي مع قضية الأسرى المضربين؛ لإسنادهم وتحقيق مطالبهم، في ظل أساليب التنكيل التي تمارسها مصلحة سجون الاحتلال عليهم.

وإلى جانب الأسرى الخمسة المذكورين، يواصل الأسير الإداري سليمان سكافي (30 عاماً) من مدينة الخليل إضرابه المفتوح منذ الأول من الشهر الجاري، وهو معتقل منذ تاريخ 12 نوفمبر 2014، وكان أمضى ستة أعوام متفرقة في سجون الاحتلال.

فيما بدأ الأسير بلال داود (26 عاماً) من سكّان مخيم الدهيشة إضرابه ضد الاعتقال الإداري في 24 من الشهر الماضي، وعلّقه لعدّة أيام ثم عاود استئنافه؛ احتجاجا كذلك على اعتقاله الإداري.
...............

القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أفادت مصادر حقوقية فلسطينية، بأن إدارة سجون الاحتلال فرضت رزمة من العقوبات على أسرى "نفحة"، عقب حالة التوتر التي شهدها السجن مؤخرا.

وأوضح "نادي الأسير الفلسطيني" في بيان صحفي مساء الجمعة، أن قوة قمع تابعة لإدارة السجون اقتحمت قسم (رقم 10) سجن "نفحة" يوم أمس الخميس، مستخدمة الغاز المسيل للدموع، واشتبكت مع الأسرى بالأيدي وقطعت الماء والكهرباء عنهم، في حين منعت إدارة السجن ذوي الأسرى من زيارة أبنائهم.

وأشار النادي إلى أن "إدارة السجن نقلت عددا من الأسرى إلى قسم العزل في سجن "نفحة"، تمهيدا لنقلهم إلى أقسام العزل في سجون "ايلا" و"ريمون" يوم الأحد المقبل.

وأضاف أن إدارة السجن فرضت كذلك رزمة عقوبات بحق الأسرى من ضمنها، منع زيارة الأهالي لشهرين، وتقليص وقت الخروج إلى الفورة، بالإضافة إلى سحب الأجهزة الكهربائية لمدّة أسبوع.

وبين أن الأسرى الذين تم عزلهم هم؛ عبد الرحيم أبو هولي، رجب بركة، زهير أبو الجديان، محمود اليازجي، ضياء الآغا، موسى أبو سمهدانة، مصطفى أبو غزال، علي أبو خوصة، أدهم أبو فريح، جهاد منصور، رامي العيلة، طارق الطبش، عماد الروم، عماد عثامنة، فادي النجار وأبو شكري البابلي، إضافة إلى ممثل الأسرى علاء أبو جزر الذي نقل إلى عزل "ايلا".

في السياق، أفاد مركز اسرى فلسطين للدراسات بان سلطات الاحتلال جددت الاعتقال الإداري للأسير "علي محمد حمدان (45 عاما) من بلدة الشواورة قضاء بيت لحم ، للمرة السابعة  على التوالي لمدة 3 أشهر جديدة.

وأوضح رياض الاشقر الناطق الإعلامي للمركز بان الاسير "حمدان" امضى ما يزيد عن 10 سنوات فى سجون الاحتلال على فترات متقطعة ، وكان اخرها اعتقاله في 23/6/2014 خلال حملة الاعتقالات الشرسة التي طالت آلاف المواطنين من الضفة الغربية والقدس ، وتم تحويله الى الاعتقال الإداري ويقبع حاليا في سجن النقب الصحراوي.

واضاف الاشقر بان الاحتلال جدد الإداري للأسير "حمدان " 7 مرات متتالية، تراوحت ما بين 3 الى4 شهور في كل مرة ، وبذلك يدخل عامه الثانى فى الاعتقال الادارى، حيث يعتمد الاحتلال على وجود ملف سرى للأسير يتم استخدامه كمبرر لتجديد الإداري له، وقد رفض الاحتلال كل طلبات الاستئناف التي تقدم بها محامى الأسير لمنع تجديد اعتقال وإطلاق سراحه.
..................

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام
قالت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية الجمعة، إن هناك مشروع قانون أعدته وزيرة القضاء الصهيونية ابيليت شاكيد في محاولة لقمع الاحتجاجات الفلسطينية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مشروع القانون يستهدف وبصورة رئيسة مواجهة رشق الحجارة المتزايد.

وأعدت شكيد المشروع بالتنسيق مع حاييم كاتس وزير الرفاه الاجتماعي ويسمح مشروع القانون بفرض غرامات بعشرات الشواكل على اهالي الصبية الذين لا تتم إدانتهم برشق الحجارة بل تقدم ضدهم لوائح اتهام فقط.

وقالت الوزيرة شكيد في تناولها مشروع القانون الجديد: "ثبت مساء عيد رأس السنة العبرية بأن الحجارة قد تقتل، إننا نصر على محاربة محاولات الإخلال بالنظام العام ورشق الحجارة، وسنواجه كل محاولة كهذه بردود فعل حادة جدا. ويشكل مشروع القانون خطوة تستكمل قانون تشديد العقوبات على راشقي الحجارة الذي تمت المصادقة عليه في الاجتماع السابق كما يضاعف المشروع الجديد من الردع".

ووفقا لأقوالها فقد سادت وحتى اليوم أوضاع لا تلزم أهالي القاصر الذي ارتكب مخالفة بغرامات وبتقديم تعويضات للشخص الذي رشق بالحجارة، إلا في الحالات الذي تدين المحاكم فيها القاصر.
.................

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أكد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس أن الأسير محمد علّان علّق إضرابه، صباح اليوم الجمعة (18-9)، بعد استماعه لشرح حول وضعه القانوني والصحي.

جاء ذلك خلال زيارة المحامي بولس للأسير علّان في "عيادة سجن الرملة"؛ إذ أشار إلى أن الأخير أُحضر على كرسي متحرّك، ولا يزال قيد المتابعة الطبية.

وأضاف بولس أنه قدم شرحًا تفصيليًّا للأسير علّان حول معنى قرار محكمة الاحتلال الذي صدر بحقّه بتعليق اعتقاله الإداري في 19 آب (أغسطس) الماضي بعد خوضه إضرابًا عن الطعام لأكثر من شهرين وحدوث تدهور خطير في وضعه الصحي، إضافة لتقديم تقييم لجميع المعطيات القائمة في قضيته.

وصرّح بولس بأنه وابتداء من مطلع الأسبوع القادم سوف يستأنف الاتصالات مع الجهات الصهيونية بهدف التوصل لحل لقضية الأسير علّان، وذلك بعد حصوله على تفويض من الأسير ومن عائلته.

يذكر أن الأسير محمد علان (30 عامًا)، من قرية عينابوس في نابلس، وأعادت سلطات الاحتلال اعتقاله في 16 من الشهر الجاري فور تماثله للشفاء وسماح المشفى له بالمغادرة.
...............

رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام
أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الجمعة، بأن أسرى الجبهة الشعبية في سجون "ريمون" و"النقب" و"ايشل" و"نفحه" أعلنوا الإضراب عن الطعام ليوم غدٍ؛ وذلك تضامناً مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام لليوم (30).

وكان نادي الأسير ذكر في وقت مبكر من صباح اليوم أن شهراً مرّ على إضراب خمسة أسرى؛ احتجاجاً على اعتقالهم الإداري في سجون الاحتلال الصهيوني.

والأسرى الخمسة هم: الصحفي نضال أبو عكر (48 عاماً)، وشادي معالي (39 عاماً)، وغسان زواهرة (32 عاماً)، وهم من سكّان مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، ومنير أبو شرار (32 عاماً) من مدينة دورا في محافظة الخليل، وبدر الرزة (26 عاماً) من نابلس.

وأعلن هؤلاء الإضراب المفتوح عن الطعام منذ 20 من الشهر الماضي.

ودعا نادي الأسير إلى تكثيف التفاعل الجماهيري والإعلامي مع قضية الأسرى المضربين؛ لإسنادهم وتحقيق مطالبهم، في ظل أساليب التنكيل التي تمارسها مصلحة سجون الاحتلال عليهم.
............
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
بدأت السلطات المصرية مساء الخميس وفجر الجمعة، بضخ مياه البحر في أنابيب ضخمة على أجزاء من الحدود مع قطاع غزة، مدعيةً أن المشروع يهدف لإغراق المنطقة الحدودية، لتدمير الأنفاق.

وقال الجيش الثاني المصري في وقتٍ سابقٍ، إنه انتهى من تركيب أنبوب مائي عملاق قطرة 20 بوصة، على طول الحدود مع قطاع غزة، لغمر التربة بمياه البحر بهدف تدمير الأنفاق.

وأوضحت مصادر أمنية مصرية أن سلاح المهندسين عكف خلال الشهور القليلة الماضية للوصول لـ"أنسب الحلول"، لمكافحة الأنفاق، بعد إقامة منطقة عازلة بطول 14 كم على طول حدود مصر مع قطاع غزة.

وربطت مصر الأنبوب الجديد المتصل بمياه البحر الأبيض المتوسط من خلال مضخات مياه تضخ كميات كبيرة من المياه في الأنبوب المثقوب بعشرات الثقوب من جهة واحدة، حيث يتم تركيب الأنبوب تحت الأرض، وواجهة الثقوب ناحية الأعماق بهدف غمر التربة بالمياه لتصل فتحات الأنبوب مما يؤدي إلى انهيار التربة وانهيار الأنفاق.

وسيدمر المشروع المصري آلاف الدونمات الزراعية الحدودية، بعد ازدياد نسبة الملوحة بأضعاف مما كانت عليه.

ويشهد قطاع غزة حصاراً صهيونيا منذ عدة سنواتٍ، أثر على كافة مناحي الحياة بالسلب، حيث لاقى سخطاً فلسطينياً.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
من المقرر أن تفتح سلطات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الجمعة، معبر "كرم أبو سالم" بشكل استثنائي، لإدخال وقود خاص بمحطة توليد الكهرباء بغزة.

وقال مدير المعبر بالجانب الفلسطيني منير الغلبان لـ"الرأي" إن الاحتلال أبلغ بفتح المعبر اليوم استثنائيا لإدخال وقود للمحطة، بالإضافة إلى وقود للقطاع الخاص.
..............
اعمال امن عباس
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية 17 مواطنا على خلفية انتمائهم السياسي من مختلف المحافظات، في الوقت الذي قمعت فيه العديد من المسيرات التي خرجت نصرة للأقصى ومنعتها من الوصول إلى نقاط التماس مع جنود الاحتلال.

وكانت نابلس قد شهدت أكبر نسبة من هذه الاعتقالات، حيث اعتقل الأمن الوقائي طارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى الفضائية، ومثنى الديك مصور شركة رام سات بعد اقتحام مكتب رام سات، كما اعتقلت الصحفي في فضائية فلسطين اليوم مجاهد السعدي.

واعتقل جهاز الأمن الوقائي يوم أمس الشاب حمزة جمال عطا من مخيم العين بعد استدعائه للمقابلة.

وفي نفس السياق وبعد انتهاء المسيرة التي دعت إليها حركة حماس نصرة للأقصى تم اعتقال كل من الشاب حسام العامودي وأحمد عمارنه والطالبين في جامعة النجاح الوطنية عبد الرحمن دويكات وزهدي قواريق.

في غضون ذلك لا تزال الأجهزة الأمنية في مدينة نابلس تواصل اعتقال الطالب في جامعة النجاح إسلام شعيبي منذ أكثر من 3 أشهر، والطالب هارون رشيد أبو الهيجا لليوم 97 على التوالي.

أما في رام الله فاعتقل جهاز المخابرات العامة المواطن إياد جبر عاصي من بلدة بيت لقيا خلال تواجده قرب دوار المنارة، وهو أسير محرر ومعتقل سياسي سابق.

في الوقت الذي مددت فيه محكمة رام الله اعتقال كل من فادي حمد وماهر شريتح 15 يوما وهما مضربان عن الطعام لاكثر من 34 يوما على التوالي.

أما في بيت لحم فاعتقلت أجهزة أمن السلطة الشاب عبد الله حماد بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح بعد اعتقاله من مسيرة نصرة الأقصى، وقامت باعتقال 3 شبان أيضا من المتظاهرين واقتادتهم إلى المقاطعة، كما قامت بملاحقة الشبان بالرصاص الحي داخل زقاق مخيم بيت جبرين "العزة" في المدينة وذلك بعد مشاركتهم في مسيرة نصرة الأقصى التي خرجت في المدينة.

ولليوم الـ25 على التوالي يواصل جهاز الأمن الوقائي اعتقال الجريح إبراهيم منصور من بلدة بدّو، رغم أنه يعاني من إصابته برصاص الاحتلال، حيث لا تزال رصاصة مستقرة بالقرب من قلبه، فيما يمنعه الجهاز من زيارة ذويه منذ اعتقاله.

وفي طولكرم اعتقل الأمن الوقائي الشاب سيد رداد خلال مشاركته بمسيرة نصرة المسجد الأقصى، علما أنه أمضى في سجون السلطة 8 أشهر.

كما اعتقل وقائي ‏طوباس حمزة عمر دراغمة بعد استدعائه صباح أمس للمقابلة وهو أسير محرر من سجون الاحتلال.

كما اعتقلت أجهزة السلطة كلا من الفتى عبد الإله الديك (15 عاماً)، والشاب نور الدين تيسير عبد الحق خلال مشاركتهما في مسيرات نصرة الأقصى.
...............
اخبار متنوعه
قاوم - رام الله –  لقي عامل فلسطيني 40 عاما مصرعه اليوم الجمعة بعد سقوط اسطوانة بوزن 2 طن عليه في مصنع داخل مستوطنة "ارائيل" شمال مدينة رام الله.
وبحسب المواقع العبرية، فقد وصلت طواقم الاسعاف الى المصنع في المستوطنة، ولم تستطع تقديم أي علاج للعامل كونه قد فارق الحياة، وقامت وحدات الانقاذ بسحب جثة العامل من تحت الأسطوانة التي وقعت عليه
................
عواصم- المركز الفلسطيني للإعلام
عمّت العالم الإسلامي والعربي مسيرات حاشدة ووقفات تضامنية نصرة للمسجد الأقصى، وتنديداً بجرائم الاحتلال، مطالبة العمل السريع على إنقاذ الأقصى من الاحتلال، ورفعت خلال المسيرات اللافتات ورددت الشعارات المناصرة للقدس والأقصى.

 
ففي الأردن خرجت عدة مسيرات في العاصمة الأردنية عمان، وفي مدينة الزرقاء واربد والعقبة، والرصيفة، ونظمت عدة وقفات في عدد من المخيمات، ومسيرات في مخيم الوحدات ومحافظة السلط في العاصمة الاردينة.

وندد المشاركون في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي دعت إليها الحركة الإسلامية والحركات الشعبية والشبابية، بالممارسات المستفزة التي يقوم بها المستوطنون اليهود تجاه المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس، عبر الاقتحامات المتكررة والتي ترمي إلى فرض التقسيم الزماني والمكاني للمسجد.

وفي مصر خرجت مسيرات جابت الشوارع في مدن عدة كمدينة الإسكندرية، مسيرات مناهضة للإنقلاب العسكري، ونصرة للأقصى تحت شعار "أنقذوا الأقصى"، كما خرجت مسيرات ممثالة في بطيم ناحية كفر الشيخ، وكذلك في بني سويف، كما خرجت مسيرة صباحية بالمهندسين معارضة للحكم العسكري من أمام موقف الأتوبيس بشارع السودان ، كما وخرجت مسيرات في المنوفية والشرقية، وفي الإسكندرية ﻧﻈﻢ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ مظاهرة بمنطقة العصافرة ﺟﺎﺑﺖ الشوراع، ﺣﻴﺚ ﺭﺩﺩ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻮﻥ هتافات "ﺩﻛﺘﻮﺭ ﻣﺮﺳﻲ ﻓﻴﻨﻚ ﻓﻴﻨﻚ ﺿﺮﺑﻮﺍ ﺍﻷﻗﺼﻰ ﻋﻴﻨﻲ ﻋﻴﻨﻚ، ﻟﻦ ﺗﺮﻛﻊ ﺃﻣﺔٌ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﻣﺤﻤﺪ".

وفي أفغانستان خرجت مسيرة حاشدة في العاصمة كابول، وأخرى في جلال آباد، أما في ماليزيا فنظمت وقفة تضامنية مع ‫المسجد الأقصى في مسجد جامعة بوترا الماليزية، وأمام مسجد محمد الفاتح في العاصمة التركية نظمات وقفة تضامن مع الأقصى ، وفي المغرب نظمت وقفة تضامنية مع المسجد الأقصى بمدينتي طنجة وآسفي.

وفي الحرم المكي خصص الشيخ الدكتور صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام الجزء الثاني من خطبته اليوم الجمعة للحديث عن الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، في سابقة هي الأولى منذ سنوات على خطب المسجد الحرام خاصة في وقت اجتماع المسلمين لأداء فريضة الحج.وأكد خطيب الحرم المكي أن إنقاذ المسجد الأقصى "ليست مهمة عسيرة إذا صحت النوايا وصدقة العزائم وتوحدت الجهود واستوعبت الدروس فالمسلمون كلهم يدا على من عاداهم والأمة الحية هي التي تخرج من ظلام الخذلان إلى نور الأمل. وإن هذه الامة حية لا تموت حية بقوة الله وقوة هذا الدين".

وقال: الأقصى المبارك هو الذي يجب أن تنتهي عنده الخلافات فهو الذي يوحد بين المسلمين عامة والفلسطينيين خاصة، ولا يمكن أن يترك إخواننا المقاومين وحدهم أمام هذا العدو فإنها قضية المسلمين جميعا والانتصار لها وتأييدها مسؤولية كل مسلم"، وأكد خطيب الحرم أن الدعوة موجهة لجميع المسلمين وخاصة الساسة وأصحاب القرار دولا ومنظمات لبذل كل ما يستطيعون من قوة سياسية ومادية ونظامية ودولية في هذا المجال".

وامتدح المرابطين قائلا: إن "نصرة القدس وفلسطين ببروزها حية في القلوب والكتب والمناهج وكل السياسيات ثم بتأييد إخواننا المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس فهم في مقاومة شريفة في قوتها وتحملها وارداتها وثباتها وسيبقى الرباط والمرابطون والنصر قادم وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

ودعا الشيخ يوسف القرضاوي -رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جماهير العالم الإسلامي لـ “هبة كبرى" من أجل حماية المسجد الأقصى، وقال القرضاوي في بيان، صادر عنه، مساء أمس الخميس، إنه "على أمة الإسلام أن تنشغل بمعالي الأمور، وبالمسجد الاقصى وما يحاك له من مكر، وما يدبر له من كيد،"ودعا جماهير العالم الإسلامي إلى "هبة كبرى لترسل رسائل إلى أن الشعوب لن ترضى بالتراخي أو التهاون في مقدساتها".

كما طالب القرضاوي بتبني مشروع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يهدف إلى كفالة المرابطين الذين يذودون عن المسجد الأقصى ويدافعون عنه ويرابطون في ساحاته وباحاته متصدين بصدور عارية للمستوطنين ومن خلفهم قوات الاحتلال.

بدوره، دعا "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا" جماهير الأمة العربية والإسلامية إلى هبة حقيقية دفاعا عن المسجد الأقصى المبارك في وجه العدوان الإسرائيلي الذي يتعرّض له، والعمل على "إنجاز صحوة ترسل رسالة واضحة للعالم أجمع بأن الأقصى خط أحمر وأن استمرار الإجراءات الصهيونية في القدس ما هي إلا لعب في النار التي ستحرق كل المتآمرين والمتفرجين"، على حد تعبيره.

وناشد المنتدى في بيان الجمعة، حكومات العالم وخاصة دول الاتحاد الأوروبي وكافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة والمعنية بالسلام والاستقرار في الشرق الأوسط، الضغط على الجانب الإسرائيلي لـ "الكّف عن اللعب بنار العبث بالمقدسات وتدنيسها لأن ذلك سيشعل حربا دينية في المنطقة يطال شررها وتداعياتها القريب والبعيد"، وفق البيان.  

ودعا الحكومة البريطانية على وجه الخصوص إلى الضغط على حكومة الاحتلال وتحميلها المسؤولية عن انفجار الأوضاع في المنطقة، والى اتخاذ موقف ينسجم مع سياسة بريطانيا المعلنة والتي تعتبر القدس الشرقية أرضا محتلة لا يجوز تغيير معالمها الجغرافية والعمرانية أو الديمغرافية.

من جانبها، قال الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة "استمرارا في فعاليات التضامن التي نظمتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة منذ يوم الأربعاء المنصرم بمدينة الدار البيضاء تضامنا مع المسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض لهجوم وحشي بربري من طرف قوات الكيان الصهيوني وقطعان المستوطنين، وتنديدا بالصمت العربي والدولي الرسمي، نظمت الهيئة المغربية يوم الجمعة 18 شتنبر 2015 العشرات من الوقفات الاحتجاجية تعت شعار " لبيك يا أقصى " بكل من مدينة طنجة، مكناس، تيفلت، الخميسات، اسفي".

وتابعت في بيان اليوم "وعليه تشكر الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الشعب المغربي الذي خرج انتصارا للمسجد الأقصى المبارك، كما تدعوه للاستمرار في الفعاليات التضامنية".
..............
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
هدد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بمعاقبة راشقي الحجارة وملقي الزجاجات الحارقة، في أعقاب أحداث الأقصى الأخيرة، واقتحام جماعات المستوطنين المتطرفة، وتصدي الشبان لهم.

قسم الترجمة والرصد في "المركز الفلسطيني للإعلام" تابع ما كتبه محلل الشؤون العسكرية في صحيفة يديعوت أحرنوت الكاتب رون بن يشاي، في مقال تحت عنوان "هذه الأحجار قاتلة".

وذكر يشاي أن "الإجراءات الأشد صرامة ضد من يرشقون الحجارة من الشبان الفلسطينيين لا تؤتي نتائج ملموسة، والموجة المتزايدة من المناوشات في باحة الأقصى ورشق الحجارة في مناطق التماس في القدس، ليس محض صدفة، بل ينبع من عدة أسباب، أهمها التحريض في شبكات التواصل الاجتماعي الذي يدفع بالشباب الفلسطينيين إلى الشارع للدفاع، كما يقولون، عن المسجد الأقصى، الذي يحاول اليهود ودولة إسرائيل تغيير حاله والوضع القائم به".

وأكد بن يشاي على أن هذه الموجة من إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة عرفتها القيادة الصهيونية، قائلاً:
"
يعرف المسؤولون عمليات رشق الحجارة هذا العام على أنها ظاهرة قوية على وجه الخصوص بعد العملية الإرهابية اليهودية في قرية دوما الواقعة قرب نابلس، التي أودت بحياة ثلاثة أفراد من عائلة دوابشة، وكانت وفاة الوالدة ريهام، آخر الضحايا، حيث أشعلت الأرض من جديد، ولا يكف التداول بالقضية إعلاميا فيواصل تأجيج المشاعر".

ويضيف يشاي "يظهر بوضوح أن الحجر والزجاجة الحارقة هما أسلحة فتاكة وقاتلة لا تقل خطرا عن الأسلحة النارية، والمشكلة هي أنه في الدول الديمقراطية الغربية، في أوروبا وأمريكا الشمالية بالأخص -في كل مكان لم تُختبر بعد انتفاضة حجارة حقيقية- يعدّون رشق الحجارة أحيانا مجرد عملية صبيانية وتحريضية مغيظة وخطيرة بنسبة معينة".

واستدرك: "لكنهم لا يشرعنون استخدام أدوات قاتلة أو شبه فتاكة من أذرع الأمن، ولا نيران حية ولا حتى الرصاص المطاطي، للرد على هذه الحجارة والزجاجات الحارقة، وبالمقابل تتعرض الإجراءات المشددة كالاعتقالات طويلة الأمد لأطفال إلى انتقادات صعبة في الساحة الدولية بشكل يفاقم تأثيرها على أجهزة نزع الشرعية التي تعمل ضدنا".
حلول محتملة
وقال يشاي، "يجب أن تتعامل الشرطة مع أحداث باحة الأقصى بحذر شديد ومدروس بعناية، لدرجة بات هناك ما يشبه القالب المعروف للتعامل مع هذه التصرفات بحيث يتحصن الشبان في باحة الأقصى، وقوة الشرطة الإسرائيلية الخاصة تقتحم وتُخلي الشبان رغم المفرقعات والزجاجات الحارقة التي يطلقونها تجاه رجال الشرطة".

وتابع "ستهدأ الأوضاع لغاية العيد المقبل، ولكن الأعياد اليهودية متزاحمة زمنيا، وبالتالي فإن شهر "تشرين" هو أيضا شهر أعمال الشغب غير المتناهية، وما يحدث في الأقصى قد يعدّ ملعبا مغلقا اكتسبت فيه الشرطة خبرة كبيرة، وأدركت كيفية إدارة الأمور".

وأشار الكاتب؛ إلى أن معظم راشقي الحجارة هم شبان قاصرون أبناء 10-20 عاما، وأولئك الذين يسببون ضرراً كبيراً على وجه التحديد هم الشبان من سن 14 فما فوق، فهؤلاء يملكون القوة على إمساك حجر أو صخرة أو طوبة وإلقائها على واجهة سيارة مارة يقودها يهودي، لذلك فيجب توجيه معظم الجهود والعقاب ضدهم، يجب فرض غرامات كبيرة على الأهالي، اعتقالات ما قبل المحاكمة واعتقالات إدارية للشباب البالغين قد تؤدي إلى نتائج مباشرة، كما قال.

وختم يشاي حديثه بقوله: آن الدمج بين التواجد العلني والسري لرجال شرطة في الميدان، ووجود كاميرات مراقبة في المنطقة الفاصلة، وحجب المداخل والمخارج للأحياء التي تنطلق منها أعمال الشغب قد تؤدي دون شك إلى تهدئة الأوضاع، ولكن يحظر علينا أن نخطئ بالتصورات، فإن الموجة المقبلة لأعمال الشغب في باحة الأقصى ورشق الحجارة ستعود وتتكرر.

محلل الشؤون الصهيونية في "المركز الفلسطيني للإعلام" رأى في المقال السابق: أنه رسالة لكل المثبطين والمشككين بجدوى رباط المقدسيين وأهل الداخل المحتل، الذين يواجهون الجيش"الذي لا يقهر" بأبسط أدواتهم البدائية، التي باتت تشكل أرقا لدولة الكيان بطرق مجابهتها والقضاء عليها، حيث بات راشقو الحجارة الخطرالثاني بعد منفذي عمليات الطعن.

وأضاف المحلل؛ إن العقوبات القاسية التي تنوي فرضها حكومة الاحتلال على هؤلاء الشبان دليل واضح على نجاعتها وقدرتها على كبح جماح قطعان المستوطنين الحالمين بإقامة هيكلهم المزعوم بعد التقسيم الزماني والمكاني للأقصى.
..............
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة
توجه مئات المصلين من قطاع غزة صباح اليوم الجمعة، إلى مدينة القدس لأداء الصلاة في المسجد الأقصى المبارك عبر معبر بيت حانون.
وأفادت مصادر صحفية أن 300 مواطن من غزة، تفوق أعمارهم الـ 50 عاما غادروا القطاع لأداء الصلاة في المسجد الأقصى، مضيفا أن هؤلاء المصلين تم التنسيق لهم عبر الشؤون المدنية والأونروا.
يشار إلى أن قوات الاحتلال فرضت إجراءات مشددة على دخول المصلين اليوم ومنعت من هم دون الـ40 عاما من الوصول إلى القدس، فيما شهدت المدينة المحتلة ليلة أمس مواجهات.

............
القسام - القدس المحتلة :
أكد الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل إن السلطة الفلسطينية تعيش امتحانا صعبا أمام الشعب الفلسطيني وأمام الامة العربية والإسلامية.
وقال صلاح خلال مقابلة مع برنامج "بلا حدود" عبر فضائية الجزيرة مساء الأربعاء، إن الاحتلال حاول من خلال اتفاقية أوسلو أن يقيد إرادة السلطة التي أراد من خلالها تقييد أهل الضفة المحتلة من خلال التنسيق الأمني.
وأضاف: "إن وُضِعَ المسجد الأقصى في كفة والتنسيق الأمني في كفة، فليذهب التنسيق الأمني إلى الجحيم فالوقت لا يحتمل ازدواجية المواقف".
وأكد الشيخ رائد أن رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين نتنياهو هُزم في ‫غزة مرات عديدة، ولذلك يحاول غسل دوره المهزوم باقتحام المسجد الأقصى، وقد يقتحمه الأربعاء المقبل ليخفي هزائمه العسكرية. وشدد صلاح على أنه لا يمكن أن يكون هناك تعايش مع الاحتلال في المسجد الأقصى، وأن الحل الوحيد هو بزوال الاحتلال.
وتابع: "نجل نتنياهو أعلن هذا العام قائلا: انتهى الوقت الذي كان يمنع فيه اليهود من دخول المسجد الأقصى، وتم اقتحام الجامع القبلي واطلاق الرصاص والقنابل فيه وحرق السجاد فيه، كما وصلوا إلى المنبر الذي يقف عليه الإمام وضربوا المرابطين والمرابطات، بالتالي الأمر واضح هم يريدون أن يقضوا على عنصر المقاومة".
وحيّا الشيخ رائد المرابطين والمرابطات في الأقصى، مؤكدا أنهم يقومون بدور كل الجيوش المسلمة والعربية حاليا، "فهم لا يزالون يؤكدون للاحتلال أنك محتل فلا انت ولا جنودك ولا صعاليكك، إلا كلصوص فلا حق زماني ولا مكاني لكم، فما يحدث الان هو اعلان حرب على هوية المسجد الأقصى".
ووجه رسالة للحكومة الأردنية قائلا: "أتمنى على الحكومة الأردنية أن يكون لها دور فعال، وعلى وزارة الأوقاف الأردنية تحديدا أن تعطي الدعم الكافي لحراس المسجد الأقصى، فهم موظفون لديها ويقومون بدور بطولي، وهم حماة وليس مجرد مرشدين سياحيين فهم الان يُعتقلون ويُطردون ويقومون بدورهم على اكمل وجه"
................

القسام - غزة :
أكّد محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس، أن المقاومة ومن خلفها الشعب الفلسطيني ستنتصر في معركة تحرير فلسطين، وستُلقّن الاحتلال درسا قاسيا بمساسه المسجد الأقصى المبارك.
وقال الزهار خلال مسيرات جماهيرية دعت لها حماس نصرة للأقصى في مدينة خانيونس، جنوب القطاع، إن البندقية لن تسقط من أيدي المقاومة ولو سقطت التقفتها ألف يد حتى تحقيق وعد الآخرة وانهاء الاحتلال.
وأضاف: "لو اعتمدت كتائب القسام وسرايا القدس والمقاومة سياسة من حولها من الزعماء والدول؛ ما رفعت بندقية في وجه المغتصبين ، لأن نصائحهم أن لا طاقة لنا بالاحتلال وجنوده".
وجدد الزهار تأكيده أن التعاون الامني هو تجسس مع العدو ومن يعترف به فمصيره التعليق على مشانق التحرير، معتبراً أن الدم الذي يراق في سبيل الله والرباط في الأقصى هو "المقدس" .
وشدد القيادي بحماس، أن المخزون الحقيقي لتحرير فلسطين هي الضفة المحتلة ومقاومتها، وواهمٌ من ظنّ أن بإمكانه أن يسكت بندقية المقاومة.
...............
القسام - غزة :
حذر القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان الاحتلال الصهيوني من مغبة استمراره في اعتداءاته على المسجد الأقصى.
وقال رضوان خلال كلمة حركته في مسيرة مشتركة لفصائل المقاومة في غزة نصرة للمسجد الأقصى: "النيران وكتلة اللهب ستصيب الاحتلال حال استمر في عدوانه على المسجد الأقصى المبارك (..) نقف اليوم كمقاومة    ونقول تهون أروحنا ودماءنا فداء للمسجد الأقصى"، مضيفاً: " لن نصمت طويلا على الاعتداءات الصهيونية بحق الأقصى".
ودعا رضوان لتحقيق الوحدة الوطنية كخيار إستراتيجي لنصرة المسجد الأقصى،  "ندعو الفصائل الوطنية والإسلامية إلى بناء إستراتيجية تقوم على الثوابت الوطنية والحفاظ على المقاومة كخيار".
وطالب السلطة الفلسطينية بضرورة وقف التنسيق الأمنية "آن الأوان لوقف التنسيق الأمني، آن الأوان لتحقيق وحدة شعبنا، وان ترفع اليد الغليظة عن المقاومين بالضفة".
.............

القسام - القدس المحتلة :
قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس في الضفة الغربية المحتلة شاكر عمارة، إن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى موقف عربي واضح تجاه ما يجري في القدس والمسجد الأقصى المبارك، مطالبًا بضرورة إعطاء الشعوب مساحة من الحرية والتعبير.
وأشار عمارة في تصريح صحفي له، إلى أن الاحتلال الصهيوني يعمل دائما على استغلال حالة الانشغال والانقسام والوضع الصعب الذي يعيشه الشعب الفلسطيني، الذين يشعر أنه وحده في مواجهة الاحتلال.
وتطرق القيادي عمارة إلى ما يجري للشعوب العربية والمسلمة من ترويض وسياسة إحباط على يد النظام العربي الرسمي، الذي يمارس دورا كبيرا في جعل القدس والأقصى مغيبة عن المشهد الوطني، دون اكتراث لما يجري فيه من تقسيم زماني ومكاني وعمليات دهم وتخريب ودمار، بحسب قوله.
ودعا عمارة علماء الأمة الإسلامية إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه الأقصى، وأن يعملوا على ترسيخ المفاهيم لدى الشعوب بأن الاعتداء على الأقصى هو اعتداء على العقيدة.
وأكد القيادي في حماس على أن التعويل على الملاحقات القانونية والدولية مضيعة للوقت وتفريط بالقضية، مضيفًا "اعتاد الاحتلال على التنديد والتهديد اللفظي، فهو ليس رادعا له، ولربما افتقد بعض العرب على المستوى الرسمي عبارات الشجب والاستنكار".

وتابع "مع ذلك لا بد من إشعار الكيان أن الأقصى قضية عربية إسلامية وليست قضية فلسطينية، فيجب التحرك على المستوى الدولي وممارسة أكبر ضغط على الكيان لردعها عن مواصلة عدوانها على الأقصى".
وأشاد عمارة بالنشطاء القائمين على حملة "لن يقسم"، مشيرًا إلى أنها وصلت إلى مرحلة حاسمة، وهي بحاجة ماسة لكل كلمة ومنبر، لفضح ممارسات الاحتلال في المسجد الأقصى.
............

غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عمليات القمع التي مارستها أجهزة أمن السلطة اليوم للمسيرات التضامنية مع الأقصى في الضفة المحتلة خاصة في بيت لحم وجنين.

 
واعتبر الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي مساء الجمعة، أن الحركة ذلك جريمة وطنية ومساهمة في الجريمة التي يرتكبها الاحتلال في المسجد الأقصى.

واعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية 17 مواطنا على خلفية انتمائهم السياسي من مختلف المحافظات، في الوقت الذي قمعت فيه العديد من المسيرات التي خرجت نصرة للأقصى ومنعتها من الوصول إلى نقاط التماس مع جنود الاحتلال.

وكانت نابلس قد شهدت أكبر نسبة من هذه الاعتقالات، حيث اعتقل الأمن الوقائي طارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى الفضائية، ومثنى الديك مصور شركة رام سات بعد اقتحام مكتب رام سات، كما اعتقلت الصحفي في فضائية فلسطين اليوم مجاهد السعدي.

واعتقل جهاز الأمن الوقائي يوم أمس الشاب حمزة جمال عطا من مخيم العين بعد استدعائه للمقابلة.

وفي نفس السياق وبعد انتهاء المسيرة التي دعت إليها حركة حماس نصرة للأقصى تم اعتقال كل من الشاب حسام العامودي وأحمد عمارنه والطالبين في جامعة النجاح الوطنية عبد الرحمن دويكات وزهدي قواريق.

وتشهد محافظات الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة، والأردن، وبلاد عربية وإسلامية مظاهرات عارمة؛ استجابة لدعوات النفير العام نصرة للمسجد الأقصى المبارك، الذي يتعرض في الآونة الأخيرة لتصعيد صهيوني غير مسبوق في محاولة لفرض التقسيم الزماني والمكاني فيه.
.............
الإعلام الحربي _ غزة
دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش "أهل الضفة المحتلة بأن يحطموا كل القيود والحواجز ويشعلوها انتفاضة شعبية تحرق المحتل والمستوطنين رداً على ما يقوم به الاحتلال من تهويد وتقسيم للقدس".
وأكد الشيخ البطش، اليوم الجمعة، خلال مسيرة حاشدة دعت لها فصائل المقاومة وسط قطاع غزة نصرة للأقصى، "أن المقاومة والشعب الفلسطيني لن يسكت إذا ما تم تقسيم الأقصى"، مؤكداً "لقد انتفضنا سابقاً عندما دنس المجرم شارون الأقصى فما بال الاحتلال يظننا أننا سنسكت اليوم؟".
وشدد على أن المقاومة الفلسطينية في حلٍ من أي اتفاق تهدئة طالما واصل الاحتلال اعتداءه وتقسيمه في الأقصى، محملاً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التداعيات الناجمة عن استمرار هذه الاعتداءات.
وأشار إلى أن المرابطين في الأقصى يقومون بالرباط نيابة عن جيوش الأمة أجمعين، داعياً الأمة العربية والإسلامية للتحرك لحماية المقدسات.
وطالب البطش السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني والانسحاب من اتفاق أوسلو مؤكداً أنه "قدم الكثير للاحتلال وساعد في تهويد المقدسات وملاحقة المقاومة".
وتساءل "لماذا لم يعقد حتى هذه اللحظة مؤتمر وقمة عربية؟"، مشيراً إلى أن أي تأخير يشجع الاحتلال على الاستمرار في مخططاته بهدم وتهويد وتقسيم الأقصى.
ووجه البطش رسالة إلى دول العالم قائلاً أن "الصمت والاكتفاء بالشجب والاستنكار هو تواطؤ مع الاحتلال بالجرائم والعدوان الذي يقوم به".
وقال: "القدس ليس قضية الدولة الفلسطينية فقط بل هي أم العواصم وأقدسها وقضية العالم، وإن تهويدها يسقط كل العواصم".
وأضاف: " نطالب الدول العربية بمقاطعة كافة العلاقات مع العدو وطرد سفرائه وسحب سفرائهم، وإلى كل الدول المهرولة للصلح والتطبيع مع "إسرائيل" عليها إيقاف كل أشكال التطبيع فهذا العدو لا يؤمن إلا بالقوة والقتل والغدر".
.................

نيويورك - المركز الفلسطيني للإعلام
دعا مجلس الأمن الدولي إلى الحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى وعموم البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، والتي شهدت مواجهات عنيفة ومتجددة خلال الأيام القليلة الماضية بسبب الاعتداءات الصهيونية المتواصلة على المسجد الأقصى.

وعبّر الأعضاء الـ 15 لمجلس الأمن الدولي في بيان صحفي صدر فجر اليوم الجمعة (18-9)، عن "قلقهم العميق حيال تصاعد التوتر في القدس"، داعين إلى "ضبط النفس والإبقاء على الوضع القائم التاريخي (في المسجد) قولاً وفعلاً"، حسب نص البيان.

وطالب البيان بـ"احترام القوانين الدولية وحقوق الإنسان"، كما حثّ جميع الأطراف على "التعاون من أجل تهدئة التوترات وعدم التشجيع على العنف في الأماكن المقدسة بالقدس"، وفق ما جاء في البيان.

ويأتي موقف الأمم المتحدة في ظل استمرار اعتداءات سلطات الاحتلال الصهيونية ومستوطنيها على المسجد الأقصى وانتهاك حرمته، سعيًا لفرض الأمر الواقع وتقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا بين المصلين المسلمين والصهاينة.
.............
أخبار جديده عن عمليات ناحل عوز وزيكيم
القسام - ترجمة خاصة :
أكد ضابط الاستخبارات في سلاح البحرية الصهيونية الملقب "ي"، أن جنود كتائب القسام كانوا يحاربون كالجيش النظامي خلال عملية "زيكيم" العسكرية.
وقال  خلال مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرنوت" الصهيونية صباح اليوم الجمعة، "الخطر الحقيقي الذي كان في عملية زيكيم أن هؤلاء المقاتلين كانوا يخرجون من غير قواعد – أي الأنفاق- مما تسبب لدينا في إحداث خلل في المعلومات الاستخبارية لدينا".
وأضاف: "هذه العملية فاجأتنا وكانت منظمة جداً من خلال استمرار الخلية في القتال لمدة 40 دقيقة متواصلة".
وأشار إلى الفشل الاستخباراتي الواضح لجيش الاحتلال من خلال عدم الوعي المسبق بحدوث مثل هذه العملية، وقال: "كان تركيز جهاز الاستخبارات على جمع المعلومات فيما يخص أنفاق حماس وتجاهلوا الأمور الأخرى.
لكن اللافت في التقرير التي نشرته صحيفة "يديعوت" أن الضابط لا يزال يحتفظ بسلاح أحد مجاهدي القسام في عملية زيكيم، وسيتم عرضها في معرض البحرية السنوي بحيفا. وعملية زيكيم هي هجوم قام بها الكوماندوز البحري التابع لكتائب القسام على قاعدتي زيكيم والبحرية الصهيونية في ثاني أيام معركة العصف المأكول سنة 2014، وخلف قتلى وجرحى، وتدمير آليات عسكرية، فيما استشهد المنفذون الأربعة.
ونجح المجاهدون الأربعة في التسلل إلى البحر المكشوف والغوص في أعماقه رغم مرابطة الزوارق الحربية الصهيونية قبالة سواحل القطاع ووجود سياج نصبه الاحتلال في مياه البحر بين القطاع والكيان لمنع عمليات التسلل.
كما أن المجاهدين الأربعة اجتازوا مجسمات المراقبة التي كان الاحتلال أعلن نصبها قبل العدوان على قطاع غزة بعدة أشهر لكشف محاولات التسلل منه بحرا.
وعلى الرغم من إجراءات الاحتلال المشددة فإن عملية التسلل إلى "زكيم" شكلت سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ عمليات المقاومة وأصابت بتوقيتها المبكر بالنسبة لبدء العدوان على غزة قادة الاحتلال بالمفاجأة.
وتعد عملية زيكيم إحدى أبرز المفاجآت وأقوى الضربات التي تلقاها العدو خلال معركة العصف المأكول . -
..........
غزة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكدت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس" مساء الخميس، أن محاولة خطف أحد جنود الاحتلال في عملية ناحل عوز خلال العدوان الأخير "لم تنجح بسبب الوقت والحرص على الانسحاب قبل تدخل طيران الاحتلال".

وقال أحد قادة القسام خلال فيلم بثته قناة الجزيرة بعنوان "المجموعة رقم 9"، إن "الجندي الصهيوني كان خائفا كثيرا، ويصرخ بشدة، ومع ذلك تم سحبه إلى أن وصل المجاهدين إلى بوابة الموقع العسكري، فأمسك الجندي بها بكل قوته فقام المجاهدين بقتله والانسحاب، إذ لم يكن الوقت في صالحهم".

وبين أن الكتائب نفذت 4 مهمات استطلاعية لموقع ناحل عوز شرق غزة خلال الحرب، مؤكدًا أن منفذي العملية عرفوا تفاصيلها قبل التنفيذ بـ 24 ساعة فقط.

وتابع: "الطاقم المفترض أن ينفذ عملية "ناحل عوز" أمضى 17 يوماً في الاستعداد داخل النفق، وتم استبداله بآخر أكثر جهوزية بأوامر من القيادة".

وقال أحد منفذي عملية ناحل عوز خلال الفيلم إن "الجنود الإسرائيليين الذين واجهناهم ليس لديهم أي معايير عسكرية، كنا نتوقع أن يبادرونا بإطلاق النار، لكنهم لم يستخدموا بنادقهم".

وتابع: "لو أني أعلم مدى جبن الجنود في عملية ناحل عوز ما كنت تدربت هذا التدريب الصعب".

وقالت الكتائب في وقت سابق عبر موقعها الالكتروني: إن "مقاتليها قتلوا 10 جنود إسرائيليين، وحاولوا أسر جندي، واغتنموا قطعة سلاح، خلال العملية التي تم تنفيذها يوم 28 يوليو 2014".

فيما أعلن جيش الاحتلال، في بيان أصدره، بعد ساعات على تنفيذ العملية يوم 28 يوليو من العام الماضي، عن مقتل خمسة من جنوده فقط خلال الهجوم الذي شنه مقاتلو القسام على موقع "ناحل عوز".

وأوضحت الكتائب أن العملية العسكرية تم تنفيذها في غضون دقائق معدودة، وعادت المجموعة التي نفذتها إلى قواعدها بسلام.

ولم يصدر جيش الاحتلال أي تعقيب حول ما نشرته "القسام" التي بدأت مؤخرًا في نشر مقاطع لاقتحام مواقع عسكرية صهيونية خلال الحرب الأخيرة.

 
وفي السابع من يوليو 2014، شن الكيان على قطاع غزة عدوانًا استمرّ لـ"51 يومًا" تسبّب باستشهاد نحو 2200 فلسطيني، وإصابة 11 ألفا آخرين.
.............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام
في 28 يوليو/تموز 2014، وبينما كان الاحتلال الإسرائيلي يمعن في قتل الفلسطينيين في غزة برًّا وبحرًا وجوًّا، كانت مجموعة من رجال كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" تنتظر الإشارة لتنفيذ عملية نوعية في ناحل عوز؛ ردًّا على جرائم الاحتلال في الشجاعية وخزاعة وبيت حانون ورفح والزنة.

فريق الجزيرة التقى سرية النخبة التي نفذت العملية وقائدها أبو عمر، واستعاد معها أدق تفاصيل العملية وظروف الإعداد لها، وكيف تسلل عناصرها عبر نفق إلى قوة متمركزة في منطقة ناحل عوز الإسرائيلية، وكيف تمكنوا من القضاء على جنود العدوّ والعودة إلى مواقعهم سالمين غانمين.
المجموعة 9

يقول أبو عمر إن الهجوم استهدف برجا عسكريا محصنا تابعا لكتيبة ناحل عوز شرق الشجاعية بعد أن تلقوا الأمر من القيادة بالإسراع في تنفيذ العملية.

ويذكر أن المجموعة التي كان من المفترض أن تنفذ العملية تم استبدالها بعد مكوثها هناك 17 يوما في نهاية المطاف بمجموعة أخرى نفذت العملية بعد يوم واحد من دخول النفق.

ويضيف أبو عمر إن اختيار موقع ناحل عوز كان لكونه من المواقع الحيوية والأكثر تأثيرا في العدو؛ باعتباره موقعا للحماية الأمامية المتقدمة.

ويكشف أحد عناصر النخبة الذين كان عددهم تسعة أنهم لم يكونوا على علمٍ بطبيعة العملية إلا قبل 24 ساعة من التنفيذ.

ويقول المحلل العسكري للتلفزيون الإسرائيلي ديفد بن ألون إن الهجوم نفذ عبر الأنفاق التي شكلت مفاجأة للجيش.

ويضيف إن الجيش كان على علم بمدخل النفق، لكنه لم يتمكن من معرفة مخرجه في الجانب الإسرائيلي.

ويرى الخبير العسكري قاصد محمود صالح أن هذه العملية أظهرت حالة متقدمة جدا من التخطيط والعتاد والتوقيت.

ولأن نحال عوز تقع خلف موقع عسكري خلف حدود غزة، فالعلمية تدل على عمق في الفكر والتخطيط العسكري والروح القتالية، بحسب محمود صالح.

أما الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي فأقر بأن العملية كانت مؤلمة، لكنه قلل من أهمية الأنفاق كسلاح استراتيجي لتحقيق الانتصار.
سلاح الأنفاق

كانت الأنفاق أحد عوامل نجاح عملية ناحل عوز؛ لأنها كانت الوسيلة التي أوصلتهم إلى خلف خطوط العدو.

ولا يمكن الخوض في الحديث عن العدوان الأخير على غزة والمقاومة دون التطرق إلى سلاح الأنفاق.

فقد شكلت أنفاق المقاومة السرية عاملا مهما في ردود المقاومة النوعية خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة؛ حيث إنها مثلت تدشينا لمرحلة جديدة من المقاومة وتكتيكاتها ووسائلها.

فريق الجزيرة، وللغوص في هذا الموضوع، اضطر إلى سلوك ممرات إجبارية والخضوع لإجراءات أمنية خاصة ومشددة قبل بلوغ باطن الأرض.

وأظهرت كاميرا الجزيرة مخابئ تحت الأرض تشبه إلى حد ما أنفاق الفيت كونغ التي حفرت تحت أدغال فيتنام الجنوبية، لكن بجودة تشطيب أعلى، وجدران وأسقف خرسانية، ومزودة بالكهرباء، وغيرها من المرافق (المياه والاتصالات) اللازمة للمكوث مددًا طويلة.

يقول قاصد محمود صالح إن هذه الأنفاق هي جهد سنوات؛ لأن إعدادها ليس بالأمر السهل، كما أن العمليات خلف خطوط العدو تحتاج إلى تحضير بنيوي تحتي للوصول إلى الهدف.

وأوضح أن الأمر لا يتعلق بنفق واحد، بل عدة أنفاق منها النفق البديل والنفق المساند والنفق الموازي، مما يعني أن المقاومة بذلت جهودا جبارة ومضنية.

من جانبه يشير بن ألون إلى أن الجيش الإسرائيلي كان يعرف معلومات عن هذه الأنفاق منذ 15 عاما، لكنه أقر بوجود فجوة بين المعرفة بالشيء والوعي به والخطر الذي يسببه.

وقال إنه عندما بدأ عناصر حركة حماس يخرجون من هذه الأنفاق بدأت "إسرائيل" تقييم حجم خطرها الحقيقي.

بدوره رأى أفيخاي أدرعي أن حماس لم تحفر هذه الأنفاق من أجل قتل خمسة جنود؛ بل لتحويلها إلى سلاح استراتيجي بعد أن استثمرت أموالا ضخمة من أجل ذلك.

وقال إن حماس حاولت تحقيق نجاح إستراتيجي ونجحت في ذلك من خلال الأنفاق.

وتكذب التجهيزات والتحصينات التي تتمتع بها شبكات الأنفاق الرواية الإسرائيلية بأنها دمرتها.

ويقول أبو عمر إن المقاومة بهذا السلاح تمكنت من تشكيل حالة من الردع مع الاحتلال الإسرائيلي.

ورغم الجدل حول تأثير هذا النوع من العمليات، لكنه يمكن أن يشكل نواة لفكر عسكري.
.............................
....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام (خاص)
أثار فيلم المجموعة رقم 9 الذي بثته قناة الجزيرة، ويروي قصة الكتيبة التي نفذت عملية "ناحال عوز" ويتطرق إلى الدور الاستراتيجي لسلاح الأنفاق في الحرب الأخيرة مع الاحتلال الصهيوني، ردود فعل كبيرة، على مواقع التواصل الاجتماعي، طغى عليها الفخر بأداء المقاومة واستعدادها المستمر لأي مواجهة قادمة، دون أن يخلو الأمر من توجيه تنبيهات ونصائح للمقاومة حول بعض ما تم بثه.

وأطلق نشطاء هاشتاق #المجموعة_رقم_9 للتعليق على الفيلم، أو عرض بعض المشاهد واللقطات منه، وسط تفاعل كبير من جمهور المغردين خاصة على الفيسبوك، وتويتر.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
.............

0 comments: