الأربعاء، 13 أغسطس، 2014

العصف المأكول 37 – اقتحام الاقصى والعدو يخرق التهدئه دون رد المقاومة وعدوان بالضفه– 12/8/2014

الأربعاء، 13 أغسطس، 2014
العصف المأكول 37 – اقتحام الاقصى والعدو يخرق التهدئه دون رد المقاومة وعدوان بالضفه– 12/8/2014

فلسطين الثلاثاء 16/10/1435 – 12/8/2014
الموجز
الاقصى
المقاومة
الحصار
أعمال امن عباس
أخبار متنوعه
...................
التفاصيل
الاقصى
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام-اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة صباح اليوم الثلاثاء (12-8) باحات المسجد الأقصى المبارك ودنسوها بحماية قوات شرطية كبيرة.
وقال شهود عيان لمراسلنا إن قوات الاحتلال واصلت إغلاق بوابات المسجد الأقصى الرئيسية أمام المصلين، سواء من النساء من كافة الأعمار، أو الرجال ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاما.
وكانت قوات الاحتلال عملت على تقسيم زماني للمسجد الأقصى باستثناء يومي الجمعة والسبت من الساعة الـ7:30 صباحا، وحتى الساعة الـ11:30 ظهرا، بعدها تسمح قوات الاحتلال للمواطنين بدخوله.
...........
المقاومة
القسام - غزة :اعترف قائد أحد ألوية ما تسمى ب"النخبة" بجيش الاحتلال الصهيونية بمحاولة كتائب القسام أسر أحد جنود اللواء في بيت حانون شمال قطاع غزة.
وأقر قائد لواء (الناحال) برواية كتائب القسام للكمين الذين نصبه مقاوموها لقوة من اللواء خلال العملية البرية على أطراف بلدة بيت حانون.
كما اعترف قائد اللواء في حديث مع القناة الصهيونية العاشرة بأن البطاقات العسكرية والشخصية والمتعلقات التي عرضتها كتائب القسام في تقرير عبر فضائية "الأقصى" بث الاثنين هي بطاقات ومتعلقات صحيحة.
الهدف أسر جندي
وكشفت كتائب القسام الاثنين تفاصيل إحدى عملياتها النوعية التي نفذها وحدة النخبة القسامية ضد جنود الاحتلال في بيت حانون شمال قطاع غزة.
وقال أحد منفذي الكمين المحكم لقوة صهيونية خلال تقرير لقناة "الأقصى" إن اثنين من عناصر الكتائب كانا يترصدان في إحدى غرف منزل بهدف أسر جندي وفجرا عبوةً ناسفةً في عددٍ من جنود القوات الخاصة كانوا يقفون بالقرب من العبوة.
وأوضح أن 20 جنديًا قدموا من جهة كلية بيت حانون الزراعية عقب تفجير العبوة، حيث خرج عليهم عناصر القسام باشتباك مباشر من مسافة صفر وقتلوا 10 آخرين.

قتلى وجرحى
وأشار المنفذ إلى أن عناصر القسام سمعوا عقب قتل الجنود العشرة صوت صراخ جندي صهيوني  آخر مصاب في حمام أحد المنازل بعد أن أغلق الباب على نفسه، لافتًا إلى أن عناصر القسام حاولت الوصول إليه ولم تتمكن، فقاموا بإلقاء قنبلةً يدوية تجاهه "لتسكت صراخه إلى الأبد".
وعقب الاشتباك المذكور بنصف ساعة، قال أحد عناصر القسام خلال المقابلة إن قوة صهيونية جديدة حضرت إلى المكان لانتشال القتلى والجرحى، إلا أن الكتائب اشتبكت معها مجددًا وأطلقت قذيفة RPG تجاههم أدت لقتل ثمانية جنود منهم وانسحاب منفذي الكمين بسلام.
وذكر أن عناصر القسام عادت إلى مكان المعركة عقب انتهائها لغنم ما تركه الجنود وراءهم، عارضًا بطاقات شخصية وعسكرية ومتعلقات تخص ضباط وجنود قتلهم بالكمين، منهم نوعام ملول، ولوران إيتاخ، والملازم أول ماؤور أوبليل، وأوري ليفي
...............
القسام - الضفة المحتلة :يومًا تلو آخر، تأتي البشائر على أسماع أهالي الضفة الغربية المحتلة، بأن مقاومين أطلقوا النار على حاجزٍ عسكريٍ لجيش الاحتلال هنا، وآخرين اشتبكوا مع جنود الاحتلال عند معسكرٍ هناك، لتعيد إلى الأذهان مشهدا طال انتظاره في الضفة بشغف شديد، إنها العمليات العسكرية لفصائل المقاومة.
فعلى وقع أصوات صواريخ المقاومة التي تنطلق من قطاع غزة باتجاه المدن المحتلة، والتي كان يرقُبُها أبناء الضفة الغربية باهتمام بالغ، كانت الحمية والنخوة تهبّ من جديد بين أوساط جيلها الصاعد، لتعود لها كلمتها ويعود لها أثرها ودورها الرائد في الصراع مع المحتل.
تصاعد عمليات المقاومة
وبلُغة الأرقام والتوثيق، يجد المراقب تصاعدًا ملموسًا وظاهرًا في تنفيذ المقاومة لعملياتها العسكرية الهجومية ضد مواقع جيش الاحتلال والمستوطنين، والتي سُجل خلالها إصابة عدد من جنود الاحتلال أكدت المصادر الطبية الصهيونية أن جراح عدد منهم خطيرة.
وبما أجازت الرقابة العسكرية الصهيوني نشره من عمليات نفذها مقاومون ضد مواقع جيش الاحتلال المتمركزة بين مدن الضفة الغربية، فإن الإحصاءات توثق أكثر من 30عملية هجومية للمقاومة خلال أيام العدوان المستمر على قطاع غزة.
نابلس في الصدارة
عروس شمال الضفة الغربية كانت لها كلمة الفصل في مواجهة المحتل، حيث شهدت وقراها المجاورة أكبر عدد من عمليات المقاومة خلال الفترة المنصرمة.
وكان من أبرز العمليات التي نفذها المقاومون في محافظة نابلس، عملية إطلاق نار داخل بلدة قبلان جنوبي المدينة في تاريخ (30-7)، أصيب خلالها جندي صهيوني بجراح خطيرة.
كما نفذ مقاومون في تاريخ (22-7)، عملية إطلاق نار عند مفرق مغتصبة رحاليم جنوب نابلس، أصيب خلالها جندي بجراح خطيرة، فيما أطلق مقاومون النار بالقرب من حاجز شافي شومرون بالقرب من نابلس في تاريخ (31-7).
كما نفذ مقاومون عمليتي إطلاق نار بالقرب من مغتصبة إيتمار وبيت فوريك شرق نابلس في تاريخ (25-7)، كما نفذوا عملية إطلاق نار على نقطة عسكرية في منطقة الطور جنوب نابلس في تاريخ (9-8).
والخليل في الموعد
مدينة الخليل هي الأخرى كان لها السبق في ساح المقاومة، حيث شهدت خلال الأيام الماضية عدة عمليات إطلاق نار على مواقع للاحتلال.
ففي تاريخ (25-7)، أقدم مقاومون على إطلاق النار على جنود الاحتلال بالقرب من مدينة يطا جنوب الخليل، فيما أطلق آخرون النار على مفرق غوش عتصيون عدة مرات كان من أبرزها في تاريخي (23-7) و(10-8).
كما شهد مخيم العروب ومحيطه عملية إطلاق نار ضد جنود الاحتلال في تاريخ (23-7)، وأخرى باتجاه البرج العسكري في المخيم بتاريخ (9-8).

رام الله والقدس
أما مدينتي رام الله والقدس المحتلتين، فقد شهدتا عدة عمليات إطلاق نار على حاجز قلنديا العسكري، شوهدت في إحداها سيارات إسعاف إسرائيلية تنقل جنودا جرحى، وذلك في تاريخ (25-7.
كما أطلق مقاومون النار باتجاه مغتصبة بساغوت القريبة من مدينة البيرة، كان آخرها في تاريخ (8-8)، فيما أطلق النار نحو مغتصبة بيت إيل يوم (25-7).
أما مدينة القدس، فقد شهدت في تاريخ (4-8) عملية إطلاق نار بالقرب من الجامعة العبرية أسفرت عن إصابة جندي صهيوني بجراح خطيرة، بعدما أقدم مقاوم يركب دراجة نارية على إطلاق النار نحو الجندي فأصابه بالرصاص في معدته، فيما نفذ الشهيد محمد نايف الجعابيص عملية فدائية بجرافته في حي الشيخ جراح بالقدس واعترف الاحتلال بمقتل مغتصب على الاقل وإصابة 4 آخرين.
بيت لحم وقلقيلية وطولكرم
وفي مدينة بيت لحم، أطلق مقاومون النار باتجاه جنود الاحتلال قرب بلدة الخضر، فيما نفذ آخرون عملية إطلاق نار على معسكر DCO في بيت جالا.
وإلى شمال الضفة، حيث سجلت في تاريخ (9-8) عملية إطلاق نار باتجاه الاحتلال قرب قرية جيت في قلقيلية، أصيب خلالها صهيوني بجراح خطيرة، فيما شهد محيط مخيم نور شمس في طولكرم عملية إطلاق نار باتجاه جنود الاحتلال.
العمليات الفردية
ومع ارتفاع حدة عمليات المقاومة التي تُشرف عليها فصائل المقاومة الفلسطينية، يكثر الحديث المعلوماتي والتحليلي حيال واقعية الطرح وصدقيته بانطلاق شرارة العمليات العسكرية المنظمة في الضفة الغربية ردًا على اعتداءات الاحتلال المتواصلة.
وعلى غرار العمليات المنظمة التي تتبناها فصائل المقاومة، يُسجل ارتفاعٌ موازٍ لتلك العمليات التي يغلب عليها الطابع الفردي غير المنظم، كعملية الجرافة في القدس والتي أصيب خلالها عدد من الجنود، وعمليات الطعن المختلفة، وإلقاء العبوات الناسفة.
..........
علمت القناة السابعة مساء اليوم الثلاثاء بأن كافة جنود الكتيبة 51 التابعة للواء جولاني على رأسهم قائد الكتيبة وحاخام التشكيلة قد وصلوا الليلة إلى حائط البراق من أجل تأدية صلاة الشكر بعد نجاتهم وخروجهم بسلام من المعارك العنيفة التي شهدتها الحدود مع قطاع غزة خلال الحرب على غزة.
وكان عدد كبير من جنود تلك الكتيبة قد قرروا بأنه وفور مغادرتهم أرض القتال في غزة الذهاب إلى حائط البراق لأداء صلاة الشكر بعد خروجهم سالمين من تلك المعارك العنيفة التي واجهتها الكتيبة من قبل المقاومة الفلسطينية.
.........
الإطاحة بقائد سلاح الجو "الصهيوني" بعد إخفاقه في الحرب على غزة
بعد الإخفاقات التي تعرض لها الجيش " الصهيوني " في عدوانه على قطاع غزة، قال موقع "واللا" "الإسرائيلي" أن وزير الجيش موشية يعلون قرر تعيين العميد "عميكام نوركين" قائدًا للقوات الجوية " الصهيوني " خلفًا لحاجى تبلونسكى الذى تم تعيينه في هذا المنصب منذ عامين.
وأضاف الموقع أن "تبلونسكى" تم تعيينه كرئيس لشعبة القوة البشرية في الجيش " الصهيوني "، وهذه الشعبة في الجيش " الصهيوني " دائمًا ما تشغلها السيدات
..........
جرائم الاحتلال
الإعلام الحربي _ غزة-استشهد الشاب نظمي زعرب من سكان محافظة رفح جنوب قطاع غزة عصر الثلاثاء متأثرا بجراح حرجة أصيب بها خلال العدوان الصهيوني على غزة.
وأفادت مصادر طبية أن الشاب زعرب كان قد أصيب بجراح حرجة بقصف مقاتلات الاحتلال الصهيوني لمنزله في رفح.
يشار إلى أن أكثر من 1900 فلسطيني معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن استشهدوا وأصيب أكثر من 10000 بجراح بالعدوان الصهيوني على قطاع غزة.
............
الإعلام الحربي _ غزة-اعترف جيش الاحتلال الصهيوني الثلاثاء باختراق التهدئة المؤقتة عبر إطلاق نار نحو قوارب صيد فلسطينية في بحر مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وزعم الجيش في بيان له أنه أطلق نيراناً تحذيرية على قوارب صيد في مياه رفح بزعم تجاوزها لمسافة الصيد المسموحة دون ووقع إصابات.
واستجاب الجانبان الفلسطيني والصهيوني منتصف ليلة أمس إلى تهدئة إنسانية جديدة دعت لها مصر وتستمر لمدة 72 ساعة وتنتهي منتصف ليلة الأربعاء.
وسبق ذلك تهدئة استمرت 3 أيام وانتهت صباح الجمعة الماضية بعد أن جددت فصائل المقاومة في غزة إطلاق الصواريخ على المستوطنات الصهيونية إثر تعنت الاحتلال وعدم استجابته لأي من المطالب الفلسطينية الرامية إلى وقف إطلاق النار.
.............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن حصيلة العدوان الصهيوني على غزة بلغت حتى منتصف ليل الثلاثاء (12-8) 1951 شهيدا, و10193 جريحا.
وقالت الوزارة في تقرير لها وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه فجر اليوم الأربعاء (13-8) إن من بين الشهداء 469 طفلا, و243 امرأة, و88 مسنًا.
وحسب التقرير فإن هناك 3084 جريحا من الأطفال, و1970 من النساء, و 368 من المسنين.
.............
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام-اختطفت قوّة من وحدات المستعربين ظهر الثلاثاء (12-08)، أسيرًا محررًا بعد مداهمة منزله في بلدة السموع جنوب الخليل بالضّفة الغربية المحتلة.
وقال شهود عيان إنّ قوّة من وحدات المستعربين اختطفت الأسير المحرر أيمن أبو عرقوب بعد مداهمة منزله في منطقة خلّة العدس بالبلدة، واعتدت عليه بالضرب المبرح، قبل نقله إلى جهة مجهولة.
وهذا المعتقل هو الثاني خلال 24 ساعة الذي تختطفه وحدات المستعربين بمحافظة الخليل، بعد اختطاف أسير محرر من منزله في بلدة بيت أمر.
...........
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الثلاثاء (12-8) خمسة مقدسيين، من مخيم شعفاط وبيت حنينا بالقدس المحتلة، فيما نفذت استجوابا لمواطنين بجنين، واعتقلت آخرين بأنحاء مختلفة من الضفة.
وأفاد نادي الأسير في بيان له أن القوات اعتقلت  القاصر محمد زكريا أبو خضير، وجعفر ياسر أبو خضير وثلاثة أشقاء آخرين منهم قاصر؛ وهم القاصر محمود أبو طاعة، وشقيقيه طاهر وعبد الكريم أبو طاعة.
من جهة أخرى، استجوبت قوات الاحتلال عددا من المواطنين على حاجز عسكري دوتان فجر اليوم الثلاثاء وتعمدت احتجاز بعضهم لساعات فيما نكلت بآخرين.

وقال شهود عيان لمراسلنا إن قوات الاحتلال استجوبت فجر اليوم مواطنين على حاجز عسكري دوتان قرب بلدة يعبد ومنعت مرور آخرين كما شوهد عدد من الشبان محتجزين على الحاجز.
وأشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال احتجزت الشابين محمد زكريا عبادي (28 عاما)، وبهاء عبد الله عبادي (24 عاما) لساعات وأجرت معهما تحقيقا ميدانيا.
 
كما اعتقلت قوات الاحتلال  فجر اليوم أربعة شبان من بينهم ثلاثة في قرية حوسان غرب بيت لحم، وهم: الشقيقان محمد وحمزة عبد الله شوشة، وكلاهما في العشرينيات من العمر، ووسام خالد حمامرة (31 عاما)، بعد دهم منازلهم وتفتيشها.
كما اعتقلت الشاب محمد فرحان ديرية (21 عاما) من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم بعد دهم منزله وتفتيشه.
واعتقلت قوات الاحتلال كذلك الأسير السابق المحامي مندي سمير الأسطى (32 عاما) الليلة الماضية، أثناء عودته من رام الله إلى بيته في نابلس، حيث اقتاد الأسطى إلى معتقل حوارة، وهو موقوف هناك حتى اللحظة.
واقتحمت قوات الاحتلال بلدة عرابة وقريتي مسلية وصانور، ونصبت عدة حواجز عسكرية على مداخل مدينة جنين وبلدتي يعبد وعرابة، وشرعت بتوقيف المركبات وتفتيشها، دون أن يبلغ عن اعتقالات.
وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة مواطنين خلال عمليات دهم وتفتيش في الخليل جنوب الضفة الغربية.
وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين أدهم وحربي العجلوني وساجد اللقطة وسعيد أبو حديد خلال عمليات دهم وتفتيش للمنازل والعبث بمحتوياتها وترهيب المواطنين، وتم نقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف بدعوى أنهم "مطلوبون" للمخابرات.
...........
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-قالت وزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء (12-8) إن قوات الاحتلال الصهيوني أقدمت على التنكيل وضرب المعتقلين الذين أسرتهم خلال العدوان على قطاع غزة.
وأفاد محامي الوزارة كريم عجوة خلال زيارته لهم في سجن "عسقلان" أمس الاثنين (11-8) أن الأسيرين مؤمن خالد خليل النجار (33 عاما)، وعيسى خليل محمد النجار (37 عاما)، وهما من سكان بلدة خزاعة في خان يونس، أبلغاه بتعرضهما للضرب المبرح والإهانة التعسفية على يد القوات الخاصة والجنود.
 
وأوضح الأسيران للمحامي أن "عملية الاعتقال تمت في ساعات الفجر الأولى في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، بعد تدمير المنازل التي كانوا متواجدين فيها بشكل شبه كامل، حيث قامت قوات الاحتلال باقتحام ما تبقى من بقايا المنازل بأعداد كبيرة وبصحبتهم كلاب بوليسية مسعورة، واقتادوا كل الشباب الذين كانوا متواجدين في تلك المنازل لمواقع عسكرية صهيونية".
وأضاف الأسيران أنه "في اليوم الأول بعد الاعتقال، تم نقلهما إلى منطقة مجهولة، وكانت على الأغلب نقطة عسكرية صهيونية على تخوم قطاع غزة، وفي اليوم الذي يليه نقلا إلى سجن عسقلان، ليتم التحقيق معهما بشكل قاس بين حين وآخر".
 
وأشار إلى أنهما "عرضا على المحكمة قبل يومين، حيث تم تمديد توقيفهما لمدة 7 أيام"، موضحين أن العشرات من أبناء بلدتهم تم الإفراج عنهم في وقت لاحق.
..........
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام-ألغى المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في الكيان الصهيوني اجتماعا كان مقررا عقده ظهر اليوم الثلاثاء (12-8) لمناقشة آخر التطورات في المفاوضات غير المباشرة الجارية في القاهرة مع الوفد الفلسطيني بشأن وقف الحرب على غزة.
وتزامن إعلان إلغاء الاجتماع مع تصريحات لمصدر سياسي صهيوني رفيع المستوى قال فيها إن محادثات القاهرة لم تحرز أي تقدم حتى الآن، وإن الفجوة بين مواقف الكيان والوفد الفلسطيني "لا تزال عميقة جدا".
..........
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام-اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم الثلاثاء (12-8) مخيم العروب شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية وتمركزت في المدخل الرئيسي له وسط إجراءات أمنية في محيطه.
وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إنّ حافلات أقلت عشرات الجنود توقفت بالقرب من البرج العسكري قرب مخيم العروب شمال الخليل، واقتحم الجنود مداخل المخيم وسط حالة من التشديد الأمني المتبعة منذ عدة أيام في جوار المخيم، بعد تعرض البرج العسكري لإطلاق نار وإلقاء مواد متفجرة من قبل شبان هناك.
وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال شددت من الإجراءات الأمنية في الشوارع الرئيسية لمحافظة الخليل في أعقاب تصاعد المقاومة والمواجهات نصرة للمقاومة في غزة.
من جانب آخر، اعتدى جنود الاحتلال الصهيوني اليوم على مواطن بالقرب من اللتوانة في يطا جنوب الخليل جنوب الضفة الغربية، وتم الاستيلاء على "تراكتور" خاص بعائلته.
وقال الناشط راتب الجبور لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، إن جنود الاحتلال استوقفوا المواطن محمود النعامين (21 عاما) واعتدوا عليه بالضرب المبرح، وأصيب إصابة متوسطة ونقل للمستشفى في الوقت الذي صادروا فيه "التراكتور" الزراعي الخاص بالعائلة.
وأضاف الجبور أن ممارسات الجنود تصاعدت بشكل كبير بحق المواطنين في يطا، في إطار حالة انتقام من هزيمتهم في قطاع غزة.
............
سلفيت -المركز الفلسطيني للإعلام-أصيب شاب فلسطيني برصاص حي أطلقه جنود الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في قرية ديراستيا الواقعة شمال غرب محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.
واندلعت المواجهات بين شبان القرية وجنود الاحتلال الذين أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الصوت لتفريق المتظاهرين، مما أدى لإصابة شاب برصاصة في يده حيث جرى تقديم الإسعاف الميداني له، ونقله لأحد المراكز الصحية، حسب مصادر محلية.
وتشهد قرية ديراستيا مواجهات ليلية واقتحامات شبه يومية منذ قرابة أسبوع، كما أغلق الاحتلال المدخل الغربي للقرية قبل أيام بالسواتر الترابية والكتل الصخرية دون وجود أسباب أو مبررات لذلك.
.........
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام-اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الثلاثاء بلدة عرابة جنوب جنين وأقامت حاجزا عسكريا على مدخلها، وأغلقت الطريق المؤدي إلى بلدة يعبد وشرعت بتجريف موقع عسكري صهيوني سابق.
وقال شهود عيان، إن جرافة عسكرية جرفت أراضي موقع معسكر دوتان الذي أخلته قوات الاحتلال عقب انسحابها من قطاع غزة عام 2005 ضمن ما سمي بخطة إعادة الانتشار، فيما انتشر الجنود في المنطقة، وشرعوا بأعمال حراسة وتمشيط.
وأشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال جرفت الموقع المذكور أكثر من مرة في الشهور الأخيرة دون العودة للإقامة به.
.........
الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام-أخطرت قوات الاحتلال الصهيوني الثلاثاء (12-8) مواطنين بهدم حدائق خاصة بمنازلهم في خربة "أم الخير" في يطا جنوب الخليل جنوب الضفة المحتلة.
وقال شهود عيان لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، إن قوات الاحتلال أخطرت ظهر اليوم المواطنين من عائلة الهذالين بهدم أربع حدائق ومرافق لمنازلهم في خربة "أم الخير" بدعوى عدم الترخيص والبناء في مناطق مصنفة "ج" بحسب اتفاقية أوسلو، حيث إن الإخطار نهائي بالهدم والإزالة وفقا لما جاء في أوامر الهدم.
وأضاف الشهود بأن دوريات الاحتلال اقتحمت المنطقة وقامت بتصوير أربعة منازل وحولت ملفها إلى المحكمة "الإسرائيلية" بالإضافة إلى قضية "طابون الخبز" الذي كان الاحتلال أخطره بالهدم سابقا.
...........
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام-نشرت التقارير الصهيونية نتائج التحقيق مع 3 مستوطنين المشتبهين بارتكاب جريمة اختطاف الفتى محمد أبو خضير من شعفاط وضربه ثم إحراقه وهو على قيد الحياة.
وأدلى المستوطن يوسيف بن دافيد، المتهم الرئيس، بشهادته بشكل مفصل، مشيرًا إلى دور الشابين "أ" و"ي" في الجريمة البشعة.
وبحسب الشهادات فإن المتهمين أرادوا بداية ضرب عربي أو التسبب بأضرار لممتلكات عربية، ولكن قرر بن دافيد والشابان في النهاية قتل عربي انتقاما لمقتل المستوطنين الثلاثة. وفي شهادته تحدث بالتفصيل عما حصل في تلك الليلة.
ويصف في شهادته، أنه في 30 حزيران (يونيو) الماضي، بعد العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، أنهى عمله واتجه إلى بيته في "أودم"، ثم أخذ معه أحد الشبان، الذي شارك في جريمة القتل لاحقا. وخلال السفر في مركبة من طراز "هوندا" تعود لوالده، بدأ الاثنان يتحدثان عن المستوطنين الثلاثة. وقال في التحقيق: "قررنا الانتقام منهم بسبب ما فعلوه".
وبحسب شهادته، قرروا التوجه باتجاه شعفاط وبيت حنينا، بهدف "التنكيل بأي عربي أو التسبب بأضرار لممتلكات عربية.. لم يحدد أي شيء". ويضيف "تجولنا نحن الاثنين في الأحياء العربية، وكلما اصطدمنا بمجموعة من العرب سوية فقد كنا نتجنب مواجهتهم.. بحثنا عن عربي منفرد لضربه".
في النهاية لاحظوا امرأة مع عربة طفل صغير إضافة إلى طفلين آخرين في منطقة "التلة الفرنسية". ونزل الشاب الذي كان في مركبة بن دافيد، وهاجم الأطفال والوالدة حتى لا تنجب أطفالا آخرين.
ووفقا له "فقد أمسك الشاب بخناق أحد الأطفال، وضرب الطفل الثاني لكي ينصرف من المكان، كما سدد لكمة للسيدة في وجهها فسقطت أرضا وهي تصرخ".
وعندها هربا من المكان، وعاد الشاب إلى المدرسة الدينية التي يدرس فيها، وعاد بن دافيد إلى بيته. وفي الغداة اجتمع الشاب إضافة إلى شاب قاصر آخر في منزل بن دافيد، حيث طرحت قضية الانتقام من العرب مجددا، وكان الهدف معلنا في هذه المرة.
وبحسب بن دافيد "قررنا الانتقام من الفلسطينيين، وسنذهب لنحرق أحدهم حيا، وأخذت معي ثلاث زجاجات فارغة من البيت لأني كنت أعرف بأني سأحرق، وعثرت على زجاجتين أخريين، وتوجهنا إلى محطة الوقود في حزما، وملأنا الزجاجات الخمس وكل واحدة بسعة لتر ونصف".
وأضاف "قتلوا لنا ثلاثة، وسنقتل واحدا منهم". وتوجه الثلاثة للبحث عن عربي في الأحياء الفلسطينية وفي القرى المجاورة. وبحسبه فقد تراجعوا عن الخطة الأصلية، وقال "قررنا اختطاف فلسطيني بهدف التنكيل به وليس بهدف القتل".
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
.........
الإعلام الحربي _ القدس المحتلة-كشف الجيش الصهيوني مؤخراً عن استخدام قواته لناقلة جند غير مأهولة في حربه على قطاع غزة، وذلك خلال اقتحام بلدة خزاعة شرقي خان يونس، وهي المرة الأولى على مستوى العالم الذي يتم فيها تشغيل ناقلة جند عن بعد.
وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" في عددها الصادر هذا الصباح أنه تم استخدام هذه الناقلة وهي من طراز "M-113" في عملية اقتحام بلدة خزاعة جنوبي القطاع خلال الحرب، وكانت الناقلة محملة بالعتاد والتموين دون المخاطرة بحياة الجنود.
وقالت الصحيفة إن هذه الناقلة من نفس النوع الذي جرى استهدافه شرقي حي التفاح في بداية المعركة البرية وقتل فيها 7 جنود، وأنها قادرة على حمل 4 طن من العتاد والتموين في حين يتم التحكم بها عن بعد عبر مجندات وحدة المراقبة المتواجدات داخل مركبة تحكم قريباً من لحدود مع القطاع، وفيها مقود آخر وشاشة وكوابح بما يشبه الناقلة الحقيقية.
وهي قادرة على السير بسرعة 50 كم في الساعة، في حين لا يمتلك الجيش الصهيوني حالياً سوى ناقلتين من هذا النوع.
بدوره، تحدث قائد وحدة الآليات الغير مأهولة في الجيش "أبيداف جولدشتاين" عن شعوره بالفخر "فهذه المرة الأولى في التاريخ التي يتم تشغيل هكذا ناقلة عن بعد" كما قال.
وقتلت قوات الاحتلال خلال مهاجمتها بلدة خزاعة نحو90 مواطنا وجرحت العشرات، بينما دمرت البلدة بشكل شبه كامل، خلال العدوان الأخير على القطاع.
............
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-0أفاد نادي الأسير الفلسطيني اليوم الثلاثاء (12-08) بأن سلطات الاحتلال أفرجت عن الأسير إبراهيم جابر، من الخليل، وهو من الأسرى المحررين في صفقة وفاء الأحرار "شاليط".
وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت اعتقاله خلال الحملة الأخيرة، علماً بأنه قضى أكثر من (30) عاماً في سجون الاحتلال.
وأعادت قوات الاحتلال اعتقال المئات من المحرر الصفقة في الضفة الغربية، عقب اختفاء آثار 3 مستوطنين في الخليل، تبين لاحقا أنهم قتلوا.
..............
الحصار
رفح - المركز الفلسطيني للإعلام-سمحت السلطات المصرية أمس الثلاثاء (12-8) بمغادرة أربع حافلات تحمل نحو 567 مسافرًا من قطاع غزة للأراضي المصرية عبر معبر رفح البري.
وقالت مصادر محلية إنّ "الجانب المصري سمح بمغادرة أربع حافلات تحمل نحو 567 مسافرًا من حملة الإقامات والجوازات المصرية والأجنبية، فيما عاد للقطاع نحو 73 مواطنًا، وأرجعت دون أسباب 95.
وأوضحت أن الجانب المصري لا يسمح سوى لعدد محدود من الحافلات بالسفر، ويضطر الجانب الفلسطيني لتعبئة الحافلات بأكثر من 100 شخص، بينما حمولة الحافلة لا تتسع لأكثر من 60، وذلك من أجل السماح لكل من يتواجدون بالحافلة بالسفر.
............
أعمال امن عباس
الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام-واصلت أجهزة أمن السلطة في مختلف مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة، حملة الاعتقالات والاستدعاءات بحق أنصار وكوادر فصائل المقاومة وعلى رأسها حركة المقاومة الإسلامية "حماس".
واعتقلت الأجهزة خلال الأيام الأربعة الماضية أربعة مواطنين، في حين استدعت واحدًا لمراجعة مقراتها، في الوقت الذي اعتقلت فيه قوات الاحتلال أحد المحررين من سجونها.
وبحسب بيان لحماس في الضفة اليوم الثلاثاء، ففي محافظة رام الله، أقدم جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة على اعتقال الأسير المحرر عبد كمال من بلدة قبيا، أثناء عودته من زيارة لمنزل أسير محرر، كما اعتقلت معه سائق السيارة دون إبلاغ عائلته أو جهات حقوقية بذلك.
وضمن سياسة الباب الدوار القائم على التنسيق الأمني مع أجهزة السلطة، اعتقلت قوات الاحتلال مصعب بدر من قرية بيت لقيا بعد اقتحام منزله، وهو أسير محرر لأكثر من مرة، ومعتقل سياسي سابق لعدة مرات لدى الأجهزة الأمنية.
أما في مدينة الخليل جنوب الضفة، فقد اعتقلت "المخابرات العامة" فادي بدر أبو زبيدة؛ والذي أصيب في قدمه بطلق ناري في أواخر شهر رمضان خلال مواجهات مع الاحتلال على مفرق زيف.
وإلى مدينة نابلس، حيث اعتقل جهاز "الأمن الوقائي" الأسير المحرر أسد الله قط من قرية مادما بعد اقتحام منزله.
وفي محافظة طولكرم، استدعت مخابرات السلطة للمرة الثالثة على التوالي الأسير المحرر سعد معين عمر للتحقيق في إحدى مقراتها، وهو أحد نشطاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
...........
أخبار متنوعه
عميلات بغطاء الزيارة والجيرة !
كشفت أجهزة أمن المقاومة عن اعتقال عدد من النساء (عميلات) أثناء جمعهن معلومات عن مقاومين في مناطق تواجدهن بطريقة خبيثة يتم خلالها استغلال الجيرة والمعارف.
هؤلاء النسوة بحسب مصدر تحدث "للمجد الأمني" سقطن في وحل التخابر مع العدو خلال الفترة الماضية، وقد طلب منهن ضابط المخابرات زيارة أهالي المقاومين والتضامن معهم والسؤال بطريقة خبيثة عن أبنائهم الذين يعملون في المقاومة.
إحدى النساء اللواتي ألقي القبض عليها طلب منها ضابط المخابرات الذهاب لزيارة عائلة ابنها يعمل في المقاومة، والسؤال عنه وعن أحواله بطريقة خبيثة وغير مباشرة.
امرأة اخرى تم ارسالها للبحث في احد العمارات للتأكد من وجود أحد في شقة حددها لها ضابط المخابرات بحجة أنها تبحث عن شقة للإيجار، حيث طرقت الباب على الشقة فحينما لم يرد أحد عليها أخبرت الضابط أن الشقة فارغة.
وحذر المصدر عوائل المقاومين من الحديث عن أي شيء يتعلق بأبنائهم المقاومين أمام أحد سواء كان قريباً أو جاراً أو غريباً، داعياً اياهم للتنبه للأسئلة الخبيثة وغير المباشرة التي يقصد من خلالها جمع المعلومات.
............

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-أعلنت حكومة مالطا عن عزم بلادها تقديم مساعدات طبية طارئة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، بقيمة ثلاثمائة ألف يورو (أكثر من أربعمائة ألف دولار أمريكي).

 
وقال سفير مالطا لدى السلطة الفلسطينية برام الله، مارك باتش، إن بلاده تعهدت بتقديم ما قيمته ثلاثمائة ألف يورو مساعدات طبية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، كما تعهدت بتقديم منحة مالية قيمتها خمسون ألف يورو (نحو 67 ألف دولار أمريكي) مقدمة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، وذلك لغايات استكمال مشاريعها الإغاثية بحق المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة.
...................

0 comments: