الأربعاء، 6 أغسطس، 2014

العصف المأكول 30 – انسحاب الصهاينه مع بدء التهدئه والمقاومة تتوقف قبل الموعد مباشرة وعودة قساميين بعد 3 اسابيع في نفق– 5/8/2014

الأربعاء، 6 أغسطس، 2014
العصف المأكول 30 – انسحاب الصهاينه مع بدء التهدئه والمقاومة تتوقف قبل الموعد مباشرة وعودة قساميين بعد 3 اسابيع في نفق– 5/8/2014

فلسطين الثلاثاء 9/10/1435 – 5/8/2014
الموجز
المقاومة
جرائم الاحتلال
.............
التفاصيل
المقاومة
بعون الله وتوفيقه تعلن كتائب الشهيد عز الدين القسام مسئوليتها عن المهمات الجهادية التالية:
اليومالثلاثاء    التاريخ: 09 شوال 1435هـ الموافق 05/08/2014م
التفاصيل:
- في تمام الساعة 07:50 تم قصف القدس المحتلة بـ(4) صواريخ M75.
- في تمام الساعة 07:50 تم قصف بئر السبع المحتلة بصاروخ غراد.
- في تمام الساعة 07:50 تم قصف "كريات ملاخي" بـ(3) صواريخ غراد.
- في تمام الساعة 07:55 تم قصف أسدود المحتلة بـ(5) صواريخ غراد.
- في تمام الساعة 07:55 تم قصف "غوش دان" بـ(5) صواريخ M75.
............
.............
خاص- القسام: مع اندحار آخر جندي صهيوني عن أرض غزة بعد الفشل والهزيمة الصهيونية، لا زالت قصص بطولات وكرامات المجاهدين تتواتر من أرض الميدان الذي شهد الالتحام المباشر مع قوات العدو ونخبته العسكرية في كافة محاور الاشتباك من شمال قطاع غزة إلى جنوبه.
وتصل إلى هيئة تحرير موقع القسام هذه المرة حكاية كرامات الله لعباده المجاهدين في مواطن يحبها الله ويرضاها في شهره الفضيل، وأرضه المباركة وساحات القتال في سبيله.
فمن هناك من محور الاشتباك الملتهب جنوب قطاع غزة، في منطقة الغوافير شرق القرارة، ومع بداية معركة "العصف المأكول" ترجّل تسعة وعشرون مجاهداً من قوات النخبة القسامية عبر نفق أرضي إلى أرض المعركة الحقيقية والاشتباك المباشر، ليباغتوا العدو من حيث لا يحتسب. أحد هؤلاء المجاهدين يروي لنا ما حدث، ويستذكر بطمأنينة واستحضار لعناية الرحمن ما حدث معه ومع إخوانه في هذه الأيام الطويلة تحت الأرض.
يقول المجاهد ع.س: " كانت مهمتنا تتمثل في تنفيذ عمليات التفاف خلف القوات المتوغلة والتصدي لآليات وجنود الاحتلال بكل وسيلة كما كان جزء من المجاهدين من وحدة الأنفاق ومهمتهم تجهيز الأنفاق والعيون وتهيئتها للاستخدام من قبل مقاتلي النخبة،
وقد كان المجاهدون في حالة استنفار وأخذوا مواقعهم قبل بدء الحرب البرية".
ويضيف المجاهد العائد: " مع بداية الحرب البرّية التحمنا مع قوات العدو ونفّذ مقاتلونا بعون الله عدّة عمليات جريئة، كانت أولها عملية تفجير دبابة وجرافة من نقطة صفر، ثم توالت عملياتنا وتنوعت وتوزعت على المجاهدين كلّ حسب اختصاصه، بحسب الخطّة الموضوعة لنا من إخواننا في غرفة قيادة العمليات
ويستذكر المجاهد إحدى أبرز عمليات هذه الثلّة المجاهدة،
 إذ خرج المجاهدان الشهيدان باسم الأغا وفادي أبو عودة، بعبوات الشواظ (من الصناعات العسكرية للقسام)،
 وفجّرا هذه العبوات بعمليتين استشهاديتين في جرّافة ودبّابة من مسافة صفر،
وأوقعا فيهما القتلى والإصابات، رحمهما الله تعالى.
وذكر المجاهد أنّ الأمر كان يسير وفق الخطّة المرسومة واستبسل المجاهدون واستحضروا وهم يخوضون هذه المعركة معيّة الله، وقضوا أوقات الانتظار بالذكر والاستغفار والدّعاء والصلاة.
واستطرد قائلاً: "حينما دخل العدو منطقة القرارة صاحب ذلك تفجير بعض عيون الأنفاق كما تم دكّ المنطقة بصواريخ الإف 16، ما أدى إلى إغلاق مخرج النفق - المحفور على عمق 25 متراً تحت الأرض- على المجاهدين في اليوم الثاني للعملية البرية وانقطع الاتصال بيننا وبين غرفة العمليات".
 يقول القائد الميداني و.أ : "منذ انقطاع الاتصال في ذلك اليوم اعتبرنا جميع هؤلاء المجاهدين في عداد المفقودين، ولم نعد نعرف ما يدور معهم بسبب سخونة الاشتباكات وتعدد محاور التماسّ مع العدو
 التقدير بأنّ ما لديهم من طعام وشراب وهواء لا يكفي كلّ هذه المدة وأنّ من المستحيل –في تقديرنا البشري- أن يكونوا في عداد الأحياء" .
ويستدرك القائد الميداني: " لكن وبعد وقف إطلاق النار قامت طواقم الإنقاذ والدفاع المدني بالحفر في منطقة النفق لانتشال المجاهدين منه، وكانت المفاجأة التي وقعت علينا وقع الصاعقة الممتزجة بالذهول والحمد والشكر لله، حيث تجلّت عظمة الله تعالى في خروج ثلاثة وعشرين مجاهداً من النفق، إذ كانوا أحياء وبصحة جيدة !" .
ولا زال البحث جارياً عن 3 مجاهدين مفقودين، بعد أن أقدم رابعهم - وهو المجاهد القسامي الشهيد إياد الفرا- على عمل بطولي شاقّ،
 إذ حاول فتح عينٍ للنفق لإنقاذ إخوانه، وبالفعل وصل إلى هدفه، وما أن وصل إلى نهاية عمله وكاد ينجح إلاّ أنّ قدر الله كان غالباً فانهار النفق من هذه الجهة، مما أدى إلى استشهاد هذا المجاهد الهمام، تقبله الله في عليين .
وقد أثار بقاء هذا العدد الكبير من المجاهدين على قيد الحياة في هذه الظروف -بعناية الله- دهشة إخوانهم في غرفة العمليات،
وقد جاءت شهادات المجاهدين في هذا الصدد مثيرة للاطمئنان والسكينة بلطف الله ورعايته للمجاهدين
يقول المجاهد العائد المنتصر ر.س: "يسّر الله لنا في باطن الأرض ما يشبه نبع الماء حيث كنّا نضع قطعة من القماش من ثيابنا على الماء ثم نشرب ما تحمله هذه الثياب من ماء، وقمنا باقتسام ما لدينا من التمر طوال نحو شهر من الزمان، فكان نصيب كل واحد منا في اليوم نصف تمرة ونصف كوب صغير من الماء!".
مع العلم أنّ الماء في تلك المنطقة موجود على عمق 90 متراً من سطح الأرض، أي على عمق 65 متراً تحت المجاهدين.
وختم القائد الميداني هذه الشهادة بقوله: "في ذلك ما يثبت لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا أنه لو تخلى العالم كله عن شعبنا ومجاهدينا فإنّ الله تعالى معنا ولن يتخلى عنّا وسيمدنا بمدد من عنده".
وأخيراً، ستشهد الأيام القادمة - وفق روايات العديد من المجاهدين الذين عاشوا المعارك- ستشهد الكثير من القصص والشهادات التي سننقلها -بإذن الله- عن ألسنة المجاهدين المقاتلين الذين انتصروا لله ولدينه ولأرضه المقدّسة، فنصرهم الله وأذل عدوّهم، وشفا بجهادهم صدور قوم مؤمنين، "وما النصر إلا من عند الله"
.................
الإعلام الحربي _ خاص
وقالت سرايا القدس أنها تمكنت في تمام الساعة 7:30 صباحاً، من قصف " بئر السبع واسدود وعسقلان وكريات ملاخي بـ17 صاروخ جراد، وسديروت وناحل عوز بـ8 صواريخ 107.
.................
اليوم الثلاثين للعدوان الثلاثاء 5/8/2014 م
-
قصف اشكول بصاروخين 107 الساعة 7.45 صباحا قبل بدء وقف النار في 8 صباحا بربع ساعة.
.............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام-قالت شرطة الاحتلال الصهيوني إن أحد حراس مستوطنة "معاليه ادوميم" المقامة على أراضي شرق القدس المحتلة تعرض للطعن من قبل فلسطيني هرب إلى إحدى البلدات المجاورة.
وأشارت الناطقة بلسان شرطة الاحتلال إلى أنّ "تنفيذ العملية جاء على خلفية قومية"، موضحة أن شابا فلسطينيا طعن الحارس الصهيوني ثم لاذ بالفرار باتجاه العيزرية، دون أن يصاب برصاص الحارس الذي أطلق النار تجاهه دون جدوى، كما قالت.
وأشارت إلى أنّ عناصر الشرطة يقومون بأعمال تمشيط في المنطقة بحثا عن المنفذ، منوهة إلى أن طواقم الإسعاف نقلت الحارس المصاب إلى المستشفى، واصفة حالته بالطفيفة إلى المتوسطة.
...........
جرائم الاحتلال
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام-أعلن جيش الاحتلال الصهيوني اليوم الثلاثاء (5-8)، أنه سينسحب بالكامل من قطاع غزة عند دخول التهدئة مع حركة حماس حيز التنفيذ الثلاثاء الساعة الثامنة صباحا.
وقال المتحدث باسم الجيش بيتر ليرنر للصحفيين، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، إن "الجيش سينتشر خارج قطاع غزة فور دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ"، ووافقت "إسرائيل" وحماس مساء الاثنين على اقتراح مصري بتهدئة لمدة 72 ساعة في قطاع غزة.
............
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-قال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة, أشرف القدرة، إن حصيلة شهداء العدوان الصهيوني على قطاع غزة بلغت 1875 شهيدا، من بينهم 430 طفلا و243 امرأة و79 مسنا.
فيما بلغت عدد الاصابات بعد 29 يوما من العدوان المتواصل على القطاع، 9567 جريحا، من بينهم 2878 طفلا و1854 امرأة و374 مسنا.
وأضاف القدرة، أن الطواقم الطبية قدمت 21 شهيدا و85 جريحا، أثناء تقديمها واجبها في الميدان أو داخل المستشفيات والمراكز الصحية التي استهدفها الاحتلال.
كما استهدف الاحتلال 12 سيارة إسعاف و10 مراكز رعاية أولية و13 مستشفى, وقامت الوزارة بإغلاق 34 مركزا صحيا نتيجة الاستهداف المباشر.
وانتشلت طواقم الاسعاف والدفاع المدني اليوم الثلاثاء، جثامين 11 شهيدا من تحت الأنقاض بمناطق متفرقة بالقطاع.
............
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام-اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الثلاثاء (5-8) 27 شابا وفتى من أنحاء مختلفة في مدينة القدس المحتلة، على خلفية المشاركة في المواجهات التي اندلعت ضد قوات الاحتلال بسبب العدوان على غزة.
وأوضحت الناطقة بلسان شرطة الاحتلال صباح اليوم، أنه بهذه الاعتقالات وصل عدد المقدسيين المعتقلين منذ بداية الشهر الماضي إلى 457 فلسطينيا من أنحاء مختلفة من مدينة القدس.
وفي السياق، يسود توتر شديد محيط المسجد الأقصى وقرب بواباته، بعد منع شرطة الاحتلال لمن هم أقل من 50 عاما من دخوله، حيث تعتصم النسوة في هذه اللحظات احتجاجا على منعهن من دخول المسجد للصلاة فيه
.............
رام الله- المركز الفلسطيني للاعلام-اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء (5|8)، ما لا يقل عن 34 مواطناً فلسطينياً من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، بينهم فتى وآخر مقعد كان قد أصيب في مواجهات مع الاحتلال قبل بضعة أشهر.
وأفادت مصادر حقوقية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت مدن جنين ونابلس والخليل وبيت لحم شمال الضفة الغربية وجنوبها، كما قامت بتفتيش منازل المواطنين والعبث بمحتوياتها، ممّا أسفر عن اندلاع مواجهات أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز والصوت وأعيرة الرصاص المعدنية والمطاطية صوب الشبان الفلسطينيين قبل اعتقال عدد منهم.
وأشارت المصادر، إلى أن من بين المعتقلين شاب فلسطيني جريح يدعى محمود جميل حسين (25 عاما) من مخيم جنين، وهو مقعد نتيجة إصابته بعدة أعيرة نارية خلال اشتباكات سابقة مع الاحتلال، إلى جانب الفتى قصي أيمن الطيطي (16 عاما) الذي تمّ اعتقاله عقب دهم منزل ذويه في مخيم الفوار جنوب الخليل.
............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام-أقدمت سلطات الاحتلال قبل ما يزيد عن أسبوع على نقل النائب المقدسي الشيخ محمد محمود حسن أبو طير (64 عامًا)، من سجن عوفر إلى مركز تحقيق المسكوبية في القدس المحتلة لدى جهاز المخابرات (الشاباك) دون إبداء أية أسباب.
وقال أمجد أبو عصب، رئيس لجنة أهالي أسرى القدس، لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، إن الشيخ محمد كان قد اعتقل بتاريخ (2-7-2013)، وتم تحويله للاعتقال الإداري مدة ستة أشهر، و تم تمديده عدة مرات.
 
ويعتبر الشيخ أبو طير أكبر أسير مقدسي سنًّا، و قد أمضى مدة 32 عامًا داخل سجون الاحتلال، ويعتبر من قادة الحركة الأسيرة الذي واكبوا عدة أجيال داخل قلاع الأسر.
وقد أقدمت سلطات الاحتلال على إبعاده عن مدينة القدس، وسحبت منه إقامته المقدسية وأوراقه الثبوتية بحجة عدم الولاء للاحتلال بعد نجاحه في انتخابات المجلس التشريعي قبل عدة أعوام.
و يعاني الشيخ من عدة مشاكل صحية في الجلد والعينين.
........
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام-اندلعت مساء اليوم الثلاثاء (5-8) مواجهات بين عدد من الشبان وقوات الاحتلال في محيط مطار قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة، فيما أطلق الاحتلال وابلا من الغاز السام على منازل في قرية بدرس غرب رام الله.
وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي على عشرات الشبان خلال مواجهات اندلعت في محيط المطار، بعد تمركز عدد من الدوريات العسكرية على طول الجدار الفاصل المحيط بمدينة القدس، بينما رشق الشبان الجنود بالحجارة.
وذكر الشهود أن الشبان حاولوا الدخول إلى مدينة القدس عبر ثغرات في الجدار ما أدى لوقوع مواجهات، فيما لم يسجل وقوع إصابات في المكان.
أما في قرية بدرس غرب رام الله أطلق الجنود عشرات القنابل الغازية على المنازل المحاذية للجدار الفاصل في المنطقة الغربية من القرية، عقب إقدام عدد من الفتية على تقطيع أجزاء من السلك الشائك، واعتقل الجنود أحد الفتية وأجرى معه تحقيقا ميدانيا قبل إطلاق سراحه.
.,...........
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام-أصيب مساء أمس الثلاثاء (5-8) عشرات الشبان في مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الصهيوني في سلوان وحي الصوانة والعيسوية ومخيم شعفاط وجبل المكبر بالقدس المحتلة.
وشهد حي الصوانة مواجهات عنيفة بالقرب من البؤرة الاستيطانية الموجودة في أسفل جبل الطور، حيث حاولت مجموعة من الشبان مهاجمة المستوطنة الموجودة في المنطقة.
أما عين اللوزة بسلوان، فقد شهدت مواجهات حادة، حيث استخدم جنود الاحتلال الأعيرة المطاطية، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الشبان.
وفي جبل المكبر أيضا، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال بعد محاولة مجموعة من المستوطنين التهجم على الحي بسبب وجود بعض البؤر الاستيطانية هناك.

.............

0 comments: