الخميس، 28 أغسطس، 2014

اقتحام الاقصى وبيان مشترك للمقاومة وعدوان بالضفة 27/8/2014

الخميس، 28 أغسطس، 2014
اقتحام الاقصى وبيان مشترك للمقاومة وعدوان بالضفة 27/8/2014

فلسطين الأربعاء 1/11/1435 – 27/8/2014
الموجز
الأقصى
المقاومة
معركة العصف المأكول
جرائم الاحتلال
اعمال امن عباس
اخبار متنوعه
................
التفاصيل
الأقصى
القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام-تسود مرافق المسجد الأقصى المبارك في هذه الأثناء أجواء متوترة وسط صيحات التهليل والتكبير من المصلين وطلبة العلم ضد اقتحامات المستوطنين منذ ساعات الصباح.
وكانت مجموعات من اليهود المتطرفين اقتحمت المسجد عبر مجموعات متتالية من باب المغاربة، وبرفقة حراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة.
ولفت شهود عيان إلى أن المصلين تصدوا للمستوطنين، حينما حاول أحدهم أداء طقوس وشعائر تلمودية في باحات الأقصى، فقامت شرطة الاحتلال المُرافقة  بسحبه وإخراجه من المسجد.
...............
القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام-قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" إن الاحتلال ما زال يواصل جرائمه بحق الأوقاف والمقدسات الإسلامية في القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى وما حوله، بهدف تهويد محيط المسجد. 
وذكرت المؤسسة في بيان لها مشفوع بمقطع فيديو قصير وصور فوتوغرافية، عممته اليوم الثلاثاء (26-8) أن الاحتلال يسارع الزمن لإنجاز مشروعه التهويدي الذي يطلق عليه اسم "بيت شطراوس"، في منطقة ساحة البراق غربي المسجد الأقصى المبارك، مؤكدة أنه يدمر عشرات الموجودات الأثرية الإسلامية العريقة، ويحاول طمس وتزييف الآثار الإسلامية.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
..........
المقاومة
هذا ليس خطاب النصر فموعدنا مع خطاب النصر قريباً إن شاء الله في باحات المسجد الأقصى، ولكنها كلمة على الطريق لابد منها.
إن هذا النصر قبل أن يكون نصراً للمقاومين، هو نصر كل أم أرضعت فلذات كبدها معاني الرجولة والشهامة والفدائية، نصر كل أخت وبنت وزوجة رأت ابنها أو أخاها أو زوجها أو أباها يخرج لصد العدوان وهي تعلم أنه قد لا يعود، فدفعته للواجب دون تردد.
نصر كل الأطفال وكل الشيوخ وكل النساء الذين صبّت عليهم طائرات الاحتلال عشرات آلاف الأطنان من المتفجرات، وهدمت البيوت على رؤوسهم، وقد ظن قادة العدو أنهم سيدفعونهم بذلك لكسر ذراع المقاومة، فما سمع العالم منهم إلا "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وما رددوا وهم يخرجون من تحت الأنقاض إلا: نحن مع المقاومة و يا مقاومة اشتدي، وخذوا من أبنائنا ودمائنا وبيوتنا ما شئتم.

هذا النصر المؤزر العظيم هو نصر الشهداء، هو نصر الجرحى، هو نصر أبطال أسطورة الصمود، نصركم أنتم أولاً، فتحية وألف تحية لكل الرجال والنساء والأطفال والشيوخ من ابناء شعبنا.
يا شعبنا يا أمتنا يا كل أحرار العالم ...
إن خروج مئات الآلاف من جماهير شعبنا في كل مدن ومخيمات وقرى الوطن والشتات هو التعبير الأصدق عن حقيقة إدراك شعبنا لحجم النصر الذي حققه الله على أيدي مجاهدي شعبنا ومقاومته، فشعبنا أدرك بوعيه الجمعي ما أرادت قيادة المقاومة أن تزرعه في وعيه بأننا لسنا ضعفاء وأن النصر بإذن الله حليفنا وهو بين أصابعنا، وأن موعدنا مع تحرير الأقصى والعودة بات أقرب مما يظنّ المتفائلون من الناس، وأن عدونا وجيشه وقوات نخبته مجرد أكذوبة كبيرة، وأننا بإذن الله قد حققنا وعد الله بأن أسئنا وجوههم.

لقد ظل شعبنا يعيش معنى اليتم مضطهداً مقهوراً، واليوم ومن غزة الصمود والانتصار بات واضحاً لكل العالم أننا لم نعد أيتاماً، لقد كبر الأيتام واشتدّ عود مقاومتهم، ولن يسمحوا بعد اليوم لأحد كائناً من كان أن يضطهدهم أو أن يمارس عليهم القهر والعربدة، وكل من يحاول العودة لما كان سنردّ عليه الصاع صاعين، وسيدوس أطفالنا في غزة والضفة والشتات عنجهيته وصلفه، وسيذلّون كبرياءه بإذن الله.

نحن لا نقف اليوم لنحصي كلّ جوانب النصر الذي أكرمنا الله به، وسنترك هذا للمحللين والخبراء من العسكريين والاستراتيجيين، وقد قالوا وسيقولون الكثير في نتائج ودلالات ومعاني هذه المعركة على القضية الفلسطينية وعلى مسار مشروع التحرير وعلى المنطقة والإقليم وعلى معادلات التحالفات وموازين القوى وقواعد العمل السياسي والدبلوماسي في العالم، ولكننا سنقف عند المعنى الأبرز الذي بات واضحاً للجميع وهو صورة الوحدة الفلسطينية العظيمة من خلف المقاومة، وانتهاء كل صور ومعاني الانقسام والخلاف، فالمقاومة توحدنا وتجمع شملنا وتنهي خلافاتنا.

هذا هو إنجازنا الأعظم من خلال هذه المعركة العظيمة، وهو يمثل الخط الأحمر الذي لن يسمح شعبنا لأحد أن يتجاوزه بعد اليوم، وسينظر بعين الريبة والاتهام لمن يعود إليه، فلا عودة للخلافات والانقسامات وتراشق الاتهامات، أو التنصل من المسئوليات، ليس مسموحاً لأحد بعد اليوم أن يعود للماضي الأليم، وعلى الجميع أن يتقدم سريعاً لتحمل مسئولياته تجاه هذا الشعب العظيم ومواساة آلامه وتضميد جراحه، والوقوف معه بكل صدق وإخلاص وعزم

اليوم وفي ظل هذا النصر العظيم، وبعد هذه الملحمة الأسطورية التي سطرها شعبنا ومقاومته، واجب على قيادات الشعب الفلسطيني السياسية وقادة فصائله أن يعيدوا تقييم العمل خلال المرحلة السابقة من العمل الوطني بمحاوره المختلفة.

إنّ آليات العمل الوطني الداخلي تحتاج إلى مراجعة شاملة، فلم يعد هناك متسع لمزيد من تعطيل المؤسسات الوطنية أو إبقائها في قالبها وشكلها السابق، وأن تظل تستثني قطاعات من شعبنا وفصائله وقوى مقاومته الفاعلة،
ولا بد من جهدٍ سريعٍ وجادٍ لإعادة صياغة وتشكيل المؤسسات الوطنية الجامعة لتكون قادرة على تمثيل هذا الشعب الأسطورة بالصورة الأفضل ولتصبح قادرة على حمل القضية الوطنية وتحقيق الأهداف والآمال التي حلم بها شعبنا وضحى من أجلها الكثير،

 كما أن أساليب العمل والكفاح الوطني لتحقيق هذه الأهداف تحتاج إلى مراجعة وطنية جماعية شاملة، فقد بات واضحاً للجميع بعد هذه المعركة أن المواجهة السياسية والتفاوضية مع هذا العدو ليست كافية لانتزاع حقوق شعبنا وتحقيق أهدافه، وفرضها على هذا المحتل الذي لا يفهم إلا اللغة التي حدثته بها غزة طيلة الأيام الماضية،

وأن القيادة السياسية لشعبنا يمكنها أن تكون واثقة بأنّ وراءها شعب عظيم ومقاومة باسلة ومجاهدون أبطال، وألا تسمح بعد اليوم لقيادة الاحتلال أن تبتزها وأن تتعامل معها بغير الكفؤ والنظير

أما العدو فنقول له لن يكون لك إلا ما رأيت وأكثر.
يا شعب فلسطين الأبي ... يا أمتنا العربية والإسلامية ...
لقد انتصرت غزة وانتصرت مقاومتها وانتصر شعبها ..
انتصرت غزة؛ لأنها أنزلت هزيمة بجنود العدو على أعتابها، وجعلتهم يهرولون تحت جنح الظلام هاربين من غزة ومن نيران القسام والمقاومة..

انتصرت غزة المحاصرة ومقاومتها الباسلة؛ لأنها ضربت عمق الكيان الصهيوني رداً على عدوانه، وقالت للمحتل: لا أمان لك في بقعة من أرضنا، وهجّرت عشرات آلاف المستوطنين الجاثمين على الأرض الفلسطينية، وأدخلت أكثر من ستة ملايين إلى الملاجئ في عمق فلسطين ...

انتصرت غزة ومقاومتها؛ لأنها فعلت ما لم تفعله جيوشٌ كبرى، وأجبرت عدوّها على الاندحار وعطّلت منظوماته الجوّية والأرضية والبحرية، وانتزعت المبادرة من عدوّها ولم تُظفره بأي إنجاز استراتيجي أو تكتيكي، وسحقت كبرياءه المصنوع لعقود على شاشات الإعلام وفي مختبرات الحرب النفسية، سحقته تحت أقدام المجاهدين والمقاومين الأبطال.

انتصرت غزة؛ لأنها أفشلت الرهان على عزلة المقاومة وضعفها وتقطّع أوصالها كما زعم العدو ومن سوّل للعدو ومن دعم العدو وسانده وآزره وانتظر انتصاره الموهوم..

انتصرت غزة؛ لأنها أسقطت نظرية الأمن واستراتيجية الحرب الصهيونية، وداستها إلى الأبد، وحطمت أسطورة الجيش الصهيوني المتفوق عسكرياً وجعلته أضحوكة أمام العالم، ووقفت بندّية أمام المحتل رغم فارق القوة المادية،
 وقالت للعدو: لا مكان بيننا لذلك العربي المستسلم الضعيف الذي تُملي عليه وتخضعه، فنحن قوم أعزنا الله بديننا وبجهادنا وبشعبنا وبعدالة قضيتنا، ولا نعرف مع عدونا سوى اللغة التي يفهمها ويتقنها وهي لغة القوة والندّية.

انتصرت غزة ومقاومتها؛ لأنها أظهرت هشاشة المنظومة الأمنية والاستخبارية للمحتل الذي طالما تغنّى ببنك الأهداف الدقيق المزعوم، فإذا ببنك أهداف يعلون هو متنزهات الأطفال ومساكن الآمنين المدنيين الأبرياء، ومدارس الأونروا والمساجد والمستشفيات والمرافق المدنية، بينما كان بنك أهداف المقاومة: ضباط نخبة الجيش الصهيوني، ودبابات الميركافاه، والمواقع العسكرية والجنود والآليات والمطارات العسكرية

انتصرت غزة؛ لأنها أعادت الأمل لمليار ونصف المليار عربي ومسلم بأنّ الطريق إلى القدس ممهد ومفتوح إذا خلصت النوايا وشُمرت السواعد وأُعدّت العدة ...
انتصرت غزة برجالها ونسائها وأطفالها لأنها صمدت خمسين يوماً وليلةً أمام أعتى قوةٍ عسكريةٍ محتلة غاشمة ظالمة في المشرق العربي ..

انتصرت غزة ومقاومتها لأنّ الشعب أجمع على الالتفاف على المقاومة والتشبث بمطالبها وشروطها، واحتضانها وفدائها، بل استطاعت المقاومة أن تجمع كلّ أطياف الشعب الفلسطيني من حولها، وأن تصهر كل الفرقاء في بوتقة مقارعة المحتل ومقاومة العدوان، فلا صوت يعلو فوق صوت المقاومة، ولا شيء يوحّد شعبنا كما توحّده المقاومة ولا خيار أثبت جدواه سوى خيار المقاومة.

انتصرت غزة؛ لأنها فضحت كيان الاحتلال وقيادته الأمنية والعسكرية، وأظهرتهم على حقيقتهم، قتلة مجرمون، سفاحون سفاكون للدماء، يستهدفون المدنيين الأبرياء، وينتقمون من الأطفال والنساء، بعدما فشلوا في مواجهة المقاومين الأشداء، ها هو العالم يرى ويراكم في ذاكرته من هم الصهاينة وما هي أفعالهم وفظاعاتهم

وختاماً ...
إننا إذ نهدي صمود شعبنا وانتصاره لدماء شهدائنا الأبرار الذين انضموا إلى السلسلة الذهبية المختارة من شهداء شعبنا وأمتنا، وإذ صنع هؤلاء الانتصار بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة، فإنّ رسالتنا من عبق دمائهم وتضحياتهم وانتصارهم، نرسلها إلى كلّ من:

إلى شعبنا المرابط.. يا أهل الشهداء يا أهل الجرحى والمصابين يا تاج الرؤوس، يا شعب فلسطين وغزة .. أنتم من يصنع النصر بصمودكم وثباتكم، أنتم من قهر المحتل بالتفافكم حول أبنائكم المقاومين وقيادتكم الراسخة،
أنتم رأس مال المقاومة الرابح وسنده الأبدي، وعنوان التحرير، فنحن بكم ومنكم، وسنظل الأوفياء لآمالكم وآلامكم، قولاً وفعلاً بإذن الله تعالى.

إلى الأسرى الأحرار .. أنتم أيقونة الوطن، وملخص معاناته وأمله، يا من ضحيتم بزهرات الأعمار، قضيتكم حاضرة حرباً وسلماً، فتضحياتكم وبصماتكم حاضرة في كل انتصار وثبات وإنجاز لشعبنا ومقاومتنا، أنتم الطليعة ولن ننساكم بإذن الله تعالى.

إلى كل من ساهم في هذا النصر، وإلى كل من أفشل رغبة العدو في هزيمة شعبنا وكسر إرادته في الصمود، إلى الأطباء والمسعفين والممرضين، إلى رجال الشرطة والأمن والدفاع المدني،
إلى رجال الإعلام والرأي والمثقفين، كل التحية والتقدير والوفاء لكم ولدوركم الرائد، ولرسالتكم النبيلة

إلى أمتنا الإسلامية والعربية وأحرار العالم .. نقدر وقفتكم مع أهلكم في غزة ومع مقاومتكم، فنحن ندافع عنكم، واختارنا الله لنقف رأس حربة في وجه عدونا وعدوكم الأكبر، فتأهبوا لنصرة فلسطين من دنس عدوها، فلن تقوم للأمة قائمة بدون قلبها النابض ومسرى نبيها وقبلتها الأولى.

إننا أولاً وأخيراً، ابتداءً وانتهاءً نحمد الله على فضله وامتنانه، ونشكره على تثبيته ونصره وعنايته، فلا حول لنا ولا قوة إلا به، ولا فضل لنا إلا بتوفيقه وعونه، وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم.. قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون..

والله أكبر ولله الحمد
والله أكبر والنصر للمقاومة
(
كتائب الشهيد عز الدين القسام– سرايا القدس– كتائب المجاهدين– ألوية الناصر صلاح الدين- كتائب الشهيد أبو علي مصطفى- كتائب شهداء الأقصى- كتائب المقاومة الوطنية- كتائب الناصر صلاح الدين- وحدة الصاعقة- كتائب الأنصار- جيش الإسلام- كتائب سيف الإسلام- حماة الأقصى)
................
معركة العصف المأكول
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-شنت قوات الاحتلال الصهيوني حربا إجرامية ضد قطاع غزة في السابع من شهر تموز/يوليو المنصرم، كانت الأعنف على الإطلاق، حيث استخدمت قوات الاحتلال قوة نارية هائلة جدا ضد قطاع غزة الذي لا يتجاوز في مساحته 360 كيلو متر مربع.
غيّر العدوان ملامح أحياء كاملة في غزة، لتجعل من سكانها مشردين نازحين بلا مأوى، أرقام الشهداء والجرحى كانت كبيرة جدا.
استمرت "إسرائيل" في حربها الشعواء ضد القطاع المحاصر منذ 8 سنوات 51 يوما حتى أعلن عن وقف إطلاق النار يوم الثلاثاء (26-8)، ليخرج الشعب الفلسطيني محتفلا بنصره على أعتى آلة إجرامية في المنطقة.
نسرد لكم نتائج الحرب على غزة في أرقام:
* بلغ عدد الشهداء  2139 بينهم 579 طفلا و263 امرأة و102 من المسنين. وعدد الجرحى 11128، منهم 3374 طفلا و2088 سيدة و410 مسنين. حيث سجلت محافظة خانيونس النسبة الأعلى للشهداء.
*
ارتكب الاحتلال الصهيوني 49 مجزرة بحق تسعين عائلة فلسطينية بواقع 530 شهيدا.
*
دمر الاحتلال 2358 منزلا بشكل كلي، و13644 بشكل جزئي، بحيث باتت تلك المنازل لا تصلح للسكن، وستين مسجدا بشكل كلي و109 بشكل جزئي، كما دمر برجين سكنيين وبرجين تجاريين كانت تضم مكاتب للصحافيين.
 *
بلغ عدد المشردين قبيل لحظات من إعلان وقف إطلاق النار 466 ألف مواطن في كافة أنحاء القطاع، موزعين على مختلف المدارس وبعض الأماكن التي كانت تؤوي العائلات.
 *
تقديرات أولية للخسائر الاقتصادية بلغت أكثر من ثلاثة مليارات ونصف مليار دولار، حيث تم تدمير 134 مصنعا بشكل كامل، ما تسبب بتسريح ثلاثين ألف عامل.
 *
قتل سبعون صهيونيا من بينهم 67 جنديا وثلاثة مستوطنين، وفق ما ذكرته وسائل إعلام صهيونية مختلفة بعد إعلان وقف إطلاق النار مساء الثلاثاء، في حين أن المقاومة تؤكد أن الأرقام أضعاف ذلك بكثير.
 *
تهاوت قيمة الشيكل أمام العملات الدولية، خاصةً الدولار الذي ارتفع سعر صرفه مقابل الشيكل خلال أيام الحرب، وانخفضت قيمة الشيكل في الأسواق بفعل تضرر الموسم السياحي والاقتصادي في "إسرائيل".
 *
منذ بدء العدوان يوم 7 يوليو/تموز، أطلقت المقاومة الفلسطينية 4564 صاروخا تجاه المستوطنات والمدن الصهيونية، بينما هاجم جيش الاحتلال 5263 هدفا بقطاع غزة، في مجملها بيوت السكان المدنيين.
.................
التقرير فى هذا الرابط
................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-أظهر أحدث استطلاع للرأي العام الصهيوني أن ما نسبته 59% من الصهاينة يعتقدون بأنهم خسروا المعركة العسكرية في قطاع غزة، في حين قال 32% فقط أنهم لا يزالون يعتقدون بأن أداء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كان جيداً مقابل 59% قالوا بان أداء نتنياهو كان سيئا.
وجاء في الاستطلاع الذي نشرته القناة العبرية الثانية مساء اليوم الأربعاء (27-8) أن نسبة التأييد لأداء نتنياهو انخفضت خلال اليومين الماضيين من 37% إلى 32% الآن في حين كانت 55 % قبل أسبوعين، و 65 % قبل ثلاثة أسابيع، و82% خلال العملية البرية .
كما أظهر الاستطلاع وجود 54% من الجمهور يعارضون وقف إطلاق النار في حين أيده 37% بعد 50 يومًا من المعارك، في حين أعرب 29% بأن العملية انتهت بانتصار صهيوني.
في حين أعرب 83% من الصهاينة عن رضاهم عن أداء الجيش في المعركة، لكن 12% رأوا أنه لم يكن كما يجب.
................
الناصرة- المركز الفلسطيني للإعلام-قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إنه "بعد 50 يوما من الحرب في غزة، فإن النتيجة هي (1) لصالح حماس مقابل صفر لـ"إسرائيل"، ورغم أن الفلسطينيين نزفوا دما أكثر، إلا أنهم بعد ما يقرب من الشهرين يمكنهم أن يروا تحسنا محتملا في وضعهم".
 
وأوضحت: "بحساب بسيط للتكاليف في مقابل المكاسب بالمقارنة بالموقف الذي كان سائدا في السابع من تموز (عندما بدأت العملية على غزة) يتضح أن "إسرائيل" خسرت أكثر، فكل ما حصلت عليه هو استعادة الوضع السابق، بينما كان الثمن الذي دفعته هو 68 قتيلا ومئات المصابين واقتلاع الآلاف من منازلهم".
 
واستدركت: "ورغم أنه في كل من المجالات تمثل الخسارة الصهيونية 3% مما عاناه الفلسطينيون في غزة، فإنه ليس هناك عائد يمكن الشعور به لما تكلفته "إسرائيل".
 
وذكرت: "وإضافة إلى الضحايا الصهاينة، نجحت حماس في تعطيل الحياة في "إسرائيل" في عدة مجالات: تعليق جزئي للرحلات الجوية إلى مطار بن جوريون، إلغاء العديد من الحفلات الموسيقية والعروض وغيرها من فعاليات عامة. والتهديد بتأخير محتمل في افتتاح العام الدراسي".
.................
جرائم الاحتلال
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-أفاد نادي الأسير الفلسطيني أن محاكم الاحتلال مددت اعتقال 51 أسيراً في الآونة الأخيرة، وذلك بذريعة استكمال التحقيق والإجراءات القضائية.
وبيّن النادي في بيان له اليوم الأربعاء أن محكمة الاحتلال في "سالم" مددت اعتقال كل من الأسرى: محمد أبو فايد، محمد عبد الله، عبد القادر سلمان، محمود فارس، محمد فارس، شرف عبيد، مهدي معروف، جهاد أبو عودة، علاء قاروط، صهيب بني عودة، زيدان زيدان، بلال بني عودة، مراد الأعرج، ثائر حكيم، محمد أبو الرب، أيمن حمدان، عدي ضيف.
كما ومددت محكمة الاحتلال في "عوفر" لكل من الأسرى: عدي مسالمة، لؤي شوامرة، قصي شوامرة، محمد شيخ، أحمد عبيدة، يوسف سياعرة، هاني خواجا، أحمد شروخ.
ومددت محكمة الاحتلال في "الجلمة" لكل من الأسرى: قصي الوشاحي، أحمد دواشة، باسل واكد، نور أحمد، عماد عبدو، أحمد هنداوي، إبراهيم يحيى، مهدي عمارنة، وجيه عواد، نور الدين عجاج.
أما في "عسقلان"، فقد مُدد لكل من الأسرى: محمود النجمي، فادي عمور، حسين أبو طماعة، منير أبو شرار، عمر هرينات، ثائر هريني، ثائر عوض، وهيب علقم، محمد حسنية، أيمن سباتين.
ومُدد لكل من الأسرى: نضال صالح، مصطفى بدران، عرفة أبو سرور، مصعب ثوابتة في محكمة الاحتلال في "المسكوبية".
إلى ذلك، فقد مددت محكمة الاحتلال في "بيتح تكفا" للأسيرين: أحمد دغلس، نافع صلاح.
..............
نابلس - المركز الفلسطيني للإعلام-أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني عصر اليوم الأربعاء (27-8) جميع مداخل قرية بورين جنوب نابلس شمال الضفة الغربية وشرعت بعمليات تفتيش لسكان القرية.
وقالت مصادر محلية إن هذا جاء بعد اقتحام الاحتلال للقرية صباحًا واشتباكه مع المواطنين إثر محاصرته لإحدى مدارس القرية واعتدائه على بعض الطلبة بسبب تصديهم للمستوطنين الذين دخلوا القرية الأمر الذي استدعى تدخل قوات الاحتلال لحماية المستوطنين.
يشار إلى أن بورين تشهد احتكاكات متكررة مع الاحتلال ومستوطنيه الذين يستمرون بالاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم داخل القرية مما يلحق الضرر بالفلسطينيين الذين يحاولون بكل جهد التصدي لأولئك المستوطنين بكل جهد من خلال لجان شعبية شكلت في العديد من قرى نابلس لحماية المواطنين.
............
جنين - المركز الفلسطيني للإعلام-شنت قوات الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الأربعاء (27-8) مداهمات في بلدات رمانة وزبوبة والطيبة غرب جنين واعتدت على مواطنين بقريتي الطيبة ورمانة ما أدى لاندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال.
وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن سبع آليات عسكرية داهمت بلدة رمانة بشكل مباغت مما أدى لاندلاع مواجهات وسط البلدة فيما استجوبت قوات الاحتلال عددا من المواطنين.
وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال داهمت المنازل وأقامت نقاط مراقبة وشرعت بتفتيش منزل المواطنة وسيمة بشناق فيما استجوبت كلا من: عفيف رامي الأحمد، ومحمد محمود الأحمد، وداهمت محلا تجاريا يعود للمواطن إبراهيم أبو حماد وفتشته.
 
وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال توغلت في بلدة الطيبة المجاورة وتمركزت في وسط البلدة واستجوبت المواطنين بشكل عشوائي من خلال ضابط مخابرات صهيوني عرف نفسه على أنه مسئول البلدة.
وكذلك قال شهود عيان إن قوات الاحتلال أقامت حاجزا عسكريا على مدخل بلدة زبوبة المجاورة على شارع جنين –حيفا وأوقفت عددا من المركبات ودققت في هويات المواطنين.
..................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، مساء اليوم الأربعاء (27-8)، بمواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني في بلدة بيت أمر شمال الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وأفاد الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض، بأن المواجهات اندلعت في منطقة شعب السير المحاذية لمستوطنة 'كرمي تسور' المقامة على أراضي المواطنين جنوب بيت أمر.
وأضاف إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، صوب المواطنين ومنازلهم، ما تسبب بإصابة ثلاثة مواطنين بالرصاص 'المطاطي'، والعشرات بالاختناق، جرى علاجهم ميدانيا
..........
الخليل- المركز الفلسطيني للإعلام-نفّذت قوّات كبيرة من جيش الاحتلال فجر اليوم الأربعاء (27-8) عمليات تمشيط ومداهمة موسّعة في عدد من الأحياء والأودية بمدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة، في إطار عمليات البحث المتواصلة عن المطاردين عامر أبو عيشة ومروان القواسمة.
ونقلت وكالة "صفا" المحلية عن مصادر أمنية أنّ عمليات البحث والتّمشيط لجيش الاحتلال تأتي بحثا عن المطاردين المتّهمين بتنفيذ عملية خطف وقتل المستوطنين الثلاثة بالخليل بشهر حزيران الماضي.
وحسب المصادر الأمنية، فإنّ عمليات التفتيش والمداهمة تركزت في منقطة فرش الهوى، واد أبو دعجان، واد أبو كتيلة، واد البصاص ومدخل بلدة بيت كاحل.
وطالت عمليات التفتيش مداهمة عشرات المنازل، عرف من بينها منازل المواطنين يحيى كرامة ومنزل عائلة الشهيد القسامي عز الدين مسك، وتفتيش الأراضي المجاورة لمسجد كرامة بمنطقة واد أبو كتيلة، إضافة إلى تفتيش منازل لعائلة يغمور.
وأطلقت قوّات الاحتلال خلال عمليات المداهمة قنابلها الصوتية في اقتحام المنازل، فيما رافق قوّات الاحتلال جرافة عسكرية، وسط تحليق مكثّف لطائرات الاستطلاع (الزّنانة) في سماء مدينة الخليل.
................
الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام-أصيب أربعة مواطنين اليوم الأربعاء (27-8) في حادث تصادم مع آلية عسكرية صهيونية قرب بيت أمر شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.
وقالت مصادر محلية إن مركبات الإسعاف هرعت للمكان ونقلت أربعة مواطنين أصيبوا بجراح مختلفة بعد أن اصطدمت بمركبتهم آلية عسكرية، ما أدى إلى تضرر كبير لدى المواطنين والمركبة.
ويتعرض المواطنون ومركباتهم لهذه الحوادث بشكل كبير في الخليل خاصة العمال في منطقة الرماضين؛ حيث تطاردهم تلك الآليات وتصطدم بهم؛ كما أن عمليات الدهس المتعمد التي يقوم بها المستوطنون هناك مستمرة.
................
الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام-شنت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم حملة اعتقالات ومداهمات بحق المواطنين الفلسطينيين في عدد من محافظات الضفة الغربية المحتلة.
ففي جنين، أفاد نادي الأسير  بأن سلطات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية شابين، وهما مراد يوسف شقيقات (25 عامًا) من بلدة جبع، ومحمد طلال يحيى (19 عامًا) من  قرية عرقة.
كما أعلن جيش الاحتلال اعتقال ثلاثة مواطنين بقرية العوجا بأريحا، كما اعتقل آخرين في قرية دير أيو مشعل شمال رام الله.
وفي السياق ذاته اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية وشنت حملة تمشيط وتفتيس لبعض المنازل.
وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب نسيم محمود الصباح (18عامًا)، وياسين حسين صباح (15عامًا)، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما.
وفي السياق ذاته، اعتقلت شرطة الاحتلال الصهيوني فجر الأربعاء ثمانية شبان مقدسيين خلال اقتحام منازلهم في أنحاء متفرقة من القدس المحتلة.
وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب، إن قوات الاحتلال داهمت مخيم شعفاط شمال القدس، واعتقلت ثلاثة مواطنين عقب اقتحام منازلهم، والعبث بمحتوياتها.
وذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت أيضًا شابين من حي بيت حنينا، وثلاثة آخرين من البلدة القديمة عقب اقتحام منازلهم وتكسير محتوياتها، حيث نقلوا جميعهم إلى مركز تحقيق "المسكوبية".
وأشار إلى أن الاحتلال اعتقل الأسيرة المحررة أنعام قلمبو من منزلها بالبلدة القديمة، وذلك على خلفية مشاركتها بالفعاليات المناصرة لقطاع غزة، لافتًا إلى أن هذه الاعتقالات تأتي على خلفية التضامن مع غزة التي تعرضت لعدوان صهيوني استمر 51 يومًا.
وتوقع أبو عصب أن تواصل شرطة الاحتلال حملة اعتقالاتها بحق المقدسيين خلال الأيام المقبلة، وبأعداد كبيرة، خاصة بعد عودة الهدوء إلى غزة، مبينًا أن هذه الاعتقالات هي جزء من حلقة استهداف المقدسيين والنيل من صمودهم بالمدينة.
وكانت شرطة الاحتلال قمعت مساء الثلاثاء المسيرات التي خرجت في القدس احتفالًا بنصر المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
...............
مستوطن يطلق الرصاص صوب مركبة فلسطينية جنوب الخليل
أطلق مستوطن الرصاص الحي، الليلة، صوب مركبة فلسطينية جنوب الخليل.
وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور ، إن مستوطن أطلق نيران بندقيته الأوتوماتيكية صوب مركبة خاصة كانت تقل مواطنين من عائلتي الحمامدة وأبو طه، قرب معسكر المجنونة الإسرائيلي جنوب الخليل. بحسب وكالة "وفا" الرسمية
وأضاف الجبور أن المواطنين لاذوا بالفرار إلى طريق ترابية مؤدية لقرية بيت عمرا جنوب غرب يطا، دون أن يبلغ عن إصابات
.................
رام الله - المركز الفلسطيني للإعلام-من المقرر أن تفرج قوات الاحتلال الصهيوني عن قياديين بارزين من حركة حماس من سجونها يوم الخميس (28-8).
وطالب مدير مركز أحرار لحقوق الإنسان فؤاد الخفش وسائل الإعلام وجماهير شعبنا بالاستعداد لاستقبال القياديين في حركة حماس الشيخ حسين أبو كويك والمقرر الإفراج عنه من سجن النقب، والشيخ فرج رمانة والمقرر الإفراج عنه من سجن "عوفر" يوم الخميس القادم 28/8.
 
وقال مدير مركز أحرار لحقوق الإنسان: إن الشيخين رمانه وأبو كويك من قادة العمل الوطني الفلسطيني ولهم أيادٍ بيضاء في تعزيز الوحدة الوطنية والدفاع عن القضية الفلسطينية، وهما من رموز الحركة الأسيرة الفلسطينية.
 
وأضاف الخفش إن الشيخين اعتقلا في 28/10/2013 وتم تحويلهما للاعتقال الإداري فورا ودون التحقيق معهما، وتنقلا خلال فترة اعتقالهما بين عدة سجون .
..............
رام الله- المركز الفلسطيني لإعلام-أكدت زوجة الأسير القائد إبراهيم حامد، أن إدارة مصلحة السجون الصهيونية أنهت عزل زوجها ونقلته من عزل نفحة لمعتقل "هداريم" أمس الثلاثاء (26-8).
وحسب الزوجة، جرى ذلك بعد مكوث حامد في العزل الأخير بحقه مع اثنين من رفاقه الأسرى لمدة خمسة أشهر، انتهت في الرابع من تموز الماضي.
 
ونقل مركز "أحرار" عن أسرى في سجن نفحة، أنَّ سلطات السجون أرجعت كلا من الأسير أحمد حامد، وأيمن حامد بعد خروجهما من العزل الذي استمر خمسة أشهر برفقة الأسير إبراهيم حامد.
يشار إلى أن الأسير إبراهيم حامد كان قد أمضى مدة سبع سنوات في العزل الانفرادي الذي انتهى في عام 2012، وأعيد عزله بعد ذلك عدة مرات لمدة ثلاثة أشهر عام 2013، ولمدة خمسة أشهر أخرى العام الحالي.
.................
القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للاعلام-صادقت ما تسمى لجنة "التنظيم والبناء" في بلدية الاحتلال في القدس المحتلة مساء أمس الثلاثاء على بناء 184 وحدة استيطانية جديدة في مغتصبتي هارحوما وبسغات زئيف.
وقالت مصادر صهيونية، إنه يتوقع الشروع في أعمال البناء خلال الأشهر القليلة المقبلة.
وكانت ما تسمى سلطة "دائرة أراضي إسرائيل"، قد أعلنت يوم الاثنين الماضي عن نتائج مناقصات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في الحي الاستيطاني "جيلو" جنوب القدس.
وأكد الدكتور حنا عيسى – خبير القانون الدولي، أن "المستوطنات غير شرعية  بموجب القانون الدولي، وأن أنشطة الاستيطان تخالف التزامات قوات الاحتلال بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني وقرارات الشرعية الدولية.
............
الجولان المحتل- المركز الفلسطيني للاعلام-أصيب الأربعاء (27-08) ضابط من جيش الاحتلال بجروح ما بين متوسطة وطفيفة جراء تعرضه لإطلاق النار من الجانب السوري بشمال هضبة الجولان.
وقالت الإذاعة الصهيونية العامة إنه تم نقل الضابط الجريح بواسطة مروحية إلى مستشفى رمبام في حيفا لتلقي العلاج.
يذكر أن ثلاث قذائف هاون أطلقت من الأراضي السورية وسقطت ظهر اليوم في منطقة معبر القنيطرة على الحدود الصهيونية السورية.
وكانت قناة "الجزيرة" قالت إن مسلحي المعارضة السورية سيطروا على الجانب السوري من معبر القنيطرة بعد معارك ضارية مع جيش النظام.
............
اعمال امن عباس
الضفة الغربية- المركز الفلسطيني للإعلام-كثفت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة، من حملة اعتقالاتها في صفوف أبناء وكوادر حركة المقاومة الإسلامية حماس، حيث اعتقلت أمس سبعة من مدينة قلقيلية خلال الاحتفالات الشعبية بنصر المقاومة في غزة، فيما اعتقلت آخر في بيت لحم.
 
ففي محافظة قلقيلية شمالًا، شن جهاز المخابرات العامة حملة اعتقالات ضد أنصار حماس، عقب انتهاء المسيرة الحاشدة التي انطلقت أمس ابتهاجاً بانتصار المقاومة في قطاع غزة، بحسب بيان لحركة حماس.
وقالت مصادر في المحافظة، إن ممن عُرف من بين المعتقلين: أمجد الفار (٢٠ عاماً) وأحمد الفار (٢٦ عاما) ونبيل الفار (٢٨ عاماً)، وسمير عذبه أبو عرب، ومحمد أبو عصب، وأحمد سلمان.
في سياق متصل، تم نقل المعتقل السياسي حامد سليم (24 عاماً) من بلدة عزون إلى مستشفى درويش نزال بمدينة قلقيلية، جرّاء تعرضه لوعكة صحية خطيرة، بعد تعرضه للضرب من قبل عناصر جهاز المخابرات.
وكان سليم، وهو معتقل منذ أكثر من أسبوع بتهمة "دعم المقاومة في قطاع غزة"، قد تعرض للضرب قبل 3 أيام على أيدي عناصر المخابرات بمدينة قلقيلية، فيما أكدت عائلته أن الجهاز رفض الإفراج عنه بكفالة بداية اعتقاله.
 
وكانت عائلة سليم أكدت عبر الطبيب الذي أشرف على علاجه، أن نجلها تعرض لضربة قاسية في منطقة الصدر والبطن خلال التحقيق معه.
 
كما تبيّن في التقرير الطبي الذي اطلعت عليه العائلة، أن سليم يعاني من نزيف حاد واحتقان في الصدر والتهاب في القولون إضافة لقرحة في المعدة، فيما أكدت أنه لم يسبق وأن ظهرت عليه أية أعراض لتلك الأمراض.
 
هذا وما يزال جهاز المخابرات بقلقيلية، يواصل اعتقال الشابين أدهم سويدان وعبد الله رضوان من بلدة عزون دون عرضهم على المحكمة، بتهمة "دعم المقاومة في غزة". أما في محافظة بيت لحم، فقد اعتقل جهاز المخابرات الأسير المحرر محمد فؤاد زبون، علماً أنه أسير محرر ومعتقل سياسي سابق لأكثر من مرة، وكان قد رفض الاستجابة للاستدعاء يوم أمس وأعلن نيته الإضراب عن الطعام فور اعتقاله.
.................
اخبار متنوعه
القسام - غزة: قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية مساء الأربعاء إن المقاومة بدأت معركتها مع الكيان الصهيوني  وأنهتها بضرب مدينة حيفا المحتلة، مؤكدًا أنها ستمضي في طريقها نحو تحرير مدينة القدس المحتلة.

وأشار هنية خلال كلمة أمام آلاف المحتفلين بانتصار المقاومة في ساحة المجلس التشريعي بمدينة غزة إلى أن كتائب الشهيد عز الدين القسام وفصائل المقاومة كانت لها اليد العليا في المعركة مع الكيان الصهيوني . تطور المقاومة ولفت إلى أن العدوان الصهيوني  على القطاع كشف عن تطور كبير في منحنى المقاومة على كل المستويات في البر والبحر والجو، "وكان انتصار العصف المأكول أضعاف أضعاف انتصار حجارة السجيل (نوفمبر 2012)".

وأكد أن الانتصار يدلل على أن ذلك هو تراكم عمل جاد عبر السنين الطويلة من الجهد والإعداد والاستعداد "ليس فقط لمعركة في غزة ولكن لمعركة التحرير الشامل لفلسطين والقدس والأقصى"، مشددًا على أن المقاومة كانت تخطط للهجوم قبل الدفاع على جيش الاحتلال الصهيوني .

وقال هنية إن الحرب الصهيونية  على غزة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الصراع مع الاحتلال، وشهدت مقاومة باسلة أذهلت العالم، وشهدت تلاحم بين الشعب والمقاومة. وأضاف "المجاهدون كسروا اليد الطويلة لجيش الاحتلال، وعلى حدود غزة مرغوا أسطورة الجيش الذي لا يقهر. لم يدخل غزة وعلى حدودها كسرت أياديه، وكانوا يتلاعبوا بجنود الاحتلال". –

احتضان المقاومة
وأشار إلى أن قطاع غزة لم يكن حاضنة لكتائب القسام فقط بل كان حاضنة لكل فصائل المقاومة، مؤكدًا أن حركة حماس تفخر بأنها احتضنت فصائل المقاومة خلال فترة حكمها، "وشرّعت سلاحها ووفرت لها الأمن، وضربت العملاء الذين يحملون الخنجر في ظهر المقاومة".
ووجه هنية تحية للشعب الفلسطيني سيما في قطاع غزة على احتضان المقاومة رغم ما تعرضوا له من قصف من البر والبحر والجو، "ولكن أهل غزة ظلوا على العهد مع الله والمقاومة، وكان مليون و800 ألف بطل في غزة".

وشدد على أن صمود المواطنين في قطاع غزة كان السبب في ثبات المقاومة. وحيا هنية شهداء قطاع غزة الذين رووا بدمهم هذه المعركة، وكانوا وقود النصر، "ولقد شاء الله أن يجعل لكل معركة ونصر رمز فكان الجعبري رمز الانتصار بحجارة السجيل، ويشاء الله أن يجعل من القادة العظماء محمد أبو شمالة ورائد العطار والشهداء رموز انتصار معركة العصف المأكول". ولفت هنية إلى أن الكيان الصهيوني اعتقد أنه بعد شن حرب لـ51 يومًا وتدمير الأبراج السكنية وترحيل مئات الآلاف لن يعبر أحد عن فرحته بعد وقف إطلاق النار "وإذا بكل غزة تغني وتفرح وتكبر تكبيرات العيد"

وأوضح هنية أن المعركة أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية وأحيت المشاعر من جديد للأمة العربية والإسلامية، مضيفًا أن "الكلام كثير وأن النصر لا تحده الكلمات لكننا سنمضي وإياكم إلى النصر نحو القدس".
..................
الناصرة- المركز الفلسطيني للإعلام-أشاد رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، الشيخ رائد صلاح، بالانتصار السياسي والعسكري الذي حققته المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، معتبراً أن هذا الانتصار يتمثّل بفرض المقاومة لكل شروطها خلال مفاوضات التهدئة في القاهرة، وإرغام الاحتلال على الموافقة عليها في ظل إطلاق النار مُجبراً.
وقال الشيخ صلاح في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء (27-8)، "من جانب آخر فإن هذا الانتصار قد جسّد الوحدة الوطنية الفلسطينية بأرقى موقف يمكن أن تلتقي عليه، ولا بد من الحفاظ على هذا الإنجاز، كما وضع هذا الانتصار حداً لغرور الاحتلال الصهيوني لينتهي عهد انتصاراته".
وأشار إلى أن ما وقع على غزة من قصف وما قدمت من شهداء وجرحى هي ليست خسائر وإنما تضحيات، مضيفاً أنه من المتوقع أن تقدم غزة مثل هذه التضحيات في مسيرة مقاومتها للاحتلال، وسعيها للوصول إلى استقلالها الكامل وحريتها الكاملة وكرامتها بعيداً عن الحصار بحراً وجواً.
 
وعن موقف الداخل الفلسطيني ودوره في نصرة غزة، قال الشيخ صلاح: "نحن في الداخل الفلسطيني المحتل اجتهدنا أن نؤكد علانية انحيازنا التام للحق الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني، ولسنا نادمين على هذا الموقف، ولن نندم في يوم من الأيام حتى لو سولت للمؤسسة الصهيونية شياطينها أن تبادر إلى التضييق علينا أو مطاردة قياداتنا وحركاتنا السياسية المختلفة"، كما قال.
....................
الاعلام الحربي – غزة-أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. رمضان عبدالله شلح أن "إسرائيل" فرضت الحرب، لكنها لم تفاجئ المقاومة ولم تبدأ الحرب مع الكيان، ورغم ذلك كانت تعد العدة لملاقاة العدو، واستطاعت مفاجئته بمدى قدراتها".
وأوضح الامين العام في مؤتمر صحفي عقد في بيروت أنه لا يمكن الرهان بأي شكل من الأشكال على استراتيجية المفاوضات ،قائلاً "لا مكان للرهان على المفاوضات وابحثوا عن مسار المفاوضات في حطام قطاع غزة، مسار أوسلوا قصفته الطائرات في غزة، ابحثوا عنه تحت ركامها، وعلى الجميع حسم خياراته".
وقال د. شلح "هذه المعركة ليست آخر المعارك وليست أم المعارك لكنها تأسس لأم المعارك وستضع أقدام المقاومة على الطريق وخاصة أن هذه المعركة أن من أهم نتائجها حسم الجدل حول صراع الإيديولوجيات، وندعو الجميع إلى حسم الخيار بأن المقاومة التي يقدم لها الشعب اليوم الدم يجب أن نحتضنها كما احتضنها الشعب".
أضاف "ظن العالم أن لا أحد بمقدوره أن يصمد ساعات أو إيام أمام "إسرائيل" وغزة صمدت لقرابة الشهرين".
وشدد شلح على أن "المقاومة في هذه المعركة أجبرت الصهاينة على مغادرة مستوطنات غلاف غزة، وأن ما فعلته المقاومة في غزة يجب أن يتم تصديره إلى الضفة الغربية في أسرع وقت ممكن".
وقال "يجب أن يطمئن الجميع أن سلاح المقاومة وقدراتها العسكرية نقطة لم نسمح ان تكون على طاولة المفاوضات".
وتابع قائلا :"كل من يشك للحظة بانتصار المقاومة فلينظر الى الكيان ماذا يقول، والى الإعلام العبري وتصريحات القيادات الصهيونية"، مستدل على انتصار المقاومة بانخفاض شعبية رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو وفقاً لاستطلاع صهيوني.
واضاف :"العدو جاء يختبرنا بما لا نختبر به ديننا وعقيدتنا وشهامتنا وكرامتنا أيها الكيان الغبي لا تعرف من هو الشعب الفلسطيني".
وقال " يجب ان ننتبه إلى سلوك العدو ونراقبه بحذر شديد لان التجارب السابقة تجعلنا حذرين لأن "إسرائيل" لا تقيم اعتبارا لأحد".
ووجه حديثه للصهاينة قائلا "عليكم ان تخجلوا انكم تعيشون في دولة ترسل أقوى طائرتها لتقتل الأطفال والنساء".
واشاد بانجازات المقاومة قائلا "لكل قوى المقاومة أقول لقد صنعتم المعجزة وأذهلتم العالم وأفقدتم العدو صوابه. والمقاومة قالت للعالم كله إن فلسطين غير قابلة للنسيان والجريمة التي ارتكبت بحقها غير قابلة للغفران".
وزاد بالقول "اتخذنا قرارا كمقاومة فلسطينية أن معركتنا فقط مع "إسرائيل"، نحن بحاجة لوحدة موقف".
ولفت الى هناك من يدعم المقاومة وهو معروف في المنطقة، مؤكدا ان هناك قضايا وضعت على طاولة البحث لكن لم نتوصل إلى اتفاق حولها.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
..............
هنأ الناطق الاعلامى لحركة المقاومة الشعبية الأستاذ خالد الازبط في تصريح مقتضب, الشعب الفلسطيني ومقاومته بالنصر الكبير .
وأضاف, بعد تحقيق النصر العسكري بفضل الله أولا ثم بفضل شعبنا ومقاومتنا وهزيمة العدو نؤكد لشعبنا انه قد بدء عهدنا الجديد بالأعمار والتنمية لأننا يد تقاوم والأخرى تبنى وتعيد ما دمره الاحتلال
..............
قــــاوم – خاص -أكدت لجان المقاومة في فلسطين أن النصر الذي تحقق على العدو الصهيوني كان بتوفيق الله ومعية لنا وبصمود شعبنا الفلسطيني  ومقاومته الباسلة .
وقالت لجان المقاومة في تصريح صحفي أن شعبنا الفلسطيني يحقق الإنتصار في جولة هامة من جولات الصراع مع العدو الصهيوني ليؤكد على هشاشة هذا الإحتلال الغاشم وضعفه امام أصحاب الحق وأن ساعة الرحيل والنهاية لهذا الإحتلال تقترب .
وأوضحت لجان المقاومة أن من أهم الأنجازات في هذه المعركة البطولية هي الوحدة الفلسطينية سياسيا وميدانيا والتي يجب أن يسعى الجميع للحفاظ عليها وتمتينها والبناء عليه من أجل إستمرار مسيرة المقاومة حتى طرد المحتل الصهيوني الغاشم .
وتوجهت لجان المقاومة بالتحية والتقدير لعوائل الشهداء الأبطال الذين قدموا الغالي والنفيس من أرواح ودماء وأشلاء أبنائهم في معركة البطولة والشرف في مواجهة العدوان الصهيوني .
وحييت لجان المقاومة صمود أصحاب المنازل المدمرة والتي خرجوا من بين الركام يهتفون للمقاومة ويؤكدوا المضي قدما معها حتى النصر والتمكين .
كما تقدمت لجان المقاومة بالشكر لكل من ساند ودعم ووقف إلى جانب شعبنا ومقاومته الباسلة سياسيا وإعلاميا وماديا داعية لمزيد من دعم صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته بكافة الوسائل والإمكانيات من أجل إستمرارية مقاومته حتى تحقيق النصر على العدو تحرير الارض وتطهير المقدسات .
.................
بيان صادر عن حركة المجاهدين الفلسطينية في يوم النصر المبارك
انتصر شعبنا بصموده وثبات المجاهدين بالرغم من كثافة العدوان والخذلان
لقد انتصر شعبنا الأبي المجاهد بثبات المجاهدين الأشاوس الأبطال من كل فصائلنا المقاتلة, انتصر شعبنا بصموده واحتضانه للمقاومة بالرغم من العدوان المفرط الذي لا تتحمله دول, حاول العدو مراراً وتكراراً أن يمنع شعبنا من فرحة النصر إلا انه خرج يحتفل بالنصر عاضاً على جرحه بالرغم من عمقه وشدة ألمه ورغماً عن انف المحتل ...
لقد قاتل شعبنا واحد موحداً وأبدعت فصائل المقاومة في إيذاء العدو وتوجيه الضربة تلو الأخرى له ولجنوده المهزومين وفي عمقه العنكبوتي ... خذلنا القريب والبعيد إلا أن معية الله لم تفارقنا ورحمته لم تغادرنا فثبت المجاهدون وحاضنتهم الجماهيرية بالرغم من آلاف الشهداء والجرحى والبيوت المدمرة .... لقد حاول العدو عبر عدوانه المفرط أن يسحب الجماهير من حول المقاومة إلا انه كان يُفاجئ بمزيد من الالتفاف حولها فالشهيد يخلفه ألفاً والقائد كذلك.
لقد أغاظ شعبنا بوحدته في المقاومة والوفد المفاوض العدو حتى انتزعوا من بين أنيابه نصراً مشرفاً مباركاً يُغيظ الأعداء ويشفي صدور المؤمنين ... إنها إرادة الله الغالبة والنافذة بالرغم من تآمر وتخاذل المتخاذلين لقد انتصرنا في هذه الجولة بحول الله وجهاد المجاهدين من كتائب المجاهدين وكتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الأقصى وكل الشرفاء المجاهدين ومازلنا في منتصف مشروع التحرير والجهاد ... مصرون على مزيد من الإعداد والتجهيز حتى النصر والخلاص الشامل
فإننا في حركة المجاهدين الفلسطينية وجناحها العسكري كتائب المجاهدين إذ نخوض معركة الخُسران المُبين ونشارك شعبنا بالنصر المؤزر نؤكد على ما يلي:.
نبارك لشعبنا النصر ونؤكد أن معركة الخلاص الشامل باتت قريبة.
نُحي صمود شعبنا الذي لم يبخل على المقاومة بالمال والدم و الأرواح وكان نعم الحاضنة .
جهادنا ماضٍ حتى تحرير فلسطين كل فلسطين ولن نلقي السلاح إلا في ساحات المسجد الأقصى.
نهدي نصرنا إلى أرواح الشهداء الذين خطوا بدمهم خارطة النصر .
نحي فصائل المقاومة التي ظلت على عهدها ودافعت عن شعبها .
نثمن دور وسائل الإعلام والذين شاركونا المعركة وقدموا عدداً من الشهداء ثمناً للحرية وفلسطين.
................
بيان جماهيري صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
جماهير شعبنا الأبي .. يا أحرار الأمة والعالم .. يا أبناء غزة الصمود وضفة الإباء أيها القابضون على الجمر في القدس و الداخل و الشتات 
واحد وخمسون يوما مضت رأيتمونا فيها بالقليل من الكلام و الكثير من الأفعال التي ترجمت الموت الزؤام للصهاينة و كيانهم الزائل ، وها نحن اليوم نطل عليكم وقد سبقت منا الأفعال الأقوال لنؤكد على ما يلي :-
أولا : إن الإنجاز العسكري الذي حققته المقاومة على الأرض لم يكن ليتحقق لولا الوحدة التي تجسدت بين كل الفصائل و المقاتلين على الأرض والتي تجلت بسلسة من العمليات المشرفة التي نفذتها فصائل المقاومة معا وجنبا إلى جنب .
ثانيا : إن روعة وصلابة جبهتنا الداخلية و صمود أبناء شعبنا المشردين و المكلومين وما شكلوه من حاضنة دافئة للمقاومة لهو درس لكل شعوب العالم و درس للعدو بأن جبهتنا الداخلية ليست قبة فولاذية واهية كما هو الحال عنده .
ثالثا : إن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى التي خاضت الحرب و تصدت للعدوان في معركة الوفاء للشهداء التي أطلقت خلالها خمسمائة و تسع و خمسون صاروخا صوب أوكار الصهاينة على طول وعرض غلاف غزة و ما بعده تؤكد أن صمود و انتصار غزة هو نموذج مصغر لحرب تحرير فلسطين كل فلسطين وليعلم العدو أننا دحرناه من غزة و أعيننا على كل فلسطين من بحرها إلى نهرها و سابق أفعالنا و قادم أيامنا دليل على ذلك و إن غد لناظره قريب .
رابعا : للعالم الظالم لكل من تركنا نواجه آلة الموت الصهيونية نقول أننا انتصرنا لأننا جديرون بالإنسانية و الانتصار فعندما تصدى مقاتلونا ببضع بنادق للقوة الصهيونية الخاصة في جحر الديك أول أيام العدوان البري .. وعندما مزق مقاتلو كتائب الشهيد أبو علي مصطفى قوة صهيونية مؤللة في معركة القرارة المؤرخة فجر التاسع والعشرين من يوليو الماضي .. فإنهم فعلا سجلوا بداية الانتصار للشعب والإنسانية .. للعرب الذين يرقبون نصرنا نقول ,, ما في حوزتنا من سلاح لديكم ما يفوقه آلاف المرات ولكن البندقية بحاملها والجندي بعقيدته لذلك نحن انتصرنا .
خامسا : نسجل فخرنا بكل أحرار الأمة و العالم ممن كانوا إلى جانبنا في هذه المعركة فدافعوا عن إنسانيتهم وكانوا جديرين بها لهم الشكر و عهد الوفاء.
يا أبناء شعبنا الحديث في الحرب و تفصيلاتها يطول و لن يتسع له المقام هنا ونعدكم بلقاءات قادمة مع المقاتلين لتسمعوا قصص المواجهة مع العدو وبطولة الرجال.
يا أبناء شعبنا المشردون والثكالى , يا كل من فقد عزيز ننحني بخشوع أمام روعة الصمود ونعاهدهم بأن نقتص من الصهاينة وننجز الثأر , ويشرفنا أن نزف لكم شهدائنا القادة الميدانيين الذين ارتقوا خلال الحرب ( الشهيد المقاتل الرفيق عبد الرحمن حدايد ، و القائد الميداني الرفيق الشهيد محمود عباس ) وغيرهم عشرات المصابين ومن هدم العدو بيوتهم.
بين يديكم أيها الصامدين يشرفنا أن نعلن أن كل مقاتلينا تحت السلاح رهن أمركم وفي خدمتكم فكما كانوا وقت القتال لا زالوا معكم وفي خدمتكم في لحظة الهدوء والإعداد.
التحية كل التحية لرفاقنا الأشاوس الذين سطروا ملحمة ودروساً عسكرية جديرة بالدراسة من قبل كل عسكريات العالم.
كل الفخر بإخواننا ورفاقنا في كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الأقصى والمقاومة الوطنية وألوية الناصر وكل المقاتلين على أرض فلسطين.
................
غزة– المركز الفلسطيني للإعلام-أكثر من ثلاث منشآت تخصصية لمستشفى الوفاء الطبي سويت بالأرض وأصبحت أثراً بعد عين بعد أن كانت تقدم العلاج للكثير من الحالات والمرضى، هذا المشفى الذي كان لم يمتنع على مدار عشرين عاماً متواصلة منذ نشأته من تقديم الخدمة الإنسانية للحالات الخاصة من مرضى السكري والحوادث والجرحى.
خسائر المستشفى التخصصي للتأهيل الطبي تزيد في تقدير القائمين عليه عن أكثر من 13 مليون دولار، غير أن الكثير من الأجهزة والمرافق كانت الوحيدة التي تعمل على مستوى قطاع غزة.
ويقع مستشفى الوفاء الطبي على خط الحدود الفاصلة بين قطاع غزة والأراضي المحتلة ليتعرض لأبشع هجوم صهيوني أدى إلى تدميره بالكامل مع المنطقة المحيطة ليصبح أثراً بعد عين في 23 يوليو 2014.
.................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-أكد موقع "المجد" الأمني أن المقاومة اعتقلت 15 متخابرا مع الاحتلال من مناطق متفرقة في قطاع غزة، وذلك بعد اكتشاف طريقة تواصلهم مع ضباط المخابرات الصهاينة.
وذكر الموقع أن هذه العملية تمت في إطار حملة "خنق الرقاب" التي أعلنت عنها المقاومة والتي تستهدف المتخابرين مع الاحتلال، مشيرةً إلى أنه تم اكتشافهم بـ"طريقة تكنولوجية خاصة".
ونقل الموقع عن مسؤول في وحدة الهندسة الأمنية التابعة للمقاومة قوله إن "أجهزة أمن المقاومة تمكنت خلال اليومين الماضيين من اختراق خط تواصل العملاء مع ضباط الشاباك، وتم تتبع تلك الخطوط والوصول لعدد منهم".
وأكد أن المقاومة كشفت طريقة يتواصل بها العملاء عبر "نظام تشفير أو مقدمة خاصة" يكتبونها على أجهزة الهواتف النقالة الخاصة بهم، تحول نظام الاتصال لشبكة أخرى، يتم بعدها الاتصال بضابط المخابرات.
وكشف أن المقاومة ترصد تلك الاتصالات في الفترة الحالية، وتعتقل كل من يستخدم هذه الطريقة، وتمكنت حتى اللحظة من اعتقال 15 عميلا.
ودعا المسؤول الأمني في "حماس"، بحسب الموقع "جميع العملاء للتوبة وتسليم أنفسهم فورا قبل فوات الأوان" مؤكدا أن "المعتقلين تم التحقيق معهم وأرسلت أوراقهم للعرض على المحكمة الثورية".
.....................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-قالت وزارة التربية والتعليم العالي، إن امتحان الدور الثاني لامتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة لعام 2014 (امتحان الإكمال) لمشتركي المحافظات الجنوبية (غزة) سيكون الخميس المقبل الموافق 4 أيلول، في تمام التاسعة صباحا.
وأضافت الوزارة في بيان صدر عنها، الليلة، إنه سيتم عقد الامتحان في يوم واحد لجميع المشتركين الذين يحق لهم التقدم للامتحان سواء في مبحث أو مبحثين.
وأكدت وزيرة التربية والتعليم العالي خولة الشخشير إعفاء جميع مشتركي الإكمال للمحافظات الجنوبية (غزة) من رسوم امتحان الدور الثاني للعام 2014.
وقالت إن على المشتركين غير المسجلين لامتحان الإكمال مراجعة مديريات التربية والتعليم لإجراء عملية التسجيل بدءا من يوم غد الخميس.
...................
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-من المقرر أن تبدأ وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، بحملة تطعيم لحجاج بيت الله الحرام في قطاع غزة، يوم الاثنين المقبل حتى نهاية يوم الخميس، لمدة أربعة أيام.
وأعلن الدكتور فؤاد العيسوي الوكيل المساعد بوزارة الصحة في غزة، عن انتهاء الاستعدادات لتنفيذ حملة التطعيمات لحجاج بيت الله الحرام في قطاع غزة للموسم الحالي.
وأكد العيسوي أن الحملة تأتي في تحدٍّ للظروف الصعبة التي يعيشها قطاع غزة جراء الحرب التي شنتها قوات الاحتلال على غزة.
وأشار إلى توفر اللقاحات الواجب إعطاؤها للحجاج قبل سفرهم إلى الديار الحجازية إلى جانب بطاقات التطعيم، وكل اللوازم التي تضمن سلامة وصحة الحجاج، مشددًا على ضرورة تطعيم الحجاج قبل سفرهم.

................

0 comments: