الأحد، 19 يناير، 2014

عدوان واعتقالات صهيونيه وأسرى يتألمون 18/1/2014

الأحد، 19 يناير، 2014
عدوان واعتقالات صهيونيه وأسرى يتألمون 18/1/2014
فلسطين السبت 17/3/1435 – 18/1/2014
الموجز
جرائم الاحتلال
الحصار
اخبار متنوعه
..............
التفاصيل
جرائم الاحتلال
القسام ـ الضفة المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فتيين في بلدة سلواد شرقي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، خلال مواجهات عنيفة بين شبان غاضبين وقوات الاحتلال الليلة الماضية.
وأفادت مصادر اعلامية برام الله بأن مواجهات عنيفة اندلعت غربي البلدة مساء الجمعة، حيث استخدمت قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المعدني في تفريق عشرات الشبان.
وأوضحت أن الاحتلال كمن للمتظاهرين، وأطلق النار على فتى فأصابه في قدمه، وخلال محاولة مساعدة آخر له للهرب قام الاحتلال باعتقالهما والاعتداء عليهما بالضرب الشديد على الرغم من الإصابة.
وأفادت عيان أن الاحتلال نقل المعتقلين إلى مغتصبة عوفرا شرقي رام الله.
واستمرت المواجهات حتى ساعات المساء، حيث أفاد شهود عيان أن أحد جنود الاحتلال أصيب بحجر في قدمه، وتم نقله إلى معسكر قريب لتلقي العلاج.
من ناحية أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، واندلعت مواجهات مع عدد من الشبان في حي رأس العين.
وأفادت مصادر محلية أن الجيبات العسكرية الصهيونية توغلت في حي رأس العين وكروم عاشور وجبل الطور برفقة شاحنة لنقل المعتقلين.
وأشارت إلى أن مواجهات اندلعت مع عدد من الشبان في منطقة رأس العين، حيث ألقى الشبان الحجارة على الجيبات الصهيونية، بينما ردت قوات الاحتلال بإطلاق قنابل الصوت تجاههم، دون التبليغ عن وقوع إصابات أو اعتقالات.
كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم مواطنا من مدينة الخليل وسلمت آخرين بلاغات لمراجعة مخابراتها، وفتشت عدة منازل، كما اقتحمت مناطق سلفيت وبيت لحم واستدعت مواطنا، ووضعت حواجز متنقلة"طيارة " في عدة مناطق، واعاقت حركة المواطنين وفتشتهم.
فقد أفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال داهمت مدينة الخليل، واعتقلت المواطن فريد شاكر عبد الرحمن الجنيدي بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته،كما سلمت المواطنين مأمون عزمي ابو زلطة (22عاما) وحكم محمد جنازرة (27عاما) بلاغات لمراجعة مخابراتها في بلدة حلحول شمال الخليل.
وفي بلدة الشيوخ شمال شرق الخليل، سلّمت قوات الاحتلال المواطن باسل نعيم احمد حلايقة (25عاما) بلاغا لمراجعة مخابراتها، كما فتشت في بلدة سعير عدة منازل عرف من اصحابها المواطن غسان الطروة.
كما سلمت قوات الاحتلال فجر اليوم ، شابا من مدينة بيت لحم، استدعاء لمراجعة مخابراتها، بعد اقتحام منطقة وادي معالي وسط بيت لحم وداهمت عمارة شختور، وسلمت الشاب مالك ابراهيم حسان (23 عاما) استدعاء لمراجعة مخابرات الاحتلال في مجمع مغتصبة 'غوش عتصيون' جنوب بيت لحم.
وأضافت المصادر، إن الاحتلال داهم منازل عمر الهريمي في شارع الصف بمدينة بيت لحم، ومنزل الأسير المحرر إياد سليمان عودة وفتشتهما، دون أن يبلغ عن اعتقالات.
واقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم  مدينة سلفيت وصورت مناطق فيها واعتلت أحد الأسطح ، قبل أن تغادرها فجرا دون الابلاغ  عن اعتقالات.

.............
القسام ـ الضفة المحتلة:اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني اليوم السبت (18-1) ستة مواطنين من أنحاء متفرقة في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر زيد الجنيدي بعد مداهمة منزله في مدينة الخليل وقامت بتفتيشه وإخراج ساكنيه منه.
كما تم اعتقال خمسة مواطنين آخرين في يطا جنوبا بعد عملية اعتداء على المواطنين، حيث تم اعتقال كل من الطفل محمد النواجعة، الأشقاء يسري وياسر وراضي النواجعة، والمواطن عيسى جبر.
وتم نقل المعتقلين إلى جهات مجهولة, كما تمت مصادرة جرارات ومعدات زراعية.
وأشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت فجرا مخيم العروب شمال الخليل؛ كما اندلعت مواجهات بالقرب من مخيم الفوار جنوبا.
وقال شهود عيان : إن قوات الاحتلال الصهيوني داهمت منازل المواطنين في أحياء مخيم العروب؛ حيث ترجل الجنود في منطقة المدارس والمناشير والحارات الوسطى، كما أن الدوريات تواجدت على المدخل الرئيسي واستوقف الجنود عددا من المواطنين والشبان.
من جهة أخرى اندلعت مواجهات متقطعة عصر الجمعة بين عشرات المواطنين وقوات الاحتلال بالقرب من المدخل الرئيسي لمخيم الفوار جنوبا، وأطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني وأغلقوا المدخل وقاموا بتفتيش المركبات، وانتشر الجنود في الحقول الزراعية وعلى الشارع الرئيسي.
................
القسام ـ الضفة المحتلة:أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم السبت (18-1) بوابة بلدة كفل حارس شمال مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، وشرعت بتفتيش المركبات والتدقيق في هويات المواطنين حيث تتعرض البوابة للإغلاق المستمر في الأيام الأخيرة.
وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال تواجدت على المدخل الجنوبي للقرية وأغلقته, واستجوبت المواطنين واحتجزت مركباتهم في إطار تذرعها بتعرضها للرشق بالحجارة من تلك المنطقة.
وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال هددت المواطنين أيضا بإغلاق البوابات الثلاث المحيطة بالبلدة المحاطة أصلا بالمغتصبات.
يذكر أن البوابة الحديدية المقامة على المدخل الرئيس الجنوبي يقابل مغتصبة  "أريئيل"، وهو المنفذ الوحيد في الواجهة الجنوبية للبلدة والمؤدي لمدينة سلفيت وبعض القرى المجاورة.
وكانت قوات الاحتلال أقامت البوابة نهاية عام 2000 عقب اندلاع انتفاضة الأقصى لمنع المواطنين من التحرك على الطريق الاستيطاني الواصل بين حاجز زعترة وحاجز مدينة كفر قاسم وأعادت فتحها بعد ذلك بسنوات, ثم أعادت مؤخرا التواجد عليها.
................
القسام ـ الضفة المحتلة :أعلن النائب عن محافظة نابلس الأسير ياسر منصور أمس الجمعة (17-1)، بدء إضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري.
وأفاد النائب الأسير ياسر داود منصور (46 عاماً)، في رسالة خاصة سربها من محبسه لوسائل الاعلام وصلت "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنها: "أنه أعلن منذ ساعات صباح اليوم بدء إضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري التعسفي، بلا تهمة أو محاكمة عادلة".
وقال: "يا أبناء شعبي العظيم، الأخوة الأحرار، رموز نضال الشعب الفلسطيني، كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والشعبية، الصليب الأحمر، والهيئات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان، اتوجه إليكم أنا الأسير النائب ياسر داود منصور من زنزانتي من سجن النقب الصحراوي، لأعلمكم أنه قد حانت ساعة الصفر، وقررت أن أخوض معركة الكرامة والحرية، ابتداءً من صباح اليوم الجمعة 17-1-2014 بالإضراب المفتوح عن الطعام لانتزاع حقي في التحرر من قيود الجلادين وقهر السجان"،
وأضاف النائب منصور: "إني لأجدد العهد لكل أبناء شعبي وأمتي، والذين أعطوني ثقتهم واستأمنوني على أصواتهم وكنائب في المجلس التشريعي، ومن ساحة المعركة مع هذا السجان، أريد الحرية ولن أتعامل مع الاعتقال الإداري، وكما خط غيري شعار الانتصار، وتحمل الآلام وعض على النواجذ، اخترت وقررت ملحمة الجوع وحرب الأمعاء الخاوية، فإما الشهادة أو الانتصار".
وأشار النائب منصور: " لقد مضى على اعتقالي الإداري 14 شهراً دون تهمة ولا سقف للحرية، وتهمة المعتقل الإداري جاهزة دوماً "خطر على أمن الدولة"، كفى استحقاراً واستخفافاً لعقولنا، إن الاعتقال الإداري يعد خرقاً للقانون الدولي الذي نصت عليه المعاهدات والمواثيق الدولية ذات الشأن، وبات من الضروري إنهاء هذا الملف بأي حال".
مضيفاً في رسالته من محبسه لأبناء شعبه: "اعلموا أن المعركة هي معركتكم لتكتمل الصورة التلاحمية حتى ينكسر القيد ويبزغ فجر الحرية، فلأجل أجسادنا الهزيلة وأرادتنا القوية كونوا معنا، لتهزؤوا من العتمة وتفكوا ستائر الليل فأصوات حناجركم أقوى من هدير مدافعهم، ويقيني أنكم ستدخلون هذا الحشد والانتصار".
وناشد النائب منصور: "كافة المؤسسات والهيئات والصليب الأحمر وأصحاب الاختصاص للالتفاف حول خيار الأسرى الإداريين بالحرية، حيث إن أمر اعتقالهم إدارياً مخالفٌ لكافة المعاهدات والمواثيق الدولية".
..............
القسام ـ الضفة المحتلة :أفاد محامي وزارة الأسرى برام الله إيهاب الغليظ أن ثلاثة من الأسرى المحكوم عليهم بالسجن الإداري وجدد اعتقالهم أكثر من مرة يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الثاني عشر على التوالي احتجاجا على اعتقالهم إداريا بشكل تعسفي ودون أي مبرر قانوني.
وقال الغليظ في بيان صحفي اليوم السبت إن الأسرى هم أكرم الفسيسي، ووحيد أبو ماريا، ومعمر بنات، وهم من محافظة الخليل وتم عزلهم في زنازين سجن عوفر العسكري بسبب خوضهم الإضراب وفي ظروف سيئة جدا حيث تم مصادرة كافة محتوياتهم الشخصية ولا يوجد لديهم سوى الملابس التي يرتدونها.
وأشار المحامي إلى أن الاسرى الثلاثة يقاطعون عيادة وأطباء السجن ويرفضون إجراء الفحوصات الطبية، ويناشدون التدخل لمساندتهم وإنقاذهم من السياسة التعسفية للاعتقال الإداري.
من جهة أخرى، أفاد محامي وزارة الأسرى كريم عجوة أن الأسير المريض يوسف إبراهيم عبد الفتاح نواجعة، من بلدة يطا بمحافظة الخليل والموقوف في سجن عسقلان، يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثاني عشر على التوالي احتجاجا على عدم تقديم العلاج له.
وقال عجوة إن "الأسير نواجعة معاق يعاني من الشلل والصرع وفقدان الذاكرة والنسيان، ولا يمشي إلا على عكازات، ووضعه الصحي يزداد سوءا يوما بعد يوم، وبدأت مضاعفات صحية تظهر عليه في الكلى وانتفاخ في الأرجل والأيدي والدوخة وفقدان التوازن ويحمل كيس لتبول ولا يتلقى العلاج اللازم".

............
القسام ـ الضفة المحتلة :داهمت قوات الاحتلال الصهيوني، السبت، منازل مواطنين في مدينة الخليل، واعتقلت مواطنًا فيما سلمت آخرين بلاغات لمراجعة مخابراتها.
وأفادت مصادر إعلامية، أن قوات الاحتلال داهمت مدينة الخليل، واعتقلت المواطن فريد شاكر عبد الرحمن الجنيدي بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته.
كما داهمت قوات الاحتلال بلدة حلحول شمال الخليل وسلمت المواطنين مأمون عزمي ابو زلطة (22عاما) وحكم محمد جنازرة (27عاما) بلاغات لمراجعة مخابراتها.
وفي بلدة الشيوخ شمال شرق الخليل، سلّمت قوات الاحتلال المواطن باسل نعيم احمد حلايقة (25عاما) بلاغا لمراجعة مخابراتها، كما فتشت في بلدة سعير عدة منازل عرف من اصحابها المواطن غسان الطروة.
وفي ذات السياق، داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في مدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول شمالا ويطا والسموع جنوبا، وفتشت مركبات المواطنين ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ما تسبب في إعاقة تنقلهم
..................
القسام ـ القدس المحتلة :اعتقلت قوات الاحتلال شابين فلسطينيين خلال مواجهات عنيفة اندلعت في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة.
وقالت مصادر في البلدة إن الاحتلال اعتقل الشابين عبد عفانة ومحمود زكي خلال مواجهات اندلعت هناك وأطلق خلالها الجنود القنابل الغازية والصوتية والرصاص المطاطي بكثافة.
وأشارت المصادر إلى أن المواجهات استمرت حتى المساء دون معرفة المكان الذي تم نقل الشابين إليه
.................
رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام-أعادت  سلطات الاحتلال على معبر الكرامة خلال الأسبوع الماضي (35) مواطنًا ومواطنة ومنعتهم من السفر خارج الأرض المحتلة .
 
وقالت شرطة المعابر في أريحا  في تصريح صحفي اليوم السبت، إنها رصدت تنقل أكثر من (30) ألف مسافر عبر المعبر خلال الأسبوع الماضي، إذا بلغ عدد المغادرين (19444) مغادرًا منهم نحو 6 آلاف معتمر، فيما بلغ عدد القادمين (10599) قادمًا.
 
وأشارت إلى أن 35 مواطنا منعوا من السفر من قبل سلطات الاحتلال التي أخبرتهم بأنهم ممنوعون من السفر لأسباب أمنية وهو ما تتذرع به مخابرات الاحتلال بشكل تعسفي.
................
الأغوار - المركز الفلسطيني للإعلام-وقعت مواجهات عنيفة اليوم السبت (18-1)، قرب قرية الجفتلك في الأغوار الفلسطينية، بين مئات الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال.
وكان المئات من الشبان قد نظموا تظاهرة عند مفترق الجفتلك على شارع التسعين في منطقة الأغوار رفضا لمشروع ضم الأغوار الذي يخطط له الكيان الصهيوني، ورفضا لمطلب الاحتلال باستئجار منطقة الأغوار لعشرات السنين.
واصطف الشبان على مفترق الطرق الرئيس وهم يحملون اللافتات والأعلام الفلسطينية، مرددين الشعارات المعبرة عن رفضهم لاتفاقية الإطار التي يقترحها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وكذلك لاقتراح تأجير أراضي الأغوار للاحتلال.
وطالب النشطاء رئيس السلطة محمود عباس بعدم التوقيع على أي اتفاق مهما كانت تسميته ينتقص من حقوق الشعب الفلسطيني والالتزام بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم الأولى، كما طالبوا عباس برفض مطلب الاعتراف بيهودية الكيان الصهيوني، ورفض ضم أو تأجير الأغوار.
وأفاد خالد منصور أحد منظمي التظاهرة، إنه وفور تجمع النشطاء، وصلت إلى المكان دوريات جيش وشرطة الاحتلال، وقاموا في البداية بمنع إغلاق الشارع، ثم شرعوا بالتحرش بالمتظاهرين ودفعهم إلى خارج المنطقة، مما أدى إلى حصول اشتباك شديد بين الشبان وجنود الاحتلال، وحاول الجنود اعتقال بعض الشباب، وتم التصدي لهم.
..................
سلفيت- المركز الفلسطيني للإعلام-أغلقت قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم السبت (18-1) بوابة بلدة كفل حارس شمال مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، وشرعت بتفتيش المركبات والتدقيق في هويات المواطنين حيث تتعرض البوابة للإغلاق المستمر في الأيام الأخيرة.
وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال تواجدت على المدخل الجنوبي للقرية وأغلقته, واستجوبت المواطنين واحتجزت مركباتهم في إطار تذرعها بتعرضها للرشق بالحجارة من تلك المنطقة.
وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال هددت المواطنين أيضا بإغلاق البوابات الثلاث المحيطة بالبلدة المحاطة أصلا بالمستوطنات.
 
يذكر أن البوابة الحديدية المقامة على المدخل الرئيس الجنوبي يقابل مستوطنة "أريئيل"، وهو المنفذ الوحيد في الواجهة الجنوبية للبلدة والمؤدي لمدينة سلفيت وبعض القرى المجاورة.
وكانت قوات الاحتلال أقامت البوابة نهاية عام 2000 عقب اندلاع انتفاضة الأقصى لمنع المواطنين من التحرك على الطريق الاستيطاني الواصل بين حاجز زعترة وحاجز مدينة كفر قاسم وأعادت فتحها بعد ذلك بسنوات, ثم أعادت مؤخرا التواجد عليها.
.................
نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام-كشف محامو وزارة الأسرى بالضفة الغربية المحتلة عن شهادات خطيرة وصعبة يمر بها عدد من الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال وتدهور أوضاعهم يوما بعد يوم في ظل عدم تقديم العلاجات اللازمة لهم.
وقال المحامون, إن هذه الأوضاع تجعل الوضع الصحي للأسرى في حالة من الخطر الشديد، مناشدين لإنقاذ حياتهم والتدخل لوضع حد لمأساتهم الصحية.
وأورد بيان لوزارة الأسرى في رام الله وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه، تفصيلا عن حالات بعض الأسرى، ومنهم الأسير كامل منصور الذي يعاني من أورام وعمليتين جراحيتين فاشلتين.
وأفاد الأسير منصور من سكان كفر قليل بنابلس، والمحكوم 23 عاما منذ تاريخ اعتقاله في (9-4-2012) والذي يقبع في سجن نفحة أنه يعاني منذ عام 2009 من ورم بالقرب من فتحة الشرج.
وأشار إلى تضخم الورم وازدياد الألم بشكل كبير، حيث أصبح لا يستطيع المشي، مما دفع الأطباء إلى إجراء عملية جراحية له في مستشفى سوروكا، لكن بقي الجرح مفتوحا والدماء والقيح تنزف منه.
وقال الأسير كامل لمحامي الوزارة رامي العلمي إنه نقل إلى مستشفى الرملة بعد سبعة شهور من إجراء العملية، تنقل بعدها من مستشفى إلى آخر حتى عام 2012، إلى أن تم إجراء عملية أخرى له يوم (30-5-2012) في مستشفى العفولة، وأبلغ بعدها أن العملية قد فشلت وبحاجة إلى إجراء عملية جراحية ثالثة ولكن حتى الآن لم يحدد موعد لها.
وأفاد الأسير أنه قبل شهر ظهر ورم جديد بجانب الورم القديم، وبين أنه يشعر بآلام شديدة ولا يستطيع الحركة بشكل طبيعي، كما أنه لا يستطيع الجلوس، مناشدا العمل بسرعة للضغط من أجل علاجه.
كما أشار تقرير الوزارة لحالة الأسير يسري المصري الذي انتشر السرطان في جسده، حيث أفاد الأسير يسري عطية المصري وهو من غزة ومحكوم 20 عاما منذ تاريخ اعتقاله يوم (9-6-2003) لمحامي الوزارة أنه يعاني من أورام سرطانية في الغدد الدرقية، وأنه أجريت له عملية جراحية يوم (3-11-2013) في مستشفى سوروكا وتم الإقرار بأنه سيبدأ بأخذ العلاج الكيماوي، لكن حتى الآن لم يتلق شيئا.
وأفاد الأسير الذي يقبع في سجن أيشل أن السرطان قد انتشر في جسده، وأنه بعد إجراء عملية استئصال الأورام من الغدد الدرقية لم يشعر بأي تحسن ولازال يعاني من صداع دائم وآلام في الرقبة وحرارة وصعوبة في البلع وهزال شديد ونقصان في الوزن ودوخة، لافتا إلى أنّ الأورام انتشرت في الغدد الليمفاوية.
وقال إنه منذ فترة لم يأخذ العلاج، وبدأ يشعر بضيق في التنفس والغثيان إضافة إلى آلام في الكلى والكبد والأمعاء والمسالك البولية ولا يستطيع النوم خلال الليل.
وأشار الأسير المصري إلى أن الأطباء يخدعون الرأي العام عندما يقولون إنهم أجروا لي عملية جراحية وأتماثل للشفاء ثم يتركون المرض ينهش الجسد حتى يشارف الإنسان مرة أخرى على الموت.
 
وأضاف "لقد هددني ضابط الاستخبارات بعدم الحديث عن المرض لوسائل الإعلام وللمؤسسات في الخارج وهددني بالنقل من السجن وعدم الاستقرار وساومني على إجراء فحوصات تافهة مقابل سكوتي".
أما عن حالة الأسير إياد حريبات الذي يعاني من حالة نفسية وعصبية صعبة، وهو من سكان دورا قضاء الخليل، ومحكوم مؤبدا وعشرين عاما منذ تاريخ (25-9-2002) ويقبع في سجن أيشل، فقد أشار التقرير إلى أنه بدأ يعاني من أعراض عصبية ونفسية بعدما تم إعطاؤه إبرة من قبل طبيب عيادة سجن رامون.
وأفاد الأسير حريبات للمحامي العلمي أنه يشعر بآلام شديدة في الرأس واستمرار الرجفة في جسمه، وأنه نقل إلى مستشفى (مافان) في الرملة، وهو مستشفى لمرضى الأعصاب ولكنه لم يستفد من ذلك، وبدلا من إعادته للسجن تم زجه في زنازين سجن إيشل، لافتا إلى أن وضعه الصحي لم يتحسن وأن الرجفة لا تفارقه على مدار الساعة.
 
ولفتت الوزارة في بيانها لحالة الأسير علاء الهمص الذي يعاني من ورم في الحنجرة وداء السل. وأفاد الأسير الهمص من سكان غزة المحكوم 29 عاما منذ تاريخ (24-1-2009) ويبقع في سجن عسقلان أنه يعاني من مرض السل بنسبة كبيرة وظهور ورم في الحنجرة وترفض إدارة السجن نقله إلى المستشفى للعلاج.
وقال في إفادته لمحامي الوزارة كريم عجوة إنه نقل من سجن إيشل إلى سجن عسقلان ورفض الدخول إلى السجن كون مطلبه هو أن يتم نقله للمستشفى وليس للسجن بسبب معاناته الشديدة.
وأشار إلى أنه بقي 3 أيام في الزنازين ودخل إضرابا عن الطعام والماء لمدة خمسة أيام احتجاجا على الإهمال الطبي وعدم علاجه، وأنه علق إضرابه بعد تلقيه وعودا من الإدارة بنقله للمستشفى من أجل إجراء فحوصات للورم الموجود في الحنجرة.
وأفاد أنه دخل إلى سجن عسقلان وتم إعطاؤه كيسا للتبول بشكل دائم بسبب معاناته من معضلة التبول اللاإرادي التي حصلت معه بسبب معاناته من مرض السل.
وقال إن أعراضا مرضية إضافية ظهرت عليه، مثل التهابات حادة في المعدة والإصابة بنوبات شديدة ووجع يصل إلى حد التشنجات وكذلك إصابته بسعال شديد خاصة في المساء والصباح.
وأفاد أن فيروس السل لديه متجدد ومتطور وبحاجة إلى فحص دوري وأنه يأخذ 10 حبات دواء يوميا.
كما ذكر تقرير الوزارة أن الأسير بلال عجارمة يعاني حرارة شديدة وهبوط بالوزن، حيث قال محامي الوزارة كريم عجوة إن الحالة الصحية للأسير من سكان سلواد قضاء رام الله المحكوم بالمؤبد ويقبع في سجن عسقلان سيئة للغاية، حيث حصل معه ارتفاع شديد بالحرارة وآلام في الرأس والمفاصل وتقيؤ وتعب شديد.
وأفاد الأسير عجارمة أن حرارته وصلت إلى درجة 42 واستمرت لمدة 6 أيام رغم أخذه كمادات باردة وأكامول، وأنه لا زال يشعر بآلام وثقل في الرأس وعدم توازن وقد نزل وزنه خلال أسبوع 5 كغم.
 
وفي السياق، أفادت محامية وزارة الأسرى بالضفة حنان الخطيب أن إدارة مستشفى سجن الرملة طالبت  الأسيرين المريضين مراد أبو معليق وسلام الزغل بدفع ثمن علاجهما، مما يعتبر ظاهرة خطيرة وسياسة استغلال وابتزاز مخالفة لكل القوانين والشرائع الدولية.
وقالت المحامية الخطيب إن إدارة مستشفى الرملة طالبت مراد فهمي أبو معليق من سكان غزة والذي يعاني من آلام شديدة في الأمعاء بدفع ثمن تكلفة عملية جراحية لاستئصال الأمعاء منه وكذلك دفع تكاليف المشد الذي وضع على صدره بعد إجراء العملية.
وأضافت أن إدارة المستشفى أيضا أجبرت الأسير سلام الزغل من سكان طولكرم والمصاب بجروح شديدة برصاص الاحتلال على دفع تكاليف الحذاء الطبي بعد إجراء عملية جراحية لرجله.
من ناحية أخرى، أفاد محامي وزارة الاسرى إيهاب الغليظ أنَّ ثلاثة من الأسرى المحكوم عليهم بالسجن الإداري وجدد اعتقالهم أكثر من مرة يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الثاني عشر على التوالي وذلك احتجاجا على اعتقالهم إداريا بشكل تعسفي ودون أي مبرر قانوني.
....................
القسام ـ الضفة المحتلة :أكد الأسرى الإداريين المعتقلين في سجن "عوفر" على مواصلة اضرابهم عن الطعام منذ 9/1/2014 وحتى انهاء اعتقالهم ادارياً والافراج عنهم.
وأفاد المحامي ايهاب الغليظ الذي زار "عوفر" أمس الجمعة، بأن الأسرى يواصلون الاضراب حتى الافراج عنهم، لافتاً إلى أن الأسرى المضربين هم: معمر بنات من مخيم العروب ووحيد ابو ماريا من بيت امر المعتقل إدارياً للمرة الرابعة، والاسير الاداري اكرم الفسيسي من اذنا ومعتقل اداري للمرة الثالثة.
وأوضح الأسرى ان ادارة السجن اتخذت بحقهم سلسلة من العقوبات تمثلت بوضعهم في العزل الانفرادي الاشبه بالثلاجة ويعانون البرد القارس كون الرطوبة عالية فيها والفراش المبلل، إضافةً لأخذ جميع الملابس منهم ولم يبقى معهم سوى الملابس التي يرتدونها.
وبين الأسرى بأنهم ومنذ الاعلان عن الاضراب قاطعوا اأخذ الفيتامينات والبقاء على شرب الماء بالإضافة إلى مقاطعة عيادة السجن، لافتين إلى أن الطبيب الذي يزورهم في السجن هددهم في حال استمروا في مقاطعه العيادة بأنهم سينقلون لسجون الجنوب كنوع من انوع العقاب.
وحرمت ادارة السجن الأٍسرى المضربين من الخروج للفورة، إضافةً إلى منعهم من الاستحمام وسحب الصابون وتفتيش الزنازين التي يتواجدون بها ما بين الساعتين إلى الثلاث ساعات بشكل استفزازي ومهين.
وبين المحامي أنه من المقرر أن تنظر ما يسمى بالمحكمة العليا الصهيونية بالالتماس المقدم من قبل الأسرى في 10 شباط القادم لإنهاء اعتقالهم الاداري.
..............
القسام ـ وكالات:ليس غريبا أن يسعى الاحتلال لتصفية قضية الأسرى معنويا من قلوب الفلسطينيين؛ ولكنه كذلك يصفي الأسرى جسديا بما تحمله الكلمة من معنى، فالعديد منهم ظهرت لديهم أمراض لم تكن تنهش أجسادهم إلا داخل السجون وفي زنازين القهر الصهيونية.
ومن بين سلسلة طويلة من الأسماء التي تنتظر الحرية أو الشهادة؛ يبرز اسم الأسير الشاب إياد الحريبات (32 عاما) من قرية سكة جنوب دورا جنوب مدينة الخليل، فمنذ أشهر قليلة بدأت علامات مرض غريب تظهر عليه دون تشخيص واضح ووسط إهمال طبي مقيت.
إعياء وهزال
ويعاني الأسير المحكوم بالسجن مدى الحياة والمعتقل منذ 22/9/2002 من عدة أمراض وعلامات تعب يتهم الاحتلال في التسبب له بها بعد حقنه في رأسه بشيء غير معروف.
ويقول شقيقه " إن أحد أشقاء الأسير زاره يوم الأربعاء الماضي في سجن إيشل لأن الاحتلال رفض أن تتم الزيارة في ما تسمى مستشفى الرملة، حيث تفاجأ بوضع الأسير إياد والذي لم يستطع المشي بل كان اثنان من الأسرى يحملانه، كما أن قدرة النطق لديه لا تتجاوز 20%.
ويبين جودت بأن رعشة تصيب شقيقه في كل أجزاء جسده بشكل دائم، وانخفض وزنه كثيرا إلى 50 كيلوجراما علما بأن وزنه كان يتجاوز 100 كيلوجرام متناسبا مع طوله الذي يقارب المترين، لافتا إلى أنه يعاني من فقدان ذاكرة مؤقت حيث زارته والدته قبل أشهر ولم يتعرف عليها.
ويضيف "بدأت هذه العلامات من التعب تظهر عليه في شهر رمضان الماضي، حيث كان عانى من تعب بسيط ولكن الاحتلال حقنه حقنة في رأسه لم يعرف جدواها وهي تسببت له بكل ما يعانيه ونحن نظن أن الاحتلال يهدف إلى تصفيته".
ويشير الحريبات إلى أن شقيقه موجود في زنزانة عزل انفرادي ولا توجد معه سوى 11 حبة دواء يتناولها يوميا، ويتم حقنه يوما بعد يوم بأدوية لا يعرفها، كما أن أشقاءه ممنوعون من الزيارة إلا مرة واحدة كل عام ولم يزره شقيقه جودت خلال 13 عاما إلا مرة واحدة.
ويتابع "نحن نصبنا خيمة اعتصام أمام منزلنا كي نوصل صوتنا إلى كل العالم أن ابننا يموت كل يوم ولا نريد أن نفقده بشكل نهائي، بل نريد أن يعود إلينا، وأقول بكل صراحة إنَّ التضامن معنا ليس بالشكل المطلوب ونطالب الإعلام بمتابعة أمره عل ضمير العالم يتحرك".
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
...............
القسام ـ الضفة المحتلة :ما زال اسمه يحمل الكثير من الذكريات المؤلمة لأولئك المستجلبين من بقاع الأرض إلى فلسطين، فكلما ذكر الأسير القائد إبراهيم حامد اقترن ذلك بالعمل الاستشهادي المشرف الذي انتشل الفلسطينيين من محاولات الإذلال في أوسلو، والآن يظن المحتل أنه ينتقم من الأسير بإجراءات قمعية.
"نقلوه الخميس الماضي من سجن نفحة إلى سجن أوهلي كيدار فأعلن إضرابه عن الطعام"..تلك كلمات نعيم شقيق الأسير القسامي حامد ابن بلدة سلواد شرق رام الله والذي انضم في التاسع من الشهر الجاري إلى الإضراب عن الطعام رفضا لإعادته إلى زنازين العزل والتي خرج منها بعد إضراب أسطوري نفذته الحركة الأسيرة في نيسان قبل عامين.
الاعتصام الاحتجاجي ونصب خيمة تضامنية أمام منزله هو أكثر ما تستطيع عائلة الأسير حامد فعله في ظل ما يمارس بحقه من قبل مصلحة السجون الصهيونية التي أصدرت حكما عليه بالسجن المؤبد سبعا وخمسين مرة.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
...............
الحصار
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" أن منع الاحتلال إدخال مواد البناء عبر معبر كرم أبو سالم يوقف تنفيذ مشاريع بقيمة ربع مليار دولار في قطاع غزة، بينها مشاريع جاهزة للتنفيذ وممولة بقيمة 152 مليون كما تؤخر مشاريع أخرى بـ 100مليون.
وقال مدير عمليات الوكالة روبرت تيرنر خلال لقاء بجمعية رجال الأعمال الفلسطينيين في غزة السبت (18-1): إن "المشكلة الأساسية تتمثل بعدم إدخال مواد البناء رغم أن هذه المواد تجلب فقط لمشاريع الوكالة تحت رقابه صارمة وينفذها مقاولون فلسطينيون تأثروا سلبًا بتوقف تلك المشاريع".
وبخصوص احتجاجات أصحاب المطاحن المحلية؛ أوضح تيرنر أن تركيا تبرعت بشحنات من الدقيق إلى الوكالة وبالتالي "اضطرت لقبول هذه الشحنات رغم أن ذلك على حساب تلك المطاحن لأنها لا تستطيع رفض منحه مجانًا للاجئين".
وأوضح أنه ليس لدى الوكالة أي مانع من دخول أي مواد خام مطابقة للمواصفات من معبر رفح بشكل قانوني ولكن "ليس على حساب وقف إدخال المواد من معبر كرم أبو سالم".
من جهته؛ قال رئيس الجمعية علي الحايك إن رجال الأعمال الفلسطينيين يجلبون المواد الخام بصورة قانونية وفق الأنظمة التي تتبعها الوكالة.
وأبدى رئيس المجلي التنسيقي للقطاع الخاص مأمون أبو شهلا استعداد رجال الأعمال والقطاع الخاص المساهمة في سد فجوة التمويل أمام المانحين عبر وفود شعبية.
............
اخبار متنوعه
دمشق - المركز الفلسطيني للإعلام-أفاد ناشطون حقوقيون في سورية، باستشهاد ستة لاجئين فلسطينيين في مخيم اليرموك (جنوب العاصمة دمشق) خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية جراء استمرار الهجمات والحصار الخانق المفروض على المخيم من قبل قوات الجيش النظامي.
وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، إن الشاب محمد الشهابي استشهد برصاص قناص في منطقة الحجر الأسود بمخيم اليرموك، كما استشهد اللاجئ زاهر عبد الله جراء اشتباكات وقعت في المخيم، فيما قضى الشاب الفلسطيني ربيع عبد القادر عللوه من أبناء المخيم في سجون الأمن السوري نتيجة التعذيب.
وأضافت أن كلاً من المسن ياسين أنيس أبو ماضي والمسنة نـجـاح محمـد البقاعـي والشاب إسماعيل عبد الله قد قضوا جرّاء الجوع ونقص التغذية وتردي الأوضاع الصحية في ظل انعدام المواد والخدمات الطبية نتيجة الحصار المفروض على مخيم اليرموك منذ حوالي 189 يوماً على التوالي.
وأوضحت "مجموعة العمل" في بيان صحفي السبت (18|1)، أن أهالي مخيم اليرموك خرجوا اليوم بمظاهرة حاشدة اتجهت نحو عدد من مقرات الكتائب المسلحة لمطالبتهم بالخروج من المخيم ومن ثم إعلانه منطقة منزوعة السلاح، في مسعى لتنفيذ بنود المبادرة التي طرحت مؤخراً لإدخال المواد الغذائية إلى المخيم وفك الحصار عنه.
وبحسب البيان، فقد قامت مجموعة من المتظاهرين الغاضبين بإحراق علم منظمة التحرير الفلسطينية تعبيراً عن غضبهم واستيائهم ممّا وصفوه بـ "الممارسات غير المجدية" للمنظمة، حيث يعاني أهالي المخيم من نفاد جميع المواد الغذائية والأدوية بسبب الحصار المشدد الذي يفرضه الجيش النظامي على مداخل المخيم ومخارجه لليوم 189 على التوالي، والذي أدى إلى وفاة 55 لاجئاً فلسطينياً بسبب الجوع.
.............
في مثل هذه الايام كان انتصار الفرقان رغم الألم والجراح، فلقد عاش سكان قطاع غزة 23 يوماً من أسوأ أيام حياتهم وأصعبها على الإطلاق ، فلم يعرفوا ليلا ولا نهارا ، بل كانت أصوات القصف الجوي والبري والبحري المسيطرة على الموقف ، وتشييع الشهداء لم يتوقف، والبحث عن المصابين والمفقودين ظل مستمرا لفترة ما بعد الحرب، ودماء 1500 شهيد ، وإصابة آلاف الجرحى، وصبر أهل غزة، والتفافهم نحو المقاومة، كانت مقدمات نصرهم على عدوهم .
الحاج المرحوم أبو ناهض أبو كميل من سكان قرية المغراقة وسط قطاع غزة ، ظل ثابتا في بيته المجاور لتمركز الاحتلال خلال الحرب ، لمدة 20 يوما من الحرب، لم يخرج إلا بعد أن اشتد القصف الجوي، وبعد أن توغلت قوات الاحتلال لمحيط منزله ، وخرج ثابتا صامدا داعيا بنصر المقاومة ، ومبينا فشل الاحتلال في تحقيق أهدافه .
الحاجة زينة الملاحي من سكان المغراقة ، ظلت ثابتة في بيتها المجاور لمحررة نتساريم، لمدة 21 يوما من الحرب ، لم تخرج إلا بعد أن جرف الاحتلال منزلها ، وحوله إلى أثر بعد عين ، لكنها لم تتدمر ولم تنبذ المقاومة ، بل خرجت أكثر قوة من السابق ، وفي أول مقابلة صحفية قالت : " الله ينصر المقاومة، الله ينصر الحكومة، الله ينصر شعبنا، الله ينصر دين حماس كلها "، عبارات خرجت من القلب إلى القلب، علها تلامس آذان صمت، وتجرأت على أهل الثبات والمقاومة، وزجت بهم في غياهب السجون، إرضاء لأسيادهم " أمريكا والكيان " .
............
القسام – خاص:بين البراعة في اختيار الهدف، والإحكام في التخطيط، والدقة في التنفيذ، وقوة الإيمان بنصر الله عز وجل، جمعت عملية ثقب في القلب التي نفذها الاستشهادي القسامي عمر سليمان طبش (21 عاماً)، وأدت لمقتل ضابطين من كبار ضباط المخابرات الصهيونية "الشاباك"، وإصابة سبعة آخرين بجروح، والتي وقعت في الثامن عشر من كانون الثاني يناير 2005.
حلقة في صراع الأدمغة
لقد شكلت العملية التي نفذها الاستشهادي طبش مساء الثلاثاء 18-1-2005، إضافة نوعية لعمليات القسام، وعدها المراقبون حينها حلقة أخرى وانتصاراً قسّامياً، في ما أصبح يسمى بـ "صراع الأدمغة" بين المقاومة الفلسطينية وفي طليعتها كتائب الشهيد عز الدين القسام، وجهاز "الشاباك" الصهيوني، الذي أقر قادته بأنها كانت عملية أمنية معقدة، ووصفوها بعملية التمويه الذكية.
فقد تمكن الاستشهادي طبش، من تفجير جسده وسط مجموعة من ضباط "الشاباك" وجنود الاحتلال في مقر للمخابرات قرب حاجز المطاحن شمال مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، ليقعوا جميعاً بين قتلى وجرحى، لتكون آخر مرة يتم فيها احتجاز المواطنين على هذا الحاجزالذي أذاقهم الويلات طول فترة الانتفاضة المباركة، لتأخذ قوات الاحتلال بعد أشهر من ذلك تجر أذيال الهزيمة عندما اندحرت من غزة.
تفاصيل العملية
ويستذكر أحد قادة كتائب القسام، تفاصيل العملية موضحاً أنها كانت ثمرة لرصد ومتابعة لأدق التفاصيل، وتخطيطاً محكماً استهدف توجيه ضربة قوية للمخابرات الصهيونية "الشاباك" التي دأبت على محاولة استدراج شبابنا إلى مستنقع الخيانة، فضلاً عن دورها في تنفيذ عمليات الاغتيال والاستهداف للمجاهدين.
لمزيد من التفاصيل ومشاهدة الفيديو اضغط على العنوان
..............
القسام ـ خاص :بعد النجاح الذي حققته كتائب القسام في ما أصبح يطلق عليه الإعلام الغربي "المعركة الافتراضية" التي اندلعت بين كتائب القسام من جهة والعدو الصهيوني من جهة أخرى خلال معركة "حجارة السجيل"، أغلقت إدارة "تويتر" وللمرة الثالثة ودون سابق إنذار صفحة كتائب القسام باللغة الإنجليزية التي لاقت انتشارا واسعا.
وقد وصل عدد المتابعين للصفحة الاخيرة التي اطلقتها كتائب القسام الاسبوع الماضي لأكثر من 4000 متابع، لتقوم ادارة التويتر بإغلاق الصفحة، لاسكات صوت المقاومة للعالم، مما يدلل على تآمر واضح ضد المقاومة في غزة، وعلى رأسها كتائب القسام.
وبهذه السياسة يسعى الكيان الصهيوني، بالضغط على ادارة التيوتر، لاسكات صوت المقاومة للعالم، والتغطية على الجرائم الصهيونية المتزايدة ضد المدنين، في قطاع غزة .
وقال المشرف عن الصفحة لموقع القسام في تصريح سابق: أن إدارة التويتر قامت، بإغلاق صفحات عدة، دون سابق إنذار، وذلك أن خضعت للضغوط التي مورست عليها من قبل الجماعات الصهيونية والمسيحية.
وأوضح أن إدارة الـ"تويتر" تعمدت القيام بهذا العمل، وذلك بعد النجاح الذي حققته الصفحة، في بث صورة مشرقة للمقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام ونقل الحقيقة الى الجمهور الغربي".
ولفت إلى أن السياسة التي  تتبعها إدارة الوتير سياسة "غير مهنية"، وذلك بعد افساح المجال لحساب الجيش الصهيوني، بالاستمرار في أدائه على شبكة التواصل، رغم الارهاب الذي يمارسه الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، من حصار وقتل.
...................

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام-استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" موقف وزارة الخارجية الأسترالية المؤيّد للاستيطان، داعية إياها إلى مراجعته وعدم الانحياز للاحتلال وجرائمه ضد الأرض الفلسطينية.
وقالت الحركة في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي، تعقيباً على موقف وزير الخارجية الأسترالية "جولي بيشوب" الدَّاعم والمؤيّد للاستيطان: "إنَّنا في حركة حماس نستنكر بشدّة هذه التصريحات التي أدلت بها وزير الخارجية الأسترالية، ونعدّها تراجعاً عن موقف بلدها السَّابق الرافض للاستيطان، وانحيازاً فاضحاً للاحتلال ومخططاته الاستيطانية التي تنهش يومياً الأرض الفلسطينية وتهجّر أصحابها وتزيد من مأساة الشعب الفلسطيني".
..............

0 comments: