الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

ملف كامل عن عملية تل ابيب القساميه

الجمعة، 29 نوفمبر، 2013
ملف كامل عن عملية تل ابيب القساميه
21/11/2012
............



0 comments

الأحد، 3 نوفمبر، 2013

القسام تستولى على طائره استطلاع صهيونيه وشهيد قسامي 3/11/2013

الأحد، 3 نوفمبر، 2013

القسام تستولى على طائره استطلاع صهيونيه وشهيد قسامي 3/11/2013

فلسطين الأحد 29/12/1434 – 3/11/2013
بعون الله وتوفيقه تعلن كتائب الشهيد عز الدين القسام مسئوليتها عن المهمة الجهادية التالية:
اليوم: الأحد    التاريخ: 29 ذو الحجة 1434هـ الموافق 03/11/2013م
العملية: الاستيلاء على طائرة استطلاع صهيونية شمال قطاع غزة.
ملاحظة: سيتم نشر التفاصيل وعرض الصور لاحقاً بإذن الله.
وإننا في كتائب القسام إذ نعلن مسئوليتنا عن هذه المهمة الجهادية المباركة لنؤكد جاهزية مجاهدينا للتصدي لقوات الاحتلال بكل ما بحوزتنا من وسائل بإذن الله تعالى..
...............
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى أبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية فارساً من فرسانها الميامين:
الشهيد القسامي المجاهد/ محمد محمود سليمان التلباني
(21 عاماً) من مخيم المغازي وسط قطاع غزة
والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى- اليوم الأحد 29 ذو الحجة 1434هـ الموافق 03/11/2013م خلال مهمة جهادية، وقد جاءت شهادته بعد مشوار جهادي عظيم ومشرّف، وبعد عمل دؤوب وجهاد وتضحية، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.
........................
القسام ـ خاص:استولت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ظهر اليوم الأحد، على طائرة استطلاع صهيونية  بدون طيار شمال قطاع غزة.
واعلنت كتائب القسام في بيان لها انها تمكنت من الاستيلاء على طائرة استطلاع صهيونية شمال القطاع اليوم الأحد الموافق 03/11/2013م.
وأشارت في بيانها انه سيتم نشر التفاصيل لاحقاً واكدت جاهزية مجاهديها للتصدي لقوات الاحتلال بكل ما بحوزتها من وسائل بإذن الله تعالى.
من جانبه، أكد الجيش الصهيوني سقوط إحدى طائراته الاستطلاعية فوق غزة، مشيرًا إلى أنه جاري التحقيق في الحادثة.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" نقلا عن ناطق باسم الجيش الصهيوني  إن طائرة إستطلاع من نوع "راكب السماء" تحطمت داخل القطاع "نتيجة خلل فني".
وتعتبر هذه الطائرة من الطائرات الصغيرة التي يستخدمها قادة الكتائب العسكرية الصهيونية ، وهي من تصنيع شركة "البيت" للصناعات العسكرية، ومعدة لجمع المعلومات الميدانية، ويبلغ وزنها 7 كيلوغرامات ومزودة بكاميرات.
..............

0 comments

العثور على جثمان القائد القسامي ابو بكرة و5شهداء في اكتوبر 2/11/2013


العثور على جثمان القائد القسامي ابو بكرة و5شهداء في اكتوبر 2/11/2013
فلسطين السبت 28/12/1434 – 2/11/2013

القسام ـ خاص :عثرت الطواقم الطبية مساء أمس السبت (2/11) على جثمان الشهيد القسامي خالد أبو بكرة الذي استشهد داخل نفق لكتائب القسام في عملية شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وأفاد مراسلنا جنوب القطاع أن الطواقم الطبية استطاعت انتشال جثمان أبو بكرة على عمق 20 متر تحت سطح الأرض، بعد ساعات من الحفر في المكان، وكان الجزء السفلي من جثمانه عبارة عن أشلاء.
وأشار إلى أن مهلة التنسيق مع الاحتلال الصهيوني للبحث عن الجثامين انتهت، مساء أمس، وغادرت الطواقم الطبية المكان لتعود في صباح الغد لاستكمال البحث عن جثماني الشهيدين الآخرين.
وكانت كتائب القسام نفذت عملية "بوابة المجهول" في قوة صهيونية متوغلة شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة .
واعترف جيش الاحتلال الصهيوني بإصابة 6 من جنوده بينهم ضابطين بجراح خطيرة، فيما استشهد على إُثر العملية ثلاثة مجاهدين من القسام، ومجاهد قسامي آخر بقصف منفصل.
............
القسام ـ مراسلنا :قالت مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان إن 5 فلسطينيين استشهدوا واعتقل أكثر من 250 أخرين على يد قوات الاحتلال الصهيونية خلال تشرين أول/أكتوبر المنصرم في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأوضح الباحث في التضامن أحمد البيتاوي ، أن أكتوبر الفائت تخلله استشهاد الشاب يونس أحمد الردايدة (30 عاما) من بلدة بيت حنينا في القدس المحتلة، وعبد الحفيظ محمد تيم (75 عاما) من قرية الفندق قضاء قلقيلية.
وبيّن أن المواطن محمد رباح عاصي (28 عاما) من بلدة بيت لقيا قضاء رام الله استشهد أيضاً خلال الشهر، وأحمد عماد طزازعه (21 عاما) من بلدة قباطيا قضاء جنين، وربيع خليل بركة (23 عاما) من غزة الذي استشهد في قصف إسرائيلي على القطاع قبل منتصف ليلة اليوم الأخير من الشهر.
ولفت إلى أن المؤسسة تمكنت من إحصاء حوالي 250 عملية اعتقال بينهم أكثر من 50 طفلا أعمارهم بين (8-18 عاما).
وأشار إلى اعتقال الاحتلال عدد من المواطنين بعد استدعائهم لمقابلة جهاز المخابرات الإسرائيلية في مراكز الارتباط المختلفة.
وأفاد البيتاوي أن الاحتلال صعّد خلال أكتوبر الماضي من استهدافه لطلبة الجامعات الفلسطينية في الضفة حيث نفذ حملة كبيرة ضد طلبة الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح طالت أكثر من (15 طالبا) أفرج عن بعضهم ومدد توقيف آخرين وحول اثنين منهم للاعتقال الإداري.

...................

0 comments

الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

توغل صهيوني والقسام يرد بقوة وتوقف محطة كهرباء غزة 1/11/2013

الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

توغل صهيوني والقسام يرد بقوة وتوقف محطة كهرباء غزة 1/11/2013

فلسطين -الجمعة 27/12/1434 – 1/11/2013

الموجز
............
التفاصيل

إننا بفضل الله وعونه تمكنا في الفترة الأخيرة من كشف جزء مهم من منظومة التجسس التي يستخدمها العدو ضد شعبنا ومقاومتنا في قطاع غزة، وخاصة شرق خانيونس وقرب ما يعرف بموقع كيسوفيم، 

وقد شكّل هذا النجاح صفعة قوية للعدو الصهيوني، وسنكشف عن خيوط هذه العملية في الوقت المناسب بإذن الله (وتتضمن التجسس على شركة الاتصالات الفلسطينية).

وبناء على هذه الحرب الخفية والإنجاز والتقدم المتواصل للمقاومة، جن جنون العدو وقام بالتغول على أبناء شعبنا، خاصة بعد أن باتت مؤامراته وألاعيبه ونواياه العدوانية مكشوفة أمامنا.

وقد حاول العدو ليلة أمس ترميم جزء من هيبته الضائعة وتسجيل إنجاز استعراضي شرق خانيونس، فتوغل تحت جنح الظلام لمسافة 250 متراً، بثمان جرافات، وثلاث دبابات، وحفارات ضخمة، 

ولم يضع في حسبانه بأن مجاهدي القسام جاهزون للتصدي لهذا العدوان، فوقع جنود الاحتلال في كمين محكم أعدّته لهم كتائب القسام، فأوقعت فيهم خسائر محققة، اعترف العدو بقسوتها.

وكانت ثلة من نخبة أبطال القسام على موعد مع الشهادة، بعد أن قاتلوا بشكل فريد، من مسافة صفر، وقاموا بعمل بطولي محكم ضد جنود العدو وآلياته .

فارتقى منهم 
القائد الميداني المجاهد: خالد أبو بكرة .. 
والقائد الميداني المجاهد: محمد رشيد داود
 والمجاهد القسامي: محمد عصام القصاص 
بعد أن أبلوا بلاءً حسناً، ولقنوا العدو درساً قاسياً، لن ينساه، ومرغوا أنفه في تراب خانيونس الطاهر، وجعلوه يندحر عاجزاً بكل ترسانته العسكرية الغاشمة أمام مجموعة صادقة باسلة من مجاهدي القسام الأطهار، نحسبهم عند الله من الشهداء، ونعاهدهم على مواصلة الدرب.

وتحت وقع صدمة العدو من هذا التصدي البطولي، قام بقصف نقطة لمجموعة من مرابطي القسام، مما أدى إلى استشهاد 
المجاهد القسامي: ربيع بركة، لاحقاً بإخوانه الشهداء مقبلاً غير مدبر.

وإننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام وإزاء هذا التصدي البطولي لمجاهدينا، نؤكد على ما يلي:
أولاً: إن أي توغل صهيوني أو عدوان على أرضنا وشعبنا، لن يمر دون حساب، وستظل أرض غزة كما كانت دوماً مقبرة للغزاة، وهناك الآلاف من أمثال هؤلاء الشهداء جاهزون للقيام بواجبهم، وليعلم العدو بأنّ كشفاً للحساب تقدّره المقاومة لردعه، وكسر عدوانه.
ثانياً: إننا في خضم معركتنا مع العدو الذي يحاول عبثاً كسر إرادتنا، لن ننشغل عن قضايا شعبنا وأمتنا الرئيسية، المتمثلة في القدس والأقصى والأسرى والاستيطان، وستظل المقاومة حاضرة في صميم هذه القضايا ، وصاحبة الكلمة الفصل فيها.
ثالثاً: إننا في كتائب القسام لن نقبل أن يجوّع شعبنا وأن يبقى في الظلام الدامس، وأن يحارب في أبسط حقوقه البشرية، ونحذر من براكين غضب قادمة لن يتوقعها عدوٌ ولا صديق إذا بقي شعبنا تحت هذا الحصار الظالم .

وختاماً .. نعاهد الله ثم شعبنا وأمتنا أن نواصل درب الجهاد والمقاومة، وأن نظل على عهد الشهداء، والوفاء للأسرى الأحرار .. حتى يأذن الله لنا بإحدى الحسنيين ...

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الجمعة 27 ذو الحجة 1434هـ
الموافق 01/11/2013م
......................

وإن كتائب الشهيد عز الدين القسام تزف اليوم إلى أبناء شعبنا الفلسطيني ثلاثة من فرسانها الميامين وهم:
الشهيد القائد الميداني/ خالد محمد جمعة أبو بكرة
(35) عاماً من مسجد "أبو ذر الغفاري" في خانيونس
الشهيد القائد الميداني/ محمد رشيد حسين داوود
(26) عاماً من مسجد "الرحمة" في خانيونس
الشهيد القسامي المجاهد/ محمد عصام عمر القصاص
(23) عاماً من مسجد "الهدى" في خانيونس

والذين ارتقوا إلى العلا شهداء – بإذن الله تعالى – فجر الجمعة 27 ذو الحجة 1434هـ الموافق01/11/2013م خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال شرق خانيونس، حيث توغلت آليات الاحتلال وقامت بقصف مدفعي،
وأطلقت النيران من طائرات الأباتشي، وقصفت نفق القسام المكتشف مؤخراً ، فضحى هؤلاء الأبطال بأرواحهم، ووقفوا ثابتين في وجه آلية البغي الصهيونية، ليمضوا إلى ربهم بعد مشوارٍ جهاديٍ ومشرّفٍ وعملٍ دؤوبٍ وتضحيةٍ، نحسبهم شهداء ولا نزكي على الله أحداً.
......................
وإن كتائب الشهيد عز الدين القسام تزف اليوم إلى أبناء شعبنا الفلسطيني فارساً من فرسانها الميامين وهو:
الشهيد المجاهد/ ربيع خليل سليمان بركة
(23) عاماً من مسجد "عمر بن الخطاب" في بني سهيلا بخانيونس
والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى – مساء الخميس 26 ذو الحجة 1434هـ الموافق31/10/2013م جراء قصف صهيوني على نقطة للمرابطين شرق خانيونس، ليمضي إلى ربه بعد مشوارٍ جهاديٍ عظيمٍ ومشرّفٍ، وبعد عملٍ دؤوبٍ وجهادٍ وتضحيةٍ، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.
.....................
القسام - ترجمة خاصة:أعلنت إذاعة "ريشت بيت" الرسمية العبرية، عن إصابة خمسة جنود صهاينة في اشتباكات خانيونس ليلة الخميس (31/10) وأنه تم نقل الجنود المصابين إلى مستشفى سوروكا لتلقي العلاج.
وذكرت الإذاعة "أنه على ما يبدو فإن الجنود أصيبوا نتيجة إطلاق المقاومة لقذيفة هاون".
أما موقع "والا" العبري للحادثة فأورد أن اشتباكات مسلحة اندلعت هذه الليلة بين المقاومة وجنود الاحتلال المتمركزين شرق خانيونس مشيرة إلى أنها اندلعت في أعقاب انفجار عبوة بين الجنود المتواجدين في المكان، دون ذكر أي تفاصيل.
وفي أعقاب الحادث فرضت الرقابة العسكرية تعتيما على خبر إصابة الجنود وعن حالتهم الصحية، وسمحت فقط بذكر وقوع اشتباكات بحسب موقع "خدشوت 2525".
....................
غزة – المركز الفلسطيني للإعلام-أعلن رئيس سلطة الطاقة بغزة، فتحي الشيخ خليل أن محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة ستتوقف بشكل كامل صباح الجمعة (1-11).
وقال الشيخ خليل في تصريح  له، مساء الخميس، إن كل محاولات توفير السولار اللازم لتشغيل المحطة بالسعر المناسب باءت بالفشل، وأشار إلى أن المخزون الاحتياطي لدى المحطة نفذ بشكل تدريجي خلال الأيام الماضية حتى وصل لمستوى الصفر، في ظل عدم التوصل لحل مناسب من خلال التواصل مع الجهات المختلفة.
وبين أن الضريبة المضافة على سعر لتر السولار من قبل السلطة في الضفة الغربية يجعل من مسألة شرائه لتشغيل المحطة أمراً صعباً، موضحاً أن الحل الوحيد هو إدخاله السولار بدون ضريبة.
وفي وقت سابق، حذر محمد الفرا وزير الحكم المحلى بغزة من توقف محطة توليد الكهرباء بشكل كامل عن العمل في حال استمرت حكومة رام الله برفع أسعار السولار الصناعي الذى يصل لمحطة الكهرباء، وقال "إن كميات الوقود الصناعي الموجودة حالياً في محطة الكهرباء لا تكفي لتشغيلها سوى ساعات"، محذراً من حدوث كارثة إنسانية في قطاع المياه والصرف الصحي".
وأوضح أن المشكلة الأساسية لأزمة الكهرباء تتعلق برفع سعر السولار الصناعي الى 5.75 شيكل بعد أن تم بيعه للشركة ب 4.26 الأسبوع الماضي.
من جانبه؛ قال جمال الدردساوي مدير عام العلاقات العامة في شركة الكهرباء، في تصريحٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن السلطة في رام الله أعادت احتساب جزء من الضريبة التي كانت قد رفعتها عن لتر الوقود المورد لمحطة توليد كهرباء غزة، مما رفع سعر اللتر إلى مستويات يصعب على شركة توزيع الكهرباء تغطيتها أو التعامل معها.

...............

0 comments