الجمعة، 9 نوفمبر، 2012

عدوان صهيوني والمقاومة ترد 8/11/2012

الجمعة، 9 نوفمبر، 2012

عدوان صهيوني والمقاومة ترد 8/11/2012

فلسطين الخميس 23/12/1433 – 8/11/2012
الموجز
جرائم الاحتلال
أخبار متنوعه
..................
التفاصيل
المقاومة

بعون الله وتوفيقه تعلن كتائب الشهيد عز الدين القسام مسئوليتها عن المهمة الجهادية التالية:
اليوم: الخميس    التاريخ: 23 ذو الحجة 1433هـ الموافق 08/11/2012م     الساعة: 20:00
العملية: تفجير عبوة ناسفة.
الهدف: قوة صهيونية راجلة متوغلة مع الآليات شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.
وذلك رداً على الاعتداءات الصهيونية المتواصلة بحق المدنيين العزل والتي كان آخرها الاستهداف الذي أدى إلى استشهاد الطفل حميد أبو دقة، وكذلك رداً على التوغلات المتكررة التي يقوم بها الاحتلال.
.......................
القسام ـ ترجمة خاصة :أعلن الجيش الصهيوني مساء اليوم (8/11) عن اكتشافه ما اسماه بحقل الغام ضم عدد من العبوات الناسفة زرعت بطريقة هندسية على الخط الزائل شرق خانيونس جنوب قطاع غزة .
وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية أن قوات العدو اكتشفت حقل من العبوات الناسفة بالقرب من الخط الزائل شرق خانينس ضم 6 عبوات زرعت بطريقة هندسية .
وأضافت أن هدف هذا الحقل هو تفجيرها لدى اقتراب قوات واليات عسكرية صهيونية من الخط الزائل لقطاع غزة.
الى ذلك قال ضابط رفيع في الجيش الصهيوني :" لو تم تفجير العبوات الـ6 ضد قوة صهيونية لكانت النتائج شديدة القسوة ".
.......................
الإعلام الحربي – غزة-أصيب جندي صهيوني بجراح مساء الخميس جراء استهداف المقاومة لقوة عسكرية صهيونية متوغلة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة بقذائف الهاون.
وقالت مصادر صهيونية أن جندياً أصيب بجراح وصفت بالطفيفة في وجهه نتيجة سقوط عدة قذائف هاون أطلقتها المقاومة على قوة عسكرية كانت في مهمة لم تذكر تفاصيلها شرق خان يونس جنوب القطاع.
..................
الاعلام الحربي – غزة-أعلن العدو الصهيوني عن تضررت دبابة عسكرية صهيونية بعد إصابتها بقذيفة هاون أطلقها مقاومون تجاه الدبابات المتوغلة شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.
وزعم موقع "وللا " الإخباري العبري أن انفجار قذيفة الهاون بالدبابة لم يسفر عن وقوع إصابات في صفوف طاقهما.
وتواصل قوات الاحتلال توغلها شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة منذ صباح الخميس وذك وسط إطلاق نار كثيف وعدد من القذائف المدفعية.
....................
القسام ـ وكالات:أضرم فلسطينيون فجر اليوم الخميس (8-11) النار، في حافلتين صهيونيتين في مغتصبة  التلة الفرنسية شمالي القدس المحتلة.
وذكرت مصادر صحفية صهيونية أنه ألحقت أضرار جسيمة بهاتين الحافلتين، وأن آثار الفاعلين دلت على توجههم إلى قرية العيساوية المجاورة.
وقد وصلت قوات من شرطة الاحتلال إلى منطقة الحادث، وشرعت بأعمال التمشيط والتحقيق.
ويأتي هذا الحادث بعد أيام من قيام مغتصبين  صهانية بكتابة شعارات ضد العرب، على عدد من الحافلات الفلسطينية في منطقة شعفاط شمالي القدس.
................
جرائم الاحتلال
القسام ـ خاص:استشهد طفل في الحادية عشرة من عمره، جراء إطلاق من قوات الاحتلال الصهيوني قبيل انسحابها من شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقالت مصادر طبية ومحلية متطابقة لمراسل "موقع القسام " إن الطفل أحمد يونس أبو دقة (11 عامًا) استشهد بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال التي كانت متوغلة في عبسان الكبيرة شرق خان يونس.
وذكرت المصادر أن الطفل المذكور أصيب بعيار ناري في البطن خلال وقوفه أمام منزله، بعدما أطلقت طائرات مروحية ودبابات النار بكثافة تجاه حي الفراحين بعبسان لتغطية انسحابها من المنطقة.
وكانت قوات الاحتلال توغلت صباحاً في المنطقة، وسط قصف عشوائي وتصدت لها المقاومة وتمكنت من إعطاب إحدى الدبابات.
...................
قــــاوم – وكالات :انسحبت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة، من منطقة الفراحين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة بعد نحو 14 ساعة من عملية توغل محدودة صاحبها أحداث ميدانية عديدة.
وأفاد مراسلنا إن قوات الاحتلال أطلقت قبيل انسحابها ثلاث قذائف مدفعية ورشقات كثيفة من نيران رشاشاتها صوب أراضي المواطنين ومنزل مهجور يعود لآل عاشور في منطقة "الغوافرة" شرق بلدة القرارة، مما أدى إلى وقوع أضرار مادية جسيمة فيه.
وأضاف مراسلنا أن زوارق الاحتلال قصفت بالرشاشات قوارب الصيادين قبالة سواحل خانيونس وغزة والسودانية شمال القطاع دون أن يبلغ عن إصابات.
...........
القسام ـ خاص:اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني الخميس (8-11) طبيبا من عيادته في باب الساهرة في القدس المحتلة.
وقالت مصادر مقدسية لمراسلنا في المدينة، إن وحدات خاصة من المستعربين اقتحمت عيادة الطبيب عبد الباسط أبو رميلة التابعة للأمم المتحدة، وتم اعتقاله منها بعد تفتيشها والعبث بمرافقها.
وأضافت المصادر بأن الوحدات الخاصة نقلت الطبيب أبو رميلة إلى مركز تحقيق المسكوبية، وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال التي قامت بتغطية عملية الاختطاف
.................
جنين – المركز الفلسطيني للإعلام-اندلعت مساء اليوم مواجهات بين مجموعات من الفتية والشبان مع قوات الاحتلال لدى اقتحامها بلدة اليامون غرب جنين تخللها إطلاق للأعيرة النارية والقنابل الصوتية.
وقالت مصادر محلية إن ست آليات عسكرية داهمت البلدة مساء اليوم وتمركزت في محيط المدارس وسط القرية حيث رشق الشبان الجنود بالحجارة والذين بدورهم أطلقوا الأعيرة النارية في الهواء دون إصابات.
 
كما توغلت قوات الاحتلال في قريتي العرقة وزبوبا غرب المدينة، وجابت في شوارعها وعملت على استفزاز المواطنين دون أن يبلغ عن أي اعتقالات.
.....................
قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام-سمح ما يسمى بجهاز "الشاباك" الصهيوني اليوم بنشر تفاصيل اعتقال منفذي عملية اطلاق نار على سيارة للمستوطنين يوم 30 أيلول من هذا العام، والتي جرت بالقرب من بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية.
 
وبحسب ما نشر موقع القناة السابعة فقد جرى اعتقال منفذي العملية بعد ثلاثة ايام من تنفيذها، والتي لم تتسبب بوقوع اصابات في صفوف المستوطنين وتسببت بوقوع أضرار مادية في السيارة التي جرى اطلاق النار عليها.
 
وزعم الموقع أن منفذي عملية اطلاق النار هم محمد كاتش (23 عامًا) ومحمد سويدان (20 عامًا) من قرية عزون، وقد اعترفا بتنفيذ عملية إطلاق النار نحو سيارة المستوطنين أثناء التحقيق معهما، حسب ادعائه.
................
القسام ـ وكالات:نقلت قوات الاحتلال الصهيوني، الأسيرة نوال السعدي (50 سنة )، إلى مركز الجلمة للتحقيق معها .
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت السعدي يوم الاثنين 5-11 ، أثناء عملية اقتحام لمنزل العائلة في جنين ، وتفتيش البيت وتدمير محتوياته .
يذكر أن الأسيرة السعدي، زوجة الأسير القائد بسام السعدي ( 55 سنة ) والمعتقل منذ سنة في الاعتقال الإداري، والذي أعلن الإضراب المفتوح عن الطعام منذ لحظة اعتقال زوجته .
يشار أنها ليست المرة الأولى التي يقدم الاحتلال على اعتقال زوجات أسرى في سجون الاحتلال ، حيث اعتقل قبل نحو شهر الأسيرة نورة الجعبري زوجة الأسير القسامي محمد أبو وردة .
................
الإعلام الحربي _ الخليل-قررت سلطات الاحتلال الصهيوني إغلاق الحرم الإبراهيمي أمام المصلين وفتحه بجميع أروقته وساحاته للمستوطنين اليوم الجمعة من الساعة الثالثة مساء ولغاية الساعة التاسعة بحجة ما يسمى عيد سبت السيدة سارة.
.............
أخبار متنوعه
القسام ـ الضفة المحتلة :بشغف ولهفة يتلقى حمزة وصفاء وبلال أبناء الأسير القسامي مؤيد حامد من بلدة سلواد قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة رسائل والدهم ورسوماته من داخل الاعتقال ليتعرفوا بشكل مستمر على شخصيته، وليزرع من خلالها آداب ومفاهيم تربوية.
ويحتفظ كل منهم برسائل والده الخاصة به ورسوماته ودروعه في مكان خاص، يُدققون فيها ويغوصون في أعماقها، بعد أن حرمهم الاحتلال الصهيوني من حضن والدهم الذي تركهم أطفالًا صغار.
تقول زوجة الأسير حامد إن الاحتلال منعها من زيارة زوجها بحجة المنع الأمني، حيث بات الأولاد غير قادرين التعرف على والدهم سوى من بعض الزيارات القصيرة لوالد ووالدة مؤيد إلى المعتقل.
وتضيف أن زوجها يمتلك مواهب الرسم والكتابة التي استغلها لمشاركة أسرته بكل المناسبات، فكانت رسوماته ورسائله حلقة وصل كسرت كل العوائق والأسلاك الشائكة.
وتوضح أم حمزة أن زوجها يرسل الرسائل قبل موعد المناسبة بشهرين، كونها تحتاج لرحلة طويلة حتى تصل إلى أبنائه، فكانت تُشاركهم رمضان والعيد والمدارس، وتسلم الشهادات المدرسية، ويكتب لهم المواعظ، ويحثهم على القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم والصيام والصلاة والأخلاق والاحترام.
وتتابع "كان لرسائله أثر كبير فقد شاركني في تربية الأبناء، وهو يجاهد من خلف القضبان يعيش معنا لحظة بلحظة، وجعل أبناءه يتعرفون على شخصيته بشكل دقيق، كما أنه تحدى الاحتلال الذي تعمد هدم أسرتنا بتغيبه، وجعلها أسرة متماسكة بشكل لا يتوقع".
...............
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام-قلل عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق من أهمية الاقتحامات والمداهمات التي بدأت أجهزة الأمن السورية في تنفيذها ضد بيوت ومكاتب قيادات "حماس" وممتلكاتهم في سورية، وأكد أن كل ما تملكه "حماس" في سورية لا يساوي إصبع سوري أو فلسطيني لاجئ في سورية.
وفي تعليق له على خبر مداهمة مكتبه اليوم الخميس (8-11) من طرف الأجهزة الأمنية في سورية ومصادرة محتوياته، قال الرشق لـ "قدس برس": "كل مكاتبنا وكل ما نملك في سورية لا يساوي إصبع سوري أو فلسطيني من لاجئي سورية، ولا قطرة من دمائهم".
وكانت أجهزة الأمن السورية قد بدأت أمس الأربعاء (7-11) في تنفيذ مداهمات لبيوت ومكاتب قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بدءا بمنزل ومكتب رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل ونائبه الدكتور موسى أبو مرزوق وعضوي المكتب السياسي للحركة عماد العلمي وعزت الرشق، وذلك بعد أن أغلقت بالشمع الأحمر جميع مكاتب الحركة في سورية.
..............
تمر ذكرى استشهاد المجاهد أبا صلاح ولا زالت عائلته تفتقده في كل لحظة لا يغيب عنها، ليس غريباً على هذه الأسرة أن تكون كذلك وهي امتداد طبيعي لعائلة مجاهدة قدمت الكثير من الشهداء والجرحى والأسرى على طريق ذات الشوكة، فكان منهم وعلى رأسهم شقيقه الإستشهادي المجاهد "وضاح البطش" منفذ عملية كيسوفيم الاستشهادية برفقة الاستشهادي المجاهد بالسرايا مصطفى الاسود، والتي أدت إلى مقتل نائب وحدة المدرعات العسكرية في الجيش الصهيوني وإصابة عدد آخر، حسب إعتراف العدو.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
..................
قــــاوم – وكالات :يصادف اليوم الخميس، الذكرى الثانية عشر لاستشهاد الطفل فارس عودة (15 عاما)، الذي أطلق عليه الرئيس الراحل ياسر عرفات لقب "الجنرال".
وكان عودة استشهد أثناء مواجهته بجسده الدبابات الصهيونية في معبر كارني شرقي غزة يوم 8/ 11 / 2000، حين اخترقت رصاصة رقبته وسقط شهيدا.
واشتهر الشهيد في صورة اظهرته يتصدى لدبابة "الميركافا" الصهيونية بحجارته الصغيرة خلال الشهر الثاني من انتفاضة الأقصى، واحتلت صورة الطفل صفحات الصحف والمجلات العالمية، وأثارت المجتمع الدولي حينها، ضد الممارسات الصهيونية بحق الاطفال الفلسطينيين.
لمزيد من التفاصيل اضغط على العنوان
............

0 comments: